منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 18-12-2017, 07:25 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

البرلمانى المصرى "حساسين"أجهل من دابة !؟

09-02-2017, 10:35 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 16490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


البرلمانى المصرى "حساسين"أجهل من دابة !؟

    10:35 AM February, 09 2017

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر



    الأخبار
    أخبار إقليمية
    البرلمانى المصرى "حساسين" عديم إحساس وأخلاق وراسب فى مادة التاريخ!
    البرلمانى المصرى


    02-09-2017 07:32 AM
    تاج السر حسين

    • على طريقة الإعلامى "توفيق عكاشة" التركى المتنكر لأصله.
    • ظهر على الفضائيات المصرية "فاتية" جديد إسمه "حساسين" أو "حشاشين" لا أدرى، يتهجم على السودان ويسئ اليه، ومن المدهش أنه نائب برلمانى وإعلامى!
    • وهو بلا إحساس أو أخلاق وراسب فى مادة "التاريخ".
    • ولولا ذلك لعرف قدر "السودان" وأى البلدين اقدم حضارة وتاريخا، بالطبع من خلال مصادر معتبرة لا عن طريق التزوير "والفهلوة".
    • وليعذرنا إخوة واصدقاء نقدرهم ونحترمهم كثيرا.
    • لكن "الحق" لا يمكن أن يغضب أحدا.
    • وهاكم الحق والحقيقة.
    • كعادة النكرات "المتطاولين" على السودان الذين يظهرون من وقت لآخر فى مصر.
    • خرج هذا الدعى المدعو "حساسين" قائلا أن "السودان مصرية".
    • وأضاف موجها حديث لوزير خارجية النظام إبراهيم غندور " اسكت علشان السودان مصرية، نحن أعطيناكم لها كده وجمال عبد الناصر أدهالكم كده، إنما السودان مصرية، ها تقلب فى حلائب وشلاتين، ها ناخد السودان".
    • وبدون غضب أو إنفعال وليس دفاعا عن غندور أو رئيسه، فهم جميعا اسباب "بلاوى" السودان ومصائبه.
    • لكن لو كان هذا الدعى المتطاول "الفاتية" حسانين يستند الى علم أو منطق لسلمنا له ولقبلنا الذى قاله.
    • لكن الحقيقة "التاريخية" ومن مصادر "محائدة" يرضى من يرضى ويغضب من يغضب فمصر هى التى كانت تابعة "للسودان"، بل فى الحقيقة هى أراض سودانية 100 %.
    • وإذا قال الدعى "حساسين" بأن "عبد الناصر اهالكم كده".فمن هو الحاكم "المصرى" الذى حكم "مصر" قبل عبد الناصر ومنذ عصر الفراعنة؟
    • اليس هذه المقولة التى يرددها كل مصرى.
    • ولم يغير منها سوى "أنور السادات".
    • حينما قال أن "عبد الناصر هو أول رئيس مصرى يحكم مصر أو محمد نجيب علشان ما يزعلش".
    • للأسف نحن مضطرون من وقت لآخر لمواجهة مثل هذا اللؤم والقبح.
    • وأن نتخلى عن أدبنا السودانى الجم وعن ثقافتنا التى ورثناها من الأجداد.
    • ووصائهم "الملائكية" .. بأن "نكرم الف عين" من أجل "عين واحدة".
    • أى أن نترفع عن الصغائر والصغار وأن نجامل "الف لئيم من أجل كريم واحد".
    • عديم الإحساس "حساسين" لا يعلم أن أدب الإنسان السودانى، يجعله أحيانا.
    • ينزوى نحو أقرب "ملف" تاركا الطريق إذا صادف شخصا آخر له عليه دين، لا العكس!!
    • فهل تعرف الفاقد الأخلاقى "حساسين" على مثل أخلاق هذا الإنسان السودانى؟
    • نحن مضطرون للتخلى "مؤقتا" عن ذلك الإرث وعن تلك الثقافة.
    • للرد على من هم مثل عديم الإحساس والمعرفة الدعى "حساسين".
    • وقد سبقه فى هذا الدرب من قبل، عديم الأدب "التركى" المتنكر لأصله "توفيق عكاشة".
