منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 20-11-2017, 07:18 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ليديا ديفيس: صوف الكلب

27-10-2017, 09:55 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ليديا ديفيس: صوف الكلب

    10:55 AM October, 27 2017

    سودانيز اون لاين
    Osman M Salih-Netherlands
    مكتبتى
    رابط مختصر




    صوف الكلب
    ليديا ديفيس
    ترجمها من الهولندية: عثمان محمد صالح

    نفق الكلب. وإنّا لنفتقده. إذا رنّ جرس الباب٬ فليس ثمّة من ينبح. وإذا عدنا للبيت متأخرين، فليس هناك من ينتظرنا. في البيت٬ هنا وهناك٬ وعلى ثيابنا٬ مانزال نجد أصوافه البيضاء. نلتقط الأصواف. كان ينبغي القاؤها بعيداً٬ لكنّها جماع مانملكه من الكلب٬ ولذلك لم نتخلَّص منها . نرعى أملاً مجنوناً بأنّا إذا جمعنا القدر الكافي من الصوف٬ فسوف نتمكّن من إعادة تركيب الكلب.

    Het hondenhaar*

    Vertaling: Peter Bergsma

    De hond is niet meer. We missen hem. Als de deurbel gaat, blaft er niemand. Als we laat thuiskomen, wacht er niemand op ons. Her en der in huis en op onze kleren vinden we nog steeds zijn witte haren. We pakken ze op. We zouden ze moeten weggooien. Maar ze zijn alles wat we nog van hem hebben. We gooien ze niet weg. We koesteren een dwaze hoop: als we er maar genoeg verzamelen, zullen we de hond weer in elkaar kunnen zetten.

    *http://tijdschriftterras.nl/de-taal-van-dingen-huis-fragmenten/
    http://www.aldohamagazine.com/article.aspx؟n=f4bfe78f-9734-44bf-be4d-0642d51931baandd=20140901#.WfL3cHZpFdh
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 09:56 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)


    وبر الكلب
    ترجمة: أماني لازار

    مات الكلب. نحن نفتقده. عندما يرنّ جرس الباب، ما من أحد ينبح. عندما نصل إلى البيت متأخِّرين، ليس هناك من أحد في انتظارنا. لا نزال نجد وَبَره الأبيض هنا وهناك في أرجاء المنزل، وعلى ثيابنا. نلتقطه. علينا أن نتخلَّص منه. لكنه كل ما بقي لنا منه. نحن لم نرمِه. لدينا أمل جامح؛ أنه إذا ما جمعنا قَدْراً كافياً منه، سنكون قادرين على استعادة الكلب من جديد.

    http://www.aldohamagazine.com/article.aspx؟n=f4bfe78f-9734-44bf-be4d-0642d51931baandd=20140901#.WfL3cHZpFdh
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 10:08 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    الأصل الإنقليزي للقصة أعلاه:

    Lydia Davis: "The Dog Hair"

    The dog is gone. We miss him. When the doorbell rings, no one barks. When we come home late, there is no one waiting for us. We still find his white hairs here and there around the house and on our clothes. We pick them up. We should throw them away. But they are all we have left of him. We don’t throw them away. We have a wild hope--if only we collect enough of them, we will be able to put the dog back together again.


    Davis, Lydia. Can't and Won't: Stories. New York: Farrar, Straus and Giroux; Reprint edition. 2014.

    (عدل بواسطة Osman M Salih on 27-10-2017, 10:15 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 10:20 AM

معاوية عبيد الصائم
<aمعاوية عبيد الصائم
تاريخ التسجيل: 09-06-2010
مجموع المشاركات: 22458

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)


    تحياتى ي مواطن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 10:29 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: معاوية عبيد الصائم)

    سلامات يا مواطن. مشكور لتزيين الخيط بصورة ليديا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 10:34 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 32551

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    اعتقد أن كلمة نفق هنا صادمة
    وأرى أن كلمة رحل و مات وتوفى أخف وقعاً

    The Dog Hair

    The dog is gone. We miss him. When the doorbell rings, no one barks. When we come home late, there is no one waiting for us. We still find his white hairs here and there around the house and on our clothes. We pick them up. We should throw them away. But they are all we have left of him. We don’t throw them away. We have a wild hope—if only we collect enough of them, we will be able to put the dog back together again.

    Lydia Davis, from her recent collection Can’t and Won’t
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 10:39 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Frankly)

    سلام يافرانكلي،
    سآخذ ملاحظتك بعين الإعتبار.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 11:05 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 32551

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    شكراً أخي عثمان

    وعندي ملاحظة أخرى على الترجمتين وهي اختيار كلمة "صوف" و"وبر" دون الأخذ بكلمة "شَعَرٌ" واعتقد أن شَعَر هي الأصح

    فالصوف للخراف (الغنم) والوبر للإبل والشعر للمعز وعليه يقاس

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 10:40 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 15719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Frankly)

    تحياتي عثمان
    وضيوفه
    حمدلا بالسلامة معاوية
    من الاصل الانجليزي اعتقد ان الترجمة لم تظهر جمال شاعرية القصة
    نفسي راودتني علي المحاولة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 10:48 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    سلام ياعبد الحفيظ،
    فلتتعدّد زوايا النظر للقصة التي بين أيدي القرّاء، ولتتعدّد تبعاً لذلك ترجماتها، ومن بينها ترجمتك التي أتطلع لقراءتها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 01:37 PM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 11-08-2014
مجموع المشاركات: 2340

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    المدعو عثمان
    ترجمتك لم تغادر محطة صاحبك أوساموس، مبندة إلى مناصيص ولا تشبه الأقصيص وتخلو من الأحاسيس!
    تمسك السطر وبس كع كع كع محل الشولة شولة ومكان الضبانة ضبانة
    انتو شنو يا أخوانا، إحساس ما عندكم؟
    كيف يعني (إعادة تركيب الكلب)، باربي هو ولا تيدي بير؟


    في رأيي إنو ترجمة أماني انسانية وأقرب للطبيعة البشرية من (الشغل) الحرفي بتاعك دا
    نحن عارفين الكلب (حيوان) بس مافي داعي (تذكرنا) بأنو نهاية حياته (نفوق) فهو فرد من الأسرة بحسب السياق والحال المعروفة.

    Quote: لكنّها جماع مانملكه

    وبرضك مصر على الملافظ الصحراوية يا أخا الجهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 02:12 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 32551

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: حاتم إبراهيم)

    المدعو حاتم إبراهيم
    دعني أدعوك للتحرك من صف مكسري المجاديف إلى صف صانعيها
    بين يديك النص باللغة الإنقليزية وهناك محاولتين للترجمة (يمكن الإستعانة بهما)
    فدعنا نرى ترجمتك!!
    وصنع يدك




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 04:26 PM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: حاتم إبراهيم)

    الشبح المدعو حاتم ابراهيم،
    لن يكتسب حديثك المطول هذا أي معنى بغير أن تعرض بديلاً لترجمتي المذمومة، أرنا مافي جراب الساحر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 05:19 PM

هشام آدم
<aهشام آدم
تاريخ التسجيل: 06-11-2005
مجموع المشاركات: 12064

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    النص جميلٌ ومُؤثرٌ جدًا للحقيقة. وفيما يلي مُساهمتي في ترجمة النص الإنجليزي

    شعر الكلب
    لقد مات كلبنا! كم نفتقده! لن نسمع نباحه عندما يقرع جرس الباب، لن يكون في استقبالنا عندما نعود إلى البيت ليلًا. لقد قمنا بتجميع شعره الأبيض الذي ما زالت بقايا منه متناثرة في أرجاء البيت، وحتى على ثيابنا. كان من المفترض أن نرميها، ولكننا لم نفعل؛ فهي كل ما تبقى لنا منه. يتملكنا أملٌ جامحٌ باستعادته مُجددًا إن نحن جمَّعنا ما يكفي منها لذلك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 06:31 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11345

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: هشام آدم)

    Quote:

    المدعو حاتم إبراهيم
    دعني أدعوك للتحرك من صف مكسري المجاديف إلى صف صانعيها
    بين يديك النص باللغة الإنقليزية وهناك محاولتين للترجمة (يمكن الإستعانة بهما)
    فدعنا نرى ترجمتك!!
    وصنع يدك

    لقد رأينا كوارث الشبح في الترجمة في بوست الموسيقى الذي تخلّى عنه..

    وبوست المال مليئ بالغلطات الفاحشة.

    لقد سبق لي أن قلت للشبح أنه يعيش "متطفلا" على ترجماتي..

    كما أنه يعاني من هبوط عام بعد تلقيه ضربتين قاصمتين للمعنويات والروح من عثمان م. صالح في ما يخص "الدم الأزرق"،

    وترجمته الفضائحية ل"ساحة القيم" في بوست بشاشة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 06:32 PM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: هشام آدم)

    غايتو المنبر الله يدينا خبرو، ويكفينا شرو.
    لولا حديث فرانكلي وعبد الحفيظ لما كان الشبح، ولولا الشبح لما كان هشام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 06:34 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11345

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)


    لقد رأينا كوارث الشبح في الترجمة في بوست الموسيقى الذي تخلّى عنه..

    وبوست المال مليئ بالغلطات الفاحشة.

    لقد سبق لي أن قلت للشبح أنه يعيش "متطفلا" على ترجماتي..

    كما أنه يعاني من هبوط عام بعد تلقيه ضربتين قاصمتين للمعنويات والروح من عثمان م. صالح في ما يخص "الدم الأزرق"،

    وترجمته الفضائحية ل"ساحة القيم" في بوست بشاشة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 07:55 PM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    ياهشام آدم٬

    لا أملك إلا الإشادة بما تفضلت به من ترجمة، لولا ماشابها من تصرف واضافة أديا إلى ولادة نص يختلف عن النص الأصلي.
    أعجبتي ترجمتك ل وايلد بالجامح.
    الأمل ياهشام، يحدو الانسان٬ ولايتملكه. فالذي يتملك الانسان هو شعور سالب يثقل عليه ويقهره كالحزن والأسى والأسف واليأس والاحساس بالذل والقهر وخيبة الأمل وفقدان الرجاء.

    (عدل بواسطة Osman M Salih on 27-10-2017, 07:57 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 09:21 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 32551

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    في الحقيقة ترجمة Wild Hope بالأمل الجامح جاءت به أمأني لازار في نصها وهي ترجمة تكاد تكون حرفية لتركيب الكلمتين الإنقليزيتين

    Wild hope = suggestive of strong, uncontrolled emotion بالعربية جامح رَكِبَ جَوَاداً جَامِحاً : مُنْدَفِعاً ، وَثَّاباً - بِهِ هَوًى جَامِحٌ : حُبٌّ عَاطِفِيٌّ غَيْرُ خَاضِعٍ لِلْعَقْلِ
    Quote:
    وبر الكلب
    ترجمة: أماني لازار

    مات الكلب. نحن نفتقده. عندما يرنّ جرس الباب، ما من أحد ينبح. عندما نصل إلى البيت متأخِّرين، ليس هناك من أحد في انتظارنا. لا نزال نجد وَبَره الأبيض هنا وهناك في أرجاء المنزل، وعلى ثيابنا. نلتقطه. علينا أن نتخلَّص منه. لكنه كل ما بقي لنا منه. نحن لم نرمِه. لديناأمل جامح؛ أنه إذا ما جمعنا قَدْراً كافياً منه، سنكون قادرين على استعادة الكلب من جديد.


    عندي تحفظ كبير على ترجمة put the dog back together again بالإستعادة

    فالإستعادة تعني أعادته حياً وهو ليس المقصود في النص

    جمال النص الإنقليزي في كلمات put back together لأنه بالرغم من الأمل الجامح والغيرعقلاني إلا أن هناك في اعملق الدواخل اقرار بأن مجرد حفنة من الشعيرات لن تعيد كلباً للحياة

    فالأقرب عندي لمارد النص

    أن نجمع الكلب على بعضه مرة أخرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 09:59 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11345

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Frankly)

    الترجمة من أعقد أجناس الكتابة، وليست لها قوالب ثابتة ونهائية كما يتوهم الشبح المدعو حاتم إبراهيم.

    فمثلا في المقتبس التالي يوضح ع.م. صالح رؤيته للترجمة:
    Quote: ياهشام آدم٬

    لا أملك إلا الإشادة بما تفضلت به من ترجمة، لولا ماشابها من تصرف واضافة أديا إلى ولادة نص يختلف عن النص الأصلي.

    فعثمان من أنصار "الأمانة" في الترجمة في علاقته بالنص الاصلي، بينما يبدو هشام من أنصار الترجمة "الجميلة"، ولكن غير "الأمينة"..
    كما أن سياق النص الأصلي يحدد طبيعة الترجمة ،
    إذ لا يمكن ترجمة مصطلح مثلما يترجم الشعر.

    وهذا هو واحد من الاعتراضات الجوهرية التي أثارها عثمان في تفنيده لترجمة الشبح المدعو حاتم إبراهيم "ساحة القيم" في بوست بشاشة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 10:02 PM

محمد أبوالعزائم أبوالريش
<aمحمد أبوالعزائم أبوالريش
تاريخ التسجيل: 30-08-2006
مجموع المشاركات: 12601

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Frankly)


    الأخ عثمان ...... لك التحية،

    أرجو أن لا تلتفت للمداخلات المثبطة للهمة.

    بشكل عام، الترجمة عمل فني، خاصة الأدبية منها.
    لذا لن تجد ترجمتين من مترجمين تتكرر أو تتطابق.
    كل متناوِل يضع بصمته ما لم يكن يستعين بأدوات إلكترونية.

    النص جميل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 00:11 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: محمد أبوالعزائم أبوالريش)

    لك منِّي، يا أخي العزيز محمد أبوالعزائم٬ خالص الشكر على كلمتك المحفِّزة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 01:25 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    ياهشام آدم،

    عنونتْ ليديا ديفيس قصتها القصيرة جدّاً بThe Dog Hair، وهو عنوان يقبل الترجمة إلى صوف الكلب أوشعره لجهلنا التام حتى نهاية القصة بالفصيل الذي ينتمي إليه الكلب المعني. يحيل العنوان إذاً٬ إلى كلب معرّف بأل، وليس بنا. ومن العجيب أنك تركت عنوان القصة كما هو دون تغيير٬ لكنك شرعت في التدخل والاضافة من أولى الجمل، حيث ظهرت نا وكم الغائبتان في النص الأصلي٬ وصار النباح نباحه٬ وأصبح انتظارنا استقبالنا، وأمست العودة المتأخرة العودة ليلاً٬ وزججتَ بحرف حتّى في شبه الجملة "على ثيابنا"، واستحال"العثور" الصدفي لصوف الكلب عند ليديا٬ "تجميعاً" للشعر لديك. وغير هذا من الآثار الظاهرة لاطلاق المترجم يدّه بلاضوابط في نص ليس هو منشئه.

    لقد أنتجتَ ياهشام٬ نصاً مفارقاً للنص الأصلي أردت به نيل رضى الشبح حاتم٬ الذى يعيث فساداً في المنبر بسبابه وتفاهة مطاعناته وتبخيسه لجهود غيره، ليعلو اسمه ويتمجّد ذكره بين أنصار قرعوا له الطبول فأوهموه بأنه بطل الأبطال، الذي لا يقوى على منازلته أحد٬ حتى كبا على وجهه بين الأحجار وما من مغيث. أنصار زيّنوا بالهلال جبينه٬ وسيّروه عريساً للمطاعنات الإسفيرية، في بحثهم المحموم عمن يلبي حاجتهم الباطنية للاثارة كجمهور لعبة الملاكمة المتعطش للدماء، وتهاوي الأجساد المنهكة علي أرض الحلبة. جمهور عجيب، لم يعد الشبح حاتم الذي كاد أن يرفعه إلى مصاف فوق البشر٬ المحيط بعلمه كل شيء٬ معشوقه٬ بعد أن رأى فقره المعرفي٬ وتبيّن بشريته٬ واصطدم بعاديته٬ وأنّه لايعلوه كعباً٬ بل هو مثله٬ إن لم يكن أقلّ درجة ومنزلة٬ يأكل الطعام ويمشي في الأسواق. لقد نُزعَتْ عن الشبح حاتم هالة الزيف التي كانت تحجبه عن الأنظار. وهاهو ذا يمشي كما تمشي عقرب عمياء٬ فاقدة البوصلة مبتورة الذنب. يمشي باهتاً ومكرراً وعديم الحيلة. فلاشيء يعيد عقارب الساعة إلى الوراء٬ والحمد لله. عثمان

    (عدل بواسطة Osman M Salih on 28-10-2017, 01:28 AM)
    (عدل بواسطة Osman M Salih on 28-10-2017, 02:38 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 02:00 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    آمل٬ عند شروق شمس اليوم الجديد٬ أن أرى ترجمة عبد الحفيظ أبوسن والشبح٬ وأن يمهّد ظهورهما السبيل أمام المزيد من الترجمات. ترجم لأعرفك!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 03:42 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    تعلمت شيئاً من فنون الترجمة وحدي بغير مرشد بصحبة السهاد وأنس القواميس والقهوة الحامضة. لم أقف على فنون هذا الضرب من العنت في إطار مؤسسي، بل قدمت إليه مبهوراً ومنساقاً وراء سحر نصوص معينة طالعتها في الأدب والسياسة وعلوم الاجتماع والاناسة والنفس الإجتماعي. ومما أذكره أن أول نصّ نقلته من البلغارية إلى العربية كان مقالة في تعريف الثقافة السياسية، وقد قدِّر لي نشرها عام 90 أو 91 من القرن الماضي، على صفحات (نبتة)، وهي إصدارة طيبة الذكر كان يتولّى نشرها الاتحاد العام للطلاب السودانيين ببلغاريا.
    ثم توالت المحاولات التجريبية. غير أنّي ظللت طوال أكثر من ربع قرن تراكمت فيها الترجمات، التي لم تحتويها بعد دفتا كتاب، مخلصاً للدافع الأول الذي اجتذبني لحقل الترجمة الساحر في بواكير الصبا، وهو محبّة النصوص. وبهذا المعني لاأعدّ نفسي مترجماً محترفاً، بل هاوياً وعاشقاً للنصوص التي لم أكسب منها مليماً أحمر حتى الآن. حرّ أنا وطليق اختار مايروق لي من النصوص، وليس ثمّة ربّ عمل يملي علي ما أفعله حين أختلي بالنصوص، أو يأمرني بنقل هذا النص وترك ذاك النص امتثالاً لقانون العرض والطلب في المجتمع الرأسمالي.الترجمة عندي كانت ولاتزال هواية أمارسها بشغف. والمترجم بنظري هو وسيط يؤدي أمانة النقل إلى قاريء يوليه ثقته. وعليه أن يرتقي بأدائه وأدواته ليكون أهلاً لهذه الثقة. فلا يتلاعب بالتراكيب الأصلية التي ما اختارها مؤلف النصّ اعتباطاً لتكون ماعوناً لأفكاره. ولايحذف شيئاً ولايضيف شيئاً، بل يحاول بقدر المستطاع أن يمشي مع النصّ حذوك الرجل بالرجل.

