نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عثمان رغيم الحسن فى رحمه الله
.. في الخالـدين .. الصديـق عثمان رغيـم الحســن كرفـــس ...
خبر مفجع البوردابي عثمان رغيم في ذمة الله
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 26-04-2018, 12:49 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقاليد

03-04-2018, 10:04 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقاليد

    10:04 PM April, 03 2018

    سودانيز اون لاين
    osama elkhawad-Monterey,california,USA
    مكتبتى
    رابط مختصر

    ثلاث رسائل حول الحب والجنس والتقاليد - كارل ماركس

    سعيد العليمي 

    مقدمة 

    اقترح علي الصديق آرام كركوري ترجمة هذه الرسائل التي لم أصادفها خلال اطلاعي علي مؤلفات ماركس .

    ويبدو فيها ماركس الأب معبرا عن بعض آرائه في الحب والجنس والتقاليد بمناسبة عينية ،
    هي علاقة ابنته لاورا بمن سيصبح زوجها في المستقبل وأحد قادة الشيوعية الفرنسية وهو بول لافارج .

    لقد تعرض ماركس لظروف مالية قاسية نزلت به في احيان كثيرة الي حد العيش ما تحت حد الكفاف . في وقت لم تكن فيه المرأة غير البروليتارية الكادحة قد نزلت ميدان العمل .

    كما أن الحركة النسائية الثورية كانت تطرح اولي براعمها الباكرة .

    وعلي ذلك فلابد من قراءة وفهم الموقف في الرسائل في السياق العيني المحدد .

    فلم يكن ماركس بصدد ابداء رأي في قضايا الحب والجنس والتقاليد مجردة وانما في علاقة بول ولاورا في وقت وسياق محددين .

    وجدير بالذكر ان نشير الي انهما اي بول لافارج ولاورا ماركس قد عاشا حياة نضالية حافلة .

    وقد كان للأول بعض الاسهامات النظرية تجلت في كتابات حول " من اين تأتي الافكار المجردة " و " تطور الاممية " و " النزعة العاطفية البورجوازية " و " الحق في الكسل " وغيرها الكثير .

    وكان قد قرر بالاتفاق مع لاورا ان ينهيا حياتهما اذا مابلغا سن السبعين قبل ان يفقدا حسهما بالحياة وحتي لايصبحان عبئا علي احد .
    وقد فعلا ذلك في الموعد الذي حدداه .

    وفي 3 ديسمبر 1911 وقف لينين علي قبر بول ولاورا وعبر عن احترامه لبول لافارج " بوصفه رجلا ممن اتصفوا بالنبوغ والعمق في الدعوة للأفكار الماركسية " و " بشخص لافارج يتحد في اذهان العمال الاشتراكيين الديموقراطيين الروس عهدان " العهد الذي هبت فيه شبيبة فرنسا الثورية والعمال

    الفرنسيون باسم الافكار الجمهورية للانقضاض علي الامبراطورية ، وذلك العهد الذي قامت فيه البروليتاريا الفرنسية تحت قيادة الماركسيين بنضال طبقي حازم ضد النظام البورجوازي برمته ، استعدادا للمعركة الاخيرة ضد البورجوازية في سبيل الاشتراكية ."

    ( خطاب القي باسم ح ع ا د ر اثناء دفن بول ولاورا لافارج – الاعمال المختارة في عشر مجلدات – المجلد الثالث ص ص 544 – 545 )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2018, 10:20 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)

    الرسالة الأولى:من خطاب إلي بول لافارج ( في لندن ) – بالفرنسية في الأصل –

    لندن ،13 أغسطس ، 1866 

    عزيزي لافارج :

    اسمح لي بإبداء الملاحظات الآتية : 

    1 - إذا أردت أن تستمر في الاتصال بكريمتي ( لاورا ) فلابد ان تكف عن سلوكك ب " التغزل " بها . فأنت تعلم جيدا انه ليس هناك وعد بالزواج بعد ، وما يزال الأمر احتمالا . وحتي لو كنت خطيبها من الناحية الرسمية ، فلاتنس أن هناك أمورا كثيرة معلقة ترتبط بالموضوع .

    ان عادة العلاقة الحميمة للغاية غير ملائمة هنا بما يغني عن الذكر حيث يتعين علي المحبين أن يعيشا هنا متسمان بالطهر في نفس المكان لفترة قد تطول بالضرورة تحت إغراءات قوية . وخلال حقبة جيولوجية استغرقت أسبوعا ، لاحظت التغير في سلوكك مصدوما .

    وفي رأيي ، يتم التعبير عن الحب الحقيقي بالتحفظ ، وبالتواضع ، بل وحتي بالخجل من جانب المحب إزاء محبوبه ، وليس بتطرفات مزاجية أو تودد سابق لأوانه لأبعد حد .

    حين تطلق مزاجك الكريولي ( يقصد ماركس دماءك الحارة حيث تشير لفظة الكريولي للشخص الفرنسي المختلط عرقيا بالإسباني أو الزنجي – المترجم العربي )، فإنني أعتبر أن من واجبي أن أقف بين مزاجك وبين ابنتي بحسي الصحي السليم .
    إن لم تكن قادرا علي إظهار حبك لها في شكل يتفق مع أعراف لندن فمن المنصوح به أن تحبها من بعد . وليس علي أن أسترسل أكثر . 

    2 – وقبل أن تستقر علاقتك بلاورا تحديدا ، فلابد أن تتضح لي تماما أحوالك الاقتصادية . ابنتي تعتقد أننني أعلم عن أمورك . وهي مخطئة في ذلك . فأنا لم أتحدث في هذه الأشياء لأنه في رأيي انه كان واجبك انت ان تقوم بالمبادرة .

    أنت تعلم أنني ضحيت بكل ثروتي من أجل النضال الثوري .

    ولست آسفا علي ذلك . علي النقيض تماما . اذا كان علي ان ابدأ حياتي من جديد فسوف افعل نفس ما فعلت . ولكنني لم اكن لأتزوج .

    وبقدر إستطاعتي فإنني أريد أن أحمي إبنتي من نفس الصخور التي تحطمت عليها حياة أمها . و

    بما أن هذه المسألة لم تكن لتصل أبدا الي هذا الحد الا بسبب سلبيتي ( ضعف من جانبي ! ) وبدون الأثرالذي كان لصداقتي لك علي موقف ابنتي ، فإن مسؤولية شخصية ثقيلة تقع علي عاتقي .

    وفيما يتعلق بظروفك الحالية ، بنوع المعلومات التي لم اسع اليها وانما تناهت الي مصادفة فهي ليست مطمئنة . ولكن دعنا نترك ذلك . بالنسبة لوضعك العام ، فما أعلمه أنك مازلت طالبا ، وبسبب حادثة لييج ( 1 ) فإن مسارك المهني في فرنسا قد تحطم جزئيا ،

    كما أنك مازلت تفتقر لمعرفة اللغة الانجليزية – وهو شرط لازم لتأقلمك في انجلترا – وان فرصك كلها اشكالية في افضل الاحوال . وقد تبين لي من ملاحظتك انك لست مجتهدا بطبيعتك ، بالرغم من النشاط الحماسي العرضي ونواياك الطيبة .

    في ظل هذه الظروف فانك مضطر للاعتماد علي الآخرين لمساعدتك في انشاء حياة مشتركة مع ابنتي .وانا لا اعرف شيئا عن اسرتك .
    وحتي ان كانوا يعيشون حياة هانئة ، فلايعني هذا انهم مستعدون لأن يتحملوا أية تضحيات من اجلك . إ

    نني لا اعرف حتي كيف يشعرون بشأن زواجك المقترح . من الضروري بالنسبة لي واكرر ، ان يتوفر لي توضيح إيجابي لكل هذه الاسئلة ( 2 ) . ويتبقي ، لواقعي صريح مثلك الا يتوقع مني ان اتصرف بشكل مثالي حينما يتعلق الامر بمستقبل ابنتي . ووضعي مثلك يريد ان يقضي علي الشعر ، لن يرغب في ان يصنع شعرا علي حساب طفلتي .

    3 – حتي استبق اي تفسير زائف لهذه الرسالة الفت انتباهك الي حقيقة انه – اذا ما شعرت بإغواء في ان تتزوج اليوم – فانك لن تنجح . فسوف ترفض ابنتي . وانا سوف احتج . كان عليك ان تنجز شيئا في الحياة قبل ان تفكر في الزواج ، وسوف يتطلب هذا فترة اختبار طويلة لك وللاورا .

    4 – سوف اقدر لك ان بقيت هذه الرسالة سرا بيننا . وإنني لفي انتظار ردك . 

    كليا لك

    كارل ماركس 
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    هوامش :

    1 – حضر لافارج في اكتوبر 1865مؤتمرا عالميا للطلاب في مدينة لييج ، وبسببه اوقف هو وجملة من الطلاب عن الدراسة في الجامعات الفرنسية .

    2- انظر الرسالة التالية ، من ماركس لانجلز ، 23 اغسطس 1866 حول قبول لاورا كعروس لبول . 
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2018, 11:58 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)

    الرسالة الثانية 

    الي فردريك انجلز ( في مانشستر ) 
    لندن ، 23 اغسطس ، 1866 

    عزيزي فرد : 

    اليوم بضع كلمات فقط .

