الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 01:43 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

من يعمل على دس المحافير؟؟!

03-31-2016, 04:52 PM

Aymen Tabir
<aAymen Tabir
تاريخ التسجيل: 12-02-2003
مجموع المشاركات: 2604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
من يعمل على دس المحافير؟؟!

    04:52 PM March, 31 2016 سودانيز اون لاين
    Aymen Tabir-واشنطن
    مكتبتى
    رابط مختصرمن يعمل على دس المحافير؟؟!
    من يعمل على دس المحافير؟؟!
    اصدرت "هيومان رايتس واتش" في 23مارس 2016 ، تقريرها المميز والقوي عن انتهاكات وجرائم في السودان كا ن من بينها الاغتصاب بعنوان السودان : إسكات المدافعات عن حقوق النساء ، وعن فظائع يمارسها نظام الخرطوم ضد الناشطات السودانيات بشكل خاص ، وضد النساء السودانيات بشكل عام .
    تابعنا جميعا من قبل الحديث عن هذه الجرائم وسمعنا عن بعضها وكنا على علم ببعضها ايضاً من خلال نشر بعضها من قبل الناشطين والناشطات في مجموعات المعارضة المختلفة.
    ولكن ، ما تم نشره في تقرير الواتش باعتقادي لو تم نشره عن اي بلد آخر غير السودان فالمؤكد ان ردة الفعل تجاه تقرير بهذا القبح لن تنتهي فقط بمشاركته والاطلاع عليه بعين الحياد، اين الفعل ايها المعارضون ؟؟
    ما عايشناه من قمع وجرائم ارتكبها هذا النظام في ما يزيد عن ربع قرن يؤكد ان أُذن النظام الصماء لن تسمع (وكيف تسمع من به صمم؟)، ولا تهتم ولا تعبأ حتى بما تنشره المنظمات الحقوقية ، بل واعتقد انها تسعد بعض الاوقات بردود افعال المعارضة المختذله في الشجب ومشاركة التقارير فقط وهو ما يضمن بشكل غير مباشر انها تفلت بجريمتها مرة تلو الاخرى بعد ارتكاب الجريمة وبعد الاعلان عنها ويسير النظام بعدها لجريمة اخرى ابشع وهكذا متوالية من الجرائم وردود الافعال التي صارت محفوظة ومكررة ورتيبة لا ترتقي بالتاكيد ومجهود المنظمات المحلية والدولية التي تعمل لشهور طويلة ولسنوات في احايين كثيرة في التقصي والاعداد لنشر التقارير بكل ما تحمله من معلومات وافادات . الاسئلة المهمة التي يجب ان نطرحها على انفسنا ومهم ان نجد لها اجابة هي : اين الاحزاب السياسية والمجموعات المعارضة ؟ والمنظمات الحقوقية السودانية والافراد والناشطين والناشطات من هذه التقارير او تقرير الاغتصابات الاخير للواتش؟
    واين ردود الافعال تجاه ما تنشره هذه المنظمات من تقارير تثبت ضلوع النظام بشهادة هذه المنظمات الدولية وتقاريرها المنشورة عن هذه الجرائم بحق ناشطيهم ومنتسبيهم ومواطنين ومواطنات آخرين/ات هم رصيد حراك هذه الاحزاب والمنظمات السياسية؟
    وما الذي تفعله او فعلته بغرض الاستفادة من الصدى الدولي والاقليمي لنشر مثل هذه التقارير وتحويلها لحملة واسعة تضمن عدم تكرار هذه الجرائم على الحد الادنى والسعي لتقديم مرتكبي الجرائم لمحاكمات جنائية في حالات اخرى ، او تدعيم وتجميع ادلة اضافية ومتابعة المجرمين حتى اذا ما توفرت عدالة تحاسب على جرائمهم بعد التغيير لا يتم التغاضي عن هذه الجرائم ولا يمكنهم الافلات من العقاب، ولماذا لا يتم فتح بلاغات الآن وفورا من قبل هذه المنظمات الوطنية بحسب افادات الشهود الواردة عن الجرائم المنشورة في هذا او تلك التقارير ، حتى وان كان النظام سيعمل على دفنها وتضليل العدالة في القصاص من الجناة الآن ، اقله ستكون خطوة قانونية تمت في الاتجاه الصحيح لتدعم مواقف المنظمات الدولية وتحفزها للتركيز على الانتهاكات في السودان بشكل اكبروالتركيز على المحاسبة والقصاص بدل التوثيق فقط للانتهاكات.
