‘We Misled You’: How the Saudis Are Coming Clean on Funding Terrorism

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-12-2018, 10:06 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-09-2016, 12:46 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


‘We Misled You’: How the Saudis Are Coming Clean on Funding Terrorism

    01:46 PM September, 14 2016

    سودانيز اون لاين
    Deng-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    ‘We Misled You’: How the Saudis Are Coming Clean on Funding Terrorism

    On his latest trip, a former senior U.S. official finds a new attitude in Riyadh. But will it stick؟

    By Zalmay Khalilzad
    September 14, 2016

    n my most recent trip to Saudi Arabia, I was greeted with a startling confession. In the past, when we raised the issue of funding Islamic extremists with the Saudis, all we got were denials. This time, in the course of meetings with King Salman, Crown Prince Nayef, Deputy Crown Mohammad Bin Salman and several ministers, one top Saudi official admitted to me, “We misled you.” He explained that Saudi support for Islamic extremism started in the early 1960s as a counter to Nasserism—the socialist political ideology that came out of the thinking of Egypt’s Gamal Abdel Nasser—which threatened Saudi Arabia and led to war between the two countries along the Yemen border. This tactic allowed them to successfully contain Nasserism, and the Saudis concluded that Islamism could be a powerful tool with broader utility. Under their new and unprecedented policy of honesty, the Saudi leadership also explained to me that their support for extremism was a way of resisting the Soviet Union, often in cooperation with the United States, in places like Afghanistan in the 1980s. In this application too, they argued, it proved successful. Later it was deployed against Iranian-supported Shiite movements in the geopolitical competition between the two countries. But over time, the Saudis say, their support for extremism turned on them, ####stasizing into a serious threat to the Kingdom and to the West. They had created a monster that had begun to devour them. “We did not own up to it after 9/11 because we feared you would abandon or treat us as the enemy,” the Saudi senior official conceded. “And we were in denial.” Why this new frankness؟ First, it’s fair to ask how far the new policy really goes. Clearly, there are some questions about whether some extremist Sunni groups, such as al-Nusra in Syria, are still getting Saudi money. But as the Saudis described it to me, this new approach to grappling with their past is part of the leadership’s effort to make a new future for their country, including a broad-based economic reform program. In their current thinking, the Saudis see Islamic extremism as one of the two major threats facing the kingdom—the other threat being Iran. On Iran, there is continuity. I remember when King Abdullah asked me to pass on to President George W. Bush in 2006 that he needed to cut the “serpent’s head” and attack Iran and overthrow the regime. The new leadership, like their predecessors, blames Iran for regional instability and the many conflicts going on. The new Saudi leadership, in other words, appears to be downgrading ideology in favor of modernization. In fact, one senior Saudi official explicitly said that the Kingdom was pursuing a “revolution under the cover of modernization”—meaning that modernization was now the driver of Saudi policy. Can it succeed, when so little has changed politically in a country still run autocratically by the House of Saud؟ The biggest unknowns are the temptations of the past—whether the Saudi leadership is united behind the new program and whether those who benefited from the old order will attempt to derail the reform agenda and thus destabilize the country. The opposition could come from the powerful religious establishment, which might oppose the opening of entertainment centers, the reform of religious institutions, even limited co-education and increased female participation in the workforce. There have been many reform programs announced before in Saudi Arabia, only to fade into insignificance. Also, modernization undermines two pillars of Saudi political legitimacy, the endorsement of the Wahhabi clerical establishment and the traditionalism that undergirds any monarchical government. As modernization creates economic uncertainty for those benefiting from the present inefficient order, the result could be political turmoil. And it is an open question as to whether the Saudi people have been sufficiently prepared at all relevant levels in terms of education and skills to compete in the world economy, as they will need to do in a modernized economy. If not, social tensions and unrest may arise among those who are not prepared to compete. This