سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان الِى عصور ما قبل الأيدلوجيا

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-06-2018, 11:23 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-01-2018, 04:58 PM

عمر التاج
<aعمر التاج
تاريخ التسجيل: 08-02-2008
مجموع المشاركات: 6338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان الِى عصور ما قبل الأيدلوجيا

    03:58 PM January, 09 2018

    سودانيز اون لاين
    عمر التاج-KHT
    مكتبتى
    رابط مختصر

    يعزو العديد من المعلقين الصعوبات الاقتصادية الحالية إلى الخيارات الإيديولوجية التي تبنتها  الحكومة مثل تحرير الأسواق وترك الاسعار لقوى السوق  ، واعتماد الوصفات الاقتصادية  التي ينصح  بها صندوق النقد الدولي وتبني سياسات النيولبرالية كمرجعية تنموية  . هذه التشخيصات لجذور الازمة الاقتصادية مضللة جدا.

    إن سياسات التحرير والنيوليبرالية وصندوق النقد الدولي لا علاقة لها  بالمشكلة الاقتصادية التي تجتاح السودان. وهذا  لا يعني أن سياسات التحرير، والنيوليبرالية ووصفات الصندوق  ليست قضايا هامة. إنها قضايا بالغة الأهمية، كما انها قضايا خلافية على المستوي السياسي والفلسفي  . ولكن هذه القضايا  فقدت أهميتهـا  وصارت  ثانوية بسبب الفساد الفادح والحوكمة الخاطئة  التي يرتكبها  النظام. ان وصفات  صندوق النقد الدولي، والنيوليبرالية وكل درجات التوجه  الرأسمالي  واعتماد اقتصاد السوق كلها قابلة لتطبيق عقلاني  متسق من قبل الاقتصادات الناجحة والفاشلة ، ومن قبل الدول  الاستبدادية وكذلك من جانب الحكومات الديمقراطية. ولكن النظام  السوداني لم يطبق  أبدا باخلاص  سياسات تحرير السوق ، ولا سياسات صندوق النقد الدولي، ولم يطبق ابدا سياسات  متسقة  ترتكز على أي فلسفة اقتصادية  يمكن تحديد  ملامحها من بين كل  المدارس الاقتصادية  من اقصى اليمين الِيىاقصي اليسار .

    السبب الوحيد الأكثر أهمية لانهيار الاقتصاد السوداني هو أن جميع السياسات التي ظلت تنفذها الحكومة يمكن تلخيصها بأنها لا   تعدو ان تكون  توأم غولي   من النهب وبقاء النظام بأي ثمن ولا شيء اخر  على الإطلاق. كل اعتبار   آخر ما عدا هذا التوأم  ثانوي في أفضل الأحوال إن لم يكن تماما غير ذي صلة وبلا اهمية  . وتتجلي  هذه السياسات  الحكومية  التي  دمرت   الاقتصاد في  ما يلي:

    1 – معاقبة المنتجين بفرض ضرائب ورسوم عالية عليهم وإجبارهم على دفع  رشاوي  مكلفة كثمن  عليهم دفعه  مقابل السماح لهم بالعمل. فالرشاوى والضرائب والرسوم الجمركية تضخم تكلفة الإنتاج وتضعف الارباح  وبذلك تثبط المستثمرين. والنتيجة المباشرة هي أن المنتجين سوف يخرجون  من عالم الانتاج   أو يقللون من حجم  عملياتهم أو لن  يدخلوا في العملية  الاستثمارية في المبتدأ. والنتيجة النهائية هي انخفاض مستويات الاستثمار، وبالتالي انخفاض مستويات الدخل والعمالة وتفشي الفقر وتعميقه .

    تطبع الحكومة مبالغ هائلة من الأموال لتمويل الفساد والبيروقراطية والأجهزة الأمنية والميليشيات. فالطباعة النقدية تقود مباشرة الِى تضخم الاسعار ، ويقلل التضخم من سعر صرف الجنيه السوداني. طباعة الأموال هي نفسها طريقة لفرض الضرائب بما ان التضخم الناتج يحول  المال من المواطنين والمنتجين الِى الحكومة. وتعادل هذه الضريبة الخسارة في القوة الشرائية لدخل المواطن  الناتجة عن التضخم. أحد المفاهيم الخاطئة الشائعة في خطاب الاقتصاد السياسي السوداني هو الادعاء بأن تدهور سعر الصرف يولد تضخم الأسعار. هذا تحليل  خاطئ، يقلب العلاقة بين التضخم وسعر الصرف رأسا على عقب. فالتضخم  هو االذي يؤدي إلى تدهور سعر صرف الجنيه ، وليس العكس. كل ذلك يبدأ مع طباعة الحكومة للنقد بافراط ، وهذا يغذي التضخم، والضغوط التضخمية تقود إلى انهيار سعر الصرف. إن طباعة الحكومة للعملة بـتهور هي المسؤولة عن كل من التضخم وتدهور سعر الصرف.  ونتيجة للتضخم، يصفي  المنتجون أعمالهم ، اويقللون استثماراتهم أو لا يبدأون مشاريعهم  الاستثمارية المحتملة . والنتيجة النهائية هي انخفاض مستويات الاستثمار، وبالتالي انخفاض مستويات الدخل والعمالة وتفشي الفقر وتعميقه.

