تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-12-2017, 04:18 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

في صحو الذكرى المنسية ،،،

26-02-2017, 04:53 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


في صحو الذكرى المنسية ،،،

    04:53 AM February, 26 2017

    سودانيز اون لاين
    Haytham Ghaly-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    قال الشاعر يحي فضل الله


    ﻫﻞ ﻳﺨﺘﻔﻰ ﺍﻟﻈﻞ ﺍﻟﺬﻯ ﻻ ﻳﻨﺘﻤﻰ
    ﺇﻻ ﻟﻤﻌﺮﻓﺘﻰ ﻭﺟﻬﻠﻰ ؟
    ﻫﻞ ﻧﻮﺩﻉ ﺑﻌﻀﻨﺎ ﻭﻧﺬﻫﺐ
    ﻓﻰ ﺳﺮﺍﺏ ﺍﻟﺬﻛﺮﻳﺎﺕ؟
    ﻛﻴﻒ ﺗﺒﺪﻭ ﺍﻟﺬﻛﺮﻳﺎﺕ ؟
    ﻛﻴﻒ ﻳﺒﺪﻭ ﻃﻌﻢ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﺸﺠﻦ ؟
    ﻣﻦ ﻳﻌﻠﻢ ﺫﻛﺮﻳﺎﺗﻰ
    ﻛﻞ ﺍﺷﻜﺎﻝ ﺍﻟﺘﺪﺍﻋﻰ
    ﻭﺍﻟﺮﺣﻴﻞ ﺍﻟﻤﺮ ﺩﻭﻣﺎً
    ﺣﻴﻦ ﻳﺨﺘﻠﻂ ﺍﻟﻤﺪﻯ ﺑﺎﻟﻤﺂﺳﻰ ..
    ﻭﺍﻟﻤﺨﺎﻭﻑ ﻭﺃﺣﺘﻀﺎﺭ ﺍﻷﻣﻨﻴﺎﺕ ؟


    يتبع...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2017, 05:00 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)


    المكان : مدينة ملكال _ ميز المعلمين فحي المديرية

    الزمان: 2002
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2017, 05:13 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)


    من يصدق انه مرت خمسة عشر عاماً على اخر لقاء بين ذلك الجمع الكريم!!!!؟؟

    خمسة عشر عاماً مرت كالبرق دون ان نشعر بها ولا ندري هل تبقى في العمر مثلها ام اننا سنمضي في الغياب السرمدي خفافاً

    هي بعض من ذكرياتي في ذلك المكان والزمان حيث جمعتني الظروف حينها باصدقاء من كل انحاء السودان فكانوا خير رفقة في اجمل مكان



    ،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2017, 05:48 AM

علي دفع الله
<aعلي دفع الله
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 3929

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    تعال يا اخي كمل التداعي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2017, 05:57 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)


    كنا حوالي 17 من مختلف الجامعات تم الحاقنا ببرنامج التوأمة عبر وزارة التربية والتعليم

    وارسالنا الى ولاية اعالي النيل تحديداً مدينة ملكال لتمضية الخدمة الالزامية كأساتذة في مختلف مدارس المدينة

    سأحاول ان اعتصر الذاكرة لكي اكون دقيقاً في تذكر الاحداث فهي المعين الوحيد لاننا في ذلك الوقت ما كانت لدينا

    الرغبة في كتابة مذكرات وما كنا ندري بهاظة وعظمت تلك الايام وكم سيكون اي حدث فيها قيماً وذو معنى


    لذلك ساستعين بذاكرتي فقط فالى حين ميسرة يا عملات ابسن

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2017, 06:05 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    Quote: تعال يا اخي كمل التداعي


    ابو علوة يا فردة حبابك

    الليلة من الصباح وفي طريقي الى العمل وقفت في اشارة مرور
    وبالصدفة وقف سوداني قصادي وكان فاتح نافذة عربيتو وتناهي الى سمعي
    اغنية اججت في نفسي كل هذى الذكريات فتلك الاغنية لها ارتباط وثيق بواحد من المجموعة
    وهو من تلك النوعية من البشر الذين يتركون في نفسك اثراً جميلاً ثم يمضون

    عشان كدا خليك صبور لحدي ما استجمع شتات ذكريات تلك الايام

    مودتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2017, 06:52 PM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)


    عذراً

    ما اود ان اقوله في هذا البوست لا يخصني وحدي

    لذلك وجب علي الاستئذان من بعض اللذين ساذكر اسمائهم هنا


    فالى حين ميسرة

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2017, 04:20 PM

جلالدونا
<aجلالدونا
تاريخ التسجيل: 26-04-2014
مجموع المشاركات: 5289

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    فوق حتى يُؤذن له
    يمكن من شؤ حظى انى ما مشيت الجنوب
    ممكن تسوح بينا فى ملكال لامن يجيك اللذن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2017, 03:43 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: جلالدونا)

    Quote: فوق حتى يُؤذن له
    يمكن من شؤ حظى انى ما مشيت الجنوب
    ممكن تسوح بينا فى ملكال لامن يجيك اللذن


    ابو الجل حبابك والجابك يجيب عقابك

    طبعاً بصراحة باءت محاولاتي بالفشل الزمن طال والظاهر معظم الناس دي فارقت السودان
    او غيروا ارقام تلفوناتهم عموماً اتمناهم بخير.
    طبعاً البحث عنهم ما كان بغرض الاستئذان فقط كان في هدف تاني وهو مساعدتي في تذكر بعض الاسماء والمواقف
    المهم انا حا اتوكل على الله وعصر ذاكرتي الخربانة

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2017, 05:58 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    بعد التخرج من الجامعة كنت حريص جداً على اداء الخدمة الالزامية كأستاذ في أي منطقة من مناطق السودان البعيدة التي ربما لن يتيح لك الزمان فيما بعد بزيارتها
    فكان برنامج توزيع طلاب الجامعات على اقاليم السودان المختلفة كأساتذة بمثابة فرصة ثمينة جداً للتعرف على اصقاع بعيدة نسمع عنها في الجغارفيا والتاريخ
    وبعض القادمين من اهاليها من الجيران والاصدقاء ويقتلك الشوق والحنين اليها قبل ان تراها او تزورها .
    كنت دائم التردد على منسقية الخدمة الوطنية حرصاً مني على الا يفوتني قطار التقديم فتقع الندامة وللأمانة كان في منسقية الخدمة الوطنية في المقرن مطعم
    فيهو فول وفطير باللبن الرايب من الله خلقني ما لاقاني شي سمح زي دا فكان هذا المطعم الذي تقوم على امره ثلاثة من النساء الماهرات في الطبخ هو احد المحفزات
    التي تشجعني على متابعة امر التقديم ولن تتصوروا تلك الغبطة الصباحية التي تنتابني وانا في طريقي الى المنسقية وكلو من اجل الفول واللبن الرايب ثم من بعد ذلك موضوع التقديم.


    نتابع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2017, 06:09 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    كان التركيز على ثلاثة جهات هي التي كنت اتمنى زيارتها وهي حسب اولوية الرغبة غربنا الحبيب كنت اتمنى توزيعي في اي مكان في كردفان او دارفور وكنت احبذ ان يكون بالقرب من جبل مرة ولكن شاءت الاقدار غير ذلك.
    الرغبة التانية هي جنوبنا الحبيب كنت متيقن انه لن تتاح لي فرصة لزيارة الجنوب لذلك تمنيت ان يتم توزيعي ضمن حصة الجنوب من اساتذة الخدمة الوطنية.
    الرغبة الاخيرة كانت شرقنا الحبيب وتحديداً كسلا الوريفة فسمعتها تسبقها وحكاوي جبال التاكا والمحلق وتاجوج تحفزك على ان ترى تلك البقاع التي عاشت تفاصيل تلك القصة فلا غرابة ان يكون شاعرنا الجميل اسحق الحلنقي
    ذلك الانسان المرهف بجميل المشاعر احد ابناء هذه المنطقة فيبدو ان الحب والمشاعر الجميلة والجمال موجود في كل شيء في كسلا في هوائها وترابها وجبالها وجنائنها وموجود في نهر القاش.
    والغريب في الامر انه فعلاً تم توزيعي في كسلا رغم انها كانت الرغبة الاخيرة ولكن اصلاً في سوداننا وبالذات في زمن هؤلاء الاوباش اذا الموظف عايز يعملك شيء مفروض عليه ولا مفر منه (طبعاً اذا في مفر ما حا يعملو)
    فبشوف اكتر شيئ انت ما عايزو ويعملو ليك يعني بشوف اخر رغباتك ويختك فيها كيتاً تكويك لكنه ما درى انها كلها عندي هي الوطن وكل المقصود بهذه الرحلة هو التعرف اكثر باماكن جديدة في ربوع الوطن الحبيب

    نعم تم توزيعي في كسلا ولكني ذهبت الى الجنوب ولهذا التغيير اسبابه التي سنقص عليكم نبأها فيما بعد

    ان ما يحمد في هذا الموضوع انني ذهبت الى الجنوب الحبيب ليس كما يذهب اليه امثال ود الباوقة ورهطه هادمين وقاتلين

    ولكني ذهبت معلماً اعلم بني جزء عزيز من الوطن وعنصراً مفيداً لا قاتلاً مأجوراً موعود بمضاجعة عشرات الحوريات.

    (عدل بواسطة Haytham Ghaly on 01-03-2017, 06:14 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2017, 06:33 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23750

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    سلامات يا هيثم
    انا ايضا لي ذكريات جميلة في الجنوب الحبيب فقد ذهبت الى العمل كطبيب عمومي يقضي فترة تسمى بالشدة بدأت في أكتوبر ١٩٧٩ وانتهت في مايو ١٩٨٢. زوجتي وابننا الأول لحقوا بي في فبراير ١٩٨٠ وكان عمر ابننا ثلاثة أشهر.

    اتابع معك ذكرياتك ونرجو ان ينصلح الحال في دولتي السودان ويجمع الله الشتيتين.

    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2017, 07:03 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    الى كسلا
    استلمت أمر التحرك الى كسلا من المنسقية ومن هناك يممت وجهي شطر السوق الشعبي الخرطوم ففي ذلك الوقت من الخريف لازم تحجز تذكرتك عشان تضمن انك من ضمن المسافرين غداً ،
    حجزت تذكرتي في اخر مقعد من باصات شركة افراس (حقة الوالي بتاع المريخ) كانت جديدة وجميلة ومغرية للسفر على متنها.
    وفي فجر اليوم التالي اوصلني احد الاقارب الى السوق الشعبي وكان الجو ماطراً وجميلاً وكانت الخرطوم في ذلك الصباح هادئة ساكنة وكأن كل الناس قد رحلوا عنها .
    كنت اشعر بسعادة لا توصف ابداً فانا من نوع الناس البحبو يخوضو تجارب جديدة وبالذات في الاسفار والترحال وزيارة اماكن جديدة عليك كلياً.
    هل تصدقو ان المطرة كانت صابة من ما تحركنا من الخرطوم الى ان وصلنا بالتحديد مدينة الفاو حتى حسيت انها توقفت نسبياً كدا يعني بقت تنقط شوية شوية.
    كان الطقس بديعاً والخضرة في كل مكان والاغنام والابقار ترعى على طول الطريق في مروج خضراء نبتت لوحدها هكذا دون تخطيط فقط نبتت فهكذا هي ارض السودان تنبت عشباً كثيفاً لوحدها حينما تبتل بالقليل من الماء ،
    والعشب ينمو حتى على جدران المباني وقباب القطاطي همست في نفسي : ارض خصبة وماء عذب يسيل من كل مكان فما الذي ينقصنا.. طبعاً عارفين ههه
    اكلت اطعم لحمة صاج في الخياري وتنفست ذلك الهواء البارد المبلل بالندى وابواغ الباصات والسيارات تنظلق وتنادي الركاب وتؤذن فينا بالرحيل.
    وصلت مدينة كسلا وكان عندي بن عمي يعمل في كسلا وعلى علم باني جاي وحتى اسم الباص ومواعيد الوصول فالوالد الله يديهو الصحة والعافية رغم معارضتي لم يقصر ابداً من الناحية الاعلامية لرحلتي التي كنت افضل ان اقوم بكل تفاصيلها بمفردي لا شريك لي.
    المهم وصلت كسلا ووجدت ابن عمي في انتظاري وكانت كسلا كما توقعتها جميلة وحنينة تحس انك تعرفها شبراً شبراً وذلك الجبل الذي تراه من كل مكان فيها كأنما يحفظ في باطنه سراً عظيماً ..
    نظرت اليه ملياً وتوعدته بزيارة ما ان اجد فرصة واهرب من ابن العم وفروض الولاء والطاعة لكبار الاسرة وبرتكولات القدوم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2017, 07:15 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    Quote: سلامات يا هيثم
    انا ايضا لي ذكريات جميلة في الجنوب الحبيب فقد ذهبت الى العمل كطبيب عمومي يقضي فترة تسمى بالشدة بدأت في أكتوبر ١٩٧٩ وانتهت في مايو ١٩٨٢. زوجتي وابننا الأول لحقوا بي في فبراير ١٩٨٠ وكان عمر ابننا ثلاثة أشهر.

    اتابع معك ذكرياتك ونرجو ان ينصلح الحال في دولتي السودان ويجمع الله الشتيتين.

    ياسر



    مرحبتين عزيزي دكتور ياسر

    حقيقةً يا دكتور الجنوب جزء عزيز من وطننا الحبيب ونتمنى عودته الى حضن الوطن اليوم قبل غداً وكل من عاش فيه حتى ولو ايام قليلة تبقى تلك الايام عالقة في ذاكرته الى الابد

    سعيد جداً بمتابعتك وتقبل تحياتي لك وللاسرة الكريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2017, 04:43 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    كانت كسلا كأنها قطعة من الجنة احببتها من اول نظرة فقد كانت اول مرة في حياتي ارى فيها السحب وهي تنخفض الى اسفل قمة جبل
    كما انه كانت لاول مرة في حياتي ارى بأم عيني الحور العين يتجولن على سفح هذا الجبل العظيم بكل رقة وجمال
    كما ان اهالي كسلا يعاملون كل الناس بكل اريحية وطيب معشر وحب موجود في طبعهم الجميل المستمد من جمال هذه المدينة.
    ذهبت الى الجبل وحيداً ولكني شربت القهوة مع مجموعة طيبة من الشباب والشابات تعارفنا وتبادلنا الاحاديث ولكن الان ضاعت اسمائهم وضاعت ملامح الوجوه
    ولم يتبقى سوى الاثر الجميل الذي تركته مدينة كسلا واهلها في نفسي وسيظل.
    للاسف اخبرني مكتب الخدمة الوطنية بانهم خاطبوا منسقية المؤسسات بالخرطوم بخطاب رسمي منذ اشهر بعدم وجود فرص لمعلمي الخدمة في المنطقة لذلك
    ليس هناك فرصة لاستلامك وتوزيعك في مدارس المنطقة طبعاً الكلام ما كان بالتهذيب دا كانت الكلمات على شاكلة : يا زول قِد من هنا ما عندنا ليك حاجة
    كانهم لم يعاشروا اهل هذه المدينة ، كانهم لم يروا كيف هم مهذبون وطيبون ، غريبٌ امر الجلافة التي يتمتع بها اهل السلطة الحاكمة في السودان فكأنما هي حصص وزعت بالتساوي عليهم حتى في اصواتهم يتشابهون.
    في اليوم التالي صباحاً كنت على صهوة افراس للنقل تاركاً خلفي ذلك الجبل العظيم الذي اخذت صورته تخبو وتختفي رويداً رويداً وانا انظر من نافذة البص وكلنها كانت قوية راسخة في الذاكرة ولن تضيع.
    بعد رحلة كانت حزينة وطويلة ومرهقة ليست كرحلة الذهاب وصلت الى الخرطوم بلد الهموم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2017, 05:30 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    في الخرطوم لم يبدي موظف المنسقية اي تعبير بعد ان وضعت امامه نسخة من الخطاب الذي اوضحت فيه منسقية كسلا عدم حوجتهم لأي كوادر خدمة وطنية في التعليم لهذه السنة الدراسية كل الذي قاله وبالحرف:
    اها يا زول نزقُلك وين هسي ؟؟!!!
    قلتلو ازقلني في الغرب اي مكان في الغرب
    قال لي مافي مكان فاضي رايك شنو تمشي الجنوب
    واضاف مع صرة وللا بتخاف؟؟
    قلت له ايوة بخاف لكن عايز امشي برضو
    كنت أتمنى الذهاب الى مدينة واو لكن لم توجد بها شواغر ، الشواغر كانت فقط في مدينة ملكال ووافقت على الفور برغم اني سمعت ان ملكال هي اسوأ المدن الجنوبية على الاطلاق .
    استلمت امر التحرك الى منسقية التوأمة بوزارة التربية والتعليم وبعد وصولي الى هناك استلم المسؤول امر التحرك وطلب مني رقم هاتف يستطيع ان يتواصل معي عبره
    في ذلك الوقت لا وجود لأجهزة الموبايل فامليته رقم هاتف المنزل ووعدني بالاتصال عندما يحين وقت السفر الى الجنوب.
    انتظرت طويلاً ربما ثلاثة اشهر واخيراً جاء الاتصال في بداية شتاء ذلك العام وعلمت ان وقت السفر سيكون يوم بعد غدٍ عند الساعة الرابعة مساءً امام منسقية التوأمة بوزارة التربية والتعليم.
    تعجبت جداً في موعد السفر العجيب فدائماً ما نسافر فجراً فلماذا هذا الموعد المسائي العجيب.
    المهم جاء اليوم الموعود وذهبت الى المكان المتفق عليه ووجدت بعض رفاق الرحلة والحياة الجدد جلسنا على مقاعد الحافلة الروزا
    تعارفنا وتبادلنا بعض الاحاديث و القفشات تمهيداً الى اكتشاف بعضنا البعض ولتعارف اعمق وجعل الحياة بيننا يكسوها اللطف والانسجام

    ثم تحركنا الى مدينة كوستي بعد مغرب شمس ذلك اليوم .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2017, 05:39 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 15852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    يعني جيت كوستي
    كما قال النور عثمان ابكر
    لم افارق دار ابي
    لاهيم بكهف في الصحرا
    متابعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2017, 06:50 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    Quote: يعني جيت كوستي
    كما قال النور عثمان ابكر
    لم افارق دار ابي
    لاهيم بكهف في الصحرا
    متابعة


    هلا والله بصديقي ود ابسن

    مررنا بكوستي يا عبدالحفيظ وكأننا لم نمر

    ما رأيت اجمل من الفجر في كوستي يا بختك كل يوم بالله امرق وشوف المنظر العجيب دا

    سعيد بمتابعتك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2017, 06:57 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    كانت الرحلة صامتة يقطع صمتها ضوضاء السيارات في الطريق ولكن داخل الحافلة وكأن على رؤسنا الطير صمت مطبق عدى بعض التنهدات من حين الى اخر
    وكأن الرفاق يستعرضون حياتهم التي مضت وانهم مقبلون على حياة اخرى او قل تجربة جديدة ربما ستغير مجرى تلك الحياة الى الابد وبعضنا ممن يتوجسون خيفة من جنوب بلادنا يظنون انهم في طريقهم الى الموت المحتوم.
    لن انسى عشوة الفول اللذيذة في مطعم على الطريق ولكن بسبب الظلام وعدم الرغبة في السؤال او الكلام على وجه العموم لم اسأل من اسم المنطقة
    ولكن لو مررت مرة اخرى وتذوقت نفس طعم ذلك الفول سأعرف انني في ذلك المطعم فالأماكن لا تعرف باسمائها فقط وانما بنكهاتها ايضاً.
    وصلنا كوستي في ليل متأخر كان معنا احد موظفي مكتب منسقية التوأمة وهو رجل في العقد الخامس من عمره كث اللحية وكان شفوقاً نوعاً ما ويعاملنا بكل لطف كأنه والدنا،
    قال لي صديقي الجديد عبدالله وهو احد الزملاء والرفاق الجدد واكثرهم حديثاً معي : اكثر ما يقلقني نظرات هذا الرجل (يقصد المنسق المرافق) قلت له لماذا ؟
    قال ينظر الينا نظرة شفقة وحنية كأنما هو يعلم انه يرسلنا الى شر مستطير وضميره يؤنبه ويترجم هذا التأنيب في تلك النظرات العطوفة.
    ضحكت وقلت له لا تخاف ليس هناك اي فرق بين الجنوب والشمال بالذات في هذا الوقت فقد كانت هناك اتفاقية هدنة طويلة نعم بها الناس بالهدوء وارتاحوا قليلاً من رهق تلك الحرب
    العبثية ثم ان ملكال في اعالي النيل وهي آمنة تماماً وما سمعت انها هوجمت من قبل. للاسف معظم الرفاق كانوا غير ملمين بتفاصيل كثيرة لذلك كانوا يتوجسون خيفة ويظنون انهم هالكون لا محالة.
    توقفنا في السوق الشعبي لمدينة كوستي وقال لنا المنسق اننا سنبيت ليلتنا على مقاعد هذه الحافلة وفي الصباح نتجه الى الباخرة
    ويقال لها الجرار وسينتظرنا هناك بعض الرفاق فالعدد الكامل سبعة شعر فرداً وكل الموجودين داخل الحافلة اثني عشر فرداً.
    المهم بتنا ليلتنا مبيت الديك في الحبل ولعبنا قيم وست ارتجلناه ارتجالاً بين مقاعد الحافلة وجاءنا صباح كوستي محملاً بالندى ومعطراً بروائح النباتات التي كانت تكسو كل الفسحات واطراف الشوارع
    فلم يمض على الخريف الا شهر ونيف ولا زالت كوستي خضراء يانعة وهادئة وادعة ولعمري ما رأيت اجمل من انبلاج الفجر في مدينة كمثل ما رأيت في كوستي فالالوان تختلط وتندمج الوان السماء بألوان الارض
    وتظهر الشمس عند الشروق في خط الافق بخط ذهبي لامع وكأنما الدنيا تبسمت في ذلك الصباح البهي ، قلت في نفسي نادراً ما يساعدك الحظ
    على ان تشهد مثل هذه اللحظات القليلة التي تبتسم فيها الطبيعة وتبرز كل مفاتنها معلنة لكل ناظرٍ ان الجمال هو جوهر هذا الكون.
    احدثنا ضجة حول ست الشاي في السوق الشعبي ورنين الملاعق داخل كبابي الشاي لتحريك السكر له وقع خاص في نفسي فانا من مدمني الشاي سواء ان كان مع الحليب او كان سادة او كما يقولون بلاك تي.
    تحركنا الى النيل حيث ينتظر بقية الرفاق وتنظرنا الباخرة هناك ومن على كبري كوستي رأينا الباخرة وكانت ليست كما ظننتها ، كانت عبارة عن قطع مسطحة طوييلة وويدفعها محرك مثل البنطون .
    المهم وصلنا والتقينا بالرفاق على شاطئ النيل الابيض تحت كبري كوستي من جانب مدينة ربك وبعد ساعة تقريباً كنا داخل الجرار وودعنا العم عمر المنسق وذهب حال سبيله
    بعد ان ادخلنا الى داخل الجرار وتم تحديد سطح الجرار وبه عريشة مجاورة لكابينة القائد وهي مكاننا في هذه الرحلة ويا له من مكان.

