منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 15-12-2017, 04:13 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حضور الغياب ——— غياب الحضور

04-12-2017, 10:37 AM

أبوذر بابكر
<aأبوذر بابكر
تاريخ التسجيل: 15-07-2005
مجموع المشاركات: 5958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حضور الغياب ——— غياب الحضور

    10:37 AM December, 04 2017

    سودانيز اون لاين
    أبوذر بابكر-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    تأمل غا/ضر

    حرفا بعد حرف، يكتب الحضور مطلع الغياب بسطوة لا تألفها ابجدية التمنى ولا ترضح لإصرار حبر الرجاء
    والأسماء أشجار قديمة لا تأذن للرياح بالجلوس قريبا منها كى لا تعكر صفو الإنتظار
    يمتزج ماء الحضور بظمأ الغياب فينهض إسم جديد، إسم لا يصلح رداءا لجسد اللحظة الموبوء بالثقوب والأغنيات الوجلة، ربما ينفع ليكون جدارا يفصل بين رمق المسافة الصلبة ورهق المسير نحو الحلم، نحو حياة ثانية أو ثالثة كتبت فى سفر تكوين العطشى، من تسكن الصحراء فى اوردة آمالهم، حياة بشر بها غيم اخرق خارج من رحمة وعطف الخريف
    يختلط دمع الوقت الذى لا بكاء فيه مع دم مكان لا قلب له، بل اناب الحزن ليؤدى طقوس الخفقان الخائب، حتى لا تثور شرايين وتنتفض ضد قسوة الإشتهاء واستحالة الرجاء، اختلاط يؤسس لمعنى جديد فى قاموس الحضور وفى مدائح الغياب المنافقة
    نذهب فى قوافل الغياب، بقوافى لا تنتمى لقصائد الحضور، نسلك دروبا تحبس الخطوات رهائنا لديها حتى تذبل الأغنيات وتنطفئ الشمس نكاية فى ليل الغياب وسخرية من نهار الحضور
    تسير القوافل صوب مدن لا تغضب الأيام فيها من مرتكبى هفوات وجودهم وآثام حضورهم، تسامح النوافذ فيها اطلالة وجوه العائدين ونزق غيابهم، ولا تفضح اسرار الحاضرين الذين تواطئوا مع حراس الأشواق ليلا على البوح سرا والبكاء جهرا
    ترى كم تبلغ حصة العاشق من حضور الأسى، من غياب النوم فى احلامه؟
    متى يصحو القمر من نومه الصخرى ليفتح للناس بوابة الأفق ليتعاطوا فيه معصية العتمة ؟
    كيف يشتعل الماء وهو يعانى سكرات العطش ؟

    متى يسافر الغياب؟
    ليؤوب الحضور
    فالهزيمة فعل انتصار إلا قليلا، والنشوة فى حقيقتها الأولى عبارة عن حزن متمرد لا يرضى بنقصان الفرح فى مؤونة الروح
    الحضور وهم متجسد، تحالف بين جسد مشتاق، وقت عطوف ومكان ولوف، وروح لا تمل التمنى والإصرار على التشبث بصخر البقاء الأول
    والغياب فناء وفناء
    فناء يفترش الغرباء فيه تراب الوجل ويلتحفون الخيبة الصديقة، وغطائهم سماء ملطخة بالدعاء الأكثر خيبة
    وفناء لا شئ يولد من ارضه العقيمة سوى العدم

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2017, 04:44 PM

Abdalla Gaafar

تاريخ التسجيل: 10-02-2003
مجموع المشاركات: 1454

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حضور الغياب ——— غياب الحضور (Re: أبوذر بابكر)