    • الذى اصابته اللعنة السودانية، فاصبح أشد خبلا من "المجانين".
    • وأنا هنا لا أدافع وزير خارجية النظام إبراهيم غندور أو عن رئيسه "عمر بشير".
    • وهذا ليس مقام الحديث عن ذلك.
    • ومقالاتنا ضده يوميا "كإخوانى" عديم وطنية ووعديم نخوة لا تشفى غليلنا.
    • أكتفى فقط بالتذكير، بأنه السبب الرئيس فى "المهانة" التى يتعرض لها السودان والسودانيون منذ 30 يونيو 1989.
    • آخر تلك "المهانات" أن يعامل الإنسان السودانى، المسالم، الطيب، الكريم من قبل الإدارة الأمريكية الجديدة "كإرهابى" تماما مثل "النظام"!
    • فى وقت قضت فيه الإدارة الأمريكية الطرف عن دول تصدر الإرهاب ورعايها من قادة التنظيمات والجماعات الإرهابية.
    • لقد صدق السودانى "الناكر" إبراهيم حجازى – فقط - فى قوله أن "عمر البشير" قد فصل السودان وقسمه وشتت شمل أهله.
    • وأختار بدلا من أن يكون "عزيزا" فى تعامله مع أهلنا فى جنوب السودان، بأن يكون ذليلا و "خادما" للبلاط للمصرى فى الشمال.
    • لكن "إبراهيم حجازى" نسى أن "عمر البشير" هو من فرض على السودانيين "حريات" اربع يتمتع بها المصرى فى السودان ولا يتمتع بها السودانى على نحو "قانونى" فى مصر.
    • لكن هل ذلك "الإنحناء" يجعل "مصر" طامعة فى أراض سودانية وأن تحتلها بقوة السلاح لا بقوة القانون؟
    • قبل أن أواصل أود أن أتقدم بجزيل الشكر للمنتخب المصرى لخسارته المباراة الأخيره أمام "الكميرون".
    • فبتلك الخسارة حفظ جزءا من المال السودانى الذى كان يمكن أن يهدر، فى مكانه!
    • لأن فوز المنتخب المصرى كانت سوف تعقبه "تكريمات" وهدايا من رئيس النظام "الإخوانى" فى السودان.
    • وشاحات وسيارات تهدى لأفراد المنتخب كما حدث بعد فوزه بطولة "أنجولا".
    • و"مصر" لم تفكر فى تكريم لاعب "عربى" وحيد ولو بشق كلمة.
    • حصل على ميدالية "فضية" فى أولمبياد "بكين".
    • وكان سودانيا!!
    • عديم الإحساس وعديم الأخلاق الراسب فى مادة التاريخ "حساسين".
    • فى حقيقة الأمر وبخلاف الأوصاف أعلاه ، فهو "نكرة" لم اسمع به من قبل.
    • ولولا "عمر البشير" لما كانت هنالك قيمة لأمثاله و"للتركى" المتنكر لاصله المدعى أنه "مصرى" توفيق عكاشة ولباحث من قبلهما يدعى "هانى رسلان".
    • فعمر البشير هو صانع أمثال هؤلاء "الأقزام".
    • وللأسف يستخدم – عمر البشير - "ملف" حلائب الأرض السودانية العزيزة وشعبها" للمزائدات والمماحكات مع الأنظمة "المصرية".
    • بدلا من الذهاب بها الى "محكمة" دولية، فى وقت التوافق أو الإختلاف.
    • لكى يفصل فيها "القانون" ويطوى هذا الملف قبل فوات الأوآن.
    • طالما هو عاجز من تحريك "مليشياته" التى تحصد الشعب السودانى وتغتصب نسائه، لتحريرها.
    • مرة أخرى الذى عليك أن تعرفه يا عديم الإحساس "حساسين" وأن ترجع فى ذلك "للتاريخ" الحديث والقديم، بالطبع دون تزوير إعلامى.
    • ثم تسأل نفسك؟
    • من هو أول رئيس "مصرى" فى تاريخ مصر؟
    • اليس هو "جمال عبد الناصر".
    • أو كما قال "السادات" .. "أو محمد نجيب - عشان ما يزعلش"!
