نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عثمان رغيم الحسن فى رحمه الله
.. في الخالـدين .. الصديـق عثمان رغيـم الحســن كرفـــس ...
خبر مفجع البوردابي عثمان رغيم في ذمة الله
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 26-04-2018, 12:48 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أسامة الخوّاض أحمد

12-04-2018, 06:09 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12873

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أسامة الخوّاض أحمد

    مقدمة

    من المؤكّد أنّ هذه الحكاية هي إمتداد لواحدة من بواكير حكاياتي المنشورة في النت بعنوان" ملابس قديمة .... أصدقاء قدامى"، ومن المحتمل - ان توفّر الوقت وأسعفني الجهد - أن تصير مقدمة لعمل مطوّل أكرّسه لسيرة أصحابي في شبه جزيرة البلقان الّذين هم، شأنهم شأن أسامة الخوّاض وعوض الصنديد، شخصيات روائيّة لايعوزني لرسمها إلّا الامساك بالقلم والشروع في الكتابة.
    عثمان
    -----------------


    أسامة الخوّاض أحمد

    أوّل مادخل علينا، في حجرتنا بالبلوك السابع، في حيّ" مدينة الطلبة"، الواقع في الشمال الشرقي من صوفيا، وعرّفنا بنفسه، ونحن طلاب جدد، لم يتم تسجيلنا بعد في معهد الأجانب لتعليم اللغة البلغارية، ولم يكن قد مرّ على وصولنا من السودان يومان، تذكرت مقدمته البهية لديوان محمد محي الدين "الرحيل على صوت فاطمة". ومع ذلك لم أكن مستيقناً من أنّه هو. كان الوقت في أواخر سبتمبر 1988، والشتاء على الأبواب، وعطلة المؤسسات التعليمية موشكة على الانتهاء. كان برفقته ثلاثة من قدامى الطلّاب. وقد أخبرونا أنّهم عائدون لتوّهم من إحدى البريقادات الشبابيّة في الأقاليم. تلك كانت أوّل وآخر مرّة اًسمع فيها عن البريقادة، والتي هي
    لمن لايعرفها نظام للعمل تُستَغَلُ فيه العمالة بلا أجر أو بأجر متدن. هذا النظام كان معمولاً به في " الاقتصاد الموجّه"، الذي ساد فيما كان يُعرَف سابقاً بالمعسكر الشرقي، تقوم بهذا العمل ألوية من الشباب الدارسين، والجنود، والعمّال لسدّ النقص في الأيدي العاملة في الزراعة والصناعة والتشييد.
    ان العديد مما يُسمَّى بمنجزات الاشتراكية، إنّما هي في واقع الأمر نتاج لعملٍ مضنٍ، وغير مدفوع الأجر، أومتدني الأجر، أو سخرة للمعتقلين السياسيين.

    بعد اكرام وفادة الضيوف الأربعة وطقوس التعارف المعتادة بما تحتويه من أسئلة نوستالجية عن أحوال السودان، وعما تحمله حقائبنا من اًشرطة للغناء يداوي به قدامى الطلاب جراح الحنين، تحلّق الضيوف حول المائدة الّتي تتوسّط الغرفة، وشرعوا في لعب الورق.
    وبما أنّني لست من هواة هذه اللعبة، فقد نأيت بنفسي عنهم، منشغلاً بشيء آخر تسرب من ذاكرتي.

    ثم عَنّ لي سؤاله من بعيد : معذرة للسؤال، لكنّي محتار، هل أنت أسامة الخوّاض سيد الاسم، أم هو مجرد تطابق للأسماء؟
    التفت نحوي مؤكّداً بابتسامة أنّه الخوّاض المقصود، ثم استأنف انشغاله بالورق.
    كان متوسط الطول، يميل جسمه للامتلاء في غير بدانة، غامق السمرة، كثّ
    الشعر مع غلبة للسواد تتخلله بعض الشعيرات الشهباء، مستدير الوجه، عريض الجبهة، حليق الذقن، كثيف الشارب، ولكن مع تشذيب وعناية ملحوظة، يرتدي الثياب الإشتراكية مما يباع في مركز التسوق " تسوم"، وهي الثياب الّتي ستلازم صورة الخواض في مخيلتي، وهو ينتقل من مهجر إلى آخر حاملاً صفة المَشّاء زائداً أو ناقصاً معطف ثقيل أزرق اللون : حذاء رمادي، وبنطال كاروهات تتقاطع فيه خطوط بيضاء وسوداء، وقميص أبيض اللون، عريض الياقة بما يتماشى مع الصرعة السائدة آنذاك.

