منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 17-12-2017, 08:16 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن "إصلاح الإسلام"

01-04-2017, 03:44 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن "إصلاح الإسلام"

    03:44 PM April, 01 2017

    سودانيز اون لاين
    osama elkhawad-Monterey,california,USA
    مكتبتى
    رابط مختصر

    في الحلقة رقم "84"، ضمن سلسلة حلقات عن "إمكانية إصلاح الإسلام"،

    تحدّث الكاتب المصري المعروف "حامد عبدالصمد"،

    عن رأيه في القضية المثارة حالياً،

    والمحاولات التي تمّت ل"إصلاح الإسلام".

    وقد أورد الكاتب المصري اسم الأستاذ محمود محمد طه،

    ضمن محاولات معاصرة فاشلة-حسب زعمه- لإصلاح الإسلام،

    مثل "فرج فودة"، و"نصر حامد أبي زيد"، و"محمد أركون".

    ورد كلامه عن الأستاذ محمود محمد طه مرّتين.

    المرّة الاولى بين "7:55"، و"8:16".

    المرّة الثانية بين "9:02" و "9:16"،

    حيث طالب "الأزهر" بالاعتذار عن "تكفير " الأستاذ ودعم قتله....

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2017, 00:36 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن and (Re: osama elkhawad)



    من كتاب "سقوط العالم الإسلامي" للكاتب المصري "حامد عبدالصمد"...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2017, 06:40 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    اقتباس ثانٍ من كتاب "سقوط العالم الإسلامي" للكاتب المصري "حامد عبدالصمد"،

    حول الأستاذ "محمود محمد طه":

    mahmoud2.JPG Hosting at Sudaneseonline.com



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2017, 06:07 PM

صلاح أبو زيد

تاريخ التسجيل: 29-01-2011
مجموع المشاركات: 683

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    العزيز الخواض
    عايز اركز في نقطة محددة حسب مشاهدتي لبعض فيديوهات للكاتب المصري المعني بالبوست
    اسباب فشل محاولات إصلاح الإسلام،
    السؤال هل طبيعة الإسلام نفسه غير قابلة للإصلاح؟ أم لرسوخ وعنف المؤسسات الحارسة و صاحبة المصلحة في استمرار هذا الشكل للإسلام؟ بالمناسبة أنا على يقين انو الأجابة ليست بهذه البساطة. وأنو الفشل و النجاح ما رهين بطول او قصر المدة، يعنى القفز لنتيجة مفادها فشل محاولات الإصلاح يشوبها الإستعجال و نفاد الصبر، أعنى البحث بيكون عن ما هي مفاتييح الإصلاح ما هي المداخل.
    مشروع نصر ابوزيد مثلا ، مشروع مستمر في اتجاه واحد بطبيعته لا يحتمل الرجوع، اقصد موضوع النص الديني و تجريده من المقدس، وايضا نفس الشئ ينطبق على موضوع نقد العقل الديني منذ بدايات العظم في نقد الفكر الديني وحسين مروة، فالمسألة يجب معاينتها من ناحية المشاريع و ليس توبة الأفراد او العودة إلى حظيرة الإسلام التقليدي.
    وفي رأيي البداية تكون من تحليل العلاقة بين طبيعة الاسلام و المؤسسات الحارسة وذات المصلحة المباشرة في ديمومة الشكل التقليدي للاسلام.

    عودة للكاتب حامد عبد الصمد ، جزء كبير من الفيديوهات الشفتها، تناول فيها مسألة تشابه و إقتباس الإسلام عن المسيحية و اليهودية ، واحدة من هذه الفيديوهات كان عن الهجرة و إستقبال أهل المدينة للنبي و اصحابه، والتشابه بينها وبين قصص مسيحية وتحليل لنشيد (طلع البدر علينا) دا مثال للتتبع اصول مادة الدين الإسلامي ومناقشة الإقتباسات الكبيرة خاصة عن اليهودية و التوراة وطرحها بصبر وحوار دؤوب بإعتبارها مفاتييح مهمة لتفكيك و تحليل طبيعة النصوص الدينية للأسلام أو طبيعة الدين الأسلامي وعلاقتها بإشكالية نجاح أو فشل الإصلاح.
    لاحقا ح أوضح بمثال عن الإقتباسات اذا حانت الفرصة او تواصل النقاش

