الدكتور ابراهيم عبد الحليم يحيي عدد من الحفلات بالامارات
قرارات مؤتمر المائدة المستديرة واتفاقية أديس أبابا: تعقيب على السيد الصادق المهدي 2-4
لقاء بورداب أمريكا الشمالية، (أمريكا و كندا)
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 04-23-2017, 03:59 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة...

11-12-2016, 07:30 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة...

    07:30 PM November, 12 2016

    سودانيز اون لاين
    سيف اليزل برعي البدوي-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    كلمات نبوية مباركة ووصية تحوي الكثير من المعاني والإشارات، تلك التي وصى النبي بها أصحابه واتباع دينه، وذلك في الحديث الذي رواه الإمام مسلم في صحيحه عن أبي ذر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: [لا تحقرَنَّ من المعروفِ شيئًا، ولو أن تلقَى أخاك بوجهٍ طلِق].

    إنها دعوة لصنع المعروف وفعل الخير مهما قل، فإن العبد يسعى في عظيم المعروف فإن عجز عن كبيره فلا يحتقرن صغيره أن يفعله، فإن عجز فلا أقل من أن يصنع من ابتسامته معروفا يقدمه لمن يخاطبه، أو يتحدث معه، أو يخالطه، أو لكل من حوله.

    دعوة لصنع المعروف:
    إن أول ما يتبادر لذهن السامع من هذا الحديث أن يسعى في اكتساب المعروف وصنعه، فهي دعوة لصنع المعروف ابتداءً، أي معروف وكل معروف. فإن "شيئا" هنا نكرة في سياق النفي تفيد العموم فتشمل كل معروف.

    فاحرص على فعل المعروف: فإن الأيام تمضي والصالحات تبقى، والآجال تنتهي ولكن الآثار الطيبة باقية، والإنسان يموت وتتوقف أعماله، ولكن ثواب أعمال البر الذي فعله قبل موته ما زالت تتدفق عليه حسناتها إلى يوم القيامة.

    اصنع الخير ولا تتوقف عن المعروف؛ ففي يوم القيامة سينبهر أناس من ثواب أعمالهم الكبيرة في الدنيا، بل سيذهلهم ثواب أعمال ظنوها صغيرة لكنها كانت عند الله عظيمة، فأثابهم عليها ثوابا لم يتخيلوه، وجزاهم عليها جزاء لم يتوقعوه.

    احرص على فعل الخير فإن الله تعالى لن ينسى خيرا قدمته، ولا هما فرجته، ولا دينا قضيته، ولا عينا كادت أن تبكي هما وحزنا فأسعدتها.

    احرص على فعل الخير، ونشر الخير، والتحدث بالخير، ونية الخير؛ فإن هذا دلالة إيمان كما قال عليه الصلاة والسلام: [لا يشبع المؤمن من خير حتى يكون منتهاه الجنة].

    احرص على فعل الخير واطرق أبوابه، فإن الله لا يفتح أبواب الخير إلا لمن طرقها (كما يقول الطنطاوي)، فمن أقبل أقبل الله عليه، ومن أعرض أعرض الله عنه.
    احرص على فعل الخير وأنت قادر، فربما يأتي وقت لا تقدر عليه:
    احرص على عمل المعروف مجتهدا ... فإن ذلك أرجى كل منتظر
    وليس من حالة تبقى كهيئتها ... فاغنم زمان الصفا خوفا من الكدر
    وكما قال بعضهم:
    إذا هبت رياحــك فاغـتنمها .. .. فإن لكــل خافــقـة سكون
    ولا تغفل عن الإحسان فيها .. فما تدري السكون متى يكون

    افعل الخير حيث سنحت فرصة، وعود نفسك عليه ولا تترد، فعمل الخير طبع يكتسب، وعادة تُتعلم، وكما أن العلم بالتعلم والحلم بالتحلم، فهنا كذلك.

    لا تحقرن من المعروف شيئا
    إياك أن تحتقر شيئا من المعروف وإن قل؛ فمن عجز عن عظيم الخير وكبير المعروف فلا يعجزن عن يسيره، هكذا وصى الرسول عليه الصلاة والسلام، حتى يشيع الخير بين الناس وينتشر المعروف.

    لا تحقرن من المعروف شيئا وإن كنت مقصرا، وإن كنت مفرطا، وإن كنت مذنبا، وإن كنت عاصيا. فإن امرأة بغيا سقت كلبا فغفر الله لها. قال عليه الصلاة والسلام: [بينما كلبٌ يطيفُ برَكِيَّةٍ قد كاد يقتلُه العطشُ، إذ رأَتْه بَغِيٌّ من بغايا بني إسرائيلَ. فنزعتْ موقَها، فاستقَتْ له به، فسقَتْه إياه، فغُفِر لها به](متفق عليه واللفظ لمسلم).

    لا تحقرن من المعروف شيئا" وإن كان يسيرا، وإن كان قليلا، وإن كان بسيطا، ولو ريالا، ولو درهما؛ فإن الله يجعله بالقصد الصالح كثيرا. قال عليه الصلاة والسلام: [سبق درهم مائة ألف درهم].

    لا تحقرن من المعروف شيئا ولو رغيفا، ولو لقمة، ولو تمرة، بل ولو شق تمرة. فإن : [من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب ولا يقبل الله إلا الطيب وإن الله يتقبلها بيمينه ثم يربيها لصاحبه كما يربي أحدكم فلوه حتى تكون مثل الجبل](رواه البخاري)، وقال صلى الله عليه وسلم قال: [فاتقوا النار ولو بشق تمرة].

    لا تحقرن من المعروف شيئا ولو صلاة ركعة، ولو تلاوة آية، فإن رجلا أحب سورة الإخلاص فقال عليه الصلاة والسلام: [حبك إياها أدخلك الجنة].

    لا تحقرن من المعروف شيئا ولو تسبيحة لو كلمة طيبة ولو دعوة، ولو دمعة. [فعينان لا تمسهما النار، عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله]، [والكلمة الطيبة صدقة].

    لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تزيل من الطريق غصن شوك أو حجرا يؤذي الناس.. فقد روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: [بينما رجلٌ يمشي بطريقٍ، وجَد غُصنَ شَوكٍ على الطريقِ فأخَّرَه، فشَكَر اللهُ له فغَفَر له]. وقطع رجل شجرة من الطريق فرآه النبي يتقلب في الجنة.. [لقد رأيت رجلا يتقلب في الجنة في شجرة قطعها من ظهر الطريق، كانت تؤذي الناس](رواه مسلم).

    إن قوله عليه السلام: [إماطة اﻷذى عن الطريق صدقة] ليس توجيها عابرا؛ بل يؤسس للشعور بالمسؤولية، وحسن الصلة بالناس، فمن أزال غصن شوك رأفة بهم، ﻻ يتصور إيذاؤهم بأي أمر! وإذا كان هذا في تأخير غصن شوك فكيف بمن أزال ضغائن القلوب وأحقادها، فكيف بمن يزيل هموم الناس ويخفف عنهم آلامهم؟

    لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تسقي حيوانا أو تطعم حيوانا، أو تزرع زرعا يأكل منه طائر؛ ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: [بينا رجل بطريقٍ، اشتدَّ عليه العطشُ، فوجد بئرًا فنزل فيها، فشرِب ثم خرج، فإذا كلبٌ يلهثُ، يأكلُ الثرى من العطشِ، فقال الرجلُ: لقد بلغ هذا الكلبُ من العطشِ مثلَ الذي كان بلغ مني، فنزل البئرَ فملأ خفَه ماءً، فسقى الكلبَ، فشكر اللهُ له فغفر له. قالوا: يا رسولَ اللهِ، وإن لنا في البهائمِ لأجرًا؟ فقال: في كلِّ ذاتِ كبدٍ رطبةٍ أجرٌ].

    سقى الكلب فشكرَ اللهُ له فغفر له، هذا في كلب فكيف لو إنسان، فكيف لو مسلم، فكيف لو يتيما أو أرملة أو مسكينا؟ فكيف بمن يُحسِن للمسلمين، ويتفقَّد المحتاجين، ويتصدَّق على المعوزين، ويرحم المستضعفين؟

    لعلها تكون المنجية
    لا تتهاون في صدقة، ولا تستصغرن طاعة، ولا تحتقرن حسنة فلعلها تكون المنجية، فكلما وجدت عملا فبادر إليه وقل لعلها المنجية، ثم التي بعدها وقل لعلها هذه، والتي بعدها وقل هذه هذه. وﺳﺘﺮﻯ ﻛﻴﻒ ﺗﺘﺤﻮﻝ ﺣﻴﺎﺗﻚ ﺇﻟﻰ ﺳﺒﺎﻕ ﻣﺘﻮﺍﺻﻞ ﻟﻠﺒﺬﻝ ﻭﺍﻟﻌﻄﺎﺀ.

    لقد اشترى سيدنا عثمان بئر رومة فقال النبي عليه الصلاة والسلام: [ما ضر عثمان ما فعل بعد اليوم]. وجهز جيش العسرة فقال فيه مثل ذلك، ودخل بلال الجنة بركعات كان يؤديها بعد كل وضوء، وتجاوز الله عن عبد كان يتجاوز عن الناس، وشهد النبي لرجل بالجنة لأنه كان سليم القلب تجاه المسلمين، فأنت لا تدري أي عمل لك سيكون دليلك وسبيلك إلى الجنة، فلا تتركن عملا، ولا تحتقرن عملا.
    مسلمون في بلد ليس عندهم مسجد، ابن لهم مسجدا، وقل: عساها تكون المنجية.
    مسلمون ليس عندهم بئر يستقون منه، احفر لهم بئرا، وقل: عساها تكون المنجية.
    فقراء مرضى لا مستشفى لديهم أو لا يقدرون على تكاليف العلاج، أقم لهم مستوصفا خيريا يتعالجون فيه، وقل: عساها تكون المنجية.
    يتيم فقير لا يجد مصاريف التعليم، ادفعها له لعلها تكون هذه، أرملة عندها أولاد لا تستطيع الإنفاق عليهم، تولهم واكفلهم، لعلك تدخل بهم الجنة وتكون هي المنجية.
    فتاة توقف زواجها لعدم قدرة والديها على تجهيزها، فوقف حالها، جهزها وزوجها عساها تكون هذه.

    أبواب الخير كثيرة
    إن أبواب الخير كثيرة وطرائق المعروف وفيرة، فنفس عن المسلمين فقد قال عليه الصلاة والسلام: [من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسّر على معسر، يسّر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مؤمنا ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه](رواه مسلم).. وفي الحديث: [أحب الناس إلى الله أنفعهم، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أوتقضي عنه ديناً، أوتطرد عنه جوعاً، ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في المسجد شهراً](رواه الطبراني)

    ولا يعجزن فقير ولا مسكين عن فعل خير فإن من المعروف إرشاد التائه، وتأمين الخائف، ومساعدة العاجز، وقضاء حاجة، ولو أن يفرغ من دلوه في دلو أخيه، أو يصنع لأخرق، أو يحمل رجلا على دابته، أو يعينه في حمل أغراضه. فإن لم يجد فبكل تسبيحة صدقة، وبكل تحميدة صدقة، وبكل تهليلة صدقة، وأمر بمعروف صدقة، ونهي عن منكر صدقة، وكلمة طيبة صدقة، ودعوة بظهر الغيب صدقة. فإن عجز عن كل ذلك فتبسمك في وجه أخيك صدقة. فإن لم يمكنه ذلك، قال عليه السلام، فأمسك شرك عن الناس فإنها صدقة منك على نفسك.

    وأخيرا..
    اعلم أن فعل الخير دين سريع السداد، سعة في الرزق، ونور في الوجه، وذكر حسن، ودعوات في ظهر الغيب.
    واستكثروا من سرائر الخير فإن لها رائحة تفوق كل رائحة: عبيرها الذكر الحسن، وأثرها حُسن الختام.
    نسأل الله أن يعيننا وإياكم على طاعته، وأن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال.
    إسلام ويب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2016, 07:32 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    عشر صفات لفهم الرجال
    جاءت تشتكي من صعوبة تعامل زوجها وقالت إنه مزاجي وعنيد وإنه لا يحبها ولكنها متعلقة به فهل تستمر في حياتها الزوجية أم لا؟

    فقلت لها: من كلامك ووصفك اكتشفت أنك لا تعرفين نفسية الرجال وطريقتهم في التفكير والتعامل.

    قالت: ربما ولكن كل ما ذكرته لك حقيقة.

    فقلت لها: كلامك صحيح، ولكن أعتقد أن المشكلة عندك في سوء تشخيص زوجك وأنا متأكد لو سألنا زوجك الآن: هل تحب زوجتك؟ لقال لنا: نعم.

    فقالت: نعم هو يقول لي إنه يحبني ولكني أنا أشك بذلك.

    فقلت لها دعيني أشرح لك بعض صفات أغلب الرجال في العالم، وبعدها احكمي أنت على زوجك.

    فقالت: تفضل.

    قلت:

    أولا: الرجل في الغالب يحب أن يكون مستقلا بتفكيره وحياته، ويحب ألا تتدخل المرأة في كل تفاصيل حياته وهذا أمر طبيعي في عالم الرجال، وأحيانا تقدمين له النصيحة فيرفضها لأنه لم يطلبها، والمرأة تفسر هذا بالغموض والغرور وتفسيرها غير صحيح.

    ثانيا: يحب الرجل في كثير من الأحيان أن يقول كلمة (لا) لأن هذه الكلمة تعطيه معنى القوة، ففي كثير من الطلبات البسيطة بالنسبة لك يرفضها لك زوجك لأنه يريد أن يشعر بالقوة، ولو ناقشتِه بعدها لغير رأيه لأنه حقق ما يريد من فرض شخصيته وانتهي الأمر.

    ثالثا: أكثر الرجال لا يحبون التغيير في حياتهم أو ملابسهم وخاصة عندما يأتي طلب التغيير من المرأة لأنه يشعرهم بالضعف وخاصة في بدايات الزواج.

    رابعا: الرجل يحب الدخول في الموضوع مباشرة من غير مقدمات ولو تعاملت معه بخلاف ذلك فإنه يتجنب الحوار معك، فتظنين أنه لا يحب الحديث معك والحقيقة أنك لا تتحدثين معه بلغته.

    خامسا: أغلب الرجال بصريون والشكل عندهم مهم ويبحثون عن الجمال دائما في الجسم والشعر والرائحة واللباس على خلاف النساء فهن سمعيات ويحببن الكلام والغزل والمدح أكثر فأعطه ما يحب حتي يعطيك ما تحبين.

    سادسا: الرجل لا يحب المرأة التي لا تقدر قيمته أو مكانته وتتعامل معه بعدم احترام وخاصة لو كانت له مكانة اجتماعية فتجدينه يكثر الخروج من البيت لأنه يبحث عن مكان يكون فيه محترما ومقدرا.

    سابعا: الرجل في الترتيب والتنظيم أسرع من المرأة فهو يحتاج لعشر دقائق حتى يكون جاهزا للخروج من المنزل، بينما المرأة تحتاج لوقت طويل فلهذا أكثر الرجال لا يخرجون مع زوجاتهم لأن إدارة الوقت عند المرأة مختلفة عن الرجل.

    ثامنا: الرجل في الغالب كلامه يساوي ثلث كلام المرأة فعندما يختصر بكلامه فلا يعني أنه لا يحب الحديث معك وإنما هذه هي طبيعته.

    تاسعا: الرجل في الغالب يركز على الهدف أو الصورة الكلية والمرأة تنشغل بالتفاصيل أكثر من انشغالها بالهدف؛ فالتسوق بالنسبة للرجل حاجة ليشتري ما يريد بينما في عالم المرأة فسحة وترفيه وتسلية ومتعة، وعند ركوب المرأة مع الرجل في السيارة يكون هو همه الوصول للمكان بينما هي تكون مستمتعة لأنها بقربه، وهذا الاختلاف طبيعي بين الاثنين.

    عاشرا وأخيرا: فإن المرأة تحب أن تختبر وتقيم حب الرجل لها في كل يوم وبعض النساء في كل ساعة أو تصرف، بينما هو يكفيه موقف أو موقفان في السنة ليتأكد أنها تحبه، فالحب عند الرجل (قيمي) بمعنى أنه يقدم لها خدمة أو قيمة مثل المال أو شراء ما تحتاجه أو مساعدتها في حل مشكلة أو مساعدة أهلها، بينما الحب عند المرأة (كمي) يعني تريد الكثرة والعدد، فلا يشبعها أن يقدم لها الرجل باقة ورد مرة واحدة، وإنما تشعر بحبه لها لو قدم لها كل يوم وردة واحدة، أو اتصل وتواصل معها هاتفيا باليوم ثلاث أو أربع مرات.

    فسكت بعد هذه العشرة.

    فقالت: أنا أستمع إلى كلامك وكأنك تعيش معنا، فعلا زوجي مثل ما وصفت بالضبط.

    قلت: أمسكي عليه فهو خير الرجال، فزوجك ليس عنيدا ولا مزاجيا ويحبك كثيرا ولكن بطريقته وليس بطريقتك
    جاسم المطوع ( جريدة اليوم )
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2016, 07:33 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    أهمية الدعاء للذرية والأبناء
    أبناؤنا قرة عيوننا، وبهجة نفوسنا، وثمرة حياتنا، ومصدر من مصادر سعادتنا في هذه الحياة.
    هم زينة الحياة، ونعمة الإله؛ كما قال جل في علاه: {المال والبنون زينة الحياة}.

    ولا يسعد الإنسان مهما كان عنده من أسباب السعادة إلا أن يرى أبناءه سعداء صالحين، مطيعين لربهم، نافعين لأنفسهم ودينهم وأوطانهم. فلا جرم أن يسعى الآباء في سبل إصلاح الأبناء ويأخذوا بكل الأسباب لهذه النتيجة.

    وقد جرت سنة الله أن البيوت الصالحة (بحق) يخرج أبناؤها صالحين، وهي حقيقة أثبتها القرآن والواقع، وهو مما استقر في فطر الناس.
    أما القرآن فقد قال تعالى: {وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا}(الأعراف:58).
    وأما استقراره في فطر الناس فيدل عليه قول بني إسرائيل لمريم وقد وهبها الله عيسى فقالوا مستنكرين: {يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا}(مريم:28)، فكأنهم يقولون: أنت من بيت طيب طاهر، معروف بالصلاح والعبادة والزهادة، فكيف صدر هذا منك؟

    فالأصل أن صلاح البيت معه صلاح الذرية، غير أن الله قد يخرق هذه العادة، كما قصة نوح وابنه، ليعلم الناس أن الهداية والصلاح بيد الوهاب الفتاح، فتبقى قلوبهم متعلقة به مهما فعلوا وبذلوا، ولتلهج ألسنتهم بدوام الدعاء لهم ولأبنائهم بالهداية والصلاح والسعادة والفلاح.

    فضل الدعاء
    والدعاء ـ أيها الكريم ـ باب من أعظم الأبواب التي يدخل بها المسلم على ربه، ويحقق من خلاله رغباته وأمنياته، فالله كريم يحب أن يسأل:
    الله يغضب إن تركت سؤاله .. وبني آدم حين يسأل يغضب

    إن للدعاء أثرا كبيرا في حياة المسلم عموما، وفي صلاح الأبناء خصوصا، ذلك أن دعوة الوالد لولده مستجابة.. قال عليه الصلاة والسلام: [ثلاث دعوات مستجابات: دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة والولد لولده](رواه ابن ماجة والترمذي وحسنه).

    فكم من دعوة صادقة ردت شاردا، وقربت بعيدا، واصلحت فاسدا، وهدت ضالا.
    بل كم من دعوة كانت سببا في صلاح هذه الذرية من أصلها، وحلول البركة فيها.

    وهذا كتاب الله يعلمنا ويبين لنا ويدلنا على هذا السبيل، وكيف أنه سبيل أصلح الناس وأهداهم وأقدرهم على تربية أبنائهم، ولكنهم يلجؤون إلى الله ويسألونه صلاح ذريتهم.
    هذا إبراهيم خليل الله يدعو ربه وقد كبرت سنه أن يهبه ذرية ولكن أي ذرية؟ {رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِين}(الصافات:100).
    فماذا كانت النتيجة؟
    {فبشرناه بغلام حليم}، وأتته الملائكة مبشرين: {إنا نبشرك بغلام عليم}، وفي سورة هود: {وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ}(هود:71).
    فهل توقف عن الدعاء لهم؟
    لا.. بل ظل يسأل الله لهم لخير واليمان {رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الْأَصْنَامَ}(إبراهيم:35)، {رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء}(إبراهيم:40)، {رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ}(البقرة:128).

    وهذا زكريا نبي الله يدعو ربه بالذرية فيقول: {رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً ۖ إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ}(آل عمران:38).
    ما وصف هذه الذرية: {فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا . يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ ۖ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا}(مريم:5، 6)
    وإنما كان يطلب من يرث النبوة والهداية ودعوة الناس إلى الله وإلى طريق الهدى والنور، فمن المعلوم أن الأنبياء لا يورثون، وما تركوه صدقة، فأراد وراثة النبوة والدين.
    فاستجاب الله دعاءه وبشره: {يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَىٰ لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيًّا}(مريم:7)، أما صفات هذا الغلام: {يَا يَحْيَىٰ خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ ۖ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا (12) وَحَنَانًا مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً ۖ وَكَانَ تَقِيًّا (13) وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّارًا عَصِيًّا (14) وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا}(مريم:12ـ15).. فكانت كل هذه البركة في يحيى بسبب دعاء أبيه له.

    والأم أيضا
    وحتى لا يظن أحد أن الدعوة خاصة بالرجال فقط ذكر لنا القرآن مثلا فريدا لصلاح المرأة ودعائها لأبنائها وذريتها، وأثر هذا الدعاء على الذرية في قصة امرأة عمران أم مريم، وكيف أنها كانت تدعو لجنينها في بطنها وتهبه لخدمة بيت ربها {إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}(آل عمران:35)، فلما خرج المولود أنثى لم يمنعها هذا أن تهبها لخدمة بيت المقدس وأن تدعو ربها ليحفظها وينبتها نباتا حسنا بل دعت بما هو أكبر من ذلك فقالت: {وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ}(آل عمران:36).

    فاستجاب الله دعاءها، وبارك في ابنتها، واصطفاها على نساء العالمين، واختارها لتكون فيها آية من آياته الكبرى بأن وهبها عيسى بكلمة منه دون أب، وأعاذها وابنها من الشيطان الرجيم، فلم يكن للشيطان عليهما سبيل. كل ذلك ببركة دعاء الأم الصالحة المباركة.

    السنة والدعاء للذرية:
    والسنة الميمونة تسير على نهج القرآن، والنبي الكريم تطبيق عملي لكل خير، فكان عليه الصلاة والسلام يدعو لابنته فاطمة وزوجها علي بن أبي طالب، ويدعو لحفيديه الحسن والحسين، ولأبناء المسلمين:
    دعا لأنس بن مالك بالبركة في ماله وولده؛ فكان من أكثر الناس مالا، وبلغ أولاده وأحفاده قرابة المائة نفس، وحلب بماله البركة فكان زرعه ينتج في العام مرتين.
    وكان المسلمون يأتونه بأبنائهم فيحنكهم ويسميهم ويدعو لهم بالبركة.

    وقد علم كل أب وأم أن يدعوا لأبنائهما، ولا يبخلا بالدعاء لهم، ولو في أسعد الأوقات، كما في الصحيحين من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [لو أن أحدهم إذا أراد أن يأتي أهله قال: باسم الله، اللهم جنبنا الشيطان، وجنب الشيطان ما رزقتنا، فإنه إن يقدر بينهما ولد في ذلك لم يضره شيطان أبدا](متفق عليه).

    هدي الصالحين
    وعباد الله الصالحون وصفهم الله في قرآنه المجيد فذك من أوصافهم {وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا}(الفرقان:74).
    فهم يدعون الله تعالى أن يقر أعينهم بأزواجهم وذرياتهم، وقرة العين هذه لا تكون إلا بأن يكونوا على ما يحب الله من الإيمان والرشاد والهداية والسداد.. ثم هم يدعون لهم ولأنفسهم، ليس فقط أن يكونوا متقين، بل أن يكونوا من أئمة المتقين.
    فأكثروا من الدعاء لأبنائكم، وألحوا على ربكم بأن يهبهم الصلاح في الدنيا والفلاح في الآخرة.

    ملاحظتان هامتان
    وأحب أن أسجل هنا ملاحظتين:
    الأولى: أسمع أولادك الدعاء أحيانا:
    إذا دعوت لولدك فأسمعه دعاءك أحيانا، فإن قولك له: "اسأل الله أن يفتح عليك فتوح العارفين"، أو "أسأل الله أن يرضى عنك"، أو "أن يحبك مع عباده الذين يحبهم ويحبونه".. هذا الكلام يسري في روحه، ويملأ قلبه بمحبتك لما يرى من حرصك عليه وحبك له وحب الخير له، ويشجعه أن يكون أهلا لدعائك، وأن يعمل ليحقق ذلك.

    ثانيا: إياك ثم إياك أن تدعو على أبنائك:
    مهما أساؤوا، أو أخطؤوا، أو كسروا، أو أزعجوا، فإن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن دعوة الوالد لولده أو عليه مستجابة، ففي سنن الترمذي بسند حسن عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: [ثلاثُ دعواتٍ مستجاباتٍ لا شكَّ فيهنَّ: دعوةُ المظلومِ ودعوةُ المسافرِ ودعوةُ الوالدِ على ولدِه].
    ولأنه ربما توافق دعوة الأب أو الأم على الولد ساعة إجابة فيهلك الولد، فحذرنا عليه الصلاة والسلام من ذلك أشد التحذير فقال كما في حديث جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [لا تدعوا على أنفسكم، ولا تدعوا على أولادكم، ولا تدعوا على خدمكُم، ولا تدعوا على أموالكُم، لا تُوافقُوا من اللهِ تعالى ساعة نيْلٍ فيها عطاء فيستجيب لكم](رواه مسلم).

    فكم من دعوة خرجت من أب أو أم على أحد الأبناء فصادفت ساعة إجابة فكانت سببا في ضلال أو ضياع أو عقوق أو حتى موت.
    جاء رجل إلى عبد الله بن المبارك يشكو عقوق ولده. فقال له ابن المبارك: أكنت تدعو عليه؟ قال: نعم. قال. أنت أفسدته.

    وانظر إلى هذا الرجل وقارن بينه وبين الفضيل بن عياض الذي كان يدعو الله لولده، ويقول: اللهم إني اجتهدت في تربية ابني علي فلم أقدر، فربه أنت لي. فكان ابنه من أفضل الناس، وأعبدهم، وأخوفهم من ربه سبحانه.

    فعود نفسك أن تدعو له بدلا من أن تدعو عليه، فإذا فعل ما يغضبك فادع له: الله يهديك، الله يصلحك، الله يتوب عليك. فإن صادفت إجابة سعد بدعوتك، وسعدت أنت بهدايته.
    اللهم أصلح أبناءنا وأبناء المسلمين، وأنبتهم نباتا حسنا يا أكرم الأكرمين.
    إسلام ويب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2016, 07:34 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    المرأة العفيفة كنز الرجل
    خلق الله أدم عليه السلام وأسكنه الجنة، يأكل منها ما يشاء، ويستظل بظلالها، ينعم بنعيمها وتغمره الراحة التي لا مثيل لها، لكن رغم ذلك، رغم كل الخيرات والنعيم، ورغم كل الجمال الذي يحيط به، جمال الأشجار والطيور ولذات الطعام وغيرها إلى انه شعر بالوحشة، استوحش آدم وهو في الجنة فخلق الله له حواء، خلقها لتكون له الأنس والقرب والمودة، خلقها لتكون له الأمان والاحتواء والاطمئنان، وجاءت حواء، خلقها الله سبحانه وتعالى من ضلع آدم، فهي بأصلها منه،جاءت منه لتكون له، خُلقت منه لتمنحه الدفء والأنس.

    إن المرأة الصالحة هي مصدر الجمال والراحة للرجل، فهي الزوجة التي تحرص دومًا على رضا زوجها، وتسعى بكل ما تملك كي يعيش معها حياة ملؤها الراحة والمودة، فالزوجة الصالحة لا يهمها من متاع الدنيا شيء إلا رضا الله ثم رضا زوجها، فمهما كانت رغبتها في شيء إلا انها تكبح جماحها من أجل زوجها، حتى لو فتحت لها الدنيا لم تأخذ إلا بقدر حاجتها فهي ذات قناعة، فلا تعكر صَفوَ زوجها بمطالبها الهائلة من لباس ومستحضرات، ولا تنظر لنظيراتها من النساء ماذا ارتدين؟ وماذا يفعلن؟، بل هي امرأة قنوعة صبورة مؤمنة بأن متاع الزواج في الزوج الصالح، وأنه لا مال ولا جاه يفيد شيئا إذا أصابها أو زوجها مكروه في صحتهما، لذا تتفهم الأمور فيكون الزوج مرتاحا إذا خرج من البيت، مرتاحا إذا عاد إليه ، مرتاحا إذا تحدث إليها.

    المرأة العفيفة تكبر في عين الجميع، ويفخر بها رجُلها أمام الجميع، وقد صرح الإسلام بالفوز لمن كان نصيبه بزوجة عفيفة ذات خلق فقول الرسول عليه السلام واضح عندما قال : [فاظفر بذات الدين، تربت يداك] أي إن لم تكن زوجتك المرأة العفيفة ذات الدين، فكأنك نلت من التراب لا تنال من الخير شيء؛ لأنه بذات الدين يكون الرجل قد حاز الدنيا والآخرة، فزوجته هي معينٌ له في أداء واجباته الدينية والدنيوية.

    المرأة العفيفة كنزٌ للرجل في ذاته، كنز له في أبنائه، كنز له في صلة أرحامه وعلاقاته، فهي دائما تذكره بزيارة أقاربه وتفقد أحوالهم، المرأة العفيفة إن أنجبت أبناء ربتهم على ما يرضي ربها وما رُبيت عليه من جميل الأخلاق والشيم والقيم، فيصبح أبناؤها من أكثر الناس أخلاقا، ومن بين أبنائها تلك الفتاة التي تعد كنزا آخر، هي كنز لأبيها، وكنز لإخوتها وعائلتها، فمهما كانت شروط رجل ما في أن حصل على زوجة جميلة وذات حسب ونسب، لكنه في آخر الأمر يرنو لمن إذا ادلهمّت عليه الحياة لم يفقدها، ولم تعكر عليه أيامه.

    وهناك امرأة عفيفة كبيرة هي كنز كبير للرجل، هي التي أوجدته رجلا كبيرًا ذا شأن في هذه الحياة، إنها أمه التي ربّته وجعلت في داخله الحب والإيمان، فالتقى بشريكة حياةٍ هي تماما كما يريد عفيفة نقية.
    ــــــــــــــــــــــــــ
    تسنيم حسن-إسلام ويب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2016, 07:40 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    كلنا أبي بن كعب
    لو كنتَ مكانه وعلمتَ أنَّ الله ذكرَك باسمك، ماذا سيكون شعورُك؟
    هل ستبكي شوقًا.. أم حياءً .. أم فرحًا؟!
    هو شعورٌ وجدانيٌّ عزيزٌ لا أظنُّ أحدًا يقدرُ على وصفه.
    فمن أكونُ أنا حتى يذكرَني الملكُ في عليائه، بعظمته وجلاله وكبريائه.
    أيُّ مشاعر تفيضُ على قلب المخلوق الفقير وهو يحظى بذكر خالقه له!!
    هذا هو شعورُ أبيّ بن كعبٍ عندما أخبرَه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أنَّ الله أمرَه أن يقرأ عليه سورة البيِّنة.
    يستفسرُ ويدققُ في المسألة: يا رسولَ الله، وسمّاني لك؟ فيقول: نعم، فيبكي أبيٌّ.
    أتدرون ما الذي أبكاه؟
    هو شعورُه بالعناية والاختصاص.
    لسانُ حاله: اللهُ يعرفني باسمي ووصفي وخلجاتِ نفسي.
    حقًا هو شعورٌ عظيمٌ بالفخر والشرف.
    الله أكبر.. كيف لا؟
    ألا يعلمُ من خلق وهو اللطيف الخبير.
    بلى.. لكنَّ تصوُّرَ العبد لصِغره وضآلته أمام عظمة ربه، وأنَّ العبادَ سواه كثيرٌ يحجبُ عنه ذلك الشعور.
    لك أخي المباركُ أن تعيشَ تلك المشاعرَ وتسعدَ بها حينما تستدعي من ذاكرتك أنَّ لك عنايةً واختصاصًا من ربك، حسبك أن تنظر في المرآة لترى الصورةَ التي اختارها الله لك، {هو الذي يصوِّركم في الأرحام كيف يشاء}.
    هل تعلم أنَّ لك بصمةً خاصةً في خِلقتك ليس لها نظيرٌ في الخلق؟!
    بصمةُ بنانك.. عينك.. أذنك.. صوتك.. عرَقك.. الحِمض النووي، كلُّ شيء فيك يقول لك إنك فردٌ في الخلق ليس منك نسخةٌ مطابقةٌ في كلِّ الكون.
    أنتَ إرادةُ الله
    فإن اختارك لهدايته وشرح صدرك لعبادته فقد حباك مزيدًا من العناية والاختصاص.
    أتحبُّ أن يذكرك؟
    اذكرْه.. {فاذكروني أذكركم}.
    أتحبُّ أن تكلمه وتناجيه، وتكون لك به خلوةٌ في أيِّ ساعةٍ من ليلٍ أو نهار؟
    استقبل قبلتَه مصليًا داعيًا تاليًا، فإنه قُبالةَ وجهك يسمعُك ويُدنيك ويجيبك، لا يزاحمُك عليه أحد.
    تقرَّبْ إليه بالنوافل بعد الفرائض، يُحبَّكَ، ويكونَ سمعَكَ وبصرَكَ.
    يااااه.. إي والله!!
    اسمح لي أن أهمسَ في أذنكَ بالحقيقة الغائبة:
    كلُّنا أُبيّ.
    د.جمال الباشا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2016, 07:47 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    مراقبة الله في الخلوات
    من السهل بمكان أن يحسن الإنسان في الجلوات، وأن يتجمل أمام نواظر الناس، وأيا ما كان الباعث نفاقا، أو رياءً، أو حفظ عرض، أو صيانة لوجاهة، اودرءًا لألسنة الخلق، أو حفظا للمروءة ، .. البواعث كثيرة وهي بلا شك معينات للمرء على ذلك ما دام عنده عقل راجح.
    لكن أعظم من حفظ الجلوات حفظ الخلوات، وأجمل من الإحسان في الظاهر الإحسان في الباطن، وأكبر من أن تحفظ ما بينك وبين الناس أن تحفظ ما بينك وبين الله حيث لا يراك غيره ولا يطلع عليك سواه.
    وهذا أمر عظيم وخطب جليل، وشيء عزيز بين الناس، بل هو أعز الأشياء، كما قال الإمام الشافعي – رحمه الله -: أعز الأشياء ثلاثة: الجود من قلة، والورع في خلوة، وكلمة الحق عند من يرجى ويخاف".
    ويكفي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسأله ربه ويقول: "وأسألك خشيتك في الغيب والشهادة".
    وقد أوصى بذلك أبا ذرٍ رضي الله عنه حين قال له: "أوصيك بتقوى الله في سر أمرك وعلانيته". ووصى جميع المؤمنين برعاية خلواتهم وجلواتهم فقال عليه الصلاة والسلام : " اتق الله حيثما كنت".
    وبهذه الوصية كان يوصي السلف بعضهم بعضًا: كتب ابن سماك لأخ له: أما بعد.. فأوصيك بتقوى الله الذي هو نَجيُّك في سريرتك، ورقيبك في علانيتك، فاجعل الله منك على بال في كل حال في ليلك ونهارك، وخف الله بقدر قربه منك وقدرته عليك، واعلم أنك بعينه ليس تخرج من سلطانه إلى سلطان غيره، ولا من ملكه إلى ملك غيره، فليعظم منه حذرك، وليكثر منه وجلك.. والسلام .
    وقال أبو الجلد: أوحى الله إلى نبي من أنبيائه: قل لقومك ما بالكم تسترون الذنوب من خلقي وتظهرونها لي؟! إن كنتم ترون أني لا أراكم فأنتم مشركون بي، وإن كنتم ترون أني أراكم فلم تجعلوني أهون الناظرين إليكم ؟!
    ولذلك لما قال رجل لوهيب ابن الورد : عظني ، قال : اتق الله أن يكون أهون الناظرين إليك.
    يا عبد الله إنك إذا خلوت بمعصية الله فما أنت إلا أحد رجلين: إما رجل يعلم أن الله لا يراه ولا يعلم بحاله، فهذا كافر بالله العظيم لإنكاره علم الله تعالى المحيط بكل شيء، وإما أنك تعلم أنه يراك ومع هذا تجترئ على معصيتك فأنت والله جرئ.
    وقد أخبرك الله أنه معك ومطلع عليك وشاهد على ما ترى وتسمع وتقرأ وتفعل لا يغيب عنه شيء من أمرك في سر أو علن أو ظاهر أو باطن، وإنما أخبرك بذلك ليكون عونا لك على مراقبته قال تعالى: {مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلاَّ هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلاَّ هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُواثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم}(المجادلة:7)، وقال: (يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطاً)(النساء:108)، (يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْماً) (طـه:110) ، (يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ)(التغابن:4) .. وقال في سورة الحديد: {وهو معكم أين ما كنتم والله بما تعملون بصير}، وفي سورة النساء: {إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً}(النساء:1)، وفي سورة الممتحنة: {وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم}.. إلى آخر هذه الآيات. كل هذا لتخافه بالغيب وتستشعر معيته لك فتصون خلوتك كما تصون جلوتك..
    سئل الجنيد: بم يستعان على غض البصر؟ قال: بعلمك أن نظر الله إليك أسبق من نظرك إلى ما تنظر إليه.
    كان الإمام أحمد ينشد :
    إذا ما خلوت الدهر يومًا فلا تقل .. .. خلوت ولكن قل علي رقيب
    ولا تحسبن الله يغـــفل ســــاعـة .. .. ولا أن ما تخفيه عنه يغيب
    وكان ابن السماك يقول :
    يا مدمن الذنب أما تستحي .. .. والله في الخلوة ثانيكا
    غــرك من ربك إمهـاله .. .. وستره طول مساويكا
    فمن تحقق له هذا المقام وصار له حالاً دائمًا وغالبًا، كان من المحسنين الذين يبدون الله كأنهم يرونه، وصار من المحسنين (الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الأِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلا اللَّمَمَ)(لنجم:32) .
    وصار من المحسنين، الذين يستحقون أن يكون الله معهم بمعيته الخاصة . فـ {إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون}.
    اسلام ويب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2016, 07:48 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    تحدث (تركي) قائلاً: (استدنت من رجل مبلغ مائتي ألف ريال من أجل إتمام أحد المشاريع وبعد انتهاء المدة المحددة لإعادة المبلغ حضر الرجل للمطالبة بحقه ولكني قمت بطرده وأنكرت أنه أعطاني أي مبلغ خاصة انه لم يأخذ مني أي إثبات.
    توقف تركي ثم واصل قائلاً : لم أكن اعلم ما ينتظرني بسبب ظلمي ، فبعد مضي ثلاثة أشهر خسرت صفقة بقيمة نصف مليون ريال ومنذ ذلك اليوم والخسارة تلازمني.
    وقد نصحتني زوجتي بإرجاع المبلغ لصاحبه لأن ما يحدث لنا عقاب من الله ولكني مع الأسف لم استمع إليها وتماديت في المكابرة حتى خسرت أعز ما أملك وهم أبنائي الثلاثة في حادث سيارة اثناء عودتهم من الدمام.
    ويتابع: وأمام ذلك الحدث الرهيب قررت بدون تردد إعادة الحق لصاحبه وطلبت منه أن يسامحني حتى لا يحرمني الله من زوجتي وابني ذي السنوات السبع فهما كل ما بقي لي!
    أما(نورة) وهي استاذة جامعية ومطلقة مرتين فقالت: حدثت قصتي مع الظلم قبل سبع سنوات، فبعد طلاقي الثاني قررت الزواج بأحد اقاربي الذي كان ينعم بحياة هادئة مع زوجته وأولاده الخمسة حيث اتفقت مع ابن خالتي الذي كان يحب زوجة هذا الرجل على اتهامها بخيانة زوجها.
    وبدأنا في إطلاق الشائعات بين الأقارب ومع مرور الوقت نجحنا حيث تدهورت حياة الزوجين وانتهت بالطلاق.
    وتوقفت(نورة) والدموع في عينيها.. ثم أكملت قائلة: بعد مضي سنة تزوجت المرأة برجل آخر ذي منصب أما الرجل فتزوج امرأة غيري وبالتالي لم أحصل مع ابن خالتي على هدفنا المنشود ولكنا حصلنا على نتيجة ظلمنا حيث أصبت بسرطان الدم !
    أما ابن خالتي فقد مات حرقاً مع الشاهد الثاني بسبب التماس كهربائي في الشقة التي كان يقيم فيها وذلك بعد ثلاث سنوات من القضية.
    قصة أخرى يرويها (سعد) فيقول: كنت أملك مزرعة خاصة بي وكان بجانبها قطعة ارض زراعية حاولت كثيراً مع صاحبها أن يتنازل عنها ولكنه رفض.. ويواصل: قررت في النهاية الحصول على الارض ولو بالقوة خاصة انه لا يملك اوراقاً تثبت ملكيته للارض التي ورثها عن والده، حيث ان أغلب الأهالي في القرى لا يهتمون كثيراً بالاوراق الرسمية.
    ويواصل :أحضرت شاهدين ودفعت لكل واحد منهما ستين الف ريال مقابل الشهادة امام المحكمة انني المالك الشرعي للارض وبالفعل بعد عدة جلسات استطعت الحصول على تلك الارض وحاولت كثيراً زراعتها ولكن بدون فائدة مع ان الخبراء أوضحوا لي أنها ارض صالحة للزراعة، أما مزرعتي الخاصة فقد بدأت الآفات من الحشرات الارضية تتسلط عليها في وقت الحصاد لدرجة انني خسرت الكثير من المال
    وبعد أن تعرضت لعدد من الحوادث التي كادت تودي بحياتي قمت بإعادة الارض لصاحبها فإذا بالارض التي لم تنتج قد اصبحت أفضل انتاجاً من مزرعتي اما الحشرات فقد اختفت ولم يعد لها أي اثر.
    و يسرد (حمد) تجربته المريرة قائلاً: عندما كنت طالبا ًفي المرحلة الثانوية حدثت مشاجرة بيني وبين احد الطلاب المتفوقين فقررت بعد تلك المشاجرة أن أدمر مستقبله، ويتابع: لا يمكن ان يسقط ذلك اليوم من ذاكرتي حيث حضرت في الصباح الباكر ومعي مجموعة من سجائر الحشيش التي كنا نتعاطاها ووضعتها في حقيبة ذلك الطالب ثم طلبت من أحد أصدقائي إبلاغ الشرطة بأن في المدرسة مروج مخدرات وبالفعل تمت الخطة بنجاح، وكنا نحن الشهود الذين نستخدم المخدرات.
    ومنذ ذلك اليوم وأنا أعاني نتيجة الظلم الذي صنعته بيدي، فقبل سنتين تعرضت لحادث سيارة فقدت بسببه يدي اليمُنى. وقد ذهبت للطالب في منزله أطلب منه السماح ولكنه رفض لأنني تسببت في تشويه سمعته بين أقاربه حتى صار شخصاً منبوذاً من الجميع وأخبرني بأنه يدعو عليّ كل ليلة لأنه خسر كل شيء بسبب تلك الفضيحة.
    ولأن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب فقد استجاب الله دعوته ، فها أنا بالاضافة إلى يدي المفقودة اصبحت مقعداً على كرسي متحرك نتيجة حادث آخر! ومع اني اعيش حياة تعيسة فإني أخاف من الموت لاني اخشى عقوبة رب العباد.
    كل هذه القصص وردت ضمن تحقيق أجرته صحيفة (الرياض) قبل ثلاث سنوات لكنها ما زالت تنبض بالحياة!
    لا أظن أحدا يجهل عقوبة الظلم ووعد الله حين قال عن دعوة المظلوم (وعزتي وجلالي لأنصرك ولو بعد حين) ، ولكن الكثيرين ينسونها او يتناسونها ويتساهلون في ظلم غيرهم سواء كان الظلم من رئيس لموظفيه او قاض لمن اشتكى لديه! أو ابن لابنه او أبناء لوالديهم أو ظلم زميل لآخر ، أو الظلم الذي تقوم به البنوك حين تستدرج البسطاء بقروض لتفرج الضائقة التي يمرون بها فإذا بها ترميهم في السجون أو تنتهي بهم إلى فقر أشد والى أولئك الذين ظلموا أوطانهم واستحلوا سرقة العقود ومخالفة الأنظمة وتستروا على المتخلفين ليحرموا أبناء بلدهم من حقوقهم في نصيبهم من الخير الذي فيه.
    إنها رسالة بلا عنوان.. ترسل الى كل من ظلم علها توقظه فإن لم يعد الى الحق فلينتظر نصيبه من العقوبة كما حصل لهؤلاء وغيرهم كثير تعرفونهم أسأل الله تعالى أن يقيني ويقيكم شر الظلم وأهله ! ..
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته !
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    محمد عبدالله المنصور- جريدة الرياض
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2016, 07:49 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    يا ربيعةُ ألا تَزَوَّجُ ؟
    ما مِن خصلة من خصال الخير إلا ولرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أوفر الحظ والنصيب منها، وقد وصفه الله تعالى بلين الجانب لأصحابه فقال: { فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ }(آل عمران: من الآية: 159) .
    والمتأمل في السيرة النبوية تستوقفه مواقف كثيرة، يظهر فيها حب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لأصحابه، وحسن معاملته لهم، والاهتمام بهم، فكان يؤلفهم ولا ينفرهم، ويتفقدهم ويعودهم، ويعطى كلَّ مَنْ جالسه نصيبه من العناية والاهتمام، حتى يظن جليسه أنه ليس أحدٌ أكرم منه، وكان يقضي حوائجهم، ويشفق عليهم، ويشعر بآلامهم وآمالهم، ومن هذه المواقف: موقفه ـ صلى الله عليه وسلم ـ مع ربيعة بن كعب الأسلمي الأنصاري ـ رضي الله عنه ـ .

    عن ربيعة بن كعب الأسلمي ـ رضي الله عنه ـ قال: ( كنت أخدم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، فقال لي: يا ربيعة ألا تزوج؟، قال: قلت: والله، يا رسول الله، ما أريد أن أتزوج، ما عندي ما يقيم المرأة، وما أحب أن يشغلني عنك شيء، فأعرض عني، فخدمته ما خدمته، ثم قال لي الثانية: يا ربيعة، ألا تزوج؟، فقلت: ما أريد أن أتزوج، ما عندي ما يقيم المرأة، وما أحب أن يشغلني عنك شيء، فأعرض عني، ثم رجعت إلى نفسي، فقلت: والله، لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بما يصلحني في الدنيا والآخرة أعلم مني، والله، لئن قال: تزوج، لأقولن: نعم يا رسول الله، مرني بما شئت .
    قال: فقال: يا ربيعة، ألا تزوج؟، فقلت: بلى، مرني بما شئت، قال: انطلق إلى آل فلان، حي من الأنصار، وكان فيهم تراخ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، فقل لهم: إن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أرسلني إليكم، يأمركم أن تزوجوني فلانة، لامرأة منهم، فذهبت، فقلت لهم: إن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أرسلني إليكم، يأمركم أن تزوجوني فلانة، فقالوا: مرحبا برسول الله، وبرسول رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، والله، لا يرجع رسولُ رسولَ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا بحاجته، فزوجوني وألطفوني، وما سألوني البينة .
    فرجعت إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حزيناً، فقال لي: ما لك يا ربيعة؟، فقلت: يا رسول الله، أتيت قوما كراما، فزوجوني وأكرموني وألطفوني، وما سألوني بينة، وليس عندي صداق، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: يا بريدة الأسلمي، اجمعوا له وزن نواة من ذهب، قال: فجمعوا لي وزن نواة من ذهب، فأخذت ما جمعوا لي، فأتيت به النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال: اذهب بهذا إليهم، فقل: هذا صداقها، فأتيتهم، فقلت: هذا صداقها، فرضوه وقبلوه، وقالوا: كثير طيب .
    قال: ثم رجعت إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ حزيناً، فقال: يا ربيعة، ما لك حزين؟، فقلت: يا رسول الله، ما رأيت قوما أكرم منهم، رضوا بما آتيتهم، وأحسنوا، وقالوا: كثيراً طيباً، وليس عندي ما أولم، قال: يا بريدة، اجمعوا له شاة، قال: فجمعوا لي كبشا عظيما سمينا، فقال لي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: اذهب إلى عائشة، فقل لها: فلتبعث بالمكتل الذي فيه الطعام، قال: فأتيتها، فقلت لها ما أمرني به رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، فقالت: هذا المكتل فيه تسع آصع شعير، لا والله، إن أصبح لنا طعام غيره، خذه، فأخذته، فأتيت به النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأخبرته بما قالت عائشة، فقال: اذهب بهذا إليهم، فقل: ليصبح هذا عندكم خبزاً، فذهبت إليهم، وذهبت بالكبش، ومعي أناس من أسلم، فقال: ليصبح هذا عندكم خبزا، وهذا طبيخا، فقالوا: أما الخبز فسنكفيكموه، وأما الكبش فاكفونا أنتم، فأخذنا الكبش، أنا وأناس من أسلم، فذبحناه وسلخناه وطبخناه، فأصبح عندنا خبز ولحم، فأولمت، ودعوت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فَأَجَابَنِي ) رواه أحمد .

    وفي موقف النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ مع ربيعة بن كعب الأسلمي ـ رضي الله عنه ـ الكثير من الفوائد، منها:

    ـ اهتمام النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأصحابه ـ لا سيما الفقراء منهم ـ، وحرصه عليهم، وتلمس احتياجاتهم، وشفقته بهم، وصدق الله ـ تعالى ـ في قوله عنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ: { لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ }(التوبة الآية: 128)، وفي ذلك تعليم للأمة على اهتمام المسؤول برعيته .
    ـ معرفة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأحوال أصحابه واحتياجاتهم، وبما يصلح لهم دنياهم وآخرتهم، فقد قال لربيعة ـ رضي الله عنه ـ: ( يا ربيعةُ ألا تَزَوَّجُ؟ )، كما أن فيه رجاحة عقل ربيعة ـ رضي الله عنه ـ، وثقته ويقينه في حكمة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، ويظهر ذلك من قوله ـ رضي الله عنه ـ ( والله لرسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ بما يصلحني في الدنيا والآخرة أعلم مني ) .
    ـ سرعة استجابة أهل البنت لأمر النبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ وفرحهم بذلك واعتبارهم له بركة وكرم، وقولهم: ( مرحبا برسول الله، وبرسول رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، والله، لا يرجع رسولُ رسولَ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا بحاجته، فزوجوني وألطفوني )، وفي ذلك منقبة عظيمة من مناقب الأنصار تضاف إلى مناقبهم ـ رضي الله عنهم ـ الذين مدحهم الله ـ عز وجل ـ بقوله: { وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ }(الحشر الآية: 9) .
    ـ استجابة الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ وتعاونهم في جمع المهر وإقامة ولية زواج ربيعة ـ رضي الله عنه ـ تعطي صورة المجتمع المسلم في المدينة المنورة، والذي قام على السمع والطاعة للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، والأخوة والإيثار والتكافل الاجتماعي .

    لم يكن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يعيش بعيداً عن أصحابه، بل كان يتفقدهم ويسأل عنهم، فما أن يفتقد أحدهم ويغيب عن مجلسه إلا ويسأل عنه، فإن كان مريضاً سارع إلى عيادته، وإن كان مسافراً خَلَفَه في أولاده، وإن كان في حاجة سارع إلى قضائها له، فكان مع أصحابه بمثابة الأب الحاني، والصاحب المعطاء، يفرح لفرحهم، ويحزن لحزنهم، ويشاركهم مشكلاتهم ويعينهم على حلها، ويقترح عليهم ما يصلح شأنهم، ويعلمهم ما ينفعهم، ولا يضجر من مساعتهم، وقد قال عنه صاحبه وزوج ابنتيه وخليفته عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ: " لقد صحبنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في السفر والحضر، وكان يعود مرضانا، ويتبع جنائزنا، ويغزو معنا، ويواسينا بالقليل والكثير " .

    إسلام ويب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2016, 07:53 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    حضور الشيطان حين الاحتضار
    لم يُر في الدنيا داعٍ أشدّ اجتهاداً ولا أكثر حرصاً، ولا أدهى حيلة ولا أوسع صبراً، ولا أكثر مراعاةً لاختلاف أحوال من يدعوهم وتباين طبائعهم من عدوّ الله إبليس، فإن عزيمته الشيطانيّة المتقدة لم تخبُ نارُها ولم تضعف جذوتها منذ أن أعلن حربه الشعواء على الذريّة البشريّة: {قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين* إلا عبادك منهم المخلصين} (الحجر:39-40).

    فهي إذاً حربٌ شاملة ورقابةٌ دائمة للضحيّة تحرص على عدم ترك أي ثغرةٍ يمكن النفاذ منها: {لأقعدن لهم صراطك المستقيم* ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين} (الأعراف:16-17).

    أما إعلان الحرب فكان مبدؤه قوله: { لأحتنكن ذريته إلا قليلا} (الإسراء:62)، وأولى المناوشات الحربيّة تكون منذ اللحظة الأولى لخروج الطفل من الرحم، قال –صلى الله عليه وسلم-: (ما من مولود يولد إلا نخسه الشيطان، فيستهل صارخا من نخسة الشيطان، إلا ابن مريم وأمه) متفق عليه، وأما نهايات المعركة فتكون في لحظات خروج الروح، وكأننا نراه وهو يستحثّ أعوانه قائلاً: " دونكم هذا، فإن فاتكم اليوم لم تلحقوه".

    فمن الطبيعي والحالة هذه أن يكون الشيطان أشدّ على ابن آدم حال موته، فيرى إن كان على حالٍ يُظنّ منها موته على الكفر أو الفسوقٍ والعصيان: راقب المحتضر حتى انتهاء النزع واستيقانه من سوء خاتمته، وإن كان على حالٍ من الإقبال على الله عز وجل: حرص على إلقاء السهم الأخير من سهام الإغواء والوسوسة، عسى أن يصيب سهمه المسموم فؤاد المحتضر ودينه.

    وسيكون الحديث عن هذه المعركة الأخيرة التي اصطلح عليها علماء الاعتقاد بـ"مسألة حضور الشيطان عند الاحتضار" وذكروا لها الأدلّة التي تُثبت ذلك الحضور وبيّنوا ملامحه وحدوده.