    ثم بدأت الرحلة بعد سل روح عند الساعة الحادية عشرة من ذلك الصباح البهي


    ملحوظة :

    للاسف لا اذكر تواريخ الايام جيداً لذلك فضلت ان لا اشير لها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2017, 08:09 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23750

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    برضو حضور معاك يا هيثم مع التحيات

    وأغنيتك هذه التي أوحت إليك بالبوست.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-03-2017, 04:24 AM

الفاتح ميرغني
<aالفاتح ميرغني
تاريخ التسجيل: 01-03-2007
مجموع المشاركات: 7280

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Yasir Elsharif)

    Quote: قال الشاعر يحي فضل الله
    ﻫﻞ ﻳﺨﺘﻔﻰ ﺍﻟﻈﻞ ﺍﻟﺬﻯ ﻻ ﻳﻨﺘﻤﻰ ﺇﻻ ﻟﻤﻌﺮﻓﺘﻰ ﻭﺟﻬﻠﻰ ؟
    ﻫﻞ ﻧﻮﺩﻉ ﺑﻌﻀﻨﺎ ﻭﻧﺬﻫﺐ ﻓﻰ ﺳﺮﺍﺏ ﺍﻟﺬﻛﺮﻳﺎﺕ؟
    ﻛﻴﻒ ﺗﺒﺪﻭ ﺍﻟﺬﻛﺮﻳﺎﺕ ؟ ﻛﻴﻒ ﻳﺒﺪﻭ ﻃﻌﻢ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﺸﺠﻦ ؟
    ﻣﻦ ﻳﻌﻠﻢ ﺫﻛﺮﻳﺎﺗﻰ ﻛﻞ ﺍﺷﻜﺎﻝ ﺍﻟﺘﺪﺍﻋﻰ
    ﻭﺍﻟﺮﺣﻴﻞ ﺍﻟﻤﺮ ﺩﻭﻣﺎً ﺣﻴﻦ ﻳﺨﺘﻠﻂ ﺍﻟﻤﺪﻯ ﺑﺎﻟﻤﺂﺳﻰ
    .. ﻭﺍﻟﻤﺨﺎﻭﻑ ﻭﺃﺣﺘﻀﺎﺭ ﺍﻷﻣﻨﻴﺎﺕ ؟


    شكرأ عزيزنا هيثم على استهلال البوست ببكائية يحي فضل الله.
    كنت أحرص دوما على قراءة تداعياته العجيبة في صحيفة الخرطوم، وكان بينها تداع بعنوان " خور ابوكلدي" غاية في الإبهار!
    عنوان البوست له رنين خاص وبريق لا يُخفي على الأعشى!
    شكراً دكتور ياسر على الرابط الجميل الشجي.

    مرور على سبيل التحية والمتابعة لهذا الاندياح.

    محبتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-03-2017, 11:18 PM

محمد عوض السيد
<aمحمد عوض السيد
تاريخ التسجيل: 17-06-2011
مجموع المشاركات: 965

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: الفاتح ميرغني)


    ..

    سلامات هيثم وضيوف البوست

    تداعي ذكريات تجبرنا على المتابعة .. وادناه صحو الذكرى المنسية النسخة القديمه علها تنعش ذاكرتك ولو قليلاً


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2017, 04:44 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: محمد عوض السيد)

    Quote: سلامات هيثم وضيوف البوست

    تداعي ذكريات تجبرنا على المتابعة .. وادناه صحو الذكرى المنسية النسخة القديمه علها تنعش ذاكرتك ولو قليلاً



    اهلييين محمد عوض السيد

    يا محمد قبل كل شيئ عليك الله صورة البروفايل حقتك دي وين وياتو منطقة؟؟

    بعدين ياخ انا كل ما اشوفا قاعد اشتاق لصيد السمك على النيل الازرق

    طبعاً انا عبارة عن مدمن لصيد السمك بالسنارة.

    شكراً يا محمد على المرور وعلى الفيديو وسعيد جداً بوجودك في البوست

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2017, 04:38 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: الفاتح ميرغني)

    Quote: شكرأ عزيزنا هيثم على استهلال البوست ببكائية يحي فضل الله.
    كنت أحرص دوما على قراءة تداعياته العجيبة في صحيفة الخرطوم، وكان بينها تداع بعنوان " خور ابوكلدي" غاية في الإبهار!
    عنوان البوست له رنين خاص وبريق لا يُخفي على الأعشى!
    شكراً دكتور ياسر على الرابط الجميل الشجي.

    مرور على سبيل التحية والمتابعة لهذا الاندياح.

    محبتي


    مرحبتين حباب استاذنا الفاتح ميرغني والله سعيد جداً بمرورك من هنا

    والتحية للاستاذ يحيى فضل الله ذي الحرف الانيق والتعابير المدهشة التي تجعلك

    تعيش معه تفاصيل تداعياته وكانك جزء منها .

    اما ما اكتبه انا يا الفاتح هي ذكريات عزيزة علي فعلاً واحاول ان اصيغها بما تيسر

    من مفردات اللغة العربية التي ترفض ان تطاوعني كلماتها وتخرج النص كما ينبغي

    ولكني احاول واتمنى ان تنال اعجابكم

    لك الشكر على المرور وسعيد جداً بمتابعتك

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2017, 04:23 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Yasir Elsharif)

    Quote: برضو حضور معاك يا هيثم مع التحيات

    وأغنيتك هذه التي أوحت إليك بالبوست.


    العزيز دكتور ياسر يظل حضورك دوماً شرف لي وللبوست

    ومشكور على اغنية الرائع النور الجيلاني وهي اوحت لي عنوان البوست

    اما الاغنية التي سمعتها عبر نافذة سيارة الاخ السوداني الذي توقف صدفة بجانبي

    فهي اغنية اخرى لفنان جميل ايضاً من سوداننا الاجمل وسياتي ذكرها اكيد مع تسلسل البوست

    الف شكر يا دكتور على المرور الانيق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2017, 03:58 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 15434

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)


    صديقي هيثم..حبابك
    وحباب ضيوفك هنا..

    والتحية عبرنا وعبركم جميعا ، لأصدقاء من هذا المنبر ، التقيت بعضهم ، والبعض اتمنى ان التقيه في هذى الحياة ، اصدقاء ، بيني وبين نفسي اسميهم (عيال اعالي النيل) ، وهم الأصدقاء: منوت ، قريمان ، قيقراوي..ولم ارى كتابة حنينة في هذا المنبر مثلما هي كتابة صديقنا الغايب منوت ..التحية له ..!
    مثل هذى الكتابة يا صديقي ، مثلما تفعل هنا ، هي كتابة مهمة وجميلة ، لأنها فيها الحقيقة والواقع والإنفعال التلقائي..والأهم هي مفتاح لإستكشاف مواقع امسودان التي لم نراها من قبل..وصدق اصدقائي وصديقاتي ناس مؤتمر الطلاب السوداني ، فكانت عندهم مقولة عميقة وحكمة انو مشكلتنا في امسودان اننا ما بنعرف بعضنا البعض ، والمعرفة ، بعد التجارب ، اكتشفت انها هي المباشرة للأشياء..تشوف الناس من قريب ، تشوف الأماكن من قريب..وح تكتشتف انو امسودان اجمل ما فيها هذا التنوع الحقيقي ..!

    انتظر مع المنتظرين باقي الرحلة.. فانا حدي كوبري كوستي الجديد..وكلما اعبر به ، احرص ان يمتد بصري مع النيل الأبيض جنوبا الى اقصى نقطة يستطيعها البصر ، وهناك دوما حسرة بتهب لمن نسام البحر تهب ، وتفتح طاقة للخيال والسؤال..!!

    شكرا يا صديقي ، وانا قايل براي الفي المنبر ده قضى الخدمة الإلزامية ، واذكر صديقي محجوب وهو متمرد ورافض لحاجات كتيرة ، وقام مشى الإلزامية قبالي ، وشرح لي الفكرة ، وقال لي: صدقني سنة تعيسة ، لكن لي قدام ح تكتشف اكثر تجربة حقيقية وجميلة كمان..ولقد صدق اخونا محجوب..!!
    نتمنى الناس الزارت الجنوب تحكي وتحكي..واذكر حكايات صديقنا عليش الريدة ، وصدقني يا هيثم في المنبر ده في ناس عاشت في واو الجميلة ، لكن عاملين نايمين..!!

    احب الإستماع كثيرا للفنانة لوشيا جبريل ، وهي من اعالي النيل..واهديك هذا العمل ، اتمنى ان يعجبك ، وقد جلبت هذا العمل ، وغيره ، اكثر من كذا مرة في المنبر ، وجبت ليك هنا..لأنك في بوست (بنات سنار) جبت سيرة الأحباش..الريتم هنا يا صديقي ناس كتيرة ح تسمعوا وتقول ليك ده ريتم الحبش ، ولكن فات عليهم انو ده الريتم بتاع اهلنا النوير.. وممكن الناس تسمع حاجات النوير التقليدية ، وح تكتشف الشبه..!!



    طبعا بعد ما وصلت كندا ، حتى عرفت انو في نوير في اثيوبيا (كأثيوبيين)..ده غير صديقتي الحبشية (معانا في العمل) حالفة بدين ابوها انو المتمة حبشية (طبعا هي بتتكلم عن متمة الحبشة ، وهي برضك سودانية روحا ومعنى ، لمن لا يعلم..)..!!
    اتمنى تواصل يا هيثم ، واتمنى اكثر تظهر كتابات مثل هذه والناس تعملها كتب ، لأنها بتفتح افاق كبيرة لمعرفة امسودان الإنسان والجمال والحقيقة..!

    كتر خيرك..

    كبر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2017, 04:58 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Kabar)

    Quote: شكرا يا صديقي ، وانا قايل براي الفي المنبر ده قضى الخدمة الإلزامية ، واذكر صديقي محجوب وهو متمرد ورافض لحاجات كتيرة ، وقام مشى الإلزامية قبالي ، وشرح لي الفكرة ، وقال لي: صدقني سنة تعيسة ، لكن لي قدام ح تكتشف اكثر تجربة حقيقية وجميلة كمان..ولقد صدق اخونا محجوب..!!


    صديقي العزيز كبر مرحبتين حبابك

    تعرف يا كبر انا في السفرة دي اكتشفت ان اهالي المدن ديل هم ناس ضهاري الدنيا الغايبة عنهم حاجات كتيرة جداً

    ياخ نحنا لقينا رقبتنا قاعدين ساي مقارنة بالناس القابلناهم والاحداث الحصلت وتفكير الناس في تلك البقاع من الوطن يختلف

    اختلاف كبير من تفكير الناس في المدن الكبيرة تفكير اهالي الارياف يميل الى القومية اكثر ممن هم يعيشون في مدن السودان الكبيرة

    لذلك تجد ان افاق افكارهم واسعة جداً مقارنة بأفكارك .

    فعلاً صدق محجوب يا كبر انها اجمل فترات العمر وذكرياته هذه التجربة اضافت لي الكثير الكثير جداً ورغم السنين التي مضت

    فلم يمر علي يوم طيلة هذه الخمسة عشر عاماً دون ان اذكر الجنوب وجزء من تفاصيل تلك الرحلة وتلك الايام.


    تشكر كتير على المرور وعلى فيديو الانيقة لوشيا

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2017, 05:02 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    صعدنا الى العريشة المجاورة لكابينة قائد هذه الراحلة العجيبة ووقفت ورفيقي عبدالله ونظرنا الى هذه القطع المسطحة التي يدفعها البابور ويقال لها (الصندل) وجمعها صنادل على ما اظن ان طول الواحدة يقارب العشرين متراً او اقل بقليل
    في حين ان عرضها حوالي العشرة امتار ولا يوجد على حوافها اي حواجز فهي عبارة قطعة معدنية مسطحة تماماً على سطح الماء وهذا الجرار يدفع امامه صندلين اثنين هالني ما تحمله هذه الصنادل على ظهرها
    كان بها جمع غفير من الناس بكل سحنات اهل السودان وهناك ايضاً عدد لا بأس به من الحيوانات كالحصين والحمير والابقار كما اني اندهشت دهشة كبيرة حينما رأيت اكواماً من الرمل والخرصانة تسافر معنا جنباً الى جنب
    كما ان هناك متاجر على متن هذه السفينة التي في مكوناتها كانها سفينة نوح وايضاً بعض النسوة يبعن الطعام والشاي وباختصار هناك سوق مكتمل وتجارة على متن الجرار.
    بكل امانة اصابتني الدهشة والحيرة وفكرت انه ربما ونحن في مسيرنا هذا اخترقنا حاجز الزمن وعدنا الى قرون مضت وانا الان في هذا الخضم اشهد رحلةً سيذكرها التاريخ بكل تفاصيلها في المستقبل ربما
    ولكني كنت متيقن من هذا السفر لا يشبه هذا العصر الحديث الذي نعيش كل تفاصيله وبكل وسائل نقله الحديثة المريحة فكيف ان يكون من بينها مثل هذه الوسائل الغريبة كهذا الجرار الذي يحمل فوق ظهره عينات من كل شيء
    بما في ذلك الرمل والحجارة وكم هائل من البضائع والاسمنت والسيخ وغيرها من الاشياء التي لا يمكن ان تتصور انها ستسافر معك على متن نفس الراحلة يوماً ما.
    قطع صوت قائد البابور حبل هذه التخيلات صائحاً ومنادياً لطاقمه ومؤذناً ببداية الرحلة فارتفع صوت الماكينة عالياً وهاج وماج الماء خلفنا على اثر المحركات وبدأت الرحلة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2017, 06:21 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    دعوني في البداية اعرفكم بقائد الاسطول ذلك الشخص الفريد الذي يجب ان يوثق له وان لا تذهب سنين خدمته التي امتدت الى اكثر من 25 سنة في النقل النهري بين كوستي ومدن الجنوب النيلية المختلفة.
    هو رجل في اواخر الاربعينيات او بداية الخمسينات من العمر متوسط الطول يميل الى النحافة في بنيته الجسمانية شعره محلوق باناقة ويسوده الشيب وله شارب مشذب ومهذب وتتخلله الشعيرات البيضاء ايضاً
    منظره انيق ورشيق جداً مقاسات ملبسه تتناسب مع تفاصيل جسده تماماً بمجرد ان تنظر اليه تحس انك تعرفه وتألفه من لحظتك الاولى ، يشع الذكاء من بين عينيه واكتشفت صحة هذا التخمين حين شاركنا اقيام الوست فكان لاعب يجب الانتباه الى كل كرت يرميه على ارض الملعب .
    اسمه ( حسب الرسول) والجميع يناديه بـ (حسبو) من نواحي دنقلا هذا الرجل عبارة عن موسوعة يحفظ تلك المناطق جنوب كوستي شبراً شبرا حتى الكثافة السكانية في المناطق المختلفة هو يعرفه عن ظهر قلب هذا غير اسماء المناطق والاثنيات والقبائل التي تسكنها.
    اتمنى ان يكون كابتن حسبو بخير وينعم بصحة موفورة كما اتمنى من الزملاء إن كان هناك من يعرفه ان يفيدني مشكوراً باخباره.
    بعد مناورات الجرار لربط الصنادل ببعضها وبعد ان استقامت الصنادل في خط مستقيم مع الجرار بدأ التحرك ناحية الجنوب فمررنا من تحت كبري كوستي بعد ان توسطنا هذا النهر العريض.
    كنا انا ورفيقي عبدالله لا زلنا جالسين قرب كابينة القائد وننظر الى كل هذه التفاصيل الجديدة كلياً امامنا ونعلق عليها وانضم الينا التجاني احد الزملاء ورفاق السفر والخدمة الوطنية.
    ولسذاجتنا وعدم المامنا بتفاصيل مثل هذه الرحلات كنا نظن انه وبحلول المساء سنحط رحلنا على مراسي مدينة ملكال وهو غاية وجهتنا ولكن مقارنةً بهذا السير البطيء بدأ يراودنا الشك في هذا الاعتقاد
    وحين سألنا القائد حسبو عن موعد وصولنا الى ملكال ابتسم ابتسامة عريضة وربما منع نفسه من الانفجار بالضحك حتى لا يحرجنا لسذاجة اعتقادنا بالوصول في نفس اليوم وقال لنا : باذن الله سنصل ملكال بعد ثمانية ايام من اليوم ...!!
    صراحة هول المفاجأة كان قاسياً جداً .. ثمانية ايام على متن هذا الشيء وعلى هذه العريشة ذات الارضية الحديدية وليس بها فرش غير سباتة من البلاستيك الخفيف ولا مكان للنوم ثم اين الحمامات واين ستناول وجباتنا بل كيف ندبر وجباتنا اصلاً
    انهمرت الاسئلة في خواطرنا كالسيل ولكن انا شخصياً ما كانت تفرق معي كثيراً فكل هذه الامور بالتأكيد لها تدبير والا كيف يسافر كل هؤلاء الناس ثم ان رغبتي في زيارة الجنوب كانت تتحدى الصعاب وحبي لاكتشاف الجديد كان يطغى على كل شيء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2017, 11:03 PM

محمد عوض السيد
<aمحمد عوض السيد
تاريخ التسجيل: 17-06-2011
مجموع المشاركات: 965

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)


    ..

    سلامات هيثم

    الصورة بالنيل الازرق قبالة مدينة الحصاحيصا
    الصيد هواية قديمة حرمتنا منها مدن الغربة الجافة ..

    وبانتظار بقية الذكريات حول مدينة ملكال ..


    مع الود
    والاحترام

    ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-03-2017, 04:44 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: محمد عوض السيد)

    Quote: سلامات هيثم

    الصورة بالنيل الازرق قبالة مدينة الحصاحيصا
    الصيد هواية قديمة حرمتنا منها مدن الغربة الجافة ..

    وبانتظار بقية الذكريات حول مدينة ملكال ..


