افطار بورداب الدوحة ..
إفطار بورداب الريـاض السنوي يوم الخميس 8 رمضان باستراحة القـوس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 23-05-2018, 09:27 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام

الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم الفردية لانقاذ أهلكم من المجاعة والفوضى القادمة بالداخل

نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-05-2018, 09:04 PM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 1948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم الفردية لانقاذ أهلكم من المجاعة والفوضى القادمة بالداخل

    09:04 PM May, 16 2018

    سودانيز اون لاين
    Hani Arabi Mohamed-كوكب الأرض
    مكتبتى
    رابط مختصر

    الداخل يسير نحو الانفراط
    رغم كل المساحيق التي يحاول النظام إحاطة الأمور بها
    ...
    ربما وصل الناس الآن إلى مرحلة "نفسي نفسي" ...
    ومقبل الأيام سيكون أوضح ...

    قد يشكل شهر رمضان هدنة تنفرج فيها الأمور جزئياً خلال الأسبوعين الأوائل منه ...

    ومع نهاياته ستعود كل مظاهر الأزمات للظهور بشكل أعنف وفوق قدرة السلطات على إخفائه أو تجميله ...

    فلينظر كل واحد منكم إلى من يهمه من مواطني الداخل

    وليعد الخطط لإغاثتهم وإنقاذهم ...

    وقبل ذلك أخرجوا من تستطيعون إخراجه من أهلكم وأحبابكم إلى خارج السودان .. خصوصاً المنتجين منهم الذين بمقدرتهم مساعدة أنفسهم ومن ثم مساعدة آخرين ...
    وأعينوا من في الداخل على الصمود ...
    ورتبوا أولوياتكم جيداً ...

    لا تعيدوا أبناءكم وعوائلكم الآن إلى السودان ... مهما كانت المسببات أو الظروف .... اشرعوا في برامج التوطين في أماكن أخرى وابحثوا عن أوطان بديلة ...

    أكتب إليكم هذه الحروف المؤلمة ...
    وأعلم أن بعضكم يعاني الآن أصلاً مادياً ومعنوياً جراء أسباب كثيرة بعضها خارج عن إرادته ...
    وحاله لا تنقصه أمثال هذه الكلمات وصحته لا تحتمل المزيد من المخاوف على من يحبهم ...

    ولكن ...
    إنها حالة طوارئ ....
    استعدوا لها جيداً ...
    وابتعدوا عن معالجة الأمور بخيالية أو مثالية ....
    كونوا واقعيين

    سودان 2018 / 2019م لا يشبه أي سودان مضى ....

    هاني .... أم درمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2018, 09:06 PM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 1948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Hani Arabi Mohamed)

    لا تظنوا أن سودان 2018م هو سودان 1956 أو 1964م أو 1985م

    لا الشعب هو الشعب ...
    ولا الحكومة هي الحكومة ...
    ولا المجتمع الدولي هو المجتمع الدولي ...
    ولا السياسيون هم السياسيون ...

    لا تشتروا الوهم ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2018, 09:07 PM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 1948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Hani Arabi Mohamed)

    أفيقوا يا شعب السودان ....

    أنتم تساقون إلى حتفكم ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2018, 09:12 PM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 1948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Hani Arabi Mohamed)

    Quote:

    إعادة نشر:

