منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 11-12-2017, 03:29 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الصمت و المناورات و التضليل

16-04-2017, 12:56 PM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 3389

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الصمت و المناورات و التضليل

    12:56 PM April, 16 2017 سودانيز اون لاين
    محمد عبد الله الحسين-الدوحة
    مكتبتى
    رابط مختصرمجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الصمت و المناورات و التضليلمن المؤسف أن تكون حادثة بارزة بمثل مجزرة بيت الضيافة و التي أحدثت صدمة كبيرة لدى ‏المجتمع في وقته.بل كانت مؤشر لربما لما لمنحنى جديد في الاداء السياسي و العلاقات لابينالمكونات ‏السياسية..‏كانت حادثة تم النظر إليها في حجمها و لكن لم يتم التدبّر في مآلاتها ..‏كنت أقرأ في منوضوع عن التاريخ و الحقيقية و الخيال و تأويل الأحداث فسطع في ذهني مباشرة ‏‏(مجزرة بيت الضيافة)هل يُعقل ألأن تظل هذه الحادثة بدون تفسير واحد منطقي و تظل الحقيقة ضائعة ‏بين طرف يوجه الاتهام و طرف ينكر.‏

    (عدل بواسطة محمد عبد الله الحسين on 16-04-2017, 12:57 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2017, 01:04 PM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 3389

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الص (Re: محمد عبد الله الحسين)

    مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الصمت و المناورات و التضليل
    من المؤسف أن تكون حادثة بارزة بمثل مجزرة بيت الضيافة و التي أحدثت صدمة كبيرة لدى ‏المجتمع في وقته.بل كانت مؤشر لربما لما لمنحنى جديد في الاداء السياسي و العلاقات ‏لابينالمكونات السياسية..‏
    كانت حادثة تم النظر إليها في حجمها و لكن لم يتم التدبّر في مآلاتها ..‏
    كنت أقرأ في منوضوع عن التاريخ و الحقيقية و الخيال و تأويل الأحداث فسطع في ذهني مباشرة ‏‏(مجزرة بيت الضيافة)هل يُعقل ألأن تظل هذه الحادثة بدون تفسير واحد منطقي و تظل الحقيقة ‏ضائعة بين طرف يوجه الاتهام و طرف ينكر.‏
    من حق الشعب أن يعرف الحقيقة..حيث أن ذلك أصبح من التاريخ و التاريخ ليس ملك لفئة أو أشخاص أو حزب..‏
    إن موقف التزييف و الصمت و التضليل هذا يدل على الاستهزأ بذاكرة الشعب و تقليل من أهمية توثيق و تحليل الأحداث ‏و كشف الحقائق لمصلحة الاداء السياسي النظيف و ليستفيد منها الجميع.‏
    لا يعقل أن يكون الانتماء الحزبي فوق الانتماء الوطني.فما يحدث بسبب مراعاة عدم الإضرار بالحزب..‏
    إنه خلل في الأخلاق تجلّت مظاهره في عدة مواقف و أحداث سابقة..‏
    لماذا يصمت الشهود ؟
    لماذا لا يقولون الحقيقة؟
    هذه واحدة فقط من مواقف الخلل الأخلاقي في العمل السياسي. خلل لا يتبرأ منه أي من السياسيين.. ‏
    خلل و ذنب و خطيئة لا ينجو منها أي سياسي..‏
    لماذا تكون الحقيقة ضائعة حتى اليوم؟؟
    هناك على قيد الحياة على الأقل ثلث من شهدوا أو عاصروا أو كانوا ضمن من كانوا فاعلين أو شهودا مباشرين لتلك ‏الأحداث لماذا يصمتون؟ ‏
    أين الضمير؟ ‏
    ألا يدركون وِزْر الصمت أمام السكوت عن الشهادة؟
    إن ذلك يدل على حقيقة واااضحة:‏
    إن غياب الضمير و و السكوت عن الحق و تزييف الحقائق و الكذب هي من أهم صفات و مواصفات أحزابنا و رجالات ‏أحزابنا..إذن ماذا ننتظر منها؟
    إن ذلك يفسّر لنا نكباتنا و كبواتنا..‏
    الموتى في القبور و الأحياء يتبادلون الأنخاب و الابتسامات..‏
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2017, 01:10 PM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 3389

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الص (Re: محمد عبد الله الحسين)

    تمر السنة وراء السنة و السنون وراء السنين و نجتر الذكريات عندما تجيء الذكرى السنوية. ‏
    و حينها تدبّج المقالات و تروى الروايات و يتحث كل طرف ليتناول الأحداث من زاويته و من مصلحته ..‏
    منتهى الإستغفال و الإستهتار بالشعب و بالحقيقة..‏
    اسمعنا أن هناك لجنة للحقائق و لكنها لم تنشر نتائج التحقيق..‏
    لماذا لا تتم مواجهة بين ناقلي الروايتين في مناظرات مفتوحة و معهم الشهود حتى تتضح الحقيقة و تتطهر مسيرتنا ‏السياسية و يتطهر هؤلاء السياسيون من بعض
    أوزارهم إن كانوا فاعلين أو كانوا سيتطهرون فعلاً.‏
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2017, 01:41 PM

نصر الدين عثمان
<aنصر الدين عثمان
تاريخ التسجيل: 24-03-2008
مجموع المشاركات: 3591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الص (Re: محمد عبد الله الحسين)

    أخي محمد .. تحياتي،

    إن أمر الغموض الذي شاب تلك المجزرة لأمر عجيب بالفعل..
    فتلك الحادثة هي حادثة معاصرة إذا ما قيست بالأحداث التاريخية ..
    ولا زال هناك عدد كبير من شهودها ما زالوا على قيد الحياة..
    مع وجود الكثير من الوثائق التي اختفت أو أخفيت .. على رأسها النسخ الأصلية لتقرير القاضي علوب - أطال الله عمره - والتي أظن أنه صدر في ثلاث نسخ..
    وهناك بوست هام جداً يعتبر وثيقة هامة جداً في هذا الملف الشائك.. تحت عنوان [مذبحة بيت الضيافة بين الأسطورة وأحلام العسكر ومكر السياسة] ابتدره زميل المنبر المهندس عبد الله الشقليني في منبر (ٍسودانيات)
    وفيه مشاركات وجهود قيمة بذلها عدد كبير من المشاركين .. منهم صاحب سودانيات المرحوم/ خالد الحاج.. وصلت صفحاته إلى 38 صفحة..