    يبدو لي ان فعل سنوات منازلة هذه الطغمة الطويلة اصابت الحراك السياسي والحقوقي ب(لا مبالاة) او نوع من البرود تجاه اعمق القضايا التي هي من صميم النضال اليومي، ويفترض ان يتعامل معها السياسيون والاحزاب والمنظمات الوطنية بما يليق ، شخصياً لم اسمع عن اي حزب او مجموعة افردت بعد نشر التقرير من الواتش اي مساحة لتكوين حملة منظمة او محاولة الوصول للضحايا واتخاذ خطوات تليق بإفراد "هيومان رايتس واتش" لتقرير خاص عن اغتصاب الناشطات بغرض اسكاتهن وتحجيم مشاركتهن ، لم يتم اي نوع من الفعل اكثر من مشاركة التقرير وتعليقات خجولة هنا وهناك تمثل ادانة شاحبة ، وصوت ضعيف تجاه نشر عالمي ودولي لانتهاكات صارخة وخسيسة بحق النساء السودانيات .
    من المعروف ان المنظات الدولية وعلى الرغم من انها تسير وفق برامج معينة وبميزانيات ضخمة وتعمل على المستوى الدولي في بلدان مختلفة، الا ان ردود الفعل المحلية والوطنية المرصودة تجاه فضح الانتهاكات التي اعلنت عنها المنظمة ،وحجم التضامن حول تقاريرها يقوي ويدعم تركيزها على قضايا البلد المعني مستقبلاً ، ويحفز العاملين في اقسام هذه المنظمات المختلفة على تصميم برامج تدعم ردود الافعال على التقارير بعد نشرها .
    لقد حان الوقت للاستفادة من جهودنا المبذولة وتسخيرها في الاتجاه الصحيح واستثمار جهود الآخرين الداعمة لقضايانا ايضاً اذا كنا نعمل بجدية لتحجيم يد النظام المطلوقة في ارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم ، علينا ان نبادر بانتاج وعمل ردود فعل توازي الفعل، والفعل هنا اغتصاب وتهديد متعمد لناشطات ما هن الا جبهة متقدمة في منازلة قمع واستبداد هذا النظام . اذا فمن الواجب علينا كقوى ساعية للتغير ان نغير من واقع القمع اللائي يواجهن بسبب نضالهن مشاركتهن مع ناشطين وناشطات آخرين في واقع اكثر امناً ويتيح الحماية والاستفادة من نشاطهم/هن في الاتجاه الصحيح ليشعروا بانهم في حماية اثناء نضالهم هذا وان اي مخالفة يرتكبها هذا النظام ستجد ادانة وملاحقة بقوة توازيها وردة فعل تحاسب المجرمين الضالعين في الجرائم وهذا اقل ما يمكن تقديمه باتجاه حماية من يسعون للتغير بتوفير هذا الشعور الآمن على الاقل .
    هذه الحالة من الرتابة والعادية لا تليق بالمبذول في هذه التقارير من جهد كبير، ولا تليق بنا كشعب لا يقبل هذه المهانة لبناته ، ولن يدعها تمر مرور الكرام بالتاكيد مثلها مثل كثير من الجرائم الفظيعة اليومية التي يرتكبها هذا النظام الدموي، لا يصح ان نسمح لهذه التقارير ان تمر بمنتهى العادية هكذا بعد توفر كم هائل من المعلومات الوثائق دونما ان تحرك بنا ساكنا آلهم الا القلب وهذا كما قيل اضعف الايمان وماؤسنا لوقت طويل وبكفاية من شجب وحزن لا يتعدى حوائط السوشيال ميديا.
    لا نريد ان ينطبق علينا قول المثل السوداني البليغ "جوا يساعدو في دفن ابوه دسه المحافير" ، على السياسيين والحقوقين والناشطين والناشطات اخراج المحافير فوراً ، والرجوع لهذا التقرير المهم والمؤلم من جديد والوقوف عنده بما يليق من حراك وفضح ومطاردة لهذا النظام ( بعد مشاهدة الفيديو المصاحب) والمنشور على نطاق واسع الآن، ومن ثم الوقوف يد بيد مع من دعم وساند، بفيديو او بتقرير او حتى باي شكل من اشكال التضامن ، فهم يخطون خطوة ، وعلينا نحن ان نمد خطوتهم تلك لخطوات اطول بل وركض سريع باتجاه وضع حد لهذه المعاناة والتعذيب الممنهج والجرائم الاانسانية في حق النساء وكل الناشطين ، فنحن (اصحاب الوجعة) والمكتوين بالنار لا هم. وما هم الا منظمات دعمت قضيتنا بما يستطيعون وهم يعلمون اننا من يجب علينا العمل على تغييرها.
    يظل اسقاط هذا النظام هو الواجب الاول والمقدم والضمان لنهاية هذه الانتهاكات ، ولكن الواجب ايضاً هو حماية الناشطات والناشطين العاملات والعاملين على انجاز التغيير ، وقتها فقط سنضمن انه سيتحقق وقريباً جداً .
    ايمن تابر
    واشنطن- 31 مارس 2016

