منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 24-02-2018, 06:45 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير

06-02-2018, 03:23 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير

    03:23 AM February, 05 2018

    سودانيز اون لاين
    adil amin-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    https://up.top4top.net/
    ما يحدث الان هو مؤشر فشل المشاريع الانقلابية لاقليات المركز المشوهة التي تحكم بالمشاريع المصرية من انقلاب عبود 1958 لانقلاب نميري 1969 لانقلاب البشير 1989 وتشخيص الازمة يجب ان تكون في النظام الذي ياتي بهؤلاء الاوغاد الي السلطة بعد ان رحل الانجليز وتركو لنا ديمقراطية واحزاب من 1956 وهرول هولاء المازومين اجتماعيا والباحثين عن عروبة مستعارة الي مصر ومشاريعها وجاءو يلهثون بها في السودان الصراع من مؤتمر الخريجين وما قبل مؤتمر الخريجين بين ادوات مصر الرخيصة في السودان والدولة المركزية الفاسدة والفاشلة والفاشية والنظام الراسي الدكتاتوري المزمن نموذج عبدالناصر وبين القوى والرموز الوطنية السودانية السيد عبدالرحمن المهدي والسيد علي الميرغني ومحمود محمد طه واخيرا جون قرنق والنظام الديمقراطي الفدرالي الاشتراكي =النظام الانجليزي والاحزاب الوطنية التي تمثل الملايين في الاقاليم الستة...وهسة اعادة التدوير ما بتنفع ونظام الانقاذ ليس التجربة الوحيدة السيئة بعد الاستقلال ...والطريق واضح وخرج له الملايين في السودان يو قيامة الساحة الخضرا 2005 وسجل له 18 مليون سوداني في الانتخابات المجهضة 2010 بسبب اوغاد المركز في النظام والمعارضة وهو طريق الحركة الشعبية والسودان الديمقراطي الفدرالي الاشتراكي والدولة المكونة من ستة اقاليم وتدار بالمؤسسات وتاتي بالانتخابات وليس نظام الون مان شو او معارضة الون من شو من نفس الناس في المركز ووجود ناس نص قرن في الساحة السياسية في حد ذاته ادمان فشل ..وقصة السودان اصبل ((فدرالية)) بس تعزز الديمقراطية وتخلي ناس الاقاليم يحكمو نفسهم بعيدا توصيات المركز والعاطلين عن المواهب الموجودين فيه وفي كل الحكومات المتعاقبة من 1964...

    مقدمة لابد منها السودان مجتمع تكافلي ليبرالي ديموقراطي اشتراكي بالفطرة-والمجتمع السوداني لا يشبه المجتمعات العربية ولا بشبه المجتمعات الافريقية
    السيد عبدالرحمن المهدي مؤسسة مجتمع مدني سودانية وكذلك اوتاد الارض في القبل الاربعة الشيخ البرعي والشيخ حاج حمد الجعلي وعلي بيتاي وام ضوا بان وازرق طيبة..ووضع الطعام في الطرقات في رمضان عادة سودانية اقتبسها ناس الخارج وسموها موائد الرحمن..واالراسمالية الوطنية خليل عثمان والضو حجوج وحاج الصافي وابراهيم مالك وسعيد بوارت وعبدالكريم السيد وعبدالله الحسن اشتراكيين بالفطرة ومؤسسات مجتمع مدني بنو مدراس ومستشفيات من حر مالهم.. قبل ان يتشدق بها اهل اليسار السوداني..ولان الانجليز اخبر بالمجتمع السوداني وطبيعته فصلو لنا النظام السياسي الذى يناسبنا وهو ديموقراطية وست منتسر الليبرالية وخرجو من السودان عبر انتخابات 1954 و اسسو احزاب وطنية كبداية وحزب الامة الاصل كان حزب ليبرالي يقوده عامة الناس ويرعاه السيد عبدالرحمن المهدي وكذلك الوطني الاتحادي ان ذاك...ودخلنا في جحر ضب خرب من 1964 ولم نخرج منه حتى الان مع-نفس الناس-
    تشوه السودان عبر الايدولجيات الوافدة التي صنعت خصيصا للعرب في الحقبة الامبرالية/الصهيونية بدواعي بقاء دولة اسرائيل لتكرس للقمع والاستبداد وتكبيل الشعوب واهدار حقوقها عبر اكذوبة ثورة يوليو 1953 والناصرية..وكان لنا نصيب في استيراد بضاعة الاخرين وعجزنا على فرضها فاسقمت جسد السودان وتساقطت اطرافه كمريض الجذام. ولازالو في فضائياتهم يتنطعون ويمارسون التدليك الروحي لشعب ابتلاه الله في نخبه.
    .....
    ***
    .. الشارع خرج في جمهورية العاصمة المثلثة و حدد الهتافات بصورة واضحة "ولكن الثورة برنامج ايضا لابد من رؤية واضحة تنزل لمستوى الشارع السوداني في الاقاليم الستة حتى دولة جنوب السودان التي ولدت ميتة وتحاصر النظام دستوريا عالميا واقلميا وشعبيا والقصة( يا بوليس ماهيتك كم ؟ رطل السكر بقى بي كم ؟) طوروه، وزادوا فيه، فجاء ( يابوليس أقلع كاكيك * نحن اخوانك منك وفيك * يا بوليس أقلع بوتك * شرف الثورة أوع يفوتك * يا بوليس اقلع كابك * أوعك تنسى الوطن الجابك) !! ما غلاء معيشة فقط ضاق به ناس الخرطوم الثورة الدستورية قائمة على الحقائق الاتية
    1- التزام النظام بمرجعية الدستور واتفاقية نيفاشا التي حددت ولاية البشير المنتهية بالمادة 57
    2- مواجهة المحكمة الدستورية العليا بهذا الالتزام وبكل التجاوزات الدستورية من 2005 وحتى اليوم
    3- الغاء والولايات واستعادة الاقاليم الكانت قبل 30 يونيو 1989 باسس جديدة ...انتخاب حاكم اقليم+ نائب برلمان اقليم
    4- الحريات والاريعة والجنسية المزدوجة لدولة الجنوب
    5- اعادة الجنود السودانيين من اليمن وخروج السودان من كل المحاور في المنطقة
    يجب ان يفهم اهل المعارضة السودانية القديمة المزمنة في المركز من اهل انقلابات والمشاريع المصرية ان الثورة الحقيقية هي التي ترد الاعتبار للسودان وللشعب ولديمقراطية وست منتسر وللرموز السودانية الحقيقية وتحرر الناس من شنو اولا قبل من تحررهم من منو؟ فلان او علان ...يجب رد الاعتبار
    1- السيد عبدالرحمن المهدي "حزب الامة"=الاحتفال في الجزيرة ابا في مارس القادم بذكرى السيد عبدالرحمن المهدي
    2- السيد علي الميرغني "حزب الشعب الديمقراطي" احياء مهرجانات الختمية المعروفة والموالد في المساجد
    3- الاستاذ محمود محمدطه "الحزب الجمهوري " الندوات الفكرية والثقافية في الجامعات والمؤسسات في الخارج والداخل
    4- الدكتور جون قرنق "الحركة الشعبية الاصل"=اتفاقية نيفاشا ودستور 2005..التعاطف مع ابناء جنوب السودان والتواصل معهم داخل وخارج السودان من اجل الوحدة باسس جديدة
    وهذا لن يحدث ما لم نتحرر من اصر الاعلام المصري الرخيص والمشاريع المصرية البايرة التي صنعت الدولة المركزية والنظام الراسي المشين والمزمن والمجرم ايضا ,,نظام الون مان شو الذى ابتكره عبدالناصر الطاغية على حساب الرئيس الديمقراطي محمد نجيب و الذى فرض بالانقلابات عبر العصور بديلا لديمقراطية والفدرالية والاشتراكية السودان بعد الاستقلال والنظام السيادي "مجلس راس الدولة "...فقط حتى يكون في الفصر الجمهوري من يمثلون السودان والسودانيين فعلا "رئيس جمهورية منتخب+ حكام اقاليم منتخبون بدرجة نائب اول لرئيس الجمهورية كما هي في دستور 2005
    ****
    والحديث ذو شجون عن السودان القطر القارة و حضارته المغيبة من سبعة ألف سنة وليس بقعة جغرافية تقع جنوب خط22 كما يتوهم الكثيرين من أهل الغفلة ،بل حضارة و قوة جاذبة ومضيافة ، ونحمل جينات و قيم هذا الحاكم الكوشي المسطورة في أهرامات البركل في شمال السودان... وهذا اول حاكم ((اشتراكي)) في التاريخ وتكاد مقولته ادناه ان تكون الاعلان العالمي لحقوق الانسان في الامم المتحدة...
    إنني لا أكذب
    ولا اعتدي على ملكية غيري
    ولا ارتكب الخطيئة
    وقلبي ينفطر لمعاناة الفقراء
    إنني لا اقتل شخصا دون جرم يستحق القتل
    ولا أقبل رشوة لأداء عمل غير شرعي
    ولا أدفع بخادم استجار ني إلى صاحبه
    ولا أعاشر امرأة متزوجة
    ولا انطق بحكم دون سند
    ولا انصب الشراك للطيور المقدسة
    أو اقتل حيوانا" مقدسا"
    إنني لا اعتدي على ممتلكات المعبد -الدولة-
    أقدم العطايا للمعبد
    إنني أقدم الخبز للجياع
    والماء للعطشى
    والملبس للعري
    افعل هذا في الحياة الدنيا
    وأسير في طريق الخالق
    مبتعدا عن كل ما يغضب المعبود
    لكي ارسم الطريق للأحفاد الذين يأتون بعدي
    في هذه الدنيا والى الذين يخلفونهم والى الأبد
    خاليوت بن بعانخي - معبد البركل
    *****
    هذا اذا اردنا ثورة حقيقية وتغيير وليس اعادة تدوير للدولة المركزية والنخبة السودانية وادمان الفشل ان نحدد اطار اللدولة السودانية في العالم المعاصر وهي الدولة الديمقراطية الفدرالية الاشتراكية المكونة من ستة اقاليم والمضبوطة بمحكمة دستورية عليا وعندها اي سياسي يجب ان يحكم السودان باخلاق خليوت بعانخي وعبر صناديق الاقتراع فقط وليس اي وسائل متلوية اخرى انقلابات او ثورات مزيفة مستوردة من مصر المهيمنة...من سوق خان الخليلي .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2018, 03:40 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    ازمة الشيوعيين من حدتو لي الجبهة المعادية للاستعمار لي الحزب الشيوعي هي نفس ازمة الكيزان من جبهة الميثاق لي الاتجاه الاسلامي للجبهة الاسلامية لي ثورة الانقاذ الي المؤتمر الوطني والشعبي والعدل المساواة...لا يحترمون الديمقراطية والانتخابات والاحزاب الوطنية والشعب السوداني وخياراته الانتخابية عبر العصور من اول انتخابات 1954 لي اخر انتخابات 2010...وعندهم عقدة من صناديق الاقتراع ويعتقدون انهم الغزالة الفوق في السلم وييخسون الختمية والانصار واحيانا كل ما هو سوداني ومقدر عند السودانيين وطبعا الاسباب معروفة ..لهذه الفئات الاجتماعية العاجزة عن تمثيل السودان والسودانيين من زمن الحرب الباردة والايدولجيات الي يومنا هذا وما زلنا مع نفس الناس ونفس الوعي ..
    عقدة الناس ديل ترجع الديمقراطية والانتخابات لذلك كثرت مسميات نجوم الغد في المركز وحول فكرة واحدة اسقاط النظام في فراغ والضباع تتربص بالسودان من الخارج ويجو يقعدو في راسنا ذى زمن اكتوبر لانهم حتى دستور مرجعيات الحركة الشعبية وهي اخر برنامج متقدم وصل السودان لا يابهون لها عايزين يصقرو العداد بكل غباء حتى تسقط البلد في فراع وياتي التتار عبر التدخل الدولي ,,,
    مشكلة النظام ليس اشخاص ..بل طبيعة النظم الانقلابية الحقيرة التي فرضتها علينا المخابرات المصرية ومستمرة حتى الان وهزيمة هذه المشاريع تتم فقط بي الدول الديمقراطية الفدرالية والاشتراكية المكونة من ستة اقاليم + المحكمة الدستورية العليا الفاعلة وبها سيحكم السودان السودانيين و بارادة شعبية حرة وليس مشاريع مشبوهة واقليات مشوهة موجودة فقط في المركز
    اول درس تعرفو
    الانجليز احسن من المصريين والاتراك
    االختمية ولانصار والجمهوريين والحركة الشعبية برنامج سودانية تمثل 95% من المجتمع السوداني القبلي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2018, 05:18 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 10893

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)


    الأخ عادل،
    Quote: هزيمة هذه المشاريع تتم فقط بي الدول الديمقراطية الفدرالية والاشتراكية المكونة من ستة اقاليم + المحكمة الدستورية العليا الفاعلة وبها سيحكم السودان السودانيين و بارادة شعبية حرة وليس مشاريع مشبوهة واقليات مشوهة موجودة فقط في المركز

    ليس حل .. عزل أي سوداني من ممارسة حقه يعنى فشل الدولة الديمقراطية المنشودة ..

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2018, 07:03 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: Biraima M Adam)


    ليس حل .. عزل أي سوداني من ممارسة حقه يعنى فشل الدولة الديمقراطية المنشودة
    ************
    حياك الله يا بريمة
    من الواضح نحن في القرن21 ولحدي هسة ما قادرين نفهم ..ان الانقلابات تاتي بمشاريع مشبوهة من الخارج لناس عاجزين عن تمثيل الشعب السوداني عبر صناديق الاقتراع من 1يناير 1956 ولحدي اليوم
    هؤلاء الاوغاد ما عايزين يرجعو الامر للشعب والديمقراطية
    ما في زول كتب عزل احد هنا
    انا من 2005 هنا كلامي واحد بس
    احترام الدستور والالتزام بكل الاتفاقيات البترجع السودان دولة ديمقراطية فدرالية اشتراكية مكونة من ستة اقاليم عبر انتخابات
    اقليمية حاكم اقليم +نائب اقليم
    ثم
    انتخابات مركزية ايضا اتمثيل ناس الاقاليم في البرلمان المركزي
    انتخابات راسية حرة خطوة ثالثة واخيرة
    مع مراعاة ان البشير انتهت ولايته بالمادة 57 من 2015 ونحن ما دولة قطيع ناقصنا منصب رئيس جمهورية وعفن ذى بالعملو فيه المصريين مع عبدالفتاح االسيسي
    نحن نرجع الدولة المؤسسات في الفترة من هسة 2018 ولحدي -2020.. يكون اتغيير السودان عبر الدستور وانتهى وجع الراس ده ..بعد داك يجي تقل يقعد في القصر الجمهوري ما عندنا معاه مشكلة فقط يلتزم بالدستور والمؤسسات وقرارات المحكمة الدستورية العليا وما عندي فضية بي ناس قوى الاجماع الوطني والذين لم يجمع عليهم احد اصلا عبرالعصور ولا النظام سواء مؤتمر شعبي او وطني او عدل ومساواة ...الشعب السوداني خياراته الانتخابية معروفة
    وناسي يت هو ديل
    السيد عبدالرحمن المهدي =حزب الامة
    السيد علي الميرغني = حزب الشعب الديمقراطي
    الاستاذ محمود محمد طه = الحزب الجمهوري
    الدكتور جون قرنق = الحركة الشعبية

    والكلام مشروح كويس لو في قرد شمبانزي كان فهمو
    لكن الشيوعيين والكيزان اخس وارزل وابلد من القرد الشميانزي ذاتو وينعقون في جمهورية العاصمة المثلثة فقط
    والثوراات السودانية تطلع من الجزيرة ابا وليس من التسكع في مصر او الهذيان في المركز واضاعة الوقت الثمين قبل مجي التتار ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2018, 07:38 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    كدي نجاري ناس المركز ونخبه في قوى الاجماع الوطني شوية ونعتبر ان الازمة افتصادية بسبب عدم الرغيف في الخرطوم وليس ازمة دستورية من الاساس واخلاقية من نظام فاسد وفاشل وفاشي طبق مشاريع البنك الدولي في الشعب السوداني من 1989 وهم مجرد حثالات كما قال عنهم ترامب
    طيب من ما جات الانقاذ دي وموراد النفط المهولة والصمغ وكل ما يجلب عملة حرة
    في كل 100 دولار امريكي من زمن عبدالرحيم حمدي الرديء وحتى اليوم
    كم نسبة ما يعود الي الشعب وما يكنزه الفسادين في النظام وما يمشي راسا لبنوك اليهود في النظام الرسمالي العالمي الحقير ؟؟
    10% للشعب
    60% النظام الفاسد 3000 دستوري في الهامش و100 وزير انتهازي في المركز والاجهزة الامنية العسكرية عديمة الجدوى
    30% البنك الدولي الديون
    يبقى بدل الولولة من المعارضة والنظام
    يقلص النظام من النظام الولائي المترهل الي النظام الاقليمي الرشيد الكان موجود اصلا قبل 1989=قرارات جمهورية ملزمة من الان
    بدل التعيين يتم الانتخاب لكل حكام الاقاليم وبرلمان الاقاليم ويكون اختزل 3000 دستوري الي 500 فقط في الاقاليم الخمسة والانتخابات تاتي بالسودانيين المحترمين فعلا في الاقاليم وفي المركز
    الالتزام بالدستور والاتفاقيات ينهي النزاع المسلح في الهامش وبذلك لا نكون محتاجين لميزانية للجيش والامن واصلا المركز لا يحارب عدو خارجي حتى الان انه يقتل اويشرد السودانيين فقط
    طيب يا نسا قريعتي راحت لو عايزين تسقطو التظام احترمو وعي الشعب وشخصو ازمة النظام في ندوات مفتوحة واطرحو البديل للنظام نفسه واتحدوه انتخابيا شعبيا واقليميا ودوليا
    بدل حركات الطلبة ولجنة الصفرة والمجلس الاربعيني والطريقة المبتزلة التي يدار بها العمل المعارض الان ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2018, 07:41 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    نظام الكعوك العالمي
    عادل الامين
    إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلًا مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۖ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًا ۘ يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا ۚ وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ (26)

    (الكعوك) هي حشرة طفيلية تسمى حشرة المن ايضا تتلف الزرع يترافق وجود المن أحياناً مع وجود النمل. فهناك بعض أنواع النمل التي تستغل هذه الحشرات لتوفير الغذاء، فهذا النوع من النمل يأخذ بيض حشرة المن ويحتفظ به في منازله تحت الأرض في الظلام حتى تفقس هذه البيوض، وتبقى فترة طويلة في الظلام، فتصاب بالعمى، وتفقد بصرها، وبعد ذلك يقوم النمل بإخراج هذه الحشرات للخارج، حيث يرعاها وينقلها ويوجهها كيفما شاء وأراد، فيسير بهذه القطعان من المن لتتغذى، ثم يعيدها إلى مسكنه حيث يحلبها وذلك بأن يضربها على مؤخرتها ضربات خاصة بقرون الاستشعار ؛ ليحفزها على أن تدر وتفرز سائلاً سكريا هو من أفضل أنواع الأطعمة عند النمل، وتقدر كمية ما تفرزه الحشرة الواحدة بـ(48) قطرة يوميا. وهذا يزيد مائة ضعف عما تنتجه البقرة إذا قارنا حجم الحشرة بحجم البقرة. وقد حاول أحد العلماء أن يحاكي ضربات قرون الاستشعار عند النملة فأحضر شعيرتين، وضرب بهما مؤخرة حشرة المن ليستدرها، فلم يستطع أن يحفزها على إفراز هذا السائل. و لقد استخدمها العالم متلر في جمع محتويات الأنابيب الغربالية الموجودة في النبات فكانت تلك التجربة لتوضيح أن العصارة التي امتصتها المن هي عصارة اللحاء التي تنتقل إلى جميع أجزاء النبات.
    في هذه المرحلة تشير الي الدور التي تقوم بها هذه الحشرة تمص خيرات البلد لمصلحة الخارج..وهم الذين يستوزرون في الانظمة الانقلابية المدعومة من الخارج لخدمة الخارج
    مثلا في زمن عبود الكعوك الغرق حلفا والاثار و3 مليون نخلة :بتمود افخم انواع التمور ...السد العالي خدم السودان بي شنو ؟؟ على الاقل لو انار نظام عبدالناصر الاقليم الشمالي من كهرباء السد العالي بس كانت مصر دي عملا حاجة فيها فايدة تجلب ليها قليل من احترام السودانيين الواعين
    ولكن فقط سجل طويل مجلل بالعار من ما جو مع الاتراك 1821 ولحدي يوم الليلة 1ا يناير 2018
    اذا الكعوك هنا كمصطلح هو المسؤول الفاسد والساقط الذى يداس من مؤخرته ليخدم الخارج وسوا الجار الذى لا يؤمن بوائقه او البنك الدولي وشركات النفط وحروب الابادة الموارد

    نظام "الكعوك" هو نظام سياسي اقتصادي مشوه يقود الي الحروب والمجاعات والنزوح ومرتبط بسياسات البنك الدولي وشركات النفط والتعدين في المنظومة الرأسمالية المتوحشة التي يتحكم فيها اليهود عبر العالم..يتم تصعيد نخبة سياسية من الحثالات الاجتماعية التي حذر الرسول(ص) من وجودوهم في المراكز الحساسة في الدولة من ولاية وقضاء وجند. .ويتم تلمعيها عبر ابواق الصهيونية وجعلهم نجوم سياسيين وخبراء فاسدين بدرجة وزير او حاكم ...تختفي الدولة والمؤسسات قال الرسول صلى الله عليه وسلم " لا تعلموا أولاد السفلة العلم فإن علمتموهم فلا تولوهم القضاء والولاية"؟.. كما أن ابن خلدون قال في مقدمته "لا تعلموا أبناء السفهاء منكم وان علمتموهم لا تولوهم شئون الجند ولا القضاء".. لأنهم إذا تعلموا"أي اصبحوا ذوو نفوذ ومناصب نتيجه لهذا التعلم" اجتهدوا في إذلال الشرفاء. .وهذا ما فعلوه عبر 28 عاما في حق الشعب السوداني ...جاءوا بانقلاب سنة 1989على الديمقراطية السودانية الاصيلة التي انتجت القاضي المحجوب "حزب الامة "والقاضي الدستوري محمد احمد ابو رنات "حزب الشعب الديمقراطي " .. وكل من بنو الخليج واليمن عبر العصور....ا
    وتبقى عروض الون مان شو والفساد والجرائم المشينة ويتكاثر المنافقين حول النظام والقبضة الامنية ويضحي الامر شحا مطاعا وهوا متبع ..يأتي هذا النظام عبر الانقلابات العسكرية او الثورات المزيفة ويتم تصميم ايدلوجية شوفينية ناجمة عن مركبات النقص لأفراد النظام قائمة على استعلاء عرقي او ديني او مذهبي مزيف ..ليس المهم الفكرة والرؤية التي يحملها النظام المهم عند ذئاب وول ستريت ان يطبق المخطط الشيطاني بحذافيره مع ضجيج اعلامي رخيص لا يوقظ فكرة ولا يهذب شعور ويستشري الفساد الناجم عن الوعي الرسمالي المريض الذي يعاني منه اهل هذه الطبقة الوضيعة في المجتمع ويراكمون مال الفساد في بنوك اليهود ويسهم التحليل النفسي في تفسير نشأت الرأسمالية بإرجاع ظاهرة تراكم راس المال لا الى أيديولوجيا دينية بروتستانتية تدعو الى التراكم والتوفير والى العمل باعتبارهما واجبات دينية كما يذهب الى ذلك المفكر الاجتماعي الالماني ماكس فيبر بل يبرز الجوانب السيكولوجية الفردية المتمثلة في ترسخ عادات احتفاظيه لدى الاطفال في المراحل الخمس الاولى من تكون الحياة الجنسية . وبالتالي فان التوفير والإنتاج والاستهلاك والتبذير كلها سلوكيات تضرب بجذورها في البنية النفسية للشخص في مراحل حياته الاولى والمتمثلة في تكون عادات وميول احتفاظيه او تفرغيه خلال هذه الفترة . وهذا ما عليه ضباع بروكلين ومصممي مشاريع الابادة ونهب الثروات .. ان يكون هنام تناقض مستمر في المجتمع وتناقض مدمر عرب او غير عرب مسلمين وغير ومسلمين سنة وشيعة هذا على مستوى الوطن العربي وقد اخذ هذا النظام ايضا دورته الدارونية من بعد الحرب العالمية الثانية 1945 وتأسيس المؤسسات الهلامية كالأمم المتحدة وجامعة الدول العربية التابعة للمشروع الإمبريالي الصهيوني في كل القارات وحتى وانهيار الاتحاد السوفيتي السابق 1990 وانفراد امريكا بالعالم والردة الحضارية التي تقودها من ذلك التاريخ والهيمنة عبر العولمة بمبدأ القوة وليس القانون ..
    عودة الروح لشعوب العالم وسعيهم الجاد نحو الديمقراطية والاشتراكية الحقيقية هي المحرك الاساسي الان ..يستخدم نظام الكعوك نظريات كثيرة قائمة في علم النفس السياسي لإيهام الشعوب والناس بان الامر في تخلف البلاد الغنية والموارد امر غيبي ويجند له ملتحين من كل ملة وصنف وايهام الناس الجوعى بالقائد الفذ المنقذ وليس برنامج الفكري الثقافي السياسي الوطني الذى ينهض بالشعب والوطن كما هي الكثير من دوال العالم اتي تجاوزت مرحلة انظمة الكعوك..والمخزي في الامر ان هذه الانظمة متشابهة في البدايات وفي المصير ايضا ..يقوموا بنهب اموال شعوبهم وتكديسها في بنوك ليهود بأرقام فلكية ليستلذ به اليهود وفقل لنظرية فرويد اعلاه د فهم الملة الوحيدة في العالم التي تتعامل مع المال كسلعة وتكدسه في بنوك الشمال المتخم وتتعشقه وتستلذ به مع انين الجوعى ونشر الأوبئة ايضا في الجانب الاخر من العالم المنهوب وهذه الخصلة في اليهود عرفها الكاتب الكبير وليم شكسبير وقدمها في روية تاجر البندقية وتتجلى تماما في سياسات البنك الدولي التي تسيير انظمة الكعوك من الخصخصة والتشريد والجرعات تحت شعار أنطعم لو من يشاء الله اطعمه...وعندما تثور الشعوب وتسقط الطاغية الفاسد والمقبوح وبطانته المنافقة ..تظل هذه الاموال مكدسة في بنوك الغرب كما هو شاه ايران وصدام حسين والقذافي وبوكاسا ونوريجا والحبل على الجرار..وغيرهم من اصنام انظمة الكعوك..وتستمر صناعة هذه الانظمة المكونة من افراد وليس مؤسسات ثم توريطهم في الحروب والمجاعات والابادة ونهب الموارد ثم ابتزازهم الي حين ثم اسقاطهم مع تكدس المال المنهوب في الغرب ويستمر الفقر في الجنوب والتخمة في الشمال والهجرة الوبائية الي الغرب والغرق المستمر في البحر الابيض المتوسط في نظام عالمي شائن تتحكم فيه امريكا واسرائيل وادواتهم الرخيصة في الامم المتحدة وحكام دول العالم الثالث من جنرالات متهتكين او ديمقراطيات فاسدة لا تستهدف ابدا الحكم الرشيد ودولة المؤسسات ولا قيم المجتمع الغربي نفسه من ديمقراطية والفدرالية واشتراكية ومحكمة دستورية عليا واقتصاد تنموي حقيقي وليس اقتصاد ريعي بائس كما هي السعودية والامارات اليوم