    جرى ترتيب الامر مع لافارج ( 1 ) الي حد ان الرجل العجوز ( 2 ) كتب الي من بوردو ، طالبا مني منح لقب الخاطب لابنه وقد صرح لي بملاءة وضعه الاقتصادي .

    وبعيدا عن ذلك ، فقد تم الإتفاق علي ان يجتاز لافارج الشاب امتحان الدكتوراه في لندن ثم في باريس قبل ان يفكر في الزواج .

    وها قد سوينا الأمر .

    ولكني اخبرت الكريولي ( المقصود بول المندفع ذو الدم الحار – المترجم العربي ) امس انه ان لم يكن بمقدوره ان يتحكم في نفسه وفق قواعد السلوك الانجليزية ،
    فإن لاورا سوف تسرحه بلا صخب اضافي ( 3 ) وهو ماينبغي ان يدركه تماما .

    او لن يتمخض عن الامر شئ .

    انه شاب جيد لاقصي حد ، ولكنه طفل مدلل ، وله طبيعة طفولية .  

    لقد صرحت لاورا انه قبل ان تخطب رسميا فلابد من ان تحصل علي موافقتك . 

    هنا وهناك تظهر بدايات بثور جديدة وسرعان ماتختفي ، ولكنها تجبرني علي ان احدد ساعات عملي . 

    خالص تحياتي الي ليزي ( 4 ) 

    سلام 

    لك

    كارل ماركس 
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    هوامش  :

    1 – خطوبة بول لافارج للاورا ماركس . في 13 اغسطس 1866 ، كتب ماركس الي انجلز :

    " لقد كتبت اليوم رسالة طويلة بالفرنسية حيث اخبرته إنني لابد وان اتلقى معلومات ايجابية عن حالته الاقتصادية قبل ان تتواصل الامور ( مع لاورا ) اوان تتطور اكثر ."

    2 –فرانسوا لافارج هو والد بول 
    3 – انظر الرسالة الاولي ، من ماركس الي لافارج ، 13 اغسطس ( وليس 22 اغسطس كما يصرح ماركس ) 1866 .
    4 – ليديا بيرنز 
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 00:23 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)

    الرسالة الثالثة 

    الي لاورا ماركس ( في هاستينجز )

    لندن ، 28 اغسطس ، 1866 

    عزيزتي كاكادو 

    تلقيت خطابك ، ولم يكن غير مفتوح ، مادام كان عليه ان يمر خلال اصابع ايدي الامبراطور ( 1 ) 

    لقد كان رأيي دائما انه حتى تعطي " تعليمك "اللمسات الاخيرة ،فمازلت في حاجة لمدرسة داخلية . سوف تكون غاية في الفائدة . 

    ( لقد تركني الفارس ذو الوجه الحزين في ركن بيته ) 2 .

    وقد ارتعش قلبه الي حد كبير قبل ذلك ، وقد بدا انه يحتمل انفصاله عني بلامبالاة بطولية بالأحرى .

    امنياتي الطيبة الي جيني . 3

    ارفق طيه 5 جنيهات ، وسوف ارسل الباقي الاسبوع الثاني .

    العجوز ، المتواضع لك 

    سوف تبدأ ماما حملتها الخاصة غدا او بعد غد .
    كانت هناك حاجة لدفعة كبرى حتي تنطلق .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    هوامش :

    1 – اسم تدليل لزوجته 
    2 – بول لافارج 
    3 – الإبنة جيني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 01:34 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 05:21 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 06:50 AM

صلاح عباس فقير
<aصلاح عباس فقير
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 4959

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)


    هههه كارل ماركس أباً محافظاً وسلفيّاً!


    عزيزي أستاذ أسامة السلام عليكم،
    شكراً لك على رفد المنبر بهذه الرسائل،
    وضحكتي أعلاه ليست تهكمية والله،
    لكن أقول: هذا كارل ماركس الذي أعرفه:
    رجل متمسك بالقيم الأخلاقية والإنسانيّة العليا!


    لو أنه وسيد قطب تبادلا المواقع،
    لكان أحدهما الآخر،
    فالاختلاف بينهما اختلاف بيئة لا أكثر.
    معليش دي قد تكون عسرة الهضم!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 08:33 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 17475

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: صلاح عباس فقير)

    اشكرك جدا خواض
    لقد استمتعت بقراءة الرسائل التي اراها واسمع بها اول مرة
    لقد قرأت لماركس فكره وصراعاته وهذا شئ مختلف
    سأعيد القراءة متمهلا لعلي اكتب ما راودني من افكار او ان استمتع بها منفردا
    شكرا كثيفا باذخا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 08:59 AM

نصر الدين عثمان
<aنصر الدين عثمان
تاريخ التسجيل: 24-03-2008
مجموع المشاركات: 3686

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    أستاذ أسامة وضيوفك الكرام.. تحياتي،

    Quote: وفي رأيي، يتم التعبير عن الحب الحقيقي بالتحفظ، وبالتواضع، بل وحتي بالخجل من جانب المحب إزاء محبوبه، وليس بتطرفات مزاجية أو تودد سابق لأوانه لأبعد حد.


    سمو روحي رفيع جدير بالتأمل.. يليق بمفكر عظيم...

    [فكل ما يدعو إلى الخير يتصل بعضه ببعض] كما قال - بحق - الروائي والمفكر الكبير الآخر (عزيز جاسم) ....

    شكراً أسامة لإتاحة هذا الجانب المجهول من حياة هذا المفكر الكبير..

    (عدل بواسطة نصر الدين عثمان on 04-04-2018, 09:03 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 10:13 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 17475

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: نصر الدين عثمان)

    استعدت قراءة الرسائل أكثر مرة . تحديدا اربعة مرات . متسرعا قافزا فوق الحروف متلهفا للمحصلة . وحين خفت جذوة الترقب واللهفة .قرأتها ثلاثة مرات متمهلا كمن يتذوق كوب قهوته الصباحية في مزاج رائق
    اعترتني رعشة حقيقية وانا اقرأ وذهني يدور مسترجعا في غير ترتيب ولا تنظيم فلسفة ماركس ونظريته الاقتصادية . وتلك السمعة الاخلاقية الملتصقة بالفكر الشيوعي من قبل اعداءها .
    وتذكرت احاديث صبا مع صحاب حول الجنس والزواج مستندين لفلسفة ذات صاحب الرسائل
    اقول مطمئنا جدا لم اجد تناقض في فهمي للماركسية وفهم ماركس نفسه
    هكذا الامر
    فن دراسة الواقع . اي دراسة تستند لموضوعية الواقع بالضرورة هي ماركسية . تلك المقولة المدرسية الباردة والمسهوكة . حولها ماركس في رسالة اسرية في امر شخصي جدا لنمط حياة وطريقة تفكير . فتذكرت حميد !!
    شكرا خواض
    بالجدا شكرا
    وهذا رد متسرع منفعل دون تمحيص
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 05:11 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    الأساتذة\ الأحباء

    صلاح فقير
    عبدالحفيظ ابوسن
    نصر الدين عثمان

    شكرا لكلماتكم المعبرة عن الاعجاب بماركس الآخر ال٫ي يشبه حلمه الإنساني "الطوباوي؟؟؟" في كتاباته.

    وآمل أن تعودوا مرات ومرات بتعليقاتكم..

    أهدي لكم تسجيلا صوتيا لرسالته المؤثرة العاطفية لزوجته "جيني":

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 06:31 PM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 17475

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)

    تحياتي خواض
    لا اظنه حلم طوباوي بل حلما انسانيا ليس عصيا علي التطبيق
    حلم العالم الناس تتسالم
    والبني آدم صافي النية
    وهو حلم مشروع جدا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2018, 10:21 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    Quote: تحياتي خواض
    لا اظنه حلم طوباوي بل حلما انسانيا ليس عصيا علي التطبيق
    حلم العالم الناس تتسالم
    والبني آدم صافي النية
    وهو حلم مشروع جدا

    عجزت "الاشتراكية الفعلية أو الواقعية" تسمية للمعسكر الشرقي "طيب الذكر"،

    عن تحقيق الشيوعية العلمية بتعبير ماركس...

    فكلام ماركس عنها كان في حدود معلوماته عن المجتمع الرأسمالي في ذلك الوقت..

    ورغم ذلك لم يستطع المجتمع الراسمالي الانفكاك من أزيماته الدورية، والدليل عودة ماركس الى المسرح العالمي في ازمة ٢٠٠٨.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2018, 03:55 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 17475

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)

    تحياتي يا خواض
    عجزت عن فهم ردك كردا علي مداخلتي
    قرأته أكثر من مرة ولم افهم القصد
    عذرا لقصر تفكيري وفهمي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2018, 06:13 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: عبدالحفيظ ابوسن)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 06:06 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12873

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)


    سلام عليك يااسامة وعلى ضيوفك الكرام،

    ساقصر حديثي هنا على موضوع الرسالة الأولى الموجّهة من كارل ماركس إلى صد يقه بول لافارج قبل أن يصبح الأخير خطيباً رسمياً لابنة الأول لاورا ثم يتزوجها فيما بعد. أقصره على موضوع هذه الرسالة ولا أتعدّاه إلى غيره من الموضوعات، فلكلّ مقام مقال.

