د. النور حمد في ندوة عامة بدنڤر كولورادو يوم الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ الساعة الواحدة ظهراً
سيبقى نجم المناضلة المقدامة فاطمة إبراهيم ساطعاً في سماء السودان بقلم د. كاظم حبيب
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-17-2017, 01:47 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مطالبات بحل الحركة الإسلامية

05-21-2017, 03:28 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 15699

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مطالبات بحل الحركة الإسلامية

    04:28 PM May, 21 2017

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر

    اتهامات متكررة وهجوم لم ينقطع ظلت تواجهها الحركة الإسلامية، حتى من أبناء جلدها، الذين أصبحوا يكيلون لها الاتهامات بالتقصير والانحراف عن مسارها. في مارس الماضي خلال اجتماع الشورى، برزت أصوات تطالب بحل الحركة، وقالوا إن وجودها لا جدوى له بعد رحيل عرابها د.حسن الترابي، وأوردت بعض صحف الخرطوم خبراً عن توقعات بإصدار قرار وشيك بحل الحركة، وفك ارتباطها بحزب المؤتمر الوطني. وأكدت مصادر أن قرار حل الحركة
    دخل حيز التنفيذ عملياً، من خلال إعادة توزيع بعض قياداتها البارزة التي كانت تشغل مراكز قيادية بتحويلهم إلى مهام أخرى في الحزب والسلطة التنفيذية والمؤسسات الاستثمارية. واستبعد مراقبون أن يتم الأمر تلقائياً دون قرار رسمي معلن عنه، وأرجعوا الخطوة إلى التطورات والمتغيرات التي فرضها الواقع الإقليمي والدولي في هذه المرحلة.
    *أراجيف
    الأمين العام للحركة الزبير أحمد الحسن دحض ما يشاع عن حل الحركة، نافياً وجود أي اتجاه لحلها أو رأي ينادي بذلك.
    ووصف الزبير من يروجون لذلك بالمرجفين، مبيناً أن الحركة ستتوسع وتطور مواعينها للمضي قدماً مع الحفاظ على جوهرها وفكرها، وقال الزبير لدى مخاطبته الجلسة الختامية لمشروع الهجرة إلى الله الوثبة الثانية بمحلية همشكوريب أمس الأول، إن الحركة باقية ومستقرة وقوية بأهل السودان.
    * كيري:
    القيادي الإسلامي والمحلل السياسي البروفيسور الطيّب زين العابدين أكد أن الاتجاه لحل الحركة الإسلامية وتصفيتها بدأ منذ فترة ليست بالقصيرة، وذلك عندما تم تقليل ميزانيتها، بجانب حل الأمن الشعبي، ثم أعقبه حل الدفاع الشعبي، الذي يعد بمثابة الذراع العسكري للحركة وتبعيته للقوات المسلحة، وقال إن ذلك تمهيد واضح.
    وكان زين العابدين أكثر وضوحاً عندما قال يفترض أن لا يكون للحركة الإسلامية وجود من الأساس، وعزا ذلك لعدم قانونيتها، وأضاف فطول مدة بقائها ظلت تعمل (كيري) لأنها غير مسجلة، مما يجعل حلها أمراً لا يحتاج إلى مجهود.
    وتابع أن الخطوة وإن لم يعلن عنها بعد إلا أنها متوقعة، وزاد: إن الضغوط التي تواجهها الحكومة من عدد من الدول سواء عربية أو غربية تجعل من حلها أمراً وارداً، وزاد (هي ذاتها تستاهل يحلوها، لأنها ارتضت أن تظل في وضع غير قانوني).
    *حبل الحركة
    وسخر د. أمين حسن عمر من الحديث عن حل الحركة الإسلامية، واعتبر الحديث عن حلها لا قيمة له، وتساءل أمين: (منو الماسك الحبل بتاعها عشان يحلها أو يربطها)؟ وأضاف أن الحركة لها أمين عام مسؤول عنها، ولم يصدر منه أي شيء بذلك.
    *أمر طبيعي
    الإسلامي والقيادي بحزب المؤتمر الشعبي أبو بكر عبد الرازق يرى أن دواعي بقائها التي أملت وجودها قد انتفت.
    وقال إن بقاءها كان تكتيكاً لمصارعة الراحل د.الترابي، ومحاولة لدغدغة الإخوان نحو اسم الحركة وبرنامجها القديم، في محاولة للصراع حول العضوية وجذبها لحزب المؤتمر الوطني، ادعاءً لمشروعية إسلامية لن يسبغها عليهم الشعب السوداني – على حد قوله.
    وكشف عبد الرازق عن عدم رضا قيادات عليا بالحكومة على بقاء الحركة، وعدم رغبتهم في وجود أي ارتباط بها مما يجعل حلها أمراً طبيعياً.
    *الحركة تنفي
    مصدر رفيع من داخل أمانة الإعلام بالحركة، دحض ما شاع عن حل الحركة، واستشهد بأن الأمين العام للحركة يقوم بمهامه في إحدى ولايات البلاد، في إطار مشروع الهجرة إلى الله الذي تتبناه منذ فترة، إلا أن الملاحظ والمتتبع لبرامج الحركة في الفترة الأخيرة، يلاحظ أنها وجدت انتقادات عنيفة لضعف الأثر على أرض الواقع، مقارنة مع جماعات أخرى كالطرق الصوفية وأنصار السنة، رغم الصرف البذخي على برامجها، وما يرصد لها من ميزانية سنوية ضخمة تقدر بمليارات الجنيهات، وليس ببعيد ما يشاع عن رفض والي الجزيرة د.محمد طاهر إيلا دعم الحركة بولايته، وكانت بعض القيادات الإسلامية تنادي بضرورة إجراء مراجعات شاملة للحركة الإسلامية حتى تتواكب مع متطلبات المرحلة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2017, 04:16 PM

