مات رئيس أوزبكستان فأزيح الستار عن قصة الأميرة المسجونة.. هذه قصتها

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-12-2018, 10:43 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-09-2016, 06:26 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 20529

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مات رئيس أوزبكستان فأزيح الستار عن قصة الأميرة المسجونة.. هذه قصتها

    07:26 PM September, 04 2016

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر

    http://www.up-00.com/"http://www.up-00.com/"
    تماماً مثل النظام الاستبدادي لكوريا الشمالية، عُرف إسلام كريموف، رئيس أوزبكستان الذي أُعلن عن موته يوم الجمعة، بنظامه المستبدّ العنيف، حيث اشتهر عنه سجن ونفي وقتل خصومه السياسيّين.

    أمّا الحالة الأكثر بروزاً وحساسية، فهي ابنته جلنار كريموفا 42 عاماً، والتي كان يُعتقد أن تكون خليفته المحتملة، قبل بضع سنوات بحسب تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.

    أظهر سقوط جلنار كريموفا، مدى الانقسام في البلاد، ومدى الوحشية التي وصلت إليها قيادة كريموف.

    احتلّت أخبار كريموفا عناوين الصحف عام 2014، حين وُضعت تحت الإقامة الجبرية من قِبل والدها.

    وكشفت التسجيلات السريّة التي حصلت عليها بي بي سي، والتي نُشرت في تلك السنة، عن كيفيّة تحوّل واحدة من أبرز وجوه أوزبكستان، إلى السجينة الأكثر شهرة في البلاد.

    وقالت كريموفا في التسجيلات السريّة التي أُرسلت في وقتٍ لاحق إلى الخارج بواسطة كرت ذاكرة USB "أنا لا أتحدّث عن نفسي الآن؛ نحن بحاجة إلى مساعدةٍ طبيّة". وأضافت "لماذا يتمّ إبقاؤنا في المنزل؟" كما بدت قلقة بشأن ابنتها إيمان التي تعاني من مرضٍ في القلب.

    هل يعدُّ إسلام كريموف ابنته خطراً على شعبيته الخاصة؟

    وفقاً لبرقية أميركية سرية لعام 2008 نشرتها ويكيليكس، اعتادت كريموفا أن تكون واجهة والدها المفضلة، حتى أنّها كانت تُلقّب بالـ(الأميرة الأوزبكية). وبعد تخرّجها من جامعة هارفارد في يونيو حزيران عام 2000، أصبحت مستشاراً لعددٍ من مسؤولي الشؤون الخارجية، وتقدّمت لمنصب نائب وزير الخارجية.

    في برقية أميركية لعام 2005، وُصفت بأنّها (أكثر شخصية بغيضة في البلاد). وصُوّرت على أنّها جشعة، ومتعطشة للسلطة، واتُّهمت بأنّها تستغلّ قوّة والدها للحصول على مزايا ماليّة خاصّة.

    وخلص تحليل دبلوماسي إلى أنّ الحملات الأخيرة هدفت إلى تشويه الصورة الأخلاقية لها، ضمن مخطّطٍ كبيرٍ للتخلص منها.

    ووصف ملف آخرمن 2010 أنّه حتى ذلك الوقت، كان يُعتقد أنّ كريموفا تمتلك أكبر تكتّل في أوزبكستان، كانت تستخدمه لدعم مصالحها التجاريّة الخاصة. ولكن بعد ذلك، بدت الأمور على غير ما يرام.

    حين توقّفت الشكوك فجأة في عام 2010، أصبحت كريموفا سفيرة لأسبانيا، وممثلة أوزبكستان لدى الأمم المتحدة في جنيف. وفي الوقت ذاته، عملت بنجاح في مهنة الغناء.

    جون كولومبو الذي أنتج واحداً من أشرطة الفيديو الخاصّة بها، قال لـ بي بي سي في ذلك الوقت "لقد امتلكت كريموفا الدولة! إنّها في كلّ مكان".