    مع الود
    والاحترام


    تحياتي محمد عوض السيد

    غايتو يتخيلي انو موقعك دا قريب من البنطون او قصاد الحلة الجديدة

    يا سلااااااام ياخ والله النيل الازرق والحصاحيصا من احب الاماكن الى قلبي


    ولك من الود والاحترام اضعاف مضافعة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-03-2017, 04:46 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    أحب الاسفار جداً لدرجة الولع بالذات السفر عبر الطرق البرية والبحرية وأكره السفر عبر الطائرات وذلك لانك في الطائرة وكأنك محبوس داخل صندوق لا ترى شيء جديد ولا مناظر خلابة تعجبك
    ولا مناطق جديدة الا على الخارطة الالكترونية التي امامك اما في سفر البر والبحر بالذات عبر الانهار فانك ترى اجمل المناظر كما تمر بالكثير من البلدان التي ستراها لأول مرة في حياتك.
    ولكني اكره البطء كرهاً شديداً وللأسف كان الجرار بطيئاً لدرجة انه يصعب عليك تمييز هل متحرك ام متوقف ، هل تصدقوا اننا تحركنا حوالي الساعة الثانية عشر منتصف النهار
    ولما جاءت الساعة الرابعة عصراً التفت الى الوراء فرأيت اننا لم نبعد عن كبري كوستي سوى بعض الكيلو مترات لاني اراه واضحاً جداً ويمكنني اذا نزلت من الجرار ان امشي هذه المسافة راجلاً او كداري كما نقول.
    قال لي التجاني هذا يفسر الثمانية ايام التي قالها القائد وهذا يعني ان المسافة ليست بعيدة كما تخيلنا ولكن البطء هو المشكلة .
    كنا جالسين بمحازاة كابينة القيادة وامامنا الصنادل بما تحمله من كل اشياء الدنيا وجميع المسافرين عليها في حركة دائبة الكل يهيئ في مرقده ومخادع الراحة وحفظ الاغراض.
    طالت جلستنا دون ان نشعر بالتعب فتخيل ان تجلس في مكان واحد مدة اربعة ساعات متتالية دون ان تشعر وذلك كله كان لأننا نشهد اغرب طريقة سفر وابطأها على الاطلاق
    فتخيل في زمن يتحدث فيه الناس عن السفر عبر الزمن فاذا بك تسافر على متن سفينة نهرية تكنى محلياً بالجرار يستهلك في الكيلومتر الواحد ساعة كاملة.
    كان جل انزعاجي من هذا البطء بسبب انك ترى نفس المناظر والاماكن لمدة طويلة من الزمن وكأنك لا تبرح مكانك فهذا هو ما يبعث الملل في النفس والتعب في الجسد.
    خرج القائد حسبو من كابينة القيادة وقدم لنا نصيحة غالية اعانتنا في مقبل الايام مفادها ان لا ننشغل كثيراً بالبطء وبالاماكن على الضفتين كثيراً وان نحاول حصر اهتماماتنا بما هو داخل الجرار فهذا هو مجتمعنا الجديد خلال الاسبوع القادم.
    استسلمنا للامر لواقع الامر وتوسدنا حقائبنا على سباتة البلاستيك التي تفصل بيننا وبين ارضية السطيحة الحديدية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-03-2017, 06:09 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    كان التجاني من ابناء الرهد ابو دكنة درس في جامعة الخرطوم كلية الاداب تقريباً ضحوك جداً ودائماً ما يضحك بصوت عالي جداً كان مزاجي لابعد حد ويحب القهوة لدرجة الادمان
    ولا ينطق كلمة فنجان كما ينطقها معظم الناس (فنجان) بل كان ينطقها هكذا (فنجار) كأن يقول لك : ارح نشرب لينا فنجار جبنة.كان طيب القلب ومن النوع الذي يشعر بالحنين لبعض الناس احياناً لدرجة البكاء ولا يخجل حينما يبكي ولا يخفي دموعه عن الاخرين.
    شعرت بالجوع فاخبرني التجاني ان العم عمر المنسق الذي اشرف على تسفيرنا قد اتفق مع طاقم الجرار على ان يكون ميز افراد الخدمة الوطنية مع طاقم الجرار ودفع كل تكاليف الميز حتى مدينة ملكال ..
    الم اقل لكم ان العم عمر كان عطوفاً جداً ، اي نعم ان ما دفعه من حقنا تماماً وليس من جيبه الخاص ولكن من من موظفي المنسقيات في ايام حكومة التأصيل هذه يكون اميناً مع نفسه لدرجة انه يدفع مالاً ما كان سيسأله منه احد الى يوم القيامة ،
    ما تعودنا عليه هو ان يختلس موظفي الحكومة وبالذات الكبار منهم الاموال العامة وحقوق الناس في وضح النهار ولا يجدون من يقول لهم تلت التلاتة كم.. ناهيك عن ان يدفع احدهم اموال لن تطالهم فيها يد المحاسبة ابداً
    وجل فواتيرها كانت شفاهة ولا اوراق لها حتى تتم المراجعة والمحاسبة هذا ان وجد من يحاسب اصلاً.
    فجأة انتبه الناس الى ان زمن الرحلة سيكون طويلاً فلا بد من برامج تشغلنا عن التفكير في الارهاق والبطء والملل فأخرج محمد لحامات اوراق الكشتينة وتحلقنا حولها وبدأنا اقيام الوست الممتعة.
    محمد (لحامات) ولحامات هذا لقب اطلقناه عليه سيأتي وقت شرح ملابسات تسميته به كان من ابناء شمال كردفان تقريباً منطقة ابو زبد ولست متأكد من المنطقة كان ذو ثغر باسم طبيعي ابتسامته جميلة
    وسن الفضة في فكه الاعلى تعطيها بريقاً خاصاً كان طيب القلب وساخراً حاضر النكتة في كلامه كل حديثه كان ممتع ومضحك حتى وان كان حديثاً جاداً.
    كانت اياديه قصيرة نوعاً ما وقد خلق بها هكذا ولكنها لم تسبب له اي اعاقة عن مواصلة حياته كأي فرد عادي فقد كان قوي الارادة ذكي جداً ولعيب وست من الطراز الاول وكان هو زميلي على طاولة الوست.
    مالت الشمس للمغيب .. مغيب اول يوم من ايام الرحلة الشاقة التي بدأت قبل ستة ساعات وحتى الان نقطة البداية نستطيع رؤيتها من مكاننا هذا وقفت على الحاجز الحديدي لارى هذا المشهد بكل تفاصيله
    بعض الطيور البيضاء كانت تجول في السماء بلا وجهة وبعضها كان يحط على ذلك النبات الذي يطفو على النيل وكأنه السحاب في السماء يطفو قطع مستديرة ومستطيلة بعضها كبير جداً حتى انك تشك بان هذه جزيرة كاملة بارضها
    ولكنها متحركة وفوقها طيور الرهو بلونها البراق تجلس وادعة مطمئنة على هذا النبات المتحرك على سطح الماء.
    ومع بريق اشعة شمس الغروب الذهبية يلوح لك الشاطئ الغربي للنيل الابيض داكناً وغامضاً وينتابك الفضول الى ما وراء هذه التلال الداكنة التي تنعكس صورتها على سطح ماء النهر الساكن وهل توجد بها قرى ومدن واناس يعيشون فيها
    وما هي القصص والاحداث التي مرت بهم في هذه المنطقة وما .. وما .. دارت برأسي كميات من التساؤلات ثم انتبهت الى ان قرص الشمس الان اصبح من غير شعاع مجرد قرص كبير برتقالي اللون يميل الى الحمرة قليلاً
    بعض الطيور الطائرة في اسراب تمر من امامه والنيل ساكناً وكأنه حزيناً لمغيب الشمس.
    وما هي الا دقائق قليلة حتى عم الظلام كل ارجاء الكون من حولنا عدى لمعان سطح هذا النهر العظيم الذي يبدو مع انعكاس السماء ونجومها وكأنه مرآة تعكس ذلك الفضاء الواسع من فوقنا وتجعله في كل مكان حولنا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-03-2017, 09:13 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    تحلقنا حول صحن الفول الذي قدمه لنا طباخ الباخرة الماهر فكان يا اما انه لذيذ وطاعم لدرجة خيالية او كان الجوع الكافر ينهش اعماقنا المهم ان ذلك العشاء جاء في وقته تماماً فنحن لم نتذوق الطعام منذ مساء امس عند ذلك المطعم على طريق كوستي الخرطوم.
    بعد وجبة العشاء استلقينا انا وعبدالله والتجاني على ظهورنا وتوسدنا الشنط الهاند باق كمخدات واشعلنا سجائر البرنجي ونحن نتأمل في تلك السماء التي لا تشبه سمائنا هنالك في المدن انها تختلف كلياً فبها من النجوم ما ينوء عن حمله فضاء تلك المدن الصاخبة.
    علق لي صديقي عبدالله تعيقاً ساخراً عن سماء المدن وقال لي : والله انا الليلة اكتشفت انو حتى سمانا في الخرطوم مزورة ومضروبة.
    عبدالله من ابناء منطقة القضارف درس في جامعة جوبا كلية الاقتصاد اسمر اللون انيق الملبس بهي الطلعة وملامحه جادة ويتمتع بدرجة وسامة عالية روحه مرحة جداً ذكي واقتصادي لا يشق له غبار كان مبرزاً في مجاله محب جداً للنقاش
    يتحدث بترتيب وكأنه اعد مداخلته في النقاش من قبل ودائماً ما يرقم كل نقاط نقاشه كأن يقول لك : اولاً كذا وكذا وثانياً كذا وكذا ثم يعلق على اولاً وثانياً وثالثاً دون ان ينسى الترتيب الاول ودون ان يترك نقطة قالها دون تعليق لذلك كنت ارى فيه شخصية قيادية مرتبة وقادرة على تنظيم نفسها في المستقبل.
    ضحكنا ملياً على تعليقه ثم استغرقنا في صمت وسرح كل منا الى عالمه الخاص فينا من يناجي محبوبته سراً تحت ستار ذلك الليل البهيم وفينا من يشتاق الى السهر مع اصدقاءه وهناك من يؤلمه فراق الاهل والاحباب.
    يقطع صمتنا اصوات الطاقم وهم يصيحون باعلى صوتهم اذا تجرأ احد الركاب واضاء مصباحاً او بطارية لان ذلك يمنع القائد الحصيف من الرؤية تماماً مما يمكن ان يجعل البابور فريسة تلك النباتات العائمة في شكل جزر كبيرة وهي من شأنها ان تعطل مسير الجرار تماماً اذا علقت تحته او تشبثت بدفتيه.
    شيء عجيب ان يكون انعكاس السماء على سطح النيل هو اوضح من ان تشعل مصابيح الجرار لترى امامك ولكن القائد حسبو قال لي ان المصابيح تجعلك ترى لمدى قصير جداً ولكن انعكاس السماء ولمعان وجه النيل اثر ذلك يجعلك ترى لمدى ابعد بكثير والبابور طويل فهو يمتد امامنا ما يقارب الاربعين متراً او اكثر.
    بتنا ليلتنا الاولى على متن ذلك الجرار وعلى سطحه الحديدي الصلب لا ادري ان كنا نمنا او اغمى علينا نحن حناكيش المدن الساذجين اللذين اكتشفوا انهم مقارنة بما رأوه وتعلموه من هذه الرحلة انهم لا يفقهون في الحياة ولا حتى مثقال ذرة.
    المهم استقظت في صباح باكر لا ادري من الاغماء ام كنت نائم المهم اني استيغظت ورأيت صباحاً لم ارى مثله في حياتي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2017, 06:13 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    كان الصباح ندياً هادئاً وصوت الجرار اصبح مألوفاً كأنه جزء اصيل اعتدنا عليه في هذه الحياة والنيل ساكناً كسطحٍ زجاجي يعكس صورة سماء زرقاء صافية وبديعة وانعكاس صور الاشجار
    والاشياء المظلمة على الضفتين يشعرك بالحنين لا لشيء معين وانما تشعر بحنين مفرط لكل شيء، تلك الاعشاب النيلية الطافية تمر في سحابات وتنساب بكل هدوء وكانها حريصة على الا تعكر صفو ذلك الصباح .
    الطيور اشكال والوان واحجام مختلفة تحلق في كل مكان وتهبط في كل مكان حتى على اعشاب النيل وبعضها يهبط على سطح الماء نفسه، اثنين من الطيور البيضاء الانيقة كانت تقف على شيء اسود على مسافة من الجرار
    لم اتبين ما هو الا عندما تثاءب وفغر فاهه كبيراً فقد كان احد افراس النهر الضخمة ونحن نسميها (القرنتية) يسبح بالقرب من الجرار ولم اتمالك نفسي وايقظت عبدالله ليرى ذلك المنظر فربما لن يحالفنا الحظ مرة اخرى لنراه على الطبيعة هكذا دون سياجات ولا اقفاص.
    اشرقت شمس ذلك الصباح وبدأت الحياة تدب على ظهر الجرار فترافقنا انا والتجاني وعبدالله واحمد ونزلنا الى سوق الجرار للمرة الاولى لنشرب الشاي ونتناول القليل من اللقيمات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2017, 06:57 AM

Hatim Alhwary
<aHatim Alhwary
تاريخ التسجيل: 23-01-2013
مجموع المشاركات: 1821

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    مساء الخير هيثم وضيوفه

    بوست جميل ومستمتع معاك بالسرد

    فرصة ازور الجنوب بمشاهداتك ...فاتني الحظ بان ازوره بالرغم من اني خريج جامعة جوبا
    مرت سنوات الدراسة بالجامعة خمسة سنوات وكان املي كل سنة ان نعود الى جوبا واكمل دراستي من هناك
    للاسف سنة وراء سنة...حتى تم تخريجنا....بالساحة الخضراء بالخرطوم

    تحياتي

    (عدل بواسطة Hatim Alhwary on 07-03-2017, 07:02 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2017, 08:03 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Hatim Alhwary)


    الف مرحبتين حبابك يا حاتم الهواري

    والله يا حاتم الجنوب هو جنة الله في الارض وكل شيء فيهو جميل

    وانسان الجنوب وديع وطيب القلب وعلى سجية الانسان الذي ليس لديه اي كره تجاه الاخر

    وليس له اهداف ايديولوجية ولا سياسية فقط هو الانسان ولكن الحيكومات والساسة رفضت

    ان تتركه وحاله وعكرت صفو تلك المناطق الجميلة بابلد حرب في التاريخ

    لا زلت اشكر تلك الصدف والظروف التي اتاحت لي فرصة ان اسافر الى الجنوب وبهذه الطريقة تحديداً

    فقد استفدت منها كثيراً وكثيراً جداً كمان.

    لك كل الود وسعيد جداً بمتابعتك

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2017, 08:12 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    احمد وهو رابعنا من ابناء مدينة كريمة في شمال السودان وللأسف لم يحضرني تخصصه في الدراسة ولكنه كان شاب مهذب جداً يتعامل معك بأدب جم وهو طويل القامة ونحيف
    احدى عينيه بها هالة زرقاء تحيط ببؤبؤ عينه لا ادري هل ولد بها ام نتجت عن اصابة ما ولكنها لا تؤثر على سلامة نظره فكان يرى كما نرى بل افضل منا جميعاً.
    كان رهيف النفس وحساس جداً اذا احس انه ضايقك بشيء يعتريه ضيق وتوتر شديد لدرجة انك تراه يفتح فمه كأنه يهم بان يقول شيء ولكنه يتراجع عنه فجأة ويظل فقط ينظر اليك وكأنه يعتذر.
    نزلنا على ارضية الجرار حيث اكوام البضائع المكدسة وجوالات البصل وبعض البضائع المغطاة بالمشمعات ومشينا نتلمس الطريق بين كل هذه الاكوام الى ان وجدنا الحاجة حليمة التي تصنع المأكل والمشرب
    وتبيعه في الجرار وهي لا تعد من المسافرين لانها ترافق الجرارات كصاحبة مطعم متنقل على متن سفريات النقل النهري.
    حاجة حليمة هي امرأةً عصامية جداً وصبورة حسبما قالت هي من منطقة الضعين تزوجها احد ابناء عمومتها وجاء بها الى كوستي وانجبت ثلاثة ابناء ورابعتهم كانت بنت ولكن الاجل لم يمهل الزوج حتى يكمل الابناء تعليمهم
    فخرجت هذه المرأة الى سوق العمل وابتكرت هذا المطعم المتنقل مع الجرارات وهو عمل صعب لا يخلو من خطورة لان في ايام الحرب كان بعض المتفلتين يعتدون على هذه الجرارات لانها تحمل البضائع
    واعني بالمتفلتين من الجانبين سواء من جيش تحرير السودان التابع للحركة او كان جيش السودان الحكومي نفسه لذلك شهدت هذه المرأة مواقف يشيب لها الرأس ولكن كل هذا لم يثنيها على المضي قدماً في مهنتها
    وتحقيق هدفها بتعليم ابنائها وبنتها الوحيدة وهي تحمد الله بين كل كلمة واخرى وقالت ان اثنين من ابنائها تخرجوا من الجامعة والثالث تبقت له سنتان والبنت ممتحنة في العام القادم هذا طبعاً في ذلك الوقت
    ولا ادري اين هم الان وكيف هي حياتهم التي اتوقع ان تكون على خير ما يرام لأن كفاح والدتهم بالتأكيد اعطاهم دافع النجاح وعلمهم ما هي حقيقة هذه الحياة ، اتمنى ان تكون حاجة حليمة في احسن حال وصحة موفورة
    ولمثلها ترفع القبعات ويقف الرجال كالاقزام وينحنوا امام قامة هذه السيدة الخمسينية التي علمتنا كيف يتشبث الانسان بتحقيق اهدافه رغم كل الظروف وكيف يضحي بكل شيء من اجل ابناءه.
    كانت لا تتمسك كثيراً مع من تحس انه لا يملك المال وتعطيه الطعام اذا جاءها مرة اخرى لانها تعرف ان الجوع لا يرحم و تؤمن بأن الرازق هو الله وتقول انها لا تستطيع ان تحرم جائعاً من طعام هي تملكه مهما كانت الخسائر
    وان من يعمل خيراً سيجده يوماً ما ودائماً تقول لنا : المال قليلو رايح وكتيرو رايح لكن عمل الخير عمرو ما بقع في الواطة.
    شربنا الشاي واكلنا من اللقيمات اللذيذة وتبادلنا الاحاديث مع الحاجة حليمة وزبائنها كلهم كانوا ودودين جداً سحناتهم مختلفة ينتمون الى قبائل واعراق شتى ولكن تحس ان سجيتنا كلنا واحدة
    وان هناك شيء ما يربطنا جميعاً رباطاً وثيقاً وما كنت اعلم كنه ذلك الشيء حينها ولكني عرفته فيما بعد .. بعد ان عركتني الحياة والتجارب علمت تماماً ان ذلك الرباط هو سودانويتنا جميعاً
    فنفسية الانسان السوداني متطابقة تماماً في التعامل وفي اظهار الود والاخاء والكرم وطيب المعشر واحترام الاخر.
    فرغنا من شرب الشاي فتحالف اكثر من واحد منهم بدفع الحساب ولكن سطوة الحاجة حليمة كانت اعظم فلم تستلم من اي واحد منهم لانها تكفلت بحسابنا واعتبرتنا كأبنائها وضيوفها لوجبة الشاي الصباحية هذه.
    بعد هذه الونسة الممتعة والشاي المظبوط ذهبنا الى مقدمة الجرار في رحلة استكشافية سريعة وعندما وصلنا الى اخر الصندل الثاني وهي المقدمة تماماً وجدنا اكوام من الرمال وهالنا الهدوء في ذلك المكان
    فصوت الجرار لا يسمع هنا والنيل يسري سريعاً خفيفاً ونباتات السودود تتزحزح يميناً ويساراً كانها تتفادى الاصطدام بجسم الجرار الضخم كان المنظر جميل جداً من هذا المكان فانك ترى كل شيء امامك بوضوح
    ولا تسمع اي ضجيج من حولك وذلك مكننا ان نسمع اصوات الطبيعة من حولنا كصوت الماء وهو يصادم مقدمة الجرار واصوات الطيور الكثيرة التي تتجول في الفضاء وحول الجرار مبتغية بقايا الطعام او ربما كانت تحتفي بالقادمين الجدد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2017, 09:27 AM

Mohamed Adam
<aMohamed Adam
تاريخ التسجيل: 21-01-2004
مجموع المشاركات: 3879

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Hatim Alhwary)

    Quote: لو مررت مرة اخرى وتذوقت نفس طعم ذلك الفول سأعرف انني في ذلك المطعم فالأماكن لا تعرف باسمائها فقط وانما بنكهاتها ايضاً.
    ياسلام يا اخ هيثم، دي جزئيه معبره شديد... فعلٱ الاماكن لاتعرف بأسمائها وإنما تعرف بنكهاتها وب"كينوناتها". لوعايز تعرف أي شيء معرفة لصيقه عليك عدم تسميته وعدم إطلاق أي حكم مسبق عليه... بهذا نجدك وصلت لمعرفتة فقط من طعم الفول ومن نكهتة، ثم إستغنيت عن باقي نظام المعرفه الروتيني والتقليدي(بالاسماء) ومن ثم إنتقلت لنوع جديد واصيل من انواع المعرفة وذلك بمجرد إستخدامك فقط لحاستي (الذوق والشم) ولكنها كحقيقه هذه معرفه شموليه نجد بداخلها كل باقي حواسك شغاله، فيها اللمس(حبات الفول)، البصر، السمع، وعليه نجد انك تمتعت بجمال وبهاء تلك اللحظه بالمكان لأنه في جمعية(هنا والآن) وبموجبه، جاد عليك بأسراره.

    واصِل سردك
    ... متابعين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2017, 11:23 AM

Hatim Alhwary
<aHatim Alhwary
تاريخ التسجيل: 23-01-2013
مجموع المشاركات: 1821

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Mohamed Adam)





    مساء الخير
    ان كنت مفترك انو الجرار دا بجر السطحات دي وراهو ...لكن واضح يا هيثم من شرحك انو العكس صحيح...بختها قدامو وبلزها...حاجة اشبه بالصورة الفوق دي

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2017, 11:27 AM

Ahmed Yassin
<aAhmed Yassin
تاريخ التسجيل: 31-01-2013
مجموع المشاركات: 974

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Hatim Alhwary)

    هيثم الغالي وشركاه
    ليست ذكرى منسية
    ستظل الذكريات بكل جمالها ولحظاتها وصدقها هي الباعث للانسانية
    وانت واخوانك و(ماضي الذكريات)
    وعلاقات العمل الجماعي الانساني والتربوي في الجنوب ذلك الزاد الاثير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2017, 02:04 PM

طلحة عبدالله

تاريخ التسجيل: 14-09-2007
مجموع المشاركات: 15184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Ahmed Yassin)

    شكرا يا هيثموف يا الغالي
    نوستالوجيا عالية مترعة بالحنين والشجن ..
    عجبتني طريقة السرد والصياغة ..
    أرجو لك حاضر في قيمة الماضي وأفضل ..
    وبالمرة شكرا يا شباب على النور الجيلاني ..
    البوست كلو ممتع وملان إبداع .

    (عدل بواسطة طلحة عبدالله on 07-03-2017, 02:06 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2017, 03:57 PM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 15852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: طلحة عبدالله)

    سألتك ليك هيثم من حسب الله
    قال لي خير الله
    حسب الله دة مشلخ اتوفي قبل كم سنة
    عرفت قبل يوم وتنازعت بين اقول لك او اصمت
    البركة فيك
    الصنادل دي زي المخزن العايم . تحت البضاعة وفوق الركاب
    وغرقت كم مرة وفلست بتجار مشهورين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2017, 03:57 PM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 15852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: طلحة عبدالله)

    سألتك ليك هيثم من حسب الله
    قال لي خير الله
    حسب الله دة مشلخ اتوفي قبل كم سنة
    عرفت قبل يوم وتنازعت بين اقول لك او اصمت
    البركة فيك
    الصنادل دي زي المخزن العايم . تحت البضاعة وفوق الركاب
    وغرقت كم مرة وفلست بتجار مشهورين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2017, 05:54 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    Quote: سألتك ليك هيثم من حسب الله
    قال لي خير الله
    حسب الله دة مشلخ اتوفي قبل كم سنة
    عرفت قبل يوم وتنازعت بين اقول لك او اصمت
    البركة فيك
    الصنادل دي زي المخزن العايم . تحت البضاعة وفوق الركاب
    وغرقت كم مرة وفلست بتجار مشهورين


    لا حول ولا قوة الا بالله

    الدوام لله يا عبدالحفيظ والبركة في الجميع

    فعلاً هو اسمو حسب الله وليس حسب الرسول كما اسلفت

    وكان عندو تلاتة شلوخ طولية في وسط خديه للان متذكر ملامحو كأني شفتو امس

    الله يرحمك يا حسبو ويجعل مثواك الجنة

    الف شكر يا عبدالحفيظ على المعلومة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2017, 06:46 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: طلحة عبدالله)

    Quote: شكرا يا هيثموف يا الغالي
    نوستالوجيا عالية مترعة بالحنين والشجن ..
    عجبتني طريقة السرد والصياغة ..
    أرجو لك حاضر في قيمة الماضي وأفضل ..
    وبالمرة شكرا يا شباب على النور الجيلاني ..
    البوست كلو ممتع وملان إبداع .



    اووووووووووو طلحتوف الرشاش والله منور

    نوستالوجيا يعني شنو عليك الله ما تعقدنا يااخ

    غايتو طريقة السرد دي لو عجبتك معناها انا النقعد في واطة الله دي وابدأ اكتب

    لانو البوست دا انا شغال فيهو من الراس مباشرة الى الكيبورد ثم ارسل المداخلة دون تصحيح زاتو

    ما تكبر لي راسي عشان ما اقرر ابقى ليكم مستنير


    مشكور يا ابو الطلوح على المرور الانيق والكلمات الطيبة

    كل الود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2017, 06:36 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Ahmed Yassin)

    Quote: هيثم الغالي وشركاه
    ليست ذكرى منسية
    ستظل الذكريات بكل جمالها ولحظاتها وصدقها هي الباعث للانسانية
    وانت واخوانك و(ماضي الذكريات)
    وعلاقات العمل الجماعي الانساني والتربوي في الجنوب ذلك الزاد الاثير



    احمد يس حبابك ومشكور على المرور البهي

    فعلاً يا احمد انها ليست ذكرى منسية بل انها ذكريات خالدة

    وستظل حاضرة بكل تفاصيلها الجميلة


    سعيد بطلتك ولك كل الود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2017, 06:30 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Hatim Alhwary)

    Quote: مساء الخير
    ان كنت مفترك انو الجرار دا بجر السطحات دي وراهو ...لكن واضح يا هيثم من شرحك انو العكس صحيح...بختها قدامو وبلزها...حاجة اشبه بالصورة الفوق دي

    تحياتي



    الف شكر يا حاتم على جلب الصورة

    طبعاً وفقاً لتسمية جرار انا زاتي كنت مفتكر انو مفروض يجر الصنادل من الخلف وتفاجأة جداً انو الصنادل من الامام وطبعاً في النهاية اتضح انو شي منطقي انها تكون من قدام

    والكلام دا انا ناقشت فيهو المرحوم حسبو وقلتلو ليه ما تجرو الصنادل وكان سؤالي في اول يوم لاني حسيت انو السرعة بطيئة بسبب الصنادل دي زاتا

    قال لي اول شي مراوح الدفع الدفات كما يطلقون عليها توجد في الخلف لذلك لا مجال لربط الصنادل من الخلف وحركة مراوح الدفع في آن واحد

    الشي التاني لا يمكن ربطها بشيء طويل مثل الحبار لانها مهما كانت قوية حا تنقطع دا غير انها مع التيارات القوية اكيد حا تحول اتجاه الجرار قصباً عنه

    طبعاً الصورة دي يا حاتم تقريباً في مرسى مدينة ربك ، الصندل على اليسار الفيهو ناس كتار دا دائماً بكون في المقدمة لانو مقدمته تشبه مقدمة المركب يسهل انسيابه في الماء دون مقاومة كبيرة

    على اليمين هي باخرة ركاب وعلى ما اذكر كانوا يطلقون عليها اسم (المحلية) وهي تعتبر مريحة نوعاً ما في السفر .

    كابينة القيادة واضحة جداً في الصورة على اليسار في المؤخرة .

    شكراً يا حاتم على الصورة مرة اخرى

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2017, 06:06 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Mohamed Adam)

    Quote: ياسلام يا اخ هيثم، دي جزئيه معبره شديد...