    وخلال السنة الأولى التي أمضيتها في دراسة اللغة البلغارية وبعض المواد ذات الصلة بجامعة صوفيا توثّقت عرى الصداقة بيني وبين الخوّاض، حتّى ارتفعت الكلفة بيننا، فصار بوسعه أن يسخر مني في المسائل الّتي لاتروقه، أو تبدو له غريبة، يبدي سخرّيته دون أن يشعر بالحرج، أو يشعرني بالضيق، كإرتدائي لثياب توحي بعمر أكبر من عمري الحقيقي، فكان على سبيل المثال يضحك ساخراً من شغفي بالقمصان طويلة الأكمام في تلك السنّ الباكرة، ويسمّيني بالكلاسيكي.

    كانت لنا جلسات نقاش تنعقد من وقت لآخر، نختار لكل جلسة موضوعاً بعينه تدور حوله. أشرف على تنظيم تلك الجلسات في الغالب الأعم صديقنا المشترك بابكر، وهو مثقف ألمعي، لايشقّ له غبار، جبّار الحجّة في النقاش يغرّقك ويمرّقك، ولايفلت منه مساجل إلّا بشقّ الأنفس. نجتمع في غرفته في الجزء" أ" من البلوك خمسين بمدينة الطلبة. يعِدّ لنا وهو الماهر في الطهي طعام العشاء، ثم يدير شريطاً للبلابل يغنين فيه بصحبة عازف العود بشير عباس" قطار
    الشوق متين ترحل تودّينا، نشوف بلداً حنان أهلها ترسى هناك ترسينا"، كخلفية مهدئة للأعصاب قبل أن يُبتدَرالنقاش بسؤال الخوّاض عن موضوع عدد اليوم، فترتسم على وجهه ابتسامة الرضا عن السؤال المنتظر فيخبرنا عن موضوع العدد كمالو كان رئيساً لتحرير صحيفة أو مجلّة. وظلّ هذا ديدننا حتى تفرّقت بنا السبل.

    في شتاء 1991 مررت بأسوأ أزمة مالية عرفتها منذ وصولي الى بلغاريا. فنتيجة لتعالي موجة العداء للشيوعية عاتية وزحفها حتى مسّت الطلاب الأجانب الممنوحين حزبيّاً، وكنت في عداد هؤلاء، أوقفت الجامعة راتبي الشهري، وسمحت لي بإكمال الدراسة، والبقاء في السكن الجامعي. ومما زاد الطين
    بلّة تعرّضي لكسر في قدمي اليمنى ترتّب عليه لزومي للسرير، وكان هذا يعني الموت جوعاً، لانّي كنت أعتمد في تحصيل قوتي على جمع القوارير الفارغة من نجيل الحدائق العامة في مدينة الطلاب، وإرجاعها إلى مركز إعادة التعبئة. في تلك الأيام العصيبة عادني الخوّاض فوجدني محنّطاً، ووجد صديقتي ميلينا في كرب عظيم، لاتدري ماذا تفعل، فقال لي: لن أدعك في هذه الحجرة. ثم سرنا
    ثلاثتنا إلى محطّ الباص، واستضافني مع صديقتي في مسكنه. وظلّ الحوّاض متكفلاً بالإعالة حتى خلعتُ الجبص، وعدتُ لجمع القوارير، ثم جاءني عون من الخارج. لولا شهامة الخوّاض ونجدته لكنت تحت التراب منذ ربع قرن.

    بعد مغادرته لصوفيا في أواخر عام 1992، متخرّجاً في كليّة الفلسفة - قسم الاجتماع، وصلتني من الخوّاض رسالة بالبريد، اخبرني فيها أنّه قد وصل إلى ليبيا، وأنّه يعمل أستاذاً في بئر الغنم، وهي بلدة صغيرة تقع في جنوب غرب طرابلس، وأنّ سلواه فيها مطالعة بعض الكتب التي وجدها
    في مكتبة المدرسة التي عمل بها. وفي الجلسات الّتي جمعتني بعوض الصنديد، وهو يمثّل الضلع الثالث في مثلث الصداقة المتينة الّتي جمعت ثلاثتنا: أنا والخواض والصنديد، صداقة شيوعية تغيب فيها الأنانية والملكية الخاصة، ونحن نحتسي فنجاناً من القهوة السوداء مع فطيرة بانيتسة محشوّة بالجبن الأبيض فى أحد كافينيهات المدينة الجامعيّة، كنّا نستعيد الذكريات العِذاب، نأسى ونزفر ثم نضحك حين نتمثل صاحبنا الخوّاض متأبّطاً كتبه ودفاتره بيدّ، ومفلفلاً شعره بيدّه الأخرى، عليه سمت الجديّة والصرامة، داخلاً على التلاميذ في الفصل المدرسي، مرتدياً ثيابه الموصوفة بعاليه. وكانت هذه الصور الّتي نتخيّلها له تطربنا غاية الطرب، فنمضي فيها أشواطاً بعيدة، متوغّلين في الخيال حتى نقهر المسافات فنرى الخوّاض فيما وراء البحر الأبيض المتوسط في محافظة الزاوية الليبية، وعيناه الواسعتان المدوّرتان تومضان عندما يكون معجباً بشعر أو برأي يقوله محدّثه، فيمسّد شاربه من الحافتين وهو مطرق دلالة الرضا والاستحسان لما يسمع، كذلك نتذكّره في أحواله الأخرى:
    عندما يجمعنا مطعم الطلاب في وجبتي الغداء أو العشاء، أو في مقصف الجعة التتشيكية، يوم نستلم الراتب الشهري من جامعة صوفيا، فنحلّق في سماوات الحريّة بعد أيام مضنية كبّلنا فيها الحرمان والمسغبة بأصفاد غير مرئية، مستردّين إحساسنا بالذات، نتجوّل في وسط صوفيا، قاصدين أولاً المكتبة الروسيّة الواقعة على جادة تسار سفوبوديتل، والّتي اُغلِقتْ فيما بعد، مصيرها مصير العديد من المكتبات ودور الخيالة في عصر اقتصاد السوق. وبعد أن نتزوّد بالكتب، الّتي هي ضالتنا الأولى، نطوف بشوارع السوق الرئيسيّة في خيلاء، كأنّنا لم نخبر الفقر يوماً، كأنّنا من سلالة أمراء، وقد إمتلأت المحفظة بالنقود، نمرّ بحديقة الفنانين، ثم نلقي بعد ذلك نظرة على جديد الأفلام في صالونات السينما الثلاثة المفضلة لدينا: دروشبا وسيرديكا وفيتوشا، ونغشى باعة الكتب المستعملة أمام مكتبة المدينة في ميدان سلافيكوف، وثم نعرّج على أيّ مطعم نصادفه في طريقناّ
    نسكت فيه الجوع بشرائح البطاطا المقليّة والدجاج المحمَّر ببريق لونه الذهبي الشهي، ثم ندخل حانة ماتزال تحافظ على تصميمها القديم الموروث من أيام الإشتراكية، حيث يطيب السهر والحديث عن الأدب والفلسفة وعلم الاجتماع وهو تخصّصنا المشترك، نذكُر الخوّاض في غمرة أضواء الاحتفالات الّتي كان ينظمها إتحاد الطلبة، صعوده إلى المنصّة، وطريقته في إلقاء الشعر، ونذكُر فرحتنا باقتناء أحدث شريط كاسيت لمجموعة " أطلس" الغنائيّة، الّتي شغلت بلغاريا آنذاك، فشغفنا بأيقونتها" دمية"، الّتي لم نكن نملّ من سماعها، ونذكُر أيام الشقاء، حيث أكرهنا الجوع على جمع القوارير الفارغة وبيعها لقاء مبلغ زهيد نسدّ به الرمق، لكنّ جهاز التسجيل القديم الذي ارهقناه بتكرار أغنية " دمية " قد توقّف وعلاه الغبار، وماتت الضحكة المرتسمة على الشفاه، فأطرقنا صامتين، نبحلق في بقايا القهوة السوداء في الفنجانين الفارغين أمامنا، عساها تخبرنا شيئاً عن كيف سيتمكّن صديقنا الخوّاض من تدبير شئون حياته الجديدة في بلد صعب المراس كالجماهيريّة الليبيّة المرزوءة بحكم العقيد الطاغية.

    عثمان محمد صالح

    (عدل بواسطة Osman M Salih on 12-04-2018, 06:22 AM)
    (عدل بواسطة Osman M Salih on 12-04-2018, 06:35 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2018, 06:31 AM

صلاح عباس فقير
<aصلاح عباس فقير
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 4959

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: Osman M Salih)

    أستاذ عثمان ، سلام واحترام،
    حكي جميل وتصوير دقيق،
    على ما أظن لو كنت قمت كذلك بتصوير
    البيئة المحيطة بكم، أو أوليتها مزيداً من
    العناية والاهتمام لصار الحكي أشدّ
    حيوية وواقعيّة.
    وأيضاً لو كنت ذكرت شذرات من الحوارات
    والآراء والأفكار التي كانت تدور فيها، ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2018, 06:37 AM

الحاج حمد الحاج
<aالحاج حمد الحاج
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 4699

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: صلاح عباس فقير)

    Quote: حكي جميل وتصوير دقيق


    كما قال أخي صلاح عباس فقير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2018, 07:08 AM

معاوية الزبير
<aمعاوية الزبير
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 7079

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: الحاج حمد الحاج)

    لغة سهلة مليانة بالحنين
    وموضوع الكتابة جديد ومرغوب (عندي على الأقل)
    بورك الكاتب وصاحبه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2018, 07:18 AM

Omer Abdalla Omer
<aOmer Abdalla Omer
تاريخ التسجيل: 02-03-2004
مجموع المشاركات: 3261

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: معاوية الزبير)

    عثمان يا عثمان..
    من الناس الذين اتمنى لقاءهم.. أديب بمعنى الكلمة و حتى كتاباته السياسية قطعة ادبية رصينة..
    واصل يا عثمان.. واصل ياخي!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2018, 07:46 AM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 28-11-2006
مجموع المشاركات: 16687

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: Omer Abdalla Omer)

    الأخ أستاذ عثمان سلامات
    أخونا أستاذ أسامة انسان مبدع شامل . الرجل شاعر وناقد و مترجم و خطاط .
    اسامة مثقف كبير ومن بدري . يديك الصحة أخي أسامة الخواض احمد . والف
    شكر أخي عثمان وأرجو الاستمرار في الكتابة عن أخينا الخواض واتمنا أن
    تتخلل الكتابة صور الخواض في كبوشية و مدرسة الدامر الثانوية ثم جامعة
    الخرطوم و بيروت و صوفيا و صور أسامة في فلادلفيا و فرجينيا و في ولاية
    كلفورنيا . و اليمن .
    واتمنا لو تم طبع الكتاب بالغة العربية و الإنجليزية . تحياتي اخ عثمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2018, 03:11 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: Osman Musa)

    من الصعب أن نكتب عن "صورتنا" كما تبدو في مرايا كتابات الأصدقاء..

    لكني سأحاول كان الله هوّن.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2018, 06:00 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12873

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: osama elkhawad)



    السلام عليكم يا إخوتي الكرام،

    أعتذر عن الردّ عليكم في بكان واحد لأن كوتة اليوم تملي علي ذلك.
    ---
    أخي الأستاذ صلاح عباس فقير،

    أشكرك وسوف أضع فكرتك المفيدة جدا في اعتباري عندما اتوسع في الكتابة.
    ---
    أخي الأستاذ الحاج حمد الحاج،

    لك مني جزيل الشكر.
    ---
    ياصاحبنا معاوية الزبير،

    بوركت روحك الطيبة، وأرجو أن تكون قد بلغت كمالات الصحة والعافية.
    ---
    ياصاحبي العزيزعمر عبد الله عمر،

    لأنت من خيار الناس عندي . لو مُدّ في الآجال حنتلاقي، كان عندنا، كان عندكم فيماوراء المحيط الأطلنطي، كان في السودان الّذي آمل أن نلتقي فيه وهو نظيف من الضريسة ياقول محجوب شريف .

    لو لقانا تم في السودان، عازمك تمشي معاي البطانة، محل أهلي ساكنين
    ---
    يا سميّ عثمان موسى،

    الخوّاض هو كما تفضلت بتقديمه، ولاتحيط به كلماتي المتواضعة.
    لامانع عندي أن تضيف إلى البوست ماتراه مناسباً.
    ---
    سلام يا أسامة
    لست مطالباً بأكثر مما كتبته

    لكم مني جميعاً خالص الشكر والتقدير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2018, 06:15 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 17475

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: Osman M Salih)

    كتابة جميلة دافئة ومفعمة بالود السوداني الاصيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2018, 08:25 AM

باسط المكي
<aباسط المكي
تاريخ التسجيل: 14-01-2009
مجموع المشاركات: 5402

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    متعة متعة شكرا لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2018, 01:17 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 8926

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: باسط المكي)

    شكرا أخي عثمان ولزوارك التحايا ..
    باسلوب ممتع رصين أبرزت لنا جوانب من سيرة المشاء على عهد الطلب والتحصيل ..
    اراها بداية موفقة تدفعك للاستزادة والتعمق كما تفضلت أنت في المقدمة وتفضل الأخ صلاح عباس في مداخلته ..
    حتى يستكمل هذا العمل صورته فيما عرف بمصطلح أدب التراجم والسير .
    وهو أدب وإن يولي اهتمامه الأوسع بسيرة الشخص ومسيرته ..
    غير أنه يقبل في معيته الذكريات والمواقف وتجارب الحياة وطرائفها ..
    موفق إن شاء الله.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2018, 06:18 PM

احمد حمودى
<aاحمد حمودى
تاريخ التسجيل: 11-01-2013
مجموع المشاركات: 3046

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: محمد على طه الملك)

    كتابة جميلة ومرتبة اخونا عثمان محمد صالح ووكل التحية لاخونا اسامة الخواض
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2018, 07:35 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 28-03-2013
مجموع المشاركات: 6046

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: احمد حمودى)

    ياسلاااااااااااام
    لمثل هذه الكتابات الطاعمة نهرول دوماً الى سودانيزاون لاين

    بوركتم الاثنان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2018, 08:16 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 2705

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: احمد حمودى)

    واصلت إكمال القراءة،
    وشرعت في كتابة هذا الرد وانا ما زلت وقوفا في صف
    البقالة الكبيرة استعدادا لتجمع أسر سودانية صديقة
    يتلقوا كلما تسهلت الامور في الغربة البطالة:
    كتابة تجبرك على متابعتها رغم عن كل الظروف....
    شكرا عثمان؛
    هذه من اجمل الكتابات التي قراتها
    اخيراً في المنبر العام؛
    نتابع هذا الإبداع بشغف وبمتعة...


    ..............
    فاتحفنا ما استطعت؛
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2018, 08:17 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 2705

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: احمد حمودى)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2018, 08:17 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 2705

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: احمد حمودى)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2018, 08:39 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    سأعود للتعليق ، لكن أضحكتني جدا الصورة التالية:

    Quote: يرتدي الثياب الإشتراكية مما يباع في مركز التسوق " تسوم"،

    وهي الثياب الّتي ستلازم صورة الخواض في مخيلتي، وهو ينتقل من مهجر إلى آخر حاملاً صفة المَشّاء زائداً أو ناقصاً معطف ثقيل أزرق اللون : حذاء رمادي، وبنطال كاروهات تتقاطع فيه خطوط بيضاء وسوداء، وقميص أبيض اللون، عريض الياقة بما يتماشى مع الصرعة السائدة آنذاك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2018, 09:10 PM

أبوبكر عباس
<aأبوبكر عباس
تاريخ التسجيل: 04-03-2014
مجموع المشاركات: 939

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: osama elkhawad)

    سلام يا عثمان،
    المتابع للخواض هنا يجد أن الكتابة الإبداعية زائد تجربته الاشتراكية لم تؤثر على ما ورثه من جينات العظمة.
    دا بقودني لسؤال من غير رابط وثيق:
    ما هي الفوائد التي عادت على الحزب الشيوعي من تجربته الانتقائية في ابتعاث الطلاب خارجياً في القرن السابق؟

    ———-

    أنا برضو شايف كتابتك دي جميلة جداً، لكن بطبعي لازم أخت في الكشف بعد لهط غداء العوازيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2018, 06:34 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12873

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: Osman M Salih)



    أخي الأكرم عبد الحفيظ أبوسن
    لك تحياتي وشكري على كلكاتك المحفزة

    -----

    أخونا الفاضل باسط المكي،
    أشكرك كثيرا على ماتفضلت به حديثك طيّب
    -----

    مولانا الفاضل محمد علي القاضي،

    اشكرك على تقريظك لهذا العمل المتواضع، وآمل ان اكون دوما عند حسن ظنّ الجميع.
    تحيّاتي للجميع بطرفكم ولصديقنا القاص أحمد المك. ليتك ابلغته اني من المداومين على قراءة مايكتبه

    -----

    بوركت يا أخي الكريم أحمد حمودي.
    -----

    مشكور كتير يا اخي العزيز علاء سيد احمد
    ----

    سلامات يا أخي العزيز عبد المنعم الطيب،

    أشكرك، هذا العمل المتواضع أتصوّره خرزة في عقد يضمّ أصدقائي من أيام الدراسة. أتمنّى أن تتسهّل قواسي الكتابة لترى النور خرزة أخرى أشتغل عليها.
    ---

    سلام يا أبوبكر عباس،

    تجربة أسامة الخواض خارج السودان أوسع من أيام دراسته ببلغاريا، فبعد تخرجه جرّب أسامة العيش في أربعة مهاجر هي ليبيا واليمن ولبنان وأخيراً أميركا، أمّا سؤالك عن تقييم تجربة ابتعاث الجزب الشيوعي للطلّاب لأوربا الشرقية فمهمّ، بل وشديد الأهمية دون أن يكون متصلاً بالحكاية المنشورة
    وأرجو أن تفرد له بوستاً أتوقع أن يساهم بالكتابة فيه كثير ممن ابتعثهم الحزب الشيوعي للدراسة في أوربا الشرقية.
    عموماً إجابتي على السؤال هي ماقاله الراوي في مستهل "موسم الهجرة إلى الشمال": عرفت الكثير وضاع مني الكثير.

    و لو انّي استقبلت من أمري ما استدبرت ما فارقت مسقط رأسي خطوة واحدة. فاقتلاع الشاعر من تربة الميلاد هي أسوأ نكبة يمكن أن يبتلى بها. راجع تجربة ناظم حكمت. ليس هناك مايعوض خسارة الوطن وهذا امر لايدرك الابعد فوات الاوان.

    خرجت من السودان منظّماً في الحزب الشيوعي، الآن - أنا خارج الحزب من سنة تلاتة وتسعين، وأمثالي كثر، ومع ذلك هناك إيجابيات، لكنّ المقام لايتسع لذكرها.
    شكراً لاهتمامك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2018, 06:48 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 17475

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: Osman M Salih)

    تحياتي عثمان
    وتشكر
    في موضوعين هامات جدي في نظري الشخصي جدا ومحفزات
    واحد طرحو بكري عباس ولا يلوي علي شئ
    واحد طرحتو انت استرسالا
    ماذا افاد المثقفون اليسار من الوفود التي بعثت للخارج ؟ وسلكت ذات مسلك ممن لم يخرج للدول الاشتراكية وشاهد التجربة حية امام ناظريه ؟ الاثنين اغتبرو !!
    واشارتك لهجرة الشاعر وتحضرني تجربة محمود درويش وهو خارج وطنه ورد الطيب صالح عن من سأله من اولاده
    عموما لست في قامة طرح مثل هذه البوستات ولكن ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2018, 06:05 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5282

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    Oشكرًا يا عثمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2018, 06:00 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12873

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: طلعت الطيب)


    سلامات ياعبد الحفيظ،
    هذه المواضيع التي أثرتها هامة جداً، ولأنت بقامة من يدفع بها إلى دائرة الاهتمام.
    نعم ياعبد حفيظ وتجربة محمود درويش أيضاً تضاف لى تلك الخاصة بناظم حكمت.
    -----

    لك التحية ياعزيزنا طلعت الطيب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2018, 06:26 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: Osman M Salih)

    قرّرت أن أكتب مباشرة بدلا من الانتظار حتى يمنّ الإلهام عليّ ولو بقبس من النار الإبداعية العظيمةالتي أوقدها عثمان في مكتوبه عن العبد الفقير لله (أقتفي هنا كما في إشارات كثيرة في هذا المنبر ، خطى شيخنا المجذوب)...ك

    لكن ذلك سيطول حتماً، فمجاراة عثمان في الكتابة تعني كتابة نص إبداعي، وهذا لا يتأتي حسب "العرض والطلب"...

    لذلك قررت أن أكتب ملاحظاتي مباشرة.

    وسأكتبها مرقمة:

    الملاحظة الأولى: رغم فارق السن بيني وبين عثمان لكن الأرضية الثقافية والإبداعية التي جمعتنا محت ذلك الفارق، إضافة لتمتع كلينا بحس النقد...

    الملاحظة الثانية: بعد مشاورات ، قرّ عزمنا على مراسلة مجلة "الناقد"...وقد نشرت الناقد لعثمان نصوصا شعرية لا أعرف عددها، ولكني متأكد من نصين، لكن المجلة خرجت من السوق الثقافي بعد توقفها النهائي..كان يمكن لعثمان أن يشتهر عربيا قبل أن يعرف على مستوى وطنه.

    الملاحظة الثالثة: كنا شاهدين بشكل دقيق ودؤوب لانهيار الاشتراكية الفعلية، وشهدنا تحولات الحزب الشيوعي البلغاري الى الحزب الاشتراكي، وكل الأدبيات المرتبطة بذلك التحول، وحضرنا مهرجاناته الانتخابية كما حاولنا حضور مهرجانات المعارضة، لكن ازدهار نزعة كراهية الأجانب، جعلتنا نحجم من تكرار التجربة.

    الملاحظة الرابعة: المجموعة التي تحدث عنها مكتوب عثمان يجمع بينها حس الفكاهة والسخرية..ولعثمان رغم صرامته الظاهرية، حس فكاهي بديع، أرجو أن ينعكس ذلك في نصوصه السردية، وقد حاول العبدلله ذلك في "بنك بجنب الخصيتين"...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2018, 10:14 AM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 28-11-2006
مجموع المشاركات: 16687

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: osama elkhawad)

    نرجو من الاخ بكري ابوبكر رفع البوست المريح الي قمة المنبر .
    مع كثير المحبة للإخوان الخواض و عثمان .
    واتمني عودة الأقلام الجميلة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2018, 05:03 PM

معتصم الطاهر
<aمعتصم الطاهر
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 4235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: Osman Musa)




    كتابات الزول الجميل ...


    للناس السمحين ..


    كتابة قيافة و من البيان ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2018, 05:09 PM

معتصم الطاهر
<aمعتصم الطاهر
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 4235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: معتصم الطاهر)



    عندما يكتب التأريخ بأدب و أدب ..
    عندما نكتب عن الصحاب بصدق و صداقة

    تكون الكتابة بيانا بيانا ..

    شكرا لك أن أعدت لسودانيز دربا افتقدناه فعدنا لنقرأ ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2018, 05:25 PM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 28-11-2006
مجموع المشاركات: 16687

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: معتصم الطاهر)

    ثم سرنا ثلاثتنا الي محطة البص . واستضافني مع صديقتي في مسكنه .
    وظل الخواض متكفلا بالاعالة حتي خلعت الجبص . وعدت لجمع القوارير .
    ..
    يا سلام عليك يا عثمان وانت تنكت لينا من إضابير قلبك الطيب عادات وأفعال الخواض .
    يا سلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2018, 06:04 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: Osman Musa)

    الملاحظة الخامسة هي هجين من ملحوظات سابقة.
    .نحن من قبيلة على وشك الانقراض، بحكم هيمنة مفهوم الفرجة..

    تلك القبيلة تنتمي إلى القوارض ، وهي قبيلة فئران الكتب والورق عموماً..الانتماء إلى تلك السلالة المشرفة على التواري، يضعف ويقضي على مفهوم "التراتب" المبني على "العمر".
    و.بما أننا من عشاق ماكس فيبر- صاحب تراتبية البيروقراطية.-من ضمن أصحابنا العابرين للحدود والثقافات-فقد عزّ علينا ألا نلتفت لصاحبنا فيير, وكسرنا قواعد تلك التراتبية العمرية.

    فعثمان مثلا فتح عيني على كونديرا من خلال تنبيهي إلى روايته "المزحة" المترجمة إلى البلغارية في إحدى المجلات المحكّمة المهتمة بترجمة الأدب العالمي...كما فتح عيني على رواية بديعة لكاتبة من الجنوب الإيطالي "المتخلف"، وهي رواية "الصبية ذات البنطال"، إنْ صحّت ترجمتي.وعثمان مترجم بارع أولى الترجمة من البلغارية إلى العربية وقتاً واهتماماً كبيرين دون عائد، اللهم إلا متعة الترجمة..

    لا يحصى عدد الكنوز التي أهداها إلىّ أو دلّني عليها عثمان.

    ولعل ولعنا المشترك بإتقان البلغارية عبر "الثقافة العالمة"، من الأسس التي قامت عليها علاقتنا الروحية العميقة...
    لم نحفل بالسائد من آراء حول إتقان اللغات الاجنبية من الشوارع والحانات والأزقة...
    ولكننا قد تعرّفنا على هذا الجانب "الشعبي" من اللغة البلغارية من خلال عالم النفس الاجتماعي إيفان خادشسكي الذي عرّفنا عليه أستاذنا البلغاري النابه "جورجي ديميتروف"..وقد ترجم عثمان نصوصا لIvan Hadjiisk

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 15-04-2018, 06:07 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2018, 07:01 PM

عبد اللطيف بكري أحمد
<aعبد اللطيف بكري أحمد
تاريخ التسجيل: 13-11-2005
مجموع المشاركات: 7194

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: osama elkhawad)

    نطاب من الأخ بكري أبو بكر زيادة الكوتة للأخ عثمان ،،

    هذه اللغة حتى ولو كانت في محل شجار فهي جديرة بأن يفخر بها هذا الموقع العتيق!!

    رجاءاً بكوور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2018, 06:02 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12873

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: عبد اللطيف بكري أحمد)



    خالص الشكر والتقدير مني لسميّي عثمان موسي على اهتمامه الّذي لاينضب.
    ولصديقنا العزيز معتصم الطاهر،
    الّذي افرحتني جداً رؤيته كاتباً هنا.
    والشكر موصول لأخي المفضال عبد اللطيف بكري أحمد.. دمتم جميعاً.
    --
    يا أسامة: مادمت تذكر "المزحة، و" الفتاة ذات البنطال"، فلاخوف على الحافظة، ولاهم يحزنون.
    سليمة ترجمتك لعنوان تلك الرواية.
    لاتيأس، ولاتبتئس، واستعصم بالكتاب،مطلق كتاب. إنّ في الكتاب نجاة.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2018, 06:16 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسامة الخوّاض أحمد (Re: Osman M Salih)

    عثمان يحبِّب الفقر إلى القارئ\ة..*

    مثلما قالت أحداهنّ حين زارت مقبرة صوفيا:

    "النصارى يشهّوا في الموت"....

    وفي فترة من الفترات، داومت على زيارة تلك المقبرة الجميلة.

    وحتى مغادرتي صوفيا، لم أتمكن من إكمال التمعُّن في الجمال الأخّاذ الذي ينتشر في أرجاء المقبرة "الحسناء"..

    فكل قبر له طابعه الخاص في النحت والرسم والتلوين ، إذْ لا يتشابه قبران اثنان إطلاقاً...
    ــــــــــــــــــــــــــــ
    * في المقابل يسخر كارل ماركس في إحدى رسائله من هرب المال منه ، مع أنه أكثر من كتب عن المال!!!!:
    Quote: «لا أظن أن أحداً كتب مقدار ما كتبته عن المال، وهو يفتقده إلى هذا الحد»
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de