was not my first trip to Saudi Arabia. I have been going there since the 1980s, when I was working at the State Department. I became even better acquainted with the Saudi leadership during my ambassadorship to Iraq from 2005 to 2007. I visited the kingdom often and developed cordial relationships with King Abdullah and other senior officials. For many years, I was accustomed to Saudi officials being vague and ambiguous. Now, our interlocutors were straightforward and business-like in discussing their past and their future plans. In past decades, my impression had been that the Saudis did not work hard. Now a team of highly educated, young ministers works 16- to 18-hour days on refining and implementing a plan to transform the country. The plan is the brainchild of Mohammad bin Salman and focuses both on domestic and regional fronts. Salman and his ministers exude commitment and energy. Across the Islamic-majority countries there has been an ongoing struggle between modernization and Islamism. Riyadh views modernization as the vehicle through which the Saudi state, at long last, can confront and defeat extremism, foster a dynamic private sector and master the looming economic challenges. The Saudi program includes: · New limits on the ability of the religious police to arrest dissidents. · Purges of extremists from the government and greater efforts to monitor their influence in security institutions. · The appointment of new religious leaders to counter Islamic extremism on theological grounds. · The transformation of the world Muslim League—a key Saudi arm for supporting Islamic movements abroad—by the appointment of a new leader and a decision to stop supporting Islamist madrassas abroad. On the economic front, the new leaders have developed plans for economic transformation and reduced dependence on oil. Their Vision 2030 and National Transformation Program 2020 focus on shrinking the country's enormous bureaucracy, reducing and ultimately removing subsidies, expanding the private sector including attracting investment from abroad by becoming more transparent and accountable and by removing red tape. It plans to transform its giant oil company Aramco, including the public listing of it and raising perhaps as much as 2 trillion dollars for its investment fund, with the thought that income from its investments can reduce dependence on revenue from oil. To encourage more Saudi money being spent at home, the government is opening entertainment facilities in the kingdom and intends to attract big names from the U.S. An agreement has already been signed with Six Flags. It plans to increase the number of women in the workforce. I visited King Abdullah city, a new city planned and being built by private sector. Here, men and women will attend college classes together, and facilities important for foreign companies are being constructed to the specifications of interested international companies. One byproduct of the Saudi focus on ISIL and Iran seems to be a more enlightened view by Riyadh toward Israel. Israel and Saudi Arabia share a similar threat perception regarding Iran and ISIL, and that old hostility need not preclude greater cooperation between the two states going forward. The Saudis stated with unusual directness that they do not regard Israel as an enemy and that the kingdom is making no military contingency plans directed against Israel. They did emphasize the need for progress on the Palestinian issue, but the tone on this subject was noticeably less emotional than in the past. The clear priority was on defeating ISIL and balancing Iran from a position of strength. On some levels, the prospects for planned reforms are more promising in Saudi Arabia than they are in most other parts of the Middle East. Saudi Arabia has oil reserves and is not roiled in conflict: two important advantages. My visit left me convinced that key segments of the Saudi leadership are serious about their modernization plans and are pursuing it with vigor and professionalism. There are, as I said, plenty of reasons to be skeptical of ultimate success. However, if the reform effort does work, Saudi Arabia is poised to become more powerful than before, enabling it to play a bigger role in regional dynamics including in balancing Iran and perhaps negotiating about ending the civil wars in the region. A true change in Saudi Arabia’s policy of supporting Islamist extremists would be a turning point in the effort to defeat them. Given the kingdom’s role, Saudi success can provide a model for the rest of the Sunni Arab and Islamic world on how to pursue reform and succeed. That could, in turn, help launch the reformation that is so badly needed. The region and the world have a stake in Saudi success, and should do what we can to encourage and support them on this new path.