    يا الف مرحب باستاذنا محمد آدم والله اسعدتني طلتك هنا

    طبعاً يا محمد غير المدن والبلاد والامكنة حتى الازمنة بالنسبة لي عندها روائح ونكهات

    كل ما اشم رائحة عطر من العطور القديمة يذكرني زمن معين قد يكون ارتبط بهذا العطر

    يعني مثلاً العطر الاسمو (كارينا) بذكرني زمن كنا طلاب في الثانوية وبالذات في الشتاء

    عند المساء ارتدي بنطلوني الكوردرايت الاسود ومعاهو قميص هزاز الوانو كتيرة وجايطة

    وجزمة (ياساكي) سوداء واتعطر بالكارينا ونطلع انا واصحابي ونشوف وين مكان البهجة الليلة ووين الجكس النضيف

    هههههههههه والله كانت ايام جميلة بحق

    سعيد جداً بمتابعتك

    لك كل الود والتحايا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2017, 06:59 AM

طلحة عبدالله

تاريخ التسجيل: 14-09-2007
مجموع المشاركات: 15184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    Quote: نوستالوجيا يعني شنو

    الحنين إلى الماضي
    مرض قريب من مرض حامد .. خخخخخ
    الصياغة دليل صياعة الكاتب خخخخخخ برضو.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2017, 08:37 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: طلحة عبدالله)

    في هذه المداخلة سأذكر بعض المناطق التي مررنا بها وتردد ذكرها بين الركاب او افراد الطاقم ، فالمناطق كثيرة على ضفتي النيل الابيض ولكن هناك بعض منها مشهور بحدث ما وبعض منها يمثل نقاط او محطات تزود بالمؤن لهذه الجرارات.
    اولى هذه المناطق هي جزيرة المصران ولم يأت ذكرها لشيء فقط لأني سألت القائد حسبو عن اين نحن الان فقال لي نحن في جزيرة المصران .. واستغربت لانه لا توجد جزيرة هنا
    فقال لي ان الضفة الشرقية التي تراها هي الجزيرة لان هناك جزء رقيق يشبه الجدول ينشق من النيل ويتجه شرقاً في مسافة طويلة ثم يعود الى مجراه الطبيعي لذلك شبه هذا الجزء الرقيق بالمصران وسميت الجزيرة بجزيرة المصران.
    لا تبعد هذه الجزيرة عن مدينة كوستي كثيراً ولكننا وصلناها صبيحة يومنا الثاني.
    على ما اظن ان بها بعض المشاريع الزراعية وحسب ما قاله القائد حسبو انهم يزرعون الارز في مثل هذه المناطق.
    المنطقة التالية من جزيرة المصران ووصلناها في اليوم التالي نهاراً هي مدينة الجبلين لا اذكر اي معالم في مدينة الجبلين غير ان بها مرسى للبواخر النيلية وان المسافة بينها وبين مدينة ربك
    ليست بالبعيدة ومحطة الحافلات لا تبعد كثيراً عن المرسى كل هذا عرفته لاني عدت من نفس الطريق ونزلت في الجبلين في صباح باكر ووجدت حافلة صغيرة
    اوصلتني الى ربك ثم ركبت احدى البصات السفرية الى الخرطوم كان هذا في سفرتي الاضطرارية الى الخرطوم بعد ان وصلنا الى ملكال ثم العودة مرة اخرى.
    المهم مررنا بالجبلين دون احداث تذكر البعض على الضفة يلوح لنا ونلوح نحن بدورنا لهم هي تحيات فقط وتبادل للاشواق والهواجس
    فنحن نحن الى سكون البر والهدوء والارتياح من صوت ماكينة البابور ورائحة الديزل وهم يشتاقون الى الاسفار وخوض بعض المغامرات
    فالسفر جنوباً بهذه الجرارات يعتبره البعض مغامرة عظيمة وهذا وضح حينما حكى لنا التجار والخالة حليمة عن بعض المواقف التي واجهتهم في بعض رحلاتهم الكثيرة.
    مرننا ببعض الجزر اذكر منها الزنزانة وجدهم وام قناطر ثم لاحت لنا مدينة القيقر او في الحقيقة هي لم تلوح ولم تظهر ولكن الكل صار يتحدث عن اقترابنا من القيقر
    وكأنما يخافون شيء فيها واحيانا تحسهم يشيرون الى شيء حدث في الماضي شهدته هذه المنطقة.
    اول شيء رأيناه من معالم المدينة هو مبنى شبه مهدوم وثقف الزنك يميل من اعلاه ويكاد يلامس الارض وربما يخيل الي ذلك من الممكن ان يكون السقف غير مصنوع من الزنك
    ولكنهذا هوالافتراض الغالب في هذه المناطق فالمسافة بعيدة من منتصف النيل وبالكاد ترى المعالم ولكن لا تستطيع ان تراها بالدقة المطلوبة.
    المهم هذا المبنى الذي تحيط به بعض الاشجار الكبيرة ومن ضمنها شجيرات دوم طويلة من الواضح انه مهجور تماماً ويقبع في الطرف الشمالي بعيداً عن المدينة نوعاً ما لذلك كان الراجح انه احدى ثكنات الجيش او كان منصة مراقبة عسكرية اوشيء من هذا القبيل.
    كان احد رفاقنا اللذين قابلناهم في كوستي اسمه محمد مصطفى وهو شاب اسمر طويل ونحيف وقلق جداً يكاد لا يستقر في مكان واحد ومن النوع اللذي لا يستطيع ان يقول لا اعلم اذا وجهت له سؤالاً.
    قال لي محمد مصطفى ان هذا المبنى كان سراية لاحد التجار الكبار في مدينة القيقر ولكنه كان يفتري على الناس ويحتقرهم فسلط عليه احد اولياء الله اللذين تعج بهم المنطقة جحافل من الجان سكنت قصره هذا واحالت حياته الى جحيم الى ان مات غرقاً في النيل.
    واصبحت السراية خالية وهجرها الناس وسكنها الجن الى يومنا هذا واتبع قوله لي ودون ان انبث انا ببنت شفة : لو مغالطني تعال ننزل من الجرار ونمشي نقعد يومين هناك ونواصل عشان تعرف الله واحد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2017, 08:44 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: طلحة عبدالله)

    Quote: الحنين إلى الماضي
    مرض قريب من مرض حامد .. خخخخخ
    الصياغة دليل صياعة الكاتب خخخخخخ برضو.


    ههههههههه
    مرض حامد زاتو يقصر
    مشكور على الشرح يا راقي

    والله انت احسن زول لكن جرجير دا ما عارفو مالو معاك

    طبعاً هو ما بحب المواضيع الزي دي عشان كدا ضامن انو ما بجي هنا

    جنو بوستات آكشن هههههههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2017, 05:02 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    تجاوزنا القيقر فاستقام النيل واصبح واسعاً جداً لا نكاد نرى الضفة الغربية حيث اننا كنا اقرب الى الضفة الشرقية من النيل ، كثرت نباتات السدود العائمة واصبحت لا تطاق
    كانت كمياتها كبيرة جداً تغطي وجه النيل تماماً ويبدو انها تسبب بعض الهواجس لطاقم الجرار فقد كثرت توجيهات القائد حسبو لطاقمه وركانت تدول تحتنا على مقدمة واطراف الجرار حركة دائبة ونشاط وعمل كثيف.
    سألت القائد حسبو لماذا هذا القلق من هذه الاعشاب فكان رده وافياً فقد قال هذه الاعشاب بامكانها ايقاف محرك الجرار تماماً اذا ما تشبثت بمراوح الدفة وايضاً هي تبطئ سيرنا اذا ما التصقت بجسم الصنادل تحت الماء
    لذلك لا بد من التأكد من تفريقها عن بعضها وعدم تركها ككتلة واحدة ، حقيقة كنت اود ان اسألة عن الية تفريق الاعشاب من بعضها ولكنه كان مشغولاً بمراقبة مقدمة الجرار واعطاء التعليمات والاوامر لطاقمه فتركته لحال سبيله.
    وصلنا الرنك وقيل لنا انها نصف المسافة توقف الجرار في مدينة الرنك لنزول بعض الركاب وللتزود ببعض المؤن فقد نفد الخبز من مطبخ الجرار واصبح طبق الفول بالقراصة شيء مألوف عند العشاء ولا انكر انه اعجبني جداً.
    توقف الجرار وتصايح الناس ، بعض التجار يهمون بانزال بضائعهم وبعض المسافرين مشغولون بلملمة حوائجهم تأهباً للنزول ، اتفقنا انا وعبدالله والتجاني على النزول والذهاب سريعاً الى السوق للتزود ببعض المؤن الخاصة
    اخبرنا القائد حسبو فأوصانا بالاسراع والحرص على عدم التاخر.
    حقيقةً المشوار طويل من المرسى الى السوق فهناك مساحات واسعة خالية عدى من الاشجار والاعشاب ربما هي المساحة التي يتسع فيها النيل في موسم الفيضان، وصلنا اطراف المدينة ولفت نظري انها نظيفة نوعاً ما
    اشترينا بعض اغراض البقالة وبعض السجاير البرنجي واعطانا التاجر اغراضنا في كيس ورقي ولم نعلق، بعض الرفاق اوصونا لنجلب لهم التمباك او السعوط وكانت المفاجأة ان اعطانا اياه التاجر في قرطاس من الورق
    فضحكت وقلت له لماذا لا تعطينا السعوط في كيس لان الورق سيبتل ويتمزق وكانت المفاجأة التي الجمتنا بان استخدام اكياس النايلون ممنوع استخدامها في مدينة الرنك منعاً باتاً بامر القانون والقائمين على امر المدينة.
    بصراحة كانت مفاجأة مذهلة ، فهاهي مدينة صغيرة من مدن السودان وتقع بالنسبة للخرطوم في اصقاع بعيدة وساكني الخرطوم يظنون ان مثل هذه المدن يشيع فيها التخلف ورداءة البيئة ولكنهم مخطئون تماماً
    هاهي الرنك تعلمنا كيف يهتم القائمين على امرها بالبيئة وصحة انسانها ، وهاهو انسان مدينة الرنك يعلمنا كيف يكون الاتلزام بالقانون وان المحافظة على البيئة هي مسؤولية الجميع وتعود بالنفع للجميع.
    هذا يفسر نوعاً ما ان المدينة نظيفة فالناس هنا يهتمون بالبيئة جداً وحريصون على النظافة وهم على علم ودراية بما تحتويه اكياس النايلون والنفايات عموماً من اضرار بالبيئة والانسان والحيوان
    اكثر من اهالي عاصمة البلاد واكثر من مسؤولي عاصمتنا المنشغلين بنهب ثرواتنا ولا يقدمون اي شيء ايجابي ولا حتى من باب التظاهر بذلك.
    يا لسخرية الاقدار ، هل لا يستحق مثل هذا المجتمع المتفهم والمثقف والراقي ان توفر له الحكومة المتخلفة هذه وسيلة نقل افضل من هذه الجرارات التي يعد السفر عليها ضرباً من المغامرة بالنفس والمال.
    فقد حكى لنا الكثيرين عن انتشار مرض ما داخل الجرار في سفرة من اسفارهم وموت البعض جراء هذا المرض اثناء السفر فالمسافات بعيدة وبعض المدن في اقاصي الجنوب يحتاج الجرار لشهر كامل في الطريق
    حتى يصل اليها وكل هذا الوقت كافي جداً ان تنتقل فيه الامراض ويعاني فيه المسافرين الكثير من المخاطر التي تحدق بهم.
    حملنا اغراضنا ورجعنا الى باخرتنا وكنت مزهولاً واحدث كل من يقابلني باعجاب مبالغ فيه بهذه المدينة واكثر شيء كان يعجبني في الموضوع هو التزام الناس بهذه القوانين
    فكان من الممكن ان يحتفظ التاجر باكياس النايلون تحت الطاولة ويعطيها امثالنا ممن هم عابرين دون ان يفطن اليه احد ولكن المعرفة التامة بالمصلحة العامة في هذه المدينة
    هي التي تجبر كل الناس للالتزام بهذه القوانين حتى يحافظو على صحتهم وصحة الناس من حولهم فلهم التحية والاحترام.
    تحرك الجرار من مدينة الرنك وتوسطنا النيل وكانت الرياح تهب من الجنوب الى الشمال رغم اننا في فصل الشتاء وهذا يفسر كثرة نباتات السدود
    فالرياح تساعدها على الحركة السريعة مع التيار وتجمعها في جزر كبيرة فتحمل بين اوراقها واقصانها الافاعي وكثيرٌ من هوام الارض.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2017, 05:54 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    وبالحديث عن المخاطر التي تحدق بركاب مثل هذه الجرارات هناك حدثين يجب التعرض لهما، فالحدث الاول بدأ قبل وصولنا مدينة الرنك فقد لاحظ صديقي عبدالله ان احد الجنود كان يرقد ممدداً لمسافات طويلة على سطح المقصورة وهو اصلاً لم يكن من ضمن الموجودين منذ البداية.
    كان يرتدي نوعاً من الكاكي الاغبش تقريباً تابع لقوات الصاعقة، ذهبنا اليه انا وعبدالله وكان تقريباً بين نائم وصاحي وحاولنا التحدث معه وكلنه اجابنا بصوت ضعيف واهن فعلمنا منه انه يعاني من الحمى ، قال لي عبدالله بان هذا الشخص لم يأكل منذ الصباح فحينما جُلب لنا طعام الفطور دعوناه ولم يرد علينا وايضاً وجبة الغداء لم يأكل ، كان معنا بعض السكر وعصير (تانك) حضرنا له بعض العصير وسندناه ليجلس وشرب جزء منه ورفض ان يكمله وتمدد مرة اخرى.
    بصراحة كانت حاله يرثى لها جلبت له من سوق الرنك بعض حبوب البندول ومخفضات الحرارة ولكنها لم تفلح فكانت الحمى شديدة للغاية.
    في صباح اليوم التالي من مغادرتنا مدينة الرنك ونحن نتأهب للنزول لشرب الشاي عند الخالة حليمة رأيت عبدالمنعم وهذا هو اسم ذلك الجندي المصاب بالحمى صاحياً وتكلمت معه وسألته عن حاله فاجابني بكلمة واحدة (الحمدلله) تكلمت مع القائد حسبو وجاء اليه ورآه ثم نصحنا بان نخبر الخالة حليمة بهذا الشخص.
    صراحة استغربت جداً من حديث القائد حسبو فما دخل الخالة حليمة بمثل هذه الامور، عموماً ما علينا الا اخبارها كما اشار الينا فالعجائب التي رأينها اكثر من هذا وما على الرسول الا البلاغ.
    اخبرنا الخالة حليمة فقالت لنا : (ارح وروني ليهو) وفعلاً صعدت معنا الى المقصورة وجلست اليه وفتحت عينيه بيدها وقالت على الفور جيبوهو لي تحت ونزلت.
    عاونا عبدالمنعم على النزول وسندناه حتى وصلنا الى الخالة حليمة التي وجدناها قد اخلت له (نقريب) بالقرب منها واجلسته عليه، وقالت له : انت عندك يرقان ولازم نكويك بالنار لانو مافي علاج هنا غير الكي موافق وللا لأ.
    فأجابها عبدالمنعم بالموافقة وكانت قد جهزت مراويدها ووضعنها في النار وبعد ان حميت المراويد قامت الخالة حليمة بكي ايادي عبدالمنعم في كل يد اربعة كيات وبعد ان فرغت قالت له استلقى على العنقريب فاستلقى وراح في ثبات عميق.
    شربنا شاينا وذهبنا الى مقدمة الجرار ككل صباح لنستمتع بالهدوء بالمناظر الجميلة بالذات في ذلك الصباح وكان الجو غائماً نوعاً ما ، جلسنا عند المقدمة ندخن السجائر ونتسامر فاذا بمحمد مصطفى وكان قد رافقنا يصرخ انظروا هناك .. هناك ونظرنا حيث اشار فاذا بتمساح صغير يشق الماء هرباً من الجرار ويغيب تحت كومة من نباتات السدود وبعد هذا المنظر انهالت علينا الكثير من القصص عن التماسيح وافراس النهر وغيرها من الحيوانات المائية والبرمائية واخذت الجلسة وقتاً طويلاً وممتعاً ثم وقفنا وهممنا بالرجوع الى مقصورتنا فقد نالت الشمس منا بعد ان تخلصت من السحب التي كانت تغطيها.
    في الطريق لا بد لنا ان نمر بجوار الخالة حليمة فرأينا عبدالمنعم وهو جالس على العنقريب وامامه صحناً به سلطة (طماطم بالدكوة) وهو يأكل بشراهة فسألناه عن حاله فأجابنا بانه على احسن حال وشكرنا وشكر الخالة حليمة فردت عليه : ما سوينا شي غير الواجب يا وليدي.
    الحدث التاني كان قبل ان نصل (ود دكونا) وهي محطتنا التالية ، فقد كانت نباتات السودود كثيرة كما ذكرت لكم من قبل لذلك كان الطاقم في حالة تأهب تام وعمل متواصل للتخلص من هذه النباتات وابعادها عن الجرار ونحن نجلس وننظر الى الامام لكي نرى ود دكونا فاذا ببعض الركاب على الجانب الايمن من الجرار يهيجون ويموجون وصرخون وبعض الركاب الاخرين يركضون اليهم وفجأة على الصراخ ورأينا احد الشباب يخلع قميصه ويقفز في الماء فركضنا الى الاسفل لنعرف ما الذي يحدث.
    اوجز لنا محدثنا بعد ان صعد الشاب الذي قفز وراء فتاة سقطت من على الجرار ان حية صعدت من نباتات السدود على الجرار ورأتها الفتاة فاستنجدت بالمسافرين القريبين وحاولت ان تقتلها ولكن الحية هاجمتها وسقطت الفتاة من على ظهر الجرار بعد ان حاولت الهرب من الحية وانقذها ذلك الشاب البطل وقتل احد الركاب تلك الحية ورأينها كانت حية طويلة ورقيقة لها رأس صغير وقال احد الركاب ان هذه الحية غير سامة على الاطلاق ولكن من يصدق مجرد منظرها وهي تزحف بالقرب منك يجعلك تقفز من اي مكان ناهيك عن هذا الجرار ، الحمدلله تم انقاذ الفتاة وقتل الحية وكان هذا مؤشراً لنا لكي ننتبه ونتلمس خطواتنا جيداً.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2017, 06:05 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 15852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    اسمها الجزيرة مصران
    ما جزيرة المصران
    وهي منطقة زراعية اقرب ل كنانة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2017, 06:58 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    مررنا بود دكونا وهي منطقة مشهورة جداً ولا ادري ما هو سبب هذه الشهرة ولكن الكل كان يذكرها ويردد اسمها ، لا اتذكر هل توقفنا بها ام مضينا حال سبيلنا فقد نال مني النوم اثناء المرور بها.
    ثم لاح لنا جبل جلهاك بعيداً في الافق ذلك الجبل المرتفع ذي اللون الاصف الفاتح وكأنه من الرمل تعودنا ان نرى الجبال من على البعد يبدو لونها اسوداً ولكن هذا الجبل كان مختلفاً تماماً وكان ضوء الشمس يعكس لونه وكأنه كوة من نور وسط تلك الغابات الكثيفة التي تبدو كالاعشاب من حوله.
    لا ملمح لمنطقة جلهاك غير هذا الجبل فلم نتوقف فيها ولكن ظل جبلها يلازمنا طيلة ذلك النهار وحتى وقت الغروب كنا نراه واضحاً تماماً.
    مررنا ببعض الجزر الصغيرة التي يعيش فيها الصيادين مثل نينوي وعديري ومورو حيث لاحقنا بعض الصيادين جالبين ما لدينهم من اسماك فذهبنا انا وعبدالله ورأينا ما لديهم فكان عندهم اسماك كبيرة نوعاً ما وهي من النوع القشري ويشبه النوع الذي نسميه (العجل) وكان رخيصاً جداً فاعطوني ثلاثة سمكات بألف جنيه فاشتريت منهم ستة سمكات بألفين جنيه وعاوننا على حملها بعض الصبية الموجودين على الجرار ونحن في الطريق الى الطباخ رآنا القائد حسبو من على كابينة القيادة وخرج ينظر الينا وهو يضحك ولا ادري ما سبب ضحكه وعندما وصلنا الى الطباخ وقلت له عبر النافذة اني جلبت له سمكاً نظر اليه وقال لي ارميه في الماء.. !! اصابتني الدهشة وسألته لماذا ؟؟؟ فقال لي ان هذا النوع من الاسماك لا يؤكل ولم يبرر لي لماذا فعلمت من الصبية ان هذه الاسماك غير محبذة لمعظم الناس عدى القليل منهم واسمها (نوك) تنطق النون خليط بين النون الجيم.
    هممت بالقائها في النيل واغاظتني ضحكات عبدالله العالية ولكن الصبية طلبوها مني فاهديتهم اياها.
    في الاعلى قال لي القائد حسبو ان قليل من اهل الجنوب يأكل تلك الاسماك لان بها تأثير سيء على من يأكلها اول مرة لذلك هناك جزء منهم اعتاد عليها ولا تؤثر فيه ابداً .
    صعد الى المقصورة تاجر قصير جداً يرتدي جلباباً اصفر اللون وجلس على الناحية المطلة على مقدمة الجرار واصبح ينظر في الافق البعيد وكل حين واخر كان على ما بدى لي يقلد الدجاج فيطلق صوته (كاك .. كاك.. كاك) بصورة متتالية وهو كان ذي ظريفاً ذي نكتة في الحديث ومضحكاً جداً فجلسنا اليه وسالناه ما هذا الذي تفعله فقال لقد اقتربنا من مدينتي المحببة والتي ما احببت مكاناً في هذا العالم مثلها وسالناه اي مدينة تقصد فقال مدينتي كاكا .. واردف كاكا التجارية.
    وصلنا كاكا التجارية بعد ان حفزنا حديث ذلك التاجر عنها بعد ان سل روحنا الجرار بالبطء ونزلنا من الجرار لنتجول بها قليلاً فكانت هذه المدينة تدب فيها حركة تجارية واضحة واكثر ما لفت نظري هو الانتاج الغزير من الفحم النباتي. تحول لون ارضها الى اللون الاسود بفعل كميات الفحم النباتي الموجودة فيها، وهناك من يبيع عسل النحل الاصلي والكثير من المنتجات، انهينا جولتنا سريعاً ورجعنا الى الجرار وكنت انوي شراء بعض العسل ولكن صديقنا التاجر القصير قال لي بما انك مواصل في رحلتك حتى ملكال فالافضل لك ان تشتري العسل من مدينة (ملوط) فهي مشهورة بانتاج عسل النحل الاصلي والاسعار هناك اقل بكثير من هنا، وكان كلامه مقنعاً تماماً وتحركنا من كاكا التجارية بعد ان لوحنا لاهلها مودعين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2017, 07:23 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 15852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    هههه دقسك ساي ياخ
    النوك
    او
    النووك ولا النووق
    سمك سمح مافيهو شوك كتير .. شوكو كبار واقرب للعظام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2017, 08:17 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    Quote: هههه دقسك ساي ياخ
    النوك
    او
    النووك ولا النووق
    سمك سمح مافيهو شوك كتير .. شوكو كبار واقرب للعظام



    هههههههههه

    والله يا ود ابسن شكل السمك دا جميل جداً وكبااار

    لمن الطباخ قال لي اجدعو في الموية اخوك لمن راسو لفة لاني منيت نفسي

    بي وجبة سمك شهية جداً

    لكن راحت علينا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2017, 08:13 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    Quote: اسمها الجزيرة مصران
    ما جزيرة المصران
    وهي منطقة زراعية اقرب ل كنانة


    فعلاً يا عبدالحفيظ راجعتها قبل شوية في قوقل

    لقيت اسمها الجزيرة مصران

    عليك الله خليك قريب وصححني

    بالذات اسماء المناطق ممكن عادي تختلط علي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-03-2017, 05:08 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    جاتني نزلة من النوع العبيط

    فالى حين عافية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-03-2017, 08:24 AM

معاوية الزبير
<aمعاوية الزبير
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 6705

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    ههه (جاتني نزلة من النوع العبيط) افتكرتها جزء من الحكاية والله
    طبعا دا دليل استغراقي مع الأحداث التي تعيد لي ذكريات مماثلة تعود لأيام الصبا
    مشيت الرحلة دي بالباخرة مرتين مع اختلاف ظروف السفر التي كانت جيدة نهاية السبعينيات
    المرة التالته بالطائرة لا تحسب، وصدقني أحاول مسحها من ذاكرتي
    فقد كانت لتغطية استفتاء الانفصال
    سلامتك ياخ
    وشكرا لهذه الكتابة النضيفة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-03-2017, 09:38 AM

معاوية المدير
<aمعاوية المدير
تاريخ التسجيل: 24-03-2009
مجموع المشاركات: 17190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: معاوية الزبير)

    أنا قايلآ نزلة من الجرار، غايتو المستنير بيكون سحرك .
    الغالي يا ود الغالي وحات الله نضميك طعموا بلآ سبيطة
    ود لقاي ملآنة أُمات راس مانِي خابرلُو مِتِيّل ضُمّااا .

