و (لأسباب موضوعية) أيضا يضعف أملنا في قيام انتفاضة..ربما هذا هو المخرج!

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 02:18 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-07-2016, 10:15 AM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


و (لأسباب موضوعية) أيضا يضعف أملنا في قيام انتفاضة..ربما هذا هو المخرج!

    11:15 AM July, 22 2016

    سودانيز اون لاين
    المعز ادريس-Canada
    مكتبتى
    رابط مختصر

    و (لأسباب موضوعية) أيضا يضعف أملنا في قيام انتفاضة..ربما هذا هو المخرج!

    منذ العام ٨٩ أوقفت أجيال عديدة المباشرة الطبيعية لحياتها الإعتيادية
    في انتظار أن يزول الكابوس الإنقاذي الذي حل وقتها لتقف سحابة سوداء
    داكنة فوق سماء الوطن معلنة حالة من الحداد ظلت قائمة إلي يومنا هذا.
    و بالتالي تبدلت حيوات و أحوال الناس المألوفة و ظللنا في حالة "طوارئ
    مفتوحة" بدأ يدب معها اليأس في النفوس إلي (أجل غير مسمى). كل شئ
    قد تغير و تبدل كما نعلم، و "لم تعد الأشياء هي الأشياء"، و لا المكان و
    لا المزاج العام للتعاطي مع الحياة، و لا.. و لا...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2016, 10:19 AM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: و (لأسباب موضوعية) أيضا يضعف أملنا في قيام (Re: المعز ادريس)

    معلوم أن هناك تغييرات عديدة و عميقة قد طرأت على
    المجتمعات السودانية بعضها إيجابي و أكثرها سلبي على تنوعها، و
    تعني في مجملها أننا نعيش في حقبة وجودية سمتها الإختلاف عما كان
    في سالف العقود، و ما يهمني هنا في توضيح ما أرمي إليه و أرغب
    في أن نبحث فيه هو الآتي:

    (عدل بواسطة المعز ادريس on 22-07-2016, 12:04 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2016, 10:34 AM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: و (لأسباب موضوعية) أيضا يضعف أملنا في قيام (Re: المعز ادريس)

    * عامل (الندرة) أو (الإنعدام) في السلع الأولية للحياة محفز رئيسي للحراك
    الجماهيري الذي يتعدد و يتكاثر و ينتهي إلي انتفاضة شاملة تقتلع النظام
    و هو الشي غير الحادث الآن بفعل الخصخة و تحرير السوق و اقتصاد
    العولمة في مجمله.
    هنا أذكر مقولة للأستاذ الراحل محمد إبراهيم نقد أثناء إلقاءه خطاب
    الحزب الشيوعي حول الميزانية أمام الجمعية التأسيسية (البرلمان) بأن
    قال مخاطبا الحكومة و ملوما لها: ما مهم بي كم (يقصد أسعار السلع)
    المهم أن توفروا السلع للناس!



    xxxxxxxxxx
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2016, 10:38 AM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: و (لأسباب موضوعية) أيضا يضعف أملنا في قيام (Re: المعز ادريس)

    *التغيرات النوعية فيما بين الأجيال، عند المقارنة، و اختلاف التجارب و المفاهيم، و
    موت و هجرة و مرض الكثيرين من أجيال الأمس، بالإضافةإلي - الأزمات التي
    تعانيها الأحزاب التاريخية يمين و يسار!

    - التداعيات السالبة لما نتج عن ثورات الربيع العربي على شعب السودان
    من مقالق ومحاذير و اتعاظ و خلافه!

    * حجم الإستعداد الحكومي للقمع!

