كشششششششش...

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-09-2018, 11:22 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-12-2016, 10:20 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كشششششششش...

    09:20 AM December, 03 2016

    سودانيز اون لاين
    بله محمد الفاضل-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    ـ ـ ـ ـ ـ
    1
    لا يحتملُني غيابيّ
    فيحملَني بين نبضِهِ
    ويفرُّ إليكِ.

    2
    هل تجذُمينَ بأني أتيتَكِ
    على قارِبِ الخيالِ
    البحرُ شرِبهُ الشّارِعُ
    وأنا نسيتُ السّفرَ.

    3
    الوقتُ مُواتٍ لتغُصَّ بينَكَ
    تخرُجُ عليكَ بإنسانٍ ثانٍ
    لا تعرفُهُ والحبيبةُ.

    4
    كشششششششش...
    أنتَ تضحكُ أيها الشّارِعُ العظيمُ
    جراءَ هذا المِناخَ المُلائِمَ للتورُّطِ
    في الحُبِّ.

    5
    أسمعُ دويًّا بقلبي
    سأذهبُ لأعلِقهُ بخطاطيفِ الشَّارِعِ
    الأن...

    6
    هل مِت حقاً..!!
    ــ ــ ــ ــ
    إلى الطيب برير يوسف Eltayeb Birair تبكيتاً وتسرية، إليه إلىّ وكُثر، ها قد غادرنا الحوت (محمود عبد العزيز) فما جدوى البحر...
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    1/
    أنا لا أعرِفُ أن للموتَ أجنحةٌ تتسعُ لامرئ بضخامةِ رهافةِ حسّك،
    ولا أعرِفُ كيف حططتَ قريباً من طائرِهِ الزاحِفِ كدودةٍ فارِعةِ النّهمِ،
    ليخطِفَ/يبتلعَ شهقاتَكَ المغسولةَ بأنبلِ نبوغٍ /
    بنبعِ ندىً /
    بالاشتعالِ ............
    2/
    ولما أعرِفُ بعدُ أن الرّائحةَ التي تَعلقُ بأرواحٍ مُجندةٍ بسماءِ غابٍ هو مدى لا مُدرك توحشُكَ الأرضي (حيث تشكلُ بيديكَ الانشداهَ كُلّهُ)،
    لما أعرِفُ بعدُ أنه بمقدورِهِا أن تتكاثفَ،
    تنزلُ بأوردةِ الآهاتِ..
    يختلُ إيماءُ الكلامِ،
    يختلُ إيحاءُ المرامِ،
    يختلُ إيقاعُ الوردِ المأخوذِ من سِلالِ الفتنةِ بحدائقِكَ الغناء،
    فـ (تترضرضُ) النفوسُ في عنبِ الأجسادِ المعصورةِ بالشحوبِ والشجوِ والأشجان والشرودِ والشجر، تتتتتتتتتتتتــ....
    لكأني أتعلمُ التأتأةَ وإذ أني،
    فلا أضعُكَ عندي في وقعٍ يتكالبُ عليه الماءُ فيدهسُ إشراقَهُ بالاحتراقِ،
    لا أضعُكَ في الموازينِ|
    في شِراكِ الإبحارِ|
    اتساعِ النوايا ....،
    لك خارطتكَ وشساعات الروح.
    3/
    لا، لن يعرفكَ الموتُ،
    فأنتَ سِّرٌّ خبأته بنتٌ لن تنجبها أنثى،
    لن يتهجى ليلها فارِسٌ ما،
    أجدلُ النبضِ أكتلُ المخرِ بخباياها الساحِرةِ،
    وما الدُّنيا إلا كذا...!!
    فدعنا إذن نضحكُ ملء الأنفاسِ كما كُنا،
    أنتَ في الغيابِ، وأنت في الإيابِ...
    حضرتَ فوجدت أثرك في جدولٍ يترقرقُ جنبك،
    هو ثمة تأمل في سوحِكَ،
    ثمة أدمع طفارة بالأسى،
    ثمة تبصُر في طيبِكَ ومحبتِكَ ولا نهائي البهاء الطالع منك،
    ثمة كل شيء من النقاء وصيرورتك...
    غِبتُ فألفيتُ شرودك حائماً مدى البصيرةِ،
    فما عسانا نفعلُ بالتعاقُبِ
    ما عسانا وعسى...
    4/
    ما أشق خِلالك أيها البشري بأزمنةِ الضواري،
    تواصهم برعونةِ طِيبِك ويتآزرون على نهشِك
    .
    .
    .
    5/
    وإنما إليك، وأنت...
    أنت الأكثر حضوراً في نبضِ الذات،
    أكثر التماعاً في المجرات،
    أكثر تشعباً في المقامات،
    أكثر تشابكاً في التوترات،
    أكثر إشراقاً في الغيابات،
    أكثر شهيقاً في التوددات،
    أكثر كثيراً من المدركات،
    وأشد شأواً على إيقاعِ النفوسِ الضريرة إن أصغت إلى أصواتِها المغبرة أسفل كواكبك الكائنة في مدائن الطيب بأي موطئ طيب...
    لله
    ما أكثرك،
    لله
    ما أقل ما منك نرى،
    لله
    ما أشق على النفسِ من إيابك في الغياب
    أو غيابك في الإياب
    أو حضورك الكائن هذا
    بكامل الإشراق
    ....


    7
    الجوُّ مُلائمٌ جدًّا
    لتعقِّدَ الدّهشةُ حاجِبيَها
    ليُسامِرَ الشّارِعُ الرّذاذَ
    لتعُانِقَ روحُكَ الأبوابَ
    .
    .


    8
    الشّارِعُ بسوسنِهِ السّائرِ
    في خفقِ العابرينَ
    يحتشِدُ ليرفعَ عقيرتَهُ
    بأُغنيةِ الغِبارِ..
    هَب أنهُ أوعّزَ للضّجيجِ
    بأن يُلملِمَ كُلَّ سادِرٍ في غيِّهِ
    ...
    هَبْ أنهُ أسفلَ كُلِّ قدمينِ مأهولينِ
    بجُثةِ طاغيةٍ
    -على حين غِرةٍ-
    أباحَ ما يغطيهُ
    ...
    هَبْ....

    9
    يرمُقُ الشّارِعُ بتبرُّمٍ
    الشُّرطيُّ مُموّهُ الرُّوحِ
    وهو يُوزِعُ كُلَّ عابِرٍ
    بزعمِ أنه المايسترو.

    10
    هذه الرُّوح
    هذه الرُّوح
    هذه
    الرُّوح
    ه
    ذ
    ه
    ا
    ل
    رُّ
    و
    ح
    هذه الرُّوحُ
    جُروحٌ
    جُ
    ر
    و
    ح
    ...

    11
    يُبلِغُكَ المطرُ تحاياهُ
    أيها الشّارِعَ
    ويستأذِنُكَ الرّقصَ
    على صدرِك.

    12
    والرِّيحُ
    الرِّيحُ أيها الشّارِعَ
    قالتْ
    سأُحرِرُ زهرَ الدُّنيا ليديكَ
    لقلبِكَ.

    13
    إلى حيثُ اِلتأمتْ يداكِ بنبضيّ
    لتتبوّأَ الأحلامُ مِقعدَها
    يقترِنُ الطّلعُ بسمتِهِ الأمثلِ
    بمنبتِ النّدى والسِّحرِ والنغم
    .
    .
    .
    إلى حيثُ تكونينَ في المراسِمِ المُلائمةِ للحورِ
    مُرتبُ الرُّوحِ كما ينبغيّ لعريسٍ.
    3/12/2015م

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de