    Read more: http://www.politico.com/magazine/story/2016/09/saudi-arabia-terrorism-funding-214241#ixzz4KEXgzFckhttp://www.politico.com/magazine/story/2016/09/saudi-arabia-terrorism-funding-214241#ixzz4KEXgzFck
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-09-2016, 01:17 PM

اميرة السيد

تاريخ التسجيل: 09-07-2010
مجموع المشاركات: 5598

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ‘We Misled You’: How the Saudis Are Coming Clean on Funding Terrorism (Re: Deng)

    زلماي خليل زاد كان سفير امريكا في العراق وكان دائما بيهاجم السعودية ويقول ان الحكومة السعودية بتسعى لزعزعة الاستقرار في العراق، وطبعا هو افغاني المولد، ولكنه تدرج بسرعة في الوظائف عندما سافر لأمريكا وحقق الحلم الأمريكي حتى اصبح من السفراء الأمريكان المرموقين.. والآن في هذا المقال شايفاهو بيشكر في السعودية حتى انه بيتنبأ بان السعودية ستصبح قوة كبيرة في المنطقة.... يا ترى ما هو السبب في انه غير لهجته الحادة نحو السعودية.. هل يا ترى بسبب الاستقبال الحار الذي وجده عند زيارته للسعودية ام بسبب آخر؟؟
    ( طبعا هو لم يخطئ في قوله ان السعودية ستصبح قوة عسكرية كبيرة في المنطقة لأن السعودية بدأت علاقات ممتازة مع الدول الأوروبية ايضا بعد أن كانت تعتمد في تسليحها على امريكا فقط ، والآن فرنسا وبريطانيا والمانيا بدأت تشحن الأسلحة الحديثة للسعودية ...
    والله يديك الصحة والعافية

    (عدل بواسطة اميرة السيد on 14-09-2016, 03:39 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-09-2016, 01:45 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27704

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ‘We Misled You’: How the Saudis Are Coming Clean on Funding Terrorism (Re: اميرة السيد)

    سلام دينق وأميرة

    زلماي خليل زاد يشجع السعودية في هذا المقال على "التحديث" وعلى إبعاد "المؤسسة الوهابية".
    The new Saudi leadership, in other words, appears to be downgrading ideology in favor of modernization. In fact, one senior Saudi official explicitly said that the Kingdom was pursuing a “revolution under the cover of modernization”—meaning that modernization was now the driver of Saudi policy.

    الأخبار التي جاءت بإقالة مفتي السعودية تقول الكثير. السعودية واقعة بين عدة نيران.

    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-09-2016, 06:42 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ‘We Misled You’: How the Saudis Are Coming Clean on Funding Terrorism (Re: Yasir Elsharif)

    الأخت أميرة السيد

    سلام وتحية.

    هل ممكن أن تزكريني بأي تصريح ل زلماي خليل زاد، كان ينتقد فيه المملكة العربية السعودية في السابق؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-09-2016, 06:52 PM

اميرة السيد

تاريخ التسجيل: 09-07-2010
مجموع المشاركات: 5598

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ‘We Misled You’: How the Saudis Are Coming Clean on Funding Terrorism (Re: Deng)

    This article was reported by Helene Cooper, Mark Mazzetti and Jim Rutenberg, and written by Ms. Cooper.WASHINGTON, July 26 — During a high-level meeting in Riyadh in January, Saudi officials confronted a top American envoy with documents that seemed to suggest that Iraq’s prime minister could not be trusted.One purported to be an early alert from the prime minister, Nuri Kamal al-Maliki, to the radical Shiite cleric Moktada al-Sadr warning him to lie low during the coming American troop increase, which was aimed in part at Mr. Sadr’s militia. Another document purported to offer proof that Mr. Maliki was an agent of Iran.The American envoy, Zalmay Khalilzad, immediately protested to King Abdullah of Saudi Arabia, contending that the documents were forged. But, said administration officials who provided an account of the exchange, the Saudis remained skeptical, adding to the deep rift between America’s most powerful Sunni Arab ally, Saudi Arabia, and its Shiite-run neighbor, Iraq.Now, Bush administration officials are voicing increasing anger at what they say has been Saudi Arabia’s counterproductive role in the Iraq war. They say that beyond regarding Mr. Maliki as an Iranian agent, the Saudis have offered financial support to Sunni groups in Iraq. Of an estimated 60 to 80 foreign fighters who enter Iraq each month, American military and intelligence officials say that nearly half are coming from Saudi Arabia and that the Saudis have not done enough to stem the flow.One senior administration official says he has seen evidence that Saudi Arabia is providing financial support to opponents of Mr. Maliki. He declined to say whether that support was going to Sunni insurgents because, he said, “That would get into disagreements over who is an insurgent and who is not.”Senior Bush administration officials said the American concerns would be raised next week when Secretary of State Condoleezza Rice and Defense Secretary Robert M. Gates make a rare joint visit to Jidda, Saudi Arabia.


    وده مقال ثاني يثبت ان خليل زاد ، كان يهاجم السعودية عندما كان سفيرا لامريكا في العراق..
    ومعاي خمسة مقالات بالإنجليزية تثبت ان زلماي خليل زاد كان بيهاجم السعودية ولم يغير لهجته
    إلأا بعد ان اصبح مبعوثا دوليا..