    تدخل هذه الرسالة في باب المناصحة أسداها ثوري في سنّ الكهولة عركته التجارب المريرة، وخبر معنى الفاقة والحرمان هو وأسرته ، واكتووا بآلام التشرّد والرحيل من بلد إلى آخر. هي مناصحة قدمها أبٍ يتآكله القلق، ويعصف به الهَمّ اشفاقاً على ابنته مما قد يصيبها إذا ماتطوّرت علاقتها ببول لافارج، إذ أنه رأى كيف يضني الفقر أسرته ( عندما وًلِدتْ لأسرة ماركس إحدى بناته في لندن قام صاحب المنزل الذي يكترونه بطردهم منه ووضعهم في الشارع لأنّهم عجزوا عن دفع الإيجار، وقد كتب الجاسوس المكلّف بمراقبة ماركس في لندن أنّ كلّ شيء في بيت ماركس قديم ومهشّم ومهتريء). رأى ماركس الموت يرتدي ثياب المرض ويختطف أربعة من ذريته في سنّ الطفولة( سنة 1852 عندما ماتت فرانجيسكا الصغيرة اضطر ماركس لأن يستدين من أصدقائه جنيهين ليشتري بهما تابوت.. هل يعلم البعض ممن يبغضون ماركس بسبب الجهل لا الموقع الطبقي أنّ ماركس لم يكن يملك نقود الطوابع لإرسال مخطوطة كتابه" رأس المال" للمطبعة؟، وهل يعلموا كذلك أنّ ماركس المنحدر من أسرة ميسورة الحال كان بإمكانه لو كان من طلّاب الدنيا اختيار السبيل هيّن المراقي، سبيل الوظيفة الجامعية المرموقة التي كان أهلاً لها بنبوغه المشهود وكانت ستوفّر مزايا العيش الميسور والمكانة الرفيعة والصعود الإجتماعي له ولأسرته. لكنّه اختار سبيل الكفاح الثوري لتغيير العالم لا الاكتفاء بتفسيره فحسب كما فعل سابقوه من الفلاسفة، انخرط ماركس في هذه المهمة مزوَّداً بأدوات العالِم الذي يضع معارفه لغاية سامية هي خلاص الإنسانية من ربقة رأس المال، وهو يدرك أنّ من لوازم هذا السبيل الوعر
    الفقر وعداء القوى الرجعية المهيمّنة حيثما حلّ به المقام مؤقّتاً قبل أن يُطرَد حتّى انتهى به المطاف لاجئاً سياسياً ببريطانيا؟

    إنّ الطريق الشاق الّذي سار فيه ماركس هو طريق الأنبياء، طريق
    باهظ الكلفة، لايختاره إلّا من كان راسخ القدمين، ثابت الجنان، محبّاً للانسانية جمعاء، ولايصمد لامتحاناته سوى القلائل. من المعلوم أنّه لولا العون الذي كان ماركس يتلّقاه من صنوه المخلص وأناه الآخر فريدريك انغلز، لقضى هو وأسرته من الجوع.
    من شاء الاستزادة عن حياة ماركس المصبوغة بالمعاناة فله في كتاب فرانز مهرينغ عن سيرته الذاتية خير مصدر

    مفتاح رسالة مارس إلى بول لافارج تتضمّنه الفقرة التالية: " أنت تعلم أنني ضحيت بكل ثروتي من أجل النضال الثوري.
    ولست آسفاً علي ذلك. علي النقيض تماماً. إذا كان عليّ أن ابدأ حياتي من جديد فسوف أفعل نفس ما فعلت. ولكنني لم أكن لأتزوج .
    وبقدر إستطاعتي فإنني أريد أن أحمي إبنتي من نفس الصخور التي تحطّمت عليها حياة أمها.
    (انتهى الاقتباس)

    كان ماركس متقدّماً في علاقته المتميّزة ببناته اللائي كنّ يحببنه حبّاً جمّاً، ومن شاء أن يقف على تفرّد هذه العلاقة فليقرأ ماكتبه بول لافارج عن ماركس وبناته في الفقرات التالية من مقالة له بعنوان:

    Reminiscences of Marx

    To get to know and love the heart that beat within the breast of Marx the scholar you had to see him when he had closed his books and notebooks and was surrounded by his family, or again on Sunday evenings in the society of his friends. He then proved the pleasantest of company, full of wit and humour, with a laugh that came straight from the heart. His black eyes under the arches of his bushy brews sparkled with pleasure and malice whenever he heard a witty saying or a pertinent repartee.

    He was a loving, gentle and indulgent father. “Children should educate their parents,” he used to say. There was never even a trace of the bossy parent in his relations with his daughters, whose love for him was extraordinary. He never gave them an order, but asked them to do what he wished as a favour or made them feel that they should not do what he wanted to forbid them. And yet a father could seldom have had more docile children than he. His daughters considered him as their friend and treated him as a companion; they did not call him “father”, but “Moor” – a nickname that he owed to his dark complexion and jet-black hair and beard. The members of the Communist League, on the other hand, called him “Father Marx” before 1848, when he was not even thirty years of age ...

    Marx used to spend hours playing with his children. These still remember the sea battles in a big basin of water and the burning of the fleets of paper ships that he made for them and set on fire to their great joy.

    On Sundays his daughters would not allow him to work, he belonged to them for the whole day. If the weather was fine, the whole family would go for a walk in the country. On their way they would stop at a modest inn for bread and cheese and ginger beer. When his daughters were small he would make the long walk seem shorter to them by telling them endless fantastic tales which he made up as he went, developing and intensifying the complications according to the distance they had to go, so that the little ones forgot their weariness listening.

    He had an incomparably fertile imagination: his first literary works were poems. Mrs. Marx carefully preserved the poetry her husband wrote in his youth but never showed it to anybody. His family had dreamt of him being a man of letters or a professor and thought he was debasing himself by engaging in socialist agitation and political economy, which was then disdained in Germany.

    Marx had promised his daughters to write a drama on the Gracchi for them. Unfortunately he was unable to keep his word. It would have been interesting to see how he, who was called “the knight of the class struggle”, would have dealt with that terrible and magnificent episode in the class struggle of the ancient world. Marx fostered a lot of plans which were never carried out. Among other works he intended to write a Logic and a History of Philosophy, the latter having been his favourite subject in his younger days. We would have needed to live to a hundred to carry out all his literary plans and present the world with a portion of the treasure hidden in his brain.
    مصدر المقالة : https://www.marxists.org/archive/lafargue/1890/xx/marx.htmhttps://www.marxists.org/archive/lafargue/1890/xx/marx.htm
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 04:16 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: Osman M Salih)

    شكرا عثمان على هذه الإضاءات لرسالة ماركس الى زوجته.

    وشكرا على السماح لنا بنشر ترجمتك لرسالة انتحار بول لافارج:

    Quote: رسالة انتحار بول لافارج

    ترجمة: عثمان محمد صالح

    في كامل أهليّتي العقلية وقواي البدنية أُنهِي حياتي قبالة شيخوخة لاترحم صادرتْ مني المتع والأفراح واحداً بعد الآخر، وهي بتجريدها إيّاي من قدراتي الذهنية والبدنية، قادرة على شلّ طاقتي وتحطيم إرادتي، جاعلةً مني عبئاً لنفسي وللآخرين. قبل سنوات قطعت على نفسي عهداً بألّا أتخطّى سنّ السبعين. ولقد عينت تاريخ السنة الّتي أفارق فيها الحياة.
    لقد أعددت طريقة تنفيذ قرارنا. إنّها حقنة حامض السيانيد. إنّني أموت في ذروة الفرح بعلمي أنّه في يوم ما ستنتصر القضيّة التي ناضلت من أجلها خمسة وأربعين عاماً.
    تحيا الشيوعية، وتحيا الأممية الثانية..

    نص رسالة بول لافارج بالانقليزية:

    Healthy in body and mind, I end my life before pitiless old age which has taken from me my pleasures and joys one after another; and which has been stripping me of my physical and mental powers, can paralyse my energy and break my will, making me a burden to myself and to others. For some years I had promised myself not to live beyond 70; and I fixed the exact year for my departure from life. I prepared the method for the execution of our resolution, it was a hypodermic of cyanide acid. I die with the supreme joy of knowing that at some future time, the cause to which I have been devoted for forty-five years will triumph. Long live Communism! Long Live the Second International
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2018, 05:47 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2018, 06:40 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 17475

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)

    تحياتي خواض
    لعلي عجزت عن إبانة حديثي لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2018, 04:48 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    لا عليك ..

    نبدأ بمقدمة عن "كارل ماركس شاعراً":

    لا يستطيع ألد أعداء كارل ماركس أن ينكروا عليه أنه كان عملاقا فكريا بكل ما للكلمة من معنى، وقد تركت أعماله بصماتها المحورية على تشكيل الواقعين السياسي والفكري للقرنين التاسع عشر والعشرين،

    وبقيت بصماته النظرية جليةً فيهما حتى بداية الألفية الثالثة. وقد كتب ماركس في الاقتصاد والفلسفة والسياسة والتاريخ والاجتماع، وترك خلفه نظرياتٍ "يسهر الخلق جراءها ويختصمون"، كما وصف المتنبي شعره.

    فماركس في العلوم الاجتماعية كالمتنبي في شعر العرب. سوى أن معظم قراء ماركس وتلامذته لا يعرفون أن ماركس، مثل كل الحالمين بالتغيير، كان يحمل في قلبه شاعرا، أو أنهم لم يطلعوا على قصائده إن عرفوا بها...  