    العنوان ؤ غنوة النور الجيلآني لها ذكريات في نفسي
    مُرّة كطعم العلقم يأخ .

    يا زوّل سو خلنا النِنبسِط بكلآمك البِكرِي دا
    يا سمح يا زيّن ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-03-2017, 03:53 PM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: معاوية المدير)

    ود المدير حبابك وكتر خيرك على الوصف السمح الوصفتبو حديثي دا

    ياخ لو النضمي الليلي دا ود لقاي معناها انت نضميك جاي من الجنة عديييل

    بمناسبة ود لقاي دي قبل سنين ايام حش التمر سافرت البلد ومشيت مع عمي

    عليه رحمة الله ، لا تحت والناس مشغولين بي حش التمر وتجميعه

    في تمرة ثمارها لونا قريب للاسود وطاعمة ولينة يقولولا البريرة

    عجبتني وبقيت اشيل واكل وقفني منها عمي قال لي يا زول اعمل حسابك

    التمرة دي سمحة لكن خطرة جدا عادي قاعد نلقى الطير موقع تحتها وميت

    لانو بياكلها كتير وكتار من اولاد البلد اكلو فيها لامن لحقوهم بالمستشفى

    اها انا جني وجن المستشفيات وريحة البنسلين

    طوالي وقفت منها

    تحياتي يا حبيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-03-2017, 03:43 PM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: معاوية الزبير)

    اوووو ود الزبير والله طلتك هنا براها تشفي العليل من النزلة والطلعة زاتو

    تصدق يا ود الزبير اكتر شي انا فاشل فيهو ياها الكتابة وتطويع اللغة دي

    في امتحان الشهادة زمان كل المواد كانت فوق للـ 80 عدى العربي والدين

    قربت اسقط فيهن والله ، عشان كدا اتمنى اني اقدر اوثق زكرياتي بلغتي التعبانة دي

    تحياتي واحتراماتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2017, 04:08 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    في اليوم التالي هل علينا شهر رمضان واصدقكم القول اني ما صمت اثناء سفرنا هذا ولا يوم لاننا كنا نعاني من التعب وعدم النوم والجوع والعطش بدون صيام فما بالك لو صمنا، قلة قليلة منا هم من صاموا ولكنهم كانوا غاضبين وكأننا السبب في قدوم رمضان او ربما لاننا رفضنا الصوم معهم.
    اليوم صعد الى مقصورتنا صديقنا عبدالمنعم وهو موفور الصحة والعافية ولعب معنا الوست وكان لاعب حريف جداً ولكن رغم هذا اخد سيك زي الترتيب، الجماعة قالولو دي ياها البقيتلها كويس؟؟ ههههه
    وصلنا ملوط وتوقف الجرار ونزل الكثير من الناس ببضائعهم واغراضهم ونزلنا انا وعبدالله والتجاني بدورنا نبحث عن السوق وعن العسل الاصلي كما نصحنا صديقنا التاجر القصير الذي فارقنا في كاكا التجارية ، في السوق قال لنا التجار ان العسل لا يكون متوفر دائماً ولكن بامكانكم ان تحددوا الكمية التي تريدونها وتكتبوا عنوانكم وسوف نرسلها لكم مع الجرار القادم!!! يعني بي لغة اهل البنادر (ديلفري) واندهشت مرة اخرى ان يكون هناك شيء مثل هذا فنحن لا نثق في اي شخص في الخرطوم حتى نعطيه اموالنا وننتظر ان يرسل لنا ما نريده بعد شهر او ربما اكثر، ولكن هؤلاء الناس قالوا لنا ذلك كما لو انه كلاماً عادياً بكل ثقة في النفس ولم يظهر عليهم اي ارتباك كاللذي يظهر في المحتالين دائماً.
    تشكك زميلي عبدالله وقال لي : يا زول هوي مالنا ومال الجرجرة.
    ولكني احببت ان اجرب هذه وفعلاً دفعت حق جركانة كبيرة وكان سعرها على ما اذكر 250 الف جنيه واتفق معي عبدالله والتجاني انهم سيأخذون نصفها لو صدق التجار وارسلوها فقبلت اقتراحهم وكتبنا عنواننا بوزارة التربية ملكال واسامينا ثلاثتنا وغفلنا راجعين الى الجرار.
    وصلنا الجرار وكان القائد حسبو على اهبة الاستعداد للابحار فحكيت له ما دار بيننا والتجار فقال لي: بالتأكيد حا يرسلوا ليك العسل .. واضاف الناس هنا صادقين وما بياكلو حق زول.
    تصايح افراد الطاقم وعلى صوت الماكينة وهاج الماء من خلفنا وماج ثم تحركنا من ملوط في طريقنا الى ملكال.
    مررنا في طريقنا بمنطقة تسمى (ديتوك) وقيل لنا ان بعدها محطة سوف يتوقف عندها الجرار لانزال بعض الناس واغلبهم من العسكر فصعد الينا صديقنا عبدالمنعم ليودعنا فتلك هي محطته الاخيرة معنا وهي منطقة (كدوك)
    وصلناها ليلاً فاضاء القائد حسبو وللمرة الاولى كشاف الجرار وكان ضوءاً قوياً جداً فكان وبالاً علينا لان هذا الضوء الكبير قد جلب جميع حشرات الدنيا الموجودة في هذه المنطقة المخضرة جداً فالاعشاب تحيط بها من كل ناحية ، وتمنيت لو تحركنا بسرعة واطفئ هذا الكشاف.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2017, 04:42 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    يجب الاشارة الى ان منطقة كدوك هي تابعة لـ (فشودة) فالمنطقة كلها تسمى فشودة وتتناثر فيها العديد من القرى والفرقان وكدوك بها حامية عسكرية ضخمة جداً على ما يبدو، حينما ذكر لنا ان هذه هي من فشودة تذكرت حينها ان فشودة كانت تحت الاحتلال الفرنسي في يوم ما واستغربت توغل الفرنسيين في تلك المناطق النائية ولكن فيما بعد عرفت انهم كانوا يعلمون عن ثرواتنا اكثر منا كثيراً.
    ثمة منطقة لم تسعفني الذاكرة ولا العم قوقل في تحديد مكانها ولا استطيع ان اتذكر هل هي بعد ملوط ام قبلها ولكني ارجح انها بعد ملوط.
    المنطقة هي عبارة غابة اسمها (غابة الزرزور) والمقصود بالزرزور ليس فرخ الطيور ولكن ذلك لأن مجرى النيل ينقسم الى مجريين ضيقين جداً المجرى الغربي ضحل والمجرى الشرقي عميق جداً وعند المرور به تتقارب الضفتين بحيث ان الجرار يمر على بعد عدة امتار من الضفتين والمنطقة عبارة غابة فيها اشجار طويلة ومتشابكة وحكوا لنا قبل وصولها الكثير من الاحداث التي حدثت في هذا المكان فقد هوجمت الكثير من الجرارت من بعض المتفلتين المسلحين وربما من الجيوش النظامية نفسها.
    طبعاً في ذلك الوقت كانت الاحوال هادئة والحرب متوقفة بسبب الاتفاق على هدنة توطئة للجلوس على طاولة الحوار ولكن احسست ان هناك بعض التوجس من افراد الطاقم مما خلق القلق والتوتر بين الركاب وكثر اللقط بين المسافرين.
    تفاجأت بأن الصنادل يمكن فتحها النزول فيها وكأنها غرفة يفتح بابها من اعلى وذلك لأن بعض العساكر الذين يرافقون مثل هذه الرحلات كنوع من الحماية ارادوا ان يطأنوا ان كل شيء جاهز اذا ما استدعى الامر، وهذا يفسر تلك الجوالات المملوءة بالتراب على حواف العلية التي توجد بها مقصورتنا وغرفة قائد الجرار فهذه الجوالات عبارة عن سواتر اذا ما حدث تبادل لاطلاق النار او اي شيء كهذا.
    المهم وصلنا غابة الزرزور ورأينا الاشجار المتشابكة وضاق النيل واقتربت الضفتان من بعضهما، الاشجار كثيفة لدرجة ان بعض المناطق تراها ظلاماً دامساً وبعض الاماكن داخل الغابة تظهر لك مروج خضراء جميلة والقردة تلهو وتصرخ وتقفز من بين اقصان تلك الاشجار الكثيفة ، ساد الصمت داخل الجرار وكل الناس وقوفاً وينظرون الى تلك المناظر الجميلة والمخيفة في آن واحد.
    فجأة صعد على المقصورة عدة جنود مسرعين واخذوا اماكنهم منبطحين في وضعية اطلاق النار وامرونا بان نجلس على ارضية المقصورة ففعلنا.
    نظرت الى الامام فرايت بعض الجنود يظهرون من بين الاشجار ويقفون على الشاطئ هذا هو سبب توجس جنودنا واستعدادهم ولكن حين مررنا بجانبهم تصايحوا ملوحين لنا بالسلام وتضاحكوا باصوات عالية ثم رقصوا وانشدوا جلالة من جلالات الجيش ومررنا من تلك الغابة بسلام بل لوح الناس لهؤلاء الجنود وتفاعلوا معهم ورقصوا ايضاً على الحان تلك الجلالة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2017, 05:54 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    ما اروع ان ينعم الناس بالسلام والامن والاستقرار والطمأنينة.
    تخيلوا معي لو انه لا وجود لهدنة ووقف لاطلاق النار ، تخيلوا معي ما الذي كان يمكن سيحدث.
    بالتأكيد كان بدل اصوات الغناء والرقص والضحكات من الجانبين سيكون صوت الرصاص هو سيد الموقف ، وتلك الاسنان البيضاء التي برقت من ثغور باسمة من الجانبين ما كانت ستبرق بهذا الجمال بل كانت ستبرز من الالم والبكاء والعويل وسيتساقط الموتى من الجانبين اللذين هم في واقع الامر ينتمون الى جانب واحد وهو الوطن فجميعهم ابناء السودان والخسائر من الجانبين ستحسب على هذا الوطن الجريح.
    يا لغباء الانسان الذي يقتل اخاه الانسان في كل مكان من اجل سلطة او مال او منصب او اختلاف افكار واديان، لو وعى الانسان لأهمية الحياة واستقرارها لما اقدم احد على قتل احد ولو علموا ان حياة الفرد في اي مجتمع اقيم من كراسي السلطة واقيم من كل افكار الدنيا، ولو فكر الناس قليلاً في لحظات السعادة العابرة كالتي مررنا بها وبدل الدماء والنواح كانت الضحكات والغناء والرقص من الجانبين لعلموا ما تعنيه الحياة والقوا اسلحتهم القاتلة وتركوا كل شيء مقابل تلك الرقصات وتلك الابتسامات وتلك السعادة التي جاءت عفواً لفترة لحظات ولكنها تاثيرها سيكون طويلاً جداً.
    اعود بكم من تلك الذكريات لايامنا هذه ، فقد كنت موجود في السودان يوم ان ضربت اسرائيل مصنع اليرموك وقبلها بيوم كنا نتحدث عن ذلك المصنع وهل هو ايراني ام سوداني وكان احد اقرباء صديقي يعمل به فقال لنا بكل ثقة ان المصنع ايراني بكل تأكيد.
    لن اخفي عليكم ان هول الضربة كان قوياً فالصوت كان عالي واهتزت الارض من تحتنا وتناثر زجاج النوافذ اثر ضخامة الصوت وتفريغ الهواء ، كان الوقت قريباً من عيد الاضحى تراكض الناس وامارات الخوف والفزع جعلت الحابل يختلط بالنابل واصبح كل فرد يركض في اتجاه ولا احد يعلم ما كنه هذا الشر المستطير ، هل الحرب بدأت داخل الخرطوم ام ما الذي حدث.
    اتصل علي صديقي وقال لي ان مصنع اليرموك تم ضربه واظن ان وراء الضربة اسرائيل وذلك استنتاج منطقي جداً .
    ولا اخفي عليكم ايضاً اني تنفست الصعداء حين علمت ان الهجوم اسرائيلي يستهدف مصنعاً ما فعلى الاقل الطائرات الاسرائيلية مزودة باحدث اجهزة تحديد الاهداف لذلك لن يمس المدنيين شراً.
    كما لن اخفي سعادتي بهذا الحدث بعد ان راقت الامور ومنبع سعادتي هذه ليس كرهاً في وطني او تشفياً في نظام الحكم الدكتاتوري الغبي الذي يحكمنا ولكن كان بسبب رؤية الفزع والخوف الذي عاشه المواطنين العاديين في الاسواق والاحياء وايضاً ليست سادية مني وانما ليجرب اهل الخرطوم احساس الحرب وهول اصوات المدافع ومدى الرعب الذي يعيشه اخوتنا في مناطق الحروب، في جنوب كردفان وجنوب النيل الازرق وفي دارفور.
    هذه التجربة جيدة جداً ليفكر كل من عاشها في سكان تلك المناطق انفة الذكر فهم يعيشونا كل ليلة وكل لحظة بل الأسوأ ان الطائرات هناك تستهدفهم هم نفسهم ولا تستهدف مصنعاً ولا حتى معسكراً وانما الاستهداف الكامل للمدنيين الذين لا ناقة لهم ولا جمل في ساس يسوس ولا حتى يهمهم من يحكم ومن لا يحكم.
    وبالعودة الى الذكريات فبعد مرورنا بغابة الزرزور وتجاوزها بسلام فاني قد حسبت ان ذلك الموقف كان بمثابة درس لنا جميعاً في فروقات الاحداث وتلك الشعرة الرقيقة التي تفصل بين افظع المآسي والاتراح وبين ابهي علامات السعادة والافراح، لذلك اتمنى من كل قلبي ان يعم الامن والسلام ارجاء السودان وان يهنأ الناس بتلك الابتسامات واصوات طبول الافراح لا طبول الحرب وان تبرق الاسنان ذلك البريق السعيد الساطع وتتعالي الضحكات من كل ركن قصي في ربوع سوداننا الحبيب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2017, 05:29 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 15434

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)


    ول اباهيثم غالي..حبابك يا صديقي

    وحباب ضيوفك هنا..

    كفارة يا صاحب ، وان شاء اهل زكاة جلد..

    الحكي جميل يا صديقي ، والسكة ديك ما عندنا عنها فكرة اللهم الإ رائعة ود الرضي (من الأسكلا وحلا) ، وهي تذكر اسماء المدن فقط ، دون تفاصيل..وانت هنا تضفى للموضوع حياة وحيوية ، وهي كتابة نفس رحلة ود الرضي لكن بصورة مودرن شوية..!

    وانا اقرأ الحكي ، جاءتني خواطر كتيرة ، انتابني احساس غريب بكلامك عن مدينة الرنك..!

    من الخواطر بديت اسأل نفسي يا ترى ثمن الباخرة الجديدة كم؟..وهل ممكن يكون عندنا زي اربعة بواخر مثلا ، اتنين ماشات واتنين جايات؟

    برضك سألت نفسي عن آفة نبات المعونة ، وهل يمكن التخلص منو بصورة علمية؟..صحيح دايرين نحافظ على النيل نقي وجميل ، ولكن لو في طريق ننهي هذه الآفة يكون كويس ..!

    ود دكونا ، كنت قايلها مشاريع بعيدة عن النيل ، واهو بالحكي اكتشفنا انها محطة ..!

    لكن الغريب دايما ، خاطر ، انو الواحد يخش جنوب كردفان من كاكا ، واسم شهرتها (كاكا التجارية)..ياخي المحلات ديك عالقة في ذهني بصورة عجيبة ومدهشة مع اني عمري ما شفتها..!!

    لا تنشغل باللغة كثيرا ، واكتب التفاصيل ، ويا ريت تكون حافظها في ملف خاص..!

    مين يعرف ، الشغلانة دي ممكن تكون فيلم ، أو مسلسل عديل..لأنو فيها حاجة جميلة وعميقة..

    ونتابع باقي الحكي..

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2017, 06:06 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Kabar)

    Quote: ود دكونا ، كنت قايلها مشاريع بعيدة عن النيل ، واهو بالحكي اكتشفنا انها محطة ..!


    مرحبتين حباب الصديق كبر

    في الحقيقة منطقة ود دكونا نفسها غالباً تكون فعلاً مشاريع وقد تكون بعيدة عن النيل
    ولكن لأهمية المنطقة توجد بها محطة على النيل بغرض التحرك منها واليها على ما اظن.

    للأسف لم اكتب شيء عن هذه الرحلة الا الان وفي المنبر مباشرة لذلك ارجو المعذرة ان خانتني الذاكرة

    بالذات في تحديد مواقع بعض القرى والفرقان.


    مشكور على المتابعة

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2017, 06:42 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    مرننا بمنطقة (لول) وعلى ما اظن ان هذه المنطقة تجاور مناطق قبيلة الفلاتة امبرلو وهي قبيلة رعوية حكى لنا بعض المسافرين الكثير عن هذه القبيلة حيث قالوا لنا انهم يتركون العجول الصغيرة تذهب برفقة اماتها ولا ترضع من امهاتها حتى يتم حلبها وايضاً لن يستطيع احد ان يسرق ابقار الفلاتة امبرلو لانها سوف ترجع لوحدها ودون ان يبحث عنها احد.
    في هذه المنطقة واجهنا آفةً غريبة جداً افطر على اثرها صديقي عبدالله منتصف نهار رمضان وهي ذبابة كبيرة الحجم وغريبة الشكل رمادية اللون نحن في المدن نطلق عليها اسم (ضبانة البقر) لا اعلم اسمها العلمي ولكن في تلك المناطق يطلقون عليها (الانتنوف) والانتنوف معلومة لدينا انها طراز طائرة من الطائرات العسكرية ، المهم ان هذه الانتنوف لها لسعة مؤلمة جداً لدرجة النزيف في مكان لسعتها.
    تعرض صديقي عبدالله للسعة قوية وهو نائم فقد كان نهاراً غائظاً وهو صائم قام على اثرها مفزوعاً مكفهر الوجه وشرحنا له طبيعة المنطقة التي نمر بها وبعد عدة دقائق وفي غفلة منه تعرض للسعة ثانية ودون اي مقدمات تناول جك مملوء بالماء وشرب كل ما فيه من ماء دون ان ينطق ولا حرف.
    لم نعلق عليه وكتمنا ضحكاتنا فقد كانت عيناه يتطاير الشرر منها وفي انتظار اي تعليق او كلمة لكي ينفث هذا الغضب الذي لا سبب له سوى الصيام ولسعات الانتنوف.
    تجاوزنا المنطقة بعد ان نال كل منا نصيبه من لسعات الانتنوف وكانت المنطقة التالية هي (واو شلك) واستغربت جداً من التسمية فقيل لي ان المنطقة اسمها واو وللتفريق بينها وبين مدينة واو اطلق عليها واو شلك لانها تقع في منطقة قبيلة الشلك التي تسكن اعالي النيل بينما مدينة واو الكبيرة هي منطقة قبيلة النوير.
    كانت واو شلك هي المنطقة الاخيرة من المناطق التي مررنا بها وكانت مدينة ملكال بعدها مباشرةً وصلناها صبيحة اليوم الثامن من بداية سفرنا ساحاول ان اوصف شكل المدينة قبل ان يرسو الجرار ولكن ذلك يحتاج ان اتذكر بعض المعالم ..

    فإلى حين ميسرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2017, 07:35 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    بعد اشارة الزميل كبر لقصيدة شاعرنا العظيم ود الرضي توجب علي جلبها هنا

    فهي توثيق جميل ومنظوم لهذه المناطق الجميلة الفخورة بنباتاتها ومروجها الخضراء


    ﻣﻦ ﺍﻻﺳﻜﻼ ﻭﺣﻼ .. ﻗﺎﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻭﻟﻰ .. ﺩﻣﻌﻲ ﻟﻲ ﺍﻟﺜﻴﺎﺏ ﺑﻞّ
    ﺑﻰ ﺩﺍﻫﻰ ﺍﻟﻌﺬﺍﺏ ﺣﻞّ .... ﻭﺑﻰ ﺗﺬﻛﺎﺭﻩ ﺑﺘﺴﻠﻰ
    ﻗﻠﺒﻲ ﺍﻟﺬﺍﺏ ﻭﺍﺧﺘﻞّ .... ﻭﻳﻦ ﺑﺪﺭ ﺍﻟﺘﻤﺎﻡ ﻫﻞّ
    ﺻﻔﺮ ﻭﺩﻉ ﺍﻟﻮﺍﺑﻮﺭ .... ﺣﺎﺟﺰﻳﻦ ﻗﻤﺮﻩ ﺃﺗﻨﻴﻦ ﺩﻭﺭ
    ﺍﻟﻮﺍﺑﻮﺭ ﻣﺮّ ﺑﺎﻟﻤﺠﺮﻭﺭ .... ﺷﺎﻝ ﻇﺒﻴﺎ ﺳﻜﻮﻧﻮ ﺧﺪﻭﺭ
    ﺟﺒﻞ ﺃﻭﻟﻲ ﺣﺒﻴﺒﻲ ﻏﺸﺎ .... ﻭﺣﺼﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻨﺔ ﻋﺸﺎ
    ﻳﺎ ﻗﻠﺒﻲ ﺍﻟﻄﻔﺶ ﻭﻓﺸﺎ .... ﺍﻟﻤﺎ ﺁﻟﻴﺘﻪ .... ﻳﻨﻜﻔﺸﺎ
    ﺣﻞ ﺯﻯ ﺍﻟﺼﻘﺮ ﺧﻮﻯ .... ﺑﺎﻟﺒﺪﺭ ﺍﻟﺪﻭﻳﻢ ﺿﻮّﻯ
    ﻋﺎﺩ ﻻ ﺣﻮﻝ ﻻ ﻗﻮّﻩ .... ﺣﺒﻴﺒﻲ ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻮﻩ
    ﺻﺒﺎﺡ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻡ ﻧﻔﻠﻴﻦ .... ﺃﻫﻨﻲ ﺍﻟﺒﻴﻬﺎ ﻣﺤﺘﻔﻠﻴﻦ
    ﺳﻴﺪ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺭﺏ ﺍﻟﻠﻴﻦ .... ﺷﺮﻑ ﻛﻮﺳﺘﻰ ﻭﺍﻟﺠﺒﻠﻴﻦ
    ﻫﻨﻴﺌﺎ ﺣﺎﻥ ﻭﻗﺖ ﺯﻫﺎﻙ .... ﺍﻟﺮﻧﻚ ﺍﺣﺘﻔﻞ ﺑﻲ ﺑﻬﺎﻙ
    ﻭﻳﻦ ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﻳﺎ ﺍﻟﻨﺸﻬﺎﻙ .... ﻳﺎ ﻟﻴﺖ ﻛﻨﺖ ﻓﻲ ﺟﻠﻬﺎﻙ
    ﻳﺎ ﻛﺎﻛﺎ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ ﻃﻼﻙ .... ﺑﻌﺪﻩ ﺍﻟﺰﺍﺩ ﻧﻔﻮﺳﻨﺎﻫﻼﻙ
    ﻳﺎ ﻣﻠﻮﻁ ﺣﻠﻴﻞ ﻧﺰﻻﻙ .... ﻳﺎ ﺯﻣﻦ ﺍﻟﻔﺮﺍﻕ ﻧﺴﻼﻙ
    ﺑﻲ ﻗﺪﻭﻣﻚ ﻛﺪﻭﻙ ﺃﺻﺒﺢ .... ﺳﻮﻗﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺴﺎﺩ ﺃﺭﺑﺎﺡ
    ﺍﻧﺎ ﻣﻦ ﻧﻴﺎﺣﻰ ﺻﺮﺕ ﺃﺑﺢ .... ﻛﺄﻧﻰ ﻓﻰ ﻣﺒﺮﻙ ﺍﻟﻤﺬﺑﺎﺡ
    ﻣﻦ ﺩﺍ ﺍﻟﻬﻢ ﻣﺎ ﺑﻨﺠﻰ .... ﺣﺒﻴﺒﻲ ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺠﺎ
    ﻳﺎ ﺧﺎﻟﻖ ﺍﻟﺨﻠﻖ ﺗﻨﺠﺎ .... ﻓﻲ ﺗﺮﻛﺎﻛﺎ .... ﺣﻠﺖ ﺍﻟﻌﻨﺠﺎ
    ﺳﻼﻡ ﻣﺘﻨﺎﻣﻰ ﻣﺎ ﻏﺐّ .... ﻣﺎ ﻣﺮّ ﺍﻟﻨﺴﻴﻢ ﺻﺐّ
    ﻳﺮﺿﻰ ﺍﻝ ﻟﻲ ﺍﻟﻌﻔﺎﻑ ﺭﺑﻰ .... ﻭﻳﺨﺪﻡ ﻛﺎﻣﻞ ﺍﻟﺮﺗﺒﺎ
    ﺻﺐ ﻳﺎ ﺩﻣﻌﻲ ﻻ ﺗﻜﻮﻥ ﺟﺎﻑ .... ﻭﻳﺎﻗﻠﺒﻰ ﺍﻟﺒﻘﻴﺖ ﺭﺟﺎﻑ
    ﺍﻟﺒﺪﺭ ﺍﻟﺨﻔﺎ .... ﺍﻻﻧﺠﺎﻑ .... ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺷﺮﻑ .... ﺍﻟﺮﺟﺎﻑ