    (عدل بواسطة Aymen Tabir on 03-31-2016, 09:12 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2016, 04:54 PM

Aymen Tabir
<aAymen Tabir
تاريخ التسجيل: 12-02-2003
مجموع المشاركات: 2604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: من يعمل على دس المحافير؟؟! (Re: Aymen Tabir)

    السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء
    مارس 23, 2016

    اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن

    (نيروبي) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن الحقوق الإنسان في مختلف أنحاء البلاد. على الحكومة السودانية التحقيق في كل هذه الادعاءات، ومحاسبة مرتكبيها، وإجراء إصلاحات قانونية لحماية حقوق النساء.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2016, 04:55 PM

Aymen Tabir
<aAymen Tabir
تاريخ التسجيل: 12-02-2003
مجموع المشاركات: 2604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: من يعمل على دس المحافير؟؟! (Re: Aymen Tabir)

    وثّق التقرير "الفتيات المحترمات لا يشاركن في الاحتجاجات: قمع المدافعات عن حقوق الإنسان في السودان"، الممتد على 61 صفحة، جهود السلطات السودانية لإسكات أصوات النساء المشاركات في الاحتجاجات والحملات الحقوقية ومجالات النشاط العام الأخرى، واللائي يعملن في مجال تقديم الخدمات الاجتماعية والمساعدات القانونية والصحفيات. النساء اللائي يعملن في هذه المجالات يتعرضن للاستهداف بمختلف أنواع الانتهاكات، من الاغتصاب إلى التهديد ومحاولات تشوية السمعة، فيما زملاؤهن الناشطون أقل عرضة لهذه الانتهاكات.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2016, 04:56 PM

Aymen Tabir
<aAymen Tabir
تاريخ التسجيل: 12-02-2003
مجموع المشاركات: 2604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: من يعمل على دس المحافير؟؟! (Re: Aymen Tabir)

    قال دانيال بيكيلي، مدير قسم أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "تتعرض المدافعات عن حقوق الإنسان السودانيات للقمع السياسي شأنهن شأن زملائهن الرجال، لكنهن أكثر عرضة للاعتداءات الجنسية والتهديد لأنهن نساء. كثيرا ما يستغل مسؤولو الأمن السودانيون القوانين التمييزية والأعراف الاجتماعية لإسكات النساء".
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2016, 04:57 PM