    Quote: مذبحة بيت الضيافة بين الأسطورة
    وأحلام العسكر ومكر السياسة

    ياتُرى من أين أبدأ ، رغم أنني لا أحب الحديث في السياسة وأوجائعها .
    قالت الفُضلى فاطمة أو ( الإسم الحركي المُستتر ) في إحدى المُداخلات مع السيد عمر صديق وهو يتحدث عن عزل أمنيي النظام الحاكم في السودان :
    { من الذي ذبح الأبرياء في قصر الضيافة ولماذا هل كانوا إخوانا مسلمين؟
    قرابة الثلاثين ضابطا يقتلون بالنيران وهو مقيدون في غرفة من قصر ؟ من الذي
    فعل ذلك ولماذا ؟ أليس هو السيد الحزب الشيوعي السوداني ؟ من الذي دخل بالدبابات
    للجامعات ؟ ومن الذين هتفوا له ؟ } .
    السرد المُطمئن يُوحي أن الكاتب أو الكاتبة قد ملكت الحقيقة !
    لن استسلِم لرؤى المُباشرة والتقريرية وقد عاصرنا الأحداث ، عندما يختلط أحلام العسكر السياسية بغسيلهم المُّر . كان عُمر حركة 19 يوليو 1971 م الانقلابية ثلاثة أيام . قبلها بأشهر حدث انقلاب عسكري داخل حركة ( 25 مايو69 ) الانقلابية غير المُتجانسة ، وأقالت ثلاثة من أعضاء مجلسها الثوري في 16 نوفمبر 1970 م ، وهم المقدم بابكر النور والرائد حمد الله والرائد هاشم العطا ، منهم الشيوعي و منهم المتعاطف . انتصر الذين يعتبرون مصر عبد الناصر أنموذجاً يُحتذى ، والذين هم بدون اتجاه كرئيس مايو ، والذين رأوا في حركة مايو أنموذجاً سيقارب تجربة الاشتراكية الأفريقية التي رادتها تنـزانيا في ذلك الزمان ، و هؤلاء هم الذين انقسموا على الحزب الشيوعي السوداني . غيب الموت المفاجئ عبد الناصر عن ساحة مصر السياسية وخلفه السادات في سبتمبر 1970 م قبل المُفارقة النهائية بين الحزب الشيوعي ومايو .
    اشتد الخلاف بين الشيوعيين بعد أن استقطب الحُكم بعضهم ( معاوية ، وأحمد سليمان ...الخ) واعتقل سكرتير الحزب عبد الخالق محجوب ، وتمكن الحزب من تهريبه من السجن واختفى ، وتقول الأساطير إنه كان مُخبأ في قيادة الحرس الجمهوري في القصر ! ، وخرج بعد نجاح انقلاب 19 يوليو . خطط العسكريين السياسيين ضمن خلايا الضباط الأحرار اليسارية في القوات المسلحة انقلاب 19 يوليو . اعتمدت الحركة على الحرس الجمهوري جنوداً وضباطاً ويمتلك الحرس الأسلحة الخفيفة
    (جم 3) وليس لديهم سوى سيارات صلاح الدين العسكرية المصرية الصنع ،وهي من أوائل تجارب مصر في التصنيع الحربي ، وليس لديهم مُجنـزرات من التي استُخدمت في تنفيذ مجزرة الضيافة البشعة .
    كان الصحافي عبد الله عبيد يكتُب في الصُحف قبل انقلاب 19 يوليو ، وامتاز عموده الصحافي من قلب الشارع بلسع اليساريين والشيوعيين . قبل توقيت الانقلاب بيوم أو يومين سَخِر من اليسار ، وبدأ وصفهم بأنهم ( المُنبطِحين على النصوص ) أو ( والله بعد دة إلا الانقلاب يقوموا بيهو بالنهار! ) ، وقد كان . تم اعتقال أعضاء مجلس انقلاب مايو وبعض العسكريين في القصر قبيل عصر 19 يوليو. معظم العسكريين تم احتجازهم في بيت الضيافة ، وهو مبنى ملحق بمجمع القصر الجمهوري ، ولقادة مايو مكان منفصل تم اعتقالهم فيه .
    لن نسترسل في الأحداث . تم مؤتمر صحافي في لندن عقده قائد الانقلاب بابكر النور وعضو مجلس انقلاب 19 يوليو فاروق حمد الله . عند حضورهم من لندن على طائرة ركاب عادية تم اعتراض الطائرة بواسطة مُقاتلات ليبية واستسلما خوفاً على ركاب الطائرة المدنية .
    انتظر المجتمعون كثيراً خطاب الرائد هاشم العطا صبيحة 22 يوليو في ساحة الشهداء أمام القصر . على منبر تم تجهيزه خاطب المُجتمعين . أعلام اليسار والشيوعيين والنقابيين كانت حمراء خفاقة ، تدعم الانقلاب جماهيرياً وتسنده . حوى الخطاب برنامج التصحيح لمسار حركة 25 مايو ومحتواه ضد التمهيد لحكم الفرد و ضد تنظيم جمهورية رئاسية تمهد لدكتاتورية فردية ، والبديل المُقترح من الحركة التصحيحية كما سمت نفسها ،هو مجلس عسكري يراقب مرحلة الثورة الوطنية التقدمية كما تقول نصوص الخطاب . أعلن هاشم العطا فتح جامعة الخرطوم فوراً ، وقد كانت مُغلقة منذ 11 مارس 1971 م ، حين طوقت الدبابات جامعة الخرطوم بواسطة وزير الداخلية آنذاك وهو أحد قادة مايو ، الرائد أبو القاسم محمد إبراهيم . لم تدخل الدبابات الجامعة كما ذكرت ( فطومة ) ولم تُراق نقطة دم واحدة ولم يُعتقل أحد . كان الحزب الشيوعي ورجالاته قد رحلوا عن السلطة منذ 16 نوفمبر 1970 م كما أسلفنا وكان الطلاق بينهم والسلطة حتى قبل ذلك التاريخ .