    3 – وبالإضافة إلى كون التضخم عبئا ضريبيا، فإنه يخنق الاستثمار عن طريق تصاعد درجات   عدم اليقين. يحتاج المستثمر المحتمل للقيام ببعض الحسابات والتوقعات عن  التكلفة، وتدفق الإيرادات والمبيعات والأرباح. ومن المستحيل القيام بتلك الحسابات المالية في بيئة تتصف بتقلبات حادة في   أسعار  السلع  وأسعار الصرف. لا يعرف المنتج  مستوي  سعر الصرف بعد اسبوع  دعك  عن شهور وأعوام  ، ولا يعرف تكلفة  مدخلات الانتاج في المستقبل القريب  وبالتالي لا يستطيع أن يكون متأكدا إلى حد معقول من ربحية استثماره من عدمها . وفي ظل هذه الظروف، لن يتقدم الكثير من المستثمرين  بدخول   السوق والمقامرة   برأس مال معتبر  لأن مستويات المخاطر وعدم اليقين مرتفعة جدا. والنتيجة هي انخفاض الاستثمار، وبالتالي انخفاض مستويات الدخل وفرص العمل  فضلا عن تضخم الاسعار وتفشي الفقر وتعميقه .

    4- تجلي  آخر لحماقة النظام  هو أن الإنفاق العام يتركز في أنشطة  وجهات غير منتجة مثل البيروقراطية الطفيلية المتمددة ، والميليشيات، وأجهزة الأمن والفساد. وتستخدم موارد قليلة جدا  لتأسيس  البنية التحتية المادية أو لتحسين  مستوى رأس المال البشري من خلال الاستثمار في الصحة والتعليم. فحصة التعليم والنقل والزراعة والتصنيع في الميزانيات الحكومية مجهرية لا تري بالعين المجردة وسط أفيال الصرف علي الأمن  والأجهزة السيادية ومرتكزات بقاء النظام . فعمليات التصنيع والتنمية الزراعية تتطلب خدمات داعمة قوية مثل وسائل النقل الرخيصة، والطاقة، ومرافق التخزين والقوى العاملة الماهرة المتعلمة . وهكذا فإن ضعف البنية التحتية يؤدي إلى انخفاض مستويات الاستثمار، وبالتالي انخفاض مستويات الدخل والعمالة فضلا عن ارتفاع معدلات التضخم وتفشي الفقر وتعميقه.

    5 – على سبيل المثال، يوصي  صندوق النقد الدولي الحكومة بـتخفيض العجز في الميزانية. هذه نصيحة جيدة في السياق السوداني. ومع ذلك، فان القرار يرجع للحكومة  فيما يختص بكيفية خفض العجز  بما ان ذلك يمكن تحقيقه عن   طريق خفض الإنفاق على الصحة والتعليم أو عن طريق خفض الإنفاق على الرئاسة وأجهزة الأمن والميليشيات.  الخيار هنا قرار سيادي متاح للحكومة، وليس لصندوق النقد الدولي وبذا  تقع مسؤولية هذا القرار على عاتق الحكومة.  يوصي صندوق النقد الدولي أيضا بـإنهاء  أو تقليل الدعم، ولكن الحكومة السودانية تسحب الدعم ليس بسبب احترامها لصندوق النقد الدولي، ولكن لأنها  تسعي  لتحويل الأموال من دعم السلع الاستهلاكية إلى الإنفاق على الجيوش ، وأجهزة الأمن والميليشيات. من ناحية أخرى صندوق النقد الدولي يوصي بـتعويم الجنيه السوداني، أي اعتماد  سعر صرف موحد لكل المعاملات  ليتم تحديد هذا السعر  على أساس يومي في السوق الحر  حسب قوى العرض والطلب دون تدخل حكومي مباشر للتأثير علي هذا السعر. ولكن الحكومة سوف لن  تجرؤ أبدا علي  طاعة  صندوق النقد الدولي وتعويم الجنيه لأنه إذا حدث  ذلك التعويم ، فسوف  يكون على الحكومة التوقف فورا عن  طباعة النقود لتمويل نفسها وإلا فإن قيمة الجنيه السوداني سوف تتدهور كل يوم بمستويات اعلى  مما هي عليه الان ، وهذا ستكون له عواقب سياسية خطيرة مثل خروج الشعب للتظاهر والاحتجاج في الشارع كل يوم أو سوف ينفجر النظام عن طريق نزيف  داخلي  وينهار على نفسه حتى في غياب تحدي معارض من الخارج . ولكن بما أن الحكومة لا تستطيع وقف طباعة النقود، فإنها لن تعوم  سعر صرف الجنيه بغض النظر عن ما يوصي به صندوق النقد الدولي. ومن هذا المنظور  يبدو ان تعويم  سعر الصرف  إذا ما تم تبنيه فانه  سوف يكون  الخيار الأحسن  من بين  مجموعة خيارات كلها مسمومة  لان هذا التعويم  اما سوف يجبر النظام عن التوقف عن  طبع العملة بافراط  أو سوف يعجل برحيله .