    إنّه قدر السودان ... أن يكون دائماً في قلب البدايات الناقصة. رغم الموقع المتميّز والثروات الهائلة والإمكانات التي لو توفر ربعها لدولة أخرى منذ خمسين سنة فقط لأصبحت اليوم دولة عظمى تنافس في مساقاتها ومساراتها أعتى الأمم. ولكن قدر شعبه وبعد ما يقرب من ستين عاماً منذ نيل الاستقلال أن يكون مجرّد أضحوكة بين الأمم. لماذا؟
    فلنترك نظريات المؤامرة جانباً ولنبحث في قلب المأساة. فلنبدأ من أنفسنا .... نحن شعب السودان.
    استقل السودان وانفصل عن الاحتلال البريطاني عام 1956 وبدأ باقتصاد واعد وخدمة مدنية متينة ونظام تعليمي سليم؛ لكن كانت هناك ملفات ناقصة في موضوع الاستقلال؛ مثل ملف الحدود مع مصر وملف جنوب السودان.
    استلم السودانيون التركة البريطانية وواصلوا إدارتها بأسوأ طريقة ممكنة بداية بمشكلة الجنوب وانتهاء بإدارة هيئة سكك حديد السودان وبدأت الأمور في التدهور عاماً بعد عام. وكلّما ضعف السودان والسودانيون وجدت الجارة مصر مدخلاً لمزيد من التدخل والتلاعب في شئون السودان، ولم يكن تدخل مصر أبداً لخير.
    راوغ الساسة السودانيون شعب الجنوب وحرموه من كل حق وعدوه به ونظروا إليه نظرة استعلائية عنصرية قميئة لا يفيد إنكارها في شيء؛ ونظروا إلى الجنوب بعين محمد علي باشا وجندوا له الجيش الذي استمر – بكل إخلاص - في تنفيذ برنامج غزو السودان الذي ألفه الباشا. واحتقر الساسة المسيطرون كل ثقافات وموروثات الشعب السوداني الأصيل، بل ووصل الأمر إلى مساهمة سياسيين مستلبين يحتقرون أنفسهم وأهليهم ويهربون من ذواتهم في تخريب الموروث التاريخي للبلاد.
    انفصلت النخبة السودانية عن الشعب واستمروا في النظر إليه كمجرد أداة للوصول إلى مطامعهم الشخصية جداً وطموحاتهم التي لا تتجاوز إسعاد أنفسهم ودائرة مقربة من المحظيين؛ ونظروا إلى باقي الشعب كمجرد مجموعة من السذج الذين يتم استغلالهم بكل الطرق وأبشع الصور. وغاب عن السودان طوال الستين عاماً الماضية السياسي الذي يقدّم مصالح الوطن والشعب. وزادت حالة الانفصال النخبوي لتختلط بالعنصرية (التي تمارسها مختلف فئات الشعب تجاه كل من يظنون أنه أقل منهم). وامتد التهميش جنوباً وشمالاً وشرقاً وغرباً.
    بدلاً من استغلال الإمكانيات الهائلة التي يذخر بها الوطن بشكل صحيح؛ عملت الحكومات المتعاقبة على جعل السودان طارداً لكل إنسان وطني غيور وعملت في استنزاف خيرات الوطن وبيعها لقوى أجنبية بأبخس الأسعار. وامتدت قائمة المنتجات المعروضة للبيع الرخيص لتشمل الأرض والإنسان والمستقبل والمصالح الوطنية بكافة أنواعها وأشكالها.
    واصلت نفس النخبة السياسية المحدودة العبث بالوطن وتبادلوا الوطن ككرة يتلاعبون بها بينهم ووزعوا أدوارهم لاعبين وحكاماً واحتياطيين ومتفرجين وموالين ومعارضين.
    بعد إزاحة المرحوم جعفر نميري - جرت انتخابات ديموقراطية حرة شاركت فيها نفس الوجوه المألوفة التي تنتمي إلى النخبة المتحكمة، ولم تحقق الجبهة الإسلامية النتائج التي كانت ترجوها فبيتت أمراً. وفي عهد الديموقراطية الثالثة الأخيرة التي لم تجد الفرصة الكافية لتنفيذ أي شيء، واصل الوطن انهياره الشامل ووصلت الأحوال حدّاً لا يطاق؛ وساهم تجّار ينتمون إلى الاتجاه الإسلامي في تأزيم الأمور أكثر أمام المواطنين. مما شجع مجموعة من أبناء الجبهة الإسلامية القومية لأن يتقدموا لاستلام الحكم بانقلاب عسكري مدني منسق مستغلين سخط المواطنين على الأوضاع السارية. وقدّموا مجموعة من الوعود ودغدغوا مطامع وعواطف فئات كثيرة من الشعب.
    بدأ العهد الجديد بمرحلة التخفي وإنكار التوجه الإسلامي؛ ثم واصل بمرحلة جديدة ابتدأت بتخريب العلاقات السودانية الدولية (الموقف في حرب الخليج واستضافة كل إرهابي فار من بلده) والإسفار عن وجه إسلامي متشدد جداً ورعاية المتشددين (المؤتمر الشعبي العربي والإسلامي) والتمكين لأنصار الاتجاه الإسلامي والتضييق على من سواهم من السودانيين في الرزق وفي الحياة، كانت الحكومة وقتها شديدة جداً تجاه معارضيها ,وســــخّــــرت كل إمكاناتها لحسم كل تمرّد أو معارضة ولم تدخر طريقاً ظنّت أنّه سيخلصها من أحد معارضيها إلا واتبعته. ودغدغت الحكومة المشاعر الإسلامية لدى قطاع واسع من الشعب السوداني وأعلنت الجهاد في الجنوب ووجهت كل إمكانيات الدولة لتسليح الجيش والدفاع الشعبي ومحاولة القضاء على التمرد الجنوبي عسكرياً. في ظل تلك العسكرة التي انتظمت البلاد لم تنتبه الحكومة إلى أنّها تزرع بذور تمردات جديدة وتحشوا بنادق عديدة ببارود سيتوجّه نحوها هي. ولم تنتبه الحكومة إلى أن تنظيماتها (مثل الحركة الإسلامية) وواجهاتها (مثل المؤتمر الوطني) تضم داخلها مجموعة من المتناقضات التي لم يجمعها إلا ما هو أدقّ من شعرة معاوية، وأن التعاركات الداخلية التي تدور في فلك السفينة الحكومية الضخمة ستوقف إبحارها بل ستكاد تغرقها.
    تواصلت الصراعات العرقية والجهوية والمالية والاقتصادية والفكرية داخل الحكومة وتواصل استغلال الحكومة للشعب السوداني بصورة بشعة؛ وتواصلت في نفس الوقت المعالجات الاقتصادية الخاطئة وسياسة تمكين الموالين وإبعاد الكفاءات السودانية في كل المجالات؛ فنخر السوس عظام الدولة وبقي هيكلها العضلي يعمل دون أن ينتبه لوهن العظم. حصل الانفصال بين مكونات المؤتمر الوطني، ثم بدأ بعد فترة تمرد دارفور، وتواصل تمرد جبال النوبة ولم تتمكن الحكومة من حسم تمرد الجنوب. وجّهت الدولة قسماً كبيراً من إمكانياتها نحو مشروع استخراج البترول. وعدلت عن كثير من سياساتها الخاطئة التي كانت تقودها تجاه العالم؛ لكن كان على الصعب من العالم الوثوق بحكومة يمحو نهارها كلام ليلها، وتتعدد مصادر اتخاذ القرار فيها؛ وتختلف أقطابها حول المواقف المعلنة والسرية، استغل العالم تخبط هذه الحكومة وأخذ منها كل ما يريد دون أن يعطيها شيئاً مما تريد. وابتلعت الحكومة الطعم بكل سهولة. وفي نفس الوقت؛ استمر سوس السمسرة في نخر عظام الاقتصاد السوداني وتوقف كل إنتاج حقيقي وتحول الاقتصاد السوداني الزراعي البسيط إلى اقتصاد استهلاكي يدمّر نفسه. وانفصل مواطن الخرطوم عن واقع السودان؛ وغاب عن نظره كل الفظائع التي يتعرض لها إخوته المواطنون في كل مكان من مجازر ومآسي وهوائل، وسقط الضحايا بأعداد لا يمكن حصرها في كل ركن من أركان الوطن.
    مع استمرار سياسة التمكين وتعيين الموالين وصل إلى مناصب حساسة في كل الأجهزة المدنية والعسكرية والأمنية أشخاص غير أكفاء لا يعرفون أبحديات عملهم وليس لهم من معينات التعيين إلا التزكية؛ وضاعت كفاءات سودانية عديدة، وقد أدى هذا الأمر مباشرة إلى الخراب الذي نشهده الآن في كل نقطة ومفصل وذراع في الوطن.
    جاءت اتفاقية السلام؛ ووجدت الحكومة نفسها في شهر عسل بترولي ودفق ملأ جيوب وخزائن بنك السودان وكثير من الخزائن الجانبية والأفقية والرأسية الأخرى؛ وظن أهل الإنقاذ أنهّم ودعوا الفقر بغير رجعة؛ فدخلوا في أدوار تفوق حجمهم وأنفقوا إنفاق من لا يخشى الفاقة؛ صدّقوا أوهامهم بأن الجنوب سيختار الوحدة، وحدثهم بعض من يثقون فيهم بأنّ الجنوب – حتى وإن انفصل – لن يستطيع التخلي عنهم وسيبقى معتمداً على أنابيبهم وموانئهم وبضائعهم وأن شهر العسل البترولي سيدوم إلى الأبد.
    في ظل تلك الحسابات الخاطئة فقدت البلاد كل مورد وكل كفاءة؛ وفجأة استيقظوا – بعد فوات الأوان – ولم يجدوا بديلاً من طريقين: أن يتركوا الأمر كله وذلك يعني فقدانهم لكل حصانة تمتعوا بها أو أن يستمروا في المكابرة وهو تماماً ما فعلوه ونعاني منه الآن. واستمرار فترة الجلوس على الكراسي جعل البعض يظنون أنهم السودان وأن السودان هم. وانفصل آخرون عن الواقع حتى ظنّوا أن المهم في هذه الدنيا هو أنفسهم فقط. وفيما تغرق سفينة الوطن يستمر أهلها في صراع بينهم ، لن ينتهي إلا بعد أن يستقر الجميع في القاع.