    والعمدة فيهاحديث أبي اليسر رضي الله عنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يقول: (اللهم إني أعوذ بك من التردي والهدم، والغرق والحريق، وأعوذ بك أن يتخبطني الشيطان عند الموت، وأعوذ بك أن أموت في سبيلك مدبرا) رواه أبو داوود والترمذي.

    والمقصود من تخبّط الشيطان كما يذكر القاضي عياض: أن يمسه الشيطان بنزعاته التي تزل الأقدام وتصارع العقول والأوهام، وأصل التخبط أن يضرب البعير الشيء بخف يده فيسقطه.

    يقول الإمام الشوكاني: "..ولما قيده بالتخبط عند الموت كان أظهر المعاني فيه هو أن يغويه ويوسوس له، ويلهيه عن التثبت بالشهادة والإقرار بالتوحيد"، فالشيطان يستولي على العبد عند مفارقته الدنيا فيضله ويحول بينه وبين التوبة، أو يعوقه عن إصلاح شأنه والخروج من مظلمة تكون من قِبَله، أو يؤيسه من رحمة الله، أو يبغض إليه القدوم على الله عز وجل ومفارقة الحياة الدنيا فلا يرضى بما قضاه الله عليه من الفناء والنقلة إلى الدار الآخرة، فيختم له بالسوء ويلقى الله وهو ساخط عليه.

    وفي الباب جملةٌ من النصوص الشرعيّة العامة التي يُفهم من عموم ألفاظها وجود مستندٍ صحيح وأصلٍ مقبول في إثبات حدوث هذه الفتنة الشيطانيّة، نذكر منها الآتي:

    قال الله سبحانه وتعالى: :{وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين. وأعوذ بك رب أن يحضرون} (المؤمنون:97)، ومعناها كما ذكر الإمام الشنقيطي الاستعاذة بالله تعالى من حضور الشيطان في أمرٍ من الأمور كائناً ما كان، سواء كان ذلك وقت تلاوة القرآن،أو عند حضور الموت أو غير ذلك من جميع الشؤون.وقد أورد الإمام ابن كثير حديث تخبّط الشيطان عند الموت والذي سبق ذكره، وذلك في معرض تفسيره لهذه الآية.

    كما استدلّ العلماء بحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو ويقول: (اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر، ومن عذاب النار، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال) متفق عليه، فالشاهد في الحديث قوله عليه الصلاة والسلام: (والممات)، فإن فتنة الممات بعمومها تحتمل أمرين: فتنة القبر بعد الموت، والفتنة حالة الموت، فتكون للشيطان محاولات لفتنة الآدمي حينئذ، تارة بتشكيكه في خالقه وفي معاده، وتارة بالتسخط على الأقدار، وتارة بإعراضه عن التهيؤ للقدوم إلى ربه بتوبة من زلة، واستدراك لهفوة، إلى غير ذلك.

    يقول الإمام ابن دقيق العيد: "فتنة المحيا ما يعرض للإنسان مدة حياته من الافتتان بالدنيا والشهوات والجهالات، وأعظمها والعياذ بالله أمر الخاتمة عند الموت، وفتنة الممات يجوز أن يراد بها الفتنة عنـد الموت، أضيفت إليه لقربها منه، ويكون المراد بفتنة المحيا على هـذا مـا قبل ذلك، ويـجوز أن يراد بها فتنة القبر".

    ومما استدلّوا به الحديث الذي رواه مسلم عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (إن الشيطان يحضر أحدكم عند كل شيء من شأنه، حتى يحضره عند طعامه ) الحديث، فالمفهوم أن الشيطان يلازم الإنسان في أحواله كلّها طيلة عمره حتى يفسد عليه شأنه وينجح في إغوائه، يقول الإمام ابن العربي: "لا يخلو أحد من الخلق عن الشيطان، وهو موكل بالإنسان يداخله في أمره كله: ظاهراً وباطناً، عبادة وعادة، ليكون له منه نصيب" .

    ومن الأمور التي يذكرها العلماء في حضور الشيطان عند الموت أنه قد يعرض على المحتضر الخروج من دينه واتباع النصرانية أو اليهوديّة أو غيرها من الأديان المحرّفة والباطلة، إلا أن ذلك ليس عامّاً لكل أحد، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: "أما عرض الأديان على العبد وقت الموت فليس هو أمراً عاماً لكل أحد، ولا هو أيضاً منتفياً عن كل أحد، بل من الناس من تعرض عليه الأديان قبل موته، ومنهم من لا تعرض عليه، وقد وقع ذلك لأقوام، وهذا كله من فتنة المحيا والممات التي أمرنا أن نستعيذ منها في صلاتنا" ثم علّل ذلك بأن الشيطان حال الموت يكون في أحرص حالاته على إغواء بني آدم؛ لأنه وقت الحاجة، وقد ثبت عن النبي –صلى الله عليه وسلم أنه قال: (الأعمال بخواتيمها) رواه البخاري.

    ومن الحوادث الواقعية التي نقلها العلماء في مسألة حضور الشيطان عند الوفاة وحرصه على الإغواء، ما جاء عن عبد الله بن أحمد بن حنبل أنه قال: "حضرت أبي الوفاة، وبيدي الخرقة لأشد لحييه، فكان يغرق –أي يدخل في الغيبوبة- ثم يفيق، ويقول بيده: لا بعد، لا بعد، فعل هذا مراراً فقلت له يا أبت أي شيء ما يبدو منك؟ فقال: إن الشيطان قائم بحذائي عاضٌّ على أنامله يقول: يا أحمد فتّني، وأنا أقول: لا بعد، لا بعد، حتى أموت".

    وذكر الإمام القرطبي أن أحد الصالحين حين احتضر، كان يُقال له: قل لا إله إلا الله، فكان يجيب: لا، لا! فلما أفاق وذُكر له ذلك قال: "أتاني شيطانان، عن يميني وعن شمالي، يقول أحدهما: مت يهودياً فإنه خير الأديان، والآخر يقول: مت نصرانياً فإنه خير الأديان، فكنت أقول لهما: لا، لا".

    تلك هي الفتنة الأخيرة والفصل الختامي في حرب الوسوسة والإغواء، فنعوذ بالله من فتنة المحيا والممات، ونسأله سبحانه أن يثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة؛ إنه جواد كريم.
    اسلام ويب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2016, 07:57 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    التوكل على الله
    بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على أله و صحبه و من والاه ، أما بعد:

    فالتوكل على الله و تفويض الأمر إليه سبحانه ، و تعلق القلوب به جل و علا من أعظم الأسباب التي يتحقق بها المطلوب و يندفع بها المكروه ، وتقضى الحاجات ، و كلما تمكنت معاني التوكل من القلوب تحقق المقصود أتم تحقيق ، و هذا هو حال جميع الأنبياء و المرسلين ، ففي قصة نبي الله إبراهيم – عليه السلام – لما قذف في النار روى أنه أتاه جبريل ، يقول : ألك حاجة ؟ قال : "أما لك فلا و أما إلى الله فحسبي الله و نعم الوكيل " فكانت النار برداً و سلاماً عليه ، و من المعلوم أن جبريل كان بمقدوره أن يطفئ النار بطرف جناحه ، و لكن ما تعلق قلب إبراهيم – عليه السلام – بمخلوق في جلب النفع و دفع الضر .

    و نفس الكلمة رددها الصحابة الكرام يوم حمراء الأسد – صبيحة يوم أحد – يقول تعالى: ( الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ. فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ ) " سورة آل عمران : 173 – 174 " .

    و لما توجه نبي الله موسى – عليه السلام – تلقاء مدين ( وَلَمَّا وَرَدَ مَاء مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاء وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ ) " سورة القصص : 23 – 24 " أوقع حاجته بالله فما شقي ولا خاب ، و تذكر كتب التفسير أنه كان ضاوياً ، خاوي البطن ، لم يذق طعاماً منذ ثلاث ليال ، و حاجة الإنسان لا تقتصر على الطعام فحسب ، فلما أظهر فقره لله ، و لجأ إليه سبحانه بالدعاء ، و علق قلبه به جل في علاه ما تخلفت الإجابة ، يقول تعالى: ( فَجَاءتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ ) " سورة القصص : 25 " وكان هذا الزواج المبارك من ابنة شعيب ، و نفس الأمر يتكرر من نبي الله موسى ، فالتوكل سمة بارزة في حياة الأنبياء – عليهم السلام – لما سار نبي الله موسى و من آمن معه حذو البحر ، أتبعهم فرعون و جنوده بغياً و عدواً ، فكان البحر أمامهم و فرعون خلفهم ، أي إنها هلكة محققة ، و لذلك قالت بنو إسرائيل: إنا لمدركون ، قال نبى الله موسى : (كلا إن معي ربى سيهدين) قال العلماء : ما كاد يفرغ منها إلا و أُمر أن أضرب بعصاك البحر فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم ، فكان في ذلك نجاة موسى و من آمن معه ، و هلكة فرعون و جنوده ، و لذلك قيل : فوض الأمر إلينا نحن أولى بك منك ، إنها كلمة الواثق المطمئن بوعد الله ، الذي يعلم كفاية الله لخلقه: ( أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ ) " سورة الزمر : 36 "

    التوكل والتواكل:

    قد تنخرق الأسباب للمتوكلين على الله ، فالنار صارت برداً و سلاماً على إبراهيم ، و البحر الذي هو مكمن الخوف صار سبب نجاة موسى و من آمن معه ، ولكن لا يصح ترك الأخذ بالأسباب بزعم التوكل كما لا ينبغي التعويل على الحول و الطول أو الركون إلى الأسباب ، فخالق الأسباب قادر على تعطليها، و شبيه بما حدث من نبى الله موسى ما كان من رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم الهجرة ، عندما قال أبو بكر – رضي الله عنه - : لو نظر أحد المشركين تحت قدميه لرآنا ، فقال له النبي صلى الله عليه و سلم :" ما بالك باثنين الله ثالثهما ، لا تحزن إن الله معنا "، و هذا الذي عناه سبحانه بقوله: ( إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا ) " سورة التوبة : 40 ".

    والأخذ بالأسباب هو هدى سيد المتوكلين على الله – صلوات الله و سلامه عليه - في يوم الهجرة و غيره ، إذ عدم الأخذ بالأسباب قدح في التشريع، و الاعتقاد في الأسباب قدح في التوحيد ، و قد فسر العلماء التوكل فقالوا : ليكن عملك هنا و نظرك في السماء ، و في الحديث عن أنس بن مالك – رضى الله عنه – قال : قال رجل : يا رسول الله أعقلها و أتوكل ، أو أطلقها و أتوكل ؟ قال : "اعقلها و توكل " رواه الترمذي و حسنه الألباني ، وأما عدم السعي فليس من التوكل في شيء، و إنما هو اتكال أو تواكل حذرنا منه رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و التوكل على الله يحرص عليه الكبار و الصغار و الرجال و النساء ، يحكى أن رجلاً دخل مسجد النبي صلى الله عليه و سلم بالمدينة فرأى غلاماً يطيل الصلاة ، فلما فرغ قال له : ابن من أنت؟ فقال الغلام : أنا يتيم الأبوين ، قال له الرجل : أما تتخذني أباً لك ، قال الغلام : و هل إن جعت تطعمني ؟ قال له : نعم ، قال : و هل إن عريت تكسوني؟ قال له : نعم ، قال : و هل إن مرضت تشفيني؟ قال: هذا ليس إلي ، قال : و هل إن مت تحييني ، قال : هذا ليس إلى أحد من الخلق ، قال : فخلني للذي خلقني فهو يهدين و الذي هو يطعمني و يسقين، و إذا مرضت فهو يشفين ،و الذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين ، قال الرجل : آمنت بالله، من توكل على الله كفاه

    . و في قصة الرجل الذي كان يعبد صنماً في البحر ، و التي نقلها ابن الجوزي عن عبد الواحد بن زيد دلالة على أن التوكل نعمة من الله يمتن بها على من يشاء من خلقه حتى و إن كان حديث العهد بالتدين ، فهذا الرجل لما جمعوا له مالاً و دفعوه إليه ، قال : سبحان الله دللتموني على طريق لم تسلكوه ، إني كنت أعبد صنماً في البحر فلم يضيعني فكيف بعد ما عرفته ، و كأنه لما أسلم وجهه لله طرح المخلوقين من حساباته ، فغنيهم فقير ، و كلهم ضعيف و كيف يتوكل ميت على ميت : (وتوكل على الحي الذي لا يموت و سبح بحمده). " الفرقان: 58 ".

    و في الحديث :" لو أنكم توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصاً و تروح بطاناً " رواه أحمد و الترمذي و قال: حسن صحيح . و كان من دعاء رسول الله صلى الله عليه و سلم :" اللهم أسلمت وجهي إليك و فوضت أمري إليك و ألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك ". رواه البخاري و مسلم و كان يقول : "اللهم لك أسلمت و بك آمنت و عليك توكلت و إليك أنبت و بك خاصمت ، اللهم إني أعوذ بعزتك لا إله إلا أنت أن تضلني ، أنت الحي الذي لا يموت و الجن و الإنس يموتون ". رواه مسلم ، و كان لا يتطير من شئ صلوات الله و سلامه عليه ، و أخذ بيد رجل مجذوم فأدخلها معه في القصعة ثم قال : "كُلْ ثقةً بالله و توكلا عليه " رواه أبو داود و ابن ماجة .

    التوكل على الله نصف الدين:

    ينبغي للناس كلهم أن يتوكلوا على الله عز و جل مع أخذهم بالأسباب الشرعية ، فالتوكل كما قال ابن القيم: نصف الدين و النصف الثانى الإنابة ، فإن الدين استعانة و عبادة ، فالتوكل هو الاستعانة و الإنابة هي العبادة ، و قال أيضاً : التوكل من أقوى الأسباب التي يدفع بها العبد ما لا يطيق من أذى الخلق و ظلمهم و عدوانهم ، و قال سعيد بن جبير : التوكل على الله جماع الإيمان ، و عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال : كان أهل اليمن يحجون ولا يتزودون و يقولون : نحن المتوكلون ، فإن قدموا مكة سألوا الناس ، فأنزل الله تعالى: ) وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى ( " سورة البقرة : 197 " وروي أن نبي الله موسى – عليه السلام – كان يقول : اللهم لك الحمد و إليك المشتكى و أنت المستعان ، و بك المستغاث و عليك التكلان ، ولا حول ولا قوة إلا بك . عباد الله إن الله هو الوكيل ، الذي يتوكل عليه ، و تفوض الأمور إليه ليأتي بالخير و يدفع الشر .

    من أسماء الرسول :المتوكل

    و من أسماء رسول الله صلى الله عليه و سلم " المتوكل " كما في الحديث: " و سميتك المتوكل " .و إنما قيل له ذلك لقناعته باليسير و الصبر على ما كان يكره ، و صدق اعتماد قلبه على الله عز و جل في استجلاب المصالح و دفع المضار من أمور الدنيا و الأخرة و كلة الأمور كلها إليه، و تحقيق الإيمان بأنه لا يعطي ولا يمنع ولا يضر ولا ينفع سواه ، و لكم في نبيكم أسوة حسنة و قدوة طيبة ، فلابد من الثقة بما عند الله و اليأس عما في أيدي الناس ، و أن تكون بما في يد الله أوثق منك بما في يد نفسك ، و إلا فمن الذي سأل الله عز وجل فلم يعطه ، و دعاه فلم يجبه و توكل عليه فلم يكفه ، أووثق به فلم ينجه؟ إن العبد لا يؤتى إلا من قبل نفسه ، و بسبب سوء ظنه ، و في الحديث: " أنا عند ظن عبدي بي ، فليظن بي ما شاء " و الجزاء من جنس العمل ، فأحسنوا الظن بربكم و توكلوا عليه تفلحوا ، فإن الله يحب المتوكلين .

    و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

    د/ سعيد عبد العظيم
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2016, 07:59 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    كونوا ربانيين
    كم ينشرح صدرك حين تلقى قوة المؤمن وصلابته وعزيمته وجديته... مشفوعة بسكينة وإخبات ورقة وصفاء!! وهو ما يتمثل في شخصية المسلم بخلق الربانية.

    وُصف الربانيون في القرآن بأوصاف عديدة تتكامل بها صفاتهم. فقد وصفوا بالثبات في الجهاد والصبر على البلاء: (وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ) (آل عمران:146)

    والربيون بمعنى الجماعات الكثيرة من العباد والعلماء والربانيين ـ جميعا بين التفاسيرـ.

    ومن علامات الربانيين أنهم يحرصون على تحكيم الشريعة وإقامة الدين:( إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدىً وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ)(المائدة: من الآية44)

    وفي موضع آخر وصفهم الله بأنهم المرشحون للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: ( لَوْلا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الْأِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ) (المائدة:63)

    وجعل الله الأمر بالاتصاف بالربانية على لسان من يؤتيهم الله الحكم والنبوة وجعل الله ميزة الربانيين في قيامهم بتعليم كتاب ربهم وحرصهم على الاستمرار في التعلّم : ( مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَاداً لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ) (آل عمران:79)

    فالرباني يبني نفسه ويبني غيره، يعمل بما علم ويعلّم ما تعلم.

    وقد حوت كتب التفسير والسنة كثيرا من الصفات المميزة للرجل الرباني، ففي صحيح البخاري وعند ترجمة ( باب العلم قبل القول والعمل): (قال ابن عباس رضي الله عنه: كونوا ربانيين: حلماء فقهاء، ويقال : الرباني الذي يربي الناس بصغار العلم قبل كباره) يقول ابن حجر رحمه الله: (والمراد بصغار العلم ما وضح من مسائله، وبكباره ما دق منها، وقيل: يعلمهم جزئياته قبل كلياته، أو فروعه قبل أصوله، أو مقدماته قبل مقاصده...).

    فالرباني صاحب حكمة وصاحب فقه. ومن حكمته أنه يتدرج بالمدعوين وييسر عليهم على علم وبصيرة وحسن عمل. ينقل ابن حجر عن ابن الأعرابي قوله: " لا يقال للعالم رباني حتى يكون عالما معلما عاملا".

    وأساس الربانية الإخلاص في ابتغاء رضى الرب ـ عز وجل ـ قال الأصمعي والإسماعيلي: ( الرباني نسبة إلى الرب، أي الذي يقصد ما أمره الرب بقصده من العلم والعمل)، وقيل إنه منسوب إلى التربية، والتربية أبرز ما في حال الرباني. وقد روي عن علي رضي الله عنه في وصف الربانيين قوله:" هم الذين يغذون الناس بالحكمة ويربونهم عليها" كما قيل إنه مشتق من قولهم: ربَّه يَربُّه فهو ربّان إذا دبّره وأصلحه." فمعناه على هذا: يدبرون أمور الناس ويصلحونها".

    وفي تفسير ابن مسعود لقوله تعالى: ".. ولكن كونوا ربانيين..." قال: حكماء علماء. ويقول ابن جبير: حكماء أتقياء.

    ومن اللفتات الطريفة في وصف الرباني أنه الذي يجمع إلى العلم البصر بالسياسة" وهي إشارة طريفة تنفي التصور المتفشي لدى بعض من قصرت أفهامهم عن العالم الرباني بأنه بعيد عن عصره، غافل عن قضايا وهموم أمته. وقد أكد هذه الميزة في الرباني أبو عبيدة بقوله:" سمعت عالما يقول: الرباني العالم بالحلال والحرام والأمر والنهي، العارف بأنباء الأمة وما كان وما يكون".

    فهو مدرك لتاريخ الأمة مبصر لسنن الله في خلقه بصرا يتيح له أن يتوقع ما يكون حين تتوفر أسباب مضاء السنة الكونية والاجتماعية.

    ويتميز ( الرباني) بأنه الكامل في العلم و العمل، الشديد التمسك بطاعة الله عز وجل ودينه" أما حين يغفل العلماء عن مجتمعاتهم أو يسكتون عما يجري فيها ويتساهلون فتلك ظاهرة الفناء كما يقول سيد قطب رحمه الله في تفسير قوله تعالى: " لولا ينهاهم الربانيون والأحبار..." يقول:" فهذه السمة ـ سمة سكوت القائمين على أمر الشريعة والعلم الديني عما يقع في المجتمع من إثم وعدوان ـ هي سمة المجتمعات التي فسدت وآذنت بالانهيار".

    إن من أعظم سمات الربانيين أنهم لا يبيعون دينهم بدنياهم ، وأنهم لا يساومون ولا يتنازلون عن حق اعتقدوه ، بل يدعون إليه ويصبرون عليه ، وإن كلفهم ذلك بذل الأرواح وتقديم المهج في سبيل الحق الذي يدينون به ويدعون إليه.وكيف لا يكونون كذلك وقد خالطت حلاوة الإيمان بشاشة قلوبهم فتطلعوا إلى ما عند الله من الدرجات العلا والنعيم المقيم ، وهم كذلك امتداد للصالحين الربانيين على مدار التاريخ الذين صبروا على الأذى فرفع الله قدرهم وأعلى في العالمين ذكرهم.

    ألم تر إلى سحرة فرعون حين رأوا أن ما جاء به موسى هو الحق فانقادوا له فلما هددهم فرعون بالعذاب والصلب وتقطيع الأجساد والموت: (قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا . إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى . إِنَّهُ مَنْ يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِماً فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَى . وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِناً قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَى) (طـه:72ـ75)

    فلا مجاهد بلا ربانية، ولا ربانية بغير علم وعمل وحكمة وإخلاص وصبر وتربية وبصيرة... والذين يتبؤون مراكز التوجيه ويتصدرون ساحات الجهاد لا بد أن يأخذوا أنفسهم بالعزيمة ليحسنوا أداء دورهم " القدوة" وليستحقوا من الله تبوأ " العليين" و " مقعد صدق" في الدار الآخرة، ولينالوا وسام (الربانية) بما يتعلمونه ويعلّمونه.

    ــــــــــــــــــــ

    هذه أخلاقنا ( بتصرف )
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2016, 10:42 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    المهاجر الحقيقي
    المسلم الحقيقي الذي تظهر عليه آثار الإسلام وشعائره وأماراته، هو الذي يكف أذى لسانه ويده عن المسلمين، فلا يصل إلى المسلمين منه إلا الخير والمعروف.

    وفي واقع المسلمين اليوم قد تجد الرجل محافظاً على أداء الصلاة في وقتها، وقد تجده يؤدى حق الله في ماله فيدفع الزكاة المفروضة، وقد يزيد عليها معواناً للناس يسعى في قضاء حوائجهم، وقد تجده من حجاج بيت الله الحرام ومن عُمّارة، ولكن مع هذا الخير كله قد تجده لا يحكم لسانه ولا يملك زمامه، فينفلت منه لسانه فيقع في أعراض الناس ويمزق لحومهم!! فلا يستطيع أن يملك لسانه عن السب والشتم واللعن.

    والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "ليس المؤمن بالطعان ولا باللعان ولا الفاحش ولا البذيء"، وقد تجد الرجل مع ما فيه من الخير والصلاح لا يملك لسانه عن الغيبة والنميمة، ولا يملكه عن شهادة الزور وقول الزور، وقد لا يكلف لسانه عن همز الناس ولمزهم، فيجره لسانه ويوقعه في كثير من الأخطاء والبلايا، فمثل هذا النوع من الناس قد فقد صفة من أبرز وأهم صفات المسلم الحقيقي.

    وهناك نوع آخر من المسلمين يختلف عن النوع السابق فقد تجده يحكم لسانه ويقل به الكلام، ولكنه يؤذى المسلمين بيده، فيضرب بيده أبدان المسلمين، اعتدى على أموالهم فيسرقهم، أو يسلبهم حقوقهم أو يظلمهم فهذا أيضاً قد فقد إمارة من الإمارات الظاهرة التي تدل على إسلام المرء وعلى إيمانه.

    وعلى هذا فلا يكتمل إسلام عبد حتى يحب المسلمين ويترك إيذاءهم بلسانه، ويترك إيذاءهم بيده ولا يتم إسلام عبد وأيمانه حتى يشغل لسانه في الأعمال التي يكون فيها نفع له في الدنيا والآخرة، فيُعمل لسانه في تلاوة كتاب الله وفي ذكره سبحانه وتعالى، ويُعمل بلسانه في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونشر العلم النافع أو تقديم النصيحة والمشورة المفيدة النافعة وغير ذلك من المصالح التي تعود بالنفع العاجل على المرء وعلى إخوانه المسلمين.

    ولو تحقق أن كف المسلم لسانه عن إيذاء الناس وكف يده كذلك عن إيذاء الناس فلا يكسب بيده شراً وإنما يُعملها في الخير والنفع، ولو تحقق هذا لصار المسلم آمناً في سفره وفي إقامته وفي بيته وخارج بيته ولصار مجتمع المسلمين مجتمعاً فاضلاً على ما يحب الله ورسوله.

    المهاجر
    وقول النبي صلى الله عليه وسلم: "والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه"، معناه أن الهجرة المطلوبة من كل مسلم هي ترك وهجر المعاصي والسيئات التي نهى الله عنها ونهى عنها رسوله صلى الله عليه وسلم.

    والهجرة تطلق على معنيين: الأول هجرة المكان، والثاني: هجرة الحال.
    فالهجرة المكانية: هي الانتقال من دار الكفر التي يغلب الكفر على أهلها وعلى أحكامها وعلى حكامها، ولا يستطيع الإنسان فيها أن يقيم شعائر دينه، ولا يأمن فيها على دينه ونفسه وعرضه، فينتقل من هذا المكان ومن هذه الدار إلى دار أخرى انتفى فيها هذه المثالب، ويستطيع أن يقيم فيها المسلم آمناً على دينه ونفسه وعرضه، فيستطيع أن يقيم فيها دينه دون خوف أو تهديد، وهذا النوع من الهجرة هو ما حصل من النبي صلى الله عليه وسلم ومن المسلمين عندما انتقلوا من مكة المكرمة إلى المدينة النبوية، حيث كان الكفر وقتها غالب على أهل مكة وكانوا يؤذون المسلمين ويضيقون عليهم في أمور دينهم.

    وهذه الهجرة هي التي عناها النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: "لا تنقطع الهجرة حتى تنقطع التوبة، ولا تنقطع التوبة حتى تطلع الشمس من مغربها"، ذلك لأن الناس لا يزال منهم قسمان: قسم من أهل الخير والصلاح، وقسم من أهل الشر والضلال والفساد، فإن غلب أهل الخير على أهل الشر والفساد في عهد من العهود أو في مكان من الأماكن فهذا هو المراد وذلك هو المطلوب، وفي مثل هذا المجتمع الذي يقوى فيه أهل الخير والصلاح يستطيع الإنسان المسلم أن يقيم دينه ويعبد ربه ويأمن على نفسه وعرضه، وتسمى هذه الدار: "دار إسلام وإيمان".

    وفي بعض العهود والأوقات والأماكن قد يضعف أهل الإسلام والإيمان، وتضعف شوكة أهل الصلاح، ويقوى عليهم أهل الشر والفساد، فعلى المسلم أن يبحث عن مكان وبيئة أصلح من هذه، فيهاجر إليها ويترك هذا المكان الذي تسلط فيه أهل الكفر والضلال وقويت شوكتهم فيه، وتسمى هذه الدار: "دار كفر".

    الهجرة الثانية
    وأما الهجرة الثانية أو النوع والقسم الثاني: فهو هجرة الحال، وقد فسره النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث: "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه"، فالهجرة بهذا المعنى أن يهجر المسلم السيئات والمعاصي، وأن ينتقل من حال المعصية والبعد عن الله ومخالفة أمره والتجرؤ على حرماته، إلى حال آخر وهو حال الإقلاع عن المعاصي والذنوب، وحال القرب من الله والوقوف عند حدوده.

    والهجرة بالمعنى الأخير، وهو ترك ما نهى الله عنه .
    الشيخ عبدالرزاق عفيفي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2016, 10:49 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    قاضيان في النَّار، وقاضٍ في الجنّة
    للقضاء أهميته في حضارة الشعوب وتقدمها، وطيب عيشها وسعادتها، وذلك أن القضاء ميزان العدل، وملاذ المظلوم، وبقدر ما يكون القضاء عادلاً في مجتمعٍ ما، فإن لذلك المجتمع نصيبه الموازي لذلك القدر من السعادة والاطمئنان، والعزة والكرامة، وبدون القضاء العادل يختل عقد المجتمع، وينخر فيه الفساد، ويُفتح عليه باب الهلاك، وتختل فيه الكثير من المعاني والقيم.. ومن ثم فإقامة العدل بين الناس من أعظم مقاصد الدين، قال الله تعالى: {لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ}(الحديد:25)،وقال تعالى:{إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ}(النحل:90). وقد حرص النبي صلى الله عليه وسلم على التأكيد على أهمية وقيمة ومنزلة العدل بين الناس، فقال صلوات الله وسلامه عليه: (إن المقسطينَ في الدُّنيا على منابرَ من لؤلؤٍ يوم القيامة بينَ يدي الرحمن بما أقسطوا في الدنيا) رواه أحمد، وقال: (إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن عز وجل، وكلتا يديه يمين، الذين يعدلون في حُكمهم وأهليهم وما وُلُّوا) رواه مسلم.

    خطورة منصب القضاء:

    القاضي: هو كل من حكم بين اثنين أو أكثر في قضية، صغرت القضية أم كبرت، وكلما تعدد أطراف القضية وما يترتب عليها من حُكم كلما اشتدت مهمة القاضي، ومن ثم جلَّ منصب القضاء وعظمت مسؤولية القاضي، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (مَنْ وَلِيَ القضاء فقدْ ذُبِحَ بغيْر سِكِّين) رواه أبو داود وصححه الألباني.
    والقضاة ثلاثة أصناف: عادل ـ ظالم ـ جاهل سواء أصاب أو أخطأ، فعن بريدة بن الحصيب الأسلمي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (القضاة ثلاثة: قاضيان في النَّار، وقاضٍ في الجنَّة، رجل قضى بغير الحقِّ فعلِمَ ذاك فذاكَ في النَّار، وقاضٍ لا يعلم فأهلك حقوق النَّاس فهو في النَّار، وقاضٍ قضى بالحقِّ فذلك في الجنَّة) رواه الترمذي وصححه الألباني، وفي رواية أبي داود وصححها الألباني: (الْقُضاة ثلاثة: واحد في الجنة، واثنان في النَّار، فأمَا الذي في الجنَة فرجل عرف الحقّ فقضى به، ورجل عرف الحقَّ فجارَ في الحُكْم فهو في النَّار، ورجل قَضَى للنَاس على جَهْلٍ فهو في النَّار).
    قال المناوي: " فيه إنذار عظيم للقضاة التاركين للعدل"، وقال الصنعاني: "(القضاة) في الآخرة (ثلاثة: اثنان في النار) قدم أهل النار لأنهم الأكثر ولسلوك طريق الترقي، (وواحد في الجنة، رجل علم الحق فقضى به فهو في الجنة) قدمه بشرى لأنه أشرف الثلاثة وذلك لأنه علم وعمل، (ورجل قضى للناس على جهل) لا علم عنده ولو وافق قضاؤه الحق، (فهو في النار، ورجل عرف الحق فجار في الحكم) فهذا علم وما عمل. (فهو في النار)". وقال الشِّيرازيُّ الحَنَفيُّ المشهور بالمُظْهِري: " قوله: "قضى للناس على جَهْلٍ"، يعني: الذي ليس له علمٌ فقضى، فهو آثم في القضاء سواءٌ اتفقَ قضاؤُه صواباً أو خطأً، لأن من ليس له علمٌ لا يجوز أن يقبل القضاء، ولا يصحُّ قضاؤه ولا فتواه".

    فائدة:

    سُئِلَ الشيخ ابن باز: كيف نوفق بين الحديثين التاليين: قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (القضاة ثلاثة واحد في الجنة واثنان في النار، فأما الذي في الجنة فرجل عرف الحق فقضى به، ورجل عرف الحق فجار فهو في النار، ورجل قضى للناس على جهل فهو في النار)، وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم ومعناه: (المجتهد إذا أصاب فله أجران، وإذا أخطأ فله أجر واحد). فقال: "ليس بينهما بحمد الله تعارض، بل المعنى واضح، فالحديث الأول فيمن قضى للناس على جهل ليس عنده علم لشرع الله يقضي به بين الناس فهو مُتَوَعَد بالنار، لقوله على الله بغير علم، وهكذا الذي يعلم الحق ولكن يجور من أجل الهوى لمحبته لشخص أو لرشوة أو ما أشبه ذلك فيجور في الحكم فهذان في النار، لأن الأول ليس عنده علم يقضي به فهو جاهل فليس له القضاء، أما الثاني فقد تعمد الجور والظلم فهو في النار، أما الأول فقد عرف الحق وقضى به فهو في الجنة.
    أما حديث الاجتهاد الذي رواه عمرو بن العاص رضي الله عنه وما جاء في معناه وهو في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا حكم الحاكم فاجتهد فأصاب فله أجران وإذا حكم فاجتهد فأخطأ فله أجر)، فهذا في العالِم الذي يعرف الأحكام الشرعية وليس بجاهل، ولكن قد تخفى عليه بعض الأمور وتشتبه عليه بعض الأشياء فيجتهد ويتحرى الحق وينظر في الأدلة الشرعية من القرآن والسنة ويتحرى الحكم الشرعي لكنه لم يُصِبْه، فهذا له أجر الاجتهاد ويفوته أجر الصواب وخطؤه مغفور، لأنه عالم عارف بالقضاء، ولكن في بعض المسائل قد يغلط بعد الاجتهاد والتحري والنية الصالحة، فهذا يُعْطَى أجر الاجتهاد ويفوته أجر الصواب".
    وقال المناوي في "فيض القدير شرح الجامع الصغير": "قالوا: فما ذنب هذا الذي يجهل؟ قال: ذنبه أن لا يكون قاضياً حتى يعلم، قال الذهبي: فكل من قضى بغير علمٍ ولا بَيِّنةٍ من الله ورسوله على ما يقضي به فهو داخل في هذا الوعيد المفيد أن ذلك كبيرة".

    العدل النبوي:

    أول من تولى القضاء في المدينة المنورة هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد كُتِبَ في الوثيقة التي وضعها صلوات الله وسلامه عليه في بداية بنائه للدولة الإسلامية في المدينة: "وأنكم مهما اختلفتم فيه من شيء فإن مرده إلى الله عز وجل وإلى محمد رسول الله".. والعدل في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وحياته لا يتأثَّر بحُبٍّ أو بُغْضٍ، ولا يُفَرِّق بين حَسَب ونَسَب، ولا بين صديق وعدو، كما لا يميز بين مؤمن وكافر. وقد التزم النبي صلى الله عليه وسلم بالعدل منهجاً له طيلة حياته، وامتلأت كتب السيرة النبوية بمواقف تبين شدة تمسكه وحرصه على العدل والحقِّ ولو على نفسه وأهله.
    في قصّة المرأة المخزومية التي سرقت واستعان أهلها بأسامة بن زيد حب رسول الله صلى الله عليه وسلم كي يشفع لهم عنده ليعفو عنها، لم يقبل النبي صلى الله عليه وسلم شفاعته، وكان العدل الذي لا يحابي في حُكمٍ من أحكام الله تعالى أحدا، ولو كان أحب الناس إليه فاطمة ابنته، فعن عائشة رضي الله عنها أن قريشاً أهمّهم شأن المرأة المخزوميّة الّتي سرقت فقالوا: (ومن يكلّم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقالوا: ومن يجترئ عليه إلّا أسامة بن زيد حبّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكلّمه أسامة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أتشفع في حدّ من حدود الله؟ ثمّ قام فاختطب ثمّ قال: إنّما أهلك الّذين قبلكم أنّهم كانوا إذا سرق فيهم الشّريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضّعيف أقاموا عليه الحدّ، وايم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعتُ يدها) رواه البخاري.

    وفي غزوة حنين اعترض عليه بعض القوم وأخطأ في حقه أحد المنافقين، فلم يخرجه ذلك للغضب لنفسه أو الظلم، فعن جابر رضي الله عنه قال: (أتى رجلٌ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم ـ بالجِعْرانَةِ ـ مُنصرفَه من حُنَينٍ ـ وفي ثوب بلال فِضة، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقبضُ منها يُعطى الناس، فقال: يا محمد! إعدِلْ، قال صلى الله عليه وسلم: ويلَك!، ومن يعدِلْ إذا لم أكن أعدل؟ لقد خبتَ وخسِرتَ إن لم أكن أعدِلْ) رواه البخاري. قال النووي: "قوله صلى الله عليه وسلم: ومن يعدل إذا لم أكن أعدل؟ لقد خبت وخسرت: روي بفتح التاء في (خبتَ وخسرتَ) وبضمهما فيهما، ومعنى الضم ظاهر، وتقدير الفتح: خبتَ أنت أيها التابع إذا كنتُ لا أعدل، لكونك تابعاً ومقتدياً بمن لا يعدل، والفتح أشهر. والله أعلم". وقال ابن القيم: "والصواب في هذا فتح التاء من (خِبْتَ وخسِرْتَ)، والمعنى أنك إذن خائب خاسر إن كنت تقتدي في دينك بمن لا يعدل وتجعل بينك وبين الله ثم تزعم أنه ظالم غير عادل، ومن رواه بضم التاء لم يفهم معناه هذا".

    إقامة وتحقيق العدل سبيل لاستقرار المجتمع وسعادة أفراده، وبضده وهو الظلم تضطرب الحياة وتزول البركة، وبقدْر ما أَمَرَ النبي صلى الله عليه وسلم بالعدل وحثَّ عليه، وبين فضله ومنزلة من يحكم بين الناس بالعدل، فقد شدد على حرمةَ الظلم وخطره، وخطورة منصب القاضي، إذْ للظلم والأحكام الجائرة عواقب سيئة على الأفراد والمجتمعات، قال الله تعالى: {وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِداً}(الكهف:59). وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله ليملي للظالم، حتى إذا أخذه لم يفلته، ثم قرأ: {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ}(هود:102) رواه مسلم. وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة) رواه مسلم. وقال صلى الله عليه وسلم: (القضاة ثلاثة: واحد في الجنة، واثنان في النَّار). وقال ابن تيمية: "إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا يقيم الظالمة وإن كانت مسلمة، ويقال: الدنيا تدوم مع العدل والكفر، ولا تدوم مع الظلم والإسلام"،
    إسلام ويب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-13-2016, 02:28 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    فضل الوضوء الكامل
    عن حُمران مولى عثمان بن عفان أنه رأى عثمان بن عفان دعا بوَضوء -وهو الماء الذي يُتوضأ به-، فأفرغ على يديه من إنائه فغسلهما ثلاث مرات، ثم أدخل يمينه في الوَضوء، ثم تمضمض واستنشق واستنثر، ثم غسل وجهه ثلاثًا، ويديه إلى المرفقين ثلاثًا، ثم مسح برأسه، ثم غسل كلَّ رجل ثلاثًا، ثم قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ نحو وُضوئي هذا، وقال: (من توضأ نحو وُضوئي هذا، ثم صلى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه -أي بشيء من أمور الدنيا-، غفر الله له ما تقدم من ذنبه).

    معنى الوُضوء:

    الوضوء في لغة العرب: مأخوذ من الوَضاءة، وهي النظافة والنضارة والضياء والحُسن والبهجة، والوُضوء في الشرع: اسمٌ للفعل الذي هو استعمال الماء في أعضاء معيَّنة على صفة مخصوصة بنيَّة.

    والوَضوء -بفتح الواو- هو الماء الذي يُتوضَّأ به، وسمي بذلك لأنه يضفي على الأعضاء الوضاءة والحُسن، ويمنحها الضياء من ظلمة الذنوب.

    حكمُ الوضوء:

    يجب الوضوء على المسلم البالغ العاقل إذا كان محدثًا حدثًا أصغرَ وأراد الصلاة أو نحوها مما تُشترط له الطهارة؛ لقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ} [المائدة:6]، ولقوله صلى الله عليه وسلم: (لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ) رواه البخاري ومسلم، وقال أيضًا: (لا تُقبل صلاةٌ بغير طُهور ولا صدقةٌ من غُلُول) رواه مسلم، والمقصود بالغلول: الخيانة، ويجب الوضوء إذا دخل وقت الصلاة، وعند إرادة فعل ما يُشترط له الوضوء مما سيأتي بيانه.

    شروط الوضوء

    يُشترط لصحة الوضوء ما يلي:

    1- الإسلام والعقل والتمييز؛ فلا يصح الوضوء من كافر ولا مجنون ولا صغير غير مميز.
    2- أن يكون الماء المستخدم في الوضوء مطلقًا (وهو الماءُ الطاهرُ في ذاته المطهِّرُ لغيره، وهو الباقي على صفته التي خلقه الله تعالى عليها).
    3- عدم وجود المنافي للوضوء كالحيض والنفاس ونحوهما.
    4- أن يتقدمه الاستنجاء أو الاستجمار عند وجود ما يقتضيهما.
    5- إزالة الخبث والنجاسة عن أعضاء الوضوء.
    6- معرفة صفة الوضوء وكيفيته.
    7- عدم وجود حائل يمنع وصول الماء إلى البشرة مثل طلاء الأظفار أو الشمع أو مواد الطلاء والأصباغ.
    8- أن يجري الماء على العضو المغسول، فلا يكفي مجردُ مسح ما يجب غسله بالماء.
    9- استيعاب الأعضاء المغسولة بالماء بغَسل جزء مما يتصل بها.
    10- عدم الصارف للوضوء، وذلك بدوام النية وعدم قطعها.

    فروض الوضوء

    فروض الوضوء لا يصح الوضوء إلا بها، ومن ترك فرضًا منها بطل وضوؤه، ويجب إعادته ليصح، وفروض الوضوء سبعة، وهي:

    1- النية: تجبُ النيةُ في الوضوء؛ لأنه عبادة، وبالنية تتميز العبادة، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى) رواه البخاري ومسلم. أي لا تصحُّ العبادةُ ولا يعتدُّ بها شرعًا إلا إذا نُوِيَت، ولا يحْصُل للمكلف أجرُها إلا إذا أخلص فيها.

    ومعنى النية في اللغة: القصدُ، ومعناها شرعًا: قصدُ الشيء مقرونًا بفعله، ومحلُ النية القلبُ، ولا يجب التلفظُ بها باللسان.

    وكيفية النية: أن ينوي بقلبه أداء فرض الوضوء، أو رفع الحدث، أو استباحة الصلاة أو غيرها مما يُشترط له الوضوء، وإن نوى شخصٌ بالوضوء رفع الحدث مع التبرُّد والتَّنَظُّف، صح وضوؤه.

    ووقت النية: عند غسل أول جزء من الوجه، لأنه أول الوضوء.

    2- غسل جميع الوجه: يجب غسل الوجه لقول الله تعالى: {إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ} [المائدة:6]، وحدود الوجه طولاً: من منابت الشعر إلى أسفل الذقن، وعرضًا: من الأُذن إلى الأُذن.

    ويجب غسل كل ما على الوجه من حاجب وشارب ولحية، ظاهرًا وباطنًا؛ لأنها من أجزاء الوجه، إلا إذا كانت اللحية كثيفة (وهي التي لا يُرى ما تحتها)، فإنه يكفى غسل ظاهرها دون باطنها. ولكن يجب غسل جميع اللحية المسترسلة التي تنزل عن حد الوجه.

    3- غسل اليدين مع المرفقين: يجب غسل اليدين مع المرفقين لقول الله تعالى: {وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ} [المائدة:6]، والمرافق: جمع مِرْفَق، وهو مجتمع الساعد مع العضد، و(إلى) بمعنى: (مع) أي: مع المرافق، دل على ذلك أن أبا هريرة رضي الله تعالى عنه توضأ فغسل وجهه فأسبغ الوضوء، ثم غسل يده اليمنى حتى أشرع في العضد، ثم يده اليسرى حتى أشرع في العضد، ثم مسح رأسه، ثم غسل رجله اليمنى حتى أشرع في الساق، ثم غسل رجله اليسرى حتى أشرع في الساق، ثم قال: "هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ" رواه مسلم. ومعنى (أشرع في العضد، وأشرع في الساق): أدخلهما في الوضوء.

    ويجب تعميم جميع الشعر والبشرة والأظفار بالغَسل، فلو تراكم الوَسَخ تحت الأظفار بما يمنع وصول الماء، أو كان الخاتِم ضيِّقًا بحيث يمنع وصول الماء لم يصح الوضوء، فيجب حينئذٍ إزالة الوَسَخ وتحريك الخاتم لإسباغ الوضوء وإتمامه.

    وإذا قُطع بعضُ اليد، وجب غسل ما بقي منها؛ وإن قُطِعت اليد من المرفق، وبقي رأس العضد، وجب غسله، وإن كان للشخص إصبعٌ زائدة، وجبَ غسلُها.

    4- مسح بعض الرأس: يجب مسح الرأس، لقول الله تعالى: {وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ} [المائدة:6]، ويصح مسح بشرة الرأس، أو الشعر الذي في حدوده؛ لأن الجميع يسمى رأسًا، لكن لا يُجزِئُ مسح الشعر النازل عن الرأس.


    5- غسل الرجلَين مع الكعبين: يجب غسل الرجلين مع الكعبين لقول الله تعالى: {وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ} [المائدة:6]، والكعبان مثنى الكعب: وهو العظم الناتئ من كل جانب عند مفصل الساق مع القدم، و(إلى) بمعنى: (مع)، أي: مع الكعبين، دل على ذلك: ما جاء في حديث أبي هريرة السابق في وصفه وُضوء النبي صلى الله عليه وسلم، وفيه: "ثم غسل رجله اليمنى حتى أشرع في الساق، ثم غسل رجله اليسرى حتى أشرع في الساق".

    ويجب إيصال الماء إلى جميع الرِّجلين بحيث لا يبقى منهما ولو موضع ظُفر، فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أنه قال: رجعنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة، حتى إذا كنا بماء بالطريق تعجل قوم عند العصر، فتوضئوا وهم عِجال [مستعجلون]، فانتهينا إليهم وأعقابهم تلوح لم يمسها الماءُ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ويل للأعقاب من النار، أسبغوا الوُضوء) رواه البخاري ومسلم، ومعنى (أسبغوا الوضوء): أتِمُّوه وأكملوه باستيعاب العضو بالغسل.

    وعن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه "أن رجلاً توضأ فترك موضع ظُفر على قدمه، فأبصره النبيُ صلى الله عليه وسلم فقال: (ارجع فأحسِن وُضوءك) فرجع، ثم صلى" رواه مسلم، فرجع: أي فأتَمَّ وُضوءَه وأحسَنه، وهو يدلُّ على أنه لا يُجزئُ الوضوء إذا بقي أدنى جزء من العضو دون غَسل.

    وإذا قُطِع جزء من القدم وجب غسل الباقي، كما سبق في اليد، وإن قُطِع القدم كاملاً يجب غسل موضع القطع، وإن قطعت فوق الكعبين فلا يجب شيء.

    ويجب إزالة ما على القدمين مما يمنع وصول الماء، كما يجب تخليل الأصابع إذا كانت ملتفة بحيث لا يصل الماء إليها بالغسل.

    6- الترتيب: يجب أن يتم الوضوء بالترتيب؛ فيغسل المتوضئ وجهه، ثم يديه، ثم يمسح رأسه، ثم يغسل رجليه؛ وهذا مستفاد من قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةَ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ} [المائدة:6]، حيث ذَكَرَتْ فروضَ الوضوء مرتبة.

    ووجوب الترتيب في الوضوء مستفاد أيضًا من فعله صلى الله عليه وسلم، فإنه لم يتوضأ إلا مرتبًا كما جاء في الآية الكريمة، وقد ثبت ذلك في الأحاديث الصحيحة ومنها حديث أبي هريرة السابق، وفيه العطف بـ(ثم)، وهي تفيد الترتيب باتفاق.

    قال الإمام النووي رحمه الله تعالى في كتابه "المجموع": "واحتج الأصحاب من السنة بالأحاديث الصحيحة المستفيضة عن جماعات من الصحابة في صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم، وكلهم وصفوه مرتبًا، مع كثرتهم وكثرة المواطن التي رأوه فيها وكثرة اختلافهم في صفاته في مرة ومرتين وثلاث وغير ذلك، ولم يثبت فيه مع اختلاف أنواعه صفة غير مرتبة، وفعله صلى الله عليه وسلم بيانٌ للوضوء المأمور به، ولو جاز ترْكُ الترتيب لترَكَهُ في بعض الأحوال لبيان الجواز كما ترك التكرار في أوقات" ا.هـ.

    7- الموالاة: والمقصود بها أن يكون غسل العُضو عقب الذي قبله مباشرة بدون تأخير؛ فقد كان صلى الله عليه وسلم يتوضأ متواليًا، ولما رواه أبو داود من أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً يصلي وفي ظَهْر قَدَمِه لُمْعَة قَدْرَ الدِّرْهَم لم يصبها الماء، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يعيد الوضوء والصلاة، واللُّمْعَة: الموضع الذي لم يصبه الماء في الوضوء أو الغسل، ووجه الدلالة من هذا الحديث أن الموالاة في غسل أعضاء لو لم تكن مفروضة، لما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الرجل بإعادة والوضوء كله، ولاكتفى بأمره بغسل القَدر الذي فاته فقط.
    إسلام ويب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-13-2016, 02:43 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    فانقلبوا بنعمة من الله وفضل
    بعد منصرف المشركين من غزوة أحد تتالت أحداث سجلها القرآن الكريم في قوله سبحانه: {فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم} (آل عمران:174)، وقفتنا مع هذه الآية حول سبب نزولها.

    روى النسائي في "السنن الكبرى" عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: لما انصرف المشركون عن أُحد، وبلغوا الروحاء -موضع على نحو خمسين كيلو متراً من المدينة في الطريق إلى مكة-، قالوا: لا محمداً قتلتموه، ولا الكواعب -النساء- أردفتم، وبئس ما صنعتم، ارجعوا، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فندب الناس، فانتدبوا، حتى بلغوا حمراء الأسد -موضع جنوب المدينة يبعد عنها حوالي اثني عشر كيلو متراً باتجاه مكة-، فأنزل الله تعالى: {الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح} (آل عمران:172) وقد كان أبو سفيان قال للنبي صلى الله عليه وسلم: موعدك موسم بدر، حيث قتلتم أصحابنا، فأما الجبانُ فرجع، وأما الشجاعُ فأخذ أُهْبَة القتال والتجارة، فلم يجدوا بها أحداً، وتسوقوا، فأنزل الله تعالى: {فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء}. قال الحافظ ابن حجر: أخرجه النسائي، ورجاله رجال الصحيح، إلا أن المحفوظ إرساله عن عكرمة، ليس فيه عن ابن عباس.

    هذه الرواية تفيد أن الآية نزلت في خروج النبي صلى الله عليه وسلم إلى بدر الصغرى، وبهذا قال عكرمة ومجاهد؛ وذلك أنه خرج لميعاد أبي سفيان في أُحد، إذ قال: موعدنا بدر من العام المقبل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: قولوا: نعم. فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم قِبَل بدر، وكان بها سوق عظيم، فأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه دراهم، وقَرُبَ من بدر، فجاءه نعيم بن مسعود الأشجعي، فأخبره أن قريشاً قد اجتمعت، وأقبلت لحربه، هي ومن انضاف إليها، فأشفق المسلمون من ذلك، لكنهم قالوا: {حسبنا الله ونعم الوكيل}، وصمموا، حتى أتوا بدراً، فلم يجدوا عدواً، ووجدوا السوق، فاشتروا بدراهمهم، أُدُماً -جمع إدام: وهو كل ما يؤكل مع الخبز- وتجارة، وانقلبوا، ولم يلقوا كيداً، وربحوا في تجارتهم؛ فذلك قوله تعالى: {فانقلبوا بنعمة من الله وفضل}.

    غير أن الصواب في سبب نزول هذه الآية ما قاله الجمهور، وهو أنها نزلت في غزوة حمراء الأسد. وقد وصف القرطبي قول عكرمة ومجاهد بأنها نزلت في بدر الصغرى بأنه قول شاذ.

    وقد ساق ابن القيم ما جرى سياقاً مرتباً، بيَّن فيه سبب نزول هذا الآية، فقال: "ولما انقضت الحرب، انكفأ المشركون، فظن المسلمون أنهم قصدوا المدينة لإحراز الذراري والأموال، فشق ذلك عليهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه: (اخرج في آثار القوم، فانظر ماذا يصنعون، وماذا يريدون، فإن هم جنبوا الخيل، وامتطوا الإبل، فإنهم يريدون مكة، وإن ركبوا الخيل، وساقوا الإبل، فإنهم يريدون المدينة، فوالذي نفسي بيده لئن أرادوها، لأسيرن إليهم، ثم لأناجزنهم فيها).

    قال علي: فخرجت في آثارهم أنظر ماذا يصنعون، فجنبوا الخيل، وامتطوا الإبل، ووجهوا إلى مكة، ولما عزموا على الرجوع إلى مكة أشرف على المسلمين أبو سفيان، ثم ناداهم: موعدكم الموسم ببدر فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (قولوا نعم قد فعلنا) قال أبو سفيان: (فذلكم الموعد)، ثم انصرف هو وأصحابه، فلما كان في بعض الطريق، تلاوموا فيما بينهم، وقال بعضهم لبعض: لم تصنعوا شيئاً، أصبتم شوكتهم وحدهم، ثم تركتموهم، وقد بقي منهم رؤوس يجمعون لكم، فارجعوا حتى نستأصل شأفتهم، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنادى في الناس، وندبهم إلى المسير إلى لقاء عدوهم، وقال: (لا يخرج معنا إلا من شهد القتال) فقال له عبد الله بن أبي: أركب معك؟ قال: (لا) فاستجاب له المسلمون على ما بهم من القرح الشديد والخوف، وقالوا: سمعاً وطاعة. واستأذنه جابر بن عبد الله، وقال: يا رسول الله! إني أحب ألا تشهد مشهداً إلا كنت معك، وإنما خلفني أبي على بناته، فأذن لي أسير معك، فأذن له فسار رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون معه حتى بلغوا حمراء الأسد، أقبل معبد بن أبي معبد الخزاعي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم، فأمره أن يلحق بأبي سفيان فيخذله، فلحقه بالروحاء، ولم يعلم بإسلامه، فقال: ما وراءك يا معبد؟ فقال: محمد وأصحابه، قد تحرقوا عليكم، وخرجوا في جمع لم يخرجوا في مثله، وقد ندم من كان تخلف عنهم من أصحابهم، فقال: ما تقول؟ فقال: ما أرى أن ترتحل حتى يطلع أول الجيش من وراء هذه الأكمة. فقال أبو سفيان: والله لقد أجمعنا الكرة عليهم لنستأصلهم. قال: فلا تفعل، فإني لك ناصح، فرجعوا على أعقابهم إلى مكة، ولقي أبو سفيان بعض المشركين يريد المدينة، فقال: هل لك أن تبلغ محمداً رسالة، وأُوقر لك راحلتك زبيباً إذا أتيت إلى مكة؟ قال: نعم. قال: أبلغ محمداً أنا قد أجمعنا الكرة لنستأصله، ونستأصل أصحابه، فلما بلغهم قوله، قالوا: {حسبنا الله ونعم الوكيل * فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم}.