درديري كباشي
<aدرديري كباشي
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 3056

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطالبات بحل الحركة الإسلامية (Re: زهير عثمان حمد)

    أعتقد يا زهير

    أن بقاء الحركة الاسلامية بأي صورة هو مهم كظل للمؤتمر الوطني
    بمعنى أنها تظل دفاعا ليفصل الناس بين المؤتمر الوطني والحركة الاسلامية

    لكن لو تم حلها بقرار وأصبح ليس لها وجود

    سيكون الفهم أن الحركة الاسلامية أصبح أسمها المؤتمر الوطني

    كما يحتفظ الناس بتغير المسميات الكثيرة للحركة الاسلامية

    من جبهة الميثاق في الستينات لللاتجاه الاسلامي في السبعينات ثم الجبهة القومية الاسلامية أيام الديمقراطية . ثم الحركة الاسلامية الحالية .

    إذا اذا اختفت فهم لن يتسطيعوا أن ينفوا أن المؤتمر الوطني هو ا لمرحلة الخامسة للحركة الإسلامية

    كما هو حادث حاليا وخاصة بعد مشاركة الشعبي في الحكومة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2017, 04:42 PM

عبد الصمد محمد
<aعبد الصمد محمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطالبات بحل الحركة الإسلامية (Re: درديري كباشي)

    أبوالزهور مساك الله بالخير
    لا زلت مصراً على شكرك على الخدمات المتميزة التي تقدمها لنا البورداب وكافة متابعي سودانيز أونلاين
    بالنسبة لحل الحركة يا أبوالزوز فقد حلت عملياً عندما تنكر البشير للترابي ورفض الإنصياع لقرارت التنظيم بالتنحي عن السلطة وتمليك التنظيم زمام السلطة
    لجأ البشير لحيلة ولائه العسكري الموازي لولائه التنظيمي وأصر الترابي على أن الكلمة الأخيرة هي كلمة التنظيم وليس للبشير إلا الإنصياع لبيعته التي بايع بها الترابي من قبل
    بدأ الصراع الخفي والذي إنتهي بإنتصار العساكر على التنظيم و تم عزل الترابي وتهميش كل من يرفع رأسه وبقيت الكلمة الأخيرة هي للبشير وليس لعلي عثمان
    لهذا فليس من المستغرب أن يأتي بعد 28 سنة من الإنقلاب رئيس وزراء عسكري وليس علي عثمان أو نافع الذين يتم تهميشهم يوماً بعد يوم
    وظيفة الحركة والتنظيم ما عادت إلا مباركة قرارات البشير في شكل تحالف أقرب لتحالف البابا مع الإمبراطور
    الحركة تصبغ على البشير وحكومته صبغة الشرعية وإرادة المولى والبشير ييسر لهم منافذ السلطة والمال
    والما عجبو يقع البحر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2017, 05:37 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 30206

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطالبات بحل الحركة الإسلامية (Re: عبد الصمد محمد)

    بسبب الاندغام في الموتمر الوطني
    العرجا لي مراحا
    جني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2017, 09:18 PM

Elbagir Osman
<aElbagir Osman
تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 19813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطالبات بحل الحركة الإسلامية (Re: jini)

    تحكم البلد شلة تعد على أصابع اليد الواحدة

    باستخدام جهاز الأمن

    والباقي كله وهم..

    لا حركة إسلامية

    ولا جيش

    لا يحتاجون لأكثر من حزب ديكوري.. إسمه المؤتمر الوطني.. أو الاتحاد الاشتراكي

    حتى يجيئهم مصير الاتحاد الاشتراكي.. وطغمته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de