    المقال:
    ليوم ندخل في لعبه جديد من لعب التخبط في السياسه الرعناء للولايات المتحدة

    بعد ان نبهنا الى الدور الجديد للمخابرات السعوديه في المناطق الغربيه من العراق وظهور مجلس انقاذ الانبار والدعم اللامحدود له داخليا وخارجيا وبتنسيق مع المحتل ومخابرات دول الجوار قد هزمته المقاومه الباسله التي حطمت كل المخططات الاحتلاليه بالرغم من الامكانيات الهائله للمحتلين وترتب على هذا الفشل سياسة ضرب عصفورين في حجر ويبدو من ان سياسة الولايات المتحده تريد ان توهم الشعب العراقي بان فشل حكومة المالكي هو ان السعوديه وراءه وتنطلق اساسيات التصريح الوارد من قبل خليل زاده المتقن للفارسيه على انه استلمت الولايات المتحده بوثائق مزوره من السعوديون حول صلة ايران بالمالكي وحكومته اذن مازالت المخابرات الامريكيه لاتملك القدره على تحليل مصداقية المعلومه التي تبني الولايات المتحده استراتيجياتها السياسيه والعسكريه وهذا هو نفس الخطاء الذي قادهم لاحتلال العراق واعترافهم به وتحاول الولايات المتحده ان تعطي فرصه لحكومة المالكي من ان تدافع فشلها وتلقي باللوم على السعوديه وذلك لايجادعدو جديد غير المقاومه المسمات بالارهاب وتوسيع رقعة المعركه الطائفيه الى دول الجوار بعد فشلها داخل العراق .

    فما هي خفايا الاجتماع الاخير بين امريكا وايران في العراق وماهي صلة توقيت الصفقه العسكريه الامريكيه للسعوديه . تستشف اخي القارئ من ان الولايات المتحده تسحب نفسها وتوهم وتورط عملائها في سياسة من مع من ومن ضد من لكن الفشل محتوم لان الحكومات العميله باتت معزولة عن التاثير في شعوبها ولاتوجد ثقه في ماتطرحه هذه الانظمه الفاسده اذا الثمن هو محاولة شراء نتائج باسعار تتصور من انها اي الحكومات الفاسده تملكها لكنها بالاساس اسعار معدومة الثقه بالحكومات الفاسده ونعني بالاسعار الشعوب فيالها من نتائج قادمه على حساب نظرية الشر المرسومه بايادي شيطانيه.

    الفشل هو الفشل والعار هو العار والهزيمه هي الهزيمه والمصير هو المصير ونحن ماضون بعونه تعالى لسحقكم ايها الصغار نحن ابناء الرافدين لايعلو الباطل على ارضنا ولكم تصريح خليل اغا زاده

    واشنطن تتهم السعودية بالعمل ضد استقرار العراق

    السفير الأميركي لدى الأمم لمتحدة زلماي خليل زاد المملكة العربية السعودية بالعمل ضد استقرار العراق.
    وقال خليل زاد في مقابلة على التلفزيون الأميركي إنه كان يقصد المملكة حين كتب في مقال له في صحيفة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي أن بعض أصدقاء واشنطن باتوا يتبعون سياسات لا تخدم الاستقرار.
    ويأتي كلام السفير قبل ساعات من توجه وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ووزير الدفاع روبيرت غايتس في مهمة جديدة إلى الشرق الأوسط. ومن المقرر أن يزورا السعودية ومصر قبل أن يتوجه كل منهما إلى بلد آخر.

    تقارير

    واشارت تقارير صحافية وتصريحات لمسؤولين امريكيين طلبوا عدم ذكر اسمائهم الى ان واشنطن مستاءة من السعودية وتعتبر انها تعمل على اعاقة عمل حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، لكن الولايات المتحدة سعت الى التخفيف من حدة هذه الانتقادات علنا.

    وقالت صحيفة نيويورك تايمز ان السعودية عرضت على مبعوث امريكي وثائق تقول ان المالكي "عميل" لايران، لكن المسؤولين الامريكيين رفضوها باعتبارها مزورة. واشارت الصحيفة الى ان واشنطن مستاءة من تمويل السعودية لمجموعات سنية معارضة لحكومة المالكي.

    واضافت ان المسؤولين الامريكيين يشعرون بقلق متزايد ازاء الدور "غير البناء" الذي تقوم به السعودية في العراق.

    ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الامريكية الجمعة ان على جيران العراق السنة ان يبعثوا "برسالة تأييد ايجابية لحكومة المالكي والمعتدلين السنة في العراق".







    (عدل بواسطة اميرة السيد on 14-09-2016, 06:59 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-09-2016, 07:41 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ‘We Misled You’: How the Saudis Are Coming Clean on Funding Terrorism (Re: اميرة السيد)

    (((((((((The American envoy, Zalmay Khalilzad, immediately protested to King Abdullah of Saudi Arabia, contending that the documents were forged. ))))))))
    _________________________________

    لا يوجد أي هجوم هنا بل هو أحتجاج على معلومات مفبركة قدمتها المملكة العربية السعودية حول المالكي، وذلك وفقا لراي الإدارة الأمريكية في تلك الفترة.

    أما الذي قمتي بنقله باللغة العربية هو مقال والمعلومات التي فيه ترجع الى صاحب المقال.

    أنا أتحدث عن تصريحات صحفية للسفير زاد في تلك الفترة ويهاجم فيها السعودية.

    الذي أريد قوله هنا يا أميرة هو أنه ليس من السهل أن يقوم سفير أمريكي بمهاجمة المملكة العربية السعودية.
    قد يحدث ذلك من مسئول رفيع في الإدارة ولكن من السفير فذلك لم أسمع به من قبل إلا من السفير جوردن في نهاية التسعينيات وتمت إقالته وأرجاعه لواشنطن.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2016, 07:42 PM

MAHJOOP ALI
<aMAHJOOP ALI
تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 3774

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ‘We Misled You’: How the Saudis Are Coming Clean on Funding Terrorism (Re: Deng)

    سلام دينق
    دي ترجمة لمقال زلماي خليل



    SEPTEMBER 15, 2016
    بوليتيكو: زلماي خليل زاد: مسؤول سعودي يقول ان الرياض لا تعتبر “إسرائيل” العدو

