هل سيتطرق للعقوبات على السودان؟ الأمير محمد بن سلمان إلى أميركا للقاء ترمب

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 10:14 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-03-2017, 11:43 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34665

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل سيتطرق للعقوبات على السودان؟ الأمير محمد بن سلمان إلى أميركا للقاء ترمب

    10:43 AM March, 13 2017

    سودانيز اون لاين
    Frankly-ارض الله ومعمورته
    مكتبتى
    رابط مختصر

    من المعلوم أن ولي ولي العهد السعودي من أكثر المدافعين والعاملين على توطيد العلاقات السودانية السعودية وقد بذل جهداً مقدراً في رفع العقوبات الأمريكية الأحادية عن السودان في حقبة أوباما فهل يتواصل جهده لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب؟
    Quote:
    الأمير محمد بن سلمان إلى أميركا للقاء ترمب


    أفاد بيان للديوان الملكي السعودي أن ولي ولي العهد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز غادر المملكة متوجها نحو الولايات المتحدة الأميركية، في زيارة عمل تبدأ الخميس المقبل يلتقي خلالها الرئيس الأميركي دونالد ترمب وعددا من المسؤولين، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس).

    وذكر البيان أن الأمير محمد بن سلمان سيبحث "تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، ومناقشة القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك".

    وسيكون ذلك أول لقاء لمسؤول سعودي بهذا المستوى مع الرئيس الأميركي منذ تولي ترمب السلطة في يناير/كانون الثاني الماضي.

    وكان بيان للبيت الأبيض قد ذكر أن ترمب تحدث هاتفيا مع خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز بعد قليل من توليه السلطة في يناير/كانون الثاني، واتفقا على دعم إقامة مناطق آمنة في سوريا واليمن.

    يشار إلى أن الملك سلمان بن عبد العزيز يقوم حاليا بزيارة اليابان، في إطار جولة آسيوية لبناء علاقات مع أسرع مستوردي النفط السعودي نموا في العالم، ولتعزيز الفرص الاستثمارية.

    المصدر : وكالة الأنباء السعودية (واس),رويترز

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2017, 09:09 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34665

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل سيتطرق للعقوبات على السودان؟ الأمير مح (Re: Frankly)

    Quote:

    اتفاق بين السودان وأميركا على استضافة الخرطوم محطة للـ (سي آي أيه)

    الخرطوم 7 أبريل 2017 ـ كشفت تقارير عن اتفاق بين السودان والولايات المتحدة على استضافة الخرطوم محطة لوكالة الاستخبارات الأميركية "CIA" ضمن شراكة لمكافحة الإرهاب، وينتظر أن تزور نائبة مدير الوكالة جينا هاسبل الخرطوم في مايو المقبل لاتمام الشراكة.

    وبحسب تقرير لـ "أفريكا انتلجنس" بعنوان "تصعيد التعاون الاستخباراتي بين السودان والولايات المتحدة"، فإن هذه الاتفاقات تمت أثناء زيارة مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني الفريق محمد عطا برفقة جنرال آخر لم يذكر اسمه لواشنطن الأسبوع الماضي بدعوة من مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية مايك بومبيو.

    وأشار التقرير الذي اطلعت عليه "سودان تربيون" إلى أنه بموجب الاتفاق ستحتضن الخرطوم محطة من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية لمراقبة الجماعات الإرهابية مثل داعش والقاعدة.

    وقال نقلا حسب ما ورد عن برقية سرية من سفارة دولة خليجية في الخرطوم "بحث بومبيو وعطا مذكرات تفاهم تؤسس لشراكة بين الخرطوم وواشنطن ضد الإرهاب".

    وأفاد التقرير أن نائبة مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية، التي وصفها بالمثيرة للجدل، جينا هاسبل، ستزور الخرطوم في مايو القادم لإتمام الشراكة بين البلدين ضد الإرهاب.