    سرت الشائعة منذ ظهيرة 22 يوليو باعتقال بابكر النور رئيس الانقلاب الجديد ومعه حمد الله بواسطة النظام الليبي . هزت الشائعة أسس النظام الجديد ، وبدأت فلول من ما يسمى كتائب مايو تسيير تظاهرات صغيرة مُتفرقة تم تشتيتها بواسطة قوات الشرطة في وسط الخرطوم . و حين تأكد الخبر من الإعلام الأجنبي ، دعت الحركة الجديدة عبر إذاعة أم درمان للوقوف ضد التآمر الذي يستهدف الوطن وفق ما ورد. انفرط العقد .
    مذبحة بيت الضيافة:
    تحركت المُدرعات من حامية الشجرة عصر22 يوليو تقصد القصر والحرس الجمهوري . كانت أحلام العسكريين تتأجج : هنالك قادة 19 يوليو بدون سند المُدرعات في القصروالذي يحتفظون فيه بقادة مايو و داعميهم من العسكريين معتقلين في القصر . أهم قادة 19 يوليو المعروفين تم اعتقالهم في ليبيا . مُخطط مُنفذي مذبحة الضيافة وفق ما أرى كانت الهجوم على القصر ، وتصفية الجميع ، (قادة مايو وقادة 19 يوليو ) ومن ثم إلى دار الإذاعة والتلفزيون في أم درمان لإعلان النظام الجديد . كان النميري أسبق ، و تقول الأسطورة أنه اعترك مع حُراسه بالأيدي عند هجوم دبابات الشجرة على القصر . قفز من أعلى سور القصر ، ولقي المُطرب سيد خليفة الذي أقله بسيارته إلى دار الإذاعة والتلفزيون وأعلن عودته للسلطة . من هُنا أُسقط في يد من كانوا ينوون استلام السلطة بانقلاب جديد آخر بديلاً عن مايو وبديلاً عن 19 يوليو ،لم يسعهم الوقت ولا الزمان . حُبِس المُخطط في الصدور خوف الانتقام ، فتاريخ مايو في ود نوباوي والجزيرة أبا و معونة الطيران الحربي المصري السابقة أكسبها بأساً. من يُسارع إلى الإذاعة للتأييد يضمن مستقبله ، واختفى القتلة . لبِس ضباط الصف الأنجم وادعوا أنهم لبِسوها لنُصرة مايو ، وتم تثبيت رُتبهم . منهم من انقلب لاحقاً على مايو في 1975 م ضمن حركة المقدم حسن حسين عثمان وتم نفيهم من الدُنيا إعداماً .
    هذا هو السجل ، فقادة 19 يوليو لو أرادوا القتل لقتلوا قادة مايو كلهم أو بعضهم . آثار الرصاص على أجساد الأبرياء في بيت الضيافة كانت من رصاص رشاشات المدرعات التي قدمت من معسكر الشجرة . مدفعية هدم ورشاشات اغتيال . وظل التقرير الذي تولت إعداده لجنة تقصي الحقائق فيما بعد برئاسة قاضي المحكمة العليا حسن علوب وعضوية العميد محمود عبد الرحمن الفكي واللواء شرطة أبو عفان ، والذي تم حجبه قصداً طي الكتمان . ونفثت الأحقاد في المحاكمات الجائرة والغلو يطفح . لم تتم المحاسبة الدقيقة ، لقد فقد عضو مجلس ثورة مايو خالد حسن عباس شقيقه الأصغر في مجزرة بيت الضيافة وكان برتبة ملازم ثان . بمعونة استخبارات دولة مجاورة وغيرها ، تمت تصفية الحزب الشيوعي الذي دعم الانقلاب بعد قيامه من منطلق المثل العربي : ( أنا وأخوي على ود عمي ، وأنا وود عمي على الغريب ) ، وتم تجاوز البرامج الحزبية الثابتة لأن الأحداث كانت أسبق ، لا وقت للاجتماعات أو التدقيق أو التقييم ، فقط مساندة اليساريين ودعم سلوك البلانكيين ، ثم من بعد الحساب . إنها رغبة في غسل الظلم الذي حاق بالحزب بعد أن حرمته الديمقراطية السابقة في عهد الأحزاب من ممارسة حقه ظلماً بفرية الكُفر . فقد تطورت أحداث ندوة معهد المعلمين المشهورة وحادث الإفك أواخر الستينات وقبل انقلاب مايو. استغل الإسلامويون الحدث حينها وألهبوا الجميع بالسياط المُقدسة ، وركب الجميع موجة عداء الشيوعية والشيوعيين . ولم تـزل في الأذهان ( أبو الزهور خرق الدستور ) حين تم تجاوز قرار المحكمة العليا في العهد الديمقراطي ! .
    كان دعم الحزب الشيوعي لليسار الطفولي في أنقى صوره ، هو دعماً لوجستياً ، جماهيرياً واستكتاباً لبرنامج في أول ساعات حركة 19 يوليو للخروج من عُقدة الأيام الأولى للانقلاب . دفع الحزب الشيوعي الثمن غالياً ولم يـزل . نُحِر الحزب الشيوعي وانتحر ، وتمكن أعداؤه التاريخيين من تحميله جريرة غيره من الدمويين ، ومُنفذي المذبحة يحتفظون بالسر في الصدور. هربوا من المحاسبة في ظل فوضى مجتمعات ما قبل النمو : ترهل وعشوائية وأمية ومكر وسيادة استخبارات دول أخرى ( طائرة قدمت من العراق واسقطت ، أنموذج ) ! .