    ختاما الامم المتحدة بشكلها الراهن لا تصلح لإنسانية القرن الحادي والعشرين اطلاقا ولكن زيارة ماكرون للجزائر والاعتراف بان "الاستعمار كان جريمة ضد الانسانية" يشكل بداية جيدة للاعتراف بمظالم الجنوب عبر حقبة الاقطاع ثم الاستعمار المباشر ثم الاستعمار غير المباشر ثم الردة الحضارية التي تقودها امريكا الان عبر ثورات الربيع العربي المزيفة واسطورة داعش ونهب الموارد بصورة مباشرة كما يتجلى للناس في عصر العلم والمعلومات واليوم صحوة اكثر من 128 دولة في الامم المتحدة بسبب قضية القدس تشكل مؤشر حقيقي وحي لدخولنا مرحلة الامم الحرة وهي الامم التي تعبر عن شعوبها فعلا و لن ترضى ابدا بالاستعباد الرأسمالي الذي تمارسه امريكا وربيبتها اسرائيل وسيتحول كل العالم الي بريكس عالم الاشتراكيات العظمى النظيف .. كما فعلت الصين وليس الرأسمالية نهاية التاريخ كما يرود انبياء امريكا الكذبة من امثال فرانسيس فوكو ياما او صدام حضارات كما يدعي صمويل هنجنتون . والحديث ذو شجون ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2018, 07:44 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 15676

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)


    الأستاذ عادل امين..حبابك يا صديقي

    ما تنسى انت مثقف يا صاحب وعندك مشروع جيد للغاية وممكن يكون افضل بديل للخج الحاصل في السودان..ولكن..!

    بتنسف موضوعيتك (المحتملة) بالعاطفية بتاعة ده تشادي وافد وده قرد شمبانزي وشنو كده ما عارف..!

    معلومة بسيطة يا عادل صورة ول ابا بريمة..مزحة..ولكن يبدو انك فقدت القدرة على التقاط المزحة..

    المعلومة الثانية ول ابا بريمة ما عندو علاقة بالجبهة الإسلامية من جبهة الميثاق لغاية المؤتمر الوطني ، الإتفاقات في وجهة النظر معهم هي اتفاقات ناتجة لحسابات معقدة وانت لن تفهمها يا صاحب لأنك حاصر السودان في افراد محددة..وبالتالي يصعب عليك التفكير خارج الصندوق..!

    الكيزان حتى اللحظة ، برغم الأوصاف التي تطلقها عليهم ، هم واقع يا صاحب..واذا ما استوعبت الواقع ده كويس ما بتقدر تعمل تغيير..فشنو ما تستعدى الرصيد المحتمل ليك بالجوطة العاطفية..!!

    السودان بلد شاسع ومتنوع حتى في غياب الجنوب..وأي تنظير لا يستوعب الحقيقة دي بيكون مجرد محاولة يائسة لإنتزاع الحق في الكوراك..!

    ركز يا عادل..ركز ..


    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2018, 10:51 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 10893

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: Kabar)

    ول أبا كبر،
    سلام ..

    الأخ عادل يجيد الحرنسة .. Harnessing .. لكن لا يقدم حل لأي قضية ..

    زمان يا ول أبا كبر، حينما أتينا هذه البلاد .. أقصد الغرب، شباب .. وكنت أدرس ماجستير البرمجة .. قابلتنا مادة تسمي Ethics .. في مجال دارسة الكمبيوتر .. وهى مدخل لدراسة القرصنة علي الشبكات وغيرها .. وهى ذات المادة التي تحتفي بالتطور الهائل في مجال البرمجة وعلوم الكمبيوتر التي قادت إلي الثورة المعلوماتية ..

    في تلك المادة بأستمرار يطلب منا الأستاذة كتابة ما يسمي بالحرنسة .. Harnessing .. وفي أبسط صورها هي كتابة عن الإيجابيات والسلبيات .. ومناقشتها علي خلفية أخلاق المهنة والمجتمعات والشعوب .. فسألت ذات مرة سؤال إستنكاري، إن كانت أخلاقيات الغرب هي إباحة الجنس .. فما الذي يجعل من وضع الصور الإباحية في النت غير أخلاقي؟ .. فيتباري الغربيون في دحض حججي حتى تنتهى المحاضرة ويستمر الجدال ويقول الأستاذ أنتهي الزمن الرسمي لكن أستمروا مع Bir .. ووروني من الغالب ومن المغلوب .. وهو يعلم يقياً لا غالب ولا مغلوب في الحرنسة .. لأنها في الأساس نقائض ..

    الأخ عادل يأتي بالنقائض ويدلقها في شكل حرنسة .. وعايز نحن نقوم بصياغتها .. عادل يمتلك أفكار مشوشة .. أصابته لوثة هوس فقدان الديمقراطية .. فصار يهزئ بالصاح والخطأ .. مثل الشياطين يسترقون السمع .. يخطفوا جزء منه صحيح وأغلبه تهئيات وخلابيط .. المسألة جايطة في رأس عادل جوطة .. مثل طفل الخلوة في دارفور الذي يحفظوه القرآن من أوله وحتى أخره .. لكنه يخلط السور والأيات .. في النهاية الفكي يركبوا الجمل مع بقية الحفّاظ ويطوف به البوادي والحضر لكن لا يعطية إجازة حافظ .. دا عادل!

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2018, 03:10 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: Biraima M Adam)

    مقالات سودانية :
    ومن نعمره ننكسه في الخلق
    في القصص عبر قال لي صديق عزيز ان والده كان تاجر كبير في مدينة مشهورة بالمحاصيل وكان يظن الدنيا (الهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر )..يجمع المال ويستخدمه في إذلال الآخرين وإضاعة الحقوق وكان يحسب علينا نحن أبناءه كل ملينة صرفا فينا ودار الزمن وأصبحت معلم معار خارج السودان وأول حزمة نقود قبضتها من الدولار نزلت السودان بعد انقطاع أعوام ومشيت القرية بتاعتنا في الشمال ..لقيت ناس امي والبنات في البيت سألتهم من أبوي قالوا لي" ابوك انت من زمنو خلى كل التجارة بعد ما جو الجماعة ديل ..ودخلونا المساجد ودخلوا هم السوق صفًا أعماله التجارية ومشى الحج ورجع جابنا البلد هنا وهو هسه عامل ليه راكوبة جمب البحر هناك امشي ليه.". مشيت ليه ناديتو..جاني جاري بي عراقي ورابطو في نصو وقال لي" خلعتني يا ولدي!!..والله الهدوم ذاتا بقت تزهجني.. كان ما ناديتني كان لقيتني عريان ام فكو.. مالك داير شنو؟؟.. قلت ليه "يا أبوي شوف جبت ليك دولارات بالهبل" عاين لي وضحك " دولارات شنو يا ولدي؟؟.. شايف جنبي هنا صرافة؟!.. امشي ودي القروش لي ناس امك هناك وأنا عافي منك دنيا وآخرة وسامحني على الماضي..يا ولدي الدنيا شن فيها..ذي ما قال الشيخ التوم ود بانقا عن الرسول رضي الله عنه" ما أكلت وأفنيت وما لبست وأبليت !!" .... بعد داك شلت القروش وودعتو وقلت" سبحان الله الزمن الغيير ابوي ..بتين .يغير اهل الغفلة ديل؟!"
    والسؤال لا زال قائم...
    *****
    لمن تصيح يا فصيح :_
    المخزي في الأمر أن الكل يضحك على الكل والزمن ماشي والمعاناة مستمرة ومع-نفس الناس-
    ا)الناس اللسة عايزة تحاور:-
    قبل إي حوار ..إذا أردنا الانعتاق من دولة الراعي والرعية والريع والرعاع إلى دولة المؤسسات
    يجب تفعيل المحكمة الدستورية العليا برفدها بي تسعة قضاة"مستقلين" محترمين عشان تنظف الدستور من القوانين المعيبة....
    وباختفاء القوانين المعيبة وغير الدستورية ستختفي كل الممارسات المشينة التي تخولها هذه القوانين لعديمي الأخلاق والضمير في ارتكاب جرائم مستمرة في حق الشعب والمال العام والمعارضين السياسيين.....
    ويتم بموجب ذلك:
    1- إطلاق سراح كافة المعتقلين لأسباب "سياسية" ...
    2- تسجيل الحزب الجمهوري دون قيد أو شرط...
    3- تفعيل كافة الاتفاقيات بما في ذلك اتفاقية نيفاشا ودارفور والشرق وغيرها والقرار 2046 أيضا والحوار المثمر مع الحركة الشعبية شمال عبر أرضية اتفاقية نافع /عقار يونيو 2011 لمعالجة مشاكل جنوب كردفان والنيل الأزرق فقط...وتعريف الناس بها عبر المشورة الشعبية ..وليس نجوم الغد ياسر عرمان او عبدالعزيز الحلو فقط من يحددون جدوى الاتفاقيات في السودان ...
    ....
    2)الناس الما عايزة تحاورعبر الالية الدولية :
    تضع برنامج موازي ومختصر وواضح وقائم أيضا على مرجعية نيفاشا والدستور بعد أن تقوم بنظافته تماما من القوانين المعيبة وتذهب للشعب مباشرتا عبر الندوات – الإذاعات والفضائيات الموجهة من الخارج للتعريف بالمشروع بتاعم الموحد الذي يجب أن يلتزم به الجميع قبل ابريل 2015
    وللأسف لازال الوضع ملتبس بين المعارضة "الديمقراطية" وبين المعارضة "الغوغائية" وبين المعارضة "المزيفة" والمعارضة "المسلحة"...وكل ذلك يصب في مصلحة "ماكينات" الحزب الحاكم مباشرتا لأنهم يتعيشون على الفهلوة وتدني الوعي السياسي للسياسيين أنفسهم منذ 28 سنة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2018, 03:32 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    شكرا على المرور يا كبر....انا الكلام الكتبتو لي بريمة في البوست بتاعك بسمو العلاج بالصدمة وخليه يمشي لي دكتور فيل يعالجو ما يضيع لي ال1000 دولار بتاعتي ساكت ومع ذلك لم اخرج من الحقائق المجردة عن السودان
    يوجد بقعة جغرافية لها 7000 سنة اسمها السودان وبها قبائل سودانية يعني السودان ده ما كان فاضي لمن جو الناس من الشمال والغرب والشرق والجنوب ودخلو السودان وكونو في قبائل سودانية وقبائل غير سودانية دي حقيقية وكان الانجليز بحددو ذلك بقانون الجنسية بتاع 1957 جنسية خضراء ده للسوداني بالميلاد وجنسية بنية ده للسوداني بالتجنس..وفي 200 سنةالاخيرة تشكلت هوية وجدانية للمجتمع السوداني ووحدت كل قبائل السودان حول هدف واحد اخراج الاتراك تجار الرقيق وليس يعنينا يكونو خلافة اوغيره واصبحت جل القبائل السودانيية في الغرب انصار ثم تطور الزمن وجو الانجليز وعملونا حزب امة وديمقراطية وست منتسر وكمان الانجليز احترمو النظارة وشيوخ القبائل ..ومن الطرف الاخر ايضا الختمية وحدت قبائل سودانية في الشمال والشرق ايضا وجدانيا وعملو لينا ا حزب الشعب الديمقراطي ...والجنوبيين الحمدالله والمهمشين جات الحركة الشعبية ملت العراميس بي برنامج متطور جدا اتفاقية نيفشا ودستور 2005 وبقى في السودان النزاع بين الشعب السوداني الممثل في القبائل السودانية في الاقاليم الستة وبين الاقليات المشوهة في المركز ...والاسوا من هذه الاقليات هم ناس الهامش الذين يجعلهم المركز كلاب حر يقتلون اهلهم في الهامش لحساب المركز المرتبط الخارج المجرم الاقليمي مصر والدولي الامبرالية الصهيونية العالمية ...وبدات بي فاليونو ماتيب مع قبيلة النوير ولن تنتهي بي حميدتي مع المحاميد... وخليل ابراهيم ايضا بتاع العدل والمساواة ...
    وانت سا كبر جاوب من هم الذين يتبنون المشاريع المصرية في السودان (الناصرية والشيوعية والاخوان المسلمين ) ويفرضوها بالانقلابات ويقعدوا في راسنا ويقعدو المصرييين ايضا معاهم ؟؟ والعروبة المستعارة بالكريمات والعقالات الان كمان وهذا لعجزهم عن الوعي الحضاري بالسودان وما عار فين قيمة السودان وقيمة انهم سودانيين حتى الان ... وكمان مع تطاول على الجنوبيين والجنوبيين ايضا قبائل وليس خدم او عبيد كما تروج ثقافة المركز المنحطة
    هل هم سودانيين بالاصالة اام بالحوالة ؟؟؟
    وبريمة وافد من تشاد ودي حقائق مش تشهير وقالها مختار بابو نمر في حوار مع الصحفية رفيدة ,فال نحن جينا من تشاد ,, وانت بالعقل كده فكر
    الفور في دارفور والنوبة في جبال النوبة قبائل سودانية ام لا ؟؟
    وهل يوجد لهم وجود خارج السودان ؟؟
    لماذا تعرضو الي الابادة ؟
    بواسطة سياسات المركز وقبائل المراحيل من الحوازمة والعرب
    ومن يقف خلف هذا الامر من 1989-2018 ؟؟
    وهل ناس المركز ديل شماليين ومن قبائل الشمال المعروفة ؟؟
    لازم يتم احصاء سكاني للسودانيين بموجب القبائل وقانون 1957 اولا عشان يرجع السودان المستقر ..وبعد داك انا وبريمة ده نداوس بي صناديق الاقتراع ونشوف منو الوافد ومنو صاحب البلاد ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2018, 03:38 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    ملت العراميس

    الكلمة دي ما بعرفا الكلوكس كلان بريمة ,,,لانه راعي بتاع ابل ثم بقر ودي بتخص المجتمع الزراعي المستقر
    العرموس المسافة بين الطوبة والطوبة في البناء وهذا ما فعلته الحركة الشعبية استوعبت كل السودانيين خارج شبكة الانصار والختمية في السودان ...ذى عفن مصر ده نعمل بيه شنو من ناصرية وشيوعيين واخوان مسلمين ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2018, 03:46 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)


    السودان بلد شاسع ومتنوع حتى في غياب الجنوب..وأي تنظير لا يستوعب الحقيقة دي بيكون مجرد محاولة يائسة لإنتزاع الحق في الكوراك..!

    ركز يا عادل..ركز ..


    كبر
    ****************
    القعد تكورك هنا انت الان ...
    اي شخص ما عارف قيمة الجنوب والجنوبيين ده طاري على السودان وينقصه الوعي الحضاري والاخوان المسلمين مشروع دوالي مجرم وليس واقع سوداني اطلاقا ولا المشاريع المصرية في السودان واقع ولا نعترف بها اطلاقا مجرد زبد اعتنقه بعض الحثالات الاجتماعية من المتعلمين على حساب الشعب السوداني ...والقبائل السودانية وصنع الدولة المركزية الفاسدة والفاشلة والفاشية عبر الانقلابات المدعومة من المخابرات المصرية وحكمة الحثالة السودان ,,,
    وهسة مفروض نحن ننقل السيستم بتاع الحبشة الدولة الديمقراطية الفدرالية الاشتراكية وليس السيستم بتاع مصر دولة الون مان شو القبيحة بتاعة عبدالفتاح السيسي... والانجليز قالو لينا الدولة مؤسسات وليس اصنام ..يا مواطن
    وبريمة ده ,,,بس خليه يباريني بيوعي تمام ...اما يبقى سوداني عديييل او كعوك ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2018, 07:38 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    بعدين بدل موضة النحيب والتباكي وادانة الاخرين من الاجدى ان نواجه مخازينا قبل ابن ويوجهنا بها رب العالمين ونحن الان في ارزل العمر
    لا الملكية ولا الجيش السوداني من خذل البشير البشير خذلك نفسه بالرهان على النسناسين وعملاء الخارج العايزين يفتحو البلد على الفوضى ويجو يحتلو السودان ناس فنلية ميسي وكعوك المركز والاخوان المسلمين
    البشير لا التزم بمؤسسة الجيش من بعد نيفاشا وطوق النجاة بتاع جون قرنق ولا التزم بمؤسسة الحزب "حزب المؤتمر الوطني " ولا مؤسسات الدولة المحكمة الدستورية والبرلمان ...ولا الدستور نفسه
    والملكية ديل انجزو هذه الاتفاقياات واي واحدة من هذه الاتفاقيات تنجز تحل مشكلة اساسية في نظام الحكم.... وترجع البلد لوضعها الطبيعي
    الجعييير لازمتو شنو ...مش البشير اعلى سلطة تنفيذية في السودان ..خلاص يلتزم بالمسار بتاع هذه الاتفاقيات وبي الحزب الحاكم وبي مؤسسات الدولة ويفكنا من اللاغاويس المالي بيها القصر الجمهوري دي

    https://up.top4top.net/
    ما يجي ############ يقول ما فاهم الكلام ده....
    الالتزام بههذه الاتفاقيات يخرج النظام من مشروع الاخوان المسلمين قبل قانون جستا وقدوم التتار
    ونبدا باعادة الاقاليم باسس جددية مشروحة مليون مرة هنا والغاء الولايات والتحرر من اصر 3000 دستوري فاسد حثالة لا جدوى منه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2018, 07:45 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    ودي الهيكلة الجديدة للسودان من الليلة وقبل 2020 وقبل الفاس يقع في الراس
    https://up.top4top.net/


    وما جبت حاجة من عندي ..هذه رؤية واقعية وحقيقية لرؤية الدكتور جون قرنق والسيد عبدالرحمن ومحمود محمد طه والختمية في السودان
    الحكم الاقليمي اللامركزي باسس جديدة ...
    ولا زلنا في تعقيد المعقد وتفكيك المفكك والورجغة الفاضية والتنظير والنرجسية وتصفير العداد وهبي وهبي يا اكتوبر وكان القرشي شهيدنا الاول 1964 والبلادة المنقطعة النظير والسياسة في ارزل العمر ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2018, 03:03 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    طبعا اهل الانقلابات في السودان واهل الا ربزاق والعمالة والوضاعة عبر العصور اعجز من ان يجاوبو
    لماذا جلبنا المشاريع المصرية الصهيونية المشبوهة بالانقلاابات في السودان ..الم يكن هناك برنامج وطينة في السودان ونظام سياسي حقيقي ؟؟ بعد الاستقلال
    معروف ان الانظمة الشمولية التي انهارت عالميا عبر ثورات الالوان 1990 بعد انهيار الاتحاد السوفيتي قاجت ثورات دستورية لتفكيك نفسها ذاتيا والانتقال الي الديمقراطية والتعددية ونحن الديمقراطية طلعتا بيها الانجليز من 1954
    الناس الفي المركز ديل في النظام والمعارضة معا "النخبة السودانية وادمان الفشل" لم يلتزمو بي خارطة الطريق التي خرج لها الملانيين في الخرطوم قيامة الساحة الخضراء 2005 وسجل لها 18 مليون في انتخابات 2010 وكل من النظام والمعارضة التف حولة رؤية الحركة الشعبية للدولة الديمقراطية الفدرالية الاشتراكية التي تنضمنها دستور 2005 واتفاقبة نبفشا
    النظام مباري المشروع المصري الحقير للاخوان المسلمين الي اخر شوط والحركة الشعبية مع المساتكع الشيوعي القديم ياسر عرمان مشت صنعت ليها كمونية اسماها الجبهة الثورية وعندنا حاجوة اسمها قوى الاجماع لم يجمع عليها احد...وهذه الفهلوة تجعلهم جميعا غير حريصين على الاعلام الحر حتى على مستوى الراكوبة ..دايرنك تقعد تهرج معاهم من اجل اكتوبر غبية جديدة ما انزل الله بها من سلطان والتتار على الابواب
    والسؤال لماذا تجاوز الشيوعيين برنامج الحزب الحزب الجمهوري اسس دستور السودان 1955 ومشو لي المشاريع المصرية والانقلابات اتقلاب 1969 وانقلاب الماسونيين 1958..قبلهم ايضا سوى البدع وغرق حلفا
    لماذا تجاوز الاخوان المسلمين المؤتمر الدستوري ومبادرة الميرغني قرنق 1988وعملو انقلاب 1989 لمصلحة الخارج المجرم؟ والمفضوح الان والدعارة السياسية مرة مع لسعودية والامارات وعاصفة الحزم ومرة مع ايران ومرة مع تركيا والطريق الثورة بالشنقيطي للعودة الي محور قطر تركيا ايران ..ما عايزين نحترم نفنسا وقنغد مع الكبار ذى الحبشة والبرازيل والهند حتى الان
    طيب نحن في 2018 اول اشراط الصحوة
    مايلزمنا
    الازهر دينيا
    ولا جامعة الدول العربية سياسيا
    ولا الناصرية ولا عبدالناصر
    ولا الاخوان المسلمين والقرضاوي او مشردهم البيطري بديع
    مصر دولة و نحن دولة ,,,
    مصر حضارة ونحن حضارة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2018, 03:06 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)


    قال ابيل الير في كتابة "التمادي في نقض المواثيق والعهود"((ان بعض المصريين يظنون أنهم أكثر ذكاءا من السودانيين وبعض السودانيين يظنون أنهم أكثر ذكاءا من الجنوبيين))"
    قال السيد عبدالرحمن المهدي"الأسطورة" على السودانيين إتباع السايس-الانجليز والكومونولث وليس الحصان -مصر...وذهبت نصيحته الثمينة أدراج الرياح لا وصلت مصر ولا وصلنا معها وضيعنا ديموقراطية وستمنستر ...
    وجاءت النخبة السودانية وإدمان الفشل ببضاعة خان الخليلي المصرية (الناصريين+الشيوعيين +الإخوان المسلمين"...لينحرف مسار الدولة السودانية الى الحضيض وتمسخ العلم والشعب والارض ..
    في قلة من المصريين الأذكياء والشجعان يحترمون السودان وشعب السودان من أمثال السيد حمدين صباحي -قال في الحرة في انتخابات 2011 من أولوياته السودان والفنان يحي الفخراني-مسلسل خواجة عبد القادر
    الفريق معاش السيسي وخطابه المتغطرس- يشكل امتداد لمصر الانتهازية والعلاقة الشائنة والقائمة على الابتزاز من الخديوية 1821 وجلب الذهب والعبيد في السودان ومرورا بعبد الناصر وإغراق المدن السودانية بواسطة السد العالي دون احترام مشاعر الشعب السوداني(استفدنا شنو نحن من السد العالي شنو؟؟) واخيرا حقبة مبارك والبائس أبو ألغيت وزير الخارجية وابتزاز نظام البشير بسبب محاولة اغتيال حسني مبارك الفاشلة والتغول على الأراضي السودانية حتى داخل العمق السوداني وتملق النظام المصري من الكثيرين..من نوع المثقف المستلب "أب شريحتين"..ونحن لسنا ضد مصر كشعب وجارة عزيزة ولكننا ضد الهيمنة الفكرية والثقافية والحضارية والمسخرة المعلنة أيضا..مصر دولة والسودان ايضا دولة قائمة بي ذاتا.....
    وانصحوا المصريين"النخبة" يا اواسيج الخديوية السودانيين من جالبي ومروجي بضاعة خان الخليلي في السودان عبر العصور قبل يوم التغابن إنهم يعملوا ((ملتقى فكري ثقافي مصري سوداني)) أو حتى في فضائية العربية والبي بي سي التي يهيمنون عليها لمناقشة مستقبل البلدين وعندهم 80 فضائية تنعب في الفضاء وتتمسخر على السودان والسودانيين إلى يومنا هذا والسودان يعاني من أزمة المنابر الحرة فقط..
    **
    العلاقات المشينة والانتهازية الموثقة عبر العصورمن1821 مصر الخديوية وتجارة الرقيق ونهب الذهب الى يومنا هذا2014 يجب مراجعتها تماما وتحت الضوء-الفضائيات-
    وإضعاف السوداني في مخيلة النخبة العربية المأزومة من المحيط إلى الخليج بان السودان بقعة جغرافية تقع جنوب خط22 يسكنها الكسالى والأغبياء و يجب ضمها إلى مصر الحضارة والمنارة أيضا لن تجدي..والسودانيين هم من بنو دول الخليج فقط لا نتفشخر-حتى تمساح مشجع المريخ شالتو الأمارات يشجع فريقا في كاس العالم 1990
    توجد حضارة سودانية ومحترمة جدا جدا في السودان وموازية تماما للحضارة المصرية ويوجد سودان قديم جدا ويوجد فكر سوداني وثقافة سودانية وإبداع سوداني ومبدعين سودانيين مغيبين غير بهنس الذي مات تشردا في شوارع القاهرة...ونحن في عصر العلم والمعلومات عصر
    مهما تكن في أمريء من خليقة إن خالها تخفى على الناس تعلم
    وحتى تستقيم العلاقات المصرية السودانية وبأسس جديدة..((وتاني ما في زول بيرقص ويغطي دقنو))....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2018, 03:19 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 10893

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)


    أنت خرّفت .. يا عادل .. ولا علي المريض حرج ..
    أنت هربت لما جاء حاتم إبراهيم .. أنت نسيت البوست .. ليه هربت يا عادل؟ حسي نمش نفتش ليك حاتم يجئ يطفئ ليك النور !