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2017, 09:56 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن إصلاح الإسلام (Re: صلاح أبو زيد)

    سلام الأعزاء أسامة الخواض وصلاح أبو زيد وكل المتابعين

    شاهدت الحلقات الأربعة الأخيرة من "صندوق الإسلام" لحامد عبد الصمد، 81، 82 و 83 وآخرها الحلقة رقم 84.

    أيضا قدمه الأخ رشيد في قناة الحياة، برنامج "سؤال جريء" في حلقتين هما 483 و 484 حول نفس الموضوع ارجو مشاهدتهما.

    ياسر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2017, 10:13 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: صلاح أبو زيد)

    أهلاً صلاح

    أسئلتك وشكوكك في محلها، فالموضوع أي "إصلاح الإسلام" شائك، رغم أن المحاولات التي جرت ، كما في حالة السعودية مثلا، بعد هجمات سبتمبر، جاءت تحت ضغط "الغرب"، بعيداً عن إشراك الجماهير المسلمة في هذا الأمر الحسّاس.

    بالنسبة للكاتب المصري حامد عبدالصمد، حسب فهمي له من خلال كتابه "سقوط العالم الإسلامي"، ولقاءاته وفيديوهاته،

    هو يرى استحالة "إصلاح الإسلام"،

    مثلما أصلح مارتن لوثر كينق الراهب الألماني" المسيحية"...

    ومن ضمن حججه أن محاولات الإصلاح كلها وئدت، ولم تجد سبيلها إلى الجماهير المسلمة، وإنما ظلت محاولات فردية معزولة على مرّ التاريخ الإسلامي.

    كما أنه كما في الفيديو التالي،يرى أن هنالك أسواراً كثيرة تمنع "إصلاح الإسلام".

    وقارن ذلك بمحاولات "إصلاح المعسكر الاشتراكي".

    وأن حتى مسألة فتح أبواب النقاش حول تلك المسألة، ستؤدي إلى "انهيار الإسلام"،

    مثلما أدّت "البروسترويكا"، كمحاولة لإصلاح المعسكر الاشتراكي،

    إلى انهيار ذلك المعسكر.

    فإلى الفيديو الذي يبرّر فيه حامد عبدالصمد عدم إمكانية "إصلاح الإسلام":



    وفي لقاء معه، في برنامج "سؤال جريء" ، يتكلم حامد عبدالصمد عن "الأسوار" ،و"الألغام "المانعة من "إصلاح الإسلام":

    (في الدقيقة العشرين يتحدث عن الأستاذ محمود محمد طه):



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2017, 05:27 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    أهلاً بدكتور ياسر الشريف.

    إشارتك في محلها.

    نقدّم اقتباساً ثالثاً عن الأستاذ "محمود محمد طه"،

    من كتاب"سقوط العالم الإسلامي"،

    للكاتب المصري: "حامد عبدالصمد":

    mahmoud3.JPG Hosting at Sudaneseonline.com

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-07-2017, 11:22 PM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 11-10-2002
مجموع المشاركات: 3439

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)


    مارتن لوثر ساي يا أسامة ما كنج
    كنج دا العب قريبنا، داك كان راهب
    ودا عب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2017, 05:43 AM

البرنس ود عطبرة
<aالبرنس ود عطبرة
تاريخ التسجيل: 09-01-2017
مجموع المشاركات: 1234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن and (Re: osama elkhawad)

    سلامات الحضور
    الاسلام ليس سيارة كي نطلق أسم مصطلح (إصلاح)
    الإسلام منهج رباني متكامل نزل به الروح الأمين على سيد المرسلين
    يحتاج للتدبر والتفكير والفهم السليم وليس الاصلاح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2017, 06:47 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: البرنس ود عطبرة)

