تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-12-2017, 10:45 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

قطرات من شهد السنة ..

03-06-2017, 05:17 AM

Safa Fagiri
<aSafa Fagiri
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3635

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قطرات من شهد السنة ..

    06:17 AM June, 03 2017

    سودانيز اون لاين
    Safa Fagiri-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    إن من روائع جوامع الكلم عن الرسول الكريم
    عليه افضل الصلاة وأتم التسليم قوله المبين:
    -الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز
    من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني.
    ..
    من رحمة الله على عبده المؤمن أن يكون عليما فطنا بأن هذه الدنيا ليس دائماً فيها البقاء وإنما هي معبر فقط لدار القرار لان كل ما نعمله فيها ما هو إلا الحصاد الذي به يحدد الله سبحانه وتعالى لنا المصير في الآخرة مثلما أوصانا بأن نعيش فيها غرباء حين قال النبي المبارك -طوبى للغرباء - وحين قال:عش في الدنيا وكأنك عابر سبيل.
    كيف يدين المؤمن نفسه!؟
    يكون ذلك من محاسبة ذاته والنظر إلى أعماله بأنها لا توازي ما هو مطلوب منه من طاقات وعبادات امتثال لأمر الله سبحانه تعالى،بالتالي صار لزاماً عليه أن يحرص على فعل الخيرات الصالحات التي تكون له زخرا بعد الموت و تنفعه في إرشاده إلى طريق الهدى والرشاد الذي يؤدي به في نهآية
    المطاف إلى الفوز بجنات النعيم برحمة من الله سبحانه وتعالى .
    قد ورد في القرآن الكريم الكثير من الآيات تحث على أن يدين المؤمن نفسه ويزجرها ويقودها إلى طريق الاطمئنان حتى ترجع مؤمنة راضية مرضية إلى ربها وذلك حين أقسم بالنفس اللوامة وحين حث على مجابهة النفس الأمارة بالسوء وحذر من أتباعها وحين نادى
    المطمئنة لتعود إلى ربها.. إذن التمرحل الإيماني في القيادة إلى طريق الرشاد يبدأ بالإدانة والعتاب ثم تجنب السوء للوصول إلى مرحلة الاطمئنان وبذلك نعي بأن مجاهدة السوء وتجنبه هو أكثر ثورة ذات مشقة وعسر تحرر المؤمن من طريق الضلال الزائل إلى نبراس الهدى الصحيح لأن في ذلك الكثير من الصراعات لغرائز تعد جزء من التركيب الفطري الكيميائي والهرموني والروحي الغير مرئ ظاهرياً ويمكن معرفة ذلك ببساطة بترويض النفس على فعل الخير والعمل الصالح وتجنب كل ما يعيق المشي والسير في طريق الهداية والرشاد سوف نصل لنتيجة واضحة دون أدنى شك وهى أن بدون التمرحل في التطور الإيماني ابتداءاً بالإدانة وإنتهاءا بالإطمئنان
    لا يمكن تحقيق غاية العبادة مطلقاً وهى غاية خلق الله التي ذكر آية فيها حين قال :وما خلقت الإنس والجن إلا ليعبدون).
    أما العاجز هو الذي لا يسعى إلى طاعة الله بل يتبع هوى نفسه التي تقوده إلى سبل الضلال والتيه مما لا ينفعه ثم يتمنى بعد ذلك على الله الأماني التي قد لا يظفر بها إذ من البداهة والمعروف بأن القدرة تحدد المقدار والمحصلة لأي شئ لزاماً أن يكون لها عوامل ولا شئ ينتج من لا شئ وهذا ينطبق على كلتا الطاقتين المادية والمعنوية ..حتى إن ظاهرياً إن هنالك منافع دنيوية من أتباع الضلال فإن الحقيقة إن ما ينفع الإنسان في دنياه وليس له في الآخرة نتيجة أو محصلة حسنات لا يعد ولا يحتسب ذا إنتفاع دائم لا يفنى وينتهي بنهاية عمره وهذا من دواعي الإنسجام المربى مع كل ما يرضي الله وإن كان ذلك في كثير من المرات عسيرا والتخلي والتغلب على كل ما تشتهيه النفس ترغب فيه ولا يرضي الله وإن كان ممكن يسيرا وبذلك يكون التناسب عكسي بين مراغبة الله في إقامة الفرائض الإلهية والخنوع لمجاراة الذات السيئة والقلب الغير سليم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-06-2017, 03:11 PM

Safa Fagiri
<aSafa Fagiri
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3635

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قطرات من شهد السنة .. (Re: Safa Fagiri)