    • وهذا ما يردده المصريون كآفة وفى قناعة تامة ؟
    • الذى لا تعرفه يا "حساسين" على عكس ما قررت وفى جهل مفضوح.
    • أن "مصر" بكاملها كانت "سودانية" 100% لا اقول "محتلة" بواسطة السودان.
    • فكيف يحتل مالك لأرضه؟
    • وكانت سيادة العنصر الأسود أو الاسمر على الكون معروفة لأنه "اصل" الكون.
    • أرجع للقاموس وابحث عن معنى كلمة "آدم" أو "الأديم".
    • ثم أرجع للمتحف المصرى "وللفراعنة" الذين تتشبثون بهم على غير غير علم أو معرفة.
    • ، هل كان لونهم "أبيضا" وهل كانوا البانا أو أتراكا أو فرنسيين؟
    • مثل التركى الأصل "توفيق عكاشة"؟
    • دعنى أتخلى عن سودانيتى لبعض الوقت وتلك "الثقافة" الأخلاقية التى ورثناها عن الأجداد؟
    • "من أجل عين واحدة فعليك أن تكرم الف عين".
    • حتى لو كان فيهم لئيما مثل "حساسين".
    • عليك أن تعلم يا حساسين.
    • أن "المصريين" المعروفين اليوم، جميعهم - بلا إستثناء - هم بقايا أتراك والبان وشراكسة وفرنسيين وأغاريق وإيطاليين وخلافهم من "غزاة".
    • أما المصريون الأصلاء الحقيقيون اصحاب الأرض هم أهلنا وإخواننا "النوبيين".
    • وهم ونحن شئ واحد.
    • لذلك هم "مضطهدون" ومهمشون كحال الغزاة مع سيد الأرض.
    • وكحال "الخادم" مع "سيده" حينما يصبح ذلك الخادم بين يوم وليلة هو السيد!
    • ثم أسال نفسك من أين أتى أؤلئك "المماليك" الذين حكموا مصر فى العصر الحديث، الذين قضى عليهم "الألبانى" محمد على باشا المبعوث من الخليفة "العثمانى"، فى "مذبحة" القلعة؟
    • ثم أسأل نفسك مرة ثالثة ورابعة .. هل يوجد إنسان "أسود" خلف البحر الأبيض المتوسط أم هم جاءوا من آسيا؟
    • وقبل أن افارق هذه المحطة.
    • هل "فاروق" الذى كنتم تسبقون عليه لقب "ملك مصر والسودان".
    • هل كان "مصريا" .. وإذا كان كذلك فلماذا طرد من مصر ولم ةيعد اليها حتى وفاته؟
    • لا أود أن أرهقك فى هذا الجانب كثيرا.
    • أحيلك فقط الى ابحاث العالم السويسرى "شارلى بونيه" الذى عكف على دراسة الحضارة النوبية لمدة 40 سنة، حتى أجاد لغتها.
    • ويمكن أن تصل لكتاباته "بضغطة" خفيفة على "الكى بورد".
    • لتعرف قدر "مصر" وقدر "السودان".
    • قال "شارلى بونيه" وهو عالم سويسرى قاد البعثة السويسرية الفرنسية المشتركة للتنقيب عن الحضارة الفرعونية والنوبية.إن السودان لديه حضارة متنوعة تعد من أعرق وأهم الحضارات فى العالم.
    • وقال واصفا الحضارة السودانية"بأنها إستثنائية".
    • وقال "ما شجعنى على التنقيب والبحث عن الفرعون – النوبى – فى السودان هو يقينى التام أن اصل الحضارة الفرعونية بدأ فى مملكة النوبة شمال السودان".
    • أما أخطر معلومة ذكرها هى " إكتشف كلمة نوبة تعنى "الذهب" بلغة الفراعنة وهذا يؤكد أن الفراعنة هم ملوك مملكة النوبة عندما كانت فى أوج مجدها ولم تخرج مصر الى الوجود".
    • وذكر " أن الحضارة النوبةليست إمتدادا للفراعنة وإنما المملكة النوبية مملكة قائمة بذاتها".
    • فهل تختشى على عرضك وتشعر بالخجل ايها "الحساسين"؟
    • أما عمنا "السودانى" اسمر اللون "إبراهيم حجازى" الذى لا يدرى أنه سودانى 100 % ونحن نعذره.