    القصيدة منقولة من موقع الاغاني السودانية

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2017, 09:38 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    لاحت لنا ملكال من على البعد وقفنا جميعاً ننظر الى وجهتنا التي بدأت رحلتنا اليها قبل ثمانية ايام بالتمام والكمال ، اخذ الجرار يقترب منها ببطء واخذت معالمها تتضح كل ما اقتربنا اكثر فميزت من بعيد بعض المباني الصفراء التي تشبه المباني الحكومية ثم وضح لنا المطار .. مطال ملكال الدولي وهناك امامنا من على البعد جزيرة تتوسط النيل وقبالة الجزيرة من الضفة الشرقية للنيل تقبع طلمبات ضخمة وماكينات سحب المياه لا بد انها محطة تغذية المدينة بالمياه فيما بعد عرفنا ان هذه الحي يدعى الري المصري فتأمل، كان الوقت عصراً وقد بدأت الشمس تميل الى مغربها وقبالة المطار ومن الناحية الغربية للنيل توجد اجمل منطقة على الاطلاق هذه المنطقة تسمى (ديتانك) لا اعلم معنى للاسم ولكن مع اضواء الشمس الذهبية التي مالت الى المغيب واشجار الدليب الطويلة المصطفة على الشاطئ راينا اجمل منظر طبيعي يمكنك ان تراه وقيل لنا فيما بعد ان هذا المنظر تم تصويره بكاميرا احد مصوري تلفزيون السودان ويظهر في شعار احد البرامج المسائية فتذكرت اني فعلاً رأيت شيئاً كهذا في برنامج هذا المساء تقريباً او جريدة المساء لا اذكر الاسم جيداً ولكني رأيت نفس هذا المنظر على شاشة التلفاز.
    منطقة ديتانك جميلة جداً فخلف اشجار الدليب هذه تظهر مروج خضراء جميلة وغنية ويبدو ان الارض هنا واعدة وخصبة جداً واذكر ان كلمنا عنها احد المسافرين الجنود الذين كانوا معنا في الجرار وتحدث بصيغة المبالغة وقال: ياخ دي ارض خصبة والله لو اندفن بوت يقوم عسكري.
    تملكني الفضول والاعجاب بمنطقة ديتانك وابرمت مع نفسي اتفاق ان لا بد لي زيارتها مهما كلف الامر.
    وصلنا الى مرسانا الذي طال سفرنا من اجله وصلنا الى مدينة ملكال ، كان الشاطئ يغص بالناس منهم من ينتظر بعض اهله من المسافرين ومنهم من ينتظر طلباً للرزق في توصيل احد التجار وبضائعه كأصحاب الكارو ومنهم من اتي لأجل الفرجة والترويح عن النفس.
    توقف الجرار وكنا قبلاً قد اعددنا انفسنا جيداً للنزول الاخير من الجرار وقبل ان نحمل حقائبنا عانقنا العم والقائد حسبو (الف رحمة ونور عليك يا حسبو) ودعناهو ولا زلت اذكر جملته الاخيرة لنا : ودعتكم الله يا وليداتي . وودعنا بقية الطاقم وجزء كبير جداً من المسافرين تعرفنا عليهم والفناهم واصبحوا جزءاً من معارفنا وكثير منهم وعدنا بالزيارة فهم يعرفون ان ينزل افراد معلمي الخدمة الوطنية ولن انسى وداعنا للخالة حليمة التي ودعتنا كما تودع الام ابنائها المسافرين ودعت لنا بالعافية والتوفيق ، يا لهؤلاء الناس اللذين لا تربطك بهم صلة قرابة فقط جمعتنا بهم ظروف السفر لعدة ايام وبعد الوصول كل منا سيسلك طريقه المختلف ولكن عند ساعات الوداع هذه كثيرين منا اخذوا يشيحون بوجوههم بعيداً حتى لا نرى الدمع يسيل من مآقيهم وصديقنا التجاني ود الرهد ابو دكنة لا يخجل من دموعه بكى التجاني كثيراً عندما ودع الخالة حليمة حتى ابكاها وابكى صديقنا احمد ايضاً.
    ترجلنا اخيراً على ارض مدينة ملكال وصعدنا تلك التلة العالية التي تفصل النيل عن المدينة والتفتنا الى الوراء نلقي النظرة الاخيرة على هذا العالم الذي جمعنا باناس سيعيشون ابد الدهر بين ثنايا الذكرى وفي القلوب معزة لهم لا ينضب معينها ابداً، لوحنا بايدينا ولوح لنا العم حسبو وافراد طاقمه والخالة حليمة وبعض الركاب واستدرنا ببطء لنستقبل واجهة المدينة التي هي مستقرنا في الفترة المقبلة وبدأت رحلةً جديدة من حياتنا واخذت حيزاً كبيراً في نفوسنا ...

    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2017, 12:24 PM

Nasser Amin

تاريخ التسجيل: 07-02-2017
مجموع المشاركات: 527

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)



    سلامات الاخ هيثم
    سرد جميل و ممتع و معاك لحدي وصلنا ملكال...تعرف اجمل سفر الباخرة و القطر
    بيخلق الفة و مودة بين الناس و بكون سبب لعلاقات و صداقات...زمان كان في بواخر بين كريمة
    و دنقلا و برضو الرحلة بتستغرق ايام...تقريبا في اغنية طمبور بتوصف الرحلة و المحطات...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2017, 03:09 PM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Nasser Amin)

    الاخ ناصر الف مرحباً بك في البورد

    والف شكر على مرورك الجميل

    الاسفار يا ناصر فوائدها كثيرة جداً وممتعة

    اغنية الطمبور تتحدث عن السفر بالقطار وفعلاً الشاعر ذكر فيها

    اماكن وقرى كثيرة جداً من شمالنا الحبيب

    تحياتي لك ومشكور على المتابعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-03-2017, 04:40 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    كان في استقبالنا منسق الخدمة الوطنية في مدينة ملكال لا اذكر اسمه وايضاً استقبلنا معه مندوب من وزارة التربية والتعليم حيث قال لنا ان ميز المعلمين جاهز لاستقبالكم وكان معه احد الموظفين الصغار رافقنا سيراً على الاقدام من المرسى الى حي المديرية حيث ميز المعلمين ، كانت المسافة بعيدة نوعاً ما وكنا مرهقين اشد الارهاق والجوع ينهش في احشائنا.
    وصلنا الميز وكان يشبه بيوت السرايات الانجليزية القديمة ذوات السقف الهرمي المصنوع من الزنك يتكون من ثلاثة غرف وصالون كبير وغرفة صغيرة اظنها مخزن ومطبخ وصالة طويلة تربط كل هذه الغرف ببعضها ، النملي يغطي كل المنافذ والنوافذ المفتوحة على فناء دارنا الجديد السور من السلك الشائك وتحيط به بعض النباتات من الناحية الجنوبية سقطت الاعمدة التي تثبت السلك الشائك واصبح لا وجود للسور من هذه الناحية وايضاً لا وجود له اساساً من الناحية الغربية حيث انه اقرب مبنى للنيل فكان الجزء الغربي مفتوح على النيل مباشرة يفصل بيننا والنيل مسافة مئة متر تقريباً بها الكثير من اشجار النيم وبعض الاشجار المختلفة، اما فناء الميز ففيه شجرة لبخ كبيرة جداً وشجرتين نيم وتحت هذه الشجرات تقبع (المزيرة) بها ثلاثة ازيار وهي مواجهة للباب المطل على الشارع ويشبه ابواب المزارع فهو كبير مكون من قطعتين ومصنوع من الحديد والزوي فقط ولا يوجد به اي كساء من الصاج او الزنك ويمكنك ان ترى من خلاله.
    يطل الميز على شارع لم تكتمل اعمال السفلتة فيه بعد او في الحقيقة انقطعت لسبب ما فالجزء المسفلت كان على بعد امتار قليلة من الميز اما الجزء الذي يمر امامنا كان تظهر عليه اثار الردم بالحجارة والرمل الاحمر علمنا فيما بعد بان هذا الشارع يؤدي الى مقر قيادة اللواء 20 التابعة للجيش السوداني.
    في الجانب المقابل من الشارع تقبع مدرسة ملكال الثانوية بنين ايضاً مسورة بالسلك الشائك ولكن الكثير من النباتات الشوكية تغطي السور تماماً.
    جهزتنا مخادعنا للنوم وبعد ان انتهينا من كل تجهيزاتنا جاءنا موظف الوزارة ومعه سيارتين تويوتا مسقوفات من الخلف وبها مقعدين طوال (برينسة) وقال لنا ان السيد الوزير يدعونا الى مائدة العشاء في كافتيريا الجامعة, بكل امانة نزل هذا الخبر علينا برداً وسلاماً لان الجوع كان قد نال منا وفينا من كان صائماً ولم يفطر الا ببضع حبات من التمر و القليل من الماء.
    تهندمنا وتأنقنا وذهبنا الى كافتيريا الجامعة، كنت اظنها سميت هكذا لانها داخل جامعة ما او احد اطرافها ولكنها تقع في وسط سوق ملكال فقط اسمها كافتيريا الجامعة ولا علاقة للجامعة بها.
    كانت الكافتيريا جميلة ونظيفة جداً ارضيتها من السراميك الابيض وسقفها المستعار ذي اللون الفضي متناسق تماماً مع الوان المقاعد والطاولات الموجودة والاضاءة المخفية تضيء كل ركن فيها.
    رصت الطاولات كلها في شكل طاولتين كبيرتين واجلسونا عليها وقام احد المسؤولين في الوزارة وخاطبنا بكلمات الترحيب واعتذر عن عدم تمكن السيد الوزير من الحضور واستقبالنا بنفسه لظروف طارئة وتمنى لنا عشاءً هنيئاً ثم انصرف الموظف بعد ان اعطى الموظف الذي كان يرافقنا الامر بايصالنا بالسيارات الى الميز.
    لا اكتمكم اني فرحت جداً ان الوزير لم يأتي فهذا يريحنا من رهق البرتكولات التي تزعجنا وتزعج الوزير نفسه ولكن إن حضر الوزير كان لابد منها فحمدت الله على هذا الغياب.
    تناولنا عشاءاً راقياً وشهياً بمعنى الكلمة كانت الاسماك واللحوم تغطي المائدة تماماً والكثير من الاطباق الشهية التي حسب تعبير صديقي عبدالله وهو ينظر الى المائدة وهيئة الكافتيريا ككل فقال لي: يا ربي نحنا في ملكال وللا في واحدة من كافتريات حي الرياض الراقي بالخرطوم.
    في الحقيقة هذه المأدبة كان تأثيرها كبير جداً على كل المجموعة فقد بعثت في نفسهم الطمائنينة فمعظمهم كان يظن انه سيقضي الخدمة الوطنية في مدينة متخلفة وبيئة رديئة وظروف قاسية ولكن هيئة المدينة ساعة مسيرنا من المرسى الى الميز وهذا العشاء الفاخر الذي يفوق افضل الكافتريات في الخرطوم قد بعث في نفوس المجموعة الاطمئنان تماماً ولكني كنت اسبقهم كلهم في هذا الشعور فما لمسته في مدينة الرنك جعلني اتأكد بان هذه المدن تنعم ببيئة نظيفة ومنظمة اكثر من العاصمة نفسها لذلك ما توجست ابداً بعد زيارتنا لمدينة الرنك.
    رجعنا الى الميز وكنت اشتاق فعلاً الى النوم والحيت ان اخرج سريري الى فناء الميز برغم توسلات عبدالله فقد قال لي يا زول الميز دا ملصق مع البحر وما معروف الممكن يجينا شنو.
    لكني اصريت واخرجت سريري وخرج معي محمد مصطفى وعبدالله نفسه وكان الباعوض سيد الموقف فقد كانت كمياته كبيرة جداً ولا تحتمل فنصبنا ناموسياتنا فالكل كان يعلم تماما انه سيحتاج للناموسية ونمنا نوماً عميقاً الى ان اشرقت شمس صباح اول يوم لنا في مدينة ملكال.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-03-2017, 06:38 AM

Mohammed Alhasan Mohammed
<aMohammed Alhasan Mohammed
تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 750

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    حمدا على سلامة وصولكم ملكال الجميلة ....

    ولك الشكر على جميل تفضلكم باصطحابنا الى منابع الجمال ...

    ونسجل حضورا دائما واعجابا بهذا البوست المتميز .....


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-03-2017, 09:37 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Mohammed Alhasan Mohammed)

    Quote: حمدا على سلامة وصولكم ملكال الجميلة ....

    ولك الشكر على جميل تفضلكم باصطحابنا الى منابع الجمال ...

    ونسجل حضورا دائما واعجابا بهذا البوست المتميز .....


    حياك الله اخي محمد الحسن

    الرحلة كانت شاقة جداً لكن كثرة الاحداث فيها والاماكن والغرائب
    انستنا المسافات والازمنة لذلك كنا مرهقين ولكننا لا نشعر بالضجر ولا الملل

    كانت رحلة شيقة بحق

    مشكور على المتابعة وسعيد جداً بوجودك

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 04:58 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    اشرقت شمس يومنا الاول وخلصتنا من جيوش الباعوض التي مهما وصفتها لكم فلن افلح فقد كانت كميات لم نرى مثيل لها ابداً وهذا اكثر شيء نقص علي بهجة الرحلة ومتعتها ولكن الصباح كان جميلاً والطقس كان كما الربيع بعض السحب الخفيفة التي تسمى (الطخى) كانت تغطي الشمس مع ان الوقت شتاء ولكن كانت السماء مليئة بهذه الغيوم الغير ممطرة ، النيل يبعد من حوالي مئة الى مئة وخمسون متراً تقريباً هناك الكثير من الاشجار مثل السنط والطلح تتناثر في تلك المساحة ذهبت الى النيل وسبحت في ذلك الصباح الندي فذهب عني رهق السفر ولكني الى الان اسمع صوت ماكينة الجرار يهدر في اذني.
    كان الشارع الذي يمر من امام منزلنا الجديد يقص بحركة نشطة ودائبة الكل يمشي نشطاً الى عمله او الى مدرسته وكانوا جميعاً ينظروا الى هؤلاء الغرباء الجدد من اين اتوا وماذا يبتغون.
    في يومنا الاول بعد اجتماعنا مع وزير التربية ومنسق الخدمة الوطنية بملكال نشب خلاف بيننا من ناحية وبين الوزير والمنسق من ناحية اخرى فكعادة اهل السلطة القائمة حاول السادة المسؤولين التملص من الاتفاق الذي تم في الخرطوم حول الراتب الشهري لكل فرد وتوفير المواد التموينية للميز لكننا كنا نحمل ما يثبت وعود المنسقية بكل هذه الامور فكانت الغلبة لنا وانصاع السادة المسؤولين بعد لأي لكل طلباتنا في نهاية الامر.
    خرجنا من الوزارة وكان حب الاستطلاع يقتلني فترافقنا انا وعبدالله والتجاني الى السوق وتجولنا فيه واخيراً وجدنا كافتيريا الجامعة ودخلنا على الفور لتناول وجبة الافطار وكان قبلها اتفقنا على ان يدفع كل منا مبلغاً معيناً شهرياً لتغطية احتياجاتنا من مأكل ومشرب وسجاير واتفقنا على ان يكون امين الصندوق صديقنا عبدالله، بعد دخولنا الكافتيريا وجدنا القائم على امرها شاب طويل القامة وانيق الملبس وملامحه تدلك على انه من ابناء الشمال لا اذكر اسمه على وجه التحديد ولكني اظن ان اسمه عمر رحب بنا ترحيباً حاراً وجلسنا وسألنا عن قائمة الاطعمة فاملاها علينا الويتر وفيها كل ما تشتهيه الانفس اللحوم باشكالها مشوي ومحمر ومطبوخ والاسماك ووجدنا ضالتنا وحبيبنا الفول يقبع ضمن اصناف تلك القائمة .. المهم قال لنا صديقنا عبدالله : شوفو انا الليلة كضيافة بجيب ليكم طلب شية وطلبين فول لكن دا الليلة بس تاني انسو موضوع الشية دا .. هههه وافقنا على ما قاله وجيء بالطلبات وبعد ان خلصنا من تناول وجبتنا الشهية تفاجأنا في الحساب بأن طلب الفول اغلى من طلب الشية .. كان طلب الفول بقيمة الف ونص في حين ان طلب الشية كان بألف واحد فقط فضحكنا على كلام صديقنا عبدالله الاول وقلنا له : كان تصبر وتأخر الفسالة لبعد الحساب. فالتفت علينا عبدالله وقال ودعناك الله يا الفول.
    خرجنا من الكافتيريا وواصلنا تجوالنا وجلسنا الى احدى ستات الشاي وكانت هذه السيدة في اواخر الاربعينات من عمرها تقريباً ولكنها كانت جميلة بمعنى الكلمة وهي بدينة نوعاً ما ولها روح دعابة واضحة في قسمات وجهها المستدير فكان كل من مر بها يلقي التحية ويبادلها بعض الممازحات ولما جلسنا اخذت تتفرس في وجوهنا واحداً بعد الاخر ثم بعد ان خلصت من التحديق في وجوهنا سألت عن اسامينا فراق لها اسم التجاني فاخذت تردده هكذا توجانيي بطريقة جميلة لا تخلو من ظرف.
    كان ثمة غرض اخر ابحث عنه في السوق وكان بالغ الاهمية بالنسبة لي وكان عبارة عن ادوات صيد الاسماك من خيوط وسنارات وغيرها .. سالت احد الشباب ودلني على المتاجر التي تبيع هذه الاغراض وذهبنا اليها واشتريت ما يكفيني منها ثم بعد ذلك توجهنا راجعين الى الميز وفي طريقنا مررنا بمسجد فاروق ذلك المسجد كان بنفس تفاصيل مسجد فاروق الموجود في وسط الخرطوم نفس طريقة البناء والزخارف والابواب.
    وصلنا الميز وبدأت في صنع الجبابيد فقد كنت خبيراً منذ الصغر في هذه الامور وصيد الاسماك هو هوايتي المفضلة، اخذنا قسطاً من الراحة وبعد ذلك ذهبنا جميعنا الى النيل لممارسة صيد الاسماك في تلك المناطق التي تذخر بالكثير من انواع الاسماك ومنيت نفسي بيوم صيد حافل وشيق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 09:57 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    ملكال هي عاصمة ولاية اعالي النيل شأنها شأن عواصم الولايات بها خليط من جميع الوان الطيف من اثنيات السودان ولكن بكل تأكيد الشلك هم الاغلبية فهذه هي ولايتهم ومنطقتهم التي يعيشون فيها منذ الازل.
    قبيلة الشلك تتميز بانها قبيلة مسالمة جداً لطفاء في التعامل مع بعضهم ولهم عاداتهم وتقاليدهم يلتزمون بها ، بسيطون ويحبون البهجة والفرح يلقون عليك تحية الصباح بابتسامة جميلة محببة يقولون لك صباح الخير بلغتهم هكذا (إيشيو) كنت قد تعلمت الكثير من كلمات لغتهم السلسة وسهلة النطق ولكن يبدو ان الزمان قد محى تلك الكلمات ولكن لن ايأس واعدكم بمحاولة تذكرها وجلبها هنا واتمنى ممن يعرف شيئاً عن لغة الشلك ان يمد لنا يد العون.
    كانت المدينة تتكون من احياء كثيرة لا اظنني ساتذكر كل اسماء احياءها ولكن سأذكر الاحياء التي تحيط باماكن تواجدنا ، مكان سكننا وهو ميز المعلمين كان يتواجد بحي المديرية وهذا الحي يسكن به موظفي الحكومة الكبار كالقاضي المقيم ومدير الامن والشرطة والوزراء وغيرهم من كبار موظفي حكومة الولاية.
    الى الجنوب من حي المديرية يقع حي (بم) بضم الباء واظن ان التسمية انجليزية وتعني القنبلة او صوت الانفجار BOM يبعد حوالي اثنين كيلو او يزيد عن حي المديرية وجنوبه مباشرةً حي (دنقر شوفو) او دنقر سوفو كما ينطقها اهل المنطقة وتقع قيادة اللواء عشرين في اقصى الجنوب الشرقي للمدينة.
    من الناحية الشمالية لحي المديرية الذي يضم وزارة التربية ومدرسة ملكال الثانوية العليا وبعض المدارس الاخرى كالتدريب المهني الذي وجدناه مجهز تجهيزاً حديثاً ومكتمل العدة والعتاد لتعليم وتدريب الطلاب.
    يقع السوق شمال حي المديرية وقبالة السوق من ناحية الغرب ومتاخمة للنيل حي الريي المصري ومبنى اذاعة ملكال والى الشمال قليلاً نجد مستشفى ملكال.
    الى الشرق من حي المديرية نجد حي اصوصا وحي الملكية وايضاً هناك مقر القيادة العامة للجيش.
    شمال السوق نجد حي الجلابة وتقع جامعة اعالي النيل شمال حي الجلابة وهناك كلية نسيت ذكرها تقع الى الجنوب من ميز المعلمين وبين حي المديرية وحي بم وهي تابعة لجامعة اعالي النيل.
    في اقصى شمال المدينة يقع حي ثورة الجلابة والى الشمال الشرقي منه مقر الامم المتحدة الذي يوازي مطار ملكال من الناحية الغربية.
    حقيقةً لا استطيع ان اجزم بصحة مواقع هذه الاحياء وبالذات الاحياء الشمالية فالذاكرة خربة وارجو العذر والتصحيح ان كان هناك من هو اعلم بمواقع هذه الاحياء في مدينة ملكال.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 11:33 AM

عمر التاج
<aعمر التاج
تاريخ التسجيل: 08-02-2008
مجموع المشاركات: 5443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    تحية طيبة لك اخ هيثم وشكرا على هذه السياحة الجميلة
    Quote:
    يا لغباء الانسان الذي يقتل اخاه الانسان في كل مكان من اجل سلطة او مال او منصب او اختلاف افكار واديان، لو وعى الانسان لأهمية الحياة واستقرارها لما اقدم احد على قتل احد ولو علموا ان حياة الفرد في اي مجتمع اقيم من كراسي السلطة واقيم من كل افكار الدنيا، ولو فكر الناس قليلاً في لحظات السعادة العابرة كالتي مررنا بها وبدل الدماء والنواح كانت الضحكات والغناء والرقص من الجانبين لعلموا ما تعنيه الحياة والقوا اسلحتهم القاتلة وتركوا كل شيء مقابل تلك الرقصات وتلك الابتسامات وتلك السعادة التي جاءت عفواً لفترة لحظات ولكنها تاثيرها سيكون طويلاً جداً.

