قصة هاجر سيد أحمد(صور)(فيديو)

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 03:05 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-03-2017, 10:22 AM

معاوية عبيد الصائم
<aمعاوية عبيد الصائم
تاريخ التسجيل: 09-06-2010
مجموع المشاركات: 22514

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قصة هاجر سيد أحمد(صور)(فيديو)

    09:22 AM March, 08 2017

    سودانيز اون لاين
    معاوية عبيد الصائم-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    عندما تأتي ذكرى هذا اليوم يقفز الى أذهاننا اسم القامة السودانية الشامخة أُم الشعب السوداني المناضلة الجليله والمرأة العظيمة الاستاذة فاطمة أحمد ابراهيم والتي لو لا جهودها ونضالاتها هي ورفيقاتها في الاتحاد النسائي لما انفكت المرأة السودانية من قبضة الرجل السوداني ولما تحررت المرأة من القوانين المنافيه لآدميتهن مثل قوانين بيت الطاعة وعدم المساواة في الاجر..الخ.. كل ذلك قامت به رائدات الاتحاد النسائي السوداني وجاءت أجيال بعدهن لتحصد ثمار غرسهن وليتهن حذون حذوهن بوعي ودراية.
    فاطمة أحمد ابراهيم والتي تستشفى الان في لندن أحوج ماتكون الى زيارة من أي امرأة سودانية وهذا فرض عين وأقل واجب يمكن القيام به تجاها ، والامنيات لها بدوام الصحة والعافية ومديد العمر.
    هناك أفراد تستحق تجاربهم الحياتيه أن تفرد لها صفحات وصفحات ، حتى تكون دروسأً مجانيه للاقتداء بها وعدم الركون الى اليأس والاحباط.
    اليوم تحتفل نساء العالم بيومهن العالمي ، كثيرات لم تسمعن بهذا اليوم وان سمعن به فذلك لايعني شيئاً كثيراً لهن .

    يسر أن تسمع قصة شابة من أسرة سودانية تقدمية، رب الاسر المناضل الراحل سيداحمد الشيخ قائد نقابي وسياسي ابنته هاجر سيد أحمد الشيخ مناضله سودانية بصبرها وجلدها احتلت مكانه تستحقها في الولاية التي تعيش فيها بعد أن أصبحت بلسماً شافياً لمرضاها وهي التي درست الهندسة في السودان، لكنها قررت أن تشق طريق آخر بين المرضى فاختارت مهنة التمريض بعد أن تسلحت بشهادتها الاكاديمية والان تحاضر في قاعات الدرس.

    تقديراً لما قامت به تم عمل فيلم وثائقي لها تجدون رابطه أسفل هذا الحوار.
    حوار عبدالوهاب همت