    وبما ذكره ابن القيم يتبين أن سبب نزول الآية خروج المسلمين إلى حمراء الأسد، وإن كان قد ذكر أن أبا سفيان قد ناداهم، فقال: موعدكم الموسم ببدر، وهو ما ذكره عكرمة أيضاً في الحديث، لكن عكرمة جعله سبب النزول، وابن القيم وغيره جعلوه موعداً، وسبب النزول خروجهم إلى حمراء الأسد.

    والحاصل أن الآية الكريمة نزلت لما استجاب المؤمنون، وخرجوا للقتال بعد تحذيرهم وتخويفهم منه، فلم يُضْعِف ذلك في عزيمتهم، بل زادهم إيماناً بتوكلهم على الله، وكانت العاقبة السارة لهم، حيث انقلبوا بنعمة من الله وفضل، لم يمسسهم سوء، بل واتبعوا رضوان الله، والله عظيم الفضل والإحسان، حيث قادهم إلى مواقع فضله ورحمته في خروجهم إلى حمراء الأسد.
    إسلام ويب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-13-2016, 02:46 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    الرجوع إلى الحق فضيلة
    ليس المطلوب من العبد أن يكون متميزا بالعصمة من الوقوع في الخطأ مع الخلق أو الخالق، فهو في النهاية بشر والخطأ والنسيان من طبائعه لكن المطلوب أن يكون قريب العودة إلى الحق سريع الأوبة إلى الله تعالى ، ليكون ممن قال الله فيهم: (..والذين إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ).

    والمطالع لسير السلف الصالحين رضي الله عنهم لن يجدهم متميزين بالعصمة لكنه يقينا سيجدهم ممن قلت أخطاؤهم ومع ذلك فهم أحق الناس بأن يكونوا ممن قال الله تعالى فيهم: (...إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ). هذه المبادرة إلى التوبة وتلك المسارعة إلى الرجوع للحق هي ولا شك خير من التمادي في الباطل استجابة لأهواء النفوس ونزغات الشياطين وتكبرا عن الاعتراف بالخطأ لا سيما عند الخصومات.

    اختلاف الطبائع

    كثيرا ما تكون بعض الطبائع التي لم تهذّب سببا من أسباب زلة القدم والوقوع في بعض الخصومات، ومن المعلوم يقينا أن طبائع الناس وأخلاقهم تختلف اختلافا كبيرا بيِّنا ، فمنهم السهل ومنهم الحزن ، منهم المتواضع ومنهم المتكبر ، منهم سريع الغضب قريب الفيئة ( أي قريب الرجوع إلى الحق) فهذه بهذه، ومنهم من يكون بطيء الغضب بطيء الفيئة فهذه بهذه. لكن مما لا شك فيه أن خيرهم بطيء الغضب سريع الفيئة وشرهم سريع الغضب بطيء الفيئة ، الذي لا يكاد يقر بخطأ أو يعترف بذنب فيبدي الأسف أو يبادر بالاعتذار ، فنفسه الأمارة بالسوء قد غلبته وقهرته فلم تدع له مجالا لسرعة الرجوع إلى الحق.

    اضبط عواطفك وعد إلى الحق بسرعة

    فحبل الخيرية بيدك أيها المؤمن، وما عليك إلا أن تضبط عواطفك فلا تغضب ولا تسيء، وإن لم تتمالك نفسك فلا يطل عليك الأمد ويتراكم على قلبك الران وإنما تفيء إلى دائرة الحق بسرعة، وترجع إلى جادة الصواب على عجل.

    ولم يخل بيت من بيوت رسول الله صلى الله عليه وسلم من خصومات تقع بين زوجاته، ولكن انظروا إلى شهادة عائشة رضي الله عنها في ضرتها زينب رضي الله عنها وإلى ما ذكرت من خلق زينب: (.. ولم أر امرأة قط خيرا من زينب وأتقى لله، وأصدق حديثا، وأوصل للرحم، وأعظم صدقة، وأشد ابتذالا لنفسها في العمل الذي تَصَدّق به وتقرّب به إلى الله تعالى، ما عدا سورة من حدّة كانت فيها تسرع منها الفيئة). فلم تكن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها تنكر على أم المؤمنين زينب سوى حدة في طبعها، ولكنها رضي الله عنها كانت تسارع فتستدرك وتصلح ما نتج عن حدتها.

    ولذلك حين تعرض الأعمال يومي الاثنين والخميس يغفر لكل مؤمن إلا المتخاصمين فيقال: ( أنظروا هذين حتى يصطلحا). وفي رواية ( اتركوا هذين حتى يفيئا) ، ( وخيرهما الذي يبدأ بالسلام).

    والمتوقع من المؤمن الصادق أنه يسرع الفيئة ويسابق إلى الصلح، أما من يلجُّ في الخصومة ويغرق في التمادي فإن ( أبغض الرجال إلى الله الألدُّ الخَصِم). وفسره ابن حجر رحمه الله تعالى بأنه: شديد العَوَج، كثير الخصومة.

    بل إن من صفات المنافق أنه: ( إذا خاصم فجر)، يقول ابن حجر رحمه الله ( والفجور الميل عن الحق و الاحتيال في رده)، وكم يكون عظيما ذلك الذي يذل للمؤمنين، ويؤوب إلى الرشد، ويعجل إلى ربه ليرضى عنه.

    أبو بكر يضرب أروع الأمثلة

    ولقد ضرب أبو بكر الصديق رضي الله عنه مثلا رفيعا في سرعة الفيئة حين علم أن مسطح بن أثاثة الذي يأكل من نفقة أبي بكر كان قد شارك في اتهام ابنته السيدة عائشة بحديث الإفك، فأقسم أبو بكر ألا ينفق عليه، ونزل قوله تعالى: (وَلا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)، فما أن سمع أبو بكر خاتمة الآية حتى صاح: ( بلى والله إني لأحب أن يغفر الله لي) وتغلّب على عواطفه التي تدعوه للثأر لِعرْض ابنته البريئة ( فرجع إلى مسطح النفقة التي كان ينفق عليه، وقال : والله لا أنزعها منه أبدا).

    الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل

    ليس العيب في الوقوع في الخطأ إذ ( كل بني آدم خطّاء، وخير الخطاءين التوابون)، وإنما تكمن المصيبة في الإصرار على الخطأ والتمادي في الباطل، مع أن أبواب الرحمة مُفتّحة تدعونا لسرعة الفيئة ( إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها) وتستطيع تجاوز العقبة بأن تكون صريحا مع نفسك وتعترف بخطئك، وهذه بداية طريق التوبة والفيئة إلى الله ( فإن العبد إذا اعترف بذنبه ثم تاب تاب الله عليه) وإذا كان ربنا يدعونا إلى سعة رحمته ويقابل ضعفنا بإحسانه فما الذي يبطئ بنا عن إصلاح أنفسنا، وما الذي يحول بيننا وبين الفيئة السريعة والرجعة النصوح؟ وقد جاء في الحديث القدسي: (.. وإن تقرب إليّ شبرا تقربت إليه ذراعا، وإن تقرب إليّ ذراعا تقربت إليه باعا، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة).

    فهرول أيها العبد إلى رحمة الله وإياك والتسويف.

    إن الذي يحول دون التعجيل بالتوبة الوقوع في قيد الإصرار، ولقد ترجم البخاري أحد أبواب كتاب الإيمان بقوله: ( خوف المؤمن من أن يحبط عمله وهو لا يشعر... وما يُحذر من الإصرار على النفاق والعصيان من غير توبة لقول الله تعالى: (وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ)، ويعلق ابن حجر على هذا الباب: ( .. وكأن المصنف لمّح بحديث عبد الله بن عمرو المخرج عند أحمد مرفوعا قال: " ويل للمصرّين الذي يصرّون على ما فعلوا وهم يعلمون" أي يعلمون أن من تاب تاب الله عليه ثم لا يستغفرون. قاله مجاهد وغيره). وصورة الإصرار كما فسرها الشوكاني رحمه الله: ( العزم على معاودة الذنب وعدم الإقلاع عنه بالتوبة منه). فهل يختار المؤمن مصير الويل أم يقاوم هواه ويستعلي على نزوات الشيطان لينطلق من قيدها ساعيا إلى رحمة الله؟.

    إن خلق سرعة الفيئة من أول ما يطالعك في أول منازل الآخرة حيث تأتيك البشرى بالخير ويقول لك عملك : (أنا عملك الصالح، كنت والله سريعا في طاعة الله، بطيئا عن معصية الله؛ فجزاك الله خيرا) أو تأتيك البشرى بالشر ويقول لك عملك: ( أنا عملك الخبيث، كنت بطيئا عن طاعة الله، سريعا في معصية الله؛ فجزاك الله شرا).

    فإذا أسأت فأحسن، وإذا أذنبت فاستغفر؛ لعل عملك يشهد لك بالسرعة في طاعة الله ، وإذا أخطأت في حق أحد فبادر بالاعتذار ، واستحضر قول بعض الأئمة :( لأن أكون ذنبا في الحق خير من أن أكون رأسا في الباطل).

    وفقنا الله والمسلمين لكل بر وخير، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين.
    islamweb
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-13-2016, 02:48 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    الإعلام الجديد بين السلب والإيجاب
    ليس أحد من الناس يختلف على أن العُمرُ أنفاسٌ معدودة، وأوقاتٌ محدودة، وساعات محسوبة، وأن من توفيقِ الله لعبدِه أن يفتَحَ له أبوابَ الخير، ويُيسِّر له سُبُلُ البِرِّ، ويُبارِكَ له في عُمره، فيستعمِلَه في طاعة الله، ويُوفِّقَه لعملِ الصالِحات.. وأن من الخُذلان أن يضيعَ المرء عُمرَه، فيسلُكَ مسالِكَ الإثم، ويسيرَ في دُروبِ الشرِّ، ويلهَثَ وراءَ المُتَع، ويُضيِّعُ الأيام بما لا ينفَع في دنيا ولا في آخرة.

    وإن مما ابتُلِيَ به أهلُ هذا العصر وامتحنوا به: ما عُرِف بالإعلام الجديد؛ من شبَكَات المعلومات، ومواقِع التواصُل الاجتماعيِّ المختلفة والمتنوعة، وغُرف الشات والمُحادَثات، والمُدوَّنات، والحسابات الشخصيَّة، والمواقِع والمُنتدَيات.

    وهذا الإعلام الجديد يختلف كثيرا أو كليا عن الإعلامُ القديم، أو الإعلام التقليديِّ، أو الإعلام الساكِن؛ أو إعلام الطرف الواحد (لأنه من طرفٍ واحدٍ، لا يشترِكُ فيه المُتلقِّي بحديثٍ ولا حِوار، ولا إبداءِ رأيٍ، ولا تسجِيلِ موقِفٍ).
    أما الإعلامُ الجديد فهو إعلامٌ حيٌّ، يشترِكُ فيه المُرسِلُ والمُستقبِل في الحديثِ والحِوار، وتسجيل الرأي والموقف.

    أثر عظيم وتأثير بالغ
    لقد أحدث هذا الإعلام طفرة في مفهوم الإعلام، وعالم الاتصال والتواصل، فقد تجاوز كل الحدود وحواجز الجغرافيا، وربط بين أجزاء العالم، ووصل الناس ببعضهم في جميع البلدان وعلى مستوى كل القارات، وقارب المسافات الزمانية والمكانية حتى كاد أن يلغيها.

    وما زال هذا الإعلام يتعاظم دورة في حياة الأفراد والأسر، والمجتمعات والشعوب بما يحدثه من تأثيرات وتغيرات بالغة على سلوك الناس وعاداتهم وثقافاتهم وفكرهم، وبما يحدثه من تغيير اجتماعي إيجابا أو سلبا ، ونفعا أو ضرا.

    ومما هو مشهور غير منكور، ومعروف غير مجهول أن هذا الإعلام فيه خير وشر، ونفع وضر، وإيجابيات سلبيات، وإن من واجب النصح والتواصي بالحق أن نتدارس هذا الأمر وننظر فيه: فما كان فيه من خير ونفع دعونا إلى الإفادة منه، والاستزادة من منافعه، وما كان فيه من سلبيات ومضار وشر حذرنا منه ونهينا عنه؛ صيانة للنفس، وعصمة للدين، ونُصحًا للأمة، وقيامًا بواجب المسؤوليّة.

    إيجابيات كثيرة
    لقد كان لهذا الإعلام الجديد إيجابيات ومنافع كثيرة نذكر منها على سبيل المثال:
    تقريب المسافات، وإلغاء الحدود، وتيسير الاتصال بين الناس يتواصَلُون مع أقرانِهم وغير أقرانِهم، ومعارِفِهم وغير معارِفِهم، داخِليًّا وخارجيًّا، يتبادَلُون الأسرار والمعلومات والثقافات، ويمارسونَ ما لا ينحصِرُ من النشاطات والفعاليَّات مع من يعرِفُون ومن لا يعرفون. كما أمكن من خلاله أن يصل الإنسان رحمه، ويبر أهله، ويطمئن على إخوانه وجيرانه وذويه، وإن كان في غير البلد الذي هم فيه، وذلك في أقصر وقت وبأيسر جهد وأقل تكاليف.

    ومنها.. توفير الوقت والجهد والمال، في التعاملات بين البلدان، أو المسافات البعيدة والقريبة، مع سرعة الإنجاز، ودقة النتائج.

    وهو وسيلة للعلم والتعليم فيمكن من خلالها تحصيل الشهادات بالدراسة عن بعد، وحضور دورات متخصص، مع طفرة هائلة في توفير الكتب والدراسات والمعلومات، وأدوات البحث؛ مما يسهل الوصول للمعلومة، مع تعدد النتائج، وحرية الاختيار والاقباس والنقل.

    ومنها.. تمهيد الطريق أمام المبدعين وأصحاب الحرف والمهن والتخصصات لتطوير الذات، والاطلاع على كل جديد وتبادل المعلومات، وتلاقح الأفكار وتطوير المهارات مما يزيد الإبداع والنفع للأفراد والمجتمعات.

    وهو وسيلة فعالة للدعوة ونشر الدين والعلم، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ووسيلة للتوجيه والإرشاد، والفتوى والوعظ وتعليم القرآن والتعاون على البر والتقوى وإجابة السائلين، ودلالة الحائرين ومحاورة المخالفين والرد على شبهات والزائغين والطاعنين في السنة والدين.

    ومنها.. فتح آفاق جديدة للإنسان ليعبر عن ذاته وشخصيه، ويتفاعل مع من حوله وما حوله من أحداث بطرق مختلفة، وأساليب متجددة لم يعهدها السابقون.

    ومنها أيضا.. نشر الحق ونصرته، وفضح الباطل وزمرته، وبيان ظلم أهل الظلم والكفر، وتعرية ادعاءاتهم حول العدل والديمقراطية ومخادعاتهم وما صنعوه بالمستضعفين، ومدى الدمار الذي خلفوه في كثير من البلدان التي احتلوها أو تدخلوا فيها، ومدى مكرهم بالإسلام والمسلمين.

    ومنها بيان قضايا الأمة الهامة، وقضايا المسلمين المقهورين، والأقليات المعذبة والمضطهدة، وإطلاع الغافلين عليها والجاهلين بها، وتعريف الناس بأحوالهم ومعاناتهم، سعيا لمعاونة ورفع الظلم عنهم.
    وغير ذلك مما يمكن أن ينتفع به الإنسان من إيجابيات هذا الإعلام الجديد.

    سلبيات خطيرة
    غير أن هذ الإعلام كما حوى الكثير من الإيجابيات فق اشتمل أيضا على سلبيات شديدة الخطر، وعظيمة الأثر على مستخدميه ومتابعيه.. وسنذكر هنا خمسا فقط مما نراه أعظم خطرا وأشد أثرا:
    أولا: نشر الإشاعات والمعلومات الباطلة والأخبار الكاذبة، والصور الملفقة، لإحداث البلبلة والتشويش، والقلاقل في بلاد المسلمين.

    ثانيا: نشر الأفكار الهدامة، والإعلان بالإلحاد والكفر صراحة، والجرأة على الدين، والطعن في الأصول والثوابت، والاستهزاء بالشعائر والمشاعر، وتشويه صورة العلماء والدعاة وأهل الإيمان والطعن عليهم والسب لهم، وقالة السوء فيهم لصرف الناس عنهم، أو للطعن في الدين من خلال الطعن فيهم واتخاذهم تكأة للحط من الإسلام وأهله.

    ثالثا: نشر الفواحش والدعوة إليها، وذلك بنشر مقاطع الخنا والزنا والخلاعة والفجور، والصور العارية، ومقاطع غرف النوم مع ما تحتوِيه من موادَّ مُحرَّمةٍ فاضِحة، تستهدِفُ جميعَ الطبقات والفِئات، مما يُورِثُ الانحِلالَ الأخلاقيَّ، وفسادَ الفِطَر، ونزعَ الحياء، وقتلَ الغَيرَة، وذهاب الإيمان، والبعد عن كل فضيلة، والجنوح للرذائل، وسقوط الهمم، والغفلة عن قضايا الأمة ومنافع النفس والدين والوطن.

    رابعا: العزلة الشعورية
    فقد أصبح هذا العالم متاحا لكل المستويات وجميع الأعمار بانتشار الهواتف الذكية، وأصبح كل واحد يعيش واقعه الافتراضي في هذا الهاتف، فأصبحت الأسرة تجتمع جسديا ولكنها متفرقة شعوريا، ويجتمع الناس في المجلس الواحد ولكن كل مع هاتفه وفي عالمه، مما سبب جفافًا في التعامُل، وجفاءً في التواصُل، وخَذَلاًنا في الترابُط الأُسريِّ، والعلاقات الاجتماعيَّة، وتفككا بين أفراد المجتمع.

    خامسا: سرقة الوقت والعمر:
    فيدخل الإنسان هذا العالم فلا يزال يتنقل بين أشكاله وأنواعه، ويرى هذا ويقرأ هذا ويشاهد هذا، فتمر عليه الساعات الطوال وإذا به قد انفلت عمره، وانقضى وقته في غير مصلحة معتبرة أو غير فائدة تذكر في دينه أو دنياه.. والعمر أعظم من أن يضيع في مثل هذا، فإن الأنفاس معدودة، والساعات محدودة، وواجبات الوقت أكبر من أن يضيعها الإنسان في مثل هذا.. وهذا مما يقع فيه أكثر المتصفحين لهذا الإعلام الجديد وهو أقل خطر وأعظم خطل في ذات الوقت.

    تذكرة لابد منها
    إنها دعوة لكل من يتعامل مع هذا الإعلام الجديد أن يتقي الله تعالى في دينه ونفسه وعمره فلا يضيع دينه وعمره ونفسه بل يتقي الله ربه ويراقبه في سمعه وبصره، وفيما يستعمل فيه جهازه أو يقضي فيه وقته، يعينه على هذا أن يحدد هدفه قبل دخول هذا الفضاء الواسع، ويجعل لنفسه وقتا محددا للتصفح، وأن يراقب ربه، وإلا فلا يخلو بنفسه إن خاف عليها الانزلاق فيما لا يحمد.

    إننا ندعو وبقوة للانتفاع بما جد من منافع، وبما ظهر من إيجابيات، والعمل على زيادة الخير فيها، ونفع النفس والدين والوطن.

    كما ندعو وبنفس القوة إلى البعد عن كل ما جد من مخاطر، وبما بدى من سلبيات، والعمل على محاصرة الشر والتقليل منه، والأخذ على يد السفهاء وناشري الكفر والإلحاد والفتن والفحش، صيانة للدين والنفس والأعراض والأوطان.
    {وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون}.
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
    إسلام ويب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-14-2016, 03:45 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    الحمد لله.. جعل هذه الحياة داراً للابتلاء والامتحان، وميداناً للصراع بين الإنسان وبين الشيطان، وجعل موطن هذا الصراع وميدان هذه المعركة هو قلب الإنسان.. فأيهما تمكن منه كانت له الغلبة وكان له الفوز.. فإذا فاز الإنسان بالإيمان تمكن من القلب وطرد الشيطان، وإذا كان العكس كانت العاقبة للشيطان فباض فيه وفرخ وسكن فيه ووسوس.

    والوسوسة نوع من الابتلاء الذي يصاب به الإنسان ويحزنه به الشيطان فيفسد عليه دينه وعبادته، بل وينغص عليه حياته كلها.
    الوساوس داء عضال، ومقت ووبال، وقد يبغض المرء بسببه العبادة، ويستثقل الحياة، وقد يصاب بمرض نفسي أو عضوي بسبب الوسواس.

    صليت بالأمس بجانب رجل صلاة الظهر فراعني والله ما رأيت، وعجبت مما سمعت وشاهدت، حتى أفسد على صلاتي أو كاد، ولم أملك في النهاية إلا أن أدعو الله تعالى أن يعافيه من هذا البلاء الشديد والكرب العجيب. وقد كثرت شكوى الموسوسين هذا الزمان في أشياء كثيرة من شئون دينهم ودنياهم، فأحببت أن أكتب حول هذه القضية.

    سبب الوسوسة
    ذكر أهل العلم كالإمام الجويني - رحمه الله- في كتابه الذي سماه: التبصرة في الوسوسة، ثم نقل هذا عنه عدد من العلماء أن الوسواس لا يكون إلا بأحد سببين: إما نقص في غريزة العقل، وإما جهل بمسالك الشريعة.

    النقص في غريزة العقل
    أما كونه نقصا في العقل فإن أحدهم يغسل يده عشر مرات ثم هو يظن أنها لم تغسل ولم يصل إليها الماء، ويقف أحدهم ينوي للصلاة ويرفع صوته فيسمع نفسه ويسمعه كل من حوله ثم هو بعد ذلك يظن أنه لم ينو.. ولولا نقص عقلهم ما بلغ الشيطان منهم هذا المبلغ.

    ولذلك ذكر ابن الجوزي وابن القيم رحمهما الله أن رجلاً جاء إلى الإمام أبي الوفاء بن عقيل الحنبلي فقال له: يا إمام إنني أنغمس في الماء مرة، ومرتين، وثلاثاً، ثم أخرج منه، وأنا أشك هل ارتفعت الجنابة عني أم لا، هل اغتسلت أم لا. فقال له أبو الوفاء بن عقيل رحمه الله: اذهب فقد سقطت عنك الصلاة، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: [رفع القلم عن ثلاثة: النائم حتى يستيقظ، والصغير حتى يبلغ، والمجنون حتى يفيق] وهذا جنون.

    الجهل بمسالك الشريعة
    وذلك أن كثيراً من الموسوسين أيضاً يجهلون حكم الله ورسوله فيما يعانونه، يجهلون أسماء الله عز وجل وصفاته وما ينبغي له، وما لا يجوز عليه، فيقعون في الوسوسة في أسماء الله وصفاته، يجهلون أحكام الطهارات والمياه وغيرها فيقعون في الوسوسة في ذلك،.

    أنواع الوسوسة
    أنواع الوسوسة كثيرة فإنها ضرب من الجنون، وكما قالوا الجنون فنون.. فمن أنواع الوسواس:
    الوسوسة في الإيمانيات
    وفي قضايا العقائد، حيث يتنطع بعض الناس في التفكير في ذات الله تعالى وأسمائه وصفاته، ويخطر في فكره وقلبه خواطر وتصورات وظنون تشغل باله، وتجعله يشك في نفسه ويشك في إيمانه وتقلقه، حتى ربما يسهر بعضهم الليالي ذوات العدد وهو يتقلب في الفراش يفكر في هذه الأمور ويحاول أن يدفعها، ثم يرد على قلبه خاطر أعظم وأطم من ذلك، فيقول له الشيطان الذي أوقعه في الشبكة: مسكين أنت، قد تموت وأنت على هذه الحال، شاك في الله عز وجل مرتد عن دينه، فيكون مصيرك إلى نار جهنم، ولا يزال الشيطان يغلي هذا الإنسان في هذا الحريق حتى يصبح كالحبة التي تتقلب على النار، لا يهدأ له بال، ولا ينعم بنوم، فهذا هو النوع الأول.

    الوسوسة في النية
    أما النوع الثاني: فهو الوسواس في شأن النية: فإن كثيراً من الناس يوسوسون في نياتهم ومقاصدهم، يوسوس في نيته إذا أراد الطهارة، فيتوضأ مرة ثم يعود فيبدأ في الوضوء، فإذا انتصف قال: ربما لم أتوضأ، فقطع النية وعاد من جديد وهكذا يبدأ ويعيد، فإذا أراد أن يصلي أصابه ما قرب وما بعد في شأن النية، فإذا بدأ فيها ونصفها ربما قطعها وخرج منها ليعيد نيته من جديد مما يقود إلى الوقوع في كثير من البدع التي تزيد على العشر، كما ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله. ويصيبه من ذلك والعياذ بالله من المشقة والعنت ما لا يحمد عليه في الدنيا، ولا يؤجر عليه في الآخرة فنسأل الله السلامة بمنه وكرمه.

    الوسوسة في الطهارة والمياه
    أما النوع الثالث من أنواع الوسوسة: فهو الوسوسة في الطهارة والمياه وغيرها، فتجد الإنسان إذا قضى حاجته تعب في ذلك أشد التعب، وربما بقي في مكان الخلاء الساعات الطوال ومع ذلك يخرج وهو لا يدري هل تظهر أم لا.

    الوسوسة في العبادات
    وبطبيعة الحال فالوسوسة في العبادة ليست في الصلاة، فقط، بل قد يداخله الوسواس في الصيام وفي الحج، في عدد الطواف مثلاً، وفي عدد الحصوات التي رمى بها، وفي نوع العمل الذي عمله وفي كل عبادة من العبادات، فيفسدها عليه، ويحرمه من لذة العبادة وهو مع أهميته وجلاله أقل ما يمكن أن يصيب أصحاب الوساوس.

    الوسوسة في المعاملات
    والنوع الخامس من أنواع الوسوسة: هو الوسوسة في المعاملات، فتجد الإنسان يشدد على نفسه ويبالغ في ذلك وربما يطول بكم العجب لو رأيتم بعض ما ابتلي به هؤلاء الموسوسون في مثل ذلك، ثم إذا اشترى شيئاً أو باع شيئاً، رجع إلى بيته فنسي، هل أديت المال وقيمة هذه السلعة أم لا؟ فغلب على ظنه أنه لم يؤدها فرجع وربما يدفع قيمة ما اشتراه مرتين وثلاث مرات، وربما يكثر من مراجعة نفسه، أنك قلت في فلان كذا والواقع أن الأمر كذا، وقلت في أمك كذا، وقلت في أبيك كذا، وقلت في زوجتك كذا، وبدأ الشيطان يتلاعب به في أقواله وأفعاله، حتى أفسد عليه دينه ودنياه، هذه أهم أنواع الوسوسة.

    آثار الوسوسة ومضارها
    فهي تنقسم إلى: مضار دينية، ومضار دنيوية.
    المضار الدينية على الموسوس
    فالمضار الدينية أن هذا الموسوس قد يبغض إليه كثير من أمور الدين بسبب ما ابتلي به من الوسواس، فيبغض العبادة، يبغض الصلاة ويبغض قراءة القرآن لما يعرض له في ذلك من كيد الشيطان، وإذا حصل له هذه النوايا في قلبه بسبب ما ابتلى به من الوسواس ابتلي بوسواس آخر فقال له الشيطان: أنت الآن تبغض قراءة القرآن، أنت تبغض الصلاة لأنك ربما قد وقعت في الكفر، فجره إلى نوع آخر من الوسوسة والعياذ بالله! وانظر كيف يتدرج الشيطان بالإنسان، فهي سلسله من الوساوس إذا بدأت في الإنسان لا تكاد تنتهي، إلا بتوفيق الله عز وجل.

    ومن المضار الدينية التي يبتلى بها الموسوس أنه قد يترك هذه العبادة، لا يكتفي ببغضها بل قد يتركها، فربما ترك الصلاة أو ترك على الأقل كثيراً من النوافل بسبب الوسوسة.

    إن الوسوسة تشغل كثيراً من وقته فيما لا فائدة فيه فينشغل عن القراءة والذكر والعلم والدعوة بهذا البلاء المستطير، وربما دخل قلبه شيء من الخوف الذي هو خوف في غير مكانه، وأدى إلى ضرر عظيم على هذا الإنسان.

    المضار الدنيوية على الموسوس
    أولا: أن الإنسان قد يبتلى ببلاء من جنس ما وسوس فيه. كمن يوسوس في نزول البول بعد الطهارة فما يزال بنفسه حتى يصيبه ذلك من كثرة ما يخطئ في أسلوب الطهارة.

    ثانيا: أننه يؤثر في صحته وجسمه، لأنه هم وغم يصيب الإنسان فيؤثر على عقله وبدنه، حتى ترى بعضهم هزيلا ضعيفا من كثرة الفكر وطول الهم خاصة إذا طال الزمن.

    ثالثا: أنه قد يحرم الإنسان من المنافع الدنيوية، فأعرف من ترك طلب العلم والدراسة، أو التجارة أو غير ذلك وانشغل بهذا الأمر، فإذا انشغل تفرغ لهذا الوسواس وتفرغ الشيطان له، وكما يقال: زاد الطين بلة.

    آثاره على غير الموسوس
    وللوسوسة آثار ومضار على غير أصحاب البلاء، فمن آثاره ومضاره:
    أنه يجعل نفسه مسخرة للناس حيث يضحكون به ويسخرون به، وربما نالهم الإثم بسبب غيبتهم له أو ضحكهم منه، أو استهزائهم بأعماله وتصرفاته.

    ومنها: أن بعض من يحسنون الظن بهذا الموسوس قد يجارونه ويسايرونه ويقتدون به فيما فعل، فيسبب لهؤلاء الناس ضرراً وإثماً، وكان قدوة سيئة لغيره في ذلك.
    ومن أضراره على الناس أيضاً، وهذه من الأضرار العظيمة في هذا العصر خاصة أنه يفتح ثغرة على أهل الخير حيث إن كثيراً من الأشرار وأعداء المؤمنين قد يسخرون منهم بسبب هؤلاء الموسوسين، فإذا وجدوا بين المؤمنين شخصاً موسوساً أطلقوا الوسواس على كل المؤمنين، فإذا رأوا إنساناً يعمل عبادة مشروعة مستحبة، بل ربما يعمل واجباً قالوا: هذا موسوس، فألصقوا به هذه الفرية بسبب وجود فرد أو أفراد مبتلين بهذا الداء، وبعضهم يقول للأب إذا رأى ابنه مع الصالحين: ابنك سيتحول إلى موسوس ويصاب بما أصيب به فلان من ترك العمل، وترك الدراسة، وكثرة البقاء في دورات المياه وإطالة الصلاة، وما أشبه ذلك من الأمور التي قد يجدونها في بعض الموسوسين.

    علاج الوسواس
    الوسواس داء وما أنزل الله من داء إلا أنزل له دواء، عَلِمه من عَلِمه وجَهِله من جَهِله. فعلى المبتلى أن يعرف أين طريق العلاج ثم يسلك فيه فيشفى بإذن الله. وهو ما سنحاول أن نبينه في مقال قادم بإذن الله .. نسأل الله أن يشفي كل مريض مسلم، وأن يلبسنا جميعا ثوب الصحة والعافية.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ملخص محاضرة "رسالة إلى موسوس" للشيخ سلمان العودة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-15-2016, 09:07 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    الثأر الجميل
    كم أحب قسوتها .. وأسعد بسوء معاملتها لي .. وأتلقى فظاظتها وعبوسها في وجهي بسعادة من جاءته هدية غالية أو تحققت له أمنية طالما انتظرها حتى يئس فإذا بها تتحقق بغتة !
    لقد فهمت متأخرة جداً ما كان يجب أن أفهمه ، وكان الأوان قد فات وصار الندم تحصيل حاصل فتمنيت أن يحدث ما يخفف عني وطأة الندم ويجلو عن قلبي سواداً ران عليه سنوات طوال ويخلص عقلي من أسر العناد والغباء .. وحدث ما تمنيته ..وأرسل الله لي هذه السيدة لتقتص مني وتأخذ بثأر الطيبة الراحلة وعجل لي العقاب على يديها في الدنيا .. ولعله غفر لي ذنبي ولذلك أسعد بالقصاص وأهنأ بالثأر !


    فمنذ ثلاثين عاماً كنت فتاة غريرة وزوجة حديثة ترفع شعارات تحرير المرأة وتتبنى نظرة مشوهة إلى الزواج فتراه مجرد إجراء اجتماعي يكمل صورة الإنسان ولا يترتب عليه أية واجبات . وشاء الله أن أقيم مع حماتي بعد أن اضطر زوجي لبيع معظم أثاثنا ليمول مشروعاً خاصاً ووعدني أن يوفر لي سكناً مستقلاً بمجرد أن يدر المشروع ربحاً ، طلبت من زوجي سكناً بشروط خاصة مما حمله - وهو الذي كان يحبني كثيراً - على محاولة توفير هذا المسكن ولم يكن هذا ميسوراً في بداية حياتنا ولذلك عشنا بضع سنوات مع أمه .. سنوات أستطيع أن أجزم أنها أسوأ ما عاشته هذه السيدة الصابرة .. وكنت أنا للأسف سر هذا السوء فقد فتحت أذني لنصائح الصديقات بأن أظهر لها العين الحمراء منذ البداية حتى لا تتدخل في حياتي وتحرض عليّ زوجي وكن يرددن على مسامعي دائماً أن " الحماة حمى " ولذلك قررت أن أحدد إقامة حماتي داخل حجرتها وأتسيد على بيتها وأعاملها كضيفة ثقيلة !.
    لا أعرف كيف زين لي الشيطان وقتها هذاالجرم وأقنعني بأنني إنما أحافظ على حياتي وأن الغاية تبرر الوسيلة .


    كنت أضع ملابسها في آخر الغسيل فتخرج أقذر مما كانت وأنظف حجرتها كل شهر مرة ولا أهتم بأن أعد لها الطعام الخاص الذي يتناسب ومرضها ، وكانت كجبل شامخ تبتسم لي برثاء وتقضي اليوم داخل حجرتها تصلي وتقرأ القرآن ولا تغادرها إلا للوضوء أو أخذ صينية الطعام التي أضعها لها على منضدة بالصالة وأطرق بابها بحدة لتخرج وتأخذها !.. وكان زوجي مشغولاً إلى قمة رأسه في مشروعه ولذلك لم يلحظ شيئاً ولم تشكُ هي إليه بل كانت تجيبه حين يسألها عن أحوالها معي بالحمد وهي ترفع يديها إلى السماء داعية لي بالهداية والسعادة و كنت كلما صحا ضميري وتأثرت بصبرها ردتني صديقات السوء إلى ساحة الدهاء وأكدن لي أن هذه السيدة داهية خبيثة " تتمسكن حتى تتمكن " فأظل على عهدي القبيح مع شيطاني وأتفنن في الإساءة إليها وهو لاترد سوى بالدعاء وابتسامة الرثاء التي كانت تغيظني وتستفز عنادي .
    ولم أجهد نفسي كثيراً في تفسير صبرها وعدم توجيهها حتى مجرد اللوم لي وعدم شكايتها مني لزوجي بل أعمتني زهوة الانتصار عن رؤية الحقيقة وظننت أنني امتلكت زمام الأمر كله وصار البيت وصاحبته تحت ضرسي حتى اشتد عليها المرض ، وأحست هي بقرب الأجل فنادتني وقالت لي وأنا أقف أمامها متململة : لم أكن أرد لك الإساءة بمثلها حفاظاً على استقرار بيت ابني وأملا في أن ينصلح حالك ، وكنت أتعمد أن أسمعك دعائي بالهداية لك لعلك تراجعين نفسك دون جدوى وأؤكد لك يا ابنتي أن معاملتك لي لم تضايقني بقدر ما أشعرتني بالخوف عليك ولذلك أنصحك - كأم - بأن تكفي عن قسوتك ، على الأقل في أيامي الأخيرة لعلي أستطيع أن أسامحك .
    قالت كلماتها وراحت في غيبوبة الموت ، فلم تر الدموع التي أغرقت وجهي ولم تحس بقبلاتي التي انهالت على وجهها الطيب .. ماتت قبل أن أريها الوجه الآخر وأكفر عن خطاياي نحوها .. ماتت وزوجي يظن أنني خدمتها بعيني .

    وكبر ابني وتزوج ولم يستطع توفير سكن خاص فدعوته للعيش معي في بيتي الفسيح الذي أعيش فيه وحدي بعد وفاة أبيه وزواج شقيقاته ، فاستجاب وأدارت زوجته عجلة الزمن فعاملتني بمثل ما كنت أعامل حماتي من قبل ، فلم أضجر لأن هذا هو القصاص العادل والعقاب المعجل بل ادخرت الصبر ليعينني على الإلحاح في الدعاء بأن يغفر لي الله ويكفيني شر جحيم الآخرة لقاء الجحيم الذي أعيش فيه مع زوجة ابني ويجعلني أتحمل غليان صدري بسؤال لا أستطيع له إجابة : هل سامحتني حماتي الراحلة أم أنها علقت هذا السماح على تغيير معاملتي لها هذا التغيير الذي لم يمهلني الله لأفعله .
    فهل تكفي النية بديلا عن العمل أم أن الراحلة ستأخذ حسناتي يوم الحساب لأطرح في النار ؟
    وكل ما أدريه أن الله يمهل ولا يهمل وأن التاريخ يعيد نفسه وأن المثل الشعبي القائل " مصيرك يا زوجة الابن أن تصبحي حماة " هو أبلغ ما سمعت !
    نور الهدى سعد
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-16-2016, 05:18 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    سهر الأبناء و قلق الآباء
    ما أكثر الآباء الذين يشتكون سهر أبنائهم في الليل ونومهم في النهار، وهم يعلنون عجزهم عن صرف أبنائهم عن هذه العادة التي يرونها ضارة بصحتهم، ومعطلة لنجاحهم في عملهم ودراستهم وحياتهم.
    وهؤلاء الآباء على حق، فهذا السهر مخالف لفطرة الله التي فطر الناس عليها، وضار بأبدانهم، ومفسد لحياتهم، ومؤذ لعقولهم ونفوسهم.

    قال الله تعالى: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ}. (يونس:67).
    وقال عزوجل: {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا}. (الفرقان:47).
    والسهر، وهو تأخير النوم إلى ساعات متأخرة من الليل، بات عادة سيئة منتشرة في العالم كله، بسبب رئيس هو التقدم التكنولوجي الذي أسهم في جعل معظم محطات البث الفضائية تتواصل في الليل كما في النهار، والهواتف الذكية، وسواها، وسواها..

    أضرار السهر
    ولنبدأ ببيان بعض أضرار السهر:
    - تكرار السهر يضعف البدن ويوهنه، ويصيب جهاز المناعة بالخلل، فيصبح البدن أعجز في مقاومة الأمراض.

    - تتراجع قدرة العقل على الإبداع، واتخاذ القرار الصحيح، والانتباه في السياقة، وتشغيل الأجهزة، وتضعف الذاكرة، والقدرة على التركيز.

    - يزيد في الإصابة بالأمراض، وظهور وتقوية أعراضها إذا كان الإنسان مصابا بها، مثل ارتفاع ضغط الدم، الصداع، الإغماء، رجفة اليد، الغثيان، الدوار، الشحوب.

    - المداومون على السهر ينخفض لديهم إفراز هرمون الكورتيزون في الليل، وهذا يؤثر سلبا في الجزء من الدماغ الذي ينظم الهضم والمزاج والنمو وسواها.

    - يصيب السهر بتسمم يشبه التسمم الكحولي؛ فمن تستمر يقظته 18 ساعة متواصلة أو أكثر ترتفع في دمه نسبة الكحول إلى 50%.

    - يزيد السهر المشاعر السلبية مثل القلق والتوتر والاكتئاب والتشاؤم. وأكدت تجارب الدراسات العلمية أن 60% من الذين يعانون الاكتئاب تحسنت أحوالهم وتراجع اكتئابهم بعد حصولهم على قسط وافر من النوم المبكر كانوا محرومين منه.

    - نقص النوم يجعل الطلاب أقل تركيزا، وأضعف فهما، وأدنى استيعابا للدروس التي يحضرونها، والتحصيل الذي يقومون به.

    وأحسب أن أضرار السهر على الإنتاج في المصانع والمؤسسات والشركات لا تقل حجما وخطرا عن أضراره على الأفراد، وكذلك ضرره في وقوع الحوادث المرورية وسواها.

    والسؤال الذي لابد منه هو ماذا نفعل من أجل صرف الأبناء وغير الأبناء عن السهر؟

    يحسن أولا أن نعرض عليهم الأضرار السابقة للسهر، ونشرحها لهم، ونتحاور حولها معهم، حتى يدركوا ما يسببونه لأنفسهم من أذى، وما يلحقونه بها من ضرر وخطر.

    ثم نساعدهم في البدء بالتبكير في النوم ولو بالتدريج؛ فإذا كانوا يسهرون حتى الثانية بعد منتصف الليل، نوجههم لتقديم النوم إلى الواحدة، وبعد عدة أيام نقدمه إلى الثانية عشرة، ثم إلى الحادية عشرة...

    ولابد أيضا من معالجة الأسباب المعينة على السهر، مثل شرب المنبهات -كالقهوة والكولا وسواهما- بعد العصر؛ لأن المواد المنبهة التي تحتويها هذه المشروبات من كافيين وغيره يستمر مفعولها عدة ساعات.
    كذلك نشجعهم على تناول الحليب واللبن اللذين يعتبران من الأشربة والأطعمة التي تساعد على النوم، فقد ذكرت عدة دراسات أن تناول الحليب الدافئ يحرر الميلاتونين (هرمون النوم)، وكذلك الأندروفين الهرمون المسكن الطبيعي للألم والمساعد على الاسترخاء والنوم.

    كذلك فإن تناول الحبوب الكاملة والتي تدخل في صناعة بعض الأطعمة والمخبوزات، مثل رقائق الذرة والتوست الأسمر، يملأ المعدة ويسكن الجوع الذي قد يوقظ النائم. كذلك تساعد الحبوب الكاملة في تحرير مادة السيراتونين في الدماغ فتمنح الجسم الاسترخاء.

    ولا ننسى العسل الذي يسهم في علاج الارتجاع الحمضي بسبب غناه بالبوتاسيوم ومواد غذائية أخرى.
    وينبغي أن نمنع أبناءنا من النوم بعد العصر، بل حتى القيلولة التي تكون بعد الضحى إلى ما قبل العصر يجب ألا تطول كثيرا كي لا تحول دون إعانتهم على النوم المبكر.

    بعد قراءتنا هذا البيان العلمي سنجد أن الإسلام قد سبق إليه، كما نجد في سيرة النبي " صلى الله عليه وسلم" ، وفي توجيهاته ووصاياه فقد صح عنه " صلى الله عليه وسلم" أنه كان يكره النوم قبل العشاء والكلام بعدها، كما روى البخاري ومسلم عن أبي برزة "رضي الله عنه" أنه " صلى الله عليه وسلم" «كان يكره النوم قبل العشاء والحديث بعدها» (متفق عليه).

    قال النووي: «واتفق العلماء على كراهة الحديث بعدها إلا ما كان في خير». شرح صحيح مسلم (5/146).

    وقال الحافظ ابن رجب: «ومتى كان السهر بلغو ورفث وهجاء فإنه مكروه بغير شك». فتح الباري (3/377).

    ويذكر النووي الحكمة في ذلك فيقول: «وسبب كراهة الحديث بعدها أنه يؤدي إلى السهر، ويخاف منه غلبة النوم عن قيام الليل، أو الذكر فيه، أو عن صلاة الصبح في وقتها الجائز، أو في وقتها المختار أو الأفضل. ولأن السهر في الليل سبب للكسل في النهار عما يتوجب من حقوق الدين والطاعات، ومصالح الدنيا». 5/46
    وكان عمر بن الخطاب "رضي الله عنه" يضرب الناس على ذلك ويقول: «أسمرا أول الليل ونوما آخره؟!»

    قال القرطبي: إن الحكمة في كراهية الحديث بعدها أن الله تعالى جعل الليل سكنا، أي يسكن فيه، فإذا تحدث الإنسان فيه فقد جعله كالنهار الذي هو متصرف المعاش، فكأنه قصد إلى مخالفة حكمة الله تعالى التي أجرى عليها وجوده.

    ولقد نقلت أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها عمل النبي " صلى الله عليه وسلم" بذلك، وحرصه عليه، فقالت: «ما نام رسول الله " صلى الله عليه وسلم" قبل العشاء ولا سمر بعدها» (صحيح الجامع).

    لكن هذا، من جانب آخر، لا يعني أن نمضي الليل غافلين، فهناك سهر آخر مباح، ونسميه سهرا تجاوزا لأن حديثنا عن السهر فاسمه الأجمل الذي سماه به النبي " صلى الله عليه وسلم" هو القيام: قيام الليل.

    قال تعالى: {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى؟ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا} (الإسراء:79).

    وقال تعالى: {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا} (الزمر:9).

    وفي حديثه " صلى الله عليه وسلم" الذي أخرجه مسلم في صحيحه يجعله " صلى الله عليه وسلم" أفضل الصلاة بعد الفريضة: «أفضل الصلاة بعد المكتوبة الصلاة في جوف الليل».

    ويوصي " صلى الله عليه وسلم" بقيام الليل فهو عادة الصالحين: «عليكم بقيام الليل؛ فإنه دأب الصالحين قبلكم، وقربة إلى الله تعالى، ومنهاة عن الإثم، وتكفير للسيئات، ومطردة للداء عن الجسد» (صحيح الجامع).

    هكذا هو التوازن الجميل الرائع في الإسلام، نوم مبكر في الساعات الأولى من الليل، الساعات التي أكد العلماء أن نوم ساعة منها خير من نوم ثلاث ساعات بعد منتصف الليل الذي هو أقرب إلى السحر، وأفضل في القيام.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    مجلة الوعي الإسلامي-محمد رشيد العويد
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-17-2016, 01:11 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    من اجمل ما قرأت اليوم:
    على الرغم من أن امرأة العزيز ( غَلَّقت الأبواب ) .
    واستخدام هذه الصيغة ( غلّقت ) فيه مبالغة وتأكيد على تغلق الأبواب . وأخبرته بذلك حين قالت له :
    ( هَيت لك ) ..!!
    إلا أن الله سبحانه يقول في الآية التي تليها: ( واستبقا الباب ) !!
    فما الذي يجعل يوسف عليه السلام يجري ناحية باب يعلم يقيناً أنه ( مُغَلَّق ) ؟!
    ربما كانت الإجابة واضحة .. ( الأخذ بالأسباب والتوكل )
    ولكن !!
    ما الذي يجعل امرأة العزيز تسابقه إلى الباب الذي تعلم يقيناً أنه ( مغلق ) وحُرَّاسُها عليه ؟!
    إنه الفزع الذي يصيب أهل الباطل حين يتحرك أهل الحق متوكلين على الله ..!!
    هكذا الباطل هش .. مهما ملك من أسباب القوة.. فإذا تحرك أهل الحق مهما كانت الأسباب عنهم منقطعة.. اضطرب أهل الباطل مهما كانت الأسباب في أيديهم !!
    قال الله تعالى: (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ ۚ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ)
    [سورة اﻷنبياء 18]
    راقت لي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-17-2016, 01:13 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    ما هي الألفاظ الاهتزازية في القرآن الكريم؟
    {إذا زلزلت الأرض زلزالها}
    تأمل لفظة ( زل زل ) فهي تكرار حرفين !
    - وعندما يغضب الله تعالى على قوم صالح الذين عصوا أمر الله ورسوله وعقروا الناقة تأتي لفظة { فدم دم عليهم ربهم } فتأمل !
    - وعندما تنكشف الحقيقة وبقوة عن ظلامة يوسف الصديق لعشر سنوات يقبع فيها في السجن ظلما من قبل زليخا تأتي لفظة
    { الآن حص حص الحق } فتأمل!
    - وعندما يتحدث القرآن عن حدث مهم تقشعر له الأبدان يوم القيامة تأتي لفظة
    { إذا دكت الأرض دكا دكا * وجاء ربك والملك صفا صفا }
    - وعندما يتحدث القرآن عما أعد ﻷهل الجنة من نعيم تأتي لفظة
    { متكئين على رف رف خضر وعبقري حسان } فتأمل !
    - وعندما يتحدث عن شدة ظلمة الليل تأتي لفظة
    { والليل إذا عس عس }
    فتتجلى الروعة القرآنية من هذه الكلمات المؤثرة ، وهذا يسمى في روائع بلاغة القرآن الكريم :
    ( الألفاظ الاهتزازية )
    وهي ألفاظ تشعرك بشدتها وقوتها واهتزازها
    من خلال تكرار حرفين متتاليين أو تكرار كلمة كاملة قوية اهتزازية لبيان أحداث في غاية الأهمية ،
    فسبحانك ربنا ما قدرناك حق قدرك ..
    . من جميل ما قرأت
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-18-2016, 11:47 AM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    أنزعها وتوكل !
    أشعر امك( انها) رقم واحد في حياتك وأشعرها( أنك) رقم واحد في حياة زوجتك ....
    هذه الطريقة لاتجعلهما معا في طرف واحد ولاقابلية أبدا حينها للتخيير بينهما فالعملة غير موحدة والشبه منتفي ولاعامل مشترك والتمييز غير واحد فكيف يمكن أن تقارن بين (بياض) اللبن وجودة الزيت أو بين عمق البئر وسرعة الحصان !
    هذه المعادلة لاتجمع بينها وزوجتك بل تجمع بينك وكل منهما على حدة فهي( واحدتك) وانت( واحد) زوجتك فتنتفي بذلك( المقارنة )التي هي رأس حية الغيرة
    هذه الطريقة ستجعل امك هي من تعينك على استقرار حياتك طالما انها مطمئنة على بقاء منزلتها وديمومة إعترافك لها بفضلها فتعينك (واحدتك ) لجعل رأسك مرفوعة مع امرأة جعلتك (واحدها)
    أقوى طريقة لفرض الاستقرار على الحياة هي آلية دعونا نسميها (آلية نزع فتيل الهواجس ) !
    ----------------
    تكدس !
    من الاستدراج أن يملي للانسان في ظلمه حتى تتكدس على الانسان المظالم فإذا أخذه الله لم يفلته )!
    شرح رياض الصالحين ...العلامة ابن عثيمين رحمه الله
    جونة : هذه هي أم الغفلات !
    ويزيد طين الغفلة بلة أن تجد لكل ظلم تسويغا وتتأول له وتتملص من خطورته بالبحث عن مخارج نفسية وتبريرات باردة
    أول مدارج النجاة أن تواجه نفسك وتعترف ثم تنبعث تائبا منيبا للرحمن
    وأبوء بذنبي !
    لذلك كان سيد الاستغفار سيدا لما اشتمل على الإنابة والاعتراف للكبير المتعال بالذنب والإقرار به والا كيف تستغفر وأنت تصر على تزيين ذنوبك وتحلية عيوبك وتنكير ثقوبك
    #للاستدراج_أكثر_من_وجه !
    وكما تقول العامة (المغطى على الله مكشوف)
    صدقوا !
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-19-2016, 06:38 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)


    󾭺التأمين الخماسي على الحياة:

    🕧🕜🕝

    󾭺(( التأمين الأول ))
    قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:
    {{{{ من صلى الصبح فهو في ذمة الله }}}}

    🕞🕟🕠

    󾭺(( التأمين الثاني ))
    قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: ( من قرأ آية الكرسي دُبر كل صلاةٍ مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت )

    🕡🕢🕣🕤🕥

    󾭺(( التأمين الثالث ))
    من قال "اللهم أنت ربي لا اله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي، فاغفر لى فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت "
    قال صلى الله عليه وسلم: من قالها من النهار موقناً بها فمات من يومه قبل أن يُمسي فهو من أهل الجنة ومن قالها من الليل وهو موقناً بها قبل أن يُصبح فهو من أهل الجنة

    🕝🕞🕟🕠

    󾭺(( التأمين الرابع ))
    ضد المصائب الفُجائيه:
    قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ( من قال حين يُمسي : بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ] ثلاث مرات لم يصبه فجأة بلاء حتى يُصبح
    ومن قالها حين يصبح ثلاث مرات لم يصبه فجأة بلاء حتى يمسي )

    🕡🕢🕣🕤
    󾭺(( التأمين الخامس ))
    التأمين الشامل:
    هذا تأمين شامل يحفظك ضد كل المخاطر الدينيه والدنيويه عامةً
    (( اللهم يامن لا تضيع ودائعه أستودعك نفسي وديني وبيتي وأهلي ومالي وخواتيم أعمالي فاحفظنا بما تحفظ به عبادك الصالحين))
    🕞🕟🕠
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-19-2016, 06:47 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)


    لا تبتئس فمن رحم الموت تولد الحياة:

    في إحدى غفوات الأمة ,
    تسقط قلعة تكريت بالعراق بيد سلاجقة الروم
    و يتسلل أميرها و معه أهله و من يلوذ به تحت جنح الظلام بكل حذر وهدوء لا يرجون إلا النجاة .
    و فجأة" تصيح زوجته :
    - نشدتكم الله توقفوا !
    -ما شأنك يا امرأة ؟
    -انه المخاض ووقت الولاده .
    -ويحك تصبري حتى نبلغ مامنا" .

    لكن الامير يجهل ان الولادة كالموت إذا أقبلت لا يملك لها أحد تقديما" و لا تأخيرا".
    ويستل الرجل سيفه يريد أن يبطش بزوجته
    فموت نفس خير من هلاك الجميع ,و العدو يطلبهم و الصوت في الليل أدل على مصدره من النهار .
    لكن أخاه يمنعه و يأمر النساء أن يملأن فمها بالقطن و أن تتحامل على نفسها و تتعجل الوضع ما استطاعت .
    و ما هو إلا أن ينزل الوليد حتى يتعالى صوته ككل المواليد ,
    فيتناوله أبوه لا ليرفع الآذان في أذنه
    و لكن ليكتم صوته كي لا يدل عليهم .
    و مرة أخرى يتدخل أخوه فيدس الوليد تحت عباءته و ينطلق بعيدا" عن القوم ,فيهدأ صوت الوليد , فيستخرجه من تحت عباءته و قد ازرق لونه و كادت تختنق أنفاسه , فيرفع في الهواء يلوح به و من بين أمواج الموت التي كادت تتخطفه ,
    يعود إلى الحياة رغما" عن كل الظروف .

    اتدرون من هو هذا المولود !!!