    وقد تخلى ماركس عن قرض الشعر مبكرا، وكان قد كتبه غنائيا مقفىً، باللغة الألمانية طبعا، وهو في الثامنة عشرة والتاسعة عشرة من عمره، أي في عامي 1836 و1837.

    وتروي لورا لافارغ، ابنة ماركس، عن أبيها أنه كان يتعامل مع شعره الأول "بازدراءٍ كبير"، وأن والديها، كارل ماركس وجيني فون ويستفالن، "كانا يضحكان ملء شدقيهما عندما تذكر قصائد ماركس الأولى أمامهما".

    وتقول موسوعة http://http://www.marxists.org علىwww.marxists.org على الإنترنت أن ماركس ترك ثلاثة دفاتر من القصائد: "كتاب الحب، الجزء الأول والثاني، وكتاب الأغاني، وهو الأضخم، ويحتوي 53 قصيدة".

    وقد كتب على غلاف كلٍ منها:

    "إلى عزيزتي جيني فون ويستفالن، المحبوبة أبدا"،

    وهي نفسها جيني التي أصبحت زوجته مدى الحياة فيما بعد.

    وقد اقتطف ماركس بعض تلك القصائد، مع أخرى لشعراء آخرين، في ديوان شعري أهداه لأبيه.

    وتضيف الموسوعة نفسها أن بعض مخطوطات ماركس الشعرية وجدت في النصف الثاني من القرن العشرين بين ممتلكات أحفاد أحفاده، وأنها كانت تحتوي قصائد جديدة. 

    ويشير موقع أمازون لبيع الكتب على الإنترنت إلى أن ديوانا شعريا صغيرا بعنوان "قصائد حب كارل ماركس" صدر بالإنجليزية عام 1977 وهو خارج عن الطبع، وتوجد منه ست نسخ مستعملة معروضة للبيع بأثمان تتراوح حول مئة دولار بالمتوسط للنسخة الواحدة!

    وتشير موسوعة http://http://www.marxists.org أيضاwww.marxists.org أيضا إلى أن ماركس لم يكن راضيا عن الصفات الأدبية لقصائده الأولى، بالرغم من أنه اعتبرها "معبرة عن مشاعره الدافئة والمخلصة".. وقد أصبح فيما بعد أشد انتقادا لتجاربه الأدبية المبكرة، كما سبقت الإشارة.

    اشتركت العديد من المؤسسات للطبع والنشر في كل من موسكو، لندن، نيويورك، على طبع الأعمال الكاملة لـ ماركس-انجلز، للمرة الأولى، باللغة الانكليزية.

    يشتمل المجلد الأول على أعمال ماركس الأولى: قصائده، ورسائل والده، وصديقته جيني، وبعض الأوراق المدرسية التي كتبها أثناء فترة دراسته في الجامعة ما بين آب ( 1835)- آذار (1843).

    بتضمن الجزء الأساسي من هذا المجلد الأعمال الأدبية لـ ماركس، وقد جمعها بنفسه لتكون «بمثابة جزء ضئيل من حب دائم، مهدى إلى والدي العزيز بمناسبة عيد ميلاده» حسب تعبير ماركس.

    تحتوي الأعمال الأدبية هذه على: أغان، رومانسيات، سوناتات، قصائد إنسانية، ومشاهد من التراجيديا الشعرية (Oulanem) غير الكاملة، وملحق بهذا الكتاب الشعري عدة فصول من روايته “Scorpionandfelix”. القصائد، خاصة، كتبت في الفترة التي سبقت نيسان 1837.

    وطبعت المجموعة كلها تحت اسم “أغانٍ وحشية” في مجلة “Athenaum” الألمانية الصادرة في عام 1841.

    كان ماركس يجد في أعماله الأدبية، وخاصة قصائد شبابه، الحرارة والصدق في المشاعر. لكن القيمة الرئيسية لهذه الكتابات الشابة تكمن في أنها تعكس وجهة نظر ماركس الشاب في مجالات معينة من العالم، موقفه من الحياة اليومية الدائرة من حوله، وبعض الأسس التي تكون شخصيته.

    إنها تقدم لنا كشفاً مهماً لذهن ماركس الشاب.

    من موقعي الجبهة وايمن ١٩٧٠ وردبرس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2018, 04:38 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)

    قصائد لكارل ماركس
    ترجمة ماجد الحيدر


    ربما لا يعرف الكثيرون أن كارل ماركس Karl Marx (1818-1883) الفيلسوف وعالم الاقتصاد والمؤرخ والثوري ذا الأثر الهائل على عصرنا الحديث، قد بدأ حياته،

    مثل الكثير منا، تلميذاً عاشقاً يكتب القصائد لحبيبته ويبث فيها لواعج قلبه وما يدور في عقله الغض المتمرد من تأملات فلسفية عن الحياة والموت والوجود.

    كتب ماركس الشاب وقبل بلوغه العشرين ثلاثة دفاتر من الشعر الرومانسي المقفى أهداها الى (جين فون ويستفالن) الحبيبة التي غدت زوجته وشريكة كفاحه ورحلته الشاقة، علاوة على مجموعة أهداها الى والده الذي أحبه كثيراً. ليس هذا فحسب، بل إنه جرب حظه في كتابة المسرحية والرواية. غير أنه سرعان ما تحول، كما هو معروف، الى الفلسفة والاقتصاد السياسي وفلسفة التاريخ لينظر الى تلك المحاولات بعد أن يتقدم به العمر باعتبارها محاولات فجة ومضحكة كما تقول ابنته.

    على أننا يجب أن نفهم ماركس على ضوء الخلفية الرومانسية والمثالية لشبابه في الجامعة الألمانية، فمثل هذا الفهم يسمح لنا برؤية ماركس بأعين جديدة وأن ندرك بشكل أوسع العلاقة بين أعماله الفلسفية الأولى (مثل الدفاتر الفلسفية والاقتصادية لعام 1844 ومدخل الى نقد مبدأ هيغل في الدولة 1943) وبين أعماله”العلمية”اللاحقة مثل رأس المال وما تضمنته من إثارة لقضية اغتراب الانسان في المجتمع الحديث،

    وهو ما يتيح لنا فهمه على المستوى الوجودي وإدراك قوة العواطف التي عززت وأدامت التزامه العميق بالثورة العالمية التي وهب لها حياته، رغم أن حقيقة كونها لم تنشر إلا عام 1932 وما بعده توضح لنا سبب قلة تأثيرها على المدارس الماركسية المبكرة، وبضمنها اللينينية.

    إن ما نلاحظه في أعماله”الأدبية”الأولى من وفرة في الثيمات الميثولوجية والإحالات اللاهوتية والأسطورة والتأمل الفلسفي يعكس من جهة، قراءاته الأدبية الواسعة وتمثله العميق للروح الأدبية لعصره وولعه الذي لم يتوقف بالتراث الشعري والمسرحي الأوربي، ويفسر لنا من جهة ثانية، أسلوبه في أعماله اللاحقة بما تضمنه من روح ساخرة متوثبة بليغة وغنية بتلك الثيمات والإحالات الأدبية.

    ازف الكمان

    عازفُ الكمانِ يمر في حُمَيّا
    على صفحةِ الأوتار.
    شعرُه الأشقر البُني يتمايلُ
    يتقاذفُ ذات اليمين والشمال،
    غارقاً في طيات ردائه الفضفاض
    وفي جنبهِ سيفٌ يتدلّى.
    ...
    - "يا عازفَ الكمان. يا عازف الكمان.
    علامَ هذا النغمُ الثائرُ؟
    ولماذا في هَياجٍ تنقلُ ناظريك؟
    وفيم يتواثبُ دمُك، مثلَ بحرٍ يمور؟
    وما ذاكَ الذي يسوقُ قوسَك
    في يأسٍ و################؟"
    - "علامَ أعزفُ؟ تسألُني
    وعلامَ تزأرُ عاتياتُ الأمواج؟
    كي تضربَ الشاطئَ الصخري،
    كي تعمى العيونُ، ينتفخَ الصدرُ،
    كي تحملَ صرخةَ الروح الى قعرِ الجحيم"
    - "يا عازفَ الكمان، يا عازف الكمان.
    إنكَ لتُزري بقلبِك، تمزقُه إربا.
    إلهٌ من ألقٍ وحبورٍ أعارَكَ فنَّه
    عساكَ تنبهر بأمواجِ النغم
    وتحلق صوبَ نجوم السماء الراقصات"
    - "وكيف هذا!
    إني لأغمدُ، أغمد في روحك دون توانٍ
    سيفي المصبوغَ بسوادِ الدم.
    فنٌ كهذا لا يريده الله، ولا يحفَلُ بصرعِه،
    لكنه من ضبابِ الجحيمِ الأسودَ
    يثبُ الى العقل
    حتى يستسلمَ القلبُ لتعاويذه
    حتى تترنحَ الأحاسيسُ.
    بَلى، مع الشيطان عقدتُ ضفقتي.
    هو الذي يرسمُ لي، بالطبشور، العلامات.
    هو الذي يزنُ الإيقاعَ والنبضات،
    أما أنا فأعزفُ المارشَ
    سريعاً، طليقاً.
    عليَّ أن أعزفَ في قتامةٍ
    وأعزفَ في إشراق حتى تمزقَ أوتارُ قوسي
    قلبيَ وتأتي عليه"
    ...
    عازفُ الكمانِ يروحُ ويجيء
    على صفحةِ الأوتار
    شعرُه الأشقرُ البني يتمايل،
    يتقاذفُ ذات اليمين والشمال
    في جنبه.. سيفٌ مدلّى..
    غارقاً في ردائِه الفضفاض