    محاولة علاج أي مرفق منهار في السودان هو مثل محاولة علاج مريض - منفرداً - داخل مدينة موبوءة دون أن نحاول فعل شيء لباقي المدينة ودون أن نحاول إخراجه من تلك المدينة.

    أسوأ ما في الأمر ؛ أن الجبهة الداخلية بعد مئات الأعوام من التغييب الفكري والاستغلال للبسطاء وبعد 23 عاماً من التجارب الفاشلة وصلت إلى مرحلة من التشظّي والتآكل جعلتها ضعيفة جداً - إن لم تكن معدومة - وإصلاحها وإعادة ثقة مكونات الشعب إلى بعضها يحتاج حكمةً ووقتاً.
    كذلك فإن الخراب الذي حل بالبلاد يحتاج إلى عقول نيّرة تضع يديها في يدي العالم وتعمل من أجل خير هذا الشعب الذي يحتاج أن يقف المتعلمون منه مع إخوتهم من أجل رفع الوعي وإخراجه من عشرات السنوات من التغييب المتعمّد الذي مارسته النخب الحاكمة والمسيطرة تارة باسم الدين وتارة بنعرات قبلية وجهوية وعرقية. كل هذه الإصلاحات تحتاج وقتاً وصبراً وعزيمة وتعاوناً داخلياً ودولياً. وربما يختلط الواقع بالحلم هنا. لكن لا شيء مستحيل تحت الشمس.

