منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-23-2017, 04:16 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

كوليرا أم إسهالات؟ “إنكار وباء معلن”

06-04-2017, 11:36 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 15737

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كوليرا أم إسهالات؟ “إنكار وباء معلن”

    11:36 AM June, 04 2017

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر

    المحاليل والأدوية نفدت، كذلك المستهلكات الطبية فلا قفازات تحمي يدي من يقع على عاتقهم علاج المرضى ولا كمامات تقيهم شر التلوث، لكن ذلك ليس أسوأ ما يواجه مستشفيات الخرطوم، بل هو جزء من كارثة كبرى تهددها، إذ تتزايد حالات الإصابة بما أسماها وزير الصحة الاتحادي (بحر أبو قردة) الإسهالات المائية. تصريح (بحر أبو قردة) الذي جاء عند مسائلته أمام البرلمان هو جزء من تكتم حكومي أكبر، رفضت فيه الحكومة الاعتراف بوجود وباء، ولم تعلن أي إجراءات صحية استثنائية رسمية في الدولة. يتزامن هذا التكتم مع تزايد حالات المرض، فبعد التفشي الكبير للإصابة في ولاية النيل الأبيض بدأ تسجيل حالات وفيات في الخرطوم، فقد توفي 5 من بين 35 حالة استقبلها المستشفى الأكاديمي الذي يملكه وزير الصحة في ولاية الخرطوم مأمون حميدة، بينما نقل مصدر طبي لخرطوم بوست أن مستشفى إبراهيم مالك استقبل 5 حالات توفي منها مريض واحد سوري الجنسية، أما مستشفى السلاح الطبي فقد استقبل 17 حالة ولم يتم تحديد عدد الحالات التي استقبلتها كل من مستشفى بحري ومستشفى أم درمان. وعلمت الصحيفة أن في هذا الوقت الحرج صدرت تعليمات للمستشفى الأكاديمي على الرغم من صدور توجيهات من السلطات بتحويل الحالات من مستشفى إبراهيم مالك للأكاديمي. وقال مصدر طبي متابع للحالات من داخل المستشفى أن النقص الحاد في الأسرة والغرف فضلا عن امتلاء عنبر العزل هو ما وقف حجر عثرة أمام استقبال حالات إضافية من المرضى. كل ذلك يحدث في وقت لم تقم فيه السلطات بإجراء تحليل رسمي للعينات من المرضى والإعلان عن الأسباب وراء الإسهالات المائية، وهو الأمر الذي دعت إليه لجنة أطباء السودان في تقرير دقت فيه ناقوس الخطر من انتشار “الإسهالات المائية”، واصفة الإجراءات الصحية والبروتوكولات الفنية التي تمارس في الوضع الراهن بأنه إهمال حكومي تجاه وضع كارثي.
    وكانت منظمات المجتمع المدني في النيل الأبيض قد أعلنت أن المرض تفشى واستفحل بصورة يصعب السيطرة عليه في كل من مدينة كوستي وربك وقريتي الهشابة وعسلاية، المنظمات أرجعت هذا التفشي لعدم اكتمال حالة العزل وتأخر إجراءها، إضافة لتلوث مياه النيل الأبيض واعتماد بعض المواطنين على الشرب من المياه القادمة مما يسمى بلسان النيلرغم تلوثه بالمخلفات وروث الحيوانات.
    حكومة الولاية من جانبها أعلنت عن تسجيل قرابة 4188 حالة منذ بداية أبريل الماضي، مبينة أن جملة الوفيات وصلت إلى243 حالة، موضحا أن الولاية أنشأت أكثر من 44 مركزاً للعزل، وقالت الولاية إن الحالات داخل هذه المراكز وصلت إلى 3978 حالة، الأمر الذي يظهر تضاربا في الأرقام.
    جاءت هذه التصريحات خلال مؤتمر صحفي عقده مدير وزارة الصحة الولائية بابكر المقبول والذي أقر أن أكثر من 70% من المواطنين لا يتحصلون على مياه صحية للشرب، وبالمقابل قلل المقبول من خطورة الأوضاع قائلا إن الإمكانات متاحة لدرء المرض وأن الولاية “لا تواجه كارثة”.
    وأضاف المقبول أن الولاية بدأت في الاستجابةة وتوفير الدواء والكوادر الطبية إضافة للاهتمام بالأنشطة المصاحبة لدرء حالات “الإسهالات المائية” من إصحاح بيئي وتثقيف صحي إلى جانب دور اليونسيف وحكومة الولاية في تعقيم المياه وقفل المضارب الملوثة، ومحذراً مما أسماه “التلاعب بالأرقام” وأن عدم الشفافية في نشر الإحصاءات قد تسبب الهلع، وأرجع المدير أسباب انتشار المرض إلى تلوث مياه الترع وانحسار مياه النيل، إضافة إلى “التبرز في العراء”.
    ومع استمرار انتشار المرض الذي أصبح يتسرب في مسام البلاد مع جريان النيل تغيب مفردة “الكوليرا” من التصريحات الرسمية ويثبت استخدام مصطلح “الإسهالات المائية”، ويستمر انتظار المواطن لنتائج تحليلات تريحه من رصد الاحتمالات في انتظاره الطويل لخدمات أصبح غيابها يهدد حياته.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2017, 11:57 PM

جمال ود القوز
<aجمال ود القوز
تاريخ التسجيل: 01-25-2013
مجموع المشاركات: 3170

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كوليرا أم إسهالات؟ “إنكار وباء معلن” (Re: زهير عثمان حمد)

    معا حتى نزيل هذا الوباء الذي أهلك شعبنا ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-05-2017, 03:57 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 06-24-2013
مجموع المشاركات: 14422

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كوليرا أم إسهالات؟ “إنكار وباء معلن” (Re: جمال ود القوز)

    زهير يا صاحب
    وود القوز
    اكان كوليرا ولا اسهال
    انها قاتلة ومعدية
    والكوليرا شنو
    ماياها التهاب بكتيري يسبب اسهال قاتل
    شفت زول مركبين ليهو 4 دربات في وقت واحد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-06-2017, 06:58 AM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 08-22-2012
مجموع المشاركات: 13336

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كوليرا أم إسهالات؟ “إنكار وباء معلن” (Re: عبدالحفيظ ابوسن)




    معآ حتي زوال المرض
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de