منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 18-02-2018, 10:34 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (الحقيبة أصلها زجل أندلسي)!

18-10-2017, 05:23 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (الحقيبة أصلها زجل أندلسي)!

    خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية!

    خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (اليوم أعلن عن إكتمال البحث من حيث الجوهر حول حقيبة الفن السودانية) وهنا توجد خلاصات البحث الأولية والجوهرية!
    خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (مرفقة). الحقيبة من نمط الزجل من حيث النوع الشعري.. كل الشعوب المتحدثة بالعربية "أصالة" في الأساس عندها نوع من "الزجل".. وهذا أيضاً حدث في الوسط/الوسط النيلي في السودان.

    وهو نمط من الشعر والغناء مرجعيته كنوع أدبي/فني في أزمان الأندلس المزهرة و"المزدهرة".. شعر عامي وشعبي لا يلتزم قواعد الشعر العربي وبحوره المعروفة.. هو شعر العامة والأعاجم في زمانه لذا أزدهر خلال فترات التنوع العرقي والثقافي كما كان حال الأندلس.. ثم أنتشر الزجل في المغرب العربي والشرق في أزمان مختلفة لاحقة .. منذ حوالي العام 1200م .. وحتى تاريخ اليوم بعض الناس مازالوا ينشدون ويغنون ويبدعون أنواع مختلفة من الزجل بالأصالة كما تقليد ومجاراة.

    وهو نمط شعري مخصص في الأساس للغناء والطرب وأهم مواضيعه الغزل والنسيب والطبيعة والمدح و"المديح النبوي". والسودان لم يعرف الزجل كإبداع ونظم وصناعة إلا في الفترة من 1920 إلى 1945 فيما عرف بحقيبة الفن السودانية.

    وهنا مجرد أمثلة صغيرة لتؤشر إلى وحدة النمط بين شعراء زجل من التاريخ القديم وخمسة من شعراء الحقيبة والمقطع في كل مرة من قصائد شهيرة.

    وأنت دوبيت موشح القاما .. يا عزيز الدلال
    ولك ألفاظ صارت مواليا .. بالزجل والنشيد
    إبراهيم الغباري 1280م زجل/العهد المملوكي
    وأنشي شعري وزجلي وموالي في سناك قليل ياجميل
    إبراهيم العبادي 1930م "حقيبة" العهد الإنجليزي/التركي

    التاريخ أمام مقاطع الحقيبة تقديري يشير دائما إلى زمن كتابة القصيدة.
    ---
    وقد شدت تسجع كالخطيب بمنبر الغصن الرشيق القوام .. لما انثنى يهفو بقد رطيب
    إبن زمرك الأندلسي 1150م
    الخطيبة وردفك منبرا الشعور البسطــــــــل عنبــــــــــرا
    أبو صلاح/ حقيبة 1930م
    ---

    حبّي عني حجبوه اهلو
    واسرفوا في جمع حفاظو
    والرقيب قد غيبو عني
    حتي عني قيد الفاظو
    صفي الدين الحلي/زجل 1339م
    جارو اهلك وجورم أمـر
    بالبعـاد والأمـر الأمـر
    في ديارم حجبـو القمـر
    عبد الله الأمي/حقيبة 1930م
    ---

    لو ترى حمرة خدودو ... وعذاره ذا المنمنم
    والشقيق حمرا في صفرا ... كنو رايات شاه أرمن
    زجل أندلسي 1200م (الوافي بالوفيات للصفدي ص500)
    صَبّـغْ الخـدين حُمرة
    بعد ساعة تشوف صفرة
    الاصفـرار ده كتيـر
    أخجلـوك يـا أميـر
    والّــ نُمّــت نهـار
    خليل فرح "حقيبة" 1930م
    ---

    ذا الغزال النافر الأنسي ... للغزالة قد أعار النور
    كسر قلبي كسير جفنو... فاعجبوا للكاسر المكسور
    وبخمر الدن قد عربد ... وادعى أني أنا المخمور
    وابتسم لي عن نقا ثغرو .
    زجل.. صفي الدين الحلي 1339م
    والبروق تتلامع من بسوم ونحور
    النظر مكسور دون توقل تارك
    كم قلب مكسور في حسابه كسور
    وحاله حال الواقف في الحساب مأسور
    سيد عبد العزيز / حقيبة 1930

    تلك الكلمات المفتاحية المشتركة والجمل المكررة كما بعض الأخيلة والصور الشعرية جاءت مع النمط الكلي الذي تمت مجاراته والإنفلات منه إلى الإبداع الخاص في إطاره.
    وللإلمام بالصورة الكلية راجع لطفاً المقالات الشارحة لمعنى وأسباب وجذور شعر الحقيبة والمحيط السياسي والإجتماعي الذي نشأت في كنفه أغنيات الحقيبة 1920-1945.
    والملاحظ المتأني ربما شهد أن أشعار الحقيبة في المجمل مسجعة، حادة الجرس الموسيقي وهي خليط بين الدارجة والفصحى ولا تلتزم بقواعد الشعر العربي الكلاسيكية/المعروفة ولا تشبه الإنماط الشعرية السابقة عليها في السودان ك(الدوبيت، الحماسة، المناحة، الحوبي، المديح).

    إذ أن الصور الشعرية والاخيلة والكلمات المفتاحية غير موجودة في المخيلة الشعرية القديمة وغير موجودة في المدائح ولا القرآن والمسايد الصوفية والخلاوي وغير موجودة في اللغة اليومية ومنها ما هو غير معروف أصلاً في السودان آنذاك وربما حتى الآن الغالبية منا لا يهتمون بكلمات مثل (نقا ولدن وأملدن) يا غصين النقا يا لدن يا أملدن.. محمد ود الرضي . وهناك فيض من الكلمات الغريبة على المخيلة الشعبية من قبيل: يا رشا يا كحيل، حمام الايك، الهوى سباني، الخد الزهري وعشرات التعابير الأخرى المستورة من التاريخ السحيق لتأخذ مكانها في نسق شعري محلي عظم اللغة والالحان ولا يجري على أوزان العرب المعترف بها كأصل.

    كما هناك نزعة حنين جلية إلى "فردوس مفقود/ضائع" وهي واحدة من أهم خصائص الزجل!.

    ثم أن المخاطب في الأصل والموجه له الخطاب هو إنسان السودان في بداية القرن العشرين أي حوالي مئة عام مضت.. إنه شعر غنائي.. مفترض شعبي.. أليس أمرأ يدعو للحيرة!.
    لكن ربما تزول الحيرة عندما نعرف أنه شي مشابه/مطابق للزجل الاندلسي كما أنماطه الصافية (القديمة) في المغرب العربي والشام ومصر في العهد المملوكي. ونعني هنا الانواع الزجلية التي أخذت مباشرة من الزجل الأندلسي مثل الزجل/القوما/الكنكان في مصر العهد المملوكي و"الصنعة/المألوف/الحوزي" في الجزائر والمغرب وتونس قبل أن تحدث مؤثرات جديدة في اللهجات المحلية في المغرب العربي ومصر بفعل الإستعمار والتداخلات الثقافية الحديثة مع الغرب والشرق.

    هناك عشرات بل مئات النماذج المشابهة والمطابقة التي تنفي الصدفة!.

    وكما هو حال الزجل في كل مكان وزمان نجد في زجل الحقيبة مجاراة لافتة للنظر إذ هناك جمل وكلمات مفتاحية كثيرة تناسلت لتعبر عن أحوال مختلفة من المفترض شعورية بحتة وخاصة ربما تقتضي تنويع التعابير بإختلاف أذواق الأفراد وهوياتهم ونفسياتهم ومزاجاتهم الشخصية، لكن بعد التعبير دوماً شبه مطابق وفي بيئة مناخية شديدة الإختلاف إذ شبه صحراوية وسكانها تغلب على طبعهم الحياة البدوية ولا يعرفون الكثير عن البساتين والدوح الطبيعية المزهرة والرياض والخمايل الوردية التي تجري من تحتها الجداول!.

    مما قد يؤشر إلى حالة مجارة مستمرة التناسخ في النمط الواحد أي حالة ابداعية تكرر ذاتها.. مثل غنا البنات لكن بوعي موضوعي أي حيازة المستلف كالأرض "الميري" وهو ما فعله المصريون في العهد المملوكي مثلما فعله أهل العراق والشوام وأهل الحجاز ومن قبلهم المغاربة واخيراً السودانيون حسب هذه الرؤية في شعر ما عرف بالحقيبة فالسودانيون ليس إستثناءاً.

    وعلى أي حال فإن نظم الزجل بمعناه الإصطلاحي في السودان لم يعش كثيراً وحفه الغموض وتلك العلة هي التي حجمت الزجل السوداني من الإنتشار أبعد من السودان بالرغم من جودته وإبهاره وإحكام نظمه بدرجة ربما تفوقت على جميع أنواع الزجل الأخرى المحتفى بها في التاريخ.. لكن لا أحد يعلم أن بالسودان زجل كون أصحاب الإختراع لم يقولوا به ولم يفعل أحد قبل اليوم (الواقع المشهود يقول بذلك)!.

    ففي السودان سادت أنماط شعرية وغنائية "شعبية" أخرى كالدوبيت والحماسة والمناحة والحوبي وغناء البنات وأنماط أخرى عديدة. إذ لم يعهد السودانيون الزجل كنمط شعري إلا في زمان "الحقيبة" لذا ظلت الحقيبة محيرة للناس معظم الوقت!.. يحتفون بها بشكل شبه هستيري أو يهجونها بذات الهستيريا بلا سبيل إلى كشف بنياتها التقنية أو تفاعيلها وأوزانها الشعرية.. لم يحدث لأن ببساطة لا أحد كشف لنا عن مرجعيتها كنوع شعري.. الآن لدينا زعم محقق عبر الأدلة الممكنة بمرجعية الحقيبة كنوع شعري في "الزجل الأندلسي/وزجل العهد المملوكي"!.

    لكل تلك الأسباب وأخرى ظلت الحقيبة يحفها الغموض كون مرجعية نمطها من حيث بنية القصيدة التقنية وتفعيلتها غير محققة كما غير معهودة في الشعر السوداني السابق عليها واللاحق أيضاً لم يلتزم نمطها.. فعاش النمط ربع قرن فقط (1920-1945) بغير وعي وافي به ومرجعياته.

    كما أسلفنا كل الشعوب المتحدثة العربية بالأصاله عندها "زجل" فقط تختلف أسماءه من بلاد إلى أخرى ومن زمان لزمان ولكن دائماً النمط واحد: ففي العراق وسوريا ولبنان ومصر النمط في معظم المرات يحمل إسمه الأصلي (زجل) وفي الجزائر والمغرب وتونس وليبيا عنده عده أسماء بالإضافة إلى إسمه زجل ومن أهم اسمائه هناك: الصنعة والحوزي والمألوف والقوما (أشكال وأسماء مختلفة لكن النمط واحد). وفي الخليج إسمه "الحجازي". وأخير في السودان إسمه "الحقيبة".

    دخل الزجل كنمط شعري وغنائي إلى السودان في العهد الإنجليزي/الخديوي وأبدع في نمطيته كنوع شعري وغنائي عدد من الشعراء والفنانين في ذلك الزمان وربما أبدعو بطريقة باهرة لم يشهدها نمط الزجل منذ عهد إبن قزمان الأندلسي (أبو بكر بن قزمان 1078 – 1160م) .

    وهنا نذكر شعراء عظام أبهروا الناس عدة عقود بالنظم والصور والأخيلة الشعرية والمجاراة لأزجال الأقدمين ولبعضهم البعض ومن أهمهم: إبراهيم العبادي وأبو صلاح وخليل فرح وسيد عبد العزيز ومحمد ود الرضي.

    وتولى في معظم المرات مهمة اللحن والأداء "رسمياً" الفنان المبدع الحاج محمد أحمد سرور (1900الجزيرة/السودان-1946 أسمرا/أريتريا).. إذ أن الزجل في الأصل شعر صنع من أجل التغني به وإن لم يغنى يصبح ناقصاً في جوهره!.. (الزجل في السودان هو "الحقيبة").

    غير أننا وجدنا أن الزجل كنمط شعري/غنائي لم يدخل السودان صدفة أو نتيجة لتلاقح تلقائي بل تم وفق خطة منظمة نفذتها عدة أطراف ذات مصلحة مشتركة في إستقرار النظام السياسي والإجتماعي السائد في البلاد آنها ومعظمها معادي للعهد القديم "المهدية"!. وكل تلك الأسباب لا تمس الإبداع بصلة بل هنا نتحدث في الأساس عن وظيفة النمط الإجتماعية والسياسية.
    هنا أرفق خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية.. وكم كان عملاً شاقاً ومرهقاً لي ولأهلي ولأصدقائي وأيضاً لبعض مغرمي فن الحقيبة الذين لم ترضهم الفرضيات التي أنطلق منها البحث (كانت قاسية من وجهة نظر البعض منهم) كون إحدى الفرضيات أن النمط الشعري ربما كله مسروق (لقد تحققنا من جميع الفرضيات وفي بحث تفاعلي حر ومستقل ومعلن للعموم) والبحث بكل معانيه حق من حقوق الإنسان (من حق/حرية التعبير) أو هو إيماني الخاص على أقل تقدير!.

    وقد أثبت البحث المستفيض ضمن حيثياته الكلية أن الحقيبة السودانية في معظمها أصيلة وهي إنتاج سوداني بديع وباهر صنعته مواهب سودانية شابة في زمانها ومتحمسة شديد الحماس (عواطف وإنفعالات جبارة) وفي لحظة إستقرار ورخاء إقتصادي وسياسي كبير بالمقارنة لما قبله وتلاه من عهود.

    لكن عله غموض "النمط" هي التي جعلتنا نظن الظنون في المادة الشعرية نفسها.. هنا نقطة مهمة.. إذ أن رواد الحقيبة الفاعلين والذين يملكون كلمة السر فضلوا التكتم على الأمر دون الإفصاح عن مرجعية شعرهم.. لأسبابهم.. تلك هي العلة التي نزعم أننا كشفناها الآن عبر البحث المثابر والصبور وبالأدلة الممكنة.

    الآن ربما وضح لنا أن الحقيبة نمط من أنماط الزجل حق لصانعيه التفاخر به أمام جميع أنماط الزجل الأخرى في الشرق والمغرب العربي من حيث "الإبداعية الباهرة فيه" وحق لمغرميه أن يعلمو سر غرامهم ولكن أيضاً ملابسات القضية كلها وحق لنا جميعاً أن نتعرف على الحقيقة فهي الأعلى ولا يصح إلا الصحيح ولو بعد حوالي قرن من الزمان.. (ولنا الآن أن نمتع أنفسنا بفننا عن وعي ودراية)!.

    أنا سعيد بيني وبين نفسي لهذا الإكتشاف.. إنه ممتع!. ولا يهم إن أتفق أو أختلف الناس حول نتائج البحث كلها أو بعضها ذلك حق.. ولا أنشد الكمال لأنه مستحيل.. لقد شجعتني نتائح البحث إلى فعل المزيد من البحوث المشابهة.. أستطيع أن اقول الآن أنني أصبحت مدمناً شكل هذه المتعة!.

    وطبعاً عندما نقنع بحقيقة "الحقيبة" كزجل علينا أن نقبل بقواعد النمط التقنية وأخيلته وصوره الشعرية (إنه كرتونة كاملة) كما هي حال كل الأنواع الشعرية في العالم. إذ كل نمط عنده صيغه وقواعده ومواضيعه وأغراضه وأهدافه المختلفة كثيراً أو قليلاً عن بعضها البعض.. والزجل طبعاً كذلك.. أدناه الصورة الكلية لكيف تخلقت نمطية الحقيبة في السودان كنوع شعري وفني وإبداعي كما وظائفه السياسية والإجتماعية والطبقية والإقتصادية أوان تخلقه كنمط شعري وفني في السودان 1920-1950م.
    حقيبة الفن السودانية: ملخص لما جرى وحدث (تجديد في الشعر وفي اللحن وفي الإيقاعات الموسيقية)

    ملاحظة إستباقية:
    هذا المنشور يحوي خلاصات مهمة بالنسبة للمتابعين للبحث حول الحقيبة لكنه لا يغني عن الإطلاع على البحث في صيغته الشاملة.

    الإجراءات والأسماء التي صنعت حقيبة الفن (البعض يعلم والبعض يجاري العالمين بعد تدريبه على النمط الجديد) انظر أيضاً شهادات الطيب ود الرضي ومبارك المغربي.. لا يدخل شاعر إلى ثلة الحقيبة إلا بعد تدريب وإجتياز لإمتحانات ليست سهلة.. لا تخرج قصيدة/غنية للناس إلا بعد إجازتها في إجتماع رسمي.. لذا كل شعراء الحقيبة 13 شخصاً فقط وكلهم أصدقاء يعرفون بعضهم البعض ويجتمعون مع بعضهم البعض لأجل تأطير القصائد وإجازتها ليلحنها ويغنيها سرور في الاساس. لا يوجد شاعر حقيبة واحد خارج الثلة المحددة.. ولا توجد إمرأة واحدة معروفة كتبت قصيدة أو شاركت في صناعة فن الحقيبة!.

    بدأ نظم شعر الحقيبة في حدود العام 1920.. ألف إبراهيم العبادي كتاباً خاصاً بهذا الشأن أسماه (أستاذ الأغاني عام 1923).. وأنتهى نظم النمط رسمياً بنهاية الحرب العالمية الثانية 1945م ..25 سنة فقط.. وأنتهى النمط بإنتفاء شروطه أو إنتهاء مهمته!. وبعض شعراء الحقيبة عاش حتى العام 1986 ولكن جميعهم أو جلهم هجرو النمط الجديد (الحقيبة) في حدود العام 1950 (هذه النقطة مهمة للتأمل) الشاعر عبيد عبد الرحمن قال فيما معناه أنه هو الذي أنهى نمط الحقيبة عمداً (لم يقل لماذا) فقط قال "عملت لإبراهيم الكاشف شعر آخر مختلف" وعند الكاشف إنتهى عملياً عهد نظم وغناء الحقيبة ولو ظل يردد الناس صداه حتى الآن بحكم العادة كما أن النظم باهر وسلس اللحن والعبارة وبعد أن رفضه معظم الناس في البدء . لقد لقي غناء الحقيبة مقاومة صعبة من الناس العاديين ومن الكثيرين المشتغلين بالحقل الفني ذلك الأوان وفي المقابل إستخدمت السلطة في توطيده ما يشبه الصالح العام بلغة هذه الايام وإرهاب للخصوم مثال ما حدث لعبد الغفار الطنباري إذ تم نفيه إلى مدينة مدني ومنعه من الغناء وهو في منفاه وضربه وتهديده بالقتل بواسطة سرور وعدد من مؤيدي الفن الجديد ومنهم الشاعر عبد الله الأمي كما تم اخيراً إقصاء محمد ود الفكي من المجال الفني "عبر عودته إلى كبوشية مسقط رأسه" وهو زعيم وأيقونة الفن السوداني الأصيل في زمانه كما أنه أستاذ سرور.

    شعراء الحقيبة "المتفق عليهم في العموم":

    1. الشاعر ابراهيم العبادي
    2. // صالح عبد السيد (أبوصلاح)
    3. // خليل أفندي فرح
    4. // سيد عبد العزيز
    5. // أحمد عبد المطلب حدباي
    6. // على المساح
    7. // عبد الرحمن الريح
    8. // احمد حسين العمرابي
    9. // محمد ود الرضي
    10. // محمد بشير عتيق
    11. // مصطفى بطران
    12. // أحمد محمد الشيخ الملقب بالجاغريو.
    13. // عبيد عبد الرحمن
    14. // عمر البنا (وهو شاعر وأيضاً شاعر حقيبة شهير ومعروف لكن لم يذكره عبد الرحمن الريح ضمن زملاء الحقيبة في القصيدة التي عدد فيها شعراء الحقيبة أي زملائه في المهنة.. "هذه النقطة قيد التحقق ").

    كلمة سر الشعر الجديد عند العبادي ثم في لحظة ما أبوصلاح وخليل فرح وأخيراً سيد عبد العزيز (هذا بعض ما توصلنا إليه من الوثائق والشهادات التي تحصلنا عليها.. نشرنا بعضها والبعض الآخر سيكون في متن البحث عند كماله).

    مغنو الحقيبة الأوائل (المتفق عليهم في العموم):
    1- المطرب والملحن الحاج محمد أحمد سرور
    2- عبد الله الماحي
    3- الأمين برهان
    4- كرومة
    5- إبراهيم عبد الجليل

    وكلمة سر اللحن الجديد عند سرور وحده من هؤلاء الفنانين (أي عنده العلم المباشر بالقصيدة الجديدة وخلفيتها الشعرية واللحنية) لهذا فهو مؤيد من السلطات الرسمية وتم تكريمة رسميا عام 1934 بواسطة عمر طوسون باشا في حضور وفد ثقافي مصري وتم إعلانه رسمياً بواسطة طوسون باشا ك"عميد للغناء السوداني ومجدده" ويعنون بالغناء السوداني غناء ما عرف لاحقاُ بالحقيبة.

    داعم لوجستي للفن الجديد (مهمة التمويل والتسهيلات والإنتشار):
    دميتري أكتفيادينوس الشهير بدميتري البازار وإسمه الآخر "محمد" وكان ينسق أعماله في الغالب مع مستر بيني السكرتير الإداري لمديرية الخرطوم (دميتري نفسه قال بذلك في عدة مناسبات، هناك تسجيلات صوتية تمت كتابتها/ راجع بوست شهادات دميتري البازار).

    مصدر الفكرة:
    الفكرة جاءت من جيمس كري وزير المعارف ومدير كلية غردون التذكارية في حدود العام 1910.
    جيمس كري سبق وأن شكل لجنة لدراسة اللغة االعامية السودانية عام 1905.. تمخضت عن توصية بترقية الفنون الشعبية السودانية لتواكب العهد الجديد.
    ساهم في تنفيذ الخطة بشكل حاسم في أرض الواقع الأميرعمر طوسون باشا (حفيد محمد على باشا الكبير) وهو مهندس "وحدة وادي النيل" في نسختها الرسمية كآيديولوجيا لتلاحم شعبي وأرضي مصر والسودان.

    الهدف من ذلك الجهد، هو:
    خلق فن جديد محايد تجاه السياسة بقدر الإمكان ويواكب المرحلة التي همها الإستقرار السياسي والإقتصادي بما يحقق فائض أرباح لمصلحة الإمبراطورية العظمى (هذا من ناحية الإنجليز) ومن الناحية الباشوية (المصرية) دمج السودان في مصر بشكل تام سياسياً وإقتصادياً وعسكرياً ثم ثقافيا (الحقيبة ليست وحدها بل كل الفضاء الثقافي ومنه مجالات الكلمة المقروءة والمسموعة مسير بدقة شديدة في ذلك الإتجاه).

    يصحب ذلك إزاحة تلقائية للفنون السودانية السائدة التي نشأت في أزمنة إستقلال مختلفة وفيها حماس شديد وإعتداد بالذات وفيها دعم للثورات والتمردات وتحوي كلماتها الكثير من أدوات الحرب (شدو لو وركب فوق مهرك الجماح ضرغام الرجال) .. (ود المك عريس خيلاً بجن عركوس، أحي على سيفو البحد الروس) .. (بتريد اللطام أسد الكداد الزام) .. (نحن أولاد بلد نقعد نقوم على كيفنا.. في لقا في عدم دايماً مخضر صيفنا.. ونحن الفوق رقاب الناس مجرب سيفنا) وغير ذلك الآلاف من النماذج الساخنة. . وحتى أغاني العديل والزين أغاني عزة وإستقلالية وإعتداد بالنفس، مثال (عريسنا ورد البحر وقطع جرايد النخل، يا عديلة يا بيضة ويا ملايكة سيري معا).

    كان دور الغناء والروايات الشعبية مهماً جداً في نقل جينات المجتمع وشفراته الثقافية والعقدية وقيمه ومثله إلى الأجيال المقبلة لأن في ذلك الأوان لا توجد بعد في السودان وسائل البث والتثاقف الحالية من شاكلة الإذاعة والتلفزيون والصحف وطبعا لا توجد إنترنت .. والكتب كانت منعدمة أو نادرة والمدرسة هي الخلوة.
    لذا كانت الأشعار والأغاني والمدائح والحكايات الشعبية عندها أدوار حاسمة وخطيرة جداً في المجتمع ليس مثل الآن للترفيه فقط. لذا فقد أهتم الإنجليز بالأداب الشعبية عبر صناعة بدائل لها لها كما بالخلاوي التي أنتجت الدروايش الذين قطعو للتو رأس غردون باشا عبر السعي إلى إستبدالها بالتعليم الحديث وبشكل عاجل.. وكذا فعلو بالمشهد الثقافي كله فنتج عن ذلك فضاء المجال المدني الثقافي الذي يجلل المشهد الواقعي حتى الآن ويجد ذلك تجليه العملي في إنفصام المثقف عن مجتمعه تلك الظاهرة التي نشهدها في حياتنا اليومية الراهنة.

    والرقصات المصاحبة لتلك الفنون الشعبية الأصيلة أهمها العرضة والصقرية ويستخدم فيهما السيوف والعصي والكرابيج إضافة إلى البطان.. كانت أمدرمان والخرطوم وكل الارياف القريبة والبعيدة تضج لياليها بالعجاج الذي يضمخ السماء من رقصات شباب متحمسين يعرضون ويلعبون الصقرية ويتباطنون فوق أرضهم المستقلة بسيوفهم وعصيهم البلدية وأشعارهم الشعبية التي تشبه أرضهم ومخيلتهم الإجتماعية .. حتى باغتهم الإنجليز في كرري وأصبحت الخرطوم على حين غرة مدينة بريطانية بين مقرن النيلين (سياسة ومعمار وإدارة وثقافة) وعندها شارع في قلب لندن بإسمها كونها إحدى أملاك التاج البريطاني ولو خلف البحار وسيف المهدي أيضاً ذهب إلى هناك لكنه عاد.. وما يزال شارع الخرطوم بذات الإسم حتى تاريخ اليوم بلندن.
    وليس الغناء فحسب بل أدخل الإنجليز أيضاً نوع من الرقص جديد تعويض للرقصات الممنوعة علناً أو ضمناً أو قل على أقل تقدير غير المحبذة مثال العرضة والصقرية. هذا الرقص نفعله حتى الآن وهو جاء مع الحقيبة جنباً إلى جنب .. الرقيص الذي نفعله اليوم بتلقائية في المناسبات العامة والخاصة أصله إنجليزي وإسمه العلمي Cumbia.
    ----

    ملاحظات هامة :
    1- هذا الملخص نتيجة لبحث إستمر عدة شهور جئنا خلاله ب 470 مثال مقارن بين الزجل والحقيبة وهناك حوالي 66 مقالة شارحة للفكرة.. البحث سيصدر كاملاً متكاملاً في وقت لاحق مع ثبت المراجع ولكن قلنا منذ البدء أن البحث تفاعلي لذا تعودنا أن نشرك الجميع بقدر الإمكان ونشاركهم في تبادل الأفكار التي تصب في صلب الموضوع لا الدفاعات العاطفية المحضة فهي لا تجدي العلمي.. البحث متواصل.. كون المسألة الثقافية نتجت عنها تيارات آيدولوجية تلقي بظلالها على الساحة السياسية والإجتماعية حتى تاريخ اليوم!.