    صديقي أبوذر
    الغياب ياصديقي هو ان تبحث عن صدي صوتك في ذاكرة الآخرين (وخصوصا فاطمة) فلا تجده
    هروب من اقصي القلب والعقل اليه.....
    هروب من الارض الأم ... والهويات المزورة الإنتماء اليه .....
    هروب من كل اشكال نفاق التواصل ..... والتحوصل في غبن الذات اليه.....
    هو ذات السؤال الممتد من الصرخة الاولي وحتي الرحيل الاخير:
    أي أرضِ هذه التي لا تمًكن ابناءها من وضع قلوبهم علي صدرها والبكاء بكامل حزنهم ؟.. ..الخرائط لم تعد يا صديقي وثيقة السفر لهويّة ...فكما الارض نسيت الخرائط كل ملامح خطوط طول النبض وخطوط عرض الجراح ..فاضحي الغياب واجباً.... فاوغلنا فيه بحثا عن كينونة الانسان .....وسر الوقوف المطمئن علي محطات العبور الي قلوب الاخرين...في سبيل الالتقاء بقلبِ أو وجهِ أليف....أو حتي عن خطوِ لعودة أخيرة!!
    فلأي غياب تستدرجنا يا صديقي ؟
    غياب اخترناه وفرضنا انفسنا عليه فادمناه
    هذا غياب بحزن غير كامل...يمكن صعاليك الشعراء من احتراف غناء الثلث الاخير من الليل....حين تنعش قضايا النساء الاغنيات ذاكرتهم في لحظات المزاج الرايق ...
    حين فاجأه الشوق لغناء فاطمة... كتب علي دفاتر غيابه الاخرق (تفاديا لعتاب القلب): كانت أروعهن علي الإطلاق.... بنية بطعم التفرد...قلبها البنفسج ..وخطوها الغناء...جاءت قبيل الحزن بموسمين وضحكة...توسدها قربانا لحلم لا يتحققأبدا (فقط بسبب الغياب الذي اختاره)
    أم غياب فرضناه علي الاخرين فحملنا ذنبه
    عاتبتني عليه الايوبية (حين فاض بها الشوق والخوف) في مرافعة اتهامها ضدي حين قالت: ليست للقسمة دخل في هذا الحزن... أولا لأن الحال هو نتاج طبيعي لحاصل الجمع بين الروح والجسد وضربهما في معامل رحيلك الاختياري نحو المأساة ثانياً لأن حزنها لا يقبل القسمة إلا علي نفسه ليكون حالها هو ذات الحال.... حزن صحيح كامل...وغيابي صحيح كامل
    لحظتها قالت فاطمة وهي تخفي بدايات حزنها خلف ضحكتها الهديل (وكانت مثل قمر 14 ) رقيق جدا هذا العتاب علي الغياب ....

    أم غياب فرضه الاخرون علينا قسرا فاوغلنا فيه
    وهو غياب يتحول فيه الوطن الي حقيبة ورحيل........تراجيديا الخوف من سقوط اسماء الاحباب من الذاكرة سهوا حين ياخذنا الغبن الي مدن غير اليفة....ومطارات تسرق منا السمرة والضحكة...هروبا من كل اشكال الانتماء ...
    قالت فاطمة (وكانت ايضا مثل قمر 14) في محاولتها الجميلة لاخفاء شوقها اليه وتبرير غيابه القسري : هو رجل لا يصلح للعشق... واضافت..... وهي تقف علي الاحرف الخمسة بشفتين من كرز وحرير ...بتاتا...بتاتا......( العجيب انها لم تكن غاضبة) واردفت : فوضوي العشق تتقاطع فيه ... كل مدارات الغياب ودموعي فيبدو كقوس قزح... انيق الملامح والقلق وسريع الغياب....وضحكت بحزن .... وفضلت الانتظار...حتي غيبها الرحيل الأخير
    أم الغياب الأخير والذي لا نملك له رداً أو هروب
    ياصديقي .... عادة لا يتحلل المعانون من آثار هذا النوع من الغياب من ذنب الولوج إلي اقصي ذكرياتهم في لحظات السقوط في فخ الكتابة...وخاصة حين يجبرون علي ذلك....

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2017, 06:38 PM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20003

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حضور الغياب ——— غياب الحضور (Re: Abdalla Gaafar)

    رى كم تبلغ حصة العاشق من حضور الأسى، من غياب النوم فى احلامه؟
    متى يصحو القمر من نومه الصخرى ليفتح للناس بوابة الأفق ليتعاطوا فيه معصية العتمة ؟
    كيف يشتعل الماء وهو يعانى سكرات العطش ؟

    ****

    تحياتي ابا ذر

    حضورك لا غياي يليه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2017, 07:07 AM

أبوذر بابكر
<aأبوذر بابكر
تاريخ التسجيل: 15-07-2005
مجموع المشاركات: 5958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حضور الغياب ——— غياب الحضور (Re: ابو جهينة)

    دوما يخضر المكان بحضورك يا ابا جهينة
    وتخرج اللحظة ازهارها

    كيف الحال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2017, 08:50 AM

أبوذر بابكر
<aأبوذر بابكر
تاريخ التسجيل: 15-07-2005
مجموع المشاركات: 5958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حضور الغياب ——— غياب الحضور (Re: Abdalla Gaafar)