    (عدل بواسطة المعز ادريس on 22-07-2016, 12:12 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2016, 10:53 AM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: و (لأسباب موضوعية) أيضا يضعف أملنا في قيام (Re: المعز ادريس)

    كل ذلك يقلل من فرص إحتمال قيام انتفاضة في المدى المنظور، و هناك تساؤل لا بد من
    طرحه:ما هو الهدف و الغاية المبتغاة من العمل (المعارض) في هذه الحقبة من تاريخ السودان
    السياسي الحديث: هل هما (إسقاط النظام فحسب) أم هما (إسقاط النظام و ترسيخ نظام دولة قومية عدلية ديمقراطية)؟!أتوقع أن يكون الخيار الثاني هو الخيار الأرجح عند معظم إن لم يكن عند جميع المعارضين الوطنيين، و وفقا لهذا الافتراض أطرح تساؤلإضافي: كيف و أين السبيل نحو هذا الهدف؟!- هل هو في (الحوار) الذي يشتهيه النظام؟ لا أظن، و ليس من قيمة مبتغاة من وراء ذلك!- هل هو في حوار بالكيفية التي نشتهيها كمعارضين؟ لا أظن أيضا، إذقد تأكد أنه لا سبيل نحو ذلك!- هلهو في السبل الجارية باسم "التفاوض" و "خارطة طريق" و "إتفاقيات" إلخ. ؟........... هه!!

    (عدل بواسطة المعز ادريس on 24-07-2016, 11:34 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2016, 11:20 AM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: و (لأسباب موضوعية) أيضا يضعف أملنا في قيام (Re: المعز ادريس)


    ماذا عن ما يعرف ب[العقـــد الإجتمـــاعي الجديد] ؟!و ما هو هذا الشئ و كيف
    و متى يمثل ضرورة حياتية إنسانية اجتماعية قصوى، و كيف السبيل
    إليه، و هل هو ملاائم للحالة السياسية القومية السودانية، وو؟!
    و هل بالضرورة أن يشارك فيه النظام بصفته كنظام؟

    سأعود
    و باب الكلام مفتوح!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2016, 11:42 AM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: و (لأسباب موضوعية) أيضا يضعف أملنا في قيام (Re: المعز ادريس)

    ماهو العقد الاجتماعي؟
    معروف أن في البلدان العربية حالة من الاتفاق غير المكتوب بين السلطات الحاكمة والشعوب، يقضي بأن الحكومة تقوم بتوفير الدعم الكامل أو
    شبه الكامل للوقود والغذاء، وتوفر الخدمات الصحية والتعليمية بشكل مجاني، مقابل قدرة محدودة للمواطن للتعبير عن رأيه، والمشاركة في
    الحياة السياسية. يسمى ذلك الاتفاق في العلوم الاجتماعية والسياسية "العقد الاجتماعي"، وهو كان رمزاً محركاً لأحداث سياسية غيرت مجرى
    التاريخ، لم تكن بدايتها الثورة الفرنسية، ولن تكون نهايتها الأحداث التي تشهدها المنطقة العربية منذ عام 2010.

    إن العقد الاجتماعي القائم استطاع أن يحقق نتائج جيدة في الدول العربية بشكل عام. إذ شهد العقد الأخير جهوداً كبيرةً في العمل على التشريعات، التي
    لها علاقة بالحقوق والحريات، كما تطورت معدلات التعليم، وزادت المعرفة، وتم الاستفادة كثيراً من ثورة الاتصالات. وبحسب دراسة نشرها البنك
    الدولي، وأعدها شانتا ديفارجيان وليلي متقي حديثاً، فإن البيانات التالية تظهر على سبيل المثال، كيف تحسن التحصيل العلمي في منطقة الشرق الأوسط و
    شمال أفريقيا مقارنةً بمناطق أخرى من العالم. كذلك تظهر كيف انخفضت نسبة الوفيات بين الأطفال، ومعدلات الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع.

    العقد الاجتماعي في العالم العربي - التحصيل العلمي (سنة دراسية)

    العقد الاجتماعي في العالم العربي - معدل وفيات الأطفال دون 5 سنوات

    العقد الاجتماعي في العالم العربي - نسبة السكان الذين يعيشون في فقر


    ما الذي حصل بعد عام 2010؟
    على الرغم من النتائج الإيجابية السابقة، فإن مجموعة من التغييرات المتسلسلة كانت تحدث في المنطقة العربية، أدت تدريجياً
    إلى تغير الوعي العام لدى الشعوب. فزيادة معدلات التعليم وثورة الاتصالات، ساهمت بشكل عام في زيادة مستوى المعرفة و
    الوعي، وجعلت الطبقة الوسطى تشعر بأن ما تقدمه الحكومات لم يعد كافياً، وكان هناك إحباط عام بسبب عدم قدرة القطاع العام
    على توفير المزيد من الوظائف، وبسبب سوء الإدارة وغياب المساءلة. كما أن مستوى الرضا عن نوعية الحياة في العالم العربي
    كان منخفضاً لدى شريحة واسعة من المواطنين. أضف إلى ذلك أن المنطقة العربية هي المنطقة الوحيدة التي بقيت خارج التحولات
    الديموقراطية، التي عمت معظم أنحاء العالم، خلال الربع الأخير من القرن الماضي، ما جعلها عرضة للانتقاد من قبل مواطنيها، و
    العالم الخارجي أحياناً.

    العقد الاجتماعي في العالم العربي - تقييم جودة الحياة

    العقد الاجتماعي في العالم العربي - الصوت والمسائلة

    العقد الاجتماعي في العالم العربي - الصوت والمساءلة

    وبالرغم مما تبدو عليه من أنها تلقائية وغير موجهة من قبل أي قوة اجتماعية أو سياسية، فإن المشاكل السابقة، مع
    عدم قدرة الحكومات على حلها، وتوفير البديل، والوصول إلى كل شرائح الشعب، كانت المحرك الأساسي وراء
    قيام الاحتجاجات التي بدأتعام 2010.

    كانت فترات التحول منذ عام 2010 مؤلمة، ولسوء الحظ فإن الأوضاع التي جعلت الناس تعساء قبل قيام الاحتجاجات
    ما زالت قائمة إلى اليوم. فالهشاشة هي السمة الجديدة للمنطقة العربية، إذ دخلت سوريا والعراق واليمن وليبيا في
    حروب أهلية، وتواجه البلدان الأخرى هواجس أمنية بسبب الإرهاب.

    العقد الاجتماعي في العالم العربي - العنف والصراع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

    إن الاهتزازات العميقة التي طالت المنطقة العربية منذ عام 2010، والتي لا تزال مستمرة إلى أجل لا تبدو نهايته
    واضحة، كشف عن واقع موضوعي في البلاد العربية، يمثل بزوغ حقبة سياسية واجتماعية جديدة. فقد أكدت الأحداث
    العنيفة في سوريا، واليمن، والعراق، وليبيا، واليمن، والبحرين أن هناك إصراراً في المجتمعات على قطع حالة التكيف
    والانصياع، والانتقال إلى المطالبة بالتغيير والاستعداد لدفع ثمن ذلك التغيير. من هنا جاءت الحاجة إلى بناء عقد اجتماعي جديد.


    ما هو العقد الاجتماعي الجديد المنشود؟ وما هي سماته؟
    هناك قيم أساسية للعقد الاجتماعي المنشود، من أهمها المواطنة، وهي المساواة التامة بين جميع الأفراد أمام القانون، بغض
    النظر عن الجنس والدين والخلفية الاجتماعية. كما أن العقد الاجتماعي الجديد يجب أن يكون قائماً على قطاع خاص قوي، يستطيع
    أن يوفر فرص عمل متكافئة تقدم في إطاره خدمات تشمل الجميع وتخضع للمساءلة.

    العقد الاجتماعي في العالم العربي - خلق فرص العمل في لبنان

    المسؤولية الاجتماعية هي أيضاً من ركائز العقد الاجتماعي الجديد، وهي تعني إمكانية تخلي جميع الأفراد عن جزء من مصالحهم
    الخاصة في سبيل تحقيق جزء أكبر من المنفعة العامة. وأخيراً، فإن العقد الجديد يجب أن ترتفع فيه نسبة مشاركة المواطن في
    الحياة السياسية، ويرتفع صوته فيها، وأن يكون فاعلاً ومتفاعلاً ومشاركاً، وبذلك يستطيع المواطنون أن يمتلكوا المرافق العامة
    والخدمات ويحرصوا على الحفاظ عليها.

    http://raseef22.com/economy/2016/01/17http://raseef22.com/economy/2016/01/17
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2016, 11:51 AM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: و (لأسباب موضوعية) أيضا يضعف أملنا في قيام (Re: المعز ادريس)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2016, 01:40 PM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 2144

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: و (لأسباب موضوعية) أيضا يضعف أملنا في قيام (Re: المعز ادريس)

    * لا أعتقد أننا في 2016 يجب أن ننتظر سيناريوهات 1964 أو 1985 لتتكرر
    * لا الشعب هو الشعب ؛ ولا الظروف المحلية والدولية هي هي
    * الاستخفاف بالأجيال الجديدة أو بالشعب - رغم أن الأجيال الجديدة تحمل وعياً عالياً تعبر عنه بطرقها المختلفة وربما "يفتقدون القدوة" التي تدلهم على الطريق فلا تلوموهم فيما قصرتم فيه.
    * انعدام القدوة طغى على كل شيء. واصبح المشهد فوضى لا حد لها في كل مناحي الحياة.
    * جنح الغالبية نحو الحلول الفردية
    * القلة التي حاولت القيام بعمل لأجل الآخرين خذلها الآخرون - صراحة أو ضمناً -

    لا مستقبل للبلاد يلوح في الأفق
    إلا إن تغيّرنا جميعاً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2016, 02:07 PM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: و (لأسباب موضوعية) أيضا يضعف أملنا في قيام (Re: Hani Arabi Mohamed)

    و الله يا هاني ما فهمت إنك معاي ولا مع الخيانا
    عموما معظم كلامك دا بتفق مع الأنا برمي ليه
    ليس استخفاف بالأجيال الجديدة لكن قسمتهم بالضرورة
    تختلف عن الأجيال القديمة لأسباب موضوعية
    أما الشعب، فبالعكس،، كلامي يحمل إشادة بيقظته!
    "المهم"..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-07-2016, 11:22 AM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: و (لأسباب موضوعية) أيضا يضعف أملنا في قيام (Re: المعز ادريس)

    زووول هبب لي ما في غير هاني
    لكن [العقد الاجتماعي الجديد] يا هو المحمدكم!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-07-2016, 01:16 PM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 2144

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: و (لأسباب موضوعية) أيضا يضعف أملنا في قيام (Re: المعز ادريس)

    المعز
    تحياتي

    - جاء اهل "الإنقاص" عام 1989 باسم "الإنقاذ" ثم بإسم "الدين" والنتيجة بعد 27 عاماً أن حطموا قيمة "الانقاذ والدين" في رؤوس كثير من الناس.
    - تغير الشعب منذ ذلك الحين بفعل عدة عوامل ، بعضها تلقائي وبعضها مصنوع ، بعضها محلي وآخر عالمي.
    - في 1985 كانت كلمة من "سيدي" قادرة على إخراج الملايين ، هل هي اليوم تفعل ؟
    - يصر "الكبار" على أنهم "الأفهم والأفضل والأوعى" ويتناسون أن شباب اليوم ليسوا "بهائم" كما يكاد بعض الكبار أن يقولوا
    - الوضع معقد جداً ، وفي النهاية "ما بيصح إلا الصحيح" ولو بعد حين ....
    التغيير قادم لكنه مختلف ، بعيد عن البنادق بعيد عن الاجتماعات والتنظيمات والاحزاب بعيد عن كل شيء
    لكن هل هو تغيير للأسوأ أو للأفضل ، هذا نستطيع أن نقرره كلنا كشعب حسبما توجهنا أو قررنا
    إن قررنا ان نحترم بعضنا ونؤمن بحرياتنا وتعددنا الذي كان منذ الأزل

    فالأمر إلى خير

    أو

    غير ذلك
    لا أظن البلاد ستمضي إلى خير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de