    2- هذا البحث ليس من اهدافه الجوهرية الأحكام القيمية (الصاح شنو والغلط شو) ليس ذلك من همنا.. وإانما فقط محاولة تلمسس الحقائق وكشف ما جرى كحقائق تاريخية مجردة وفق شروط لحظتها وليس في الإمكان أحسن مما كان.

    3- إن صح أن مرجعية الحقيبة في "الزجل" هذا لا يقلل من إبداعية المبدعين في إطار نمطية الزجل وهو فن معروف ومجال يسع جميع المبدعين وغيرهم وكل بما كسب يحاكم.

    حاشية:
    علاقة اصحاب كلمة السر الأساسيين بالسلطات الحاكمة أيام العهد الإنجليزي/الباشوي:
    1- إبراهيم العبادي (غير معلومة) لكن مبارك المغربي ذكر في كتابة (رواد شعر الأغنية السودانية) أن من ادخل العبادي المدرسة هو سلاطين باشا.. رجل المخابرات النمساوي الشهير (الكلام ما يزال لمبارك المغربي) ومبارك المغربي ذكر أنه إستشار العبادي في المعلومة دي قبل نشر الكتاب ووافق العبادي. ولقب العبادي بأمير شعراء السودان.

    2- ابو صلاح (غير معلومة) فقط درس بالمدرسة الأمريكية في وادي سيدنا (بعض الوثائق تقول بذلك).

    3- خليل افندي فرح (غير معلومة) بل الوثائق والروايات تقول الضد (معارض للإنجليز في إطار وحدة وادي النيل بالذات عد العام 1924) وهو مؤلف عازة في هواك.. درس بكلية غردون التذكارية وعمل في الخدمة المدنية وكان فيما يبدو مؤمناَ بوحدة وادي النيل إلى مستوى التطرف.

    4- سيد عبد العزيز (غير معلومة) لا شيء!.

    5- سرور (غير معلومة).. لكن لقبه الرسمي: مجدد الغناء وعميد الفن السوداني (الحقيبة)

    6- دميتري البازار (أيضاً محمد/الإسم الحركي) .. علاقته بالسلطة رسمياً غير معلومة لكن المؤشرات كلها تقول أنه ضابط عظيم في مخابرات الدولة.. وجده لابيه سلاطين باشا ووالده يوناني يعمل في مدينة دنقلا في وظيفة مستورد أخشاب وابورات الجيش الإنجليزي ودخل كلية غردون التذكارية بتوصية من سكرتير حاكم عام السودان ونجت باشا (هو نفسه قال بذلك).. ولقبه رسمياً أبو الفن السوداني (الحقيبة) وهو أيضاً قال بذلك في لقاء تلفزيوني سنة 1974.

    7- جيمس كري.. هو مدير كلية غردون ومؤسسها الأول ووزير المعارف في الحكومة وحتى العام 1914 والمشرف على لجنة اللغة العامية السودانية 1905-1910 كما هو أيضاً يعتبر مؤسس معهد تدريب المعلمين "بخت الرضا" كونها فكرته ولو بعد أن ذهب إلى المعاش وهو في بريطانيا سنة 1934.

    8- الأمير عمر طوسون باشا (حفيد محمد سعيد باشا والي مصر ابن محمد علي باشا الكبير) وهو مهندس الوحدة الباشوية الرسمية (لا الشعبية) بين السودان ومصر (وحدة وادي النيل/ النسخة الرسمية) .. ولقبه: أمير العلماء ومن القابه ايضاً الأمير المستنير (1872-1944) .
    ---

    هؤلاء هم مؤسسو حقيبة الفن السودانية (كفن جديد لعهد جديد) ولا عيب في ذلك بل لهم منا (المفترض) كل الحب والإمتنان على الأعمال الجليلة والإبداعات الباهرة التي قاموا بها في وقت لا يمكننا مهما فعلنا الإحاطة بجميع ظروفه في دقة تمكننا من الأحكام القيمية.. ولهم مني شخصياً (كمبادر بهذا البحث) كل الحب والتقدير والإمتنان كمبدعين وداعمين ورسميين.. ما حدث لقد حدث وليس في الإمكان أحسن مما كان!.
    ----

    وفي الختام (إن صح كل هذا) نحن الآن كلنا نملك كل أسرار الحقيبة الممكنة بل والمزيد (الخطة الثقافية/الآيديولوجية) للسودان التي أودت بنا إلى ما نحن فيه الآن من أمرنا وأمر بلادنا!.

    لمن أراد المزيد من المعلومات أو الإشتراك في المبادرة، أدناه توجد وسائل التواصل.. والأفق ليس له حدود.. انت تستطيع أن تفعل شيء مهم وبغض النظر عن تأهيلك الأكاديمي أو العلمي.. فقط القناعة والإرادة كافيتان!.

    السودان200 (مشروع توثيق السودان في 200 سنة).
    واتصاب: +31684688891 (النمرة خاصة بالواتساب وليست تلفون.. والتلفونات قد تكون غير مسجلة بأسماء في الجهاز لذا أتمنى أن يذكر الشخص إسمه ومع وافر الود والإحترام مقدماً ).
    إميل: [email protected]


    تنبيه ختامي: هذه الخلاصات من حيث التفاصيل لا الجوهر قابلة للإصلاحات اللغوية ومراجعة وتحقيق اسماء الشخوص والأماكن والتواريخ وما إليه.. البحث سيصدر بشكله النهائي عندما تكتمل التحضيرات الفنية لنشره وهو حتى الآن يتكون من حوالي 4000 صفحة من الحجم المتوسط (ِِِِِِِِِِA4).

    تحياتي .. محمد جمال الدين

    ع: مشروع السودان200 (هناك مبادرة جديدة بكتابة وتوثيق إرث السودان الحديث بدءاً بالعام 1821 وحتى تاريخ اليوم).

    (عدل بواسطة محمد جمال الدين on 23-11-2017, 11:37 PM)
    (عدل بواسطة محمد جمال الدين on 23-11-2017, 11:42 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-10-2017, 06:03 PM

محمد الأمين موسى
<aمحمد الأمين موسى
تاريخ التسجيل: 30-10-2005
مجموع المشاركات: 3489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    هذا عمل علمي في غاية الأهمية والتميز.
    شكرا أخي محمد جمال الدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-10-2017, 07:44 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 8810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد الأمين موسى)

    لبقى عاليا ..
    لحين العودة والتعليق .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2017, 04:39 AM

Hamid Elsawi
<aHamid Elsawi
تاريخ التسجيل: 22-09-2005
مجموع المشاركات: 1970

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد على طه الملك)

    شكراً محمد جمال الدين علي هذا المجهود
    ذكرت

    شعراء الحقيبة "المتفق عليهم في العموم":

    1. الشاعر ابراهيم العبادي
    2. // صالح عبد السيد (أبوصلاح)
    3. // خليل أفندي فرح
    4. // سيد عبد العزيز
    5. // أحمد عبد المطلب حدباي
    6. // على المساح
    7. // عبد الرحمن الريح
    8. // احمد حسين العمرابي
    9. // محمد ود الرضي
    10. // محمد بشير عتيق
    11. // مصطفى بطران
    12. // أحمد محمد الشيخ الملقب بالجاغريو.
    13. // عبيد عبد الرحمن
    14. // عمر البنا


    لم تذكر الشاعر محمد عبد الله الامي
    هل هو غير متفق عليه؟ أم سقط سهواً ؟
    بالرغم من انك ضربت به مثل لتأكيد افتراضك
    بقصيدة " جاروا اهلك و جورهم ظلم"

    في انتظار الرد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2017, 06:09 AM

ياسر السر
<aياسر السر
تاريخ التسجيل: 06-08-2010
مجموع المشاركات: 2696

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: Hamid Elsawi)

    التحية لك اخي الاستاذ محمد جمال الدين على هذا المجهود الجبار للتوثيق لشعؤاء جملو انفسنا واسعدونا بشعرهم وكلامهم الجميل المنمق والذي شكل وجداننا كشعب تربى على الفضائل والحس الفني العالي كل هؤلاء ساهمو بصورة مباشرة بشعرهم وقصائدهم في تشكيل ضخصية الانسان السوداني القديم والححديث والحالي نسبيا ... فنحن كشعب سوداني نفتقر بصورة لافته للتوثيق لاعلامنا ولتاريخنا واحداثه سوى كانت سياسية او اجتماعية او فنية او ثقافية او طبية او دينية وفي كل المجالات نحن شعب لا يحسن التوثيق لذا اسعدني جدا هذا البحث والذي ساعتبره فتح جديد في عالم التوثيق لفن الحقيبة الذي يستحق ان تجرى عنه بحوث وبحوث فمثلا ما اوردته من مقارنات بين الزجل في العهد الجاهلي وبين ما اتى به شعرائنا المجيدين نجد ان هناك تقارب كبير بينهم بل احيانا نجد ان شاعرنا السوداني قد تفوق على ذاك الشاعر الجاهلي في النظم وفي الحس الفني والجرس الايقاعي للقصيدة علما ان شعرائنا السودانيين في لتك الفترة لم يناول حظ وافر من التعليم سوى التعليم الديني في الخلاوى او ما شابه فتعضهم لم يطلع على قصائد شعراء العهد الجاهلي الذين كتبو تلك القصائد فهذا يعني بالنسبة لي ان شعرائنا افذاذ بمعنى الكلمة وشاعريتهم عظيمه لدرجة كبيرة ولكن افتقدو للتوثيق والانتشار لذلك نجد ان معظم شعرهم لا ينتشر خارج المحيط السوداني وهذه ايضا مشكلة من مشاكل اعلامنا وانتشارنا وتوثيقنا لاناس عظماء مثل هؤلاء ,
    على كل حال لك التحية والتقدير مرة اخرى على هذا العمل والجهد الكبير ونتمنى ان يكون فتحا جديدا في عالم التوثيق والانتشار للفن السوداني والشعر السوداني عامة ولفن الحقيبة خاصة .... واسف اذا اطلت واسهبت في الشرح والتقديم .... وبالتوفيق ان شاء الله ...

    تحياتي : ياسر العيلفون .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2017, 06:18 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 971

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: Hamid Elsawi)

    البحث تفاعلي لذا تعودنا أن نشرك الجميع بقدر الإمكان ونشاركهم في تبادل الأفكار التي تصب في صلب
    الموضوع لا الدفاعات العاطفية المحضة فهي لا تجدي العلمي..
    _____________________________________________
    الأخ محمد جمال الدين
    لك الود والتحايا الطيبات
    لا شك أنك بذلت مجهود جبار في هذا البحث خاصة وأنك بشرت بما سيكون عليه البحث من ضخامة
    وقد تمثل ذلك في عدد الصفحات التي أشرت إليها .... لا شك أنه مجهود كبير سيسهم في فك الكثير
    من طلاسم ما تعارفنا عليه بحقيبة الفن .. وأغاني حقيبة الفن .. وأجمل مافي هذا البحث أنك جعلت
    البحث تفاعلياً بغرض إشراك الجميع بقدر الإمكان حسب ما أعربت عنه كما هو وارد بالمقتطف أعلاه
    .. لقد قرأت البحث على عجالة ولكنها أثارت لدي عدة قضايا سأحاول ترتيبها بغرض الإدلاء بما لدي فيها
    وذلك مما يسعدني جداً .... مقدماً لك التهنئة على هذا البحث السبق ولك ودي ومحبتي ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2017, 07:26 AM

علي عبدالوهاب عثمان

تاريخ التسجيل: 17-01-2013
مجموع المشاركات: 6525

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: بابكر قدور)

    إزاحة تلقائية للفنون السودانية السائدة التي نشأت في أزمنة إستقلال مختلفة وفيها حماس شديد وإعتداد بالذات وفيها دعم للثورات والتمردات
    وتحوي كلماتها الكثير من أدوات الحرب (شدو لو وركب فوق مهرك الجماح ضرغام الرجال) ..
    (ود المك عريس خيلاً بجن عركوس، أحي على سيفو البحد الروس) .. (بتريد اللطام أسد الكداد الزام) ..
    (نحن أولاد بلد نقعد نقوم على كيفنا.. في لقا في عدم دايماً مخضر صيفنا.. ونحن الفوق رقاب الناس مجرب سيفنا)
    وغير ذلك الآلاف من النماذج الساخنة. .

    ==============

    حبيبنا محمد جمال الدين .. يا سلام كلام عميق ..
    النموذج أعلاه هو ما تم إستغلال الشباب في حرب الجنوب
    فكانت الدماء والضحايا وإنفصال الجنوب .. ولم نجني شيئاً
    الحماسة وتعبئة بدون هدف ..

    صدقت أخي محمد .. تجربة عشناها ولو قلت فعاليتها اليوم ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2017, 08:19 AM

أبوذر بابكر
<aأبوذر بابكر
تاريخ التسجيل: 15-07-2005
مجموع المشاركات: 5999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    شكرا استاذنا محمد ج. الدين

    ده مورد ومنهل جميل
    محتاج قعده و رواقه

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2017, 09:06 AM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 8810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: أبوذر بابكر)

    Quote: البحث متواصل.. كون المسألة الثقافية نتجت عنها تيارات آيدولوجية تلقي بظلالها على الساحة السياسية والإجتماعية حتى تاريخ اليوم!.

    سلامات أستاذ محمد جمال ..
    أثمن هذا البحث بجهده القيم فهو يكمل جوانب مهمة أخرى في مسيرة البحث عن سودانويتنا ..
    لقد أشرت في مقال نشرته هنا من قبل ..
    دارت ثيمته حول جذور ومرجعيات واقعنا الايدلوجي وأزمتنا الوطنية..
    قلت فيه :
    Quote: الباحث حول من هم وراء فرضية التميز الثقافي العروبي الإسلامي السائد والمهيمن الآن على الساحة السودانية ؟ لن يجد سوى النخبة السودانية بثقلها الثقافي الديني السلفي الظاهري والعلماني ، ولو نظرنا في العوامل التي قادت لظهور هذه النخبة ، تبرز السياسة التعليمية التي خطها الاستعمار، فهي التي تحكمت على الفضاء التعليمي والإعلامي والفني والسياسي بصورة كلية ، وظلت في اطراد حتى بعد استقلال البلاد ، تلك هي الحقيقة التي يجب الاعتراف بها، ولن يُجدِ دفن الرؤؤس في الرمال بعد أن بلغ الوطن حوافي الانهيار.
    لقد كان لزاما على النخبة السودانية ، وهي ترث نظاما استعماريا جمع بين هذه المكونات الاجتماعية ، ووضعها قسرا تحت نظام حكم مركزي شديد القبضة ، أن تستوعب افرازات تلك الحقب التاريخية التي مرت بها المكونات الاجتماعية في هذه البقعة ، وإحقاقا للحق فإن أول من وضع إصبعه على جوهر الأزمة الوطنية وسماها هو د. منصور خالد عندما نسبها لفشل النخبة السودانية ، لكونها المجموعة التي قادت العمل السياسي والثقافي في السودان الحديث ، وأرست لبنات ما هو سائد الآن ، غير أن النخبة التي أعنيها ليست قاصرة على مجموعة الخريجين الذين أهلهم التعليم النظامي الحديث ، وأوكلت إليهم مهام الحكم وإدارة البلاد عقب الاستقلال ، بل أيضا يندرج معهم خريجو الأزهر والمعاهد الدينية الذين وضعوا لبنات التعليم الديني الحديث وبرامج الدعوة والإرشاد ، على نسق المناهج السلفية في الأزهر والجزيرة العربية ، فتقاطعت بالضرورة مع مناهج التعليم الصوفي الرائجة من القرون الوسطى ، هذا القول يتعين معه الإشارة لأهم حقبتين أثرهما ظاهر في هذا المضمار ، وهما حقبة الاستعمار المصري المعروف بالتركية السابقة 1821م ، وحقبة الاستعمار الثنائي التي أعقبت سقوط الحكم الوطني وأكملت البنية التي بدأتها الأولى ، فالاستعمار المِصري يعد في الجانب السياسي المسؤول الأول عن النقلة القسرية العنيفة ، لكيانات المجتمع إلي نظم الدولة المركزية الحديثة ، بمؤسساتها الإدارية والمالية والقضائية والأمنية، في الوقت الذي لم يكن تطور واستنارة الكيانات الاجتماعية ، بلغ مفهوم الدولة كجسم افتراضي حاضن لمعنى السيادة ، حيث كانت الكيانات في هذه البقعة ، لازالت في طور إعادة الهيكلة والتشكل بعد امتصاص حركة الهجرة الواسعة إليها ، ومحكومة بنظم وراثية وسلطنات شعوبية ، تلتصق فيها مفاهيم السيادة والسلطة بالمميزات الذاتية لشخص الحاكم.
    أيضا في الجانب الثقافي كان الحكم المصري هو المسؤول عن إرساء بنية الثقافة الإسلامية العربية على المنهاج السني الظاهري ، فهو الذي أقام المساجد الجامعة على نمط هندسة المعمار العثماني ، واستجلب لها العلماء والفقهاء والخطباء واعتنى بإعاشتهم ، على خلاف ما كان سائدا من نمط التعليم الصوفي الطوعي بمظهره الشعبي ، الذي يحفظ مسافة مقدرة بينه وبين السلطان .

    http://sudaneseonline.com/board/7/msg/%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D9%84%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9-%D...9%83-1405817163.html
    مثل بحثك هذا يدعم الفكرة أعلاه ويربط بين فضاءاتها ويكمل جوانب النقص ويفسر ما أجمل بطريقة منهجية سليمة ..
    ليس هذا فحسب بل هو بمثابة بحث مكمل وتتمة لمجهودات واجتهادات أدبية وثقافية سابقة ..
    ظهرت منذ عشرينات القرن الماضي..
    أسست لها مدرسة للأدب السوداني بقيادة روادها الأمين مدني وحمزة الملك طمبل ومعاوية نور وآخرين ..
    وكانت فكرتهم مركوزة على أن يكون للسودانيين ..
    ( أدب يعبر عن خصائصهم الثقافية والإثنية والاتنوغرافية )
    أنظر مقال بصفحة الأستاذ عبد المنعم عجب الفيا
    https://ar-ar.facebook.com/HamzaElmalik/posts/1398728593675983https://ar-ar.facebook.com/HamzaElmalik/posts/1398728593675983
    وأرجو أن يكون هذا البوست مناسبة لدعوة الأستاذ عجب الفيا لمواصلة إثراء المنبر كما كان يفعل ..
    المثير للغرابة أن جميع هؤلاء الرواد وافتهم المنية وهم في قمة عمر العطاء !..
    غير أن الفكرة تنزلت من بعدهم لواقع الطبيق العملي في مجال الشعر والأدب الرؤائي..
    ( التيجاني يوسف بشير / محمد المهدي مجذوب / الطيب صالح .. الخ)..
    وقد أضحت الآن هي الأبرز في مجال الأعمال الأدبية المعبرة عن الذاتية السودانية.
    مشكور يا عزيزي على إطلاعنا هذا العمل المتميز ..
    وكلي أمل أن يشارك في هذا البوست الهام الزملاء والزميلات ..
    ممن لهم / لهن باع بالمعارف التاريخية لهذا الفن الذي أصبح جزءا من التاريخ الثقافي للسودان الحديث.
    Quote: ع: مشروع السودان200 (هناك مبادرة جديدة بكتابة وتوثيق إرث السودان الحديث بدءاً بالعام 1821 وحتى تاريخ اليوم).

    دا برضو مشروع عظيم وهام ويتطلب مجموعات عمل على قدر عالي من الجدية والأمانة والدقة ..
    شخصيا يشرفني أن أكون ضمن أتيام البحث في هذا المشروع ..
    مودتي يا صديق.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2017, 12:31 PM

علي عبدالوهاب عثمان

تاريخ التسجيل: 17-01-2013
مجموع المشاركات: 6525

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد على طه الملك)

    مع التحية حبيبنا الملك ..
    البوست أخذ مسار معرفي رائع وأتمنى ألا ينحرف إلى سجالات
    كما حدث في البعض البوستات ..
    واصل حبيبنا العمدة فنحن في الانتظار

    شكراً محمد جمال الحبيب .. بوستاتك رائعة وفيها قراءات عميقة

    حافظوا على مسار هذا البوست

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2017, 03:56 PM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 18-08-2003
مجموع المشاركات: 8355

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

    هذا بوست جاد ومفيد ومحترم
    واصل
    حياك الله وغطاك الغمام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2017, 06:15 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ينشر لأول مرة) (Re: Nasr)


    جميل.. سعادة غامرة بكم أصدقاء.. وسف للتأخير الذي سأفعل جهدي أن أقل منه في المستقبل.. حسب خطتي كلما مر الوقت عندي زمن أحسن أو وفق "الخطة".. المداخلات مفيدة جداً لي وربما لآخرين ليس أعضاء معنا هنا لكن يستطيعون المرور علينا مرة.

    لا آخذ الأمر جدلي من باب الدفاع عن وجهة نظري.. لا أثق بشكل مطمئن في أقوالي ولا أفعالي.. مثل كل العقلاء منكم "أدوني حتة جنبكم" أو هو أملي.. لذا لا اراه لائقاً أن أشب لكل زول في حلق مداخلتو.. انا أقول اراء/نظرات في قضايا أعرف أنها معقدة جداً وأعرف أن الكثير منكم ربما عنده رأي قريب أو بعيد مني وربما أخطر عنده "تجربة حية" كمان!.

    لذا اقرأكم بإمعان واصبر حتى افهم أو تكتمل الرؤية .. وحتى لو الزول شاف شيء (كبير أو صغير) يدفعه التداخل قبل الأوان (Emergency case) عليه أيضاً الصبر إن أمكن.. كما أنني أنوي أن أقرأكم من جديد (بعد كل هذا الوقت/الغياب/سنين) لأعرف الجديد.. هذه العملية تحتاج وقت.. أنا هسا شغال بقراكم وهذا النشاط الثر الكبير والمنوع.. أنا لسا جديد في المنبر رأسي لافي :)

    سعادة بكم مجددة زملاء/أصدقاء .. ومن الماضي أعرف أننا منوعون وأن البعض منا "شوية" قد يجانب الطريق.. أعرف.. احياناً اشدنا صوابا أيضاً يفعل.. وأعرف أننا نحتاج الصبر والمثابرة وقوة التحمل!.


    ملاحظة خاصة بزملاء المنبر: سأضع عدة بوستات أخرى في وقت واحد كونها طويلة نسبياً وربما قرائتها تحتاج بعض الوقت لذا سأجل الردود اللازمة لعدة ساعات أو أيام لكي تكتمل الرؤية دون أن نكرر أنفسنا في المداخلات أو الردود "تجربة" لحفظ الوقت والجهد إن كانت مرضية إتبعناها وإن جاءت فاشلة تجنبناها في مقبل الأيام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2017, 09:52 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 8810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد جمال الدين)

    في انتظار المزيد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2017, 10:34 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد على طه الملك)

    بجيكم برواقة أصدقاء.. فقط بالنسبة لسؤال الأخ حامد الصاوي ايوة عبد الله الأمي شاعر مهم وكبير وكتب نمط الحقيبة لكن لم يعده أهل الحقيبة منهم بشكل عضوي.. هذا لا يقدح في إبداعه طبعا ونحن لسنا في حالة تقييم.. فقط انا اعتمدت على قوائم الاجتماعات إذ لم يرد اسمه كما هو مضاد لهم حتى بعد رحيله إلي مدينة الأبيض في الثلاثينيات.. لكن هو بلا شك شاعر حقيبة مكتمل الشروط وفق نمط الحقيبة الذي قلنا أنه زجل.. او هو فهمي طبعا.. تابع لطفا الملاحظات أدناه حول خلاصات البحث في حقيبة الفن. تحية لك وكل الحضور البهي هنا ولي عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2017, 10:34 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد على طه الملك)

    بجيكم برواقة أصدقاء.. فقط بالنسبة لسؤال الأخ حامد الصاوي ايوة عبد الله الأمي شاعر مهم وكبير وكتب نمط الحقيبة لكن لم يعده أهل الحقيبة منهم بشكل عضوي.. هذا لا يقدح في إبداعه طبعا ونحن لسنا في حالة تقييم.. فقط انا اعتمدت على قوائم الاجتماعات إذ لم يرد اسمه كما هو مضاد لهم حتى بعد رحيله إلي مدينة الأبيض في الثلاثينيات.. لكن هو بلا شك شاعر حقيبة مكتمل الشروط وفق نمط الحقيبة الذي قلنا أنه زجل.. او هو فهمي طبعا.. تابع لطفا الملاحظات أدناه حول خلاصات البحث في حقيبة الفن. تحية لك وكل الحضور البهي هنا ولي عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2017, 11:06 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد جمال الدين)

    أشياء تعلمتها من البحث في حقيبة الفن .. (عشرة ملاحظات)!