    سلام عزيزنا أسامة الخواض
    الفكرة هي ان التطبيق الحاصل اليوم للإسلام، كما في السعودية وإيران والسودان، سوف يصطدم حتما ببقية العالم.
    هل هناك إمكانية لإنقاذ المسلمين من الكارثة وهي تحمُّل معاداة كل العالم كما نرى نموذجا لذلك في تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة، وغيرهم من تنظيمات السلفية الجهادية كطالبان وبوكو حرام؟؟

    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2017, 06:54 AM

البرنس ود عطبرة
<aالبرنس ود عطبرة
تاريخ التسجيل: 09-01-2017
مجموع المشاركات: 1234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن and (Re: osama elkhawad)

    غايتوا ما فضل الا تقولوا على زوكم الهالك دا اسلم وحسن اسلامه وشهد بدر الكبرى !!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2017, 04:01 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: البرنس ود عطبرة)

    أهلا استاذ برنس

    هل تؤيّد إعدام المفكرين والكتاب؟

    هل تقف مع حد الردة، وأن يدفع الامريكان والألمان "الجزية " وهم صاغرون؟

    هل تطبِّق "داعش" تعاليم "إسلام المدينة"؟

    ما رأيك في إصلاح التعليم في السعودية؟

    أرقد عافية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2017, 04:34 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    سلام يا أسامة
    ألاحظ أنه بالرغم من ان الكاتب حامد عبد الصمد يذكر إسم الاستاذ محمود، إلا انه يفعل ذلك بأن يذكر معه الدكتور فرج فودة الذي تعرض للاغتيال في مصر عام ١٩٩٢، والدكتور نصر حامد ابو زيد الذي اضطر لمغادرة مصر الى هولندا في العام ١٩٩٥ عندما حكمت محكمة في مصر بتطليق زوجته منه، والشاكي كان عبد الصبور شاهين. ويضيف بأن محاولات ثلاثتهم كانت محاولات فردية ولكن طبعا مسألة الاستاذ محمود لم تكن محاولة فردية وانما كانت هناك حركة كبيرة من الاستاذ محمود والجمهوريين استمرت أكثر من ثلاثين عام، وان قمع الحركة تم على يد الدولة والسلطة الحاكمة بتحريض من الازهر ورابطة العالم الاسلامي في مكة، وتلقى النميري التهنئة من السعودية لاقترافه جريمة الاغتيال تحت تمويه المحاكمة الصورية.
    الآن اقرأ في كتاب "سقوط العالم الاسلامي" وسأعود لبوستك هذا الذي أشكرك عليه.

    ياسر

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 03-04-2017, 07:25 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2017, 07:40 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: Yasir Elsharif)

    نلاحظ مدى اتساع دور الأستاذ محمود وحركته في عدد الكتب التي نشرت باسم الأستاذ حوالي 34 كتاب وعدد كبير من المقالات في الصحف وأكثر من 280 كتاب أخرجتها حركة الأخوان الجمهوريين.. وأول حركة ابتكرت فكرة أركان النقاش في الجامعات ومعارض الكتاب واللوحات والبوسترات، وحملات توزيع الكتب من الجمهوريين والجمهوريات وأركان النقاش العامة خارج الجامعات.