Aymen Tabir
<aAymen Tabir
تاريخ التسجيل: 12-02-2003
مجموع المشاركات: 2604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: من يعمل على دس المحافير؟؟! (Re: Aymen Tabir)

    وثقت هيومن رايتس ووتش أكثر من 12 حالة لناشطات تعرضن للاغتصاب أو التهديد بالاغتصاب من قبل عناصر الأمن في سياق الاعتقال التعسفي في غالب الأحيان. كثيراً ما تُحذر الضحايا من الحديث عما تعرضن له، وتضطر بعضهن لمغادرة البلاد.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2016, 04:58 PM

Aymen Tabir
<aAymen Tabir
تاريخ التسجيل: 12-02-2003
مجموع المشاركات: 2604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: من يعمل على دس المحافير؟؟! (Re: Aymen Tabir)

    تقول ناشطة اعتقلت في أبريل/نيسان 2015 عندما كانت في طريقها لتوزيع منشورات تحث المواطنين على مقاطعة الانتخابات: "قالوا لي: أنتُن النساء الناشطات وعضوات الأحزاب كلكن عاهرات. قلت لهم إنني أعمل فيما أؤمن به. بدؤوا بعد ذلك يضربونني، وخلع أحدهم بنطلونه وبدأ في اغتصابي". تعرضت الناشطة للاعتقال مجدداً عقب إطلاق سراحها، وحذرها ضباط الأمن من مغبة الحديث عن الاغتصاب الذي تعرضت له.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2016, 04:59 PM

Aymen Tabir
<aAymen Tabir
تاريخ التسجيل: 12-02-2003
مجموع المشاركات: 2604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: من يعمل على دس المحافير؟؟! (Re: Aymen Tabir)

    ازدادت الانتهاكات فيما يبدو مع تصاعد الاحتجاجات والمظاهرات عقب انتفاضات الربيع العربي وانفصال جنوب السودان في 2011 وتدهور الاقتصاد واشتعال حروب جديدة في جنوب كردفان والنيل الأزرق. بالإضافة إلى المشاركة في الاحتجاجات، ظل عدد كبير من النساء يعبّرن بنشاط عن كثير من المظالم في مظاهرات صغيرة وخطابات وكتابات وأشكال أخرى من التعبير.

    ارتكب عناصر الأمن بالخرطوم، غداة الاحتجاجات التي قادها الشباب في أوائل 2011، انتهاكات جنسية بحق ناشطات، بمن في ذلك صفية اسحق، عضو حركة "قِرِفنا"، التي حظيت قضيتها باهتمام واسع. كانت الحكومة قد نفت من جانبها ادعاءات الاغتصاب في تلك الحادثة، ووجهت تهماً إلى عدد من الصحفيات اللائي كتبن عنها. كما أفادت ناشطات من جبال النوبة ودارفور بأنهن تعرضت للاعتقال والاغتصاب أو التهديد بالاغتصاب ولإساءات عنصرية.

    اعتدي عناصر الأمن، في أكتوبر/تشرين الأول 2014، على طالبات من دارفور بالضرب والمضايقات الجنسية خلال احتجاج على إجراء بإخلاء سكن داخلي للطالبات بجامعة الخرطوم. قالت واحدة من قادة الاحتجاج، بعد أن اعتقلت لأكثر من شهر، إن ضباط الأمن اغتصبوها عدة مرات خلال فترة الاحتجاز. قالت أيضاً إنهم حذروها من مغبة الحديث عن الاغتصاب الذي تعرضت له. غادرت هذه الناشطة السودان في وقت لاحق.

    في أبريل/نيسان 2015، اعتقل أعوان أمن الناشطة المعروفة ساندرا كدودة عندما كانت في طريقها إلى حضور اجتماع. ظهرت ساندرا بعد 3 أيام من الاعتقال وقد بدت عليها آثار الضرب واضحة. نفى جهاز الأمن الوطني من جانبه مسؤولية اعتقال ساندرا، لكنه حذرها وحذر آخرين من الحديث عن هذه القضية، وفَرض رقابة على تغطيه الصحف لها.