    يشار إلى أن السودان مدرج في القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب منذ عام 1993، رغم تخفيف واشنطن في يناير الماضي لعقوبات اقتصادية مفروضة عليه منذ عشرين عاما.

    وأشار تقرير"أفريكا انتلجنس" إلى أن التطور قد يكون نتيجة لطلب قدمه ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال لقائه الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالتطبيع مع السودان، حيث وعده ترامب بإتمام رفع العقوبات رسميا في يوليو المقبل.

    وأضاف أنه جرى خلال الزيارة اتصال غير مباشر بين عطا ومدير مكتب المباحث الفيدرالية الأميركية جيمس كومي ومدير وكالة الأمن القومي مايكل روجرز.

    ورحبت وزارة الخارجية الأميركية في بيان صدر خلال سبتمبر الماضي بجهود الحكومة السودانية في مكافحة الإرهاب وتعاونها المتزايد مع واشنطن.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2017, 12:22 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34665

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل سيتطرق للعقوبات على السودان؟ الأمير مح (Re: Frankly)

    بدعم من السعودية وتوافق مع ترامب..أوباما رفع الحصار جزئيًا عن السودان

    نون بوست

    السعودية لعبت دورًا في رفع الحصار جزئيًا عن السودان كمكافئة لتحالف الأخيرة معها

    في رسالة إلى الكونغرس الأميركي نشرها البيت الأبيض الجمعة أعلن أوباما رفع بعض العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان، مشيرًا إلى تطورات "إيجابية" من جانب السودان حدثت خلال الأشهر الستة الأخيرة.

    وأشار أوباما في رسالته إلى "تراجع ملحوظ في الأنشطة العسكرية توجت بتعهد بالإبقاء على وقف القتال، وإلى جهود لتحسين عمل المنظمات الإنسانية في البلاد"، كما أشار إلى تعاون الخرطوم مع واشنطن في "التعامل مع النزاعات الإقليمية والتهديد الإرهابي".

    الجديد في هذا القرار ما قاله اليوم وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور حول قرار أوباما أنه تم بـ"التوافق" مع الرئيس المنتخب ترامب والكونغرس

    "الحظر" رُفع بوساطة خليجية دفعت "البشير" لشكر السعودية على دورها، الأمر الذي طرح عدة تساؤلات بشأن دور المملكة في رفع العقوبات، وماذا سيعود على الرياض والمنطقة العربية من رفع الحظر الاقتصادي على الخرطوم؟ وهل ستعود السودان سلة غذاء العالم العربي؟ وما مدى إلزامية هذا القرار للإدارة الأميركية الجديدة، لا سيما أنه صدر في الأيام الأخيرة من رئاسة أوباما؟

    القرار المفاجئ للرئيس الأمريكي المنتهي ولايته باراك أوباما أمس، برفع العقوبات المفروضة على السودان منذ 20 عامًا، اعتبر تاريخيًا -بالنسبة للسودان. حيث جاء في آخر أيام أوباما، والذي سيغادر البيت الأبيض خلال اليومين المقبلين، فمن المفترض أن يتم تنصيب الرئيس المنتخب الجديد دونالد ترامب في 20 كانون الثاني/يناير الجاري.

    لكن الجديد في هذا القرار ما قاله اليوم وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور حول قرار أوباما أنه تم بـ"التوافق" مع الرئيس المنتخب ترامب والكونغرس.

    وأضاف غندور في مؤتمر صحفي عقده بمقر وزارته بالخرطوم بمعية وزراء الدفاع والمالية ومدير المخابرات إن "رفع العقوبات جاء بناء على خارطة طريق تم التفاوض حولها خلال الـ 6 أشهر الماضية". موضحًا أن الخارطة "شملت خمس مسارات وبحثت خلال 23 اجتماعًا عقدت بين مسؤولين سودانيين وأمريكيين بالخرطوم دون أن تتسرب للإعلام".

    رفع الحصار مقابل التعاون بمكافحة الإرهاب

    المسارات الخمس وفقا لغندور كانت "تعاون السودان مع واشنطن في مكافحة الإرهاب ومحاربة "جيش الرب" الأوغندي - ميليشيات مسيحية - والمساهمة في تحقيق السلام في جنوب السودان، وكذلك عملية السلام والتوافق في السودان بجانب الشأن الإنساني، من خلال إيصال المساعدات للمتضررين من النزاعات المسلحة بالسودان".

    large-1875050347180763324.jpg

    وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور

    ووفقًا للوزير السوداني فقد تم التوصل لاتفاق مع واشنطن حول هذه القضايا "لأن من مصلحة السودان الاهتمام بها"، مضيفًا: "تأكدوا أننا لا ندعم جيش الرب ونريد تحقيق السلام في جنوب السودان ولا ندعم متمرديه وحريصين على مكافحة الإرهاب".

    وأفاد غندور إن "قرار إلغاء العقوبات الاقتصادية سيدخل حيز التنفيذ في يوليو المقبل لكن مكتب أوفاك -مكتب مراقبة الأصول الأجنبية- أصدر رخصة عامة تتيح استئناف المعاملات الاقتصادية على الفور".

    وأشار إلى إن المفاوضات مع إدارة أوباما خلصت أيضا إلى "رفع التمثيل الدبلوماسي إلى درجة سفير -من قائم بالأعمال- لكن بسبب الفترة الانتقالية نتوقع أن تعين إدارة ترامب سفيرا بعد استلام مهامها".

    كواليس الاتفاق

    بدوره قال مدير المخابرات محمد عطا إنه التقى مدير المخابرات الأمريكية CIA مرتين للنقاش حول خارطة الطريق كان الأول في أكتوبر 2015 دون أن يكشف عن موعد الاجتماع الثاني ولا مكان الاجتماعين.

    وردًا على سؤال بشأن تعرض السودان إلى رد انتقامي مع الجماعات الإرهابية نظير تعاونها مع واشنطن في محاربتها، قال عطا "نحن متضررين من التطرف وسنظل نكافح الإرهاب وجاهزين لأي نتائج". وتابع: "نحن لنا استراتيجية لا تعتمد فقط على الإجراءات الأمنية بل على حوار ومعالجات فكرية واجتماعية لاجتثاث التطرف من جذوره".



    وكشف عطا عن زيارة ميدانية قام بها عناصر من جهازه وجهاز المخابرات الأمريكية على حدود السودان مع ليبيا لكنه لم يقدم مزيدًا من التفاصيل حولها خلاف إصرارهم على أن يستغل الفريق المشترك طائرة "انتنوف سودانية وليس طائرة أمريكية". وأوضح عطا أن الهدف من ذلك "إطلاع الأمريكان على مدى تأثير العقوبات علينا" وذلك في إشارة إلى تدهور قطاع الطيران بالسودان.

    جزم مدير المخابرات السوداني بأن حكومته "تكافح الإرهاب لأغراض وطنية ونتحمل أعباء ذلك دون أي تنازلات"

    ونبه عطا إلى إن جهازه كان أصلاً متعاونًا مع نظيره الأمريكي في محاربة الإرهاب ما قبل العام 2000، لكن الجديد ما قاله عطا: "أننا تذمرنا في العام 2015 وقلنا لهم لا يمكن أن نتعاون وأنتم تضعونا في نفس الوقت على قائمة الدول الراعية للإرهاب".

    ولم يشمل قرار أوباما الذي أصدره أمس الجمعة شطب السودان من هذه القائمة لكن غندور أكد أن "المشاورات ستستمر لتحقيق ذلك وتطبيع العلاقات بالكامل". في الوقت الذي جزم فيه مدير المخابرات السوداني بأن حكومته "تكافح الإرهاب لأغراض وطنية ونتحمل أعباء ذلك دون أي تنازلات".

    ماذا عن الدور السعودي؟

    تحركات كبيرة قامت بها الخرطوم لإقناع الأميركان بإلغاء العقوبات المفروضة عليهم، ولكن هذه التحركات أتت بثمارها بعد الكشف عن دور سعودي وإماراتي كشف عنه المسؤولين السودانيين، حيث لعبت السعودية دورًا رئيسيًا في رفع بعض العقوبات عن السودان، ومارست دورها بالتواصل مع على الإدارة الأميركية الموشكة على الرحيل.

    الملك سلمان حرص على تهنئة الرئيس السوداني عمر البشير، وكذلك وجّه ولي ولي العهد محمد بن سلمان "لبذل مزيد من الجهود من أجل الرفع الكلي للعقوبات عن السودان". كما قال وزير الدولة بالرئاسة السودانية الفريق طه عثمان الحسين، إن "الدور السعودي المتعاظم في رفع العقوبات عن السودان كان وراء الانفراج الذي تحقق، ولولاه لما تحقق ذلك".

    king-salman-bashir-25032015-002.jpg

    الملك سلمان وعمر البشير

    وقال الحسين في تصريحات صحفية "إن الجهود السعودية بدأت باستدعائه عاجلًا إلى الرياض، بطلب من ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان قبل عامين"، الذي أبلغه عما نتج من لقاءاته بالمسؤولين الأميركيين وبخاصة وزير الخارجية جون كيري، مشيرًا إلى أن الجانب الأميركي أشار إلى 3 نقاط طالب أن تلتزم بها الخرطوم، لرفع الحظر الاقتصادي عن السودان، وهي "وقف الدعم لجيش الرب وزعيمه جوزيف كوني، ووقف دعم الحركات المتمردة ضد حكومة جنوب السودان، وعلى رأسها نائب الرئيس الأسبق رياك مشار، والسماح بإيصال المساعدات الإنسانية لمناطق الحرب في جنوب كردفان والنيل الأزرق".

    ولأن السودان دعم السياسة السعودية في المنطقة وتبقى موقفها، واشترك في عملية عاصفة الحزم التي قادتها المملكة ضد ميليشيات الحوثي في اليمن، كذلك المواقف التي اتخذها السودان ضد إيران تضامنًا مع السعودية بعد مهاجمة سفارتها في طهران في يناير 2016، يقول محللون إن هذه كانت المكافئة المقابلة للجهود السودانية. حيث كانت الرياض قد وعدت السودان بمساعدات مادية، أبرزها بقيمة 5 مليارات دولار.

    تعاني الخرطوم من أزمة اقتصادية كبيرة بسبب الحصار المفروض منذ 20 عاماً

    هذا الدعم السخي يوضح السبب في أن السودان آثر العلاقات الاقتصادية مع السعودية على علاقته مع إيران التي تركزت في معظمها على الأسلحة، في وقت يعاني فيه انهيارًا للعملة وارتفاعًا حادًا في البطالة، حيث سارعت الخرطوم بقطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران، تضامنا مع السعودية.

    إلى ذلك، تعاني الخرطوم من أزمة اقتصادية كبيرة بسبب الحصار المفروض منذ 20 عاماً؛ هذا الحصار الذي أنهك السودان، جعل التحدي الاقتصادي يمثل العامل الأكثر ضغطًا على نظام البشير، بل بات يهدد وجوده واستمرار حكمه، خصيصًا بعد محاولات العصيان المدني والاحتجاجات التي قادتها المعارضة السودانية بسبب قرارات رفع الأسعار.

    ويقول محللون إن الرفع الجزئي لهذا الحصار سوف ينعش الاقتصاد السوداني بشكل كبير، ويفتح مجالات للاستثمار فيها، كما يحاول الخليجيون الاستفادة من هذا الأمر، وزيادة الاستثمارات في السودان كنوع من المكافئة لنظام البشير، حيث بلغت قيمة الاستثمارات السعودية 13 مليار دولار في نحو 590 مشروعًا.

    الشأن السوداني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de