    نلاحظ مدى اتساع دور الأستاذ محمود وحركته في عدد الكتب التي نشرت باسم الأستاذ حوالي 34 كتاب وعدد كبير من المقالات في الصحف وأكثر من 280 كتاب أخرجتها حركة الأخوان الجمهوريين.. وأول حركة ابتكرت فكرة أركان النقاش في الجامعات ومعارض الكتاب واللوحات والبوسترات، وحملات توزيع الكتب من الجمهوريين والجمهوريات وأركان النقاش العامة خارج الجامعات. هذه مدن وقرى حاضر فيها الأستاذ:

    الخرطوم، والخرطوم بحري، في إطار هذه المدن حاضر في توتي، أبروف، حي العمدة، ود رملي، وادي سيدنا، الجيلي، العيلفون، الحاج يوسف، عد حسين، كما طاف على المدن التالية:ـ مدني، رفاعة، الحصاحيصا، الهلالية، المندرة ، المسلمية، حنتوب، ود المجذوب، الشيخ الطيب، أربجي، خور طقت، أب حراز، المدينة عرب، الحاج عبدالله، سنار التقاطع، سنجة، الرصيرص، الدمازين، السوكي، القضارف، حلفا الجديدة، الشوك، الحواتة، خشم القربة، كسلا، جبيت، هيا، سنكات، طوكر، بورتسودان، شندي، الدامر، عطبرة، بربر، الباوقة، العبيدية، كوستي، تندلتي، ربك، الرنك، الرهد، أم روابة، ود عشانة، الدويم، القطينة، الكوة، الأبيض، رشاد، أبو جبيهة، كلوقي، تلودي، الدلنج، العباسية تقلي، كادوقلي

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 04-04-2017, 08:34 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2017, 08:59 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: Yasir Elsharif)

    ملاحظتك حول فرج فودة ونصر حامد أبي زيد كمجهود فردي، والأستاذ محمود محمد طه ضمن "حركة " أو قل" حزب سياسي"..

    يمكن تصنيف الحركة تلك، إجمالاً، لا توجد إحصائيات موثقة"، كحركة "صفوية"...

    يُفضّل قراءة "سقوط العالم الإسلامي"، مع "داء الإسلام" للمؤدب، الذي يشير إليه نقلاً عن لغة اجنبية في الكتاب ب"المدب"....

    تُرجم الكتاب بمشاركة الكاتب عبدالوهاب المؤدب، ومحمد بنيس تحت عنوان مختلف تماماً عن العنوان الأساس": أوهام الإسلام السياسي"، خوفا من الرقابة"،

    تاني جينا للإسلام حين يتحول تأويل له إلى إرهاب وتخويف حتى للمؤمنين به؟؟؟
    فداء الإسلام هو "الاصولية".....

    آخر حلقة عن إصلاح الإسلام :

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2017, 07:14 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    سلام يا عزيزي أسامة
    وجدت كتاب "أوهام الإسلام السياسي" لعبد الوهاب المؤدب ونزلته pdf فشكرا لك.
    قبل سقوط نظام الأخوان المسلمين في مصر في يوليو 2013 تم إهدار دم حامد عبد الصمد من قبل بعض المهووسين، وقد كان هناك واختفى بالفعل. وهو الآن طبعا خارج مصر. ولكن حتى وهو في أوروبا هناك خطورة على حياته من المهووسين.






    كثير من المسلمين المستنيرين الحادبين على الإسلام الآن بدأوا يكتشفون عظمة الفكرة الجمهورية. ولكن الواقع الآن هو أن فتق الهوس والإرهاب قد انتشر واتسع وسيكون عصيا على المسلمين أن يتداركوه. كلما تم القضاء على الإرهاب الداعشي والقاعدي وأضرابهم، كلما ضاقت فرصة أصحاب الإسلام السياسي وجماعة "الإسلام هو الحل" والسلفيين (سنة وشيعة على السواء) ودعاة تطبيق الشريعة، في أن ينجحوا.

    دالي في واشنطون.