    على حد علم هيومن رايتس ووتش، لم يخضع أيّ من عناصر الأمن لإجراء إداري أو محاكمة على اغتصاب ناشطات أو الاعتداء عليهن جنسياً أو مضايقتهن. ظل السودان ينفى باستمرار حجم العنف الجنسي الذي ترتكبه قواته، لا سيما في دارفور. قوانين مثل قانون الأمن الوطني لسنة 2010، الذي يمنح عناصر الأمن سلطات واسعة، يحول عملياً دون محاكمتهم.

    أضاف بيكيلي: "فشل الحكومة في التحقيق بشأن ادعاءات العنف الجنسي والمضايقات يساهم في خلق بيئة معادية تعيق عمل الناشطات".

    قوانين الآداب العامة، الغامضة والفضفاضة، تميّز ضد النساء، وتحدد الزي الذي يجب أن يرتدينه، وتحد من حركتهن ودورهن في الحياة العامة، وتفرض عليهن عقوبات جسدية مهينة مثل الجلد والرجم. قال عدد كبير من الناشطات لـ هيومن رايتس ووتش إنهن يشعرن أنهن مقيدات بهذه القوانين.

    فرقت الشرطة وقوات الأمن احتجاجات مناوئة لهذه القوانين واعتقلت المشاركين فيها. في 12 مارس/آذار 2016 ألغت السلطات ندوة كان من المقرر أن تتحدث فيها الناشطة الحقوقية أمل هباني حول قوانين الآداب.

    قالت هيومن رايتس ووتش إن عناصر الأمن درجوا على تهديد النساء بتشويه سمعتهن. قالت ناشطة أطلق سراحها بعد 3 أيام من الاعتقال على خلفية مشاركتها في احدى الاحتجاجات إن عناصر جهاز الأمن الذين اعتقلوها أبلغوا والدها بأنها "تتابع شباباً يتعاطون المخدرات والخمور وإنها ستشوّه سمعتها وسمعته هو أيضاً". نتيجة لذلك، أجبرتها أسرتها على وقف نشاطها.

    قالت طالبة نوبية، ناشطة ضد الحرب في جنوب كردفان، لباحثي هيومن رايتس ووتش، إن شقيقها اعتدى عليها بالضرب وحبسها داخل المنزل لمدة شهور بعد أن مارس جهاز الأمن ضغوطاً على أسرتها مطلع 2013 لوقف نشاطها. قالت لـ هيومن رايتس ووتش: "لم يعد مسؤولو الأمن في حاجة إلى اعتقالنا، لأن أفراد الأسرة يمكن أن يقوموا بهذا العمل نيابة عنهم".

    قالت نساء كثيرات إنه لم يعد أمامهن خيار سوى التخلي عن نشاطهن أو مغادرة البلاد وترك حياتهن الأسرية والمهنية خلفهن. على المنظمات السودانية والدولية بذل مزيد من الجهود لدعم المدافعات عن حقوق النساء.

    يستمر السودان في قمع الاحتجاجات بعنف وفرض قيود على وسائل الإعلام وكافة أطياف المجتمع المدني المستقل. في 29 فبراير/شباط 2016 داهم عناصر الأمن مكاتب مجموعة "تراكس للتدريب والتنمية البشرية" للمرة الثانية خلال عام، وخضع بعض موظفي المجموعة، حتى منتصف مارس/آذار، للاستجواب بشكل يومي تقريباً. كانت السلطات قد أغلقت في يوليو/تموز 2014 "مركز سالمة لدراسات ومصادر المرأة" وصادرت ممتلكاته وباعتها في مزاد علني.