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2018, 03:21 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    الواقع الذى يتلف حوله اهل الصرفة والمؤلفة جيوبهم في السودان والاقليات والوافدين الطارئين على الحضارة السودانية
    ان الشعب السوداني خياراته الديمقراطية واضحة ومعروفة وقائمة على ارث تاريخي عميق ووجداني ليه 200 سنة انصار وختمية واحزاب حقيقية حزب الامة وحزب الشعب الديمقراطي وبرنامج ديمقراطي مجلس راس دولة وبرلمان made in England
    وان الشعب طلع بالملاييين لمهدي الجنوب جون قرنق في الخرطوم 2005 وسجل 18 مليون في انتخابات 2010
    وان الناصرية مشا فيها السادات الاستيكية من 1971 ولا وجود لها حتى في مصر وكسدت في الربيع العربي
    وان الشيوعية السودانية هي نسخة مهجنة من القوميين العرب وفاشلة ايضا والشيوعية الدولية سقط فيها جدار برلين 1990
    وان الاخوان المسلمين القبيحة ايضا ماتت في ميدان رابعة العدوية عن عمر يناهز ال80 سنة دون تحقق شعبية في مصر نفسها فقط 5 مليون انتخبو مرسي في الدورة الاولى والاقباط اكثر منهم في مصر المازومة سياسيا وتتفشخر على السودان والسودانيين حاصل فارغ
    وهسة يا منزوعي الحياء في السودان من اقليات المركز المشوهة والوافدة
    هل القبائل القليات في السودان ؟؟
    القبائل في السودان غطاهءا السياسي موجود والروحي ايضا واخر انتخابات كانو80%من برلمان 1986 وكمان مهدي الجنوب جون قرنق سد الفرقة للجنوبيين ورؤية الحركة الشعبة =اتفاقبة نبفاشا ودستور 2005 والحركة الشعبية الزول السمح الفات الكبار والقدرو استوعبت كل الجنوبيين وكل مهمشين في السودان
    ما جدوى الشيوعيين والاخوان المسلمين والناصريين في السودان يا اهل الشعور المتاصل بالدونية حيال مصر ومشاريعها الفالصو ؟؟
    طبعا يجيك بلعوط قليل اصل يقول ليه نقبل بي مشروع الحركة الشعبية وهي تمثل الجنوبيين والجنوبيين دولة ثانية ذى بريمة ده مثلا
    طيب ليه نقبل الناصرية والاخوان المسلمين مصر دولة ثانية
    ليه نقبل السلفية السعودية
    ليه نقبل البعثية العراقية
    وليه نفرضا بالانقلابات ايضا ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2018, 03:57 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    سباق ال############ان بين النظام الساقط والمعارضة البليدة لين يقود ابدا الي الديمقراطية والفدرالية والاشتراكية والدولة الحقيقية التي كانت قائمة قبل 30 يونيو 1989
    لانها تناقضات مزيفة بين النظام والمعارضة القديمة بين السيء والاسوا وكلاهما ادمن الفشل حتى الثمالة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2018, 06:44 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    صاحب الايدولجية السقيمة يظل يدور حول نفسه كجمل العصارة دون ادنى احساس بالخراب العظيم الذى صنعه
    اتفاقية نافع علي نافع=مالك عقار 2011هي اتفاقية موقعة بين حزب اللمؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية شمال من اهم بندوها انها ترجع الحركة الشعبية قوة سياسية في كل السودان وشرعية ترجع نص الجيش السوداني وفقا للترتبات الامنية يتم دمج الفرقة 9و10 وكلهم سودانيين اصليين جنسية خضرا ء في الجيش السوداني اجهضها السفلة حول البشير والمتسكع ياسر عرمان ومشىى صنع كمونية اسمها الجبهة الثورية لقط كيزان دارفور من قبيلة الزغاوة فقط في العدل والمساواة وقوى الاجماع الوطني التي لم يجمع عليها احد اطلاقا طيلة وجودهم المزمن في الساحة السياسية السودانية والامر موثق وواضح منو من 1964 4 قبل كده فاز في انتخابات حرة غير محمد ابراهيم نقد وعز الدين على عامر ما في شيوعي فاز في دائرة جغرافية في انتخابات السودان من الاستقلال ولا ناصري ولا بعثي يبقى السؤال بعد سيعة سنوات عجاف لا النظام ولا المعارضة ما جابو جديد ولا مفيد وهسة النظام مشى يلغوث مع عبدالعزيز الحلو منفردا كعادة مشاطات وكعوك المركز مع قادة الهامش الهشين خارج اطار الحركة الشعبية المعترف بها شعبيا واقليميا ودوليا ..
    هذه الخزعبلات الجبهة االثوربة ...قوى الاجماع الوطني ....الحركة الاسلامية .. العدل والمساواة .هذه مسميات تافهة لافرد يعانون من النرجسية وتضخم الذات وليس لهم رؤية افضل من جون قرنق اطلاقا=اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 التي وقعها مع علي عثمان محمد طه وواثبتت حتى الان انها لا جدوى منها وتضيع الزمن الثمين وما انزل الله بها من سلطان يجب ان يعود الامر الي ما هم معترف به دوليا الى الحركة الشعبية نسخة جون قرنق الاصلية قطاع الشمال وحزب المؤتمر الوطني ومؤسسات الحزب فقط لتنفيذ الاتفاقيات واعادة البلد للديمقراطية والحك الاقليمي اللامركزي الرشيد قبل مجي التتار وقانون جستا "الحجر على مال السفيه

    (عدل بواسطة adil amin on 10-02-2018, 06:54 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2018, 07:03 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    ولوقعدنا نابري الامراض النفسية للسياسيين الفاشلين والمزمنين من اهل الايدولجايات المصرية حيضيع ما تبقى من السودان
    على حزب المؤتمر الوطني والحركة الشمال الالتزام الاتفاقيات الدولية وخاصة اتفاقية عقار=نافع 2011
    فيما يلي نص الاتفاق الاطاري الذي وقع عليه مساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس حزب المؤتمر الوطني نافع علي نافع ووالي ولاية النيل الأزرق ورئيس الحركة الشعبية في شمال السودان مالك عقار ويعتبر مكملا لاتفاق وقف العدائيات في جنوب كردفان ويفتتح الطريق للتوصل إلى تدابير أمنية شاملة في المنطقتين ، إضافة إلى ترتيبات سياسية علي مستوى المنطقتين وعلي المستوى القومي
    الجزء الأول : الشراكة السياسية بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية قطاع الشمال في النيل الأزرق وجنوب كردفان.
    1
    - يكوَن الطرفان لجنة سياسية مشتركة بمشاركة اللجنة الأفريقية رفيعة المستوى لمناقشة كل القضايا المتصلة بجنوب كردفان والنيل الأزرق بما فيها القضايا التي تتناول المسائل الدستورية والقومية.
    2- يؤكد الطرفان حق الحركة الشعبية قطاع الشمال في أن يكون حزباً سياسياً شرعياً في السودان


    هل نزلتا الحركة الشعبية لشعب المنطقتين عبر المشورة الشعبية عاشن يقيموها
    هل عرضا المؤتمر الوطني في فضائياته المملة عشان يقيمها الشعب السوداني بنفسه ؟
    وده الفرق بين جون قرنق وبينكم يا رخيصين في النظام والمعارضة ..كان يحترم وعي الشعب السوداني عبر الاذاعات الموجهة ورد له الشعب الاحترام بقيامة الساحة الخضراء والنتسجل 18 مليون في انتخابات 2010
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2018, 07:21 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    الجزء الثاني : الترتيبات الأمنية في النيل الأزرق وجنوب كردفان.
    8- يقوم الطرفان بتشكيل لجنة أمنية مشتركة فوراً لمساعدة لجنة أمبيكي لمخاطبة القضايا الأمنية التي تتصل بالنيل الأزرق وجنوب كردفان. وتجتمع اللجنة الأمنية فوراً للاتفاق علي الأجندة وبرنامج العمل.
    9- اتفق الطرفان علي المبادئ التالية التي تكون أساس عمل اللجنة الأمنية المشتركة أ‌- احترام سيادة ووحدة أراضي جمهورية السودان وكذلك حدوده القومية. ب‌- العمل لتحقيق سلام دائم وإستقرار مع حفظ أمن المجتمعات بالنيل الأزرق وجنوب كردفان
    ج- أعضاء الحركة الشعبية من مواطني النيل الأزرق وجنوب كردفان هم مواطنين بجمهورية السودان وبالتالي فإن مستقبلهم يتحقق بجمهورية السودان -
    د- جمهورية السودان لها جيش قومي واحد. هـ- قوات الحركة الشعبية من مواطني النيل الأزرق وجنوب كردفان يجب أن يتم دمجهم خلال فترة زمنية محددة في قوات الشعب المسلحة والمؤسسات الأمنية الأخرى والخدمة العامة أو تحويلهم لمفوضية نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج. و- أي نزع للسلاح يجب أن يتم وفق خطط متفق عليها دون اللجوء للعنف.
    10- تنخرط اللجنة الأمنية المشتركة في إجراء ترتيبات أمنية في جنوب كردفان والنيل الأزرق تعكس المبادئ التي ذكرت في الفقرة (9) متضمنة دعم تطبيق اتفاقية وقف العدائيات بجنوب كردفان.
    11- يلتزم الطرفان خلال اللجنة الأمنية المشتركة بالاجندة وبرنامج العمل التالي : أ‌- تطبيق إتفاق وقف العدائيات بجنوب كردفان في زمن واحد. ب‌- دعم المساعدات الإنسانية بجنوب كردفان. ج- تطبيق مواد الأجندة 9 –د.
    12- يفوض الطرفان لجنة الإتحاد الأفريقي عالية المستوى لتكون طرفاً ثالثاً فيما يتعلق بالمنطقتين ويمكن أن يخول للجنة بعد التشاور مع الطرفين طلب المساعدة من أي شخص لتنفيذ هذا التفويض.
    13- تقوم اللجنة الأمنية المشتركة بإنشاء آلية قيادة مشتركة تمشياً مع مقترحها في 4 ابريل 2011م بشأن جنوب كردفان والنيل الأزرق والتي ستكون مسؤولة عن التنسيق والقيادة وفض النزاعات.
    تم التوقيع في 28 يونيو 2011 وقع عن حكومة السودان والمؤتمر الوطني - د. نافع علي نافع ووقع عن الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال مالك عقار الشهود : تابو أمبيكي رئيس لجنة الإتحاد الافريقي رفيعة المستوى حول السودان....

    ****************
    نحن في 2018 الان والعالم يزداد سوءا من حولنا وكل يتربص بالسودان الدوائر
    والشعب وصل مرحلة لا عاجبو البنا "حزب المؤتمر الوطني " ولا البعجن في الطين "المعارضة الغوغائية " بتاعة قوى الاجماع الوطني
    حنصل وين ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2018, 07:27 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)


    الترتبات الامنية المهمة جدا في هذه المرحلة واذا جو التتار دون جيش سوداني حقيقي والرهان على ملشيات هذيلة حميدتي وغيره لا تصمد سبعة يوم ويحل الهوان بكل السودان لذلك العودة للديمقراطية والمؤسسات والدولة بدل الدولة الامنية ودولة المشليات هي الاجدى وخاصة انهارت المحداثات المملة بين عبدالعزيز الحلو ابراهيم وغير مجدية
    د- جمهورية السودان لها جيش قومي واحد. هـ- قوات الحركة الشعبية من مواطني النيل الأزرق وجنوب كردفان يجب أن يتم دمجهم خلال فترة زمنية محددة في قوات الشعب المسلحة والمؤسسات الأمنية الأخرى والخدمة العامة أو تحويلهم لمفوضية نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج. و- أي نزع للسلاح يجب أن يتم وفق خطط متفق عليها دون اللجوء للعنف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2018, 03:20 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    https://up.top4top.net/

    الصورة دي والضجيج الذى احدثته في مواقع التواصل لتفسير الاشتراكية انها الجوع وليس التجويع بواسطة سياسات البنك الدولي وتبديد الموارد عبر المشاريع والوافدة


    والخطيب رجل سوداني كريم فعل ما فعله السيد عبدالرحمن ايضا ليكون ند للانجليز في الجزيرة ابا ولازال البرطانيين يحترمون السودان والسودانيين حتى اليوماصلا الانجليز البنو السودان الحديث من اهل اسفير ارون المحترم ده بنو السودان على اسس اشتراكية ديمقراطية لان المجتمع السوداني اشتراكي اصلا بالفطرة ..مجانية التعليم ومجانية العلاج ومجانية السكن والسفر وعلاقات الانتاج في مشروع الجزيرة والسكة الحديد وبيوت الحكومة والضرا والتكية واكل فطوررمضان في الخارج وحزب الامة وحزب الشعب الديمقراطي والحزب الجمهوري والحركة الشعبية دي كلها احزاب اشتراكية حقيقية ..لمن الشيوعيين والناصريين والاخوان المسلمين وبضاعة مصر الراسمالية هي التي فرضت بالانقلابات وشوهت السودان والشيوعية في السودان برستيج ساكت وشوف بس من 25 مايو 1969 لحدي 1972 البلاوي العملوها في السودان وهسة هم شيوعيين لي شنو ما عارف في زمن الحركة الشعبية ولعلمك هؤلاء الاربعة اشتراكيين حقيقيين السيد عبدالرحمن المهدي السيد علي الميرغنيمحمود محمد طهجون قرنق ومصر دي الصدرت لينا الهوس الشيوعي الناصري والاخواني وفرضتهم بالانقلابات لحدي الليلة ما فيها لا ديمقراطية ولا فدرالية ولا اشتراكية .. والاشتراكية وعي وسلوك يا حبيب واقدم حاكم اشتراكي في العالم سوداني خليوت بعانخي ونداءه موجود في جبل البركل ضد الجوع والعري والظلم ... والكعوك وحكم الحثالة وعندما بنا الانجليز القصر الجمهوري بنوه تحت شعار السودان للسودايين وليس لقليليين الاصل وقلة الاصل في السودان وعرف القبائل العريقة ليس لون بل سلوك واخر سودانيين محترمين في القصر الجمهوري قبل انقلاب الاخوان المسلمين ادوات البنك الدولي الرخيصة الاقليات المنبتة في السودان كان اهل القصر هم السادة علي حسن تاج الدين من االغرب وباسفيكو لادو لوليك من الجنوب واحمد الميرغني من الشمال وميرغني لنصري من الشرق والان غير ولد السيد الصادق والسيد محمد عثمان الميرغني ما في زول شرعي قاعد في القصر الجمهوري او عنده زرة اخلاق او قيم سودانية ولاننا ما سمعنا كلام السيد عبدالرحمن ومحمود محمد طه واخيرا جون قرنق ايضا والحديث ذو شجون

    (عدل بواسطة adil amin on 11-02-2018, 03:22 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2018, 03:33 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    وهسة نرجع نمسك الناس الدرب في البوست ده حتى ولو احاور نفسي قبل يجو التتار
    والنظام يرفس في اتجاه والمعارضة تفرس في اتجاه وكلاهما ليس اتجاه الديمقراطية التي يعرفها الشعب السوداني ورجعت مع قيامة الساحة الخضراء وسجل ليها 18 مليون سوداني في انتخابات 2010
    طيب بعد اتكلمت عن اتفاقية نافع =عقار 2011
    اجي اتكلم عن الانتخابات على ضوء ما حدث في انتخابات 2010 من ناحية اجرائية
    لو في ناس شايفين لحدي هسنة انهم الغزالة الفوق في السلم والشعب ما واعي ختمية وانصار وحركة شعبية وما بطلعو ليهم في المظاهرات ولا بنتخبوهم في الانتخابات نسهل ليكم الامر
    لماذا لا ترجع الاقاليم ييكون السودان دائرة واحدة وتمثيل نسبي عبر انتخابات اقليمية مركزية راسية
    ومن اقع تسجيل 18 مليون سوداني قوة المقعد 60000 الف ناخب وبكون كده عندنا 300 مقعد في برلمان المركز وبعد دام نفس الدوائر بقوة المقعد في برلمان الاقليم وكل اقليم وعدد الناخبين فيه بقوة المقعد ايضا
    وينتهي وجع الراس بتاع الدوائر الجغرافية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2018, 06:20 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    الفرق شنو بين ناس انقلاب 1969 وناس انقلاب 1989 كلاهما غير ديمقراطي ويخدم اهداف مصر المهيمنة وفقا للايدولجية المستوردة منها...وكل الثورات المزيفة والانقلابات تاتي بنفس الناس الذى يلا يمثلون السودان ولا السودانيين ومن نفس الفئات والاقليات الاجتماعية في المركز
    قوى الاجماع الوطني من الذى اجمع عليها؟
    حركات العدل والمساواة وحركة تحرير السودان مني (كلهم من قبيلة واحدة الزغاوة ) ما الاضافة التي يمكن يضيفوها لرؤية الحركة الشعبية الاصل عبر كمونية الجبهة الثورية يرفسو من 2003 لا حررو دارفور عسكريا ولا سياسيا من المركز المجرم

    انتخابات التثممثيل النسبي بقوة المقعد نظام الدائرة الواحدة .عبر انتخابات حرة نزيهة باشراف دولي
    اقليمية حاكم اقليم +نائب اقليم
    انتخابات مركزية
    انتخابات راسية
    في نفس الدوائر الجغرافية الاقليمية التي تشكل عبر قسمة عدد الناخبين في كل اقليم على عدد ناخبين المقعد

    بمرجعية دستور 2005 بعد اسقاط المستوى الولائي واستبداله بالمستوى الاقليمي


    .هذا ما يجب ان يسعى له اهل النظام (حزب المؤتمر الوطني من غير الروم السرطاني حركة الاخوان المسلمين ) وناس المعارضة الديمقراطية الحركة الشعبية الاصل من غير قوى الاجماع الوطني ومن لف لفهم يدل بدل ان يمارسو هذا الاسفاط المخزي والتوهان وانعدام المسؤلية ايضا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2018, 06:36 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)


    https://up.top4top.net/

    وهسة وضح ليكم تماما يا اهل النظام واهل المعارضة البلد وقفت عديل والشعب لا عاجبو البنا (النظام) ولا البعجن في الطين(المعارطة) وجلكم في ارزل العمر ... ولم يتعلم شيئا
    طريق واحد يعيد السودان هو طريق الدكتور جون قرنق واتفاقية نيفاشا ودستور 2005 التي طلع ليها الملايين في المركز وسجل لها 18 مليون ناخب وواعي اذا كان انتخابات 1954 الطلعن الانجليز كانت الامية في السودان 85% ومع ذلك مارس السودانيين الانتخابات ونحن في 2018 الامية 15% في السودان البغلينا شنو نرجع للصندوق يا اهل البضاعة البايرة الجاية من مصر ؟؟
    والان عولم وعيك وانظر الي الخطر القادم على السودان من الخارج اذا لم نرجع للديمقراطية والفدرالية في الداخل
    اي كلام غير الالتزام الاتفاقيات والعودة للشعب والانتخابات ما بنفع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2018, 07:37 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    الثورة الحقيقية يا ناس قريعتي راحت لازم تحررنا من شنو اول حاجة البضاعة الانقلابية البايرة الجاتنا من مصر بتاعة ناس المركز ديل "الاقليات "....
    وترجع
    علم الاستقلال
    وحيد القرن
    الاقاليم
    الديمقراطية
    الفدرالية
    الادارة الاهلية والقبائل
    الاحزاب
    حزب الامة والراتب
    حزب الشعب الديمقراطي الاصلي الزماااان بتاع الاستقلال والمولد
    الحزب الجمهوري
    الحركة الشعبية شمال فقط من غير كمونية زيادة
    ودولة جنوب السودان بالحريات الاربعة والجنسية المزدوجة مسك الختام

    غير كده اعادة تدوير الدولة المركزية النموذج المصري مع النخبة السودانية وادمان الفشل في ارزل العمر
    ومن غير مجاملات سمجة واجهو الحقيقية قبل ان يواجهكم بها رب العالمين في الاخرة والشعب في الدنيا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2018, 03:39 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    السودان في متاهته
    الفدرالية هي ازمة النخبة السودانية وادمان الفشل في المركز من 1947 مؤتمر جوبا وظلت تتبادل الادوار والانقلابات وتحكمنا بالمشاريع المصرية المشبوهة وضيعت 50 سنة من استقلال السودان وما زالنا مع نفس الناس ونفس السالفة والله يرحم محمود محمد طه وجون قرتق والسيد علي والسيد عبدالرحمن وديموقراطية وست منستر ومشروع الانجليز لبصنعو الطائرة الايرباص ونحن نعاني الان في 2018 من هرطقة الاعلام المصري الرخيص ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2018, 03:42 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)


    اهل الطريق: السودان للسودانيين


    أنا زعيم بأن الإسلام هو قبلة العالم منذ اليوم.. وأن القرآن هو قانونه.. وأن السودان، إذ يقدم ذلك القانون في صورته العملية، المحققة للتوفيق بين حاجة الجماعة إلى الأمن، وحاجة الفرد إلى الحرية الفردية المطلقة، هو مركز دائرة الوجود على هذا الكوكب.. ولا يهولن أحدا هذا القول، لكون السودان جاهلا، خاملا، صغيرا، فإن عناية الله قد حفظت على أهله من أصايل الطبائع ما سيجعلهم نقطة التقاء أسباب الأرض، بأسباب السماء..
    وما الذي أريد أن أصرف أذهان السودانيين إليه، حين أصرفهم عن نصيحة الباشا؟؟ جددوا الثقة بربكم، فاستعيدوا الثقة بأنفسكم.. ثم اقبلوا على كتابكم – كتاب الأجيال – بعقول مبرأة من أوضار الجهالات، واعلموا أن أكرم شيء عند ربكم حرية الفكر المخلص، ثم اضربوا بعصاكم معتكر الظلام، ينفرج عن مهيع الحق الأبلج.. لكم في ذلكم مفازة، وللعالم فيه منجى.