    كل هذه النقاط التي تبين الاخفاقات الحكومية لا علاقة لها  بـسياسات صندوق النقد الدولي، أو  النيوليبرالية أو تحرير السوق ولا علاقة لها بالأيديولوجية الاقتصادية التي تختارها الحكومة. هذه الاخفاقات ترجع جذورهاالِي وجود نظام   شرس,  مدمر,  فاسد,  جاهل  ,منزوع  الكفاءة وعديم الوطنية . هذا لا يعني أن المدرسة الأيديولوجية المختارة لإدارة الاقتصاد هي دائما  أمر ثانوي . على العكس من ذلك، فإن الاختيار الإيديولوجي لمسار التنمية الاقتصادية هو امر  في غاية الأهمية في ظل الحكومات العادية ولكن النظام الحاكم في الخرطوم  لا يمكن  وصفه بانه عادي أو حتى عادي الفساد وانعدام الوطنية . طبيعة هذا النظام ونهجه في الحكم  جعلت من وصفات صندوق النقد الدولي، ودرجة تحرير الاسعار والمدرسة الاقتصادية قضايا ثانوية في الوقت الحاضر. لتوضيح هذه النقطة بعض الشيء يمكن القول بانه  بما ان الحكومة تضخ باستمرار سرطان شرس  في عروق الاقتصاد الوطني ، فان البواسير الناتجة عن وصفات صندوق النقد الدولي وسياسات تحرير الاقتصاد  تصبح قضايا جانبية الِى حين السيطرة على السرطان الانقاذي  واستئصاله  من جسد الوطن . هذا السرطان هو الغول  المزدوج من النهب وديمومة  النظام من خلال زيادة الضرائب والطباعة المفرطة للعملة. صندوق النقد الدولي، ووزراء المالية، ومحافظو البنك المركزي لا يستطيعون فعل الكثير  لتحجيم هذا الغول  بما ان سياسات  تمويل الصرف الأمني بطباعة العملة  وكل سياسات  بقاء النظام باي ثمن يتخذها قادة الأجهزة الأمنية الذين هم القوة الحقيقية وراء العرش. لا ينبغي لأحد أن يلوم الصندوق  أو  الوزراء على فشل الاقتصاد، فإن ذلك  ليس من  خطأهم فهم لا حول لهم ولا قوة ولا قرار . ولكن يمكن لومهم  لانهم  ارتضوا لأنفسهم ان يكونوا شاهد زور متواطيء مع نظام اجرامي ينحر في وطن .

    باختصار , نجح النظام في نقل  الحوار حول السياسة الاقتصادية الِى مرحلة ما قبل  الايدلوجيا والمدرسة الاقتصادية و قضايا  موقعة انتاج وتوزيع المداخيل في نقط. ما في مسار  الخيارات من   يمين ويسار وووسط  .. تحميل  المدرسة  الاقتصادية  وتوجهها الايديلوجي   اوزار المعانا ة الاقتصادية في السودان يعفي النظام على الاقل  جزئيًا من المسؤولية ويحول نقطة  الضوء  ومحور النقاش من   حالة   لصوصي.  واسعة النطاق الِى خلاف  فكري , ايديلوجي, علمي ...
    معتصم أقرع
    التغيير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2018, 05:17 PM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 11-08-2014
مجموع المشاركات: 1395

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان (Re: عمر التاج)

    دا كلام كلاسيكي جدا.
    كم نسبة النقد المطبوع إلى إجمالي المال المتداول في النظام المصرفي؟
    يا تاج (الفهم)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2018, 05:43 PM

عمر التاج
<aعمر التاج
تاريخ التسجيل: 08-02-2008
مجموع المشاركات: 6338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان (Re: حاتم إبراهيم)

    الكلام الكلاسيكي وينو يا قرادة الفهم
    اسه انت قريتو ولا زي عادتك قمت تشلت ساكت
    كدي اجتهد وركز شوية وحدد الكلام الكلاسيكي وعيبو لي
    عشان ارد عليك

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 10:04 AM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 11-08-2014
مجموع المشاركات: 1395

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان (Re: عمر التاج)

    Quote: اسه انت قريتو ولا زي عادتك قمت تشلت ساكت

    لو داير (أشلت ساكت) ما بحتاج لسندالة!
    طبعاً أنا هنا بدعوة كريمة من نيافتك (الفهيمة)

    Quote: والله أقولك ، رايك شنو نقلب البوست ده اقتصادي، لأنه شايفك فتحت بوست عن المال ما قدرت أتابعه
    ولكن رأيت أن أساهم بسني ممارستي التي تجاوزت عشرة سنوات في هذا المجال
    وقررت أن أتبرع بخبرتي لكتابك المرسوم.
    Re: القراد الإلكتروني !Re: القراد الإلكتروني !