    يقولون الإفادات الشفهية عُرضة للتبديل والتعديل في ظل قوى ترى ضرورة العجلة في الثأر و التي أرى إنها كانت في حجم مجزرة الضيافة وإن قل عدد الضحايا . لقد دعم رئيس مصر آنذاك تلك العجلة قبل تنامي كارثة المجزرة للرأي العام العالمي . صرح السادات أن وحدة مصر وليبيا والسودان قد وُلِدت بأسنانها . كانت المحاكمات العسكرية أقرب إلى المجازر منها إلى المحاكمات . جُرد النقابي الشفيع من وسام النيلين الذي يحميه من التعرض للمحاكمة ، وعند وصوله حبل المشنقة كان في حالة أقرب للوفاة من أثر التعذيب الجسدي . محاكمة الثلاثة سنوات لبعض المُدانين تحولت إعداما عند التصديق عليها بدون دلائل دامغة . تم التجريد من الرتب للعسكريين والطرد من القوات المسلحة والإعدام ليطال الثأر ورثة قادة 19 يوليو ليُحرموا من المعاش ، تماماً كما استنت إسرائيل هدم مساكن أُسر منفذي العمليات من الفلسطينيين بعد موتهم !. كانت مايو هي الأسبق ، علماً بأن قادة مايو أنفسهم يستحقون العقوبة العسكرية الخاصة بالتمرد والإعدام حسب القانون العسكري!. من ارتكب الجُرم يحاكم من ارتكب جُرماً مماثلاً ، كيف!. صورت المحاكمات صحفية مصرية من مدخل استخباراتي . تسلقت استخبارات دولة شقيقة عبر مداخل أولية لتتبنى 19 يوليو منذ مهدها ، وعند ورود اعتقال بابكر النور وحمد الله في ليبيا ، تم توجيه العملاء ليتحولوا للضفة الأخرى . خرجوا أيضاً من المحاسبة ، بل أن أحدهم كان من الإستشاريين في القصر حتى رحيل مايو .
    لن ابتسر المراجع التي كتبت عن الحدث الذي تمت في ظل الغليان وحالة الطوارئ وإغلاق المناطق السكنية والإظلام المتعمد للمناطق السكنية و حمى البحث عن الشيوعيين . لن نُقلل من شأن الإفادات ، رغم أن بعضها تتجنب الخوض في تأكيد البينات وهو مسلك اجتماعي يلون البينة ويلتف عليها ،لأن التاريخ يُحاسب من يوثق ومن يُنير للتوثيق . وتلك مسئولية تتبع تأريخك أينما حللت . قيّم الشيوعيين انقلاب 19 يوليو في يناير 1996 م ، وكتب الأستاذ عبد العظيم سرور ، وكتب دكتور عبد الماجد بوب ، وكتب فؤاد مطر ، وكتب كرار ، وكتبت الصحف ، وتحدث بعضهم في التلفزة و كُتبت دراسات كُثر على مر السنوات ، لكني أرى أن الضباب والخوف من الأثر الاجتماعي هو الذي غلف الرؤى جميعاً فخرجت الحقيقة من باب و لن ترجع بسهولة ، كأنك تنظر جوهرة تتلألأ ألوانها وعندما تمُد يدك تجد طيفاً . يرى الكل ألواناً مُختلِفة . لو تتبعت الخيوط جميعاً لعلمت أن نجاة أعضاء مايو المُعتقلين في القصر تلك الأيام ، وهم مُفتاح الحُكم يقودك لمعرفة ماذا حدث . لقد كان في مقدور منفذي انقلاب 19 يوليو تصفية من تبقى من أعضاء مجلس انقلاب مايو جسدياً لو أرادوا ، منهجهم منعهم . القادمون من معسكر الشجرة لم يكن لهم صلة لا بالشيوعيين ولا بقادة 19 يوليو . منهم متعاطفون مع مايو ومنهم الطامح للسلطة . أما عن التجاوزات في مذابح العُزَّل فيستحق بيانها صحائف سود للسرد غير هذا المقال الموجز ، فتاريخ السودان القديم والحديث يشهد :
    كل الثارات القبلية في دار فور والنوبة و الجنوب طوال التأريخ القديم والحديث ، انتقام الدفتردار، و حكم الأتراك ، حكم المهدية ، غزو الخرطوم في كرري واستباحة العاصمة بعد الفتح ، عنبر جودة أيام الأحزاب ، أحداث الجزيرة أبا ، وود نوباوي ،و انقلاب 1976 م ، و مجزرة الضعين أيام الديمقراطية الثالثة ، وحرب الجنوب الأهلية منذ بدايتها وإلى الاتفاق الأخير . كل نظم الحُكم العسكرية وغيرها التي مرت على تاريخ السودان بلا استثناء ، تختلف في حجم التجاوز كماً ونوعاً. الحكم العسكري هو صاحب اليد الطولى في التجاوز ، قطع شوطاً في الغِل غريب على روح التسامُح والألفة عند العشائر السودانية . بدأ التقتيل بالحراب والسيوف وانتهت بالطائرات .
    لا تكفي لأرواح ضحايا السودان في كل زمان كلمات عزاء .