    حبٌّ في جُنحِ الليل

    في ثورةٍ يضمُّها اليه،
    بوجومٍ ينظر في عينيها
    - "في لظى الأوجاعِ تتقلبينَ
    أي حبيبتي، وعلى أنفاسي تتنهدين.
    - "آهٍ قد ارتشفتَ روحيَ ارتشافاً
    فبهايَ في الحق، بعضُ بهاك.
    فلتُشرِق، يا جوهرتي، لأبعد مداك.
    ولتتوهّجي يا دماء الشبيبة"
    - "يا أجمل الجميلات، شاحبٌ محّياك،
    غريبةٌ كلماتُك، عجيبات.
    انظري للعوالمِ الشامخاتِ النيّرات
    تتقلبُ في نعيمِ الموسيقى"
    -”تنساب أيها الأحبُّ وتنساب.
    تُنوِّرُ النجوم، تنوّر
    فهلمّ نرتقي لعنان السماء
    وليسيلا معاً.. روحي وروحك يا حبيب"
    ...
    خافتٌ صوتُه مكظوم
    في يأسٍ ينَقِّلُ ناظريه
    ومن عينه الغائرة
    يتفجرُ الشررُ المسموع
    - "قد شربتَ السمَّ، أي حبيبي.
    ومعي لا بد أن ترحل.
    السماواتُ كالحاتٌ
    وما عدتُ أبصرُ النهار"
    ...
    مرتعشاً يدنيها اليه
    والموتُ يحومُ في الصدر
    يطعنها الألم، عميقاً ينغرس..
    وتُسدَلُ الأعينُ للأبد.

    المرأةُ المجنونة

    هناك ترقصُ امرأةٌ تحت ضوءِ القمر
    وتومِضُ بعيداً في أغوارِ الليل
    رداؤها يخفقُ في جنون، عيناها تلمعان في صفاء.
    كماسَتينِ رَصَّعتا وجهَ صخرةٍ صقيل
    "ادنُ مني أيها اليمُّ الأزرق.
    في رفقٍ سألثمك
    كلِّلني بتاجٍ من الصفصاف.
    حُك لي عباءةً في خضرة الفيروز!"
    "من حيث تخفقُ مهجتي
    جلبتُ صافيَ الذهبِ وحمرةَ العقيق
    فغدَتْ حُلةً على صدرِ عاشقٍ دافئٍ
    أغواهُ قرارُ المحيط"
    "لأجلك سأغني
    حتى يثبَ الموجُ والريح.
    عالياً في رقصتي سأقفزُ
    فيُعوِلُ الموجُ والريح"
    بيديها تقبضُ صفصافةً
    توثقها برباطٍ بلونِ الفيروز.
    تتأملُها بنحوٍ غريب
    وتأمرُها أن تبعدَ في رفق
    "الآن أعيريني جناحيك
    لأعيدَ كالصدى، نزولاً في لجّةِ اليم:
    أما عرفتِ، أمّاه، جمالَ إكليلي الذي
    ظفرتُه لهامةِ ابنك؟"
    وليلةً بعد ليلة
    مضتْ هنا وهناك
    لتكسوَ كلَّ صفصافةٍ على البحر
    وترقصَ في فَخارٍ صاعدةً نازلةً
    حتى انقضى طِرادُها المسحور.


    الصخرةُ البحرية

    عالياً تسمقُ أعمدةُ الرخامِ
    وذُراها المثلّماتُ تحزُّ الهواءَ
    كما يفعلُ المنشارُ.
    عَفَنٌ، حياةٌ تبلى، وصخورٌ ثمَّ هناك،
    تحت، في الهاوية السحيقة.
    عابساً يتسلق الجرف ُ، مُصعِداً
    يشبكُ الأرض بأذرعٍ من حديد.
    يبعثُ من حولِه وميضاً
    خارجاً من عقلِه الهائجِ المحموم.
    ويُجيشُ المحيط َ، يبعثُ أمواجَه
    لتدورَ وتدور في جنون.
    خُصلُ الخريفِ الشيباءُ يهزّها الطحلبُ السئِم
    وينزُّ الدمُ من تحت الصخورِ الضاحكة.
    الليلُ ينتصفُ، وأصواتٌ هائجةٌ
    تهدرُ من رحمِ الرخام
    كألفِ عامٍ من حياةٍ تذوب
    كعويلِ تذكرةٍ للهلاك.
    ولو أن مسافراً جرُؤَ على استراقِ السمع
    لاستحالَ من فورِهِ حجراً
    وتشظّى غارقاً في البحر.

    نغم
    (إلى جين)

    هل خبِرتِ ذاك السحرَ اللذيذ
    إذ روحانِ يمتزجان، ثمّةَ يفيضان
    في نفثةٍ شجيّةٍ رفيقةٍ رقيقة؟
    إذ يتوهجانِ في وردةٍ أرجوانيةٍ
    ويلوذانِ في حياءٍ
    لسرير من طحالبَ ناعمات؟
    لا لن تَجِديه
    هائم ذا السحرُ عبرَ البلاد
    ما من طلسمٍ يلجُمُه
    ما من شمسٍ تُفشي مكانَه.
    لم يطلعْ من ترابٍ
    وما غذتهُ أرضٌ.
    يخفقُ الزمانُ جناحيه
    ويسوقُ أبولو خيولَه الجامحاتِ
    وتخبو الكلماتُ صوبَ الفناءِ
    وهو أبداً في انتظار.
    قوّتُه وحدها خلقَتْه
    وما لعالَمٍ أو إلهٍ
    عليه من سلطان.
    شبيهٌ ربما بألحانٍ
    تنسابُ من قيثارٍ خالدٍ
    في وهجٍ أبدي، في نارٍ لا تنطفئ
    وترنُّ في حنينٍ يعلو للذرى.
    آهِ، لو أنصتِّ مرةً لأوتارٍ تصدحُ فيك
    لما مضيتِ بعدها.. خطوةً للبعيد!


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2018, 03:28 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)



    قصائد كتبها كارل ماركس

    ترجمة صلاح فائق

    اشتركت عديد المؤسسات للطبع والنشر في كل من موسكو، لندن، نيويورك، على طبع الأعمال الكاملة لـ ماركس-انجلز، للمرة الأولى، باللغة الانكليزية.
    يشتمل المجلد الأول على أعمال ماركس الأولى: قصائده، ورسائل والده، وصديقته جيني، وبعض الأوراق المدرسية التي كتبها أثناء فترة دراسته في الجامعة ما بين آب ( 1835)- آذار (1843).

    بتضمن الجزء الأساسي من هذا المجلد الأعمال الأدبية لـ ماركس، وقد جمعها بنفسه لتكون «بمثابة جزء ضئيل من حب دائم، مهدى إلى والدي العزيز بمناسبة عيد ميلاده» حسب تعبير ماركس.

    تحتوي الأعمال الأدبية هذه على: أغان، رومانسيات، سوناتات، قصائد إنسانية، ومشاهد من التراجيديا الشعرية (Oulanem) غير الكاملة، وملحق بهذا الكتاب الشعري عدة فصول من روايته "Scorpionandfelix". القصائد، خاصة، كتبت في الفترة التي سبقت نيسان 1837. وطبعت المجموعة كلها تحت اسم "أغانٍ وحشية" في مجلة "Athenaum" الألمانية الصادرة في عام 1841.

    كان ماركس يجد في أعماله الأدبية، وخاصة قصائد شبابه، الحرارة والصدق في المشاعر. لكن القيمة الرئيسية لهذه الكتابات الشابة تكمن في أنها تعكس وجهة نظر ماركس الشاب في مجالات معينة من العالم، موقفه من الحياة اليومية الدائرة من حوله، وبعض الأسس التي تكون شخصيته. إنها تقدم لنا كشفاً مهماً لذهن ماركس الشاب.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الرجل المائي العجوز، القزم

    -1-
    تندفعُ المياهُ بصورة مخيفة،
    تدورُ الأمواجُ وتدورُ حول المكان
    تبدو كما لو أنها لا تشعرُ بأي ألمٍ على الإطلاق،
    حين تسقطُ وتتكسر،
    برودة القلب،
    برودة الذهن،
    تندفعُ، تندفعُ طوال الوقت.

    -2-

    لكن ثمة في الأعماق حيث تحتدمُ المياه
    يجلسُ قزمٌ، اِبيضَّ بتأثير الزمن.
    يرقصُ حول المكان حينَ يظهر القمر،
    حينَ تلوحُ نجمةٌ صغيرة خلال غيمة صغيرة
    قافزاً بشكل غريب وواثباً بمرح،، محاولاً
    أن يشربَ ماء الجدول الصغير حتى يجفَّ.

