منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 20-11-2017, 07:19 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

(تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة)

09-11-2017, 10:30 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


(تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة)

    10:30 AM November, 09 2017

    سودانيز اون لاين
    دفع الله ود الأصيل-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    (1)
    ( لِمَ كُلّمَا تَبْتَسِمُ النساء...
    ُ.يأتي الذُّبابُ ليَحُطَّ عَلَى شفاهِهِنَّ)؟!
    ثُمَّ لِمَ كُلَّما أوغَلْتُ في عَيْنَنَيْ و احدة منهُن َّ بالذات،
    يغتالني ظِمَأُ الحنين و الشَوْقٍ اللسه سنينو بعــــأد)؟!!
    السلام عليكم. وأما بعدُ، فهذه مجموعة نثرية موسوعية حويت
    فيها بين دفتيهاكُلَّ ما قُيِّضَ لي أن أكتبه بشأن ، و في حق هذه المخلوقة
    الأسطورةالعجيبة،و الكائنة في كل الأمكنة و الحمالة لأوجه كل الكنايات
    الممكلنة و اللا ممكنة. إنها حواء : أمي الرؤوم و أختي الحنون و زوجي
    المصون، في مُحاولاتٍ جادَّةٍ لمعالجة قضياها ، كما أتصورها ،
    أوالأحرى أنني أدَّعِي فهمها، بكل ما لها و ما عليها.
    و ذلك من خلال خمسة محاور مفصلة كما يلي:-
    *****)))+++(((******
    1) عــــرق النســاء؛
    2) إلى حوائي .. مع التحية؛
    3) بيــــن لـــــؤلـــــؤةٍ و وردةٍ؛
    4) متـــى نعبث بعذريــة الأنوثــة حتى نُبَعِزقها !؟
    5) حينما تطفؤ الأنوار تصير النساء سواسية كأسنان المشط
    (Whenever lighlts blow off , all women go the same)
    و هأنا ذا أفرعها بتسجيلي اعترافاً قاسياً، بمثابة
    شهادة شاهدٍ من أهل ابناء جلدتي . بأنهم ألعن و (أظرط) ،
    لا بل هم أضل سبيلاً. ذلك أن الفحل من " هؤلاء" من فرط أنانيته،
    أن معظمهم،كي يتأكد لديه الشعور بفحولته، يحبذ في ست الحسن و الجمال
    بحوزته، أن تكون في الوقت نفسه (غبية و لماحة). حتى لها تكتمل أركان فتنة
    أنوثتها. فمهما بلغت شأواً عالياً و مصافاً راقيةًمرموقةً من توقدها ذهنياً و تفتحها
    ثقافثياً ، فلا بد لها من ولو لعبدور الغشيمة في نظره تماماً كما البغلة في الإبريق .
    (يعني عشانتعيش صح، فلازم تعمل رايحة أشباعاًلغليل غرور بعلها) و في
    ولعلَّ في ذلك يكون مصداقٌ لمقولة عمنا الأديب العالمي الراحل /
    الطيب صالح: بإنو : (البتفولحلك ، إتبوهملو)!!!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2017, 11:08 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (2)
    [} أولا، و قبل أن نخوض عميقاً في مغاصات الأخذ و الرد في هذه القضية الشائكة. يحضرني هنا منشورٌ لعله ذو صلةٍكنتُ عثرتُ عليه في المنبر العام ، للأخت كاتبة / رانية الشيخبعنوان مقتبس من أغنية ( بالحلال يا روح بعيد ياخي) لإنصافمدني. و لكم تأسفت لعدم تمكني من المداخلة فيه ، نسبة لسقوطهربما سهواً ،أو بالتقادم في (بُْقْجة) الأرشفة الأخيرة.

    [} لذا أرجو أن أكون موفقاً باتخاذ ردي عليه هنا، بمثابة مقدمةلما أنا بصدده من نبش في أحوال حواء و( تاءاتِ تأنيثِها المتحركة) ، و بتجرد تام و بگل ما لها و ما عليها فرغم قناعتي بأن بنات حواء مظلومات كظلم الحسن و الحسين فيخضم مجتمعنا الذكوري بامتياز. إلا أن نفسي ، و بكل صراحة ، لم تطاوعني في مجارة الكاتبة و المتداخلين معها في كل ما ذهبوا إليه منحرصهم على تصوير بنات حواء و ( شقائق النعمان) ، و لكأنهنَّ عصافير الجنة التي هوت بها هوج الرياح في غابات و أحراشالأمازون ،تعج بقطعان الوحوش الكاسرة و الأفاعي السامة.