    محمود محمد طه
    جريدة الشعب

    من خطاب الأستاذ محمود محمد طه
    التربية بين السياسة والعلم أيضا
    مع الأستاذ أحمد لطفي السيد

    السبت 27 يناير 1951
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2018, 04:22 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    في السودان مالذي تغيير في المعارضة حتى يتغير ما في النظام..لازلنا مع نفس الناس ونفس الوعي من 1964

    التغيير كا ستحدثه اتفاقية نيفاشا ودستور2005 وانتخابات 2010 وعودة الدولة الديمقراطية الفدرالية اشتراكية المكونة من ستة اقاليم فقط ومزودة بمحكمة دستورية فاعلة "دولة المؤسسات "واجضها الطرفين لاعادة تدروير نفس الناس ونفس المشاريع المركزية المشبوهة والدولة الراعي والرعية والريع والرعاع =النموذج المصري القديم
    لا النظام ولا المعارضة يطلبان الديمقراطية ويحترمان ارداة الشعب السوداني المرقت الانجليز 1956 عبر صناديق الاقتراع
    عشان كده حننتظر التتار وامركة السودان من جديد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 03:33 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    اتعلم من الافريقيين (1)
    الحزب الحاكم في جنوب افريقيا ..
    يقيل زوما من منصبه كرئيس للبلاد
    قرر حزب "المؤتمر الوطني الافريقي" الحاكم في جنوب أفريقيا فجر الثلاثاء في ختام محادثات ماراثونية إقالة الرئيس جاكوب زوما من منصبه كرئيس للبلاد بعدما فشلت الضغوط التي مارسها على الرئيس لاقناعه بالإستقالة، كما أفادت وسائل اعلام محلية.
    وقالت وسيلتا إعلام مستقلتان إن المجلس الوطني التنفيذي المؤلف من 107 أعضاء والذي يعتبر أعلى هيئة تقريرية في الحزب خلص فجر الثلاثاء في ختام إجتماع استمر 13 ساعة في فندق خارج العاصمة بريتوريا إلى "استدعاء" زوما من مهامه الرئاسية.
    ولم يصدر أي إعلان رسمي عن "المؤتمر الوطني الافريقي" بهذا الصدد كما تعذر الاتصال في الحال بمسؤولي الحزب لتأكيد هذه المعلومة.
    ***
    ونحن في السودان توجد محكمة دستورية عليا بها 9 قضاة و18 خصية وحزب حاكم به 3 مليون عضو يعاني من سرطان الاخوان المسلمين ما قادر يقول للبشير ولايتك انتهت بموجب الدستور والمادة 57 ومستمرين في العروض الباهته ونظام الون مان شو حتى ينكسه وينكسهم الله في الخلق وترجع الديمقراطية والفدرالية مع الاعمال الشاقة التي نعرفها قبل ان يتستيقظ نص سكان العالم من الشمولية من يناير 1956
    ****
    https://up.top4top.net/


    والسؤال المهم باي مشروع سيستمر السودان في هذه المرحلة بعد انتهاء حقبة الاخوان المسلمين وقانون جستا على الابواب
    نتمني يرجع علي عثمان عشان يمشي النظام في اتفاقية نيفاشا ولالتزام بالدستور والاتفاقيات والعودة للشعب والانتخابات والاقاليم ...كمرحلة اولى ...
    ويرجع نافع علي نافع شعان ترجع اتفاقية نافع عقار2011 وترجع الحركة الشعبية حزب سياسي حقيقي في السودان ونص الجيش السوداني عبر الترتيبات الامنية وتنتهي كمونية الجبهة الثورية وترهات ناس قوى الاجماع الوطني وعقاب الشيوعيين والناصريين والبعثيين في المركز وتوهان كيزان النظام حساد علي عثمان وجماعة الترابي البغيضة في الهامش العدل والمساواة وفي المركز المؤتمر الشعبي والاقليات التي لن تاتي بهم صناديق الاقتراع حتى يلج الجمل في سم الخياط
    وعلي الاقل علي عثمان سوداني وفارز بدايرة جغرافية في انتخابات له شرعية دستورية ذى نقد وعز الدين علي عامر وايضا نيفاشا كما قال دكتور منصور خالد هي خارطة الطريق الوحيدة
    ونتمنى يكون صلاح قوش خلاس بقى ختمي ايضا وديمقراطي ,,,يقود رحلة انتقالية وهبرط ناعم للنظام الفاشل ,,ونتخارج من اخر مشروع مصري بغيض في السودان (الاخوان المسلمين )
    بعديين يا ناس قريعيي راحت الترابي قيلتو معاكم طوالي ليه في قوى الاجماع الوطني هو اسوا سياسي في السودان من 1964 وحتي رحيله من دار حزب المؤتمر الشعبي وليس من مسجد الشيخ الصائم ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 03:44 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    ويا بريمة..... سيبك من فلان وعلان...تعال انت داوس ...يا ربع الدماغ...
    اعرف كويس....
    ما اقدمه هنا من 2001 وحتى الان 2018 قناعة راسخة رسوخ الجبال واحد من ناس قريعتي راحت من الكيزان او الشيوعيينوعقاب البعثيين والناصريين والسلفييين في السودان ديل بقدر يدحضا مافي المنبر ده ديمقراطي اتحدى اي واحد فيهم يجي يشكر لي تاني بضاعة مصر هنا عبر كافة الانقلايات والعمالة الرخيصة 1958 و1969 و1989...

    اصحاب المشاريع السودانية ولاستراتيجية والمحترمة عبر القرن20 هم اربعة بس
    قبل الاستقلال
    السيد عبدالرحمن المهدي=حزب الامة = وثيقة استقلال السودان تحت شعار السودان للسودانيين 1953
    السيد علي الميرغني= حزب الشعب الديمقراطي= الجمهوريةالاسلامية في اطار ديمقراطية وست منستر ولازال حزب ديمقراطي حر لا ملشيات ولا تاريخ مشين مجلل بالعار ..
    محمود محمد طه= الحزب الجمهوري = اسس دستور السودان والفدرالية 1955
    بعد الاستقلال
    الدكتور جون قرنق= الحركة الشعبية = اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 وكل الاتفاقيات المتفرعة منها
    والثورة الحقيقية هي البترد الاعتبار للاربعة ديل مع
    علم الاستقلال وشعار وحيد القرن
    الادارة الاهلية
    الاقاليم
    جنوب السودان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 08:06 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    السودان وافاق الخروج من المتاهة
    لازال النظام المنبت والمشوه يريد ان يجير الظروف الراهنة كسبا للوقت الجوع يحاصر الناس في القبل الاربعة ومع فشله المستمر وعدم التزامه الاخلاقي بالوطن المواطن طيلة ثلاث عقود..من اثارة الكراهية ضد مصر بسبب مثلث حلايب كما يدعي ..رغم ان النظام يفعل ذلك خدمة للإخوان المسلمين الذين اطاح بهم الجنرال السيسي وليس المشاعر الوطنية الرفيعة المستوى الذى يتمتع بها هؤلاء.. ومخازي مصر التاريخية من دخولهم مع الاتراك 1821 من اجل جلب الذهب والعبيد وثم عداءهم للمهدية التي حررت السودان الاتراك 1885 ثم عودة المصريين مع الانجليز في 1898 واستمرارهم في تقزيم السودان والسودانيين والغاءهم له حضاريا وفكريا وعبثهم في النخب السياسية السودانية في فترة ما قبل الاستقلال والضحك على النخب العسكرية السودانية فيما يعرف بثورة اللواء الابيض 1924 وخذلان علي عبداللطيف ليموت في مصر فاقدا قواه العقلية وثم استمر العبث بعد تأسيس مؤتمر الخرجين 1934 والاحزاب الوطنية السودانية من جانب تحت شعار السودان للسودانيين وبين دعاة الوحدة مع مصر وحدة السايس والحصان والشعور المتأصل بالدونية في فئة اجتماعية ثم مخاض الاستقلال العسير الذى انجزه الرئيس المحترم الذى درس كلية غردون "محمد نجيب" الذى وقع وثيقة استقلال السودان متجاوزا خزعبلات النخب المصرية الجاهلة من امثال الإخواني عبدالرزاق السنهوري التي تظن حتى هذه اللحظة ان السودان مجرد فضاء جغرافي خلف مصر وليس حضارة ويروج له الاعلام الرخيص تحت شعار متلازمة مصر ام الدنيا "تجهيل المصريين والعرب وتحقير السودان والسودانيين علنا" رغم ان الدنيا عملت كشف دي ان أي في جامعة هارفارد واثبتت ان مصر ليس امها ونحن نعيش عالم بريكس والاشتراكيات العظمى وننظر لنديدتنا الهند والبرازيل واثيوبيا وصلت وين ونحن وين !!.. لماذا لم تقرا النخبة السودانية وادمان الفشل مذكرات محمد نجيب "كنت رئيسا لمصر ". والله يرحم الرئيس الراقي محمد نجيب الذى تم اسقاطه من ذاكرة الشعب السوداني والمصري ايضا دون حياء.
    طبعا الانجليز مشو بي الباب وتركو نظام سياسي متطور ديمقراطية برلمانية واحزاب سياسية حقيقية تنكرها عيون المؤدلجين من خدم الصاغ صلاح سالم من رمد حتى اليوم ما ذلنا مع نفس الناس ونفس الوعي ونسو ان مجلس راس دولة سيادي يمثل السودان في القبل الاربعة والسلطة فيه تكليف ولبي تشريف يلهث لها اهل الانقاذ وثمود اليوم ودولة مؤسسات وقانون وجاء الصاغ صلاح سالم صنع ماخور في ام درمان للضباط الاحرار 1953 كالذي اسسه الجاسوس باورخ روبشتاين في نظام عبدالناصر المخترق صهيونيا ومفضوح الان تماما في اليو تيوب ومواقع الواتس اب وقوقل,,.(( وقصة قصف اسرائيل للمطارات والقواعد الجوية الخاصة بسلاح الجو المصري-وتدميرها لكل الطائرات المصرية تقودنا الى واقعة تاريخية تثبت ان المخابرات المصرية ماهى الا اضحوكة كبيرة ضخمها الاعلام المصري قصة الجاسوس الاسرائيلي باروخ زكي مزراحي الذي تمت زراعته في مصر منذ سنة 1954,.. ونجح في اختراق قيادات الجيش وسلاح الطيران حتى اصبح صديقاً مقرباً من قادة الجيش وعلى رأسهم عبد الحكيم عامر, كما نجح في اختراق المخابرات العامة والحربية واصبح صديقاً مقرباً من زكريا محيي الدين أول مدير للمخابرات العامة, والذي اصبح فيما بعد رئيساً للوزراء وبلغت من ثقته فيه أنه كان يكلفه بمهام التفتيش على القوات الجوية ونقل التقارير له شخصياً عن حالة المطارات والطائرات. جاسوس الموساد نجح نجاحاً بالغاً وكان احد أهم اسباب هزيمة 67, ووصلت الثقة فيه إلى أن عبد الناصر اصطحبه معه في الطائرة في وفد يضم عبد الحكيم عامر وقادة الجيش, اثناء تفقده للقواعد الجوية في سيناء قبل هزيمة 67 بأيام. .. و هو الذي اقام ليلة الغارة الجوية التي دمرت طائرات مصر الحربية جميعها-هو من اقام موعد الحرب حفلة السكر و العهر ل 400 ضابط طيار مصري و تحطمت الطائرات و هم سكارى !! و الموعد لدى القائد الملهم و سبق ان بلغه به اصدقائه السوفيت- و عقب نجاح عملية تدمير سلاح الجو المصري سافر باروخ مزراحي الى اليمن و القت المخابرات اليمنية القبض عليه اثناء تصويره مواقع عسكرية يمنية - راجع كتاب (تحطمت الطائرات عند الفجر)- الضعف ليس وليد اللحظة وتخبط المخابرات المصرية في التوصل الى من يقوم بتفجير الكنائس هو تخبط قديم وان كانت افلامهم ومؤلفاتهم عن الجاسوسية تروج لعكس ذلك تزييفا للحقائق وهى عادة مصرية قديمة واين كان المنظر محمد حسنين هيكل بتاع الجزيرة في هذا الامر والكتاب منشور في كل العالم الا عن العرب ولماذا يجعر ابو عيسى بتاع قوى الاجماع الوطني عليه هكذا ..اكثر من عبدالخالق محجوب الذى حاكمه قاضي حثالة مصري من القوميين العرب ونحن مستقلين من 1يناير 1956 حاصل فارغ))....
    وهام وترهات وعي "مصر ام الدنيا" التي اعيت من يداويها ...ونحن في عصر العلم والمعلومات ومتى كانت مصر اصلا تستعمر السودان ؟؟
    سؤال في التاريخ للإعلام المصري*:
    بما أن الاعلام المصري و بعض المصريين يذكرون دوماً أن مصر كانت تحكم السودان في الفترة من ١٨٩٩م الى ١٩٥٥م،
    الرجاء استخراج اسم الحاكم المصري في الفترة المذكورة من القائمة ادناه لحكام السودان:
    - السير فرانسيس ريجنالد ونجت (من ١٨٩٩ حتى ١٩١٦).
    - السير لي ستاك (من ١٩١٦حتي١٩٢٤).
    - ويسي استيري (نوفمبر ١٩٢٤ حتى يناير ١٩٢٥).
    - سير جيفري ارشر (من يناير ١٩٢٥ حتى ١٩٢٦).
    - سير جون مافيت (١٩٢٦ حتى ١٩٣٤).
    - سير جورج سايميز (١٩٣٤ حتى ١٩٤٠).
    - سير هيوبرت هادلستون (١٩٤٠ حتى ١٩٤٧).
    - سير روبيرت هاو (١٩٤٧ حتى ١٩٥٤).
    - سير اليكسندر هيلم (١٩٥٤ حتى ١٩٥٥)؟
    ١٩٥٦ الحكومة السودانية
    اذا بنفس المنطق تركيا تمشي لاهاي وتقول السودان مصر من احذيتها القديمة بنفس المنطق...؟؟
    وصدرت لنا مصر الانقلابات العسكرية من اجل خدمة مصالحها الضيقة بعد ان فشلت في السيطرة الناعمة والهيمنة ديمقراطيا على السودان انتخابات 1954 من خلال احزاب كرتونية تم تفريخها في مصر لا تملك رؤية استراتيجية لو هدف واضح كما هم السيد عبدالرحمن المهدي والسيد علي الميرغني ومحمود محمد طه ..وجاءت الانقلابات من 1958 الي 1969 الى 1989 بالأقليات المنبتة عبر العصور التي تمثل جمهورية العاصمة المثلثة فقط وليس السودان واسست الدولة المركزية الفاسدة والفاشلة والفاشية التي تخدم المخططات الدولية ونموذج البشير اليوم والانقاذ التي ضل سعيها في الحياة الدنيا هي افراز للمشاريع المصرية وحكم الفرد الاحد والعبث بالدستور واهانة الشعب ومسخ حضارة وثقافة السودان ونحن نقترب من العقد الثالث للإنقاذ ونتساءل. هل المسخ المشوه في البيان الاول للبشير كان مجلس الراسة وتوابعه ديمقراطية وست منستر والاحزاب الوطنية الذى يمثل السودان في القبل الستة "الاقاليم" ام الانقاذ التي تمثل اقليات منبتة ووافدة ولا تمثل احد في السودان من القبائل السودانية المعروفة ومعرفة وتشكل القبائل 95% من المكون الاجتماعي السوداني واحترمها الانجليز الذين يصنعون الطائرة الايرباص واعطوهم دور سياسي وأداري فاعل في الزمن الجميل عبر الادارة الاهلية ..
    اليوم السودان المعاق جنوبيا ويعاني من كسر رباعي ويعيش ادنى مستويات للادولة في الحضيض والشعب عالق بين معارضة تافهة لا تغوص في اصل المشكلة السوداني من نقض المواثيق والعهود في النظم الشمولية التي تصعد بالسيئين الي سدة الحكم,, و الازمة ليس اشخاص بل النظام المصري السيء ودولة الراعي والرعية والريع والرعاع والانقلابات والثورات المزيفة وبين النظام الديمقراطي الفدرالي الاشتراكي والدولة ذات الستة اقاليم والشعب مصدر السلطات والنظام البرلماني مع مجلس راس الدولة السيادي ..قبل الانقلاب بي يوم كان السودان ديمقراطي فدرالي مكون من ستة اقاليم وكان مجلس راس الدولة في القصر الجمهوري مكون من الراحل احمد الميرغني الشمال وعلي حسن تاج الدين الغرب ومرغني النصري الشرق وباسفيكو لادو لوليك الجنوب وهذا ما يجب ان يعود اليه السودان باسس جديدة عبر اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 فقط الدولة المكونة من خمسة اقاليم حتى يعود الاقليم الجنوبي مرة اخرى عبر الحريات الاربعة والجنسية المزدوجة والتزام المركز بتنفيذ كل الاتفاقيات بمن وقوعها كحزب "المؤتمر الوطني " ونحن غير معنيين بالورم السرطاني المزمن الذى يسمى الاخوان والوجوه الشائهة التي تمثله في المركز ونحن لسنا اخوان مسلمين وليس من هويتنا هذ الفكر الرديء الوافد من مصر ورجع مجلس الراسة في القصر الجمهوري بمنصب رئيس جديد منتخب وقد انتهت ولاية البشير من 2015 بالمادة 57 من الدستور وخمس حكام اقاليم منتخبين انتخاب حر نزيه بدرجة "نائب اول" وبنفس الصلاحيات النائب الاول في دستور نيفاشا لإدارة كل السودان فدراليا عبر برلمانات اقليمية منتخبة ايضا وحكومات اقليمية رشيدة تمثل السودانيين في الاقاليم فعلا كما كان واعادة كل ما تركه الانجليز وعبود نميري من مشاريع تنموية الي سيرته الاولى...والان من الموجودين في القصر الجمهوري ؟؟ومن يمثلون؟؟...من هم ناس جمهورية العاصمة المثلثة الذين قال عنهم الشاعر الراحل صلاح احمد ابراهيم عن الخرطوم عاصمة الكعوك*...

    تقول لي مثقفو الخرطوم كالصحراء لا تنبت فيها بذرة
    اخطات في التشبيه للصحراء في المساء روعة وبهرة
    وكانت الصحراء في ماضي الزمان شاعرا ذا قلم وقدرة
    لكنه استكان للخمول وللذبول واذل شعره
    فرط في خياله وما الخيال للصحرا ء الا الخضرة
    مثقفو الخرطوم قهوة ونومة وسهرة وسكرة
    تفحمني حلمك با هذا لقد اشبهتهم انت وهم في هجرة
    (ديوان بوق العاج منشورات دبي الثقافية )
    ***
    وحتى يعود الجيش السوداني والمؤسسات والاحزاب الوطنية والاقاليم والديمقراطية ودولة جنوب السودان ...راجعو نفسكم جميعا قبل مجي التتار "الديمقراطية هي الحل" والرهان على الشعب والانتخابات المبكرة الحقيقية اقليمية ثم مركزية ثم راسية وليس اللهاث وراء الخارج المضطرب.. والفهلوة السياسية الفطيرة ..التي لا تليق بسودان المحجوب ومحمود محمد طه وجون قرنق ولا تليق ايضا بسودانيين وست منستر ... والحديث ذو شجون

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 02:49 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    ليس اهل النظام الذين لا يختشون في السودان ويتطالون على البرنامج السودانية
    ايضا ما يسمون نفسهم قوى الاجماع الوطني عقاب الشيوعيين والبعثيين والناصريين وكيزان الترابي وكل الاقليات في المركز التي لا تمثل احد ولم ويسبق لهم كتنظيمات او افرد ان فازوا في انتخابات من قبل
    قبلو الترابي بعد المفاصلة 1999طوالي دون نقد ذاتي او اعتذار والترابي اسوا من مارس سياسة في السودان وليسه له اي انجاو محترم فكري لو تنموي وهو سبب تعاسة كل السودانيين كما تنبا به المحجوب

    لا الاخوان المسلمين ولا والشيوعيين+الناصرييين+البعثيين قوى حديثة وليسو البديل الافضل للختمية والانصار والاحزاب الوطنيةا التي تمثلهما في كل السودان حزب الشعب الديمقراطي الاصلي وحزب الامة والبديل الارقى هو الحزب الجمهوري والحركة الشعبية
    الكيزان والشيوعيين مجرد حثالة اجتماعية متعلمة صنعت في مصر خصيصا لتدمير السودان
    وكل ما اشوف حالما اترحم كثير على السيد علي المبرغني والسيد عبدالرحمن المهدي والاستاذ محمود والدكتور جون قرنق
    ولا زلنا مع النخبة السودانية وادمان الفشل من 1964 وحكمة ربك مع نفس الناس
    https://up.top4top.net/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 02:54 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    ونشوف كمان ############ان الترابي في دارفور جماعة العدل المساواة وهم قبيلة واحدة جباتهم مجانية التعليم المركز وبقو من حيران الترابي ولازالو يلهثون ويتنطعون ويتقعرون مثله في الفضائيات
    مشا المتسكع ياسر عرمان الشيوعي السابق لماهم وافسد بهيم برنامج الحركة الشعبية "الاصل المعروف تماما وموثق في اتفاقيات وصنع كمونية الجبهة الثورية الما معترف بها الشعب ولا دول الاقليم ولا المجتمع الدولي
    https://up.top4top.net/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 12:13 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    وده رئيس قوى الاجماع الوطني ونقيب المحامين العرب ووزير الداخلية في نظام مايو 1969-1971 فاروق ابو عيسى
    https://up.top4top.net/