    هناك أشياء مهمة تعلمتها من البحث في حقيبة الفن أهمها أن قيم ومفاهيم الماضي تعيش بيننا وربما تظل إلى أمد بعيد تتحكم في حياتنا.. ربما الأفضل لنا أن نتعرف عليها!.. (10 ملاحظات)

    1- شعراء الحقيبة 14 شاعراً فقط من كل أنحاء السودان وبإضافة عبد الله الأمي (لم يرد إسمه في قوائم الإجتماعات ولا في قصيدة عبد الله الريح وكذلك عمر البنا) يصبحون 15 شاعراً كلهم أصدقاء بلا إستثناء ومعظمهم ولدو وعاشو في مكان واحد وأعمارهم متقاربة ويجتمعون في منازل بعضهم البعض بشكل شبه يومي ومن الفنانين سرور فقط الذي يحضر الإجتماعات التي تتم فيها مناقشة القصائد وإجازتها. وأن هؤلاء ال15 شاعراً أنتجو فن الحقيبة في الفترة من 1920إلى 1945 ثم توقفو جميعاً عن أنتاج نفس النمط وفي وقت واحد بل كثير منهم توقف عن نظم الشعر وعلى وجه الإطلاق وقد عاش بعضهم حتى نهاية الثمانينيات من القرن الماضي ومن إستمر منهم في الكتابة لبعض الوقت مثل عبيد عبد الرحمن وعبد الرحمن الريح كتب نوع شعري مختلف عن نمط الحقيبة (التي زعمنا أن نوعها الشعري: زجل) وأن هؤلاء الشعراء لم يكن بينهم صحفي أو قاص أو روائي وليس منهم من كتب مذكراته بشكل إحترافي بينما في ذات الزمان فعل كثير من الشعراء في الأقليم من حولنا أي أنهم بجانب الشعر كانوا يكتبون النثر.. لم يفعل شعراء الحقيبة ولا واحد منهم حسب علمي كتب مقالات أو مذكرات ما عدا العبادي كتب مسرحية شعرية وألف كتاب عملي وغير معروف للكثير من الناس إسمه أستاذ الأغاني في بداية العشرينيات ولا توجد منه الآن نسخة متاحة للعموم.. إذ أن شعر الحقيبة معظمه مجاراة نظمية مبدعة لشعر الأقدمين ولشعراء الحقيبة بعضهم البعض.. ولا شيء غير ذلك أو أبعد منه!.. تلك نقطة للتأمل (راجع خلاصات البحث).

    2- الحقيبة هي النسخة الوحيدة من الشعر/الغناء المعترف بها رسمياً خلال ال 100 سنة الماضية إذ بدأت الحقيبة في حدود العام 1920 وفي العام 1934 تم تقليد سرور وسام الإبداع وتسميته رسمياً بواسطة الدولة مجدد وعميد الفن السوداني.. وقد قلده الوسام الأمير طوسون باشا (أمير العلماء والزعيم الروحي لوحدة وادي النيل) في حضور وفد ثقافي حكومي بعضه قادم خصيصاً من القاهرة. وفي مارس 2017 أي بداية هذا العام كرمت الحكومة السودانية ممثلة في وزارة الثقافة والإعلام ذاكرة رموز الحقيبة.. وهذا خبر رسمي:
    (دشنت وزارة الثقافة والإعلام والسياحة بولاية الخرطوم ومؤسسة أروقة للثقافة والعلوم يوم (الأربعاء) مهرجان روائع الحقيبة، وهو بمثابة حفظ لهذا الأثر التليد، حيث أشار السمؤال خلف إلى أن المهرجان يستمر لمدة (14) يوماً وتم تخصيص ليلة لكل شاعر من فحول شعراء الحقيبة ليتم عرض إنتاجه. وأردف بأن المهرجان تعقبه ليال ثقافية تخصص لكل شاعر مع طباعة ديوان يحمل جميع أشعاره، بجانب طباعة مجلد لكل الشعراء يحمل اسم (روائع الحقيبة) عقب المهرجان، خلف الله قال إن المهرجان يأتي في إطار رد الدين للرعيل الأول من أرباب الغناء السوداني، منوها إلى هذا المهرجان سيشهد التغني بـ (144) عملاً مستمداً من الحقيبة على مدار أسبوعين بمشاركة (420) عازفاً و(120) كورالاً، وكان الانطلاق بأم درمان بوتقة الغناء وأم شعراء الحقيبة، برعاية مجدي عبد العزيز معتمد أمدرمان، الذي قال إن أم درمان منذ تكوينها تعد بوتقة تضم كل سحنات السودان وفنها انعكاس طبيعي لما تزخر به، فهي مدينة صاحبة بصمة متفردة حتى في غنائها الذي تميز واكتسب لونية تضاهي تاريخها الكبير). من صفحة وزارة الثقافة والإعلام، مارس 2017 (14 شاعراً؟ يقول الخبر).

    وفي كل المرات وجدت حقيبة الفن رسمياً طريقها سهلاً إلى الإنتشار.. في الضد من فنون السودان الأخرى التي لم يعترف بها أي نظام إستعماري ولا وطني إذ لم نسمع تكريم رسمي معتبر لشعراء التراث أو الدوبيت أو الحماسة أو المناحة ولا غنا البنات (أجمل غنا إجتماعي وظيفي في السودان) دا مش يكرموه دا أتصور الوزارات بتكون خجلانة منه!.. إنه من التبعية وغربة الذات.. تلك ألباب فنون الشعر الشعبي والغنا في السودان في ذاكرته المستقلة.

    الإحتفاء بالحقيبة وحدها ودون غيرها من الجهات الرسمية في الماضي والحاضر من الصراع بين الريف والمدينة والإستقلالية والتبعية.. كل هذا جزاً من الفضاء السياسي والآيديولوجي الموسوم بالتبعية والغربة عن الذات سواءاً في عام 1934 وعام 2017 أو الإحتفاءات الكثيرة بينهما. إذ لم يتم ولا مرة واحدة عقد محفل رسمي ترعاه وزارة رسمية لا في زمان الإنجليز ولا في الأزمنة التي تلته يخص الفنون السودانية الأصيلة (أقترح ان تعمل الوزارات الثقافية المقبلة إحتفاليات رسمية لغنا الحماسة والمناحة والحوبي والدوبيت والبنات والنوبة وترانيم النوبة والجبال والفور والأنقسنا إلخ). كل شيء مربوط بالفضاء الإجتماعي في أوقاته المختلفة.. والحقيبة هبطت من سماء التفاعلات القسرية والإرادية لكنها في كل الأحوال توطدت في المخيال المدني الحديث وأصبحت جزءاً منه.

    3- قال دميتري البازار أننا أردنا أن نرقي الفن الغنائي و"نشيل من خشم الناس كلمة صياع صعاليك دي" التي يطلقها الناس على المغنين ولكن بعد 80 عاماً من خطة البازار ما زال عند الكثيرين أن الفنانين صيع وأن المجال الفني "الغنائي" عند أهله سلوكيات مضادة للسائد في المجتمع!.

    لذا الناس تستمتع بفن الفنان/المطرب ولكن لا تحترم شخصه "حقاً" وفي الأعماق برغم الغرام الظاهر بفنه.. هذا يحدث حتى تاريخ هذه اللحظة (الواقع يحدثنا بذلك)!. وعندما مات سرور بأسمرا 1946 في ظروف غامضة أو غير واضحة بالكامل ظل البعض يكتب يردد أن سرور تفرغ في حياته الأخيرة للصلاة وتلاوة القرآن وترك الغنا.. ولم يقم أحد بمحاولة جدية لنقل رفاة عميد الفن السوداني إلى مسقط رأسه حتى تاريخ اليوم برغم الإعجاب المعلن بفن سرور وأغنياته التي يرددها الآلاف والبعض يعتاش عليها من ريع الحفلات في المناسبات المختلفة ومنهم فنانين أصبحو كبار وهناك عشرات الروابط التي تجمع مغرمي فن الحقيبة. لم يحدث ولا حتى تبرير مقنع وحاسم غير مبرر عقدي ولكن رفاة عبد القادر الجزائري نقلت من سوريا إلى الجزائر بعد عشرات السنين من وفاته!.

    4- مديرية الخرطوم رفضت في البدء السماح بأول حفلة جماهيرية عامة في تاريخ السودان لأنه السودانيين ما بلغو المستوى دا (كلام دميتري البازار) إلا بعد توسط مستر بيني مدير الخرطوم سنة 1930 وقد تحقق قول مسئول المديرية إذ في النهاية حصلت شكلة وتفرتقت الحفلة.. هذا السلوك الذي حدث سنة 1930 يحدث حتى تاريخ اليوم.. ليس في كل المناسبات لكن هناك قابلية مستمرة لعدم مواصلة الحفل بسبب الشغب المحتمل.

    5- روت الناس قصص كثيرة عن العنف الذي مارسه الفنان محمد أحمد سرور (هدد وأشهر سلاحه مرات عديدة وتم إدانته مرة بواسطة المحكمة وسجنه بسبب العنف الذي يمارسه . وحدث أن منع عبد الغفار الطنباري بالقوة من الغناء وإلى الأبد وضرب كم زول روسية من ضمنهم كرومة وقال ليه أنت ما ود عرب.. كما أن كرومة تعرض للإغتيال بسكين أحدهم لكنه لم يمت "المرجع في حتة كرومة دي تحديداً شوقي بدري" والروايات غيره كثيرة وموثقة. هذا العنف صاحب المجال الفني كل الوقت فكثير من الفنانين تعرضو للعنف من الناس ومن بعضهم البعض ومن الآخرين.. وبعضهم تم إغتياله حرفياً وأما الإغتيالات المعنوية فلا حصر لها. والسبب في كل مرة أن المجال الفني لا ينفصل عن السياسي لما للغناء من دور إجتماعي يرفع ويحط من قدر الشخصيات والطبقات الحاكمة.

    6- لاحظت أن الحقيبة حافلة بالمنلوج الذاتي (إستخدام مكثف لجملة "قال لي وقلت له" مذكرة، لم ترد ولا مرة واحدة مؤنثة في مكان التأنيث وهو الأغلبية) بينما لم يحدث ولا مرة واحدة في الشعر العربي الكلاسيكي إستخدام ضمير المذكر بدلاً من المؤنث.. وهنا مثال لما أقول: (سَألْتُها الوصل قالتْ :لا تَغُرَّ بِنا من رام مِنا وِصالاً مَاتَ بِالكمدِ
    فَكَم قَتِيلٍ لَنا بالحبِ ماتَ جَوَىً من الغرامِ ، ولم يُبْدِئ ولم يعدِ
    فقلتُ : استغفرُ الرحمنَ مِنْ زَلَلٍ إن المحبَّ قليل الصبر والجلدِ
    قد خَلفتني طرِيحاً وهي قائلةٌ تَأملوا كيف فِعْلُ الظبيِ بالأسدِ
    قالتْ:لطيف خيالٍ زارني ومضى بالله صِفهُ ولا تنقص ولا تَزِدِ
    مجرد مثال).. وهذا حال كل الزجل منذ عهد إبن قزمان وليس الحقيبة فقط والسبب لم يقل به الكثيرين ومعظمهم يركنون إلى الجانب الإجتماعي "المحافظ" هذا لا ينطبق على الأندلس ولا على العهد المملوكي في مصر والشام وإنما الحقيقة أن الزجل في الأساس إختراع وصنعة الأعاجم سواءاً في الشرق أو المغرب العربي "الأمازيغ/البربر".
    في قصيدة ود الرضي (أحرموني ولا تحرموني) وردت الكلمة (ترددت 10 مرات) وفي مطلع قصيدة لإبن الحموي وردت ست مرات:

    أحرموني ولا تحرموني (الأبيات المعنية مجتزأة)

    لو معنعن قول كلموني حبي طاهر لم تظلموني
    لا اقول مستنكف دهوني
    يقول القايل دروني او يحدث عني المنام
    قال لي قربك عين المحال
    قال لي جملة وعقد الاظافر
    قال لي طبع الريم اصلو نافر
    قلت عل تريم النوافر وعل راء الريم تبقى لام
    قلت ليت الايام يندن تبقى لانت وسحابا دندن
    قال لي كيف تستوجب لي حمدا (حمدن)

    ذلك ود الرضي حقيبة وهنا إنموذج لإبن حجة الحموي/زجل

    قول نعم وانعم على مشتاقك
    قال: ميل إلى خدي لأنو أنعم
    قلت لو قد ذبت في عشقك ... وضنيت
    قال لي الخبر عندي
    قلت لو دمعي قد اتلون ... ويجري اليوم على خدي
    دار إلى إنسان مقلتي قلو ... أنت ما عندك نظر بعدي
    قلت خاف الإله يا ناقض عهودو
    تدرو آش قالي لما أراد أن يماحل
    آش تقول في روض الوصال قلت ماحل.

    (إبن حجة الحموي 1433م) من كتاب بلوغ الأمل في فن الزجل)

    وأيضاً قد تجد النوبي الأصيل في شمال السودان وحتى تاريخ اليوم من المحتمل أن يقول لك (البنت قال ماش بحر) أي: البنت قالت ذاهبة إلى النيل.. وان كانت الحقيبة من صناعة المدينة والوسط النيلي في السودان فإن الوسط النيلي نفسه ليس بعربي فصيح وإنما حاله ذات حال العهد المملوكي من حيث العجمة والتنوع اللغوي.

    7- ألقاب الفنانين الحالية من شاكلة سلطان الطرب وملك الغنا والحوت والأميرة فلانة وإلخ أصلها مصري جلبه معه البازار سنة 1926 حيث لقب كل من ذهب معه إلى القاهرة لتسجيل أسطوانة بلقب جميل فكان مثلاً لقب إبراهيم عبد الجليل عصفور السودان (أسمته أم كلثوم او هكذا حدثونا) وكرومة كروان السودان وكلهم عندهم ألقاب وسرور مجدد وعميد الفن السوداني. (ولا عيب في ذلك نحن هنا لا نقيم ولا ننتقص أو نعطى درجات عليا أو دنيا فقط نسعى إلى إضاءة المسافات). وكذا عبد الحليم حافظ العندليب الأسمر وأم كلثوم كوكب الشرق.

    8- وكما هو حال الزجل في كل مكان وزمان نجد في زجل الحقيبة مجاراة لافتة للنظر إذ هناك جمل وكلمات مفتاحية كثيرة تناسلت لتعبر عن أحوال مختلفة من المفترض شعورية بحتة وخاصة ربما تقتضي تنويع التعابير بإختلاف أذواق الأفراد وهوياتهم ونفسياتهم ومزاجاتهم الشخصية، لكن بعد التعبير دوماً شبه مطابق وفي بيئة مناخية شديدة الإختلاف إذ شبه صحراوية وسكانها تغلب على طبعهم الحياة البدوية ولا يعرفون الكثير عن البساتين والدوح الطبيعية المزهرة والرياض والخمايل الوردية التي تجري من تحتها الجداول!.
    مما قد يؤشر إلى حالة مجارة مستمرة التناسخ في النمط الواحد أي حالة ابداعية تكرر ذاتها.. مثل غنا البنات لكن بوعي موضوعي أي حيازة المستلف كالأرض "الميري" وهو ما فعله المصريون في العهد المملوكي مثلما فعله أهل العراق والشوام وأهل الحجاز ومن قبلهم المغاربة واخيراً السودانيون حسب هذه الرؤية في شعر ما عرف بالحقيبة فالسودانيون ليس إستثناءاً.
    وعلى أي حال فإن نظم الزجل بمعناه الإصطلاحي في السودان لم يعش كثيراً وحفه الغموض وتلك العلة هي التي حجمت الزجل السوداني من الإنتشار أبعد من السودان بالرغم من جودته وإبهاره وإحكام نظمه بدرجة ربما تفوقت على جميع أنواع الزجل الأخرى المحتفى بها في التاريخ.. لكن لا أحد يعلم أن بالسودان زجل كون أصحاب الإختراع لم يقولوا به ولم يفعل أحد قبل اليوم (الواقع المشهود يقول بذلك)!.

    ففي السودان سادت أنماط شعرية وغنائية "شعبية" أخرى كالدوبيت والحماسة والمناحة والحوبي وغناء البنات وأنماط أخرى عديدة. إذ لم يعهد السودانيون الزجل كنمط شعري إلا في زمان "الحقيبة" لذا ظلت الحقيبة محيرة للناس معظم الوقت!.. يحتفون بها بشكل شبه هستيري أو يهجونها بذات الهستيريا بلا سبيل إلى كشف بنياتها التقنية أو تفاعيلها وأوزانها الشعرية.. لم يحدث لأن ببساطة لا أحد كشف لنا عن مرجعيتها كنوع شعري.. الآن لدينا زعم محقق عبر الأدلة الممكنة بمرجعية الحقيبة كنوع شعري في "الزجل الأندلسي/وزجل العهد المملوكي"!.
    لكل تلك الأسباب وأخرى ظلت الحقيبة يحفها الغموض كون مرجعية نمطها من حيث بنية القصيدة التقنية وتفعيلتها غير محققة كما غير معهودة في الشعر السوداني السابق عليها واللاحق أيضاً لم يلتزم نمطها.. فعاش النمط ربع قرن فقط (1920-1945) بغير وعي وافي به ومرجعياته.

    9- الهدف من الجهد الذي بذل في الحقيبة من حيث النشأة والإختراع هو:
    خلق فن جديد محايد تجاه السياسة بقدر الإمكان ويواكب المرحلة التي همها الإستقرار السياسي والإقتصادي بما يحقق فائض أرباح لمصلحة الإمبراطورية العظمى (هذا من ناحية الإنجليز) ومن الناحية الباشوية (المصرية) دمج السودان في مصر بشكل تام سياسياً وإقتصادياً وعسكرياً ثم ثقافيا (الحقيبة ليست وحدها بل كل الفضاء الثقافي ومنه مجالات الكلمة المقروءة والمسموعة مسير بدقة شديدة في ذلك الإتجاه).
    يصحب ذلك إزاحة تلقائية للفنون السودانية السائدة التي نشأت في أزمنة إستقلال مختلفة وفيها حماس شديد وإعتداد بالذات وفيها دعم للثورات والتمردات وتحوي كلماتها الكثير من أدوات الحرب (شدو لو وركب فوق مهرك الجماح ضرغام الرجال) .. (ود المك عريس خيلاً بجن عركوس، أحي على سيفو البحد الروس) .. (بتريد اللطام أسد الكداد الزام) .. (نحن أولاد بلد نقعد نقوم على كيفنا.. في لقا في عدم دايماً مخضر صيفنا.. ونحن الفوق رقاب الناس مجرب سيفنا) وغير ذلك الآلاف من النماذج الساخنة. . وحتى أغاني العديل والزين أغاني عزة وإستقلالية وإعتداد بالنفس، مثال (عريسنا ورد البحر وقطع جرايد النخل، يا عديلة يا بيضة ويا ملايكة سيري معا).
    كان دور الغناء والروايات الشعبية مهماً جداً في نقل جينات المجتمع وشفراته الثقافية والعقدية وقيمه ومثله إلى الأجيال المقبلة لأن في ذلك الأوان لا توجد بعد في السودان وسائل البث والتثاقف الحالية من شاكلة الإذاعة والتلفزيون والصحف وطبعا لا توجد إنترنت .. والكتب كانت منعدمة أو نادرة والمدرسة هي الخلوة.
    لذا كانت الأشعار والأغاني والمدائح والحكايات الشعبية عندها أدوار حاسمة وخطيرة جداً في المجتمع ليس مثل الآن للترفيه فقط. لذا فقد أهتم الإنجليز بالأداب الشعبية عبر صناعة بدائل لها لها كما بالخلاوي التي أنتجت الدروايش الذين قطعو للتو رأس غردون باشا عبر السعي إلى إستبدالها بالتعليم الحديث وبشكل عاجل.. وكذا فعلو بالمشهد الثقافي كله فنتج عن ذلك فضاء المجال المدني الثقافي الذي يجلل المشهد الواقعي حتى الآن ويجد ذلك تجليه العملي في إنفصام المثقف عن مجتمعه تلك الظاهرة التي نشهدها في حياتنا اليومية الراهنة.
    والرقصات المصاحبة لتلك الفنون الشعبية الأصيلة أهمها العرضة والصقرية ويستخدم فيهما السيوف والعصي والكرابيج إضافة إلى البطان.. كانت أمدرمان والخرطوم وكل الارياف القريبة والبعيدة تضج لياليها بالعجاج الذي يضمخ السماء من رقصات شباب متحمسين يعرضون ويلعبون الصقرية ويتباطنون فوق أرضهم المستقلة بسيوفهم وعصيهم البلدية وأشعارهم الشعبية التي تشبه أرضهم ومخيلتهم الإجتماعية .. حتى باغتهم الإنجليز في كرري وأصبحت الخرطوم على حين غرة مدينة بريطانية بين مقرن النيلين (سياسة ومعمار وإدارة وثقافة) وعندها شارع في قلب لندن بإسمها كونها إحدى أملاك التاج البريطاني ولو خلف البحار وسيف المهدي أيضاً ذهب إلى هناك لكنه عاد.. وما يزال شارع الخرطوم بذات الإسم حتى تاريخ اليوم بلندن.
    وليس الغناء فحسب بل أدخل الإنجليز أيضاً نوع من الرقص جديد تعويض للرقصات الممنوعة علناً أو ضمناً أو قل على أقل تقدير غير المحبذة مثال العرضة والصقرية. هذا الرقص نفعله حتى الآن وهو جاء مع الحقيبة جنباً إلى جنب .. الرقيص الذي نفعله اليوم بتلقائية في المناسبات العامة والخاصة أصله إنجليزي وإسمه العلمي Cumbia.

    10- أخيراً هدف مثل هذا الحوار (التحليل/الدراسة/التوثيق/النقد) أو سمه ما تشاء هو محاولة قراءة للحراك الإجتماعي في السودان بمعناه الشامل في سبيل فهم عناصر ومكونات الواقع أي هو شيء عملي وآني ولا أسعى من حيث الجوهر إلى قراءة أكاديمية أو علمية تتحرى الفني والجمالي وحدهما.. هذا ليس هدف جوهري.

    وعلى ذكر هذه المناسبة فإن شعر الحقيبة ليس محقق بعد من حيث النوع والبنى التقنية للقصيدة ولم تتعمل دراسة واحدة حد علمي في هذا المجال ومعظم الكتب والكتابات مجرد أرشفة لحكايات وذكريات وأعمال وطرائف رواد الحقيبة.. وهذا شيء في تقديري سيء جداً.. وربما اشبه بالعار!. الشعوب الحولنا أطرت لبنيات شعرها منذ مئات السنين فصفي الدين الحلي الف كتابه العاطل الحالى و المرخص الغالى (نمط الحقيبة) في حدود العام 1300م والخليل أخترع بحور الشعر العربي قبل ذلك بكثير. وسبب أن اللغة العربية حديثة في السودان ليس عذراً كافياً عندي ولكن لا بد أن تكون هناك أسباب ما "لا أدري على وجه الدقة" ولكن نحن حتى الآن امامنا مهمة ان نقرا البنيات التقنية لشعر الحقيبة وتفعيلتها واوزانها ووضعها في مكانها الصحيح من حيث النمط بجانب الأنواع الشعرية الأخرى في السودان وهي معروفة سواءاً كانت بالعربية أو اللغات المحلية. تلك هي المهمة المفتوحة أمام من يرغب في أداء عمل عام ربما هم الجميع على الأقل من باب المعرفة بالشىء.. (هل يفعل أحدنا)!

    تلك كانت ملاحظات العشرة وهي مجرد إضافات مني على خلاصات البحث في حقيبة الفن (والخلاصات المعنية منشورة على بروفايلي لمن قد يهتم).

    لذا أعتقد أن توثيق وتحقيق إرث شعوب السودان من الأهمية بمكان ربما يعادل الطعام والدواء والكساء!.. لهذا أتمنى من البعض الاطلاع على مشروع السودان200 أي توثيق السودان في 200 سنة (هناك مقترح مفصل للمشروع وجدول زمني).

    محمد جمال الدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2017, 10:24 AM

مني عمسيب

تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 14623

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد جمال الدين)


    الصديق الحميم \ محمد جمال ..
    لك الاشواق وجيدن جيت


    حقيقة تابعت هذا العطاء المميز عن حقيبتنا المحمولة
    جوآ بجودة معاني وكلمات لايعلو عليها ! وبرآ ببراءة
    الاحسايس الصادقة والذكريات الاصيلة العريقة !!!!!
    تابعتها في قروب الواتساب عندما اثري هذا الابداع
    واشعل القروب لمدة شهر بهذا الكم الهائل من تحاليل !!!
    وشرح ومداخلات لن انساها علي الاطلاق من الاخوة
    الذين لفتوا نظري بوجهات نظرهم المختلفة التي اضافت
    لي الكتييير عن هذا الموضوع الثقافي الفني المميز بحقيبته
    الما زالنا نحملها لنخرج منها الكتير من تراث وذكريات
    وتاريخ فني يعتزي به ..

    لك الشكر يا صديق المخضرم ..

    ولي عودة للاضافة والاكتساب ..

    وسلمتم جميعآ .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2017, 09:07 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: مني عمسيب)

    طابت ايامكم أصدقاء.. عندي صعوبة فنية في الاطلاع على المنبر او كتابة الردود .. اعرف ان هناك صيانة للموقع ربما حتى الآن جارية لا ادري!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-10-2017, 02:26 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد جمال الدين)

    اهلا بيك منى مسيب في فيافي سودانيزاونلاين :) وشكرا على التشجيع.. بعد شوية نمشي نسلم على الشباب الفوق وزي ما بيقولو ladies first :)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-10-2017, 02:28 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد جمال الدين)

    خوجلي عثمان وسيد خليفة وعبد العزيز المبارك (اغنية يا سمحة) هناك أيضا رقص من فنانين كبار.. ما اسم هذا النوع من الرقص!.. شاهد الفيديو

    نوع الرقيص دا اسمه شنو؟ .. الفيديو المرفق.. هل هو نمط أصيل وقديم؟.. لما تقول للزول في الحفلة تعال نرقص كيف بكون مفهوم نوع الرقيص (عرضة/صقرية-رقبة الخ) هل حسب الإيقاع، حسب اللحظة، كيف؟.. بالنسبة لي الرقص الفي الفيديو دا بيشبه نمط غربي اسمه (كومبيا) وتحديدا الكومبيا الانجليزية.. (امثلة لرقيص الكومبيا في مداخلة قادمة).. السؤال النوع دا من الرقيص اسمه شنو في السودان ؟. وما هي مرجعياته؟.. لمن عنده علم؟.. ربما لا اسم له.. لما؟

    https://youtu.be/awsvaqW-TNshttps://youtu.be/awsvaqW-TNs
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-10-2017, 05:59 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد جمال الدين)

    متى كتب السودانيون أشعار عربية أول مرة ؟. أي كانت.. ما هي أول قصيدة أو أول شاعر/ة كتب/ت بالفصحى في تاريخ السودان؟!.. (توجد مقدمة تاريخية تحليلية ثم تعقبها محاولة الإجابة ونظرة في الأهمية العملية للسؤال)!

    أشتغل هذه الأيام ضمن مقترح توثيق السودان الحديث (مشروع توثيق السودان في 200 سنة) أشتغل ضمن ما أشتغل به "الشعر والغناء في السودان الحديث" وبالسودان الحديث أعني سودان ما بعد العام 1821.

    الملاحظة الأولية أن الشعر العربي على مدى تاريخ السودان يعتبر حديث النشأ بالمقارنة بالعالم المتحدث العربية (سنتحقق من هذا الزعم حالا)!.