    -3-

    الأمواج هي قاتلتهُ، كل واحدة تنخرُ هيكلهُ القديم،
    تمرُّ خلال نخاعهِ وأطرافه مثل الثلج
    ولأنهُ يراها تثبُ بهذا الشكل
    يصبح وجههُ تكشيرةَ حزنٍ وكآبة
    حتى توقف أشعة الشمس رقصة القمر
    ثم تندفعُ المياه بصوت مخيف
    تدورُ الأمواج وتدور حول المكان
    تبدو كما لو أنها لا تشعر بأي ألمٍ على الإطلاق
    حينَ تسقطُ وتتكسر،
    برودة القلب،
    برودة الذهن،
    تندفعُ، تندفع طوال الوقت.
    ***

    نفسية طالب الطب

    من يأكلُ عشاءً من الكآبة والمعكرونة،
    سيعاني - كوابيس ليلية، بكميات كبيرة.
    ***

    بصدد فارس - بطل معين

    اسخرْ منهُ هنا، اسخرْ منهُ هناك، ودائماً
    ستجد الفارس والبطل يندمجان معاً.
    نعم إن كلامهُ أثناء الرقص حديثٌ جداً،
    لكن قملات مكتهلة تأكلهُ في الليل
    ***

    الاستيقاظ

    -1-

    حين تنفتحُ عيناك المشرقتان
    مبتهجةً ومرتعشة،
    مثل وترٍ موسيقي شارد
    تلك الكآبة،
    ذلك النوم الخفيف،
    المربوطانِ بالقيثارة،
    في الأعلى خلال حجاب الليل المقدس،
    ثم من الومضة العليا
    تدخلُ بحب
    نجومٌ أبدية.

    -2-

    مرتعشاً تغرقُ
    بصدرٍ لاهث،
    ترى العوالم الأبدية
    فوقك، تحتك،
    لا يمكن الوصول إليها، بلا نهاية،
    طافية في قطاراتٍ راقصة
    من أبديةٍ قلقة
    تسقطُ أنت مثل ذرةٍ
    خلال الكون.

    -3-

    يقظتكَ
    هي نهوضٌ بلا نهاية
    نهوضكَ
    هو سقوطٌ بلا نهاية.

    -4-

    حينَ تنطلقُ الشعلة المتموجة لروحك
    في أعماقها،
    من داخل صدرك
    هناك تبرزُ
    أنغامٌ سحرية
    مرفوعة بواسطة أرواح.
    محمولةً بغرورٍ جميل،
    سر الروح
    ينطلقُ من الأرواح
    كشيطانٍ جهنمي.

    -5-

    هبوطك
    هو ارتفاعٌ لانهائي
    ارتفاعك اللا نهائي
    هو بشفاه مرتجفة –
    الاحمرار الأثيري
    توهج،
    أبديةُ
    قبلة حبٍ لجبهة الإله.
    ***

    موضة رومانسية

    الطفلة التي كتبت، كما تعلمون، إلى "غوته" ذات مرة
    راغبةً إِيهامهُ بأنه أحبَّها
    ذهبت إلى المسرح في يومٍ جميل
    اعترض طريقها زيٌ نظامي
    وتقدم باتجاهها بابتسامةٍ صديقة.
    «أيها السيد العطوف، ترغب "بتينا"، للحظة،
    وهي المبتلاة برغبة حلوة، أن تُريح
    رأسها ذا الشعر المجعد على صدرك».
    حينئذ أجابها الزيُّ بطريقة جافة،
    «"بتينا"، هذا أمرٌ يعود لك تماماً!»
    «يا حبيبي» أجابت بلهفة،
    «إنك متأكدٌ بالطبع أنه لا يوجد فيَّ أي قمل!».
    ***

    تساؤلات لامبالية

    «لا أعرفُ كيف يتشاجرون مع أنفسهم بالطريقة التي يفعلونها بها»
    «زررْ معطفك فقط، أيها السيد الغريب، ولن يسرقوا منك شيئاً»
    ***

    ثلاثة أضواء صغيرة

    ثلاثة اضواء بعيدة تومضُ بسكون،
    إنها حين تنظرُ تتألقُ مثل عيون نجمية.
    قد تهذي العاطفة، قد تصرخ الريح،
    لكن الأضواء الصغيرة لا تنطفئ.
    أحد الأضواء يكافحُ بشكلٍ رائع ليصعدَ الى أعلى
    متضرعاً للسماء أن يرتفعَ
    إنهُ يطرفُ بعينيه بثقةٍ كبيرة،
    كما لو أن باستطاعة الإله أن يراه. 
    ينظرُ الآخر إلى الصالات الأرضية
    ويصغي الصدى نداءات النصر،
    مستديراً لإخوته في السماء
    شاهقاً بنبوءةٍ صامتة.
    يشتعلُ الأخير بنار ذهبية
    الشُعلُ تدفعُ بلهيبها إلى أعلى،
    إنها تخترقُ الكل،
    تنغمرُ الأمواجُ في قلبها و- انظر! –
    وتتحولُ إلى شجرةٍ مزهرة.
    حينئذ ثلاثة أضواء صغيرة تومضُ بسكون
    بدورها، تتألقُ حين تنظرُ مثل عيون نجمية.
    فد تهذي العاصفة، قد تنفخ الريح،
    روحين في روح واحدة
    روحين سعيدتين الآن!
    ***

    القيثارة السحرية
    أغنية

    لغنائها وقعٌ غريب في الأذن،
    مثل قيثارة تهتزُ، مثل أوتار مرتجفة،
    توقظ المغني النائم.
    «لماذا يدقُ القلبُ بمثل هذا الخوف،
    ما هذه الأصوات، الشبيهة بهارمونيا
    نجومٍ وأرواحٍ تبكي؟»
    ينهضُ، يقفزُ من فراشه،
    يديرُ رأسهُ باتجاه الظلال
    ويرى أوتار الذهب.
    «تعال، أيها المغني، إنها ترفعك إلى الأعلى والأسفل،
    عالياً في الهواء، عميقاً في الأرض،
    هذه الأوتار التي لا يستطيع إمساكها».
    إنه يراها وهي تنمو، تتفرع كثيراً،
    روحهُ، في الداخل، قلقة بعمق.
    يرتفعُ الصوتُ في الهواء.
    إنهُ يتبعهُ، وهو يغويه
    بسلالم لا مرئية في الأعلى والأسفل،
    هنا، هناك، وفي كل مكان.
    إنهُ يقفُ، ينفتحُ بابٌ ويهتزُ على مداه.
    انفجارٌ موسيقي من الداخل
    سيحملهُ يعيداً.
    قيثارة ذات تألقٍ ذهبي رائع
    تتصاعدُ الأصواتُ بأغنيةٍ طوال الليل والنهار،
    لكن ليسَ ثمة من يعزف.
    أنها تتشبثُ به مثل الرغبة، مثل الألم
    يهتز صدرهُ، قلبهُ يدقُ بإيقاع أعلى من أن يسيطر عليه.
    «تعزف القيثارة من قلبي،
    إنها نفسي، وخزانتها - الفن
    الذي يتدفقُ من روحي».
    بطريقةٍ جميلةٍ يصنع الأوتار،
    يهتز الصوتُ عالياً مثل ينابيع جبل،
    ينتفضُ بدويّ يشبهُ الجحيم
    يتدفق دمهُ وحشياً، يعيداً تتحركُ أغنيتهُ،
    لم يكن يتوق للألم بمثل هذه القوة،
    إنه لم يعد يرى العالم.
    ***

    رجلٌ وطبل

    ليس الطبل رجلاً، وليس الرجل طبلاً،
    الطبلُ ذكيٌ جداً، والرجل أصمُّ تماماً.
    الطبلُ مربوطٌ بأشرطة، لكن الرجل مربوطٌ بما هو من صنعهِ،
    ويبقى الطبلُ ثابتاً حين يسقطُ الرجل
    يقرعهُ الرجلُ الغاضب، والطبل يستمرُ
    نعم، الطبل السعيد يدوي، والرجلُ يصبحُ مكتئباً
    ثم يسحبُ الرجلُ وجوههُ، ويضحكُ الطبل منه،
    ويصرخُ الرجل في أرجاء البيت محدثاً ضجة بشعة.
    «هي، أيها الطبل، هو، أيها الطبل، لماذا تضحكُ بخبث؟
    إنك تجعلني أرتكبُ الحماقة ثم تخرجُ لسانك لي!
    «اللعنة عليك، أيها الطبل، إنك تخجلني، إنك لتسخرُ
    وتهزأ بي!
    لماذا تدوي حين أقرعُ، لماذا أنت معلقٌ حيث رُبطتَ؟
    «عليك أن ترقص حين أقرعُ، عليك أن تقرع حين أغني،
    عليك أن تضحك حين أبكي، عليك أن تضحك حين أقفز»
    «عبسَ الرجل للطبل بنوبة غضب مفاجئة،
    إنه يضربهُ يضربهُ يضربهُ حتى ينبثق دمهُ».
    هكذا لم يعد للطبلِ رجلٌ، والرجلُ لم يعد يملكُ طبلاً
    بعدئذ يذهبُ الرجلُ ليُصبحَ كاهناً.
    ***