    التحدي الاول في حياتك؟
    أول تحدي غير عادي بالنسبة لي عندما التحقت بالجبهة الديمقراطية وطلعنا مظاهرات كنت في السنة الثانية في المدرسة الثانوية كان ذلك العام 1993 تقريباً قبضونا وودونا مكتب الامن في موقف شندي في الخرطوم بحري وكانوا يضربوني من الساعة الثامنة مساء الى الرابعة صباحاً علقوا يديني في شجرة والضرب كان يبدأ من الراس وينتهي في القدمين في البداية الضرب كان مؤلم ولكن بعد مرور الزمن فقدت الاحساس بالالم وتورم جسمي بشكل كامل وفي حوالي الرابعة صباحاً تقريباً اخذوني ورموني في ضهر بوكس ولما وصلنا البيت شالوني اتنين جدعوني زي الشوال وقعت في الارض وابوي كان قاعد برة وكورك فيهم لكن تحرك البوكس بسرعة شديدة جداً واختفى عن الانظار اتذكر في اللحظات الاولى للتعذيب جاء شخص اسمه الفاتح ولما شافني قال ليهم دي هاجر اضربوها ساكت بعد داك مع كمية التعذيب تكتشف في نفسك بانك قدام تحدي وعليك التحمل والمقاومة وبالتالي تكون عندك خبرة كبيرة وتستطيع تجاوز الكثير من الصعوبات.
    في اللحظات الاولى انا كنت خائفة ومتألمة وما فاهمة البحصل في البداية كان في اسئلة ودي ما كانت اول قبضة وكانوا في المظاهرات ديك قبضوا كمية من الناس.ونتيجة للتعذيب البشع أنا لم اتمكن من الرقاد على ضهري الا بعد 3 أسابيع
    مدير مدرسة بحري الجديدة الثانوية كان موقفوا عجيب وغريب في سنة تانية واتذكر كان شهر رمضان يومياً كان ناس الامن يطلبوا مننا الحضور الصباح ونرجع المغرب في زمن الفطور وكنا سبعة بنات الشئ الوحيد الكان مطمئن ابوي كان بجي جنب مكاتب الامن وبتكلم بصوت عالي وبهددهم اذا حصلت لي حاجة وكنت كلما اسمع صوتوا برة بطمئن ولحدي الوقت داك ما كان في زول بهددك باغتصاب ولا شئ ردي من النوع دا، نرجع لموضوع مدير المدرسة قام فصلنا لمدة عام من المدرسة ولما كلمت ابوي مشى وعمل معاه مشكلة والمدير تراجع شوية وبدل الفصل النهائي لمدة عام قال ممكن أجي امتحن فقط ولا ادخل سور المدرسة اطلاقاً إلا للامتحانات وفي الفترة ديك في شباب ساعدوني وهم بدر الدين علي وفيصل بابكر وهم كانوا بيدرسوا في الجامعة ولعبوا دور كبير جداً في اني انجح السنة ديك بمساعدة شباب اخرين وبخاري عثمان الامين زوج شقيقتي نجلاء سيدأحمد الان، كان عندو معهد لتدريب الطلاب واتاحوا لي فرصة ادرس معاهم.
    التحدي الثاني دخلت جامعة السودان وانا كنت كادر خطابي للجبهة الديمقراطية في جامعة السودان وكان كلما نعمل ركن نقاش يحصل فيهو ضرب وصدامات وتم اعتقالي انا والطيب شريف بسبب ان الحرس الجامعي في واحد مشى فتح فينا بلاغ وهو كان مسئول في الادارة والبلاغ ضدنا اننا هددناه وبنعمل مشاكل قاموا قعدونا في حراسة لمدة يوم وجات مجموعة من المحامين عملوا لينا ضمان والمحكمة كان تحدد لها بعد شهر والطلاب كلهم جاوؤا وحضروا المحكمة لأن المحامين عملوا دعاية كبيرة، مما اضطر الشاكي إلى تقديم تنازل من البلاغ وشطبت القضية.
    في العام 98-99 كانت في حادثة مشهورة أسمها الكشك الخشبي، وأنا كنت بتكلم في ركن النقاش قاموا ضربوا الناس بالسيخ وكان عندهم كشك مخزنين فيهو كل المصائب الخاصة بيهم وبقينا نضارب ضدهم قام واحد خبطني بسيخة كبيرة في رأسي والفتحة كانت كبيرة لا زالت اثارها موجودة ووقعت في الارض والطلبة هاجوا في ناس الامن وكادوا يفتكوا بيهم وطلعت مظاهرة برة إلى الشارع وجو ناس الامن يطاردونا واتذكر نحن ماشين في الشارع والناس جارية وأنا وصلت بيت اسرة في الديم والزولة فتحت الباب ودخلتني جوة البيت وقالت لي ادخلي تحت السرير وهم فرشوا السرير وختوا صينية الاكل وقعدوا ناس الامن خبطوا الباب هي مشت فتحت ليهم الباب سألوها مني قالت ليهم مافي زول دخل البيت ده وجاطت فيهم وهي امرأة كبيرة في السن وهم في الاخير مشوا واثناء الحوار وانا راقدة في الواطة تحت السرير، ولما الواطة مغربت اديتهم تلفون بخاري اتصلوا عليه عشان يجيني بالموتر وهو جاء المغرب بالموتر الفيسبا وساقني من البيت داك وانا راسي كان مضروب والجرح ما منضف بخاري اخدني لمستشفى بحري والراجل رفض يعالجني إلا بعد ما أجيب أورنيك8 عشان يخيط الجرح وخليناه ومشينا لأنو قال لينا مافي اورنيك خياطة مافي و كبوا لي هبوت في الجرح. بعد داك ناس الجامعة قاموا أهدروا دمي أنا والطيب شريف وناس راشد سيد أحمد والاستاذة فاطمة أحمد إبراهيم لما سمعوا الخبر في لندن اتصلوا بالبي بي سي وببعض المنظمات وتحدثوا عن موضوع إهدار دمنا وبعدها ناس الجامعة تناسوا الموضوع بإيعاز من الحكومة، وقاموا ناس الحكومة نفوا الخبر وبالمناسبة لحدي ما انتهى الموضوع دا نحن لم نذهب إلى الجامعة وكنا مختفين أنا في بيت المرحوم دكتور عماد الامين وبعد داك رجعنا الجامعة عادي.
    التحدي الثالث كان قرار المخارجة من السودان وهو انك بعد ما تكون قاعد وتناضل في السودان وعندك قضية وتصل لمرحلة أن بقائك في السودان لن يفيد ويمكمن تموت في اي لحظة وتصل لقرار المغادرة وهو قرار ذاتي وأناني جداً كونك اخترت خياراتك الشخصية وتركت الاخرين غرقانين في قضايا كبيرة، وانت تحس بالخذلان وأصبح التحدي صراع داخلي يعني بينك وبين نفسك وذهبنا إلى القاهرة والقاهرة هي قاهرة جد. ما كان فيها مشاكل كبيرة غير الجوع وبعد شهر أنا اكتشفت اني حامل وقدمنا للامم المتحدة وكنا منتظرين وما كان معروف ح نغادر القاهرة متين ولوين، كانت تصلنا 100 دولار من شقيقي راشد وكذلك كانت شقيقتي نجاة بترسل لينا مصاريف. اجرنا استديو في مدينة نصر، هو مش استديو إنما سكن البواب، هو سلم حديد تطلع فوق في النهاية في غرفة مبنية في السلم، الغرفة مفصولة بستارة والحمام لو عايز تغسل يدك تدخل يدينك فقط، كان معانا ميرغني والمرحوم حمزة وكنا قاعدين في الجو البائس ده عشان نقدر نوفر زيادة دخل انا قدمت لشغل مع منظمة اسمها معاً بعملوا تدريب تشتغل معاهم كانوا بدفعوا عشرين دولار في الاسبوع.
    أنا اصبت بانيميا حادة في فترة الحمل وكنا نأكل قرقوش وكنا نمشي نشتري عيش ناشف نشرب شاي أحمر مرات بدون سكر وبنكون بالحالة دي زي ثلاثة اسابيع في الشهر ومرات لمن يكون عندنا قروش بنحاول نفرح روحنا شوية نشتري فول مرات مرات بنشتري دجاجة، وما بنغسلة عشان الدهن ما ينقص يوم نأكل الشوربة ويوم نأكل اللحمة ونحاول على الاقل نمشي بيها اربعة خمسة يوم وباقي الايام شاي بقرقوش وكانت فترة عصيبة لا توصف لكن احسن من السودان.
    انا اصحابي كانوا بقول لي شقاوتك دي ما كملت مره ناس مجدي بحر قالوا لي بعد كده حتحصل ليك حاجة كويسة من كترت الشقاوة الكنت بقع فيها، والمثل بتاع اي شئ لا يقتلك يقويك صحيح مية المية والجلد تخن وانا في الحقيقة جلدي اتحجر مش تخن، قعدنا بالحالة دي في القاهرة تسعة شهور واتضح انه المصرين كانوا بياكلوا قروشنا لأنه اي انسان يقبل في منظمة الهجرة الدولية بتصرف ليه مية دولار في الشهر ونحن يعني ما ادونا ولا طرادة ولحدي ما خلاص مسافرين ادونا 100دولار بس.
    لما بلغونا اننا مسافرين خلاص انا كنت حامل في الشهر السابع ولو كلمتهم بالحقيقة ما كان بخلوني اسافر، مشينا واتفقنا مع دكتور قال مافي مشكلة سفر ممكن، وقال ممكن تسافر وطمأنهم والطيران كان حوالي 12 ساعة ومع ضغط الطيارة كرعيني ورموا ودي قصة طويلة ولما نزلنا في مطار فلادلفيا هو مطار عفن جداً والشوارع كأنها في الديوم أو الدناقلة.
    في الفترة ديك انا كا عندي انيميا حادة وطلبوا مني الرقاد وعدم الحركة الى ان اضع طفلي وملاذ ابنتي الكبرى جاءت الى الدنيا مستعجلة اسبوعين قبل مواعيدها من كترت التعب والعذاب، بعد الولادة رحلت لمدينة في نفس الولاية ومشينا لناس وليد يس وزوجته لمياء واستضافونا في بيتهم، المياء كانت شغالة في روضة ونزلت معاها في نفس الروضة.
    التحدي الرابع هو عندما بدأت اواجة الواقع الجديد والخلافات التي بدأت بيني وبين زوجي السابق وكان يضربني ولكن كنت أأمل في مساعدته والوقوف معه ليترك ادمان الكحول وجاءت الطامة الكبرى عندما ضربني امام ابنتي الكبرى وكنت حامل بابنتي الصغرى عندها قررت الانفصال وهو قرار ليس بالسهل وتقع نتائجه علي وعلى بناتي الاتنين.
    الفرق بين بنتي الكبيرة والصغيرة حوالي ستة سنوات لكنها المسكينة تحملت معي كل التبعات وشاركتني في تربية الصغرى.
    كل الكلام ده ما خلاني استسلم بالعكس حفزني وعملت في روضة بالنهار وكنت اذهب للجامعة بالمساء كنت اعمل خمسة ايام في الاسبوع ومن حسن حظي لم اجد مشكلة في اللغة ولم اتعطل في الدراسة درست كورس التمريض بعدها عملت بشهادته في يومي السبت والاحد، ثم انتهيت من الماجستير في التمريض ودرست في نفس الكلية التي تخرجت منها.
    اسست شركة خدمات طبية توفر الايدي العاملة في مجال التمريض ونجحت فيها ولا زلت ونتيجة لتفوقي في ادارة الشركة ستقدم لي الولاية جائزة وذلك في يوم 16 مارس الجاري.
    استطعت ان اخلق صلات ممتازة جداً مع المرضى كل شخص كبير في السن اتعامل معه باعتبار انه والدي وكل انسانة كبيرة في السن اتعامل معها باعتبار انها امي، في فترة بسيطة جداً خلقت صلات وطيدة جداً مع كل المرضي الذين يدخلون إلى قسمنا. وبالطريقة السودانية إذا مات شخص فأنا ابكي معهم.ونتيجة لتعاملي مع المرضي وزملائي كرمتني المستشفى التي اعمل بها وانتجت لي فيلما توثيقيا تحدث فيه بعض المرضي واهلهم وزملائي في العمل.
    من خلال تجربتي ألخص أن العزيمة والإصرار هما الطريق إلى النجاح مهما كان الجو الذي يعيش فيه الإنسان.
    في كمية من الجهل في أوساط الشعب السوداني في مجال العنف الاسري تحديداً والتعامل تجاهه من قبل الضحايا وأهمية التوعية وكيف يجب أن يتعامل الناس عندما تتحول الحياة الزوجية إلى جحيم ويدخل فيها الضرب والشتم، هذه الثقافة يجب أن نتعلمها ونعرفها ونساهم في وقف ثقافة العنف مهما كان حتى لا تتفرغ الاسر ويضيع الاطفال ويدفع بقية الناس أثمان ذلك.

    https://www.youtube.com/watch؟v=xiObKchXXek[/redhttps://www.youtube.com/watch؟v=xiObKchXXek[/red]
    https://www.youtube.com/watch؟v=xiObKchXXek[/greenhttps://www.youtube.com/watch؟v=xiObKchXXek[/green]


    المصدر عبد الوهاب همت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2017, 01:45 PM

Yousuf Taha
<aYousuf Taha
تاريخ التسجيل: 03-05-2013
مجموع المشاركات: 546

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصة هاجر سيد أحمد(صور)(فيديو) (Re: معاوية عبيد الصائم)

    والله تجربة فريدة ياخ

    في سؤال محرقص لي ياربي راجلها دا بدا يضربها بعد حصل ليهم اعادة التوطين من مصر واللا قبل الموضوع دا؟

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-03-2017, 08:48 AM

محمد جلال عبدالله
<aمحمد جلال عبدالله
تاريخ التسجيل: 24-06-2011
مجموع المشاركات: 4347

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصة هاجر سيد أحمد(صور)(فيديو) (Re: Yousuf Taha)

    Quote: في سؤال محرقص لي ياربي راجلها دا بدا يضربها بعد حصل ليهم اعادة التوطين من مصر واللا قبل الموضوع دا؟
    نفس السؤال
    والسيدة هاجر نفسها لم تتعرض للزواج كحدث مهم في حياة أي إنسان وكان يجب أن تذكر هذه النقطة ما دام أنها سردت مسيرتها الحياتية بكل هذا التفصيل
    حتى لو كان الزواج غير موفق أو نتائجه غير سعيدة لكنه يبقى نقطة مهمة في حياة أي إنسان


    Quote: ما كان فيها مشاكل كبيرة غير الجوع وبعد شهر أنا اكتشفت اني حامل وقدمنا للامم المتحدة وكنا منتظرين وما كان معروف ح نغادر القاهرة متين ولوين، كانت تصلنا 100 دولار من شقيقي راشد وكذلك كانت شقيقتي نجاة بترسل لينا مصاريف.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-03-2017, 09:12 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصة هاجر سيد أحمد(صور)(فيديو) (Re: محمد جلال عبدالله)

    sudansudansudansudan97.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de