    ربما نواصل
    http://sudaniyat.net/vb/showthread.p...9andpage=1andpp=15http://sudaniyat.net/vb/showthread.p...9andpage=1andpp=15

    عبدالله الشقليني
    23 /05/2005 م

    الرابط:
    http://sudanyat.net/vb/showthread.php؟t=2941الرابط
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2017, 02:11 PM

Nasser Amin

تاريخ التسجيل: 07-02-2017
مجموع المشاركات: 527

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الص (Re: نصر الدين عثمان)

    الاخ محمد سلامات
    مجزرة بيت الضيافة من الاشياء الغامضة في تاريخنا الحديث, و اكثر من بحث عنها هو المعز ابو نورة.
    هناك روايات او قل استنتاجات و ليس هناك دليل قاطع علي تورط جهة معينة.
    هناك من يتهم الشيوعيين بانهم و راءها و لكن الشيوعيين كان في قبضتهم نميري و مجلس قيادة الثورة لمدة 3 يوم ولم تتم تصفيتهم
    و هناك من يقول بان هناك انقلاب آخر و متورط فيه المقدم وقتها صلاح عبد العال مبروك و ان ضرب الضبط المعتقلين كان من جهة خارجية.
    و رأي اخر بأن ما تم من حراس الضباط (الملازم الحاردلو و من معه) و تم بصورة فردية اي ليس باوامر من الحزب الشيوعي..
    هناك ناجين و منهم العميد سعد بحر و اخرين ادلو بشهادتهم ..
    اخي محمد ... تاريخنا كله حتي الحديث يفتقر للشفافية و الموضوعية و يعتمد علي الشفاهية و ميول المتحدث
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2017, 07:50 PM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 3389

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الص (Re: Nasser Amin)

    الأخ نصرالدين
    الأخ نماصر
    لكما الشكر على التعليق والإضافة..
    كما تكرمتما بالتعليق و الإشارة لبعض المراجع و الأشخاص لكن لا تزال الحقيقة النهائية غائبة .
    غائبة إما بسبب التستر أو الالتفاف على الحقائق أو الصمت المريب الذي يتساوى فيه الصامتون مع المجرمون..
    لماذا لا ينبري أحد الشهود حتى و إن كان قد شهد من قبل لكي يراجع شهادته بعد أن يعود إلى ضميره و بعد أن يعي بأن الوطن فوق الجميع أشخاصا أو أحزابا بدلا من أن يترك الحقيقة معلقة وبدلا من أن تشير أصابع الاتهام للأبرياء و تترك الجناة.
    لماذا لا نكون أوفياء لماضينا و لنزيل أقنعة الزيف ,
    كيف يتبرأ من شاهد أو شارك من المسئولية..
    ثم
    من الذي حقق و من الذي سجل الحقائق و من كذب و من تستّر و من افترى.
    أليس من الأفضل له أو لهم أن يستعيدوا نقاءهم و طهرهم بقول الحق..
    لماذا لا تفتح الصحف من جديد و لماذا لا تساهم المواقع الباسفيرية المسئولة بإعادة فتح الموضوع و مناشدة الأحياء للإدلاء بشهاداتهم من جديد ..
    و اتاحة الفرصة لتقديم الشهادات و من ثم تتم المقابلات لأصحاب الشهادات المتعارضة و المتنافضة و من ثم غربلة الحقائق..
    هل هذا صعب؟
    الجميع مشاركون في هذه الجريمة لأن الجميع صامتون .
    كيف ننادي بكتابة التاريخ القديم و معظم التاريخ الحديث أو المعاصر مسكوت عنه و مختفي و محرّف و مخفي ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2017, 08:33 PM

جمال ود القوز
<aجمال ود القوز
تاريخ التسجيل: 25-01-2013
مجموع المشاركات: 3697

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الص (Re: محمد عبد الله الحسين)

    والله يا محمد فتحت جرح قاسي وألم دفين ..
    كل من عايشه بيحاول يتناساه .. ومن كافة الأطراف ..
    الشغلة ما فيها غموض ولا حاجتين ..
    رغم تنصل الشيوعيين من مجزرة بيت الضيافة ..
    ربما لان الامر تم بيد أفراد منهم ..
    لكن قد لا يخفى على أحد إنه الأمر كان مخطط له .. ( ولو من بعضهم ) ..
    إنه في حال فشل الانقلاب يتم اعدام الضابط وده الحصل ..
    الناجين رغم صمت السنين قالوا الحاصل ..
    صمتوا لان المنفذين تم اعدامهم أو جلهم ..
    نميري الله يرحمه جاب عاليها سافلها واعدم من طرف ..
    وكله بسبب الاقتصاص للضابط العزل ..
    يبقى ما في غموض في المسألة ..
    أمر التصفية اتوجه لجهتين رفض العماس التنفيذ .. ففلت من الاعدام ..
    ونفذ جبارة والحردلو .. فتم اعدامهم .. اعتقد في ناس شاركوا ونفدوا ..
    لانه المنفذين قالوا الجوه جوه والبره بره مافي زول يشهد على زول ..
    وده خلى البعض يفلت من نيران كتائب الاعدام ..
    لكن اغلبهم كانوا عساكر وضباط صف وليسوا ضباط ..
    لكن وقتها كان للعساكر وضباط الصف سطوة بدليل من أعادوا نميري ..
    نميري أي زول شك فيه مجرد شك ما خلاهو ..
    فضل يترصده فيما بعد لحدي ما جاب أجله ..
    والربنا كاتب ليهو عمر عاش لكن ظلت لعنة بيت الضيافة تطارده ..