    Quote: كدي اجتهد وركز شوية وحدد الكلام الكلاسيكي وعيبو لي
    عشان ارد عليك

    انت قول (وروني غلطتي وين) يا خبير
    إيماناً مني بخبرة زعمتها اختزلت لك النقطتين الأولى (نحسبها نقطتان) والخامسة
    في سؤال بديهي لكل دارس اقتصاد حظ معلوم في معرفة إجابته،
    فالموضوع تم حصره في (التضخم) الذي تسببه طباعة العملة، هذه خلاصة الموضوع
    ولهذا يسرت عليك الأمر بسؤالي الذي ينتظر نيافتكم وحرافتكم ويتوقع بجاحتكم:
    ----------------
    كم نسبة النقد المطبوع إلى إجمالي المال المتداول في النظام المصرفي؟
    يا تاج (الفهم)
    ----------------

    Quote: الكلام الكلاسيكي وينو يا قرادة الفهم

    النص الانت (شفيتو) لم يغادر معلومات طالب السنة الثانية اقتصاد!
    وكل المنشور كلاسيكي عقيم لا يضف شيئاً ناهيك عن (برجلته) المجملة تحت مسمى (سياسات اقتصادية)
    وهرولتك العنيفة لحشر ذاتك في زمرة الاقتصاديين الحريفة
    انجلت (أنفورشنيتلك) عن معرفة رهيفة بل جد سخيفة
    أثبتت لنا أن انجلاطتك اللفيفة محل شك (خبرة) طفيفة


    Quote: يا قرادة الفهم

    حقو تتريث شوية قبل ما تحندكنا بخبرتك العظيمة
    واقتصد وعض على رصيدك المدخور بعزم وقوة شكيمة
    فعورات جهلك الفخيمة أوفر من (نوبات) فورتك الذميمة
    وحتما ستحتاج لسترها بالكثير من فاحش الشتيمة

    ____
    النيافة قيافة والطايوق كلاسيكو.

    (عدل بواسطة حاتم إبراهيم on 10-01-2018, 10:18 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 01:50 PM

عمر التاج
<aعمر التاج
تاريخ التسجيل: 08-02-2008
مجموع المشاركات: 6338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان (Re: حاتم إبراهيم)

    Quote:
    فالموضوع تم حصره في (التضخم) الذي تسببه طباعة العملة
    ------
    كم نسبة النقد المطبوع إلى إجمالي المال المتداول في النظام المصرفي؟

    طيب كويس يا شاطر
    بقى عايزنك تفهمنا علاقة التضخم بالمال المتداول في الجهاز المصرفي شنو؟
    وانت عايز تعرف نسبة حجم النقد المطبوع لحجم المال المتداول في الجهاز المصرفي لشنو؟
    كده نورنا بالنظرية (الحديثة) العايز تساهم بيها في مشكلة الاقتصاد السوداني من خلال المعادلة أعلاه
    .
    .
    وبعدين جنك تلخبط بين البوستات التقول ربتك حاجة عباطة اللخباتة
    ياجنا افرز .. بوست الاخلاقيات براه .. والقراد موضوعه مختلف .. وده بوست موضوعه مستقل
    ولو حبيت تمارس عادتك الخفية ديك .. تعال لي في بوست القراد البشبهك داك
    وطبعا ده ما بعفيك من زيارة بوستات السرقة الشهيرة في المنبر (جلال وابوحسنين واخرين)..
    لسة الناس متابعنها ومنتظرنك تجي تستفرغ لهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2018, 08:20 AM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 11-08-2014
مجموع المشاركات: 1395

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان (Re: عمر التاج)

    Quote: بقى عايزنك تفهمنا علاقة التضخم بالمال المتداول في الجهاز المصرفي شنو؟
    +++
    وانت عايز تعرف نسبة حجم النقد المطبوع لحجم المال المتداول في الجهاز المصرفي لشنو؟
    +++
    كده نورنا بالنظرية (الحديثة) العايز تساهم بيها في مشكلة الاقتصاد السوداني من خلال المعادلة أعلاه