    هو الملك الناصر أبو المظفر يوسف بن أيوب بن شاذي بن مروان مؤسِّس الدولة الأيوبية في مصر والشام ،الملقب صلاح الدين الايوبي ، بطل حطين ومحرر القدس مرعب الصليبين ،،،،
    سنة الله في خلقه و لن تجد لسنة الله تبديلا"
    من رحم الموت تولد الحياة ,
    و من الحجر الأصم ينفجر الماء ,
    و أحلك ساعات الليل تلك التي تسبق الفجر الصادق ،،
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-19-2016, 06:50 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)


    󾭶 عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ، لِمُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ :
    󾭚 (( أَلَا أُعَلِّمُكَ دُعَاءً تَدْعُو بِهِ لَوْ كَانَ عَلَيْكَ مِثْلُ جبلِ أُحُدٍ دَيْنًا لَأَدَّاهُ اللَّهُ عَنْكَ ؟
    󾭚 قُلْ يَا مُعَاذُ : « اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ ، تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ ، وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ ، وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ ، وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ ، بِيَدِكَ الْخَيْرُ ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ، رَحْمَنُ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَرَحِيمُهُمَا ، تُعْطِيهُمَا مَنْ تَشَاءُ ، وَتَمْنَعُ مِنْهُمَا مَنْ تَشَاءُ ، ارْحَمْنِي رَحْمَةً تُغْنِينِي بِهَا عَنْ رَحْمَةِ مَنْ سِوَاكَ » )).
    ☑ [[ حسنه العلامة الألباني - رحمه الله - في صحيح الترغيب ]]
    -------------------------------------------------------------

    قال الفضيل بن عياض رحمه الله :

    " إن المؤمن إذا استَبطَأَ الفَرَج ، وأَيِس منه بعد كثرة دعائه وتضَرُّعِه ، ولم يظهر عليه أثر الإجابة ...

    يرجع إلى نفسه باللّائمة ، وقال لها : إنما أُتيتُ من قِبَلِك ، ولو كان فيكِ خيرٌ لأُجِبتِ ...

    وهذا اللَّوم أحبّ إلى الله من كثيرٍ من الطاعات ، فإنه يوجِب اِنكسار العبد لمولاه ، واعترافه له بأنه أهلٌ لما نزل به من البلاء ، وأنه ليس بأهلٍ لإجابة الدعاء ...

    فلذلك تسرع إليه حينئذٍ إجابة الدعاء وتفريجِ الكُرَب ..

    فإنه تعالى عند المُنكَسِرة قلوبهم من أجله " .

    󾔃جامع العلوم والحكم󾔃
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-20-2016, 06:54 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)


    الملك العادل
    النجاشي
    ===========
    إنه النجاشي حاكم الحبشة وملكها، واسمه أصحمة -رضي الله عنه- وللنجاشي قصة عجيبة، ففي إحدى الليالي قام بعض المتآمرين بقتل والده ملك الحبشة، واستولوا على عرشه، وجعلوا على الحبشة ملكًا آخر، لكنهم لم يهنأوا بفعلتهم، فقد ظل ابن الملك المقتول يؤرقهم، فخافوا أن ينتقم منهم عندما يكبر، فقرروا أن يبيعوه في سوق العبيد، وبالفعل نفذوا مؤامرتهم، وباعوا ذلك الغلام لأحد تجار الرقيق.
    وفي إحدى الليالي خرج الملك الغاصب فأصابته صاعقة من السماء فوقع قتيلاً، فسادت الفوضى في بلاد الحبشة وبحثوا عمن يحكمها، وأخيرًا هداهم تفكيرهم إلى أن يعيدوا ابن الملك الذي باعوه في سوق الرقيق لأنه أحق الناس بالملك، وبعد بحث طويل وجدوه عند أحد التجار، فقالوا له: رد إلينا غلامنا ونعطيك مالك. فرده إليهم.
    فقاموا على الفور بإعادته وأجلسوه على العرش، وألبسوه تاج الملك، لكنهم أخلفوا عهدهم مع التاجر ولم يعطوه ماله، فقال التاجر إذن أدخل إلى الملك، وبالفعل دخل إليه وأخبره بما كان، فقال لهم الملك الجديد: إما أن تعطوا التاجر حقه، وإما أن أرجع إليه، فسارعوا بأداء المال للتاجر. [ابن هشام].
    وبعد سنوات من حكمه، انتشر عدله، وذهبت سيرته الطيبة إلى كل مكان، وسمع بذلك المسلمون في مكة، فهاجروا إليه فرارًا بدينهم من أذى المشركين واضطهادهم، لكن الكفار لم يتركوهم يهنئون في دار العدل والأمان، فأرسلوا إلى النجاشي عمرو بن العاص، وهو داهية العرب، وعبد الله بن أبي ربيعة بالهدايا العظيمة حتى يسلمهما المسلمين الذين جاءوا يحتمون به، ودخل عمرو، وعبد الله، وقدَّما الهدايا إلى النجاشي، وطلبا منه أن يسلمهما المسلمين، فرفض النجاشي ذلك إلا بعد أن يسمع الطرف الآخر.
    فبعث إلى المسلمين رسولا يطلب منهم الحضور، لمقابلة النجاشي، فوقفوا أمامه، وكان جعفر بن أبي طالب -رضي الله عنه- ابن عم الرسول ( أميرهم والمتحدث عنهم، فسأله النجاشي: ما الدين الذي فارقتم فيه قومكم، ولم تدخلوا في دينى، ولا في دين أحد من الأمم؟ فرد عليه جعفر قائلاً: أيها الملك إنا كنا قومًا أهل جاهلية نعبد الأصنام، ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ويأكل القوي منا الضعيف، وكنا على ذلك حتى بعث الله إلينا رسولاً منا نعرف نسبه وصدقه وأمانته، فدعانا إلى الله نعبده ونوحده، ونقيم الصلاة، وأمرنا بصدق الحديث، وأداء الأمانة، وحسن الجوار (وعدد أمور الإسلام) فصدقناه، وآمنا به، واتبعناه، فبغى علينا قومنا، وعذبونا، وفتنونا عن ديننا، ليردونا إلى عبادة الأصنام، فلما قهرونا خرجنا إليك، واخترناك على من سواك، ورجونا ألا نظلم عندك.
    فقال له النجاشي: هل معك شيء مما جاء به رسولكم عن الله قال: نعم. قال: فاقرأ عليَّ. فقرأ جعفر -رضي الله عنه- من أول سورة مريم، فبكى النجاشي عندما سمع القرآن حتى بلَّ لحيته، وبكى الحاضرون من الأساقفة النصارى (رجال الدين المسيحيين)، ثم قال النجاشي: إن هذا والذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة . [أحمد وابن هشام].
    ثم اتجه النجاشي إلى عمرو بن العاص وعبد الله بن أبي ربيعة، فقال لهما: انطلقا، فوالله لا أسلمهم إليكما أبدًا ولا أكاد، ثم رد عليهما الهدايا. وعاش المؤمنون في أمان على أرض الحبشة وحفظ لهم النجاشي حقهم. وأسلم النجاشي وشهد أنه لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله.
    ولقد وكله النبي ( في أمر زواجه بالسيدة أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان بن حرب -رضي الله عنها-، وكانت قبل ذلك زوجة لعبيد الله بن جحش، لكنه ضل ودخل في النصرانية، ومات على شركه، فأرسل النجاشي إلى أم حبيبة بعد انقضاء عدتها بأن الرسول ( يطلبها للزواج، فسعدت أم حبيبة ووكَّلت قريبًا لها هو الصحابي خالد بن سعيد ليكون وليها في الزواج._[ابن سعد].
    وقام النجاشي بأداء المهر عن رسول الله ( وكان أربعمائة دينار، ولما هاجر الرسول إلى المدينة، وظهر دين الله، قال جعفر بن أبي طالب للنجاشي: إن صاحبنا (يقصد النبي () قد خرج إلى المدينة، وانتصر على المشركين، وقد أردنا الرحيل إليه فزودنا، فقال النجاشي: نعم، فأعطاهم ما يكفيهم في سفرهم ويزيد، ثم قال لجعفر: أخبر صاحبك بما صنعت إليكم، وهذا رسولي معك وأنا أشهد ألا إله إلا الله وأنه رسول الله، فقل له: يستغفر لي، ولولا ما أنا عليه من الملك لأتيت إليه، وقبلت قدمه.
    وجاء وفد المؤمنين إلى المدينة، ففرح بهم الرسول ( وسمع من جعفر، ثم قام وتوضأ ودعا ثلاث مرات: (اللهم اغفر للنجاشي)، فيقول المسلمون آمين، ثم قال جعفر لرسول النجاشي: انطلق فأخبر صاحبك بما رأيت. [الطبراني].
    ولما مات النجاشي قال الرسول ( لأصحابه: (إن أخاكم قد مات بأرض الحبشة)، فخرج بهم إلى الصحراء وصفهم صفوفًا ثم صلى عليه صلاة الغائب. [متفق عليه]، وكان ذلك في شهر رجب (9هـ).
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-21-2016, 03:31 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)


    { حمد الشاكرين }
    قال أهل الجنة :
    (الحمد لله الذي هدانا لهذا)..
    من ذاق طعم (الشكر) لا يتركه حتى في (الجنة) ..
    ....................
    د. عقيل الشمري
    -------------------------------
    { ملتحداً }
    (وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ كِتَابِ رَبِّكَ لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَنْ تَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً.)
    والملاحظ أن لفظة ( ملتحدا) فيها تكلف يناسب حال من يريد أن يجد له ملجأً من (دون الله) فسيكون بتكلف ومشقة في حاله وطلبه وجهده..
    " ( ولن تجد) من دونه ملتحداً "
    أي ملجأ وملاذاً ومدخلاً ومفراً ومهرباً ومآلاً وحامياً ( وكلها أقوال السلف وهي متلازمة متعاضدة ) /
    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
    عقيل الشمري
    -----------------------------------------
    { التدرج المحمود }
    التدرج محمود من جهة البلاغ ومن جهة التطبيق ، وهو أن يبدأ بأعلى الخير ( التوحيد ) وأدنى الشر ( الشرك ) وبعد ذلك يأمر بأركان الإسلام ثم الأحكام الشرعية كالمعاملات بين الناس من بيع وشراء وأحكام لباس ونحوها .
    * التدرج في باب المأمورات والمنهيات :
    ينظر في أعظم المأمورات فيؤمر به وبوسائله .
    وينظر في أعظم المنهيات فينهى عنه وعن وسائله .
    * الحدود لا تقام في الحرب، ومن العلماء من حكى الإجماع ، وهو عمل الصحابة ، والأحاديث في هذه المسألة لا تثبت .
    * الزهد : هو ترك ما يؤثّـر على الإنسان في دينه . فمن يترك بعض الأشياء من الأمور المباحة ويفعل المحرمات لا يكون زاهدًا .
    فالزاهد حقيقة هو من يترك المحرمات ويفعل المأمورات ثم يزيد في فعل المأمورات ويترك ما يؤثر عليه في هذا الباب .
    بعض الناس يفعلون المفضولات ويتركون الفاضلات وهذا ليس بزهد .
    عبد العزيز الطريفي..
    ..........
    اللهم فقها وعلما وعملا ودعوة وصبرا و توفيقا..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-22-2016, 02:10 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    لقد بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم، بشيراً لأتباعه، نذيراً لأعدائه، بل كانت مهمة الرسل لا تعدو هذين الوصفين: {وما نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ } [ الأنعام: 48] ، [ الكهف : 56] وقد أمر الله في كتابه بتبشير المؤمنين والصابرين والمحسنين والمخبتين .. في آيات كثيرة.

    ونقصد بخلق ( التبشير) : التخلق بالصفات التي تستدعي الاستئناس والارتياح والتحبب وبث الأمل في القلوب، والبعد عن أساليب (التنفير) ودواعي الانقباض .. حتى في التخويف من الله والترهيب من النار.

    وكان من أساليب تبشير رسول الله صلى الله علي وسلم أنه يختار الوقت المناسب والقدر المناسب لأداء الموعظة والعلم كي لا ينفر الصحابة، وفي ذلك يقول صلى الله عليه وسلم : " يسروا ولا تعسروا ، وبشروا ولا تنفروا " (البخاري) وعلق عليه ابن حجر بقوله: ( المراد تأليف من قرب إسلامه، وترك التشديد عليه في الابتداء، وكذلك الزجر عن المعاصي ينبغي أن يكون بتلطف ليقبل وكذا تعليم العلم ينبغي أن يكون بالتدرج؛ لأن الشيء إذا كان في ابتدائه سهلاً حبب إلى من يدخل فيه، وتلقاه بانبساط ، وكانت عاقبته غالباً الازدياد ...)

    ومن حكمته صلى الله أنه استعمل أساليب التبشير في إيقاظ الهمم والتنشيط للطاعة، ومن ذلك قوله : " بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة" (صحيح سنن ابن ماجة) وصلى العشاء مرة بأصحابه، وقبل أن ينصرفوا قال لهم : "على رسلكم. أبشروا. إن من نعمة الله عليكم أنه ليس أحد من الناس يصلي هذه الساعة غيركم " (البخاري) قال أبو موسى الأشعري : فرجعنا ففرحنا بما سمعنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    ويحتاج الإنسان في حالات الاضطراب إلى التبشير بما يزيل عنه دواعي الاضطراب، فبعد نزول الوحي على رسول صلى الله عليه وسلم ذكر لخديجة رضي الله عنها ما جرى له، وأخبرها بخوفه على نفسه من هذه الظاهرة الجديدة، فبشرته بأن له من سابقة الخير ما يستبعد معها مكافأة بمكروه، فقالت: " كلا. أبشر، فوالله لا يخزيك الله أبداً، فوالله إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل ، وتكسب المعدوم، وتعين على نوائب الحق .. " وكان هذا شأن رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أمته ليزيل عنها دواعي القلق على مستقبل هذا الدين : " بشر هذه الأمة بالسناء والرفعة والدين والنصر والتمكين في الأرض". (روا الإمام أحمد وصححه الألباني).

    وحتى في حالات الضعف البشري لم يكن رسول الله ليعنف أصحابه بفظاظة وغلظة، وهم الذين سمعوا بقدوم أبي عبيدة بجزية البحرين، فاجتمعوا على صلاة الفجر، وتبعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الصلاة، ففهم ماذا يريدون، قال : " فابشروا وأملوا ما يسركم، فوالله ما الفقر أخشى عليكم، ولكن أخشى أن تبسط عليكم الدنيا... " .( البخاري).

    والمؤمن محتاج في حال البلاء إلى من يكشف همه، ويبشره بما يسره، إما بفرج عاجل، أو بأجر آجل، ولقد وجد رسول صلى الله عليه وسلم أم العلاء مريضة فقال لها : " أبشري يا أم العلاء، فإن مرض المسلم يذهب خطاياه، كما تذهب النار خبث الحديد".

    والمؤمن بشير في مواقف الأسى يسري عن الناس أحزانهم؛ بما يدخل البهجة إلى قلوبهم، ويبعد الكآبة عنهم، كتب زيد بن أرقم إلى أنس بن مالك زمن الحرة يعزيه فيمن قتل من ولده وقومه، فقال : أبشرك ببشرى من الله عز وجل، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( اللهم اغفر للأنصار، ولأبناء الأنصار، ولأبناء أبناء الأنصار).

    ولقد بشر الله المبايعين على الجهاد بما ادخر لهم من الأجر إن وفوا بالبيعة: { ... فاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ } [ التوبة: 111] وبشر رسول الله صلى الله عليه وسلم الموحدين بالجنة جزاء التزامهم بكلمة التوحيد قولاً واعتقاداً وعملاً – رحمة من الله سبحانه - : " أبشروا ، وبشروا من وراءكم؛ أنه من شهد أن لا إله إلا الله صادقاً من قلبه، دخل الجنة " وقال جبريل عليه السلام لرسول الله صلى الله عليه وسلم مبشراً المؤمنين الحذرين من صور الشرك كبيرها وصغيرها : " بشر أمتك أنه من مات لا يشرك بالله شيئاً، دخل الجنة" ( البخاري).

    وفي توبة كعب بن مالك صورة عملية من صور التعاطف الاجتماعي والتهنئة بقول التوبة، حيث ذهب إليه عدد من المبشرين، فناداه أحدهم قبل أن يصل إليه : ( يا كعب بن مالك ! أبشر، يقول كعب: فخررت ساجداً، وعرفت أن قد جاء فرج ) وتلقاه الناس فوجاً يهنئونه بالتوبة ويقولون له : ( لتهنك توبة الله عليك ) ولما سلم على رسول الله قال صلى الله عليه وسلم، وهو يبرق وجهه من السرور : " أبشر بخير يوم مر عليك منذ ولدتك أمك".

    ومن لطيف ما ورد في هذه القصة رواية نقلها صاحب كتاب فتح الباري الإمام ابن حجر رحمه الله ، تبين مدى حرص المجتمع الإسلامي على تبادل البشريات، يقول كعب: ( فأنزل الله توبتنا على نبيه حين بقي الثلث الأخير من الليل، ورسول الله صلى الله عليه وسلم عند أم سلمة، وكانت أم سلمة محسنة في شأني معتنية بأمري، فقال: " يا أم سلمة ! تيب على كعب " قالت: أفلا أرسل إليه فأبشره؟ قال : " إذاً يحطمكم الناس فيمنعوكم النوم سائر الليلة" فقد كانت أم سلمة حريصة على ألا تنتظر الصباح وألا تدخر البشرى لرجل مسلم.

    وقد وعد الله الذين آمنوا وكانوا يتقون بأن: { لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخر .. } [ يونس: 64] ومن البشرى العاجلة في الحياة الدنيا، أن يلقى المسلم قبولاً حسناً من إخوانه، وأن تشكره على إحسانه، فذلك من التبشير، وقد روى مسلم في باب ( إذا أثني على الصالح فهي بشرى ولا تضره) حديثاً جاء فيه : قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أرأيت الرجل يعمل العمل من الخير ويحمده الناس عليه ؟ قال : " تلك عاجل بشرى المؤمن". وحاله صلى الله عليه وسلم مع أصحابه التبشير، كما في قوله : " إن الدين يسر، ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه، فسددوا وقاربوا وأبشروا". قال في فتح الباري : (وأبشروا : أي بالثواب على العمل الدائم – وإن قل – والمراد تبشير من عجز عن العمل بالأكمل، بأن العجز إذا لم يكن من صنيعه لا يستلزم نقص أجره، وأبهم المبشر به تعظيماً له وتفخيماً ).

    ومبنى هذا الخلق وأساسه أن يكون المسلم مصدراً للفأل الحسن والأمل الواسع، والعاقبة الخيرة، وألا يرى أخوه منه ما يكره.

    أفبعد كل هذه الإشارات يقبل أحدنا لنفسه أن يكون مصدر شؤم، ومظنة تخذيل، وإحباط أو تنفير، أو قتل للقدرات؟ أم نشيع البشرى، وننشر التفاؤل، ونحيي النفوس ونحرض على الخير، ونعين على المعروف، ونستنهض الهمم إلى أن يكون كل منا بشيراً لإخوانه يحيي فيهم الأمل ويدفعهم إلى مزيد من العمل؟.
    إسلام ويب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-22-2016, 09:13 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)


    أحمد طفل صغير، تعوًد كل ليلة إذا ذهب إلى سريره لينام أن يأخذ لعبته المفضلة في حضنه لتنام معه.. لكنه هذه الليلة عندما أراد أن ينام ترك لعبته بعيدا، ثم ذهب إلى سريره..

    سألته أمه: لماذا لم تأخذ لعبتك معك كعادتك كل يوم؟ قال: الليلة ستأتيني واحدة أجمل منها وأحسن.. تعجبت الأم وقالت في دهشة: ومن هذا الذي سيأتيك بها؟ قال: بابا نويل.

    ونام أحمد وهو يحلم بذلك السمين صاحب البدلة الحمراء الصوفية، واللحية البيضاء الكبيرة، والخدود الوردية المنتفخة، ورآه في الحلم وهو يحمل كيسه المخملي الكبير فوق ظهره، ويركب العربة التي تجرها الوعول، وينتقل بها بين البيوت التي تحوي الأطفال الصغار أمثاله، ويحقق لهم أمنياتهم، حتى جاء إلى بيت أحمد ووضع فيه الهدية التي كان ينتظره ليأتيه بها.

    أما أم أحمد فتذكرت أن هذه هي ليلة رأس السنة الميلادية.. وأرادت أن تدخل السرور على قلب ولدها.. فتصرفت، واشترت لأحمد هدية أجمل من لعبته وأحسن، ووضعتها بجانبه في الفراش في هدوء وهو نائم دون أن يشعر.

    استيقظ الصغير في الصباح وإذا به يجد اللعبة التي كان ينتظرها ويتمناها، ففرح بها كثيرا، وأسرع إلى أمه وهو يصرخ لقد جاءني "بابا نويل" بالهدية شكرا يا"بابا نويل" شكرا يا"بابا نويل".. ومن يومها زاد تعلق أحمد ببابا نويل، وبرأس السنة، وجعل ينتظر قدوم هذه الليلة كل عام بفارغ الصبر ليحقق له "بابا نويل" أمنية عيد الميلاد.!!!

    لقد ساعدت أم أحمد بحسن نية، وغير قصد "غالبا" في تعلق ولدها بمناسبة نصرانية بحتة، كما نساعد نحن في بلادنا بترسيخ هذه الأعياد في قلوب أبنائنا وشعوبنا.. فمنذ قرابة الشهر تزينت محلاتنا وأسواقنا بألوان أعياد الميلاد، وظهرت شجرة الكريسماس في كل مكان، وهدايا ليلة رأس السنة، حتى غزت الفنادق والمولات والسوبر ماركتات حتى المحلات الصغيرة.. والعجب أن العاملين والبائعين والنوادل والنادلات ومقدمي الخدمة في الفنادق وغيرها تغير زيهم إلى زي "سانتا كلوز" أو "بابا نويل".. وكأننا نعيش في بلاد ثقافتها ليست إسلامية، وقيمها وتقاليدها ليست عربية.. وحتى تظن وأنت تمشي في السوق مثلا أو تدخل فندقا أنك في بلد أوروبي النزعة، صليبي العقيدة إلى النخاع.

    ليلة وتمر:
    قد يظن البعض أنها ليلة وتمر، أو سبب لإدخال السرور على البيوت وأهلها، والزوجات والأولاد، ولا يرى ما وراءها من مخاطر على ثقافة المجتمع وعقيدة ودين الناشئة والأولاد.

    هذا أبو علي كان يمشي مع أولاده الثلاثة في السوق، فرأوا الزينات المبهرة، والهدايا الجميلة، واللعب المتنوعة التي جذبت بكثرتها ميول الصغار وقلوبهم.. فسألوا أباهم: ما هذه الزينة وهذه الهدايا وهذه الألعاب والاحتفالات؟ فقال الأب: إنها أشياء تخص دينا غير ديننا، وعقيدة غير عقيدتنا.. إنه عيد النصارى.
    فرد أحد الأولاد بمنتهى البراءة: ولماذا لا يوجد في أعيادنا هذه الزينة، وهذه الهدايا، وهذه الأشياء الجميلة؟
    وقالت الصغيرة: ياليتنا كنا نصارى مثلهم؛ لنحتفل بالعيد معهم.!!

    كاد الأب أن يصعق، فلم يتصور أبدا أن يكون لهذه الاحتفالات كل هذا الأثر الخطير.. وهو لا شك مسكين كأمثاله ممن يظنون أن الصغار سيتأثرون بكلامنا حين نقول لهم: إن هذه ليست أعيادنا، ولن يميلوا إليها لمجرد سماعهم هذا منا... ولم يدر هؤلاء أن الصغار يفكرون بعيونهم وفطرتهم في حب اللعب والألعاب قبل التفكير بعقولهم.. وأن البهرجة والزينة واللعب والهدايا أهم عندهم وأحب إلى قلوبهم من الوعظ والدروس الأبوية والخطب الأدبية.

    هكذا.. ياسادة.. وبكل بساطة تبني ثقافة أبنائنا، وبتعدد المناسبات يزداد تعلقهم بأعياد غير المسلمين، وتهترئ عقائدهم شيئا فشيئا، وتنحت عوامل التعرية الثقافية بناءهم الديني والعقدي فتتغير معالمه، وربما تهدمه في قلوب بعضهم.. وقد كان.

    عجبت جدا من تعجب أبي علي من كلام أبنائه، وتعجب غيره من الآباء المسلمين من محبة أبنائنا لأعياد غير المسلمين أكثر من أعيادنا نحن المسلمين.. عيد الكريسماس، عيد الأم، عيد الاستقلال، عيد الحب،... وهلم جرا.

    والحق أنه أمر طبيعي جدا رسخناه نحن في قلوبهم حين رضينا أولا بهذه الأعياد أن تشارك أعياد الإسلام بهذا السفور وذاك الزخم، وثانيا: حين احتفلنا بهذه الأعياد وسمحنا بتحويل بلادنا إلى كرنفالات احتفالية، وألعاب نارية، وأفراح وبهجة وسرور وزينة أخذت بلب الكبار قبل الصغار.

    وثالثا: حين حولنا أعيادنا في عيون أبنائنا إلى ما يشبه المآتم، يوم العيد يذهب الناس للصلاة، ثم العودة للبيت، وأكل بعض الحلوى، وزيارات قصيرة تنتهي بعد ساعة أو ساعتين من أول اليوم، ثم انتهى كل شيء..

    هذا هو عيد الأضحى أو عيد الفطر.. فلماذا إذا لا يفرح شبابنا بعيد الحب؟ ولماذا لا يحتفلون بالكريسماس؟.. ولماذا لا ينتظر الصغار بفروغ الصبر "سانتا كلوز" أو "بابا نويل".
    ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
    اسلام ويب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-25-2016, 09:51 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    حتى نتغير أولا
    النفس البشرية هي مصدر القبول والرفض لأي تغيير نحو الأفضل أو الأسوأ، وبحسب استعدادها للعلو والهبوط يمنحها الله ما تهيأت هي له، وعندما نزل الوحي استقبلته القلوب الصادقة فزادها إيماناً، ورفضته القلوب المكذبة فزادها كفراً؛ قال تعالى: {فأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَزَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ. وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْساً إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كَافِرُونَ}.
    والشعوب التي تريد المجد لا يحجبها أحد عن مجدها، وسوف تناله بجدارة؛ لأنها تستحق ذلك. وانظر إلى المؤمنين في بدر، كانوا ثلاثمائة وأربعة عشر رجلاً، لكنهم كانوا بذرة طيبة لأمة عظيمة طوقت انتصاراتها وفتوحاتها الدنيا.
    والأمة التي استسلمت للهوان، ورضيت بالذل؛ لا يرتفع لها شأن أبداً، فبنو إسرائيل انتصر عليهم فرعون، واستعبدهم وأذلّهم؛ لأن عندهم قابلية لذلك، قال تعالى: {فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ}، ولهذا لما هاجر بهم موسى إلى الأرض المقدسة لم يكونوا أهلاً للنصر والمجد، لأنهم يحملون نفوس الخنوع والقهر، فأبقاهم الله في صحراء سيناء يتيهون أربعين سنة حتى مات هذا الجيل الفاشل الذليل الحقير، ونشأ جيل آخر عنده صمود وتحدٍّ، فدخل الأرض المقدسة، وما تقوم دولة من الدول ولا ثورة من الثورات إلا على أيدي أبطال عندهم استعداد للتضحية والفداء، كما قال أبو مسلم الخرساني: "كل قادة دولة في أول أمرهم شجعان، ولا تسقط دولة إلا على أيدي كسالى فاشلين عندهم استعداد للسقوط".
    والذين صنعوا الحضارات كانوا أهلاً لهذا التمدن الدنيوي والرقي الحضاري:
    فهل اليابانيون وصلوا إلى ما وصلوا إليه من إنتاج وصناعة وتمدن بالنظر في النجوم، وتعليق التمائم، واستشارة المشعوذين والكهنة؟ أم بالنـزول إلى الميدان، وفتح الآفاق للمهارات، وتسخير المواهب في سبيل النهوض والتمدن، وترك الكسل والمظاهر الخدّاعة والمشاهد الزائفة من اللهو والطرب؟
    وهل ماليزيا بقيادة مهاتير محمد حين جلست على النجوم في العالم الإسلامي في رقيّها وحضارتها ونظامها واقتصادها؛ ألأنها جلست تتغنى بمجد أجدادها وتاريخ أسلافها، أم لأن مهاتير محمد وضع لها خطة عملية ميدانية تسمى الخطة العشرية، وهي مكتوبة موجودة لمن أراد أن يطلع عليها، تقوم على احترام المقدسات، وإطلاق الحريات، وإحياء المؤسسات، وفتح سوق العمل، والانتقال من التنظير إلى الميدان، وفك الارتباط الاقتصادي الذي يقوم على التبعية لهيمنة الرأسمالية.
    وهل طيب أردوغان في تركيا أجلس تركيا على الجوزاء في عالم الازدهار والتقدم؛ لأنه قعد يقص عليهم أخبار أجداده من عثمان الأول، وسليمان القانوني، ومحمد الفاتح وأمثالهم؟ أم لأن الرجل وأعضاء إدارته شدوا أحزمتهم في عمل رهيب يقوم على روح التنافس والتجديد والإبداع، ووضعوا خططاً للتعليم والسياسة والاقتصاد والسياحة وغيرها، وكلفوا طواقم من الجهابذة مهمتهم تنفيذ هذه الخطط كلٌّ فيما يخصه؟ حتى إن تركيا هذا العام أخذت المركز العالمي الأول في السياحة تنظيماً وترتيباً وإمتاعاً، وهي ليست بلد بترول ولا غاز.
    ولا يُحتل وطن ولا تُذّل أمة إلا وعند أهلها استعداد وقابلية لذلك، فالعالم الإسلامي في عصر الانحطاط قَبِل وخضع للاستعمار المغولي، ولكنه في عهد النهوض والصمود بقيادة نور الدين محمود وصلاح الدين الأيوبي رفض الاحتلال الصليبي وفتح بيت المقدس.
    والذين لا يفخرون بالمجد الدنيوي والازدهار المعيشي ليس عندهم استعداد لهذه المراتب المتقدمة، لأن من يفكر في التوافه ويعيش الأوهام، ويتسلى بالماضي لا يصلح أن يصنع مجداً، أو يقيم حضارة، أو يترك إبداعاً ومآثر حية، وإنني أقرأ سيرة الرموز المعاصرة الذين أثروا في القرن الماضي وساهموا في صنع التاريخ، وهم قرابة العشرين رمزا، وقد جمعهم الأستاذ تركي الحمد في كتاب (العشرون الأوائل)، وسمّى منهم الملك عبدالعزيز وغاندي وروزفلت وتشرشل ولينين وستالين وماوسي تونق والخميني ونيلسون مانديلا ومحمد علي جناح وبقية العشرين، وقد أصاب في ذلك، ويجمع هؤلاء العشرين قاسمٌ مشترك، وهو الصمود والتحدي والصبر والعمل والإصرار، بغض النظر عن معتقداتهم ومذاهبهم، وإنما المسألة سنة الوجود وقانون الحياة الدنيوية، لأن من جد وجد ومن زرع حصد، قال تعالى: {إنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ}.
    إذاً فليبدأ الإنسان بنفسه فيغيرها إلى الأصلح همةً وتفكيراً وعملاً، إن الذي يفكر في النجاح دائماً ويُعد له العُدة ويهيئ له الأسباب سوف يمنحه الله النجاح، والذي يسعى لطلب الرزق ويكد ويكدح ليجمع المال الحلال سوف يرزقه الله من حيث لا يحتسب، وأما الذي يجلس في غرفته يدير نظره في جدرانها الأربع، وينتظر أن تهبط عليه العبقرية من السقف، أو أن تدخل عليه المواهب من النافذة؛ فهذا مريض ينبغي أن يُسعى في طلب الدواء له، ولهذا يطالب روّاد المعرفة من الإنسان أن يغيّر فكره أولاً ونظرته إلى الحياة، ويأمرونه أن يفكر في النجاح والرقي والفضيلة والنصر والسلام والتّفوق والصحة والرزق ونحوها لأنه سوف يعمل من أجلها، ولا يفكر في الرسوب والتأخر والانحطاط والهزيمة والحرب والانكسار والمرض والفقر لأنه سوف يستسلم في الأخير لها.
    ــــــــــــــــــــــــــــ
    بتصرف يسير-د.عائض القرني
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-25-2016, 10:11 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    خشية الله بالغيب
    الحمد لله وحده لا شريك له، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه، أما بعد.
    فنحن بأمس الحاجة لمدارسة هذا الموضوع ومراجعته وتدبر النصوص الواردة فيه تعظيماً لما عظمه الله تعالى في هذه العبادة القلبية، فالفتن تحيط بنا من كل جانب خصوصاً ذنوب الخلوات التي زينها شياطين الإنس والجن.. والعلاج الأساس في مواجهة هذه الذنوب إقامة عبادة خشية الله تعالى بالغيب فتمنعُه بإذن الله من تعاطي المحرمات بالنظر أو السماع أو اللسان أو الطعام أو المشي ..الخ.

    ومن آثار الخشية: قيام العدل والإنصاف والصدق والإحسان والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

    وإذا أردت تحقيق هذه العبودية فلتكن حالك في الخلوة أفضلَ عند الله من حال مشاهدة الناس، ولا تجعل اللهَ تعالى أهونَ الناظرين إليك.

    ومن آثار الخشية: مغفرة الذنوب ودخولِ الجنة والأجرِ الكبير.

    قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ} (الملك 12).

    وقال تعالى:{ وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيب}{ (ق 33).

    وقال الله تعالى في وصف عباده المتقين:{الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَهُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُون}{ (الأنبياء 49).

    وقال الله تعالى في بيان صفات الذين يستجيبون لنذارة الرسول:{إِنَّمَا تُنذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ} (فاطر 18).

    ومن خاف وقوفه أمام الله يوم القيامة للحساب كانت الجنّةُ مأواه، قال الله تعالى:{وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى} (النازعات 40-41).

    وقال تعالى: {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ} (الرحمن 46).

    وخشية الله بالغيب هي علامة الصدق والإيمان والعلم بالله تعالى بأنه السميع البصير العليم الذي لا تخفى عليه خافية، وكلما كان العبد بالله أعلم كان له أخشى، ولذلك رفع الله تعالى مقام الخشية، فقال: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} (فاطر 28).

    واعلم أن الله تعالى يبتلي عبده فتَدْنُوا مِنه المعصية، ويَسْهُلُ عليه اقترافها حال بُعْدِ أنظار الناس عنه؛ ابتلاءً له من الله تعالى؛ هل عبدُه يَخْشَى اللهَ تعالى بالغيب أو لا يخشاه إلا بحضور الناس فقط؟.

    فانتبه لذلك دائماً حينما تكون خالياً، واجعل نُصب عينيك قول الله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللَّهُ بِشَيْءٍ مِنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ فَمَنِ اعْتَدَىٰ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ} (المائدة 94).

    ومن الأعمال التي لا يراها الناس أعمالُ القلوب ؛ فاحذر معصية الله بقلبك. وأعظمها الشرك ؛ فلا يتعلَّق قلبُك ولا يخشى ولا يرجو إلا اللهَ تعالى وحده.

    ومن معاصي القلب: الكِبرُ، والإعجابُ بالنفس، والحسد، والغرور، والرياء، وحبُ السمعة والظهور. ومن علامات مرض القلب بالشهوات: الطمع بغير ما أحل الله تعالى، قال الله تعالى:{ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ} (الأحزاب 32). فدلَّ على أن الطَّمَعَ بغيرِ ما أحلَّ اللهُ علامةٌ على مرضِ القلب، فاحذر كلَّ الحَذَرِ من هذه العلامة الدالة على مرض القلب، ولا رادع لها إلا خشية الله بالغيب.

    فما أعظم مقام عبودية قلب المؤمن لله وحده وقد طَهَّره الله من الشرك، ومن التعلق بالدنيا، ومن أمراض الشبهات والشهوات.

    قال نبينا صلى الله عليه وسلم:" إن الله لا ينظر إلى أجسامكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم" أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

    وأخرجَ مسلم أيضاً من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"التقوى هاهنا، ويشير إلى صدره ثلاث مرات".

    وفي الصحيحين من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:".. ألا وإن في الجسد مضغة إذا صَلُحَت صَلُحَ الجَسَدُ كلُّه، وإذا فسدت فَسَدَ الجَسَدُ كلُّه، ألا وهي القلب".

    وقال الله تعالى:{ ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ} (الحج 32).

    وقد كان رِضَى الله تعالى وثناؤه على أهل البيعة تحت الشجرة لعلمه بحقيقة ما وقر في قلوبهم، قال الله تعالى:{لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً} (الفتح 18).

    ولذلك كان من المشروع في حق المؤمن أن يدعو بدعاء الراسخين في العلم، قال الله تعالى:{ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ، رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ } (آل عمران 8).

    وكان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: "اللهم مصرِّف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك". أخرجه مسلم من حديث عبد الله بن عمرو العاص رضي الله عنهما.

    ومن أهم أسباب طمأنينة القلب ذكر الله تعالى:{الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} (الرعد 28).

    ومن أنواع الانحراف في الخشية التي حذرنا الله تعالى منها تقديم خشية الناس على خشية الله؛ أو أن يخشى الناس كما يخشى الله، فيسكتُ عن الحق ، أو يَتَكَلَّم بالباطل خشيةَ الناس، أو خوفاً من ردة فعل السلطان، أو ضغط أهل الباطل في وسائل الإعلام.. فيسكت عن بيان الحق أو يسكت عن النهي عن الباطل.

    وأعظَمُ من ذلك أن يتكلَّم بالباطل خوفاً منهم. والصواب أن يُبَيِّن الحقَّ بالأسلوبِ الأمثل ولا يخاف لومة لائم. قال الله تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} (المائدة 54).

    وقال الله تعالى:{فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً} (النساء 77).

    وسبب خوف بعض الناس من غير الله هو الشيطان الذي يوسوس لهم ويخوفهم من أوليائه الظلمة. فالحذر الحذر من ذلك وإنما الواجب أن يُخْلصِ عبادة الخوف لله وحده. قال الله تعالى: {إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ} (آل عمران 175). وقال الله تعالى:{فلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ} (المائدة 44). وقال تعالى:{الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا} (الأحزاب39).

    اللهم أصلح قلوبنا وطهرها وارزقنا خشيتك بالغيب والشهادة. والحمد لله رب العالمين.
    د. يوسف بن عبد الله الأحمد
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-25-2016, 10:13 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    وما كان الله لِيُعَذِّبَهُمْ وأنتَ فيهم
    نبينا محمد صلى الله عليه وسلم هو الرسول المُصطفى، والنبي المُجْتَبَى، اختصه الله عز وجل دون غيره من الأنبياء والرسل بفضائل وخصائص كثيرة، تشريفاً وتكريماً له، مما يدل على جليل قدره وعلو منزلته عند ربه، قال الله تعالى: {تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ}(البقرة: 253). قال الزمخشري: "{وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ} أي: ومنهم من رفعه على سائر الأنبياء، فكان بعد تفاوتهم في الفضل أفضل منهم بدرجات كثيرة، والظاهر أنه أراد محمداً صلى الله عليه وسلم لأنه هو المُفَّضَّل عليهم".

    ومن خصائصه صلوات الله وسلامه عليه الكثيرة التي خصه الله بها: أنه سيد ولد بني آدم، وأشرف الخلق، وأفضل الرسل، وأول من تنشق عنه الأرض، وأول من يشفع، وأُعْطِي جوامع الكلم، ونصر بالرعب، وَأُحِلّتْ له الغنائم، وَجُعِلَتْ له الأرض طهوراً ومسجداً، وَأُرْسِل إلى الخلق كافة، وخُتِم بي النبيون، وأنه أول من يدخل الجنة، وأنه صاحب الشفاعة والوسيلة والفضيلة وهي أعلى درجة في الجنة، وهو صاحب الكوثر، وهو نهر عظيم وعده الله به في الجنة، وأن أمته أكرم الأمم وأخيرها، وأحسنها وأفضلها، وأنها أمة محفوظة من الهلاك والاستئصال، وهي أكثر أهل الجنة، وأنه صلى الله عليه وسلم وأمته أول من يجتاز الصراط ويدخل الجنة.. إلى غير ذلك من الفضائل والخصائص التي خصه الله عز وجل بها في الدنيا والآخرة .

    حياته أمَنَة وأمان لأصحابه وأمته:

    من خصوصياته صلى الله عليه وسلم في الدنيا أنه كان أمَنَة لأصحابه وأمته من العذاب، بخلاف الأمم السابقة، فقوم نوح وهود وصالح وشعيب عليهم السلام عُذِّبُوا في حياة أنبيائهم وأهْلِكُوا، أما نبينا صلى الله عليه وسلم فمن خصائصه في الحياة الدنيا أن وجوده في أصحابه وأمته أمان لهم من الفناء والعذاب، فلا يأتي عذاب عام فيهلكهم. فعن أبي بُرْدَةَ عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (النجوم أَمَنَةٌ للسماء، فإذا ذهبت النجوم أتى السماءَ ما توعد، وأنا أمَنَةٌ لأصحابي، فإذا ذهبتُ أتى أصحابي ما يوعدون، وأصحابي أمنةٌ لأمتي، فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما يوعدون ) رواه مسلم.
    الأمنة والأمن والأمان يعني الطمأنينة وعدم الخوف، قال النووي: "وقوله صلى الله عليه وسلم: (وأنا أمنة لأصحابي، فإذا ذهبتُ أتى أصحابي ما يوعدون) أي من الفتن والحروب وارتداد من ارتد من الأعراب، واختلاف القلوب ونحو ذلك مما أنذر به صريحاً، وقد وقع كل ذلك .. قوله صلى الله عليه وسلم: (وأصحابي أمنة لأمتي فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما يوعدون) معناه من ظهور البدع والحوادث في الدين".
    وقال الطيبي: " (فإذا ذهبتُ أتى أصحابي ما يوعدون) أراد بوعد السماء انشقاقها وذهابها يوم القيامة، وذهاب النجوم تكويرها وانكدارها وانعدامها. وأراد بوعد أصحابه ما وقع بينهم من الفتن. وكذلك أراد بوعد الأمة. والإشارة في الجملة إلى مجيء الشر عند ذهاب أهل الخير، فإنه لما كان بين أظهرهم كان يبين لهم ما يختلفون فيه، فلما تُوفِّيَ جالت الآراء واختلفت الأهواء وكان الصحابة يسندون الأمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في قول أو فعل أو دلالة حال، فلما فُقِدَ قلت الأنوار، وقويت الظُلَم، وكذلك حال السماء عند ذهاب النجوم، والأمنة في هذا الحديث جمع أمين وهو الحافظ".

    وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال أبو جهل: (اللهم إِن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم. فنزلت: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ * وَمَا لَهُمْ أَلَّا يُعَذِّبَهُمُ اللَّهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا كَانُوا أَوْلِيَاءَهُ إِنْ أَوْلِيَاؤُهُ إِلَّا الْمُتَّقُونَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ}(الأنفال: 34:33) رواه البخاري.
    قال ابن هبيرة: "وقوله: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ} المعنى: إنما امتنع العذاب عنهم بمكة لكونك فيهم. وقوله: {وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} أي لو استغفروا لما عُذِّبُوا".
    وقال ابن كثير والطبري في تفسيريهما: "عن ابن عباس قال: كان المشركون يطوفون بالبيت ويقولون: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك، فيقول النبي صلى الله عليه وسلم: "قد قد"! ويقولون: لا شريك لك، إلا شريكا هو لك، تملكه وما ملك. ويقولون: غفرانك، غفرانك، فأنزل الله: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}(الأنفال: 33). قالابن عباس: كان فيهم أمانان: النبي صلى الله عليه وسلم، والاستغفار، فذهب النبي صلى الله عليه وسلم وبقي الاستغفار"
    وقال النيسابوري: "فجعله ـ صلى الله عليه وسلم ـ سبباً لنجاة المؤمنين، ثم لما نجاهم وأنقذهم لا يردهم إلى النار، هذا للمؤمنين. وقال للكافرين: {وَما كانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَما كانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}(الأنفال: 33).. ذلك أن الله تعالى عذب أمَمَ منْ تقدم من الأنبياء في حياة رسلهم وأنبيائهم أمام أعينهم، وشرف نبيّه صلى الله عليه وسلم بأنه لم يُهْلِك أمته في حضرته، ولن يهلك جميعها بعده لأسباب إلهية رتبها بحكمته، وجعلها مرتبطة بنبيه لِمَا منَّ عليه بفضله وخصَّه بكرمه". وقال ابن الجوزي: "وفي معنى {وَأَنْتَ فِيهِمْ} قولان: أحدهما: وأنت مقيم بين أظهرهم، قال ابن عباس: لم تُعذب قرية حتى يخرج نبيها والمؤمنون معه. والثاني: وأنت حي".

    ما أصيب المسلمون بل ولا الكافرون بمثل موته صلى الله عليه وسلم، فإنه مفتاح السعادة والهداية، ونبي الأمة وهاديها، وبدرها وسراجها المنير، ورحمة الله ونعمته على العالمين قال الله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}(الأنبياء:107)، فذهابه ذهاب لكل خير، فأي مصيبة أصيب بها العباد أعظم من موته صلى الله عليه وسلم، ولذلك قال أنس رضي الله عنه:"ما رأيتُ يوماً قط كان أحسن ولا أضوأ من يوم دخل علينا فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما رأيت يوماً كان أقبح ولا أظلم من يوم مات فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم" رواه أحمد وصححه الألباني، وقال ابن رجب: "ولما توفي صلى الله عليه وسلم اضطرب المسلمون، فمنهم من دهش فخولط، ومنهم من أقعد فلم يطق القيام، ومنهم من اعتقل لسانه فلم يطق الكلام"، وكما كانت حياته صلى الله عليه وسلم أمنة لأصحابه كانت أمنة للكفار من عذاب الله عز وجل العام والشامل لهم، وهذه خصوصية من خصوصياتها الكثيرة التي اختصه الله تعالى بها، قال الله تعالى: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}(الأنفال: 33).

    لا شك أن معرفة الخصائص والفضائل التي خص الله تبارك وتعالى بها نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم تجعلنا نزداد به إيماناً وتصديقاً، وحباً وتوقيراً، وطاعة واتباعاً.. ومن فوائد دراسة السيرة النبوية معرفة هذه الفضائل والخصائص، قال محمد بن الحسين: "قبيح بالمسلمين أن يجهلوا معرفة فضائل نبيهم صلى الله عليه وسلم، وما خصَّه الله عز وجل به من الكرامات والشرف في الدنيا والآخرة".
    إسلام ويب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2016, 02:04 AM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    تحل يوم 12 ربيع الاول ذكرى المولد النبوي الشريف وبهذه المناسبة يسعدني ان اهنئ المسلمين كافة بهذه الذكرى العطرة لسيد الخلق اجمعين واقدم لهم خصال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي

    ملخص لمائة خصلة انفرد بها صلى الله عليه وسلم عن بقية الأنبياء السابقين عليهم السلام

    1. أخذ الله له العهد على جميع الأنبياء ، صلى الله عليه وسلم .
    2. كان عند أهل الكتاب علم تام به صلى الله عليه وسلم .
    3. كان نبيا وآدم منجدل في طينته صلى الله عليه وسلم .
    4. هو أول المسلمين صلى الله عليه وسلم .
    5. هو خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم .
    6. هو نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم .
    7. هو أولى بالأنبياء من أممهم صلى الله عليه وسلم .
    8. هو أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، وأزواجه أمهاتهم صلى الله عليه وسلم .
    9. كونه منة يمتن الله بها على عباده .
    10. كونه خيرة الخلق ، وسيد ولد آدم صلى الله عليه وسلم .
    11. طاعته ومبايعته هي عين طاعة الله ومبايعته .
    12. الإيمان به مقرون بالإيمان بالله تعالى .
    13. هو رحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم .
    14. هو أمنة لأمته صلى الله عليه وسلم .
    15. عموم رسالته صلى الله عليه وسلم .
    16. تكفل المولى بحفظه وعصمته صلى الله عليه وسلم .
    17. التكفل بحفظ دينه صلى الله عليه وسلم .
    18. القسم بحياته صلى الله عليه وسلم .
    19. القسم ببلده صلى الله عليه وسلم .
    20. القسم له صلى الله عليه وسلم .
    21. لم يناده باسمه صلى الله عليه وسلم .
    22. ذكر في أول من ذكر من الأنبياء .
    23. النهي عن مناداته باسمه صلى الله عليه وسلم .
    24. لا يرفع صوت فوق صوته صلى الله عليه وسلم .
    25. تقديم الصدقة بين يدي مناجاتهم له ( ثم نسخ ذلك ).
    26. جعله الله نورا صلى الله عليه وسلم .
    27. فرض بعض شرعه في السماء صلى الله عليه وسلم .
    28. تولى الإجابة عنه صلى الله عليه وسلم .
    29. استمرار الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم .
    30. الإسراء والمعراج به صلى الله عليه وسلم .
    31. معجزاته صلى الله عليه وسلم .
    32. غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر صلى الله عليه وسلم .
    33. تأخير دعوته المستجابة ليوم القيامة صلى الله عليه وسلم .
    34. أعطي جوامع الكلم صلى الله عليه وسلم .
    35. أعطي مفاتيح خزائن الأرض صلى الله عليه وسلم .
    36. إسلام قرينه من الجن صلى الله عليه وسلم .
    37. نصره بالرعب مسيرة شهر صلى الله عليه وسلم .
    38. شهادة الله وملائكته له صلى الله عليه وسلم .
    39. إمامته بالأنبياء في بيت المقدس صلى الله عليه وسلم .
    40. قرنه خير قرون بني آدم صلى الله عليه وسلم .
    41. ما بين بيته ومنبره روضة من رياض الجنة صلى الله عليه وسلم .
    42. أعطي انشقاق القمر صلى الله عليه وسلم .
    43. يرى من وراء ظهره صلى الله عليه وسلم .
    44. رؤيته في المنام حق صلى الله عليه وسلم .
    45. عرض الأنبياء مع أممهم عليه صلى الله عليه وسلم .
    46. جعل خاتم النبوة بين كتفيه صلى الله عليه وسلم .
    47. اطلاعه على المغيبات صلى الله عليه وسلم .

    ما أكرمه الله تعالى به في الآخرة

    48- وصفه بالشهادة صلى الله عليه وسلم .
    49- ما أعطي من الشفاعات صلى الله عليه وسلم .
    50- هو أول من يبعث صلى الله عليه وسلم .
    51-هو إمام الأنبياء وخطيبهم صلى الله عليه وسلم .
    52- كل الأنبياء تحت لوائه صلى الله عليه وسلم .
    53- هو أول من يجوز على الصراط صلى الله عليه وسلم .
    54- هو أول من يقرع باب الجنة صلى الله عليه وسلم .
    55- هو أول من يدخل الجنة صلى الله عليه وسلم .
    56-إعطاؤه الوسيلة والفضيلة صلى الله عليه وسلم .( الوسيلة : اعلى منزلة في الجنة ).
    57-إعطاؤه المقام المحمود صلى الله عليه وسلم .( وهي الشفاعة العظمى ).
    58- إعطاؤه الكوثر صلى الله عليه وسلم .( وهو نهر في الجنة ).
    59- إعطاؤه لواء الحمد صلى الله عليه وسلم .
    60-يكون له كرسي عن يمين العرش صلى الله عليه وسلم .
    61-هو أكثر الأنبياء تبعا صلى الله عليه وسلم .
    62- هو سيد الأولين والآخرين يوم القيامة صلى الله عليه وسلم .
    63- هو أول شافع ومشفع صلى الله عليه وسلم .
    64- هو مبشر الناس يوم يفزع إليه الأنبياء صلى الله عليه وسلم .
    65- ما يوحى إليه في سجوده تحت العرش مما لم يفتح على غيره من قبل ومن بعد صلى الله عليه وسلم .
    66- منبره على حوضه صلى الله عليه وسلم .

    ما أكرمه الله به في أمته في الدنيا

    67- جعلت خير الأمم .
    68- سماهم الله تعالى المسلمين ، وخصهم بالإسلام .
    69- أكمل الله لها الدين ، وأتم عليها النعمة .
    70- ما حطه الله لها عنها من الاصر والاغلال .
    71- صلاة المسيح خلف إمام المسلمين .
    72- أحلت لها الغنائم .
    73- جعلت صفوفها كصفوف الملائكة .
    74- التيمم والصلاة على الأرض .
    75- خصهم بيوم الجمعة .
    76- خصهم بساعة الإجابة يوم الجمعة .
    77- خصهم بليلة القدر .
    78- هذه الأمة هي شهداء الله في الأرض .
    79- مثلها في الكتب السابقة ( ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل ).
    80- لن تهلك بجوع ، ولا يسلط عليها عدو من غيرها فيستأصلها .
    81- خصت بصلاة العشاء .
    82- تؤمن بجميع الأنبياء .
    83- حفظها من التنقص في حق ربها عز وجل .
    84- لا تزال طائفة منها على الحق منصورة .