    دعت هيومن رايتس ووتش الحكومة السودانية على مدى سنوات لإصلاح القوانين القمعية، مثل قانون الأمن الوطني وقوانين النظام العام والآداب التي تكرس التمييز. على الحكومة إلغاء عقوبات الجلد والرجم والعقوبات الجسدية الأخرى التي ترقى إلى المعاملة اللاإنسانية والمهينة، التي تشكّل انتهاكاً لاتفاقيات حقوق الإنسان التي صادق السودان عليها.

    قال بيكيلي: "خلق قادة السودان مناخاً معادياً للناشطات، وعليهم الآن اتخاذ خطوات ملموسة لوقف هذه الانتهاكات ورفع القيود المفروضة".
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2016, 05:01 PM

Aymen Tabir
<aAymen Tabir
تاريخ التسجيل: 12-02-2003
مجموع المشاركات: 2604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: من يعمل على دس المحافير؟؟! (Re: Aymen Tabir)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2016, 05:04 PM

Aymen Tabir
<aAymen Tabir
تاريخ التسجيل: 12-02-2003
مجموع المشاركات: 2604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: من يعمل على دس المحافير؟؟! (Re: Aymen Tabir)


    رابط للفيديو
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2016, 05:08 PM

Aymen Tabir
<aAymen Tabir
تاريخ التسجيل: 12-02-2003
مجموع المشاركات: 2604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: من يعمل على دس المحافير؟؟! (Re: Aymen Tabir)

    تقرير سابق
    ــــــــــــ

    يناير 27, 2016
    السودان: الاغتصاب سلاحا في الحرب
    على البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة زيادة تحقيقاتها وتقاريرها حول الانتهاكات

    (نيروبي) - قالت هيومن رايتس ووتش اليوم في التقرير العالمي 2016 إن قوات عسكرية سودانية وميليشيات استخدمت الاغتصاب كسلاح حرب في دارفور ونزاعات أخرى. إذ يتضح من أنماط الاغتصاب في دارفور خلال عامي 2014 و2015 أن عدة وحدات سودانية ارتكبت عمداً عمليات اغتصاب وأشكال أخرى من العنف الجنسي ضد أعداد كبيرة من النساء خلال هجمات متعددة في مختلف المواقع والأوقات. ولكن لم يحدث أن خضع أي شخص للمساءلة عن هذه الجرائم.

    وقال دانيال بيكيلي، مدير قسم أفريقيا: "القوات السودانية اغتصبت وروّعت المدنيين بشكل متكرر بدون عقاب. نمط وحجم وتواتر الاغتصاب يشير إلى أن قوات الأمن السودانية اعتمدت هذه الممارسة الوحشية كسلاح حرب".

    وتستعرض هيومن رايتس ووتش في التقرير العالمي الصادر في 659 صفحة، في طبعته الـ26، ممارسات حقوق الإنسان في أكثر من 90 دولة. وقال مديرها التنفيذي، كينيث روث، في المقال الافتتاحي إن انتشار الهجمات الإرهابية إلى خارج نطاق منطقة الشرق الأوسط وتدفق اللاجئين بأعداد كبيرة بسبب القمع والنزاعات تسببا في اتجاه عدد كبير من الحكومات إلى التقليل من الحقوق في مساع خاطئة تهدف إلى حماية أمنها. وفي الوقت نفسه، شنت حكومات استبدادية في شتى أنحاء العالم حملات مشددة على جماعات مستقلة بسبب خوف هذه الحكومات من المعارضة السلمية، التي كثيرا ما تضخمها وسائل التواصل الاجتماعي ـ

    برز العنف الجنسي كتوجُّه رئيسي في السودان خلال فترة الـ18 شهرا السابقة. ففي دارفور استخدمت قوات الدعم السريع، وهي وحدة عسكرية تحت قيادة جهاز الأمن والمخابرات الوطني، العنف الجنسي في جبل مرة ومناطق أخرى خلال عام 2015.