    ماهي دي مشكلتك!!
    ما فاهم العلاقة حتى من ناحية كمية وطرحنا عليك السؤال للتنبيه وبرضو ما وقع (للخبير)
    لكن مبروك! أظنك فهمت شوية يعني شنو (كلام كلاسيكي)
    تجينا بعد دا في بوست المال عشان نشرح ليك الأساسيات بدل ما تنقل على عماك يا خبير.
    كلامك النقلتو دا ما ينفع مقال لطالب جامعي في السنة التانية، ولو كان باسمك
    كنت دقيت ليك فيهو ختم (كلام فارغ)
    +++
    عايز أعرف عشان أصرف ترقية للجحش للمستوى الأعلى.
    +++
    انت الكرتونة الاستلمتها علاقتها شنو بالاقتصاد؟

    ____
    السؤال الوحييييد منتظر إجابتك يا خبير، لكنك في الاقتصاد طز.



    Quote: وبعدين جنك تلخبط بين البوستات التقول ربتك حاجة عباطة اللخباتة

    ؟؟


    Quote: بوست الاخلاقيات براه .. والقراد موضوعه مختلف .. وده بوست موضوعه مستقل
    ولو حبيت تمارس عادتك الخفية ديك .. تعال لي في بوست القراد

    بوستك بتاع (القراد) منتظر ردك
    والأخلاقيات برضو منتظر ردك
    ودا برضو منتظر رد (خبير)
    وأذكرك بوست الكمبيوتر، برضو منتظرك

    فأين تذهبون؟

    ____
    النيافة قيافة والطايوق بقى لايوق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2018, 09:28 AM

Yassir Ahmed
<aYassir Ahmed
تاريخ التسجيل: 27-07-2017
مجموع المشاركات: 203

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان (Re: عمر التاج)

    أستاذ عمر التاج أنا ما متخصص إقتصاد لكن حسب علمي زيادة النقد المتداول في أيادي الناس خارج الدورة النقدية للبنك المركزي بتساهم في التضخم ، لأنها بتكون كمية من غير تغطية وبالتالي بتكون هنالك مزايدة في الطلب على السلعة ، خاصة لو كان هنالك مداخيل نقدية خارج سيطرة البنك المركزي زي تجارة العملة ، و دخول العملة الصعبة إلى البلاد دون رقابة الجهاز المصرفي المركزي.
    زي المزايدة الحاصلة في العقار فهي وهمية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2018, 11:11 AM

عمر التاج
<aعمر التاج
تاريخ التسجيل: 08-02-2008
مجموع المشاركات: 6338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان (Re: Yassir Ahmed)

    تحياتي صديقي ياسر ..
    المقال موضوع البوست يحلل مشكلة الاقتصاد بأسلوب واقعي حديث يرتكز على النظريات الاقتصادية المفهومة من غير تعقيد في المصطلحات،
    وبالتالي يمكن لأي مواطن أن يقرأ حجم المشكلة من واقع نظرته لكيفية إدارة ندرة الموارد في السودان .
    ومن المعروف التضخم المتصاعد الذي يعيشه السودان منذ سنوات سببه الأساسي - بالإضافة لما ورد المقال -
    عجز الموازنة المضطرد بسبب الصرف على بنود غر منتجة في وجود ضعف في الإنتاج مقابل نمو الكتلة النقدية
    وهذا الأمر يؤدي لفقدان التوازن المطلوب في عرض النقود ، بغض النظر عن وجود أصول هذه النقود في المصارف كودائع أو وجودها سائلة في جيوب المواطنين
    والعوامل التي ذكرتها مثل تجارة العملة والعقار من الممكن أن تتم من الودائع لدى الجهاز المصرفي أو السيولة والأصول الأخرى خارج الجهاز المصرفي
    فكلا المصدرين تتم طباعة النقود فيهما بواسطة البنك المركزي بغرض لا يخدم السياسات النقدية ومن غير تغطية ، إلا أن الأثر الأكبر في ذلك هو الناتج من غسيل الأموال.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2018, 01:01 PM

عمر التاج
<aعمر التاج
تاريخ التسجيل: 08-02-2008
مجموع المشاركات: 6338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان (Re: عمر التاج)

    Quote: كلامك النقلتو دا ما ينفع مقال لطالب جامعي في السنة التانية،

    تعرف يالشبح أنا بصفك بالقرادة ليه رغم انو وصف حمار ومتخلف انسب ليك
    لأنك بتخلي الموضوع الأساسي كله وتمسك تمص في الحتات الداخلية الضيقة
    وفي دي بتشترك مع القمل برضو
    آي انت ماغبي ، لكن اسلوبك هو الغبي ومابخدم في المنبر قضية
    بتعتقد انه أي حاجة بتتكتب في المنبر غلط لحدي ماتجي تصححها
    وانت لا مصحح ولا ضليع في مجال ، حتى ماجستيرك بتاع جامعة الخرطوم داك ما قدرت تتمه
    وفي النهاية ما حا تتعلم من معاركك الجانبية الكتيرة في المنبر ده ولا حا تفيد
    وكأنك خلقت مفصلا على الحديث الشريف بتاع ( ميمان لا يتعلمان)
    وأنا بضيف ليهن (متخلف وشبح)
    المهم اسه المقال قدامك،
    خليهو كتابك النظري بتاع أساسيات المال الملقطو من كتب ومقالات طلاب الجامعة في السنة الأولى
    وناكر فيهو أبسط مقومات التأليف ( المصادر)
    تعال أقرأ المقال ده تاني ، وجيب أرقامك ودلالاتك ونسبك الكلاسيكية وغير الكلاسيكية ،
    وحلل وناقش أي فقرة بي فهمك القرادي ده
    وليك علي نحترم رأيك ونظرياتك ونناقشك فيها بكل تهذيب ومنطق.


    .
    .
    التعديل لاصلاح الاقتباس

    (عدل بواسطة عمر التاج on 11-01-2018, 01:19 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2018, 08:09 PM

عمر التاج
<aعمر التاج
تاريخ التسجيل: 08-02-2008
مجموع المشاركات: 6338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان (Re: عمر التاج)

    حجم النقد الكلي المطبوع أو الكتلة النقدية أو عرض النقود يمكن قراءاتها مع مؤشرات الإنتاج والاستهلاك لتحدد مؤشر التضخم أو النمو في الاقتصاد
    كبر حجم الأموال المتداولة داخل الجهاز المصرفي والنقود الالكترونية مقارنة بالسولة النقدية عند الناس يعزز مستوى الاستقرار والثقافة النقدية والثقة في الجهاز المصرفي
    وفي كل الأحوال يمكن للسلطة النقدية التحكم في عرض النقود والودائع لدى الجهاز المصرفي والائتمان من خلال أدوات السياسة النقدية المختلفة
    وفي إمكانها امتصاص أغلب الكتلة النقدية من خلال إجراءات مالية وسياسية (كالأدوات المالية وسياسات تغيير العملة وحذف الاصفار وتجريم التجار ..الخ )
    ولكن تبقى هذه الإجراءات مجرد حلول مؤقته لا تؤدي الى خفض حقيقي لمعدلات التضخم ، وما تصاعد الأسعار الخرافي الان إلا دليل على فشل المجرب
    سرد مثل هذا يمكن أن يكون لبنة طيبة للنقاش والتنزيل بدلا من توجيه أسئلة مفرغة المبنى والمعنى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2018, 09:17 PM

عمر التاج
<aعمر التاج
تاريخ التسجيل: 08-02-2008
مجموع المشاركات: 6338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان (Re: عمر التاج)

    ضعف الإنتاج وضعف أدوات التحصيل لم تكن سببا مباشرا في التضخم في السودان
    فالإنتاج المحلي الوفير لبض السلع والخدمات ، وتحقيق ربط عال من الإيرادات الجمركية والضريبية كانت سمة بارزة في مسيرة الاقتصاد في العام الماضي
    ورغم ذلك حدث الانهيار في الميزانية والميزان التجاري بسبب أن الإنتاج المحقق لم يكن متجها نحو الصادر، وأن الموارد المالية ارتكزت على امتصاص السيولة المحلية من جيب المواطن وودائعه
    واستمر اللهث وراء العملات الأجنبية بتوجيه كثيف لذات الموارد خاصة من قبل الأجهزة الأمنية والسيادية ثم المواطن ، وهذا الأمر ساهم في توسيع الهوة بين العملتين ( المحلية والأجنبيه)
    وصاعد من معدلات التضخم المرتبطة بأسعار صرف الدولار .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2018, 07:39 AM

عمر التاج
<aعمر التاج
تاريخ التسجيل: 08-02-2008
مجموع المشاركات: 6338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان (Re: عمر التاج)

    رفع الحظر الاقتصادي الامريكي عن السودان كلف الاقتصاد مزيد من موارد النقد الاجنبي لانه لم تصاحبه اي سياسات جادة لجذب الاستثمار الاجنبي كما ان النمو السالب للاقتصاد وعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي لايشجع على دخول اي مستثمر جديد ان لم تكن فرصة لهروب اموال قدامى المستثمرين مستغلين رفع الحظر.
    سياسات رفع الاجور التي تعمل رئاسة الجمهورية على اعتمادها لمعالجة صدمة الغلاء لايمكن ان تكون حلا مستداما باي حال
    وذلك لانها تؤدي لاتساع الهوة بين عرض النقود والانتاج الحقيقي مما يعني
    مزيدا من التضخم وموجات اضافية من الغلاء .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2018, 07:46 AM

عمر التاج
<aعمر التاج
تاريخ التسجيل: 08-02-2008
مجموع المشاركات: 6338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان (Re: عمر التاج)