    (عدل بواسطة Osman M Salih on 28-10-2017, 03:55 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 04:29 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 15719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    تحياتي عثمان
    قلت رغبت في ذلك
    ليس تقليلا لترجمتك او استهانة بها . لكني كقارئ للنصين احسست ان الترجمة لم تلامس شاعرية النص
    ولست في مقارنة معك فأنت رجل ضليع في الكتابة وبلبغ
    اعتذر عن ايراد نصي فقد ذهب الامر مذهبا آخر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 05:03 AM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 11-08-2014
مجموع المشاركات: 2340

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    ترجمة ميتة ومرصوصة ولا تراعي سمات اللغة المستهدفة
    بل لا تمعن التفكير في العلاقة الانسانية بين الأوروبي والكلب
    فعاملته كحيوان مجرد ينفق ثم كلعبة بلاستيك يعاد تركيبها
    المترجم تحدوه ثقافته المحلية ولم يرتق بعد إلى ثقافة توصي بالميراث للكلاب.

    ربما يصلح أسلوبه في ترجمة الأدلة الإرشادية والكتلوجات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 05:19 AM

معاوية الزبير
<aمعاوية الزبير
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 6667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: حاتم إبراهيم)

    نفْس مداخلتك دي يا حاتم وبمعناها ذاته
    لو كانت بأسلوب آخر سيكون وقعها إيجابيا ومفيدا جدا..
    لا تعتبر هذه وصاية عليك كيف تكتب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 05:41 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 15719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: معاوية الزبير)

    دي الاشكالية يا معاوية
    بالجد اشكالية يشترك فيها حاتم وعثمان .. محاولة النيل من الآخر في أي مكان . واستهدافه .. واحراج المتداخلين معهم
    نظرت للنص كقارئ فقط ولم يلامسني في رقته .
    الكلب لنا لا يشكل دلالة حنين في ثقافتنا . فهو كلب
    وليس تلك العلاقة التي تربط الغربي بكلبه . والتي قرأنا عنها
    كيف للنص ان يتجاوز لغته الام لينقل لنا احساس الحنين
    كنت اجمع شعره من زوايا المكان
    بعضه في ملابسي
    وآخر وجدته مخبا بين وسادتي
    ظننت
    ظننت لو انني جمعت ما يكفي من الشعر لوجدته منتصبا امامي يتمسح في قدمي
    وهكذا كنت احبه
    أي كأنني أكتب نصا موازيا كترجمة
    لعلك تذكر مائة عام العزلة الترجمة المصرية تجعلك غير قادر علي اتمام النص عكس اللبنانية
    مودتي لك
    ولعثمان
    ولحاتم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 10:58 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 32551

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    Quote: ظننت لو انني جمعت ما يكفي من الشعر لوجدته منتصبا امامي يتمسح في قدمي
    وهكذا كنت احبه

    يا عبدالحفيظ هل تعلم أن ليديا ديفيس كي تنشر نصوصها القصيرة هذه تكتب "مسودة" تؤشر فيها على ما تريد تعديله وقد تكتب أكثر من مسودة معدلة لنفس النص قبل أن تنشره في صورته الأخيرة

    اللغة الإنجليزية بها جماليات دقيقة ومرهفة ولا أعتقد أت الكاتبة ينقصها مقدرات تعبيرية لتصور النص كما ترجمته أنت "لوجدته منتصبا امامي يتمسح في قدمي" لكن مراد النص يختلف

    أنا رجعت لترجمة اللغة الألمانية والأفريكانس وأمامنا ترجمة اللغة الهولندية وكلها إلتزمت إلتزاماً قوياً بترجمات أمينة (نقطة نقطة شولة شولبة)

    أنت كقارئ لك مطلق الحق في أن تؤول النص وتتذوقهبالصورة التي تروق لك, لكن كمترجم يجب أن تلتزم بمراد الكاتب لأن أي تعبيرات "جمالية" تضيفها للنص فيه إهانة مباشرة لصاحب النص الأصلي بأنه قاصر على الإتيان بمثل هذه الجماليات

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 11:19 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 15719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Frankly)

    تشكر فرانكلي
    انا كقارئ وليس متخصص ترجمة
    اظن الترجمة الادبية تختلف عن غيرها من الترجمات
    ادبية يعني القصد هو الامتاع اللغوي في الصور والتشبيه
    اظن ان الترجمة التي تهدف لإبراز روح النص بلغة وثقافة أخري
    وليست الترجمة الحرفية للنصوص
    المترجم للنصوص الادبية يجب ان يكون متذوقا للادب في لغته التي يترجم إليها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 11:37 AM

محمد أبوالعزائم أبوالريش
<aمحمد أبوالعزائم أبوالريش
تاريخ التسجيل: 30-08-2006
مجموع المشاركات: 12601

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: عبدالحفيظ ابوسن)


    أتمنى لو تمر من هنا الأستاذة د. عائشة موسى لنسمع رأيها .... أو تتحفنا بنموذج للترجمة، فما رأيت والله أمتع وأدق من ترجماتها الأدبية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 12:03 PM

هشام آدم
<aهشام آدم
تاريخ التسجيل: 06-11-2005
مجموع المشاركات: 12064

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: محمد أبوالعزائم أبوالريش)


    البراعة في دس السم في العسل

    أولًا
    (لا أملك إلا الإشادة بما تفضلت به من ترجمة، لولا ماشابها من تصرف واضافة أديا إلى ولادة نص يختلف عن النص الأصلي)
    مُداخلة تشي بالاختلاف المشروع حول فكرة الترجمة نفسها، وهو أمرٌ مقبول ومحمود، لأنَّه من المُستحيل أن تتفق ترجمتان لنفس النص، لأنَّ كل ترجمة كما تحمل "روح" النص، فإنَّها تحمل أيضًا ثقافة المُترجم وعلاقته "الخاصة" بالنص.

    ثم
    (لقد أنتجتَ ياهشام٬ نصاً مفارقاً للنص الأصلي أردت به نيل رضى الشبح حاتم)
    هنا اتهامٌ ومُحاكمة للنوايا، وخبايا الصدور، وحُكم على الآخرين بالمُؤامرة، ولم يعد الأمر مُجرَّد اختلاف مشروع ومحمود على الترجمة.

    وأخيرًا:
    (والمترجم بنظري هو وسيط يؤدي أمانة النقل إلى قاريء يوليه ثقته. وعليه أن يرتقي بأدائه وأدواته ليكون أهلاً لهذه الثقة. فلا يتلاعب بالتراكيب الأصلية التي ما اختارها مؤلف النصّ اعتباطاً لتكون ماعوناً لأفكاره. ولايحذف شيئاً ولايضيف شيئاً، بل يحاول بقدر المستطاع أن يمشي مع النصّ حذوك الرجل بالرجل).
    هذا -طبعًا- بعد الإشارة الضروريَّة إلى فنون الترجمة التي تعلَّمها، ما يُعطيه سُلطة على الحكم على الترجمات الأخرى، فيُحدد ما كان منها صائبًا، وما كان منها خاطئًا.

    أقول بعد كل ذلك:
    الترجمة (حتَّى الدقيقة منها) يا عثمان محمَّد صالح، هل خيانة للنص الأصلي بصرف النظر عن فكرة "أمانة النقل" ومدلولاتها. المُترجم لا يُترجم الكلمات؛ بل يُترجم المعنى، وهذا يُتيح له عدم الالتزام بحرفيَّة النص، لأنَّ الالتزام بذلك قد يُؤدي إلى الابتعاد عن "روح" النص المرتبط أصلًا بثقافة المُؤلف، فالمُترجم يُحاول نقل ثقافة المُؤلف وليس مُجرَّد اختلاف المعاني القاموسيه للكلمات والمُفردات.

    عمومًا، يكفيني من هذا البوست استمتاعي بالنص وبقراءة الترجمات المُختلفة له، وهذا ما يهمني

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 11:52 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 32551

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    شكراً عبدالحفيظ

    فعلاً هناك فرق كبير بين القارئ والمترجم

    القراء يختلفون في تلقيهم للنص وبذلك يختلفون في تقييمهم للنص لكن المترجم يجب أن يكون أفضلهم وأقربهم لمراد الكاتب الأصلي

    يقول مورييس بارنيه Maurice Pergnier
    Quote: إن اﻟﺘرﺠﻤﺔ ﺘﺘﻤﺜل ﻓﻲ اﺴﺘﺒدال رﺴﺎﻟﺔ. (. أو ﺠزء ﻤن رﺴﺎﻟﺔ. ) ﻤﻟﻔوظﺔ ﻓﻲ ﻟﻐﺔ. ﻤﺎ ﺒرﺴﺎﻟﺔ ﻤﮐﺎﻓﺌﺔ ﻤﻟﻔوظﺔ ﻓﻲ ﻟﻐﺔ أﺨرى. »


    المصدر: رسالة لأستاذ عبد الكريم قطاف


    يعني أذا سمعت طفل يقول حين يتلقى هدية It's so cool لا يمكن ترجمتها أنها باردة ولكن تعني أنها جميلة وهكذا المترجم يسعى لمراد النص لا جماد الحرف أو إضافة تأثير عليه.

    إذا كان في مقدور المترجم أن يجد كلمة مكافئة فيجب عليه أن يتلزم بها لا أن يغير من النص ليضيف له جماليات وتأثيرات لا تعي الكاتب الأصلي أن يأتي بمثلها ابتداءً.

    المترجم يمثل صوت وخط الكاتب الأصلي للقاري في لغة أخرى وليس مجرد قارئ يطرح ذائقته للنص في قالب جديد.





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 03:55 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 32551

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    عن ذيقارديان
    Quote:
    Can't and Won't review – Lydia Davis drops her guard

    The American writer's latest short stories have lost some of their humour but hint at new depths

    cant and wont review

    Lydia Davis: ‘a balance between feeling and detachment’. Photograph: Murdo MacLeod

    William Skidelsky

    Sunday 20 April 2014 09.04 BST
    First published on Sunday 20 April 2014 09.04 BST

    A new collection by Lydia Davis is a chance to revel in the possibilities of brevity. Can't and Won't spans 289 pages and features 122 stories; the majority come in at well under a page. Davis deploys many of her usual tropes. There are fictitious (or are they؟) letters of complaint to frozen-pea manufacturers and marketing managers. There are arch little commentaries on grammatical oddities. There are single-sentence tales that seem to gather in complexity with each reading. ("Now that I have been here for a little while, I can say with confidence that I have never been here before," runs "Bloomington", perhaps the best of these deceptively simple short-short pieces.)

    In addition, Davis adds new elements. There are 30 fragmentary "dream pieces", culled, she explains, from her own "night dreams and dreamlike waking experiences" as well as those of family and friends. There are a dozen "stories from Flaubert", formed from anecdotes in the novelist's letters, presumably encountered in the course of Davis's labours on Madame Bovary. (Her well-received translation appeared in 2010, joining previous ones of Proust and Blanchot.) These elements mark something of a departure: normally, external sources (if there are any) are not disclosed in Davis's fiction. The effect is to make this collection seem a bit less inimitably Davis-esque than usual; her own voice, though often a clear presence, is at other times somewhat muted.

    Davis's fiction has always depended on a balance between feeling and detachment. Emotions are hinted at, but mostly remain concealed beneath a carapace of wry pedantry. In this collection, the feelings are more to the fore. Another way of saying this is that Davis – or at least her narrators – appear less guarded than normal. There's an unexpectedly insistent sombreness of tone. Deaths – of relatives, friends, animals – occur frequently. Many of the narrators are isolated figures, alone with dark, disturbing thoughts. A recurring theme is the anxiety of travel: lots of stories involve staying in hotels, or journeying – invariably alone – on aeroplanes or trains. (There's a particularly good, and surprisingly funny, piece about a narrowly averted air disaster.) The result is that a mood of unease, of uprootedness, permeates the collection. The overall impression is of a writer not quite settled in her life or work, and indeed a few of the stories hint at such dissatisfaction. ("Life is too serious for me to go on writing," begins one.)

    The best (and, at 24 pages, the second longest) of these stories is striking for its emotional directness. "The Seals" is a meditation on the grief that resulted from the untimely death, a few years earlier, of the narrator's sister. The narrator examines this grief while making a solitary, and not entirely explained, train journey one new year. It's a remarkable piece of writing whose power stems from its combination of rawness and precision: "Once she was gone, every memory was suddenly precious, even the times I was irritated with her, or she was irritated with me. Then it seemed a luxury to be irritated."

    One disappointment – though perhaps an inevitable one, given the overall tone of the collection – is that the funny stories aren't quite as funny as I expected them to be. There are only hints of the uproarious brilliance of, say, "The Race of the Patient Motorcylists" or "Letter to a Funeral Parlour". (Indeed, the new letters of complaint have the unfortunate effect of throwing into relief the superiority of the earlier offering.) It's not necessarily a bad thing that Davis is less funny than she used to be; things change and, as "The Seals" demonstrates, her stories can work very well without humour. But perhaps, in future, it would be good if she more decisively pursued fresh courses and didn't seek to reprise old hits.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 04:18 PM

حمد عبد الغفار عمر
<aحمد عبد الغفار عمر
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 6919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Frankly)

    سلام يا عثمان مرحب بعودتك

    ما دام الباب مفتوح نساهم


    ( لقد غيب الموت الكلب وها نحن نفتقده. عندما يرن جرس الباب لا نسمع نبيحا وعندما نأتي إلى البيت في وقت متأخر، فمكانه شاغرا ولا نجد من ينتظرنا. ما زلنا نجد شعره الأبيض هنا وهناك حول المنزل وعلى ملابسنا فنلتقطه ويأتينا الإحساس بأن نلقي به بعيدا لكنه هو فقط ما تبقى لنا منه فيصعب علينا رميه. لدينا رغبة جارفة أن نجمع ما يكفي منه وبذلك نكون قادرين على إعادة الكلب للحياة مرة أخرى.)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 06:19 PM

علي دفع الله
<aعلي دفع الله
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 3891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: حمد عبد الغفار عمر)

    ترجمة بأحساس الكاتبة 👇
    آثار صديقنا الكلب

    ذهب بعيدا صديقنا الكلب.كل اعضاء الاسرة افتقدوه وكان الفقد لحظة وصولنا للبيت ، لا اثر للحياة في منزلنا لا احد ينتظرنا ولا صوت يعلن بأن هناك من يترقب حضورنا ، تحسسنا اثار الكلب ولم نجد غير بعض من صوفه تناثرت هنا وهناك تعلن فقدنا الابدي لهذا الخل الوفي صممنا ان نجمع ما تبقى من آثاره عسى ولعل تكون أمل لرجوعه او اعطاؤنا إحساس بوجوده .
    --------------

    قلنا نشارك
    تحياتي صديقي عثمان م صالح
    وجميع الاصدقاء .
    زي ما قال صديقي معاوية الزبير كلام صديقي حاتم عن الكلب في المجتمعات الاوربية علاقة عميقة ويمكن تكون بمثابة الابن في المجتمعات الشرقية وكلامو صحيح ولكن حاتم بختها ناشفة 😂

    مودتي لكم جميعا.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 06:24 PM

أبوبكر عباس
<aأبوبكر عباس
تاريخ التسجيل: 04-03-2014
مجموع المشاركات: 6672

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: حمد عبد الغفار عمر)

    بركة المات، شن طعم الكل-ب في البيت؟! غير يخوف الضيفان،
    لمان أمشي مع شفعي لزيارة أصحابم الخواجات،
    ندق الجرس؛ يجيك كلباً شين أغر،
    يشمش في جزمتي المعفنة؛ شعرة جسمي تكلب!!
    وأنا خائف أمسح في شعرو وأقول ليهم بنفاق شديد:
    Oh, he is so cute
    والعجب لو دخلت البيت ولاحظت صوفو مشتت في السوفا؛
    شعرة جلدي بتكلب تاني وبجيني حيرقان
    أرجع البيت أقول لأمهم:
    تاني أولادم ديل توديهم إنتي
    الخواجات أولاد الكلب ديل جننونا بكلابم المعفنة دي
    بالليل احتار في عداوتي للكلاب دي بالرغم من حيونتي!
    أرجع وأقول السبب الثقافة الاسلامية
    الملائكة ما بتدخل البيت الفيهو الكلب
    وأتذكر ونحن أطفال كيف كنا بنرجمم في أحمّ لحظات حياتم (أي حياة الكلاب)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 06:27 PM

أبوبكر عباس
<aأبوبكر عباس
تاريخ التسجيل: 04-03-2014
مجموع المشاركات: 6672

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: أبوبكر عباس)

    أولادك بدل أولادم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 06:35 PM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1334

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: أبوبكر عباس)

    مع احترامي للجميع،لكن ليس هناك كلب البتة..ولاشعر ولا صوف ولاوبر..
    الكاتبة ـــ ياشباب ــــ تتحدث عن خسارة لن تعوض..
    سلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 07:26 PM

جمال ود القوز
<aجمال ود القوز
تاريخ التسجيل: 25-01-2013
مجموع المشاركات: 3621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: عليش الريدة)

    الترجمة للنص أكيد تختلف من شخص لآخر لهذا تميّز البعض في فن وعبقرية الترجمة الأمر يحتاج لكثير من الموهية والاحساس فليس كل من اتقن باجادة لغتين بامكانه الترجمة من وإلى الأخرى الأمر ليس بهذه الميكانيكية الجافة والبساطة لابد من اضفاء روح المترجم على النص لانه ينقل لك احساس الكاتب وليس النص فقط ويعبّر عن مدى القبول الخاص به وبديهي أن ذلك سينعكس على الترجمة اعتقادي الامانة ترتبط بالالتزام فقط بفحوى احساس النص وعدم الجنوح للزيادة التي لم يبذلها الكاتب في نصه أما الترجمة الحرفية الجامدة للنص فهي وأد وحكم عليه بالاعدام هناك ترجمات تنقل لك كل ادهاش ومتعة النص والاجواء المحيطة بلا نقصان وأخرى تكون خصما على النص المترجم تعجبني كما قال حفيظ ترجمة الشوام بصفة عامة لانها تعمل على نقل الجو المحيط بالنص واحساس الكاتب المراد الترجمة عنه وتهتم بهذا الأمر جدا بل تتعداه لتقرأ كثيرا للكاتب حتى تغوص في \ريقة سرده وإحساسه . ما سبب تفوّق الشوام في الترجمة لا ادري !! ربما لطريقة حياتهم ومعيشتهم وفهمهم للحياة المصاحبة للنصوص ربما لحرصهم على نقل أجواء النص والاهتمام بذلك وهذا في رأئيهو سبب تفوقهم وربما هذا احساس وتحليل شخصي .. ربما .. مع إني بصفة شخصية لا أميل كثيرا للشوام لكن هذا لا يمنع انصاف ترجماتهم الجميلة والأغذر احساسا .. ما أصعب ترجمة النصوص الشعرية ! ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 07:58 PM

قسم الفضيل مضوي محمد
<aقسم الفضيل مضوي محمد
تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 1719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: جمال ود القوز)

    .
    ..
    ...
    هل تمت ترجمة رواية موسم الهجرة الى الشمال ترجمة حرفية ؟؟؟
    العنده فكرة ينورنا يا اخوانا ..
    والى كم لغة تمت ترجمتها واين تدرس الآن ؟؟؟
    ...
    ..
    .