    وكأن الأخطاء التي صاحبت إجراءات استقلالهم عن مصر (التي تحتلها بريطانيا) لا تكفي ؛ كرر السودانيون نفس البدايات الناقصة حين قرر شعب الجنوب أن ينفصل عن الوطن الأم (وهذا حق للجنوبيين لا غبار عليه)، لكن الانفصال جاء دون اتفاق على أساسيات وأبجديات توزيع التركات، لم تحسم أمور الحدود والعلاقات الاقتصادية والسياسية والشعبية والاجتماعية؛ وسيطول الجدل حول أمور كان يجب حلّها قبل الحديث عن الانفصال. فقسمة منزل ورثة في وطني يتم بحصافة أكبر مما شاهدناه وشاهده العالم معنا وهو يستغرب أفعالنا وأقوالنا.

    وبدل أن تستمع الحكومة إلى النداءات الناصحة من أبناء شعبها وتتفرغ لمواجهة الأعداء الحقيقيين للوطن فإنّها تساهم في مزيد من تغبيش الوعي وتحرم نفسها من شعلة نور كانت ستستفيد منها بشكل أو بآخر.

    وفيما يبدو أنّ الحكومة الحالية ما زالت تلعب بذكاء وتعرف كيف تكسب البسطاء رغم كل شيء. ما زال المعارضون يطرقون الأبواب الخطأ. وما يظنونه ثورة لن يتجاوز أن يكون فاصلاً تنفيسياً سيزيد في عمر الطغيان.

    من ترف القول الآن؛ الحديث عن انهيار السودان فذاك أمر عفا عليه الزمن وتنادت به الركبان. ولكن .... ماذا بعد الانهيار؟ الواقع الآن يقول أن السودان دولتان تمتلك كلّ منها كل مقومات النجاح لكنهما تبحثان بحثاً عن جلّ مسببات الفشل.
    يتسرب الوطن مع مسار النيل فيما يستمتع الساسة بنقاشات حول "مؤتمر حوار وطني" و"تقاسم الحقائب" و"توزيع السلطة" و"إحصاء الثروة" و"شريعة" و"علمانية" و"ليبرالية". ولم يجدوا أحداً يردعهم ويقول لهم "كفى" .... "كفى" أيها السياسيون؛ فقريباً جداً لن تجدوا وطناً لتتقاتلوا عليه.
    • أين سيادة الوطن وهيبته؟
    • أين وجه الوطن المشرق بين الدول والأمم؟
    • أين حقوق الإنسان؟
    • أين خدمات المواطن الأساسية (الغذاء والصحة والتعليم والأمن)؟
    • أين حق العمل والتوظيف والتجارة والتساوي في الفرص؟
    • أين ذهبت الزراعة؟
    • أين خدمات النقل (جواً وبحراً وبراً) ؟
    ربما تصف الآية (كل حزب بما لديهم فرحون) حال كثير من فرقتهم ساس يسوس؛ لكن في السودان كل حزب فرح دون أن يكون له شيء.
    والحديث عن الخراب يطول؛ وشهرزاد السودان تحكي عن "مليون ميل وميل" وكل ميل به ألف قصة. دولة لا تحترم مواطنيها، ولا تقدّم لهم أي نوع من الخدمات، وحكومة نجحت في أن تجعل السودان أفضل قبلة ينصح بها المازوشيين – أياً كانت طريقة كتابة الكلمة – الذين يحبون تعذيب الذات.
    أزمة السودان أساساً تبدأ من فقدان الهوية. فبينما يعتز كل سكّان العالم بانتمائهم إلى بلادهم، يجاهد العديد من السودانيين بألسنتهم وبكل شيء امتلكوه ليثبتوا أنهم "أتو من مكان آخر". نعم ... في السودان يعتبر الانتماء الأصلي إلى البلاد مسبة يعاير بها المستعربون غيرهم من السكّان ويجعلونها سبباً يعطيهم التفوّق والتسلط على الآخرين. وفقدان الهوية هذا أدى إلى فقدان الانتماء وضعف العطاء وقلة الاكتراث بمصير البلاد.
    لو غاص السودانيون في أعماق تراثهم المدفون تحت أرضهم، ثم تمسّكوا بحقيقة انهم أبناء هذه الأرض الطيبة، ثم احترموا أصولهم الأفريقية العظيمة، وبعدها بحثوا عن التطور الذي يربطهم بكل العالم في إطار الطبيعة التاريخية التي تحتّم تلاقح الحضارات وامتداد المعارف والخبرات؛ لحصلوا على وطن أفضل بكثير مما صنعته أيديهم.
    كلّنا ساهمنا بشكل أو بآخر في إيصال الوطن إلى ما الحضيض الذي وصل إليه. سواء بصمت أو مشاركة أو سلبية أو بحث عن حلول فردية ومصالح ذاتية. واليوم نحن أمام لحظة الحقيقة؛ أن (لا) يكون الوطن أو (لا) يكون.
    أوهام صنعت وطناً؛ وحقائق تدمر الآن نفس هذا الوطن. وكثيرون ما زالوا سائرين في بحر الظلام وقبطانهم هو أمير الرقص والكلام.