    الله منتقم جبار شوف من نفذ اعدامات الانقاذ فيما بعد كيف كانت نهايته ..




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2017, 05:27 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 3389

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الص (Re: جمال ود القوز)

    الأخ جمال ود القوز
    تحياتي يا شفيف
    إنت ذكرت جانب واحد من الموضوع ..و هو أن الشيوعيين هم الذين قاموا بالأمر...طبعا ما ذكرته وارد
    و لكنهم نفوا ذلك و قدموا دفوعاتهم وتبريراتهم و لا داعي لتكرارها.
    و لكن هناك جهة أخرى قد تكون هي من قامت بذلك الفعل المخزي و هي قد تكون أقرب للمنطق خاصة بعد تكشف الأحداث بعد محاولات الإنقلاب التي تلت محاولة إنقلاب هاشم العطا...
    بالتالي الموضوع انحصر بين ثلاثة أطراف:
    -جماعة كانوا ينوون التخلص من الجميع
    - الشيوعيين
    - تصرف فردي من بين ما ذكرتهم:الحردلو أو جبارة
    نسأل الرحمة للجميع
    من بين هؤلاء و هؤلاء أحياء يرزقون المنفترض أن تكون لجنة أخرى تناشد من جديد الأحياء للإدلاء بشهاداتهم أو تعديلها رغبة في قول الحق و تبرئة من أُتهموا ظلما و لتجريم المذنبين...
    الموضوع يحتاج لجهة قومية تتبنى الأمر على أن تكون الجلسات و الشهادات و الإفادات علنية و ليست سرية..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2017, 02:41 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 12891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الص (Re: محمد عبد الله الحسين)

    تحياتي اخ محمد عبد الله الحسين
    مقتل حوالي ال49 من العسكريين (لهم الرحمة) كارثة كبيرة
    التاريخ والمعطيات تقول ان هناك تحقيق رسمي قد تم ( برئاسة قاضي ) وان هناك تقريرا رسميا
    رفع للجهات المختصة
    *ويذكر التاريخ بان التقرير اعلن في الراديو الرسمي للحظات ثم تم سحب التقرير واخفاء النسخ
    وتمت بعد ذلك عملية ادانة للشيوعيين من قبل مايو ثم بعض الاحزاب الاخري بزعم ان هذا هو
    خلاصة قرار لجنة التحقيق وقد وظفت هذه الحادثة كاداة في الكيد السياسي والتشفي وتصفية
    الحسابات!!
    ** وقبل سنوات قليلة تم رفع نسخة مما قيل انه ملخص لقرار لجنة التحقيق (لجنة علوب)
    باعتبارها انها خلصت لادانة الحزب لشيوعي !
    ثم بدات الحقائق تطفو ّ!!
    قام الباحث المعز ابونورة بالاتصال بمولانا حسن علوب قاضي التحقيق في الحادثة و(مقيم باالخليج
    ويتمتع بذاكرة وتوثيق حي)
    وهنا اعلن انه لم تتم في تقريره ادانة الحزب الشيوعي او تجريمه !
    وانه لايوجد شئ اسمه ملخص تقرير لجنة علوب بل هناك تقرير متكامل !
    واشار لوجود دور لطرف ثالث ولكنه لم يقطع بادانة طرف ما
    بعضها قام الطاهر حسن التوم بعمل لقاء تلفزيونى مع علوب يمكن مراجعة تسجيله مع ماتوصل
    اليه الباحث المعز ابونورة
    * خلاصة يجب اعادة كتابة احداث تلك الفترة والتوثيق لها بصورة متجردة وعلمية وموضوعية
    بعيدا عن التحامل والمجاملات !
    * الشئ بالشئ يذكر" مجزرة بيت الضيافة" وسلخانة ماسمي بالمرتزقة !
    في يوليو 1976 قامت قوات ومليشيات قوامها من الاخوان جناح الترابي وبعض الانصار
    بغزو الخرطوم انطلاقا من دولة اجنبية وتسليح وتدريب وتمويل خارجي
    وتم مقتل الالاف من المدنيين بعض العسكريين بواسطةالمليشيات وتم الصمت علي تلك المجزرة الرهيبة بل يتم تمجيد الحركة واضفاء سمات البطولة علي من قاموا بها
    وبعدها بدات بوادر المصالحة والانخراط في مايو وماتت قضية القتلي و المجزرة بفعل
    التسويات !
    * اكتب هذا للتعرف علي الانتقاء وتعدد المكاييل والمتاجرة بالقتلي وعدم التجرد والبحث عن
    الحقيقة والانتقاء وهو ماوقعت في جهات عديدة رسمية وغير رسمية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2017, 07:52 PM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 3389

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الص (Re: كمال عباس)

    الأخ كمال عباس
    شكرا على المعلومات الشاملة حول موضوع مجزرة بيت ‏الضيافة تلك الأحداث التي تضمنت انتقام و وحشية و رغبات ‏دفينة و ردود فعل عنيفة أحدثت جرحا عميقا في الوجدان ‏السوداني و في الذاكرة الحية للشعب السوداني .
    .و لكن يصر ‏السياسيون السودانيون أن يوقعوا في تلك الحادثة إثباتا لفشلهم ‏و لتقاعسهم و تآمرهم و صمتهم القاتل في المواقف التي كانت ‏تستدعي جهرهم بالحق..
    و لكنهم خذلوا شعبهم بكل برود ..و لم ‏يتقدم أي قائد سياسي واحد حتى اليوم لكي يقول رأيه بصراحة ‏أمام جبروت مايو و طغمتها العسكرية .
    و هكذا تظهر كل ‏عيوب و تقاعس السياسة و السياسيين كما في كل المواقف ‏المفصلية.‏
    أكرر لك شكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2017, 08:49 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 12891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الص (Re: محمد عبد الله الحسين)

    لباحث المعز ابونورة يكتب
    مولانا حسن علوب يتحدث للمرة الاولى عن انقلاب 19 يوليو

    الاخوة والاخوات
    سلامات

    كما يعلم البعض فإننى على اتصال مباشر مع مولانا حسن علوب منذ بدأت خيطى عن تقرير مولانا حسن علوب فى نوقمبر 2011 فى وقت جادلنى فيه الكثيرين الذين ادعوا انه توفى لرحمة مولاه.