    المستفيد الاول من سياسات رفع الاجور هو الموظف .. بينما المتضرر الابرز منه هو الاستثمار .. اذن ان السلع والخدمات واسعار الصرف وهوامش الارباح (للمرابحات) وكذا معدلات الفائدة ستتعرض لمخاطر السوق .. ومخاطر السوق بالاضافة لمخاطر الائيتمان تؤثر بشكل مباشر على اصول الودائع الاستثمارية والاستثمارات المالية في الاوراق المالية (شهامة ، شمم وغيرها) وكذا الاسهم والسندات ما شابهها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2018, 08:37 PM

عمر التاج
<aعمر التاج
تاريخ التسجيل: 08-02-2008
مجموع المشاركات: 6338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان (Re: عمر التاج)

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2018, 09:02 PM

عمر التاج
<aعمر التاج
تاريخ التسجيل: 08-02-2008
مجموع المشاركات: 6338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان (Re: عمر التاج)

    ‏كتب د. معتصم أقرع:

    ‏النهب الفني الخفي في الميزانية

    ‏طباعة الكاش تثير النقاش حول ميزانيات الحكومة

    شغل الدكتور صابر محمد حسن منصب محافظً بنك السودان المركزى لمدة تزيد عن ستة عشر عاماً , وهو شخص مؤهل مهنيا بالتعليم والخبرة الطويلة كما انه متصالح مع نظام البشير وبالتالي فهو لا يمكن اتهامه لا بالجهل ولا باستهداف النظام .
    ‏في بداية ديسمبر 2017 ذهب الدكتور صابر الِي انه في عام 2017 فقط ارتفع حجم القاعدة النقدية بنسبة 53 %. وهذه نسبة مخيفة لللغاية لانها تعني ان النظام في عام 2017 فقط طبع كم من النقد يفوق نصف ما قامت كل الحكومات السابقة في التاريخ بطبعه منذ ان عرف السودان النقود.

    وحسب ارقام بنك السودان , تكون الحكومة بين 1 يناير و 1 ديسمبر 2017 قد قامت بطبع 64 تريليون جنيه – أي 64 ألف مليار جنيه .

    ‏من المؤكد ان هذه الموارد لم يتم صرفها علي صحة أو تنمية أو تعليم, وانما صرفت علي المليشيات وأجهزة الأمن ولصالح جماعات الفساد من أهل النظام. هذا من ناحية ومن ناحية اخري فان هذه الارقام تعني عدم صحة الارقام التي وردت في ميزانية 2017 عن مستويات الصرف ومستوي عجز الموازنة الذي تم تحديده كان العجز علي هذا المستوي لما ارتفع معدل التضخم الِي مستويات 2017 ولظلت الاسعار مستقرة وكذلك سعر الصرف . ولما انفجرت الكتلة النقدية هذا الانفجار العظيم .لي 2 % من الناتج المحلي .,

    اكاذيب ميزانية 2017 تشير الِي ان ميزانية 2018 سوف تكون وثيقة سياسية لا مصداقية اقتصادية لها بما انه من المستحيل الثقة في الارقام التي تذكرها الحكومة عن مستويات الصرف , بالذات فيما يختص بالامن والمليشيات
    ‏وانعدام الشفافية الاحصاءية الذي نتج عنه ان صارت الميزانية تخفي اكثر مما توضح ولا تعدو ان تكون دعاية تجميل للنظام تخفي نهبه الطفيلي و جرائمه الاقتصادية في حق الشعب السوداني .

    ‏طباعة 64 تريليون جنيه هي السبب الوحيد تقريبا في تضخم الاسعار وانهيار قيمة الجنيه مقابل العملات الاجنبية.

    ‏وليس السبب هو جشع التجار أو تجار العملة كما تدعي الحكومة التي تجيد اسقاط عيوبها علي الاخرين للتهرب من المسؤلية والبحث عن الحلول في الفضاء الأمني بما انه المجال الوحيد التي تجيد الأداء فيه .
    ‏بما انه من المستحيل صناعة ثروة حقيقية بطباعة النقود السهلة فان طباعة 64 تريليون هي في حقيقتها تحويل للثروة من جيب المواطن الِي جيب الحكومة في ما يعرف بضريبة التضخم ,

    ‏أي ان ارتفاع الاسعار هو نوع من الضريبة التي تفرضها الحكومة علي المواطن عن طريق طباعة العملة . سبق ان ذكرنا انه بـطباعة العملة بافراط ووباستمرار يمكن للحكومة أن تسرق وتصادر، سرا، دون رقابة، جزءا مهما من ثروة مواطنيها.
    ‏تضخم الاسعار وانهيار سعر الصرف هما بالظبط عبارة عن ضريبة خبيثة تفرضها الحكومة عن طريق طباعة العملة لتمويل نفقاتها. عليه فانه لو ارتفعت الاسعار بمعدل 50 % علي سبيل المثال , يفقد المواطن تقريبا نصف دخله الحقيقي , ويذهب هذا النصف الِي جيب الحكومة .
    ‏عليه فانه بالاضافة الِي الضرائب والجبايات والرسوم المتعددة , فقد فرضت الحكومة في عام 2017 ضريبة اضافية علي الشعب قيمتها 64 تريليون جنيه . أي قامت الحكومة بتحويل مبلغ 64 ألف مليار جنيه من جيب المواطن الِي جيبها.
    ‏اضف الِي ذلك ان الارقام الاقتصادية التي تنشرها الحكومة عادة ما تكون كثيفة المكياج فانه وارد ان الحكومة ربما طبعت اكثر من المبالغ المذكورة , وربما كانت هناك جهات تطبع عملة حتى بدون علم بنك السودان .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-01-2018, 09:30 AM