    لقد عدت بي ياغالي لايام الصبا حيث قضيت اجمل ايام رحلاتي بين ادغال جنوبنا الحبيب
    بلد لو استقامت فيه الحياة وتبدلت الالغام والدانات حقول وبوذر لاصبح روضة جنان العالم
    أثار حديثك الممتع في ذكرى ملكال والتي قدمت اليها في رحلة عكسية من جوبا ،
    وعدنا عبر الادغال والاحراش والغزلان والوحوش والحشرات الغريبة والمضيئة
    ورغم الحرب والخوف فقد كانت الرحلة الى الاستوائية وحتى حدود نمولي
    قصص من الخيال الواقعي القديم ساتابع خيطك عله يذكرني بعض تفاصيل حياتي.
    وتاريخ بلد منكوب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 02:52 PM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: عمر التاج)

    مرحبابك ود التاج

    والله زي ما قلت يا ود التاج لو تبدل الخال في تلك الانحاء فستكون جنة الله في الارض
    ولكن غباء الانسان جعله يدمر كل ماهو جميل في هذه الدنيا

    اسعدتني متابعتك وبرضك متابعين معاك بهناك
    في بوست البتاعات 😁الا المدخل للمشاركة فيه صعب علينا😂😂

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2017, 03:41 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    تشاركت واصدقائي الثلاثة غرفة من غرف الميز وكانت الغرفة المجاورة من اليسار هي عبارة عن صالون كبير تشارك فيه تقريباً ثمانية افراد من المجموعة والغرفة يسارنا استغلها ابناء الجنوب واذكر منهم إستيفن ، ليمي وسبت وهناك اثنين اخرين لم اتذكر اسمائهم الغرفة التي تليها كانت صغيرة نوعاً ما وكان يسكن بها عمنا علي وهو استاذ معين من الوزارة وهو من ابناء مدينة المناقل تقريباً وشاركه السكن بها ايضاً احد الاساتذة المعينين من الوزارة من ابناء غرب السودان وكانوا يعيشون معاً كعذاب بعيدين عن ابنائهم وتلك هي ظروف العمل والحياة التي تجبر جميعنا على مفارقة من نحب لطلب الرزق او العلم وغيرها من مبتغيات الانسان.
    خصصت الوزارة للميز اثنين من النساء للاهتمام بالميز من نواحي الترتيب والنظافة والطبخ وهن: نجالام ونجاماج – لا تنطق الجيم وانما يتحرك اللسان حركة نطق الجيم فقط فيخرج الصوت كما في كلمة نجانجا التي نقولها للاطفال ونعني بها الطعام او الاكل ارجو ان اكون وفقت في توصيل طريقة نطق الاسماء.
    وجب علينا شكر هاتين الخالتين وهما قد احسنتا التعامل معنا وخدمتنا كأبنائهن وقدمن لنا الكثير من النصح في كيفية التعامل مع مجتمع ملكال ككل فكانتا خير معين لنا في فهم الكثير من كلمات لغة الشلك فلم تكلا من الشرح برغم صعوبة لغة التفاهم بيننا.
    كانت الوزارة تجلب لنا في بداية كل شهر الكثير من المواد التموينية ولاحظت ان كمية اللحم اليومية كبيرة جداً تقريباً 15 كيلو لحم يومياً وفي اول جولة في السوق سألت عن سعر كيلو اللحم وكانت المفاجأة ان كيلو اللحم بـ 1000 جنيه فقط يعني بلغة يومنا هذا بواحد جنيه هذا للحوم العجالي اما الضان فكان بواقع 1600 للكيلو وهذا يفسر لما طلب الشية اقل سعراً من طلب الفول في كافتيريا الجامعة.
    المهم كانت كل هناك حوالي 15 كيلو لحم يومياً وكانت الخالات بارعات جداً في الطبخ فكانت وجبة الغداء شهية دائماً.
    استقامت الامور وتم توزيع كل افراد المجموعة على مدارس ملكال وتم توزيعي انا في مدرسة عطار التي تقع بحي ثورة الجلابة الذي يقع في الشمال الشرقي من المدينة وكان مشواراً طويلاً توجب علي سيره راجلاً كل صباح وعند كل نهاية دوام.
    تم توزيع صديقي الصادق معي في مدرسة عطار والصادق هذا هو من تذكرته على اثر سماع الاغنية التي سمعتها عبر نافذة السيارة اتية من سيارة احد الاخوة السودانيين .. فلنتعرف على صديقنا الصادق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2017, 05:16 AM

محمد محمد قاضي
<aمحمد محمد قاضي
تاريخ التسجيل: 23-12-2014
مجموع المشاركات: 306

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    يا هيثم يا غالي هذا السرد العميق أنا إعتبرها قطعة أدبية ممتعة وهي تجربة
    مليئة إنسانية بكل تفاصيل الحياة يمكن أن يفيد الآخرين فشكرا لك علي هذا الإبداع

    غايتو قريت لمن شبعت يديدك العافية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2017, 06:16 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: محمد محمد قاضي)

    كان الصادق قصير القامة نوعاً ما ونحيلاً شديد السمرة ولا ادري اهو من قبيلة الزغاوة ام الفور فهو من احداها واظنه ذكرها لي ولكن لعدم اهتمامي بهذه التفاصيل لم اهتم بمسمى القبيلة كان باسم الثغر دائماً و هادئ الطباع والحركة لا يكاد يصدر صوتاً وهو يقوم باعماله الخاصة في وجود شخص اخر نائماً في الغرفة وكان يسكن الغرفة الكبيرة (الصالون) يسار غرفتنا.
    حقيقةً تفاجأت بوجود الصادق بعد وصولنا الى ملكال فاثناء الرحلة لم انتبه اليه بتاتاً وهذا يؤكد هدوء الرجل وقلة حركته وان تحرك تحرك بحذر وهدوء.
    كنا نسير معاً في الايام الاولى الى مدرستنا عند الصباح ونتجاذب اطراف الحديث في كل شيء سياسة ودين وغيرها من هموم الانسان التي لا تنتهي، كان هو اول من اخبرني بما يحدث في دارفور وقال لي ان هناك فظائع لن يصدقها العقل ابداً تحدث في ذلك الاقليم وكان يتوقع حدوث تمرد في كامل الاقليم لان ما يحدث لن يتحمله اهالي تلك المناطق كثيراً.
    حكى لي بحزن واسى بالغ عن اناس فقدوا كل شيء عن قرى كاملة ابيدت نهائياً عن اطفال يافعين ورضع اصبحوا بلا مأوى وبلا عائل عن زوجات ترملن وعن فتيات اغتصبن عنوة وارض كانت تنضح سلاماً واخضراراً لازمان خلت اصبحت اليوم حمراء بلون الدم لا لذنب جناه اهالي الاقليم وانما هي الة الحرب السياسية التي اختارت دارفور ميداناً لتصفية الحسابات التافهة الحقيرة التي لا تعنى انسان دارفور ولا انسان السودان كله بشئ.
    لم ارى في حياتي اقليم دارفور ذهبت غرباً حتى مدينة الابيض فقط ، ولكن بحديث الصادق وبعض الصور التي كان يحتفظ بها رأيت دارفور كيف كانت وكيف غدت ولو رأها الساسة كما رأيتها وكما يراها اهلها ومن ضمنهم صديقي الصادق لتركوا هذا السفه والاجرام الذي يمارسونه داخل هذا الاقليم وحرموا فيه الناس نعمة الامن والامان ويتموا ورملوا وقتلوا اعداداً لا حصر لها فلمصلحة من كل هذا.
    رأيت في احدى الصور مروجاً خضراء واسعة على سفح جبل مرة وفي اخرى اشجار التفاح تزينها ثمارها والبرتقال والمانجو والكثير من المناظر التي تبهر من يراها ولم اصدق في بادئ الامر ان هذه المنطقة هي جبل مرة وظننتها منطقة في الهند وقلت له هذه المنطقة في الهند وتصور فيها اغاني الافلام الهندية .. اي والله قلت له ذلك.. فضحك واكد لي بصورة يظهر فيها هو وجزء من اصدقاءه واهله بالقرب من اشجار التفاح وما كنت حينها اعلم ان اشجار التفاح موجودة في اي جزء من السودان.
    عموماً خسر الوطن كثيراً عندما انفصل الجنوب والان ينزف من جميع اطرافه وكله بسبب السياسات الرعناء والاطماع والاهواء الشخصية التي تنتج من ساسة لا ينتمون الى البشر بل اظنهم ينتمون الى الشياطين ومصاصي الدماء ملئوا هذه الارض الخضراء الجميلة ضجيجاً بالنعرات القبلية والشعارات الدينية فاحالوها الى خراب بعد ان كانت جنة ينعم بها اهلها وينعم بها الزائرين من الاقاليم الاخرى ومن خارج البلاد.
    كنت اجلس الى الصادق كثيراً لعلمي بالحزن الذي يضمره ويخفيه في قلبه فاسرة الصادق موجودة في تلك البقاع التي تحدث فيها هذه الفظائع من حين الى حين وكان تخوفه ان يحدث لهم مكروه قبل ان يتمكنوا من السفر الى الخرطوم كما رتب لهم قبل ان يتحرك الى ملكال وكانت وسائل الاتصال ليست سهلة في ذلك الوقت من الزمان فكان يوجد التلفون الثابت فقط وفي ملكال كانت مراكز الاتصالات تعمل بالهوائي الذي يضنيك تعباً حتى تستطيع ان تجري اي اتصال مع اهلك واحبائك.
    في نهار حار غائظ كنت مستلقى في الغرفة واقرأ كتاباً ما فجاءني صوت عذب من الغرفة يسارنا التي يسكن بها صديقنا الصادق شخص ما يترنم باغنية جميلة جداً لم انتبه لكلماتها والحانها الا بعد ان سمعته يترنم بها وكان هذا الشخص هو الصادق نفسه فكان في مزاج جيد فقد وصلته انباء ان اسرته وصلت الى امدرمان سالمة ومعافاة.
    تسللت الى الصالون ووجدت الصادق مكباً على ملابسه بالمكوى ويترنم بـ
    أنساني وأنا أنساك
    والحلوة القضيتا معاك
    تصير مرّة
    ونتقاسم مرار البين
    أنا ويّأك
    طبعاً كأني لأول مرة اسمع كلمات هذه الاغنية والحانها ولن استطيع مهما فعلت ان اصف لكم روعة صوت الصادق واداءه الذي يدل على احساسه العالي بكلمات والحان الاغنية ويجعلك تحس انه يعيش قصة مماثلة لكلمات هذه الاغنية الجميلة التي تغنى بها عثمان الشفيع وهي من اشعار الشاعر عبدالمنعم عبدالحي.
    طبعاً هذه هي الاغنية التي سمعتها عبر نافذة السيارة بالصدفة وهي التي اججت في كل هذه الذكريات الجميلة.
    فيا ترى اين انت يا صديقي العزيز الصادق كاس .. هل انت بخير.. هل لا زلت يا صديقي تترنم بكلمات والحان هذه الاغنية.. اتمنى ان تكون كذلك و تترنم بها كل يوم فهذا دليل ان مزاجك في احسن حالاته وانك بخير .. يا ترى هل يمكن ان يجمعنا الزمان مرة اخرى يا الصادق استمع الى صوتك وانت تغرد بهذه الكلمات والالحان ويضفي عليها بديع صوتك وصفاءه القاً لا مثيل له في هذا الكون.
    ان شاء القدر ومررت بهذا الخيط يا صديقي اعلم انني لا زلت اذكر تلك الترانيم التي كنت تتلوها علينا في معبدنا القدسي مدينة ملكال، هل آلمك يا صديقي مثل من المني اننا ان اردنا زيارة ذلك المعبد مرةً اخرى توجب علينا ان نطلب تاشيرة للدخول؟؟ نعم يا صديقي هكذا اراد بنا الحكام وهكذا تدمر روحنا السياسة.
    اعلم يا صديقي اني احن لتلك الايام بكل تفاصيلها حلوها ومرها واعلم انك وافراد كل المجموعة تلك برغم اختلافاتنا الفكرية والسياسية وحتى الدينية كلكم في خاطري لم تغيبوا عن ذاكرتي لحظة .
    فسلام عليك اين وجدت يا الصادق وكيفما وجدت سلاماً من صديق لك جمعته بك سبل الحياة ردحاً قليلاً من الزمان وسلك بعد تلك الشهور كل منا سبيله الخاص ولكن تلك الايام تخلدت وبقيت في القلب والذاكرة وجعلتك حضوراً اينما ذهبت فلك مني عاطر التحايا وكثير السلامات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2017, 06:26 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: محمد محمد قاضي)

    Quote: يا هيثم يا غالي هذا السرد العميق أنا إعتبرها قطعة أدبية ممتعة وهي تجربة
    مليئة إنسانية بكل تفاصيل الحياة يمكن أن يفيد الآخرين فشكرا لك علي هذا الإبداع

    غايتو قريت لمن شبعت يديدك العافية


    الصديق محمد قاضي

    الف مرحب بيك وكتير خيرك على المرور والاضطلاع وشكراً على الدعم

    هي ذكريات يا محمد وايام جمعتني باخوة اعزاء ذهبوا في غياهب الغياب ولم يتركوا اثر

    اردت بهذا الخيط ان يمر احدهم به ويعينني على التواصل مع البقية ومعرفة اخبارهم واماكنهم


    الف شكر يا محمد وسعيد جداً بمتابعتك

    لك التحية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2017, 06:32 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    اترككم الان مع كلمات الاغنية والفيديو

    أنساني وأنا أنساك
    والحلوة القضيتا معاك
    تصير مرّة
    ونتقاسم مرار البين
    أنا ويّأك
    حبيبي الدنيا يوم بتروح
    لا بدوم لا فرح لا نوح
    ونحن اليوم ورود بتفوح
    غداً نصبح حطام احلام
    وتزرونا الرياح في الدوح
    فليه قلبك تزيدو جروح
    حبيبي يا الظالم المظلوم
    حبيبي يا الحالم المهموم
    افيق واترك عزيز النوم
    واحلام تائهة في دنياك
    هناك لو دام
    سحابة يوم
    حبيبي الدنيا ما بتدوم
    حبيبي الما جفاك نضار
    وما أضنت رؤاك أشواق
    وما فجعت هواك أيام
    وما كحلت سهاد عيناك
    شربت من المودة دوام
    ومن كأس السلامة سلام
    خلاص أنساني وأنا أنساك
    نتقاسم مرار البين أنا وياك


    حاولت انزل الفيديو لكن بنزل كبييير لمن يفتل البوست
    ارجو المساعدة من الناس الحريفين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2017, 06:50 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 15434

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: محمد محمد قاضي)


    ول ابا هيثم..حبابك يا صديقي
    وحباب ضويفك هنا..
    معليش ، ما نقطع ليك سيل الحكي الجميل ، وهو حكي اتابعه باهتمام..!!
    بعد اذنك اضيف بعض الحاجات..
    اولا ريبورتاج عن مدينة ملكال ، اعده وقدمه المذيع احمد الرفاعي..وهو كان قبل استقلال الجنوب بقليل..في هذا الريبوتارج ..قاعد اعاين لملامح المدينة التي تحكي لنا عنها هنا..الناس والملامح..والباقي كفي..




    المادة التانية.. حفلة في مدينة الرنك.. وصدقني يا هيثم كلامك عن الرنك..جعلني اشعر بحميمية ما عادية مع هذه المدينة الصغيرة..واتمنى ان ازورها لو ربنا مد في الأيام ..!!
    طبعا هناك ريبورتاج عن مدينة الرنك ايضا ، ولكني اضيف هذا المقطع لمعاني عجيبة في امسودان ، فالشابة التي تغني في هذا المقطع ، اختارت اغنية للفنان السوداني محمود تاور (الشمس غابت) ، واستاذنا محمود ، اهلو من الدلنج (في هذا المنبر ، بعض الأعضاء ابناء عمه لزم ، والبعض ابناء اخواته واخوانه..!!)..



    والفيديو يا صديقي ، دوما نتعامل معه كرسالة ثقافية وجمالية متكاملة ، يعني مش شوف وبس ، وانما حاجات بتجتاج تعميق وتفسير اكتر واكتر..!
    يعني لمن تتكلم عن ملكال ، انا بكون شفتا لي شارع فيها ، شارع فيهو الناس والمباني والأشجار والتفاصيل ، ومنها بحاول اعيش معاك تفاصيل الحكي..!!


    كتر خيرك..ونأسف على المشاترة..

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2017, 02:24 PM

Nasser Amin

تاريخ التسجيل: 07-02-2017
مجموع المشاركات: 527

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Kabar)

    الاخ هيثم....عثمان الشفيع أنساني وأنا أنساك ...و التحية للاخ الصادق اينما كان

    (عدل بواسطة Nasser Amin on 15-03-2017, 02:26 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2017, 06:03 PM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Nasser Amin)

    الف شكر يا ناصر على الفيديو

    ما قصرت والله
    تحياتي



    -------
    الصديق كبر حبابك

    جاي لي مداخلتك الشحمانة دي بي رواقة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2017, 03:22 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Kabar)

    Quote: والفيديو يا صديقي ، دوما نتعامل معه كرسالة ثقافية وجمالية متكاملة ، يعني مش شوف وبس ، وانما حاجات بتجتاج تعميق وتفسير اكتر واكتر..!
    يعني لمن تتكلم عن ملكال ، انا بكون شفتا لي شارع فيها ، شارع فيهو الناس والمباني والأشجار والتفاصيل ، ومنها بحاول اعيش معاك تفاصيل الحكي..!!


    الصديق كبر لك التحيات النواضر

    وبالعكس تماماً مافي اي مشاترة وكتر خيرك على جلب الفيديوهات

    في الحقيقة الصورة والفيديوهات كانت من ضمن خطتي لهذا البوست ولكني اواجه في ارفاقها مشكلة ما معروفة مني وللا من الجهاز الشغال بيهو

    مدينة الرنك يا كبر مدينة عجيبة وهي من المدن الجميلة وتحس انها منظمة وناسا فاهمين بعملو في شنو

    اما عن تجار ملكال يا كبر ديل عايزين بوست لحالو لانهم مجتمع عجيب وغريب والله يا كبر قدر ما اوصف او اشكر ما بقدر اديهم حقهم كامل

    قمة في الكرم والانسانية احاطونا باهتمام كبير جداً سوف يأتي ذكره في هذا البوست بالتأكيد ولكن على التأكد من بعض الاسماء اولاً


    عندي كلام كتير عن فيديو الروبرتاج بتاع ملكال لكن للأسف حا ااجلو شوية للارتباط ببعض الاعمال التي سوف تغيبني عن البوست لفترة

    لك الشكر الجزيل وخالص المودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2017, 12:32 PM

Mohammed Alhasan Mohammed
<aMohammed Alhasan Mohammed
تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 750

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    Quote: فسلام عليك اين وجدت يا الصادق وكيفما وجدت سلاماً من صديق لك جمعته بك سبل الحياة ردحاً قليلاً من الزمان وسلك بعد تلك الشهور كل منا سبيله الخاص ولكن تلك الايام تخلدت وبقيت في القلب والذاكرة وجعلتك حضوراً اينما ذهبت فلك مني عاطر التحايا وكثير السلامات.
    ونحن معك نحى الصادق الذى جعلنا نسافر معكم عبر هذا الحكى الطاعم ...وعلى كال حال نحن لا زلنا مرابطين فى ميز المعلمين بملكال..... وفى انتظار رحلة العودة ..ورحلات اخرى ..

    (عدل بواسطة Mohammed Alhasan Mohammed on 18-03-2017, 08:08 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-03-2017, 07:40 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Mohammed Alhasan Mohammed)

    ونحن معك نحى الصادق الذى جعلنا نسافر معكم عبر هذا الحكى الطاعم ...وعلى كال حال نحن لا زلنا مرابطين فى ميز المعلمين بملكال..... وفى انتظار رحلة العودة ..ورحلات اخرى ..

