ما بين وحم الوطنية الكاذب باسترداد حلايب وإنفجارات الأبيض

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 05:12 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-04-2017, 12:03 PM

فرح الطاهر ابو روضة
<aفرح الطاهر ابو روضة
تاريخ التسجيل: 22-10-2012
مجموع المشاركات: 11035

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما بين وحم الوطنية الكاذب باسترداد حلايب وإنفجارات الأبيض

    12:03 PM April, 15 2017 سودانيز اون لاين
    فرح الطاهر ابو روضة-...................
    مكتبتى

    رابط مختصر
    بداية
    كامل التضامن مع أهلنا بمدينة الابيض فهم  بلا شك  ناموا ليلة مشحونة بالهلع  والخوف بفعل دوي انفجارات مخازن زخيرة  جهاز الأمن والاستخبارات وسط  مدينتهم التي لا  نستطيع ان نقول عنها آمنة فقد فارق الامن  والامان منذ ثلاثين عاما  وكما كل مرة لم تكشف جهات الاختصاص حتى هذه اللحظة عن الخسائر البشرية والمادية التي تسبب فيها هذا الانفجار
    وبكل تأكيد ستمضي  هذه الانفجارات كما سابقتها 
    دون كشف حقيقة او  توضيح ملابسات  أو التزام بترحيل السلاح  بعيد عن المناطق السكينة
    ومن الصدف في لحظة تداول خبر انفجار مدينة الأبيض كنت أقرأ شيئا عن حلايب وتجازبات  الحكومة السودانية بشأنها هذا الانفجار مع مقال بشأن حلايب فتح أمامي مجموعة من الأسئلة التي تحتاج لإجابات  كيف اقتحمت القوات المصرية حلايب وشلاتين بالصياح  والفتن الإعلامية والمشادات  الكلامية والمتاجرة والمناورة  السياسية ؟؟؟ 
    والأحداث تقول بأنهم  نفر من أفراد الشرطة المصرية لم يتجاوز عددهم السبعة أفراد دخلوا المنطقة وأعلنوا حلايب مصرية على جثث وإشلاء  القوات السودانية
    التي كانت تجلس لا حول لها ولا قوة في الوقت الذي يقتل السلاح أهلنا بمدن جنوب السودان وغربه  وينكل  به على المواطن الأمن بوسط وشمال السودان وغربه وكل من تحدثه  نفسه بالاحتجاج على الأوضاع المتردية  
    وتنفذ بذات السلاح المنفجر العمليات  الإجرامية عابرة للحدود اغتيال حسني مبارك وتدريبات أسامة بن لادن وسط الخرطوم
     هذا هو دور السلاح في تلك الحقبة الكريهة ولا زال يلعب نفس الدور باعتبار حماية الإنقاذ دون الأرض والحدود مهمة مقدسة
    وهكذا سقطت الفشقة  وحلايب وتقهقرت  القوات السودانية أمام المحتل الإثيوبي والسلاح السوداني بعيد عن أرض المعركة وإقتطاع  أرض من حدود الوطن  لا تحركه
    مثلما يحركه  عزل سبتمبر  ومناهضي  سد كجبار  و الهاربين من جحيم الخدمة الإلزامية ولكم تمنيت  أن يكون هذا السلاح المنفجر  وسط الأبيض على تخوم حدودنا الشرقية أو الشمالية وفي ذات الوقت مملوك للقوات المسلحة السودانية وليس جهاز الأمن والاستخبارات خاصة  الإنقاذ في هذه المرحلة  تعيش وحم جنين كاذب اسمه استعادة حلايب  والايمان  بالحدود والسيادة الوطنية وتكدس  الذخائر وسط المدن الانفجارات تنفي وتفضح  صدقية الإنقاذ حلايب لم تحتلها مصر عبر افتتاح مصنع للكتشب  اعتقبته  تصريحات نارية غير مسؤلة ولا بمجرد توقيع يحمل اسم السودان أم الدنيا بقلم الاميرة موزا طارت به طواحين استعداء الشعوب فرحة بنصر التوقيع المبين والثابت بأن زيارة موزا