    نظرة قاصرة للأمور هي تلك التي تحتج على زيادة أسعار أو انعدام سلع، المشكلة هي انعدام ضمير، بدأ حين تغاضى بعض السودانيين عمّا يحصل لبعضهم الآخر ممن يعيشون قريباً أو بعيداً. بدأ حين رضي مواطن أن يعيش رفاهية كاذبة مؤقتة على حساب شقاء آخر يتقاسم معه نفس الوطن. واليوم يحصد الجميع ما زرعه البعض. وما لم يضع كل السودانيين أيديهم في أيدي بعض وينهضوا جميعاً ويبحثوا عن مجدهم في أنفسهم لا لدى أمة أخرى أو مجتمع آخر ثم ابتعدوا عن استغلال بعضهم لبعض لأي سبب- لن تذوق هذه البلاد أمناً ولا سلاماً.

    وما يمارسه أهل الحكم الآن من استغلال لعواطف البسطاء هو تراث تحكمي سوداني متوارث بامتياز مارسه كثيرون آخرون قبلهم تارة باستلهام تضحيات البسطاء في فترة النضال الوطني ضد المستعمر أو باستغلال ادعاء الانتماء إلى بيت النبوّة الشريفة المطهرة. تراث يمتد ما بين "هي لله هي لله" حتى "تمر سيدي" و "درق سيدو". وما لم يتحرر الشعب من هذا الاستعباد الفكري الذي يمارس عليه باسم الدين. فلن يكون الحديث عن وطن سوى استمرار لمسلسل الأوهام الذي نحن فيه سائرون.

    هاني عربي
    14/7/2012

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2018, 09:20 PM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 1948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Hani Arabi Mohamed)

    نقلاً عن موضوع آخر في البورد أورده زميل المنبر زهير عثمان حمد :

    أرجو منكم قراءة ما بين سطور تصريح البشير التالي :

    Quote:

    الخرطوم ” تاق برس ” – كشف البشير، لاول مرة ملابسات تأخر إعلان تشكيلة حكومته ، واقر بان بلاده تواجه ازمات تتطلب التضامن والمسؤولية في العمل من وزرائه الجدد للخروج منها.

    ووجه وزراء حكومته الجدد عقب ادائهم القسم بالقصر الرئاسي اليوم الاربعاء، بالعمل على إخراج البلاد من كل أزماتها.

    وقال ” رغم كل الظروف الا ان السودان صامد، ولكن يقع علينا مسؤولية المحافظة على أمن واستقرار البلاد وشعبها لانه هنالك اناس لا يستحقوا ان يكونوا نازحين ولاجئين”.

    وكشف أسباب تأخير إعلان تشكيلة حكومته الجديدة وملابسات اختيار الوزراء والولاة.

    وقال البشير :” الذين تحدثوا عن تأخر تشكيل الحكومة الجديدة، نقول لهم إن الاختيار والتكليف لا يأتي بصورة عشوائية وتلقائية، لانه لدينا قاعدة كبيرة جداً من الكفاءات والقدرات من ابناء الشعب السوداني، تفاكرنا كيف نقدم ونأخر فيهم، لنختار افضل وأقوم العناصر لشغل هذه المناصب”.

    وأكد ان اختيار تشكيلة حكومته الجديدة جاءت بعد تمحيص شديد، واضاف “نحن على ثقة ان هؤلاء الاشخاص على قدر المسؤولية” وخاطب وزرائه قائلاً ” ستجدونا على مستوى رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء خير عون ودعم في العمل.

    وقال “أحد الوزراء بعد تعيينه في احد المناصب قال انه اكتشف بانو الوزارة نقص من الاموال والانفس والثمرات”

    واضاف ” المهمة ليست بالسهلة،و الوزارة تكليف ومسؤولية والشعب السوداني يتطلع لاوضاع افضل لانه شعب كريم يستحق ان نعمل جميعاً لأمنه وإستقراره”

    ووجه وزراء حكومته بالعمل كل في موقعه بمسؤولية، واضاف “المسؤولية تضامنية كل شخص في موقعه مسؤول وكلنا مسؤولين عن هذا الشعب”.

