منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 14-12-2017, 11:04 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

من أخفى النّهرَ في جيبِهِ؟

01-03-2017, 06:44 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8574

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من أخفى النّهرَ في جيبِهِ؟

    06:44 AM March, 01 2017

    سودانيز اون لاين
    بله محمد الفاضل-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ........
    1
    بِتُ في حِلٍّ من الغدِ
    أهرعُ إلى جدُولِ الماضِي
    أرفعُ شمسَهُ، أُرممُ ماءَهُ، أُلوِّنُ سُرّتَهُ...
    وأدعُ الأتيّ يتُوغلُ في الثّلجِ.

    2
    ستمُوتُ قريباً يا وطنِي
    يتخطّفُكَ الشّوقُ
    إلى مأوىً في الأرواحِ
    ولا تلقاهُ..!!

    3
    الصّرخةُ
    مثل حبلٍ طويلٍ، طويل...
    يلتفُّ، يلتفُّ على الرُّوحِ
    في أُتُونِ التّوتُّرِ...
    يلتفُّ، يلتفُّ، فيخنِقُ ظِلّكَ..!!

    4
    تحطِيمُ الوثنِ
    ــــــــــــــــــــ
    ثم إنكَ لمستَ اللُّجةَ بأظافِرِ العَزمِ
    رأيتَ أنكَ عُدتَ والصُّولجانِ بيمينِكَ
    غارِقاً في الاِكتِفاءِ
    غارِفاً من النُّدرةِ نقراتِ السُّكُونَ
    على أصابِعِكَ..
    ثم إنكَ بدأتَ في التّكالُبِ عليكَ
    متى مسَّ عصيرُ لُجتِكَ طيفِ ضُوءٍ
    هرعتَ لهراواتِكَ وطفِقتَ
    في تبريحِ العتمةِ بخشبِ رُوحِكَ
    كي يمتصُّكَ اللّيلُ..
    لا تودُّ أن تعبُرَ من كينُونةِ الظِّلالِ
    لبطنِ البِطريقِ
    لِبقرِ حُدوسِكَ الغائِبةَ في تحطِيمِ الصّنمِ
    فعلامَ إذن خَربشتَ اللُّجّةَ بِكتفِكَ
    لن تكتفيّ مِنكَ الأسطُحُ
    وستوسِعُكَ بِكَ فيها
    فانتخِبْ هُرُوبَكَ من وراءِ المُكُوثِ
    وأهرعْ لتمويهِ الجُثّةِ بالصّدِّ..!!

    5
    البناتُ وهن يُطرِزنَ روحَ الأمنيّاتِ الوفِيرةِ بالغيابِ..
    يَجُبّنّ بأوقاتيّ دهراً فدهرا
    ولا يَجِبنّ على اشتياقاتي المطِيرة..!!
    ــــــــــــ
    حالةُ اشتياقٍ لبنتٍ واحِدةٍ فحسب وقد اسميتها مقدماً (..... بله الفاضل) فمتى ستأتين يا ابنتي، متى؟

    6
    من أخفى النّهرَ في جيبِهِ؟
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وتسلّلَ الماءُ من أصابِعِ النّهارِ
    كالطّيفِ المُسافِرِ
    يحمِلَهُ ربيعُ الرُّوحِ
    ليرُوحَ في شفقِ الغِياب.
    هذا وبالنّهرِ ارتِدادُ الصُّوتِ
    وما ذابَ من غِناءِ الفُوتِ
    ومُوسِيقى..
    مُوسِيقى ترُدُّ إلى المجازِ:
    اللّحنَ والكلِماتَ
    والنّشوى
    وتصفِيقَ السّحاب.
    كُلُّ الوُجُوهِ ترجُفُ وسعَها
    هذا وقد ضحِكَ الحنِينُ على تجاعِيدٍ
    خبّأتُها خلفَ صبرٍ مُستحِيل.
    اللّيلُ تغرِيدٌ على أغصانِ طيرٍ
    لم يُماسِسْ في اِتِزانٍ:
    شمسَ يومٍ آيلٍ للانتفاضِ
    على تفاصيلٍ لويل.
    كيف للدُّنيا..
    وقد مجّ الصّغارُ:
    ظِلَّ براءةٍ أودى بنضرتِهِ جحيمٌ شبّ في الأحلامِ...
    كيف..
    وهذه الدُّنيا بسطوتِها
    ليست جِناح..
    كيف للدُّنيا نمدُّ اللّيلَ حيل.
    هذا وقد رقصَ الغُرابُ على الخرابِ
    وراحَ ينبُشُّ الآهاتَ
    يُرسلُها إلى كفٍّ يُرقِّعُهُ:
    سُوءُ كيل.

    7
    هوهوةُ الشوارِعِ
    ـــــــــــــــــــــــــ
    يا لِلّهوِ...
    هكذا دُفعةً واحِدةً تجدُّ نفسُكَ في سُدةِ الشُّوارِعِ!
    أنتَ لم تُخطِّطْ جيداً إلا لشّارِعٍ واحِدٍ..
    لعلهُ السُّؤددَ وتوابِلَهُ –على ذاتِ الطّريقِ-
    لعلهُ...
    لكنما،
    تداعتِ الشُّوارِعُ جميعُها..
    بتجهُمِها، وأنصالِها، وحرائقِها... ببذلِها، وأخذِها ووووو
    و
    أنتَ الآن قُبالةَ شارِعٍ أطرافِهِ كما فخذينِ،
    يرتفِعان بغتةً،
    وينخفِضانِ ينخفِضانِ ينخفِضانِ...
    ولا يَلوحُ خلاصٌ البتّة
    –أو هكذا خُيّلَ إليكَ..-
    تمضِي...
    والاِحتِمالاتُ تنخرطُ في الوثبِ على جُمجُمتِكَ المُتآكِلةِ..
    كُلّ خُطوةٍ والتِفاتةٍ،
    تمضِي...
    كما ناموسةٍ تطنُّ ولا يفتِّكُ بتوتُّرِها خلا غرزَ مِثقبِها والنّهل الشّبقِيّ..
    ثمة ما يُراكِمُ شذىً بمُخيّلةٍ،
    وثمة أنفاقٌ تفتحُ للرُّوحِ أثداءَها الممصُوصةَ بالرُّطُوبةِ والنّباح...
    هيه
    ها أنت تخرُجُ كما طلقةٍ ناشتْ جُمجُمةَ طِفلٍ ساهٍ في طرائدِ الخيالِ، كضحكتِهِ المُلوّنةِ بتُخُومٍ ملائكيةٍ، ودمعتِهِ المسفوحةِ بإيعازٍ من أبالِسةِ الوُجُودِ...
    ثم أنكَ أفنيتَ عبقاً في الانصِرافِ نَهلتْهُ دونما أثرٍ لاِغتِباطِ ثناياهُ المحفُوفةِ بالرّغائبِ في أشباهِكَ..
    الغرِيبُ أن شارِعاً آخرَ يقطِفُ دبيبَكَ،
    وفيما أنتَ تجُوسُ وِهادَ الاِنسِجامِ..
    يقطِفُكَ شارِعٌ ثانٍ وثالثٍ...
    1/3/2016م

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de