    وقد استفدت من ملاحظاته فى البدء بتطوير كتابتى عن ' الجيش السودانى والسياسه: دور الاحزاب العقائديه".
    خصنى مولانا علوب, مد الله فى عمره, بالحديث عن تقريره وهى ثقه كبيره, وطلب
    منى أنذاك عدم كتابة بعض الملاحظات وقد التزمت بذلك.
    اتصلت هاتفيا بمولانا علوب اليوم لاعرف ملاحظاته عن مااورده لواء الامن'م' عثمان السيد واسنده لتقرير لجنة
    التحقيق فى مؤامرة 19 يوليو" وهى اللجنه التى ترأسها مولانا علوب.
    وقد طلب منى مولانا علوب ان أورد هذه الملاحظات نيابه عنه.
    Post: #2
    Title: Re: مولانا حسن علوب يتحدث للمرة الاولى عن انقلاب 19 يوليو
    Author: أمير عثمان
    Date: 04-28-2012, 07:47 PM

    فى الإنتظار ... ولك تحياتى
    Post: #3
    Title: Re: مولانا حسن علوب يتحدث للمرة الاولى عن انقلاب 19 يوليو
    Author: Elmoiz Abunura
    Date: 04-28-2012, 07:58 PM
    Parent: #2

    اولا: ملاحظات فنيه

    1. ينفى مولانا علوب تماما كتابته لموجز تنفيذى أو ملخص للتقرير. الجدير

    بالذكر ان اللواء امن, عثمان السيد, ادعا فى مقابلته مع الاستاذ الطاهر

    حسن التوم إنه يقرأ مقتطفات من موجز تنفيذى كتبه مولانا علوب.
    Post: #4
    Title: Re: مولانا حسن علوب يتحدث للمرة الاولى عن انقلاب 19 يوليو
    Author: Elmoiz Abunura
    Date: 04-28-2012, 09:17 PM
    Parent: #3

    2 . يؤكد مولانا علوب ان النسخ التى طبعت بماكنة طباعة يدويه كانت ثلاثه

    نسخ فقط وليست خمسة نسخ كما ذكر اللواء عثمان. قدمت نسختان منها لنميرى

    فى رئاسة مجلس الوزراء اما النسخه الثالثه فقد احتفظ بها د. علوب فى

    خزانته بالقضائيه وعندما احيل للتقاعد عام 76 لاعتراضه على اعفاء جمركى لتاينى رولاند, مدير شركة لونرو, قام بتسليم النسخه الثالثه بسيركى لوزير شئون رئاسة الجمهوريه, المرحوم عبدالله الحسن. هذه النسخ الثلاثه مميزه فقد تم تجليدها جميعا فى المطبعة الحكوميه بحضور مولانا علوب.

    3. لم تقدم هذه النسخ اطلاقا لأى جهة اخرى.
    . اذا كانت هناك نسخ اصليه أخرى من التقرير متواجده فى جهاز الامن, والاجهزه الاخرى, ومتوفره للباحثين فلماذا لايحضر اللواء عثمان السيد
    نسخه اصليه ويقرأ منها مقتطفات تقرير اللجنه بدلا من موجز أو تلخيص
    لم يقم مولانا علوب بكتابته على الاطلاق؟
    ثانيا: ملاحظات على حدبث لواء امن " م" عثمان السيد

    اكتب هذه الملاحظات بالترتيب الذى حدده لى مولانا علوب.

    1. يعتقد مولانا علوب ان لواء الامن عثمان السيد قد تعمد اغفال الحديث عن

    اهم جزء فى التقرير عن دور ما اسماه الامبرياليه العالميه وعلاقات افراد

    مرموقين فى نظام مايو وفى المجتمع السودانى بإجهزة المخابرات العالميه,

    وبالتحديد المخابرات البريطانيه. الجدير بالذكر ان اللجنه اعتمدت فى كتابة هذا الجزء على تقارير من جهاز الامن القومى الذى كان ينتمى اليه

    عثمان, والاجهزه الاستخباريه الاخرى. فلماذا تجاهل عثمان الاشارة لذلك الجزء
    الهام من التقرير؟
    3. . يؤكد مولانا علوب على توصل لجنة التحقيق من شهادات الشهود, وتحليلها

    للاحداث على الادوار المزدوجه التى لعبها المقدم صلاح عبدالعال مبروك وقد

    تم رفع هذه الاتهامات بحيثيات قويه لنميرى.
    andlt;a href="http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi؟seq=printandboard=420andmsg=1356740554andrn=1" target=_selfandgt;مولانا حسن علوب يتحدث للمرة الاولى عن انقلاب 19 يوليومولانا حسن علوب يتحدث للمرة الاولى عن انقلاب 19 يوليو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2017, 08:51 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 12891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الص (Re: كمال عباس)