    [} لقد علمتنا التجارب مما رأينا ، سمعنا و قرأنا،بأن ابن آدم و بنت حواء كلاهما وجهان لعملةٍ واحدةٍ .لا، بل هما فرسا رهان يظلان يجران عربة(كَارُّّو) واحدةٍ ،و علىأرضية مضمارٍ واحدٍ لسباقٍ(ماراثون) إما يكسانه معاً،أو يخسرانه معاً.نقول قولنا هذا ، و في مؤخرة ذاكرتنا الخربة المفقودة نماذجُ و أنماطٌ غير مشرِّفةٍ لأمثال تلكم (الشَّلابَة) و القَلَّابة و الدنيا الغَلَّابة. ذلك فضلاً، بطبيعة الحال، عن بنات علب الليل و بائعات الهوى في (همبريب)الهواء الطلق. مما يعني أن الكل في الهواء تقريباً سواء.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 09-11-2017, 01:32 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2017, 11:36 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (3)
    (و قطعت جهينة و
    أخواتها لسانَ كُلِّ خطيبٍ)
    لعل أول من أجحف بحق هذه الكائنة،
    و ربما بدون قصد سوْء، كان عمنا اللغوي سيبويه
    يوم أن جعلها ساكنة بلا حراك. تم جاء جمهور النحاة
    تتبعهم جماهير العوام لينصبوا لها نصباً تذكارياً، فينحتوا لها
    مسخاً بشرياً مشوهاً على جلمود صخرٍ، مبني على(أُهْبَة) السكون،
    لكونها مسكونة بكل أسباب الخزي و العار ، ثم صبوا عليها جام لعنات الدهر
    و وصموهاب مخازي الأولين و الآخِرين. إلى أن آن الأوان لتنتفض فيه تلك الماردة
    و تتحرك (و لو على استحياء) من سكونها بعد طول تململٍ ، حينما كسرت جهينة و أخواتها
    حواجز صمتهن، و قطعن لسان كل "خطيب"؛ فنطقن جهراً بعد أن صمتن درهراً، ليقلن بكل
    صرخة واحدة مدوية: نحن هنا . فمتى يكف الناس عن النظر بكل عين رضا كليلة عن صولان
    و جولان الذكور، بحيث يباح لهم إطالة النظر إلى المفاتن بلا حسيب يُخْشَى بأسه و لارقيب
    يُطاع. فندعهم يحملقون في ما لذ لهم و طاب من الخصور النواحل ، و يعضّونب النواجذ
    على كل الصدور النواهد ، و ينهشون بلا أدنى حبة خردلٍ من وازعٍ خُلُقِيِّ أو ورعٍ
    في المؤخرات المستديرة. كل هذا و ذاك و هم ليسواسوى رجال أبطال
    و ذواقة لعسيلة الجمال، فيا لها من نرجسية ذكورية بغيضة!!
    ******andandandand******
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2017, 03:34 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (4)
    ( إلى متى . . . ؟!)

    [} إلى متي نظل
    نقذف المتحرشات من النساء بالرجال بالهوس العاطفي و الشبق و الفجور الجنسي ؛ فيما نكافئ المتحرشين الذگور من (دونجوانات) زمانهم بربات الخدور البواكي بأوسمة استحقاق الفحولة و. نقلدهم بأنواط جدارة الجرأة وتعاظم الثقة بالنفس!؟
    *****andand*****
    !!!