    يجعر لمن عبدالناصر مات ...معقول ما عارف النظام مخترق من الصهيونية والاجدى كان يجعر على الرئيس المحترم محمد نجيب مش الصنم الصهيوني عبدالناصر
    والكتاب بتاع الجاسوس الاسرائيلي ده منشور في قوقل
    ((وجاء الصاغ صلاح سالم صنع ماخور في ام درمان للضباط الاحرار 1953 كالذي اسسه الجاسوس باورخ روبشتاين في نظام عبدالناصر المخترق صهيونيا ومفضوح الان تماما في اليو تيوب ومواقع الواتس اب وقوقل,,.(( وقصة قصف اسرائيل للمطارات والقواعد الجوية الخاصة بسلاح الجو المصري-وتدميرها لكل الطائرات المصرية تقودنا الى واقعة تاريخية تثبت ان المخابرات المصرية ماهى الا اضحوكة كبيرة ضخمها الاعلام المصري قصة الجاسوس الاسرائيلي باروخ زكي مزراحي الذي تمت زراعته في مصر منذ سنة 1954,.. ونجح في اختراق قيادات الجيش وسلاح الطيران حتى اصبح صديقاً مقرباً من قادة الجيش وعلى رأسهم عبد الحكيم عامر, كما نجح في اختراق المخابرات العامة والحربية واصبح صديقاً مقرباً من زكريا محيي الدين أول مدير للمخابرات العامة, والذي اصبح فيما بعد رئيساً للوزراء وبلغت من ثقته فيه أنه كان يكلفه بمهام التفتيش على القوات الجوية ونقل التقارير له شخصياً عن حالة المطارات والطائرات. جاسوس الموساد نجح نجاحاً بالغاً وكان احد أهم اسباب هزيمة 67, ووصلت الثقة فيه إلى أن عبد الناصر اصطحبه معه في الطائرة في وفد يضم عبد الحكيم عامر وقادة الجيش, اثناء تفقده للقواعد الجوية في سيناء قبل هزيمة 67 بأيام. .. و هو الذي اقام ليلة الغارة الجوية التي دمرت طائرات مصر الحربية جميعها-هو من اقام موعد الحرب حفلة السكر و العهر ل 400 ضابط طيار مصري و تحطمت الطائرات و هم سكارى !! و الموعد لدى القائد الملهم و سبق ان بلغه به اصدقائه السوفيت- و عقب نجاح عملية تدمير سلاح الجو المصري سافر باروخ مزراحي الى اليمن و القت المخابرات اليمنية القبض عليه اثناء تصويره مواقع عسكرية يمنية - راجع كتاب (تحطمت الطائرات عند الفجر)- الضعف ليس وليد اللحظة وتخبط المخابرات المصرية في التوصل الى من يقوم بتفجير الكنائس هو تخبط قديم وان كانت افلامهم ومؤلفاتهم عن الجاسوسية تروج لعكس ذلك تزييفا للحقائق وهى عادة مصرية قديمة واين كان المنظر محمد حسنين هيكل بتاع الجزيرة في هذا الامر والكتاب منشور في كل العالم الا عن العرب ولماذا يجعر ابو عيسى بتاع قوى الاجماع الوطني عليه هكذا ..اكثر من عبدالخالق محجوب الذى حاكمه قاضي حثالة مصري من القوميين العرب ونحن مستقلين من 1يناير 1956 حاصل فارغ))....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 12:20 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    عشان كده الشعب ما بطلع يعيد اكذوبة اكتوبر تاني...الشعب طلع مع المهدي وحرر السودان بصورة كاملة من الاتراك بالسلاح 1885
    وطلع من السيد عبدالرحمن وحرر السودان بصورة كاملة من الانجليز بصناديق الاقتراع 1956
    وطلع لي العبقري جون قرنق 2005 وسجل 18مليون في انتخابات 2010 عشان يحرر السودان من شنو =ادوات مصر الرخيصة في السودان او اسم الدلع "النخبة السودانية وادمان الفشل" الكيزان والشيوعيين والناصريين والبعثيين والسلفيين
    ونحن حارنين في مشروع قرنق حتى الان وهو اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 باسس جديدة مركز= اقاليم بس ...وانتخابات تمثيل نسبي دائرة واحدة لكل السودان والسوداني جد بجي بنصدوق الاقتراع وليس الثورات المزيفة والانقلابات
    والثورة الحقيقية سترد الاعتبار لي للاربعة العظام ديل ..
    السيد عبدالرحمن المهدي
    السيد علي الميرغني
    الاستاذ محمود محمد طه
    الدكتور جون قرنق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2018, 03:34 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    طيب بعد مايو1 ومن ابرز نجوما فاروق ابو عيسى وبابرك عوض الله هم الموجودين الان انتقل النظام الي مايو2 اتفاقية اديس ابابا ودستور 1973 وكانت افضل تجربة فدرالية في السودان جاء ت بالحك الاقليمي اللامركزي للجنوب وسائر السودان لاحقا واجضها الترابي ونسيبه الصادق المهدي بعد المصالحة الوطنية 1978 ورجعت مصر تدس انفها في الشان السوداني عبر الاخوان المسلمين وعادل رضا جعفر نميري الرجل والتحدي وانهج الاسلامي لماذا وكيف التجربة الاقبح على الاطلاق وجات بقوانين سبمتبر 1983 وينك فيصل الحرامي لتثري طبفات الحثالة الاجتماعية في السودان وبدخل السودان مرحلة والوعد الحق والفجر الكاذب وقد وثق المخضرم ابيل الير تفاهات الترابي والامام في كتابه(السودان والتمادي في نقض لمواثيق والعهود ورحل الترابي ةترك الامام في متاهته لازال يهرول نحو مصر بعد افسادة المتعمد لحزب الامة العربق الفدرالي الديمقراطي الاشتراكي واهانته للرعيل الاول من مؤسسيه وحشره في جب الاخوان المسلمين مع الترابي 1964ولا زال يهرول الي مصر حتى اليوم الانصاري الوحيد الذى يتهافت على مصر حتى اليوم والاخوان المسلمين ايضا دون داع وكان الاجدى الان ان يمشي يفعد في الجزيرة ابا معقل الانصار والثورات السودانية الحقيقية ويهتم بالحضارة السودانية والفكر السوداني ويخلينا من مصر والعرب واللهاث خلف الوسطية
    طبعا ناس ابوعيسى والقوميين العرب قدمو للصادق المهدي خدمة جليلة ايام جاهليتهم الاولى بالاغتيال الحسي والمعنوي المتعمد لمنافسه للسيد الهادي المهدي1970 الاقرب للسيد عبدالرحمن والمهمشين ولا زال له ابناء محترمين انصار وفي خندق الجماهير والحركة الشعبية
    مقتل الهادي المهدي والازهري وعبدالخالق محجوب ومحمود محمد طه ورغم اختلاف الاسباب جريمة لا تسقط بالتقادم وعندما ياتي السودان الحر والاعلام الحر ستفتح الملفات من دخول الاتراك الباش بذوق السودان مع الجنود المصريين 1821 وحتى اليوم ..
    مش احسن ونحن في ازرل العمر نراجع نفسنا ونعتزل السياسة ونكتب مذكرتنا ونوجه مخازينا قبل ان يواجهنا بها رب العالمين ..وجود ناس 50 سنة في الساحة السياسية في حد ذاتو فشل كبير وكل ما قعد الزول في الساحة السياسية زاد سؤا ..
    امسكو درب جون قرنق والمرجعية الموجودة من 2005 ودستور 2005 واتفاقية نيفاشا لاستعادة الدولة قبل 30 يونيو 1989 باسس جديدة وخلو حقي سيمح وحق الناس ليه شتيح
    ونحن سودانيين بس ما عندنا اي حاجة تربطنا بالمحاور الابتزال الاقليمي الحولنا الان نحن سودانيين بس ذى ما الحبش حبش والصينيين صينيين والفرنسيين فرنسيين ونرجع نلم دولتنا الكانت موجودة من 1يناير 1956 بالدستور والديمقراطية احترام خيارات الشعب بدل ادعاء تمثيله حاصل فارغ ..وخيارات الشعب تجلت في قيامة الساحة الخضراء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2018, 03:43 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)



    https://up.top4top.net/

    ونرجع نتكلم عن البعد الاجتماعي النفسي السياسي لمن يمارسون السياسة في السودان عبر العصور بعد الاستقلال
    مع ذكر حقائق مجردة يفر الكثيرين من مواجهتها
    1- المكون الاجتماعي للسودان من 1 يناير 1956 واااااضح ومعرووووووف
    95% قبائل((سودانية )) مغروفة ومعرفة فى الاقليم الستة اسما ومكانا وافرادا وبعض منها موجودة في المركز "الخرتوم"
    1- 5% من المكونات المتبقية اقليات متنوعة
    قبائل وافدة غير سودانية (حنسية بنية ) بقانون الجنسية السوداني 1957
    جاليات وافدة
    رقيق محرر بمرسوم كتنشر 1902
    اولاد سرارة =ظاهرة اجتماعية في الاقليم الشمالي والخرتوم ...
    واول التفاف حول رؤية الحركة الشعبية هوالالتفاف حول الاحصاء السكاني القائم على ذكر القبيلة والدين ... ومهم جدا جدا
    وايضا الاعلام الرخيص الذى يفتن بين القبائل السودانية ويشرزمها لمصلحة الاقليةالحاكمة والمتحكمة في المركز والسودان وتحكم عبر الانقلابات والمشاريع المصرية المشبوهة ..ليستمرو في الفشل وفي تفكيك السودان وفقا للمخطط الامبرالي الصهيوني وعبر نظام الون مان شو المنتهي الصلاحية الان...
    ***
    عشان كده قلنا يرجع الحكم الاقليمي برؤية جون قرنق اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 يعني كل ناس اقليم يحكمو نفسهم دون وصاية خدم المركز الذين حكمونا عبر العصور بالمشاريع المصرية انقلاب عبود ونميري والبشير وبعدين ممشطين العدل والمساواة من قبيلة الزغاوة ((غير السودانية ))تعيش جزئيا في الفضاء الجغرافي لدارفور مع طموحات كبيرة يهرولون نحو الدوحة كلما القى لهم اهل المركز عضم في الدوحة وبقايا المؤتمر الشعبي والكتاب الاسود من تلاميذ الترابي لا يحسبو علينا ناس المركز دناقلة وشايقيىة وجعلييين القبائل دي في اقليم كوش وجلهم ختمية وانصاروجمهوريين والسفيه فيهم شيوعي عاملا قرضمة ساكت ما عدا شعرا ء لا يتبعهم الغاوين ذى الحردلو وحميد ومحجوب شريف ما محتاجين لانقلابات او هرولة الي مصرللسيطرة وحكم السودان بهذه الطريقة الشائنة والقبيحة هم اهل ديمقراطية وست منستر البنو الخليج .. وما عندهم شعور بالدونية حيال مصر او العرب ...ومشلخين عبر الزمن وحتى اسرة عبدالرحمن اليمني العربي الاصلي شلخت نفسها معاعهم ...
    لبناء كوش من جديد يحتاج الي رؤية جون قرنق ومحمود محمد طه فقط والحديث ذو شجون
    او خطوة لاعادة هوية السودان المركبة والحضارية هي
    1- اعتماد احصاء الحركة الشعبية القائم على ذكر القبيلة والمعرف من بيوت الادارةالاهلية المكوك والنظار بتاعين القبائل السودانية ايضا والدين ...وفي مناخ ديمقراطي حر وليس الوضع المشين الحالي وبدعة الرقم الوطني ونص السودانيين الاصليين اما نازحين جوا السودان في معسكرات في جبال النوبة ودارفور او مشردين حول العالم حتى جوازات جديدة ما عندهم تحت واضع اللجوء المرير ... ومع ذلك بعضهم يقوم بدور رخيص في خدمة المركز حتى الان ..ضد اهله وقبيلته تماما كما كان فيعل فاليونو ماتيب من جنوب السودان وابادة قبيلة النوير وكما يفعل حمديتي مع قبيلة المحاميد وموسى هلال ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2018, 03:49 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    والسؤال الان القائم والسودان بين وعيين فقط لا ثالث لهما اطلاقا
    هل انت من ال95% التي تمثل اغلبية في السودان الديمقراطي الفدرالي الاشتراكي الاصل"نموذج انجلتر"...ام من 5% الذين يتهافتون على الخارج لانهم ليسو سودانيين لا بالطبع ولا التطبع؟ واهل الدولة المركزية الفاسدة والفاشلة والفاشية "نموذج مصر "
    هل انت مع رؤية جون قرنق السوداني ام مع رؤية الترابي المنبت ؟؟؟
    https://up.top4top.net/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2018, 03:27 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    فشل مشروع الاخوان المسلمين في السودان لانه جاء من اقليات منبتة في المركز على حساب المشاريع الوطنية الحقيقية وعلى حساب الاغلبية القبائل المحترمة
    https://up.top4top.net/


    من هنا عبروا فوق الاشلاء بحثا عن النفط
    أرادوه بترولا سودانيا بنكهة الموت اسودا في مقاصة الربح الفوري واحمرا قانيا في حقول الانتاج
    قاتل ومقتول وطحين ادمي في الحالتين
    لم يهمهم الثمن أرادوا النفوذ والفلوس وبناء دولة خلافة استوائية
    بهتوا عقيدتنا يوم قالو" هي لله هي لله" فهي لهم وحدهم فالقضاة قضاتهم والجيش جيشهم والعسس لهم.. العقارات والمزارع وعربات الدفع الرباعي بل كل النساء لهم والخبز لهم ايضا وولائم ما بعد منتصف الليل عندما شد صغار المدينة جوعها بالنوم
    مات الشباب في مستنقعات الجنوب والملاريا.. زرعوا الكراهية فأورثونا سودانا لا نعرف كيف ننسجه بعد ان تسع الفتق على الراتق ..مات من سعى للقتل وقضى ايضا من سعى لجلب السلاح وادوات والموت الرخيص لإبادة قبائل النوير*
    خابت هاذيك التجارة الا في بورصتهم
    شباب حشوهم ليل نهار بأهازيج الموت والدمار فتمنو الموت دون سبب وكرهو الحياة بدون سبب ايضا
    شحنوهم في مسطحات متحركة صوب الجنوب الغالبية كانت رحلة اللاعودة اما كفن او بقايا اشلاء منثورة بارض البترول "اللعنة السوداء" او حطام انسان بنصف عقل عاد لنا في الشمال
    هذا كان كابوس ثورة الانقاذ الوطني في السودان ولا يزال
    ومازون الحور العين وجهاد الفطايس من اجل الابادة لابناء الجنوب ونهب نفطهم من اجل شركة لويندن السويدية المقبور الترابي تم ضمه لقوى الاجماع الوطني طوالي مع ناس ابوعيسى وومخلفات الشيوعيين والبعثيين والناصرييين في المركز
    ويستغربو ليه سفهم الشعب الذى خرج لي جون قرنق ولي رؤية الحركة الشعبية وسجل 18 مليون للانتخابات 2010...من جعل الترابي من قوى الاجماع الوطني ومن الذى اجمع عليه من 1964 في السودان اصلا ومتى فاز في انتخابات حرة ...علي عثمان فاز في دائرة جغرافية ...
    ****
    وهسة اول مرحلة لعودة السودان التحرر من اصر الاخوان المسلمين والحركة الاسلامية والورم السرطاني الذي يعاني منه الحزب الحاكم في حاالة اللادولة المشنية والمشروع المصري المعفن ده اخر المشاريع المصرية لصهيونية في السودان والعودة للحزب الحاكم فقط ومؤسساته ومؤسسات الدولة من محكمة دستورية عليا وبرلمان وتنفيذ الاتفاقيات الموقعة والغاء الرقم الوطني والعودة للجواز الاخضر القديم حتى يعود السودان للسودانيين بعدين نشوف الرقم الوطني ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2018, 03:40 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    عندما يستيقظ السودانيين ....من الوهم الوافد والخواء المزخرف كما فعل المرحوم ياسين عمر الامام
    https://up.top4top.net/
    ويا ريت يعتبر المسنين في ارزل العمر في الحركة الاسلامية السودانية ويرجعو ختمية وانصار وطرق صوفية قبل ان يلاقو ربهم بهذه المخازي والثرا ء الحرام والسحت المفضي باهله الي النار وبالذات الدكاترة الفالصو ديل
    والفكر عمره ما كان عند التربي الفكر عند الاستاذ محمود محمد طه فقط ...ان تواضعو ذى الشيوعيين وعرفو حدود وعيهم والفكرة الجمهورية كان ما عجبنهم الانصار والختمية

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2018, 07:52 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    العلاقات المصرية السودانية في الميزان .. بقلم: عادل الامين
    عادل الامين نشر في سودانيل يوم 26 - 05 - 2014

    الحق اولى ان يتبع
    قال ابيل الير في كتابة "التمادي في نقض المواثيق والعهود"((ان بعض المصريين يظنون أنهم أكثر ذكاءا من السودانيين وبعض السودانيين يظنون أنهم أكثر ذكاءا من الجنوبيين))"
    قال السيد عبدالرحمن المهدي"الأسطورة" على السودانيين إتباع السايس-الانجليز والكومونولث وليس الحصان -مصر...وذهبت نصيحته الثمينة أدراج الرياح لا وصلت مصر ولا وصلنا معها وضيعنا ديموقراطية وستمنستر ...
    وجاءت النخبة السودانية وإدمان الفشل ببضاعة خان الخليلي المصرية (الناصريين+الشيوعيين +الإخوان المسلمين"...لينحرف مسار الدولة السودانية الى الحضيض وتمسخ العلم والشعب والارض ..
    في قلة من المصريين الأذكياء والشجعان يحترمون السودان وشعب السودان من أمثال السيد حمدين صباحي -قال في الحرة في انتخابات 2011 من أولوياته السودان والفنان يحي الفخراني-مسلسل خواجة عبد القادر
    الفريق معاش السيسي وخطابه المتغطرس- يشكل امتداد لمصر الانتهازية والعلاقة الشائنة والقائمة على الابتزاز من الخديوية 1821 وجلب الذهب والعبيد في السودان ومرورا بعبد الناصر وإغراق المدن السودانية بواسطة السد العالي دون احترام مشاعر الشعب السوداني(استفدنا من السد العالي شنو؟؟) واخيرا حقبة مبارك والبائس أبو ألغيت وزير الخارجية وابتزاز نظام البشير بسبب محاولة اغتيال حسني مبارك الفاشلة والتغول على الأراضي السودانية حتى داخل العمق السوداني وتملق النظام المصري من الكثيرين..من نوع المثقف المستلب "أب شريحتين"..ونحن لسنا ضد مصر كشعب وجارة عزيزة ولكننا ضد الهيمنة الفكرية والثقافية والحضارية والمسخرة المعلنة أيضا..مصر دولة والسودان ايضا دولة قائمة بي ذاتا.....
    وانصحوا المصريين"النخبة" يا اواسيج الخديوية السودانيين من جالبي ومروجي بضاعة خان الخليلي في السودان عبر العصور قبل يوم التغابن إنهم يعملوا ((ملتقى فكري ثقافي مصري سوداني)) أو حتى في فضائية العربية والبي بي سي التي يهيمنون عليها لمناقشة مستقبل البلدين وعندهم 80 فضائية تنعب في الفضاء وتتمسخر على السودان والسودانيين إلى يومنا هذا والسودان يعاني من أزمة المنابر الحرة فقط..
    **
    العلاقات المشينة والانتهازية الموثقة عبر العصورمن1821 مصر الخديوية وتجارة الرقيق ونهب الذهب الى يومنا هذا2014 يجب مراجعتها تماما وتحت الضوء-الفضائيات-
    وإضعاف السوداني في مخيلة النخبة العربية المأزومة من المحيط إلى الخليج بان السودان بقعة جغرافية تقع جنوب خط22 يسكنها الكسالى والأغبياء و يجب ضمها إلى مصر الحضارة والمنارة أيضا لن تجدي..والسودانيين هم من بنو دول الخليج فقط لا نتفشخر-حتى تمساح مشجع المريخ شالتو الأمارات يشجع فريقا في كاس العالم 1990
    توجد حضارة سودانية ومحترمة جدا جدا في السودان وموازية تماما للحضارة المصرية ويوجد سودان قديم جدا ويوجد فكر سوداني وثقافة سودانية وإبداع سوداني ومبدعين سودانيين مغيبين غير بهنس الذي مات تشردا في شوارع القاهرة...ونحن في عصر العلم والمعلومات عصر
    مهما تكن في أمريء من خليقة إن خالها تخفى على الناس تعلم
    وحتى تستقيم العلاقات المصرية السودانية وبأسس جديدة..((وتاني ما في زول بيرقص ويغطي دقنو))
    كاتب سوداني-

    *******************
    لماذا يهرول المعارضون السياسيون السودانيون الي مصر من مؤتمر الخريجين 1934 والي اليوم ويعودو بالخيبات الى اليوم وانظرو الى الخيبة التي تنظركم الان... ومصر دولة لا تنتج الديمقراطية ولا الفدرالية ولا الاشتراكية ولا تشبه السودان كما ولا نوعا
    انظر هذا اخر من نشر في الراكوبة
    الخرطوم: الراكوبة نقلت قناة "العربية" عن مصادر إعلامية في السودان، يوم السبت، أن حكومة الرئيس عمر البشير، أمهلت قيادات مصرية في جماعة الاخوان المسلمين، ساعات لمغادرة الاراضي السودانية.
    وتأتي الخطوة عقب اسبوع من لقاءات جمعت وزراء الخارجية واجهزة المخابرات في البلدين بالعاصمة المصرية.
    وقالت "العربية" إن السودان أمهل قيادات الجماعة ساعات للمغادرة، مهدداً بتسليم المتخلفين عن هذه الأوامر للحكومة المصرية.

    واستقبلت حكومة البشير ذات الخلفية الإخوانية، مئات من قيادات الجماعة المحظورة في مصر، لاستخدامهم ككرت سياسي في الضغط على النظام المصري.
    واورد موقع (صحافسيون) ان الحكومة طالبت قيادات بارزة في جماعة الإخوان المسلمين بمغادرة السودان.
    (((((وتوقعت مصادر أن ترد حكومة الرئيس عبدالفتاح السيسي، على خطوة الخرطوم، بإبعاد المعارضة السودانية من التراب المصري.))))
    وخفت في الآونة الأخيرة لغة التصعيد بين السودان ومصر بعد توافقات بين الجانبين انتهت إلى ضرورة التهدئة.
    وسبق أن اتهم السودان جارته الشمالية بالعمل على تهديد أمنه القومي، بينما تتضجر مصر من تحالفات السودان الدولية الأخيرة، ومواقفه المؤيدة لقيام سد النهضة الإثيوبي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2018, 08:31 AM

مني عمسيب

تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 14623

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)


    لك التحية اخي الفاضل \ عادل امين .

    تتزايد مواقفك السلبية يومآ بعد يوم ضد المعارضة
    بكل انواعها التي لاتخلو عن عداء خاص للشيوعيين
    من غير ما نسمع او نري عنك باي صف تقف ...
    وما هو دورك المباشر في التغيير ؟

    تصدق بعد مرات بحس بيك زي الطفل الببكي
    وما قادر واحد يرضيه لانه ما عارفنه داير شنو !
    خلينا من المعارطة وعداء احزاب بعينهم ! انت
    داير التغيير يتم كيف وباي وسيلة وهل حا تشارك
    في هذه الوسائل ولا بتكتفي فقط بالاشارات ؟

    ولك التحية والاحترام .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2018, 03:16 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: مني عمسيب)