    كتب الدبلوماسي الاميركي السابق المعروف زلماي خليل زاد مقالة نشرتها مجلة “Politico” بتاريخ الرابع عشر من ايلول سبتمبر الجاري والتي تناول فيها زيارة قام بها هو وعدد من المسؤولين الاميركيين السابقين الى السعودية.
    وقال الكاتب الذي يعد من ابرز شخصيات تيار المحافظين الجدد انه سمع “اعترافات مذهلة” خلال زيارته، موضحاً بان احد المسؤولين السعوديين اعترف له بان الرياض قامت “بتضليل” واشنطن.
    وتابع بان المسؤول السعودي هذا قد شرح كيف ان الدعم السعودي للتطرف الاسلامي بدأ في اوائل الستينيات ضد جمال عبد الناصر، وهو ما ادى الى حرب على الحدود اليمنية.
    وبحسب الكاتب فان المسوؤل السعودي المذكور اشار الى نجاح هذه الاستراتيجية ضد عبد الناصر، وبالتالي توصل السعوديون الى استنتاج بانه يمكن استخدام “الاسلاموية” بفاعلية.
    كما اضاف الكاتب بان القيادة السعودية قد شرحت له بان الدعم السعودي للتطرف كان سبيلاً من اجل التصدي للاتحاد السوفييتي، عادة بالتعاون مع الولايات المتحدة في اماكن مثل افغانستان. ونقل عن المسؤولين السعوديين قولهم بان الاستراتيجية هذه نجحت مع الاتحاد السوفييتي ايضاً، وبانه تم استخدامها ايضاً ضد “الحركات الشيعية التي تدعمها ايران” في اطار التنافس الجيوسياسي بين طهران والرياض.
    ووفقاً للكاتب فان المسؤولين السعوديين قالوا ان دعمهم للتطرف انقلب عليهم وتحول الى تهديد حقيقي للمملكة وللغرب ايضاً.ونقل عن المسؤول السعودي الرفيع المستوى بان القيادة السعودية لم تعترف بدعمها للتطرف بعد هجمات الحادي عشر من ايلول لانها كانت تخشى ان تتخلى امركيا عنها او “تعاملها كعدو” وبالتالي “كنا في حالة إنكار”، بحسب ما نقل عن هذا المسؤول.
    الكاتب سأل عن سبب هذه “الصراحة الجديدة” من السعودية. كما تساءل عن مدى بعد هذه “السياسة الجديدة”، مشيراً الى وجود تساؤلات عما اذا كانت جماعات متطرفة مثل جبهة النصرة لا تزال تحصل على المال السعودي. غير انه نقل عن المسؤولين السعوديين ايضاً بان مقاربتهم الجديدة هي جزء من المساعي الهادفة الى بناء مستقبل جديد لبلدهم، بما في ذلك برنامج اصلاحات اقتصادية واسع.
    كذلك لفت الكاتب الى ان السعوديين يعتبرون ان التطرف الاسلامي هو احد التهديدين الاثنين الكبيرين الذي تواجهه الرياض، وان التهديد الثاني هو ايران. وقال ان القيادة السعودية الجديدة (الملك سلمان) تحمل ايرن مسؤولية عدم الاستقرار الاقليمي والنزاعات التي تدور في المنطقة.
    الكاتب قال بان القيادة السعودية الجديدة يبدوا انها تحد من دور الايديولوجيا لصالح التجديد، لكنه تساءل ايضاً عن فرص النجاح في بلد لا يزال يدار “بشكل استبدادي” من قبل آل سعود. كما تساءل عما اذا كانت القيادة السعودية موحدة خلف البرنامج الجديد وعن محاولات قد يلجا اليها المستفيدون من النظام القديم لعرقلة اجندة الاصلاحات وبالتالي زعزعة استقرار البلاد. كذلك اشار الى ان المؤسسة الدينية الوهابية قد تعارض التجديد ايضاً.
    وتابع الكاتب بان برامج الاصلاحات السابقة التي اعلن عنها في السعودية لم تنفذ، مضيفاً ان التجديد يقوض الركيزتين الاثنتين للشرعية السياسية السعودية، وهي تأييد المؤسسة الدينية الوهابية و”التقليدية” التي تدعم اي حكومة ملكية. كذلك حذر من ان التجديد قد يؤدي الى اضطراب سياسي بسبب مواقف المستفيدين من النظام الحالي، وعن مدى استعداد الشعب السعودي علمياً للتنافس في الاقتصاد العالمي.
    هذا فيما قال الكاتب انه يبدوا بان من نتائج التركيز السعودي على داعش وايران تغير موقف الرياض تجاه “إسرائيل”. وتابع بان كل من “إسرائيل” والسعودية تعتبران بان ايران وداعش هما التهديد على حد تعبيره، وبان ما اسماه “العداء القديم” بين “إسرائيل” والسعودية لا يمنع المزيد من التعاون بين الجانبين في المستقبل. كما كشف بان السعوديين قالوا له صراحة انهم لا يعتبرون “إسرائيل” العدو وان المملكة لا تضع اي خطط طوارىء عسكرية ضد “إسرائيل”.
    وتابع الكاتب ان امكانية اجراء اصلاحات في السعودية هي اكثر واعدة في السعودية مما هي في مناطق اخرى في الشرق الاوسط. كما قال انه اصبح مقتنعاً بعد زيارته بان هناك قطاعات رئيسية في القيادة السعودية التي هي جادة في خطط التجديد ويسعون لتنفيذ هذا المشروع “بحرفية” على حد قوله.
    واضاف الكاتب بان السعودية ستصبح اقوى من السابق في حال نجح مشروع الاصلاحات، وان النجاح هذا سيمكنها من لعب دور اكبر حتى في المنطقة، بما في ذلك مواجهة ايران ولعب دور في المفاوضات الهادفة الى انهاء الحروب الاهلية في المنقطة، على حد قوله.
    كما اضاف ان “تغير حقيقي” بسياسة الرياض في دعم المتطرفين سيكون نقطة تحول في المساعي الهادفة الى هزيمة المتطرفين. وزعم بان النجاح السعودي قد يشكل نموذجاً لبقية العالم “السني العربي والاسلامي” حول كيفية النجاح في تنفيذ الاصلاحات، واشار الى ان ذلك قد يساعد على تنفيذ الاصلاحات على صعيد اوسع.
    واختتم بالقول ان المنطقة والعالم معني بنجاح السعودية وبالتالي يجب القيام بكل ما هو ممكن من اجل تشجيع القيادة السعودية ودعمها في هذا المسار.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de