    وبعد فترة قصيرة، هيمنت بشعبيّتها على محطات الإذاعة الأوزبكية. يقول كولومبو "يبدو أنّ الجميع أحبّوها" وهذا يُعدُّ تغيّراً ملحوظاً بعد أن وُصفت (بأكثر شخصية بغيضة) قبل عدة سنوات فقط.

    ولكن بريق أشرطة الفيديو والموسيقى الخاصّة بها، لم يتفوّق على منتقديها، ففي معرض تمّ تنظيمه في نيويورك عام 2011 لدعم أعمال كريموفا، طالب المتظاهرون بوضع حد لعمالة الأطفال المزعومة في أوزبكستان، وحاولوا لفت الأنظار للوضع الخطير لحقوق الإنسان في البلاد. تمّ إلغاء المعرض من قبل الجهة المنظمة لأسبوع الموضة في نيويورك.

    "الأميرة السارقة"

    في عام 2011 وصفت وكالة أسوشيتد برس كريموفا بالسارقة (الملكة الساحرة. الدبلوماسية الدولية. ناهبة الفقراء). وفي عام 2013، كانت كريموفا غارقة في قضية فساد كبرى في السويد. الفضيحة التي يبدو أنّها أفقدتها ولاء ودعم والدها الديكتاتور.

    واجهت كريموفا تحقيقاً منفصلاً يتعلق بغسيل الأموال في سويسرا في مارس/آذار، ولكن يُعتقد أنّه قد تمّ بالفعل وضعها تحت الإقامة الجبرية منذ ذلك الوقت.

    وفقاُ لمجلّة الإيكونوميست، فإنّ النيابة العامة الضريبية الأوزبكية قد بدأت مؤخراً النظر في الأعمال التجارية الخاصة بها.

    وهكذا انهارت إمبراطوريتها بسرعة، أُغلقت الجمعيّات الخيريّة ومحطّات التلفزيون الخاصّة بها، وأُغلقت المتاجر الفاخرة ومحلّات المجوهرات التي كانت قد أنشأتها. وعلى الرغم من تعطيل حسابها على تويتر منذ ذلك الحين، إلا أنها أعربت عن احتجاجها بصوتٍ عالٍ على منصّات الإعلام الاجتماعية، وقالت إنّ الإغلاق القسري هو اعتداء خطير على المنظمات المدنيّة، وعلى المجتمع ككل.

    خلال ست سنوات فقط، تحوّلت كريموفا من نائب وزير الشئون الخارجية للبلاد، إلى صاحبة السمعة الحسنة بالنسبة لأكبر تكتل في البلاد. بعد عملها في الخفاء، باتت الوجه الأبرز والصوت المسموع للأمة الأوزبكية. ثمّ أصبحت واحدة من أشدّ منتقدي الحكومة في البلاد.

    أظهرت الصور التي أرسلت إلى واشنطن بوست في 2014، مواجهاتٍ بين كريموفا وحرّاسها، أثناء إقامتها الجبريّة.

    وقال ريان لوكسلي المتحدث باسمها، "تحدث مثل هذه المواجهات دائماً حين تحاول الخروج من المنزل، للتمتّع ببعض الهواء النقي، أو لمعرفة ما إذا كان الناس حولها، أو عندما تطلب المزيد من الطعام".

    ألقى كريموف بموته المزيد من الأضواء على حياة ابنته، التي كان من المفترض أن تكون خلفاً له.
    http://www.up-00.com/"http://www.up-00.com/"

    Uzbek president’s death puts a new spotlight on the strange story of the country’s ‘jailed princess’
    By Rick Noack September 3

    Islam Karimov, the man who ruled Uzbekistan for 27 years and was criticized for his authoritarian tendencies, died at age 78, leaving no obvious successor. (Reuters)

    As the head of an authoritarian regime sometimes likened to North Korea, Islam Karimov was known to be ruthless. The president of Uzbekistan whose death became public Friday was accused of having his political opponents jailed, exiled or even killed.

    A particularly delicate case, however, is his daughter Gulnara Karimova, 42, who was believed to be one potential successor of Karimov until a few years ago.