    الباحث المعز ابونورة يكتب
    لجنة مولانا علوب استنطقت حوالى 211 وترأسها قاضى عرف يالقدرات القانونيه العاليه وقد استمع لشهادات الناجين من بيت الضيافه فى وقتها والمعتقلين من ظباط و حراس المعتقلات وتوصل لعدم وجود دليل قاطع لاتهام
    ظباط 19 يوليو او الجيوش المتواجده الاخرى بالمذبحه. علما بإننا نذكر الأن
    تواجد طرف جديد لم يتم التطرق له فى مكان الاحداث وهو قوات القياده الغربيه التى لها غرفة عملياتها الخاصه ومن داخل الخرطوم.
    ***
    ثم أنه و فيما يختص بمجزرة الضيافة, ما الذي يجعل شهود علوب أكثر قيمة
    و مصداقية من مجموع الشهادات المبذولة في النت بما فيها الكتابة الحدادي
    مدادي لعبد العظيم سرور و غيره, و المسكين "عثمان عبد الرسول" أبو أصبع
    مقطوع و مصارين مرجعة و أرجل مهرودة رقد بيها في مستشفى الخرطوم لامن الله
    وداهو لندن عشان يلتق باقي عمره, دا البسمع ليه و يصدقوا منو! و زي ما ذكر أحدهم متسائلا: الزول دا كان ساكت 42 سنة مالو؟.. لا لا الزول دا نضم نضميهو دا زاتو في صحيفة الوطن قبل بضعة أعوام و قال مستعد يحلف "قرآن" قلت ليه بيني و بين نفسي لحظتها: و الله لو جبريل جاء ماسكك من يدك, هناك
    من سيصر على أنك "مجرد مأجور"! .. بعدين زول عينو لأحمد جبارة و الحردلو
    و قد تم إعدامهم تاني البجرجرو للنضم الكتير منو غير "المغالطة" الشاقة السما 42 سنة؟!
    سؤال يؤرقني كلما انفتح الموضوع: ماالذي يضير الشيوعيين لو أنهم تواضعوا
    مع "غير المغرضين" في البحث عن "مختلف الإحتمالات!" لطبيعة ما تم في بيت الضيافة طالما أنه من المحتمل أنه كان تصرف "فردي" "عسكري" ليس للحزب
    كمؤسسة سياسية مدنية يد فيه بدلا عن الإستعصام ب"دبابة السجم و الرماد" أللت الإحيمر و شامبي و وادي الحمار و عطبرة و غيره طالما أنه دي مسألة
    "أخلاقية بحتة" يجب أن ينأى بها عن "تعقيدات السياسة"؟!
    قناعتي,بعد الإطلاع على الشهادات المبذولة هنا و هناك, أنه ضحايا (((الإنقلاب))) في بيت الضيافة ماتوا ك"ساندوتش" صنعه المصطرعان من خارج و داخل القصر, الدبابة بادرت و بعض "المزنوقين" من الحراس أكملوا البشاعة و هنا أختلف مع سرور الذي يرى أن المبادرين هم فرد أو فردين من الحراس..
    سمعنا برسالة الحردلو لأبيه قبل الإعدام, و سمعنا كذلك بغضبة أحمد جبارة
    داخل مدرعات الشجرة و غيره لكن لكل مقام منها أكثر من تفسير و تحليل لكنها في مجملها ردود أفعال متأخرة too late!
    لماذا لا تجتمع قيادة الحزب الشيوعي ب"عثمان عبد الرسول" و تشوف الحكاية شنو بالضبط, يمكن الراجل صادق!
    ننتظر معاكم "شهادة" "الإنسان الممتاز" علوب "المحقق"!
    Greetings
    andlt;a href="http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi؟seq=printandboard=420andmsg=1356740554andrn=1" target=_selfandgt;مولانا حسن علوب يتحدث للمرة الاولى عن انقلاب 19 يوليومولانا حسن علوب يتحدث للمرة الاولى عن انقلاب 19 يوليو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2017, 09:08 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 12891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الص (Re: كمال عباس)

    الباحث المعز ابونورة يكتب;

    : لم يرد فى تقرير اللجنة اى تأكيد قاطع للجهة او الافراد الذين قاموا


    بمذبحة بيت الضيافه. وردت شهادات متضاربه من الشهود عن الجهة التى

    نفذت مذبحة بيت الضيافة وكان هناك تواجد لقوات اتت من القيادة الغربيه

    لتصل فى الخرطوم فى نفس أيام انقلاب هاشم العطا.
    وجدنا ايضا تواجد غرفة عمليات للقياده الغربيه فى الخرطوم وقد طلبنا من نميرى أن يتم

    تحقيق اضافى عن تواجد هذه القوات والطرف الثالث فى الاحداث."

    تعدد الجيوش, وغموض الموقف العسكرى فى منطقة بيت الضيافه, لم يسمح بالوصول لمعرفة

    مرتكب مذبحة بيت الضيافة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2017, 09:16 PM

جمال ود القوز
<aجمال ود القوز
تاريخ التسجيل: 25-01-2013
مجموع المشاركات: 3697

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الص (Re: محمد عبد الله الحسين)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2017, 07:56 PM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 3389

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الص (Re: جمال ود القوز)

    الأخ كمال عباس
    الأخ جمال القوز
    أشكركما كثيرا على الاهتمام و المساهمة و المتابعة..
    لكن أعذزروني للتأخير
    لألأني بصراحة المزاج شوية مشغووول بجاحات تانية و ذلك ليس تقليل للموضوع و لكن مرات الواحد بيكتب الموضوع المنعين حسب اجاسيس داخلية توجهه لهذا الاتجاه أو ذاك..
    ارجو المواصلة إلى أن أعود للموضوع مرة أخرى.
    تأخرت في الرد لأني كنت أعتقد بأنه سأعود للموضوع من أمس و لكن مرّ أمس و اليوم و لم أعد
    ارجو المعذرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de