    ما أكرمه الله تعالى به في أمته في الآخرة

    85- هي شاهدة للأنبياء على أممهم .
    86- هي أول من يجتاز الصراط .
    87- هي أول من يدخل الجنة ،وهي محرمة على الناس حتى تدخلها .
    88- انفرادها بدخول الباب الأيمن من الجنة .
    89- سيفديها بغير من الأمم .
    90- تأتي غرا محجلين من آثار الوضوء .
    91- هي أكثر أهل الجنة .
    92- سيرضي الله نبيه صلى الله عليه وسلم فيها .
    93- زيادة الثواب مع قلة العمل .
    94- كلها تدخل الجنة إلا من أبى بمعصيته لله ورسوله للحديث الذي رواه البخاري .
    95- كثرة الشفاعات في أمته .
    96- تمني الكفار لو كانوا مسلمين .
    97- هم الآخرون في الدنيا السابقون يوم القيامة .
    98- دخول العدد الكثير منها الجنة بغير حساب .
    99- لها علامة تعرف بها ربها عز وجل وهو الساق .
    100- فيها سادات أهل الجنة .
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي، رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ
    mngool
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2016, 02:06 AM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    إليك اله الخلق أرفع رغبتــــــــــي ........وإن كنت ياذا المنّ والجود مجرمــــا
    ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبـــــي ........جعلت الرجا مني لعفوك سلمــــــــــا
    تعاظمني ذنبي فلما قرنتــــــــــــــه........بعفوك ربي كان عفوك أعظمـــــــــا
    فما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل ........تجود وتعفو منة وتكرمــــــــــــــــــا
    فلولاك لم يصمد لإبليسَ عابــــــــدُ ........فكيف وقد أغوى صفيك آدمــــــــــــا
    فياليت شعري هل أصير لجنــــــة ........أهنا وأما للسعير فأندمــــــــــــــــــــا
    فالله ذر العارف الندب إنــــــــــــه ........تفيض لفرط الوجد أجفانه دمــــــــــا
    يقيم إذا ما الليل مدّ ظلامـــــــــــــه ........على نفسه من شّدة الخوف مأتمـــــــا
    فصيحا إذا ما كان في ذكر ربـــــه ........وفي ما سواه في الورى كان أعجمــا
    ويذكر أياما مضت من شبابــــــــه ........وما كان فيها بالجهالة أجرمــــــــــــا
    فصار قرين الهم طول نهـــــــــاره ........أخا السهد والنجوى إذا الليل أظلمــــا
    يقول حبيبي أنت سؤلي وبغيتـــــي........كفى بك للراجين سؤلا ومغنمــــــــــا
    ألست الذي غديتني وهديتنـــــــــي ........ولا زلت منانا علىّ ومنعمــــــــــــــا
    عسى من له الإحسان يغفر زلتــي ........ويستر أوزاري وما قد تقدمـــــــــــــا
    تعاظمني ذنبي فأقبلت خاشعــــــــا ........ولولا الرضا ما كنت ياربّ منعمـــــا
    فإن تعف عني تعف عن متمـــردا ........ظلوم غشوم لا يزايل مأثمــــــــــــــا
    فأن تستقم مني فلست بآيــــــــــس ........ولو أدخلو نفسي بجرم جهنمـــــــــــا
    فجرمي عظيم من قديم وحـــــادث ........وعفوك يأتي العبد أعلى وأجسمــــــا
    حواليّ فضل الله من كل جانـــــب ........ونور من الرحمن يفترش السمـــــــا
    وفي القلب إشراق المحب بوصـله ........إذا قارب البشرى وجاز إلى الحمـــى
    حواليّ إيناس من الله وحـــــــــــده ........يطالعني في ظلمة القبر انجمـــــــــــا
    اصون ودادى أن يدنسه الهـــــوى ........واحفظ عهد الحب ان يتثلمــــــــــــــا
    ففي يقظتي شوق وفي غفوتي منىً ........تلاحق خطوى نشوة وترنمـــــــــــــا
    ومن يعتصم بالله يسلم من الــورى ........ومن يرجه هيهات ان يتندّمـــــــــــــا
    للإمام الشافعــي....
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2016, 04:31 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    العبادة في الهَرْج كهجرة إليّ
    تتأسّى النفوس بما تشاهده من أحوال من حولها، فإذا كثرت يقظةُ الناس وطاعاتهم كثُر أهل الطاعة لكثرة المقتدين بهم فسهُلت الطاعات، وإذا كثُرت الغفلات وأهلها تأسّى بهم عموم الناس، فيشقُّ على نفوس المستيقظين طاعاتهم، لقلة من يقتدون بهم فيها، ولذا كان للعبادة في زمن الغفلة أجر عظيم، وثواب جزيلٌ، بينه النبي صلى الله عليه وسلم في حديث مَعْقِل بن يَسَار رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (العِبَادة في الهَرْج كهجرة إليَّ) رواه مسلم، وعند الإمام أحمد بلفظ: (العمل في الهَرْج كهجرةٍ إليَّ)، وعند الإمام الطبراني في المُعجم الكبير بلفظ: (العبادة في الفتنة كهجرة إليَّ).

    المقصود بالهَرْج

    الهَرْج: الاختلاط؛ هرج الناس يَهْرِجون -بالكسر- هَرْجًا من الاختلاط؛ أي اختلطوا، وأصل الهَرْج: الكثرة في المشي والاتساع، والهَرْج: الفتنة في آخر الزمان، والهَرْج: شدة القتل وكثرته؛ وفي الحديث الصحيح: (بين يَدَيِ الساعة هَرْج)؛ أي: قتال واختلاط.

    شرح الحديث

    يخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث العظيم أن العبادة في زمن الهَرْج والفتنة والغفلة تعدِل أجر وثواب الهجرة، والهجرة -كما هو معلوم- أعلى الطاعات منزلة عند الله عز وجل، وازدياد الفتن وشيوعها دليلٌ على قُرب الساعة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن بين يَدَيِ الساعةِ أيامًا، يُرفَعُ فيها العلمُ، وينزلُ فيها الجهلُ، ويَكثُرُ فيها الهَرْجُ -والهَرْجُ القتلُ-) متفق عليه، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: (يتقارب الزمان، ويُقْبَضُ العِلمُ، وتظهر الفتنُ، ويُلْقَى الشُّحُّ، ويَكثُرُ الهَرْجُ)، قالوا: وما الهَرْجُ؟ قال: (القتل) متفق عليه.

    يقول المُنَاوِي في فيض القدير: "قوله صلى الله عليه وسلم: (العبادة في الهَرْج) أي: وقت الفتن واختلاط الأمور، (كهجرة إلي): في كثرة الثواب، أو يقال: المهاجر في الأول كان قليلاً؛ لعدم تمكُّن أكثر الناس من ذلك، فهكذا العابد في الهَرْج قليل. قال ابن العربي: وجْه تمثيله بالهجرة أن الزمن الأول كان الناس يفرِّون فيه من دار الكفر وأهله، إلى دار الإيمان وأهله، فإذا وقَعَت الفتن تعيَّن على المرء أن يفرَّ بدينِه من الفتنة إلى العبادة، ويَهْجُر أولئك القوم وتلك الحالة، وهو أحد أقسام الهجرة".

    في رحاب التوجيه النبوي

    - ارتقت العبادة في زمن الغفلة والفتنة إلى المنزلة الرفيعة للهجرة لأسباب متعددة؛ ذكرها الأئمة في شروحهم للحديث، نورد منها ما يلي:

    السبب الأول: أن الناس يَغْفُلون عنها ويَشْتَغلون عنها، ولا يتفرَّغ لها إلا أفراد، كما ذكر ذلك الإمام النووي رحمه الله.
    السبب الثاني: أن الناس في زمن الفتن يتَّبعون أهواءهم، ولا يرجعون إلى دين؛ فيكون حالهم شبيهًا بحال الجاهلية، فإذا انفرد من بينهم مَن يتمسَّك بدينِه ويعبد ربَّه، ويتَّبع مراضيه، ويجتنب مساخطه، كان بمنزلة مَن هاجر من بين أهل الجاهلية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مؤمنًا به، متبعًا لأوامره، مجتنبًا لنواهيه، كما ذكر ذلك الحافظ ابن رجب رحمه الله.
    السبب الثالث: أن المتمسك في ذلك الوقت، والمنقطع إلى العبادة، المنعزل عن الناس، أجرُه كأجر المهاجر إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم، لأنه ناسبه من حيث إن المهاجر فرَّ بدينه ممن يصده عنه للاعتصام بالنبيِّ صلى الله عليه وسلم، وكذا هذا المنقطع للعبادة فرَّ من الناس بدينه إلى الاعتصام بعبادة ربه، فهو في الحقيقة قد هاجر إلى ربه، وفرَّ من جميع خلقه، كما ذكر ذلك الإمام القرطبي رحمه الله.
    السبب الرابع: إذا عَمَّت الفتن اشتغلت القلوب، وإذا تعبَّد حينئذٍ متعبِّدٌ، دلَّ على قُوَّة اشتغال قلبه بالله عز وَجل فيَكْثُر أجره، كما ذكر ذلك الإمام ابن الجوزي رحمه الله.

    - كيفية العبادة التي يريدها ويحبُّها الله عز وجل منا: يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في "العبودية": العبادة هي: اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه، من الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة، فالصلاة، والزكاة، والصيام، والحج، وصدق الحديث، وأداء الأمانة، وبر الوالدين، وصلة الأرحام، والوفاء بالعهود، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والجهاد للكفار والمنافقين، والإحسان للجار واليتيم، والمسكين، وابن السبيل، والمملوك من الآدميين والبهائم، والدعاء والذكر والقراءة، وأمثال ذلك من العبادة.

    وكذلك حب الله ورسوله، وخشية الله، والإنابة إليه، وإخلاص الدين له، والصبر لحكمه، والشكر لنعمه، والرضا بقضائه، والتوكل عليه، والرجاء لرحمته، والخوف من عذابه، وأمثال ذلك، هي من العبادة لله.

    وذلك أن العبادة لله هي: الغاية المحبوبة له والمرضية له التي خَلَق الخلق لها، كما قال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} (الذاريات:56)، وَبهَا أرسل جَمِيع الرُّسُل، قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ} (الأنبياء:25).

    فمهمَّتنا في هذه الدنيا، ورسالتنا العظمى: أن نحقِّق العبودية لله وحده؛ من توحيده، وعبادته بما افترضه علينا من الصلاة، والزكاة، والصيام، والحج، والصدقة، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر... إلخ.

    والعبادة أصل معناها الذل أيضًا، يقال: طريق معبَّد، إذا كان مذلَّلاً، قد وَطِئته الأقدام، لكنَّ العبادة المأمور بها: تتضمَّن معنى الذل، ومعنى الحب؛ فهي تتضمَّن غاية الذل لله، بِغَاية المحبَّة له، نسأل الله عز وجل أن يثبتنا على طاعته وعبادته ومحبته، إنه وليُّ ذلك والقادر عليه.
    إسلام ويب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2016, 04:32 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    الرحلة في طلب العلم
    من تمثل سير سلفنا الصالح ونظر في معاناتهم في طلب العلم هانت عليه كل شدة، واحتقر نفسه أمامهم، فقد كابدوا من الصعاب ما يفوق التخيل، وتركوا البلاد والأولاد، وهجروا اللذات والشهوات وجابوا مشارق الأرض ومغاربها، سعياً وراء حديث واحد أو لقاء شيخ أو معرفة مسألة، وأنت - اليوم – تجزع من قراءة ساعة، وتتكاسل عن سبر صفحات قليلة، وتتوافر لك سبل المعرفة فما تمد لها يداً، فحالك – تالله – حال عجيبة، فانظر إلى هؤلاء الأفذاذ كيف طلبوا العلم؟ عساك تنتفع بذلك.

    قيل للإمام أحمد: رجل يطلب العلم؛ يلزم رجلاً عنده علم كثير أو يرحل؟ قال: "يرحل يكتب عن علماء الأمصار، فيشام الناس ويتعلم منهم".

    وقيل له مرة: أيرحل الرجل في طلب العلم؟ فقال: "بلى والله شديداً، لقد كان علقمة بن قيس النخعي، والأسود بن يزيد النخعي،- وهما من أهل الكوفة بالعراق – يبلغهما الحديث عن عمر، فلا يقنعهما حتى يخرجا إليه – إلى المدينة المنورة – فيسمعانه منه".

    قال ابن خلدون في المقدمة: "إن الرحلة في طلب العلوم ولقاء المشيخة مزيد كمال في التعليم، والسبب في ذلك: أن البشر يأخذون معارفهم وأخلاقهم وما يتحلون به من المذاهب والفضائل، تارة: علما وتعليما ولقاء، وتارة: محاكاة وتلقينا بالمباشرة. إلا أن حصول الملكات عن المباشرة والتلقين أشد استحكاماً وأقوى رسوخاً، فعلى قدر كثرة الشيوخ يكون حصول الملكات ورسوخها وتفتحها.

    والاصطلاحات أيضا في تعليم العلوم مختلطة على المتعلم، حتى لقد يظن كثير منهم أنها جزء من العلم، ولا يدفع عنه ذلك إلا مباشرته لاختلاف الطرق فيها من المعلمين، فلقاء أهل العلوم وتعدد المشايخ يفيده تمييز الاصطلاحات بما يراه من اختلاف طرقهم فيها، فيجرد العلم عنها، ويعلم أنها أنحاء تعليم وطرق توصيل، وتنهض قواه إلى الرسوخ والاستحكام في الملكات، ويصحح معارفه، ويميزها عن سواها، مع تقوية ملكته بالمباشرة والتلقين وكثرتهما من المشيخة عند تعددهم وتنوعهم، وهذا لمن يسر الله عليه العلم والهداية.
    فالرحلة لابد منها في طلب العلم لاكتساب الفوائد والكمال، بلقاء المشايخ ومباشرة الرجال، {وَاللهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}[البقرة:213]

    الرحلة شأن قديم
    شأن الرحلة قديم تليد، بداية من رحلة نبي الله موسى الكليم عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والتسليم. وقد قصّ الله خبر رحلته في القرآن الكريم مع الخضر، وما كان في رحلته من العوائق والغرائب، فبقيت الرحلة سنة نبوية وشعار طلبة العلم إلى يوم الدين.

    وهؤلاء صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم منهم من قطع مئات الأميال ليلقاه ويتثبت من صدق نبوته، ومنهم من سافر إليه من البلاد البعيدة ليسأله عن مسألة وقعت له.

    فهذا عقبة بن الحارث سافر من مكة إلى المدينة ليلقى رسول الله صلى الله عليه وسلم، يسأله عن مسألة رضاع وقعت له.. فعن عقبة بن الحارث أنه تزوج ابنة لأبي إهاب بن عزيز، فأتته امرأة فقالت: إني قد أرضعت عقبة والتي تزوج. فقال لها عقبة: ما أعلم أنك أرضعتني، ولا أخبرتني، فركب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة فسأله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كيف وقد قيل؟! "ففارقها عقبة، ونكحت زوجاً غيره.

    وهذا جابر بن عبد الله رضي الله عنه رحل مسيرة شهر إلى عبد الله بن أنيس في حديث واحد. روى البخاري في "الأدب المفرد": أن جابر بن عبد الله قال: بلغني حديث عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فابتعت بعيراً، فشددت إليه رحلي شهراً، حتى قدمت الشام، فإذا عبد الله بن أنيس، فبعثت إليه أن جابراً بالباب، فرجع الرسول فقال: جابر بن عبد لله؟!! فقلت: نعم، فخرج فاعتنقني، قلت: حديث بلغني لم أسمعه خشيت أن أموت أو تموت، فذكر الحديث.

    فوائد الرحلة في طلب العلم
    ولابد من إشارات نقف عندها لنستفيد منها.. ومن ذلك:
    1- أن تُبصر كم من الأوقات والأعمار قضاها هؤلاء في طلب العلم بعيدين عن الأهل والولد والزوجة والبلد، متفرغين للطلب، وقارن هذا الحال وصنيع المتعالمين في هذا الزمان ممن ينتسبون إلى العلم، وجل اهتمامهم التصدر والعلو، فلا ينبت لهم زرع نافع. فمن لا يعاني ذل التعلم، ويقضي الأعوام في غاية بذره فلن يحصد، ومن هنا كره كثير من السلف التصنيف قبل الأربعين، بل لم يفتوا إلا في سن متأخرة حفظا للعلم من أن ينتهك حرمته من ليس له بأهل.

    2- مدى تحملهم للصعاب من فقر وشظف عيش وصعوبة وسائل السفر، وانظر لتقاعس أبناء عصرنا عن الارتحال - ولو بالسيارات التي عادت الآن أسوأ سبل السفر في ظل وجود الطائرات بأنواعها المختلفة- لتدرك علو هممهم في الصبر والتحمل، وتعلم غلاء العلم لديهم وعلى قلوبهم، إذ ركبوا في تحصيله الصعب والذلول، وقطعوا البراري والقفار، وامتطوا من أجله المخاطر والبحار، ولقوا من الشدائد والأهوال ما الله به عليم.

    3- صقل تلك المعاناة لنفوسهم، فعز العلم عندهم، ورعوه حق رعايته، ولذلك خرجوا أئمة أخياراً في كل علم من العلوم، ولم يجُد الزمان بأمثالهم لمّا لم يستن الناس بسننهم.

    انظر لحال طلبة العلم في عصرنا ممن يدرسون دراسة أكاديمية أومن دونهم، يقول عبد الفتاح أبوغدة في كتابه "صفحات من صبر العلماء":
    "فوازن – رعاك الله – بين الدراسة التي أثمرتها هذه الرحلات التي عركت الطلاب الراحلين عركا طويلا، وبين دراسة طلاب جامعاتنا اليوم! يدرسون فيها أربع سنوات، وأغلبهم يدرسون دراسة صحفية فردية، لا حضور ولا سماع، ولا مناقشة ولا اقتناع، ولا تطاعم في الأخلاق ولا تأسي، ولا تصحيح لأخطائهم ولا تصويب، ولا تشذيب لمسالكهم، ويتسقطون المباحث المظنونة السؤال من مقرراتهم – المختصرة –، ثم يسعون إلى تلخيص تلك المقررات، ثم يسعون إلى إسقاط البحوث غير الهامة من المقروءات، بتلطفهم وتملقهم لبعض الأساتذة فيجدون ما يسرهم وإن كان يضرهم، وبذلك يفرحون.

    وبعد ذلك يتعالون بضخامة الألقاب، مع فراغ الوطاب، ويوسعون الدعاوي العريضة، ويجهّلون العلماء الأصلاء بآرائهم الهشة البتراء، وينصرون الأقوال الشاذة لتجانسها مع عملهم وفهمهم، ويناهضون القواعد المستقرة والأصول الراسخة المتوارثة، ولم يقعدوا مقاعد العلم والعلماء، ولم يتذوقوا بَصَارةَ التحصيل عند القدماء! ولكنهم عند أنفسهم أعلم من السابقين!!

    ويشهد المراقب للحال العلمية اليوم: كثرة متزايدة في الجامعيين والجامعات، وفقراً متزايداً في العلم وأهله، وضحالة في الفهم والمعرفة، ونقصاً كبيراً مشهوداً في العمل بالعلم، وهذه مصيبة من أدهى المصائب! والله المرجو أن يلهم المنوط بهم أمور التعليم في البلاد الإسلامية أن يتبصروا بالأمر، ويتداركوا هذا الخطر قبل تأصله وإزمانه، واستفحال آثاره.
    وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله، والحمد لله رب العالمين.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    راجع "أصول الوصول" للشيخ يعقوب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2016, 04:35 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    الحرص على الائتلاف والجماعة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن اهتدى بهداه .
    وبعد :
    فإن اعتصام أهل السُنة والجماعة بالكتاب والسنة والمحافظة على الجماعة والائتلاف ، من أهم أركان منهجهم المبارك.
    قال تعالى: { وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } (سورة آل عِمران – الآية 103).
    قال ابن جرير الطبري: " يُريد بذلك تعالى ذكره: وتمسكوا بدينِ اللهَ الذي أمركم به، وعَهْدِهِ الذي عَهِدَهُ إليكم في كتابه إليكم ، مِن الألفة والاجتماع على كلمة الحق، والتسليم لأمر الله ".
    وروى ابن جرير الطبري بأسانيده : إلى ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال في تفسير "حبل الله" بأنها : " الجماعة ".
    وذكر ابن جرير أقوالاً أخرى عن السلف في تفسير معنى حبل الله، منها: القرآن ، والإخلاص لله وحده، والإسلام. ( تفسير الطبري 4 /30 ، 31).
    وقال الشوكاني في الآية : " أمر الله أن يجتمعوا على التمسك بدين الإسلام أو بالقرآن، ونهاهم عن التفرق الناشيء عن الاختلاف في الدين".
    فأهل السُنَّة على الحقيقة هم أهل الجماعة والاجتماع ، يحرصون على ذلك ويتواصون به ظاهراً وباطناً.

    وهم حين يجتمعون ويدعون إلى الاجتماع ، يضبطون ذلك بضابطين مهمين هما :
    أولا : أن يكون الاجتماع على كلمة الحق ، وهو ما جاءت به نصوص القرآن والسنة بفهم سلف الأمة .
    ثانيا : مراعاة ضوابط الخِلاف .
    فأما الاجتماع على كلمة الحق ، فإنه بدون هذا القيد والضابط لا يكون اجتماع أصلاً ، وذلك أن الباطل وأهله في اختلاف عظيم ، لا يقرون على قرار .
    فسبب الاجتماع إذن هو : جمعُ الدين كله عِلماً وعَملاً ، ونتيجته الاتفاق والوحدة والقوة .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " إن سبب الاجتماع والألفة جمعُ الدين والعمل به كله ، وهو عبادة الله وحده لا شريك له ، كما أمر به باطناً وظاهراً، ... ونتيجة الجماعة : رحمة الله ورضوانه، وسعادة الدنيا والآخرة ، وبياض الوجوه". ( مجموع الفتاوى 17/1).
    وقال : " فإنهم إذا اجتمعوا كانوا مطيعين لله بذلك مرحومين، فلا تكون طاعة الله ، بفعل لم يأمر الله به ، من اعتقاد أو قول أو عمل ، فلو كان القول أو العمل الذي اجتمعوا عليه لم يأمر الله به ، لم يكن ذلك طاعة لله ولا سبباً لرحمته ".
    وقال أيضا : " فمتى ترك الناس بعض ما أمرهم الله به ، وقعت بينهم العداوة والبغضاء ، وإذا تَفَرَّقَ القوم فَسَدوا وهَلَكوا، وإذا اجتمعوا صلحوا وملكوا؛ فإن الجماعة رحمة والفرقة عذاب". ( مجموع الفتاوى 3/421).

    فأهل السُنَّة مستمسكون بالكتاب والسنة وفهم السلف لهما ، وبالجماعة المؤمنة ، ملتزمون بأصول الكتاب والسُنَّة والإجماع ، بعيدون عن الاحتجاج بالمتشابهات ، التي تُفَرِّق الجَمْع وتُشَتِّت الشمل ؛ لأن الجماعة عندهم هي مناط النجاة في الدنيا والآخرة .
    يشهد لهذا واقع أهل البِدع والأهواء المجتمعين على الأصول البدعية ؛ فإن فِرَقهم الكبرى انشعبت إلى ما لا يُحصى عَدداً مِن الفِرَق المتشاكسة والمتعاكسة ، بعد أن فارقوا الحق والصراط المستقيم ، وتركوا الاجتماع عليه .
    قال الشاطبي رحمه الله : " وقال جماعة من العلماء: أصول البدع أربعة ، وسائر الثنتين والسبعين فرقة عن هؤلاء تفرقوا ، وهم : الخوارج ، والروافض، والقدرية، والمرجئة " . (الاعتصام 2 /220).
    وقال شيخ الإسلام : " والبدعة مقرونة بالفُرقة ، كما أن السُنَّة مقرونة بالجماعة ، فيُقال : أهل السُنَّة والجماعة ، كما يُقال : أهل البدعة والفُرقة ". (الاستقامة 1/42).

    أما الأمر الثاني ، وهو مراعاة ضوابط الخلاف :
    فكما أمر الله تعالى بالاجتماع والاعتصام ، فقد حذر ونهى عن الافتراق والابتداع ، فقال تعالى: { شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ } (سورة الشورى :13)،
    وقال تعالى: { وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } (سورة الأنعام : 153).
    وإذا وقع خلاف بين أهل السُنَّة ، فإنه يقع منضبطاً بضوابطه الشرعية ، التي من أهمها : الاحتكام إلى الكتاب والسنة ، بفهم سلف الأمة ، ثم الحرص على الوحدة والائتلاف ، وصلاح ذات البَيْن ، وجمع الكلمة .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : " وقد كان العلماء من الصحابة والتابعين ومن بعدهم إذا تنازعوا في الأمر اتبعوا أمر الله في قوله : { فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلا } ( سورة النساء : 59) ، وكانوا يتناظرون في المسألة مناظرة مشاورة ومناصحة ، وربما اختلف قولهم في المسألة العِلمية والعَملية ، مع بقاء الألفة والعِصمة وأخوة الدين ". (مجموع الفتاوى 24 / 132).
    وهذا الأمر مُشاهَد ملموس فيما وقع الخلاف فيه بين أهل السُنَّة ، فقد وقع الخلاف بين الصحابة أنفسهم حول بعض مسائل العقيدة ، ولكن لم تكن هذه المسائل من الأمهات والكليات في هذا الباب .

    ومن الأمثلة على ذلك :
    أنهم اختلفوا في موت الرسول صلى الله عليه وسلم ، وانحسم النزاع بموقف أبي بكر وقوله : " من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت " وتلا قوله تعالى : { وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ } ( آل عمران: 144).
    وبعد هذا النزاع سلم الجميع لقضاء الله سبحانه وتعالى .
    ثم حدثت قصة السقيفة ، وتنازع الصحابة فيمن يخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم في إمامة المسلمين ، وانتهى النزاع واجتمعت الكلمة على أبي بكر رضي الله عنه .
    ثم اختلفوا في جيش أسامة هل يسيرونه أو لا ؟ وانتهى النزاع بعزم أبي بكر رضي الله عنه أمير المؤمنين على إنفاذه .
    ثم تنازعوا في مانعي الزكاة من أهل الردة ، وحسم النزاع بعزمة أبي بكر رضي الله عنه على قتالهم ورجوع بقية الصحابة الذين كانوا خالفوا إلى قوله وموافقتهم له .
    ومن ذلك اختلافهم في رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لربه عز وجل ليلة المعراج ، هل وقعت أم لا ؟
    - ومِن ذلك : اختلافهم في الفروع والأحكام الفقهية العملية وهو كثير مشهور .

    ومع ذلك فإن الصحابة لم يحدث منهم افتراق ولا بدع ، ولم يحدث من أحد منهم أن قال ببدعة أو فارق الجماعة ، ولم يكن أحد منهم من أهل البدع المشهورة ، كالخوارج والروافض والقدرية والمرجئة ، فضلاً عن الجهمية والمعتزلة وأهل الكلام ، بل قد حدثوا من بعدهم .
    كما أن الصحابة لم يكفر أحد منهم الآخر ، بل كانوا يعذر بعضهم بعضاً فيما اختلفوا فيه ، ولما حدثت الفتنة وانحاز بعض الصحابة إلى علي ، وآخرون إلى معاوية رضي الله عنهم لم يوجب ذلك عداوة بينهم ولم يكفر بعضهم بعضاً ، ولم يكفر أحد منهم مخالفيه لا من الصحابة ولا من غيرهم .
    وقال ابن القيم : " وقد تنازع الصحابة رضي الله عنهم في كثير من مسائل الأحكام وهم سادات المؤمنين وأكمل الناس إيماناً ، ولكن بحمد الله لم يتنازعوا في مسألة واحدة من مسائل الأسماء والصفات والأفعال ".

    وأما مواقفهم مع غيرهم ممن خالف في الأصول دون الفروع ، فمثاله موقف ابن عمر رضي الله عنه وتبرؤه من القدرية ، وموقف ابن عباس مع الخوارج ورحمته بهم ونقاشه معهم ، الذي كان سبباً في رجوع ألفين منهم إلى ساحة السُنَّة ، وإلى طريق الجماعة .
    وكذا إمام أهل السُنَّة الإمام أحمد في موقفه مِن مُخالفيه ، وعبد العزيز الكناني ، ومن حذا حذوهم من الأئمة بعدهم كشيخ الإسلام ابن تيمية ، رحمهم الله جميعاً.
    وهُم مع هذا كانوا أحرص الناس على جمع الكلمة ووحدة الصف ، وإصلاح ذات البَيْن.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: " تعلمون أن من القواعد العظيمة التي هي من جِماع الدين: تأليف القلوب، واجتماع الكلمة ، وصلاح ذات البَيْن، فإن الله تعالى يقول: { فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ } (سورة الأنفال : 1) ". (مجموع الفتاوى 28 /50).
    نسأل الله تعالى أن يصلح أقوالنا وأعمالنا ، ويؤلف بيننا إنه خير مسئول ، والله تعالى أعلم ، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد ، والحمد لله رب العالمين.
    د. محمد الحمود النجدي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2016, 04:37 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    إشاعات السُّوء وموقف الإسلام منها
    إشاعات السُّوء عن شؤون الأمَّة وسَير أعمالها، وأهداف إصلاحاتها، ومقاصد رجالها، لا تقلُّ ضررًا في كِيان الأمَّة، وسلامة الوطن عن التجسُّس للعدوِّ على دخائلها، ومواطن قوَّتها وضعفها؛ فكلُّ ذلك خدمة للعدوِّ، وموالاة له، وقد خاطب الله المسلمين بقوله: (لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ) [الممتحنة: 1].
    بل إنَّ موالاة العدوِّ في حال عُدوانه، وترويجَ ما ينفعه في مضرَّة الإسلام وأهله - تُخرج الموالين له عن تبعيَّتهم لأمَّتهم، وتُلحقهم بأُمَّة عدوِّهم، وفي ذلك يقول الله - عز وجل -: (وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ) المائدة: 51.

    ترويج إشاعات السُّوء:
    ومِن أشدِّ ما يُوالي به المنافقون مَن يَكيد للأمَّة من أعدائها ترويجُ إشاعات السُّوء، والإصغاء إليها، وقد ورد في ذلك قول الله - عز وجل -: (لَئِنْ لَمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا)[الأحزاب: 60-61].
    وكان ممَّا كانوا يُرجفون به ما ذَكَره الله عنهم في قوله - عز وجل -: (وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورًا)[الأحزاب: 12].

    ولهؤلاء المنافقين خلفاءُ في كلِّ عصر من عصور الإسلام، وفي كلِّ وطن من أوطانه، يُخذِّلون بين المؤمنين وينشرون الفتن ، ويُشيعون السُّوء عن برامجهم وخُططهم، وهذا مرض في القلوب، كما وصفه الله - عز وجل -، وعلى مَن يُصاب بهذا المرض أن يُعالِج نفْسَه قبل أن يُعالَج بأحكام الله.
    وفي هؤلاء أيضًا ورَدَ قول الله - سبحانه -: (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ) [النساء: 83]، أي: أفشوه حيث لا يكون من المصلحة العامَّة إذاعته وإفشاؤه، وقد يكون ما يُذيعونه كذبًا، ومضِرًّا بالمصلحة، فيكون ذلك من الإثم المزدوج الذي طهَّر الله قلوب المؤمنين منه.
    واللائق بالمسلمين إذا سمعوا قالَةَ السُّوء أن يكونوا كما أراد الله للمسلمين في قوله - عز وجل -: (لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ) [النور: 12]، إلى أن قال - سبحانه -: (وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَّتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ)[النور: 15-16].

    ولمَّا عاد المسلمون من غزوة أُحُد، كان فيهم مَن اختلفوا في الحُكم على المنافقين والمُرجِفين؛ فقال فريق للنبيِّ - صلى الله عليه وسلم -: اقتلهم، وقال فريق: لا تقتلهم، فنزل في ذلك قولُ الله - عز وجل -: (فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللَّهُ أَرْكَسَهُمْ بِمَا كَسَبُوا) [النساء: 88]، وفي ذلك ورد الحديث النبويُّ: (إنَّها طَيْبَةُ (أي المدينة)؛ تَنفي خبثَها كما تَنفي النارُ خبَثَ الحديد).
    وأوَّل فتنة في الإسلام - وهي الجُرأة على خليفة رسول الله وصِهره عثمانَ - كان منشؤها إشاعاتِ السُّوءِ الكاذبةَ، وتضليلَ البُسطاء وضِعافِ الأحلام، فجرَّ ذلك على الأُمَّة من الضرر ما لم تتوصَّل إلى مثله الدولُ المعادية بما لديها من جحافلَ وقوَّات حربيَّة!
    وفي اللَّيلة الأخيرة قبل نُشوب حرب الجَمَل، توصَّل أصحاب رسول الله من الفريقين إلى التفاهُم على ما يُرضي اللهَ - عز وجل -، من إقامة الحدود الشرعيَّة على مَن يثبُت عليه أنَّ له يدًا في مصرع أمير المؤمنين عثمان، وبات أبناءُ كلِّ فريق في معسكر الفريق الآخَر بأنعمِ ليلة وأسعدها، وأرضاها لله، فما كان من القَتَلة ومَن يتبعهم من قبائلهم إلَّا أن أَنشبوا القتال في الصَّباح الباكر، وأشاعوا في كلِّ معسكر من المعسكرين بأنَّ المعسكر الثاني هو المهاجِمُ له على خلاف ما اتَّفقوا عليه بالأمس، وبذلك كانت الإشاعات بين الطرفين أفتْكَ بهما، وأضرَّ على الإسلام من أسلحة البُغاة الفاتكة.

    أيُّها المسلمون: إنَّ إشاعات السُّوء سلاح العدوِّ، والذي يُصغي إليها يُمَكِّن العدوَّ من الفتك بالأمَّة والوطن، وتَحسبونه هيِّنًا وهو عند الله عظيم؛ فاعملوا في ذلك بهداية الله - عز وجل - وإرشاده حين يقول: (وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ)[النور: 16].
    وعلى وُلاة الأمر أن يتصرَّفوا فيمَن يثبت عليهم ذلك؛ وَفقًا لحُكم الله - تعالى -حين يقول لنبيِّه: (لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ ..... ) [الأحزاب: 60-61].
    إنَّ الأمَّة تجتاز اليومَ مرحلةً من أدقِّ مراحلها في تاريخ نِضالها العنيف، هي مرحلة تقرير المصير، وهذه المرحلة بما لها من الخطر والأثر في مستقبل الأمَّة وحاضرها تَقتضي منَّا أن نتيقَّظَ لكلِّ ما يُراد بنا، سواء من العدوِّ الغاصب، أو من أعوانه، وأن نُحذِّر دُعاة الفتنة، والذين يعملون على إشاعتها بين طبقات الأمَّة، ولنعلم أنَّ هؤلاء وأولئك يستهدفون غرَضًا واحدًا، ويعملون لغاية واحدة، هي تمزيق الشَّمل، وتشتيت الجَمْع، وتفريق الكلمة، وإشاعة الكراهية بين أبناء الأمة ، وإلقاء العداوة بين المؤتمِّين والمأموم، وهم بهذا يعملون للفتنة ومن أجْلها، فإذا ما تحقَّقت غايتهم، فإنَّ الفتنة لا تُصيبهم وحْدَهم، ولا تصيب طائفةً دون أخرى، وإنَّما تصيب الأمَّة بأَسْرِها، وقد حذَّرنا الله - تعالى -منهم، ومِن فِتنتهم، فقال جلَّ شأنُه: (وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً) [الأنفال: 25].

    واتِّقاء الفتنة يكون بدفْعها وإدحاضها، وإنزال العقوبة الرادعة على كلِّ مَن يثبت عليه أنَّه كان سببًا فيها، أو في عنصر من عناصرها..........

    ومن هنا نرى أنَّه لا سبيلَ إلى الهوادة أو المهادنة في إقامة الحدِّ على هذه الجريمة النَّكراء؛ جريمةِ إحداث الفِتنة بين الصُّفوف؛ مناصرةً لعدوِّ البلاد الأكبر، وهو المستعمِر الغاصب.
    فلنتقِّ الله في أمَّتنا ووطنا، وتقوى الله تَدفَعُ كلَّ شيء، وتَحُول دون أيِّ مكروه، والله يُوفِّقنا، ويُسدِّد خُطانا إلى ما فيه النَّجاح والإرشاد.
    الأستاذ / محمد الخضر الحسين
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2016, 08:17 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    قصة عبد الله بن المبارك مع المرأة الفقيرة:
    كان عبد الله بن المبارك – رضي الله عنه – يحج عاماً ويغزو في سبيل الله عاماً آخر، وفي العام الذي أراد فيه الحج.. خرج ليلة ليودع أصحابه قبل سفره.. وفي الطريق وجد منظراً ارتعدت له أوصاله. واهتزت له أعصابه!!.
    وجد سيدة في الظلام تنحني على كومة أوساخ وتلتقط منها دجاجة ميتة.. تضعها تحت ذراعها.. وتنطلق في الخفاء.. فنادى عليها وقال لها: ماذا تفعلين يا أمة الله؟
    فقالت له: يا عبد الله – اترك الخلق للخالق فلله تعالى في خلقه شؤون، فقال لها ابن المبارك: ناشدتك الله أن تخبريني بأمرك.. فقالت المرأة له: أما وقد أقسمت عليّ بالله.. فلأخبرنَّك:
    فأجابته دموعها قبل كلماتها : إن الله قد أحل لنا الميتة..أنا أرملة فقيرة وأم لأربع بنات غيب راعيهم الموت واشتدت بنا الحال ونفد مني المال وطرقت أبواب الناس فلم أجد للناس قلوبا رحيمة فخرجت ألتمس عشاء لبناتي اللاتي أحرق لهيب الجوع أكبادهن فرزقني الله هذه الميتة .. أفمجادلني أنت فيها؟
    وهنا تفيض عينا ابن المبارك من الدمع وقال لها: خذي هذه الأمانة وأعطاها المال كله الذي كان ينوي به الحج.. وأخذتها أم اليتامى، ورجعت شاكرة إلى بناتها. وعاد ابن المبارك إلى بيته، وخرج الحجاج من بلده فأدوا فريضة الحج، ثم عادوا، وكلهم شكر لعبد الله ابن المبارك على الخدمات التي قدمها لهم في الحج.
    يقولون: رحمك الله يا ابن المبارك ما جلسنا مجلسا إلا أعطيتنا مما أعطاك الله من العلم ولا رأينا خيرا منك في تعبدك لربك في الحج هذا العام
    فعجب ابن المبارك من قولهم، واحتار في أمره وأمرهم، فهو لم يفارق البلد، ولكنه لايريد أن يفصح عن سره
    وفي المنام يرى رجلا يشرق النور من وجهه يقول له: السلام عليك يا عبدالله ألست تدري من أنا؟ أنا محمد رسول الله أنا حبيبك في الدنيا وشفيعك في الآخرة جزاك الله عن أمتي خيرا
    يا عبد الله بن المبارك، لقد أكرمك الله كما أكرمت أم اليتامى.. وسترك كما سترت اليتامى، إن الله – سبحانه وتعالى – خلق ملكاً على صورتك.. كان ينتقل مع أهل بلدتك في مناسك الحج.. وإن الله تعالى كتب لكل حاج ثواب حجة وكتب لك أنت ثواب سبعين حجة. ( جمعه سعيد ه عليكم )
    copied
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2016, 08:20 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    قصتى مع سورة يس
    أ. د. محمد عبدالله الريح
    في أواخر العام 1987م و أنا بالمملكة العربية السعودية شعرت بصداع متقطع وزغللة في النظر فظننت أن ذلك ربما كان بسبب الجيوب الانفية التي أعاني منها من وقت لآخر فذهبت لاختصاصي في الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى جدة الوطني وكان طبيبا سودانياً يدعى جعفر- أجرى كل الفحوصات اللازمة وأطلعني على نتيجة فحوصاته بأن ما أشكو منه ليس له علاقة بالجيوب الأنفية وأشار إلى أن صورة الأشعة السينية توضح انتفاخاً بالونياً في منطقة بالقرب من عظمة الصدغ تسمى السرج التركي( SELLA TURSI CA ) وهو لا يريد أن يستبق التشخيص ونصحني أن أذهب لمستشفى المغربي لفحص قاع العينين وقياس الضغط داخلهما. وكانت النتيجة ما أعاني منه ليس له علاقة بأي مرض في العينين و أن الخلل يقع خلفهما. ومعنى ذلك أن الأمر يتعلق بالعصب البصري وعلي أن اخضع لفحص بالأشعة المقطعية. وجاءت نتيجة الفحص أن الانتفاخ في منطقة السرج التركي هو مؤشر لورم في الغدة النخامية ولأنها تقع تحت سقف الدماغ فإن أي ورم فيها يجعل الغدة تلامس التصالب البصري (OPTIC CHIASMA ) وهي المنطقة التي يتقاطع فيها العصبان البصريان ويؤدي إلى تلك الزغللة في النظر (سلامة النظر).
    والحل هو أن اذهب للدكتور السوداني الذائع الصيت اختصاصي جراحة المخ والأعصاب الدكتور محسن حسين وهو يعمل بمستشفى الهدا العسكري بالطائف
    شرح لي الدكتور محسن حسين كل ما يتعلق بحالتي وقال لي نحن الآن متأكدون أن هناك ورماً في الغدة النخامية ولكن هناك بعض الحالات التي يجب أن نستبعدها.
    أولاً: فيحدث أحياناً أن تصبح الأوعية الشريانية (رهيفة) ويحدث انتفاخ فيه يعرف بالأنيورزم (ANEURYSM) وهذه تسبب صداعاً وزغللة في النظر تجعلك ترى الشئ شيئين (DOUBLE VISION ). وتم تحويلي للدكتور عرفان
    وكانت النتيجة أن كل ما هنالك ذلك الورم الذي يتطلب تدخلاً جراحياً. وشرح لي الدكتور محسن أن العملية تتم من داخل فتحة فوق اللثة أو من خلال فتحة داخل الأنف. ولأن الورم كبير فيجب أن تتبع العملية جلسات علاج إشعاعي لقتل الخلايا التي ربما يساورها الحنين فتتكاثر مرة اخرى. وحدد لي موعداً للعملية في إجازة ربيع عام 1989
    في عام 1981م استأجرت لي الجامعة منزلاً في حي الصافية. يفتح على منزل الأخ الصديق الشاعر عبد العزيز جبورة والأخ الصديق مولانا أحمد جادين الزمزمي (رحمه الله) الذي كان يعمل قاضياً في الهيئة القضائية. مولانا الزمزمي كما يحلو لنا أن نناديه كان رجلاً سمحاً، كريماً، عطوفاً، تقياً.. مجلسه لا يمل، نسمة من نسمات حميمة تغرقك وتنشر في خلاياك طمأنينة لا نهائية. حكى لي مرة أنه في السبعينيات كان يشكو من ألم في صدره وسعال مستمر وتردد على عدد من الأطباء وتناول كل العقاقير والوصفات الشعبية ولكن دون فائدة. وأخيراً قرر أن يأخذ زوجته ويذهب لمصر للعلاج. الطبيب المصري الذي أجرى عليه الكشف وبعد أن درس جيداً كل صور الأشعة قال مبدياً أسفه:
    أنا أرى إنك رجل مؤمن... وكل ما يصيبنا هو ما يقدره الله لنا والمؤمن يجب أن لا يجزع. على أي حال نتيجة الكشف لا تبشر بخير فقد وجدت أنك مصاب بسرطان في الرئة اليسرى وزحف على الرئة اليمنى وليس ذلك فحسب بل انتقل إلى اجزاء أخرى وهذه حالة لا تصلح فيها جراحة ولا أي علاج لأنه من تجاربنا فإن صاحب هذه الحالة لا يعيش أكثر من ستة أشهر. ولهذا فسأكتب لك بعض المسكنات وبعض مخففات الألم وكان الله في عونك.
    قال لي مولانا الزمزمي: شكرت الطبيب وأخذت نتيجة الفحوصات وأخبرت زوجتي بكل شئ وقلت لها أن الله رحيم بنا. لقد علمت الآن أن ما تبقى من عمري ستة أشهر وهذه فترة كافية أن أرتب فيها أموري وأن أتهيأ للقاء ربي وكان من الممكن أن أموت دون أن أعرف هذه الحقيقة ولكن من كرم المولى ولطفه بنا أن هيأ لي من يعرفني بذلك. ولا اعتراض لي على حكمه. وتقبلت زوجتي ما قلته لها بصبر المؤمنة الحقة فلم تجزع ولم تضطرب فأسلمنا أمرنا لله.
    ذات ليلة خطر على بالي أنني طالما سلمت أمري لله لماذا لا استغل قيامي في الثلث الأخير من الليل وأقرأ سورة (يس) سبع مرات لسبع ليال متصلة وأسأل الله أن يشفيني وأنا موقن برحمة ربي. وجعلت أتلو سورة (يس) في الثلث الأخير من الليل سبع مرات بعد أن أصلي ركعتين ولزمت ذلك وواظبت عليه.
    وشعرت بتحسن في صحتي وانفتحت شهيتي للأكل وقلت نوبات السعال التي كانت تنتابني.. ونقلت إلى مدينة الأبيض فنفذت قرار النقل وتبقى لي من الموعد الذي حدده لي الدكتور شهران. وجاءت ستة أشهر ومرت وجاءت ستة أشهر أخرى ومرت. ولم أكن أشعر بأي أعراض وأخذت زوجتي وذهبت لمصر لمقابلة الدكتور الذي كشف علي من قبل. وعندما اطلع على ملفي عنده صاح بأعلى صوته:
    مش معقول.. هو انت؟! دا مش معقول.. ياسبحان الله انت عملت إيه؟ قل لي انت عملت إيه؟
    فأخبرته إنني كنت اسأل الله أن يشفيني.
    فأخذني الدكتور إلى غرفة الاشعة وعمل لي صورة أشعة وقارن الصورتين السابقة وهذه ولم يجد أثراً لأي سرطان أو مرض بالرئة. وظل الدكتور يزورني في غرفتي في الفندق إلى أن غادرت إلى السودان.
    مولانا الزمزمي اختاره الله إلى جواره قبل ثلاثة أعوام بمرض غير الذي حدده الطبيب المصري ليلة العيد وصلى عليه المصلون في ساحة صلاة العيد أمام مسجد الحاجة النية بالصافية. رحمه الله فقد كان مؤمناً ذا خلق رفيع أكرمه ربه واختاره إلى جواره في يوم سعيد مبارك.
    تذكرت قصة مولانا الزمزمي وأنا اواجه عملية جراحية لا أدري ما الذي سيحدث لي فيها. ففعلت مثلما فعل مولانا الزمزمي كنت أصحو في الثلث الأخير من الليل وأصلي ركعتين وأقرأ سورة (يس) سبع مرات لسبع ليال وكنت أدعو الله قائلاً: اللهم اجعل لي من العلاج أيسره.
    حلت إجازة الربيع.. وتحدد يوم العملية وأخذت أشيائي وذهبت لمستشفى الهدا وتمت اجراءات دخولي وفي يوم العملية وبعد أن ألبسوني ملابس العملية وفي داخل حجرة العملية رن جرس التلفون وتناوله الدكتور محسن وكان المتحدث من الناحية الأخرى طبيب في قسم الأمراض نقل للدكتور محسن أن طبيب علم الأمراض ال PATHOLOGIST الذي كان من ضمن أفراد فريق الدكتور محسن جاءته مهمة طارئة وسافر إلى كندا ذلك الصباح وسيعود بعد شهر وعليه لا يمكن اجراء الع ملية بدونه ويجب أن تتأجل العملية.
    ارتديت ملابسي وجلست مع الدكتور محسن في مكتبه. وبالصدفة أطل علينا طبيب أجنبي. وجلس بعد أن حيانا وقدمني له الدكتور محسن وأخذنا نتحدث سوياً فسأل الدكتور محسن عن حالتي فقدم له ملفي. كان ذلك الدكتور هو دكتور قوسلين سويسري المولد ويحمل الجنسية الكندية وإختصاصي في أمراض الغدد الصماء. قرأ في ملفي جيداً ثم سأل الدكتور محسن عن موعد العملية فأجابه بأنها ستكون بعد شهر انشاء الله. فقال للدكتور محسن:
    هل ممكن تحوله لي في عيادة الغدد الصماء؟ سأجري عليه بعض الفحوصات في هذه المدة وسأجرب عليه بعض الأدوية إن دعت الحالة.
    وافق الدكتور محسن على الفور وتحولت إلى عيادة الدكتور قوسلين الذي نشأت فيما بعد بينه وبيني صداقة حميمة.
    قمت بكل الفحوصات التي طلبها دكتور قوسلين. وقرر لي دواءً في شكل أقراص أستعملها مرتين في اليوم ونبه على أن تلك الأقراص ذات أعراض جانبية صعبة فقد تسبب لي غثياناً ومشاكل في المعدة وعلي أن آخذها مع بعض الطعام وإن دعت الحال أن آخذ قبلها قرصاً ضد الغثيان. ولقد كانت تلك الأقراص صعبة في البداية لكني واظبت عليها ولم اتركها وبعد اسبوع وهو الموعد الذي حدده لي دكتور قوسلين رجعت له وفي الطريق فجأة شعرت كأن غشاوة قد زالت عن عيني وشعرت بنور قوي يصدم عيني فارتجفت وأوقفت سيارتي خارج الطريق الجبلي الصاعد إلى قمة جبل الهدا حيث المستشفى العسكري وحيث عيادة دكتور قوسلين. أخبرت الدكتور قوسلين. لم يصدق. أخذني لطبيب عيون من أصل هندي ليرسم لي حقلاَ للرؤية (FIELD OF VISION ) لأني كنت أعاني من ضمن أعراض ورم الغدة من زغللة في النظر( HEMIANOPIA) وجاءت نتيجة الفحص تؤكد اتساع حقل الرؤية وعودته إلى حالته الطبيعية.
    وأسرع دكتور قوسلين ليخبر الدكتور محسن بالتطور الذي حدث وإنني قد استجبت للعلاج ويمكن تأجيل الجراحة لأطول فترة حتى يقل حجم الورم. وانشرح صدر الدكتور محسن وقال لي سنجعل الجراحة (آخر الكي).
    واسترجعت من ذاكرتي أنني عندما كنت أدعو كنت أسأل الله (أن يجعل لي من العلاج أيسره) فهل هناك أيسر من هذا وقد كان. فقبل عامين وجدت أن عقاراً جديداً قد حل مكان البروموكربتين ولا توجد له أعراض جانبية. والأهم من ذلك كله أن حبة واحدة منه تكفي لمدة اسبوع بحاله. فهل هناك أيسر من هذا العلاج. يا سبحان الله.
    الشاب عبد الرحمن يوسف كان يعمل في مؤسسة الراجحي للصرافة بجدة. أصيب بسرطان خطير في تجويف الأنف وانتشر في بقية أجزاء جسمه. وجاءني الأخ عادل الجعلي (زوج ابنتي الآن) وكان يعمل مع عبد الرحمن في نفس المؤسسة في جدة وطلب من زوجتي أن تجهز ملاح مفروكة لأنهم قرروا أن يتناولوا طعام الغداء مع عبد الرحمن ليرفعوا من روحه المعنوية. وقد كانت حالة عبد الرحمن ميئوس منها. اجتمعنا سوياً وكان عبد الرحمن يعاني من المرض في أطواره الأخيرة ولا يستطيع أن يأكل شيئاً إلا وتنتابه حالة من الغثيان يصعب إيقافها. وفي لحظة من اللحظات قصصت عليه قصة مولانا الزمزمي وقصتي وقلت له أن كل شئ بيد الله وإن على المرء أن يدعو الله وهو موقن بالإجابة فإن شفي كان ذلك بقدرة الله وإن اختاره الله إلى جواره إدخر له ذلك في آخرته وفي كل خير.
    وآخر مرة تحدثت فيها مع الأخ عادل أخبرني أن عبد الرحمن قد شفي تماماً ونقل كفالته إلى مكتب عقار وقد استقدم عائلته وهو يقريك السلام. هذه ثلاث حالات أنا بطل إحداها وشاهد على إثنتين منها. فسبحانه مدبر الأمور والقادر على كل شئ وهو فعال لما يريد. ولا جدال فيما ورد أن (يس) قلب القرآن وأنها لما قرئت له. والله خالق الأكوان وفاطر الحب والنوى يخبرنا:
    (وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين)
    (ويشف صدور قوم مؤمنين)
    (وشفاء لما في الصدور)
    (قل هو للذين آمنوا هدىً وشفاء)
    (فيه شفاء للناس)
    وإذا كانت سورة (يس)
    هي قلب القرآن. تأمل قول الله سبحانه وتعالى في تلك السورة:
    (كل في فلك)
    واجر لسانك عليها من اليمين إلى الشمال ومن الشمال إلى اليمين وانظر ماذا ترى؟ تلك حكمة الله في الكون. (كل في فلك). أدع ربك وأسأله أن يجعلك قطرة ماء تسقط في محيط وأنت موقن بالإجابة فلعل ومضة من نوروجهه الكريم الذي ملأ به أركان عرشه تغشاك ويومها تعرف معنى الرحمة والرضا والمعافاة الدائمة في الدنيا والآخرة.
    د. محمد عبدالله الريح
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2016, 08:31 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    الإمام الشافعي في مناجاته مع الله
    كم جئتُ بابَك سائلا فأجبتني..
    من قبلِ حتى أن يقولَ لساني
    واليومَ جئتُك تائباً مستغفراً..
    شيءٌ بقلبي للهدى ناداني
    عيناي لو تبكي بقيةَ عمرِها..
    لاحتجتُ بعد العمر ..عمراً ثاني
    إن لم أكُنْ للعفو أهلا خالقي..
    فأنت أهلُ العفوِ والغفرانِ
    روحي لنورِك يا إلهي قد هفَتْ..
    وتشقّقتْ عطشًا لهُ أركاني
    فاقبلْ بفضلِكَ توبةَ القلبِ الذي..
    قد جاء هرباً من دُجى العِصيانِ
    و اجعلْهُ في وجهِ الخطايا ثابتاً..
    صَلباً.. قوياً.. ثابتَ الإيمانً
    و امْنُنْ بعفوِكَ.. إنَّ عفوَكَ وحدَهُ..
    سيعيدُ نبضَ النورِ في الإنسان
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2016, 08:36 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    يقال لغة الأم أو اللغة الأم
    لماذا لا يقال لغة الأب أو اللغة الأب؟؟
    لأن المرأة ليس كما يقال إنها نصف المجتمع بل هي كل المجتمع وأساسه.
    فالمرأة أو الأم تبدأ بتعليم وليدها الكلام حتي قبل ولادته. تراها تخاطب طفلها وهوا داخل بطنها وتستمر تكلم طفلها إلي أن يولد ويتعلم منها الكلام.
    فحق لها هذا اللقب أو النيشان بأن تسمي اللغة الأولي التي يتكلم بها كل شخص بطلاقة لغة الأم أو اللغة الأم وما دون ذلك هي اللغة الثانية.
    وعلي ضؤ ذلك اقول وانا علي يقين كامل بأن صلاح المجتمع يكون بصلاح المرأة لانها هي الأم والمربية والركيزة وهي عماد المجتمع.
    ودورها في تربية الأطفال أكبر وأهم من دور الرجل ( الأب ) لأن الله سبحانه وتعالي قال (فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى )
    لماذا قال " تشقى " ولم يقل " فتشقيان
    لأن الأب عليه أن يسعي في طلب الرزق والمعيشة وآلام عليها تربية الأبناء.
    وقد يقول قائل فإن الله وصف طلب الرزق بإلشقاء والتعب الكد (فتشقي) لأن هذا الشقاء لامر دنيوي قال تعالي ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون * ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون )
    فجعل تكلفة السعي في طلب الرزق من إختصاص الرجال وجعل الأمر الأهم في إختصاص النساء الأمهات في التربية الصالحة.
    لذلك قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه و آله وصحبه وسلم أمك أمك أمك ثم في الثالثة أباك.
    الأم مــدرسـة إذا أعــددتـهـــا
    أعـددت شعبا طيب الأعــراق
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2016, 09:53 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    *انتبه !!*
    *لابد أن تبيع الحمار!!*

    *هذه قصة حدثت تفاصيلها في الأندلس إبان حكم الدولة الأموية الثانية؛ ويرويها لنا التاريخ:*

    وهي تحكي قصة ثلاثة من الشباب كانوا يعملون حمّارين - يحملون البضائع للناس من الأسواق إلى البيوت على الحمير -.