    يا عبد الله
    يا رفيقى فى على الغياب
    وفى غبار الحضور

    ذات غياب
    سأنى حارس الإنتظار قال

    ثم ماذا بعد قراءة بسملة الوقت
    وفاتحة السكوت؟

    فالشوق ذنب مؤقت 
    يتشبث بطعمه الأزرق وإسمه الذى لا ذنب له فيه

    لم أجب، بل توكأت على شغفى ومددت إسمى عبر نافذة الوقت

    قال لى
    ضع إسمك فوق وحل الرحيل
    كيلا تدنس أوراق الألهة البيضاء
    ضع لسانك فى جيب السكوت
    كيلا تخض أغنية الأرض 
    لا تشاغب رقصة الوقت المقدسة

    ما إسمك؟
    قلت الأسى
    متى تنام السماء؟
    حين يصحو القمر

    ثم لبست حلمى ونقرت على بوابة النهار
    كان الحراس نيام فوق الأرائك يتمتمون رفض الولوج
    ونحن كنا خائبين ومتعبين
    تلطخت وجوه الحراس بالتعب حين مدوها
    لم يكن فى وجهى سوى وجه واحد
    وإن رضيتم أتيتكم فى مقبل الأحلام، بلا وجه
    وما بين وجل الوقت ونهايتى شيد الحضورغيابه ونام

    فأنا قد ألفت وحشة الجدران داخل هذا البحر 

    ماء يلتهم الجمر
    هل من مزيد؟

    قال الحضور

    إصغوا وأسمعوا
    لا رحيق اليوم فى كلام الورد
    فالأبجدية العذراء قد حلت ضفائر حروفها 
    ونامت بين جدران البستان

    فيا صاحبى

    ليس بين الحضور والغياب

    غير الحمى

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2017, 09:26 AM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 14572

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حضور الغياب ——— غياب الحضور (Re: أبوذر بابكر)


    صباح الفل علي الجميع ..


    ليس بين الحضور والغياب
    لولا الغياب لما كان الحضور .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2017, 11:24 AM

أبوذر بابكر
<aأبوذر بابكر
تاريخ التسجيل: 15-07-2005
مجموع المشاركات: 5958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حضور الغياب ——— غياب الحضور (Re: مني عمسيب)

    صباحك يوم
    يقاس بدهور

    تحياتى اختنا العزيزة منى

    بحضورك ينهزم الغياب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2017, 09:08 AM

أبوذر بابكر
<aأبوذر بابكر
تاريخ التسجيل: 15-07-2005
مجموع المشاركات: 5958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حضور الغياب ——— غياب الحضور (Re: أبوذر بابكر)

    من ذا الذى يزين وجه النهر؟
    يكحل ضفتيه
    بالأطفال والأزهار
    من ذا الذى يلون وجهه؟
    بالحب، بالمهج الوضيئة بالمنى
    بالبوح الندى بالأشعار

    كل الرياح ترجلت
    ذبلت مواسمنا الوديعة
    وانكسر المدار

    من ذا الذى يمد أشرعة التراب؟
    يهز طين الدمع يعانق نشوة الإبحار
    ينتظر
    عودة الوهج المذاب

    يا نهر
    يا سيد الحب والخصب والغناء
    يا نهر
    يا هزيمة الأحزان فى عيوننا وآهة الشقاء
    يا نهر
    يا انتصار عشقنا وروعة اللقاء
    يا معراج حلمنا الى السماء

    يا حضور الفرح
    وغياب البكاء

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2017, 06:58 AM

أبوذر بابكر
<aأبوذر بابكر
تاريخ التسجيل: 15-07-2005
مجموع المشاركات: 5958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حضور الغياب ——— غياب الحضور (Re: أبوذر بابكر)

    ذات غياب 
    وقبل حين من الوجد زار مخيلة الحلم عندى وجهك
    ورأيت بين فجاج الحلم أن الصباح يهفو لضحكاتك، تلك الزرقاء مثل ينابيع الأمنيات، ليوزع باقات أنغامها أغنيات للأطفال والعاشقين
    رأيت دخول المساء الى حيث إيوانك العالى، جاء ليغنيك ويتوج وجهك سلطانا على الأقمار

    رأيت
    كيف أن طيفك، يمتطى صهوة حلمى ويأتينى معطرا، وتظل عيون الليل ترفع حاجب دهشتها

    ترى من أين تأتين بكل هذا الشذى العميم وكل هذا الإخضرار؟

    رأيت
    أن الأيام قد خلعت سنينها وانبرت، تنصب مهرجانا خارج الوقت، زلفى لعينيك، ثم حين زارتنى مواسم البكاء، هززت إليا بجزع عشقك العصى القديم، فتساقط الدمع قصائدا، وغرقت فى النشيج.

