هل الرجل هو فعلا هو صنيعة المرأة؟

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
كسلا..يا(علماء السلطان) تحتاج الدواء وليس الدعاء! بقلم بثينة تروس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 07:01 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-11-2016, 06:23 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 4733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل الرجل هو فعلا هو صنيعة المرأة؟

    05:23 AM November, 15 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد عبد الله الحسين-الدوحة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    هل الرجل هو فعلا هو صنيعة المرأة؟
    قرأت هذا العنوان لمقالة. قرأته على عجل و إن كان استفزني العنوان (كرجل طبعا).
    و لكني لما قرأت المقال قراءة عجلى، مصمصمت شفاهي و قلت في سري: اتفق معك أيتها الكاتبة إلى حد ما.
    فالملاحظ أن النساء هن من يقمن بالتعبئة هذه الأيام لتذكيرنا بأهمية المرأة أسريا و إجتماعيا في إطار التعريف (بالمعروف). قد أجد العذر لهن...و لكن.
    المهم ما جعلني أفكر من جديد في فكرة أو معلومة أن الرجل صنيعة المرأة موضوع كنت أقرأه. مما جعلني أقتنع عمليا بهذه المقولة.
    فاسمحوا لي أن أقوم بنشر المقال .ثم بعد ذلك سوف أذكر الموضوع الذي جعلني أنشر المقال و أعلق عليه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2016, 06:33 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 4733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل الرجل هو فعلا هو صنيعة المرأة؟ (Re: محمد عبد الله الحسين)

    لمرأة هي من تصنع نجاح الرجل أو تدفعه إلى الفشل، تنمي ثرواته أو تفسد حياته وتشهر إفلاسه اجتماعيا، نفسيا، ماديا، وأخلاقيا.
    باختصار المرأة بنظري هي سند الرجل ومهندسة حياته، أو معول هدمه.

    فإذا أردت أن تعرف كيف يفكر الرجل وما هي مصادر تعليمه ومعرفته، إجلس إلى أمه، راقبها بحذر وشغف، فهي خزانة الأسرار،
    وأول مدرسة يتعلم فيها ومنها، وإذا أردت أن ينجز أحدهم لك أمرا فاطلبه من زوجته.

    ما يزعجني، ويقلقني تزايد المرأة المتعجرفة والمتكبرة في المجتمع وهو ما يلامسه كتاب الدراما مما جعلها تبدو متجبرة متسلطة،
    لا ترى غير نفسها دون أن يكلفوا أنفسهم عناء البحث عن نماذج رائعة لسيدات فضليات صنعن مجد الرجال ونهضن بأسرهن.

    في مصر مثل شعبي يطلق على الزوجات “سوس المخدة”، فصوتها الأقرب لأذن الرجل، فإذا كان أقرب طريق لقلب الرجل معدته
    فأقرب طريق لعقل الرجل زوجته أو أمه. ولكي تقرأ عقل رجل وتتغلغل في أعماقه شاهد طموحات ابنته البكر لتعرف كيف كان شبابه،
    تغزل حلمه من حلمها، باختصار المرأة هي محرك الرجل وصانعة مجده، أو هادمة عرشه.

    أقول هذا من واقع مشاهدات كثيرة لحياوات اقتربت مني بالحكي، ففرشت أحداثها في حقيبة عقلي، تاركة لخيالي متعة استكمال ما توارى عني من الأحداث،
    أو اقتربت أنا منها بالجيرة، أو القرابة، أو الصداقة فلمست عن قرب وبالتجربة صدق مقولتي، وعطل الواقع خيالي إذ كنت ملامسة للأحداث والوقائع
    حد الرؤية المباشرة من جميع الزوايا وليس من ثقب ضيق.

    قصتان لجارتين إحداهما تزوجت من رجل فقير لم يكن يملك غير شهادته الجامعية وموهبة يحاربها الأهل في العزف، آمنت به وبموهبته وظلت تدفعه
    بالتحفيز وتحمل شظف العيش وضيق الحال خاصة مع وجود أطفال وبيت والتزامات ومتطلبات ضاغطة، عشرة أعوام كاملة تحملت عنه عبء الإنفاق
    ومسؤوليات الصغار ليتفرغ هو لفنه الذي لم يقتنع به أي من أفراد أسرته، ولكن وحدها الزوجة ظلت تطالبه بالإخلاص في عمله ليجني ثمار مجهوده
    بعد سنوات، إذ اختارته فرقة عالمية في إحدى زيارتها لمصر وأصبح أحد أهم عازفيها المميزين، سافر إلى كافة دول العالم بصحبة زوجته وقبل بداية
    كل عرض يقدم زوجته في جملة بسيطة تجلب له احترام الجمهور وتشجيعه: “هذه المرأة صنعت نجاحي، أنا مدين لقلب وصبر زوجتي بما أنا فيه،
    فإن رأيتموني متميزا فلها الفضل، وإن قصرت فهذا مني وحدي”.

    أما الأخرى فقد تزوجت برجل ثري وناجح ولكنها أحبت المظاهر والتكلف والاستمتاع بالحياة الوقتية والنهم لكل شيء، الشراهة
    بلا شبع من ملذات الحياة والتمتع اللحظي، وممارسة دور “الأنثى” فقط.

    اللهث وراء الموضة والأزياء وأفخر الثياب، ومساحيق التجميل، وأفخم محلات الطعام الجاهز دون التفكير في الغد،
    فلم يكن المستقبل أحد مفرادات قاموسها، ظلت على هذا الحال حتى أفلس الرجل تماما وصار يسأل الناس، هبطت الزوجة بالرجل
    من الطبقة الثرية للطبقة الفقيرة، حولت نجاحه إلى فشل وغيرت مسار حياته كلية.

    ما يفرق بين الزوجتين هو “فن إدارة الحياة الزوجية أو صناعة الإنسان”، فعلى عاتق المرأة تقع المسؤولية الأولى في بناء الإنسان، الابن، الزوج، والأب أيضا.

    انتشيت كثيرا حين وجدت الفيلسوف وعالم النبات الشهير، جان جاك روسو أحد أهم كتاب عصر النهضة،
    يوافقني الرأي من وراء أربعمئة عام بمقولته “الرجل من صنع المرأة فإذا أردتم رجالا عظاما فعليكم بالمرأة تعلمونها ما هي عظمة النفس وما هي الفضيلة”.


    كاتبة من مصر
    رابعة الختام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2016, 06:53 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 4733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل الرجل هو فعلا هو صنيعة المرأة؟ (Re: محمد عبد الله الحسين)

    سأربط موضوع( الرجل صنيعة المرأة) بما كنت أقرأ في كتاب عن الفلاسفة و الحب.
    الكتاب يكشف الجانب غير المطروق في الحياة الخاصة و العاطفية لعدد من الفلاسفة الكبار.
    طبعا هالني الفشل الذريع في علاقاتهم العاطفية و تكوين أسرة.
    و ذلك لا يرجع كما كنت أتوقع لعدم تفهم المرأة أو الأنثى للفيلسوف .
    بل وجدت أن المرأة سوية و طبيعية و لكن الفيلسوف هو غير السوي في نظرته العاطفية.
    و سأعطيكم مثال واحد (بالرغم من تعددالأمثلة).
    المثال هو للفيلسوف الألماني شوبنهاور الذي اشتهر بكتاباته العبقرية و اراءها الذكية و الحادة في نفس الوقت.
    تابع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2016, 07:56 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 4733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل الرجل هو فعلا هو صنيعة المرأة؟ (Re: محمد عبد الله الحسين)

    آرثر شوبنهاور يعتبر فيلسوف التشاؤم. له آاراء عديدة سالبة في المرأة و الزواج و الأسرة و الجنس.
    يرى النقاد بأن أمه كانت تجري وراء شهواتها و مغامراتها دون أي اعتبار لوالده أو ولده أو وضعها فانتحر أبوه بسبب والدته.
    ثم اختلف هو و تشاجر مع والدته ثم هجرها. ليسكن بعدها لمدة ثلاثين عاما في غرفة في فندق ليس معه صديق أو أخ أو زوجة أو إبن .ليس معه سوى كلبه.
    تلونت رؤيته للعالم و المجتمع و الأسرة بالتنشئة الأسرية خاصة والدته.
    تطابقت هذه الحقائق لدي (و لو جزئيا) بالمقال الذي عنوانه(الرجل هو صنيعة المرأة)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-11-2016, 05:58 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 4733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل الرجل هو فعلا هو صنيعة المرأة؟ (Re: محمد عبد الله الحسين)

    نعترف بدور الأم و لكن حتى نكون متوازنين نقول أن الرجل هو صنيعة الأم و الأب .ليس لتحيّز جندري و لكن لأنها الحقيقة و الواقع.
    فالله خلق الإثنين ليقوما بدورهما نحو الأسرة كل بطريقته و في حدود قدراته و إمكاناته و ما حباه به الله.هذه حقيقة يجب
    أن لا نغفلها.فالأسرة جناحان أم و أب و كذا المجتمع رجل و إمرأة لا استغناء لأي منهما.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de