    وفي ليلة من الليالي وبعد يوم من العمل الشاق؛ تناولوا طعام العشاء، وجلس الثلاثة يتسامرون؛ فقال أحدهم واسمه "محمد":

    *افترضا أني خليفة؛ ماذا تتمنيان ؟!*

    فقالا: يا محمد إن هذا غير ممكن!!

    فقال: افترضا جدلاً أني خليفة؛ فقال أحدهما؛ هذا محال؛ وقال الآخر يا محمد أنت تصلح حمّارا، أما الخليفة فيختلف عنك كثيراً.

    قال محمد قلت لكما افترضا جدلاً أني خليفة؛ وهام محمد في أحلام اليقظة؛ وتخيل نفسه على عرش الخلافة، وقال لأحدهما:

    *ماذا تتمنى أيها الرجل ؟!*

    فقال: أريد حدائق غنّاء. وماذا بعد؟ قال الرجل: إسطبلاً من الخيل، وماذا بعد؟ قال الرجل: أريد مائة جارية، وماذا بعد أيها الرجل؟ قال مائة ألف دينار ذهب؛ ثم ماذا بعد؟ يكفي ذلك يا أمير المؤمنين.

    كل ذلك و(محمد ابن أبي عامر) يسبح في خياله الطموح؛ ويرى نفسه على عرش الخلافة، ويسمع نفسه وهو يعطي العطاءات الكبيرة، ويشعر بمشاعر السعادة وهو يعطي؛ بعد أن كان يأخذ؛ وهو ينفق بعد أن كان يطلب، وهو يأمر بعد أن كان ينفذ.

    *وبينما هو كذلك!*

    التفت إلى صاحبه الآخر، وقال ماذا تريد أيها الرجل؟

    فقال: يا محمد إنما أنت حمّار، والحمار لا يصلح أن يكون خليفة !!

    فقال محمد: يا أخي؛ افترض جدلاً أنني الخليفة ماذا تتمنى؟

    فقال الرجل: أن تقع السماء على الأرض أيسر من وصولك إلى الخلافة!!

    *فقال محمد:*

    دعني من هذا كله؛ ماذا تتمنى أيها الرجل؟!

    *فقال الرجل:*

    إسمع يا محمد؛ إذا أصبحت خليفة؛ فاجعلني على حمار، ووجه وجهي إلى الوراء، وأمر مناديا يمشي معي في أزقة المدينة، وينادي:

    أيها النااااااس!
    أيها النااااااس!

    هذا دجال محتال؛ من يمشي معه؛ أو يحدثه أودعته السجن.

    وانتهى الحوار، ونام الجميع؛ ومع بزوغ الفجر *استيقظ محمد، وصلى صلاة الفجر، وجلس يفكر*...

    فقال في نفسه:
    صحيح؛ إن الذي يعمل حمارا، لن يصل إلى الخلافة، فكر محمد كثيرا *ما هي الخطوة الأولى للوصول إلى الهدف المنشود؟*

    *توصل محمد إلى قناعة رائعة جداً*، وهي *تحديد الخطوة الأولى:*

    حيث *قرر أنه يجب عليه بيع الحمار* وفعلاً باع الحمار.

    وانطلق (محمد ابن أبي عامر) بكل إصرار وجد؛ يبحث عن الطريق الموصل إلى الهدف؛ *وقرر أن يعمل في الشرطة بكل جد ونشاط*.

    *● تخيلوا يا إخواني:*

    الجهد الذي كان يبذله محمد وهو حمار؛ صار يبذله في عمله الجديد؛ *فأعجب به الرؤساء والزملاء والناس*.

    وترقى في عمله *حتى أصبح رئيساً لقسم الشرطة في الدولة الأموية في الأندلس*.

    ثم يقدر الله؛ فيموت الخليفة الأموي؛ ويتولى الخلافة بعده ابنه *(هشام المؤيد بالله)* وعمره في ذلك الوقت عشر سنوات، وهل يمكن لهذا الطفل الصغير إدارة شؤون الدولة؟!

    وأجمعوا على أن يجعلوا عليه وصياً، ولكن خافوا أن يجعلوا عليه وصياً من بني أمية؛ فيأخذ الملك منه.

    فقرروا أن يكون عليه مجموعة من الأوصياء من غير بني أمية؛ وتم الاختيار على *(محمد ابن أبي عامر)* و(ابن أبي غالب) و(المصحفي).

    وكان *(محمد ابن أبي عامر)* مقربا إلى (صبح) أم الخليفة، واستطاع أن يمتلك ثقتها، ووشى بالمصحفي عندها؛ وأزيل المصحفي من الوصاية، وزوج محمد ابنه بابنة ابن أبي غالب؛ ثم أصبح بعد ذلك هو الوصي الوحيد؛ ثم اتخذ مجموعة من القرارات؛ فقرر أن الخليفة لا يخرج إلا بإذنه، وقرر انتقال شؤون الحكم إلى قصره، وجيش الجيوش، وفتح الأمصار؛ واتسعت دولة بني أمية في عهده.

    وحقق من الانتصارات ما لم يحققه خلفاء بني أمية في الأندلس!!

    حتى اعتبر بعض المؤرخين أن تلك الفترة فترة انقطاع في الدولة الأموية، *وسميت (بالدولة العامرية)*.

    هكذا صنع الحاجب المنصور (محمد ابن أبي عامر)، *واستطاع بتوكله على الله واستغلاله القدرات الكامنة التي منحه الله إياها أن يحقق أهدافه.*

    القصة لم تنته هنا بعد؛ ففي يوم من الأيام؛ وبعد (ثلاثين سنة) من بيع الحمار؛ والحاجب المنصور يعتلي عرش الخلافة، وحوله الفقهاء، والأمراء، والعلماء؛ تذكر صاحبيه الحمارين!!

    *فأرسل أحد الجند، وقال له:*

    اذهب إلى مكان كذا؛ فإذا وجدت رجلين صفتهما كذا وكذا فأت بهما.

    *ووصل الجندي؛ ووجد الرجلين*:

    ☆ بذات الصفة!!
    ☆ وفي ذات المكان!!
    ☆ العمل هو هو!!
    ☆ المقر هو هو!!
    ☆ المهارات هي هي!!
    ☆ بذات العقلية (حمّار منذ ثلاثين سنة)!!

    *قال الجندي:*
    إن أمير المؤمنين يطلبكما!!

    فاستغربا؛ وقالا إننا لم نذنب!لم نفعل شيئاً؛ ما جرمنا؟

    قال الجندي: أمرني أن آتي بكما!

    ووصلا إلى القصر؛ ودخلا القصر؛ فنظرا إلى الخليفة؛ قالا باستغراب إنه صاحبنا محمد !!

    قال الحاجب المنصور: أعرفتماني؟
    قالا: نعم يا أمير المؤمنين؛ ولكن نخشى أنك لم تعرفنا، قال: بل عرفتكما.

    *ثم نظر إلى الحاشية وقال:*

    كنت أنا وهذان الرجلان سويا قبل ثلاثين سنة، وكنا نعمل حمّارين؛ وفي ليلة من الليالي جلسنا نتسامر؛ فقلت لهما إذا كنت خليفة فماذا تتمنيا؟ فتمنيا !!

    *● ثم التفت إلى أحدهما؛ وقال: ماذا تمنيت يا فلان؟*

    قال الرجل حدائق غنّاء؛ فقال الخليفة لك حديقة كذا وكذا، وماذا بعد قال الرجل: إسطبل من الخيل؛ قال الخليفة لك ذلك وماذا بعد؟ قال مائة جارية؛ قال الخليفة لك مائة من الجواري، ثم ماذا؟ قال الرجل مائة ألف دينار ذهب، قال: هو لك وماذا بعد؟ قال الرجل كفى يا أمير المؤمنين. قال الحاجب المنصور ولك راتب مقطوع - يعني بدون عمل - وتدخل عليّ بغير حجاب.

    *● ثم التفت إلى الآخر، وقال له: ماذا تمنيت؟*

    قال الرجل اعفني يا أمير المؤمنين، قال: لا والله؛ حتى تخبرهم؛ قال الرجل: الصحبة يا أمير المؤمنين؛ قال حتى تخبرهم.

    فقال الرجل؛ قلت إن أصبحت خليفة فاجعلني على حمار، واجعل وجهي إلى الوراء؛ وأمر مناديا ينادي في الناس: أيها الناس هذا دجال محتال، من يمشي معه، أو يحدثه أودعته السجن.

    ثم قال الحاجب المنصور (محمد ابن أبي عامر):

    افعلوا به ما تمنى؛ حتى يعلم (أن الله على كل شيء قدير ).

    *هل تعلم (ما هو الحمار) الذي يجب أن نبيعه جميعا؟*

    *هي تلك القناعات التي يحملها كثير منا* مثل:

    *● لا أستطيع*.
    *● لا أصلح*.
    *● أنا لا أنفع في شيء*.

    وأن نستبدلها بقولنا *أنا أستطيع - بإذن الله -*.

    إخوتي:
    يمكن أن تتحقق أحلامكم؛ وأن تصلوا إلى أهدافكم؛ *قولوا، وبكل ثقة: - نعم بعون الله ومشيئته سبحانه -*.

    وتذكروا دائما:
    *[ إن الله على كل شيء قدير ]*.

    وقول الحبيب - صلى الله عليه وسلم - عن ربه في الحديث القدسي:
    *(أنا عند ظن عبدي بي؛ فليظن بي ما شاء )*

    *فلا تظن بربك إلا خيرا؛ ظن أن الله سيوفقك، ويحقق لك آمالك؛ فإن كنت تظن بالله حسناً؛ تجد خيرا؛ وإن ظننت به غير ذلك ستجد ما ظننت.*
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-13-2016, 08:17 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    رجل سكير
    دعا قوماً من أصحابه ذات يوم ، فجلسوا ،
    ثم نادى على خادمه ، ودفع إليه أربعة دراهم ، وأمره أن يشتري بها فاكهة لجلسائه ،
    أثناء سير الخادم مر بالزاهد منصور بن عمار ، وهو يقول :
    من يدفع أربعة دراهم لفقير غريب دعوت له أربع دعوات ، فأعطاه الغلام الدراهم اﻷربعة، فقال له منصور بن عمار :
    ما تريد أن أدعو لك ؟
    فقال الغلام : العتق من العبودية ،
    و الثانية : أن يخلف الله علي الدراهم اﻷربعة .
    و الثالثة : أن يتوب الله على سيدي .
    و الرابعة : أن يغفر الله لي و لسيدي ولك وللقوم ، فدعا له منصور بن عمار ، وانصرف الغلام ، ورجع إلى سيده الذي نهره ، وقال له :
    لماذا تأخرت ، وأين الفاكهة ؟
    فقص عليه مقابلته لمنصور الزاهد ، وكيف أعطاه الدراهم اﻷربعة مقابل أربع دعوات ، فسكن غضب سيده ،
    و قال :
    و ما كانت دعوتك اﻷولى ؟
    قال : سألت لنفسي العتق من العبودية ..
    فقال السيد : قد أعتقتك ، فأنت حر لوجه الله تعالى .
    وماكانت دعوتك الثانية ؟
    فقال : أن يُخلف الله علي الدراهم اﻷربعة .
    فقال السيد : لك أربعة آلاف درهم ..
    قال : و ما كانت دعوتك الثالثة ؟
    قال : أن يتوب الله عليك ،
    فطأطأ السيد رأسه و بكى وأزاح بيديه كؤوس الخمر وكسرها
    و قال : تبت إلى الله لن أعود أبدا،
    وقال : فما كانت دعوتك الرابعة ؟ قال : أن يغفر الله لي ولك وللقوم ،
    قال السيد : هذا ليس لي ،
    وإنما هو للغفور الرحيم ..
    فلما نام السيد تلك الليلة ،
    سمع هاتفا يهتف به : أنت فعلت ما كان إليك ،
    أتظن أنا لا نفعل ما كان إلينا ؟
    لقد غفر الله لك و للغلام
    ولمنصور بن عمار ولكل الحاضرين .
    الدعاء مخ العبادة .
    اللهم سخر لنا من يدعو لنا في ظهر الغيب ، وندعو له .
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-14-2016, 05:46 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    إنصح ولا تفضح :
    أُخَيَّ انْصَحْ وَلَا تَفْضَحْ وَعَاتِب ْ دُوْنَ أَنْ تَجْرَحْ
    وَسَامِحْ ْمَنْ أَسَاءَ وَقُلْ عَسَى رَبُّ الوَرَى يَسْمَحْ
    و إِنْ ضَاقَتْ بِكَ الدُّنْيَا تَفَكَّرْ فِي ْ{ أَلَمْ نَشْرَحْ }
    وَ سَلْ مَوْلَاكَ تَيْسِيْراً لَعَلَّ الله أَنْ يَفْتَحْ
    و قُلْ حَقّاً بِلَا مَيْنٍ إِذَا مَا شِئْتَ أَنْ تَمْزَحْ
    وَتَابِعْ خَيْرَ مَبْعُوثٍ وَلُذْ بِالْبَابِ لَا تَبْرَحْ
    وَدَعْ مَا قَدْ هَوِيْتَ وَخُذْ هَوَى ا لمُخْتَار ِذَا أَصْلَحْ
    وَلَا تَرْكَنْ إِلَى عَقْلِكْ فَعَقْلُ المُصْطَفَى أًرْجَحْ
    وَلَا تَحْقِدْ عَلَى أَحَدٍ فَذُوْ الأَحْقَاد ِ مَا أَفْلَحْ
    وَبِعْ دُنْيَاكَ بِالْعُقْبَى فَنِعْمَ الْبَيْعُ وَالْمَرْبَحْ
    وَذَات َ الْبَيْن ِ أَصْلِحْهَا يَنَالَ الفَوْز ِ مَن ْ أَصْلَحْ
    وَصَلِّ عَلَى الْحَبِيْبِ تفز ودوماً بِالسَّلَام ِ اصْدَحْ
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-17-2016, 02:56 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)


    استعاذة النبي صلى الله عليه وسلم من علم لا ينفع
    روى الإمام مسلم في صحيحه من حديث زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: لاَ أَقُولُ لَكُمْ إِلاَّ كَمَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ، كَانَ يَقُولُ: (اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ، وَالْجُبْنِ وَالْبُخْلِ، وَالْهَرَمِ وَعَذَابِ الْقَبْرِ، اللَّهُمَّ آتِ نَفْسِى تَقْوَاهَا، وَزَكِّهَا أَنْتَ خَيْرُ مَنْ زَكَّاهَا، أَنْتَ وَلِيُّهَا وَمَوْلاَهَا، اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ عِلْمٍ لاَ يَنْفَعُ، وَمِنْ قَلْبٍ لاَ يَخْشَعُ، وَمِنْ نَفْسٍ لاَ تَشْبَعُ، وَمِنْ دَعْوَةٍ لاَ يُسْتَجَابُ لَهَا)، وروى الإمام الترمذي في جامعه من حديث عبدالله بن عمرو بن العاص أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتعوذ من أربع، وكان يقول: (اللهم إني أعوذ بك من قلبٍ لا يخشع، ونداء لا يسمع، ومن نفس لا تشبع، ومن علم لا ينفع).

    لا شك أن العلم النافع هو العلم الذي ينفع صاحبه في الدنيا والآخرة، ومن علامات ذلك: أن يزهّده في التعلق بأحبال الدنيا، ويرغَّبه في الآخرة، ويحثه على طاعة الله تعالى وتقواه، ويبعد عنه أنواع الهموم والكَدَرِ، ولهذا ينبغي على المسلم أن يقصد من تعلّم العلم الأجر والثواب من الله تعالى، الأجر المترتب على تعلّم العلم وتعليمه، فمن تعلّم علماً من علوم الشرع فينبغي أن يعمل به، لأن الثمرة الحقيقية من العلم هي العمل، فالعالم الذي لا يعمل بما عنده من علمٍ، ولا يأتمر بأوامر الله تعالى، ولا ينتهي عن نواهيه ليس بعالم، وما يحمله من علم إنما هي مجرد معلومات، مثالها كمثال الشجرة التي لا تثمر، ذلك أن تحصيلَ العلوم إنما هو للانتفاع بها، فإذا لم يُنتفع به يكون وبالاً، ولذلك استعاذ منه صلى الله عليه وسلم.

    أهمية طلب العلم

    تكمن فائدة أي علم في العمل به، وحول هذا المعنى جاء عند الإمام الدارمي في مسنده من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه، قال: (تعلموا العلم تعرفوا به، واعملوا به تكونوا من أهله) فإن العلمَ بدون العمل يكون حسرةً على صاحبه يوم القيامة، فالمسلم عندما يتعلَّم العلم ويعمل به فإن أعماله وعباداته تكون على بصيرة، أما إذا لم يعمل بما تعلّمه من علمٍ، فإن عِلمه يكون حجةً عليه، لا حجةً له، وقد يكون الجاهل أحسن منه حالاً، فلا يستوي العاصي الجاهل مع العاصي العالم، وقد نقل الحافظ ابن حجر في فتح الباري عن سفيان الثوري قوله: أولُ العلم الاستماع، ثم الإنصات، ثم الحفظ، ثم العمل، ثم النشر.

    في هذا الحديث حثٌّ للأمة وتعليمٌ للمسلمين على اختيار وتعلم العلم النافع، ذلك أن معنى (علمٍ لا ينفع) أي: لا نفع فيه لصاحبه ولا لغيره، لا في الدنيا ولا في الآخرة، وهو العلم الذي لا يقترن به التقوى، وهو العلم لا يعمل به صاحبُه ولا يُعلّمه، هو العلم الذي لا يُساهم في تحسين أخلاق صاحبه وأقواله وأفعاله، هو العلم الذي لا يُحتاج إليه، ولا يوجد إذنٌ شرعيٌّ في تعلّمه، ولا تصل بركته إلى قلب صاحبه، ومثل عليه بعض العلماء بعلم النجوم أو الفلسفة أو السحر.

    وينبغي على المسلم أن يتعوذ من كل علم لا ينفع؛ لأنه سيكون وبالاً على صاحبه، فإذا ترك المسلم ما أمر الله به وهو عالمٌ بحكمه، أو ارتكب ما نهاه الله عنه بعد أن بلغه النهي وعرفه، فهو ليس بعالمٍ، فإن العلم هو الخشية، فالذي يحمله الفسّاق والزنادقة والمنافقين من علوم الشرع ليس بعلم، وإن سماه الناس علماً، قال صلى الله عليه وسلم: (يحمل هذا العلم من كل خلفٍ عُدوله) أي إنما يحمل العلمَ الشرعي العدولُ من الناس، فإن من طلب العلم ليجاري به العلماء أو يماري به السفهاء، أو يصرف به وجوه الناس إليه، أدخله الله النار. إنما العلم النافع هو الذي يزيد في الخوف من الله تعالى، ويُنقص من الرغبة في الدنيا، وكل علم شرعي لا يوصل صاحبه إلى الإيمان بالله تعالى وحسن التوكل عليه، وزيادة الاهتمام بالآخرة، وترك التعلق بالدنيا فالجهل أفضل منه، وهو علم لا ينفع.

    وقد يحتمل أن يكون هذا العلم نافعاً في نفسه وذاته، ولكن صاحبه لم ينتفع به، كالذي أتاه الله آياته فانسلخ منها، ومن هنا فقد تكون الاستعاذة من ميل النفس وحبها في تعلم أنماط هذه العلوم، التي لا تنفع، وقد تكون الاستعاذة متوجهة إلى النوع المقيد منه في قوله: أعوذ بك من عدم الانتفاع بالعلم. قال الإمام الشوكاني في نيل الأوطار: "إنما قيد العلم بالنافع، والرزق بالطيب، والعمل بالمتقبل، لأن كلّ علمٍ لا ينفع فليس من عمل الآخرة، وربما كان ذرائع الشقاوة"، ولهذا كان صلى الله عليه وسلم يتعوذ من علم لا ينفع، وكل رزق غير طيب موقعٌ في ورطة العقاب، وكل عمل غير متقبل إتعابٌ للنفس في غير طائل، اللهم إنا نعوذ بك من علم لا ينفع، ورزق لا يطيب، وعمل لا يتقبل.

    ونقل صَاحِبُ عَوْنِ الْمَعْبُودِ عن أبي طَالِب الْمَكِّيِّ قال: قَدْ اِسْتَعَاذَ صلى الله عليه وسلم مِنْ نَوْع مِنْ الْعُلُوم كَمَا اِسْتَعَاذَ مِنْ الشِّرْك وَالنِّفَاق وَسُوء الْأَخْلَاق، وَالْعِلْم الَّذِي لَمْ يَقْتَرِنْ بِهِ التَّقْوَى فَهُوَ بَاب مِنْ أَبْوَاب الدُّنْيَا وَنَوْع مِنْ أَنْوَاع الْهَوَى، وَقَالَ الطِّيبِيُّ: اِعْلَمْ أَنَّ فِي كُلّ مِنْ الْقَرَائِن الْأَرْبَع مَا يُشْعِرُ بِأَنَّ وُجُودَهُ مَبْنِيّ عَلَى غَايَته وَأَنَّ الْغَرَض مِنْهُ تِلْكَ الْغَايَة وَذَلِكَ أَنَّ تَحْصِيل الْعُلُوم إِنَّمَا هُوَ لِلِانْتِفَاعِ بِهَا، فَإِذَا لَمْ يَنْتَفِعْ بِهِ لَمْ يَخْلُص مِنْهُ كَفَافًا بَلْ يَكُونُ وَبَالًا، وَلِذَلِكَ اِسْتَعَاذَ.

    ويمكن أن نحصي من أنواع العلوم التي لا تنفع تلك العلوم التي ليس لها ثمرة، فاليهود زمن النبي صلى الله عليه وسلم على سبيل المثال كانوا يعلمون أن محمداً هو رسول الله، ولكن علمهم هذا لم ينفعهم حيث لم يعملوا بمقتضى الشهادتين، وإن كانوا يزعمون أنهم مؤمنون بالله، فلا ينفعهم إيمانهم بالله حتى يؤمنوا برسوله صلى الله عليه وسلم، فلا تُقبل إحدى الشهادتين دون الأخرى، فمن شهد أن لا إله إلا الله ولم يشهد أن محمداً رسول الله لم تُقبل منه هذه الشهادة.

    ومن أهم مظاهر أو صفات العلم الذي لا ينفع أن تجد صاحبه يطلب الفخر والرفعة، والمنافسة في الدنيا، ويطلب مباهاة العلماء ومماراة السفهاء، ويسعى إلى صرف وجوه الناس إليه، وعدم قبول الحق والانقياد إليه، فليس العلم بكثرة الكلام أو إجادته، ولكنه نورٌ يُقذف في القلب، يميز به المسلم بين الحق والباطل.

    أهم مواصفات العلماء من أهل العلم النافع

    لا يحبون المدح ولا يسعدون به، ولا يتكبرون على الناس بعلمهم، ولا يحرصون على الوصول بعلمهم إلى أي من مناصب الدنيا، فإن حصل لهم من ذلك شيء، لا يغيرهم عن مقصدهم أو أهدافهم، التي تكمن في طلب رضا الله سبحانه والفوز بجنته والنجاة من ناره، وذلك الفوز العظيم، فالعلم النافع هو العلم الذي يتعلمه صاحبه ليرفع الجهل عن نفسه أولاً، ثم عن غيره ثانياً، ويعمل به ويعلّمه، أما إذا تعلم العلم من أجل الرياء والسمعة، أو من أجل أن يماري به السفهاء ويباهي به العلماء، فإنه على خطرٍ عظيم، وقد جاء الوعيد الشديد في حقه كما جاء في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة.

    ويعرف العلم النافع بدلالته على أمرين:

    - تعظيم اللَه تعالى وإجلاله وخشيته وحسن التوكل عليه، والرضا بقضائه والصبر على بلائه.

    - اتباع ما يحبه الله سبحانه تعالى ويرضاه من الاعتقادات والأقوال والأعمال.

    فإذا أثمر العلم لصاحبه فهو علم نافع، فمتى كان العلم نافعاً ووقر في القلب أدى إلى خشوع القلب للَّه وانكساره له سبحانه، وذلّ هيبة وإجلالاً وخشية ومحبة وتعظيماً، ومن فاته ذلك وقع في الأربع التي استعاذ منها النبي صلى الله عليه وسلم، وصار علمه وبالاً وحجةً عليه، فلم ينتفع به.

    قال ابن عطاء اللّه السكندري في الحِكم: "العلمُ النافعُ هو الذي يَنْبَسِط في الصدر شعاعُه، ويُكْشَفُ به عن القلبِ قناعُه، خَيرُ العلم ما كانت الخشيةُ مَعَه؛ والعلم إن قارَنَتْهُ الخشيةُ فَلَكَ؛ وإلا؛ فَعَلَيْكَ". يعني أن العلم النافع هو ما كان صاحبه ملازماً للخشية، وهي خوف مع إجلال ينشأ عنه العمل، وقد أثنى الله تعالى على العلماء بذلك فقال تعالى: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ} (فاطر: 28)، وأما العالم الذي لا خشية معه فليس عالماً على الحقيقة، خصوصاً إذا كان همه الجمع والادخار والمباهاة والاستكبار، فإن علم هذا حجةٌ عليه وسببٌ في جر وبال العقوبة إليه، لأنه لا يكون من ورثة الأنبياء إلا إذا كان بصفة المورث عنه من الزهد في الدنيا والرغبة في الآخرة وتمكن التقوى منه.
    إسلام ويب ( د. عبدالله عطا عمر )
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-17-2016, 02:59 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    القرآن ربيع القلوب
    ومن لم يحكم بما أنزل الله
    في سورة المائدة ثلاث آيات متتاليات، جاءت خواتمها مفترقة مع أن موضوعها واحد، وهو الحكم بغير ما أنزل الله، تقول الآية الأولى: {إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشون ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون} (المائدة:44) وتقول الآية الثانية: {وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون} (المائدة:45) أما الآية الثالثة فتقول: {وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون} (المائدة:47).

    والذي نقرره أولاً، أن مذهب جمع من السلف أن هذه الآيات الثلاث نزلت في أهل الكتاب، وهو اختيار الطبري في تفسيره، وهناك أقوال أخرى ذكرها المفسرون، والراجح -وإن كان السياق في أهل الكتاب- أن ظاهر هذه الآيات العموم، وإلى ذلك ذهب ابن مسعود رضي الله عنه وعدد من التابعين؛ لأن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.

    والسؤال الوارد هنا: لِمَ افترقت ختام الآيات الثلاث مع وحدة الموصوفين بها؟ حيث وصفت الآية الأولى من لم يحكم بما أنزل الله بأنه من (الكافرين)، ووصفت الآية الثانية من لم يحكم بما أنزل الله بأنه من (الظالمين)، ووصفت الآية الثالثة من لم يحكم بما أنزل الله بأنه من (الفاسقين)، فما وجه هذا الافتراق وما توجيه؟

    أجاب المفسرون بعدة أجوبة عن السؤال موضوع البحث، ونحن نذكر بعض أجوبتهم، بما يكشف وجه اختلاف ختام الآيات الثلاثة.

    أولاً: جواب ابن الزبير الغرناطي: بنى ابن الزبير جوابه على قاعدة مفادها: أن أسلوب القرآن يقوم على الترقي من حال إلى أعلى، وعلى ذلك وردت آيات الكتاب، ومثَّل لذلك بعدد من الآيات القرآنية، نقتصر منها على قوله تعالى: {وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل وأتوا به متشابها ولهم فيها أزواج مطهرة وهم فيها خالدون} (البقرة:25) قال: فبُشروا أولاً بالجنات، ثم وَصَفَ جري أنهارها وبذلك حياتها، ثم بموالاة رزقها وتشابهه لتأنس النفوس، ثم أتبع ذكر الرزق المأكول بالأزواج المطهرة، فازداد النعيم واتسع الملاذ، ثم أعقب بالخلود وذلك كمال النعيم. وعلى هذا السَّنَن جرت آيات الوعد والوعيد في القرآن، وعلى هذا كلام العرب.

    وظاهر الأمر -بحسب ابن الزبير- أن الآيات موضوع الحديث جاءت على خلاف ما تقرر؛ حيث كانت البداية بالأثقل ثم تم الانتقال إلى الأخف، بيد أن النظر المتأمل يدل أن هذه الآيات الثلاث لم تأت على خلاف القاعدة المقررة؛ وذلك أن المذكورين في الآيات الثلاث قد اجتمعوا في الحكم بغير ما أنزل الله، وقد شملهم ذلك، فهم من حيث ذلك صنف واحد، ومدار الآيات الثلاث إنما هو على فعل يهود، المنصوص على حكمهم بغير ما أنزل الله، ومخالفتهم منصوص كتابهم في الرجم وغيره، وما قبل هذه الآيات وما بعدها لم يخرج عنهم، فهم أهل الأوصاف الثلاثة.

    وقد نقل المفسرون عن ابن عباس رضي الله عنهما، أنه قال: {الكافرون} و{الفاسقون} و{الظالمون} أهل الكتاب، وعن ابن مسعود رضي الله عنه: هو عام في اليهود وغيرهم.

    وأجمع المفسرون على أن الوعيد في هذه الآيات يتناول يهود، وثبت في الصحيح إنكارهم الرجم مع ثبوته في التوراة، وفعلهم فيما نعى الله تعالى عليهم من مخالفة ما عهد إليهم فيه، ونُصَّ في كتابهم حسب ما أشار إليه قوله تعالى: {وإذ أخذنا ميثاقكم لا تسفكون دماءكم} (البقرة:84) إلى قوله: {أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض} (البقرة:85) إلى ما بعده وهذا كله من حكمهم بغير ما أنزل الله، فهم {الكافرون} و{الظالمون} و{الفاسقون} ففيهم وبسبب فعالهم نزلت آيات المائدة، ومع ذلك فإن الحكم إذا نزل بسبب خاص لا يمنع ذلك من حمله على العموم وهذا باتفاق الأصوليين.

    فالآيات الثلاث موضوع البحث جارية على المطرد في الوعد والوعيد في القرآن، والانتقال في الوصف بـ (الكفر) و(الظلم) و(الفسق) من أخف إلى أثقل؛ فالظلم والفسق وإن وقعا على المتوغلين في الكفر، وفق ما دلت عليه القرائن، فإن الفسق أشد وأعظم، ولا يوصف به من الكفرة في كتاب الله إلا شرهم. وإن الظلم بحسب القرائن أشنع من الكفر مجرداً، فحصل بالانتقال في آيات المائدة من أخف إلى أثقل على المطرد في آيات الوعيد، وإن عكس الوارد على ما وضح لا يناسب.

    ثانياً: جواب الخطيب الإسكافي: بنى وجه التفرقة في ختام الآيات الثلاثة على أساس أن (من) في الآيتين الأوليين بمعنى (الذي) وليست شرطية، وأن الآيتين تتعلقان باليهود فحسب؛ فقوله في الآية الأولى: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون} المراد به اليهود، الذين كانوا يبيعون حكم الله بما يشترونه من ثمن قليل يرتشونه، فيبدلون حكم الله باليسير الذي يأخذون، فهم يكفرون بذلك.

    وقوله في الآية الثانية: {وكتبنا عليهم فيها} إلى قوله: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون} معناه: كتبنا على هؤلاء في التوراة، فَرَدَّ الذكر إلى الذين هادوا، وهم الذين كفَّرهم؛ لتركهم دين الله، والحكم بما أنزل، ثم وصفهم بعد خروجهم عن حكم الله في القصاص بين عباده في قتل النفس وقطع أعضائها، بأنهم -مع كفرهم الذي تقدم ذكره- ظالمون، وكل كافر ظالم لنفسه، إلا أنه قد يكون كافر غير ظالم لغيره، فكأنه وُصِفَ في هذه الآية بصفة زائدة على صفة الكفر بالله، وهي ظلمه لعباد الله تعالى بخروجه في القصاص عن حكم الله، ومن لم يحكم في هذه الآية، المراد بهم، الذين لا يحكمون من اليهود.

    أما الآية الثالثة فإن (من) فيها شرطية، وهي آية عامة تتعلق بكل من لم يحكم بما أنزل الله، فهو فاسق؛ فكانه قيل: من لم يحكم بما أنزل لله منا تقصيراً وتهاوناً، إنه لا يبلغ منزلة الكفر، وإنما يوصف بالفسق، فلذلك قال: فأولئك هم الفاسقون؛ لأنه تقدم قوله تعالى: {وليحكم} وهو أمر، فناسب ذكر الفسق؛ لأن من يخرج عن أمر الله تعالى يكون فاسقاً كما قال تعالى: {وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه} (الكهف:50) أي: خرج عن طاعة أمره تعالى.

    وقد وافق ابن الزبيرُ الإسكافيَّ في توجيه الآيتين الأوليين، بينما خالفه وانتقده في توجيه الآية الثالثة، حيث رأى أن الآيات الثلاثة خطابها عام كما تقدم.

    ثالثاً: جواب الكرماني: ذكر الكرماني أربعة أقوال في توجيه الاختلاف بين الآيات الثلاثة:

    أولها: أن الآية الأولى خُتمت بقوله: {فأولئك هم الكافرون} لأنها نزلت في حكام المسلمين. وختمت الآية الثانية بقوله: {فأولئك هم الظالمون} لأنها نزلت في حكام اليهود. وخُتمت الآية الثالثة بقوله: {فأولئك هم الفاسقون} لأنها نزلت في حكام النصارى.

    ثانيها: أن (الكفر) و(الفسق) و(الظلم) كلها بمعنى واحد، وهو (الكفر) عبر عنه بألفاظ مختلفة؛ لزيادة الفائدة، واجتناب صورة التكرار.

    ثالثها: أن من {لم يحكم بما أنزل الله} إنكاراً له، فهو كافر. {ومن لم يحكم} بالحق مع اعتقاده حقاً، وحكم بضده، فهو ظالم. {ومن لم يحكم} بالحق جهلاً، وحكم بضده، فهو فاسق.

    رابعها: أن من {لم يحكم بما أنزل الله} فهو كافر بنعمة الله، ظالم في حكمه، فاسق في فعله.

    رابعاً: جواب الآلوسي: أرجع الآلوسي اختلاف ختام الآيات إلى اختلاف السياق؛ فقد وصف سبحانه أهل الكتاب سبحانه بالأوصاف الثلاثة باعتبارات مختلفة؛ فلإنكارهم ذلك وُصِفوا بـ (الكافرين) ولوضعهم الحكم في غير موضعه وصفوا بـ (الظالمين)، ولخروجهم عن الحق وصفوا بـ (الفاسقين)، وهو يرى أن الخطاب يشمل اليهود وغيرهم، حيث قال: "والوجه أن هذا عام لليهود وغيرهم، وهو مُخَرَّج مَخْرَج التغليظ ذاك، ولم يحسن فيه غيره هناك".

    خامساً: جواب ابن عاشور: أن المراد بـ (الظالمين) {الكافرون} لأن (الظلم) يطلق على (الكفر) فيكون هذا مؤكداً للذي في الآية السابقة. ويحتمل أن المراد به الجور، فيكون إثبات وصف الظلم لزيادة التشنيع عليهم في كفرهم؛ لأنهم كافرون ظالمون.

    والمراد بـ (الفاسقين) {الكافرون} إذ (الفسق) يطلق على (الكفر)، فتكون على نحو ما في الآية الأولى. ويحتمل أن المراد به الخروج عن أحكام شرعهم، سواء كانوا كافرين به، أم كانوا معتقدين، ولكنهم يخالفونه، فيكون ذمًّا للنصارى في التهاون بأحكام كتابهم، أضعف من ذم اليهود.

    سادساً: جواب محمد رشيد رضا صاحب المنار: أن الألفاظ الثلاثة وردت بمعانيها في أصل اللغة موافقة لاصطلاح العلماء؛ ففي الآية الأولى كان الكلام في التشريع وإنزال الكتاب مشتملاً على الهدى والنور والتزام الأنبياء وحكماء العلماء العمل والحكم به، والوصية بحفظه، وختم الكلام ببيان أن كل معرض عن الحكم به؛ لعدم الإذعان له، رغبة عن هدايته ونوره، مُؤْثِراً لغيره عليه، فهو الكافر به، وهذا واضح، لا يدخل فيه من لم يتفق له الحكم به، أو من ترك الحكم به عن جهالة، ثم تاب إلى الله، وهذا هو العاصي بترك الحكم، الذي لا يذهب أهل السنة إلى القول بتكفيره.

    والآية الثانية لم يكن الكلام فيها في أصل الكتاب، الذي هو ركن الإيمان وترجمان الدين، بل في عقاب المعتدين على الأنفس، أو الأعضاء بالعدل والمساواة، فمن لم يحكم بذلك، فهو الظالم في حكمه، كما هو ظاهر.

    وأما الآية الثالثة فهي في بيان هداية الإنجيل، وأكثرها مواعظ وآداب وترغيب في إقامة الشريعة على الوجه الذي يطابق مراد الشارع وحكمته، لا بحسب ظواهر الألفاظ فقط، فمن لم يحكم بهذه الهداية، ممن خوطبوا بها، فهم الفاسقون بالمعصية، والخروج من محيط تأديب الشريعة.

    إسلام ويب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-17-2016, 03:01 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    المسلم بين الخلطة والعزلة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه،أما بعد: فأوصيكم -أيها الناس- ونفسي بتقوى الله -عز وجل-، فاتقوا الله رحمكم الله، وعظموا أمرَه وحرماتِه، الزموا الإخلاص في الطاعة، وتمسّكوا بطريق أهل السنة والجماعة، وحافظوا على الجُمَع والجماعة، تفوزوا بأربح بضاعة، وإن امرأً تنقضي بالجهالة ساعاتُه وتذهبُ بالتقصير أوقاتُه لخليقٌ أن تجريَ دموعُه، وحقيق أن يقلّ في الدجى هجوعه.
    أيها المسلمون، جرت سنةُ الله -عز وجل- في خلقه أن لا يقوم لهم معاش ولا تستقيم لهم حياة إلا بالاجتماع والتآلف {يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مّن ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُواْ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عَندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ} [الحجرات: 13].

    إن نزعةَ التعرُّف إلى الناس والاختلاط بهم نزعةٌ أصيلة في التوجيهات الإسلامية. بالعيش مع الجماعة والانتظام وحسن العلاقة تستقرُّ النفوس، وتصحّ العلوم، وتنتشر المعارف، وتبلغ المدينة الفاضلة أشدَّها، فيُعبدَ الله على بصيرة، وتتَّضح معالم الدين، ويسودَ المعروف، ويقلّ المنكر.
    إن إيثارَ الإسلام للاجتماع يظهر في كثير من أحكامه وآدابه، إن العبادات وهي من أشرف المطلوبات ليست انقطاعًا في دير، أو تعبداً في صومعة. لماذا شُرعت الجماعات في الصلوات؟ ولمن فُرضت الجمعات؟ وما الحكمة في العيدين والاستسقاء، والكسوف والجنائز، ثم إجابة الدعوات في الولائم والمناسبات، والاجتماع في أوقات السرور والمباهج، وفي أوقات الشدائد والمكاره، في الأعياد والتعازي، وعيادة المرضى، وتشييع الجنائز؟ إن ذلك كلَّه لا يتحقَّق على وجهه إن لم تتوثّق في الأمة العلاقات، وتُحفَظ حقوق الأخوَّة والجماعة.

    إن أهلَ الإسلام إذا كثر عددُهم واجتمع شملُهم كان أمرُهم أزكى وعملهم أتقى، جاء في الحديث: "صلاة الرجل مع الرجل أزكى من صلاته وحده، وصلاته مع الرجلين أزكى من صلاته مع الرجل، وكلما كثر كان أحبَّ إلى الله". (أخرجه ابن ماجه وابن حبان وغيرهما، وصححه غير واحد من أهل العلم). ومن ذا الذي لا يرغب في تكثير سواد المسلمين، ورؤيتهم جموعاً متراصَّة لا فرادى متقطعين؟! يقال هذا ـ أيها الإخوة ـ والمراقب يلحظ أنَّ في بعض الناس وبخاصة بعض المنتسبين إلى العلم والفضل والصلاح عزوفاً عن الاجتماع والخلطة، وميلاً إلى الانفراد والعزلة، وقد يظهر منهم نحو إخوانهم جفاءٌ ونفرة. كيف تتحقق الأخوة الإيمانية في غير اجتماع؟! {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} [الحجرات: 10]، وكيف تتحقق الشورى إذا اعتزل المسلم الجماعة؟! {وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ} [الشورى: 38]، وحينما يدعو العبد من عباد الرحمن: {وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً} [الفرقان: 74] متى يكون منعزلٌ عن إخوانه -مثلاً- إماماً في الدعوة والهداية، يشهد الناس سيرتَه، يتأسَّون بالحميد من فعاله، ويقتدون بالحسن من لحظه ولفظه؟!.

    أيها الإخوة في الله، من أجل المحافظة على الجماعة شُرعت في الإسلام أحكامٌ وآداب، شُرع إلقاءُ السلام وإفشاؤه، وجُعل ردّه واجباً، شرعت المصافحة والتبسم وطلاقة الوجه، أمِر بإظهار المحبة والتودّد، نُدب المؤمنون إلى تبادل الهدايا والإحسان لذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل، وحُرِّم عليهم أسبابُ النزاع وجالبات العداوة والبغضاء ومقتضياتُ التقاطع والتدابر من الخمر والميسر والغشّ في المعاملات والهجر في القول والخصومات الفاجرة.
    إنَّ معظمَ خصال الشرف ومحاسن الأخلاق لا تكون إلا لصاحب الخُلطة وحسن العشرة، كيف يكون السخاءُ لمن لم يمدَّ يدَه شفقةً وإحساناً؟! وكيف يقع الإحسان موقعَه إن لم يسبق ذلك معرفةٌ بأحوال الناس؟! وهل يظفر الحلم والأناة إلا حين يقابل به صاحبُه أصحابَ الألسن الحداد والقلوب الغلاظ؟!
    في العيش مع الناس يقول أهل الحق للمبطلين في موعظة وحكمة: الصوابُ في غير ما نطقتم، والحقّ في غير ما رأيتم، والخير في غير ما سلكتم. كيف يكون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوةُ والجهاد والإصلاح من أجل أن تكون أمةُ محمد خيرَ أمة أخرِجت للناس؟! ومن ثمَّ فإنك ترى الأخيار من أهل العلم والفضل يغشون المجامع، ويحضُرون المنتديات، فيقولون طيِّباً، ويعملون صالحاً، وفي الحديث: "المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خيرٌ من المؤمن الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم".(أخرجه أحمد وغيره، وحسنه الألباني)، ويقول ابن مسعود -رضي الله عنه-: (خالطِ الناس، ودينَك لا تَكْلِمنَّه).

    أيها الأحبة، قد يتذرّع بعضُ الأخيار بفساد الزمان وكثرة سبل الضلال ونشاط دعاة السوء، أما علموا -وفقهم الله- أن العزلةَ تزيد صَولاتِ الضلال، وتتَّسع بها ظلماتُ المجتمع؟! لماذا لا يكون التوجّه في مقاومة أصحاب الضلالات وذوي الأهواء؟ ومن وضع يدَه مع الجماعة وشدَّ أزر إخوانه فقد قام بنصيبه من الخير، وإذا اعتذر فضلاءُ آخرون بالرغبة في العزلة من أجل قضاء الوقت في العبادة والنظر في حظوظ النفس من الخير فليعلموا -رعاهم الله- أن حضورَ مجالس العلم إفادةً واستفادة هي من العبادة، وعيادة المريض عبادة، والقيام بحقوق الإخوان عبادة، وإرشاد الناس عبادة، ومدَّ يد العون والمساعدة لتقوى الشوكة ويتحقَّق المزيدُ من الألفة والقوَّة كلُّ ذلك عبادة، ولئن كان في العزلة تخلُّصٌ من الوقوع في الأعراض والسعي في النميمة والغيبة والتنابز بالألقاب وفساد الطبع بالأخلاق الرديئة، فإنَّ في مخالطة الصالحين ما يزجر عن هذه المعائب، ويبصِّر بتلك المثالب، وإن لم تُجدِ النصيحة في موقع فإنها مُجدية في موقع آخر، وإن لم ينفع التوجيه في وقتٍ فإنه نافع في وقت آخر، والمهمة في البلاغ، والهداية بيد الله {وَلَكِن لّيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ} [محمد: 4]. وإن ما يُنقل من الرغبة في العزلة عن بعضِ من سلف فإنما هي أحوال خاصّةٌ تعرض لمن تعرِض له، فتجعل الاعتزالَ عنده أرجحَ، ولا يُمكن أن تكون العزلة مذهباً يسَع الناسَ كلَّهم.

    وحينما يكون الحثُّ على الجماعة والاجتمَاع فليس المقصود من ذلك صرفَ جميع الأوقات في التردّد على البيوت وغشيان جميع المجالس، فالحقّ أنّ كلَّ إنسان محتاجٌ لأوقات يخلو فيها بنفسه؛ ليقوم بواجبٍ خاص، أو يتقرَّب بنافلة، أو يقضيَ مصلحة، وفي مثل هذا يقول عمر - رضي الله عنه -: (خذوا حظّكم من العزلة). فالمسلك العدلُ والمنهج الوسط في تقسيم المسلم وقتَه بين خلطةٍ حسنة وخلوةٍ نافعة؛ ليخرج من الحالين بما يصلح به الشأن كلّه.
    وفي الخلطة يتخيّر المؤمنُ إخواناً يصطفيهم لنفسه، يعيش في أكنافهم من أهل الصدق والصلاح والوفاء، فإنهم زينة في الرخاء، وعُدّة في البلاء، وقد قيل في الحكمة: مِن أعجز الناس من قصَّر عن طلب الإخوان، وأعجزُ منه من ظفر بذلك منهم فأضاع مودّتهم، وإنما يُحسنُ الاختيار لغيره من أحسن الاختيار لنفسه. ويقول علي - رضي الله عنه -: (شَرْطُ الصحبة إقالة العثرة، ومسامحة العِشرة، والمواساة في العسرة).
    وعلى الإخوة في علاقاتهم الابتعاد عن التكلّف، وتجنّب التصنّع الثقيل، فإشاعةُ اليُسر في المسالك والبعدُ عن المواقف الحرجة والمداهنات البغيضة مما يوثِّق العرى، ويجلب المودّة.
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: {يا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَوةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ * وَلاَ تُصَعّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلاَ تَمْشِ فِي الأرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ * وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الأَصْواتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ} [لقمان: 17-19].

    أيها الإخوة، إنَّ من أدب الإسلام في التعارف وحسن العشرة أن يكون التواصل في وضوح وبيِّنة، حيث لا مانع أن يذكرَ الأخ لأخيه ما يكنُّه له من محبّة وتقدير، وفي الحديث: "إذا أحبّ أحدكم أخاه فليخبره أنه يحبُّه".(أخرجه أحمد والترمذي وإسناده حسن)، وعن أنس - رضي الله عنه - قال: كان رجل عند النبي، فمرّ رجل فقال: يا رسول الله، إني أحبّ هذا، قال: "أعلَمْتَه؟" قال: لا، قال: "فأعلِمْه"، فلحقه فقال: إني أحبك في الله، فقال: أحبَّك الذي أحببتَني له. (أخرجه أحمد وابن حبان والحاكم وصححه وأقره الذهبي).

    ومن سنن الصداقة التزاورُ الخالي من الأغراض، ففي الخبر عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي: "إن رجلاً زار أخاً له في قرية، فأرسل الله على مدرجته ملكاً، فلما أتى عليه قال: أين تريد؟ قال: أريد أخاً لي في هذه القرية، قال: هل لك عليه من نعمة تربُّها؟! قال: لا، غيرَ أني أحبّه في الله تعالى، قال: فإني رسول الله إليك بأن الله قد أحبَّك كما أحببتَه فيه" (أخرجه مسلم)، وفي خبر آخر: "من عاد مريضاً أو زار أخا له في الله نادى منادٍ: طِبتَ وطاب ممشاك، وتبوّأتَ من الجنة منزلاً" (أخرجه الترمذي وقال: حديث حسن).

    فاتقوا الله رحمكم الله، وأصلحوا ذاتَ بينكم، واحفظوا حقوقَ إخوانكم، واحرصوا على الجماعة والألفَة، ولا تتجشَّموا التكلّف، وأخلصوا في الودّ، واحفظوا العهد، فلقد قال الفضيل - رحمه الله -: (إنما تقاطَع الناس بالتكلّف، يزور أحدهم أخاه فيتكلّف له، فيقطعه ذلك عنه)، واحفظوا كلمةَ الخليفة الراشد عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - حين قال: (لا تظنَّ بكلمة خرجت من مسلم شراً وأنت تجدُ لها في الخير محملا).
    هذا وصلوا وسلموا على خير البرية نبيكم محمد رسول الله فقد أمركم بذلك ربكم فقال عز من قائل: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيّ يا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً} [الأحزاب: 56].
    اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله الطيبين الطاهرين، وارض اللهم عن الخلفاء الأربعة الراشدين المهديين وعن الصحابة أجمعين وعنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    خطبة للشيخ صالح بن حميد*
    *بتصرف يسير
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-17-2016, 03:05 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    عشر دلائل على وجود الله العظيم
    دلائل الوجود العشرة، هي كما يلي:

    - لا شيء تم وحده : كل شيء هو كائن لم يكن من قبل وجوده شيئا يذكر و وجوده إنما هو عبارة عن خلق و تسوية و تعديل و تركيب. و اعتبار ذلك تم وحده و بدون إرادة و علم و تصرف من عالم مدبر هو قمة الهذيان.

    - القانون المنظم : وجود قانون منظم للشيء بحيث يضمن حياته أو تحركه على نحو واع أو منتظم و استمراره على ذلك يدل على حكمة الشيء فإن لم يكن لذلك الشيء علاقة فيدل على حكمة من أوجد فيه ذلك القانون المنظم.

    - الحواس الخمس : حاسة البصر و حاسة السمع و حاسة اللمس و حاسة الذوق و حاسة الشم هي حواس باطلة لولا تعلقها جميعا بالموجودات، و الموجودات المرئية و المسموعة و الملموسة و الأذواق و المشمومات وجودها باطل لولا خلق الحواس التي تدركها، لذا فالوجود مرتبط بعضه ببعض و ليس ثمة شيء باطل أو عبث إلا المنكر لقيمة هذه الأشياء و حكمتها.

    - لكل كائن وظيفة : بعض الموجودات في غاية البساطة لكنها مع ذلك تمتلك وظائف ضرورية و تعتبر جزءا من قيمة كلية كالتربة و قطرة الماء و نسمة الهواء و الصخرة و الحصى، لكن هناك أشياء توازيها قيمة و ضرورة مع كونها بالغة التعقيد في شكلها و تركيبها و وظائفها كالنبتة أو الزهرة و الواحدة من صنف الحشرات أو الطير أو البهائم أو الأسماك. فلكل من ذلك وظيفته في هذا العالم و بزوال نوع من هذه الأنواع قد يختل بناء العالم و ربما يزول و ينهار. فلا مجال للعبثية

    - تعقيدات تستعصي على فهم الإنسان نفسه : هناك في الكون و في الأرض و في أنفسنا أشياء أعقد تركيبا و بناء و خلقا و تسوية لا مجال فيها للعبثية مطلقا و مجرد فهمها يحتاج إلى جهد جهيد من ذوي الإختصاص مع العمل على ذلك عشرات السنين (على محاولة الفهم فقط دون الحديث عن محاكاة أو محاولة تقليد) و من ذلك على سبيل المثال فقط : ذرات الماء، و تركيب الخلايا و عملها، و ذكاء البكتيريا و الفيروسات، و تطور الجنين، و توفير حاجته من الغذاء و الحماية عن طريق السرة و الثديين لاحقا بعد خروجه إلى الحياة، و عجائب الدماغ، و تركيب الهيكل العظمي، و العين، و الجهاز التنفسي، و الجهاز العصبي، و الجهاز اللمفاوي، و الجهاز الدوري، و الجهاز العضلي، و الجهاز الإخراجي، و الجهاز الهرموني، و الجهاز التناسلي، و القدرة على الكلام، و ذكاء الطيور و أشكالها و على رأسها الطاووس و كذا الفراشات، و أشكال الأزهار و اختلاف ألوانها و وظائفها، و بيت العنكبوت، و عش الطائر الخياط، و مملكة النمل، و خلية النحل، و تركيبة البعوضة فما فوقها.

    - آيات حفظ المخلوقات الحية : و هي كثيرة، و منها توفير أرزاقها من طعام و شراب، و أسباب لشفائها من الأمراض، و سرعة الشفاء كذلك كتجلط الدم النازف، و من حفظها حماية آبائها لها و هي صغيرة، و خوفها الجبلي من الشر، و قدرتها على التمويه و الحذر و هي كبيرة، و إحساسها بالرحمة و تدبير شؤون صغارها كالإنسان و ما دونه من الحيوانات في البر و البحر ... إلخ، و من آيات ذلك حفظها بالغلاف الجوي من العواصف الشمسية و من النيازك و الكوارث العامة التي تأتي على الأخضر و اليابس بتثبيت القشرة الأرضية و العصمة كذلك من الأوبئة الفتاكة، و تسخير الإنسان لصالح النبات و الحيوان و المياه {ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض}. و من آيات الحفظ وجود حماية عجيبة تحيط بالصغار دون سنتين أو ثلاث تحفظهم و تكلأهم و هي فوق قدرة الآباء و لولا ذلك لكان عدد الوفيات من الأطفال مهولا.

    - الإبداع : دليل آخر على وجود الله فدائما هناك جديد مكتشف في عوالم المخلوقات و في ذات العوالم التي اكتشفها الإنسان منذ آلاف السنين هناك جديد، و هناك ما لا يحصى من الأنواع في كل أمة من الأمم من الإنس و الحيوان و الطير و الأسماك و الحشرات و النباتات و الثمرات، و حتى الجمادات و المياه. و جديد في صور الكائنات و أشكالها و ألوانها و وظائفها و عاداتها الغريزية.

    - آية المطر : و ذلك بإنزال المطر في أماكن ليس فيها وديان و لا أنهر و لا سواقي لتحيى به الأرض و تنبت من كل زوج بهيج، و حمل الأمطار و سوقها على متن سحب تثيرها الرياح لتنال من كل طرف من الأرض و يأخذ نصيبه من الماء الذي به الحياة و البقاء. ماء ينتج عنه مقدار و توازن عجيب في السكر و الملوحة و ما لا يحصى من الأذواق و النكهات الطيبة مع اختلاف الأشكال و الألوان و الأحجام و كل خضرة أو فاكهة بوقتها و فوائدها الغذائية و الدوائية مما ينتفع به الإنسان و سائر الدواب و الأنعام.

    - تعاقب الليل و النهار و الفصول : النهار لاكتساب طاقة الشمس و للرؤية و المعاش و السعي في الأرض، و الليل للسكون و الراحة و النوم. النهار و فصل الصيف لاكتساب الحرارة و الدفئ حتى لا تتجمد الكائنات و الليل و الشتاء لتبريد الأرض حتى لا تحترق. و الخريف لتلاقح النباتات و الشتاء لمواسم المطر، و الربيع لمتعة النظر و امتلاء الأرض مروجا و بما لا يحصى من الخيرات و الثمرات لجميع الكائنات و الأجناس.