عمر التاج
<aعمر التاج
تاريخ التسجيل: 08-02-2008
مجموع المشاركات: 6338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سياسات الإنقاذ الاقتصادية تنكص بـالسودان (Re: عمر التاج)

    نعزز البوست ببعض الكتابات المهمة
    الفشل الذريع للسياسات النقدية ...

    مصطفى نوارى


    ما هى الا اياما قليلات و تدحرج الجنيه السودانى تحت ضربات السياسات النقدية التى قدمت على عجل ، و تم تداولها و ليس نقاشها بمجلس الوزراء الموقر . و للاسف البرلمان لم يتناولها بالتفصيل الواجب و يتناسب مع صعوبة و ضيق و حرج المرحلة .

    جاءت السياسات النقدية باجراءات هادمة كما توقعنا و رفعنا العلم الاحمر لوقف التدحرج ... و لكن قصرنا لم يمكن سائقى و ركاب القطار من رؤية العلم المرفوع ...

    و بى اختصار يرتكب بنك السودان خطئية و جرم طباعة ورق عادى ليستولى به على معدن الذهب النفيس ... فى حضارات اخرى يسمى هذا الاجراء احتيال .

    اتبعوا هذا الاجراء بالغاء سياسة الاستيراد بدون قيمة nill value . و كان هذا يوفر للتجار السودانين الكثير من وسائل السداد للموردين . و منها الدفع الآجل لمدة عامين او اكثر ، حسب علاقة الثقة بين التجار و الموردين . فى سياسته الجديدة الزم بنك السودان توريد النقد الاجنبى اولا بالبنوك السودانية و من عبر هذه البنوك يتم عملية الاستيراد . مما تسبب فى الغاء فرصة الاستيراد بالدين او التمويل الآجل . الغاء الاستيراد بدون قيمة ضيق على السوق واسعا و حرم المواطن من تنوع السلع و منافسة الاسعار . قصد القرار مصلحة البنوك على مصلحة المجتمع ...

    فى سياسته الجديد الزم بنك السودان توريد ٢٥٪ من اموال المصدرين لبنك السودان بالسعر الاسمى ١٨ جنيها للدولار الواحد ، بدلا من ٣٥ جنيها سعر اليوم . هذا الاجراء يكلف المصدر ١٣٪ من عائداته ... هذه اكبر ضريبة صادر فى دول العالم قاطبة ... بل كثير من الدول تدفع دعما للمصدرين للمحافظة على الاسواق و تحين فرص اوسع للربح . توقفت عملية الصادر تماما ... حتى القليل من الدولار المتوقع توقف ...

    ستبذل الدولة جهدا و مصاريف اكثر لمطاردة ما يسمى تهريب الذهب و تحاويل الدولار و ينفتح بابا آخر للمفسدة و الرشاوى ...

    الدولة لديها شركات كثيرة تعمل فى التعدين و الذهب بالذات و تاخذ من المعدنيين رسوم تراخيص و ضرائب و ركاز فلماذا تمنعهم حرية التجارة بما تعبوا و صرفوا فى انتاجه من جهد و عرق و مخاطرة . ظلم لا يرضى اى ضمير حى دع عنك عدالة السماء التى يمكن ان تحرمنا التوفيق ...

    الحل السريع فى ارجاع السياسات السابقة . و الوقف الفورى لطباعة نقود مزيفة تغذى بها الشركات الحكومية لتشترى الدولار باى سعر ... اصلو ما فارق معاها ... من يمكنه ان يشترى الدولار ب ٣٥ جنيها غير الشركات الحكومية التى تمول من وزارة المالية من اوراق عادية مطبوعة ببنك السودان.
    انها اكبر عملية تدمير تقوم بها الحكومة ضد نفسها و ليس بايدى الاعداء ...

    بنك السودان عليه ان يتوقف من طباعة الورق ليشترى الذهب و الفول و السمسم و الكركدى و كل محاصيل الصادر ... هذا استهبال على المجتمع المنتج يضيع جهده تحت ورق لا قيمة له ...
    نموذجنا الرياضى يتوقع melt down ... و لا حول و لا قوة الا بالله ..

    مصطفى نوارى
    يناير ٢٠١٨ت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de