    Her fall demonstrated how divided a country Uzbekistan had become — and how brutal Karimov's leadership had turned.
    Gulnara Karimova. (AP Photo/Mikhail Metzel) Gulnara Karimova. (AP)

    Karimova made headlines in 2014, when she was put under house arrest by her father. Secret recordings, obtained by the BBC and published that year, offered a firsthand account of how Uzbekistan's once-most prominent face has turned into the country's most famous prisoner.

    In the secret recordings that were later sent abroad via USB stick, Karimova said: "I'm not talking about myself now. We need medical help." She indicated that "no one [answered] why we're kept in the house," and she seemed particularly worried about her daughter Iman, who suffers from a heart condition.

    Did Islam Karimov consider his daughter a threat to his own popularity؟

    According to a confidential U.S. diplomatic cable from 2008, published by Wikileaks, Karimova used to be a favorite of her father and was simply referred to as the "Uzbek princess." After graduating from Harvard in June 2000, she became adviser to several foreign affairs officials and advanced to the position of deputy foreign minister.

    In a 2005 U.S. cable, she was described as "the single most-hated person" in the country. According to the cable, she was perceived as greedy, power hungry and interested in using her father's power to her own financial advantage. The diplomatic analysis concluded that recent PR campaigns "promoting [her] virtue and selflessness [were] likely part of a larger strategy to clean up the First Daughter's image." Another file from 2010 specifies that by then, Karimova was believed to own the largest conglomerate of Uzbekistan, which she used "in support of [her] private business interests." But then, things started to go wrong.

    When the suspicious conglomerate was abruptly shut in 2010, Karimova moved on to become ambassador to Spain and the Uzbek representative to the United Nations in Geneva. At the same time, she successfully worked on an alternative career as a singer. John Colombo, who produced one of her music videos, told the BBC that, back then, Karimova "owned the country. She was everywhere." As her alter-ego GooGoosha, she dominated Uzbek radio stations and, according to Colombo, "people seemed to love her" — a remarkable change after having been described as the most-hated Uzbek only years earlier.

    The glamour of her music videos, however, didn't win over her critics. At a runway show in New York promoting Karimova's brands in 2011, protesters demanded an end to alleged child labor in Uzbekistan and tried to raise awareness of the precarious human rights situation in the country. The show was canceled by organizers of New York Fashion Week.

    In 2011, the Associated Press critically described Karimova: "Glamour queen. International diplomat. Plunderer of the poor." In 2013, she was overwhelmed by a major corruption scandal in Sweden, in which journalists made public that Telecommunications giant TeliaSonera had allegedly bribed Uzbek officials to enter the country's mobile phone market. Despite denials from TeliaSonera, the path of the money was traced back by prosecutors to Karimova — a scandal in which she seems to have lost the loyalty and support of her dictatorial father.

    Karimova faced a separate investigation related to money laundering in Switzerland in March but is believed to have already been under house arrest back home by then. According to the Economist, Uzbek tax prosecutors had recently begun to look into her businesses.

    Her empire rapidly crumbled: Charities and TV stations belonging to her were shut down, luxury stores and jewelry lines she had founded were closed. Although her Twitter account has since been suspended, she voiced loud protest on the social media platform, writing that the forced closures were "a serious attack on civic organizations, and on thinking society as a whole."

    Within only six years, Karimova went from being Uzbekistan's deputy foreign affairs minister to the reputed owner of the country's largest conglomerate. After working in secret, she became the most prominent face and voice of the Uzbek nation. Then, she turned into one of the most outspoken critics of the country's government. Photos sent to The Washington Post in 2014 appeared to show confrontations between Karimova and her guards, while she was under house arrest.

    A photo obtained in 2014. (Ryan Locksley)

    Such confrontations "occur all the time whenever she tries to go out the door, to get some air or to see if people are around and particularly when she is requesting extra food," her spokesman, Ryan Locksley, told The Post then.

    Karimov's death has now put a new spotlight on the fate of his daughter, who was once supposed to succeed him.

    A version of this post was first published in 2014. It was updated Sept. 3, 2016.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de