    رؤى حلم

    من أحلامي سأداعبُ
    بنعومةٍ مشهداً نسيجياً
    سأنسجُ حلقات جميلة
    من خصلات شعري
    إنجازُ ليلي، سأملأه بدم القلب
    لأن من موجات الحلم، تنبثقُ
    صورة النار، الخيال، المد والجزر
    الجمال في الحب، وأنين الرياح
    إنها ستسمو، كل التألق الذهبي،
    وسيرتفعُ البيتُ الصغير عالياً
    وستتجولُ خُصل شعري، مجعدة،
    فتاة رائعة في ظلمةٍ ملتفة،
    سيجري دمي إلى الأمام بأغان لؤلؤية،
    تنحدرُ حول تألق الكتف الرخامي،
    والمصباح يعكسُ الشموس،
    سيغمرُ قلبي قبة السماء.
    سيهزُ، في الأسفل، كل الغرف المحيطة
    لكن بالنسبة لي، سأتحولُ إلى بطلٍ عملاق،
    في تحديقه الرائع نار مهرجانٍ عالية،.
    العالم العظيم سيكونُ قيثارة عاصفة،
    سينبضُ قلبي بأغنية رعد
    ستكون الشموسُ حبها وصخرة ألمها
    بتواضع متكبر، سأغرقُ
    بتواضعٍ جريء، أندفعُ حتى الصدر
    ***

    مقطع من قصيدة (حكمة رياضية)

    لو أن (أ) هو المحبوب و(ب) هو المحب،
    سأراهنُ بقميصي عشر مرات لأؤكد
    أن (أ) و(ب) حين يجمعان
    فإنهما يكونان زوجاً واحداً من المحبين 
    ***

    المجنونة
    "أغنية"

    هناك، تحت ضوء القمر، ترقص امرأة،
    إنها تشعُ في الليل،
    ثوبها يرفرفُ بشدة، عينان تتألقان بصفاء،
    مثل لآلئ في وجهٍ صخري شفاف.
    تعال إلى هنا، أيها البحر الأزرق،
    سأقبلك بشوق.
    اضفرْ لي تاجاً من الصفصاف،
    حِكْ لي عباءةً خضراء مزرقة.
    «أجلبُ ذهباً بديعاً وزمرداً أحمر
    حيث يخفقُ هناك دم قلبي.
    كانت على صدر دافئ لعاشق متعب،
    غرق في المحيط.
    «لك، سأغني أغنياتي،
    يجب أن تنبثق تلك الريح والموجة
    سأقفزُ عالياً في الرقصة
    وعلى الريح والموجة أن تبكيا!»
    أن تمسكُ صفصافاً بيدها
    وتربطهُ بشريط أخضر
    إنها تنظرُ إليه بطريقة غريبة
    وتأمرهُ أن يتقدم بخفة.
    «الآن أقرِضني أجنحتك
    ليكون لصوتي صدى أسفل البحر:
    أيتها الأم، ألم تعرفي
    كيف طوقت بحبٍ ابنك؟»
    كم هي مظلمةٌ الأماكن هنا وهناك حيث مضتْ
    مكدسةً كل الصفصاف إلى جانب البحر
    رقصت بفخرٍ هناك في الأعلى والأسفل
    حتى يكتمل سحرها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2018, 05:40 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)

    جيني، زوجة ماركس العاشق المعوز والخائن 

    سعيد عاهد

    نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 08 - 09 - 2009

    بفعل حبها ل «عزيزها كارل»، قبلت الأرستقراطية جيني فون ويستفالين كل شيء من خطيبها ثم زوجها صاحب «الرأسمال» و»البيان الشيوعي»: الانتحار الطبقي، الفقر، عدم الاستقرار، انعدام الطمأنينة، بل والخيانة الزوجية أيضا. 

    في هذه السلسلة، لا نتوقف عند ماركس، المنظر وناقد النظام الرأسمالي الذي عادت مؤلفاته مؤخرا إلى واجهة المكتبات بفعل الأزمة العالمية، بل نسائل حياته الخاصة رفقة زوجته المنحدرة من أصول نبيلة، لنميط بعض اللثام عن الرجل، عاشقا وزوجا وأبا وإنسانا لم يجد أحيانا ما يسد به رمق أسرته الصغيرة...

    صلب هذه السلسلة انبثق من العدد الخاص بماركس، فكره وإرثه الأيديولوجي، الذي نشرته مجلة «لوبوان» الفرنسية (يونيو-يوليوز 2009)، وخاصة مقال صوفي بوجاس حول «جيني، الحب المطلق»، وتم إغناء معطياتها بدراسات ومقالات صحفية أخرى.

    جاءت جيني فون ويستفالين الحياة في يوم 12 فبراير 1814، مكللة بهالة مجمل امتيازات اسم وازن وثروة طائلة. والدها، البارون لودفيغ فون ويستفالين ، شخص جد مؤثر ومستشار لدى حكومة بروسيا.

    أما والدتها، كارولين المنحدرة من إحدى كبريات العائلات الأسكتلاندية ، فتعقد الجلسات الثقافية والفكرية في صالونها الأدبي بمدينتهم تريير، مسقط رأس جيني وكارل ماركس. علاقات آل فون ويستفالين بجيرانهم آل ماركس يطبعها اللطف، وقد وطدتها الصداقة بين الأطفال:

    جيني لا تفارق صوفي، أكبر أخوات كارل الذي يلازم الصغير إدغار، زميله في الثانوية. بسرعة، نال كارل عطف البارون فون ويستفالين ، الرجل المثقف والتقدمي. جيني شابة تنتمي حتى النخاع لعصرها، تهدهدها الكتب الرومانسية وتحلم بقصص الحب. مرهفة العقل ومثقفة، أصبحت الفتاة السمراء ذات العينين المخضرتين والسحنة الخزفية،بشكل مبكر، ملكة الحفلات الراقصة.

    خيرة شبان مدينتها تريير يتمنون الظفر بقلبها والزواج منها، لكنها ستختار، في ربيعها الثاني والعشرين وخلافا لانتظارات الجميع، كارل ماركس الذي يصغرها بأربع سنوات. الشاب، حسب الكثيرين، ليس وسيما، وسحنته داكنة لدرجة كان يطلق معها على نفسه اسم «العربي»، محيلا بذلك على بطل شكسبير: المغربي عطيل ، ولكن كذلك على كارل فون مور، البطل الشاب لمسرحية «قطاع الطرق» لصاحبها فريدريش شيلر (1759 _ 1805).

    مراهقة، وقعت جيني إذن في شراك عشق الشاب المتقد الذي كانت تناديه «خنزيري الوحشي المتوحش الأسود». مدة خطوبتهما ستسمها الأبدية: سبع سنوات طوال! ذلك أنه يجب على كارل إنهاء دراسته والحصول على عمل. ورغم أنه لا يأتي لزيارتها إلا لماما، مكتفيا بإرسال قصائد شعرية لها، فإنها ستظل تنتظره.

    قصائد ماركس الشاب لحبيبة قلبه وخطيبته امتطت صهوة الشعر الغنائي المقفى،

    وقد خلف ثلاثة دفاتر من الغزل: جزءان من «كتاب الحب» بالإضافة إلى «كتاب الأغاني»، مع إهداء موحد مخطوط على أغلفة الدفاتر الثلاثة: «إلى عزيزتي جيني فون ويستفالن، المحبوبة أبداً».

    في «المقطوعة الثانية من السوناتات الختامية لجيني» المتضمنة في الجزء الأول من «كتاب الحب»، يكتب كارل:

    «بالنسبة لي، لا شهرةً ذائعة الصيت
    تسافر بعيداً عبر الأرض والأمم،
    لتأسر فتنةً،
    بصداها المنتشر،
    تستحق عينيك، عندما تشرقان بدراً،
    أو تستحق قلبك، الدافئ بالغبطة،
    أو دمعتين غائرتين إذ تسقطان،
    معتصَرتين من عينيك بأغنية من القلب.
    سعيداً سأنفح روحي وأبددها
    في تنهد قيثارة. عميقاً متناغماً
    فلو مات العازف بالذات،
    هل أحقق الهدف المبجل،
    هل أنال الجائزة الأعدل:
    أن أهدئ فيك البهجة والألم؟»

    أما في «كتاب الأغاني»، فينشد الشاب العاشق الولهان:

    «أترين؟ قد أملأ ألف مجلد،
    كاتباً فقط «جيني» في كل سطر،
    ومع ذلك، فالجملة قد تخفي عالماً من الفكر،
    عقداً أبدياً، وإرادةً لا تتبدل،
    أبياتاً حلوةً بلطفٍ ما زالت تحن،
    فيها كل الوهج وكل لمعان الأثير،
    بها عذاب ألم الحزن وفرحٌ قدسيٌ..
    فيها كل حياتي ومعرفتي،
    أقرأها في النجوم البعيدة،
    وعلى النسيم الغربي تعود إلي،
    ومن وجود الأمواج البرية ترعد.
    حقاً, قد أكتبها كلازمة،
    لتراها القرون القادمة:
    الحب هو جيني، وجيني هو اسم الحب»
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 04:34 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)

    جيني، زوجة ماركس العاشق المعوز والخائن (٢)*

    بفعل حبها ل «عزيزها كارل»، قبلت الأرستقراطية جيني فون ويستفالين كل شيء من خطيبها ثم زوجها صاحب «الرأسمال» و»البيان الشيوعي»: الانتحار الطبقي، الفقر، عدم الاستقرار، انعدام الطمأنينة، بل والخيانة الزوجية أيضا.

    في هذه السلسلة، لا نتوقف عند ماركس، المنظر وناقد النظام الرأسمالي الذي عادت مؤلفاته مؤخرا إلى واجهة المكتبات بفعل الأزمة العالمية، بل نسائل حياته الخاصة رفقة زوجته المنحدرة من أصول نبيلة، لنميط بعض اللثام عن الرجل، عاشقا وزوجا وأبا وإنسانا لم يجد أحيانا ما يسد به رمق أسرته الصغيرة...