    ويواجه السودان أزمات إقتصادية كبيرة في توفير المحروقات ،وارتفاع السلع في الاسواق، وشح النقد الاجنبي، بجانب عدم استقرار سعر صرف العملات الأجنبية في مقابل الجنيه السوداني، ما ادى لعدم توفر السيولة النقدية، وتزايد الضائقة المعيشية على المواطنيين، وتراجع الانتاج، بعد فقدان البلاد لاكثر من 75 بالمائة من مواردها من نفط جنوب السودان عقب الانفصال في 2011، وتصاعد الضائقة الاقتصادية عقب اجازة ميزانية العام الحالي 2018.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2018, 09:26 PM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 1948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Hani Arabi Mohamed)

    لا أرى أي أفق يلوح لحل جماعي أو عقلاني ...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2018, 11:32 PM

Asim Ali
<aAsim Ali
تاريخ التسجيل: 25-01-2017
مجموع المشاركات: 1673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Hani Arabi Mohamed)

    رمضان كريم هانى
    للاسف من لم يسقط فى فخ النظام باسم المشاركه والحوار ويحاول اسقاط النظام يحاول تدوير تجارب قديه تخطاها الزمن حتى تجارب مايسمى الربيع العربى لاتصلح .
    فى عصر العولمه ودديكتاتوريات الاخوان يجب ان نعيد قراءه الخصم قراءه دقيقه ومتانيه ..ليست قراءه تنظير وفلسفه وانما قراءه لواقع تجاربهم فى الحكم وخدعهم ومسرحياتهم التى يستخدمونها للتحكم فى رقاب الشعوب.
    محاصره وعزل وتفكيك النظام على جميع المستويات هى ااضربه الاولى والاقوى للوصول الى الحريه .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 00:38 AM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 1948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Asim Ali)

    Quote:
    Author: Asim Ali
    رمضان كريم هانى
    للاسف من لم يسقط فى فخ النظام باسم المشاركه والحوار ويحاول اسقاط النظام يحاول تدوير تجارب قديه تخطاها الزمن حتى تجارب مايسمى الربيع العربى لاتصلح .
    فى عصر العولمه ودديكتاتوريات الاخوان يجب ان نعيد قراءه الخصم قراءه دقيقه ومتانيه ..ليست قراءه تنظير وفلسفه وانما قراءه لواقع تجاربهم فى الحكم وخدعهم ومسرحياتهم التى يستخدمونها للتحكم فى رقاب الشعوب.
    محاصره وعزل وتفكيك النظام على جميع المستويات هى ااضربه الاولى والاقوى للوصول الى الحريه .




    الله أكرم يا عاصم
    كل سنة وانت طيب ...

    كنت سابقاً أعتقد بوعي الشعب وقدرته على التمييز ...

    لكني أرى الآن كوارث تلوح في الأفق والناس منشغلين عنها بمكاسب آنية أو تنظيرات وهمية أو خرافات غيبية ...


    الجميع الآن خاسرون ....

    من اكتسب منهم من السوق الأسود أو من تربّح من ممارسة الحكم في مستوياته المختلفة أو من طارد المواصلات ولم يجد حقوقه الأساسية في السكن و المأكل والصحة والتعليم والأمن وغيرها ...

    السودان أنتهى ...

    تبقت المراسم ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 01:05 AM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 1948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Hani Arabi Mohamed)

    أفيقوا يا بني وطني !

    ألا تحسون بكل هذا الألم ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 04:35 AM

Elhadi

تاريخ التسجيل: 06-01-2003
مجموع المشاركات: 4384

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Hani Arabi Mohamed)

    كتابة محترمة وواقعية ومسئولة من شخص محترم ومسئول

    شكراً الأخ هاني ، كتر الله من أمثالك، واللي حقيقة أصبحوا قلة في هذا البلد في زمن الإنقاذ الردئ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 10:22 AM

فتحي عباس نقد
<aفتحي عباس نقد
تاريخ التسجيل: 21-08-2012
مجموع المشاركات: 449

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Elhadi)


    الأخ هاني

    مبارك عليك الشهر وكل سنة وانت طيب

    أن متفائل بأن هنالك بشريات جايه يعني شنو

    لما الحكومة تجوع الشعب وتحجب عنهم (مثلا) البنزين والجاز والكهرباء ووووووو (هذا مقصود)

    ولما الحكومة تبيد في شعبها بهذه الطريقه

    أبشر

    لأن الله سبحانه وتعالى (يمهل ولا يهمل)

    لأن كثيرين ماتوا كانوا محتاجين إيصالهم للمستشفى وما لاقين وسيلة مواصلات

    ولأن كثيرين ماتوا ما لاقين علاج أو أبسط الأشياء وهو الأوكسجين

    ولأن ولأن ولأن ..... لذا أبشر

    لأن (كيدهم في نحرهم وتدبيرهم في تدميرهم قريباً وهم لا يعلمون)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 02:25 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 2730