    ---------------------

    الصديق محمد الحسن تحياتي

    والف شكر على المتابعة واكيد حا اواصل بس الايام دي في ضغط شغل زيادة شوية ارجو المعذرة على الانقطاع


    لك التحيات النواضر والتحايا والتشكرات موصولة لكل قراء البوست وارجو المعذرة الى حين ميسرة


    مودتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-03-2017, 03:29 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    بدأنا نندمج في مجتمع تلك المدينة الصغيرة المترابط من خلال قضاء اوقات الامسيات في المقاهي الموجودة في السوق وتعرفنا على الكثير من التجار والموظفين وكانت السيطرة الكاملة في ذلك المجتمع للعسكريين من ضباط الجيش السوداني فصادقنا الكثير منهم .
    في الحقيقة انا كنت امغت الكاكي وكل العساكر كانوا في مخيلتي مجرد ناس يمارسون السلطة بسبهللية وبحقد على المواطنين ولكن عندما تعرفت عليهم عن قرب وجدت فيهم من هو على فهم عالي وثقافة عالية جداً وذلك ليس من باب المجاملة وانما من باب التجربة والنقاش فقد دخلنا في نقاشات لا حصر لها عن كل شيء وبالذات فساد السلطة القائمة فقد كانوا ساخطين جداً على الاوضاع في البلاد وما يحدث فيها من فساد وظلم فقد لدينا منتدى صغير قوامه بساطين طويلين معدات للصلاة (برش) كنا نسميه (خليني اكمل كلامي) وقد جاءت هذه التسمية بسبب مقاطعة بعضنا البعض للاخر بدون تركه اكمال فكرته عن الموضوع وطرحه الذي يود ان يطرحه فلذلك اسمينا منتدانا الصغير بهذا الاسم.
    وهذا لا ينفي ان فيهم المتسلط الذي يمارس القمع والوحشية والتعامل الجاف مع الناس وكان امثال هؤلاء ليس من بين معارفنا بين صفوف افراد الجيش السوداني من الضباط الموجودين في تلك الانحاء.
    فهؤلاء كانوا يعيشون في ابراج عاجية وكأنهم جاءوا من كوكب اخر ويتأففون على المجتمع ويتكبرون عليه لذلك اصبحوا بمعزل عن فئات المجتمع الشعبي لا يعرفهم احد من العامة الا من خلال بعض المواقف السالبة التي تصرفوا فيها بعنجهية كانت نتيجتها الاشمئزاز من الناس ومن الاهالي فاصبح الشعور تجاه بعضهم سالباً وهم يستحقون ذلك لانهم لم يقدروا بساطة ذلك المجتمع المسالم الوديع الذي يعيشون فيه وهم يمثلون سلطة الجيش وحامي الحمى في تلك المناطق التي تسمى مناطق التماس.
    ولكن بقية الضباط الصغار منهم تغلغلوا داخل المجتمع وكونوا معارف كثر وعاملوا الناس برفق وباحسان واضح وقد احبهم الناس هناك فكانوا خير من يمثل المؤسسة العسكرية في وطننا ودورها الذي لا يقتصر على العمليات العسكرية فقط في تلك البقاع التي تحتاج ان تعمل كل مؤسسات الدولة لكي تستعيد ثقة الاهالي ولكن للاسف اعلى هرم السلطة لا يدرك مثل هذه المعاني فكان شيمة اهل تلك المؤسسة الرقص على انغام هذا التسلط الجاهل، عدى هؤلاء الضباط الذين وازنوا الامور في تلك المدينة فكان الاهالي يحبوهم جداً ويستعينوا بهم حتى في فض بعض النزاعات الاسرية البسيطة فلهم من هنا التجلة والاحترام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-03-2017, 09:16 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    قبل التحرك الى ملكال بأيام وفي مكتب احد اقربائي في السوق العربي وهو محامي التقيت بشاب في بداية العقد الرابع من عمره تقريباً وعلم انني متوجه بعد ايام الى ملكال فأعطاني ورقة مكتوب فيها كلام بسيط جداً وهو : السلام عليكم اخي عبدالمنعم
    ارجو تقديم المساعدة اللازمة للاخ هيثم فهو ابن عزيز علينا.
    وزيل الورقة بتوقيعه واوصاني بالذهاب الى هذا الشخص وهو معروف بملكال بمجرد وصولي الى هناك وهو شخص لديه علاقات واسعة ولن يبخل بأي مساعدة او القيام بأي خدمة تحتاج اليها.
    في الحقيقة لم اعر الامر أي اهتمام وحتى اني مزقت تلك الورقة بعد الخروج من مكتب قريبي المحامي.
    بعد وصولنا ملكال وبعد مرور عدة ايام كان الملل عند الامسيات هو سيد الموقف فبعد ان نذهب الى السوق عند المغرب ونتسامر مع اهالي المنطقة وغيرهم من موظفي المنظمات وبعض ضباط الجيش ونرجع الى الميز ليس هناك أي موضوع غير محاولات الاحتياط من لسعات الباعوض الكثيف لدرجة غريبة لم اشهد مثلها ابداً.
    المهم في صبيحة يوم من الايام حكيت لصديقي عبدالله عن هذا الموضوع واني قد مزقت الورقة والقيت بها في الطريق ولكني كنت متذكر اسم الشخص المقصود وكان اسمه عبدالمنعم ويكنى بعبدالمنعم سالمة وسالمة هي شركة كبيرة تعمل في مجال تجارة الاغذية تقريباً بين الشمال والجنوب ولها فروع على ما اظن في عدة مدن جنوبية.
    قررنا ان نسأل عن هذا الشخص ونذهب اليه بداعي الفضول ليس الا وكان من السهل التوصل اليه فهو كما اشار ذلك الشاب معروف في المدينة ، ذهبنا الى مقر الشركة وقابلنا السيد عبدالمنعم سالمة ورحب بنا كثيراً واكرمنا والغريب في الامر انه اعتذر لنا وقال : والله انا سمعت انو في مدرسين بتاعين خدمة وطنية وصلوا هنا وقاعدين في الميز وكنت مخطط انو اصلكم لكن شاءت الاقدار غير ذلك وكويس انكم جيتوني .
    بصراحة استغربت من هذه المبادرة وافتكرت ان ذلك الشاب قد اتصل به واخبره بهذا الامر ولكني فيما بعد تأكدت انه لم يتم أي اتصال به بهذا الخصوص وقد دار الحديث عن اشياء عدة منها مجالات عمل الشركة وعلمت انهم يكونون بعض البحيرات لتربية انواع معينة من الاسماك وهي تنمو وتصبح باحجام كبيرة وشحنها الى الخرطوم ودار الحديث بعدها عن اوقات الفراغ في مدينة ملكال وكيفية قضائها وهي تفتقر للمتنفسات وقد اتى ذكر عدم وجود تلفاز في الميز على لسان صديقي عبدالله واوصانا عبدالمنعم لتجنب الكثير من الاشياء ، المهم كانت جلسة تعارف وهو شخص لطيف جداً وبشوش وكثير الكرم والاهتمام بالاخرين.
    عند خروجنا وعدنا السيد عبدالمنعم بزيارة قريبة لنا وسألنا من اوقات تواجدنا نحن الاثنين في الميز واخبرناه وذهبنا حال سبيلنا.
    في ذات اليوم عند العصر كنت انا وعبدالله والتجاني على شاطئ النيل وانا القى السنارات الى النيل واستمتع بلذة صيد الاسماك فاذا بصديقنا احمد يأتينا مهرولاً وينادي علينا انا وعبدالله بان هناك شخص في الميز يسأل عننا نحن الاثنين .
    ذهبنا وكما توقعنا اتضح انه السيد عبدالمنعم وللمفاجأة كان معه احد فنيي تركيب اجهزة التلفزيون واطباق الديجتال وقد جلب لنا معه تلفزيون كبير وجهاز ريسفر وطبق وشرع الشخص المختص في التركيب بتحديد الاماكن التي سيضع عليها الجهاز وتحديد مكان الطبق.
    حقيقةً كانت مفاجأة لنا وشكرناه كثيراً على هذا الاهتمام وهذه اللفتة البارعة منه وطلب منا ان لا نتردد في طلب أي شيء ينقصنا وان ابواب الشركة مشرعة لنا في أي وقت من الاوقات.
    تعاهدنا انا وعبدالله والتجاني فيما بيبننا بان نحافظ على الاجهزة المهداة الينا وان نعيدها للسيد عبدالمنعم عند نهاية المدة حتى لا يضطر ان يشتري لكل دفعة تأتي للمدينة لقضاء الخدمة الوطنية وحتى يكون ذلك نوعاً من ايضاح تقديرنا لكرمه واهتمامه الذي وقع في نفوسنا موقعاً حسناً للغاية.
    فتحياتي للاخ عبدالمنعم سالمة واتمناه بخير وصحة موفورة وهذا ايضاً واحد من الناس الذين تركوا في نفوسنا اثراً ايجابياً عن مجتمع مدينة ملكال وهم كثيرين جداً وسأحاول بقدر الامكان ان اذكرهم في هذا البوست لو ربنا مد في الايام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2017, 04:18 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    عدنا من جديد وهكذا هي الاسفار دائماً ما تقطع حبل الافكار وتداعي الذكريات

    كانت سفرة قصيرة الى الوطن ولكنها كبيرة المعنى

    المهم يا سادتي اني عدت وبي شوق عظيم كما قال الطيب صالح طيب الله ثراه



    ونواصل،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2017, 04:20 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    لست ميالاً لحضور الحفلات العامة في المسارح وحتى حفلات الزواج كنت ازهد فيها ولا امشي الا بدافع المجاملات او ملاقاة الاهل او الاصدقاء.
    في فترة الجامعة حضرت القليل من الحفلات العامة بحكم رغبة شلة الاصدقاء وكانت جلها بمحمود عبدالعزيز او ابوعركي البخيت وفي حياتي لم احضر حفلة عامة او خاصة للفنان القامة الاستاذ محمد الامين.
    ولكن في مدينة ملكال ولغرابة الاقدار حضرت حفلتين اثنين للاستاذ محمد الامين ، فقد جاء الى المدينة بدعوة كريمة من جهة ما لا اذكرها واقام فيها حوالي اربعة ليالي وغنى فيها مرتين مرة في مسرح الاذاعة في الري المصري والمرة التانية في القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة بملكال وكنت حضوراً في الحفلتين ومعي اصدقائي عبدالله والتجاني واحمد بدعوة كريمة من بعض الضباط اللذين صادقناهم في تلك الفترة.
    غنى ود اللمين في تلك الليالي كما لم يغنى من قبل، كان صوته شجياً جهوراً وقوياً وقد عبر بعد الفاصل الاول عن ارتياحه للمدينة ومجتمعها الجميل وعبر عن اسفه لكل المآسي التي كانت تحيط بجنوبنا الحبيب وقال بالحرف انه كان يجهل هذا الجزء من الوطن وهذه الزيارة قد غيرت كل مفاهيمه عن الجنوب وعن اخوتنا الجنوبيين فقد كان ابناء ملكال يرددون معه اغانيه في طرب شديد وهم يحفظونها عن ظهر قلب وايضاً اكتشفت ان معظم اهالي اعالي النيل يحبون الفنان الكبير عبدالكريم الكابلي وبصراحة اعجبت جداً بذوقهم الرفيع والراقي في اختيار الكثير من الاغاني بالذات في برنامجهم الاذاعي اليومي الذي كان قوامه اهداء الاغاني من المحبين الى حبيباتهم في المدينة او خارجها او الى افراد في مجتمع ملكال وهو برنامج يومي وكانت معظم الاغاني التي يهدونها من الاغاني الخالدة لفنانين كبار امثال القامة وردي ووداللمين والكابلي وشرحبيل احمد وخليل اسماعيل وغيرهم من الفنانين الكبار اضافة الى بعض الاغاني الغربية وهذا لا يعني انهم لا يهتمون بثقافتهم واغانيهم وتراثهم بالعكس فقد كانت هناك اغاني كثيرة يتغنى بها فنانين وفنانات من اعالي النيل.
    حضرت عدة حفلات صغيرة بدعوة كريمة من بعض اصدقائنا من ابناء المنطقة واخرى من بعض ضباط الجيش وهي تسمى البارتي او الدي جي في زمننا هذا وهالني الرقي في مجتمع ملكال في تلك الحفلات الدكاكينية الصغيرة وهي عادةً تكون مقتصرة على القليل من الناس والشخصيات وبعض حسان المدينة، والمدهش والملفت ان في تلك الحفلات تعزف الموسيقى الحاناً معينة ايذاناً برقصة يسمونها (ماسكينا) وهي مثل رقصة (slowly) ولكن اغرب ما في الموضوع وقد اعتبرته شيء حضاري لابعد درجة هو انه يترك الخيار مرة للشباب لاختيار من تفضل مراقصتها وتارة اخرى يترك للفتيات لتختار الفتاة الشاب الذي تود مراقصته وهذا لعمري قمة الرقي والانصاف ويعتبر اسلوب جميل للتعبير عن المشاعر هذا غير انه يعني اعتراف المجتمع بحقوق المرأة وخياراتها حيث يترك لها الخيار لتختار شريكها بكل حرية وهذا لا يحدث في كثير من مجتمعاتنا التي تعاني الكثير من التخلف في مثل هذه الامور.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2017, 05:39 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    صديقي (ليمي) هو احد الزملاء من ابناء الجنوب كان هادئ الطباع ولا يتكلم كثيراً اناء النهار ولكن شخصيته تتغير ثلاثة مائة وستون درجة عند المساء، فبعد ان يعاقر القليل من الخمر ينقلب الى شخص عدواني وكثير الكلام والحركة معاً ولكنه في جوهره كطفل وديع ومسالم.
    عند وصولنا الى ملكال وبداية اجراءات خدمتنا الوطنية واجه صديقي ليمي مشكلة كبيرة جداً وهي انه ضيع امر التحرك الخاص به ولم يجده بين اوراقه وقال له منسق الخدمة في ملكال انه سيتم توزيعه ولكن لا بد من ان يجد طريقة يحضر بها امر التحرك من الخرطوم حتى يتم اعتماد المدة التي سيقضيها ضمن مدة الخدمة الوطنية ، لذلك كان ليمي قلق جداً وايضاً كان غاضباً بسبب هذه الورطة وكثيراً ما يفتعل بعض الشجارات والنقاشات وكان معظم حديثه اثناء تلك المشاكل باللغة الانجليزية وبعضها بلغتهم المحلية.
    بعد حوالي 25 يوماً اضطررت للسفر راجعاً الى الخرطوم فاستأذنت من مدير مدرسة عطار السيد اوغسطين فاذن لي واستغليت اول جرار وكانت رحلة العودة سهلة جداً لانها في اتجاه الرياح وتيار النيل ففي غضون ثلاثة ايام كنت قد ترجلت في شاطئ مدينة الجبلين واخذت مقعدي في الحافلة الصغيرة المتجهة الى مدينة الرنك ومنها الى الخرطوم.
    مكثت في الخرطوم حوالي شهر ونصف وبعدها غفلت راجعاً بوسيلة سفر اخرى وتلك قصة اخرى سارويها فيما بعد.
    المهم واثناء وجودي في الخرطوم ذهبت الى المنسقية واستخرجت امر التحرك الخاص بصديقي ليمي وذهبت الى منسقية التوأمة في وزارة التربية حتى يتم اعتماده من هناك ايضاً لحساب المدة للصديق ليمي.
    وعندما رجعت الى ملكال قابلني الجميع بشوق وترحاب شديد كأي اسرة تحتفل بعودة احد ابنائها من السفر.
    وبعد السلام وتبادل بعض القفشات والقصص والاحداث التي فاتني حضورها سألت عن صديقي ليمي فحكوا لي بانه بالامس قد تعارك دونما سبب مع العم ابراهيم ذلك الاستاذ الكبير ولسوء حظه كان احد اصدقائنا الضباط موجود مع اصدقائي عبدالله والتجاني في الغرفة وحاول تهدئة ليمي ولم يفلح فاقتاده الى مقر اللواء عشرين وكذلك حكي لي استيفن احد الاصدقاء الجنوبيين وارقى واحد في كل مجموعتنا فقد كان استيفن متفرد في كل شيئ ومنظم بصورة عجيبة ومهذب لدرجة انه يخجلك بهذا التعامل الراقي الذي كان يتميز به.. قال لي استيفن بعد ان احتجيت عليهم كيف يسمحوا لذلك الضابط باقتياد ليمي الى المنطقة العسكرية وما الغرض من ذلك فشرح لي استيفن كل الذي حدث بالامس والقى باللوم كله على ليمي لانه لم يستمع لنصح زملاءه ولا للضابط.
    وقبل ان نكمل حديثنا رأينا صديقنا ليمي يدخل من بوابة الميز وعندما رآني ابتسم ابتسامة كبيرة وسلم علي سلام اخوة واصدقاء مقربين ومددت له امر التحرك وورقة الاعتماد من منسقية التوأمة وكاد يطير فرحاً وشكرني شكراً كثيراً وحفظ لي هذا الصنيع في كل الفترة التي قضيناها في ملكال فدائماً ما كان يفتعل المشاكل عند المساء ولكن بكلمة او كلمتين مني كان يهدأ ويتراجع احتراماً لما قدمته له من خدمة دون ان يطلبها مني وكان غير مضطر لذلك لان ما فعلته من اجله شيء عادي وواجب الزميل نحو زميله ولكنه عبر لي بكلام عجيب جداً فقد قال لي ما معناه انه ما كان يتصور ان احد ابناء الشمال تهمه مصلحة احد ابناء الجنوب فيقدم له خدمة كهذه دون ان يطلبها منه او يكلف بها رسمياً.
    فقلت له لا فرق بين شمالي وجنوبي فنحن ابناء بلد واحدة والان نحن سافرنا معاً ونسكن معاً ونعمل معاً في الخدمة وكل ما يصيب احدنا يصيبنا لاننا في خط واحد ولا فرق بيننا.
    هذا الحدث كان له ابعاد كثيرة فقد غير نظرة زملائنا الجنوبيين في الميز الى بقية الزملاء فقد كان الاخوة الجنوبيين منطوين على نفسهم وقليلي التعامل مع بقية افراد الميز عدى استيفن الذي كان يتعامل معنا بكل اريحية وكثير النقاش معنا وتبادل القصص والنكات ولكن بعد ما حدث تغيرت النظرة واصبح الاخوة الجنوبيين يتعاملون معنا بكل ارتياح وكان احدهم لا اذكر اسمه شديد الصرامة وحاد الملامح كأنه عسكري في جيش ما لا يكاد يلقي التحية علينا ولكنه اصبح يجالسنا ويبادلنا النقاش وهو اول من شرح لي ما معنى السودان الجديد ذلك البرنامج العبقري الذي كتبه الراحل دكتور جون قرنق ديمابيور ولعمري ما كنت افهم عن السودان الجديد شيئاً الا بعد ان شرحه لي ذلك الصديق فقد كان فهمي له مقتصر بانه برنامج يدعو الى طرد الشماليين من السودان يا للفضيحة ويا لجهلي.. ولكن عندما عرفت كنه هذا البرنامج وجدت انه الافضل والانسب لوطننا الحبيب وانه يهدف فعلاً لجعل السودان بلداً يسع كل السودانيين بمختلف اثنياتهم ودياناتهم والوانهم واطيافهم وبعد حوالي اسبوع اهداني هذا الصديق اللذي غاب عني اسمه بفعل الزمن نسخة عربية من كتاب الراحل جون قرنق.
    فتحياتي لهذا الصديق ولصديقنا ليمي وايضاً للصديق الراقي استيفن اينما كانوا وكيفما كانوا واتمناهم ان يكونوا جميعاً في احسن الاحوال.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2017, 05:01 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3209

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في صحو الذكرى المنسية ،،، (Re: Haytham Ghaly)

    بعد ان انقضت ايامي في الخرطوم ووجب علي الرجوع الى ملكال اتصلت عدة مرات بالنقل النهري في كوستي مستفسراً عن مواعيد الجرارات ولكن للأسف كانت المواعيد بعيدة بعض الشيء زيادة على ذلك مسافة الطريق الى ملكال التي تكلف ثمانية ايام بلياليها وكل ذلك يعني التأخير الشديد الذي لا تحمد عقباه.
    في اتصال هاتفي مع صديقي عبدالله اوضحت له ان مواعيد الجرارات بعيدة جداً وانني سوف اتأخر وطلبت منه ان يخبر الصادق بهذه المشكلة حتى يوصل الصادق بدوره مدير مدرستنا ويكون على علم وتواعدنا في اليوم التالي على ان يكون بيننا اتصال مرة اخرى.
    في اليوم التالي قال لي عبدالله ان احد الضباط قال له ان يوجهني الى مكتب الاتصال الخاص بالجيش فهناك تسجل اسماء الناس الراغبين في السفر الى مدن الجنوب عبر طائرات الجيش واملاني اسم القائم على امر هذا الموضوع .. المهم اني ذهبت وقابلت الشخص المطلوب واوضحت له كل الظروف وتعامل معي بكل اهتمام وقام بتسجيل اسمي ضمن المسافرين الى ملكال واخبرني بموعد السفر فكان في اول الشهر الذي تبقى منه يومين فقط.
    طائرة الجيش هي وسيلة السفر التي اشرت لها في المداخلة السابقة وايضاً طريقة السفر عبرها غريبة جداً.
    في اليوم المحدد للسفر ذهبت صباحاً باكراً الى موقع معين في مطار الخرطوم له اسم معين لكني نسيته ولكن سأسأل عنه وافيدكم به ان شاءالله.
    المهم اني ذهبت باكراً وفي مكتب الضباط ناداني الضابط المسؤول من تسفير الناس ووجهني بوضع حقيبتي ضمن حقائب الضباط المسافرين ففعلت وجلس انتظر صعودنا الى الطائرة وطال الانتظار.
    خرجت من المكتب للتدخين واجراء اتصال هاتفي سريع مع الاهل والرجوع ولكن بعد ان رجعت وجدت الكثير من المسافرين يقفون صفاً امام طائرة صغيرة جداً وهناك احد الموظفين يقوم بادخال الناس ولم ارى الضباط ولا حتى الضابط المسؤول من التسفير ووقفت في الصف واذا بالموظف فجأة يوقف الناس ويقول هذا يكفي !!!!!!!!!
    طبعاً اسقط في يدي وتيقنت انني لن اسافر على متن هذه الطائرة خاصة وان الكابتن الروسي يبدو على عجلة من امره والمصيبة ان حقيبتي داخل هذه الطائرة العجيبة.
    خطرت لي فكرة لا ادري اين مصدرها ولكني حينها صدقت المقولة التي تقول ان الحاجة ام الاقتراع ، ذهبت الى الموظف الذي كان يشرف على دخول الركاب الى الطائرة وقلت له ان حقائبي داخل الطائرة وفيها عهد تتبع مهمة تتبع للجيش حيث انني فني اشعة موفد الى ملكال لذلك امامك احدى امرين اما ان اسافر او ان تقوموا بانزال الحقائب او في هذه الحالة تكتب لي بما يفيد انك المسؤول عن هذه العهدة في حالة ضياعها.
    اقسم بالله الى هذه اللحظة لا ادري من اين جاءت هذه الفكرة او في الحقيقة الكذبة المحكمة التي استطعت بها محاصرة الرجل محاصرة تامة فما كان منه الا وان ذهب يحادث الكابتن بان هناك فني اشعة يجب ان يسافر على متن هذه الرحلة وقد كان.
    داخل الطائرة الصغيرة اكتشفت ان هذه الطائرة اساساً طائرة تستخدم في امداد الجيش بالمؤن وهي ليست معدة للركاب نهائياً حيث انه لا وجود للمقاعد بتاتاً.
    البضائع او المؤن والحقائب كلها داخل شبكة في وسط الطائرة والركاب موزعين على حوافها وهناك مقصورة صغيرة في مقدمة الطائرة بها (كنبة) تشبه التي توجد في فصول المدارس جلس عليها السادة الضباط ولحسن الحظ وجدت حقيبتي ضمن حقائبهم ولكني حملتها ودخلت الى مكان الركاب والبضائع وجلست على حقيبتي قرب اقرب نافذة وبدأت الطائرة في التحرك .
    عند اقلاع تلك الطائرة عانيت كثيراً فهي تتمايل يمنة ويساراً وليس هناك شيء تستطيع ان تتمسك به حتى لا تسقط على ارضية الطائرة وهناك عدد من المسافرين سقطوا ولكن اظنه شيء عادي لان بقية الركاب لم يستغربوا او يحاولوا مساعدة الذين سقطوا على الارضية.
    كانت حركة هذه الطائرة في الاجواء سريعة وخفيفة تجعلك تشعر بالغثيان فعندما يريد الكابتن توجيهها الى اليمين او اليسار لا يفعل ذلك بالتدريج ابداً وانما يميل بجسم الطائرة حتى يكاد ان يكون احد الاجنحة تحتنا مباشرة فلكم ان تتخيلوا ما مدى خطورة ان تكون في هذا الوضع دون مقعد او حزام امان وهناك جبل من البضائع وصناديق الخشب والحديد لا يثبته شيء سوة شبكة لا تدري هل هي امنة وقوية بما يكفي وكل ذلك داخل طائرة لا تتورع ان تتمايل بتلك الحدة وكأن من بداخلها مجموعة من الجمادات.
    لا اكتمكم برغم كل هذه المعاناة كنت اشعر بنوع من المتعة في هذا السفر خاصة وانني من خلال النافذة التي بقربي استمتعت بمناظر النيل وحوافه الخضراء وكنت ارى المدن والقرى واتسائل بيني وبين نفسي اين هذا المكان وما اسمه وارى الجبال والوديان من اعلى واكثر من ابهرني هو الوان الارض خاصة عندما دخلنا الى حدود الولايات الجنوبية فقد كانت الارض تتلون بجميع الوان الطيف احمر واخضر وازرق والله انه لشيء عجيب وكنت اتعجب جداً من هذه الالوان واتسائل عن سببها وبصراحة لم اعرف السبب الى يومنا هذا.
    وصلت الى مدينة ملكال تقريباً بعد ما يقارب الساعة من التحليق على متن تلك الطائرة غريبة الاطوار وعندما ترجلت عنها وبجانب الطائرة تقدم الي ضابط بلبسه الرسمي مربوع القامة انيق المظهر وكان وسيماً جداً وناداني باسمي وسلم علي كانه يعرفني وحين احس اني استغرب قال لي انه صديق عبدالله وانه هو الذي اشار الى عبدالله بان يوجهني الى مكتب الاتصال والتسجيل للسفر عبر طائرة الامداد فسلمت عليه وشكرته واوصلني الى الميز فقابلت زملائي وطال السلام بيننا وكثرت الاسئلة عن الخرطوم وعن الشمال.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de