    • فذلك هو حال "المهمشين" والمضطهدين فى أى مكان.
    • نحن نعذره فى إساءته لأهله وفى تنكره لدمائه السودانية من وقت لآخر.
    • أعلم جيدا أنه كان ضابطا ومراسلا حربيا خلال حرب "أكتوبر".
    • مثلما كانت قاعدة وادى سيدنا "السودانية – النوبية" الأصل ، مهبطا "آمنا" لباقى الطائرات المصرية التى نجت من ضربة يونيو 1967.
    • ومثلما كانت اللغة "النوبية" أى السودانية، هى الشفرة التى استخدمت خلال حرب أكتوبر 1973 وصعب على الإسرائليين فكها.
    • أذكر مرة أخرى بأنى لا ولن أدافع عن "عمر البشير".
    • وهو و"إخوانه المسلمين" فى السودان ومصر وفى أى مكان فى العالم سبب "بلاوينا" ومصائبنا وما نلقاه من إساءات.
    • يطلقها على السودان وشعبه، من يسوى ومن لا يسوى من أمثالك.
    • اسال عمنا المتنكر لأصله ولدمائه "إبراهيم حجازى" وليته يكون أمينا وصادقا.
    • لا كما حدث منه ومن غيره ليلة لقاء منتخب مصر مع الجزائر فى أم درمان.
    • هل تذكر ذلك اليوم – يا حساسين - وهل تعرف لماذا أتخذ الشعب السودانى ذلك الموقف – غير المتوقع - ضد المنتخب المصرى؟
    • فإذا كان "عمر البشير" قد قسم السودان وإبراهيم حجازى صادق فيما قال.
    • مثلما أخذت مصر من السودان فى السابق.
    • فهل ذلك يعد مبررا لكى تحتل "مصر" جزءا عزيزا من أراضى السودان.
    • وما على السودانيين الا أن يصمتوا ويقبلوا بذلك الإحتلال؟
    • فى وقت نجد فيه العديد من "المصريين" وحتى اليوم وبينهم إعلامييين لا يعرفون اين تقع حلائب؟
    • و هل تقع فى الجنوب من مصر أم بالقرب من الحدود الليبية!
    • مرة أخرى عد يا "حساسين" لأبحاث وكتابات العالم السويسرى "شارل بونيه".
    • تجد فيها ما يكفيك ويغنيك ويمنعك من التطاول.
    • وعد با لمرة مع التأمل و"التفكير" العميق فى قصة نبى الله "موسى" ومن اين أتى والمكان الذى رمته فيه أمه فى "اليم "؟
    • وهل كان من الجنوب نحو الشمال أم العكس؟
    • .. واين التقى "بالرجل الصالح" الذى يقال له عندنا فى السودان "الخضر"؟
    • ثم اسال هل هناك بلد يتداول فيه ذلك وبهذا الحجم، كما هو فى السودان؟
    • يا فاقد الإحساس "حساسين" .. الفاقد الأخلاقى من أمثالك هم السبب فى موقف "الشعب السودانى" الذى كنتم تجهلونه يوم لقائكم مع "الجزائر".
    • وليلة لقائكم الآخير مع "الكميرون".
    • فالنظام المصرى على ايام "حسنى مبارك" هو أول من ايد ودعم نظام "الإخوان" الإنقلابى فى السودان.
    • وهم ذاتهم "الإخوان" الذين تعانون منهم اليوم وهم خارج السلطة.
    • فما بالك بنظام "إخوانى" دعمته مصر و"التنظيم" العالمى وكل إرهابى على وجه الأرض ؟
    • اليس لهم الحق أن يبقوا جاثمين على صدر الشعب السودانى لمدة 27 سنة.
    • ثم يطمعون فى المزيد؟
    • وكعادة "مصر" ويا للأسف ، فإن النظام المصرى الحالى الذى أتى بعد ثورة 30 يونيو وفرح له "شرفاء" السودان جميعهم، عدا "الإخوان المسلمين" فى السودان.
    • ماذا كانت مكافأته لشعب السودان؟
    • أنه من أجل "مصالحه" ومن أجل إبتلاع "حلائب"و"شلاتين".
    • اصبح "حليفا" لنظام الإخوان "السودانى" فى مواجهة شعبه.
    • فى نفس الوقت الذى تصنفونهم فيه بمصر على أنهم "إرهابيين" وتجمدون أموالهم وتمنعونهم التصرف فيها؟
    • مثل "ابو تريكة" الذى نعلم أنه "إخوانى" لا يختلف كثيرا عن "محمد مرسى" أو "محمد البلتاجى".
    • الى متى هذه "الإزدواجية" المصرية فى المعايير، المبنية على "مصالح" ذاتية ورؤية أنانية دون مبادئ؟
    • تلك الرؤى التى توصى بها "أجهزة المخابرات المصرية".
    • وتظنون أن الشعب السودانى غبيا أو أنه يمكن أن يسائر "نظامه" مثلما يفعل العديد من النخب والإعلاميين المصريين.
    • كيف تريدون أو تتوقعون من شعب السودان أن يقف الى جانبكم فى مباراة لكرة القدم وتلك هى مواقفكم تجاهه على مر العصور؟
    • ثم السبب الأهم من ذلك كله، وفى الغالب نسته "الذاكرة" المصرية.
    • حادثة ميدان "مصطفى محمود" البشعة اللا إنسانية ولا أخلاقية.
    • التى استشهد فيها أكثر من 50 لاجئا "سودانيا" أغلبهم من دارفور وجنوب السودان.
    • تلك "المذبحة" التى ارتكبتوها يا "حساسين" بعد حصولكم على ضوء أخضر وصمت جبان من "عمر البشير" ونظامه وسفارته.
    • أرتكبتم تلك المذبحة لإرضائه ولكى يصمت عن إحتلال "حلائب" طيلة هذه السنوات.
    • للاسف لم يعاقب بعد تلك المذبحة، حتى كنوع من "المجاملة" ضابط أو "جندى" مصرى واحد.
    • بنقله مثلا الى "الصعيد" أو الى إسكندرية.
    • فهل تعلم كيف كان "القصاص" عن تلك الجريمة الشنيعة "البشعة"؟
    • لو كانت لديك ذرة معرفة "بالدين".
    • لأدركت أن القصاص كان "ربانيا".
    • وفى الذى حدث بمصر منذ 25 يناير وفى شكل الدماء التى سالت فى "أنهرا".
    • وفى القتلى الذين تجاوز عددهم عشرات الآلاف.
    • ونحن لا نشمت بل نشعر بالحزن والأسى لهم تماما.
    • كما حدث لنا من شعور بالحزن والأسف بعد حادثة ميدان مصطفى محمود لأولئك السودانيين البسطاء العزل ليلة 31 ديبسمبر 2005.
    • أى قبيل ساعات قلائل من إحتفال إخوانهم فى السودان بإستقلالهم من المستعمر "الأنجليزى".
    • الذى كانت "مصر" – الحديثة – ترى نفسها فى جهل .
    • أنها "تستعمر" السودان الى جانبه وهى فى نفسها "مستعمرة" وتعمل "خادمة" له.
    • ومثلما كانت "محتلة" و"مستلبة" من الأتراك، لكن نخبها يرون أنفسهم.
    • قد أستعمروا الآخرين.
    • يكون كلامهم صحيحا إذا عادوا الى اصولهم والى الجذور التى أتوا منها.
    • أعرف جيدا كعادتكم فى "تزوير" التاريخ.
    • لا تعترفون بأن "بعانخى" واسرته الذين حكموا مصر بكاملها ومعها فلسطين بأنهم "سودانيين".
    • بل هم "نوبة" واسرة "نوبية"
    لكن من اين أتى أولئك "النوبة"؟
    • وما هو اصلهم؟
    • ولماذا هم مضطهدون اليوم إذا كانوا ملوكا وحكاما وأباطره فى السابق.
    • وهم بناة "الإهرامات" بعرقهم وسواعدهم القوية.
    • مكررين التجربة التى بدأت فى جزء من وطنهم "السودان" الذى كانت "مصر" ضمن حدوده وضمن أمبراطوريته الضخمة!!
    • وإن عدت .. عدنا.
    تاج السر حسين - [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de