    صلب هذه السلسلة انبثق من العدد الخاص بماركس، فكره وإرثه الأيديولوجي، الذي نشرته مجلة «لوبوان» الفرنسية (يونيو-يوليوز 2009)، وخاصة مقال صوفي بوجاس حول «جيني، الحب المطلق»، وتم إغناء معطياتها بدراسات ومقالات صحفية أخرى.

    سنوات طويلة بعد زواجه من جيني، سيستخف كارل ماركس الكهل بغياب النفس الشعري من قصائد شبابه التي احتفى ضمنها بعشق خطيبته، رغم اعتباره لها «معبرة عن مشاعره الدافئة والمخلصة».

    وحسب شهادة ابنته لورا لافارغ, فالوالد كان ينظر ب «بازدراءٍ كبير» لشعره السابق، بل إن الوالدين معا، كارل وجيني، «كانا يضحكان ملء شدقيهما عندما تذكر قصائد ماركس الأولى أمامهما.

    من جهتها، لم تبخل الخطيبة على فارس أحلامها البعيد برسائل البوح بالعشق والهيام. في 1840، ستكتب له في إحداها:

    «هكذا حبيبي، ومنذ رسالتك الأخيرة، انتابني شعور بالخوف من أن أكون سبب شجارك مع أحد، ثم تحديه بالسلاح. ظلت صورتك تحضرني، ليلا ونهارا، وأنت جريح ، ملطخ بالدماء ومريض .

    ولأصدقك القول، لم أشعر بالتعاسة جراء هذه الأفكار، إذ تخيلت أن ذراعك اليمنى بترت، مما ولد لدي، كارل، إحساسا بالنشوة والسعادة. ستفهمني بكل تأكيد حبيبي، فلو حدث هذا بالفعل، فسيصبح لا غنى لك عن وجودي إلى جانبك، ستحتفظ بي إلى جانبك وتحبني. فكرت أيضا أن حصول هذا سيجعلني أتكلف بكتابة كل أفكارك العزيزة والرائعة ,ان أكون مفيدة حقا لك».

    أخيرا، وبعد انتظار سبع سنوات، سينتهي مطاف الخطوبة الأزلية في 19 يونيو 1843، يوم ستضع جيني فستانا أخضر منسجما مع لون عينيها للزواج مع كارل في باد كريزناخ، المدينة الواقعة في منطقة الراين. والدة العروس وأخوها إدغار سيحضران حفل الزفاف،

    لكن أخاها غير الشقيق فيردنان سيتغيب عنه، هو الذي سيصبح وزيرا لداخلية بروسيا لاحقا، والذي بذل كل ما في وسعه كي لا ترتبط أخته بيهودي غير ديانته ولا يملك قرشا، لكنه سيفشل في مسعاه رغم حلوله محل أبيه على رأس الأسرة بعد وفاة هذا الأخير شهورا قبل عقد القران.

    شهر العسل الذي قضته جيني في سويسرا قصد التمتع بمشهد شلالات نهر الراين، سيجعلها تقف على نمط حياتها الزوجية المستقبلية! فبالنسبة لكارل الحديث العهد بالقفص الذهبي، لا تعني الراحة شيئا حتى وهو يقضي شهر العسل. هكذا، اصطحب معه في حقائبه ما لا يقل عن خمسة وأربعين كتابا،

    كما أدمن طوال ذلك الصيف السويسري على الكتابة:»حول المسألة اليهودية» وأولى صفحات « نقد فلسفة الحقوق عند هيغل».

    لكن، من أين للزوجين الجديدين بالمال لتغطية مصاريف شهر العسل؟ لقد أهدتهما السيدة فون ويستفالين مبلغا محترما بمناسبة زفافهما، غير أنهما سيبددانه إلى آخر قطعة نقدية من عملة ثالر النمساوية عبر توزيعه بطيش على الأصدقاء المحتاجين الذين سيصادفانهم أثناء الرحلة.

    مضحيان بكل شيء في سبيل السياسة، أمضى آل ماركس أيامهم في ضيق وعوز. حالت مجازفات الحياة الثورية دون حصول ماركس على عمل قار، أما موارده من الاشتغال في حقل الصحافة فكانت لا تسمن ولا تغني من جوع،

    ولذا لن يتغلب الزوجان على مستلزمات العيش إلا باللجوء إلى الهبات، مساعدات إنجلز وبيع ما حصلت عليه جيني في مهرها من ألبسة رفيعة وأوان فضية حاملة لشعار عائلتها.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    * سعيد عاهد
    نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 09 - 09 - 2009
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 08:46 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارل ماركس الآخر: حول الحب والجنس والتقال� (Re: osama elkhawad)

    جيني، زوجة ماركس العاشق المعوز والخائن (3)*

    الطرد والترحيل سيكونان رفيقي حياة كارل ماركس وزوجته جيني الدائمين:

    بعد الوصول إلى باريس في خريف 1843، سيطردان منها يوم 25 يناير 1945 بعد ضغوط السلطات البروسية. ولن يلجآ إلى بلجيكا إلا للتعرض للترحيل منها كذلك: يوم 3 مارس 1848، والساعة تشير إلى الثانية صباحا، سيقتحم عشرة دركيين محل إقامتهما لاعتقال مؤلف «البيان الشيوعي».

    لن تستسيغ جيني الأمر لتبدأ البحث حول مصير زوجها، وهو ما لن يروق السلطات البلجيكية التي سترميها في زنزانة بصحبة المنحرفين وبائعات الهوى، موجهة لها تهمة «التسكع»... يا لها من إهانة قصوى لسليلة حسب ونسب أرستقراطيين! وبعد الاستنطاق لمدة ساعتين في الصباح، سيفرج عن جيني عقب اعتقال دام ثماني عشرة ساعة.

    العودة إلى رينانيا، مسقط رأس الزوجين ماركس، لم تحل دون تعرضهما للطرد مجددا في 1849. وفي كل مرة، تجد جيني نفسها مضطرة لبيع أثاثها قصد تأدية الديون المتراكمة والمكوث مع زوجها المتحمس، حاملة أبناءها معها، ذلك أن الولادات تراكمت في العش العائلي ومعها المآسي: خلال 12 سنة ستلد الأرستقراطية المنتحرة طبقيا اثنتي عشرة مرة وتفقد أربعة أطفال.

    بلندن حيث ستلجأ الأسرة في 1850، سيتأثر الجاسوس البروسي، ويلهلم ستييبر، المبعوث لمراقبتهم نفسه بشروط عيشهم، ليكتب في أحد تقاريره المنجزة في نفس السنة:

    «في حياته الخاصة، يعيش (كارل ماكس) بشكل جد فوضوي ولاذع، ويقضي أيامه كبوهيمي حقيقي. الاغتسال، الاعتناء بالنفس، تغيير الملابس الداخلية، كل هذه الأشياء لا تحدث إلا نادرا لديه.

    في الكثير من الأحيان، يكون ثملا أو يتسكع طيلة النهار. لكن، عندما يكون لديه عمل عليه إنجازه، فإنه يشتغل مواصلا الليل بالنهار. ليست له أوقات قارة للنوم والاستيقاظ، وغالباً ما يسهر الليل كلّه ثم يرقد، في منتصف النهار، على أريكة بكامل ثيابه وينام حتى المساء، غير منزعج بالجلبة في البيت.

    «زوجته، المثقفة والجميلة، تأقلمت مع نمط عيش البوهيميين هذا ويبدو أنها استأنست بحياة العوز هذه. أطفالها جد جميلين، ورثوا عيون والدهم الذكية. ورغم طبعه المتوحش، فماركس زوج وأب حنون ومرن بشكل قل نظيره.

    «يقطن ماركس في أحد أسوأ وأفقر أحياء لندن، في بيت مكون من غرفتين(...) لا يشتمل على أدنى قطعة أثاث لائقة. كل ما في البيت مكسر، ممزق، مكسو بالغبار ومبعثر. على طاولة ضخمة مرتجة(...) وسط الغرفة، تتراكم كما اتفق المخطوطات، الكتب، الجرائد واللعب بجوار كتاب عن الخياطة، فناجين منكسرة المقابض، أواني متسخة، مصباح أو كؤوس، غليون هولندي، منفضة سجائر...».

    ومنذ اللجوء إلى لندن، جابه كارل وجيني الأزمات المتتالية، هما وأطفالهما الأربعة قبل أن تحبل جيني مجددا:

    العوز، الطرد من السكن نظرا للعجز عن تأدية أجرة الكراء، ملاحقة القصابين والخبازين الدائنين وموظفي المحاكم المكلفين باستخلاص الديون. وتزامنت مع ضيق العيش هذا عدة مآس عائلية:

    وفاة غايدو، أصغر الأبناء، بفعل نوبة من التشجنات في نونبر 1850، ابنتهما فرانسيسكا وهي في عامها الأول في السنة ذاتها بعد نوبة حادة من الالتهاب الشعبي، ثم الابن المحبوب إدغار إثر الإصابة بداء السل، في مارس 1855.
    ____________
    *سعيد عاهد

    نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 10 - 09 - 2009-حذفنا المقدمة المكررة وسنفعل ذلك في ما تبقى من مقالات..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de