    بسم الله الرحمن الرحيم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: -أتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة
    بالحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن-
    المعنى المجمل لهذا الحديث أن يتخذ
    المؤمن الوقآية من عذاب الله بالامتثال لأوامره واجتناب نواهيه ..لعمري هذا هو أحسن حد قيل في التقوى لتكون في كل الأزمنة والأمكنة مع كل العالمين.. دون تمييز أو فوارق..دون محدودية لأي حيثية من الحيثيات الزمانية أو المكانية تيمنا بمراقبة الله الذي يود أن نعبده على أكمل وجه باحترام متبادل لبعضنا البعض في كل لحظة وحين..في ذلك توجيه المؤمن إلى التعامل الطيب بين العالمين على ديدن مقياس المساواة بالاكرام الإلهى بالتقوى ولا شئ غير ذلك فتقوى الله سبحانه وتعالى هي أساس التبجل والرفعة والرقي لدى الله سبحانه وتعالى..يلي ذلك النزاهة والحكمة بمجاراة السوء بالإحسان ،مما يؤدي إلى التوبة والتطهر..ثم حسن الخلق مع الناس. إن الله سبحانه وتعالى عمم أمر تقواه في اي زمان ومكان لانه سبحانه وتعالى موجود في كل الأزمنة والأمكنة لذلك لا سبيل أن يرائي المرء أو ينافق في ذلك إذ إنه جل علاه علام الغيوب الذي لا يخفى عليه شيء في أي زمان أو مكان.. يتبع ذلك أن نبدل السوء بالحسنات والتعامل السيئ
    بتعامل حسن وطيب وجميل وفي ذلك تجنب للسوء بتجنب الوقوع فيما هو جالب للذنوب وفيه أيضاً هدآية للسلوك القويم بل سانحة للتسامح بين الناس وفي ذلك اختصار كامل لمضمون الحديث إذ أن الخلق الحسن لا يأتي إلا إن كان المرء تقيا لله في كل حين والمدرك لفهم التدرج في هذه الأوامر يستنبط بلاغة النبي الكريم الذي لا ينطق عن الهوى
    إن هو إلا وحي يوحى-
    إن نجح المؤمن في تطبيق ديدن هذا الحديث في حياته يكون قد وصل مرحلة الاطمئنان والتصالح مع الذات.. هذه ليست مسألة يسيرة
    بل تتطلب طاقات إيمانية
    عالية جداً..أيضاً تحتاج الصبر والنزاهة والحكمة في
    تقبل ما هو سلبي بما هو إيجابي لكن من يفكر بالأجر الذي سيناله بعد ذلك يصبح عليه الأمر أكثر يسرا بإذن الله تعالى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-06-2017, 04:37 PM

MOHAMMED ELSHEIKH
<aMOHAMMED ELSHEIKH
تاريخ التسجيل: 21-03-2008
مجموع المشاركات: 8641

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قطرات من شهد السنة .. (Re: Safa Fagiri)

    صفاء رنضان كريم

    المنبركلو قطر قطر قطر
    الا بوستك اللهو

    قطرات

    تحياتي وشكرا للقطرات الدسمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2017, 04:35 PM

Safa Fagiri
<aSafa Fagiri
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3635

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قطرات من شهد السنة .. (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

    محمد تسلم
    ربي يكرمك
    ويجزيك كل
    خير يارب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2017, 04:52 PM

Safa Fagiri
<aSafa Fagiri
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3635

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قطرات من شهد السنة .. (Re: Safa Fagiri)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عن أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:قال الله تعالى يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا أبن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم أستغفرتني غفرت لك يا إبن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة. الإستغفار سيد الأذكار به يفتح الله سبحانه تعالى أسباب الرزق والرحمة والحفظ وبه يبعد العذاب قال الله في البيان المبين بسم الله الرحمن الرحيم وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ
    يكمن جمال الآية في إستمرارية الإستغفار من الله سبحانه وتعالى لعباده المؤمنين ووجوب استمرارية الإستغفار منهم لدرء العذاب حين كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم موجود جسديا بينهم لم يكن ليعذبهم الله أيضاً طالما هم يستغفرونه بالإقتداء به بالاستغفار يومياً بوجوده الروحي المستديم .
    الإستغفار عبادة محببة لدى الله سبحانه تعالى لانه وسيلة المؤمن للتقرب إليه بعد البعد عنه للتطهر من الآثام والذنوب او ليكون أكثر قرباً منه طلبا للعطاء منه في أمر من أمور الكونين.
    قال الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ ۖ لَوْ يُؤَاخِذُهُمْ بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ ۚ بَلْ لَهُمْ مَوْعِدٌ لَنْ يَجِدُوا مِنْ دُونِهِ مَوْئِلًا
    بالتالي من رحمة الله بعباده إنه الرحمن الرحيم الذي يحرص على طاعة عباده له أكثر منهم لانه يحب لهم الخير ويمنحهم سانحة العودة إليه حتى بعد إرتكاب الذنوب قال الله تعالى:(وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۖ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ۖ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ.
    الإستغفار يجلي القلب ويقويه بمنحه القدرة على التغلب على الإستمرار في إرتكاب الآثام وإرشاده بسراج الهداية
    في الطريق الصحيح.
    بالإضافة إلى ذلك؛ الإستغفار من أسباب الراحة النفسية لأنه وسيلة جيدة لنظافة القلب من التراكم الذي يثقله ويؤنب الضمير لذلك إذا أردت أن تتحقق من يقظة ضميرك عليك أن تمتحن قلبك حين تشعر بأنك أرتكبت خطأ
    بقيادته إلى طريق الإستغفار ستدرك إنه سليم حين تزول عنه تلك الأثقال وهي الذنوب ذات العبء التي أشعرتك بثقله .
    من الآيات الرائعة التي رفعت مكانة الإستغفار لتكون مقترنة
    بالوقار الإلهي بسم الله الرحمن الرحيم فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا
    يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا *مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de