    أسمع بعينى الروح المغمضتين أبا داود، يرتل مواسيا، أو ربما شامتا

    بالله يا أهل الهوى
    فؤادى حابه ليه
    جيبولى من حبه دوا
    والحب دواهو إيه

    رأيت
    أن المساءات الصديقة تنضم لضفائر ألقكِ المملوءة بالحكايات الملونة بالدفء وابتسام البنفسج، كنت أحاول الإمساك بأطراف الأمانى، لكن كل نوافذ التخيل قد أرخت سدول رموشها الضوئية ونامت، فهومت أركض فى حشايا التعب، تسابقنا أنا والفجر وبعض فراشات، نحو صباحاتك، لنزف للنشيد خبر تفتحك.

    مستنى البسمة تبتِق أمانى
    أدفِق وجعى واضحك تانى
    وأبدا اللوحه
    كُلِك فيها
    أرسم وأمحا
    مرة الريشه تسوى معانى
    ومرة حدائق العالم منك
    تشحد ليها حِبيبة فرحه
    وأرسم وأمحا
    أسرح وأصحا
    أزرع جوه مسامك ألوانى

    ثم رفعت ذثار الشوق ودفنت جسدى فينى، ولن يوقظنى سوى أريج اللقاء

    حين أرى فيما يرى العاشق، أنى ألقاكِ

    لن يوقظنى من هذا الغياب سواك
    لن يوقظنى منى سواك

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2017, 01:02 PM

أبوذر بابكر
<aأبوذر بابكر
تاريخ التسجيل: 15-07-2005
مجموع المشاركات: 5958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حضور الغياب ——— غياب الحضور (Re: أبوذر بابكر)

    من رسائل غيهب الغياب
    ===============

    أما قبل

    يا تفاحة القصيدة
    يا نار السهر الذى يعاقر الليل صباه فى حضرة خمر غبطته المنيرة
    ياعطر الشوق الكثيف ويا قطعة ضوء شارد من مخيلة الملائكة

    كيف حالك ؟
    كيف حالى ؟

    أي معنى سرمدى الطعم هذا الذى ينفتح بين حضورك وغيابى؟

    وأي ليل عتيق عارى يلامس حواس هذا الظلام، ولا يستطيع أن يقاوم فكرة أنك الشمس؟
    أعرف أن الحب سفر ورحلة بلا متاع وبلا طريق رحلة بين الماء والظمأ
    رحلة فى الهواء المحتشد بأكسجين الأغنيات الحزينة، وربما بعاصفة من الحنين الأبدى الذى لا يهدأ

    كيف حالك ؟
    كيف حالى ؟

    حدثنى الغياب ذات شوق
    أن الحب معركة بين البروق وبين رسل الغيمات العجولة
    تلك الغيمات حسنة النوايا والتى لا اتجاه لهطولها سوى الأرض
    تلك الأرض الصديقة التى اختصرت البوصلات فيها معنى الجهات وأشارت صوب عينيك
    وما درت أن عينيك مجرتان تضمران أشهى ما فى القتل من متعة
    تلك المتعة التى تصيب روح العاشق بوميض من السنابل المضيئة، المملوءة بنبوءات الطين القديم، بأحلام الصلصال الأزلى فينا
    كيف حالك
    دعك من حالى، فأنا ظل ضللته مكائد الأمكنة فسار خلف الشمس يبتغى شهد الضحى، فلا فاز به ولا اقترن غناؤه بأهازيج الشفق الطروب
    أنا كوكب ضل الطريق بين مجرات اليقين الثائر فى مخيلة الإنسان، فى إرادة الإلهو
    لا مناص لى الآن سوى أأن اتوكأ على حلمى لأعبر ملح الوقت على قارب خيبتى، فأنا لا أحبك مثل وردة، بل أحبك حديقة سماوية الللون
    أنا لا أحبك مثل أغنية، بل أحبك طربا واسع الأرجاء
    أنا لا أحبك امرأة، بل أحبك إسما لأنوثة الجنة

    أما بعد

    أحبك قريبا منى، أقرب من صورتك البهية أمام مرآة مخي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de