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: فتحي عباس نقد)

    كتابة محترمة وصادقة وعميقة
    من شخص واعي ومثقف وصادق

    اعرف أسرتين صديقتين رجعتا من السعودية وعاشتا شهور
    ولكن الان الأمهات الاتنين في القاهرة
    مع جزء من أسرتيهما يرتبان للاستقرار هناك

    خدمات الماء والكهرباء متوفرة في حلتنا منذ ١٩٨٠
    امس قرأت في قروبات الحلة ان الموية قاطعة خالص وان البحر شرد
    من محطة التغذية وان الحكومة لازم ترسل معدات لتحفز ما بين الماء ومحطات الرفع
    وفِي النهاية الشخص المسؤول كلم المواطنين عديل كدة ان يجهزوا براميلهم
    ويحافظوا على المياه العنذهم فقد تمتد الأزمة

    مهند صديقي اخبرني انه بعد ان ينتهي عمله يذهب بسيارته الخاصة لياخذ
    الطالبات اولا والطلاب لو في مكان شاغر من موقف المواصلات يوميا حتى حلتنا
    كلمني ان الان هذا الوضع لم يعد ممكنا فله أسبوع سيارته واقفة في محل سيراميك لأصدقاء
    في الكدرو ولانو ببساطة مافي بنزين
    البلد وقفت دت

    يقرا هذا البوست مع بوست هشام المجمر
    عن توقعات الامم المتحدة كون هنالك ٧ مليون سوداني يواجهون خطر المجاعة

    وسلام يا هاني
    ونبقى في انتظار معجزة لاستقرار البلد وحياة مواطنه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 06:43 PM

Asim Ali
<aAsim Ali
تاريخ التسجيل: 25-01-2017
مجموع المشاركات: 1673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    ونبقى في انتظار معجزة لاستقرار البلد وحياة مواطنه
    .
    السماء لن تمطر تغييرا او وتهب برياح ثوره والناس تنتظر .
    التغيير مسئوليه الجميع وبنفس الحجم لافرق بين من بالخارج عن من بالدخل ....
    على الجميع شحذ ادواتهم الثوريه والشروع فى فعل التغيير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 07:41 PM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 1948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Asim Ali)

    Quote:

    Author: Asim Ali
    Quote:
    ونبقى في انتظار معجزة لاستقرار البلد وحياة مواطنه

    السماء لن تمطر تغييرا او وتهب برياح ثوره والناس تنتظر .
    التغيير مسئوليه الجميع وبنفس الحجم لافرق بين من بالخارج عن من بالدخل ....
    على الجميع شحذ ادواتهم الثوريه والشروع فى فعل التغيير.




    عاصم
    مرحب بيك وبتفق معاك تماماً في كلامك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 07:39 PM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 1948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    Quote:
    Author: عبدالمنعم الطيب حسن
    كتابة محترمة وصادقة وعميقة
    من شخص واعي ومثقف وصادق

    اعرف أسرتين صديقتين رجعتا من السعودية وعاشتا شهور
    ولكن الان الأمهات الاتنين في القاهرة
    مع جزء من أسرتيهما يرتبان للاستقرار هناك

    خدمات الماء والكهرباء متوفرة في حلتنا منذ ١٩٨٠
    امس قرأت في قروبات الحلة ان الموية قاطعة خالص وان البحر شرد
    من محطة التغذية وان الحكومة لازم ترسل معدات لتحفز ما بين الماء ومحطات الرفع
    وفِي النهاية الشخص المسؤول كلم المواطنين عديل كدة ان يجهزوا براميلهم
    ويحافظوا على المياه العنذهم فقد تمتد الأزمة

    مهند صديقي اخبرني انه بعد ان ينتهي عمله يذهب بسيارته الخاصة لياخذ
    الطالبات اولا والطلاب لو في مكان شاغر من موقف المواصلات يوميا حتى حلتنا
    كلمني ان الان هذا الوضع لم يعد ممكنا فله أسبوع سيارته واقفة في محل سيراميك لأصدقاء
    في الكدرو ولانو ببساطة مافي بنزين
    البلد وقفت دت

    يقرا هذا البوست مع بوست هشام المجمر
    عن توقعات الامم المتحدة كون هنالك ٧ مليون سوداني يواجهون خطر المجاعة

    وسلام يا هاني
    ونبقى في انتظار معجزة لاستقرار البلد وحياة مواطنه



    عبد المنعم
    مرحبتين
    وكل عام وانتم بخير

    لا اظن ان الانتظار غير المصحوب بعمل جاد سيأتي بأي نتيجة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 07:34 PM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 1948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: فتحي عباس نقد)

    Quote:

    Author: فتحي عباس نقد

    الأخ هاني

    مبارك عليك الشهر وكل سنة وانت طيب

    أن متفائل بأن هنالك بشريات جايه يعني شنو

    لما الحكومة تجوع الشعب وتحجب عنهم (مثلا) البنزين والجاز والكهرباء ووووووو (هذا مقصود)