    إن وجدت أشعار عربية يعود تاريخها إلى القرن السادس الميلادي (550م) ومن ضمنها ما عرف بالمعلقات مروراً بمرحلة بناء الدولة التي أعقبت الأسلام وحتى العام 1258 إنهيار بغداد. فإن بلاد السودان كل تلك المدة (عهود إزدهار الحضارة العربية/الإسلامية) كانت رسمياً مسيحية وكانت عندها لغاتها المحلية وليس من ضمنها العربية مثل النوبية والبجاوية والفونجية والفوراوية والأغريقية (لغة الكنيسة القبطية في علوة والمقرة ونوباطيا).

    إذ السودان أنضم حضارياً لركب العالم الشرقي بعد إندثار النسخة المزدهرة من حضارته وذلك في العام 1503م بسقوط سوبا وصعود سنار (حلف الرعاة الوثنيين/الفونج مع الرعاة المسلمين الوافدين في الضد من المزارعين النوبة وديانتهم المسيحية).

    بل السودان خلال كل عهود الحضارة العربية الإسلامية المزدهرة كان يناصبها العداء والخصومة بفعل إختلاف السمت الحضاري وتضارب المصالح وظل السودان مستقلاً عن أي قوة عسكرية مباشرة في الشرق كله وحتى العام 1821 دخول الأتراك إلى السودان.
    الشيء الذي لم يستطعه المماليك من قبلهم برغم محاولاتهم العديدة لغزو السودان بين الأعوام 1300 وحتى سقوطهم عام 1520 على يد الأتراك العثمانيين وهروب مجموعات كبيرة منهم إلى السودان بعد مجزرة القلعة حيث ساهمت في تشكل التركيبة الديمغرافية ونشر اللغة العربية في الوسط النيلي بجانب جماعات بدورها جاءت هاربة من جهة الغرب بعد سقوط الأندلس مباشرة (لدي بحث أشتغل عليه بهذا الخصوص).

    عندما أنهارت بغداد نشأت أو أزدهرت ممالك ودويلات جديدة في الأطراف أهمها دولة المماليك في مصر والشام (الشركس والألبان) تلى ذلك صعود نجم الأتراك والسلاجقة ونشوء دولة تمبكتو في غرب أفريقيا وممالك أخرى سابقة وموازية.

    وأخيراً أيضاً في السودان "1503" نشأت دولة تبنت الإسلام والعروبة رسمياً وهي مثلها ومثل غيرها من دويلات المماليك والسلاجقة والأتراك والبربر والفولاني والهوسا كان يقودها الفونج وهم في الأصل ليسو بعرب ولا مسلمين ولا يتحدثون اللغة العربية بالأصالة.

    كما أن سنار كما بقية الممالك والدويلات التي أعقبت سقوط الحضارة العربية الإسلامية كانت تعيش ذات حالة الركود الحضاري الذي عاشه الشرق برمته.

    إذ لم تخلف لنا سنار لا فلسفة ولا أدب ولا معمار يضاهي ما قبلها وما بعدها من حضارات الأمم والسودان القديم نفسه كانت حضاراته أعظم أثراً من سنار نشاهد ذلك الآن في إهرمات البجراوية والبركل والمعابد والتماثيل ثم الكنائس وإلخ.. الحكيم الأعظم الذي خلفته سنار هو الشيخ فرح ود تكتوك حلال المشبوك (1635-1720) الحكيم الشعبي الشهير الذي حملت إرتثه المشافهات حتى دونها أخيراً ود ضيف الله في كتاب الطبقات وهو بدوره الوثيقة الوحيدة التي خلفتها لنا سنار خلال ثلاثة عقود من عمرها المديد!.

    وهنا على سبيل المناسبة نذكر أن ود تكتوك عاصر جون لوك الفيلسوف الإنجليزي الذي أنتج نظرية العقد الإجتماعي التي تستند عليها الديمقراطيات الحديثة وحقوق الإنسان (1632-1702).
    سنار وليدة اللحظة التاريخية المظلمة وهي بنت الشرق كله وليست نشازا. (هذا بإختصار وإن شئت لمزيد من الضوء حول هذه النقطة راجع "طبقات ود صيف الله وعلة التوثيق في تاريخ السودان الوسيط والحديث" مقالة لي سابقة أكثر إستفاضة حول ذات الموضوع).

    تلك كانت مجرد خلفية لسؤالي الذي عنونت به هذا المقالة: متى كتب السودانيون أشعار عربية أول مرة ؟. أي كانت.. ما هي أول قصيدة أو أول شاعر/ة كتب/ت بالفصحى في تاريخ السودان؟!

    سأحاول هنا الإجابة بنفسي وأحسبها واحدة فقط من الإجابات العديدة المحتملة (ما هي!).

    ربما أول شاعر كتب بالفصحى (شعر عربي كلاسيكي) هو حمزة الملك طمبل كما صالح جبريل والعباسي ثم يأتي لاحقاً التجاني يوسف بشير والمجذوب ومحمد أحمد المحجوب وإلخ.

    لا توجد أشعار معروفة ومحققة كتبت بالفصحى قبل ذلك، ليس الكثير. أي أن السودان أنضم لركب الأدب العربي الكلاسيكي بعد ما عرف بعصر النهضة الذي عقب الفتح الفرنسي لمصر "القاهرة" عام 1800م.. إن كان هو نقطة تحدد النهضة العربية لا بد أن يكون إسمه فتح!.

    قبلها كان ظلام (تلك تسمية رسمية لكل العهود التي أعقبت سقوط بغداد 1258م) دلالة على الإنحطاط في كل ضروب الحياة.. وسيادة الأعاجم على المشهد الثقافي في الشرق كله ومن أهمهم السلاجقة في آسيا الوسطى والأتراك العثمانيين والمماليك في مصر والشام والفونج في السودان والفولاني في غرب أفريقيا والفور في دارفور وقبل ذلك البربر في الأندلس والمغرب العربي تلى ذلك الغزو الأسباني لشواطي الخليج ثم الإنجليزي والفرنسي لبقية أرجاء الشرق كله.

    كان قبل نشوء الشعر الكلاسيكي في السودان (حديث) توجد أشعار بالعاميات العربية السودانية ولكن ليس قبل العام 1700م وفق القراءات والحسابات التي حسبتها وربما كانت شغبة الميرغمابية أول شاعرة سودانية معلومة لنا بشكل واضح.

    شغبة المرغمابية الكاهلية (آمنة) ثم:
    حسان الحرك الشكري (العهد السناري)
    وبعد ذلك بنوتة بت المك نمر
    ومهيرة بت عبود (نهاية العهد السناري بداية العهد التركي)

    وبت مسيميس شاعرة المسلمية (نهاية العهد التركي/المهدية)

    وفي أزمان لاحقة رقية بت حبوبة والحردلو وود ضحوية (فترة المهدية/العهد الإنجليزي) وغيرهم الكثير من شعراء الدوبيت والحماسة والمناحة والبنات والحكامات في دارفور وشمال كردفان وتحديداً مضارب البقارة والأبالة.

    وهنا أود أن أخلص إلى أن تاريخ صناعة الشعر العربي الفصيح حديثة في السودان ومعظمه إحتذاء ومجاراة للشعر العربي الكلاسيكي عكس الشعر العامي الذي قلنا برموزه للتو أعلاه وهو شعر وظيفي أقدم وأكثر أصالة ويعبر عن آنثوروبولوجيا المجتمع حيوياً وجوهرياً.
    بعد، الشعر العامي/الوظيفي نفسه حديث بالمقارنة. إذ نشأت حركة الزجل في الأندلس في حدود العام 1100 (شعر عامي/ شعر الأعاجم المستعربين) يشبه نمطية الحقيبة السودانية فإن الشعر باللغة العربية وعلى وجه الإطلاق لا نجد له أثر واضح قبل العام 1700م في السودان.
    ولهذا نحن في السودان لا نعرف شعرنا بعد بشكل علمي: تفاعيل القصيدة وتقنياتها وبنياتها الداخلية لأن إرثنا هنا مداه الزمني صغير كما أيضاً علة الإهمال والتقصير وسوء الإدارات والعقليات المتحكمة سياساً وإقتصاديا.

    تلك وجه نظر للتأمل وإن صحت كلها أو بعضها أرى أنه وجب أن نجتهد في عمل الواجب، الفرصة دوماً أمامنا!.

    محمد جمال الدين .. (مشروع توثيق السودان في 200 سنة/السودان الحديث/راجع مسودة المشروع في مكانها)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-10-2017, 07:14 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 8810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد جمال الدين)

    كان قبل نشوء الشعر الكلاسيكي في السودان (حديث) توجد أشعار بالعاميات العربية السودانية ولكن ليس قبل العام 1700م وفق القراءات والحسابات التي حسبتها وربما كانت شغبة الميرغمابية أول شاعرة سودانية معلومة لنا بشكل واضح.
    شكرا عزيزي محمد ..
    لعلك من نافلة القول أن تشمل هذه السياحة التوثيقية لشعراء متصوفة في العصر السناري ..
    منهم على سبيل المثال لا الحصر الشيخ اسماعيل صاحب الربابة ..
    وهو شاعر ومغن وعازف كان يطرب عصره ..
    ولعله حظي بتوثيق وتحقيق أكثر من الآخرين ..
    وممن حققوا له الأديب والشاعر الدبلوماسي محمد عبد الحي في ديوانه حديقة الورد الأخيرة ط 1984م..
    ومعتصم الازيرق في كتابه وتريات اسماعيل صاحب الربابة ..
    وشعره كما تفضلت لم يكن فصيحا بل كان بالعامية السودانية ..
    ولعلي ممن يعتقدون بأن العامية السودانية الإبنة الشرعية للتلاقع اللغوي بين العربية واللغات المحلية ..
    لذا من المفضل عندي أن أعرفها ضمن باللغات السودانية ..
    لى عودة بحول الله بملاحظات حول وقائع تاريخية وردت في السرد اعلاه..
    دم بعافية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-10-2017, 08:39 PM

عرفات حسين
<aعرفات حسين
تاريخ التسجيل: 22-02-2013
مجموع المشاركات: 2777

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد على طه الملك)

    جمال الدين
    لك التحيه

    توفيق صالح جبريل

    والجمعيات الأدبية، التي انزووا فيها.
    كانت "جمعية أبوروف" .
    و"جماعة الهاشماب" (أولاد الموردة) وقد عرفت فيما بعد بمدرسة الفجر،
    و"جمعية ود مدني الأدبية"،
    و"جماعة الأشقاء"،
    و"جمعية الآداب والفنون والمناظرة"،
    و"جماعة مكولي" ،
    و ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻹﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ
    وغيرها.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 09:31 AM

عرفات حسين
<aعرفات حسين
تاريخ التسجيل: 22-02-2013
مجموع المشاركات: 2777

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: عرفات حسين)



    https://www.0zz0.com

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 10:59 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: عرفات حسين)

    سلام أستاذ الملك
    هل توجد اشعار مؤكدة نسبتها للشيخ اسماعيل صاحب الربابة ام مجرد الميثولوجيا التي استشفها الشاعر محمد عبد الحي من كتاب الطبقات والأثر الشفاهي؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 04:43 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد جمال الدين)

    سلامات عرفات حسين
    اضافاتك مفيدة جدا لي.. هل الكلام الأخير لصالح جبريل!.. اظن قرأت مثله لحسن نجيلة.. الرابط ما فتح معاي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2017, 04:45 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد جمال الدين)

    المحيط الذي نشأت به الحقيبة!

    في العام 1899 دخل الإنجليز السودان واستطاعو إحتلاله بعد مجزرة دموية عظيمة راح ضحيتها الآلاف من السودانيين "جدودنا العاديين" في معركتي كرري وأم دبيكرات ومعارك أخرى. (لم نهزمهم ولكن سحقناهم) هكذا قال تشيرشل في كتابه معركة النهر. بمعنى أنهم شجعان واولي ولاء عظيم لقضيتهم فقدموا صدورهم للسلاح الناري المتطور بلا تردد املاً في النصر.

    ووطد الإنجليز حكمهم على المدنية الغربية الحديثة. وكان عدوهم الأكبر في المرحلة الأولى هم أهل الطرق الصوفية وفي مقدمتها طريقة المهدي الأنصارية المنبثقة عن الطريقة السمانية. وكان العدو الثاني هم الكيانات القبلية والعشائرية الحية في الوسط النيلي وكردفان والشرق ودارفور وسائر أرجاء السودان. إذ أن المقاومة ضد الإنجليز في بدايات الغزو قادها هؤلاء ومن أبرزهم "ود حبوبة" ومثله الكثرين، قبل أن يعمل الإنجليز لاحقاً على إحتواء الموقف المتفجر عبر العسف المادي ثم تم الصلح عبر قسمة السلطة والثروة (في مستوي تحتاني) مع شيوخ وزعماء الطوائف والقبائل.

    أعقب ذلك بعملية رشاوي عظيمة، من أبرزها منح أراضي زراعية شاسعة لآل المهدي والميرغني وآخرين. وتعيين الكثير من زعماء القبائل والعشائر في وظائف سياسية وسيادية وبرلمانية. حتى وصل الصلح مداً أهدى عنده الإمام عبد الرحمن إبن المهدي سيف الامام المهدي لملك بريطانيا العظمى وهي قصة معروفة وموثقة.

    وإن تم الصلح السياسي فلم يتم صلح ولا تصالح مع الإرث العشائري/القبلي المشوب بالفخر بالذات والفروسية وإثارة حمية الحرب لدى الفرسان السودانيين (الأشعار والأغاني: الحماسة والدوبيت وغيرهما الكثير. لا بد أنها نماط شعرية وغنائية وظيفية تحمل جينات التمرد (نحن أولاد بلد نقعد نقوم على كيفنا وفوق رقاب الناس مجرب سيفنا) مثل هذا الشعر سيزعج أي دخيل يسمعه طبعا، اليس كذلك!.

    إنها على اقل تقدير أنماط أدبية/فنية غير محبذة مثلها والأشعار التي تمجد رجالات الصوفية "الدراويش" بلغة الإنجليز، الذين أستطاعو هزيمة القائد الإنجليزي الفذ وقطع رأسه "في وضح النهار" وهو طبعا الجنرال الإنجليزي العظيم غردون باشا الذي تأسست للتو في العام 1902 كلية تذكارية بإسمه في قلب الخرطوم، تخرج منها في العام 1918 خليل فرح والعمرابي ومصطفى بطران ودميتري البازار وهم من أعظم مؤسسي شعر الحقيبة .. وانا ايضاً لاحقاً درست في نفس مباني الكلية التذكارية وتخرج الالاف منها، ومنهم الناس الخيرين والاشرار، وهذه حاجة جانبية على سبيل المناسبة)!.

    إن أغاني الدوبيت والحماسة والمناحة والدلوكة والمديح تعتبر أشعار مقاومة في نظر الإنجليز وهي من أهم الإنماط الشعرية الغنائية في العهود السابقة بداية بالعهد السناري وربما قبله بأمد غير معلوم.

    العامل السياسي عضدته عوامل أخرى لا تقل حسما وهي الرؤى المدنية الحديثة الوافدة مع الفتح "الإحتلال" والمفاهيم اللبرالية ومفاهيم الوطنية المضادة للقبلية والعشائرية (يقودها الأفندية) ثم السوق الحديث الذي يتطلب فن حديث يستطيع أن يرضي الأذواق الجديدة. ويرضى في نفس الوقت الإنجليز والمصريين "الأتراك/البشوات" حكام السودان آنذاك.

    وعند ذلك يزدهر الفن كما يمكن أن يكون مهنة "نشاط إقتصادي" مثل كل المهن يعتاش منها مشتغليها كلما أمكن بيع الفن كترفيه في السوق مثله وأي بضاعة. وهو بالضبط ما حدث، ففي العام 1930 قامت أول حفلة تجارية في سينما كلوزيوم، نظمها ابو الفن دميتري البازار (هو نفسه قال بذلك في تسجيل إذاعي، وذكر أن لقبه "ابو الفن" يعني الفن السوداني الحديث). وقبل العام 1930 كانت أسطوانات الغناء الجديد تباع في السوق بواسطة دميتري البازار وآخرين.

    وفي محاولة البحث عن نمط شعري جديد وفق الضرورات الملحة الف إبراهيم العبادي كتاباً أسماه "أستاذ الأغاني" في الثلاثنيات وطبعه في مصر وجاء به إلى السودان.

    ويبدو أن كل شعراء ومثقفي ومغني تلك الحقبة الزمنية كانو مهمومين هماً كبيراً بإيجاد نمط شعري جديد يواكب اللحظة التاريخية الجديدة وبشكل عاجل كما هو واضح من الإجتماعات الساخنة التي تمت في منازل كل من خليل فرح والعبادي والعمرابي ومصطفى بطران ودميتري البازار وسرور واخرين (المرجع: كلام: دميتري وسرور والعبادي والسر قدور وآخرين/تسجيل اذاعي).

    كانت تلك الإجتماعات مخصصة لمناقشة خلق/صناعة/إيجاد نمط شعري وغنائي جديد في السودان وفق مواصفات جديدة مختلفة عن الأشعار والأغاني السائدة التي تمجد الفرسان أحياءً وأموات "الحماسة والمناحة والدوبيت" أشعار العزة والتمرد والاستقلال المطلق والفخر بالذات الحرة في الإطلاق . كما المديح الذي يمجد شيوخ الطرق الصوفية بالإضافة إلى وظائفه الأخرى في التقوى ومدح الرسول "راجع أعلاه.. المديح أيضا خطر على العهد الجديد من تجارب الماضي! .. لا بد من صناعة فن جديد لأن الحياة لا تصح بلا فن!.

    عناصر المشهد السياسي بشكل أكثر تفصيلية.. مزيد من إلقاء الضوء على خلفيات تخلق الفن الجديد "الحقيبة":

    كانت هناك ستة تيارات سياسية/آيديولوجية عريضة في السودان كل أيام العهد الإنجليزي.

    تلك التيارات بقدر تصالحها الشكلي/الظاهري كانت في العمق متنافسة ومتصارعة مع بعضها البعض حد الفناء، وهي:

    1- التيار الإنجليزي الأقوى والأعتى إذ الإدارة العليا في يد الإنجليز (خط مساند للخط الإستقلالي المنضبط الذي تمثله ثلة من ألأفندية إضافة إلى حزب الامة والأنصار بشكل اكثر حدة من حيث السياسي وله عناصره الثقافية الواضحة حتى الآن).

    2- التيار التركي/الباشوات حكام مصر الفعليين، المسيطر الفعلي الثاني ولا غيره (مساند لتيار نسخته الخاصة من وحدة وادي النيل" هنا سر التشويش في دعوة وحدة وادي النيل كون هنا توجد تحت الركام النسخة المدسوسة والمغشوشة من دعاوي وحدة وادي النيل"!. والتي تضمن إستمرارية اللحظة الرهنة "آنذاك" وهي حكم البشاوات لمصر والسودان بعد ذهاب الإنجليز. وهنا تكمن اسباب تعثر المحاولات الشعبية الأصيلة المنادية بوحدة وادي النيل من الجانبين ودائما ما تتشتت من الداخل كونها موبوءة بجرثومة الإختراق العضوي من نظام الباشوات في مصر والسودان ز وهنا يكمن سر فشل محاولة على عبد اللطيف العسكرية في السودان عام 1924 والتي أعقبت مقتل حاكم عام مصر والسودان في القاهرة "اليسر لستاك".

    والبقية تيارات معارضة من حيث الجوهر للتيارين اعلاه لكن هناك تشابكات ومتقاطعة في المصلحة أو ضدها من واقع القمع والركون أحياناً لمنطق الواقع بحكم الضرورة:

    3- التيار الوحدوي التحرري المصري/عموم المصريين من عمال وموظفين وعساكر عاديين إلخ وفي مصر والسودان .. وهو منبع الرؤية الحقيقية الشعبية "المصرية/السودانية" في الإنعتاق من الإستعمار وبناء وطن قوي موحد (وادي نيل موحد) على اساس طوعي وندي. وهي نسخة معطوفة على "4" صالحة كل الوقت وحتى الآن.

    4- التيار الوحدوي التحرري السوداني "عمال وموظفي المدن من الافندية، إضافة لعدد من الطوائف الدينية واهما الختمية" وهو تيار متحالف بالضرورة أو شبه مندغم مع التيار التحرري المصري (البشر العاديون/الشعوب) كون المصلحة واحدة والمصير مشترك في التحرر والإنعتاق من الإستعمار الإنجليزي التركي في مصر والسودان على حد سواء (هنا يكمن سر بريق النداء بوحدة وادي النيل التي الرية العظيمة ولكن قلنا أنها مخترقة عضوياً من العدو آنها، فدرج على توسيخه دائماً عبر دمجها في (العدو للشعب المصري والسوداني على حد سواء وهو التيار رقم "2" انظر اعلاه). هذا الحلم بعد غسله من الشوائب معطوفا على "3" مازال صالحا ومشرعا على كل الإحتمالات، بما هي إرادة الشعوب الحرة.

    5. التيار التحرري الإستقلالي (الشامل) في مصر.. غير متحالف مع احد.. ضد الإنجليز والباشوات "الأتراك/الالبان/الشركس" معاً وبشكل مطلق ورمزه الدائم هو الزعيم عرابي (تم سحق هذا التيار وهزيمته المادية بشكل شبه كامل) لكنه ظل يمثل حضوراً عظيماً في الأدب والرؤى والأشعار والأحلام العظيمة والميثولوجيات الشعبية.

    6. التيار التحرري الإستقلالي الشامل في السودان ضد الإستعمار بشكل كلي كما أن ليس في خاطره تحالف مع أي قوة اخرى خارجية مثلما لدى الافندية في الخرطوم "هنا لا مدح ولا قدح بل قراءة محايدة". ورمز هذا التيار الحر المستقل والمتحرر كلية رمزه الاول هو عبد القادر ود حبوبة (تم هزيمة هذا التيار المادية وسحقه بشكل شبه كامل) لكنه ظل من نظيره المصري/العرابي يشكل حضوراً كثيفاً في الأدب والرؤى والأشعار والأحلام العظيمة والميثولوجيات الشعبية:
    (بتريد اللطام أسد الكدادة الزام
    هزيت البلد من اليمن للشام
    ســــــــــــــيفك للفقــــر قــــلّام
    بالصفا واليقين حقيقة انصار دين
    بالحربه ام طبائق قابلوا المرتين
    فى وش المكن رقدوا التقول نايمين
    تيّم فى التقر انصار زاربنو
    بعهدوا القبيل بعيسى تاهمنو
    اتلمـوا العمـد ليهـــم نقــــر سنو
    الهوج و الشرق طار المنام منو
    تيّم فى التقر قال العمير للسوم
    القوى والضعيف من عينو طار النوم
    الكفرة النجوس ما بختوا من اللوم). ادب ساخن حد الموت ضد الإنجليز.. أي فنان يتغنى بتلك الملحمة ايام الأنجليز سيعرض نفسه إلى ما لا يحمد عقباه.. اليس كذلك!، طبعا، انت إذن تشجع االتمرد على السلطة الشرعية "حسب تصورها لذاتها" تلك الإشعار/الغناء يتضمن التحريض على أعمال إرهابية بلغة ذلك الزمان!.

    (أب كريق في اللج .. سدر حبس الفجج.. خال فاطنة) ادب ضد الأتراك. دا برضو كلام خطير.

    وهناك آلاف الأشعار والأغاني من تلك الانماط كما المدائح أصبحت محرمة بعد الغزو الأنجليزي/التركي في العام 1900 وحتى خروج الإستعمار من السودان، فنرى الأن أغاني المقاومة تلك تحولت إلى صدى لفخر قديم قادم من البعيد المجهول يتغنى بها الفنانون الجدد وغيرهم في القنوات الفضائية المعولمة والقاعات المكندشة في شكل ترفيه يتباع بالقروش في السوق من فنانات رائعات مثل إنصاف مدني وآخرين وأخريات.

    وإذ اندثرت المقاومة السودانية الشعبية الأصيلة (نسخة: بتريد اللطام وأب كريق في اللج).
    فأنتقل الإنجليز بعدها إلى مرحلة "رخوة" من التنافس، ليس مع احد غير شريكهم في الحكم "الباشوات" والأخطر عليهم كانت النسخة الأصيلة الشعبية المصرية السودانية (كل الجمعيات السرية الفاعلة كانت تحت شعار وحدة وادي النيل كمدخل للتحرر والخلاص للشعبين معا ومنها الجمعية التي شكلها شعراء حقيبة الفن بكلية غردون التذكارية إضافة إلى دميتري البازار عام 1918 والتي إنبثقت عنها لاحقاً جمعية اللواء الأبيض عام 1924). فأصبح الصوت الذي يزعج الإنجليز هو نداءات وحدة وادي النيل "الشعبية الندية/الاصيلة". وحدة وادي النيل كانت شعاراً مقدساً لدى التحرريين "الوحدويين" في القسمين من وادي النيل وهي تسمية مضادة للإستعمار الإنجلزي/التركي ..نزوع إلى إستقلالية مشروطة بوحدة إندماجية!.

    كما اسلفنا للتو تأسست أول خلية لوحدة وادي النيل "حسب شهادة دميتري البازار" في العام 1918 وتم على أساسها فصل دميتري وخليح فرح والعمرابي ومصطفى بطران من كلية غردون. وعلى خلفية هذه الجمعية تأسست جمعية أخرى أشد بأساً وصرامة بدورها تنادي بوحدة وادي النيل وهي جمعية اللواء الأبيض ومن رموزها البارزة على عبد اللطيف وهناك المزيد طبعاً.

    في الجانب المصري أهم رموز التحرر الوحدوي من الإستعمار الإنجليزي/التركي هو سعد زغلول "وحدوي شعبي حر".

    ولاء معظم شعراء ومبدعي الحقيبة في السودان كان مع هذا الخط (وحدة وادي النيل) . وهم في العادة غير قبليين ولا عشائريين ولا طائفيين إلا تكتيكيا!. وكان معظمهم من طليعة مثقفي البلاد على مستوى التمدن والمدنية.

    وعمومً فإن الأفندية في السودان كان يتأرجح ولائهم الغالب بين الخطين: خط الإنجليز بالنسبة للإستقلاليين المنضبطين والخط التحرري الوحدوي.. كان هناك إستقطاب وشد وجذب دائما بين الولاء لخط من الخطوط وتأرجح وعدم إستقرار. ولكن حالة الشد والجذب ليست دائماً فاعلة وحية وإنما كثيراً ما يتصالح الناس مع الواقع القائم كما أن الحركة التحررية ليست بمنأ عن الإختراق وهناك إشاعات مثلاً حول دور دميتري البازار وهو رجل تبناه الإنجليز في الخرطوم وأبوه أغريقي وجده سلاطين باشا "من شهادته بنفسه في حديثه الإذاعي سنة 1974”.
    ولا شيء مؤكد والإدعاءات قد تفنقدها البراهين. ولكن على أي حال تلك التحولات والإنفاعلات العظيمة أنتجت واقعاً جديداً أحتاج أدوات تعبير جديدة فكان النمط الشعري الجديد، إحدى تجلياته الفن الجديد، الشيء الجديد "الحقيبة".
    #بحث_في_حقيبة_الفن_السودانية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-10-2017, 03:13 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد جمال الدين)

    تلك هي الخلاصات الممكنة والعمل بشكله النهائي سيصدر في المستقبل القريب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2017, 02:01 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد جمال الدين)

    دائمآ في انتظار الرأي المختلف او المصحة !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2017, 04:01 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 8810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد جمال الدين)

    أكيد بين العضوية من لهم معرفة واهتمام بهذا الفن .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2017, 00:12 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (ين (Re: محمد على طه الملك)

    طبعا أستاذ الملك.. كلنا نسأل لنتعلم او نحتاج إلى دليل كل مرة واخرى.. اتفق معك

    (عدل بواسطة محمد جمال الدين on 04-11-2017, 05:42 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2017, 01:27 AM

AMNA MUKHTAR
<aAMNA MUKHTAR
تاريخ التسجيل: 31-07-2005
مجموع المشاركات: 11587

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    طرح جميل ومقنع أخ / جمال الدين .

    فقد طرحت فرضيتك ..وسعيت إلى إثباتها بمنهج علمي تحليلي ..ومنطقي جدا !

    شخصيا أعتبر هذا فتح علمي جديد ، كشف لنا أسباب حيرتنا حول هذا الضرب من الفن ( الحقيبة ) .
    ولاحظ حتى الحيرة في إطلاق مسمى يميز هذا اللون الجديد من فن الغناء السوداني ...فلم يجدوه إلا بالصدفة ..عندما استعاروا اللقب من برنامج إذاعي !

    أتمنى أن تجود باقي أطروحات مشروعك العظيم والطموح والضروري ..للتوثيق لتاريخ السودان الحديث والمعاصر بنفس هذا الشغف العلمي لتحري الحقائق والركون لها وحدها
    دون أي شبهة عصبيات وتشنج ..

    كما فعلت معي ذات مرة في نقاش غابر على فيسبوك .
    ذلك النقاش أعطاني انطباع عن كونك باحث عاطفي ..يمكنك ان تميل أحيانا لتفاسير التاريخ التي توافق هواك في لحظته الراهنة .

    لذلك أرجو من كل قلبي أن تواصل نهج التحقيق العلمي و( البحبتة ) التي انتهجتها في تاريخ الحقيبة ...لتكون هي الفريم ورك ومنهجك وديدنك في باقي مشروعك الطموح والشامل .

    وقد إطلعت علىى بعض البوستات التي أرفقت فيها شذرات أخرى من المشروع ، ولكن كانت تحوي بعض الثغرات . لذلك لم أقرر إلا المشاركة هنا لفرادة الموضوع ..ولأنه أضاف لي معلومات جديدة غاية الجدة !

    فشكرا لك ، وأرجو أن لا تستخف بمحاوريك عبر فيسبوك ، فقد تجد عندهم الكثير من المعلومات التي فاتتك .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2017, 05:48 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: AMNA MUKHTAR)

    آمنة مختار سعادة بيك هنا ومشاركتك .. وشكرا للتشجيع المقدر.. طبعا وجب أن نكون احترام لمحاورينا مهما اختلفو معنا في الرؤيا.. اشارة الى كلامك عن الفيسبوك.. اخر مرة تداخلنا هناك اظن اكثر من سنة.. هسا اظنه افضل!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-11-2017, 02:18 PM

mohmmed said ahmed
<amohmmed said ahmed
تاريخ التسجيل: 25-10-2002
مجموع المشاركات: 7035

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    سلام
    محمد
    شكرا على الالتفات لدراسة فن الحقيبة بكل هذا الجهد
    المقارنة بين الزجل والشعر الاندلسى وشعر الحقيبة
    اشرت فيها الى التشابه فى الكلمات المفتاحية والبحث فى هذه العلاقة يحتاج الى حفر اكثر هل هناك تشابه فى طرق او شكل النظم
    فى الموسيقى وايقاع الشعر
    فشعراء الحقيبة يقومون بالتلحين ايضا اى ان الشاعر عندما ينظم يكون تحت تاثير ذائقته الموسيقية الخماسية

    فى موضوع العلاقة بين شعر الحقيبة وتشجيع المستعمر
    اعتقد ان الشعر والغناء يصعب ان يفرضه المستعمر قد يستفيد من سيادة نمط غنائى ويشجعه ة
    كما فعلت السلطة الوطنية فى ترويج غناء الحقيبة عبر الاذاعة
    ولكن المزاج الشعبى هو الذى يختار الغناء فالحقيبة فن حظى باعجاب المجتمع المحلى السودانى فى مناطق محددة وانتشر بسبب سطوة الاعلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2017, 11:13 AM

الصادق البديري

تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2017, 05:58 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: الصادق البديري)

    محمد سيد احمد.. يسعدني مرورك وملاحظاتك الجادة

    هناك رد على أهم ملاحظات الواردة هنا في متن "خلاصات البحث" المنشورة أعلاه كما أن مؤسسي الحقيبة الأساسيين كلهم معادين للعهد القديم "المهدية" كانت هنام محركات آيديولوجية قوية خلف المسألة وأكثر تعقيداً من الظاهر!. إذ ليس للإنجليز والباشوات وحدهما مصلحة في بديل للفنون الشعبية السائدة آنها بل كثير من السودانيين ولذا نشأ صراع حامي في الربع الأول من القرن العشرين كان شعر الحقيبة أهم آيقوناته.. اقرا لطفاً أدناه مرة جديدة مقدمة الخلاصات المعنية:


    لإجراءات والأسماء التي صنعت حقيبة الفن (البعض يعلم والبعض يجاري العالمين بعد تدريبه على النمط الجديد) انظر أيضاً شهادات الطيب ود الرضي ومبارك المغربي.. لا يدخل شاعر إلى ثلة الحقيبة إلا بعد تدريب وإجتياز لإمتحانات ليست سهلة.. لا تخرج قصيدة/غنية للناس إلا بعد إجازتها في إجتماع رسمي.. لذا كل شعراء الحقيبة 13 شخصاً فقط وكلهم أصدقاء يعرفون بعضهم البعض ويجتمعون مع بعضهم البعض لأجل تأطير القصائد وإجازتها ليلحنها ويغنيها سرور في الاساس. لا يوجد شاعر حقيبة واحد خارج الثلة المحددة.. ولا توجد إمرأة واحدة معروفة كتبت قصيدة أو شاركت في صناعة فن الحقيبة!.

    ((بدأ نظم شعر الحقيبة في حدود العام 1920.. ألف إبراهيم العبادي كتاباً خاصاً بهذا الشأن أسماه (أستاذ الأغاني عام 1923).. وأنتهى نظم النمط رسمياً بنهاية الحرب العالمية الثانية 1945م ..25 سنة فقط.. وأنتهى النمط بإنتفاء شروطه أو إنتهاء مهمته!. وبعض شعراء الحقيبة عاش حتى العام 1986 ولكن جميعهم أو جلهم هجرو النمط الجديد (الحقيبة) في حدود العام 1950 (هذه النقطة مهمة للتأمل) الشاعر عبيد عبد الرحمن قال فيما معناه أنه هو الذي أنهى نمط الحقيبة عمداً (لم يقل لماذا) فقط قال "عملت لإبراهيم الكاشف شعر آخر مختلف" وعند الكاشف إنتهى عملياً عهد نظم وغناء الحقيبة ولو ظل يردد الناس صداه حتى الآن بحكم العادة كما أن النظم باهر وسلس اللحن والعبارة وبعد أن رفضه معظم الناس في البدء . لقد لقي غناء الحقيبة مقاومة صعبة من الناس العاديين ومن الكثيرين المشتغلين بالحقل الفني ذلك الأوان وفي المقابل إستخدمت السلطة في توطيده ما يشبه الصالح العام بلغة هذه الايام وإرهاب للخصوم مثال ما حدث لعبد الغفار الطنباري إذ تم نفيه إلى مدينة مدني ومنعه من الغناء وهو في منفاه وضربه وتهديده بالقتل بواسطة سرور وعدد من مؤيدي الفن الجديد ومنهم الشاعر عبد الله الأمي كما تم اخيراً إقصاء محمد ود الفكي من المجال الفني "عبر عودته إلى كبوشية مسقط رأسه" وهو زعيم وأيقونة الفن السوداني الأصيل في زمانه كما أنه أستاذ سرور)).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2017, 01:00 PM

ناذر محمد الخليفة
<aناذر محمد الخليفة
تاريخ التسجيل: 28-01-2005
مجموع المشاركات: 29102

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2017, 05:18 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: ناذر محمد الخليفة)

    الصادق البديري ونزار محمد الخليفة.. سعادة بالحضور وامسيات طيبة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2017, 09:12 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    وصية لأصدقائي هنا "بحث الحقيبة شيء مهول ربما أكثر مما نظن"!

    عندي إعتقاد إن لم تفهم وتقف على الظروف السياسية والإجتماعية والطبقية التي تشكل في كنفها "فن الحقيبة" لن تفهم تاريخ السودان الحديث بطريقة ناجعة.. وستظل مغيباً في الزيف اللذيذ!.

    بل هناك إدعاء أكبر مني لن تفهم ذاتك ذاتها في سياقها التاريخي والإجتماعي أي لن تعرف سايكلوجيتك "نفسياتك" الخاصة المتولدة عن مخيال الجماعة.

    عندما تستوعب تلك النقطة تماماً ستتكشف أمامك الحقائق التاريخية التي قادت إلى الراهن وكأنك قطب صوفي عظيم عرفاني يتلقى العلم تنزلاً بلا حجاب.

    أنا شخصياً بلغة بسيطة "قربت أجن" عندما تكشفت أمامي الحقائق عارية.. خفت والله!.. لأول مرة افكر في طبيب نفسي.. كدت أصدق كلام حبوبتي "القراية الكتيرة بتجنن"!.. كانت المعلومات والأنباء تنفرط أمامي كطفل صغير ثقب بالون في حجم قبة ضخمة منتفخة بسوائل وغازات ليست من هنا نصفها ماء ورد والنصف الآخر ثاني أكسيد الكربون وزئبق سام واشياء اخرى تحتاج الفحص من جديد لمعرفه كنهها.. والطفل الشقي لم يع ما فعل إلا بعد أن فعل!.

    القصة ما فن.. هناك كل شيء.. حقول ورد وثمار وعصافير وثعالب وثعابين وإستالينيون و"كيزان" أشداء أكثر فتكاً وغلظة وشدة مما نراه اليوم بدرجات كبيرة.. ما ألطف اليوم.. التمكين الذي حدث بين الاعوام 1900و1924 أبشع من أحداث أعظم روايات التاريخ بشاعة!.. لكن لا نراه بصورة جلية لأن لا أحد من الضحايا الفعليين نجى كي يروي لنا الصورة الحقيقية مثلما فعلنا في عهود لاحقة.

    بل ما حدث أن المشروع الحضاري الإنجليزي/الباشوي نجح بطريقة ساحقة بحيث تبدلت خيالاتنا ذاتها ولم نعد نحن كما كنا.. لا نستطيع أن ننتقد أو نتفقد خلفيتنا بحياد.. لهذا جن جنون البعض الذين اطلعو على الحقائق الأولية.. ولو أننا لم نصبح إنجليزاً ولا سودانيين (كما كنا) بل أصبحنا هذا الشيء الذي نحن عليه الآن بعد نجاح المشروع الإستعماري.. شيء غير مفهوم بعد كلية وأظنه معاق ومشوه من عسر الولادة الجديدة.. ويحتاج جهد كبير ليعي ذاته ويتحرك إلى غاياته المنشودة.. لذا نحن نقاتل ذاتنا ونحتقر ذاتنا ونتشقق ونتقسم في ذاتنا!.

    وعرفت كيف ولماذا أن البعض منا غبي ومشوه "نفسياً" إلى هذه الدرجة وبعد متغطرس ونزق وعرفت من أين أتى هولاء!. أظنني!. فقط من الإطلاع على العمليات والإجراءات التي أنبتت فن الحقيبة وسيدته.

    سأكتب عدة حلقات في الايام المقبلة أتحدث فيها عن تجربتي القاسية إلى درجة عظيمة مؤلمة مع ما اسميه "بحث في حقيبة الفن".. إنتهيت من البحث خلال 8 أشهر من العمل بلا توقف (أضعت فيها الكثير وكسبت كنزاً لا أستطيع أن أخبركم عنه بالكامل لأن اللغة تعجز).. ونشرت خلاصات البحث المعني الشهر الماضي.
    والبحث في كلياته جاهز للنشر فقط يحتاج أن اوفر له مرة أخرى ميزانية للتحرير والطباعة والنشر بجهدي الذاتي فهو بحث حر عملته بجانب تسع أبحاث أخرى بدورها حرة وذاتية لا تتبع لدولة ولا حزب ولا مؤسسة ولا شلة فقط جهد حر وذاتي "مستقل" وكلها جاهزة للتحرير والنشر، منها 1- الدولة والمجتمع المدني 2- سايكلوجية/نفسيات الزول السوداني (دراسة آنثربولوجية) 3- ديمغرافيا السودان "سكان السودان عبر القرون" 4- الهوية (تتضمن نقد لنظريات المركز والهامش) 5- الشرق والغرب "نظرة مقارنة بين المجتمع السوداني والهولندي كمثالين للضد: الشرق والغرب" 6- تقنيات وبنيات الشعر الشعبي السوداني "مجهولة حتى الآن"! 7- سيادة اللغة العربية في الوسط النيلي "الزمان والكيفية والمبررات والآليات"
    8- دولة العيش السلمي المشترك "تأطير نظري لدولة المستقبل/الدولة المشروع".

    وكل هذه الاعمال مكتوبة بلغة عادية وبسيطة ومباشرة وتتقصد المعاني المباشرة ما أمكن.. واي واحد منها عنده مادة اولية متوفرة على الإنترنت هذه اللحظة.. بما فيها طبعاً بحث الحقيبة محل دهشتي الخاصة التي أحب أن اشركها البعض منكم!.. وتلك هي مزاعمي.

    كما أن بحث الحقيبة هو الذي قادنا إلى القناعة بضرورة كتابة وتوثيق السودان200 السودان المعاصر بدءاً ب 1821م (راجع إن شئت مسودة المشروع في مكانها).

    (عدل بواسطة محمد جمال الدين on 10-11-2017, 00:10 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2017, 12:43 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    هناك عشرات المقالات حول موضوع الحقيبة سانتقى منها في المستقبل ما يناسب روح هذا البوست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2017, 03:09 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    نحن شخصية مركبة المخيال الإجتماعي كونتها عوامل خارجية وتعسفية من قبيل الاستعمار الأول والثاني (120 سنة) استعمار من عمر السودان الحديث البالغ 200 سنة اي حوالي 80 سنة فقط استقلال بعد مدة على صغرها مكللة بالتبعية.
    الحقيبة: عمل/نمط مصنع ومستورد لكن أصبح جزئاً منا، من واقعنا اليومي والمعاش، واضح جداً في أرض الواقع.. كل يوم من المحتمل نسمع حقيبة في الميديا، دون أن نفكر لماذا (لم نفكر بإجتهاد، ليس بعد) او هو ظني!
    إذ أن الفن الجديد الذي أصبح إسمه لاحقاً حقيبة الفن (الإنقلاب على الفنون القديمة) تم وفق خطة محكمة شاركت فيها أطراف عديدة في الظل (راجع لطفاً البوساتا المتعلقة.. هذا الحديث عنده ماضي إن كنت لاول مرة تقرأ هذاه المقالة التفاعلية).

    ماذا حدث؟:
    تم تحديد النمط (الزجل) وجيء بنماذج منه منتقاة تم تبنيها ثم مجاراتها ثم تمت مجارة المجارات حتى تولدت مئات القصائد في مدة 5 سنوات فقط.

    تم فرض النمط بعدة طرق مبتكرة ومنها العنيف (رفت وفصل وتشريد وتخويف للعاملين في الحقل الفني) ممن رفضو الشيء الجديد/الدخيل. وتم فتح الفضاء كله للفن الجديد (كل التسهيلات) وعندما أنشأ الإنجليز الإذاعة كإحدى أدوات الدعاية للحرب العالمية الثانية ضد المحور الآخر، سطى الفن الجديد على الإذاعة وحتى تاريخ اليوم. والشعب أيضاً إعترض، هناك أصوات كثيرة أعلنت رفضها وقالت هذا الشيء لا يمثلنا، لا نعرفه ولا نتذوقه، لكن مثلما تم القمع العسكري في كرري والسياسي بعدها وتم فرض النظام الإقتصادي والمدني والتعليم الحديث أيضاً تم فرض النمط الثقافي ومن ضمنه الفن الجديد المسالم المنسجم مع الواقع الجديد وتم إزاحة أشعار المقاومة مثل الدوبيت والحماسة وحتى المديح.
    لقد صنع النمط الجديدة بحنكة بالغة وفي سرية تامة.. تمخض عن إجتماعات وحدة وادي النيل السرية.. وشارك فيه بوعي أو بلا وعي عدد كبير من مواهب ذلك الزمان المنسجمة مع الإستعمار والناغمة على عهد عبد الله التعايشي.. أنه شعر وحدة وادي النيل.. التي مثلما كان لها جناح ثقافي أنتج النمط الشعري عندها أيضاً جناح سياسي وآخر عسكري قام باول محاولة إنقلابية في تاريخ السودان وهي محاولة اللواء الأبيض عام 1924.
    جئنا في السابق بعدد من الوثائق وهناك المزيد.
    وحدة وادي النيل كانت آيدولوجيا عظيمة شكلت خيال الناس من جديد ذلك الزمان. لكنها كانت موبوءة بجرثومة خطيرة أدت إلى فشل المحاولة في كل المرات وذلك أن الوحدة التحررية الشعبية الندية السليمة (توق ابناء الشعبين للتحر من الإستعمار بشقيه الإنجليزي والتركي) كانت هناك نسخة مدسوسة "فاسدة" ما زالت حتى الآن سبب التشويش الذي أدى فشل كل المحاولات التي سعت بجدية للوحدة الإندماجية. وهي النسخة الباشوية التي تقول بوحدة تحت التاج الباشوي أي إزاحة الإستعمار الإنجليزي وتوحيد البلدين تحت التاج الملكي/المصري/الإستعماري التركي، هذه النسخة فاسدة!.
    هما نسختان.. والأدب الجديد كان مباركاً من أهل النسختين ومن الإنجليز أيضاً ما عدا تفلتات صغيرة يتم التعامل معها بالرفت والإعتقال أو التعنيف ولكن ليس الإعدام كما حدث للتمردات العشائرية في عدة مناطق من السودان آنذاك. المحاولة الوحيدة التي تعامل معها الإنجليز بحزم هي المحاولة الإنقلابية التي أعقبت مقتل اليسر لستاك في القاهرة وهي محاولة اللواء الأبيض 1924.
    ملاحظة في نص الكلام: الحقيبة جاءت بخطة أجنبية إستعارية لكن أصبحت جزءاً عضوياً من خيال الناس مثلها وجامعة الخرطوم "كلية غردون التذكارية" ومثلها والتعليم المدني الحدث ومثلها ومشروع الجزيرة والترماي ومنها ما انقضى أجله ومنها ما ينتظر.. الحقيبة جزء من مدنيتنا المحشورة تعسفياً في السياق.. هي نحن.. في سياق خارج تاريخيتنا الأصيلة!.
    علينا أن نعي ذلك.. أو هو ظني.. الحقيبة ليست أدب شعبي ولا وطني ولا سوداني خالص كما يظن البعض وليست من المديح ولا الخلاوي والمسايد ولا القرآن ولا علاقة لها بفنون السودان الأصيلة إلا في مستوى الألحان "السلم الخامسي" فحسب وغير ذلك فالنمط كله مستلف بكلماته وصوره وأخيلته الشعرية واوزانه واغراضه ولغته الهجين الفصى/الدارجة كما حنينه إلى فردوس مفقود.. كل شيء متطابق مع الزجل.
    و المجاراة إن لم يتم الإفصاح عنها فهي علة كبيرة "علة أدبية"!. وهذا لا ينفي الإبداع العظيم في بعض أشعار الحقيبة أو جلها ولا ينفي أصالتها ولكن في وحدة نمطها.. مثلما نستطيع أن نميز ابيات دوبيت جيدة عبر قياسها بنوعها ولا نستطيع قياسها بغير ذلك.. كذلك شعر الحقيبة معياريته في الزجل.. وهو نوع شعري عامي/شعبي (كما أسلفنا) نشأ في الأندلس بفعل التنوع العرقي والثقافي فغالبية السكان لا تجيد الفصحى ثم أنتشر ذلك الفن (العامي والتاريخي) في نسخ مختلفة في كل أرجاء الشرق ولعدة قرون وأخيراً السودان.. (أعني النمط).
    إن التشويش المزمن الذي أعترى فهمنا لخلفية الحقيبة قام به التيار السري لوحدة وادي النيلى "عمدا" بحكم الظرف التاريخي في اوانه لكن العلة إستمرت دون كشف غطائها كل الوقت.. وذلك ما أدى بنا حتى الآن إلى جدل مستمر وإلى قراءات خاطئة، تعسفية، كسولة ومطمئنة لما عرف بفن الحقيبة.. هي نوع من أنواع الزجل.. زجل سوداني.. نوع من الزجل تبناه وطوره السودانيون.. هذا هام لفهم القضية/الخلفية.. أو هو زعمي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2017, 11:35 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    الفن يصنع الايديولوجيا والعكس قد يصح وذلك عنت الفن!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2017, 00:31 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    ودوما هنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-11-2017, 03:45 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2017, 02:36 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    شهادات دميتري البازار.. من مسموعة إلى مقروءة اول مرة في الرابط أدناه من الفيسبوك.. معجزة سكت عنها الناس!
    https://m.facebook.com/story.phphttps://m.facebook.com/story.php؟
    story_fbid=10213562240994104andid=1344875921
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-11-2017, 10:05 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    تلك المرحلة التاريخية ابنى عليها الحاضر!.. ان كان في ذلك القول بعض الوجاهة فهو يمثل أهمية مثل هذه البحوث او لنقل وجهات النظر!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-11-2017, 01:53 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    ودي وجهة نظر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-11-2017, 03:36 AM

أبوبكر عباس
<aأبوبكر عباس
تاريخ التسجيل: 04-03-2014
مجموع المشاركات: 7150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    أتفق مع الأخ محمد سيد في انو دا جهد مقدر، لكن الخلاصة التي توصلت اليها بأنو الموضوع دا تم مع سبق الإصرار والترصد غير صحيحة.
    يعني يا استاذ جمال، لو وصفت الموضوع بأنو موضة صنعها التغيير الجديد ممكن تكون مقبولة أكثر من "نظرية المؤامرة" دي

    الموضوع موضة
    موضة الطنبارة
    موضة الحقيبة
    موضة الكاشف والكمان
    موضة الغناء الشعبي
    موضتنا بتاعت المندلين
    يعني نحنا سنة اربعة وتمانين برالمة في الجامعة، كنا زعلانين، لأنو رابطة مدني بالجامعة ختمت أسبوعها بمحمد الأمين وكنا نفضّل صديق سرحان بمندلينه العجيب البتسمعو جوّة في قلبك

    فشنو؟ السودان دا أبدا ما حصلت فيهو حاجة بدراسة مسبقة
    كلو موضة و"أقدار من المولى عزّ وجل"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-11-2017, 03:19 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: أبوبكر عباس)

    أبو بكر عباس سلامات
    أنت تتحدث بعد العام 1956 اظنك.. في زمن الإنجليز اي مشروع مادي او اقتصادي اتعمل بفن زي اي فن كان ابداع شوف بس خطط إنشاء مشروع الجزيرة من لحظة اختيار قطعة الأرض ثم اختيار بناء سد سنار ثم الترع والجداول و موسم الزراعة والتقاوي ثم ادارة المشروع وقبله تدريب إداريين ومفتشين عبر كلية غردون وهذا ينطبق على بقية المشاريع زي كلية غردون نفسها والسكة حديد مثال.. المشاريع الثقافية والتعليمية والإعلامية والسياسية والقانونية والخدمة المدنية .. كله تم عبر خطط ودراسات محكمة.. ومن حيث الشعر الشعبي والغنا والمديح شكل الإنجليز لجنة سنة 1905 لهذا الأمر الذي أخذوه بجدية فالشعر الشعبي السوداني الاصيل كان شعر عزة واعتزاز بالنفس واستقلال هو شعر الحرب والتمرد والثورة
    زي الحماسة والمناحة كما المديح هو آلية تعبئة الدراويش الذين قطعو رأس غرون للتو.. كل شي كان مسير بدقة.. ما بعد الإنجليز معليش نعم أصبحت الحياة صدف وعشوائية حتى هذه اللحظة








                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-11-2017, 09:37 PM

Mohamed Sanad
<aMohamed Sanad
تاريخ التسجيل: 12-01-2013
مجموع المشاركات: 131

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    Quote: غير أننا وجدنا أن الزجل كنمط شعري/غنائي لم يدخل السودان صدفة أو نتيجة لتلاقح تلقائي بل تم وفق خطة منظمة نفذتها عدة أطراف ذات مصلحة مشتركة في إستقرار النظام السياسي والإجتماعي السائد في البلاد آنها ومعظمها معادي للعهد القديم "المهدية"!. وكل تلك الأسباب لا تمس الإبداع بصلة بل هنا نتحدث في الأساس عن وظيفة النمط الإجتماعية والسياسية.

    ما المشكلة في ادخال نمط معين من الشعر لأسباب سياسية. واين المشكلة في معاداة المهدية و ما المشكلة في استخدامهم الشعر لتلك الاغراض او لا اغراض اخري؟ و هل يمكن لشعراء في اي وقت من الاوقات ان يجعلوا شعرهم حكراً علي مجموعة معينة؟ و هل تعد جريمة كون ان مجموعة شعرية تجتمع لان قد جمعتهم رؤية واحدة او مدرسة شعرية واحد؟ لماذا اذاً نجد ان رواد مدرسة القصيدة النثرية في السودان بل في العالم كله يعرفون بعضهم البعض و يضعون شروط و تفاعلات مختلفة لمدارسهم مثل مدرسة الغابة و الصحراء او الشوقيين و الفيلين و جمعية ابو روف فجميعهم لديهم اهداف مشتركة و يجمعهم حلم ولسان واحد او حتي اتحاد الكتاب او اتحادات الصحفيين او غيره.
    وما المشكلة في ان يكون هناك هدف سياسي فمحمود محمد طه و الجمهورين قد نقلوا نمط الانشاد الي السودان لتحقيق اهداف عرفانية و دينية و سياسية و اجتماعية.
    ثم كيف لك ان تشوه سمعة ناس ظنوا انهم قد عملوا لمصلحة هذه الامة وهذا البلد في حال ان اصابوا او اخطأوا؟ ولماذا نظرية المؤامرة فالكثير من اشعار الحقيبة قد ناهضت الاستعمار و الهبت المشاعر و دفع مغنيها و شعرائها ثمناً باهظاً لذلك؟ حتي ولو افترضنا ان بعضهم قد عمل لمصلحة الاستعمار فهل هذا ينقص من القيمة الفنية لما ابدعوه؟ هل للفن لون سياسي فجميعنا يردد اغنيات للوطن كتبها شيوعيين و مايويين معها و ضدها؟
    اتفق معك في البحث حيث انك وصلت لنتائج معينة و قد تكون مفيدة او غير مفيدة و هي ان اصل الحقيبة هو زجل و لكن لا اتفق معك في التأويلات لتلك الحقيقة بل ان التأويل قد افقد البحث احد اهم عناصره و التي جعلته ينحو نحو الرأي و اطلاق الاحكام المستعجلة و الغير مدروسة.
    سوف اواصل قرأه هذه الورقة و افيدك برأي فيها.
    علي العموم شكراً للمجهود وفقد نلت شرف المحاولة.

    محمد عابدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2017, 10:14 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: Mohamed Sanad)

    سلامات محمد سند.. كنت اظن ان النص أجاب على جل اسئلتك سلفا تفصيليا.. لم يحدث، نحترم وجهة نظرك. . اذن سأعود لاحقا إلى نقاطك من جديد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-11-2017, 10:07 PM

Mohamed Sanad
<aMohamed Sanad
تاريخ التسجيل: 12-01-2013
مجموع المشاركات: 131

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    في البداية اريد ان أقدم اعتذاري فأنا لا اعتقد انك قصدت ان تشوه شعراء الحقيبة او شعرها و اعتقد ان هدفك هو البحث لاغراض البحثية المعينة, التي قد قادتك الي تلك النتائج و التي قد اتفق معك في بعضها و اختلف معك في الكثير ايضاً. برغم أنك بالفعل قد فعلت ذلك دون قصد منك لأني اعرف ان مقصدك هو ان تحقق بحثاً او كشفاً ذكياً لما ظننته خيراً للسودان ولنا.. بالفعل هنالك اختلاف كبير بيننا في منهجية البحث وكيفية كتابته و شروطه، ولكن هذه قضية شكلية لا اريد ان اقف فيها ابداً. و احترم مجهودك حتي و لو خرج في اي شكل من الاشكال، فانا لا اعبد الانظمة و اثق في القدرة البشرية علي الخلق و الابداع و الاختلاف. يبدو انني كنت منفعلاً فرجاء تقبل اعتذاري. والان سوف أقدم قراءاتي في بحثك في شكل نقاط مفصلة و ردود ارتجالية فلا طاقة لي بالبحث و لكن اريد ان اريح ضميري فقط و لا قصد من ذلك أي إساءات شخصية او تجريح. بل المصلحة العامة.محمد عابدين

    (عدل بواسطة Mohamed Sanad on 25-11-2017, 11:17 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-11-2017, 11:15 PM

Mohamed Sanad
<aMohamed Sanad
تاريخ التسجيل: 12-01-2013
مجموع المشاركات: 131

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: Mohamed Sanad)

    Quote: الإجراءات والأسماء التي صنعت حقيبة الفن (البعض يعلم والبعض يجاري العالمين بعد تدريبه على النمط الجديد) انظر أيضاً شهادات الطيب ود الرضي ومبارك المغربي.. لا يدخل شاعر إلى ثلة الحقيبة إلا بعد تدريب وإجتياز لإمتحانات ليست سهلة.. لا تخرج قصيدة/غنية للناس إلا بعد إجازتها في إجتماع رسمي.. لذا كل شعراء الحقيبة 13 شخصاً فقط وكلهم أصدقاء يعرفون بعضهم البعض ويجتمعون مع بعضهم البعض لأجل تأطير القصائد وإجازتها ليلحنها ويغنيها سرور في الاساس. لا يوجد شاعر حقيبة واحد خارج الثلة المحددة.. ولا توجد إمرأة واحدة معروفة كتبت قصيدة أو شاركت في صناعة فن الحقيبة!.
    لا يدخل شاعر الي اي ثلة او مجموعة شعرية دون ان يلتزم بشروطها وطريقتها في الكتابة. كذلك لا يمكنه ان يخرج عن الشروط الأخرى الاجتماعية والثقافية و السياسية، لذلك هنالك لجان نصوص و مصنفات في كل الازمان تعكس سياسة الدولة و أيدولوجيتها. وهذه عادة ما يتحايل عليها الفنانين والشعراء بالترميز او المناورة التفافاً علي القوانين. ولكنهم دائماً لديهم وسائل اخري وادوات يستخدمونها للمقاومة واشباع أذواقهم المختلفة في شكل جلسات خاصة و اغاني ذات مناسبات خاصة ينشدونها في امكان معينه و ازمان معينه تختلف من فنان لآخر حسب لونه السياسي او مكانه الاجتماعي.اعتقد ان التواريخ التي اوردتها يمكن ان تكون صحيحة و شهادة ود الرضي في الموضوع لوحدها قد تكون مجروحة اذا كانت لوحدها فقط, لأنه هو ايضاً مجالاً للبحث التاريخي و موقعة في يدخل ضمن دائرة البحث نفسها. ما يدعم استنتاجك هو ان ظهور الحقيبة كنمط شعري ارتبط بانفتاح السودان أكثر علي الثقافة العربية من خلال الحكم التركي و الحملات التبشيرية و الشوام الذين صاحبوا البعثة التركية. حيث لا مجال لان يكون شعراء الحقيبة قد تأثروا مباشرة بالأندلس التي بكوها شعراء الحداثة السودانية أمثال محمد احمد المحجوب الذي كان سوف يكون مصيره ومصيرنا جميعاً العبودية علي ايدي الأندلسيين. فهي ثقافة وحضارة لا تمثلنا تماماً ولا تعتبرنا جزء منها. الا انها تمثلت في مخيلتنا بعوامل اخري جعلتنا نملك تفسيرنا الخاص لها ومشاعر مختلفة للأحداث. فشعر الحقيبة يعتبر نقلة كبيرة في زمانه وهي بالضرورة مهم للذي سوف يأتي بعده وان كان الذي سوف يأتي بعده هذا شيئاُ مختلفاً تماماً. فالحقيبة بتقاربها مع الزجل الاندلسي اذا افترضنا جدلا صحة الفرضية تكون قد خطت خطوات واسعة في طريق الحداثة الشعرية في السودان و نقله من مربع البادية و الاشكال التقليدية للنظم الشعري آن ذاك. والذي يجعل فترة ازدهارها قصير هو عوامل طبيعية و صيرورات. فبطبيعة الحال ان النقلة الثقافية ادبان الحكم الإدارة البريطانية قد غير سياساته الاستعمارية مما انعكس بانفتاح انسان السودان الشمالي أكثر علي العالم و الحداثة و ثورة التعليم و عرف ابنائه علي الشعر العربي و العالمي و وسائل المعرفة. ففي تلك الفترة ازدهرت بلدان كثيرة. فكان لا بد من ظهور نمط شعري جديد يواكب المرحلة والأدوات الموسيقية فظهر شعراء جدد ومؤديين جدد بحكم الضرورة.و ايضاً شعراء الحقيبة انفسهم طوروا قدراتهم و كتبوا انواع مختلفة من الشعر. فالشاعر روح حرة. غير اني لا اري ان فترة ازدهار الحقيبة قد كانت قصيرة او محصورة في الذكور دون الاناث. واستطيع ان افهم انغلاق شعراء الحقيبة علي بعضهم مثلهم و مثل جميع المدارس الشعرية و الفنية الأخرى فهذه ضرورة الاطار الذي وضعوه لأنفسهم. و افهم ايضاً عدم مشاركة النساء في الحقيبة يرجع لأسباب كثيرة منطقية في مجملها. ففي ذلك الزمان لم يتعرض النساء في السودان لذات المؤثرات التي تعرض لها شعراء الحقيبة من حيث التعليم او فرص السفر و سبل المعرفة. و لكن كانت لهم ايضاً طرقهم الخاصة و شعرهم و ادواتهم التعبيرية التي يحتكرونها و لا يسمحون للرجل بدخولها، وايضاً لها شروطها و مدارسها و صيرورتها.نواصل......
    محمد عابدين

    (عدل بواسطة Mohamed Sanad on 25-11-2017, 11:51 PM)
    (عدل بواسطة Mohamed Sanad on 25-11-2017, 11:53 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-11-2017, 02:35 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: Mohamed Sanad)

    مشروع السودان200 : طبيعته و اهدافه ومبرراته ومناشطه وجدوله الزمني ووسائل تنغيذه وتحدياته ومعوقاته كما ديمومته واثره المستقبلي.. تسجيل صوتي مباشر من الفيسبوك https://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10214754326075486andid=1344875921https://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10214754326075486andid=1344875921

    اظن هذا التسجيل يصلح لكل البوستات المتعلقة بالموضوع.. مشروع السودان 200!







                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-11-2017, 09:05 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 971

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    الأخ محمد جمال الدين
    لك الود والتحايا الطيبات
    كما ذكرت لك في مداخلتي أعلاه أن هذا البحث قد أثار لدي
    العديد من النقاط كنت أود تناولها تفصيلاً ولكني وجدت التعرض
    لها تفصيلاً قد يتطلب مني إعداد بحث متكامل في .. ودون تلك التفاصيل
    فلا أتفق معك في ماتوصلت إليه في هذا البحث وسأقول لك على
    وجه العموم أنك اتبعت منهجاً علمياً مافي ذلك شك فبدأت بالفرضية
    وجمعت من المعلومات مايخدم غرضك الذي تعتقده ثم شرعت في
    تحليل تلك المعلومات بما يخدم إعتقادك ولعل الأخ محمد سند (محمد عابدين)
    قد وجه نقده مباشرة إلى التحليل الذي قمت به وأتفق معه على كثير
    مما ذهب إليه وقد أزيد في تفاصيله .... لك الشكر والتقدير أخي ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-11-2017, 09:32 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: بابكر قدور)

    تحيات بابكر قدور ومرحب بيك وكل القراء والصحاب المشاركين والمارين عبر هذا البوست.. وليتواصل الحوار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2017, 00:16 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    تسجيل صوتي حول خلاصات بحث حقيبة الفن من ساوند كلاود.. الدنيا نهاية اسبوع والناس هادية شوية والهدوء الموجب جميل.. فانا ح اونسكم شوية بكلام مسجل عن بحث ليس ببعيد من موضوعنا هنا وهو البحث في حقيبة الفن.. في التسجيل أدناه شرح الخلاصات الثلاث الرئيسية التي اوصلنا لها البحث وباختصار (15 دقيقة كلام) اختصار ل 4000 صفحة عدد صفحات البحث.. اتمنى أن يكون ذلك مفيدا للتأمل وليس بالضرورة ان يتفق الناس مع هذه الخلاصات كلها او بعضها.. فقط هي ما وصلنا لها البحث.. نحن نتعلم من بعض (ذلك منقول من قروب في الوتساب والتسجيل من نسخة محولة الى الى ساوندكلاود): https://m.soundcloud.com/solafa-saad/0ubzhtclnyuyhttps://m.soundcloud.com/solafa-saad/0ubzhtclnyuy
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2017, 02:06 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    أنها محاولة تفتيش شاملة في المرحلة التاريخية تلك وعلاقتها بالواقع الراهن والمستقبل!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2017, 09:31 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    وعندنا مشروع السودان200!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-12-2017, 11:07 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    تعارف ايديولوجي (طوعي) خاص باصدقاء الامل المشترك!

    1- لا أسعى إلى تعضيد مركزية قائمة أو الى تأطير مركزية بديلة.. لا ، بل انا ضد أي مركزية هويوية أي كانت عرقية أو/و دينية أو/و تاريخية أو/و مناطقية.. وجهة نظري في هذا الصدد مسجلة في عددة مقالات تفصيلية حول الهوية والدولة .. اخوكم كقناعة راهنة ضد دولة الهوية وارى المستقبل في دولة اللا هوية.. مع دولة القانون/العقد الإجتماعي دولة العيش السلمي المشترك فحسب وللناس الحق في إمتلاك هوياتهم الذاتية كما يشاؤون.

    2- لا أرى السودان مركزاً للكون كما يفعل البعض بل بقعة جغرافية مباركة مثل كل البقاع المباركة تقع في الجزء الشمالي الشرقي من القارة الأفريقية التي توجد على كوكب الأرض الذي هو احد كواكب المجموعة الشمسية .. ومجموعتنا الشمسية جزءا صغيرا من مجرة الطريق اللبني التي تحوى ترليونات الكواكب والنجوم و تلك المجرة الضخمة جزء صغير من الكون الذي يحوي عدد غير معلوم من ترليونات المجرات التي تتكون بدورها من ترليونات الكواكب والنجوم.

    السودان ذرة صغيرة مباركة من هذا الكون الفسيح انقسمت هذه الذرة سنة 2011 الى شطرين متناحرين (شمال وجنوب) وممكن تتقسم تاني كم مرة ... بس بعد هي بقعة طيبة مباركة (لها سماء وارض ونيل وذاكرة وطعم خاص عند أهلها ولها تصورات مختلفة في ذاكرة وخواطر الآخرين) وانا مثلكم عندي لها عواطف خاصة وذاكرة!.

    3- ضد الفخر بالحضارات القديمة وضد التاريخ كآيديولوجيا، مع الإنسان وحقوق الإنسان بحضارة باهرة عظيمة في الحقيقة أو الوهم أو بلا حضارة.. انسان أي كلام برضو انسان .. متعلم او أمى رجل أو إمرأة اسود أو أبيض سمح وله شين بأي مقياس.. لا يهم.. الإنسان وحده هو الأعلى.

    4- حرية البحث العلمي او الساي من حرية التعبير فهي مقدسة.. حرية التعبير أعظم إنجاز صنعته البشرية في نضالها الطويل في أن يكون الإنسان مساو لأخيه الإنسان (الاعلان العالمي لحقوق الانسان مثال).

    5- لا قداسة للتاريخ واحداثه الحقيقية أو الزائفة ولا قداسة او محاباة للشخصيات التاريخية الموصوفة بالعظمة أو ضدها أمام البحث "التفتيش" عن الحق والحقيقة.. ترفع الحصانة عن ومن الجميع بلا فرز "بشر وأماكن واشياء".

    واخيرا:

    6- أكره التقعر في اللغة وانحو إلى المباشرية في الخطاب (ارجو ان ينبهني الاصدقاء ان سقطت مرة في مثل تلك الجرائر) واستعمل الأخطاء الشائعة بدلا من الصيغ الصحيحة لغويا والمجهولة او غير المستصاغة في اليومي لان الهدف عندي هو المعنى لا اللغة.

    وكلها خيارات ذاتية حرة او هو الظن وكل انسان مسؤول عن أفعاله وأقواله وكل نفس بما كسبت رهينة.

    أتمنى أن يكون ذلك التوضيح مفهوما ومفيدا للأصدقاء الذين ياملوننا ثلة واحدة.. معذرة ان لم يحدث مرة من المرات!.

    وذلك بالإشارة إلى مقترح مشروع كتابة وتوثيق السودان200... (بوست من الفيسبوك وكله اظنه ذو علاقة ببعضه البعض او هو ما أسعى له)!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-12-2017, 01:06 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    هل قال علي المك ان خليل فرح اغرم بشعر الطبيعة الأندلسي؟.. نعم، فعل!.. وهل ما زالت قلوب أهل ام درمان كما وصفها او تمناها خليل فرح؟ هناك تحولات كبيرة اظن!.. وهل حينما هجا الواثق مدينة امدرمان كان يكرهها؟ .. لا طبعا، لا اظن، ليس عبطا!.. وأنا كشخص ضعيف في هذا الزمان الضعيف أيضا هجوت امدرمان لكن لانني احبها!.. والحديث هنا لسيدي على المك وهو يتحدث عن سيدنا خليل فرح (التسجيل من برنامج ساوندكلاود هذه المرة).
    مبارك إبراهيم قال قبلي ان غنا الحقيبة مرجعيته ربما اندلسية ولو بطريقة عابرة كما قال على المك.. اسمع هنا ماذا يقول على المك بعد الدقيقة الرابعة من هذا التسجيل.. مرفق.. وذلك محاولة جديدة مني في سبيل الدفاع عن بحث حقيبة الفن (لمن يتابعون البحث وقراوا خلاصاته) هنا أرفق حديث على المك الذى جرى في سبعينيات القرن الماضي وقال فيه ان خليل فرح ربما تاثر باحدى الموشحات الاندلسية .. وهو على كل حال حديث ممتع!https://m.soundcloud.com/khalid-ali-427244009/mp3https://m.soundcloud.com/khalid-ali-427244009/mp3https://m.soundcloud.com/khalid-ali-427244009/mp3https://m.soundcloud.com/khalid-ali-427244009/mp3

    (عدل بواسطة محمد جمال الدين on 13-12-2017, 01:42 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-12-2017, 01:54 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    هنا، دوما لمزيد من التأمل والتداول الممكن .. وعلى امل المزيد من الرؤى الصبورة المثابرة!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2017, 11:59 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    خلاصات بحث الحقيبة ليست حاجة هينة، أمر يمس حياتنا العامة والخاصة في حسباني.. (وهذا في سبيل الدفاع عن مشروع السودان200).

    إن جاز لي أن افتح صدري لكم صحابي الأعزاء وأتكلم بلا حسابات سأقول أن: بحث الحقيبة أعظم شيء عملته في حياتي البسيطة وعلمني ما لا أعلم وجعلني أفضل تجربة من ذي قبل بدرجات لا يمكن تصورها.. كنت قبله شبه أمي في معرفتي بالشعب السوداني وبهذا التعميم!. الخلاصات التي أوصلنا لها البحث (خمسة، توجد أدناه) ممتازة في تقديري لكن كل شيء في هذه الحياة نسبي وقابل للجدل إلا أن الخلاصتين الأولى والرابعة أملك عليهما أدلة قطعية صارمة "قلنا بها تفصيلياً من قبل"!.

    الخلاصة الأولى أن: أشعار الحقيبة من نمط الزجل (مجاراة أصيلة للزجل فهي زجل سوداني).. راجع لطفاً الخلاصات المعنية منشورة في أمكنة مختلفة.

    الخلاصة الثانية أن: الحقيبة هي النسخة الرسمية لشعر/غناء الدولة في العهد الإنجليزي.. وهذا بإختصار (راجع إن شئت خلاصات البحث).

    الخلاصة الثالثة أن: الرقص المصاحب للحقيبة (رقص المدينة) أصله إنجليزي وإسمه العلمي "كومبيا" Cumbia

    الخلاصة الرابعة أن: اشعار وأغاني السودان الشعبية (كل أشعارنا وأغانينا بغير إستثناء القديمة والحديثة) ما زالت مجهولة البنيات الداخلية التقنية (بنية القصيدة من حيث النمطية: الوزن والتفعيلة والبناء الداخلي التقني) هناك شغل كتير وصعب وجب أن ينجز في هذا المحور الهام.. خطوة عملية: الآن نعمل على إنجاز ذلك بشكل طوعي ونشرنا نماذج للأشعار التي نعمل عليها كي نخرج بمعايير لأشعارنا وأغانينا وكل المهتمين مدعوين للمتابعة اللصيقة والعمل يداً واحدة "أمة لا تعرف شعرها لا تعرف نفسها"!.

    الخلاصة الخامسة والأخيرة أن: جميع عناصر الحياة الجوهرية في السودان ينقصها العلمي (الوعي الموضوعي بها) وهي خلاصة عامة مستقاة من الخلاصات الأربعة السابقة.. خطوة عملية: من هنا وصلنا إلى فكرة مشروع السودان 200 المعني بتأسيس أرضية للوعي العلمي بالذات الجماعية!.

    ---تلك هي الخلاصات المعنية والخطوات التي تليها أو أنبنت عليها--- (الخلاصات متوفرة في النت، آسف للتكرار، ربما نكتشف ضرورته لاحقاً)!.
    ---
    والشيء الآخر العظيم الذي تعلمته شخصياً وأحمده للبحث المعني: إن كان السودان شعب عظيم يتقدمه أقزام في مجال الدولة والسياسة حسب المقولة الشهيرة فالأمر ليس بهذه البساطة إذ المجالات الأخرى الثقافية والأدبية والفنية والأكاديمية ربما أيضاً يتقدمها أقزام وبجدارة فائقة!. أريد أن أقول إن صحت المقولة الأولى قد تصح الثانية.. ولكل شيء طبعاً أسبابه.. وإلا نحن شعب ساي يقوده ناس ساي مثله!.

    والسؤال الأخير الودي، حاجة كدا للونسة ومشاغلة ساي.. أين بعض أصدقائي الذين ملأوا الأرض من حولي ضجيجاً معترضين على مبدأ البحث والباحث من وجة نظرهم أين وجهة نظرهم بعد صدور الخلاصات منذ ثلاثة شهور؟، رأيهم التفصيلي في خلاصة البحث المنشورة يهمني، لا أقبل منهم بعد ذلك، جمل قصيرة تقيمية أو تهكمية بل تفصيل وفي الموضوع مباشرة اي الخلاصات المعنية، أستغرب صمتهم المطبق بعد تلك الفوضى؟!.
    لمن لا يعلم ويمر من هنا لأول مرة أو غير متابع، هذا البوست لن يكون مفهوماً لك بالكامل.. دعه.. وبالجزئية الأخيرة ودا كله كلام جانبي (الكلام الجد أعلاه) أعني البعض ثار ثورات متوحشة أيام بحث الحقيبة وأطلق منابذ وشتائم لا حد لها في حق البحث المزعوم والباحث المزعوم.. يعني كلام جله غير موضوعي وهو موجود في حائطي في الفيسبوك وفي أماكن أخرى عديدة.. المهم السؤال هو: أتساءل الآن أين هؤلئك كرد فعل موضوعي وعلمي بعد أن شاهدوا خلاصات البحث أمامهم!. وهو مجرد أمل مني ولا أتوقع الكثير المفيد منهم للأسف بناءاً على ما رأيت تلك الأيام من إنفعالات مجانية!.. فقط نحن هنا معاً وجب أن نذكر حرية البحث العلمي فهي من حرية التعبير والبحث الساي أيضاً من حرية التعبير وهي من حقوق الإنسان، تلك هي التجربة التي أتمنى أن نتعلمها معا فيما يخص هذه النقطة والتي قلنا أنها جانبية على أهميتها، والأهم عندي الخلاصات أعلاه!.

    * دا كلام تفاعلي من الفيسبوك.. بوست من هناك.. لكن اظنه ذو علاقة مباشرة بمنشوراتي الاخرى هنا التي تسعى إلى التبشير بمشروع السودان200!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2017, 08:26 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    الأسئلة التي لم تخطر على بالنا هي العامل القاتل!

    الأسئلة التي لم تخطر على بالنا، ربما كانت كثيرة وهنا مثال: هل خطر ببال أحدنا من قبل أو قرأ أو سمع أننا في السودان نجهل بالكامل البناء التقني لأشعارنا وأغانينا؟. برغم حبنا وتحمسنا لها!.

    كل علوم العالم كانت أسئلة في البدء!. إن لم تسأل السؤال لن تجد الإجابة.. أمر بديهي أظن.

    الآن أخبركم أهلي وصحابي وعبر البحث المتأني الذي فعلت أن بنيات شعرنا كله مجهولة لدينا حتى الآن. كل تلك الأشعار الكثيرة قديمها وحديثها من حماسة ومناحة وحوبي والدوباي "الدوبيت حوالي 17 نوع" والرجز والمسدار والنهيابي والجراري "جراري كردفان وأيضاً شمال وشرق دارفور" والمديح النبوي والشعر الفصيح المقلد للعربي الكلاسيكي وأول شعرائه محمد البنا الكبير العهد التركي/المهدية والشيخ أبو القاسم هاشم المهدية/العهد الإنجليزي وهمزة الملك طمبل العهد الإنجليزي.
    وأخيراً شعر الحقيبة "الزجل السوداني حسب قراءة خاصتي" ومن أمثلة شعرائه العبادي وابو صلاح وخليل فرح وسيد عبد العزيز.. وصولاً إلى النمطية الحديثة في الشعر العامي الحر والفصيح الحر ومن أمثلة شعرائه إسماعيل حسن وبازعة والحلنقي وهاشم صديق وعاطف خيري والصادق الرضي . كله مجهول!. حتى السؤال ذاته أظن البعض سيستغربه جراء عتمة هذه الجزئية المطبقة.

    والدوباي حسب أهم القراءات هو أول شعر سوداني بالعربية "العامية" وأول شاعر سوداني معروف كانت إمرأة هي شغبة المراغماتية عاصرت الشاعر الأول بدوره حسن الحرك في العهد السناري ومن أشعار شغبة:
    (حسين أنا أمك وأنت ماك ولدي
    بطنك كرشت غي البنات ناسي
    ودقنك حمست جلدك خرش مافي
    لا حسين كتل لا حسين مفلق
    لا حسين ركب للفي شايتو غلق
    قاعد للذكاة ولقيط المحلق)

    ومن أشعار حسن الحرك (الليلة على القبلة المُبَادر كَر
    واحدين شَدّو فُوق تيس الخَلا البِنصر
    رَزمي الشُول بَعد سَدر العِشا ما زر
    أحسن من دقاقة ورقها البِنْجَر).

    خلاصة عاجلة من هذه السرد العاجل وهو مجرد تذكرة جديدة إذ لدينا مقالات سابقة في هذا الصدد.. أكرر ما قلته أعلاه أننا نحن نجهل البناء التقني لجميع أشعارنا حتى هذه اللحظة.. البنيات التقنية الداخلية لقصيدة كل نوع من هذه الأنواع الثرة الكثيرة مجهولة لدينا حتى الآن من حيث النمطية: التفعيلة والوزن و نسق البناء الداخلي.

    ليس طبعاً الشعر فحسب نحن في الحقيقة ليس لدينا وعي علمي كافي بجميع عناصر حياتنا العامة في السياسة والإقتصاد والإجتماع والثقافة والاخلاق.. إذن التخلف سمة طبيعية للجهل!.

    علينا أن نفعل شيء عملي إزاء هذا!.. هناك مبادرة السودان200.. الكل مدعو للعمل.. هناك شروحات وكتابات وخطط وأعمال تم إنجازها ولجان تشكلت وشباب يعمل في مشروع السودان200.. واي مبادرة أخرى تسعى إلى سوقنا للعلم المنظم أنا شخصياً معها!. لكن الآن أجدد دعوتي لكل القانعين بالفكرة لفعل شيء عملي وجاد!.

    مثال عملي: أنا الآن اشتغل على حوالي 300 قصيدة (عمل صعب جدا) بدأتها باستقصاء البناء التقني والوزن والتفعيلة لمرثية بنونة بت المك (ماهو الفافنوس) وهي منشورة في النت (مجرد مثال عملي وتطبيقي) وأعمل على البقية من شتى الأنواع من العهد السناري وحتى آخر اشعار وردت في برنامج "ريحة البن" هذه الايام وذلك على سبيل المثال. عايز ناس شوية بعرفو شوية يشتغلو معاي في الحتة دي عشان نقدر نحدد انماطنا الشعرية عن وعي ونعمل لها معايير علمية محددة زي كل الشعوب المتحضرة!. وفي ذلك ايضا متعة عظيمة او كما عشت بنفسي التجربة هذه الايام!.

    امة لا تعرف شعرها لا تعرف نفسها .. لذا نحن نتحارب ونقتل بعضنا البعض ماديا ومعنويا ونكره ونبغض بعضنا البعض!. عندنا بعد فرصة عظيمة لصناعة الحضارة.. انا لست حالما بل على يقين!.

    محمد جمال الدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2017, 00:24 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    من جديد!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2017, 01:46 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    نحتاج أن نقرأنا كل مرة من جديد لنواصل الكتابة بصورة صحية.. أو هو ظني!.

    شكراً لصبركم وطابت أيامكم صحابي الأعزاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2017, 01:37 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    عام جديد للأمل والعمل بجد ومثابرة.. بلا إنتظار أو اعذار.

    وتحيالت صحاب وكل عام وانتم بخير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2018, 00:17 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    مشروع السودان200 (كتابة وتوثيق السودان في 200 سنة.. 1821م وإلى الآن/العصر الحالي وحيثياته) كتابة السودان الحديث!

    هنا تجدون شرح لأهداف ومبررات وجدول أعمال المشروع "المقترح" والمزيد.. كما معوقاته وتحدياته والخ.

    مشروع ربما طموح جدا لكن اظنه ممكن التحقق!.. مشروع عملي ويتقصد الإجابة على الأسئلة الحرجة التي ربما تعنينا كلنا كسودانيين او/و مهتمين بالقضية العامة السياسية والحضارية والخ في السودان.

    الوعي بالذات يقود إلى تشكل كتلة تاريخية وطنية تحقق مجتمع مسالم ومنسجم مع ذاته ودولة وطنية حديثة تسع الجميع.

    نحن هنا من اجل حلم كبير في حسباني يحتاج صبر كبير وتعاون حر وغير هياب يقوم على تلمس الرؤية والمصلحة المشتركتين: "كتابة وتوثيق السودان في 200 سنة، السودان الحديث/المعاصر) الوعي به، بالذات الجمعية، في سبيل تشكل كتلة وطنية تاريخية كهدف عملي .. كتلة تاريخية تجعل من فعلها الناجز اضافة موجبة للحضارة الإنسانية!.
    ذلك مدخلا للموضوع:

    السودان200 (مشروع توثيق السودان في 200 سنة) 1821- وحتى تاريخ الراهن

    النظرة الأكاديمية العامة تقر أن تاريخ السودان الحديث يبدأ بالعام 1821م عام توحيد السودان عسكرياً تحت راية التركية العثمانية ممثلة في أسرة محمد علي باشا حكام مصر الخديوية/التركية.. هنا لا نتحدث عن السودانات القديمة أو ذلك شأن آخر ينظر إليه في سياقه ووفق المعطيات التاريخية المتاحة والمستقبلية بل يهدف المشروع في الأساس إلى توثيق السودان الحديث عبر كتابة الإرث الشفاهي وبالقدر المطلوب من الحيادية العلمية والإحترافية الممكنتين.

    فبحلول العام 2021 أي بعد ثلاث سنوات فقط من الآن سيبلغ عمر السودان الحديث 200 سنة.
    200 عاماً تخللتها الكثير من الأحداث الكبيرة والتحولات السياسية والإجتماعية والإقتصادية والثقافية والديمغرافية والجغرافية والمناخية والبيئية.. والتمردات والهبات والثورات والحروب والكوارث وعهود من الرفاء والإستقرار وأخرى من الضعف والخسران والإنكسار. كما ان عناصر الحياة اليومية الراهنة أيضا شفاهية وغير مكتوبة.

    كل تلك الأحداث والتحولات معظمها مجهول على الأقل من حيث التفاصيل أي غير موثق ولا مكتوب وفي الغالب الأعم مجمل عناصر حياتنا اليومية كما ماضينا شفاهية تحملها روايات وقصص وحكايات شعبية يتناقلها الناس جيلاً بعد جيل مع وعي خفي بقيمتها العملية والرمزية وإلا ما ظلت كل تلك الحكايات والأقاويل والترانيم تعيش في خيال المجتمع حتى تاريخ اليوم.

    التقديرات المجردة تقول أن 98% من تاريخ السودان الحديث وعناصر الحياة الراهنة غير مدونة والقدر الضئيل المدون غير محقق بالكامل كما أن جله كتب في لحظات تاريخية غير مواتية (إستعمار وتبعية أجنبية) وبأيدي ينقصها القدر المطلوب من الحياد العلمي مما يعني أن القدر المكتوب ذاته يحتاج إلى فحص وتدقيق وإعادة تقييم.

    هذا المشروع لا يسعى فقط إلى كتابة تاريخ السودان الحديث بل الراهن اي كل شي!. وهناك فكرة إنشاء قناة فضائية ثقافية مستقلة وإنشاء متحف لحضارات السودان.

    لدينا رؤية وخطة وبرنامج عمل وجدول زمني لتنفيذ المشروع وعندنا نداء لتكاتف الجهود المخلصة والصبورة في سبيل إنجاز المشروع الطموح.. والفكرة قابلة للتطوير والتكميل والتقييم والمراجعة في كل مراحلها.. وما يزال المشروع في المرحلة ما قبل التمهيدية من حيث هياكله المؤسسية.

    لذا النداء: إنضم إلينا في لجان توثيق وكتابة السودان.. أي زول عنده دور في هذا المشروع الطموح، كلنا بلا فرز (راجع لطفاُ شروط العضوية في لجان توثيق وكتابة تاريخ السودان).

    نحن أمام مشروع طموح يشبه التحديات العظيمة يهدف إلى توثيق إرث أمة متشابكة الأعراق والثقافات ومنوعة الأحداث والمناخات في بحر 200 سنة هو عمر السودان الحديث. كتابة وتوثيق ما قبل ذلك مهمة أكثر تعقيداً نتركها للمستقبل.
    ونرى إن أستطعنا كتابة و تحقيق وتدوين السودان الشامل سيكون إنجازاً كبيراً لنا وللأجيال المقبلة.
    كتابة وتوثيق السودان تعني ضمن ما تعني معرفة الذات بطريقة أكثر أصالة ويتضمر ذلك المقدرة بتعريف الآخرين بنا بصورة أكثر وضوحا.

    مشروع ربما طموح جدا لكن اظنه ممكن التحقق!.. مشروع عملي ويتقصد الإجابة على الأسئلة الحرجة التي ربما تعنينا كلنا كسودانيين او/و مهتمين بالقضية العامة السياسية والحضارية والخ في السودان.

    الوعي بالذات يقود إلى تشكل كتلة تاريخية وطنية تحقق مجتمع مسالم ومنسجم مع ذاته ودولة وطنية حديثة تسع الجميع.

    انا هنا من اجل حلم كبير في حسباني يحتاج صبر كبير وتعاون حر وغير هياب يقوم على تلمس الرؤية والمصلحة المشتركتين: "كتابة وتوثيق السودان في 200 سنة، السودان الحديث/المعاصر) الوعي به، بالذات الجمعية، في سبيل تشكل كتلة وطنية تاريخية كهدف عملي .. كتلة تاريخية تجعل من فعلها الناجز اضافة موجبة للحضارة الإنسانية!.

    نحن بصدد كتابة وتوثيق السودان (بشكل الشامل) ليس فقط توثيق/كتابة الشخوص و الأحداث والازمنة والامكنة بل أشمل وابعد بل كتابة التاريخ كتاريخ وتوثيق الاجتماعي والتاريخ الثقافي وتاريخ المناشط الإقتصادية والحرف والمهن وتاريخ الفن والأدب وتفاعيل الشعر والغناء واوزانها ومرجعياتها والإيقاعات والفلكور وجمع القصص والاشعار والاغاني الشعبية والمدائح والحكايات والحجاوي والاساطير والتاريخ الرياضي والالعاب الشعبية والاكلات والمشروبات البلدية وتاريخ الاديان والمعتقدات وتاريخ اللغات وتاريخ الطقس وتقلبات البيئة والتاريخ الاركيولوجي والجيني لإنسان السودان.

    وتحولات العلاقات بين الشعوب/القبائل/العشائر/الأسر الممتدة.
    وتاريخ الهجرات البشرية قديماً وحديثاً أي حتى الراهن وضمن ذلك توثيق الهجرات الكثيفة إلى الخليج العربي في النصف الأخير من القرن العشرين. وتاريخ الطب (البلدي) والحديث والبصارة والحجامة كما العلوم الحديثة جنباً إلى جنب مع تاريخ الطب الشعبي/البلدي.

    وتوثيق حيثيات العلائق الإجتماعية بين البشر بخيرها وشرها المحتمل. وتاريخ تجليات العلاقات والإرتباطات المختلفة وكل تحولاتها المحتملة بين المرأة والرجل مثال وتاريخ المطبخ السوداني والأكلات والمشروبات الشعبية والألبسة والأحذية وأدوات تجميل المرأة وطريقة التجميل.

    تلك محاولة مني لتصوير ما نعنيه بكتابة تاريخ السودان الشامل. أي توثيق كل شيء!.

    والتوثيق الذي نعنيه يشمل الحاضر جنباً إلى جنب مع الماضي. إنه عمل متكامل.

    هناك عدة أوراق وكتابات ومقترحات تشرح المشروع واهدافه ومبرراته وضروراته وفوائده ومعوقاته المحتملة ومواجهتها ووسائل تمويله وتنفيذه وتحدد منفذيه (كلنا نستطيع)!.. وكل شيء طبعاً قابل للنقاش والتطوير والتكميل.
    وهو كما اسلفنا مشروع مستقل لا سياسي لا آيديولوجي لا أجندة له غير المعلنة.

    المبادرة في الطور ما قبل التمهيدي ومفتوحة للجميع (كل من يجد نفسه في الفكرة) وسنضع خطة مرنة للعمل تستوعب طاقات الجميع مع الحفاظ على حقوقهم الأدبية والمادية الممكنة دون نقصان أو زيادة مع العمل بمبدأ الإحترام المشترك للجميع وفق المثل والأعراف والقوانين المعمول بها محلياً ودوليا.

    كما أن الإنضمام إلى لجان العمل طوعي ولا ينتقص من حرية الفرد ولا يلصقه بتنظيم يحد من حركته أي كانت وإنما الإنضمام إلى لجنة واحدة من اللجان أو أكثر يعني فقط تنسيق الجهود في إطار الخطة الكلية وبشكل عادل ويحفظ للجميع حقوقهم العملية والأدبية.

    السودان200 مشروع سوداني مدني طوعي غير رسمي/غير حكومي غير حزبي غير سياسي يعنى بكتابة وتوثيق الإرث الشفاهي لشعوب السودان وتحقيق وتدقيق المكتوب في خلال ال 200 سنة الماضية بدءاً بالعام 1821 تاريخ ميلاد السودان الحديث وحتى تاريخ هذه الأيام سواءاً المرويات باللغة العربية أو اللغات السودانية الأخرى الممكنة.. مع التقدير والتثمين لكل الجهود الفردية التي سعت وتسعى إلى التوثيق الإحترافي وسننظر في كل الممكن من الجهود في هذا الشأن ونستفيد منها وأصحابها كما ينبغي في إطار المشروع وبأفضل صورة ممكنة.

    نداء للجميع:
    إن أردت المشاركة في كتابة وتوثيق السودان (عندك دور مؤكد) فلا تتردد في كتابة إسمك في الخاص أو العام وسنتصل بك في الوقت المناسب لتنسيق دورك مع بقية الأدوار المخلصة.. وإن كان لديك سؤال أو إستفسار أو نقد أو إرشاد فلا تتردد في سؤالنا وسنفعل جهدنا على التواصل معك في الوقت المناسب.

    وإن كنت تود في هذه المرحلة التمهيدية المساعدة بأي طريقة تراها مناسبة فافعل في الحال وبلا تردد ستجد مساهمتك أي كانت مكانها من المصلحة الكلية المشتركة. توجد وسائل للتواصل نهاية هذا السرد.

    جدول أعمال مشروع كتابة وتوثيق السودان في 200 سنة/السودان المعاصر (1821-2021) سيتم المشروع في خلال ثلاث سنوات أي بنهاية 2021.

    كلنا نعمل، كلنا نستطيع فعل شي، كل الناس، كلنا نصنع المعرفة ونملك المعرفة.

    المحاور المقترحة لتنظيم العمل: وتوجد ملاحظات هامة في الختام!

    أدناه المحاور المقترحة لجدول أعمال السودان200 (مناشط العمل تتضمن جمع المعلومات والتوثيق عبر الكتابة/التسجيل/التصوير والتحقيق والتحليل والتقييم إلخ (الطباعة والنشر تكون مهمة المؤسسة بشكل مباشر) كما المساهمات اللوجستية والمالية).

    1- المحور الإجتماعي
    كتابة وتوثيق المرويات الشعبية الشفاهية وتحقيق المكتوب منها (قصص البطولات و الحروب والمعارك والثارات والثورات والهجرات والكوارث البشرية والطبيعية).
    كتابة وتوثيق الأحاجي والأساطير والغلوطيات والحكم الشعبية وما شابهه.

    كتابة وتوثيق الأكلات والمشروبات الشعبية والبلدية والحديثة
    كتابة وتوثيق الألعاب الشعبية ووسائل التسلية المشابهة (للرياضة الحديثة محور منفصل .. أي ثيمات أخرى متعلقة.

    2- المحور الإقتصادي
    كتابة وتوثيق الإرث الشفاهي للحرف والمهن (مثال الصيد والرعي والزراعة والتجارة والصناعة) وكتابة وتوثيق السوق ورأس المال وتداخلات الاقليم والعالم مع السودان

    3- المحور السياسي
    كتابة وتوثيق كل المراحل السياسية المختلفة التي مر بها السودان في ال 200 سنة الاخيرة. بدءاً بالعام 1821
    ونعني هنا كتابة وتوثيق الإرث الشفاهي وتحقيقه بطريقة علمية إحترافية.. وفحص المكتوب ومقارنته بالإرث الشفاهي.

    4- محور الآيديولوجيات والرؤى السياسية والحزبية في 200 سنة (هناك تصور مكتوب).

    5- محور الدبلوماسية والعلاقات الخارجية في 200 سنة

    6- محور الأنماط العسكرية والأمنية في 200 سنة
    كتابة وتوثيق تاريخ البنيات العسكرية والأجهزة الأمنية والحركات المسلحة في السودان منذ العام 1821 (السودان الحديث) وحتى إنشاء الكلية الحربية عام 1905 في السودان وما بعدها والحروب والإنقلابات والأنظمة والعقائد العسكرية والأمنية المتبعة والعقليات والشخصيات المؤثرة في تاريخ تلك المؤسسات ومكامن قوتها وضعفها في 200 سنة

    7- محور العقائد والمعتقدات
    كتابة وتوثيق الإرث الشفاهي للتصوف والمسايد والكنيسة والكجور إلخ وجمع وتحقيق المكتوب.

    8- المحور الجغرافي
    صناعة أطلس شامل لكل قرى ومدن ومعالم السودان مع نبذه قصيرة لكل قرية ومدينة ومعلم من المعالم. وتحديد الموقع ومميزاته إن وجدت وتاريخ نشأته ولو تقريبياً. (هناك تصور مكتوب)

    9- المحور البيئي/الطبيعة
    كتابة وتوثيق الاحوال الطبيعية والمناخية والبيئية التي مر ويمر بها السودان في الماضي والراهن.

    10- المحور الديمغرافي (السكان عبر القرون)
    كتابة وتوثيق تاريخ سكان السودان عبر كل الأوقات الممكنة وحتى تاريخ التركيبة السكانية الراهنة. ويشمل هذا المحور التفتيش الآثاري والخارطة الجينية (يوجد تصور مكتوب لهذا المحور).

    11- المحور المدني
    ويشمل توثيق وكتابة وتحليل البنيات الإجتماعية الطبيعية كالأسر الممتدة والعشائر والقبائل والأعراق إضافة إلى بنيات الغيب (مثال الطوائف والطرق الصوفية وغيرها) كما البنيات الحديثة كالنقابات والنوادي والإتحادات والمنظمات الطوعية والخيرية والحقوقية ومنظمات المرأة إلخ.

    12- محور السياحة في 200 سنة .. السياحة بمعناها الاصطلاحي وكمنشط اقتصادي.. ويشمل ذلك إنشاء متحف لحضارات السودان (يوجد تصور مفصل لهذا المتحف المقترح).

    13- محور آنثروبولوجيا السودان في 200 سنة
    ويشمل العقليات والسايكلوجيات الإجتماعية واللغويات والعادات والتقاليد والأعراف والمثل والقيم الإجتماعية والتحولات التي جرت وتجري في الفضاء الإجتماعي وفي مخيال الناس في 200 سنة.

    14- محور حقوق الإنسان الشعبية والتراثية والمعاصرة في السودان

    15 - محور الأزياء والأحذية و"الإكسسوارات" والعطور ومواد التجميل إلخ في التاريخ والراهن!.

    16- محور الاسرة النووية والعلائق الاجتماعية والنزعات والمشاعر الإنسانية وممارسة الجسد .. وعقد مقارنات بين المراحل التاريخية المختلفة مبنية على المعلومات المتحقق منها بالقدر الممكن.

    17- المحور الأدبي والفني والاعلامي
    كتابة وتوثيق تاريخ الآداب والفنون كالشعر والغناء مع تأطير البنيات الداخلية والأوزان الشعرية والألحان والإيقاعات والقصة والرواية والأهازيج والترانيم الشعبية وإلخ. ويشمل هذا المحور مقترح بإنشاء فضائية ثقافية مستقلة غير رسمية غير حزبية لا سياسية (يوجد تصور مكتوب لهذا المحور).

    18- محور لغات وألسن السودان

    19- المحور العلمي والأكاديمي
    كتابة وتوثيق العلوم كما الأكاديميا في السودان ويشمل ذلك تاريخ الخلاوي ورياض الأطفال والمدارس والجامعات ودور البحث العلمي وما إلى ذلك.

    20- محور الطب الحديث والصحة العامة والعلاج الشعبي

    21 - محور القانون والقضاء والشرائع في السودان200

    22- المحور الرياضي
    ويهتم اكثر بأنواع الرياضات الحديثة والوافدة وتاريخ الرياضة والأندية الرياضية وما إلى ذلك وتوثيق أعمال وإنجازات وخسارات الأندية والشخصيات الرياضية كما المدربين والعقليات التي سادت وتسود في الوسط الرياضي (للألعاب الشعبية وتاريخها محور منفصل).

    23- ثيمات اخرى مهمة لتكمل الشمول:
    أ- محور صور السودان القديمة والمواد المسجلة والمصورة
    ب- محور جمع التحف والمواد الطبيعية أو الصناعية المميزة أو أي شيء ملموس له قيمة تاريخية أو إبداعية أو جمالية
    ج- محور توثيق الذات "السير الذاتية بكل اشكالها وصورها ومعانيها" كتاريخ الأسر أو الجماعات أو الطوائف وإلخ.
    د. محور خاص بتأسيس أطلس السودان الشامل وقناة فضائية ثقافية مستقلة غير سياسية ومتحف حضارات السودان (توجد تصورات وخطط مكتوبة لهذه الأعمال المقترحة).

    توضيحات وملاحظات ختامية:
    1-هذه المقترحات قابلة للنقاش والتطوير والتكميل
    2-مناشط العمل تتضمن جمع المعلومات والتوثيق عبر الكتابة/التسجيل/التصوير والتحقيق والتحليل والتقييم إلخ (الطباعة والنشر تكون مهمة المؤسسة بشكل مباشر) كما المساهمات اللوجستية والمالية.
    3- العمل يتم بشكل فردي أو جماعي ولكن في كل الاحوال في إطار الخطة الكلية وبالتنسيق مع الجهاز الإداري لمشروع السودان200
    4- هناك البعض منا بدأ العمل بالفعل إستجابة للنداءات الأولى التي وصلتهم
    5- هناك لجنة تمهيدية مهمتها الجوهرية التمهيد لأرضية العمل (رابطة طوعية ومفتوحة العضوية).
    6- وأخيراً هناك أعمال تجري بالفعل في تسعة من المحاور المقترحة نشتغل عليها منذ عدة سنوات وبالذات في ثيمة سكان السودان وآنثروبولجيا السودان ومتحف حضارات السودان والقناة الفضائية الثقافية. هذا طبعاً لا يعني أنننا نستطيع أن ننجز هذه الأعمال التي نشتغل عليها وحدنا كمبادرين.. فقط نخبركم مقدماً بما بما يجري في الواقع.

    وتلك هي القضية الكبيرة التي أظنها تحتاج العزائم والهمم الكبيرة والترفع عن الصغائر.

    لنعمل منذ الآن ما قنعنا وآمنا بالفكرة "كلنا نستطيع، اي زول قدر قدرته" وما لجان هذا المشروع إلا مجرد آليات لتنسيق الجهود من أجل توثيق السودان في 200 سنة (السودان الحديث).

    وكل زول حر في "الدومين" الذي يعمل فيه في كتابة وتوثيق السودان200 أي نعمل كلنا بحرية ووفق خياراتنا الذاتية كلما أمكن. بس ننسق جهودنا عشان ما يحصل دبل شغل وعشان تبادل المراجع والمعلومات وترتيب الأوليات وتلك هي المبررات التي تدعونا للحديث عن مؤسسة للعمل.. وكله يحدث في نفس الوقت وبالتوازي دون توقف او انتظار او اعذار!.

    الأمر كل يوم يتضح أكثر واي مساعدة من اي نوع مطلوبة ومثمنة مقدماً.. افعل بلا تردد ما دام لديك القناعة.. هذا العمل يحتاج الشعور به والإنتماء إليه.. وأظن هذا حال كل المشاريع الطموحة التي تشبه الثورات العظيمة التي تغير وجه التاريخ برغم بساطتها الظاهرية وعدم منطقيتها احياناً.. الثورات كلها رومانسية وكذا الثوار وإلا لما عرفنا معذبين في الأرض وشهداء.. اقول هذا الكلام الطموح عله يجلب لنا العزائم!.

    مشروع ربما طموح جدا لكنه ممكن التحقق عبر الصبر والعزيمة والمثابرة!.. مشروع عملي ويتقصد الإجابة على الأسئلة الحرجة التي ربما تعنينا كلنا كسودانيين او/و مهتمين بالقضية العامة السياسية والحضارية والخ في السودان.

    الوعي بالذات يقود إلى تشكل كتلة تاريخية وطنية تحقق مجتمع مسالم ومنسجم مع ذاته ودولة وطنية حديثة تسع الجميع.

    نحن هنا من اجل حلم كبير في حسباني يحتاج صبر كبير وتعاون حر وغير هياب يقوم على تلمس الرؤية والمصلحة المشتركتين: "كتابة وتوثيق السودان في 200 سنة، السودان الحديث/المعاصر) الوعي به، بالذات الجمعية، في سبيل تشكل كتلة وطنية تاريخية كهدف عملي .. كتلة تاريخية تجعل من فعلها الناجز اضافة موجبة للحضارة الإنسانية!.

    تحياتي .. محمد جمال الدين / ع: لجنة مشروع السودان 200

    السودان200 (مشروع توثيق السودان في 200 سنة/السودان المعاصر)

    1- واتصاب: +31684688891 (النمرة خاصة بالواتساب وليست تلفون).
    2- إميل: [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-01-2018, 11:44 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    مشروعنا رابح للجميع وبالجميع! Win win
    situation
    مشروع السودان200.. هذا المشروع حركة أمل وعمل ومحفل إجتماعي للتلاقي الموجب!.

    عملنا مصمم ضد الخسارة!.. لا أحد يخسر إن لم يربح!.
    وكل إنسان يستطيع أن يعمل بقدر تفكيره ومقدراته الذاتية. عايز تعمل حاجة صغيرة في إطار المشروع مرحب بيك.. عايز تعمل حاجة كبيرة بقدر خيالك الفرصة أمامك.

    كيف تفهم المشروع غير مهم!. تستطيع أن تعتبره مساهمة أكاديمية/فكرية/نظرية إذا أنت تحب المشاريع الفكرية وتستطيع أن تعمل نظرياتك وأبحاثك في إطاره. تستطيع أن تعتبره مشروع عملي لا نظري وتجد مكانك حيث هناك مساحات واسعة للمناشط والأعمال العملية والمادية والإبداعية.
    تستطيع أن تعتبر المشروع "نبوة" لحياة أفضل وأكرم وحضارة.. أنت وخيالك الموجب!.
    تستطيع أن تعتبرها حركة إجتماعية للتلاقي والتعارف والتسلية فحسب.. عندك بيننا مكانة.. هذا المشروع مصمم ليناسب جميع العقليات والمزاجات والأعمار والخلفيات العرقية واللونية والمناطقية.

    تستطيع أن تتبرع بالمال وفق ما هو معلن، هذا بدوره عمل مفيد جداً بل عظيم.. عندنا مناشط جارية تحتاج المال.. لكن هذا المشروع مصمم ليحيا بمال وبدون مال.. فلا تبتئس إن كنت غير مستطيع أو فقير أو حتى غني لكنك لا ترغب "فسل".. ولا يهمك!.. هذا المشروع مصمم ضد الفقر المادي والمعنوي.. بل في المستقبل القريب ربما نستفيد مادياً لأننا سنبحث لبعضنا البعض عن حوافز وفرص عمل وفرص حياة!.

    أنت حزين ومحبط "مدبرس"!.. لك بيننا مكانة.. هذا المشروع مصمم ليكون ساحة للأمل والتفكير الموجب.

    تستطيع أن تعمل لوحدك وتستطيع أن تعمل مع 131 شخصاً هم الأعضاء الذين سجلو أسمائهم حتى الآن طوعاً وقناعة في سبيل إنجاز المشروع. لكن تستطيع أن تعمل وحدك ولو تنازل جميع الناس وانسحبو من العمل. هذا المشروع تستطيع أن تنجزه وحدك.. هو مصمم ليناسب مزاجك الخاص وفردانيتك.. فقط أعمل في الجانب الذي يليك ولا تهتم بالآخرين.

    الأفراد والأحزاب والحركات والدولة كلنا نستطيع أن نعمل في إطار هذا المشروع ونربح شيء ما صغير أو كبير .. هذا المشروع مصمم ضد الخسارة وضد الفرز وضد الإقصاء.
    هذا المشروع حركة أمل وعمل ومحفل إجتماعي للتلاقي الموجب.
    كلنا أصحاب، زملاء، أشقاء، رفاق، أخوان، أحباب في المشروع.
    هذا المشروع سيمفونية للعمل والأمل نستطيع نعزفها معاً ونرقص ونغني معاً محتفلين بشعورنا المشترك وحلمنا المشترك وعملنا المشترك.

    هل هناك عقبات وتحديات وبعض سوء الفهم.. طبعاً كله محتمل.. إنه من

    طبيعة الأشياء.. فوجب علينا اذن أن نكون جاهزين بالعزيمة والتجربة والمصدات اللازمة!

    جدول أعمال مشروع السودان 200 /
    https://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10215082507399814andid=1344875921andref=bookmarkshttps://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10215082507399814andid=1344875921andref=bookmarks

    محمد جمال الدين
    مشروع السودان200.. راجع إن شئت مسودة المشروع في مكانها!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2018, 00:13 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    مساهماتي الكتابية والصوتية المتاحة على الانترنت (في فايل واحد)
    هنا بعض مشاركاتي المتوفرة على الإنترنت (في الروابط أدناه) أحب أن أشركها أصدقائي من جديد وأسهل عليهم مهمة المتابعة.. وهي عبارة سوق ام دفسو : "أبحاث إبتدائية وفديوهات، أراء ووجهات نظر خاصة، قصص وروايات وحكايات وكلامات وونسات وأي كلام بس حصل وحوارات وبوستات بعضها ذو طبيعة سجالية أو/و إرتجالية".. كتابات او تسجيلات صوتية حدثت في أوقات مختلفة ومناسبات مختلفة وسنوات مختلفة...الروابط المعنية أدناه بالتتابع.. أتمنى أن
    يكون فيها ما يفيد أو بعض السلوى والتسلية والا فمعذرة مقدما..

    نبدا بشروحات ودفاعات عن اهمية وجوهرية مشروع
    السودان200 وهي مواضيع مقترحة للحوار .. هنا او في كل الأمكنة الممكنة.. عندنا مشروع السودان200:

    1- سكان السودان عبر القرون (ومتى وكيف سادت اللغة العربية ولماذا) بحث تفاعلي!

    http://sudaneseonline.com/board/499/msg/سكان-السودان-عبر-القرون--%28ومتى-وكيف-سادت-اللغة-العربية...%21-1509644942.html

    2- اسباب وتجليات النزعات العنصرية في السودان الحديث أو أزمة اللون الأسود!.

    http://sudaneseonline.com/board/499/msg/أسباب-وتجليات-النزعات-العنصرية-في-السودان-الحديث-أو-أز...%21.-1508374653.html

    3- خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية

    http://sudaneseonline.com/board/499/msg/خلاصات-البحث-حول-حقيبة-الفن-السودانية--%28نشر-عام-لأول-م...9%21-1508353908.html

    4- هنا ادعاء: نحن نجهل تفعيلة واوزان وبنيات شعرنا وغنانا!

    http://sudaneseonline.com/board/499/msg/هنا-ادعاء%3a-نحن-نجهل-تفعيلة-واوزان-وبنيات-شعرنا-وغنانا%21-1509128576.html

    5- مرثية بنونة بت المك (محاولة في كشف التقنيات الشعرية والبنى الداخلية) إنها ملحة شعرية باهرة!

    http://sudaneseonline.com/board/499/msg/مرثية-بنونة-بت-المك-%28محاولة-في-كشف-التقنيات-الشعرية-وا...%21-1508433247.html

    6- فيديوهات وتسجيلات صوتية: سايكلوجية الزول السوداني ونظرة مقارنة بين الشرق والغرب!

    http://sudaneseonline.com/board/499/msg/فيديوهات-وتسجيلات-صوتية%3a-سايكلوجية-الزول-السوداني-ون...%21-1510429362.html

    7- السودانيون بالخارج أحوالهم وصفاتهم وسؤال: الهدف الاستراتيجي المشترك!

    http://sudaneseonline.com/board/499/msg/السودانيون-بالخارج-أحوالهم-وصفاتهم-وسؤال%3a-الهدف-الاس...%21--1509727968.html

    8- طبقات ود ضيف الله وعلة التوثيق وأزمة الحضارة وتناقض الذات في تاريخ السودان الوسيط والحديث

    http://sudaneseonline.com/board/499/msg/طبقات-ود-ضيف--الله-وعلة-التوثيق-وأزمة-الحضارة--وتناقض-ا...%21-1509139245.html

    9- مشروع السودان200 (كتابة وتوثيق السودان في 200.. 1821م وإلى الآن) مشروع طموح

    http://sudaneseonline.com/board/499/msg/مشروع-السودان200-%28كتابة-وتوثيق-السودان-في-200..-1821م--وإلى-...%21-1508788073.html

    10- انجاز هذا المشروع يعادل انجاز مفاعل نووي سوداني (السودان200)
    http://sudaneseonline.com/board/499/msg/انجاز-هذا-المشروع-يعادل-انجاز-مفاعل-نووي-سوداني-%28السو...00%29-1511205508.htm
    ------------وهنا اعمال اقدم مرقمة بما فيها اربع كتب تلاتة روايات ومجموعة قصصية--------------
    هاشتاق لحقيبة الفن وسكان السودان (1 و2) ثم نضع بعض الروابط مرقمة من جديد:
    1- حقيبة الفن السودانية (كلام جديد وبحث في الجذور):

    #بحث_في_حقيبة_الفن_السودانية

    2- سكان السودان:

    https://www.facebook.com/search/top/؟q=%D8%B3%D9%83%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D8%B9%D8%A8%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9%88%D9%86https://www.facebook.com/search/top/؟q=%D8%B3%D9%83%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D8%B9%D8%A8%D8%B1%20%D8%A7%D...82%D8%B1%D9%88%D9%86

    1- مطلوب نقد بناء ولا مانع من النقد الهدام!.. (أعمالي مجانا في الانترنت) توجد روابط للأعمال المعنية نهاية هذه الر سالة (روايات أدبية.. أربعة كتب منشورة):

    1. فانيسا انفاس نهر الاووز
    2. رجل من بورجوازا في أمستردام
    3. وقائع خاصة جدا
    4. سيلفيا الهولندية
    https://www.facebook.com/search/str/%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A+PDF+%D9%81%D8%A7%D9%8A%D9%84+Mohamed+Gamaleldin/keywords_searchhttps://www.facebook.com/search/str/%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A+PDF+%D9%81%D8%A7%D9%8A%D9%84+Mohamed+Gamaleldin/keywords_search

    2- الانسان والمجتمع والدولة في السودان – نحو أفق جديد
    http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php…http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php…

    3- حكايات مع حبوبة "آمنة بت حماد"
    http://sudaneseonline.com/board/470/msg/1399573589.html

    4- مؤجز أحداث وأقدار الرحلة من المتمة إلى جبل أولياء "أم أرضة" 1822 إلى تاريخ اليوم .. حلقة رقم "18" أحداث دامية!. (ملاحظة: هي حلقة رقم 19 وليس 18 كما جاء بموقع الراكوبة عبر الخطأ)
    http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-58798.htm

    5- قصة إسمي "الهدية" وحكاية "الملاك" الذي شرب المقلب!
    http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-39243.htm

    6- سيكولوجية "الزول" السوداني!
    http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php؟t=5757http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php؟t=5757

    7- في سبيل الإجابة على سؤال الهوية
    http://www.sudan-forall.org/forum/viewtopic.php؟t=5025http://www.sudan-forall.org/forum/viewtopic.php؟t=5025

    8- الوطن والوطنية والمواطنة متلازمات لا تنفك عن بعضها البعض!
    http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi…

    9- كل شيء عن هولندا والسودان في هولندا!
    http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php؟t=6108http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php؟t=6108

    10- تشريح جثة قتيل!
    http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi…

    11- قصة موت أبي حين لم يمت!.
    http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-39182.htm

    12- حكاية "الرجل الغريب الميت"
    http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-39457.htm

    13- كلام في التغيير الإجتماعي الشامل والهوية والمجتمع المدني والدولة
    كلام في التغيير الإجتماعي الشامل والهوية والمجتمع المدني والدولةكلام في التغيير الإجتماعي الشامل والهوية والمجتمع المدني والدولة

    14 - ما هو فخرنا "الوطني" في السودان؟. Our national pride؟
    https://www.facebook.com/Md.Gamaleldin/posts/10203014017215102https://www.facebook.com/Md.Gamaleldin/posts/10203014017215102

    http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-49088.htm

    15- بليلة ماريتا الهولندية
    https://www.facebook.com/Md.Gamaleldin/posts/10203321661626020https://www.facebook.com/Md.Gamaleldin/posts/10203321661626020

    16- ماذا تعنى لك عبارة "المجتمع المدني"؟.. إستفتاء!
    http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php؟t=3442andsid=9352367fc54de6b4eb9f3d3a8fe16e02http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php؟t=3442andsid=9352367fc54de6b4eb9f3d3a8fe16e02

    17- أسماء ومصطلحات سياسية مشوشة/خاطئة
    http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi…

    18- لماذا نكتب ولمن نكتب؟ وأسئلة أخرى حول معنى الكتابة والقراءة
    http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php؟t=5827andsid=996f4e5e41858808c63952c1c709a3c2http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php؟t=5827andsid=996f4e5e41858808c63952c1c709a3c2

    19- قصص قصيرة جدآ وكلام في صميم "التابوهات"!

    http://www.sudan-forall.org/forum/viewtopic.php…http://www.sudan-forall.org/forum/viewtopic.php…

    20- الكائن الغريب الغامض أو لطيفة العسل!..... (الحكاية كاملة)
    http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-59985.htm

    21- صناعة يوم القيامة
    http://sudaneseonline.com/board/480/msg/%D8%B5%D9%86%D8%A7%D8%B9%D8%A9-%D9%8A%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D8%A7%D9%85%D8%A9!-..-(%D...%84)-1429987332.html

    22- أحداث ساعة مقتل الرئيس

    https://www.facebook.com/Md.Gamaleldin/posts/10206546535965863https://www.facebook.com/Md.Gamaleldin/posts/10206546535965863

    23' لهذه الأسباب لم أقتل لودميلا "شافيا"!

    https://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10209784482912513andid=1344875921https://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10209784482912513andid=1344875921
    23- مطلوب نقد بناء ولا مانع من النقد الهدام!.. (أعمالي مجانا في الانترنت) توجد روابط للأعمال المعنية نهاية هذه الر سالة:
    1. فانيسا انفاس نهر الاووز
    2. رجل من بورجوازا في أمستردام
    3. وقائع خاصة جدا
    4. سيلفيا الهولندية
    https://www.facebook.com/search/str/%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A+PDF+%D9%81%D8%A7%D9%8A%D9%84+Mohamed+Gamaleldin/keywords_searchhttps://www.facebook.com/search/str/%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A+PDF+%D9%81%D8%A7%D9%8A%D9%84+Mohamed+Gamaleldin/keywords_search

    وهننا النداء الهااام (لا تتقاعس لطفا، لا يجب أن نكسل أمام اللحظة التاريخية) اقرأ هذا النداء وافعل جهدك بلا تقاعس أو تردد..هنا النداء:
    https://www.facebook.com/Md.Gamaleldin/posts/10213917160426868https://www.facebook.com/Md.Gamaleldin/posts/10213917160426868
    السيرة الذاتية لمن راها مناسبة (تسجيل صوتي): https://www.youtube.com/watch؟v=UYdYVsSXmoohttps://www.youtube.com/watch؟v=UYdYVsSXmoo

    حقيبة الفن السودانية (كلام جديد وبحث في الجذور) في هذا الهاشتاق:

    #بحث_في_حقيبة_الفن_السودانية
    #الهوية_ليست_المشكلة_ليست_الحل

    مشروع السودان200 : طبيعته و اهدافه ومبرراته ومناشطه وجدوله الزمني ووسائل تنغيذه وتحدياته ومعوقاته كما ديمومته واثره المستقبلي.. تسجيل صوتي مباشر من الفيسبوك https://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10214754326075486andid=1344875921https://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10214754326075486andid=1344875921

    روابط الحلقات الثلاثة الاخيرة من سلسلة سكان السودان.. تسجيل صوتي/فيديوهات (أدناه بالتتابع).. هذه الحلقات الثلاثة كلها تدور في الاساس حول سؤال "الهوية"

    _
    الهوية ليست المشكلة وليست الحل .. والمستقبل لدولة اللاهوية و لإنسان اللاهوية (الهوية الإنسانية وحسب)!

    سؤال الهوية هو السؤال الخطأ.. السؤال الصحيح هو سؤال العيش السلمي المشترك..الهوية هي سؤال التاريخ (الماضي) أما سؤال الحاضر فهو: سؤال العيش السلمي المشترك .. من نحن لا يهم..(كيف؟)!. صيغة العيش السلمي المشترك ذاتها تكون هي الهوية.. الهوية الكلية الجامعة وكل له هويته الخاصة كما يشاء في إطار الفضاء الكلي اللا هويوي!.

    في الهاشتاق التالي عدة مقالات تشرح تلك المزاعم تفصيلياً إضافة إلى عدد من الفديوهات متعلقة بالأمر مباشرة (مجتزأة من سلسلة حلقات سكان السودان عبر القرون) تسجيل مباشر وإرتجالي من على الفيسبوك.. شوية أفكار للنقاش والتأمل ومقارنة الواقع بالمثال المرتجى!

    1- حلقة 11 من سلسلة سكان السودان.. تسجيل صوتي.. يقولون فصل الدين عن الدولة وأقول بل فصل الهوية عن الدولة (الهوية تتضمن الدين والعرق والتاريخ)!.. المستقبل لدولة اللا هوية ومواطن اللا هوية وإنسان اللا هوية
    https://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10211686276936175andid=1344875921https://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10211686276936175andid=1344875921

    2- حلقة 12 من سلسلة سكان السودان

    تراجع المد الاشتراكي قاد إلى بروز الحلول الجزئية وإلى صعود سؤال الهوية في السودان
    https://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10211857246970319andid=1344875921https://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10211857246970319andid=1344875921

    3- حلقة 13 من سلسلة سكان السودان (الهوية والحرب الباردة وخطوط الصراع الاقليمية)
    https://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10211880271025906andid=1344875921https://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10211880271025906andid=1344875921
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2018, 02:48 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    حقيبة الفن، هناك مسلمات تحتاج المراجعة!!

    أول بث لأغاني الحقيبة بدا من لندن وليس الخرطوم.. هذا حدث لاحقاً.. هل كانت لندن ستسمح ببث أغاني السودان الأخرى من مسادير ودوبيت وحماسة ومديح إلخ..
    لا أعتقد!. استمع لطفاً إلى التسجيل الصوتي لصلاح أحمد محمد صالح مخترع إسم "حقيبة الفن" ومقدم ومخرج البرنامج ذلك الزمان "1952" أول مرة. وإسم حقيبة الفن مش لأنها شنطة في الأساس.. وإنما المقصود شيء أشبه بجراب الحاوي كشيء رمزي.
    إستمع بهدو إلى التسجيل الصوتي المرفق لصلاح أحمد محمد صالح مخترع إسم "حقيبة الفن".. هناك مسلمات كاذبة!

    https://youtu.be/cSyGGfj11dwhttps://youtu.be/cSyGGfj11dw


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2018, 02:25 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    تعارف ايديولوجي (طوعي) خاص باصدقاء الامل المشترك!

    ملاحظة استباقية: يوجد رابط لجدول اعمال مشروع السودان200

    1- لا أسعى إلى تعضيد مركزية قائمة أو الى تأطير مركزية بديلة.. لا ، بل انا ضد أي مركزية هويوية أي كانت عرقية أو/و دينية أو/و تاريخية أو/و مناطقية.. وجهة نظري في هذا الصدد مسجلة في عددة مقالات تفصيلية حول الهوية والدولة .. اخوكم كقناعة راهنة ضد دولة الهوية وارى المستقبل في دولة اللا هوية.. مع دولة القانون/العقد الإجتماعي دولة العيش السلمي المشترك فحسب وللناس الحق في إمتلاك هوياتهم الذاتية كما يشاؤون.

    2- لا أرى السودان مركزاً للكون كما يفعل البعض بل بقعة جغرافية مباركة مثل كل البقاع المباركة تقع في الجزء الشمالي الشرقي من القارة الأفريقية التي توجد على كوكب الأرض الذي هو احد كواكب المجموعة الشمسية .. ومجموعتنا الشمسية جزءا صغيرا من مجرة الطريق اللبني التي تحوى ترليونات الكواكب والنجوم و تلك المجرة الضخمة جزء صغير من الكون الذي يحوي عدد غير معلوم من ترليونات المجرات التي تتكون بدورها من ترليونات الكواكب والنجوم.

    السودان ذرة صغيرة مباركة من هذا الكون الفسيح انقسمت هذه الذرة سنة 2011 الى شطرين متناحرين (شمال وجنوب) وممكن تتقسم تاني كم مرة ... بس بعد هي بقعة طيبة مباركة (لها سماء وارض ونيل وذاكرة وطعم خاص عند أهلها ولها تصورات مختلفة في ذاكرة وخواطر الآخرين) وانا مثلكم عندي لها عواطف خاصة وذاكرة!.

    3- ضد الفخر بالحضارات القديمة وضد التاريخ كآيديولوجيا، مع الإنسان وحقوق الإنسان بحضارة باهرة عظيمة في الحقيقة أو الوهم أو بلا حضارة.. انسان أي كلام برضو انسان .. متعلم او أمى رجل أو إمرأة اسود أو أبيض سمح وله شين بأي مقياس.. لا يهم.. الإنسان وحده هو الأعلى.

    4- حرية البحث العلمي او الساي من حرية التعبير فهي مقدسة.. حرية التعبير أعظم إنجاز صنعته البشرية في نضالها الطويل في أن يكون الإنسان مساو لأخيه الإنسان (الاعلان العالمي لحقوق الانسان مثال).

    5- لا قداسة للتاريخ واحداثه الحقيقية أو الزائفة ولا قداسة او محاباة للشخصيات التاريخية الموصوفة بالعظمة أو ضدها أمام البحث "التفتيش" عن الحق والحقيقة.. ترفع الحصانة عن ومن الجميع بلا فرز "بشر وأماكن واشياء".

    واخيرا:

    6- أقصد المباشرية في الخطاب (شرح على سبيل المناسبة خاص بالأصدقاء المتابعين تلك الحوارات السابقة!) واستعمل الأخطاء الشائعة بدلا من الصيغ الصحيحة لغويا والمجهولة او غير المستصاغة في اليومي لان الهدف عندي هو المعنى لا اللغة.

    وكلها خيارات ذاتية حرة او هو الظن وكل انسان مسؤول عن أفعاله وأقواله وكل نفس بما كسبت رهينة.

    وهذا يجيء بمقتضى الضرورة التي شعرت ومنها الاحترام المشترك!

    أتمنى أن يكون ذلك التوضيح مفهوما ومفيدا للأصدقاء الذين ياملوننا ثلة واحدة.. معذرة ان لم يحدث مرة من المرات وذلك كله على سبيل مناسبة مشروع السودان200

    وهنا رابط لجدول أعمال مشروع السودان 200 https://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10215082507399814andid=1344875921andref=bookmarkshttps://m.facebook.com/story.php؟story_fbid=10215082507399814andid=1344875921andref=bookmarks
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-01-2018, 08:55 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    مشروع السودان200 في فايلين الاول كتابة والثاني تسجيل صوتي (الاهداف والمبررات والتحديات ومحاور العمل والجدول الزمني):

    1 - جدول أعمال مشروع السودان 200 pdf فايل:
    https://m.facebook.com/groups/1621409377881076؟view=permalinkandid=1746279642060715andref=content_filterhttps://m.facebook.com/groups/1621409377881076؟view=permalinkandid=1746279642060715andref=content_filter

    2- تسجيل صوتي حول المشروع " الرابط التالي":
    Listen to مشروع السودان200 تسجيل صوتي.m4a by Md Gamaleldin #np on #SoundCloud
    https://soundcloud.com/user-639092537/200-m4a-1https://soundcloud.com/user-639092537/200-m4a-1

    ..شارك لطفا هذه الرسالة مع من تظنه يهتم .. طابت ايامكم.. محمد جمال الدين عن: مشروع السودن200
    0031684688891 :واتساب
    اميل: [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-01-2018, 02:10 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    Listen to حقيبة الفن ابداع سوداني من نمط الزجل الاندلسي! by Md Gamaleldin #np on #SoundCloud
    https://soundcloud.com/user-639092537/anvvhbprwvo8https://soundcloud.com/user-639092537/anvvhbprwvo8

    (عدل بواسطة محمد جمال الدين on 27-01-2018, 02:12 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-01-2018, 01:51 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)

    نستطيع كلنا أن نعمل معا في مشروع السودان200!
    تسجيل جديد حول دراسة جدوى المشروع وتوضيح لكيف يمكن تنفيذه في أرض الواقع!
    https://soundcloud.com/user-639092537/200-2https://soundcloud.com/user-639092537/200-2

    ملاحظة فنية هامة: تستطيع ان تنسخ الرابط وتلصقه في محرك الانترنت.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2018, 02:15 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2018, 09:51 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)


    مشروع السودان200.. قلة قليلة منا ولكن صبورة هي التي ستنجز المشروع!

    اتصور أن النشاط العملي اي الهدف من قروبات مشروع السودان200 في الفيس والواتساب واينما كان ليس النقاش من اجل النقاش.. ولكن كلنا امل في العمل الدؤوب والصبور من اجل إنجاز مشروع السودان200 بواسطة الناس المقتنعة بجدواه بلا تردد وقادرة على تحمل اعباء العمل على تحقيق حلم مشترك فيه فائدة لنا اجمعين بلا فرز وفق اهدافنا المعلنة.. ولكن لكل عمل مهما ظهر خيرا قد يكون عنده عقبات وعنده حظ من عداوة البعض تلك اظن من بديهيات الحياة.. ليس بعد لحسن الحظ! .. عليه لنعمل وفق القناعة بلا انتظار او اعذار او اعطاء مساحة لسماع اصوات جبلت لتكون في الضد من كل شي بغض النظر عن معناه ذلك مبرر بظروف الصراع الراهن في السودان الراهن .. لحسن الحظ حتى الان كل شي يجري على ما يرام في الصورة المرئية.. فقط علينا ان نحتاط للمستقبل على امل ان نستطيع تجاوز كل العقبات المحتملة في سبيل إنجاز مشروع السودان200.. بالإصرار والمثابرة التي لا تعرف الملل ننجح!. صباحكم نور صحاب


    مشروع السودان200 في خمسة فايلات الاول كتابة والبقية تسجيلات صوتية مرفقة ادناه (الاهداف والمبررات ومحاور العمل والجدول الزمني ودراسة الجدوى وعقبات وتحديات المشروع وكيف يمكن تداركها كما ماذا وجب علينا ان نفعل وهناك نداء هام ربما عنى البعض منا).. اتمنى ان نشارككم الفكرة على امل ان يجد المشروع الطموح عونكم ورعايتكم فهو مشروع وطني شعبي/مدني غير سياسي غير ايدويولوجي مفتوح المشاركة العادلة للجميع بغير اقصاء ولا احتكار (توجد ملاحظات مهمة في الختام):

    1 - جدول أعمال مشروع السودان 200 pdf فايل:
    https://m.facebook.com/groups/1621409377881076؟view=permalinkandid=1746279642060715andref=content_filterhttps://m.facebook.com/groups/1621409377881076؟view=permalinkandid=1746279642060715andref=content_filter

    2- مشروع السودان200 أهدافه ومبرراته .. تسجيل صوتي
    https://soundcloud.com/user-639092537/200-m4a-1https://soundcloud.com/user-639092537/200-m4a-1

    ..
    3- دراسة الجدوى.. كلنا نستطيع أن نعمل معا في مشروع السودان200 بل0ا إقصاء ولا احتكار.. تسجيل صوتي!
    https://soundcloud.com/user-639092537/200-2https://soundcloud.com/user-639092537/200-2

    4- جائزة نوبل لمشروع السودان200.. تسجيل صوتي عفوي وارتجالي عبر ساوندكلاود.. هناك حلم وتشجيع للذات مع شرح جديد متقدم لطبيعة المشروع من حيث كونه نقل لتجربة انسانية وبشرية كثيفة وأجابة على سؤال حق الملكية وحقوق الأفراد في إطار المشروع!
    https://soundcloud.com/user-639092537/200-1https://soundcloud.com/user-639092537/200-1

    5- متلازمة الشعور بنقص الاعتراف عند المتعلم/المثقف السوداني ستكون اهم تحديات وعقبات المشروع (ملاحظات شخصية):
    https://soundcloud.com/user-639092537/200-3https://soundcloud.com/user-639092537/200-3

    ملاحظة 1- تم اضافة تلاتة محاور جديدة إلى جدول اعمال مشروع السودان200 وعليه يكون عندنا 26 محورا.. هنا التلاتة الجديدة:

    1- البناء والتشييد والمعمار في 200 سنة (1821-2021)
    2- البريد والبرق والاتصالات في 200 سنة
    3- النقل البري والبحري والجوي والطرق و الكباري في 200 سنة.
    وهذا ايضا للتذكير ان الفرصة ما تزال متاحة للتطوير والتكميل.. شكرا مقدما لتعاونكم.

    ملاحظة 2- فنية: قد لا أستطيع الرد على اي مداخلات محتملة حول المشروع مساء هذا المساء لظروف فنية.. وبيننا الوعد في اللقاء والعمل معا والاحترام المشترك والصبر والمثابرة.

    محمد جمال الدين

    السودان200 (مشروع توثيق السودان في 200 سنة/السودان المعاصر)

    واتصاب: +31684688891
    إميل: [email protected]

    ---
    *من بوست بالفيسبوك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 00:41 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 00:43 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 28-10-2007
مجموع المشاركات: 1862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خلاصات البحث حول حقيبة الفن السودانية (نش (Re: محمد جمال الدين)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de