    - جمال الخلق و توازن تركيبه : فانظروا إلى مكان الرأس من الجسد، و اللحم من العظم و الجلد من اللحم، و اختلاف سماكة ذلك أو طراوته و متانته بحسب حاجة الكائن، كالمولود عندما تكون جمجمته عند الولادة طرية فما تلبث أن تتماسك و تصبح في غاية الصلابة بعد الولادة، و تناسق الأطراف من أيادي و أرجل، و تموضع الأعين و الآذان، و الأجنحة و الأنوف، و المناقير، و الأسنان و الأضرس و الألسنة، و عدم اختلاطها، أو سوء تركيبها من أعظم آيات الله، ناهيك على التأثير المباشر لهذه الظواهر الجمالية في علاقة الكائن بجنسه أو بغير جنسه.

    فسبحان الله رب السموات و رب الأرض رب العالمين و له الحمد لا إله إلا هو
    ابن سلامة-منتدى التوحيد
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2016, 07:27 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    البلاء والإبتلاء الفرق بين



    تناول فضيلة الشيخ عمر فى هذا المقال الفرق بين البلاء والإبتلاء ، ولماذا يمهل الله للظالم؟

    كما تناول انواع الإبتلاء، وكيف يرفع الله بها درجات العباد المؤمنين، وكذلك تناول مفهوم الصبر الجميل


    نريد من فضيلتكم توضيح الفرق بين البلاء والإبتلاء؟
    أولا : البلاء يكون للكافر، يأتيه، فيمحقه محقاً. وذلك لأن الله تعالى يملي للظالم، حتى إذا أخذه لم يفلته.

    ومن أسماء الله تعالى: الصبور ، والإنسان عندما يصبر على امتحان معين، فهو صابر.

    أما صبر الله سبحانه: أنه لا يعجل الفاسق أو الفاجر أو الظالم أو الكافر بالعقوبة. فأنت كبشر قد تتعجب: كيف يمهل هذا الإنسان. وهو يعيث في الأرض فساداً. -ولو حُكِّم إنسان في رقاب البشر، لطاح فيهم.

    والله سبحانه وتعالى عندما قال : (وكذلك نري إبراهيم ملكوت السموات والأرض وليكون من الموقنين)

    فعندما رأى، أراه الله الملكوت، وكشفه، كشف له الحجب. فرأى الخليل ما لا يراه في حياته البشرية.

    1. رأى إنساناً ظالماً يضرب يتيماً، فقال له: يا ظالم، أما في قلبك رحمة، أتضرب اليتيم الذي لا ناصر له إلا الله. اللهم أنزل عليه صاعقة من السماء. فنزلت صاعقة على الرجل.

    2. رأى لصاً يسرق مال أرملة، أم اليتامى. فقال له: يا رجل أما تجد إلا هذا؟! اللهم أنزل عليه صاعقة...

    وتكرر هذا.

    فقال له الله سبحانه: (يا إبراهيم، هل خلقتهم؟) قال: لا يا رب قال: لو خلقتهم لرحمتهم، دعني وعبادي. إن تابوا إلي فأنا حبيبهم، وإن لم يتوبوا فأنا طبيبهم وأنا أرحم بهم من الأم بأولادها.

    فالله الصبور لا يعجل ولا يعاجل.فمتى جاء عقاب فرعون؟! لقد جاء بعد سنوات طويلة، وكان قد أرسل له بنبيين عظيمين وقال لهما (وقولا له قولاً لينا) وهو الذي طغى وطغى وطغى..

    فلما وصل الأمر إلى ذروته: أخذه الله أخذ عزيز مقتدر. فالله سبحانه وتعالى، يأتي بالبلاء للكافر، فيمحقه محقاً، لأنه لا خير فيه.

    عندما قال سيدنا موسى-الكليم-: يا رب، أنت الرحمن الرحيم، فكيف تعذب بعض عبادك في النار؟ قال تعالى: (يا كليمي، ازرع زرعاً) فزرع موسى زرعاً، فنبت الزرع. فقال تعالى: (احصد) فحصد.

    ثم قال: (أما تركت في الأرض شيئا يا موسى)
    قال: (يا رب، ما تركت إلا ما لا فائدة به)
    فقال تعالى: (وأنا أعذب في النار، ما لا فائدة فيه)
    فهذا هو البلاء. كما يقول تعالى: (وإذ نجيناكم من آل فرعون يسومونكم..وفي ذلكم بلاءٌ من ربكم عظيم)

    ثانيا الإبتلاء وهو يكون للإنسان الطائع، وهو درجات وأنواع. وبالتالي هناك: آداب الابتلاء.

    سؤال: كيف يكون هناك إنسان مريض، ومصاب في ماله وجسده وأهله...فهل يكون هناك أدب مع كل هذا؟

    نحن عباد الله سبحانه. والعبد يتصرف في حدود ما أوكل إليه سيده من مهام، وهو يعلم أن (سيده سبحانه وتعالى): رحمن رحيم، لا يريد به إلا خيراً. فإذا أمرضه، أو ابتلاه فلمصلحته. كيف؟

    كان أبو ذر جالساً بين الصحابة، ويسألون بعضهم: ماذا تحب؟ فقال: أحب الجوع والمرض والموت. قيل: هذه أشياء لا يحبها أحد.

    قال: أنا إن جعت: رق قلبي. وإن مرضت: خف ذنبي. وإن مت: لقيت ربي.

    فهو بذلك نظر إلى حقيقة الابتلاء. وهذا من أدب أبي ذر. ويقال في سيرته: أنه كان له صديق في المدينة. وهذا الصديق يدعوه إلى بستانه ويقدم له عنقود عنب. وكان عليه أن يأكله كله..

    فكان أبو ذر يأكل ويشكر، وهكذا لعدة أيام...ففي يوم قال أبو ذر: بالله عليك، كُلْ معي. فمد صاحب البستان ليأكل، فما تحمل الحبة الأولى، فإذا بها مرة حامضة.

    فقال: يا أبا ذر، أتأكل هذا من أول يوم؟!

    فقال: نعم. قال: لم لم تخبرني؟

    قال: أردت أن أدخل عليك السرور. فما رأيت منك سوءاً حتى أرد عليك بسوء. هذا إنسان يعلمنا الأدب، إنه لا يريد أن يخون صاحبه، وهناك اليوم أناسٌ متخصصة في إدخال الحزن على أمم بأكملها.

    وقد كان في أول عهده، تعثر به بلال، فقال له: يا ابن السوداء! فقال له النبي-صلى الله عليه وسلم-: (يا أبا ذر، طف الصاع ما لابن البيضاء على ابن السوداء فضل إلا بالتقوى والعمل الصالح).

    فإذا بأبي ذر يضع خده على الأرض ويقول: (يا بلال، طأ خدي بقدمك حتى تكون قد عفوت عني). فقال بلال: (عفا الله عنك يا أخي). هذه هي الأخوة في الله.

    فمع الابتلاء، لا بد أن يكون هناك أدب من العبد، لانه يعلم أن المبتلي هو الله سبحانه. فإذا ابتلاه رب العباد فهو بعين الله ورعايته. فيتعلم الأدب مع الله فيما ابتلاه فيه.

    أنواع الابتلاء

    1-عبد سادر منحرف: بعيد عن الله، لا يقيم الطاعات، بل ويرتكب المعاصي، والطاعة بالنسبة له ثقيلة ومريرة، بينما المعصية لها حلاوة، ولكن: فيه شيء من خير ،فالله سبحانه يبتليه، كي يوقظه من غفلته.

    إبراهيم بن أدهم، كان يتسور البيوت ويسرقها. فتسور بيتاً مرة، فرأى صاحب البيت يقوم بالليل ويصلي ويقرأ:( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله..)، فقال: قد آن يا رب.. فصار إبراهيم بن أدهم.

    قالوا: قد يفتح الله لك باب العمل، ويغلق عليك باب القبول. وربما يبتليك بالذنب فتتوب، فيكون سبباً للوصول. يغلق باب القبول لأن فيه عجب، وليس خالصاً لله وحده فالله سبحانه لا يقبل إلا العمل الخالص لوجهه مائة بالمائة. يقول تعالى: (أنا أغنى الأغنياء عن الشرك، فمن أشرك في عمل معي غيري، ودعت نصيبي لشريكي)

    فرب عمل صغير عظمته النية، ورب عمل عظيم صغرته النية. ولكن كلنا كذلك؟ إذن يجب علينا، أن نخلص في أعمالنا لله.

    وهذا الإخلاص يأتي: بتجديد النية في كل عمل.

    حمزة عم النبي-صلى الله عليه وسلم-: بلغه أن أبا جهل يؤذي رسول الله-صلى الله عليه وسلم-: أفتضربه وأنا على دينه؟!

    فعاد إلى البيت وفكر: ما الذي لا يجعلني ألا أكون على دينه؟ فدخل في دين الله فهكذا، يأتي الله سبحانه بعد محنة، فيفيق العبد منها.

    أبو طالب: صاحب السفلة في القوم، فماذا أوردوه؟!

    كان ينازع، والنبي-صلى الله عليه وسلم- عن يمينه، وأبو لهب وأبو جهل عن يساره والنبي-صلى الله عليه وسلم- يقول له: قلها يا عماه، أشفع لك بها عند ربي وأبو لهب وأبو جهل: بل على دين آبائي وأجدادي.

    فقال أبو طالب: بل على دين آبائي وأجدادي.

    وبالمقابل ######ٌ يصاحب الصالحين فيذكر معهم في كتاب الله، ###### يصاحب الصالحين يُكَرم.

    أبو طالب، عم النبي-صلى الله عليه وسلم-ومن عليه القوم، ويدافع عنه، ولكنه صاحب السفلة من القوم فيدخل النار.

    وكان العباس يسأل رسول الله-صلى الله عليه وسلم-: أما شفعت لعمك أبي طالب؟ قال: نعم، أخف عذاب أهل النار أبو طالب، يلبس نعلين في النار، فيغلي منهما دم رأسه.

    فيكون(رفقاء السوء) ابتلاء من فعل العبد: أن الإنسان ينجذب إلى شبيهه، والطيور على أشكالها تقع.

    روي في الأثر:

    -لو أن مؤمناً دخل في مجلس فيه مائة منافق، بينهم مؤمن واحد، لجلس بجوار المؤمن وهو لا يعرفه.

    إن الأخ في الله أو الصديق رقعة في الثوب، فلينظر أحدكم بما يرقع ثوبه. إن المؤمن في الله، كاليدين، تغسل إحداهما الأخرى.

    فالنوع الأول من الإبتلاء: عبدٌ بعيد عن الله، يأتيه الابتلاء، ليكفر عنه سيئاته، من مرضٍ أو ضنك في الرزق. فإما أن يستيقظ، فيتوب أو يزيد في طغيانه.

    قيل لأبي الحسن تعالَ صلِّ على أبي نواس، فرفض. فجاؤوا لتغسيله، فوجدوا ورقة في جيبه، فسألوا زوجته عنها. فقالت: هذه آخر ما رأيته يكتب، ثم مات.

    فأخذوها لأبي الحسن ليقرأها، فوجد فيها: (يا رب، إن عظمت ذنوبي كثرة، فلقد علمتُ أن عفوك أعظم، إن كان لا يرجوك إلا محسن، فبمن يلوذ ويستجير المجرم، مالي إليك وسيلة إلا الرجى وجميل عفوك، ثم إني مسلم).

    فقال أبو الحسن: هيا نصلي على أبي نواس.

    2- النوع الثاني من الإبتلاء: إنسان مستقيم، طعامه حلال، ويتقي الله، وتنزل عليه الإبتلاءات من كل جانب، فهذا حبيب الرحمن.

    لأن الله تعالى يريد أن ينقيه، حتى روي أنه يسير على الأرض بلا خطيئة، وتشير الملائكة إليه، هذا هو الطاهر الشريف، الطاهر من الذنوب، الشريف من العيوب.

    (وأكثر الناس ابتلاءاً، الأنبياء ثم الأتقى فالأتقى) . فالابتلاء لهؤلاء هو لرفع الدرجات.

    يقول النبي-صلى الله عليه وسلم-:"إن أمر المؤمن عجب: إن أصابته ضراء فصبر كان خيراً له، وإن أصابته سراء فشكر، كان خيراً له وليس هذا إلا للمؤمن).

    الذي سلّم أمره لله، وأمنه الناس على دينهم وأعراضهم وأموالهم وحياتهم. كالنبي-صلى الله عليه وسلم- الأمين: الذي كانت قريش تودع أموالها عنده رغم عدائها له، واستبقى سيدنا علي لردها. (...ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى..)

    أراد أبو جعفر المنصور أن يعطي عطاءً، منحةً لأبي حنيفة، فبعث إليه عشرة آلاف درهم، وكان أبو حنيفة قد رفض أن يتولى القضاء، فحفظ أبو حنيفة النقود في كيس، وقال لابنه: إذا مت، أعد هذه إلى أبي جعفر وقل له: (هذه هي الأمانة التي استودعتها أبي) فهذا الإنسان المستقيم، تكون عنده بعض الهفوات-بحكم أنه بشر- فيريد الله تعالى أن ينقيه ويرفع درجاته.

    ونشرح ذلك ونقول: لو افترضنا أن الله سبحانه، كتب لهذا العبد درجة 80، ولكنه مات، وعمله لا يوصله إلا إلى درجة 60، لكن الله بسابق علمه، يعلم أنه يصل إلى درجة 80، فيُبتلى فيرتفع من 60 إلى 80.

    فهذا الابتلاء: رزق، وهذا شعار الصالحين. -يقال يوم القيامة: (ليقم الذين أجرهم على الله). فيقوم قومٌ قليل، يقولون: (نحن أهل الصبر) فينطلقون في أرض المحشر دون حساب ولا ميزان إلى باب الجنة.

    فيوقفهم الرضوان: من أنتم؟ كيف تدخلون الجنة، ولم تقفوا لا لحساب ولا لميزان؟ فيقولون: (يا رضوان، نحن لا نقف لا لحساب ولا لميزان، أما قرأت القرآن؟!)
    فيقول: وماذا في القرآن؟
    فيقولون: إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب.
    فيقول: وكيف كان صبركم؟
    فيقول: ادخلوا الجنة لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون

    فهم في تواضعهم: جعلوا الابتلاء بسبب ذنوبهم.
    يقول تعالى: (لتبلون في أموالكم وأنفسكم، ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب ...)
    (...وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور)

    لأنه لا يتأدب مع الإبتلاء إلا من عنده عزيمة يقول تعالى عن أم موسى: (....إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها)

    فالذي رُبط على قلبه، هو إنسان تأدب مع الابتلاء، فصار مؤمناً.

    كيف يصبر الإنسان؟

    الصبر ليس لحظة آنية يخرج منها الصابر.فالصبر مخزون إيماني داخل القلب، كرصيدي المالي في البنك أسحب منه عند الأزمات:والله لا يكلف نفساً إلا وسعها،وفي معاني هذه الآية:أن الله لا يبتلي العبد فوق طاقته وإلا لضاع مخ العبد.

    قال العلماء:(لو أن الابتلاءات صُورت بشكل مادي، على شكل كرات مثلاً، ووضعناها في ثوب واح، ووقف صاحب الابتلاء طوابير وقيل لهم:(اختاروا أقل الابتلاءات، ما اختار كل واحد منهم إلا ايتلاءه...

    لماذا إذن لا يصبر الناس؟

    لأن الإيمان شيء وادعاءه شيء آخر. والصبر نصف الإيمان،يقول ابن القيم:(سوف ترى إذا انجلى الغبار، أفرس تحتك أم حمار).والصبر عند الشدائد، والأنبياء صبروا لأن عندهم رصيد.

    كيف يعلم العبد أن الابتلاء تكريم من الله؟

    ـأولاً: كلٌ منا أعلم بعيوبه، وكل واحد يستطيع أن يخدع بعض الناس بعض الوقت ويستطيع أن يخدع كل الناس بعض الوقت، ولكنه لا يستطيع أن يخدع كل الناس كل الوقت، ولا يستطيع أن يخدع نفسه.

    لذلك وصف الله تعالى المنافقين: (وما يخدعون إلا أنفسهم).وكل إنسان يعلم تماماً، ما هي محاسنه وما هي مساوؤه ونحن لا نحكم على الناس إلا بظواهرهم.

    كيف أعلم عيوبي، وكيف أعلم أني مكرم عند الله؟

    أولاً: إذا استشعرت أن جسدي فيه خلل ما، أذهب إلى الطبيب المختص، وفي مسألة القلوب: لا بد أن أعرف، هل قلبي سليم أم سقيم أم ميت!

    فأعرض نفسي أولا على كتاب الله:فما مدحه كتاب الله، هل هو موجود عندي؟ فأصير في معية الله. هل هو غير موجود عندي: فأنا مقصر.

    -ثم أرى ماذا ذم القرآن؟ ذم كذا وذم كذا وكذا.. فأنظر في نفسي، هل أنا من هؤلاء ثم أعرض نفسي على سنة رسول الله-صلى الله عليه وسلم-: ماذا يحب رسول الله-صلى الله عليه وسلم-؟

    ولو كان بيننا، هل يحب أن يجالسني وأنا بهذه الأخلاق.

    قد يقول البعض: إن النبي-صلى الله عليه وسلم- لم يعش في عصر الفضائيات والفيديو كليب..؟ نقول: إن هذه الابتلاءات هي من ذنوب العباد.

    يقول عمر: (إن قوماً أصلح الله قلوبهم. أحيووا الحق بذكره، وأماتوا الباطل بتركه) فلو أننا لا نشتري التسجيلات أو المجلات ولا نفتح الفضائيات، فسيُهملوا، فما قيمتهم في الحياة؟ ذكر الناس لهم.

    قالوا للحسن البصري: إن اللحم قد غلا. قال: أرخصوه قالوا: كيف؟ قال: اتركوه.

    ولما رأى عمر، ابن عوف، آتياً باللحم، قال له: ما هذا يا ابن عوف؟ قال هذا لحمٌ اشتهيته فاشتريته.قال عمر: يا ابن عوف، أو كلما اشتهيت اشتريت؟! كفى بالمرء إثما أن يشتري كل ما يشتهي.

    فلكي أعرف عيوبي:أعرض نفسي على الكتاب والسنة، ثم أعرض نفسي على عالم من علماء الإسلام الصالحين.

    و الصبر الجميل: هو الحزن بدون شكوى. فالشكوى تخفف الثواب.

    قال يعقوب (إنما أشكوا بثي وحزني إلى الله...)،وليس للعبد،فمن شكا إلى العبد، فهو يشكو الذي يرحم إلى الذي لا يرحم.
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2016, 07:29 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    لو بحثت في معاجم الألفاظ وفهارس الأمثال لما وجدت لفظا أدق من وصف القران للعلاقة بين الزوجية: هنّ لباس لكن وانتم لباس لهنّ.. فلا يلتصق شيء أشد من إلتصاق اللباس بالجسد



    وأما الترابط القلبي: وجعلنا بينكم مودة ورحمة.. فإذا تحققت هاتان العلاقتان استقرت الحياة الاسرية وحاز الزوجان وفازا بأحلى متاع وأشرف علاقة قلبية.. وتتكدر الحياة بينهما بقدر ما يخل الزوجان بهذين الرابطين

    وما أجمل ماقاله هوميروس الشاعر اليوناني: إذا إتخذت إمرأة فكن لها أباً وأماً وأخاً لأن اللتي تترك أباها وأمها وإخوتها وتتبعك فمن الحق أن ترى فيك رأفة الأب وحنو الأم ورفق الأخ

    ودوما ماتنبعث سعادة الفرد من بيته لتملأ باقي أرجاء حياته الاجتماعية والوظيفية
    قال النبي صلى الله عليه وسلم: سعادة ابن أدم ثلاث: الزوجة الصالحة، والمركب الصالح، والمسكن الواسع..

    وهاك أخي الزوج روافد تغذي حياتك الزوجية حتى تتمكن القوارب من السير بكل سهوله لتقف على بر الأمان وشاطيء الإطمئنان


    أولاً
    خذ مبدأ الرفق.. فالبيوت المطمئنة هي الرفيقة.. قال النبي صلى الله عليه وسلم: إذا أراد الله بأهل بيت خير أدخل عليهم الرفق ومن فقده فقد خسر الخير كله..

    وعن جرير بن عبد الله رضي الله عنه: قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من يحرم الرفق يحرم الخير كله.. فالكريم يلين ولا ينكسر وبحكمته وحنكته يحقق أغراضه ويلبي مطالبه بعيدا عن الضجيج والتهديد والوعيد
    ان القلوب إذا لمست شفافها
    لمس الحنون تذللت تذليلا
    وكلما كان النابل متأنيا كان أقدر على إمساك سهمه، فإن السهم متى انطلق لايعود
    قد يدرك المتأني بعض حاجته
    وقد يكون مع المستعجل الذلل
    فكن سهلا رفيقا لين رقيقا وفي مواطن الحزم والجد عندها تظهر قوامتك وقوتك

    ثانياً
    لا تفارق الإبتسامة محياك، فالابتسامة تمحو قصورك، وتسدد نقص أخلاقك.. قالت إعرابية واصفة زوجها: والله لقد كان ضحوكا إذا ولج.. سكيتاً إذا خرج.. أكلاً ماوجد.. غير سائل عما فقد
    فهل تعجز أن تظهر وجهك بشوشا فيبدو مرحا فرحا لا عابساً مكفهرا؟
    أتركا تغنم بالتبرم درهما
    أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما


    ثالثاً
    يحسن تعطير الكلام بعبارات الثناء فمن وضع إليك معروف فكافئه.. فحاول أن تضع في قاموس كلمات المنزلية: شكرا لك، طعام لذيذ، اختيارك رائع، تصرفك جيد، ذوقك رفيع
    قالت لزوجها: ذوقك رفيع.. قال زوجها مباشرة: ولذلك اخترتك زوجه لي
    الكلمة القاسية والحانية مترجمهما واحد وأثرهما على قلب المستمع سلبياً وإيجابياً فاختر ماشئت.. فالكلام مفارغ القلوب، وألفاظك عنوان أخلاقك.. ودوما إبحث عن أفضل عبارة وأزكى كلمه تبلغ بها مرادك وقل لعبادي يقولوا اللتي هي أحسن

    رابعاً
    لماذا تستبد في إتخاذ القرارات بعيداً عن الإستئناس بآراء زوجتك وأولادك، خاصة بالقضايا المشتركة بين أفراد العائلة كاختيار أثاث المنزل، وأماكن النزهة والفسحة، واسم المولود، وأوقات التسوق، وإختار المشتريات؟
    شاور سواكا إذا نابتك نائبه
    يوما وإن كنت من أهل المشورات
    فالان تنظر منها مادنا ونأى
    ولا ترى نفسها إلا بمرآة
    والرأي وإن كان ممن هو دونك أفضل من رأيك لأنه متجرد من هواك.. وربما ذكرتك زوجتك بما غاب عن ذهنك لإنشغالك أو نسيانك وكذا حال غضبك فشارك الناس بعقولهم، ولا تفتخر بقناعتك فربما أوردتك المهالك

    خامساً
    ماأحوج الزوج الراغب في صفاء حياتك الزوجية والذي ينشد العيشة الهنية إلى العفو عن سقطات شريكته والتغاضي عنها، فالزوج الملحاح عند مطالبته يندفع وعند معاتبته يقلب حياته إلى نكد وكبد
    قال الغزالي رحمه الله: وليس حسن الخلق معها كف الأذى عنها، بل إحتمال الأذى منها، والحلم عند طيشها إقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم فقد كانت أزواجه تراجعنه الكلام وتهجره الواحده منهن يوما إلى الليل
    تغافل عن أمور كثيرة
    فلم يفز بالحمد إلا من غفل
    فالكمال محال والسلامة من التقصير منا لها بعيد وتحقيقها عسير.. ولا يخلو بيت من المكدرات والمنغصات ولولا الليل ما أشرقت الشمس وكلما كان الجوع قارصا كان الطعام لذيذا
    قال معاوية لابنه: يابني من عفا ساد, ومن حلم عظم, ومن تجاوز إستمالت إليه القلوب
    وأنت حسبي أنت تقلم أن لي
    لسانا أمام المجد يبني ويهدم
    وليس حليما من تقبل كفه
    فيرضى ولكن من تعض فيحلم
    وإذا أساءت الزوجة مرات فلقد أحسنت مئات, فلا تحجب القليل بالكثير
    وإذا الحبيب أتى بذنب واحد
    جات محاسنه بإلف شفيع
    من يطبخ طعامك ويصبر على صراخ وخصام أطفالك, وينظف بيتك, ويرتب ملابسك, ويتحمل ألفاظك القاسية عند الغضب؟؟
    إنهــا زوجتــك

    سادساً
    قال الشيخ ابن باز رحمه الله: وبكل حال فالمشروع أن يخصص الزوج لزوجته أوقات يحصل لها الإيناس وحسن المعاشرة ولاسيما إذا كانت وحيدة في البيت فليس لديها أطفال لها أو ليس لديها أحد
    قد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي

    سابعاً
    من العجب أن تحب إكرام ضيفك وتغفل عن إكرام من ساعدك على إكرامه فلا أخالك تعجز عن هديه جميلة بسيطة معطرة بمعاني المحبة والشوق تعبر عما في قلبك من عطف وحنان تجاهها
    إن الهـــديـة حلـــوة
    كالسحر تجتلب القلوب
    تدني البعيد من الـهوى
    حتـى تصيره قريـبا
    قال النبي صلى الله عليه وسلم لسعد بن أبي وقاص: حتى ماتضعه في فم امرأتك
    فالعطر الفواح والمنظر الخلاب والزهرة المعطرة والحلوى اللذيذة والأكلة الشهية وهناك مايفوق الهدية أثرآ وأقل منها تكلفة: البسمة الصادقة، واللمسة الحانية، و الجلسة الهادئة، والكلمة الرقيقة، والإستماع لحديثها مهما يبدو قليل الأهمية.
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2016, 07:30 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    إنه الشراب الخالص السائغ للشاربين، وهو الذي قال الله فيه: (لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ) وقد كشفت دراسة جديدة عن أهمية هذا الشراب للوقاية من ضعف الذاكرة....




    لفت بحث علمي جديد إلى أن تناول كوبين من الحليب يومياً قد يقي من الإصابة بالزهايمر عند التقدم في العمر. ووجد العلماء في جامعة "أكسفورد" البريطانية، أن الحليب أفضل مصدر لفيتامين حيوي، يعتقد بقدرته على خفض الأضرار العصيبة التي قد تصيب المخ، ما قد يفضي للإصابة بفقدان الذاكرة والخرف.

    وأوضحوا أن المرضى كبار السن ممن يعانون من انخفاض معدل فيتامين B12، عرضة للإصابة بانكماش حجم المخ، وبواقع الضعف مقارنة بمن تتمتع أجسامهم بمعدل أعلى من المادة. ويأمل الخبراء في التصدي لتراجع الذاكرة المصاحب للشيخوخة بفيتامين B12، ويعكفون حالياً على تجارب سريرية لإثبات نظريتهم في معالجة مشاكل الذاكرة بين كبار السن، بتناول الفيتامينات التكميلية.

    وقال البروفيسور ديفيد سميث، من المشروع التحقيقي حول الذاكرة والتقدم في السن الذي تجريه الجامعة: إن تناول كوبين من الحليب يومياً يؤدي لرفع فيتامين B12 إلى معدلات كافية في الجسم. ويشار إلى أن فيتامين B12، واحد من ثمانية أنواع من فيتامين B، ويكثر في مشتقات اللحوم الحمراء والسمك ومنتجات الألبان.



    تستطيع البقرة الواحدة إنتاج 9500 كيلو غرام من الحليب كل عام، إنها بحق مصانع رائعة تشهد على قدرة خالقها عز وجل، فقد سخر الله لنا هذه المخلوقات وذللها لنا لنحمد الله تعالى، يقول جل وعلا: (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ * وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ * وَلَهُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَمَشَارِبُ أَفَلَا يَشْكُرُونَ) [يس: 71-73].

    يقول التقرير، الذي نشر في دورية التغذية السريرية الأمريكية: على الرغم من احتواء اللحوم الحمراء على معدلات عالية للغاية من الفيتامين، إلا أن الجسم لا يمتصها بشكل صحيح عند تناول اللحوم. وأثبت الفريق البريطاني وبالتعاون مع جامعتي "أوسلو" و"بيرغن" في النرويج، أن الجسم يمتص أعلى معدلات فيتامين B12 عند تناول الحليب، رغم احتوائه على معدلات تركيز أقل من تلك التي تحتويها اللحوم.

    ويرى العلماء أن الفيتامين ضرورة للحفاظ على سلامة وعزل غلاف الخلايا العصبية بالمخ، وأن عدم تناول كميات مناسبة من الفيتامين قد يحول دون قيامه بمهامه الوظيفية بشكل جيد، ويؤدي لاختلال وموت تلك الخلايا.

    هذا وقد أظهرت دراسة طبية جديدة أنجزها باحثون بريطانيون أن شرب نصف لتر من الحليب يومياً قد يحمي الرجال من داء السكري وأمراض القلب. وقال الفريق العلمي التابع لجامعة كارديف بويلز إن تناول مشتقات الحليب يجنب الشخص خطر الأعراض الاستقلابية (####bolic Syndrome)، وهي مجموعة من الأعراض تزيد احتمال الإصابة بالسكري وأمراض القلب. وتقول الدراسة التي تطلب انجازها 20 عاماً وشملت 2375 رجلاً تتراوح أعمارهم بين 45 و59 عاماً، إن تناول الحليب ومشتقاته يقلل من هذا الخطر عند الرجال بنسبة 50 بالمئة.

    الحليب لعلاج الأمراض المعوية

    كشف باحثون في مستشفى همرسميث في لندن ومستشفى لستر العام أن حليب البقر المنتج في الأيام الأولى لولادة البقرة يساعد في علاج العديد من أمراض المعدة المعتادة، ويقول العلماء إن بإمكان مادة بوفاين كولوستروم الموجودة بكثرة في حليب البقر أن تعالج الكثير من الأمراض والتوعكات التي تصيب المعدة، ويضيف العلماء أن هذا الحليب يمكن أن ينقذ حياة آلاف المرضى سنوياً. وتجري حاليا دراسات لمعرفة إن كان الكولوستروم يساعد المرضى المصابين بقرحة الأمعاء الحادة، وهي التهاب حاد يصيب الأمعاء الغليظة.

    وقد أظهرت الاختبارات الأولية بأن أحد البروتينيات الموجودة في الكولوستروم يمكن أن يساعد في علاج أمراض المعدة والأمعاء. ويقول البروفيسور ري بلايفورد، وهو أستاذ الجهاز الهضمي في مستشفى همرسميث في لندن إن الحليب قد أثبت فائدته في معالجة التأثيرات التي تسببها العقاقير المضادة للالتهاب، الخالية من الهرمونات المنشطة، المسماة بستيرويد.

    وبإمكان هذه العقاقير أن تهاجم الغشاء الداخلي للمعدة متسببة في نزيف معوي، وتشير الإحصائيات إلى أن حوالي ألفي شخص يموتون في بريطانيا وحدها من تأثيرات هذه العقاقير على المعدة. ويوجد الكولوستروم، وهو أحد مشتقات الحليب، في محلات الأغذية الصحية على شكل سائل أو أقراص. ويخلص البروفيسور بلايفورد إلى القول: إن حليب البقر في الأيام الأولى للولادة هو غذاء طبيعي جيد وأن هذا الاكتشاف يعتبر اكتشافاً مثيراً.

    لمحات إعجازية من الكتاب والسنة

    إن الذي يتأمل ما جاء في كتاب الله وسنَّة نبيه يلاحظ أن كل ما ذُكر من أغذية لابد أن نجد فيها أسراراً عظيمة، فلا أحد ينكر أهمية العسل كغذاء وعلاج لكثير من الأمراض، ولا أحد ينكر أهمية زيت الزيتون في الوقاية من السرطان، ولا أحد ينكر أهمية الأغذية التي وردت في أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، مثل الحبة السوداء.

    واليوم تتجلى فوائد عديدة لتناول الحليب (اللبن) في تقوية العظام والوقاية من السرطان، والدراسة الجديدة تؤكد أهمية الحليب للوقاية من ضعف الذاكرة ومرض الخرف أو ما يسميه القرآن (أرذل العمر) يقول تعالى: (وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا) [الحج: 5]. وبما أن النبي قال: (ما أنزل الله من داء إلا أنزل له دواء) فإن الله تعالى جعل هذا اللبن دواء لضعف الذاكرة وبخاصة بعد تقدم السن.

    ولذلك يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: (فإنه ليس شيء يجزئ من الطعام والشراب غير اللبن) [رواه أبو داوود]. فاللبن غذاء مثالي متكامل للإنسان ويحوي الفيتامينات والمعادن الضرورية للنمو الطبيعي للطفل والشاب والكهل.

    وأخيراً نتأمل قوله تعالى: (وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ) [النحل: 66]. فهذا الشراب جعله الله عبرة لنا لنتفكر في فوائده بل وبطريقة تصنيعه، فالبقر والماعز والإبل والغنم.. كلها خلق الله لها أجهزة معقدة لتصنيع الحليب تدل على عظمة الخالق تبارك وتعالى، وفي ذلك ردّ على أولئك الذين يردون أي ظاهرة للطبيعة الصمَّاء. ونقول كما قال تعالى: (وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ) [النمل: 93].
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2016, 07:32 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    كيف تصبح أباً ناجحاً ؟



    هو مطلب الآباء جميعاً ومرتجاهم وحلمهم في تربية أولادهم أن يصيروا آباء ناجحين، فيحسنون تربية أولادهم ويخرجون جيلاً حسناً صالحاً يفخرون به ويشعرون بالسعادة للنجاح في تلك المهمة الشاقة. ولشديد الأسف فإن كثيراً ما يتمنى الآباء ذلك وهم في حالة أشد ما تكون بعداً عما هو مطلوب منهم أن يطبقوه أو يكونوا عليه للوصول إلى مبتغاهم وهدفهم. فالناظر المتفحص لأحوال الآباء وأساليبهم ليدرك كم هو مقدار ذلك البون الشاسع بين المرجو والواقع وبين الأمل والحال.

    كيف أصبح أباً ناجحاً ؟ للإجابة على سؤال كهذا نجد أنفسنا في حاجة إلى الوقوف عند عدة محاور هامة كالتالي:

    أولاً: الفعل قبل القول.. لأهمية عنصر القدوة في حياة الناس ولكون الإنسان بطبيعته يحتاج إلى نموذج تطبيقي حي أمامه حتى يتصور الخلق المعين والسلوك الموجه فيصدق به ويتمثله في حياته، أرسل الله _تعالى_ المرسلين وأمرنا بالاقتداء بهم فقال _سبحانه_: " أولئك الذين هداهم الله فبهداهم اقتده " وقال عن النبي _صلى الله عليه وسلم_: " لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر..."

    إن الفعل أبلغ من القول، وفعل رجل في ألف رجل خير من قول ألف رجل في رجل، فالقول والعمل أهم من القول المجرد.. وكثير من يتكلم ولكن قليل من يفعل يقول في منهج التربية الإسلامية: " القدوة الصالحة من أعظم المعينات على تكوين العادات الطيبة حتى إنها لتيسر معظم الجهد في كثير من الحالات ذلك أن الابن يحب المحاكاة من تلقاء نفسه وأطفال المسلمين يحاكون أبويهم في الصلاة حتى قبل أن يتعلموا النطق ويصبح تعويدهم عليها أمراً سهلاً في الموعد المحدد"

    ولعل من بركة توجيهاته _صلى الله عليه وسلم_ لصلاة النوافل في البيوت وألا يجعلها الناس قبوراً فضل كبير الأثر في إقتداء الأولاد بذلك، فقد روى أبو داود أن الرسول _صلى الله عليه وسلم_ قال: "خير صلاة الرجل في بيته إلا الصلاة المكتوبة" وقال: " تطوع الرجل في بيته يزيد عن تطوعه عند الناس كفضل صلاة الرجل في جماعة على صلاته وحده " صحيح الجامع.

    والأبناء في استقائهم الخلق وتشربهم بالسلوك لا يقنعون بالظاهر منها فحسب، بل يتعدون ذلك إلى مستويات أعمق بكثير مما يظن الآباء.. فالأب يعيش في بيته على طبيعته بغير تكلف، وهو الأمر الذي يجعله يتصرف بما وقر في حقيقته وداخليته والولد يقلد أباه فيما رآه منه على الحقيقة لا على التكلف والأبناء يلحظون الصغير الدقيق من السلوك والأخلاق كما يلحظون كبيرها وتؤثر فيهم صغائر الأحوال كما تؤثر فيهم كبائر الوقائع.

    ثانياً: رحمة الأب تولد الاستقرار النفسي لدى الابن: الأب الناجح هو الأب الرحيم العطوف بأبنائه وأسرته الذي يمنحهم الحب والعطف والحنان ويشملهم برعايته ويحتويهم بقلبه الكبير ويشعرون معه بالسعادة والآمان والأب القاسي هو المتسبب الأول في الأمراض النفسية لدى أبنائه والمشجع الأول على الأمراض القلبية لهم من غل وحقد وحسد وحب ذات وغيره .

    وقد كان النبي _صلى الله عليه وسلم_ خير قدوة في رحمته وعطفه وملاطفته الصغار وملاعبتهم والتبسط معهم والتحبب إليهم وعدم العبوس في وجوههم، فقد روى مسلم عن عبد الله بن جعفر: " كان رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ يحمل أحدنا بين يديه والآخر خلفه حتى يدخلنا المدينة ".

    وروى ابن ماجة عن يعلى بن مرة "خرجنا مع النبي _صلى الله عليه وسلم_ ودعينا إلى طعام فإذا حسين يفر ههنا وههنا ويضاحكه النبي _صلى الله عليه وسلم_ حتى أخذه فجعل إحدى يديه تحت ذقنه والأخرى في فأس رأسه فقبله ".

    وروى الشيخان قول النبي _صلى الله عليه وسلم_: " إني لأدخل في الصلاة وأنا أريد إطالتها فأسمع بكاء الصبي فأتجوز في صلاتي مما أعلم من وجد أمه من بكائه ".

    ومن الآباء من لا يراعى الرحمة مع أبنائه ولا الرقة في معاملتهم فيكون أشد عليهم من الغرباء فيترك في أنفسهم جروحاً غائرة لا تزول ولا بمرور السنين روى البخاري أن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ قبل الحسن وعنده الأقرع بن حابس، فقال الأقرع: إن عندي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحداً فقال النبي _صلى الله عليه وسلم_: "من لا يَرحم لا يُرحم" وقد قال الله _سبحانه_: "فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ" (آل عمران: من الآية159).

    ثالثاً: ومن يك حازماً فليقسُ أحياناً على من يرحم.. فقد روى مسلم عن رسول الله _صلى الله عليه وسلم- قوله: "إن الله يحب الرفق ويعطى على الرفق مالا يعطى على العنف ومالا يعطى على سواه ".
    وقال _صلى الله عليه وسلم_: " إن الله إذا أحب أهل بيت أدخل عليهم الرفق " صحيح الجامع.

    ولكن ليس معنى الرفق والحب والرحمة أن يتهاون الأب مع أولاده في مواطن الحزم فوضع السيف موضع الندى مضر كوضع الندى موضع السيف، والحكمة فعل ما ينبغي كما ينبغي في الوقت الذي ينبغي على الوجه الذي ينبغي، ولا يمكن أن يرى الأب ابنه يفعل السيئات أو المخالفات وبدعوى الحكمة و الرحمة والرفق يتركه أو يقره على ما هو عليه، ولكن الحزم والحكمة تستدعي من كل أب أن يقف مع ولده وقفة حازمة قوية يضع له فيها الحدود ويبين له القواعد التي ينبغي ألا يحيد عنها وليعلم كل أبد أن وقفاته مع ولده لا تنسى ولكنها تحفر في ذهن الولد فإن وجد فيما يستقبل من عمره قدوة صالحة من أبيه زاد ترسخها وصارت خلقا ثابتا فيه وصفة أكيدة من صفاته..

    رابعاً: توجيهات ومحاذير للآباء في معاملة أبنائهم: 1- ليعلم الأب أنه في بيته قائد لمدرسة تربوية لها منهج ووسائل كما أن لها محددات وأطر؛ فعليه أن يضع منهجها وفق السنة النبوية ويحدد أطرها مثلما حددها الشرع الإسلامي العظيم، ولكن مع ذلك فلا ينبغي الجمود التشنج في تطبيق ضوابط تلك المدرسة، فهي مدرسة محببة للولد تسعد البيت وتنشئ الأسرة السعيدة . 2- يجب على الآباء تثقيف أنفسهم وتعليمها فن التربية وأساليبها ومداومة سؤال المربين والخبراء والعلماء في ذلك، كما يستحب لهم متابعة الإصدارات التربوية الحديثة والوقوف على ما ينفع منها.

    3- تعلم الصبر على الأولاد من المهارات الأبوية الهامة، وقد حذر المربون من كثرة معاملة الأولاد بالغضب خصوصاً إذا كانت طبيعة الأب عصبية أو سرعة الغضب، وليحذر الآباء من ضرب أولادهم في لحظات الغضب فإن ذلك من الأخطاء الخطيرة التي لا تؤدى إلى تعليم ولا توجيه ولكنها عبارة عن إنفاذ غيظ فحسب..

    4- ليعلم كل أب أن أبناءه يتعلمون بالحب قبل أن يتعلموا بالأمر والشدة، فاحرص أيها الأب على توليد المحبة بينك وبين أبنائك..

    5- كل أب بحاجة إلى أن يخلو بولده كل مدة قريبة ليمازحه ويكلمه ويسأله ويتقرب منه ويسأله عما يحزنه أو يؤرقه أو لا يعجبه ويسأله عن آماله وأحلامه وطموحاته فلقاءات المصالحة والمصارحة هي تفريغ نفسي وجداني هام للغاية في تربية الأولاد، ولئن اشتكى معظم الآباء من عدم قدرتهم على التقرب من أولادهم فلأنهم قد قصروا في لقاءات المصارحة تلك في الصغر فصعب عليهم ذلك في الكبر وبنيت الجدران بينهم وبين أولادهم!!

    6- هناك علاقة قوية جداً بين كون الأب ناجحاً وبين كونه زوجاً ناجحاً، فالزوج الناجح هو الذي يهيئ لأولاده البيئة الأسرية الخالية من المشكلات والمؤرقات والمنغصات والمؤثرات النفسية السلبية وهو الذي يعين زوجته ويساعدها على إتمام العملية التربوية بنجاح وإنجاز...
    خالد رُوشه | 7/4/1429 هـ موقع المسلم
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2016, 07:34 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    دخل أبو العتاهية على الرشيد حين بنى قصره، وزخرف مجلسه ، واجتمع إليه خواصه
    فقال هارون الرشيد:
    صف لنا ما نحن فيه من الدنيا

    فقال ابو العتاهية:
    عش ما بدا لك آمناً ***** في ظلّ شاهقة القصور

    فقال الرشيد:
    أحسنت، ثم ماذا؟

    فقال ابو العتاهية:
    يٌسعى إليك بما اشتهيـت ***** لدى الرواح وفي البكور

    فقال الرشيد:
    حسن، ثم ماذا؟

    فقال ابو العتاهية:
    فإذا النفوس تقعقعت ***** في ضيق حشرجة الصدور

    فهناك تعلم موقناً ***** ما كنت إلاّ في غرور

    فبكى الرشيد بكاء شديداً حتى رُحِم، فقال له الفضل بن يحيى: بعث إليك المؤمنين

    لتسره فأحزنته، فقال له الرشيد: دعه فإنه رآنا في عمى فكره أن يزيدنا عمى
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2016, 07:36 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    أذكار بعد الصلاة
    عنْ ثوبانَ رضي اللَّه عنْهُ قال : كان رَسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « إذا انْصَرَف مِنْ صلاتِهِ اسْتَغفَر ثَلاثاً ، وقال : « اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلامُ ، ومِنكَ السَّلامُ ، تباركْتَ يَاذا الجلالِ والإكرام » قِيل للأَوْزاعي وهُوَ أَحَد رُواةِ الحديث : كيفَ الاستِغفَارُ ؟ قال : تقول : أَسْتَغْفرُ اللَّه ، أَسْتَغْفِرُ اللَّه . رواهُ مسلم
    .
    وعَن المُغِيرةِ بن شُعْبةَ رضي اللَّه عَنْهُ أنَّ رَسُول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم كَان إذا فَرغَ مِنَ الصَّلاة وسلَّم قالَ : « لا إلهَ إلاَّ اللَّه وحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ ، لهُ المُلْكُ ولَهُ الحَمْدُ ، وهُوَ عَلى كُلِّ شَيءٍ قَديرٌ . اللَّهُمَّ لا مانِعَ لما أعْطَيْتَ ، وَلا مُعْطيَ لما مَنَعْتَ ، ولا ينْفَعُ ذا الجَدِّ مِنْكَ الجدُّ » متفقٌ عليهِ
    .
    وعَنْ عبد اللَّه بن الزُّبَيْرِ رضي اللَّه تعالى عنْهُما أَنَّهُ كان يقُول دُبُرَ كَلِّ صلاةٍ، حينَ يُسَلِّمُ : لا إلَه إلاَّ اللَّه وَحْدَهُ لا شريكَ لهُ ، لهُ الملكُ ولهُ الحَمْدُ ، وهُوَ عَلى كُلِّ شيءٍ قَديرٌ . لا حوْلَ وَلا قُوَّةَ إلاَّ بِاللَّه ، لا إله إلاَّ اللَّه ، وَلا نَعْبُدُ إلاَّ إيَّاهُ ، لهُ النعمةُ ، ولَهُ الفضْلُ وَلَهُ الثَّنَاءُ الحَسنُ ، لا إله إلاَّ اللَّه مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ولوْ كَرِه الكَافرُون .قالَ ابْنُ الزُّبَيْر : وكَان رسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يُهَلِّلُ بِهِنَّ دُبُرَ كُلِّ صَلاةٍ مكتوبة ، رواه مسلم
    .
    وعنْهُ عنْ رَسُولِ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « مَنْ سَبَّحَ اللَّه في دُبُرِ كُلِّ صلاةٍ ثَلاثاً وثَلاثينَ ، وَحمِدَ اللَّه ثَلاثاً وثَلاثين ، وكَبَّرَ اللَّه ثَلاثاً وَثَلاثينَ وقال تَمامَ المِائَةِ : لا إلهَ إلاَّ اللَّه وحْدَه لا شَريك لهُ ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحمْد ، وهُو على كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ ، غُفِرتْ خطَاياهُ وإن كَانَتْ مِثْلَ زَبدِ الْبَحْرَ » رواهُ مسلم
    .
    وعنْ سعدِ بن أبي وقاص رضي عنْهُ أنَّ رَسُول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم كانَ يَتَعوَّذُ دُبُر الصَّلَواتِ بِهؤلاءِ الكلِمات : « اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الجُبْنِ والْبُخلِ وَأَعوذُ بِكَ مِنْ أنْ أُرَدَّ إلى أرْذَل العُمُرِ وَأعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الدُّنْيا ، وأَعوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ القَبر » رواه البخاري
    .
    وعنْ معاذٍ رضي اللَّه عَنْهُ أَنَّ رسُول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم أَخَذَ بيَدِهِ وقال : « يَا مُعَاذُ ، وَاللَّهِ إنِّي لأُحِبُّكَ » فقال : « أُوصِيكَ يَا معاذُ لا تَدعَنَّ في دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ تقُولُ : اللَّهُمَّ أعِنِّي على ذِكْرِكَ ، وشُكْرِكَ ، وَحُسنِ عِبادتِكَ » . رواهُ أبو داود
    وكذلك الدعاء "ربِ لكَ الحمدُ كما ينبغى لجلالِ وجهِك وعظيمِ سلطانِك
    "
    قراءة آية الكرسى مرة واحدة

    قراءة آخر آيتين من سورة البقرة

    قراءة سورة الإخلاص والمعوذتين مرة واحدة(بعد صلاة المغرب وصلاة الفجر ثلاثا
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2016, 07:37 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    لو أطعمنا أنفسنا هذا ما خرجت السمكة

    دكتور عثمان قدري مكانسي

    قصة رائعة ذات معان رائقة وردت عن أحد الزاهدين " أحمد بن مسكين " وكان من التابعين ، قال :

    في البلدة رجل يُدعى أبا نصر الصياد ، يعيش مع زوجته وابنه في فقر شديد
    - مشى في الطريق ذات يوم مهموما مغموما ً، يسأل الله تعالى الفرج والرزق الحلال فزوجته وابنه يتضوران جوعاً .
    مر على شيخه أحمد بن مسكين' يقول له أنا متعب يا سيدي ..
    وقرأ التابعي في وجه تلميذه ما يعانيه ، فقال له اتبعني إلى البحر

    فانطلقا إليه، وقال له الشيخ – راغباً في لجوء مريده إلى الله تعالى : " صلّ ركعتين على نية التيسير" واسأل الله تعالى الرزق الحلال الطيب ...فصلى ، ثم قال له : "سم الله " ، - فكل شيئ بأمر الله .. فقالها . .. ثم رمى الشبكة ، فخرجت بسمكة عظيمة . ... قال له "بعها واشتر بثمنها طعاماً لأهلك ".
    فانطلق إلى السوق يبيعها ، واشترى فطيرتين إحداهما باللحم والأخرى بالحلوى وقرر أن يعود إلى الشيخ فيقدم إحداهما له اعترافاً بصنيعه . ..
    رد الشيخ الفطيرة قائلاً : هي لك ولعيالك ، ثم أردف : " لو أطعمنا أنفسنا هذا ما خرجت السمكة "

    وفي الطريق إلى بيته قابل امرأة تبكي من الجوع ومعها طفلها، فنظرا إلى الفطيرتين في يده
    وقال في نفسه هذه المرأة وابنها مثل زوجتي وابني يتضوران جوعاً فماذا افعل ؟
    ونظر إلى عيني المرأة فلم يحتمل رؤية الدموع فيهما، فقدمهما لها قائلاً:
    الفطيرتان لكما ..
    ظهر الفرح والسرور على محياها ، وسعد ابنها سعادة رقصت لها أسارير وجهه..
    وعاد أبو نصر يفكر بولده وزوجته .

    ما إن سار حتى سمع رجلاً ينادي من يدل على أبي نصر الصياد؟
    فدله الناس على الرجل.. فقال له إن أباك كان قد أقرضني مالاً منذ عشرين سنة ثم مات ، خذ يا بني هذه الثلاثين ألف درهم فهو مال أبيك .

    يقول أبو نصر الصياد
    وتحولت غنياً بإذن الله تعالى وكثر مالي ، و ملكت البيوت وفاضت تجارتي ، وصرت أتصدق بالألف درهم في المرة الواحدة في شكرالله تعالى ..
    ومرت الأيام ، وأنا أكثر من الصدقات حتى أعجبتني نفسي!!

    وفي ليلة من الليالي رأيت في المنام أن الميزان قد وضع ونادى مناد : أبا نصر الصياد هلم لوزن حسناتك وسيئاتك ، فوضعت حسناتي ووضعت سيئاتي، فرجحت السيئات ..
    فقلت أين الأموال التي تصدقت بها ؟ فوضعت الأموال، فإذا تحت كل ألف درهم شهوة نفس أو إعجاب بصنيع كأنه لفافة من القطن لا تساوي شيئاً، ورجحت السيئات
    وبكيَت .. بكيت حتى كادت نفسي تذهب وأحشائي تتقطع . وقلت ما النجاة ؟
    وسمعت المنادي يقول : هل بقى له من شيء ؟
    فأسمع الملك يقول: نعم بقيت له رقاقتان ...
    وتوضع الرقاقتان (الفطيرتان) في كفة الحسنات ، فتهبط كفة الحسنات حتى تساوت مع كفة السيئات.
    فبقيت خائفاً .. وأسمع المنادي مرة أخرى يقول: هل بقى له من شيء؟ فأسمع الملك يقول: بقى له شيء
    قلت: ما هو؟ ...
    قيل له: دموع المرأة حين أعطيتها الرقاقتين .
    فوزنت الدموع، فإذا بها كالحجر الصقيل وزناً .فثقلت كفة الحسنات، ففرحت فرحاً شديداً ..
    وأسمع المنادي كرة أخرى يقول: هل بقى له من شيء؟
    فقيل: نعم ابتسامة الطفل الصغير حين أعطيَت أمُه الرقاقتان ...
    وترجح كفة الحسنات...و ترجح ...وترجح..
    وأسمع المنادي يقول: لقد نجا ... لقد نجا
    فاستيقظت من النوم فزعا أقول ما قاله لي أحمد بن مسكين حين رد إليّ إحدى الفطيرتين : لو أطعمنا أنفسنا هذا ما خرجت السمكة .
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2016, 07:52 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    من ستر على مؤمن ستر الله عليه في الدنيا والآخرة.

    وليست هناك أسوة في الدنيا أفضل من محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ، الذي قال لرجل فضائحي أتاه ليخبره عن فعلة مشينة اقترفها أحدهم، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم وكأنه يقرّعه: هّلا سترت عليه، وكررها ثلاث مرات وملامح الغضب كانت بادية على وجهه الكريم.

    وهناك فئة من الناس لا هم لها غير التلذذ بالحديث عن فضائح الآخرين، ولو أنك (بحبشت) في تفاصيل حياتهم لوجدت الخزي الذي يندى له الجبين.

    كلنا يخطئ وأفضلنا هو من يتوب، وما أكثر ما تبت.

    وإليكم هذه الواقعة التي تحدثت بها كتب التراث:

    قال أحمد بن مهدي: جاءتني امرأة ببغداد، ليلة من الليالي، فذكرت أنها من بنات الناس، وقالت: أسألك بالله أن تسترني، فقلت: وما محنتك؟!، قالت أكرهت على نفسي ـ أي يبدو أنها اغتصبت، وأنا الآن حامل، وبما أنني أتوقع منك الخير والمعروف، فقد ذكرت لكل من يعرفني أنك زوجي، وأن ما بي من حمل إنما هو منك فأرجوك لا تفضحني، استرني سترك الله عز وجل.

    سمعت كلامها وسكت عنها، ثم مضت.

    وبعد فترة وضعت مولوداً، وإذ بي أفاجأ بإمام المسجد يأتي إلى داري ومعه مجموعة من الجيران يهنئونني ويباركون لي بالمولود.