    [} رغم أن الخيانة العظمى هي هي ، و لكن لكأنها عند المرأة فقط، {... رجس منمن عمل الشيطان ، فاجتنبوه} أو لكأنه (فسقٌ أهل لغير الله به) ، بينما هي عند الرجل لا تعدو كونها مجرد طفراتٍ جينيةٍ ، و قد تحفّزُ صاحبَها ،إن عاجلاً أم آجل على تعدّد العلاقات؟!!!
    *****andand*****
    !!!
    [} ثم إلى متى تظل الإثارة و الغنج في حق معاشر الأناتي،
    استفزازاً صارخاً و صريحاً لمشاعر الضكور و دعوته أن(هيت لك) للتحرّش بهن ، والنهش في أجسادهن، بينما نصنف ردة ذات الفعل لدى (أزيار النساء) من الرجال سلوكاً في منتهى الشياكة و الأناق أ و ليس كما تدين تدان و الديان لا ينسىى، و البادئ أظلمُ؟!
    ***andandand***
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2017, 05:11 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: دفع الله ود الأصيل)

    { 5}
    @ يا لها من قسمة ضيزى!
    [} فعندما ترتبط خمسينية محظوظة بشاب وسيم، يادوبگ في ريعان صباه، بربيع عقده الثالث، فإنها ستصنف، حتما و بلا أدنى شك، كعجوز شمطاء متصابية و مثيرةٌ للجدل و الشفقة معاً.

    [} بينما لو ارتبط كَهْلٌ مراهق متصابٍ و مصابٌ بأزمة منتصف
    إلى مشارف خريف العمر ، و قد سقطت معظم أسنانه في قعر لهاته، عندما يتعلق قلبة طفلة بنوتة شويفعة سغمبوتية ماشاء الله كدا في عمر أحفاده، فإنما تكون <شيبته هيبة»؛ و نبارگ له و نقول: إن له كامل الحق ليعيد معها انتاج ذاته الضائعة و يتلمس(زوالات) ظله المفقود ل( يعيش معاها الحب..يعيش معاها حنانو) ، على قولة عمنا الراحل / صالح الضي ؛و يتلمض عسيلات الهوى مع (النُسَيْمَات و الخُصَل) بكل ثقة ، من أول و جديد. فااا شايف گيف بالله
    *******andandand******»!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2017, 06:51 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (6)

    [} لعلنا بصدد{نظربات واقع افترلضي[

    ® فإذا سمع الناس بسيدة
    أعمالٍ وجيهةٍ، قد يشار بالبنان إلى
    قصة نجاحها المثيرة، فإن سُمعتَها لن تسلم
    من القيل و القال: من أنها ربما كان عليها أن
    تدفع غالياً جداً،ثمناً لِكَي تشّق أ وحال و متاريس
    طريقها قدماً، بينما الرجل الناجح فهو، بكلّ بساطة
    راجل جدع فهلوي شاطر و ولدٌ كسيبٌ، يعرف جيداً
    من أينتؤكل الكتف. حتي ، و لو كان زير نساءٍ خطيرٍ،
    و عينو زايغة كمان ، أو كان ديكٌ فحْلٌ بحيث قد لا يدع
    دجاجةً عذراءَ لتنام بجواره ، في أمن و لا أمان ؛ فلكأنن
    لأمثال هؤلاء(حق الفيتو ليذهبوا و هم الطلقاء؛ فلا
    تثريب و لا جُناحَ لا غُبارَ عليهم عليه و لا
    حرج و لا هم يحزنون!؟
    !!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2017, 05:32 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (7)
    متـــى نكـــفّ عن...ّ؟!

    متى نكف عن تصوير كل أربعينيةٍ عزباء
    بكونها قد عانساً، و قد فاتها قطار عمر الزهور
    كمرور الكرام ، على أنها واحدة (بايريكس). بينما
    نتغاضى بأنظارنا تماماً، أو إذا نظرنا فعين رضاً كليلةٍ
    عن كل عيبٍ لكل كهل مراهقٍ ، و قد راح يناهز (الأربعين)
    خريفاً، نهزاُ، و لا يزال فيه مشروعٌ حضاريٌّ ل (فارس أحلام
    جاهز ل1000 من تتمناه، غير أنه لم يعثر بعد على تلك
    المه الجموع التي يناسب ظهرها بديد سرجهو مع
    كل ذلك فهو على أية حال ليس في عجلة من
    أمره فشااااايفين كيييييف بالله؟!؟!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2017, 06:15 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (8)ثم ، متى نكفّ عن وصف من تهيم عشقاً عذرياً بريئاً،
    و قد لا ينجب أطفالاً بفارس أحلامٍٍ متوهمٍ لديها فقط ، و لا وجودَ أصلاً،
    لحصانة الأبيض إلا في ضبابات العدم عبر آفاق خيالها الواسع وعالي الخصوبة.
    لِمَ نضعها في خانة الميؤوس من حالتها ، و بأنها سوف لن تقــوم لها قائمةٌ إِلَّا كَــمَا
    يَقُــومُ الَّتتذِييَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّذلِكَ بأن هيهاتَ هيهاتَ للذي في بالها أن يأتي،
    فلا جن و لا سحرة بقادرين على أن يجدوا له أثراً . هذا في حين أننا نغض الطرف
    بعين رضا كليلةٍ عن عيوب كل (دونجــوان) لا يكــاد يضـع عصــا ترحاله راكضاً
    خلف غبار صويحبات الكعوب العوالي، و الصدور الجوامح،و الخصور النواحل .
    لا بل، و نعتبره بكلّ بساطة، ذا «إرادة ضعيفة»ليس إلا، إن لم تكن مسلوبة تماماً،
    في مواجهة أية مؤخرةٍ مستديرةٍ، يسيل لعابه لمجرد رؤيتها تتبرم أمام ناظريه؟

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 13-11-2017, 06:43 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2017, 06:26 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 3311

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: دفع الله ود الأصيل)

    الأخ دفع الله
    كتاباتك ما شاء الله الصعب الممتنع...‏
    كتابات تجمع بين السخرية العميقة و المفارقات و الإشارة للتناقضات في وجهات النظر و المواقف..‏
    كتاباتك لماحة و ذكية و غير قابلة للتقليد ..فقط تقرأ و تضحك..‏
    لغا ما شاء الله مكتملة الأركان و تعبيرات ساخرة و لاذعة.‏
    من أذكى الكتابات هي كتاباتك..‏
    لك التحية و الود و الدعوات بالتوفيق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2017, 07:31 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: محمد عبد الله الحسين)

    ®أستاذي صاحب السمو ا لإبداعي/ ود الحسين،
    أما بعدُ، و الله إنك تخجل تواضعي حتى توشك تكسر عنقي
    .© فتريح أوتار عصبيب السابع بعطر نثائك الجميل .و و الله لولاخشية
    أن يرميني (مُفْتٍ داعشيُّ) مُتَشَدِّدُ بمظنة التطاول و الزندقة ، لقلت إنك بذا ،
    لگأنما ترتقي مرتقاً صعباً و تعلو بي عقبةً كؤوداً؛ لتضعني منكبما يشبه منزلة
    (موسى) بين غلامه يوسف بن يوشع و صاحبه {الخضر}(عليهم جميعاً السلام).
    هذا ، و لله و لأولي العزم من أنبيائه المُثُلُ العُلْيَِا. © هذا ، في حين لا أعدو
    كوني رويعياً للغنم ، أجيراً ، على قراريط معدودة لأهل ضيعتي النائية
    في أصقاع بطانة أب علي.و لي عودة لحديثك الشيق.
    © فالكتابة و السرد و الإقناع موهبةٌ..و القبول هبةٌ من الله.
    و أنت ماشاء الله ، تتمتع بالموهبة و بنعمة القبول فصار منتوجك
    الأدبي ذاخراً بالمعاني السامية و مُتْرَعاً بالمفردات و النصوص الحُبْلى
    بإلماحاتٍ ذكيةٍ متلفتةٍ في كل اتجاهات رحيق الأمكنة و حمالةٍ لأوجه كل
    الكنايات الممكنة و الاممكنة. حديثك الشق يستحلب أضرعة الفكرة فيهبنا
    منبين فرثٍ و دمٍ لبناً خالصاً سَخاءً رَخاء، و شهداً معرفياً شهياً سائغاً لذاً
    للشاربين. بسلاسة القاصَّ البارع، كم صعدنا معك،قمم هضبة (تانا)،دون
    أن نتعرض لضغطٍ جَوِّيٍّ.؛ و كم صُلنا و جلنا معكبحواري و أزقة
    و نفافيج أديس أببا، تلكم الغجرية الساحرة التي أحببتُ .
    تحياتي و احتراماتي؛و لتكن بعافيةٍ دوماً، يا صاحب،،،،

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 13-11-2017, 07:42 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2017, 07:24 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: دفع الله ود الأصيل)

    متى يصير طرح أسئلة بهكذا وقاحة أمراً طبيعياً؟!
    (9)
    ثم سؤال محوري أخير و ليس بآخر: متىيصير طرح أسئلة مماثلة من هذا العيار الناري الثقيل ، و يهكذا وقاحةٍ أمراً طبيعياً محتملاً و بالتالي فلا لا بدّ منه!!؟

    *****(((+++)))*****
    [} لعل في كلامي أسهاب و حشو زائد، و ربما تعقيد مخل, خاصة و أنه لا يزال في كنانة سهامي الكثير من القنا الذي يثير الكوامن . لكنني قصدت التنويه إلى أننا بتنا الآن أدنى من قاب قوسين من عنصرية ذات اتجاه معاكس! بمعنى أنناحتى و لو ترجل الديوك عن أبراج السيادة العاجية و نبذوها خلف ظهورهم.

    [} فمن ذا الذي يقنع لنا - نحن معاشر الديوگ- "أولئك" الدجاجات بأن يلقي جميعنا سلاحه أرضا؛ لكي نتفرغ للتعايش بمودة و رحمة ، و في جوار سلمي؟!! و كي لا أطيل ، دعونا نعترف بأننا نحن من قذفنا الرعب في نفوسهن عبر القرون. و علينا أن نحصد أشواكه، و فد جاء الدور علينا لنظل ملزمين بمحو آثاره بيننا مدى الدهر . و لتكن هذه ضريبةما جناه عليّ أبي و ما جنيت على أحد.

    [} عسانا نكفر بذلگ عما اقترفه الصقور من أسلافنا بحق الحمائم و لعلنا نعود بالانسانية القهقرى إلى ثنائية آدم و حواء منذ أزمنة غابرة، و أصلهما من تراب. فكم نحن برآء و حزانى مما گان يفعل السفهاء؛ منا نزعات(التمرگز و التمگين) في مقابل (التهميش) تأكل منسأة نصف المجتمع.

    فَمَنْزِلِيَ الفَضَاءً و سًقْفُ بًيْتِي** ‏سَمَاءُ الله أو كٌتًلُ السَّحَابِفأَنْـتَ إذا أردْتَ دخـلتَ بَيْتِي *** عَلَيَّ مُسَلِّمـاً من غَيْـرِ بـابِلأني لَمْ أجِدْ مصـراعَ بابٍ*** يَكُوْنُ من السَّحَـابِ إلى الترابِ

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 14-11-2017, 07:34 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2017, 08:59 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: دفع الله ود الأصيل)

    فمـــا ذنــــب مـــن ...؟!
    (10)
    فما ذنب من تولدُ ببشرةٍ ناعمةٍ و صوتٍ
    رخيمٍ ، أو من تُنَشَّأُ في الحلية و هي في الخصام
    غير مبينة!؟ إذن ، حريٌّ بنا أن نقول : لِمَ نعيب نساءنا
    و العيب فينا! و ما لنسائنا عيب سوانا و لو مست نساؤنا زمامً
    أمرٍ ، لضعَاثَ (الساطور) بنا فسادا و ما صَمَدَتْ قِوَانا! فماذا فعلنا
    لنشيد جسور الثقة كي نعيد وصل ما انقطع من مجرى مياه الود عبر
    حبال سَريَّة بننا و بين شقائق النعمان!؟ لم نفعل شيئا بل مشينا خلف أسلافنا
    كوقع الحافر فوق الحافر مع أن أدوارنا موزعة بعناية ربانية من حيث إن كل
    لما يُسِّر له و كان هذا كافياً ليجمع بين شطرين خُلِقا كتوأمٍ سياميِّ يستحيل
    فصلهما إلا بتدخل جراحي مضمون الفشل. و لكنها تعد فرصةٌ لمراجعة
    دواتنا. علماً بأنه لا يا يزال ثمة أناسٌ في ثياب وحوشٍ كاسرةٍ ، ممن لا
    هم له الا إسقاط هوية نصفه الحلو الآخر و التحامل على ضلعة
    الأيسر. إن الميل لبطر الحق وازدراء الناس و الانتقاص من
    أقدارهم يعتبر نقيصة في العقول ، و ليست دين الحقفي
    أي شيء و هي قاعدةٌ بنا عن شرف السير
    قدماً في ركب االأمم الجديرة بان
    تعيش و لو بنصف كراامة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-11-2017, 06:51 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (11)
    Bit Madani كتبت:
    ® الأخ الفاضل ود الأصيل، يا عابر سبيل ، حديثگ شيق و جريء؛ و إن شمل تناقصات كثيرة مجافية لمبدأ للمساواة . عمومن ، بدأت قراءتك من هذا البوست فحقيقة لا أستحضر ما سنه قلمك قبله في هذا الأثير و لكني في توقفي عند أسئلتك المشروعة أعلاه و إن كانت مثيرة للجدل و المتوغلة في العمق كتحليل لمجتمع يتستر بما صار مفضوحا كما تفضلت به من طرح شمل تنافضات كثيرة مجافية للتساوي و معايير القيم العادلة .
    © أسمح لي ان أعلن إحترام عقليتك التي تجرؤ على طرح الأسئلة المحفذة للبحث عن وسائل أفضل للتعايش السلمي ... لأن خسائر تلك الحروبات الباردة أو غير ذلك فادحة لكلا الطرفين .. إنحناءة لمن يحاول الإعتدال في ظل مجتمع صارخ العداء على مفهوم الأنوثة ...
    ∆ نقاش مشابه، سبق و دار في بوستات كتبتها قديما فيما يخص العلاقة الأزلية و معاني للذكورة وإخرى للأنوثة... شكرا لعودتك لتلك الساحة المليئة بمخارج طوارئ للدخول

    [} عُدْ طفلاً ثانية / عَلِّمني الشعر/وعلِّمني إيقاع البحر/ وخُذْ بيدي / كي نعبر هذا البرزخ
    ما بين الليل وبين الفجر معاً / ومعاً نتعلَّم أُولى الكلمات/و أَرجعْ للكلمات براءتها الأولى /لِدْني من حبة قمح، لا من جرح، لِدْني / و أَعدني، لأضمَّك فوق العشب، إلى ما قبل المعنى /هل تسمعني: قبل المعنى/ عُدْ طفلاً لأرى وجهي في مرآتك / هل أنت أنا / و أنا أنت؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-11-2017, 07:18 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (12)
    ® هذا علماً ، عزيزتي
    الفاضلة , هذا علماً بأن هنالك
    من بني جلدي من ينظر إلىّ
    بعين ريبة ك(صندوق أسود)،
    و هم يبحثون عن مخارج للطوارئ!
    عجباً ، ثم تبت يدا أبي كل من يحمل ذهنيةً مزدوجةً بحيث:تجيز لهن بيدٍ عُلويةٍ يمنى حق الترشحو واجب الترشيح ، حتى يصرن ضمن مصفوفة أهل الحل و العقد ، و بالتالي صرن صويحبات (يدٍ سلفت و دينٍ مستحقٍ) في إدارة شأن أمة؛ ثم تعود نفس الذهنية المتحجرةً كعادتها؛ و كما الكلب يرجع في قيئه ، لتسلبهن بيدٍ سُفليةٍ يسرى متعة الجلوس خلف
    مقْود آلة صماء، مما جعله الخالق متاعاً لهم و لأنعامهم!! فهل هذا من الورع في شيء!؟ أم تُرى أنه الرعبُ منْ ربيعٍ نسويٍ قادمٍ من حيثُ لا نحتسب!؟ سؤالي لهم : (أفتؤمنون
    ببعض الكتاب و تكفرون ببعض).
    نقطة نظام :
    [} عذرا سيدتي ، فقد لاحظت أنگ تتحدثين عن تناقضات مجافية لمبدأ المساواة. و هو مصطلح غير وارد أصلا في طرحي هنا؛ و إنما همي هو تحقيق (عدالة السماء)، و التي تنص مثلا، على (گون للذگر مثل حظ الأنثيين) هو الإنصاف بعينه. و الفرق شاسع بين الأرضيتين، كما ترين، گبعد المشرقين و بعد المغرببن بين ذلگ، و بين فرية ما يصبو إليه دعاة المساواة بين جنسين لم يخلقا أصلا ليتجاثيا بالرگب؛ أو ليتحاذيا بالمناگب و الأقدام..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2017, 07:19 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: دفع الله ود الأصيل)

    متـــى نتـــورع عن...ّ؟!
    (13)
    ثم سؤالٌ آخرُ و ليس أخيراً،و هو متفرضٌ أنه
    مشروعٌ أيضاً: إذ متى نتورع عن معاملة المحظوظات
    من حريمنا كمجرد" زوائد دودية" لنتخذ منهن"مكبّاتٍ"
    جانبيةًلنفايات بطوننا إلى حين إمَّا:التخلص منها ،
    أو تركهاتتخمر لعلَّها تتحجر أو تــتـفجـَّـر!؟!!!
    ثم سؤال ثانٍ لعله أكثر جرأة ، بل , أظرط و ألعن من
    سابقه، و لكن لا بد منه أيضاً:إذ متى يرتفع ابن آدمَ بآدمية
    بنت حواء إلى سقفٍ أعلى من مجرد كونها أهون من(دابة الأرض)
    ولها شق أضيق من جحر ضبٍّ، و أوهن من بيت عنكبوتٍ بحيث
    يحلو للبعض أن يريق فيه بولته فيه (ليكطع جمارو)ثم ينصرف
    راشداً! فنسألك اللهم ألا تؤاخذنا بم فعل و يظل يفعل الجهلاء منا!
    ثم ليت بعضنا يتخلى، و لو قليلاًعن بعض نرجسيتنا ،
    فنربأَ بشقائقنا و أمهاتنا و شريكات حياتناعن مدحهنَّ بنعتٍ
    أشبه ما يكون بالذم، بل أقبح منهحين ننعتهن بقولنا : "إن وراء
    كل رجل عظيما مرأة" و كأنه لا يجوز لمن هي سريحة من ضلعه
    الأيسرالوقوف موقف العظمة جنباً إلى جنبه. لذا، و جب فصلها
    و رميها وراء ظهره،فيا له من شحٍ في ضخ مشاعرنا بأنصافنا
    الحلوة ، نحن معاشر الذكور ، و الرجال براءٌ!

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 19-11-2017, 06:41 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-11-2017, 07:09 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: دفع الله ود الأصيل)

    و لكن بالمقــــابل....!؟
    (14)
    و لكن بالمقابل ، فلا ينبغي
    أن يعني كل ذلك تسليماً مع بصمة بالعشرة،
    بأن بنات حواءنا هن عصافير الجنة اللاتئي لما فترتْ
    أجنحتهنَّ جراء من الرفرفة علاية في فردوسٍ أعلى عليَّينَ ،
    قررن أن يسقطْنَ على أحراش ٍ وَعِرَةٍ في قلب غابات الأماوزون
    المدارية، ملوكها الأسود الضارية و رعاياها كلهم من الذئاب الجائعة
    و الوحوش الكاسرة والسقور الجارحة والأفاعي السامة. ولكن، واقــع
    نظرةٍ ممعنة إلى حال المرأة ما بي(عدل الإسلام ) و جور باقي الأديان
    و حَمَلات التغريب، نجد أنهن مخاليق مثلهن مثل خلق الله من الذكور
    لكل امرئٍ منهم ما له من المحاسنَو عليه ما عليه من المآخذَ. أين
    هي حقوق المرأة مثلاً في منظورٍ غربي و ضمن بيئة واقع
    افتراضي لما نراه عندما نضع نظارة ذات تقنية عالية
    لتكشف لنا حقيقة ما نشاهد و نتصور على أنه
    حقائق ماثلة ، و بالتالي، نتصرف
    وفقاً لذلك الانطباع؟!!

    فَمَنْزِلِيَ الفَضَاءً و سًقْفُ بًيْتِي** ‏سَمَاءُ الله أو كٌتًلُ السَّحَابِ
    فأَنْـتَ إذا أردْتَ دخـلتَ بَيْتِي *** عَلَيَّ مُسَلِّمـاً من غَيْـرِ بـابِ
    لأني لَمْ أجِدْ مصـراعَ بابٍ*** يَكُوْنُ من السَّحَـابِ إلى الترابِ

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de