للأهرامات  السودانية شرفا للاميرة وفتح آفاق لمعارفها  بجذور  الحضارة الفرعونية الممتدة عبر النيل قبل أن تكون مكان محاصصة  أو نكاية بمصر  احتلال حلايب  خططت مصر  له ونفذته  بلا حرب وكالة أو تأليب  الشعب المصري على السوداني فعلت ذلك ثم انتبهت لاحتياجات سكلن المنطقة وعملت على تلبيتها  مما اسهم في تكوين رغبة حقيقة لدى سكات هذه المنطقة في الانتماء لمصر ونيل شرف الهوية المصرية مثلما  اختيار انسان جنوب السودان الانفصال وكما توجهات انسان الهامش نحو حق تقرير المصير  فعلت مصر كل ذلك وتركت للإنقاذ المتاجرة والمساومة  واستغلال القضية من الحين للآخر وكلنا انتباه للتاريخ وعظمة مواقف القادة الحقيقيين لحظة  يحدثنا عن دخول القوات المصرية لهذه الأرض من قبل ويحدثنا  أيضا عن قائد للقوات المسلحة السودانية اعتلى  طائرته الحربية الي حلايب رأسا  ورفع العلم السوداني عليها معلنا سودانية حلايب  ونفس عظمة المواقف تحدثنا  عن حكمة لجمال عبدالناصر عندما أعلن انسحاب القوة الموجودة بالمنطقة الي داخل الحدود المصرية في يقيني والكثيرين لم يحدث ذلك لتفوق  عسكري للقوات السودانية على الجيش المصري بل لوطنية  الجيش السوداني وقادته  حينها وإيمان عبدالناصر بعمق العلاقات التاريخية بين الشعبين ووعي  الطرفين بضرورة   استقرار مصر يكمن في استقرار السودان والعكس تماما
    وبالفعل كان السودان حاضرا   مع مصر في كل استهدافات  إسرائيل وحروبها  التي خاضتها  حتى لحظة تحرير سيناء
      أكاذيب الإنقاذ حول استرداد حلايب التي تتباكى عليها اليوم
    شرف لن تناله الإنقاذ  
    فمن اعتاد التقهقر والآنهزام  أمام الجيوش الغازية لا يستطيع توجيه مدفع صوب سيده
    مالم تحدث له تغيرات جذرية في طريقة التفكير وإعادة هيكلة  وتجديد في فهم العقيدة القتالية
      وهذا مآ لم تستطيع الإنقاذ معه صبرا ولا تستوعبه مليشياتها المعنية بازهاق اروح مواطنيها إسترداد  حلايب شرف بعيد عن متناول الإنقاذ طالما سلاح الدولة يتكدس  بمستودعات  أجهزة الدولة الأمنية وبيد  المليشيات  الإنقاذية  يقتل ويرهب  ويهجر  انسان الوطن وبكافة الوسائل من استهداف مباشر وإنفجارات  من هناعالجوا  انفجارات المدن والأشلاء  المتناثرة بفعل الأسلحة المخزنة عالجوا إشكاليات أزمة الوقود وارتفاع أسعار متطلبات الحياة اليومية عالجوا قضايا الفساد وغيرها من ملفات ذهبت بهيبة الدولة السودانية فحلايب  لن تعود إلا بنفس الكيفية التي سلبت بها
    أو عبر تفاوض محترم بعيد عن المحاصصة والمساومة وتبني حروب الوكالة
    والي تلك اللحظة فهي الآن في حضن مصر آمنة سعداء مواطنيها بما فتحت لهم مصر من آفاق للحياة
    وحتما ليست هذه نهاية المطاف ستعود حلايب والفشقة وشلاتين الي أرض المليون
    وستمتد مساحات الوطن الي مليون ميل بلا نقصان أو تغول على حقوق الآخر
    أو استهداف لدول الجوار وزعزعة أمنها
    لحلايب وغيرها موعد مع الحرية والاعتناق لا يمر عبر سياسات تنظيم جماعة الإخوان
    وما يريده من شرور لرسم معالم طريق اخرق لهيمنة إخوانية شيطانية
    أبو روضة

    (عدل بواسطة فرح الطاهر ابو روضة on 15-04-2017, 12:10 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de