    "البوبار" في تجنيس الأجانب
    د. النور حمد
    كلمة "البوبار" كلمة عامية وتقابل، من حيث المعني، كلمتي "الفشر"، و"الفشخرة"؛ وكلها تعني الميل إلى المباهاة، بما يملك المرء، وبما لا يملك. وحياتنا السودانية مليئة بمظاهر "البوبار"، و"الفشر"، و"الفشخرة"، خاصة من قبل الموسرين، كما في احتفالات الزواج، خاصة في العقود الأخيرة. وتبع غير الموسرين، الموسرين، في هذا النهج الضال، فيدخلون أنفسهم، دون حاجة، في حجر ضب خرب. يتجلى هذا السلوك المشين؛ دينيًا، وأخلاقيًا، وإنسانيًا، في بدعة حفلات صالات الأفراح، باهظة الأجرة، التي انتشرت في العاصمة، انتشار الفطر في البرية. بل تعدى "البوبار"، لدى البعض، الأفراح، فطال الأتراح، أيضا. وأصبحت خيمات العزاء مجالاً جديدًا لهذا "الفشر" المقرف، حيث تقوم شركات متخصصة في الضيافة، بواجب الضيافة تجاه المعزين، على مستوى الخدمات المعروف بـ "خمس نجوم". ولا أدرى، يا ترى، ما هي الجبهة الجديدة في حياتنا، التي سوف يطالها هذا الخراب الاجتماعي المدمر، الذي ظل يزحف على مرتكزات أصول القيم لدينا، فينسفها واحدةً، تلو الأخرى؟! عمومًا، هذا هو المشروع الحضاري الذي بشرونا به. وهذه هي قيم الدين العليا التي زعموا إنهم إنما جاءوا لإحيائها. وهذه هي الثمار المرة لما فعلوا، عبر ثلاثة عقود، تتجلى في كل جزئية من جزئيات حياتنا.
    كانت هذه مقدمة، عامة، موجزة، ونموذج واحد، في شؤون وشجون "البوبار" السوداني. ويهمني في هذه المقالة، بعد هذه المقدمة العامة عن "البوبار" السوداني في العادات الإجتماعية، أن أسلط الضوء، على وجه التحديد، على البوبار السياسي السوداني، الذي غرقنا فيه لعقود طويلة. ومن أمثلة هذا "البوبار" السياسي السوداني، التشدق المستمر، بمؤتمر اللاءات الثلاث، وقيامنا بالمصالحة بين عبد الناصر والملك فيصل في الخرطوم، أيام رئيس الوزراء الأسبق محمد أحمد محجوب. ولا يزال بعضنا "يتفشخر"، كل حين، وآخر، بذلك المؤتمر، في الوقت الذي أصبحت فيه دول المواجهة العربية مع إسرائيل تحتضن السفارات الإسرائيلية، وتستقبل كل يوم، رحلات طائرات شركة العال الاسرائيلية، المحملة بالسياح الإسرائيليين، وبالجواسيس.
    ومن أمثلة "فشخرتنا"، بلا قدرات، أيضًا، علو الصوت في دعم منظمة حماس الإخوانية الفلسطينية، وجعلنا بلادنا معبرًا للسلاح الإيراني، وغير الإيراني، المتجه إلى غزة. لندفع نحن الثمن، ونصبح فضاء مفتوحا لانتهاكات الطيران الإسرائيلي، وهدفا لسلسلةٍ من ضرباته، جعلتنا، من فرط بؤس قدراتنا على الدفاع، أضحوكةً، لدى القريب والبعيد. بل، وضعنا بتلك "الفشخرة" أنفسنا هدفا لإسرائيل، ولللوبي الصهيوني، وأصبحنا في مقدمة قائمة الدول المستهدفة بالإضعاف وبالتفتيت.
    أما المثال الثالث من "الفشخرة السياسية السودانية"، فهو إرسال جنودنا، ليصبحوا طرفا في حرب أهلية تدور بين اليمنيين داخل حدود بلدهم. وهي حرب تدخلت فيها السعودية، والإمارات، لحسابات متضاربة، متقاطعة، متصادمة. فيوم أن قررت الحكومة السودانية زج الجنود السودانيين في محرقة اليمن، نهض الناطق الرسمي باسم قواتنا المسلحة، فهلل وكبر، وأعلن أن السودانيين آتون لحماية الحرمين الشريفين. فامتلأت الطائرات بالجنود الذين جرى انزالهم بمعداتهم في اليمن، تحت تغطية إعلامية كثيفة، حتى ليخال من يسمع تلك الهبة العارمة، و"الفزعة"، الممتلئة نخوة، أن الحوثيين قد أطبقوا على شعاب مكة. وللمرء أن يتساءل هنا، هل نحن أقوى جيشا، وأغنى، وأكثر سلاحا، ونفرا، من باكستان، وإندونيسيا، ومصر؟ وهي تعتني بنا السعودية، والإمارات، بالقدر الذي تعتنين به بمصر، أو بباكستان؟ الشاهد، أن قصتنا في "الفشخرة"، وفي "الاستهبال"، و"الاستعباط"، الحكومي للشعب، لعجيبة حقًا!
    والآن نعود لعنوان هذا المقال، حول "البوبار وتجنيس الأجانب". فقد حملت الأنباء في الأسبوع الفائت حدوث مشاجرة بين سودانيين وسوريين في ضاحية كافوري، استُخدمت فيها، بلا إصابات، أسلحة نارية؛ من طراز "كلاشينكوف"، ومسدس صوتي، وسواطير. ولا تهمني هنا الحادثة، في حد ذاتها، فهي مما يمكن أن يحدث في أي حارة، أو أي طريق عام. لكن همّني حمل الشخص المدني للسلاح، خاصة من جرى تجنيسه مؤخرا، دع عنك أن يكون ذلك السلاح بخطورة رشاش "كلاشينكوف. وما أحب أن أشير إليه هنا، بصورة أخص، إنما هي هذه "الفشخرة"، الغثة، الجاهلة، في منح الجواز السوداني. وما ظللنا نمارسه من جنوح للتباهي، لنقول للعرب: "أنظروا إلى إنسانيتنا، وكرمنا، وأريحيتنا، وتفوقنا عليكم"، وكأن العرب اليوم يمثلون تجسيدا لذلك الكرم البدوي الخام، وتلك الأنماط من الأريحية العاطلة، المُعطِّلة، التي نجد نماذجها في بطون كتب التراث. فيقيني، الذي لا يخالطه الشك، أن العرب اليوم يسخرون مما نفعله، ويعدونه مجرد جنوحٍ عاطفيِّ لأمةٍ لا تزال تعبر طور المراهقة.
    كعادتنا في الفشخرة، التي كانت، في الماضي، فشخرة بريئة جاهلة، وتحولت، في عهد الانقاذ، إلى فشخرة مدروسة، لها أجندتها السياسية، فقد علت نبرة، "نحن، دون غيرنا، الذين قبلنا السوريين، دون قيد أو شرط، وساويناهم بالمواطنين السودانيين". وبالفعل حصل السوريون على الجواز السوداني، دون المرور بفترة اختبار كافية. فالدول التي تحترم نفسها، وتحترم سيادتها، وأمنها الوطني، لا تمنح جوازاتها منذ الوهلة الأولى، لأيٍّ كان، وبهذا الارتجال الفطير الخطير. فالدول العربية التي استضافت اللاجئين السوريين، من دول جوار سوريا، مثال؛ تركيا، ولبنان، والأردن، قبلتهم كلاجئين، ووضعتهم في مخيمات اللاجئين، ليقوم المجتمع الدولي بواجبه تجاههم إلى جانب الدولة المضيفة. أما نحن فقد فتحنا لهم البلاد، دون قيد أو شرط، وساويناهم في نوبة "فشخرة" عارمة، بالسودانيين، لنتفاجأ بهم وهم يحملون الكلاشنكوف، والسواطير، وعشرات الآلاف من الدولارات، ويطلقون النار في الهواء، في مشاجرة، في الطريق العام، في واحد من أرقى أحياء مدينة الخرطوم.
    هناك شروط صارمة لمنح الجواز، في كل بلدان العالم. ولقد كان السودان، قبل فوضى الانقاذ العارمة، هذه، يسير على نفس المنوال، الذي تسير عليه بقية دول العالم. فالدول العربية، كما نعلم، لا تمنح جوازها للغريب، إلا في حالات استثنائية نادرة. أما الدول الغربية، التي عُرفت بمنح جوازاتها للغرباء، فهي لا تمنحها إلا بعد أن يجتاز طالب التجنيس الشروط الأولى، ثم تليها فترة يمر فيها المتقدم للجواز بفترة اختبار، تصل في بعض الدول لعشر سنوات. ففي البدء يحصل الشخص على ما يسمى "الإقامة الدائمة". بعد ذلك يمر بفترة اختبار كافية، يحصل بعدها على الجنسية، ثم يصبح من حقه، أن يستخرج الجواز.
    الحكمة وراء فترة الاختبار أنها تتيح للطرف الحكومي أن ينظر في السجل الجنائي الذي تراكم، لطالب الجنسية، سواء كانت نتائج ذلك السجل سالبة أو موجبة. وبنفس القدر تتيح تلك الفترة أن يتراكم لطالب الجواز سجل ضريبي، وذمة مالية في تعاملاته مع المؤسسات المالية، والعقارية، وغيرها. بناء على نتائج فترة الاختبار، تلك، يتقرر ما إذا كان الشخص قد أثبت حسن سير وسلوك، ومصداقية تؤهله للحصول على الجواز، أم لا. لكن أن تمنح دولة ما، كما يفعل السودان الآن، جوازها للقادم، منذ البداية، وبدون معرفة كافية بالشخص المتقدم، فهي إما سذاجة بالغة، وجهل بالعواقب، وبالكيفية التي تُدار بها الدول، وتُحمى بها السيادة، ويحرس بها الأمن الوطني، أو أن هناك غرضًا ما، غالبًا ما يتمثل، حصرا، في الاتجار بالجواز السوداني. وهذا هو ما تدور حوله التكهنات، ويتردد حوله الهمس، وتتكاثر إليه الإشارات حاليا.
    تختلف الشعوب في عاداتها وتقاليدها وأمزجتها، وأنماط سلوكها. ولذلك لابد من التعامل بحذر كاف مع الأجنبي الطالب للتجنس بجنسية بلاد جديدة. فإدماج الأجنبي في مجتمع هو ليس مجتمعه، وفي ثقافة هي ليست ثقافته، ليس أمر سهلا. بل هو أمر يمكن أن تترتب عليه نتائج أمنية واقتصادية واجتماعية، بالغة الخطورة. ولذلك، ينبغي أن نتعامل مع التجنيس بحذر شديد، وأن نحيطه بكل الضوابط الممكنة، وبالتوعية والتدريب، التي تجعله لا يتسبب في حدوث اضطراب اجتماعي. فإدماج الأجانب في المجتمعات المحلية لا يتم بمثل هذه الفجائية وبمثل هذه الأعداد الضخمة؛ (مئة ألف سوري دفعة واحدة، وفي مدينة واحدة تقريبا!)، وفي بلد يعيش فقرا مدقعا. فكل ما يتعلق بتجنيس السوريين في السودان، يقول وبأعلى صوت، إن وراء أكمة هذا الفعل الغريب، ما وراءها!
    حين تكون الدولة دولة أمنية، ينفرط عقد كل شيء، لأن فرص الرقابة عن طريق العمل الصحفي في التحري والاستقصاء الحر، وفي فرص إحكام الرقابة الشعبية، على الأداء الحكومي، تقل، بل وتنعدم. ومن هنا، يصبح الفعل الحكومي، بلا رقابة، ولا محاسبة. وفي مثل هذه المناخ المشبع بعدم الشفافية، تنشأ إمبراطوريات صغيرة متعددة، من الفاعلين الحكوميين، في مختلف دوائر العمل الرسمي، يصبح همها الرئيس الثراء السريع عن طريق الفساد، وتجاوز النظم والضوابط.
    وكما سبق أن ذكرت في مسلسلتي "العقل الرعوي"، فإن الدولة السودانية ظلت تُعامل كغنيمة، وكمورد للثراء الشخصي، وللمجد الشخصي، منذ قرون. وقد جرى بالفعل، منح الجواز السوداني في منعطفات مختلفة، منذ الاستقلال، لكثيرٍ من غير السودانيين، لأسباب مختلفة، وقف وراء كثير منها، الغرض السياسي، والفساد الإداري. أما ما أوصلت إليه الانقاذ الفوضى الإدارية، والنخر في جسد الدولة، وتدمير مقومات تماسكها، فهو غير مسبوق، على الإطلاق، في تاريخنا السياسي المعاصر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2018, 03:24 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    منى عمسيب
    في ناس ذكية في السودان وبتفهم تمام خارج نطاق قرود بافلوف الشيوعيين والكيزان
    ما في اي اختلاف نوعي بين مكونات النظام ومعارطة الخرطوم(قوى الاجماع الوطني )
    وانتي جاوبي السؤال
    لماذا خرج الملاييين لي جون قرنق في كل السودان 2005 وسجلو في انتخابات 2010 18 مليون سوداني
    ولم يخرجو لي معارطة المقبور الترابي وابوعسي وعقاب البعثيين والناصريين وترهات الخرطوم المزمنة؟؟؟
    ****
    انتو والنظام عايزين تتجاوز البرنامج السودانية على حساب الشعب السوداني والشعب السوداني لا يتسجيب لكم ..لماذا فشلتو 28 سنة في اسقاط النظام ؟؟
    ترجعو انتو والنظام لي نيفاشا ودستور 2005 بس ومهدي الجنوب جون قرنق وتخلو البلعطة الفاضية
    *****

    الناصريين والشيوعيين بانقلاب 1969 والاخوان المسلمين بانقلاب1989 هم الاخذى و الازرى وجها ضيعوا السودان والسودانيين وديمقراطية وست منستر..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2018, 03:31 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    ونرجع لي مقال النور حمد
    وازمة الهوية المفعلة التي خلقتها الاقليات في المركز على حساب كل السودان عبر العصور
    الانجليز مشو ووضعو هوية للسودانيين
    الجنسية الخضراء للسوداني بالميلاد
    الجنسية البنية للسوداني بالتجنيس" الوفد"
    عرب وما عرب دي بدعة من بدع خدم المركز في السودان ليس لها علاقة بالقبائل السودانية الاصلية في الاقاليم
    ازمة الرقم الوطني


    برضه يا دكتور النور يجب اعادة النظر في اجراءات الرقم الوطني الذى حرم ملايين السودانيين في المنافي ومنتهية جوازتهم حق امتلاك جواز جديد الا بالعودة للسودان وايضا النازحين في كردفان ودارفور من القبائل السودانية الاصلية بدون رفم وطني وعدم التزام النظام بالسلام والديمقراطية جعل جل السودانيين الاصليين اليوم دون هوية سودانية ورسمية وجعل الجنسية والجواز تعطى لحثالات العالم والعرب من الاخوان المسلمين اتمنى ان يطعن الاخوان الجمهوريين في نظرية الرقم الوطني الخطيرة المستمر فيها نظام لا يمثل احد في السودان لا وعيا ولا سلوكا ..هذا النظام المركزي المشوه له ارتبطاته الدولية المشبوهة من الاستقلال التي ضيعت ديمقراطية وست منستر ..
    ما هي قبائل التسعة قضاة في المحكمة الدستورية العليا في السودان ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2018, 03:48 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    وشكرا يا د النور على تناولك لقضية ارسال الجنود لليمن الاخزى والاذرى من قبل نظام السودان الساقط
    وقضية اليمن هي نفس قضية السودان
    الصراع بين الوافد القبيح والوطني الجيد عبر العصور
    لاتوجد دولة في العالم بمعزل عن المجتمع الدولي المنقسم الي نظام راسمالي عالمي تتحكم فيه اسرائيل وامريكا ونظام اشتراكي صاعد "دول بريكس" والصين وفقا لنظرية صدام الحضارات نفسها الامريكية لصمويل هنجنتون..النزاع السياسي المسلح في اليمن يجب النظر فيه في ثلاث مستويات
    1- المستوى الوطني ..اللهاث والتشبث من بعض الجهات المستنفذة في اليمن القديم اللقاء المشترك وفاشلين المؤتمر الشعبي لعام ضد اليمن الجديد"المسيرة القرانية " وانصار الله
    2- المستوى الاقليمي : النزاع السني الشيعي(سعودية× ايران) وكلاهما وجهين لعملة واحدة وعالقتين في نفس النظام الراسمالي الذى صنعته القوى الكبرى من اجل سيكس بيكو جديدة
    3- مستوى دولي :حروب الابادة في دول العالم الثالث ونظريات الابادة نهب الموارد وهذه تجدها في الكتاب العظيم (امريكا وطليعة الانحطاط) وليس المشكلة في اليمن ولكن ادوات هذه الحرب هم الاخذى والازرى وجها في اليمن "اللقاء المشترك" او الاخوان المسلمين ..عبر كل دول العالم الاسلامي الان من افغانستان وحتى نيجريا واليمن جزء من هذا المشروع ...الاخوان المسلمين هم حصان طراودة للتدمير العالم الاسلامي ..لذلم يشارك نظام الابادة الاخواني في السودان في حرب اليمن ...
    ****
    https://up.top4top.net/
    اهداء الي الرحل اهمالا في مطار عالية في عمان بالاردن مؤيد علي العثمان
    يا (مصطفى): أي سر ••• تحت القميص المنتف
    هل أنت أرهف لمحاً ••• لأن عودك أنحف؟
    أأنت أخصب قلباً ••• لأن بيتك أعجف؟
    هل أنت أرغد حلماً ••• لأن محياك أشظف؟
    لم أنت بالكل أحفى ••• من كل أذكى وأثقف؟
    من كل نبض تغني ••• يبكون «من سب أهيف«
    إلى المدى أنت أهدى ••• وبالسراديب أعرف
    وبالخيارات أدرى ••• وللغرابات أكشف
    وبالمهمات أمضى ••• وللملمات أحصف
    * * *
    فلا وراءك ملهى ••• ولا أمامك مصرف
    فلا من البعد تأسى ••• ولا على القرب تأسف
    لأن همك أعلى ••• لأن قصدك أشرف
    لأن صدرك أملى ••• لأن جيبك أنظف
    * * *
    قد يكسرونك، لكن ••• تقوم أقوى وأرهف
    وهل صعدت جنياً ••• إلا لترمى وتقطف
    * * *
    قد يقتلونك، تأتي ••• من آخر القتل أعصف
    لأن جذرك أنمى ••• لأن مجراك أريف
    لأن موتك أحيا ••• من عمر مليون مترف
    ***
    القصيدة البالستية لشاعر عبدالله البردوني

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2018, 08:38 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    في مشكلة متصالة في عقلية الكوز والشيوعي الناصري والبعثي والناس المسمين نفسهم قوى الاجماع الوطني
    عايزين يصفرو العداد ويلغو اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 ويلغو جون قرنق ايضا ذى ما لغو محمود محمد طه والحزب الجمهوري وبرنامجه اسس دستور السودان 1955 وعاملين فيها مثقفين ويسقطو النظام بدون جماهير وهم اصلهم ما عندهم جماهير وبخافو من الانتخابات كوسيلة للتغير وعايزين يسقطو النظام ويجو يقعدو في راسنا ويورجغو ذى جبهة الهيئات بتاعة اكتوبر وحكمة ربك نفس الناس
    عندنا استضافت فضائبة الجزبرة الدكتور جون قرنق قال لمقدم البرنامج انا امثل الاغلبية في السودان
    وطبعا مقدم الجزيرة انبهت وما فهم
    وهسة يا ناس قريعتي راحت وهبي هبي يا اكتوبر 1964
    بثبت ليكم انه جون قرنق بمثل الاغلبية فعلا ان فقهو والوعي الذى خرج الملاييين في الخرطوم يوم 2005 وسجل 18 مليون سوداني عبر الانتخابات المضروبة 2010 اثبت مقولة جون قرنق
    والاجماع الوطني بتاع ابو عيسى والترابي وايتام صدام البعثيين واهل الايدولجيات الوفادة عمرهم ما اجمع عليهم احد او فازو في انتخابات قبل كده
    وعشان تخلو البلعطة في برنامج واااااضح مطروح هنا \
    قلنا ليكم لانكم كاشخاص وكايدولجيات وافدة وسمجة لن تحقوو اي ثورة حقيقية في السودان كالثورة المهدية او السيد عبدالرحمن وبرنامج الاستقلال او قيامة الساحة الخضراء
    امشو معاي في الانتخابات باسس جديدة بقوة المقعد...ونظام الدائرة الواحة عشان تعرفو حجمكم الطبيعي في السودان"اقليات في المركز فقط " ومن نفس مكونات النظام الحاكم وحتى ولو الانقاذ دي الان ذى الزفت انتو ازفت منها وعندكم نفس الارث الانقلابي المشين
    وهسة الجدول التحت ده افتراضي للدوائر الجغرافية بقوة المقعد في الاقاليم والمركز
    https://up.top4top.net/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2018, 08:53 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    انتخابات التمثيل النسبي الاقليمية
    وهسة عدو الان عدد الدستوريين في الاقاليم الخمسة وعدد المقاعد وقارونها بي 100 وزير فاسد في المركز و3000 دستوري عاطل عن المواهب في الاقاليم ومعنيين تعيين مش منتخبين
    برلمان الاقليم الاوسط= 70 مقعد
    برلمان اقليم دارفو = 60
    برلمان اقليم كردفان= 50
    برلمان اقليم الخرطوم= 50
    برلمان الاقليم الشرقي=40
    برلمان الاقليم الشمالي =30
    الاجمالي = 300 مفعد ايضا
    الاجمالي في كل السودان= 600 نائب برلماني فقط
    وتنتهي هذه الولايات الكثيرة المسيخة ويرجع 80% من سكان الاقاليم الي الاقاليم بعد ان تحكم بابناءها بالانتخابات ويعمروها
    وهذا هو برنامج الحركة الشعبية نقل المدينة الي الريف يا ناس جمهورية العاصمة المثلثة العاطلين عن المواهب ولاخلاق ايضا
    https://up.top4top.net/

    الكلام ده يفهمو كل السودانيين الا الاقليات في المركز المعتوهة من شيوعيين واخوان مسلمين وناصريين وبعثيين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2018, 02:49 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    الحركة الشعبية لتحرير السودان
    تجديد الرؤية والتنظيم


    خطواتنا نحو البناء والمستقبل


    في إطار عملية تجديد الرؤية والتنظيم التي بدأتها الحركة الشعبية لتحرير السوادن، وأساسها المشاركة والواسعة من كادر وعضوية الحركة، والإنفتاح على قوى الإستنارة والتقدم والقوى الديمقراطية، وتحويل الأزمة الي منفعة.
    التجديد سيشمل الرؤية والتنظيم ويجب أن يستند الي الرجوع دائما الي شعبنا وجماهيرنا وإشراكها في الإجابة على أسئلة المستقبل وتجديد الرؤية والتنظيم.

    ⚫ تبداء هذه العملية من قواعدنا ومؤيدي رؤية السودان الجديد، ويجب أن تكون واضحة الخطوات وفي إطار النضال ضد نظام الإنقاذ، ومع قوى التغيير.

    ⚫ يأتي تجديد الرؤية والحركة بالدراسة النقدية لتجربتنا، والتي سيصحابها الوضوح والنزاهة والشجاعة والإنفتاح على الجديد.

    ⚫ نحتاج لعملية سياسية متكاملة الجوانب وديمقراطية، تخاطب العقل قبل العواطف وتجيب على الأسئلة من شاكلة لماذا إرتكبنا أخطاء؟ ولماذا حدث ما حدث لحركتنا؟ وماهي الضمانات لكيلا يحدث ما حدث في المستقبل؟

    الخطوات:-

    أولا: فتح نقاش لمدة ثلاثة أشهر تبدأ من أكتوبر وتنتهي في ديسمبر 2017م.

    ثانيا: تكوين لجان في داخل وخارج السودان تشمل مختلف قطاعات الحركة لمتابعة وتلخيص المناقشات، وتوفير الوثائق لعضوية وأصدقاء الحركة، وعرض نتائجها للمؤسسات التي ستتخذ القرارات على ضوءها ومتابعة تنفيذ ما نتوصل إليه.

    ثالثا: يبدأ النقاش بتوزيع وثيقتين خلال أسبوع من الآن من الرئيس والأمين العام للحركة.

    رابعا: سيتم عقد إجتماع موسع لقيادة وكادر الحركة في يناير 2018م لإجازة الوثائق الجديدة والإعلان عن قيادة إنتقالية في مختلف مستويات التنظيم.

    خامسا: سيلعب الداخل والمناطق المحررة وقطاعات الشباب والنساء والطلاب وجماهير المدن والريف دور رئيسي في المناقشات وما يتمخض عنها.

    سادسا: نجري مناقشات مع قوى السودان الجديد وقوى الإستنارة والتقدم لنأخذ ونعطي معا.

    سابعا: سيحدد إجتماع يناير 2018م تاريخ إنعقاد المؤتمر العام وإجراءاته وضمان أوسع مشاركة سياسية وفعلية في الإعداد له، فالمؤتمر يجب أن يكون عملية سياسية ذات شأن وليس مجرد خطوات إدارية لإختيار مسؤولين يصوبون أعينهم تجاه المواقع التنفيذية بدلا عن العملية السياسية التي تخدم نمو وتطوير الحركة والدفع برياح جديدة في أشرعتها.

    أخيرا: الحركة الشعبية لتحرير السودان وجدت لتبقى ولتنتصر كحركة قومية لكل السودان والسودانيين.

    مالك عقار أير

    رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان

    19 سبتمبر 2017م
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2018, 03:23 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)


    اقتباس(1) الحركة الشعبية لتحرير السودان وجدت لتبقى ولتنتصر كحركة قومية لكل ((السودان والسودانيين))

    ونجيك من الاخر كده يا استاذ مالك عقار
    1-برنامج الحركة الشعبية الدينا ميكي المعتمد شعبيا ودوليا بالصوت والصورة هو اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 وما تفرع من اتفاقيات لاحقة فقط ورؤية الحركة الشعبية هي الدولة الديمقراطية الفدرالية الاشتراكية االمكونة من ستة اقاليم كما هوبرنامج الامل الانتخابي في انتخابات 2010
    .2- من كان يمثل قيادات الحركة الشعبية ِش في وعي كل السودانيين هم ثلاث
    1-ياسر عرمان وهرول ترك انتخابات 2010 وهي اكبر استحقاق انتخابي مجاملة لتراهات المركزقوى الاجماع الوطني الشيوعيين والشعبي وممشطين العدل والمساواة في دارفور وصنع منهم بعد انفصال الجنوب المشين2011 كمونية الجبهة الثورية
    2- عبدالعزيز الحلو دخل انتخابات ولاية جنوب كردفان وسقط في الانتخابات وخرخر وعاد الي السلاح وجرف معه كل الحركة الشعبية شمال بما فيها انت الي مربع صفر
    3- مالك عقار وانت فزت دستوريا وكنت والي حقيقي لولاية النيل الازرق واستمديت شرعيتك من الشعب وليس للبشير ولا غيره ولا المحكمة الدستورية العليا التافهة اسقاط شرعيتك في النيل الازرق وانت ايضا صاحب افضل اتفاقية ترجع الحركة الشعبية شمال حزب حر في السودان ونص الجيش السوداني الفرقة 9 و10..اتفاق نافع=عقار 2011
    الاخطاء الاستراتيجية التي ارتكتبها انت في مجاراة الشخصين الاخرين عرمان والحلو بدل من تنزيل هذه الاتفاقية للمشورة الشعبية يقيمها ابناء المنطقنين اولا وتصر عليها بدعم دولي ونحن غير معنيين بالحركة الاسلامية والاخوان المسلمين الورم السرطاني الذى يتحكم في حزب المؤتمر الوطني الحاكم نحن نتعامل فقط مع الحزب الحاكم الذى وقع نيفاشا مع جون قرنق واعضاءه من 2005. د نافع علي نافع وعلي عثمان طه .ولا تعنينا الجبهة الثورية وكمونية المركز وحركات الهامش اللمهزوزة المستهبلة ديل ملفهم مع اتفاقية الدوحة بس مع اقليم دارفور وامين حسن عمر ..والسيسي ...
    هسة نحن في 2018البشير بتاع نظام الون مان شو ومن حوله من مشاطات الحركة الاسلامية وهم اصلا ما سودانيين صميم "اقليات المركز " الجدعك بدون سند دستوري ولايته ذاتا انتهت بالمادة 57 من دستور نيفاشا المرجعية الاساسية للحركة الشعبية وانت والي منتخب مفروض ترجعك المحكمة الدستورية في الداخل والوالي بنتخب ولا يعيين ولا ينقل من مكان لي مكان(هل انت ما قريت دستور نيفاشا ولى شنو ) العلة في النظام في المحكمة الدستورية العليا والقضاة الفالصو الفيها ديل انت ترفع مذكرات وتوكل محامي وتشارع الناس ديل لحدي ما ترجع والي او يرجع لك حقك الادبي كشخص منتخب سوداني ومحترم وجاءت بك ارادة شعبية حرة ...يعني غريمك في الخرطوم هي المحكمة الدستورية العليا انت والحزب الجمهوري ايضا وهذا يرتقي بالوعي الدستوري للشعب السوداني في هذه المرحلة 2- بالنسبة للايقاد والمنظمات الدولية والمجتمع الدولي ...تعتمد فقط تنفيذ اتفاقية نافع=عقار 2011 كارضية يلزم المجتمع الدولي النظام "حزب المؤتمر الوطني " ان ينفذها نصا وروحا وبرعاية المحكمة الدستورية وعرضها مادة مادة على اجهزة الاعلام لكل الشعب السوداني وهذه المشورة الشعبية مرجعية واحدة للحركة الشعبية شمال "الاصل" ومافي اي محاورات جديدة مع نظام متهالك زومستهبل ...ويثبت الله الذين امنو بالقول الثابت في الحياة الدنيا ويخزي الله الظالمين
    1- اتفاقية نيفاشا ودستور 20052- اتفاقية نافع =عقار 2011ودعك من الاخزى والازري وجها من النخبة السودانية وادمان الفشل في المركز وجماهير الحركة الشعبية الام بالملاييين ما محتاجين لفاشلين مزمنين زيادة من اهل المركز وثمود
    وانا كنت ولا زالت لاعب بيك راس حربة انت كسوداني ختمي صميم من انتخابات 2010 تنزل في انتخابات راسة الجمهورية (راجع الارشيف هنا ) ولم تستبينوا النصح الا في ضحى الغد ونحن في 2018 والتتار على ابوب السودان ...نظم الحركة الشعبية شمال باسس ديمقراطية مع تفعيل المشورة الشعبية "التوعية الجماهرية" حتى ولو ترجع الاذاعة الموجهة القديمة " عشان الناس تكون عارفة البديل
    اعادة الاقاليم والغاء والمستوى ولائي نهائيا
    تغيير المحكمة الدستورية العليا
    قومية المفوضية اعليا للانتخابات
    الاحصاء السكاني قائم على القبائل والدين

    الحريات الاربعة والجنسية المزدوجة لدولة جنوب السودان
    وفي تفاصيل في البوست ده لنوع وطبيعة الانتخابات القادمة في السودان

    انتهت ولاية البشيربالمادة 57 من الدستور ودي مسؤلية حزبه والبرلمان والمحكمة الدستورية الحالية في هذه المرحلة او يغطسوا معه كلهم

    (عدل بواسطة adil amin on 20-02-2018, 03:37 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2018, 03:53 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)


    تبداء هذه العملية من قواعدنا ومؤيدي رؤية السودان الجديد، ويجب أن تكون واضحة الخطوات وفي إطار النضال ضد نظام الإنقاذ، ومع قوى التغيير.