    فأظهرت لهم الفرح والتهلل، ودخلت حجرتي وأتيت بمائة درهم وأعطيتها للإمام قائلا: أنت تعرف أنني قد طلقت تلك المرأة، غير أنني ملزم بالنفقة على المولود، وهذه المائة أرجوك أن تعطيها للأم لكي تصرف على ابنها، هي عادة سوف أتكفل بها مع مطلع كل شهر وأنتم شهود على ذلك. واستمررت على هذا المنوال بدون أن أرى المرأة ومولودها.

    وبعدما يقارب من عامين توفي المولود، فجاءني الناس يعزونني، فكنت اظهر لهم التسليم بقضاء الله وقدره، ويعلم الله أن حزناً عظيماً قد تملكني لأنني تخيلت المصيبة التي حلت بتلك الأم المنكوبة.

    وفي ليلة من الليالي، وإذ بباب داري يقرع، وعندما فتحت الباب، إذ بي أفاجأ بتلك المرأة ومعها صرة ممتلئة بالدراهم، وقالت لي وهي تبكي:

    هذه هي الدراهم التي كنت تبعثها لي كل شهر مع إمام المسجد، سترك الله كما سترتني. حاولت أن أرجعها لها غير أنها رفضت، ومضت في حال سبيلها.

    وما هي إلاّ سنة وإذ بها تتزوج من رجل مقتدر وصاحب فضل، أشركني معه في تجارته وفتح الله عليّ بعدها أبواب الرزق من حيث لا أحتسب.

    إنها واقعة ليست فيها ذرة من الخيال، بقدر ما فيها الشيء الكثير من الشهامة والرجولة كذلك.

    فماذا أنتم فاعلون يا أصحاب الفضائح؟!

    ------------ --------- --------- --------- --------- -

    قبل فتره وعلى لسان واحده من الداعيات التي أثق في مصداقيتهم سمعت قصة والله إني أبكي كل ما تذكرتها

    هذه القصة عن شخص جاء له منادي في المنام يطلب منه أن يتصل برقم محدد ويطلب فلان الفلاني ويأخذه لمكة للعمرة .. الشخص طبعاً في اليوم الأول أعتبرها أضغاث أحلام ولما تكررت لليوم الثاني سأل شيخ مسجد في حارتهم وأفتاه بأن هذا نداء وبأن عليه إذا جاءه النداء لليوم الثالث أن يتمعن في الرقم وينفذ الوصية

    هذا الشخص ما قصر أخذ الرقم في النداء الثالث واتصل على صاحبه وطلب فلان وقال له يا أخي جائنى نداء في المنام يطلب مني أخذك للعمرة وأنا لازم أنفذ هذا الأمر !!. طبعاً الشخص المقصود ضحك وقال له أي عمره تعرف أني من سنوات طويلة ما أذكر أني حتى صليت أي صلاه

    طبعاً المتصل أصر عليه وقال له أنا لازم آخذك للعمرة لأن هذا أمر ما اقدر أخالفه وأرجوك ساعدني .. وافق الأخ الثاني وقال له على شرط أن تأخذني على حسابك وكل تكاليف العمرة عليك وتردني إلى بيتي .. الشخص الثاني وافق واتفقوا يمر عليه في الرياض اليوم الثاني ويأخذه إلى مكة للعمرة

    راح له في الموعد المحدد بينهم ولقاه شخص ما فيه أية سمه من سمات الصلاح .. أشعث واغبر وعلى ما يبدو انه سكير وكان مستغرب جداً أن يأتيه نداء في المنام لمدة ثلاثة أيام لشخص بهذه الحالة

    المهم أخذه إلى اقرب ميقات وخلاه يغتسل ويلبس ملابس الإحرام وبعدها أخذه إلى مكة لتأدية العمرة والحمد لله أدوا العمرة سويه وبعدما خلصوا المناسك وقصروا شعرهم قرروا العودة وبحسب الاتفاق عليه إرجاع الأخ الثاني إلى بيته في الرياض .. لكنه قبل ما يخرج من مكة طلب منه انه يؤدي ركعتين لله لأن يمكن هذه آخر مره يدخل فيها البيت الحرام .. وهو يصلي الركعتين طول في السجود ولما نهزه اللي معه أكتشف انه مات وهو ساجد ..

    ما قدر يتحمل وبكي وهو يحسده على مثل هذه الخاتمة 'يحشر الإنسان على آخر شي كان عليه' ..

    طبعاً غسلوه بماء زمزم وصلوا عليه في الحرم وبعدها أخذه للرياض وأبلغ أهله وأقاموا العزاء وبعد العزاء بثلاثة أيام هذا الشخص أتصل على زوجة المتوفى وطلب يكلمها

    وسألها ايش كان يعمل زوجها حتى يلاقي مثل هذه الخاتمة اللي يحسده عليها الصالحين وردت عليه قالت والله يا أخي إن زوجي هذا من فتره طويلة لم يعد يصوم أو يصلي وان زجاجة الخمر هي رفيقه الوحيد في حله وترحله ولا أذكر له من المحاسن شيء إلا شيء واحد

    لنا جاره أرمله فقيرة وعندها أطفال وزوجي هذا كل ليله يشتري لنا عشاء للبيت ويشتري لهم معنا ويمر عليها يحط أكلهم في الباب ويقول لها خذي أكلك من الباب وهي تدعي له بهذا الدعاء :

    ' روح الله يحسن خاتمتك'

    يعني سبحان الله دعاء هذه الأرملة المحتاجة اللي ما بينه وبين الله حجاب أوصل هذا الرجل لخاتمة كل منا يرجوها

    -------- --------- --------- ----

    استغفر الله ،، استغفر الله ،، استغفر الله

    استغفروا ربكم إنه كان غفاراً يرسل السماء عليكم مدراراً ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً.
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2016, 07:54 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    لا تملأ الاكواب بالماء

    يحكى أنه حدثت مجاعة بقرية

    فطلب الوالي من أهل القرية طلبًا غريبًا في محاولة منه لمواجهة خطر القحط والجوع , وأخبرهم بأنه سيضع قِدرًا كبيرًا في وسط القرية .. وأن على كل رجل وامرأة أن يضع في القِدر كوبًا من اللبن بشرط أن يضع كل واحد الكوب لوحده من غير أن يشاهده أحد.

    هرع الناس لتلبية طلب الوالي .. كل منهم تخفى بالليل وسكب ما في الكوب الذي يخصه.

    وفي الصباح فتح الوالي القدر .. وماذا شاهد؟

    شاهد القدر وقد امتلأ بالماء!!!

    أين اللبن؟!

    ولماذا وضع كل واحد من الرعية الماء بدلاً من اللبن؟

    كل واحد من الرعية.. قال في نفسه:

    " إن وضعي لكوب واحد من الماء لن يؤثر على كمية اللبن الكبيرة التي سيضعها أهل القرية "

    وكل منهم اعتمد على غيره ...

    وكل منهم فكر بالطريقة نفسها التي فكر بها أخوه , و ظن أنه

    هو الوحيد الذي سكب ماءً بدلاً من اللبن

    والنتيجة التي حدثت .. أن الجوع عم هذه القرية ومات الكثيرون منهم ولم يجدوا

    ما يعينهم وقت الأزمات ..

    هل تصدق أنك تملأ الأكواب بالماء

    في أشد الأوقات التي نحتاج منك أن تملأها باللبن؟

    عندما لا تتقن عملك بحجة أنه لن يظهر وسط الأعمال الكثيرة التي سيقوم بها غيرك من الناس فأنت تملأ الأكواب بالماء

    عندما لا تخلص نيتك في عمل تعمله ظناً منك أن كل الآخرين قد أخلصوا نيتهم وان ذلك لن يؤثر، فأنت تملأ الأكواب بالماء

    عندما تحرم فقراءالمسلمين من مالك ظناً منك أن غيرك سيتكفل بهم فأنت تملا الأكواب بالماء...

    عندما تتقاعس عن الدعاء للمسلمين بالنصرة والرحمة و المغفرة فأنت تملأ الأكواب بالماء.

    عندما تترك ذكر الله والاستغفار وقيام الليل.. فأنت تملأ الأكواب بالماء

    عندما تضيع وقتك ولا تستفيد منه بالدراسة والتعلم والدعوة إلى الله تعالى فأنت تملأ الأكواب بالماء

    .............................................

    إخواني أخواتي

    اتقوا الله تعالى

    في أوقاتكم وأموالكم وصحتكم

    وفراغكمِ وأوقاتكم ولا تضيعوها

    وحاولوا أن تملأوا الأكواب لبنًا

    وأخيراً

    عندما لا ترسل هذه الرسالة إلى أصحابك فإنك تملاء الأكواب بالماء
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2016, 07:58 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    أحب أن أسمعه من غيري
    بقلم: خميس النقيب

    القرآن كلام الله، أنزله على قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ليقرأه على الناس على مكث ﴿وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً (106)﴾ (الإسراء)، ترتوي به قلوب الحائرين فتهتدي، وتنتعش به عقول الصالحين فتتألق، وتكتحل به عيون الذاكرين فتُبصر الحق المبين، وتستمع إليه آذان المخلصين فتخشع لربها، وتعمل لدينها، وتؤسس لآخرتها..!!

    القرآن الكريم كلام الله تعالى: إما منطوق ﴿فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ﴾ (المزمل: من الآية 20)، وإما مسموع ﴿وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204)﴾ (الأعراف)،

    يقول صاحب الظلال: "فالاستماع إلى هذا القرآن والإنصات له حيثما قرئ هو الأليق بجلال هذا القول وبجلال قائله سبحانه، وإذا قال الله أفلا يستمع الناس وينصتون؟ ثم رجاء الرحمة لهم ﴿لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ﴾، ما الذي يخصصه بالصلاة؟ وحيثما قرئ القرآن واستمعت له النفس وأنصتت كان ذلك أرجى لأن تعي وتتأثر وتستجيب؛ فكان ذلك أرجى أن تُرحم في الدنيا والآخرة جميعًا".

    سماع القرآن سلطان للقلوب، وسحر للنفوس، وإرشاد للعقول، ولذة للأرواح، لا تغالب ولا تقاوم؛ حتى حذَّر الكفار أتباعهم من سماع القرآن؛ لما يعلمون من صدقه وسلطانه على العقول والقلوب؛ حيث حكى القرآن عنهم فقال: ﴿وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ (26)﴾ (فصلت)

    قالوا للطفيل بن عمرو الدوسي لا تسمع للقرآن، ولا تسمع لمحمدٍ، حتى وضع الرجل في أذنيه كُرْسُف- قطن- فأبى الله إلا أن يُسمعه القرآن، قال الطفيل: فوالله ما زالوا بي حتى أجمعت ألا أسمع منه شيئًا، ولا أكلمه حتى حشوت في أذني حين غدوت إلى المسجد كرسفًا، فَرَقًا من أن يبلغني شيء من قوله وأنا لا أريد أن أسمعه، قال فغدوتُ إلى المسجد، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قائم يصلي عند الكعبة، قال فقمت منه قريبًا، فأبى الله إلا أن يُسمعني بعض قوله، قال فسمعت كلامًا حسنًا، قال فقلت في نفسي: واثكل أمي، والله إني لرجل لبيب شاعر ما يخفى عليَّ الحسن من القبيح، فما يمنعني أن أسمع من هذا الرجل ما يقول، فإن كان الذي يأتي به حسنًا قبلته، وإن كان قبيحًا تركته، قال فمكثت حتى انصرف رسول الله- صلى الله عليه وسلم- إلى بيته فاتبعته، حتى إذا دخل بيته دخلت عليه فقلت: يا محمد، إن قومك قالوا لي كذا وكذا- للذي قالوا- فوالله ما برحوا يخوِّفونني من أمرك حتى سددت أذني بكرسف لئلا أسمع قولك، ثم أبى الله إلا أن يسمعني قولك، فسمعته قولاً حسنًا، فاعرض عليَّ أمرك، قال فعرض علي رسول الله- صلى الله عليه وسلم- الإسلام، وتلا عليَّ القرآن، فوالله ما سمعت قولاً قط أحسن منه، ولا أمرًا أعدل منه، قال: فأسلمت، وشهدت شهادة الحق، وقلت: يا نبي الله، إني امرئ مطاع في قومي، وأنا راجع إليهم وداعيهم إلى الإسلام فادع الله أن يجعل لي آيةً تكون لي عونًا عليهم فيما أدعوهم إليه فقال: "اللهم اجعل له آيةً".

    قال فخرجت إلى قومي، حتى إذا كنت بثنية تطلعني على الحاضر وقع نور بين عيني مثل المصباح، فقلت: اللهم في غير وجهي، إني أخشى، أن يظنوا أنها مُثْلَة وقعت في وجهي لفراق دينهم، قال: فتحوَّل فوقع في رأس سوطي، قال فجعل الحاضرون يتراءون ذلك النور في سوطي كالقنديل المعلق، وأنا أهبط إليهم من الثنية، قال حتى جئتهم فأصبحت فيهم..! جاء الرجل مسلمًا طائعًا لسماعه للقرآن ﴿يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (32)﴾ (التوبة)، ﴿وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ﴾ (الأنفال: من الآية 30).

    لذلك كان النبي- صلى الله عليه وسلم- يتخيَّر لتلاوته أندى صوتًا، وأجمل تلاوةً، وكان يحب أن يسمعه من غيره، زيادة في التفكر والتدبر، ووصولاً إلى الخشوع والخضوع ....

    عن عبد الله بن مسعود قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر: "اقرأ عليِّ"، قلت: أَقْرَأ عليك وعليك أُنْزِل؟ قال: "إني أحب أن أسمعه من غيري". فقرأتُ سورة النساء حتى أتيت إلى هذه الآية ﴿فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا (41)﴾ (النساء)، قال: "حسبك الآن"، فالتفتُ إليه فإذا عيناه تذرفان) (متفق عليه).

    فما بال المؤمنين لا يسمعون، وإذا سمعوا لا يتدبرون، وإذا تدبروا لا يعملون، وإذا عملوا لا يخلصون- إلا من رحم ربي وعصم- وهم أتقى عباده وأحرصهم على الامتثال لكتابه، والعيش في رحابه، والتقرُّب إلى جنابه؛ لسماع مذاق لا يعرفه إلا من ذاقه؛ لأن الصمت وسكون الجوارح أدعى لعمل القلب، وتزكية النفس، وتطهير الصدر، وتربية الجوارح.

    وهنا أهيب بالأئمة والدعاة بالوعاظ والحفاظ، بالمتصدرين للإمامة والقراءة، أن يجعلوا شعارهم "إني أحب أن أسمعه من غيري" أسوة بحبيبهم صلى الله عليه وسلم، ويتخيروا الأندى صوتًا فيقدموه- بما لا يخل بالقراءة- ويعلِّموه ويثقِّلوه، ففي ذلك إيثار جميل، وأجر عظيم، ونفع- بإذن الله- جليل للمؤمنين والمؤمنات، المستمعين والمستمعات، خاصة في شهر رمضان الكريم؛ ذلك حتى تلين القلوب القاسية، وتستقم النفوس المتمردة، وتقشعر الجلود الجامدة ﴿اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23)﴾ (الزمر).

    لا يكن الداعية الإمام، أو الإمام الداعية، منفرًا لقلوب المسلمين دون أن يدري، أو قاطع طريق الإسلام دون أن يشعر، ليس ذلك من فقه الإسلام، وليس ذلك من أخلاق المسلمين، أنت أيها الداعية الحبيب الذي تحمل أعظم رسالة وجدت على الأرض ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنْ الْمُسْلِمِينَ (33)﴾ (فصلت)..!

    إنها الهداية ﴿إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا (9)﴾ (الإسراء)..!

    إنها الشفاء والرحمة ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (57)﴾ (يونس)..! ﴿وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ (44)﴾ (فصلت).. ﴿وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلاَّ خَسَارًا (82)﴾ (الإسراء)!.

    إنها البرهان والنور ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا (174)﴾ (النساء)..!

    نعم تحمل أعظم رسالة، فلتكن عظيمًا على قدرها، ولتكن عظيمًا في عرضها، كما يعرض التاجر الناجح بضاعته، أنت تتاجر مع الخالق الرازق، أنت ترجو تجارة لن تبور ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ (29)﴾ (فاطر)، فلتُخْلِص لله تجارتك، ولتحسن للمسلمين عرض بضاعتك، ولتعلو كما علت أمتك، فأنت تنتمي إلى أعظم أمة، أمة الإسلام التي هي أمة الخيرية ﴿كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ﴾ (آل عمران: من الآية 110)، وأمة الأفضلية ﴿وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً﴾ (الإسراء: من الآية 70)، وأمة الفوقية ﴿وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً﴾ (النساء: من الآية 141)، وأمة الوسطية ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا﴾ (البقرة: من الآية 143).

    تذكر عندما جاء حكيم العرب- كما وصفوه- يساوم النبي- صلى الله عليه وسلم-؛ مقلبًا له الأمور على كل وجوه الاسترضاء التي يقبلها البشر، وهنا يقول له النبي- صلى الله عليه وسلم-: "أفرغت أبا الوليد"، يقول نعم فيقول له: "فاسمع مني"، ثم تلا عليه سورة فصلت، حتى وصل إلى قوله تعالى: ﴿فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ﴾ (فصلت: 13).

    فوضع يده على فم النبي صلى الله عليه وسلم وناشده الله والرحم ألا يكمل، وعاد إلى قومه بوجه غير الذي ذهب به، ولما سُئل قال: "سمعت منه كلامًا ليس من كلام الجن ولا من كلام الإنس، والله إن له لحلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإن أعلاه لمثمر، وإن أسفله لمغدق، وإنه يعلو ولا يُعلى عليه".

    وتذكر قول الحبيب- صلى الله عليه وسلم- لعبد الله بن زيد عندما جاء بصيغة الأذان، بالرغم من أنها مشروعة ورؤيته وعمله، إلا أن النبي قال له "اذهب إلى بلال فإنه أندى منك صوتًا"، فصدع بها بلال بن رباح رضي الله عنهم وأرضاهم حتى اقترن اسمه بالأذان، وكان مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم..!!

    وتذكر قول الله عزَّ وجلَّ: ﴿وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنْ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ (29)﴾ (الأحقاف)،

    يقول صاحب الظلال في هذه الآية: (وهلة المفاجأة بهذا القرآن للجن مفاجأة أطارت تماسكهم، وزلزلت قلوبهم، وهزت مشاعرهم، وأطلقت في كيانهم دفعةً عنيفةً من التأثر امتلأ بها كيانهم كله وفاض، فانطلقوا إلى قومهم بنفوس محتشدة مملوءة فائضة بما لا تملك له دفعًا ولا تملك عليه صبرًا قبل أن تفيضه على الآخرين في هذا الأسلوب المتدفق النابض بالحرارة والانفعال وبالجد والاحتفال.. ﴿إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآَنًا عَجَبًا﴾ (الجن: من الآية1)،

    فأول ما بدا لهم منه أنه عجب غير مألوف، وأنه يثير الدهشة في القلوب، وهذه صفة القرآن عند من يتلقَّاه بحس واعٍ، وقلب مفتوح، ومشاعر مرهفة، وذوق ذواق، عجب ذو سلطان متسلط، وذو جاذبية غلابة، وذو إيقاع يلمس المشاعر، ويهز أوتار القلوب، وهؤلاء هم الجن، المبهورون بالقرآن المسحورون المتأثرون أشد التأثر المنفعلين أشد الانفعال، لا يملكون أنفسهم من الهزة التي ترج كيانهم رجًّا، ثم يعرفون الحق فيستجيبون له مذعنين معلنين هذا

    فقد أخرج الترمذي بإسناده عن جابر رضي الله عنه قال: خرج رسول الله- صلى الله عليه وسلم- على أصحابه فقرأ عليهم سورة الرحمن إلى آخرها فسكتوا فقال: "لقد قرأتها على الجن فكانوا أحسن ردودًا منكم، كنت كلما أتيت على قوله تعالى: ﴿فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ﴾ قالوا: لا بشيء من نعمك ربنا نكذب فلك الحمد.."

    وهذه كتلك، تصور الأثر الذي انطبع في قلوبهم من الإنصات إلى القرآن، فقد استمعوا صامتين منتبهين حتى النهاية، فلما انتهت التلاوة، لم يلبثوا أن سارعوا إلى قومهم، وقد حملت نفوسهم ومشاعرهم منه ما لا تطيق السكوت عليه، أو التلكؤ في إبلاغه والإنذار به، وهي حالة من امتلأ حسه بشيء جديد، وحفلت مشاعره بمؤثر قاهر غلاب، يدفعه دفعًا إلى الحركة به والاحتفال بشأنه وإبلاغه للآخرين في جد، هذه الحقيقة التي يدركها الجن ويغفل عنها البشر، ولا يخفى ما في هذه اللَّفتة من إيحاء عميق، متفق مع ما جاء في السورة كذلك ما يرد في كلام الجن من الإشارة إلى كتاب الكون المفتوح ودلالته على قدرة الله الظاهرة في خلق السماوات والأرض الشاهدة بقدرته على الإحياء والبعث.

    وتأمل حديث رسول الله- صلى الله عليه وسلم- الذي يسأل فيه ربه مستغيثًا بأسمائه الحسنى وصفاته العلى: "اللهم إني أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدًا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا، ونور أبصارنا، وجلاء همومنا وأحزاننا..".

    فمن المؤكد أن تستشعر في آهات دعاء النبي أن القرآن الكريم هو نور الأبصار، وربيع النفوس، وكاشف الهم والغم، وشفاء لما في الصدور، ورحمة للمؤمنين، وفرقان للحيارى، وإرشاد للمهتدين، وإنذار للأحياء، ويحق الله به القول على الكافرين.

    وللتعبد بالقرآن- قراءةً وسماعًا وتدبرًا- نورٌ وحلاوةٌ، ويُعَدُّ سماع القرآن الكريم عبادةً صامتةً يغفل عنها الكثيرون؛ ويقول الله عزَّ وجلَّ: ﴿وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204)﴾ (الأعراف).

    ويقول ابن بطال تعليقًا على هذا الحديث، كما ورد في فتح الباري: يحتمل أن يكون الرسول قد أحب أن يسمعه من غيره ليكون عرضًا، أو لكي يتدبره ويتفهمه؛ وذلك أن المستمع أقوى على التدبر، ونفسه أنشط من القارئ لاشتغاله بالقراءة وأحكامها.

    ويبدو أن عدم التدبر من صفات أعمى القلب؛ فلقد نعى الله تعالى على الكفار عدم استجابتهم للسماع؛ فقال: ﴿وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنْ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمْ الْغَافِلُونَ (179)﴾ (الأعراف)، يجب أن نسمع القرآن ممن نستشعر منه القرآن، فعن طاوس قال: سُئل رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: أي الناس أحسن صوتًا للقرآن وأحسن قراءةً؟ قال: "من إذا سمعته رأيت أنه يخشى الله" (رواه الدارمي).

    ولكن قد يتساءل سائلٌ: كيف أسمع القرآن وأنا في ضيق؟

    أولاً: إذا كانت هذه العبادة راحةً للأبدان والعقول وإشباعًا للنفوس؛ أفلا تستحق أن تضحي من أجلها؟ أما إذا ذقت لذتها فستعرف أنت الجواب.

    ثانيًا: السماع من أيسر العبادات، فتستطيع أن تسمع في البيت، وفي العمل، وفي السيارة، وعلى كل الأحوال، ما دمت حاضر القلب كيفما تكون قائمًا أو جالسًا أو مضجعًا.

    وتميل النفوس إلى سماع القراءة بالترنم أكثر من ميلها لمن لا يترنم؛ لأن للطرب تأثيرًا في رقة القلب وإجراء الدمع، ويقول الإمام النووي رحمه الله: البكاء عند قراءة القرآن صفة العارفين وشعار الصالحين.

    فإذا سئمت من الناس جفاءها، ومن الدنيا نكدها، ومن الحياة همها وحزنها، وتراكمت عليك الهموم والأحزان؛ لا تتردد في أن تستعيد البهجة، فالطريق إلى السعادة يبدأ بكلام الله..!!

    إذا ذبلت رياحين القلب، وخفتت إشراقات النفس، وتعطَّلت إبداعات العقل، فحتمًا سيتوَّق الإنسان للعودة إلى الحياة؛ ليحيا من جديد بنور جديد، وبروح جديدة، يبصر بها طريق الحق فتفوح الرياحين في قلبه، ويُشرق الأمل في نفسه، ويتألق الإبداع في عقله، ومن ثم يدخل في حياة الروح وروح الحياة ﴿وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (52)﴾ (الشورى).

    اللهم فقهنا في ديننا، واجعل القرآن ربيع قلوبنا، وشفاء صدورنا، وذهاب همِّنا وغمِّنا، اللهم اجعلنا مع النبيين والصديقين والصالحين والشهداء وحسن أولئك رفيقًا، اللهم ارزقنا الإخلاص في القول والعمل، ولا تجعل الدنيا أكبر هَمِّنَا ولا مبلغ علمنا، وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى أهله وصحبه وسلم، والحمد لله رب العالمين.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2016, 07:59 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    حول تعدد الزوجات فى الاسلام
    لقد طعن أعداء الاسلام و من فى قلوبهم مرض و من سار على نهجهم فى آيات القرآن التى تنظم أمر تعددالزوجات فى قوله تعالى : (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ) (1) فيصفون ـ أى أعداء الدين ـ القرآن بأنه قد حط من شأن المرأة وحقوقها وأنه ردة إلى أعمال الجاهلية الأولى !!
    - إخفاء النص المقتبس -

    وقبل أن نوضح التعدد فى الإسلام وأهدافه نجيب عن سؤال مهم وهو :
    هل الإسلام هو الذى أوجد التعدد ، أم أنه كان موجوداً قبل الإسلام ؟
    إن الثابت تاريخياً أن تعدد الزوجات ظاهرة عرفتها البشرية منذ أقدم العصور وفى جميع البيئات قبل الإسلام :
    - إخفاء النص المقتبس -
    فى التوراة والديانة اليهودية:
    لقد أباحت التوراة لليهودى الزواج بأكثر من واحدة ، ولم تحدد له عدداً ما إلا أن التلمود حدد العدد بأربعة على شرط أن يكون الزوج قادراً على إعالتهن إذ يقول : إنه لا يجوز أن يزيد الرجل على أربع زوجات ، كما فعل يعقوب إلا إذا كان قد أقسم بذلك عند زواجه الأول . وإن كان قد اشترط لمثل هذا العدد القدرة على الإنفاق (2)
    فى سفر التكوين:
    تزوج يعقوب عليه السلام : " (31) أبناء ليئة .. (24) وأبناء راحيل .. (25) وأبنا بلهة جارية راحيل .. (26) وابنا زلفة جارية ليئة ... " (3) فكانت له أربع حلائل فى وقت واحد : اختان هما ليئة ، وراحيل ، وجاريتين لهما .
    فى سفر العدد:
    وكانت لسيدنا داود عليه السلام عدة زوجات والعديد من الجوارى وكذلك لابنه سليمان عليه السلام : " أما سليمان فقد زاد الألف ويقول عنه الرب فى التوراة فولدت له داود كما تزوج أبيا ملك يهود أربعة عشر زوجة " (4) وكان لجدعون سبعون ولداً جميعهم من صلبه لأنه كان مزواجاً (31) وولدت له ايفنا سريته التى فى شكيم ابناً دعاه أبيمالك (5) ولكن نظام التعدد تم إلغاؤه طبقاً لقوانين مدنية أفتى بها علماء اليهود وأقرتها المجامع اليهودية ، وعلى ذلك اكتسبت صفة الشرعية . وقد نصت المادة 54 من كتاب الأحكام الشرعية للإسرائليين على أنه : " لا ينبغى للرجل أن يكون له أكثر من زوجة وعليه أن يحلف يميناً على هذا حين العقد " (6) ولذلك أصبح أساس التحريم ليس التوراة ، ولكن القسم على عدم القيام هو الأساس .
    التعدد فى الإنجيل والديانة المسيحية:
    أقرت المسيحية فى بدايتها ما أقرته اليهودية فى التعدد واستمر رجال الكنيسة لا يعترضون على ذلك حتى القرن السابع عشر الذى بدأ فيه الحظر ثم تقرر عام 1750م . ودعواهم فى ذلك ـ أى رجال الدين ـ أن ذلك إعلاء لشأنهم حتى يتفرغوا للدعوة فلا تشغلهم مشاكل النساء عن رعاية الكنيسة وأبنائها .
    وقد تدرج المنع فبدأ أولاً بتحريمه على رجال الكنيسة دون غيرهم . ثم أصبح الزواج الأول لغير رجال الكنيسة هو الذى يتم بطريقة المراسيم الدينية ، وإذا أراد المسيحى الزواج بالثانية فيتم بدون مراسيم دينية ثم منع الزواج بأكثر من واحدة مع جواز التسرى (7) ولكنه أيضاً منع عام 970 بأمر البطريك إبرام السوربانى (8)
    وهكذا كان المنع والرجوع فيه تشريعاً وضعياً وليس سماوياً .. ثم كانت دعوتهم إلى التبتل وقد انفردت به المسيحية دون الأديان الأخرى واعتبرته دليلاً على صلاح النفس وسبباً للقداسة والرقى فى درجات الإيمان أو الكنيسة ، فالشهوة فى اعتقادهم عيب ورذيلة لا ينبغى تحلى القديسين بها !! ولقد كان من تبرير " بولس " فى دعواه لعدم الزواج : " (32) فأريد لكم أن تكون بلا هَمْ ، إن غير المتزوج مهتم بأمور الرب (33) وهدفه أن يرضى الرب ، أما المتزوج فيهتم بأمور العالم وهدفه أن يرضى زوجته (34) فاهتمامه منقسم لذلك غير المتزوجة والعزباء تهتمان بأمور الرب وهدفهما أن تكونا مقدستين جسداً وروحاً " (9)

    وهكذا حرفوا الكلم عن مواضعه فأصبحت أفكارهم هدامة ومبادؤهم خاطئة لا يقبلها عقل سليم ولا فطرة نقية .. فمن أين يأتى النسل والتكاثر البشرى بدون زواج شرعى ؟ وأين تذهب المودة والرحمة والسكينة ؟ وأين تنطفئ الشهوة الغريزية التى أودعها الله فى الإنسان ورسم لها الطريق الصحيح لتصريفها ؟ وأين يكون بيت الزوجية الحصن المانع من الإنزلاق فى الفاحشة واتخاذ الأخدان ؟ وأين تذهب عاطفة الأمومة الغريزية الفطرية وكذلك عاطفة الأبوة ؟ ....
    التعدد فى الإسلام :
    لقد شرع الله الزواج لبنى آدم : ( وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً )10) تكريماً لهم وإتماماً لنعمته عليهم وتطهيراً للقلوب والأبدان من أوضار الرجس والفحش والانحلال ومرتقى لهم إلى العفاف والتحصن والسكينة والمودة والرحمة والتكامل والاستقرار ، والزواج هو أعمق وأقوى وأدوم رابطة تصل بين اثنين من بنى الإنسان ، وتشمل أوسع الاستجابات التى يتبادلها فردان من نفس واحدة فى طبيعتها وتكوينها ، وإن اختلفت وظيفتها بين الذكر والأنثى : ( هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا ) (11) فهذه هى نظرة الإسلام لحقيقة الإنسان ، ووظيفته الزوجية فى تكوينه وهى نظرة كاملة وصادقة (12)

    فلم يجعل الإسلام تبتلاً ولا رهبانية: " إن الله أبدلنا الرهبانية الحنيفية السمحة " (13) بل جعل الزواج سبيلاً للصفاء والطهر والعفاف لقول الرسول صلي الله عليه و سلم: " من أراد أن يلقى الله طاهراً مطهراً فليتزوج الحرائر " (14) ويقول أيضاً رسول الله صلي الله عليه و سلم : " النكاح سنتى فمن لم يعمل بسنتى فليس منى وتزوجوا فإنى مكاثر بكم الأمم " (15) ويقول أيضاً : " من كان منكم ذا طول فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ... " (16)ومما شرعه الإسلام أيضاً رخصة " تعدد الزوجات " إذا اقتضت الضرورة وألجأت الحاجة إلى ذلك ولنا أن ندلل على ذلك فى نقاط :
    أولاً :أن الإسلام لم يبتدع التعدد ، وإنما جاء فوجده منتشراً ومعروفاً فى كل بيئه ، وكان العرب فى الجاهلية يمارسونه على نطاق واسع لا يتقيدون فيه باعتبار من الاعتبارات .
    ثانياً :بما أن الإسلام جاء لتنظيم أمور الناس وأحوالهم كان لا بد أن يتدخل لينظم أمر التعدد المطلق ويمنع ضرره وشره ويقيده ويهذبه ويجعله وافياً بحقوق المصلحة العامة : ( وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ ) (17) وعلى إثر نزول هذه الآية أمر الرسول صلي الله عليه و سلم من كان معه أكثر من أربع أن يمسك منهن أربعاً ويسرح الباقى فقد روى البخارى فى الأدب المفرد أن غيلان بن سلمة الثقفى أسلم وتحته عشر نسوة فقال له النبى صلي الله عليه و سلم " اختر منهن أربعاً " (18) وروى أبو داود بإسناده أن عميرة الأسدى قال : أسلمت وعندى ثمانى نسوة ، فذكرت ذلك للنبى صلي الله عليه و سلم فقال : " اختر منهن أربعاً " (19) وأخرج الشافعى فى مسنده عن نوفل بن معاوية الديلمى قال : أسلمت وعندى خمسة نسوة فقال لى رسول الله صلي الله عليه و سلم: " اختر أربعاً أيتهن شئت وفارق الأخرى " فعمدت إلى أقدمهن عندى عاقراً منذ ستين سنة ففارقتها (20) وهكذا قيد الإسلام التعدد بأربعة بعد أن كان مطلقاً بدون حد منطلقاً بدون قيد .
    ثالثاً :لم يترك الإسلام مبدأ التعدد لهوى الرجل بل قيده أيضاً " بالعدل " وإلا امتنعت الرخصة المعطاة له ، وجعل لذلك نوعين من العدل :
    النوع الأول : عدل واجب ومطلوب : وهو العدل فى المعاملة ، والنفقة والمعاشرة ، والمباشرة ، وسائر الأوضاع الظاهرة ، بحيث لا ينقص إحدى الزوجات شئ منها ولا تؤثر واحدة دون الأخرى بشئ منها . وهذا ما نصت عليه الآية الشريفة : ( فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً ) (21)ويقول الرسول صلي الله عليه و سلم : " من كانت عنده امرأتان فلم يعدل بينهما جاء يوم القيامة وشقه ساقط " (22) وروى مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلي الله عليه و سلم قال : " إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن ـ وكلتا يديه يمين ـ الذين يعدلون فى حكمهم وأهليهم وما ولوا " (23)
    النوع الثانى : العدل فى المشاعر : مشاعر القلوب وأحاسيس التقوى ، وهو عدل خارج عن إرادة الإنسان ، ولا يطالب به بنى الإنسان ، وهو الذى ذكرته الآية : ( وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ ) (24).

    ولكنه عدل ينتفى معه الظلم بحيث إذا مال القلب لواحدة ، لابد أن تبقى مساحة فيه للأخرى فلا يميل كل الميل لواحدة ويترك الأخرى وكأنها ليست متزوجة أو " كالمعلقة " .ولقد كانت أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها وزوج النبى صلي الله عليه و سلم لها من المكانة فى قلب النبى صلي الله عليه و سلم ويؤثرها بعاطفة قلبية خاصة وكان يقول صلي الله عليه و سلم : " اللهم هذا قسمى فيما أملك فلا تلمنى فيما تملك ولا أملك " (25)

    وعلى ذلك فإن الآية الثانية لا تحرم التعدد المذكور فى الآية الأولى لأن العدل فى الآية الأولى هو المطلوب ـ أى العدل المادى ـ أما فى الآية الثانية فالمطلوب ألا يميل القلب كل الميل لأن مشاعر القلوب خارجة عن إرادة الإنسان واستطاعته وإنما هى بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء ولذلك كان النبى صلي الله عليه و سلم يقول : " اللهم مقلب القلوب ثبت قلبى على دينك " .أما إذا خيف العدل المادى فى التزوج بأكثر من واحدة يتعين الاقتصار على واحدة ولم يجز تجاوزها : ( فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً ) ، ثم تفصح الآية عن حكمة ذلك .. إنها اتقاء الجور وتحقيق العدل : ( ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا ) .
    رابعاً:أن الحكمة فى رخصة التعدد بضوابطها ـ والله أعلم بحكمته ـ إنما تتمثل فى الآتى :
    1ـ أن هذه الرخصة ليست بدافع التلذذ الحيوانى ، ولا التنقل بين الزوجات ، وإنما هو ضرورة تواجه ضرورة ، وحل يواجه مشكلة حتى لا يقف الإسلام حيال تلك الضرورات وهذه المشكلات مكتوف الأيدى ، ويكون قاصراً عن مواجهة ظروف الحياة ، وحاشا لشرع الله أن يكون كذلك
    2ـ إذا افترضنا أننا أمام نظامان ـ كما يقول د/ محمود عمارة ـ أحدهما يبيح التعدد ، ويحرم كل ما وراءه من العلاقات الآثمة بين الجنسين ، ويضرب بيد من حديد على أيدى المتلاعبين بالأعراض ، الخائضين فى ضروب الفحشاء ، والآخر يحرم تعدد الزوجات ويبيح المخادنة والعلاقات الآثمة بين الجنسين ولا يضرب على أية يد تمتد إلى تناول أى محظور فى هذا المجال .. فإذا كان لابد من إباحة التعدد فلا يوجد أفضل ولا أطهر من النظام الأول الذى يحترم آدمية المرأة وحقوقها وأولادها . (27)
    3ـ الإسلام فى نظرته للمجتمع ـ فرداً وجماعة ـ ينظر إلى المجتمع نظرة مصلحة وعموم ، ويقدمها على المصلحة الذاتية جلباً للمنافع العامة ودرءاً للمفاسد المهلكة . ومن تمحيص القول نقول : إن هناك سبع حالات تستدعى " التعدد " وهى : حالات خاصة بالمرأة المطلقة والأرملة ، والعانس ، والعقيم ، يضاف إليها حالات خاصة بطبيعة الرجل ، وظروف الحرب ، وسنن الله فى الكون .(28)
    فالحالات الخاصة بالمرأة هى :
    ـ المطلقة ، والأرملة ، والعانس طوائف ثلاثة تواجه شبح الحرمان ، وقلة الراغبين فيهن للزواج فهن يعشن فى كبت وصراع يغالبن أوارالغريزة الفطرية فيكون أمامهن خياران : إما أن يلجأن إلى سبيل الغواية والانحراف ، وإما أن تكن زوجات لرجال متزوجون فتكون إحداهن زوجة ثانية أو ثالثة أو رابعة . وهناك لابد عقلاً وحكمة أن يكون التعدد لهن هو الحل والحل الواقعى والحكيم والوحيد بدلاً من الوقوع فى الفساد والانحراف.
    ـ فى حالة عقم الزوجة ، مع رغبة الزوج الفطرية فى النسل ، حيث يكون أمامه طريقان لا ثالث لهما : أن يطلقها ليستبدل بها زوجة أخرى تلبى رغبته الفطرية فى النسل ، أو أن يتزوج بأخرى ، ويبقى عليها وعلى عشرتها مع الزوجة الثانية .
    والخيار الثانى هو الأقرب إلى التعقل والواقعية من شبح الطلاق الذى يحطم البيوت " ولربما وجدت الزوجة العاقر أنساً واسترواحاً فى أطفال الأخرى فتأنس بهم عن حرمانها الخاص "29) والله ( يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ) (30)
    أما الحالات الخاصة بالرجل فهى :
    ـ يوجد لدى بعض الرجال شدة غريزة ، لا يستطيعون معها التحكم فى غرائزهم فلا تكفى المرأة الواحدة ، إما لضعف فى جسدها أو مرض لا يرجى شفاؤه ، أو لكبر سنها .. فهل يُكبت الرجل ويُصد عن مزاولة نشاطه الفطرى ؟ أم يطلق له العنان ليسافح من يشاء ؟ أم يُرخص له الزواج بأخرى مع الإبقاء على الأولى ؟ .. والحل الثالث هو الحكمة والعقل والدين والصواب وهو الذى يلبى الفطرة ويلبى أخلاقيات الإسلام ومنهجه بل ويحفظ للزوجة الأولى كرامتها وعشرتها .
    ـ هناك حالات يزيد فيها عدد النساء على عدد الرجال ـ كما فى حالات الحروب ، وانتشار الأمراض ... وهى كما يقول ـ سيد قطب رحمه الله ـ حالة اختلال اجتماعى واضحة ، فكيف يواجهها المشرع الذى يعمل لحساب المجتمع ولحساب الرجل والمرأة ولحساب النفس الإنسانية جميعاً ؟ .. إن هناك حلاً من حلول ثلاثة :
    الحل الاول :
    أن يتزوج كل رجل امرأة ، وتبقى امرأة أو اثنان ـ بحسب نسبة الرجال للنساء ـ لا يعرفن فى حياتهن رجلاً ولا بيتاً ولا طفلاً ولا أسرة .
    الحل الثانى :
    أن يتزوج كل رجل امرأة فيعاشرها معاشرة زوجية ،وأن يختلف إلى الأخريات ـ مخادنة ـ لتعرفن فى حياتهن الرجل دون بيت أو طفل أو أسرة اللهم إلا ما يوجد من سفاح يلحقهم العار والضياع .
    الحل الثالث :
    أن يتزوج الرجل أكثر من امرأة فيرفعها إلى شرف الزوجية ، وأمان البيت وخانة الأسرة ، وتأمين الطفولة ، ويرفع ضميره من لوثة الجريمة ، وقلق الإثم ، وعذاب الضمير ، ويرفع مجتمعه عن لوثة الفوضى ، واختلاط الأنساب وقذارة الفحش
    فأى الحلول أليق بالإنسانية ، وأحق بالرجولة وأكرم للمرأة ذاتها وأنفع ؟31
    والجواب :
    أنه لا مجال للتفكير لأن الحل الثالث يفرض نفسه فرضاً ، وهو حل ترضاه المرأة نفسها عن طيب خاطر إزاء ظروف طارئة بل تشجعه وتطالب به . فقد طالبت نساء ألمانيا أنفسهن بتعدد الزوجات لذهاب كثير من رجالها وشبابها وقوداً للحرب العالمية ، ورغبة منهن فى حماية أنفسهن من احتراف الرذيلة وحماية للأولاد من عدم الشرعية . وهو ما أوصى به مؤتمر الشباب العالمى فى ميونخ بألمانيا بإباحة تعدد الزوجات حلاً لمشكلة كثرة النساء وقلة الرجال بعد الحرب العالمية الثانية32)
    خامساً :
    إن الإسلام فى تنظيمه لمسألة التعدد وتقييدها " بالعدل " لم يجعل ذلك فرضاً على المرأة وإكراهاً لها على القبول بل وَكَّل الرضا به والرفض لها . فللمرأة ـ ثيباً أو بكراً ـ مطلق الحرية فى رفض أو قبول من يتقدم للزواج بها ، ولا حق لوليها أن يجبرها على ما لا تريده لقول الرسول صلي الله عليه و سلم : " لا تزوج الأيم ـ الثيب ـ حتى تستأمر ، ولا البكر حتى تستأذن " (33)

    ولما اشتكت فتاة إلى النبى صلي الله عليه و سلم إقدام والدها على تزويجها من ابن عمها على غير رغبة منها . فقالت لعائشة رضى الله عنها : إن أبى زوجنى من ابن أخيه يرفع بى إنسان رخيصته وأنا كارهة ، فقالت : اجلسى حتى يأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء ، فأخبرته فأرسل إلى أبيها فدعاه فجعل الأمر إليها . فقالت : يا رسول الله أجزت ما صنع أبى ، ولكنى أردت أن أعلم النساء من الأمر شئ " (34)
    وخلاصة القول :
    أن الإسلام أباح التعدد ـ كما أوضحنا ـ حلاً ومخرجاً مع تقييده بالعدل ومع ذلك فقد اعتبرته الشريعة نوافذ ضيقة لحالات استثنائية اضطرارية وعلاجاً لحالات مرضية قائمة حماية للمجتمع كله . ومع ذلك فالتعدد ليس منتشراً بالصورة التى تزعج النساء وتدعو أصحاب القلوب المريضة أن يعملوا عقولهم وأقلامهم للطعن فى القرآن .

    إلا أن بعض المنصفين من غير المسلمين أعملوا العقل وأخلصوا للعلم فلم ينحرفوا للأهواء بل قالوا الحقيقة ومدحوها . يقول اتيين دينيه ـ ـ فى كتابه محمد رسول الله " إن نظرية التوحد فى الزوجة وهى النظرية الآخذة بها المسيحية ظاهراً تنطوى تحتها سيئات متعددة ظهرت على الأخص فى ثلاث نتائج واقعية شديدة الخطر جسيمة البلاء ، تلك هى الدعارة والعوانس من النساء ، والأبناء غير الشرعيين ، وأن هذه الأمراض الاجتماعية ذات السيئات الأخلاقية لم تكن تعرف فى البلاد التى طبقت فيها الشريعة الإسلامية تمام التطبيق ، وإنما دخلتها وانتشرت فيها بعد الاحتكاك بالمدنية الغربية " (35
    وهذه كاتبة إنجليزية ـ جريدة لندن تروت ـ تقول : إن قلبى يتقطع شفقة على بنات جنسى الشاردات ولا ينفعنى حزنى وألمى ولو شاركنى فيه الناس جميعاً ، ولا فائدة إلا فى العمل على منع هذه الحالة الرجسة إلا بالإباحة للرجل بأن يتزوج بأكثر من واحدة ، وبهذه الواسطة يزول البلاء لا محالة وتصبح بناتنا ربات بيوت ، فالبلاء كل البلاء فى إجبار الرجل الأوروبى الاكتفاء بامرأة واحدة ... " (36)
    وبالتالى فالمجتمع الذى يغلق فى وجه المرأة ـ بدعوى التحرر وإعطاء الحقوق ـ أبواب العلاقات الشرعية فهو يزين لها طريق الرذيلة لكل شهوة هابطة ، ويستروح بها كل مستروح فأى حقوق هذه ؟ وأى كرامة يريدونها للمرأة . وصدق الله إذ يقول : ( مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ)37) ولكن لسان حال الغرب يقول : ( أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ) (37)

    ............ ......... ......... ......... ......... ......... ...
    (1) النساء 3

    (2) مكانة المرأة فى اليهودية والمسيحية والإسلام ، اللواء أحمد عبد الوهاب صـ 150 ، وزارة الأوقاف ، والتلمود : هو الكتاب الثانى الذى يقول عنه اليهود إنه يضم التعاليم الشفوية لموسى عيه السلام ويجعلونه فى مرتبة أعلا من التوراة .

    (3) [ سفر التكوين 35 : 23ـ26 ]

    (4) [ سفر العد 3 : 30 ]

    5) [ القضاة 8 : 3ـ 31 ] عن : المرأة فى اليهودية والمسيحية والإسلام لزكى أبو عضة صـ 284 ـ 286 .

    (6) مركز المراة فى الشريعة اليهودية للسيد محمد عاشور صـ11 ومرجعه : الفكر الدينى الإسرائيلى د/ حسن ظاظا .

    (7) التسرى : اتخاذ امرأة مما ملكت اليمين كزوجة بدون عقد زواج ولكن كحق من حقوق السيد على الأمة .

    (8) راجع : المرأة فى اليهودية والمسيحية والإسلام لزكى أبو عضة صـ 291ـ 292 .
    (9) [ اكورنثوس 7 : 32ـ 34 ] عن : المرأة فى اليهودية والمسيحية والإسلام لزكى أبو عضة صـ 304

    (10) النحل 72

    (11) الأعراف 189

    (12) راجع : المرأة فى ظلال القرآن لسيد قطب إعداد عكاشة عبد المنان صـ 19

    (13) رواه البيهقى من حديث سعد بن أبى وقاص .

    (14) رواه ابن ماجة فى كتاب النكاح ح 1862

    (15) رواه ابن ماجة فى كتاب النكاح ح 1846

    (16) رواه النسائى ح 2242 ، وأحمد فى مسنده ( 1/ 58 ) .

    (17) النساء 3

    (18) رواه البخارى فى الأدب المفرد ح 256 ، وابن ماجة فى النكاح وأحمد فى مسنده ( 2/13، 14 )

    (19) رواه أبو داود ح 2241 ، وابن ماجة 1952

    20) أخرجه الشافعى فى كتاب النكاح جـ2/ 19

    (21) النساء 3

    (22) أخرجه النسائى ح 3942 ، والترمذى ح 1141 ، وابن ماجة ح 1969 ، والدارمى ح 2206 ، وأحمد ح 8363 ، 9740 .

    (23) أخرجه مسلم فى كتاب الإمارة ح 1827 .

    (24) النساء 129

    (25) أخرجه أبو داود ح 1234 ، والترمذى ح 1140 ، والنسائى ح 647 ، وابن ماجة ح 1971)

    27) راجع : تحرير المرأة من أوهام المتجاهلين ، للدكتور محمود عمارة صـ123، 124

    (28) راجع : القرآن يتحدث عن المرأة لعبد الرحمن البربرى صـ39

    (29) راجع : المرأة فى ظلال القرآن صـ 85 ، 86

    (30) الشورى 49

    (31) راجع : السلام العالمى والإسلام ، لسيد قطب صـ95ـ 97 ، دار الشروق ط13 1422هـ ـ 2001 م
    .
    32) راجع : تعدد الزوجات وحكمته فى الإسلام للدكتور جمعة الخولى صـ4

    (33) أخرجه البخارى ح 5136 ، ومسلم ح 1419 ، والترمذى ح 1107 ، والنسائى 3265 ، وابن ماجة ح 1811 ، أبو داود ح 2092 ، والدارمى ح 2186 ، وأحمد فى مسنده .

    (34) أخرجه أبو داود ح 2096 ، وابن ماجة ح 1874 ، وأحمد فى مسنده ح 24650 ، والبيهقى فى السنن (7/200)
    (35) محمد رسول الله : اتيين دينية ، وسليمان إبراهيم صـ395 ، ترجمة د/ عبد الحليم محمود ، ومحمد عبد الحليم ، نهضة مصر ط2 1958م .

    (36) حقوق النساء فى الإسلام لرشيد رضا صـ 75 عن : تعدد الزوجات وحكمته فى الإسلام للدكتور جمعة الخولى.
    (37) النساء 25
    (38) النمل 56 54

    تعليق من إدارة أهل الصفا:

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    بارك الله تعالى فيكم جميعا ووفقكم لكل خير، وجزاكم الجنة لمتابعتكم الحوار البناء الهادف..
    لي تعليق أود ذكره في هذا المقام...

    أننا عندما نناقش فوائد التعدد وحكمة الله تعالى في هذا التشريع، فنحن لانناقش مسألة التعدد بحد ذاتها، هل هي حلال ام حرام، وهل تجوز أو لاتجوز، وهل يحق للرجل أن يعدد أم لايحق، فهذا خروج عن الدين والعياذ بالله تعالى بتحريم ماأحله الله تعالى...

    ولايحق لأي مسلم مهما كان رجل أو مرآة أن يبطل هذه المسألة أو يعطلها لاهواء نفسه، فلايحق للنساء ان يقلن انها لن تجد عذر للرجل في التعدد لانه اساسا لايحتاج لعذر فهو لم يقوم بأمر خارج نطاق الشرع طالما أنه يؤدي واجبه الشرعي في العدل...

    كما أننا لسنا بحاجة أن نلتمس الأعذار لمن عدد من الرجال وكأنه قام بجرم لايغتفر فنلتمس الاعذار له ونبرر ونعلل..

    أمر التعدد امر مقطوع به شرعا من خالقنا عز وجل، فلاحق لاحد بمناقشة مشروعيته وتحليله، وحق الرجال في هذ المسألة، ولكننا نناقش فقط وجوه الحكمة من وجود هذا التشريع

    من عدد وعدل فلاحرج عليه إطلاقا وليس لأحد أن يلومه، ومن عدد وظلم فسيحاسبه الله تعالى يوم القيامة عن جرمه هذا، وستنال زوجاته حقها منه يوم لاينفع مال ولا بنون..، وإن لم تصبر الزوجة على الظلم فيمكنها أن تشتكي للقاضي وهو المسؤول عن النظر في الأمر، ومقارنة الدلائل لإعادة الحقوق لأصحابها في الدنيا

    لذلك الحذر الحذر بارك الله فيكم، فلا تأخذكم حرار الحوار لإنكار تشريع الله تعالى بالاعتراض عليه ولو في قلوبكم إن لم تنطق بها ألسنتكم

    والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2016, 08:04 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقالات تهم الشباب و المجتمع و الأسرة... (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    زوجين ربط بينهما الحب و الصداقة
    فكل منهما لا يجد راحته إلا بقرب الآخر

    إلا أنهما مختلفين تماماً في الطباع

    فالرجل (هادئ ولا يغضب في أصعب الظروف)

    وعلى العكس زوجته (حادة وتغضب لأقل الأمور)

    وذات يوم سافرا معاً في رحلة بحرية

    أمضت السفينة عدة أيام في البحر وبعدها ثارت عاصفة كادت أن تودي بالسفينة، فالرياح مضادة والأمواج هائجة ..

    امتلأت السفينة بالمياه وانتشر الذعر والخوف بين كل الركاب حتى قائد السفينة لم يخفي على الركاب أنهم في خطر وأن فرصة النجاة تحتاج إلى معجزة من الله،

    لم تتمالك الزوجة أعصابها فأخذت تصرخ لا تعلم ماذا تصنع ..

    ذهبت مسرعه نحو زوجها لعلها تجد حل للنجاة من هذا الموت وقد كان جميع الركاب في حالة من الهياج ولكنها فوجئت بالزوج كعادته جالساً هادئاً، فازدادت غضباً

    و اتّهمتهُ بالبرود واللامبالاه

    نظر إليها الزوج وبوجه عابس وعين غاضبة استل خنجره ووضعه على صدرها وقال لها بكل جدية وبصوت حاد:

    ألا تخافين من الخنجر؟

    نظرت إليه وقالت: لا

    فقال لها: لماذا ؟

    فقالت: لأنه ممسوك في يد من أثق به واحبه ؟

    فابتسم وقال لها: هكذا أنا، كذلك هذه الأمواج الهائجة ممسوكة بيد من أثق به وأحبه فلماذا الخوف إن كان هو المسيطر على كل الأمور ؟

    وقفـة ؟

    فإذا أتعبتك أمواج الحياة ..

    وعصفت بك الرياح وصار كل شيء ضدك ..

    لا تخف !

    فالله يحبك

    وهو الذي لديه القدرة على كل ريح عاصفة ..

    لا تخف !

    هو يعرفك أكثر مما تعرف أنت نفسك؟

    ويكشف مستقبلك الذي لا تعلم عنه شيء فهو أعلم السّر وأخفى ..

    إن كنت تحبه فثق به تماماً واترك أمورك له

    فهو يحبك
    منقول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2016, 08:06 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 21884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube