قصة قصيرة:......رئيس جمهورية ايوكا..

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 02:49 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-10-2016, 04:52 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16437

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قصة قصيرة:......رئيس جمهورية ايوكا..

    03:52 AM October, 23 2016

    سودانيز اون لاين
    adil amin-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    انتهت الانتخاب الحرة النزيهة وفاز بجدارة ودخل القصر الجمهوري بخطى واثقة وقد تخطى السبعين من عمره..بعد رحلة دامت نصف في قرن في العالم السياسية ودهاليزها القذرة...في زمن الحرب الباردة وما بعدها الان..وقد تقلب في وزارات شتى وزارة الزراعة...وزارة الصحة .. وزارة المالية وشارك في الانقلابات العديدة رغم انه من اسرة عريقة..وكان بامكانه الاعتماد على حزب جده الوطني الذى اسسه منذ الاستقلال..كانو ينتظرونه في الداخل..ذئاب مدام كلود...وشركة توتال..ظلوا يهددونه طيلة حياته الماضية بان ماضيه الحسي في علب الليل في باريس مسجل لديهم في افلام..وانهم سيفضحونه اذا لم يلتزم بسياسات شيلوك تاجر البندقية -البنك الدولي- وكان اصرا جعله يئن تحته خمس عقود وسبب لشعبه الكثير من الويلات والمجاعات وتلف المحاصيل والموت الرخيص ونشر الاوبئة والحروب الاهلية والخصخصة والجرعات...
    قبل ان ينكسه الله في الخلق...ناده المنادي الى الحج المبرور بعد حجه الكثير غير المبرور في السنوات العجاف الماضية..وهناك حدثت رؤية غيرت حياته المترفة راسا على عقب. جاءه الصحابي الجليل سهيل بن عمرو وناجاه" يا عوض...كلنا كان لنا ماضي مشين قبل الاسلام وليس هناك انسان كامل .تصالح مع نفسك ومع الله ودعك من الناس و التوبة تجب ما قبلها..افعل ما فعلت بعد فتح مكة لقد اليت على نفسي ان أي مجلس جلسته بالجاهلية سأجلسه بالإسلام وقد فعلت"...
    استيقظ في الحرم وصلى ركعتين شكرً لله وشعر بنفسه خفيف كانه ريشة واضمر امرا جديدا..عليه ان يعود الى البلاد ويدخل في الانتخابات المبكرة بعد المصالحة الوطنية التي لاحت في الافق...وكان يعرف انه سيفوز بارثه القبلي ونفوذ اسرته العريقة ايضا مع قليل من المال ..وجاء هؤلاء الاوغاد لينغصوا له بهجة يومه الاول كرئيس جمهورية في بلاد ايوكا التي تقع شمال خط الاستواء ويشترطون عليه..تسليم القطاع النفطي الواعد في غرب البلاد الى شركة توتال...او ينشرو الفديوهات في شبكة الانترنت في عصر العلم والمعلومات..عصر مهما تكن في امريء من خليقة ان خالها تخفى على الناس تعلم...نظر اليهم في ازدراء..بدلهم الفاخرة..عيونهم الزرقاء.. احذيتهم اللامعة... ويربتون بي بمخالبهم الناعمة وعليها خواتم من الماس السيريالوني الثمين –ذئاب وول ستريت -على الحقائب"VIP" التي يضعونها في ارجلهم في بهو القصر الكبير والصور العارية تغطي المنضدة امامه ..كان متمرسا في اساليبهم ايضا وخطر في باله امر شرير..لازال في بلاده بعض الجيوب المتطرفة..التي اسهم في صنعها.."لماذا لا يفعلها ويدبر لهم حادث ارهابي في طريقهم الى المطار"...ولكنه ايضا طرد هذا الخاطر الشرير وردد في نفسه مقولة سعد بن معاذ بالتصرف" لولا الاسلام لمكرت مكراً لا تعرفه العجم" ..هناك طرق اخرى افضل...كانوا جالسين امامه في انتظار اجابته وينظرون اليه في تحدي ..رفع سماعة التلفون واتصل بوزارة الخارجية

    - الو...القائم بأعمال بوزارة الخارجية
    جاء صوت مهذب من الطرف الاخر
    - نعم يا سيادة الرئيس !!
    - ارجو الاتصال بالسفير الصيني..اود ان يكون اول سفير يقدم اوراق اعتماده لي..غدا
    - لماذا يا سيادة الرئيس ؟؟
    - اود ان اضم بلادي الى مجموعة بريكس وذلك العالم النظيف من غدا واقوم بتغيير جذري في علاقات بلادي الخارجية وسأجعل الصين الشريك الاقتصادي الاكبر لبلادنا..ولها الافضلية في التنقيب عن النفط وتنفيذ مشاريع السكة الحديد ايضا ..
    - نعم وهو كذلك ودامت سلامتكم سيادة الرئيس
    وضع السماعة وتنفس الصعداء ..ثم التفت اليهم
    - " تودون فضحي وابتزازي بهذه الصور والافلام..اليس كذلك؟؟..
    حمل احداها وكان عاريا كالحقيقة بين خمس عاهرات ومنتصبا كصاري السفينة..ثم اطلق ضحكة مجلجلة..اربكتهم واشعرتهم بالضآلة والاستياء...وتذكر زوجته المسنة التي كف بصرها في قصره المنيف على الضفة الاخرى من النهر ..وابنته الوحيدة التي تقيم في استراليا مع زوجها الذي تزوجته بصعوبة بالغة منذ ام بعيد وقد قاطعته بسبب ميولها اليسارية المتطرفة وانتهازيته المشينة عبر العصور والحفلات الماجنة التي ظل يقيمها لهؤلاء الغرباء في قصوره العديدة المترفة-(انهم كانوا قوم سوء فاسدين)- وقد سبب لها ولامها الآم لا تغتفر وله من الاحفاد سبعة,بالكاد يعرفهم ويعرفونه ..في ذلك الجانب البعيد من العالم..ثم نظر اليهم في تشفي..
    - انتهت اللعبة. أيها الاوغاد...ارجو ان لا تنشروها على تويتر فقط ..بل على الفيس بوك وهاشتاق ..حتى اعرف عدد المعجبين والمعجبات..بمؤهلاتي العظيمة عبر العالم..
    ...............................وبهت الذى كفر.......................
    *****
    كاتب سوداني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2016, 08:49 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصة قصيرة:......رئيس جمهورية ايوكا.. (Re: adil amin)


    لك الشكر ياعادل الأمين
    على بذل هذه القصة الرائعة. شابتها بنظري بعض الهنات الطفيفة فتقمصت دور كاتبها.
    ادناه ما اسفر عنه التقمص. تحياتي .عثمان

    رئيس جمهورية أيوكا

    انتهت الانتخاب الحرة النزيهة وفاز بجدارة ودخل القصر الجمهوري بخطى واثقة برغم تخطيه السبعين من العمر بعد رحلة دامت نصف قرن في عالم السياسة ودهاليزها..شهد زمن الحرب الباردة وما تلاها.. تقلد العديد من المناصب الرفيعة في الدولة متقلبا في شتى الوزارات. واشترك في العديد من المؤامرات و الانقلابات العسكرية برغم انحداره من اسرة عريقة اذ كان بامكانه الاعتماد على حزب العائلة الذى اسسه جده منذ الاستقلال...كانوا ينتظرونه في الداخل..مجتمعين كذئاب متحفزة للانقضاض.. مدام كلود...وشركة اقريقات..ظلوا يبتزونه طوال حياته مهددينه بالكشف عن افلام تصور ماضيه الحسي في علب الليل في باريس ..متوعدينه بالفضيحة ان لم يذعن لمطالبهم ويلتزم بتنفيذ سياسات شيلوك تاجر البندقية -البنك الدولي- التي فرضت عليه لخمسة عقود وسببت لشعبه الكثير من الويلات والمجاعات وتلف المحاصيل وقتلت الخلق ونشرت الاوبئة واشعلت الحروب الاهلية ودعته لاجراء الخصخصة .

    ظل يتجرع كؤوس الذل دون ان يبدي اي مقاومة للاوغاد قبل ان ينكسه الله في الخلق...ناداه المنادي الى الحج بعد حجات كثر لم تملأ فؤاده بالتقوى..وهناك حدثت له رؤية قلبت حياته المترفة راسا على عقب. زاره الصحابي الجليل سهيل بن عمرو في المنام وناداه : " يا عوض...كلنا كان لنا ماض مشين قبل الاسلام وليس هناك انسان كامل .تصالح مع نفسك ومع الله ودعك من الناس و فالتوبة تجب ما قبلها..افعل ما فعلته انا بعد فتح مكة اذ اليت على نفسي ان أي مجلس جلسته بالجاهلية سأجلسه بالإسلام وقد فعلت"...

    استيقظ في الحرم وصلى ركعتين شكرا لله وشعر بنفسه خفيفا كانه ريشة واضمر امرا جديدا..عليه ان يعود الى البلاد ويدخل في الانتخابات المبكرة بعد المصالحة الوطنية التي لاحت في الافق...وكان يعرف انه سيفوز مستنداً على ارثه القبلي ونفوذ اسرته العريقة مع القليل من المال ..لكن هؤلاء الاوغاد عادوا مرة اخرى لينغصوا عليه بهجة يومه الاول كرئيس لجمهورية ايوكا التي تقع شمال خط الاستواء ويشترطوا عليه..تسليم القطاع النفطي الواعد في غرب البلاد لشركتهم...والا نشروا فديوهات مجونه على شبكة الانترنت. نظر اليهم في ازدراء..بدلهم الفاخرة..عيونهم الزرقاء.. احذيتهم اللامعة... ويربتون بمخالبهم الناعمة المرصعة بخواتم من الماس السيريالوني الثمين. يضعون حقائبهم بين
    ارجلهم في بهو القصر الكبير والصور العارية تغطي المنضدة امامه ..كان متمرسا في اساليبهم ايضا وخطر في باله امر شرير.."لماذا لا يفعلها ويدبر لهم حادثا ارهابيا في طريقهم الى المطار بواسطة إحدى الجيوب المتطرفة التي أسهم هو بنفسه في صنعها"...لكنه طرد هذا الخاطر الشرير قائلا في نفسه ..هناك طرق اخرى افضل...كانوا جالسين امامه بانتظار اجابته. ينظرون اليه في تحد ..رفع سماعة التلفون واتصل بوزارة الخارجية

    - الو...القائم بأعمال بوزارة الخارجية
    جاء صوت مهذب من الطرف الاخر
    - نعم يا سيادة الرئيس !!
    - ارجو الاتصال بالسفير الصيني..اود ان يكون اول سفير يقدم اوراق اعتماده لي..غدا
    - لماذا يا سيادة الرئيس ؟؟
    - اود ان اضم بلادي الى مجموعة بريكس وذلك العالم النظيف من غدا واقوم بتغيير جذري في علاقاتنا الخارجية . سأجعل الصين الشريك الاقتصادي الاكبر لبلادنا..و امنحها الافضلية في التنقيب عن النفط وتنفيذ مشاريع السكة الحديد ايضا ..
    - نعم وهو كذلك ودامت سلامتكم سيادة الرئيس
    وضع السماعة وتنفس الصعداء ..ثم التفت اليهم
    - " تودون فضحي وابتزازي بهذه الصور والافلام..اليس كذلك؟؟..
    حمل احداها وكان عاريا كالحقيقة بين خمس عاهرات ومنتصبا كصاري السفينة..ثم اطلق ضحكة مجلجلة اربكتهم واشعرتهم بالضآلة والاستياء...وتذكر زوجته المسنة التي كف بصرها في قصره المنيف على الضفة الاخرى من النهر ..وابنته الوحيدة التي تقيم في استراليا مع اسرتها وقد قاطعته بسبب ميولها اليسارية المتطرفة وانتهازيته المشينة عبر العصور والحفلات الماجنة التي ظل يقيمها لهؤلاء الغرباء في قصوره العديدة. تذكر الالام التي سببها لها ولاحفاده السبعة الذين بالكاد يعرفهم ويعرفونه وهم في ذلك الجانب البعيد من العالم..ثم نظر اليهم في تشفي..
    - انتهت اللعبة. أيها الاوغاد. لا تنشروها على تويتر فقط ..بل وعلى الفيس بوك وهاشتاق ايضا ..حتى اعرف عدد المعجبين والمعجبات..بمؤهلاتي الفذة عبر العالم..

    عادل الامين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2016, 04:15 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16437

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصة قصيرة:......رئيس جمهورية ايوكا.. (Re: Osman M Salih)

    حياك الله يا عثمان..فعلا اضفت لها نكهة خاصة..وشكرا على مرروك الانيق
    وطبعا العالم الان اضحى ماخور كبير يدار بطريقة مفضوحة وبمشاركة الامم المتحدة والادوات الرخيصة في دول العالم ثالث
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-10-2016, 09:52 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16437

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصة قصيرة:......رئيس جمهورية ايوكا.. (Re: adil amin)

    وهذه الكتابة تحت ظلال الاية(وذكر بالقران من يخاف وعيد)
    لذلك الاقتباسات من القران والسيرة في القصة كانت ضرورية لتحدث الصدمة -لان هناك البعض له مماراسات اسوا وغير متصالح معها وعرضة للابتزاز بها ومستوى السوء الذي تمارسه الراسمالية والبنك الدولي في العالم الراسمالي والاتبزاز المستمر
    دمرو ليبيا لينهبو نفطها وكانت ليبيا حاضنة اقتصادية لجل الافريقيين الباحثين عن عمل واعالة اهلهم ثم اغلقو عليهم االبحر ليبتعلهم في قوارب الموت..هل يوجد عهر راسمالي اكثر من ذلك
    ولماذا لا ينشرو الديموقراطية من الاصل في الدول الافريقية ولماذا لا تجير الامم المتحدة من اجل ذلك
    شكرا يا عثمان محمد صالح على المرور




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2016, 10:26 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16437

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصة قصيرة:......رئيس جمهورية ايوكا.. (Re: adil amin)

    اذا لمن نقرا رواية انيمال فارم لجورج اوريل لن نعرف الثورات المزيفة
    ولكن عندما نقرا روايته الاخرى 1984...سنعرف دولة الاخ الاكبر the big bother stateالدولة التي تسكت اعداءها بالتجسس حتى على حياتهم الخاصة وتبتزهم بها ويسقط المعارض في مستنقع العمالة خوفا من الفضحية
    ولذلك اذا كنت غير متصالح مع مماراستك الشخصية كما هو رئيس جمهورية ايوكا لا تمارس السياسة كما نصحكم عوض دكام الله يرحمه
    هل تعلتم شيئا من هذه القصة ويعد60 عاما من الصعود الى الهاوية في السودان
    ان الدولة المركزية التي تخدم الاخوان المسلمين وبروز الصاغ صلاح سالم من 1945والخارج هي دولة امنية خمس نجوم..وسيقتلعها من صنعوها وتذهب بابشع ما يكون الذهب..فيما بينهم لو بوساطة التتار
    والدرس المستفاد ما كان نفرط ابدا في ديمقراطية وست منتسر وبرنامج الانجليز في السودان ونستجلب بضاعة مصر البايرة ..والمزجاة الناصريين والشيوعيين 1969 والاخوان المسلمين 1989
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2016, 08:12 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16437

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصة قصيرة:......رئيس جمهورية ايوكا.. (Re: adil amin)

    =
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-12-2016, 00:00 AM

اشرف السر
<aاشرف السر
تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 1562

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصة قصيرة:......رئيس جمهورية ايوكا.. (Re: adil amin)

    قصة جيدة..
    أعني ذات مضمون جيد..
    تحتاج لبعض التمرس في تكنيك القص...

    غير كدا ما اعتقد في شيء..
    واصل في كتاباتك وسأكوت من المتابعين دوماً...



    تحياتي لك يا عادل أمين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-12-2016, 04:46 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16437

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصة قصيرة:......رئيس جمهورية ايوكا.. (Re: اشرف السر)

    حياك الله يا اشرف االسر

    ومع ذلك في السودان
    اهل السياسة في المركز عايزين يرقصو ويغطو دقنهم مش كده ؟؟
    عشان كده ميزانية الامن اعلى مليون مرة من مزيانية التربية والتعليم
    لانه في الامن في شعبة امن المجتمع تطارد الحياة الشخصية للمعارضين حتى ولو في الاسيكمو والان معاهم طبعا تقنية الهاوتف الزكية والتصوير خلسة وتسجيل الكلام والارسال عبر الواتس اب

    عرفت ليه النسنسة ما من طباع السودانيين ؟؟
    السودان ما برتاح
    الى المركز ده يكون انعكاس فعلي للاقاليم
    او ينقلو العاصمة كوستي
    وترجع الاقاليم
    واليدمقراطية
    والانتخابات
    والقدم بي القدم والامات خدم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2017, 02:15 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16437

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصة قصيرة:......رئيس جمهورية ايوكا.. (Re: adil amin)

    في مايو 2005 خرج كل الشعب السوداني لاستقبال جون قرنق ومشروع الدولة المدنية الفدرالية الديمقراطية وسجلو 18 مليون في انتخابات 2010 وافسدتها القوى المزيفة في النظام وفي المعارضة الغبية المركزية ايضا
    والقصة فضيحة عديل كده
    والتغيير في السودان محتاج لثلاث حاجات بس....الليلة قبل بكره...
    1- قرارت جمهورية تعيد الاقاليم وتلغي الولايات
    2- يغير التسعة قضاة في المحكمة الدستورية العليا ويقومو بالدور بتاعهم في الدستور ومكتوب معروف وواضح
    يعني المحكمة الدستورية العليا هي المسؤالة من كتابة دستور وتصليح الدستور بتاع 2005 ليناسب دولة مدنية ديمقراطية فدرالية من ستة اقاليم
    3- بعد داك احصاء سكاني حقيقي دقيق قائم على القبيلة والدين عشان نعرف السودانيين والوافدين وعدد المسحيين حتى لا يظلمو ايضا
    4- انتخابات حرة =تمثيل نسبي بقوة المقعد
    اقليمية = حاكم اقليم+نائب اقليم
    ثم
    مركزية
    ثم
    راسية
    في شهر واحد بس يتغيير السودان بواسطة ثلاث حاجات بس
    قرارات جمهورية= محكمة دستورية عليا=انتخابات حرة نزيهة -تمثيل نسبي..من غير اي وصاية تاني من زول في النظام او المعارضة
    والشعب الذكي حتما سيختار سودانيين اذكياء واكفاء وما في زول في 2017 يجي يجهل لينا الشعب الاحترمو الانجليز وعلمو الديمقراطية من 1954
    اللف والدوران البقوم فيه اهل النظام ده ومعارضة قوى الاجماع الوطني سببو -انهم لا تاتي بهم صناديق الاقتراع ابدا في اي انتخابات حرة سودانية ..وهذه هي ازمة النظام ومعارضة المركز الحالية
    اختار الشعب حزب الامة اواختار الختمية او الحركة الشعبية او الحزب الجمهوري ...الشعب حر ... كل زول يقعد بي حجمو في السودان
    غير كده
    انتظروا الجنجويد= الفوضى الخلاقة = الفصل السابع= التتار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de