    وفي يناير/كانون الثاني، اشتملت الهجمات الحكومية على بلدة قولو، في منطقة جبل مرة، على عمليات قتل وضرب واغتصاب طالت عشرات النساء في مستشفى قولو. وقالت مريم (اسم مستعار)، البالغة من العمر 42 عاماً، إن الجنود "اغتصبوا بعض النساء وأجبروا الرجال على حمل الحجارة من مكان إلى آخر كنوع من العقاب". وقالت مريم أيضا: "شاهدت بنفسي اغتصاب 7 نساء". تجدر الإشارة إلى أن كثيراً من النساء تعرضن للاغتصاب الجماعي، وفي أغلب الأحيان كان ذلك أمام أفراد من المجتمع المحلي أُجبروا على مشاهدة عمليات الاغتصاب ومن رفض ذلك كان مصيره القتل.

    تعرضت البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لحفظ السلام في دارفور (يوناميد) لضغوط من السودان لحملها على خفض مستوى قواتها. وكان السودان قد أغلق مكتب الاتصال التابع للبعثة بالعاصمة الخرطوم أواخر العام 2014، وطرد موظفي الأمم المتحدة، ورفض تجديد تأشيرات الدخول لموظفين آخرين.

    وقالت هيومن رايتس ووتش إن الحاجة إلى زيادة البعثة المشتركة لتحقيقاتها وتقاريرها العامة حول الانتهاكات باتت ملحة أكثر من أي وقت مضى. إذ يتعيّن على موظفي البعثة جمع المعلومات حول الانتهاكات المزعومة حتى عندما يمنعهم السودان من الوصول إلى إليها، مثلما يفعل دائماً.

    قامت هيومن رايتس ووتش في أكتوبر/تشرين الأول 2014 بتوثيق عمليات اغتصاب جماعي ارتكبتها قوات حكومية طالت أكثر من 200 امرأة وفتاة في بلدة تابت بولاية شمال دارفور. وكانت الحكومة قد منعت البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لحفظ السلام في دارفور من التحقيق بشكل مستقل في هذه الجرائم، كما منعت منظمات الإغاثة وغيرها من الوصول إلى البلدة. وتفيد تقارير إعلامية أن القوات الحكومية واصلت استخدام العنف الجنسي ضد السكان في تابت وأماكن أخرى، في الوقت الذي نفت فيه الحكومة عمليات الاغتصاب الجماعي، ولم تُخضِع أي شخص للمساءلة.

    يعكس انتشار العنف الجنسي تمييزا واسعاً ضد النساء والفتيات في مختلف أنحاء السودان. إذ استهدفت قوات الأمن النساء في حملات القمع ضد المحتجين والاعتقالات السياسية. وبموجب قوانين النظام العام يمكن محاكمة النساء والفتيات وجلدهن بسبب "جرائم" مثل ارتداء بنطلون أو إظهار شعرهن، الأمر الذي يعتبر انتهاكاً للمواثيق الأفريقية والدولية الخاصة بحظر التعذيب وغيره من أشكال سوء المعاملة. كما أن جريمة الزنا تستخدم بصورة تتسم بالتمييز ضد المرأة، وهي جريمة يُعاقَب عليها بالجلد والغرامة والرجم حتى الموت. كما تعرضت المدافعات عن حقوق الإنسان للمضايقات والاعتقال وسوء المعاملة من السلطات.

    https://www.hrw.org/ar/news/2016/01/27/286018https://www.hrw.org/ar/news/2016/01/27/286018
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2016, 08:39 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 7297

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: من يعمل على دس المحافير؟؟! (Re: Aymen Tabir)

    شكرا أخي أيمن على مقالك الضافي وشحذك للهمم ..
    للأسف مثل هذه التقارير لا تصل في الغالب لأذن الجمهور بسبب السيطرة الأمنية على الصحف والاعلام المرئي والمسموع ..
    وما يصل عن طريق قروبات التواصل يصل لعدد محدود ..
    غير أن ذلك يجب ألا ييئسنا من مواصلة الطرق والتنبيه ..
    اعتقد الواتساب أصبح يلعب دور مهم وياريت القروبات النسوية والشبابية تعمل على نشر مثل هذه التقارير والقيديوهات .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de