    الحركة الشعبية ما عايزة تجديد ولا حاجة عايزة التزام بي خط الدكتور جون قرنق بدون العاب هوائية وكمونية الجبهة الثورية
    1- اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 مع علي عثمان محمد طه
    2- اتفاقية نافع=عقار 2011 كع دكتور نافع علي نافع
    وتتعامل مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم فقط وبمرجعية دستور نيفاشا 2005 والمعتمد دوليا فقط
    واصغر روشتة 2018 لبرنامج الحركة الشعبية شمال والعودة للمسار الطبيعي لها هي :

    بدا الاصلاح من المحكمة الدستورية العليا ومؤسسة المفوضية العليا للانتخابات لاحقا ليصبح السودان دولة..مرة اخرى يبدأ الإصلاح بالمحكمة الدستورية العليا وهذا هو الحد الادني للحوار بين النظام والمعارضات كلها ..انتهى زمن الاستعراض والألعاب الهوائية “وحقي سميح وحق الناس ليه شتيح”…..

    المرجعية الحقيقية:اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل والقرار الاممي رقم 2046

    الثوابت الوطنية الحقيقية

    1-الديمقراطية “التمثيل النسبى”والتعددية الحزبية

    2- القوات النظامية على أسس وطنية كم كانت فى السابق -مبادرةنافع /عقار2011 لملف الامني

    3-استقلال القضاء وحرية الإعلام وحرية امتلاك وسائله المختلفة المرئية والمسموعة والمكتوبة”التلفزيون-الراديو –الصحف”

    4-احترام علاقات الجوار العربي والأفريقي

    احترام حقوق الإنسان كما نصت عليه المواثيق الدولية-5

    6-احترام اتفاقية نيفاشا 2005 والدستور المنبثق عنها

    ********

    خارطة الطريق 2016

    العودة للشعب يقرر-The Three Steps Electionالانتخابات المبكرةعبر تفعيل الدستور –

    المؤسسات الدستورية وإعادة هيكلة السودان هي المخرج الوحيد الآمن للسلطة الحالية..بعد موت المشروع الإسلامي في بلد المنشأ مصر يجب ان نعود إلىا تفاقية نيفاشا2005 ودولة الجنوب والدستور الانتقالي والتصالح مع النفس والشعب ..الحلول الفوقية وتغيير الأشخاص لن يجدي ولكن تغيير الأوضاع يجب ان يتم كالأتي

    1- تفعيل المحكمة الدستورية العليا وقوميتها لأهميتها القصوى في فض النزاعات القائمة ألان في السودان بين المركز والمركز وبين المركز والهامش-وهي أزمات سياسية محضة..

    2- تفعيل الملف الأمني لاتفاقية نيفاشا ودمج كافة حاملي السلاح في الجيش السوداني وفتح ملف المفصولين للصالح العام

    3- تفعيل المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها وتجهيزها للانتخابات المبكرة

    4- استعادة الحكم الإقليمي اللامركزي القديم -خمسة أقاليم- بأسس جديدة

    5-إجراء انتخابات إقليمية بأسرع وقت وإلغاء المستوى ألولائي للحكم لاحقا لعدم جدواه “عبر المشورة الشعبية والاستفتاء..

    6 -إجراء انتخابات برلمانية لاحقة

    7- انتخابات رأسية مسك ختام لتجربة آن لها أن تترجل

    8- مراجعة النفس والمصالحة والشفافية والعدالة الانتقالية
    9- الحريات الاربعة والجنسية المزدوجة لابناء دولة جنوب السودان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2018, 02:06 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    االانجليز راهنو على وجوه القوم
    عرض لكتاب:

    Inline images 1

    بيتر إفرنجتون:

    يا خواجة أعمل حسابك،

    مدرس بريطاني في السودان 1958 – 1966


    Peter Everington, Watch Your Steps, Khawaja.

    A British Teacher in Sudan, 1958 – 1966


    Inline images 3

    بروفيسور/ فدوى عبد الرحمن علي طه

    جامعة الخرطوم

    Image result for Peter Everington, Watch Your Steps, Khawaja. A British Teacher in Sudan, 1958 – 1966


    سعدتُ بأن أكون من ضمن المدعوين لحضور تدشين كتاب: بيتر إفرنجتون: "يا خواجة، أعمل حسابك، مدرس بريطاني في السودان 1958 – 1966"، وحفل العشاء المقام على شرفه، الذي أقامه مركز دال للتميز يوم السبت الموافق 9 ديسمبر 2017.

    وأسعدني أكثر تذكره عندما قُدمتُ له بالاسم، حضور والدي عبد الرحمن علي طه في ذاكرته، وكذلك عمي عبد الحليم علي طه ذاكراً أن عمي كان رئيسه (يقصد تولي عبد الحليم علي طه لمنصب مدير المعارف خلال الأعوام 1959 - 1964). وسأل بيتر بحميمية وود عن أُسرْ الراحليْن.

    حرصتُ بعد تدشين الكتاب على اقتناء نسخة ممهورة بتوقيع المؤلف لقراءته توطئة لعرضه.

    الكتاب من القطع الكبير صادر عن مركز دال للتميز، والذي ظل منتداه الثقافي يروي عطش المتعطشين للثقافة وأمسيات المعرفة بمنتدى راتب يوم الجُمعة من كل أسبوع.

    صدر الكتاب باللغة الإنجليزية مع ترجمة رصينة إلى العربية قدمها الأستاذ عوض محمد الحسن.

    صمم الكتاب ونسقه الأستاذ فتحي محمد عثمان وقدم له الدكتور نور الدين ساتي مقدمة ضافية وافية، وقد التحق نور الدين بمدرسة الخرطوم الثانوية عام 1961 عندما كان مؤلف الكتاب قد أمضى بالمدرسة نحو عام.

    يقع الجزء باللغة الإنجليزية في 330 صفحة والترجمة باللغة العربية في 122 صفحة.

    ويحوي الكتاب صوراً فوتغرافية بديعة جذابة التقطتها كاميرا المؤلف. وتأتي التسمية "يا خواجة أعمل حسابك" من قول طفل صغير له، وهو يختلط بالجموع في شوارع الخرطوم ابان أحداث ثورة أكتوبر التي كان بيتر شاهد عيان لها.

    يحمل هذا الكتاب معلومات غزيرة دسمة بالأحداث التاريخية، رغم تميزه بقصر صفحات فصوله . والتزم مؤلفه جانب الصراحة والمحبة كما ذكر، ولكنه لم ينس أيضاً أن على الخواجة أن يعمل حسابه.

    ويتفرد الكتاب بأنه من قلائل الكتب التي نشرها بريطانيون عملوا في السودان بعد الاستقلال إن لم يكن الوحيد. فقد نُشر عدد من الكتب والمذكرات من البريطانيين الذين عملوا في خدمة السياسة السودانية خلال فترة الحكم الثنائي، ومنها على سبيل المثال لا الحصر أوراق ومراسلات السير دوقلاس نيوبولد التي حررها هندرسون، وترجمها إلى العربية محمود صالح عثمان صالح، وكتاب "السودان" تأليف هارولد ماكمايكل وترجمه إلى العربية أيضاً محمود.

    وعن تفرد الكتاب يقول ساتي في تقديمه "بيد أن كتاب بيتر إفرنجتون فريد في نوعه لكونه السجل المباشر الوحيد لأحد "الخواجات" الذين عملوا في السودان في السنوات التي أعقبت استقلال السودان، والذين واصلوا ارتباطهم بالبلاد، بشكل أو آخر، خلال فترة امتدت لستة عقود" .

    ويتفرد الكتاب أيضاً بأنه إلى جانب تغطيته لسنوات من حقبة ما بعد الاستقلال بأن غطى مجالاً من التاريخ الاجتماعي هو التعليم وذلك برواية المؤلف لتجربته في المؤسسات التعليمية التي عمل بها.

    وجاء في مقدمة المؤلف: "يُسجل هذا الكتاب بعض مما شهدته، وبعض ما تعلمته خلال ثماني سنوات مع وزارة المعارف السودانية، في الفترة الممتدة من الأعوام 1958 م إلى 1966، درستُ خلال خمس سنوات منها اللغة الإنجليزية في مدرستي بورتسودان والخرطوم الثانويتين للبنين، وفترات قصيرة في واد مدني، والأبيض، وأروما، وواو.

    ثم عينتُ عقب ذلك محاضراً للغة الإنجليزية بالمعهد العالي لتدريب المعلمين بأم درمان. وقد زرتُ، خلال العطلات القصيرة في هذه المدارس، وفي المعهد، مناطق السودان الأخرى، تلبية لدعوة الأصدقاء في معظم الأحيان".

    ونورد مثلاً لغزارة المعلومات في فصول الكتاب، فصل بورتسودان، الذي وصف المدرسة، وأساتذتها وطلابها، والنظام التعليمي بصفة عامة، والطقس، ومفتش المركز أحمد محمد الأمين أبوشامة، ونائبه كلمنت أمبورو، وكرم الأساتذة السودانيين، وطقس بورتسودان وميناء بورتسودان والحجاج العابرين للبحر الأحمر ، والختمية ومسيراتهم في المدينة، ومناسبات بورتسودان الاحتفالية، ومنها زيارة الرئيس تيتو وعقيلته لها في عام 1959. ولم يترك هذا الحدث يمر دون سطرين عن حركة عدم الانحياز.

    وأتبع فصل بورتسودان بفصل عن سواكن وأركويت ورحلات طلاب المدارس إليهما. ويحدثنا بيتر عن ثقافة الاعتذار عندما اعتذر لطلابه عن جهله ببعض قواعد اللغة الإنجليزية وذلك بعد حوار دار بينه وبينهم.

    أفرد بيتر فصلاً للرق تحدث فيه عن نشاط بريطانيا في تجارة الرقيق. ويروي أنه سأل مرة أحد محاضري جامعة الخرطوم إذا كان أحد السودانيين العرب قد قام بدراسة أكاديمية للرق، فتضايق المحاضر، وقال إنه يشك أن مثل هذه الدراسة ستتم في يوم من الأيام. ويضيف المؤلف أن هذه الدراسة ستكون تجربة مفيدة إذا قامت بها مجموعة من المؤرخين المسلمين. وربما حدث ذلك الآن.

    وقد حدث هذا بالفعل، وكتب الدكتور عباس إبراهيم محمد علي دراسة موثقة بعنوان: British, the Slave Trade and Slavery in the Sudan وهو رسالة دكتوراه منقحة أعدت ببريطانيا عندما كان عباس مبعوثاً من جامعة الخرطوم. وصدر الكتاب عن دار جامعة الخرطوم للنشر عام 1972.

    يورد المؤلف في فصل: سياسي جنوبي، نبذة عن السياسي الجنوبي بوث ديو وكرهه لتنكر الساسة الشماليين لوعد الفدرالية. ويورد المؤلف لقاءه مع بوث ديو في سويسرا عام 1958 ممثلاً للسودان في الجمعية العامة للتسلح الخلقي موفداً من حكومة السودان مع آخرين.

    ويواصل الحديث عن بوث ديو وصداقته الحميمة مع دكتور الاقتصاد محمد المرتضى مصطفى وحوارهما حول السلام والانسجام بين الشمال والجنوب، وعن ولاء مرتضى لحركة التسلح الخلقي وتطبيق مبادئها في عملة بوزارة العمل.

    ويورد نموذجاً أخر لجنوبي اشتراكي ثوري من دينكا بحر الغزال، اسمه سر أناي الذي اعتنق الأفكار الثورية الاشتراكية، والتقى به عندما تم نقل مدرسة رمبيك الثانوية إلى الخرطوم.

    شهدت فترة بيتر في السودان حدثاً سياسياً كبيراً هو اندلاع ثورة 21 أكتوبر 1964، وقد جاء هذا الشاب من بلاد ترسخت فيها الديمقراطية قبل قرون ليشهد سنوات الحكم العسكري الأول بأكملها، وبقي بعد أكتوبر حتى عام 1966.

    وكان ككليف تومسون المحاضر آنذاك بكلية القانون جامعة الخرطوم شاهد عيان أيضاً على أحداث أكتوبر وقد وثق تومسون لها توثيقاً مفصلاً . بدأ بيتر قصته عن ثورة أكتوبر بإصابة واستشهاد طالبه بالمعهد العالي لتدريب المعلمين، حران (عبد الرحيم حمد محمد حران) ، وزيارته له بمستشفى الخرطوم ووفاته وحزنه عليه.

    وكان حران قد انضم لفصول تعليم الكمان في الأمسيات التي نظمها بيتر على نحو طوعي. لكنه يخطيء عندما يقول وبعد مدة ليست بالطويلة نحت تمثال نصفي للقرشي وآخر لحران وضعا على منصتين في الممر الذي تحفه أشجار جوز الهند في قلب جامعة الخرطوم بوصفهما شهيدي الثورة. فالتمثال الآخر كان للشهيد بابكر حسن عبد الحفيظ الطالب بكلية القانون. وقد ذكر بيتر أنه يتقبل بصدر رحب أي تصحيح لخطأ كتب.

    وكان تمثالا الشهيدين أحمد القرشي طه وبابكر حسن عبدالحفيظ – كما كتب عبد الله علقم عام 2010 – "يقفان شامخين في مدخل مكتبة الجامعة لسنين طويلة حتى أصبحا مثل الأشجار الشهيرة التي تزين الطريق المؤدي للمكتبة والتي تظهر صورتها في العملات الورقية، ثم أتى حين من الدهر أزيل فيه التمثالان ضريبة لتزمت المتعصبين".

    يواصل أفرنجتون قصته عن ثورة أكتوبر برسالة لوالديه بتاريخ 26 أكتوبر 1964، طمأنهما فيها على نفسه، وأورد بعض تفاصيل ما حدث:

    "وعلى كل حال، فمن ناحية الجماهير، يبدو أن ذلك جزء من رياح التغيير الجديدة التي تنتظم إفريقيا بأسرها – عدم رضاء الطبقات العاملة على زعماء إفريقيا الجدد الذين اغتنوا بعد الاستقلال بالمرتبات الأوربية، والسيارات، والمنازل وغيرها، تاركين الجماهير في مواجهة غلاء المعيشة. "

    وكتب في 10 نوفمبر عن أحداث 9 نوفمبر "ليلة المتاريس":

    "المتاريس التي شيدتها في ليالي الثورة الحمراء هاتيك الجموع" كما وصفها الشاعر مبارك حسن خليفة، والتي بدأت على حد قول بيتر عندما أذيع من راديو أم درمان أن الجيش على وشك القيام بانقلاب مضاد. وذكر بيتر أن التقرير غير صحيح تمت اذاعته دون إذن بواسطة محامي شيوعي لم يذكره بالاسم، والمقصود فاروق أبو عيسى، الذي نفى هذا الأمر في مقابلة حديثة معه أجرتها جريدة "الميدان" في ذكرى أكتوبر الأخيرة، ذاكراً أنه صاغ البيان لكن أذاعه المذيع المسؤول عن نشرة الأخبار، وأنه طلب الاذن هاتفياً من مدير الإذاعة آنذاك محمد صالح فهمي الذي وافق على ذلك.

    نجد أنفسنا في هذا الكتاب أمام رجل مرهف الأحاسيس متواضعاً، طيب القلب وشاعراً. ونضرب أمثلة لشاعريته وانسانيته برثائه للدكتور محمد أحمد علي وزير الصحة عند وفاته.

    وكما وصفه ساتي، "يظل بيتر إفرنجتون أيقونة للمحبة ونموذجاً للأمل والسلام وبمثابة الوجه الإنساني للإمبراطورية البريطانية". وقصيدته عند زيارة الملكة اليزابيث للسودان في فبراير 1965 بعنوان: "رواد وشركاء"، مزج فيها بين إنجازات بريطانيا في السودان واخفاقاتها نشرت في صحيفة "مورننج نيوز" بتاريخ 10 فبراير 1965.

    وجادت قريحته أيضاً بشعر عن الإمام محمد أحمد المهدي ومغارته في أبا أثناء زيارته للجزيرة أبا عام 1966، بدعوة من الإمام الهادي المهدي، وقد زارها قبل ذلك عام 1962 بدعوة من السيد أحمد المهدي، وكان حاضراً يوم تدشين الكتاب.

    ويذكر دور أحمد المهدي في تهدئة الوضع عام 1961، عقب الصدام المسلح الذي حدث أثناء الاحتفال بالمولد النبوي بين الحكومة والأنصار، وذلك بعد تقديم المؤلف وصفاً حياً لاحتفالات المولد. وقد توطدت العلاقة بين الرجلين عبر حركة التسلح الخلقي.

    وجاء ضمن ما جاء في قصيدته عن الإمام المهدي:
    يا ليت هذا الجيل في نضجه
    يقطف ثمار الحرية من قبره
    ويقرأ نجاحات وطنه في كتاب التاريخ
    ويتذكر أن كل شيء بدأ في مغارة

    كما تحدث بيتر عن قبة الإمام المهدي، وقصفها بعد هزيمة جيوش المهدية في معركة كرري في 2 سبتمبر 1898، إلى أن أعاد تعميرها السيد عبد الرحمن المهدي. وقد سلم السيد الصديق المهدي أشياءً خاصة بالقبة كانت بحوزة أحد الضباط الذين حضروا موقعة كرري، بناءً على طلب من نجل الضابط لمساعدته في ذلك وقد فعل.

    ونورد هنا ما دام الحديث عن آل المهدي نموذجاً للصراحة التي التزم بها المؤلف كما ذكر في كتابه، وذلك حديثه عن الإمام الهادي، وكان بيتر أحد ضيوفه في عيد الفطر في الجزيرة أبا في يناير 1966. ذكر بيتر أن الامام الهادي تحدث لهم عن الانقسامات داخل الأسرة وداخل البلاد وأن الحل بالنسبة له أن يصبح رئيساً للبلاد. إلا أن بيتر وفي تأملاته الصباحية توصل إلى أن الرئاسة ليست هي الدور الصحيح للهادي، بل الأفضل له أن يلعب دور الأب الروحي للأمة، وأن يترك العمل السياسي للآخرين.

    تتجلى عاطفة بيتر في أبلغ صورها، عندما كتب لوزير المعارف زيادة أرباب خطاباً في عام 1959 عارضاً فيه تخفيض مرتبه بنحو 25% تقديراً للأزمة الاقتصادية في السودان، التي ضربت البلاد نسبة لتدني الإيرادات من القطن. وأرسل الرسالة بعد عرضها على الأستاذ النصري حمزة، ناظر مدرسة بورتسودان الثانوية آنذاك. لكنه تسلم رداً بعد شهرين من وزير المعارف يشكره ويفيده أنه لأسباب إدارية لا يستطيع قبول عرضه.

    يلحظ القارئ المتمعن لكتاب بيتر حزنه على تركيز السودانيين على الروابط العربية وإهمال تلك الإفريقية. فقد ذكر بعد أن زار كينيا في صيف عام 1963 في عطلته السنوية:

    "وعند عودتي إلى الخرطوم الثانوية، تحدثت في أحد فصول السنة الثانية عن كينياتا وأبوتي ونيريري، زعماء كينيا ويوغندا وتنزانيا". و"قد نبهت طلابي على الاهتمام بقدر الإمكان ببلدان القارة الأفريقية جنوبي السودان مثل اهتمامهم بالبلدان العربية في الشمال".

    كما يحكي المؤلف في فصل "هارامبي أفريكا"، وتعني هارامبي "لنعمل معاً"، عن تحمس الشباب السودانيين للفكرة بعد مشاركة السودان في مؤتمر عقد في نيروبي عام 1965 نشأت فكرته من عرض موسيقي اسمه "هارامبي أفريكا" يعكس القيم الأخلاقية والروحية التي تريد إفريقيا أن تعرف بها في العالم. وطلب الشباب السودانيون من المؤلف مساعدتهم في أن يأتي العرض الى السودان. وقد تم ذلك في يوليو 1966، وكانت الضيافة على حكومة السودان.

    والسؤال الذي نضعه هنا، هل بالفعل أثرت حركة هارامبي أفريكا على السودان، وجعلت نخبه الحاكمة تتحرر من التركيز على الهوية العربية، واتباع سياسة متوازنة نحو إفريقيا والعالم العربي؟ لقد كانت تلك معضلة السودان الكبرى، ولا زالت، أي التركيز على الروابط العربية وإهمال تلك الإفريقية، وذلك منذ أيام الكفاح ضد المستعمر في عهد الحكم الثنائي، وتواصلت عقب الاستقلال.

    قدم المؤلف كلمته يوم تدشين كتابه بلغة عربية رصينة. ونذكر هنا ما وضحه في كتابه عن دوافعه لدراسة اللغة العربية والعمل في السودان وأسباب تعلقه بالشرق الأوسط. ففي أثناء فترة تأمل صباحية، سجل سؤالاً هو: "ماذا يريد الله أن يحدث للعالم؟". والجواب: "جسر من الثقة بين بريطانيا والعالم العربي قبل فوات الأوان". وأيده أستاذ اللغة العربية، بروفسور أربري وقال له: "نعم، يحتاج جسر الثقة ذلك إلى إعادة البناء، وعلى جيلكم أن يقوم بتلك المهمة لأن جيلي فقد المصداقية".

    وعندما ورد اسم السودان، وجد نفسه بطريقة ما يتحدث مع عوض ساتي سفير السودان في لندن، الذي أخبره بأن هناك احتياج للبريطانيين في تدريس اللغة الإنجليزية في المدارس الثانوية الحكومية. هذا ولم تشمل عملية السودنة السريعة التي تمت على عجل ودون رؤية قبل إعلان الاستقلال، المدرسين البريطانيين بالمدارس الثانوية، والذين استمر التعاقد معهم حتى أوائل السبعينيات من القرن الماضي.

    تكمن الصلة بين مركز دال للتميز ونشر الكتاب وتدشينه في العلاقة الحميمة التي ربطت بين المؤلف وداؤود عبد اللطيف أحد إداريي بلادنا المميزين الأذكياء، ووالد أسامة وإخوانه ملاك شركة دال، وكانوا حضوراً يوم التدشين.