    مداخلات حاتم تصب في اعتقادي في صميم النقد العميق ولكن زي ما قال علي دفع الله يعتبر نقد الذي يصنف في خانة النقد الناشف ...
    وقاعد يجيني احساس انه اسامة الخواض وعثمان محمد صالح مستمتعين كثيرا بمداخلاته ...
    عموما وزي ما الناس شايفة فحاتم يعتبر انسان عميق في نقده ودا تلقائيا بينفي عنه صفة القوقلة ...
    .
    .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2017, 09:03 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 32551

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    هناك لبس وخلط كبير على البعض بين الترجمة للأعمال الأدبية بصورة عامة وترجمة النصوص القصير والمختصرة بصفة خاصة

    فمدرسة ليديا ديفس ضرب من ضروب القصة القصيرة تمتاز بالإختصار الشديد وانتقاء الكلمة والحرف فهي بجانب أنها روائية قصة قصيرة إلا أنها مترجمة محترفة بارعة خاصة في ترجماتها من الفرنسية

    لكن هذا الضرب من فنون القصة ضرب أخر تماماً يتمثل في رواية الستة أحرف "للبيع: أحذية طفل, لم تلبس أبداً" . هذه الكلمات الست رواية متكاملة

    هذا الضرب من فنون القصة يسمى البريفتي brevity" وكما قلت سابقاً مع قصر النص إلا أن الكاتبة تستخدم المسودات لتنقح عملها وتختار كلماتها بدقة لكي يخرج النص كما تريد.

    أدناه مثال لكتابة المسودة والنص الأخير




    ترجمة هذا الضرب من فنون القصة ليس كترجمة قصة من 600 صفحة أو موسوعة علمية أو خطاب سسياسي


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-10-2017, 01:40 AM

ناصر جامع

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 1161

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Frankly)

    سلام يا عثمان و الزوار الكرام
    المدعو حاتم إبراهيم دعني أدعوك للتحرك من صف مكسري المجاديف إلى صف صانعيها بين يديك النص باللغة الإنقليزية وهناك محاولتين للترجمة (يمكن الإستعانة بهما) فدعنا نرى ترجمتك!! وصنع يدك
    يا فرانكي حاتم زول واعي جدا لمزالق الزلل و لا يردها حتي لو وُعِدَ الجنة. Theodore Roosevelt قال
    The only man who makes no mistakes is the man who never does anything

    و حاتم يعي ذلك تماما، مافي ترجمة خالية من العيوب و اي محاولة منو تعري مواطن ضعفوا

    المرة الوحيدة الانا شفتو بحاول يترجم (كلمة واحدة بس سيبك من قطعة ادبيه كاملة) من العربي للانجليزي خرابا مره واحدة

    قال إفتراضي = default

    في سياق العبارة دي
    (سوء التعامل الافتراضي مع الشهادات!)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-10-2017, 05:40 AM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 11-08-2014
مجموع المشاركات: 2340

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: ناصر جامع)

    Quote: المرة الوحيدة الانا شفتو بحاول يترجم (كلمة واحدة بس سيبك من قطعة ادبيه كاملة) من العربي للانجليزي خرابا مره واحدة

    قال إفتراضي = default

    في سياق العبارة دي
    (سوء التعامل الافتراضي مع الشهادات!)

    يلا تقوم تفتح بوست وتثبت (الخراب) دا
    يا كمان انت لروحك تكون قادي إنجليزي!
    عشان ذاتو بالمرة نبارك ليك الكرتونة الافتراضية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-10-2017, 04:25 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ليديا ديفس: المنزل تحت الحصار (Re: Osman M Salih)

    يا سلاااام ياخ! يا لبهجة القراءة!
    شكرا عثمان لتعريفي بهذا الأدب وكاتبته. متعة! صيَّرته "قريبا من خطوط يدي"، إذ على قربي منه فقد كنت أبعد من البعيد لولاك. والشكر للمتداخلين والمترجمين والكاتبين عن الترجمة متنا وحواشي.
    ولفرانكلي بالذات شكر خاص على ما أرفقه كمثال لكتابات ليديا ديفيس (في منزل تحت الحصار). هذا النص المدهش الكثيف الرهيف المنغلق المنفتح المعتم المضيء المتداني المتعالي البسيط المركب القصير الطويل الكامل الناقص الوحشي المتحضر والحي الميت ووو... وما إليه من أسماء الأدب الحسنى والسفلى، استأسرني والله فاتأسرت له بالخيار والغصب وبالفرحة والألم وبسبب ولا سبب زاتو.

    وهادي مجازفة لترجمته، عفو الانتشاء به ساي، علها تصيب أو تخطيء... ما عليكم به من شيء...دا انا دافع حقها من انفعالي والله😁

    ليديا ديفس

    في منزل تحت الحصار

    "في منزل تحت الحصار عاش رجل وامرأة.
    من ركنما اندسا مرتعبين في المطبخ، سمع الرجل والمرأة قرقعات خفيتة.

    "الريح": قالت المرأة.
    "صيادون": قال الرجل.
    "المطر": قالت المرأة.
    "الجيش": قال الرجل.

    المرأة اشتهت لو أن تذهب لبيتها،
    ولكن، هي أصلا في بيتها،
    الهناك في عمق البلاد،
    في منزل تحت الحصار."




    Lydia Davis

    X"In a house besieged lived a man and a woman. From where they cowered in the kitchen the man and woman heard small explosions. “The wind,” said the woman. “Hunters,” said the man. “The rain,” said the woman. “The army,” said the man. The woman wanted to go home, but she was already home, there in the middle of the country in a house besieged." X

    أبو الزفت، وجع وجع!!!

    وهاك دي كمان ترجمة بصريةhttps://05/in-a-house-besieged/://[/URليديا ديفيس في باريس ريفيو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-10-2017, 06:14 AM

درديري كباشي
<aدرديري كباشي
تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 3243

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفس: المنزل تحت الحصار (Re: هاشم الحسن)

    تشكر أيها الاديب عثمان صالح
    هذا بوست جميل جدا ومفيد
    أبرز جوانب كانت خفية في بعض الأعضاء أكيد أقصد فرانكلي .. طيب أنت وقت جميل كدا رافع ضغطنا مالك من زمان . ههههههههه

    واعتقد أن إعادة ترجمة نفس النص من بعض الأعضاء هو تكرار لترجمة أستاذ عثمان الأولى لكن بصيغ مختلفة .. وبالتالي أي نص اجنبي عندما تفهم المقصود منه عادي أن تعيد صياغته حتى يمكن دون أن تكرر مفردة واحدة بالذات في اللغة العربية حيث كل شئ له أكثر من أسم يكفي ان للعين فقط مائة اسم .
    أعتقد فهم روح النص وإعادة كتابته بلغة الكاتب ليس من المفترض أن يسمى ترجمة مثل ما فعل المنفلوطي مع روايات عالمية ماجدولين والفضيلة وغيرها من الروايات الغربية . هذا ربما يقود الى أن التعريب يختلف من الترجمة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-10-2017, 04:22 PM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1334

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفس: المنزل تحت الحصار (Re: درديري كباشي)

    المرأة اشتهت لو أن تذهب لبيتها،
    ولكن، هي أصلا في بيتها،
    الهناك في عمق البلاد،
    في منزل تحت الحصار."
    ــــــــــــــــــ
    سلام ياهاشم،رسمة المنزل الفي الصورة الفي مداخلتك مابتدي أبعاد القصة كاملة،
    البيت عندك واقف براهو..كأنو في ال(هامش)...
    والقصة مغزاها معظمو في إنو البيت في (عمق البلاد)..
    طيب،هل هناك عادة حصار حربي ل(عمق البلاد)؟
    ماهو الحصار الذي تتعرض له عادة عمق البلاد؟
    ثم
    لماذا ليس هناك أطفال في البيت؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-10-2017, 08:24 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفس: المنزل تحت الحصار (Re: عليش الريدة)

    عذرا عثمان، وتحياتي عليش،
    عليش:{{سلام ياهاشم،رسمة المنزل الفي الصورة الفي مداخلتك مابتدي أبعاد القصة كاملة،
    البيت عندك واقف براهو..كأنو في ال(هامش)...
    والقصة مغزاها معظمو في إنو البيت في (عمق البلاد)..
    طيب،هل هناك عادة حصار حربي ل(عمق البلاد)؟
    ماهو الحصار الذي تتعرض له عادة عمق البلاد؟
    ثم
    لماذا ليس هناك أطفال في البيت؟}}أه
    اتفق مع تعليقك على الرسمة الإيضاحية Ilustraion التي أرفقتها أنا كمثال من أربع رسمات منشورة في الباريس ريفيو بلوغ يمكن ان تعاينها على هذا الرابط. ولتسمح لي ببعض الحيثثة، التي من حيثيات، ولنستسمح الاخ عثمان في الاستطراد الموازي.
    هذا الاتفاق معك، وبالطبع،  لن يمنعني ولا إياك عن قبول تأويل الرسام للنص وترجمته بصريا  كيفما انفتحت له البوابات، فالنص قابل لتأويلات لا نهائية في تبديات عديدة من ضمنها الترجمات وكيف تراوح وتتراوح في وحول النص، ساحاته وسياقاته وصياغته وما ورا البوابات.
    فمثلا، في محاولتي لهذه الترجمة فرقت بوعي شديد بين (البيت home) و (المنزل house) وهو من ضمن أحبولات النص الغميسة كما بدا لي.  ثم اخترت لترجمة country  مفهوم البلاد/الوطن، وليس مفهوم الريف/الخلا/ البعد عن للمدينة، الخ.. ولكن يبدو أن فنان الباريس ريفيو قد اختار المفاهيم الأخيرة ليسند إليها منزله- الذي في رسمته وليس رسمتي ما أوردتها الا من باب "إذا اتسعت الرؤية"- ولا يكترث بفهمي للبيت وتفريقه عن المنزل.  لا أغلطه، بل أجد له في سياقات المجال الأمريكي الأوروبي للنص والرسم والسوشيوكلشرال ما يسند رؤيته وتأويله. فأمر عادي بل فاش أن تجد بيتا هنا  وهناك مستوحدا على قمة تل أو وسط غابة أو مزرعة رعوية  بعيدا عن أي عمران غيره، بيد أنه في وسط البلاد! ثم تعتوره مخاوف من الخارج ...وهكذا...
    هذا هو رابط الرسومات الايضاحية ولعلك تلاحظ تعامله مع النص كشعر مقطعا مقطعا، كما غويت غوي، وانت الرشيد.
    https://www.theparisreview.org/blog/2016/04/05/in-a-house-besieged/https://www.theparisreview.org/blog/2016/04/05/in-a-house-besieged/
    ومن قراءتي لأسئلتك الأخرى التي هي اجابات في الوقت عينه، أجدني متفقا معك تمام الاتفاق! بل لولا اتفاقنا لما ترجمت النص كما فعلت - ومن جاور الادباء كمثلكم، ترجم وسكسك طربا كمان - واخترت ان يكون المنزل (تحت الحصار) بالمصطلح الحربي الذي يحيل الى عدو خارجي قاصد فعال وشرس، بدل أن يكون (محاصرا) التي هي أخف وقعا وقد تشير الى حصار  بأشياء أخرى، كفيضان مثلا أو ذئاب او سياج حتى، أو غيرها، بالإضافة لذلك العدو القاصد. الايهام بالعدو الخارجي الفاعل هو الذي أرادت له للكاتبة أن ينسرب حثيثا للقارئ حتى تتعاظم المفارقة لاحقا وتتجسد جسامة المقابلة حين يفاجأ بأن الحصار انما يضربه عدوان أشد عنفا ولكنه، وياللهول، ينقض ويفترس ويجندل من معسكر حصين في أدخل دواخل الرجل والمرأة. وهي الحقيقة الأساس التي تفضحها المفارقة الحاسمة الأخرى كما التقطها كلانا، في كون هذا (المنزل تحت الحصار) انما يجثم في وسط البلاد! وما أدراك ما حمولات (وسط البلاد- الهارتلاند الأمريكية) في واعية ولاواعية الأمريكي كمن انتخب ترمب بل ومن لم ينتخبه؟ تشيب من هولها الولدان! انها ليست نيويورك  ولا لوس انجليس ولا ميامي وبالتأكيد ليست بيرل هاربر وذاكرة المباغتة! لا، بل هي حيث البلاد بلاد الامريكان كنيسة وبيرة وسفة وبندقية! لا يتخيلون حتى فكرة العدو ناهيك ان يقربها أبرهة وفيله! أظن هذا هو الذي لم يقع لرسام الصورة أو هو واقع له لا تخفى الاشارة له في لعبة الدوال بالنص، ثم تجاوز عنه الى بساطة أجدى حيث البيت الريفي المنعزل تتعاوره ريح (قل اعصار) ومطر (قل عاصفة) وازعاجات لطراد صيادين. فكرته حسنة تقوم على معان للريح/ المطر/  الصيد/ الجيش مركزية وراكزة في الثقافة الشعبية الأمريكية لا يمكن القفز عليها الا بتجاوز السياقات كلية ولكن يمكن التوسع الى ما بعدها وما ورائها وما قبلها بأدوات الأدب والتأويل. ولكن، ما رجح عندي تناول النص والترجمه له بغير طرقه بل أقرب لمقصد الكاتبة التي كأنما تريد أن تسخر من المخاوف الخارجية وتنفذ عبر ذلك الى المخاوف الوجودية، هو مباشرته في رسم  الطائرات معادلا ل(جيش الرجل) لتقصف بيتا في (قلب البلاد الحصين) لأنني رأيت فيه ضعفا ولا لديه سند قوي من النص فيعول عليه للأخذ بالطائرات معدلا لفكرة الجيش. عندي ان الذي عليه التعويل والرك هنا هو في الحق بؤس (الكينونة) الذي اشتمل على الرجل والمرأة واشتملا به فصلا ما بعده وصل، وليس هو بعض مخاوفهما من خارج غير مفهوم أن يبعث المخاوف في أي من سياقات (ذي ميدل اوف ذي كانتري).
    ياخي هذه الأقصوصة لا تزال تفزعني. القراءة فيها لا تكاد تنتهي ولن. كأنها تولد السياقات والإحالات والمرجعيات وللمعاني والإشارات.. ثم بؤس ولا كالبؤس! لدرجة ان المرأة إذ عالجت هواجس النوستالجيا او الخوف او الحلم، بالريح والمطر، يدهمها  ويحاصرها الانفصام عن رجل منزلها وقد ربما عاشت معه عمرا. انفصال حد الانقطاع الكلي، بل حتى ارادت ان تذهب لبيتها من منزلها! والرجل أذ يشتهي ملاذاته القديمة في عنفوان الجيش وعفرتة الصيادين لا يكترث لريح ولا مطر انما ايضا يكرس لعزلته في العجز المجيد عن أي تواصل مع امراة منزله! لم يعد هنا بيت بل جدران وسقف قد تحمي من حصار الخارج ولكنها فقط تشدد من حصار الداخل! يا للبؤس الرهيب المخيف المطبق. بالمناسبة، لا اعتقد ان الرجل حين قال صيادون والجيش قد نطق بها لتغالطه المرأة الريح والمطر! لا بل لم ينطقان إن هي الا وساوس الروح لروحها الطالعة، هسيسا هسيسا.
    انت وانا متفين يا عليش والرسام صاح برضو ما غلطان وتلوينه جميل جذاب. النص غني ومصاريعه مشرعة للتأويل والترجمة كمان.
    اما وتسألني عن الأطفال...أما لو كان أطفال إذن  لاندغم البيت في المنزل ولما اشتهته المرأة بديلا وهيهات. الاطفال أحسبهم فيمن ذهب كالذين نحبهم، ذهبوا... ليس ثمة أطفال بعد الثامنة عشر ههناك، تأخذهم حبيباتهم وأعمالهم إلى المدن العدوة وشبيهاتها، تأخذهم الريح كما في الافلام، وتأخذهم الى الجيش الروح الاسبرطية وقليلا ما تجذبهم أثينا كما هذه اللعينة باسمها الوثني الوثني القديم ليديا.

    احتراماتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-10-2017, 02:29 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 8550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفس: المنزل تحت الحصار (Re: هاشم الحسن)

    سلامات عزيزي عثمان ..
    نقلتنا لفضاء ممتع وفيهو اجتهادات جميلة ..
    التحية لزوارك الأكارم ..
    زي ما قال الدرديري ..
    اصلا محدودية النص ما تركت براح لاختلافات كبيره في الترجمة ..
    إلا في حدود بعض المفردات القليلة وتركيبة الجملة ..
    لكن لفت انتباهي الحتة البحفر ليها عليش الريدة في النصين..
    بطريقة أوضح في النص الجابو الاخ فرانكلي وترجمو الأخ هاشم ..
    ما عارف إذا كنت فهمت تساؤلاته صاح ..
    لكن بدا لي كأنو ببحث عما يخفيه أو يوحي به النص..
    أو ما يراد أن يقال لنا من خلال الشخوص والمفردات والصور..
    افتكر دي نقطة ممكن تكون محل تأمل ..
    يا ترى نجح ؟
    العجب العجاب نعم ..
    جاءه ود الحسن بصفائة الروحي من اقصى المدينة يسعى ..
    والقى ما في جعبته Cash down هكذا :
    Quote: " ياخي هذه الأقصوصة لا تزال تفزعني. القراءة فيها لا تكاد تنتهي ولن. كأنها تولد السياقات والإحالات والمرجعيات وللمعاني والإشارات.. ثم بؤس ولا كالبؤس! لدرجة ان المرأة إذ عالجت هواجس النوستالجيا او الخوف او الحلم، بالريح والمطر، يدهمها ويحاصرها الانفصام عن رجل منزلها وقد ربما عاشت معه عمرا. انفصال حد الانقطاع الكلي، بل حتى ارادت ان تذهب لبيتها من منزلها! والرجل أذ يشتهي ملاذاته القديمة في عنفوان الجيش وعفرتة الصيادين لا يكترث لريح ولا مطر انما ايضا يكرس لعزلته في العجز المجيد عن أي تواصل مع امراة منزله! لم يعد هنا بيت بل جدران وسقف قد تحمي من حصار الخارج ولكنها فقط تشدد من حصار الداخل! يا للبؤس الرهيب المخيف المطبق. بالمناسبة، لا اعتقد ان الرجل حين قال صيادون والجيش قد نطق بها لتغالطه المرأة الريح والمطر! لا بل لم ينطقان إن هي الا وساوس الروح لروحها الطالعة، هسيسا هسيسا "

    آمنت بالله ..
    ودا النص الجابو فرانكلي عشان نكون في الصورة :
    Quote: "In a house besieged lived a man and a woman. From where they cowered in the kitchen the man and woman heard small explosions. “The wind,” said the woman. “Hunters,” said the man. “The rain,” said the woman. “The army,” said the man. The woman wanted to go home, but she was already home, there in the middle of the country in a house besieged."

    ياعثمان ياخي كفاية البوست ايقظ وعينا النعسان ..
    وجاب لينا ود الحسن تابعاه البركات وشطحات الصوفية ..
    حالة بتلزق طوالي على الأجسام الشفافة وأحيانا تحلّق بيها ..
    قلت كدا يا ود الحسن :
    Quote: لم يعد هنا بيت بل جدران وسقف قد تحمي من حصار الخارج ولكنها فقط تشدد من حصار الداخل! يا للبؤس الرهيب المخيف المطبق. بالمناسبة، لا اعتقد ان الرجل حين قال صيادون والجيش قد نطق بها لتغالطه المرأة الريح والمطر! لا بل لم ينطقان إن هي الا وساوس الروح لروحها الطالعة، هسيسا هسيسا

    أظنها كدا أظنها ..
    لكن الاعجب من العجب العجاب ذاتو دا كان تعليقي المجهزو على سؤال عليش قبال اقرا ردك!
    ..Mayby neither wind nor rain, nor hunters or army, but both of them are suffering from a sense of isolation or different types of phobias
    المافي شنو ـ على قول قيقا..
    رده الله إلينا ..
    ومتعكم انتو ديل بعافيتكم الذهنية.
    :
    نشوف عليش.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-10-2017, 03:20 PM

ابراهيم عبد الوهاب
<aابراهيم عبد الوهاب
تاريخ التسجيل: 20-08-2015
مجموع المشاركات: 415

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    مات الكلب ، نفتقده ، عند يرن جرس الباب ، لانباح ، عند وصولنا متاخرين في الليالي
    لا احد ينتظرك ، شعره الابيض متناثر في المنزل وعلى ملابسنا ، نلتقطه لننثره بعيدا
    ولكن لا لنثره ، املنا ان نستعيد الكلب بتجميع شعره
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-10-2017, 04:24 PM

معاوية الزبير
<aمعاوية الزبير
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 6667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: ابراهيم عبد الوهاب)

    طولت يا عليش ما كتبت ليك مداخلة في المنبر استدعت زي رد هاشم الحسن دا
    (ممكن تنقل مداخلتي دي لبوست أبوسن.. وما مشكلة، فهي مفتوحة لشتى التأويلات)

    هاشم أنا سعيد لأنو شعرت بيك فضفضت بكتابتك دي
    إلى المزيد بليز
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-10-2017, 05:52 PM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1334

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: معاوية الزبير)

    شنو يامعاوية (المساخة ) دي ياخ؟ هسّ انا لي قريب إسبوع شايفني إتماسخت مع زول؟ الحمدلله ملتزمون التزام تام بوقف المسوخيات،وسنظل على موقفنا..
    مولانا الملك ،إنت عارف سيدي هاشم دا، روحو خفيفة جدا،سطر واحد بس بسكرو...وعن طريقو مرات أنا بسأل نفسي :هل العنصر المحوري في عملية الإبداع،الكاتب وللا المتلقي الصانع الزي هاشم دا؟...ودا بتولد منو سؤال:نحن عارفين الكتابة فيها عملية بتاعت إيحاء من الكاتب للقارئ،لكن ،هل ليس هناك من إيحاء ابتدائي من القارئ للكاتب؟بمعنى الكاتب دا بكتب عشوائيا،وللا بيتخيل ذكاء واشتهاء القارئ وبعدّاك بيكتب؟ ..غايتو المعروف في الحتة دي إنو الكاتب قارئ في الأساس وبعد الأساس ذاتو..لدرجة أنا بقول إنو الأصل في كل كاتب هو القراءة والكتابة ظرف طارئ...
    بالتاكيد ليديا أو أي كاتب بكون عندو هدف من كتابتو،مافي زول بكتب كيري ساكت،أها الهدف دا مابكون ـــ بالذات في حالات التكثيف ـــ صم لم،يعني مابكون كتلة واحدة،لكن في حاجة قريبة من التفويض...بمعنى النص المعني بفوضنا ويسمحلينا نقراهو بياتو عيون...والعيون دي عادة بتكون في درجات قريبة من بعض..
    بالنسبة للنص التاني بتاع الحصار،اول حاجة انا مابعرفش إنقليزي كويس،عشان كدا قرايتي للنص هي قراية الأستاذ هاشم،طيب،اسئلتي الوجهتها لهاشم وبعداك اجوبتو ورت إنو نحن متفقين في
    معظم التفويض السمح بيهو النص...لكن في حاجات تانية،مثلا يعني،لماذا الكاتبة استخدمت لفظة رجل وامراة،ولم تستخدم زوج وزوجة؟.. اتنين:المرأة ظهر جليا أنها تعاني وأبدت رغبتها في الخروج من المنزل،لكن الرجل موقفه غامض جدا،ودا بدي إشارات لإنو ليديا بتحمل الرجل معاناة المراة المعاهو،لكن من جهة اخرى هو متمسك بالمنزل واكثر ولاء له من المرأة...نمرة تلاتة:الكاتبة تطرقت لمشاكل مجتمعها فقط،العزلة وسط الزحمة،تآكل الحياة الطبيعية،الانفصام الاجتماعي،صعوبة التواصل ...إلخ دي هي مشاكلم البعانوا منها،نحن ماعندنا الكلام دا ولو في بكون بسيط مابيأثر،طيب ليه نحن بنتأثر بالنص رغم إنو بطرح مشاكل مامشاكلنا؟ تقريبا لأنو الادب لغته عالمية زي الموسيقى وكرة القدم...يعني معاناة المرأة والأسرة في العالم المتحضر،لن نجد صعوبة في تفهمها نحن أهل الضهاري..وهم بالتأكيد يفعلون مانفعل...ودا المبدأ الغزت بيهو هوليود العالم..
    بقيت نقطة أخيرة،عادة النصوص القصيرة والقصيرة جدا بتقوم على التكثيف والترميز،لو قرأنا قصص ليديا المرفقة هنا،وحاولنا عدم تأويلها أوالبحث عن معاني اخرى،سنجد النصوص مثل قصص الأطفال..لكن اجمل التكثيف ـــ في نظري ـــ هو مايقوم على قصة واضحة،يعني مايكون ظاهر ظهور الشمس إنو الكاتب عاوز (يكثف)،والحركة دي عند شبابنا الكتاب الجداد..
    الروايات عادة لاتلجأ للتكثيف،لكن مع ذلك في كتاب مشهورين عملوا الكلام دا ونجحوا زي كافكا مثلا..موسم الهجرة برضو فيها معاني خفية...وأحيانا قد يكون الكاتب غير متعمد للمسألة دي وتظهر لوحدها في النص...ودا بيرجع للأسلوب او الموضوع المطروح..
    سلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-10-2017, 07:49 PM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1334

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: عليش الريدة)

    عن إذنك ياعثمان قبل ما أشتت ،الندخّل النص دا هنا..
    دا يامعاوية استهلال لقصة الجاسوسة تأليف باولو كويلو،انا مبدئيا ماقعد تعجبني كتابة الزول دا،لكن الأيام دي وقعت في يدي رواية الجاسوسة حقتو وقاعد فاضي فقلت أقزقز،عجبني جدا الاستهلال دا وقلت أنزلو هنا للزول الماقرا القصة..
    باريس 15 اكتوبر 1917
    أنطون فيشرمان وهنري ويلز،
    خدمة الأنباء الدولية.
    قبيل حلول الساعة الخامسة فجرا،صعدت فرقة من ثمانية عشرة رجلا،معظمهم ضباط في الجيش الفرنسي،إلى الطابق الثاني في سجن سان لازار،سجن النساء في باريس.أرشدهم آمر السجن وفي يده مشعل لإضاءة المصابيح،توقفوا أمام الزنزانة 12.
    كانت مسؤولية الاهتمام بالسجن موكلة إلى راهبات.فتحت الأخت ليونيد الباب،وطلبت إلى الجميع الانتظار خارج الزنزانة ودخلت.حكت عود ثقاب على الحائط،وأضاءت المصباح في الداخل.ثم نادت على إحدى أخواتها لأعانتها.
    بعطف وعناية فائقة،لفت الأخت ليونيد ذراعها حول الجسد النائم.غالبت المرأة الصحو وكأن الأمر لايعنيها.وعندما استيقظت أخيرا،بدت ،بحسب قول الراهبتين،وكأنها تستفيق من سبات هانئ،ولم يتعكر صفوها حين أبلغت أن طلب الاسترحام الذي كانت قد قدمته منذ أيام إلى رئيس الجمهورية قد رفض.استحال التكهن بشعورها،اهو الأسى أم الارتياح لوصول كل شئ إلى ختام؟
    عند إشارة الأخت ليونيد،دخل الأب أربو الزنزانة يرافقه النقيب بوشاردون ومحاميها الاستاذ كلونيه.سلمت السجينة إلى محاميها الرسالة الطويلة التي صرفت الإسبوع الفائت تكتبها،ومظروفين ورقيين فيهما قصاصات صحافية.
    لبست جوربا أسود اللون،مابدا غريبا في ظروف مماثلة،وانتعلت حذاءها ذا الكعب العالي المزين بأربطة حريرية مخرمة،وفيما كانت تنهض من سريرها،أهوت بيدها على علّاقة في إحدى زوايا زنزانتها انسدل منها معطف من الفرو لامس الأرض ،علا كميه وياقته فرو حيوان آخر،يرجح أنه ثعلب،ارتدته بحركة انزلاقية رشيقة فوق الكيمونو الحريري الثقيل الذي ارتدته للنوم.
    كان شعرها الأسود أشعث،مشطته بعناية ثم شدته إلى مؤخر عنقها،اعتمرت قبعة من الجوخ،وأوثقتها برباط حريري تحت ذقنها لئلا تطير مع الريح وهي تقف في الميدان المفتوح الذي كانت تقتاد إليه.انحنت ببطء لالتقاط قفاز جلدي أسود،ثم التفتت بلا مبالاة إلى الاثنين وقالت بصوت هادئ:أنا جاهزة.
    غادر الجميع زنزانة سجن سان لازار،وتوجهوا إلى السيارة التي كانت في انتظارهم،ومحركها لايزال دائرا،كي تقلهم إلى حيث فرقة الرماية.
    عبرت السيارة بسرعة شوارع المدينة الغافية،متوجهة إلى ثكنات كازيرن دو فانسين،حيث انتصب يوما حصنٌ دمره الألمان عام 1870.بعد ثلث ساعة توقفت السيارة وترجلت منها الفرقة.كانت ماتا هاري آخر من خرج.
    كان الجنود قد اصطفوا لتنفيذ الإعدام،وهم فرقة رماية مؤلفة من إثني عشر زواويا.وقف عند مؤخر المجموعة ضابط يمتشق سيفه.حادث الأب أربو المرأة المحكومة وإلى جانبه راهبتان،حتى دنا منهم ملازم فرنسي ومدّ بقطعة نسيج أبيض إلى إحدى الراهبتين قائلا:اعصبي عينيها من فضلك..
    سألت ماتا هاري وبصرها على النسيج :أعليّ وضعه؟
    نظر الاستاذ كلونيه إلى الملازم نظرة استفهام.
    أجاب الملازم:هي ليست إجبارية،إذا كانت السيدة لاتفضل وضعها.
    لم تقيد يدا ماتا هاري ولم تعصب عيناها،وقفت وقد شخصت ببصرها إلى معدميها فيما تنحى الكاهن والراهبتان والمحامي جانبا.
    كان قائد فرقة الرماية يراقب رجاله بانتباه لئلا يقدموا على تفحص بندقياتهم،فمن المعتاد أن توضع دوما خرطوشة فارغة في بندقية من البنادق لكي يتسنى لكل رام الادعاء بأنه لم يكن هو من أطلق الرصاصة القاضية.وبدا على القائد الان وكأنه قد أخذ يسترخي،فقريبا سينتهي كل شئ.
    :تأهب.
    اعتدل الرجال الإثنا عشر ورفعوا بندقياتهم إلى أكتافهم.
    لم تحرك مارتا هاري ساكنا.
    انتقل الضابط إلى بقعة على مرأى من الجنود أجمعين،ورفع سيفه
    :سدّد.
    ظلت المرأة أمامهم باردة لاتبدي أي خوف.
    انخفض سيف الضابط شاقا الفضاء بحركة مقوسة
    :ارم.
    وإذا بالشمس،التي بزغت في الأفق الآن،تنير اللظى ونفث الدخان المنبعث من كل البندقيات،فيما تردد صوت الرشقات مدويا،وعلى الفور،وفي حركة إيقاعية،نكّس الجنود بندقياتهم.
    بقيت مارتا هاري منتصبة لهنيهة،هي لم تمت الميتة التي تراها في الأفلام بعد إرداء الناس،هي لم تهو إلى أماما أو خلف،ولم ترم ذراعيها في الهواء أو تحد جنبيها بهما،بدت وكأنها تنهار مرفوعة الهامة أبدا،وعيناها لاتزالان مفتوحتين،عندها أغمي على أحد الجنود.
    التوت ركبتاها،وهوى جسدها يمنة،وتصالبت ساقاها تحت معطف الفرو.هناك رقدت جمادا،وجهها يواجه السموات.
    سحب ضابط ثالث مسدسه من قراب حزمه على صدره،وتوجه برفقة ملازم نحو الجسد الهامد.سانحنى فوقه،صوب فوهة المسدس على صدغ الجاسوسة وقد حرص ألا يلامس بشرتها،وضغط على الزناد.انطلقت الرصاصة ممزقة دماغها.استدار نحو كل من حضر وقال بصوت رزين
    :ماتا هاري ماتت.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2017, 09:18 AM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 11-08-2014
مجموع المشاركات: 2340

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    لقد مات كلبنا المحبوب ولم نعد نسمع نباحه للطارقين الباب، ولن ينتظر عودتنا المتأخرة.
    تصادفنا شعيراته البيضاء متناثرة في المكان ونجدها على أرديتنا أيضاً، لا نرغب في رميها ولكن نلتقطها توقاً إلى عودته بجمعها، فهي كل ما ترك لنا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2017, 09:30 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 939

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: حاتم إبراهيم)


    الأخ عثمان محمد صالح
    لك الود والتحايا الطيبات
    موضوع فاتح لشهية التعليق لذا تشكر عليه ... والشكر أيضاً لضيوفك الكرام الذين انفتحت شهيتهم فتداخلوا فزادت المتعة في القراءة وانفتحت شهية التعليق أكثر .. أنا لست مترجماً ولكن طبيعة عملي فيها اللغتين العربية والإنجليزية وفيها ترجمة .. ولكن هذه ترجمة مختلفة تماماً عن الترجمة الأدبية .. والترجمة الأدبية محل خلاف كبير أعتقد أن كل متداخل قد أشار إلى المذهب الذي يراه صحيحاً في الترجمة الأدبية .. وأنا أعتقد في مدرسة ترجمة الأديب المنفلوطي الأدبية .. وعلى أساس هذا الإعتقاد وعلى أساس وقوفي إلى جانب المترجم كمتلقي للنص المترجم تكون مداخلتي .. فعنوان النص (The Dog Hair) الذي تفضلت بترجمته إلى (صوف الكلب) وخالفك فيه البعض أعتقد أنها ترجمة صائبة .. فهناك في اللغة العربية الصوفة والشعرة .. وهناك فرق كبير بينهما .. أنا هنا بعيد كل البعد عن المعنى في القواميس .. ومن كلمة صوفة جاءت الصوفية التي عجز عن تعريف معناها كبار المشتغلين بالعلم وعرفها التعريف الصحيح العالم السوداني (محمود محمد طه) أعتقد إن لم تخني الذاكرة في كتابه الموجه لمصطفى محمود الذي كتبه في خمسينيات القرن المنصرم (1900) فعلى ضوء ذلك إذا شرحنا معنى (صوفة) بلغتنا المتداولة الآن مستمدين المعنى من شرح محمود محمد طه أن الصوفة هي أقل وزناً بكثير من وزن الشعرة حيث أن الشعرة ثقيلة الوزن بحيث إذا أمسكت بشعرة وأسقطتها من يدك في الهواء فستصل إلى الأرض بقوة الجاذبية الأرضية أما الصوفة إذا أمسكتها بيدك وتركتها فستسبح في الفضاء ولا تسقط على الأرض إلا بعد أن تسبح في الفضاء طويلاً كأنها لا تستجيب لقانون الجاذبية الأرضية ومن هنا جاءت مناسبة كلمة صوف الكلب الواردة كعنوان للقصة ولذلك تجد الصوف يتناثر هنا وهناك ويحط على الثياب وإن قلنا (شعر) فلن يتناثر أبداً بل سيكون مجموعاً في مكان واحد .. هذه هي اللغة العربية التي يترجم إليها العمل.... أما مدخل القصة فقد ذكرت الكاتبة عبارة (The dog is gone) ثم عبارة (We miss him) ولم تقل أبداً مات الكلب (dead or passed away) وترجمة هذه العبارة بمات الكلب أو نفق فهي كلمات غير صحيحة ولا تفيد المعنى المراد فإن ترجمناها حرفياً لقلنا (راح كلبنا) ومن حيث المعنى المراد يجب أن تترجم (فقدنا كلبنا) أما العبارة الثانية المرادفة حرفياً (We miss him) لكلمة الفقد بالمعنى الحرفي فهي تعني أن مكانه أصبح شاغراً .. وهكذا أعتقد تسير الأمور التي على ضوئها أترجم النص كالآتي:
    صوف الكلب
    فقدنا كلبنا .. أصبح مكانه شاغراً, عندما يرن جرس الباب لا نسمع نباحه, وعندما نعود متأخرين للبيت .. لا نجده في انتظارنا .. ومازلنا نجد صوفه الأبيض متناثراً هنا وهناك في أرجاء المنزل وفي ثيابنا .. ومن الأجدر رميه بعيداً ولكن هذا كل ماتبقى لنا منه – لدينا أمل أنه إذا جمعنا قدراً كافياً من تلك الأصواف سنستطيع استرجاع الكلب مرة أخرى.
    مع تحياتي وتقديري ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2017, 09:31 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 32551

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: حاتم إبراهيم)

    Quote: لقد مات كلبنا المحبوب ولم نعد نسمع نباحه للطارقين الباب، ولن ينتظر عودتنا المتأخرة.
    تصادفنا شعيراته البيضاء متناثرة في المكان ونجدها على أرديتنا أيضاً، لا نرغب في رميها ولكن نلتقطها توقاً إلى عودته بجمعها، فهي كل ما ترك لنا.

    DELL بالعربي







    التعديل لإضافة الإقتباس

    (عدل بواسطة Frankly on 31-10-2017, 10:41 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2017, 10:00 AM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 11-08-2014
مجموع المشاركات: 2340

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    لماذا يصر الناس على ترجمة الأعمال الأدبية ترجمة حرفية؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2017, 10:11 AM

امير الامين حسن

تاريخ التسجيل: 08-02-2013
مجموع المشاركات: 255

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    رحل كلبنا وكلنا نفتقده فهو لا ينبح الان كعادته حين يدق جرس بابنا و لا ينتظرنا حال رجوعنا الى البيت
    بينما تتبعثر اشعاره البيضاء هنا وهناك داخل البيت وعلى ثيابنا ونسعى نحن فى جمعها رغم ان الواجب
    يحتم علينا ان نلقيها بعيدا لكن هى كل ما تبقى منه (من رائحته)، لذا نضن برميها ويبقى فينا امل كبير انه اذا
    جمعنا ما يكفى منها فسوف تتمثل لنا ذات يوم ما ذلك الكلب الذى عرفناه




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2017, 07:29 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11345

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: امير الامين حسن)

    Quote: وقاعد يجيني احساس انه اسامة الخواض وعثمان محمد صالح مستمتعين كثيرا بمداخلاته .

    كذّاب...إحساسك.

    ويبدو أن إطلاعك ضعيف حتى تستطيع أن تعرف من هم الكتّاب الذين يجلبون الدهشة...

    كما قلنا فشيعة حاتم وأنت منهم ينقصهم شيئان:
    المعرفة والإحساس باللغة، والإلمام بما يعنيه التناول الأكاديمي...

    وهذه هي المرايا التي نرى في ضوئها الشبح الحاتلي الإبراطيشي ...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2017, 05:34 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 939

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: osama elkhawad)

    في الحقيقة ترجمة Wild Hope بالأمل الجامح جاءت به أمأني لازار في نصها وهي ترجمة
    تكاد تكون حرفية لتركيب الكلمتين الإنقليزيتين
    Wild hope = suggestive of strong, uncontrolled emotion بالعربية جامح رَكِبَ جَوَاداً
    جَامِحاً : مُنْدَفِعاً ، وَثَّاباً - بِهِ هَوًى جَامِحٌ : حُبٌّ عَاطِفِيٌّ غَيْرُ خَاضِعٍ لِلْعَقْلِ
    ______________________________________________________
    الأخ فرانكلي
    لك الود والتحايا الطيبات
    لقد توقفت كثيراً عند عبارة Wild hope لمعرفة معناها على وجه
    الدقة وأراك في المقتبس أعلاه قد أشرت لترجمة أماني لازار وقد
    ترجمتها بالأمل الجامح وأشرت إلى أن هذه الترجمة هي ترجمة
    حرفية. ثم أوردت معنىً باللغة الانجليزية كما هو واضح في المقتبس
    ثم تفضلت بشرح جامح في اللغة العربية وأحدث لي ذلك مزيداً من
    الإرتباك ربما لعدم فهمي على وجه الدقة. وابتداءاً فإنني لا أتفق مع
    ترجمة أماني لازار لهذه العبارة فهل المعنى الوارد في المقتبس أعلاه
    هو شرحك للعبارة وإن كان كذلك فما هي الكلمة العربية المقابلة لهذا
    المعنى, وكنت أريد كتابة مداخلة منفردة عن هذه العبارة ومن هنا أوجه
    الدعوى للجميع بالمساهمة في شرح هذه العبارة وماتعنيه بالضبط والذي
    منعني من ذلك هو تفضلك بالسبق والتعليق على هذه العبارة.
    مع تحياتي وتقديري ,,,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2017, 05:54 AM

درديري كباشي
<aدرديري كباشي
تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 3243

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: بابكر قدور)

    تقديري يا قدور وأهل البوست
    أعتقدت أن العبارات الجمالية الحالمة سوى كانت شعر أو قصة لا تحمل الترجمة الحرفية بمعنى كلمة بكلمة .
    وفي ذات أستبدالها بعبارة مشابهة في اللغة العربية يعتقد المترجمون أنه خيانة للنص الأصلي
    إذا ما الحل .؟؟؟.ترجمة الكتلوجات تفقد النص الأدبي رونقه
    وإعادة الصياغة تعتبر خيانة للص

    أذكر عبارة وردت في أحد روايات الأدب الانجليزي زمان في المرحلة الثانوية أعتقد رواية جانير .
    وردت هذه العبارة .

    Because the sake of your bright eyes

    وهي عبارة رنانة وملهمة بدليل أنها لازالت راسخة في الزهن رغم طول المدة

    وهي تشبه أغنية زيدان عشان خاطر عيون حلوين .
    وهي أدبيا أقرب لترجمة النص
    بدلا عن
    لأجل عيونك البراقة ..
    العيون البراقة في الأدب العربي هي عيون الشر والمكر والخداع ليست عيون الحب الحالمة الرقيقة والجميلة . هذا في لغتنا العربية .
    لكن في الأدب الانجليزي العيون البراقة هي عيون المحب . هل نغالطهم في أدبهم .أفضل
    أم الأفضل أن نترجم ترجمتنا التي توصل المعنى الأدبي الى قلوبنا قبل عقولنا .


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2017, 09:26 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 939

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: درديري كباشي)

    شكراً أخي الدرديري على التعليق والشرح .. وهذا الشرح للعبارة الواردة
    في جين اير هو ما أريده لعبارة Wild hope لذلك لم اتفق مع ترجمة أماني
    (أمل جامح) لأنها ترجمة حرفية لا توصل إلى المعنى الجمالي مثلما تفضلت
    في التعليق فكلمة جامح قد تناولتها المترجمة من القاموس شرحاً لمعنى كلمة
    (Wild) وفي مفهومي أن كلمة hope ثابتة المعنى بمعنى أمل ولكن العلة في
    المراد بصفة (Wild) وفعلاً هي صفة تخرج الأمل من معناه المباشر ليعطي
    مفهوماً أكثر عمقاً وقد بحثت عن هذه العبارة في نصوص أخرى ووجدتها دائماً
    ترد في سياق فعلين وليس في سياق فعل واحد كما تستخدم كلمة (hope) فهنا
    وفي هذا النص صحبت العبارة تجميع الصوف واسترجاع الكلب مما يعطي
    بعداً جمالياً للأمل ولم أجد في اللغة العربية كلمة أو عبارة تعبر عن ذلك ....
    ولذلك طلبت (الفزع) من الإخوة الزملاء للمشاركة .... فعلاً النص رائع وأثار
    الكثير والكثيرين .. مرة أخرى شكري وتقديري أخي درديري ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2017, 11:07 AM

معاوية الزبير
<aمعاوية الزبير
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 6667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: بابكر قدور)

    شكرا يا عليش
    أنا زاتي ما قاعد أكمل روايات الزول ده
    لكن أعجبني هذا الاستهلال
    وليته أبقى اسم السجينة مجهولا ولم يذكره إلا في الجملة الأخيرة

    إنما، لمن تُنسَب المتعة المتوفرة (في ترجمةٍ ما)، للمترجم أم لكاتب النص الأصلي؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2017, 12:13 PM

Omer Sakin

تاريخ التسجيل: 25-10-2008
مجموع المشاركات: 271

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: معاوية الزبير)

    Make it or break it !
    " مات الكلب . . . ولكم نفتقده . . .ذلك أننا نفتقد نباحا حين يرن جرس الباب . . . ونفتقده انتطارا حين نعود إلى المنزل في وقت متأخر . . . ولا زلنا نعثر على شعره الابيض مفرقا على جنبات المنزل وعلى ثيابنا . . .وإذ نهم بجمعه للتخلص منه، نستدرك بأن هذا كل ما تبقي من ذكراه فلا نفعل لأن أملا جامحاً يراودنا باننا إذا جمعنا قدرا كافيا منه ربما نستطيع اعادته للحياة."

    تعليق:
    - تقدير لكم في "ولكم نفتقده" للامعان في شدة الفقد (المستمر).
    - تقدير ذلك في "ذلك اننا"، لربط السابق مع اللاحق.
    - التقدير في اعادته للحياة في الفقرة الأخيرة عشان الكلب يعمل زي ما عمل فوق. ينبح لما يرن جرس الباب وينتظر بالليل. واعتقد لو تم تركيبه فقط بدون اعادته للحياة ما ها يعمل عمايله الفوق.
    تحياتي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2017, 03:49 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 8550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Omer Sakin)

    جميل ان يظل التفاعل مستمرا مع ما طرحه الأخ عثمان في هذا البوست ..
    واستاندا على الترجمات السابقة والملاحظات التي أبداها الإخوة ..
    وصلت لهذه الصيغة التوفيقية ..
    The dog is gone.
    غاب الكلب ..
    We miss him. When the doorbell rings, no one barks.
    افتقدناه وافتقدنا نباحه عند ما يقرع جرس الباب ..
    When we come home late, there is no one waiting for us.
    لم يعد هنالك من ينتظرنا عند أوبتنا متاخرين إلى البيت ..
    We still find his white hairs here and there around the house and on our clothes.
    We pick them up. We should throw them away. But they are all we have left of him.
    We don’t throw them away.
    لا زلنا نلتقط شعره الابيض مبعثرا هنا وهناك في أرجاء البيت وفوق ثيابنا ، كان علينا ان نرمه بعيدا..
    ولكننا لن نفعل لأنه كل ما تبقى لنا منه ..
    We have a wild hope if only we collect enough of them,
    we will be able to put the dog back together again.
    حيث يحدونا أمل لا يحده حدود بأننا لو جمعنا ما يكفي منه ..
    حتما سوف نكون قادرين على تجميع صورة الكلب من جديد.
    >>>
    " غاب الكلب ، افتقدناه وافتقدنا نباحه عند ما يقرع جرس الباب ، لم يعد هنالك من ينتظرنا عند أوبتنا متاخرين إلى البيت
    لا زلنا نلتقط شعره الابيض مبعثرا هنا وهناك في أرجاء البيت وفوق ثيابنا ، كان علينا ان نرمه بعيدا .
    ولكننا لن نفعل لأنه كل ما تبقى لنا منه ، حيث يحدونا أمل لا يحده حدود بأننا لو جمعنا ما يكفي منه
    حتما سوف نكون قادرين على تجميع صورة الكلب من جديد ".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2017, 05:53 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11345

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: محمد على طه الملك)

    من أسوأ المصادفات الاسفيرية أنني بعد أن فرغت من قراءة "منظومة الفردوس" لمار افرام السرياني،

    فإذا بي أقرأ التالي الذي عكنن مزاجي:
    Quote: وقاعد يجيني احساس انه اسامة الخواض وعثمان محمد صالح مستمتعين كثيرا بمداخلاته .

    يبدو ان مثير "العكننة" يعتبر المنبر مثاله الاعلى..

    لا تثريب عليه...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2017, 06:45 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: osama elkhawad)

    أسامة سلامة مزاجك ياخي😅
    بوست عثمان دا فيهو بركة
    أظهر مهارات عالية في الترجمة ووفرة في المترجمين وحوارات محترمة وراقية ومغرية بالمتابعة،
    فكرت - لضرورات المزاج - أن أرجوك،
    طيب، عليك الله ما تفتح بوست بدعوة لترجمة أي من (الفلادلفيات) الى الانجليزية، فتلك قصائد عولمية بامتياز.
    والله لتكونن متعة وفوائد وينصلح المزاج من مونتيري ولغاية الفرانكلين ميلز مرورا بنا وجهات كبوشية.
    أو بالعدم، فلتخرج بنا من محاحاة الجحيم وتكتب لينا عن (منظومة الفردوس) والقديس ابراهيم السرياني،
    كلو ترجمة وكلو متعة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2017, 07:29 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    التأويل نحو الترجمة

    عليش،

    ياخي شكرا على الأسئلة المنيرة المكتنزة  بالإجابات المستنيرة رغم سكوتك عنها تود تزوغ عن سردها، وحق لك إذ تعرف بأحسن مني، إنك لو شرعت في كتابتها وتوسعت، لكان يكون كتابا كاملا أو أكثر. وانت ما فاضي من السفر!
    ذكرتني كتاب مفيد ممتع قرأته على بدايات التسعين من الماضي ولا أنسى، هو كتاب ( في البحث عن لؤلؤة المستحيل) لمؤلفه الأديب وأستاذ الأدب الدكتور سيد البحراوي. وهو - كما يستمر في عنوانه - دراسة لقصيدة  أمل دنقل (مقابلة خاصة مع ابن نوح) عبر مقاربتها بسبعة- أو أكثر لا أذكر- من مناهج النقد الأدبي، كل منها يكشف عن مكنونات في النص وفتنه قد تغيب أو تلوح بمنهج آخر. الشاهد، لا بد للنص من لؤلؤة ولألاء حتي يغري بمشقة الغوص وشق محاراته عن جوهرتها بالدرس والنقد والتأويل والترجمة. والأشهد، الترجمة إذ هي تأويل (وخاصة ترجمة النصوص الأدبية) فهي كذلك تحتم الغوص بحثا عن تلك اللؤلؤة.
    ومما ترى فإن نصي ليديا الهنا ديل يغريان بالغوص عن لآلئهما...شكرا لمن أهدانا النصين ولمن ترجمهما ومن ناقش وشكرا على باولو كويهلو كمان.
    ويا العليش ممن تسكرني وتكلب شعرة جلدي كتابته السطرية المسطورة بمسطرة دقيقة دقة فن (البريفتي - شكرا فرانكلي)، صديق أعرفه من زمانات الأنس على شط النيل، وكنت حديثا اتابعه على الفيسبوك ثم انقطع عني. اسمه رفعت العركي، وهو بيطري من تلاميذ مستنيرنا ابكر ودفعة البروفسير حافظ بشير، ومحتقب حقائب الاغتراب القسري كمثل أخوانو الباقين. رفعت العركي دا بكتب الهايكو السوداني والأقيصوصات كمثل ها الليديا، يلبسها الفركة وقرمصيص الأدب العالي ويرسلها تفرك البامية وتمشط شعرها وقد تلف العمة وقيل تسف تمباك وتشرب مريسة وتعرض صقرية. مع كل (هايكوية) ينشرها تجدني وقد قامت بي الهاشمية، ما مني والله لكن رفعت كتّاب كتّاب أخو هايكو وبريفتي التقول ياباني من سوق هايكوتة وعسى أن يقيض له النشر العاجل لأعماله الفذة، وستدهشون!



    معاوية،

    تذكر اعتراضي بل وأساي على ترجمة عفيف دمشقية وماري طوق  لعنوان رواية ميلان كونديرا العظمى (The Unbearable Lightness of Being) حيث ترجمه الأول إلى (خفة الكائن التي لا تحتمل) وترجمته الثانية إلى (كائن لا تحتمل خفته). كلاهما، على احترافهما للترجمة وتفوقهما فيها، وبالذات دمشقية، إلا انهما أخطآ ترجمة العنوان  كما سيستبين لقارئ الرواية بعد صفحتين، وبنص ترجمتيهما نفسها. لغاية الآن لا أفهم لم فعلا ذلك إلا لو كان بغرض تسويقي  يجعل العنوان جاذبا حتى ولو أمسى مضللا عن مقصد الرواية التي هي عن (خفة الكينونة غير المحتملة) والذي هو رسم وترجمة العنوان وجوهر الرواية.
    وبالمناسبة، اما تزال تؤمن بأن تلك الرواية، وفقط، يجوز ويستحب أن تكون مهرا لعرس،  وشبكة أثمن من دهب شيبون ونوق عبلة العصافير، أم توصي بغيرها؟ 😂😂
    وتقول لي "فضفضة"!!!
    أماال لو سرحت ليك مع حكاية كلب ليديا دا وترجماته المتعددة هنا -قرأتها كلها واستمتعت بالحوارات حولها - و قمت تأثرت وتناصصت وفضفضت ليك عن حبيبتي (هبوب)، كنت حتقول شنو.... هاك فضفض معانا...
    هبوب
    {{بذيل مبتوت خلقة ولون كأحد ألوان مركّبة هجينة لعاصفة هبباي كسلاوية، أهدتنيها في طفولتنا بنت عمتي السرة بت الغبشا. أسميتها هبوب. نشأنا سويا نتساقى لبن معيزات حبوبتي آمنة، نغتذي بلباها، ونتقافز مرحا مع السخلان. كنت وهي نشرب الشاي باللقيمات وتفطر معي كسرة الروب بالشطة، ونلهو ونزرع ونقيّل تحت فيء المنقة ننكث الطين عن الصارقيل.  لا تنيء تدغدغني بشعيرات طويلات لامعات في هدبيها وعيناها كشمسين ضياء وتشعان بحنان قمري يشرح معاني الحنان . سرعان ما نضجت عني، بأثداء مترعة وجريوات لعوبة وينبوع حنانها يهمي علينا كمطر في حمارة الصيف. بقبلة تقدمني للباب في طريقي للمدرسة وبغمزة شغوب تودعني لتعود تربض عند حديقتنا الخصوصية تدرأ لي الشتلات والبذر عن عفاريت الصبر والفأر والغنم الضوال. تنتظرني عند الباب لحين أعود  وتقفز إليّ تأخذني بالأحضان لتدلق فيّ دلو حنان. ذات صباح سايرتني حتى عرض الشارع. انشغلت عنها بالصحب والصخب والتيوة، وحين الدهمتنا ظلمة لوري مثقل بالتراب. جفلنا عنه الى مجرى الخريف وجفلت الهبوب تحت الإطار. تفجرت شموس الحنان منها نجمات نجمات أشعلن السماء  ثم نظرناها استقرت وجيزا الى مجرة هناك في البعيد. ظلت تتباعد مع تطاول السنين ولكنها لا تندثر، وكثيرا ما تلوح لي كرسوم معبد فرعوني حائلة اللون  متقطعة الخطوط كأنها بعض أشلاء أوزوريس. و في مرات أخرى تبدو مجنّحة بعيني صقر كحورس، لكنهما تبرقان بالحنان. يا ليتني لو كنت ايزيسها.}}}

    شوف يا الحبيب وانت الأشوف، طبعا دا ما تناص، دي سلفقة وانتحال عديل! قول لي كيف؟ ومقصودة كمان! خاصة نهايتها الايزيسية دي! أقول ليك ليه اقترفتها: لأنو أنا كنت قد ترجمت القصة لنفسي اول ما عثمان أوردا. طبعا بتأويل لم تستقم قيمة وجمالية القصة لدّي بدونه. الا وهو، إن القاصة ايضا استبطنت تناصا مع نصوص -سمها الميتاتكست - من الأسطورة أو الميثولوجيا بل والبايوتكنولوجيا عينة تلك التي تستعاد فيها الحيوات بعد الموت أو من العدم بل ومن خلية. وكأملثة، خذ قصة المسيح واللعازر، والفينيق والاحتراق فالانبعاث من رماد، وابراهيم والنفخ في الطين على هيئة الطير ، بل وحتى إعجاز وقتها، النعجة دوللي وشهوة الاستنساج والتخليد. ثم الأكثر أهمية وتتخلل خلايا النص، فهي أسطورة أوزوريس الذي قتله ست الشرير وقطعه شلوا شلوا نثرها في البلاد غيرة على ايزيس التي ابى حبها للاول الا ان تطوف تجمع أشلاء اوزوريس حتى إذ اكتملت عندها تكامل زواجهما وانجبت حورس، يا
    ياهن شعرات كلب ليديا ديل هن اشلاء أوزوريس! وهكذا تأويلي.. لا أقسر عليه النص ولا أقحمه عليه تزيدا عليه، ولكنه يحكم خياراتي لكلمة على أخرى وتعبير قبل الآخر بما يخدم ذلك التأويل.
    معاوية، تحياتي
    وتحيات ضلاح

    /B]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2017, 09:47 PM

قسم الفضيل مضوي محمد
<aقسم الفضيل مضوي محمد
تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 1719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: هاشم الحسن)

    .
    ..
    ...
    يا استاذ الخواض ...
    رجاءا بطل "طنقعة" ...
    فأنت لم تكتشف الذرة ولا قانون الجاذبية ...
    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2017, 10:21 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11345

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: قسم الفضيل مضوي محمد)

    يا قسم الفضيل
    سلامات

    النت مليان بالنعمة ،

    لكنك محروم من الذائقة ..

    كامل التعاطف معك في محنة ذوقك......

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 01-11-2017, 10:31 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2017, 10:43 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11345

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: osama elkhawad)

    الصديق هاشم

    سلامات ومرحباً أيها
    Quote: الأقليّة الهائلة


    كما قال شاعر اسباني....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2017, 00:08 AM

عبد الصمد محمد
<aعبد الصمد محمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: osama elkhawad)

    سعيد أنا بفطنة وعمق عثمان الذي إلتقط لنا نص بهذه الكثافة
    وأكثر سعادة بعودة قلم الكاتب المفكر هاشم الحسن ليضيئ عتمات في المنبر
    الله يرجع ناس عبداللطيف الفكي والحسن البكري والقصاص والآخرين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2017, 01:30 AM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 8550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: عبد الصمد محمد)

    Quote: إنما، لمن تُنسَب المتعة المتوفرة (في ترجمةٍ ما)، للمترجم أم لكاتب النص الأصلي؟

    سلامات يا معاوية عساك طيبان ..
    خليني جنبك أونسك حد ما عليش يلقالو باركنق ..
    قلبت في راسي حكاية نسبة المتعة للمترجم أم الكاتب ..
    الموضوع ودا معاي ؤجاب ..
    ؤ دخلت في معادلات أصعب من بتاعت الفيزكس ديك ..
    نعم قد تكون القصة أو الرواية المترجمة ممتعة ومعبرة عن المضمون إلى حد كبير ..
    وهذه خصيصة تحسب لصالح موهبة المترجم وبراعته ..
    بس القدرت عليهو أنا المتعة بوفرها الكاتب الأصلي ..
    والمترجم ممكن يشفها لو مترجم موهوب.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2017, 02:37 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: محمد على طه الملك)


    واستطرادات،
    عليك الله سامحنا يا عثمان!
    الملك، يالله شوف جنس توفيقي بيك دا، عايز أناغمك لقيتك واقف مع معاوية قدام الباب.،،،
    وأدناه ما يلينا،،،
    يا مولانا عساك بخير، وماك لايمني، فتلك التي تصطك منها المسامع، أبيت اللوم وأباك... وقتي ممحوق وكما تراني، اراكم تعليقاتي ركاما، ولن ألحق.
    وطبعا، مما يبسطني ويثبت عقلي ويتمم كيفي بأفضل من جبنة مزنجلة في البرندة أمام مكتبة عمك كباشي والدرديري في الداخل ببيع الفلسكابات وهو مشغول بالتفكير في قصة جديدة، ان تتفق قراءتنا لنص (المنزل تحت الحصار) رغم اسهابي الفضفاض وبلاغتك الجزلة بالايجاز. وكما قلتم بالانجليزي: أترجمه،
    { لربما، ليس بسبب من قصف الريح ولا من عاصفة المطر، ليس من طلقات الصيادين ولا من صخب الجيش، بل هو إحساس عميق بالعزلة، وثمة مخاوف أخر شتى}.. هو ذاك وذاك هو.. شن وطبقة.
    ثم، يا مولانا،  دي فرصة لأشكرك على توافرك  ورباطة جأشك على الحوار المحسن بالمنبر الذي هو للحوار أصلا. ما قرأتك ههنا، اتفاقا او اختلافا، الا ورأيتك تثري الحوار، تتصاعد به رأسيا وتنداح به أفقيا شكلا وموضوعا. أسميك المحاور الافضل في المنبر.  ولو ما مصدقني أسأل صاحبك صاحب معاوية الزبير. قلت ليهو شيخك الملك ان فارقتو ياكا الضهبان وشيخك ببقى الشيطان بدل ما كنتا شيخو... وحات سيدنا الحسن كلمتوا...
    ثم ، أشجيتني بذكرى الأحباب، القيقراوي المطيميس جرابو مابفضى من شيتن قل أو كتر، وما هو البخيل، كلامو كتر كتر. يا حليلو! أما شيخنا، هو وانا وجمع من غيرنا، فهو قطب الجمالات الأريحية، عادل البدوي، التحيات له. ذاك رجل، على فيوضاته المعرفية واللغوية مما يقوًٍم ويتوٍر علينا الهاشمية حتى لو كتب في الاقتصاد البحت، هو أيضا من طينتك الحوارية يا ملك، تتصاعد بكما الافكار وتتسع الفهوم هونا فهونا. أكثر الله من امثالكم.
    ثم، فرصة لاعتذر كمان بخصوص مراجعتك لي عن حديث (الممالك/ المدن/ القرى) القديم القاصر ذاك. وعدتك بالمراجعة وتمكنت من بعضها مستزيدا لنفسي، وفي الضمن قرأت عدة مقالات لك بالخصوص، وأخريات. وثم خطرت لي فكرة أن أوسع المراجعة بدعوتك لبوست نجلسك فيه مجلس المحاضر ونستزيدك بالحوار  مع من يرغب. بس الليد ميها مطلوقة والله. وشيء لله يا مولانا.
    شفتني مديون لك قدر شنو؟ لحين ميسرة يا مولانا، لحين ميسرة!!!

    وأما بخصوص ترجمتك "التوفيقية"، على حد قولك، للقصة، فعلى جمالها وحسن نيتها، لن تطيب نفسي لو خليتك تقفًل علينا البوست بالتراضي وبدون مخالفة لك، انه يهمي متعا ياخي قافلو مالك.
    وهاك، دي ترجمتي، حدتني نحوها طاقة النص الشعرية وبعض تأويل كما قلت لمعاوية، وكذلك المعارف الجزيلة التي استفدتها من الكل ههنا.

    "The Dog Hair"

    {The dog is gone. We miss him. When the doorbell rings, no one barks. When we come home late, there is no one waiting for us. We still find his white hairs here and there around the house and on our clothes. We pick them up. We should throw them away. But they are all we have left of him. We don’t throw them away. We have a wild hope--if only we collect enough of them, we will be able to put the dog back together again}

    الترجمة:
    ليديا ديفيس: شعر الكلب

    {{ الكلب مات.
    يا لكم نفتقده.
    يرن جرس الباب ولا من ينبح القارعين.‪   
    وليس ثمة من ينتظرنا حين نعود للبيت متأخرين.
    لا نزال نعثر على شعراته البيضاوات منثورة هنا وهناك بأرجاء البيت، وعالقة بثيابنا.
    نلتقطها ونلمّها. علينا أن نرميها بعيدا ربما. لكنها كل الذي لدينا منه. لن نرميها.
    نهجس بأمل مجنون ـ أن لو فقط نجمع منها ما يكفي ـ فسيمكننا أن نلملم أشلاء الكلب.}}


    أعمدة النص/الترجمة، هنا، هي:
    الموت، الشَعَر، الأمل.
    وتلك هي العرى...
    نعقد اثنتين بيننا، و نفصم واحدة بين ترجمتينا، كسبان أنا برضو..
    وهذي هي النفصمها: عروة الموت/ الفقد/ الرحيل/ الغياب...الخ المترادفات ولسن بالضبط
    في ظني، الآثم بالطبع، إن اي ترجمة للتعبير is gone تتجاوز عن محمولاته الفجائعية في لغة التعبير اليومية للناطقين بها، لن تنقل المراد منه في القصة.
    فالأمريكي عندما يقول عن شخص is gone فهو حتما ينخج بغصة ولوعة. بينما تعبيرات كمثل died, passedaway, deceased هي عادة للإخبار  عما حصل وبنية التأريخ و الاحترام والترحم عليه. بينما is gone لا يكفي ان نترجمها رحل، ارتحل، انتقل، غاب، فقدناه او غيرها من ألفاظ النعي العربية الرسمية الباردة، وبالتأكيد ليس بنفق التي للكلب الحيوان وليس الكلب المؤنسن. اللفظ العربي االوحيد في سياقات العربية السودانية ذو الحمولة الفجائعية المعادلة من درجة السكلبة والثكل واليتم والترمل وما فوقها والذي يكافئ حمولة التعبير الانجليزي الملتاع حد الفجيعة، هو اللفظ: مات! مصروخة هكذا: الكلب مات!!!. نعم هكذا، ليس خبرا باردا كمثل: مات الكلب. بل صراخا يقطع نياط القلب، يقدم الكلب على فعل الموت اللازم ذاته. لأن الكلب في القصة هنا هو المهم. بالضبط كأنه عمدة أو شيخ أو زعيم لو نعي في العربية تمنح وتردح وتسكلب نسوة، وينوح رحال ويقرع النحاس ويضرب (الكبور) يا بابكر قدور.
    وباقي العرى أريد اوثقها، ويفصمها خيارات النص وملخصات بابكر قدور واختياراته، كان اتيسرت...

    يا ملك،
    عليك الله خالفني خلي البوست ينداح....






                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2017, 04:09 AM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 8550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: هاشم الحسن)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2017, 04:22 AM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 8550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: هاشم الحسن)

    مكرر
    في مشكلة ما عارفا من عندي أم المنبر ..
    تكتب المداخلة وتعمل ارسال ولما ترجع للتاكد لا تجدها الا بعد اغلاق المنبر نهائي والعودة من جديد

    (عدل بواسطة محمد على طه الملك on 02-11-2017, 10:35 AM)
    (عدل بواسطة محمد على طه الملك on 02-11-2017, 11:06 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2017, 10:49 AM

ناصر جامع

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 1161

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: محمد على طه الملك)

    العزيز هاشم الحسن تحياتي
    انا شايف (رحل الكلب) اصح لغة و اقرب لروح النص من (الكلب مات)

    (الكلب مات) تكون صحيحة لترجمة (The dog is dead)
    و dead صادمة و عنيفة، واعتقد استخدام gone مقصود و أقل فداحة من dead، بعكس ما تفضلت به انت. فالامريكي يستخدم is gone عادي لأمور عادية، كأن تسأل عن زميلك في العمل، و يأتيك الرد he is gone for the day. فهذا ليس غياب أبدي، سرمدي كالموت، حا يجيك بكره الصباح يصبح عليك. بخلاف dead مافي معاها أمل رجوع. و يتضح مقصود الكاتبه في إختيار مفردة gone بخلاف dead في نهاية النص حيث الاشارة اللطيفه لعودة الكلب من بقايا الرميم
    we will be able to put the dog back together again
    الجملة اعلاه مع بساطة كلماتها إلا أن ترجمتها ليست بذات البساطة
    put the dog back together again

    أنا افضل الاشتقاق من مفردة رمم بصورة ما
    الرَّمُّ : إصلاح ما فسد، ولَمُّ ما تفرق

    We have a wild hope--if only we collect enough of them, we will be able to put the dog back together again.

    يحدونا امل، إننا لو جمعنا فقط ما يكفي لرممناه

    wild دي لسع ما لاقي ليها مخارجة مرضية، و مهمة جدا في النص لوصف الامل، فهو امل غير عادي انما wild


    شكرا عثمان على البوست الجميل، و شكرا للمتداخلين فقد اثروا البوست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2017, 02:41 PM

درديري كباشي
<aدرديري كباشي
تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 3243

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: محمد على طه الملك)

    وطبعا، مما يبسطني ويثبت عقلي ويتمم كيفي بأفضل من جبنة مزنجلة في البرندة أمام مكتبة عمك كباشي والدرديري في الداخل ببيع الفلسكابات وهو مشغول بالتفكير في قصة جديدة، ان تتفق قراءتنا لنص (المنزل تحت الحصار) رغم اسهابي الفضفاض وبلاغتك الجزلة بالايجاز. وكما قلتم بالانجليزي: أترجمه،
    -----------------------------
    سلام يا أستاذ هاشم
    لو لا ذكر أسمي لأكتفيت متربعا ومستمتعا بحوارك مع الملك .. في مقام الملوك يطيب الجلوص والانصات
    لكنك تطرقت للمكان الذي صنع وجداننا .
    أشكرك
    وأعود لصمتي واندهاشي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2017, 10:12 AM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 8550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: هاشم الحسن)

    مكرر
    لازالت المشكلة التعديلات ما شايفا نزلت ..
    هسه مداخلة ناصر ما شايفها حتى الآن مع انو اسمو في الردود ظاهر؟؟؟؟؟؟

    (عدل بواسطة محمد على طه الملك on 02-11-2017, 11:35 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2017, 11:54 AM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 8550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: محمد على طه الملك)

    يا سيدنا الحسن اب جلابية أمسك عيالك ..
    هسه المستنير يجي طاير يقول لي بركات ود الحسن أهو سلكت طريق القوم ـ هههه..
    بالأمانة هو وصل لي رسالتك في حينها وكان فضلك أسبق ..
    ياخي اطراءك وحلبة ايقاع اخيلتك الفارهة دي ..
    خلتني لافي على فد كراع ..
    أوكما قال الفيتوري طيب الله ثراه ..
    حدقت بلا وجه ورقصت بلا ساق..
    ؤ بعد دا تجي تقولي تعال قارعني ؟
    هو باين ليك انت بقّيت فيني حيل ؟
    تصدق ترجمتي التوفيقية ما قصدت بيها الختمة ..
    كيفن أختم وانتو سيادا ..
    الحمد لله أهو زي ما شايف جيت هابشت معاوية ..
    أصلي شايفوا من فترة ركن للطلات الخاطفة ..
    يمكن الهبشة دي تخليهو يجك معانا ..
    منطقك حول كلمة (مات ) شقي ؤمجنون ..
    لكن يا شيخنا ما باين ليك دخلت عليها بسودانوية قحة ؟ع
    لى كل حال شايف معاك آخرين فضلوا الكلمة دي في ترجماتهم ..
    وبنفس القدر في مخالفين ..
    في النهاية تنوع الرؤى ولا أقول اختلافها هو لغاية تجويد أسلوب الترجمة ..
    إلا مخولتني بحكاية أعتذرك لي؟
    تعتذر لي عن نقاش تثقيفي كنت انا تلميذك فيهو !
    بس ارجع وأقول دي شفافية الأرواح لما تكون مغسولة بمبيّض فانش ..
    أهو دا كفي جنب كفك نقول يا رب فك علينا قلم عادل البدوي ..
    حتى وإن لم يبق لنا من معارف الدنيا شيئا ولا يذر..
    مع تحياتي واحترامي

    (عدل بواسطة محمد على طه الملك on 02-11-2017, 12:10 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2017, 10:19 AM

امير الامين حسن

تاريخ التسجيل: 08-02-2013
مجموع المشاركات: 255

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    Quote:
    {{ الكلب مات.
    يا لكم نفتقده.
    يرن جرس الباب ولا من ينبح القارعين.‪
    وليس ثمة من ينتظرنا حين نعود للبيت متأخرين.
    لا نزال نعثر على شعراته البيضاوات منثورة هنا وهناك بأرجاء البيت، وعالقة بثيابنا.
    نلتقطها ونلمّها. علينا أن نرميها بعيدا ربما. لكنها كل الذي لدينا منه. لن نرميها.
    نهجس بأمل مجنون ـ أن لو فقط نجمع منها ما يكفي ـ فسيمكننا أن نلملم أشلاء الكلب.}}

    هذه الترجمة أقرب الى القصيدة النثرية منها الى قصة قصيرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2017, 04:18 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 15382

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: امير الامين حسن)


    صديقي عثمان..حبابك
    وحباب الأصدقاء هنا..

    بعد اذنكم جميعا بعض الملاحظات هنا..

    الترجمة في اعتقادي محاولة للتوفيق بين ثلاث ثقافات (ثقافة الكاتب ، ثقافة المترجم ، وثقافة المتلقي)..وفي كل الأحوال تكون المحاولة هي احداث التوافق الى ابعد نقطة ممكنة حتى لا يفقد النص روحه وفكرته الأساسية..دي واحدة..

    التانية..ترجمة نص لقصة قصيرة جدا ، او أي عمل ادبي ممكن..هل من السهولة ان تحدث من قبل مترجم (زول لغة مثلا) ام من قبل من يشتغل نفس الصنعة (كاتب قصة قصيرة مثلا)؟..مثلا هنا ، صديقنا عثمان يكتب قصة قصيرة تعتمد على فكرة الجملة القصيرة وهي نفس الطريقة التي تكتب بها ليديا ديفس..فهل ترجمة عثمان قد تختلف عن ترجمة مترجم مهني مهنته الأساسية هي الترجمة؟..

    التالتة..الترجمة عن الترجمة..صديقنا عثمان ترجم القصة عن اللغة الهولندية ، وهي مترجمة عن اللغة الإنجليزية..فالى أي حد تؤثر هذه المسألة..؟
    في ثقافة الكاتب..وهنا ليديا ديفس ..الكـــلب ليس مجرد حيوان اليف..
    Pet
    وانما يعتبر جزء من الأسرة..يعني عضو من اعضاء الأسرة مثل الأطفال والأزواج والزوجات..واذكر ان واجهتني لحظة حرجة حينما قدمت الى كندا لأول مرة وكنت في مدينة ريجاينا ، وكانت هناك اسرة صديقة (خواجات كما نقول)..وعزمونا زيارة وكان عندهم كلب تم تقديمه وتعريفه لنا كأحد اعضاء الأسرة..!
    فعنوان القصة مثلا..ليديا تقول (شعر) لأن الثقافة التي خلق فيها النص وصلت مرحلة الى اعتبار الكـــلب..بانه اكثر من كونه حيوان اليف..أي الى درجة انسنته..!
    نفس الثقافة مثلا..عندها معاني مختلفة لبعض الأشياء..فمثلا..
    عبارة:
    Hair of the Dog
    تختلف ثقافيا (ولها معنى بعيد للغاية عن صوف/شعر/ كلب )عن عبارة
    The Dog Hair
    ايضا ليديا في عنوانها لم تستخدم القاعدة اللغوية..قاعدة النسب بان تنسب الشعر/الصوف/الوبر الى الكلب..فهل هذا يحدث فرق كبير؟..

    ثقافة المترجم ، صديقنا عثمان استخدم (صوف) واماني لازار استخدمت (وبر) ، وصديقنا كمال فرانكلي يستحسن استخدام (شعر)..وهذه ثلاث ثقافات متباينة..فكلمة صوف هي المستخدمة في ثقافات السودان (صوف الضأن ، صوف الماعز..صوف البقر..الخ) ، حتى شعر الإنسان احيانا يوصف بالصوف في السودان..لازار استخدمت وبر ، وهي كلمة قد تكون قاموسية وقد تكون لازالت من المحيط اليومية..ولكن لغويا اصطلحت الناس معنى محدد لمفهوم الوبر (وبر الإبل)..صديقنا فرانكلي ، ربما حياته في اوربا، تأثر بثقافة المحيط المقاربة لثقافة ليديا والتي تتعامل مع الكــلب في كونه اكثر من حيوان..!


    تحية لصديقنا عليش الريدة..اتفق معاك روح النص لا تحدث عن الإخبار بموت الـــكــلب وانما تتحدث عن الحزن الإنساني العميق في لحظة الفقد او (الخسارة التي لا تعوض ، كما قلت انت)..

    ودمتم
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2017, 01:21 AM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 11-10-2002
مجموع المشاركات: 3430

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Kabar)


    حتى النصوص التافهة تصلح كمعترك لصراعاتكم البلهاء،
    فلتذهبوا إلى الححيم أنتم وشرهكم للاختلاف ورفض الآخر.
    ان شاء الله ما تفضل منكم صوفة عشان تتلم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2017, 08:15 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 32551

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Kabar)

    حبيبنا كبر شكراً على الداخلة الماتعة

    قلت من قبل أن المترجم هو أفضل المتلقين وأضل القارئين وأفضل المتذوقين وأقربهم لمراد الكاتب الأصلي

    أي نص سواء كان شعري أو نثري أو قصصي تتعد الإنفعالات واللإستقبال والتذوق من قارئ لأخر لا أقول في بيئات مختلفة عن بيئة النص بل حتى في داخل ثقافة الكاتب وبيئته

    بالنسبة لقصصة البريفتي وهو ضرب من فن القصة القصيرة كل كلمة فيها مقصودة وكل مفردة مرادة لذاتها دون غيرها

    لذلك تجدني اتحفظ كثيراً عن ترجمة كلماتها لكمات يوجد مقابلها في لغة الكاتب الأصلي

    مثلاً اتحفظ كثيراً على كلمات "مات" "كلبنا" "أشلاء" "نعيده للحياة" "نستعيده"

    صحيح قد نفهم أن الكلب مات ولكن الكاتبة لم تذكر ذلك عن عمد كما لم تذكر بلسان من تتحذث هل بلسان طفل أم بزوج عجوز

    ولم يرد في النص أطلاقاً نسبة الكلب لأحدهم والنسبة في الإنجليزية متوفرة لماذا؟

    لأن أهم سمات قصص البريفتي هو أن النص عبارة عن ينبوع لقصص كثيرة ينسجها القارئ في مخيلته فيضع صورة المتحدث ويضع صورة تقاسيم الوحوه وكواليس المنظر العام للمنزل وغرفه وأين يجدون الشعر الأبيض للكلب وما لون البيت من الداخل وما هو أثاثه وما لون أرضيته

    بل قد يقول قائل هل فعلاً الحديث عن كلب حقيقي أم لعبة أم تراه حديث رمزي

    لماذا قالت put the dog back together again

    ولم تقل نعيده للحياة أو نجمع أشلاءه أو غيره من الجمل التي هي مقدورة ومتوفرة في لغة الكاتبة ولكنها اختارت عبارات ومفردات لها وقعها في ثقافتها

    فمن منا لم يسمع بقصة ونشيد Humpty Dumpty وبالرغم من أن النص لم يذكر أنه بيضة لكن في أخر النص نجد مفردات put together again وهي ما تشير لذلك

    Humpty Dumpty sat on a wall,
    Humpty Dumpty had a great fall.
    All the king’s horses and all the king’s men
    Couldn’t put Humpty together again.


    المترجم يجب أن يأخذ كل تلك الإنفعالات والأحاسيس في حساباته وأن يجعل نصه المترجم أن يحدث نفس هذه الإنفعلات والأحاسيس في اللغة الجديدة ليكون نصه فعلاً يعبر عن مراد الكاتبة في ضرب البريفتي.

    معليش دي كتابة مرتجلة حتى أعود


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2017, 03:50 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    مصطفى يا أديب
    ،تحيات طيبات
    أهدانا عثمان قصة صغيرونة وترجمتها ودعانا لمائدته
    وأهو زي ما شايف مستأنسين ومتونسين بيها حسع وينا الصراعات البقومو منها صوف ولّ بتحرق الصوف دي؟
    يا ريت تسخى بمعرفتك وتحربتك الابداعية و تفيدنا عن كيف تراها واين تقعد مثل هذه النصوص في مجالس الاجناس الكتابية العربية/السودانية؟باقي نحن بنحب ونستك...


    --------------

    (عدل بواسطة هاشم الحسن on 03-11-2017, 04:09 AM)
    (عدل بواسطة هاشم الحسن on 03-11-2017, 04:12 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2017, 03:56 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: هاشم الحسن)


    تحية يا أصدقاء،
    ومعذرة  لإيرادي التعليقات والرد الواجب علي لكل منكم، مجملا في بوست واحد، العين بصيرة والليد قصيرة. معذرة.

    عبد الصمد و أسامة،
    شكرا على الثقة التي أوليتمونيها ولو أنها ليست مستحقة بالخصوص وجزما لست بأهلها. حملتني ما لا أطيق وقصمت ظهري...ناهيك لو استخسرها في مستنيرنا😎 الا أهج من البلد دي😂
    ياخي أنا بعرف لي تلاثة من المشاركين هنا معرفة شخصية وكل منهم يفوقني فكرا ومقدرة على التفاكر الخلاق، ناهيك عمن لا أعرفهم شخصيا الا بكتابتهم وتفاكيرهم فائقة التجويد، وأنساك من الفطاحل، من زانو الفكر بالمنبر وأغنوا الحوارات، تعرفونهم!! يعني يا عبد الصمد، لو كنت قلت لي مثل ما قال الخواض عن "الأقلية الهائلة"  كنت طوالي اقول ليك ( شرف لا ندعيه وتهمة لا ننكرها) وخلاص، ههههها. لكن تقوم تقصمني كدا؟ بالغت!

    مولانا الملك،
    كلامك صحيح عن عيار السودانوية الزايد، رغم أنني قد استعين بما في مداخلة الصديق كبر عن (ثقافة الكاتب، المترجم، والمتلقي) لتبريرها. وإلى إشارات الدرديري (كمان) حول تداخلات مفهومي(الترجمة والتعريب/قل السودنة).  الاّ ان الحق أحق بأن يتقال: فإذ انني في نهاية ما بكتب ليك المداخلة كنت بفكر في مثاقفة اختلافية خلاقة😉 مع استاذنا بابكر قدور.. وللعجب؛ فقبلما أفعل، إذ به هو الذي (يتناضح) اليّ عبر قراءات لي سابقة فيما كتب عن طقوس ومجازات (الموت) عامرة بالسودانوية. فيهو شيء لله بابكر دا.

    درديري،
    اها، شفت، فكرة التناضح كبديل للتثاقف الفوق دي، هي الأحضرتك (الحضرة الملكية) ديك. تذكرت كتابات لك وتذكرت قهوة عثمان في البرندة الشرقية وجلسات الثقافة في البرندة الغربية لمكتبة كباشي وحضرتني ذاكرة قراءة تبادلتما فيها، انت والملك، الذكريات. هذا بالإضافة عن اشاراتك هنا للتعريب المنفلوطي مقارنة بالترجمة. مقاربة مغرية بالسودنة.

    الصديق كبر ،
    تحية صادقة، ولو جات متأخرة، شوفتك سعادة.
    مبروك ياخي النشر الذي تأخر جدا وعقبال النشر المتوالي. مفاكراتك السودانوية ههنا براها تستحق كتاب، يا حبذا لو عنونتو (امسودان).
    تصدق يا كبر، من ناحية بايلوجية بس، مافي  ذي صوف في السودان، حتى خرفانا 95% منها أمشعر وأبشعر ساي! وللمفارقة، استخدام فروة سليم، فالفرو والفراء هو حين يتكاثف الشعر في أكثر من طبقة كثا كثا ناعما يتموج Fuzzy-Wuzzy.  
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2017, 04:03 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: هاشم الحسن)


    أمير،، مرحبابك،

    صدقت. بوعي مني وبلا وعي فرض هذا الخيار نفسه على محاولتّي للترجمة فبدت الأقيصوصة كقصيدة نثر أو شعر منثور. وقد كنت أشرت لهاته الطاقة الشعرية المنبعثة من نص (المنزل تحت الحصار) لحين ترجمته. لا أعرف ولكن، ربما لكون هذا الجنس الأدبي ال(Brevity/الأيقصوصة) قائم على الإقتصاد الشديد في اللغة وعلى التكثيف العميق للمعنى قريبا من الغموض. خصيصتان من أخص خصائص الشعر عموما وقصيدة النثر بالذات. وأيضا، ربما لأنه جنس يطرأ حديثا على الآداب العربية من خارجها، كفن الهايكو، ولمّا يرسخا في الذائقة الجمعية بعد، وأقرب شيء إليهما هو الأحاجي الشعبية لما تمتاز بالإيجاز والتكثيف والغموض بل  واحيانا التنغيم سجعا وبعض فنون الموسقة كما الشعر. هذا بعكس النثر العربي الذي هو، تاريخيا، ينحو نحوا شديدا  للاسهاب والاطناب والاستطراد ويحتفي بالمترادفات مثلا بأكثر من ما يعتني بعلامات الترقيم التي هي منارات ودوال معنوية للتعاطي مع نصوص كمثل التي ههنا. لذا، فلم يك ثمة مهرب لي، حسب قدرتي دي، إلا أن أفعل ما فعلت ولا أدري احسن هو أم سيء! فن (القص الموجز) هذا طارئ أدبي حديث نسبيا حتى في اللغة الانجليزية، وقد قرأت مقابلة مع الكاتبة ليديا ديفيس عددت فيها آباء (البريفتي) على أصابع اليد،  وقال الصحفي إن ليديا هي أم الفن بلا مضارع. هذا، ويا ليت الأخ عثمان محمد صالح يفتينا في الأمر، فهو ممارس للآداب والتترجمة يكتب كمثل هذه القصص القصيرة جدا  ولا تكاد تخفى شاعرية كتاباته على القارئ.

    ناصر، ياصديق،

    اولا دعني انتهزها فرصة وأبارك للدكتورة فردوس ولك والأهل نجاحها العظيم. قرأت بوستك عنها وفرحت أربع فرحات والله، لها ولكم وللطريقة التي كتبت بها التهنئة والعرفان.
    قلت: رحل الكلب، أفضل! رحل، سوى إنها باردة كما في نعي الجريدة الرسمية. وفي العربية هناك أيضا مضمر يجرها بإلى ولو لم يذكر، كالرفيق الأعلى أو عليين أو الدار السماوية وسماء التمجيد، مثلا. اها كلب ليديا نرحلوو وين؟  
    ثم، لو خيرتني لترجمت جملتك (the dog is dead) بالجملة: (الكلب ميت). لن تفيدني مع هذا النص. مبتدأ وخبر ولا بكاء ولا فراش ولاخلعة ولا فداحة! جبتوه العيادة متأخرين، البعدو. الكلاب ديل جنهم يموتوا!
    أما جملة مثالك(he is gone for the day) فهي مستطرِدة عن الغيبة إلى شرح مداها الزمني ان طال وان قِصر، ولا تنتهي بسكوت صارم عند نقطة الوقف الحاسمة بعد gone. البيريود دي مركزية هنا وتفيد ابدية الغياب. الموت. بل وإذن هي جملة مقيدة لغويا بقيد اليوم (qualifier= for the day). و مساقة في غير سياق الموت  وما بها من فقيد. ليس من فداحة هنا فتقارن..
    وعلى كل، صدقا، وبتحدي من قوة مراجعتك دي قمت سألت اثنين من الناطقين بها؛ يا مان، ممكن أسألك سؤال؟ قو أهيد بليز... طيب، لو إنك سألت أحدهم عن عزيز لديه حبيب قريب توفي حديثا ولم تك تعلم وهو يعلم، أي تعبيراته ستكون الأقوى والأحزن والأوجع، تعكس لك فرط الألم والنحيب والتبريح والنشيج وفداحة الفقد؟
    هل هو ( died, passed away or gone) ؟؟؟
    ردهم بأجماع كان هو:
    X(Gone) is the most heart breaking soul-aching, sorrowful and grievous expression. (Passed Away) is more respectful and solemn. (Died) is kind of a news thing, crude, cold and detached.x
    هذا ما شهدت به الشهود والله على ما اقول شهيد، ههههه.
    أها، بمما ظننت وقبل ما يحدثوني وفي سياق المترجم/المتلقي، قمت شفت لي تعبير عربسوداني يناسب الحدث، ما لقيت الفجعة الحارة الفادحة دي الا في صرخة ( فلان مااات) على أن تأتي بصيغة حاسمة ما بعدها سوي أكيدة الفقد. و ساهمت في ذلك اسهاما فعالا تلك ال (. Period نقطة) مشكورة.
    اما الرّم، إصلاح ما فسد ولم ما تفرق، عليك الله لا يا ناصر. فساد الموت ليس بعده ترميم وإصلاح سوى (مسٌ من أمل مجنون an obssesive wild hope) أمل في معجزة، أو بالعدم، أسطرة الفقيد في جملة الأساطير..
    الوايلد هوب دي كدي يا ناصر قارنها ب (الوايلد وست) التي هي في الواعية الأمريكية تعدت ان تكون مجرد (الغرب المتوحش) الى معادل موضوعي لمعنى الحياة الحرة بلاحدود ولا قانون، بما يمكن معه ترجمة هكذا تعبير في تلك السياقات الى شي مثل (حلم البراري الامريكي) تجدهم ممسوسين به لدرجة اصبحو يكررو كلمة وايلد ليقولوا وايلد وايلد وست استغراقا في الحلم بالحرية المطلقة على عدم منطقيتها ولا عقلانيتها تماما زي حلم ليديا وهي تلملم شعرات كلبها لل عارفة تستنسخو ولّ تأسطروا في الأدب. حسع شوفوا اشتهر هنا كيف عليك الله😀




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2017, 04:23 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: هاشم الحسن)

    فزي وزي فزي وزي 2

    http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/34-0-6-8-3-1-6-8/84503-فزي وزي3


    بابكر قدور,
    ايتنينا، مشكور لقد لخصت لنا الاختلافات الرئيسة بين الترجمات الهنا وبالحيثيات. وقبل الوصول الى غرضي، لو تسمح لي بنقاش واحدة من خياراتك للترجمة في تفضيلك الصوف على الشعر لترجمة hair وهذا عندي لا يكون الا بمغالطة بايولوجية لن يقبلها البيطريون مهما سقت من أعذار الخفة والثقل بين الصوفة والشعر. بيولوجيا، الكلاب من ذوات الشعر، ولو نعم وطال وتموج وكثف فهو فراء، لكنه طبعا ما بنفع فروة صلاة بحكم وصمة النجاسة اللاحقة بالكلاب في صمة خشما.
    ثم لنفضي الى الأهم، فليس هذاك الكلام الفوق هو الأهم، بل تلك الصورة في بروفايلك، لقريبي -- "بشعره المغوّف الوديك والخلال" (صلاح احمد ابراهيم/دبايوا)--  لقد ذكرتني الصورة بقصيدة (فزي وزي) لروديارد كبلنغ الاستعماري العتيد المؤمن بعبء الرجل الأبيض تجاه البدائيين وحائز نوبل للأدب، وبترجماتها. كلنا نعرف مدى تمجيد القصيدة لشجاعة المقاتل البجاوي محطم المربع العسكري الانجليزي الحصين بالمارتين والمكسيم، بمحض السيف والرمح والجسد. وبينما جازت العبارة على كثيرين كوصف محبب مموسق فإن رجالا مدققون لم يخف عليهم دلالتها على استعلاء الشاعر بحضارته ودينه وامبراطوريته وجيشه على بدائية ممدوحيه ليس فقط بإيراده وتكراره لأوصاف البدائيين كما يتصورها، بل وبشواهد أخرى منها استخدامه، وهو شاعر الامبراطورية المقدم، للهجة عمال ليفربول غير المعيارية، مستعيرا لسان جندي نفر وليس ضابط من خريجي ايتون وساندهيرست ناهيك عن كيمبردج واكسفورد. ومنها، الأهم هنا، عنوان القضيدة المتكرر في بعض أبياتها -- فزي وزي -- الذي هو تعبير تحبب وصفي كان يطلق على قطط وكلاب الإلفة PETS ذوات الفراء الغزير الناعم المتموج الأثيث الكث المنكوش، تتمسح بأصحابها وتلاعبهم وتدفيء مساءات شتائهم -- في تلك ثقافتهم هناك، التعبير موظف بكفاءة ولا يزال في عديد أغاني مهاداتهم لأطفالهم -- ثم عندما استعمروا استراليا وغينيابابوا وجدوا (تفف وتلل) السكان الأصليين كثة منفوشة متلبّد (صوفها) بها شبه فراء كلابهم، فأطلقوا عليهم الوصف تهوينا من شأنهم وليس تحببا بالطبع. منها بدأت القيمة التحقيرية لتعبير فزي وزي وزادت لما ربطها كبلنغ وشهرها بتوصيفاته عن البدائي الشجاع الذي قتلناه ولكنه بشجاعته البدائية أول من كسر قلعة مربعنا العسكري الشهير (شكرا اسامة/ على البدائي النبيل).
    الذي أريده هنا، غير موضوع الشعر والصوف، هو كيف ترجم المترجمون الكثر تلك الفزي وزي في القصيدة؟ تركوها كما هي في العنوان الا واحدا لا أجد له مصدرا وضعفت عنه الذاكرة.  أما في القصيدة فجماعة تركوها على حالها و آخرون استبدلوها بالموصوف المعني نفسه، كلما وردت قالوا هدندوي أو بجاوي، وجماعة تجاوزوها قفزا، وجماعة حىولوها وصفا كمثل الكث، كالعهن المنفوش، وهكذا إلى ان تسلط عليها ذاك الواحد المتسلطن بقومه، ترجمها إلى مفرد "الاشعث" وجمع "الشعث"، وترجم العنوان الى "الشعث الغبر" الأشعث هو متلّبًد الشعر  وبالضرورة كث اللمة مغبرها منفوشة كالمنفوخة بالهواء (مغوّف وديك/ صلاح تاني) ..... بلا Fuzzy--Wuzzy   بلا لمة!!!
    البعض يرى في مثل هذه الترجمة  فعل مقاومة ثقافي ومن فوائد أدب ونقد ما بعد الاستعمار،  ولكن غرضي منها هنا هو الإشارة لتوفيقها العظيم في اصابة أصل الوصف وحال الموصوف وتقعيد الكل في التراث الديني الراسخة معانيه عند مقاتلي المهدية البجاة كما جاء فيي حديث ( ربّ أشعث أغبر ذي طمرين، لو أقسم على الله لأبرّه) يعرفه القارئ السوداني للقصيدة  ويناسب جدا حال اؤلئك المقاتلين الشجعان في استحقاق المدح لا مجرد التربيت المتعالي على ظهورهم كما قطط أليفة بدائية بس حلاتا وا حلاتا كما في تضمينات قصيدة جهجهوها لا عرفت تشكرهم زي الناس ولاقدرت  تشتمهم زي ما يناسب عبء الرجل الأبيض. شوف الترجمة ممكن تعمل فرق كبير كيف!!!
    دي روابط استفدت منها للموضوع دا.

    تشكر يا بابكر قدور، كنت دار أفاكرك حول wild hope لكني فاكرت بيها اخونا ناصر . بس ما أنسى اقول ليك، كلب ليديا دا كلبا مو هوين، وفجيعتها فيه فجيعة تمنيح وردحي ولو في كانت في سياق سوداني يمكن تضرب ليهو (الكبور) كما شرحته أنت وقرأته أنا في بوست صلاح السعيد عن الصقرية، استمتعت به.
    تحياتي.

    http://www.sudanile.com/index.php؟option=com_contentandview=articleandid=27367:CB$-11$andcatid=56andItemid=55

     http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/34-0-6-8-3-1-6-8/84503http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/34-0-6-8-3-1-6-8/84503-

     http://sudaneseonline.com/ar/article_13279.shtml







                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2017, 07:43 AM

ناصر جامع

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 1161

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: هاشم الحسن)

    العزير جدا هاشم الحسن

    شكرا علي المشاعر الطيبة و التهنئة لفردوس و شكرا علي الرد الضافي

    نتابع و نشوف باقي المحاولات


    تحياتي يا حبيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2017, 08:50 AM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 8550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: ناصر جامع)

    Quote: The Dog Hairايضا ليديا في عنوانها لم تستخدم القاعدة اللغوية..قاعدة النسب بان تنسب الشعر/الصوف/الوبر الى الكلب..فهل هذا يحدث فرق كبير؟..

    سلامات يا كبر ..
    ياخي ملحوظتك دي قلبت جلدة راسي..
    خاصة لما جيت اضاهيها مع نهاية الحكوة ..
    انت كدا سايقنا نحفر جو دماغ الكاتبة ..
    يعني حكاية The dog is gone يا حليلو وحشنا نباحة ؤمش عارف ايه..
    كلها مقدمة أو لزوم ما يلزم للفكرة المحورية ..
    كانها بتلوي في بوذها ؤ تقول لينا :تقولو مات ، نفق، رحل ، غاب ..
    ترجموا زي ما عايزين ..
    المهم الشيء المجهجني ..
    ؤ خلاني القط في الشعر ليل نهار ..
    هو ( الوايلد هوب ) الوققتوا كلكم سلك قصادو ..
    رغم أنف الموت ..
    حجرت على مأساة فراقه عن نفسي ..
    وسفهت قدرته على تغيب الكلب من تحت بصري ..
    كل ذاك بفضل هذا الوايلد هوب ..
    لقد منحت جواب شرط If قيمة عملية ونفسية أعلى عندي من الموت ذاتو..
    إذن if وجوابها هي الحياة الجديدة التي اكّد لتحقيقها للكلب..شفت كيف ؟
    أنا قلت لمعاوية الزبير المتعة الاصلية عند الكاتب.
    :

    سلامات عزيزي مصطفى مدثر ..
    غيبتك طالت ..
    الروح الثورية في مدرسة الهاشماب عارفها جينات موروثة ..
    بس كمان انت كدا اديت المستنير ضوء اخدر يجي يتفسح فينا.
    :

    متعة والله يا ود الحسن .
    مودتي لكم .

    (عدل بواسطة محمد على طه الملك on 03-11-2017, 09:02 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2017, 04:43 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: محمد على طه الملك)


    على سفر.. في شقشقة هذا الفجر الجديد، أجد ثغرة انفذ منها عبر أمواج الحياة إليكم. والقي بالتحية لكل الذين اولوا حكاية صوف الكلب اهتمامهم، واني معددهم :
    معاوية الزبير،
    هاشم الحسن دام ظهوره،
    حمد عبد الغفار عمر،
    عبد الصمد محمد،
    محمد علي طه الملك،
    درديري كباشي،
    كبر،
    اسامة الخواض،
    ناصر جامع،
    علي دفع الله،
    ابوبكر عباس،
    عليش الريدة،
    إبراهيم قدور،
    قسم الفضيل مضوي محمد،
    ابراهيم عبد الوهاب،
    أمير الأمين حسن،
    عمر ساكن،
    حاتم إبراهيم،
    ومصطفى مدثر ، الذي لم يُفتَح عليه - لدهشتي - بقول موفق. راجياً أن يراجع دعاءه المذهل هذا، أو يقعِّده نقدياً، وإلا عُدَّ في زمرة حَمَلة السموم كالشبح. عثمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2017, 00:12 AM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 11-10-2002
مجموع المشاركات: 3430

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)


    سلام سيد البوست وضيوفك من غير المتربصين وجرحاهم

    طيب أنا رجعت لأنه شوية المشاحنات التي طقشت عيني زي خفت
    شوية، موش لأنو أصحابها استدركوا أو اختشوا أبداً بيكونو انشغلوا بأمر
    آخر.
    النص يا عثمان تافه. موش إنت. وذائقتك انهبلت. وموش إنت.
    وتضميناتك الايمانية الفجة في واحد من ردودك لم نكن نحتاجها كقراء.
    النص هنا:
    "نفق الكلب. وإنّا لنفتقده. إذا رنّ جرس الباب٬ فليس ثمّة من ينبح. وإذا عدنا للبيت متأخرين،
    فليس هناك من ينتظرنا. في البيت٬ هنا وهناك٬ وعلى ثيابنا٬ مانزال نجد أصوافه البيضاء.
    نلتقط الأصواف. كان ينبغي القاؤها بعيداً٬ لكنّها جماع مانملكه من الكلب٬ ولذلك لم نتخلَّص
    منها . نرعى أملاً مجنوناً بأنّا إذا جمعنا القدر الكافي من الصوف٬ فسوف نتمكّن من إعادة تركيب الكلب."
    النص مضروب في حتة انو بيتكلم بصيغة الجمع. يعني أنحنا تجاه مشاعر جمع من الناس. وهذا مكلف
    للقارئ. وفيما عدا ذلك لا شيئ يذكر، مجرد أوهام دارجة، كأن ترى أخاك الذي عدت من دفنه أمس
    يدلف نحو الثلاجة عشية اليوم التالي، وما شابه ذلك. والفكرة الغبية أيضاً تجرف كل المشاعر في
    الاتجاه المعاكس للنص، إذ أن لملمة الصوف لكي يتحول لكلب في نهاية أمر ما هو من أغبى أنواع
    التأثيرات التي يبغيها كاتب في قارئه.
    أما ما يخص الترجمة فإن المترجم له حق اختيار ما يقتضيه استايله his style في الترجمة فمثلا نفق
    مات أو ذهب كلها مقبولة ولكن من يقبلها؟ هذا متروك للتحسس الفاحش لاستايل الكاتب للمناطق الحساسة
    من جهاز القارئ الثقافي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2017, 05:21 AM

AMNA MUKHTAR
<aAMNA MUKHTAR
تاريخ التسجيل: 31-07-2005
مجموع المشاركات: 11559

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    سلام للأعزاء جميعا ، خاصة المبدع عثمان مبتدر هذا البوست الشيق.
    لاحظت تعليق عليش الأولاني ..بأنه القصة لا كلب ولا يحزنون .

    أعتقد الكاتبة هنا تعبر عن رحيل شئ معنوي عن بيتها ، ومحاولاتها هي وأهل بيتها الحثيثة لإسترجاع هذا الأمر المعنوي المفقود ..ليجمع شملهم مرة أخرى كما كان .
    أو أنها استخدمت هذه القصة كرمزية للتعبير عن أن فقد بعض الأمور داخل البيوت بين ساكنيها ..قد يكون بقدر صعوبة فقد كلب مدلل واستحالة إرجاعة مرة أخرى ..حتى لو جمعت بقاياه الهشه صوفة صوفة ..
    أ و بمعنى أخر : إنه الإتكسر ما بيتصلحش .
    وأن القلوب إذا تناثر ودها مثل الزجاجة كثرها لنا يجبر .

    ولكن ربما أكون قد بالغت في تحري الرمزية في هذه القصة .
    وهي جميلة ومعبرة على حالها هذا حتى لو خلت من ترميز .

    ----------------
    لي محاولات في البريفتي ..وأتعشم النقد منكم فلا تبخلوا به ، مثال عليها :

    غروب :
    جلست ترقب بزوغ الفجر ..مضى بعض الوقت ..تلفتت ..فإذا بها كانت ترقب في الإتجاه الخاطئ...حيث الغروب ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2017, 06:06 AM

قسم الفضيل مضوي محمد
<aقسم الفضيل مضوي محمد
تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 1719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: AMNA MUKHTAR)

    .
    ..
    ...
    اخونا ولا ابا كبر ...
    شال مداخلات فرانكلي وحاتم ...
    وكباهم في حَلة مُلاح كبيرة ...
    و"لايقهم" مع بعض واضاف ليهم شوية توم وبهارات وقال لينا بالهناء والشفاء ... ...
    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2017, 08:19 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    عدل

    (عدل بواسطة Osman M Salih on 04-11-2017, 08:39 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2017, 08:32 AM

معاوية الزبير
<aمعاوية الزبير
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 6667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: Osman M Salih)

    سلام يا آمنة
    جميل هذا التفسير لرمزية القصة يا ريت لو نرى ترجمتك وفقا لذلك
    -------
    بخصوص قصتك القصيرة جدا
    Quote: غروب :
    جلست ترقب بزوغ الفجر ..مضى بعض الوقت ..تلفتت ..فإذا بها كانت ترقب في الاتجاه الخاطئ...حيث الغروب ..

    ولأنو هذا الضرب من القص يستلزم التكثيف والإيحاء وبالتالي التخلص من كل كلمة زايدة أو معنى زايد
    لو مكانك كنت حذفت جملة "حيث الغروب"
    سيما وعنوان القصة يحل محلها
    والعنوان في القصة القصيرة جدا يعتبره بعض النقاد جزءا من النص
    أيضا كان يمكن عدم تكرار كلمة "ترقب" واستبدالها بمفردة أخرى تعطي نفس المعنى.
    شكرا
    ----

    فاطمة السنوسي (رد الله غربتها) اشتهرت بكتابة القصة القصيرة وكانت مبدعة جدا
    كانت تكتب في صحيفة السياسة في النصف الثاني من الثمانينيات
    لكن أيضا -كقارئ- لاحظت عندها بعض الزوائد، مثلا
    Quote: كتب إليها وكان على فراش المرض:
    " لن أموت حتى لا تبكي فتحمر عيناك الجميلتان"
    لكنها حين قرأت الرسالة
    بكت .. فاحمرت عيناها الجميلتان
    هذه الجملة الأخيرة "فاحمرت..الخ" لو حُذفت لما تأثرت القصة
    يكفي فقط "بكت" ليستنتج القارئ النتيجة (بالإيحاء)
    مثال آخر
    Quote: تخاصمنا مرة
    فنزعت خاتمي عن يدي
    وكان عليه حرفه الأول
    ثم اتبعته بأقراطي ، قلادتي ، وسواري..
    وكان عليها جميعا ذات الحرف ..
    تركتها بالبيت.. وخرجت لحياتي اليومية..
    لكن احساسي بالحرف ظل يلازمني ..
    حيرني الأمر ..ثم تذكرت ..
    كنت نقشت الحرف على قلبي..
    نزعت الأشياء ولم أنزع قلبي
    لاحظي نفس الشيء هنا.. الجملة الأخيرة زايدة
    Quote: نزعت الأشياء ولم أنزع قلبي
    حتى عبارة
    Quote: وكان عليها جميعا ذات الحرف ..
    كان يمكن استبدالها
    أيضا هذه العبارة كان يمكن حذفها
    Quote: لحياتي اليومية..

    وهكذا..
    رأي شخصي مش حُكم

    ----
    بالمناسبة أين فاطمة السنوسي يا جماعة؟!

    فاطمة السنوسي.. مبدعة القصة البرقية
    https://shortly.im/zHvU5
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2017, 08:50 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 15719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: معاوية الزبير)

    كانت تكتب في جريدة السياسة زمن الديمقراطية . قصة قصيرة جدا
    طلب صورتها .. فأعطته المرآة
    شوف التكثيف بكلمات بسيطة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2017, 08:56 AM

درديري كباشي
<aدرديري كباشي
تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 3243

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: معاوية الزبير)

    ممكن يا ملك وهاشم نلاقي في تراثنا نصا يخلق في النفس ذات الشعور الذي أحدثته قصة عثمان هذه ومع ترجماتها المختلفة و مداخلات الأخوان . .
    لكن
    وتحت لكن هذه عدة خطوط
    لا يوجد أي مقابل للمفردات مع بعضها البعض .
    لذلك يعتبر النص الأدبي ليس سوى وعاء ينقل المشاعر والوجدان من شخص الى الآخر ... بغض النظر عن ألفاظه . لذلك وهذا رأي شخصي ترجمة النص الأدبي لا يجب أن يكون مفردة بمفردة ..أنما استيعاب كامل للنص .. وإعادة صياغته من جديد .
    فالمشاعر لو رحنا تخيلناها لوجدناه كائنا هلاميا يشغل حيز وفراغات اللفظ الذي يساق به أو بالأصح يصاغ ويتشكل وفقا لذلك .. مثلا
    خذ أغنية النعام آدم .

    لا شوفتا تبل الشوق ولا ردا يطمن
    أريتك تبقى طيب أنت والبي كله هين

    أرى فيها قاسما كبيرا بينه وبين القصيصة المترجمة .. لكن لا استطيع أن أضع أصبعا عليه مفردة تلو الأخرى .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2017, 09:01 AM

جلالدونا
<aجلالدونا
تاريخ التسجيل: 26-04-2014
مجموع المشاركات: 5201

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليديا ديفيس: صوف الكلب (Re: معاوية الزبير)

    ...........
    صوفات الكلب
    ___
    ها و قد رحل الكلب, نفتقده كثيرا , لن نسمع نباحه حين يرن جرس الباب و لن نجده فى انتظارنا حين نأتى متأخرين للدار
    دائما ما نجد شعره الابيض هنا و هناك و حول البيت و على ملابسنا
    حرصنا على التقاطه و كان المفترض رميها بعيدا .
    و لكن, هو كل ما تركه لنا و يحدونا امل مستحيل لو وضعنا كل ما جمعناه على بعضه
    لعاد الينا مثل ما كان
    ......
    اول تجربة لى و بالطبع فيها ما يعيبها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 3:   <<  1 2 3  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de