    ولما الحكومة تبيد في شعبها بهذه الطريقه

    أبشر

    لأن الله سبحانه وتعالى (يمهل ولا يهمل)

    لأن كثيرين ماتوا كانوا محتاجين إيصالهم للمستشفى وما لاقين وسيلة مواصلات

    ولأن كثيرين ماتوا ما لاقين علاج أو أبسط الأشياء وهو الأوكسجين

    ولأن ولأن ولأن ..... لذا أبشر

    لأن (كيدهم في نحرهم وتدبيرهم في تدميرهم قريباً وهم لا يعلمون)



    فتحي
    تحياتي وكل عام وانت بخير
    ونعم بالله
    لا يبدل الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ...
    انتظار الفرج الآتي من السماء دون أي سعي لتحقيق أسبابه هو بعض مما اقعد شعبن لثلاثين عام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 06:26 PM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 1948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Elhadi)

    Quote:

    Author: Elhadi
    كتابة محترمة وواقعية ومسئولة من شخص محترم ومسئول

    شكراً الأخ هاني ، كتر الله من أمثالك، واللي حقيقة أصبحوا قلة في هذا البلد في زمن الإنقاذ الردئ



    شكراً الهادي وكل عام وانت بخير

    ارجو الخلاص لوطني وشعبي
    لكن قل لي ... كيف ؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2018, 03:26 PM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 1948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Hani Arabi Mohamed)

    يا رب يسر واستر والطف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2018, 03:49 PM

Osama Mohammed
<aOsama Mohammed
تاريخ التسجيل: 02-04-2008
مجموع المشاركات: 4103

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Hani Arabi Mohamed)

    رمضان مبارك اخونا هاني

    غايتو كحل مستعجل تم بناء دار كبيرة بقريتنا وغير بعيدة عن الساقية ف الشمالية ( القرية شبه فارغة )
    ومن هذا المكان اوصي كل النوبة ( دناقلة محس حلفاويين ) بالعودة للنوبة .
    ايوة ماف خدمات بس ساعة الانفجار قربت وبصراحة البلد ملانة سلاح وناس ما بتخاف من اي شئ ( لا بخافو من اله ولا في قانون يردعهم ).

    خرطوم الجن دي خلاص زمنها قرب .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2018, 11:21 AM

ولياب
<aولياب
تاريخ التسجيل: 14-02-2002
مجموع المشاركات: 3513

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Osama Mohammed)


    متوكل على الله يا هاني ، وقد قررت إرسال اسرتي بصورة نهائية للسودان

    أدرك ما سيواجههم من صعاب ومتاعب ،،، ولكن لنا الله .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2018, 04:48 PM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 18-08-2003
مجموع المشاركات: 8465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Osama Mohammed)

    العجائز من أبناء جيلي
    والذين إصطلوا بنار الديكتاتور السابق النميري
    يرون الشبه الكبير وكثير بين آخر أيام نميري
    والذي أوصل البلاد للمجاعة في العام 1985
    بسوء إدارته للإقتصاد
    وآخر أيام الديكتاتورية الحالية
    التي أساءت إدارة البلاد والإقتصاد
    بل ونهبتها بأكثر ما فعل أي إستعمار في العالم
    (ما لم يفعله التتار في بغداد ورجال الشمال في كل أوربا)
    وصارت المجاعة الماحقة والساحقة شاخصة نراها في أفق قريب

    ما في أي حل غير الإستعداد لأيام غابرة قادمة
    السبع بقرات عجاف سيأكل السبع السمان
    أسعوا المطامير وأملؤها بالجاف من ذرة وقمح
    قللوا الإستهلاك وأكثروا من التوفير تحسبا
    القرش الأبيض لليوم الأسود

    صاحب البوست أراد بكم الخير حين أطلق نداءه هذا
    فتحسبوا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-05-2018, 04:51 AM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 1948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Osama Mohammed)

    Quote:

    Author: Osama Mohammed
    رمضان مبارك اخونا هاني

    غايتو كحل مستعجل تم بناء دار كبيرة بقريتنا وغير بعيدة عن الساقية ف الشمالية ( القرية شبه فارغة )
    ومن هذا المكان اوصي كل النوبة ( دناقلة محس حلفاويين ) بالعودة للنوبة .
    ايوة ماف خدمات بس ساعة الانفجار قربت وبصراحة البلد ملانة سلاح وناس ما بتخاف من اي شئ ( لا بخافو من اله ولا في قانون يردعهم ).

    خرطوم الجن دي خلاص زمنها قرب .



    الله أكرم
    مرحب بيك أسامة محمد

    الغريبة معظم الناس مشغولة تماماً وما فاضية لشيء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2018, 03:32 AM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 1948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاخوة المهاجرين والمغتربين : جهزوا خططكم (Re: Hani Arabi Mohamed)





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de