    بدأت الصلات بدعوة من داؤود عبد اللطيف للمؤلف للإقامة معهم في كسلا. وكان داؤود وقتها مدير مديرية كسلا، التي وصلها بيتر من أروما بعد أن أنجز مهمة مراقبة الامتحانات النهائية للمرحلة المتوسطة بمدرسة أروما الوسطى. ولا يمر بيتر على ذكر أروما دون أن يحدثنا بأنها مركز لمشروع لزراعة القطن المروي بالفيض الموسمي لنهر القاش. يتحدث بيتر عن حفاوة وكرم الأسرة وما تعلمه من داؤود آنذاك وفي السنوات اللاحقة.

    تتواصل الصلة بعد نقل داؤود عبد اللطيف إلى الخرطوم ليشرف على تهجير النوبيين السودانيين من منطقة وادي حلفا. ويصف المؤلف المهمة بأنها كانت حساسة ومحرجة بالنسبة لداؤود تتطلب كسب ثقة أهله النوبيين، ذلك التهجير الذي تلى توقيع اتفاقية مياه النيل بين الحكومتين المصرية والسودانية في نوفمبر 1959.

    ولم تفت على بيتر زيارة وادي حلفا عام 1964 ليرى ما يستطيع رؤيته من منطقة النوبة قبل أن تختفي نهائياً، وزيارته لحسن دفع الله الذي سمح له بالتجول والتقاط الصور. هذا وقد كتب الإداري الفذ الذي أشرف على الهجرة، حسن دفع الله الياس أم برير، كتاباً قيما عن هجرة النوبيين The Nubian Exodus. وشاهد بيتر فرق الآثار وهي تعمل على انقاذ آثار النوبة. كما زار حلفا الجديدة في أبريل 1966، عندما دعاه أحد طلابه في معهد المعلمين العالي، إبراهيم كامل، لزيارة أهله في شرق السودان أثناء عطلة العيد، فانتهز الفرصة وزار حلفا الجديدة.

    لم يمكث بيتر فقط في مناطق عمله، بل تحين الفرص لزيارة معظم أجزاء السودان . زار الكاملين على النيل الأزرق بدعوة من زميله مدرس الأحياء في بورتسودان، عبد السلام محمود. وزار جنوب السودان مرتين في عام 1961 وكانت له صلات مع أساتذة سودانيين وبريطانيين في مدرسة رمبيك، لحضور أعياد الميلاد معهم. وأيضاً في عام 1963، وكانت تلك زيارة رسمية عندما أُرسل أساتذة من الخرطوم الثانوية إلى واو لمراقبة امتحانات المرحلة الوسطى، لأن المعلمين هناك كانوا في اضراب.

    وزار كردفان ودارفور بدعوة من مفتش مركز الجنينة، أحمد أبو شامة الذي عرفه في بورتسودان، عندما كان أحمد مفتش المركز. وفي معرض الحديث عن دارفور نذكر مساعدته في إرجاع بندقية مصنوعة في عام 1885 ومنقوش عليها "علي دينار" إلى سفير السودان لدى لندن عبد الله الحسن الخضر، وكان ذلك عام 1985. والبندقية من مقتنيات جيوفري سارسفيلد-هول الذي شغل مناصب في حكومة السودان، منها مفتش كتم ومدير مديرية كردفان. وعرضت ابنته كارول بعد وفاته إعادتها إلى حكومة السودان، واستعانت بالمؤلف في ذلك.

    عشق بيتر السودان بصدق، فقد عاود زيارة السودان خمس وعشرين مرة بين 1966 عام مغادرته له، وعام 2016، ونضيف المرة السادسة والعشرين بحضوره لتدشين الكتاب.

    وكما يذكر نور الدين ساتي لم يعمل الخواجة حسابه بل ظل يحب السودان ويزوره رغماً عن تقلب الظروف والأحوال. ومنحته الدولة وسام النيلين من الطبقة الأولى. ولم يغفل زيارة الأماكن التي عمل بها، ومنها معهد المعلمين العالي، حيث قضى ثلاث سنوات في المعهد العالي لتدريب المعلمين (معهد المعلمين العالي)، وصفها بأنها حافلة بالإثارة واجتراره لذكريات المعهد عندما زاره عام 1996 بعد ثلاثين سنة من مغادرته، وقد أصبح كلية التربية بجامعة الخرطوم.

    لا يكفي هذا العرض للحديث عن كل ما جاء في الكتاب،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2018, 03:19 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    المرة دي جبت المرفعين ذاتو عشان هيافة الشيوعيين والاخوان المسلمين المشاريع الفالصو الفرضوها علينا من مصر بالانقلابات
    هكذا تكلم الدكتور منصور خالد
    الأحزاب العقائدية أذت السودان كثيراً ولعبت دوراً في “لخبطة” الحياة السياسية
    02-22-2018 05:37 PM

    أحمد خير ظُلم ظلماً كبيراً .. الصادق المهدي رجل متعلم وليس جاهلاً لكنه يكذب على الناس

    الشيوعيون يريدون أن يصلحوا الكون وأجد كثيراً من الشبه بينهم و غلاة المتدينين

    التيارات الإسلامية والعروبية الاثنان كانا يحاربان حروب الآخرين

    العقيدة السياسية مثل الدينية ورئيس الحزب هو (الفكي الأكبر بتاع الحزب)

    هؤلاء كذابون.. كذابون!!


    حوار: عثمان ميرغني

    الدكتور منصور خالد من أهم شهود العصر على تاريخنا المعاصر، له نظرة ثاقبة ناقدة لكثير من تفاصيل هذا التاريخ، التقيته في منزله الهادئ الجميل بالخرطوم، في صالون مزدهي باللوحات التي اختارها بعناية بنفسه والمجسمات التي أتى بها من بعض الدول الأفريقية. طلبنا منه ووافق أن يكون الحوار داخل مكتبته ومكتبه الذي قال لنا إنه يقضي فيه ساعات طويلة من اليوم.

    دكتور منصور، كيف تكتب مؤلفاتك التي تزدهي بها المكتبات؟ هل تستخدم الكمبيوتر مباشرة أم بخط القلم؟
    لدي من يقوم بالطابعة على الكمبيوتر، فأنا أحب القلم وأحب الكتابة به مباشرة.

    هل تراجع بريدك الالكتروني بصفة مستمرة؟
    أترك هذه المهمة لمساعدي، فأنا مشغول بالقراءة والكتابة.

    أوقات الترفيه المنزلية، هل تشاهد الأفلام؟
    نعم أحب الأفلام التاريخية والوثائقية، وأستمع للموسيقى.

    اللوحات التي تزين صالون منزلك الجميل ومكتبتك.. هل اخترتها بنفسك؟
    فقد لاحظتُ رغم انتقادك لثنائية (الغابة والصحراء) لكن اللوحات أميل لتمثيل الغابة.
    لا علاقة لها بهذه الثنائية، وهي متعددة الجنسيات، بعضها من كوريا ومن كل قارات العالم.

    فلنبدأ حوارنا من كتابك الذي ينتظره قراؤك بتشوق كبير.. كتاب (هوامش من سيرة ذاتية) .. أين وصلت مراحل إنتاجه الآن؟
    اكتملت الطباعة، والناشر دار “الرؤية”، وكان في تخطيطي أن يظهر في معرض الكتاب بالقاهرة لكني من باب التجويد آثرت أن أدقق أكثر، والآن جاهز تماماً وسيكون في متناول القراء قبل نهاية شهر فبراير (2018) الحالي.

    علمنا أنه يتكون من عدة أجزاء؟
    نعم لتسهيل التعامل معه قسمته لأربعة أجزاء، الأول سيرتي الذاتية النشأة والطفولة والمراحل الدراسية والعمل العام عموماً. والثاني محطات في تاريخ السودان المعاصر، والثالث فترة الحركة الشعبية حتى اتفاقية “نيفاشا”، والرابع عن الدبلوماسية السودانية في نصف قرن، تضمن الفترة التي عملت فيها بالدبلوماسية.
    بصورة عامة الكتاب يحتوي على مذكرات طوال فترتي في الحياة العامة وحتى في الصغر، وفيه القضايا العامة سياسية أو أدبية.

    ما هي أبرز القضايا التي تطرقتَ لها بترتيب أهميتها؟
    بالطبع كان لابد أن أبدأ بمؤتمر الخريجين، وركزتُ على شخص ظُلم ظلماً كبيراً وهو الأستاذ أحمد خير، ليس لأنه صاحب فكرة “مؤتمر الخريجين” فحسب، بل لأن له رؤى واضحة في أن ينهض العمل السياسي على أساس موضوعي. ولسوء الحظ السودان ممتلئ بسياسيين شعوبيين وليس هناك من له استعداد ليبني السودان على أسس موضوعية رغم أن لديهم الخبرة. الوحيدون الذين أرادوا أن يستلهموا التجارب من حولنا هم “الاتحاديون” أو بالأحرى “مدرسة أبوروف”، كان توجههم نقل أو الاستهداء بالتجربة الهندية، يقضون وقتاً طويلاً في متابعة ما يقوله “نهرو” أو “غاندي” وينشروا ويتداولوا في ما يكتبه “نهرو” في مذكراته. كان نهرو يكتبها لابنته “أنديرا” وكان عمرها آنذاك تسع سنوات فقط، لكن من خلالها كان يتطرق لقضايا الشعب الهندي وهي قضايا كبيرة تناولت موضوع الدين والاقتصاد والثروة كيف تسخر لمصلحة الشعب، والتعليم والعلاقات مع العالم الخارجي. الاتحاديون كانوا يقرأون لكن للأسف تفرقوا شذر مذر.
    أحمد خير ظُلم، وإذا عدت إلى كتابه “كفاح جيل” تجد أنه السياسي الوحيد الذي له رؤى لصالح واضحة.
    وركزت أيضاً على نشأة الأحزاب الاتحادية وعلاقتها بمصر.
    لماذا الأحزاب الاتحادية دون البقية؟
    لأنَّ مفهوم العلاقة بمصر أصبح قضية مفتاحية لمستقبل السودان ولعب دوراً كبيراً في الحالة التي انتهينا إليها، ليس لأنَّ الأشياء التي اتبعناها كانت مصرية، بل لأنه كان هناك خيار في مصر بين لطفي السيد الرجل المفكر الذي يؤمن بالديموقراطية، والنحاس الذي قال “لو رشح الوفد حجراً لانتخبناه”. لطفي السيد عندما دعاه محمد نجيب ليصبح رئيساً رد (رئاسة الدولة هي عقد بين الشعب ومن يختاره وأنتم لستم الشعب) من كان يجرؤ ليقول مثل هذا الكلام، القضية ليست أنهم اتجهوا لمصر بل قضت الظروف أنهم يتجهون مع التيارات الشعوبية.

    لكن كانت هناك أيضاً الأحزاب العقائدية الأخرى..؟
    في ما يتعلق بالأحزاب العقائدية هي لعبت دوراً بالمرحلة الثانية في “لخبطة” الحياة في السودان، التيارات الإسلامية والتيارات العروبية الاثنان كانا يحاربان حروب الآخرين. عندما تتابع برامجهم لا تجد أي تناول للمشكلة السودانية الحقيقية، مثلا مشكلة الهوية والثقافة السودانية، والاقتصاد، هذه القضايا يتناولوها من منظور إما خيالي كما يفعل الإسلاميون عندما يتكلمون عن نموذج لم يجرب على أية حال، والمحاولات التي حصلت كلها أتت بنتائج عكسية وفي واقع الأمر تجاوزت القيم الدينية. أما بالنسبة لليساريين تجد تيارات عروبية، وهي تيارات عايشت الواقع السوداني لكنها مصرة على تعريب السودان غض النظر عن الواقع المحلي الذي تطبق فيه. أما الشيوعيون فقد قفزوا قفزة أخرى، فهم يريدون أن يصلحوا الكون كله، وعندهم حلول لأي مشكلة، أجد كثيراً من الشبه بين إخوانا الشيوعيين وغلاة المتدينين، إذا نظرت إلى التجربة الشيوعية تجدها تحولت إلى دين، أصبحت عقيدة، فعندها كتاب مقدس (رأس المال) أي مشكلة في العالم له فيها حل، وعندها رسول هو “ماركس”، وعندها “يوم قيامة” هو الثورة الكبرى التي تقضي على الرأسمالية، وبعدها جنة ونعيم مقيم، بعدها (لكل حسب ما يستحق، ومنه حسب ما يقدر)، هذه جنات الخلد وليست مجرد عالم بشري.

    هل ارتبط ذلك بالنشأة السياسية لأحزابنا قبل الاستقلال؟
    بالعكس الأمور كانت أفضل في ظل وجود الاستعمار لأنه ما كان يسمح لها أن تذهب إلى أبعد مما ذهبت إليه، لكن بعد الاستقلال التجارب مريرة، تتكلم عن دولة ديموقراطية لا تجد أبداً غضاضة أن تحل حزباً انتخبه نفس الشعب الذي انتخبك، وتسمي نفسك “ديموقراطي” هذا ليس فيه منطق. ثم إخواننا في اليسار طوال فترة حكم إبراهيم عبود ارتضى هؤلاء الناس قائداً لهم هو إمام الأنصار، المذكرات كلها كانت باسم السيد الإمام الصديق أو الإمام الهادي، وكان يوقع عليها بعبارة “الفقير إليه تعالى الهادي المهدي”، ولما يسقط نظام عبود لظروف كثيرة مختلفة لا يمكن أن تأتي وتلغي الأحزاب، لا يمكن، وكأن المساندة التي وجدتها والقيادة لا تعني شيئاً. هذه مشكلة كبيرة فيها مغالطات، وفيها حقائق معاصرة مشهودة، قد نختلف في الماضي الذي لم نشهده لكن هذا تاريخ معايش بل وظل يتكرر.

    ثم حديثاً في حالة “التجمع الديموقراطي” لمحاربة نظام الإنقاذ لم يجدوا قائداً لهم غير محمد عثمان الميرغني ليقودهم! والصادق المهدي، واضح أن هناك مغالطة للنفس من جانب ما يسمى بالقوى الحديثة.

    قد يخطر في بال القارئ أنك استثنيت نفسك (من الملامة) رغم مشاركتك الواضحة في فترة ما بعد ميلاد الحركة الشعبية لتحرير السودان؟
    لا.. ففي الجزء الثالث وأهم ما فيه بروز الحركة الشعبية لغاية مرحلة المفاوضات واتفاقية “نيفاشا”، وإلى ماذا انتهت، وفيه استعراض حتى وصلت إلى مرحلة إعادة النظر في الدستور، لأنه حصل في عهد المؤتمر الوطني محاولات كثيرة وما زالت لتعديل الدستور وهذا يعكس حاجة مسألة مهمة. عندما وُضع الدستور الانتقالي لم يكن دستوراً للجنوب، هذا دستور للسودان وكان أهم ما فيه إنهاء الظلامات التاريخية، وبعدها وضع خارطة الطريقة لكيف يحكم السودان إدارياً واقتصادياً وقانونياً، وكل هذا تحت عنوان (التحول الديموقراطي) فلا بد من تحول، ولا بد أن يكون ديموقراطياً هذا هو معناه. لكن لسوء الحظ الطرف المفاوض من الشمال وهو حزب المؤتمر الوطني كان يظن أنَّ في مقدوره أن يوقع هذه الاتفاقية وفي نفس الوقت يخرقها، وظل ينتهج هذا ويشتري الناس. ولم يدر في ذهنه أنه هناك (ناس وناس)،هناك ناس تبنوا طريقاً وما تبنوه هزلاً لكنهم حددوا المشاكل وكيف تعالج إذا أردنا أن يظل السودان دولة موحدة مستقرة، هذا ما تضمنته الاتفاقية والدستور.
    لكن من الغباء أن تظن أنه بإمكانك أن توقع اتفاقية مع من كانوا يحاربون لأجل المبادئ وتوافق عليها، ثم تظن أنه في مقدورك أن تخرقها كأنما لديك قدرات إلهية.

    ولكن رغم كل شئ فالنتيجة النهائية أدت لانفصال جنوب السودان، فلا (تحول ديموقراطي) ولا حتى المحافظة على الوحدة.. من المسؤول عن انفصال الجنوب؟
    هناك ظن غريب! هناك من يقول إنَّ الانفصال جاء نتيجة مؤامرة أمريكية.. يؤسفني أن يأتي مثل هذا الكلام من ناس متعلمين، لسببين، الأول أنَّ الحكم الذاتي كان محور نقاش بين الشماليين أنفسهم، التجمع الديموقراطي الذي وافق على تقرير المصير، علي الحاج مع لام أكول اتكلموا في تقرير المصير، لم ينتظر أحد الأمريكان ليهمسوا له في أذنه. ولم يحدث أن أي وزير أو رئيس أمريكي تكلم عن حق تقرير المصير مطلقاً. مشروع (نظامان في دولة واحدة) اقترحه معهد في أمريكا وشارك فيه “فرانسيس دينق”، وعُرض على الناس لكن لم تتبناه حكومة.
    الرئيس بوش كون في بداية عهده لجنة، واختار “دانفورث” ممثلاً له في السودان، الخطاب الذي ألقاه “دانفورث” لما جاء ليتسلم تفويضه في البيت الأبيض موجود يمكن الرجوع إليه، قال هناك خيارات كثيرة منها تقرير المصير، وقال (أنا لا أؤيد هذا الخيار) وسيجد معارضة من الشمال ومن مصر.
    كان الرأي أن تكون هناك إدارة مستقلة لجنوب السودان في ظل سودان موحد، على أن يعاد النظر في كل القوانين التي يشتكي منها الجنوبيون. ثم لما يفشل تنفيذ الاتفاقية لأخطاء مننا نحن نقول لأمريكا (والله أدينا الجنوبيين ما طالبتمونا بإعطائهم لهم ومع ذلك انفصلوا) .. هذا عبث لا يليق بناس عندهم أخلاق أو ربما جهل لناس لا يقرأون.

    تخيل أن تاريخ السودان بعد الاستقلال شريط فيديو.. وضعنا أمامك زراً لمسح ما قد تتمنى أن لو لم يحدث.. فماذا ستمسح من تاريخنا؟
    شوف السودان دا بلد غريب، أنا ما شفت لي بلد في العالم الحركة الوطنية فيه تعبئ الشعب السوداني كله على أساس أن مصيرنا مع مصر، ولما يأتي يوم الوحدة تقول نحن مع الاستقلال، و”مش كده وبس” بل تقول نحن مع الاستقلال لأن هذا ما كنا ننشده من زمان! هؤلاء كذابون.. كذابون.. أي مؤرخ سيقول إنَّ القيادات السياسية السودانية كذابون.

    الحاجة الثانية أنَّ الأخطاء بدأت تتفاقم لكن ما في شخص أبداً قال نحن غلطنا وتحصل مراجعات، كل ما فعلوه أنهم حملوا الاستعمار مسؤولية ما حصل في الجنوب، ويقولون هذا بعد عشرين سنة من خروج الاستعمار..(طيب أنت في العشرين سنة دي عملت أيه). كل ما فعلته أنك كنت تحارب .. العلاج الوحيد لقضية الجنوب هو الحرب! لم يهتموا بالنمو الاجتماعي وتحقيق المطالب فيما يتعلق بالتعليم وغيره، بل في إنجازات في العهد الاستعماري تراجعت في العهود الوطنية. لا يمكن وصف كل ما خلفه الاستعمار بأنها “بقايا الاستعمار” هذا سببه عقدة عند السودانيين أنهم أفضل الناس وخير الناس وأشجع الناس وبالتالي يبحثون عن نماذج لنصر موهوم. الأذى الحقيقي حصل من الأحزاب بالنسبة للديموقراطية ومن العقائديين لأنَّ الأفكار التي بها يؤمنون لم تلبِّ ما يطلبه الشعب السوداني.

    (ضاحكاً) .. هل شطبت لك حاجة؟

    أنت شطبت المفاهيم ولم تشطب الأحداث.. أريد منك أن تحدد ما تمنيت أن لو لم يحدث في تاريخ السودان المعاصر.
    أريد مسح “الانفصال”: من تاريخ السودان، طبعاً هو من أخطر الأحداث في تاريخنا، وما كان يجب أن يحدث مطلقاً. عندما استقل السودان كان مطلب الجنوبيين “الفيدرالية” ولو وافقونا عليه لما حدث الانفصال، أضاع الساسة الوقت والفرصة بـ(الغلاط) في الفيدرالية.. عندما يجرؤ الصادق المهدي ويقول إنها تجربة لم تنجح في العالم وأن البلاد الأفريقية تتأذى منها، هذا كلام غريب، الصادق المهدي رجل متعلم يعرف أن أمريكا دولة فيدرالية والاتحاد السوفيتي –آنذاك- وسويسرا والبرازيل وكندا كلها دول فيدرالية، كيف يجرؤ أن يقول مثل هذا الكلام وهو رجل متعلم، هو ليس جاهلاً لكنه يكذب على الناس.

    وكنت أتمنى أن أمسح من تاريخ السودان هيمنة الطائفية، كان المتوقع أن الطائفية بانتهاء فترة الإمام الصديق والسيد علي الميرغني أن تبحث عن طائفية “مودرن” (حديثة) لكن ما حصل عكس ذلك، في الطائفتين أصبح الرجل الأول هو المهيمن تماماً، وللأسف برضاء بعض المثقفين.. لو كان هناك أبداً هبة من تحت لكان الوضع مختلفاً، بل تعطيك الإحساس بأن هناك رغبة في خلق نظام لتوريث الحكم وليس فقط توريث الطائفة، بل توريث للحكم.

    الأحزاب العقائدية أذت السودان كثيراً، ليس من الخطأ أن يكون عندك عقيدة سياسية، لكن العقيدة السياسية في السودان تحولت تماماً وأصبحت مثل العقيدة الدينية، رئيس الحزب هو (الفكي الأكبر بتاع الحزب)، دي مشكلة حقيقية وبالرغم من كل الفشل الذي حصل للأنظمة العقائدية في منشئها، سقوط الاتحاد السوفيتي وأوروبا الغربية وبعدها الشرقية والصين بطريقة مختلفة، الإصرار على أن نرجع لما قاله ماركس! أنا برجع لماركس في كثير حتى من الأفكار، لكن أنا لا أعبده، بل أتعامل معه كما أتعامل مع أي مفكر غربي لديه آراء في السياسة وغيرها.. وليس كـ(فكي)!!

    ضاحكاً مرة أخرى (هل شطبت ليك حاجات كتيرة)؟؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2018, 03:23 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    ونجاوب السؤال المهم جدا جدا ونحن في حضيض وبقايا دولة ادمنت الخواء المزخرف
    مع من تعامل الانجليز واحترمو السودان حتى اليوم "السفير اورن مايكل" ومن مؤتمر الخريجين وحتى الاستقلال
    ومع من تعامل المصريين ومصر تتمسخر وتسخر من السودان والسودانيين حتى اليوم من الساقط الصاغ صلاح سالم مرورا بكل الانقلابات والشخيصات المهزووة التي افرزتها
    الاجابة توجد فقط في علم النفس الاجتماعي السياسي ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2018, 03:43 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    البراطانيين البصنعو الطائرة الايرا باص عندما يحترموك معناها انت محترم فعل ولكن لم نحشر نفسنا في جامعة الدول العربية ومتلازمة مصر ام الدنيا وتبقى مسخرة العرب ...هنا بظهر الفرق .. ترجع حاجات الانجليز برجع السودان المحترم فعلا نستمر في في خزعبلات المصريين نصبح عرب درجة ثانية ...
    الخطا الاستراتجي الذى ارتكبه الازهري الهرولة لي مصر وحشر السودان في جامعة الدول العربية سنة 1957
    والخطا لاستراتيجي الذى ارتكبه السيد الصادق المهدي 1964 ابعد مؤسسي حزب الامة العريق وجاب الحثالة والجرجرجة بتاعين الاخوان المسلمين ونسيبه المبتزل الترابي ولوث الحزب بمشروع ماسوني امبرالي صهيوني ندفع ثمنه حتى الان
    حزب الامة كان الحاضنة البيلوجية لفيروس الاخوان المسلمين في السودان وهو ذاتو مرة اعترف وقال "كنا شيالنهم ذى ولد الفلاتية في ضهرنا وهم يسلحو فوقنا "
    والخطاء الاستراتيجي الذى ارتكبته الحركة الشعبية بعد وفاة جون قرنق الرهان على الشيوعي المتسكع ياسر عرمان في الانتخابات 2010 في منصب الرئيس وليس مالك عقار
    والخطا لاستراتيجي هو الذى تظهر اثارة المدمرة والفادحة على المدى البعيد
    ونرجع لرموز الاحترام من الاستراتيجيين الحقيقيين
    السيد عبدالرحمن المهدي =حزب الامة
    السيد علي الميرغني= حزب الشعب الديمقراطي
    محمود محمد طه = الحزب الجمهوري
    د جون قرنق = الحركة الشعبية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2018, 03:45 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 15418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ((المعارطة)) السودانية واشكاليات التغيير (Re: adil amin)

    واييي خدم من المركز
    شيوعيين ناصريين بعثيين اخوان مسلمين ...يجونا مارقين هنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de