    ياسر




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2017, 05:33 AM

البرنس ود عطبرة
<aالبرنس ود عطبرة
تاريخ التسجيل: 09-01-2017
مجموع المشاركات: 1234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    سلامات اخي اسامة الخواض
    كتبت :
    هلا استاذ برنس هل تؤيّد إعدام المفكرين والكتاب؟
    هل تقف مع حد الردة، وأن يدفع الامريكان والألمان "الجزية " وهم صاغرون؟
    هل تطبِّق "داعش" تعاليم "إسلام المدينة"؟
    ما رأيك في إصلاح التعليم في السعودية؟
    أرقد عافية

    ------------------------------------

    1/ محمود محمد طه لم يعترف يوما بأنه مفكر ودوما ما يرفع مقامه مع الانبياء والمرسلين
    لو كان مُفكرا فقط لما تداخلت فأنا والسياسة خطان متوازيان لا نلتقي

    2/ حد الردة حد منصوص له بالكتاب والسنة والرجل ارتد ردة كبرى مع الزندقة (الثبوت على الباطل والدفاع عنه)
    أويد حكم الردة فيه فمحكمة نميرى استندت الي محكمة سابقة ايام الاحزاب (1968)

    3/ الاسلام لم يُقر القتال للجزية او الظلم او الاعتداء والجزية ما هي الا خيار بعد ايجاد مشروعية القتال لحفظ الانفس
    فعند ايجاد مشروعية قتال الخيار بين ثلاث (الاسلام والجزية والقتال) فالله تعالى لم يامر بالظلم والجور والتعدي على الناس من اجل مكسب دنيا
    فله خزائن السماوات والارض وينصر ويرزق من يشاء بغير حساب

    4/ داعش (خوارج) وهم كلاب النار ومنظمة ماسونية تم تنظيمها وتجميع مقاتيلها بواسطة مخابرات عالمية لدول كبرى
    كامريكا (ويكفي اعتراف قيادات امريكية بذلك) ووجب قتالهم بمشروعية (قتال الطائفة الباغية الخارجة)
    راينا كتبناه في داعش سلفا ولدي بوست كامل عن داعش

    5/ انا لا يهمني سعودية او غيرها انا يهمني توحيد الربوبية والتوحيد الحق في السودان
    فكل البلاء الواقع علينا ما هو الا ابتلاء من رب العالمين لكمية الشرك والكفر المتوارث في السودان منذ سنوات
    اسألني عن السودان فأنا لا اعرف حتى من أمير مكة المكرمة

    تحياتي لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2017, 07:17 AM

البرنس ود عطبرة
<aالبرنس ود عطبرة
تاريخ التسجيل: 09-01-2017
مجموع المشاركات: 1234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن and (Re: osama elkhawad)

    أجمعتوا يا جمهوريين على خلافة دالي خلاص :)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2017, 07:09 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: البرنس ود عطبرة)

    أخي البرنس

    سلامات

    هنالك اتجاه عولمي في الاقتصاد والاعلام والسياسة والبيئة وأيضا الثقافة ومن ضمن ذلك حقوق الإنسان، والتي تتضمن حرية الاعتقاد، التي تشمل تغيير الاديان وحتى اللادينية.

    لو سار على رأيك في تأييد الردة بقية المسلمين،

    سيكون الاسلام في مواجهة العالم أجمع، باعتباره الدين الوحيد الذي يقتل من يخرج منه.

    ويحافظ على "المؤمنين به" من خلال البطش والقتل.

    ولهذا تنعدم الديمقراطية في معظم المجتمعات الإسلامية.

    وسيقتل بقية خلق الله في بقية العالم، إن لم يعتنقوا الإسلام أو الجزية في حالة المسيحيين واليهود.

    وإما اعتناق الإسلام أو القتل، لباقي الأديان والعقائد.

    لو سار بقية المسلمين على دربك يا سيدي،

    فالإسلام لن يكون " دين سلام " .

    وسيكون خطراً كبيراً وتهديداً حقيقياً للبشرية جمعاء.

    ومن ضمن أولئك المسلمون الذين لا يوافقون على رأيك.

    أرقد عافية

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2017, 05:28 AM

البرنس ود عطبرة
<aالبرنس ود عطبرة
تاريخ التسجيل: 09-01-2017
مجموع المشاركات: 1234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن and (Re: osama elkhawad)

    أخي الفاضل أسامة الخواض سلامات

    أولا : مالى اراك قد نسيت الله عز وجل وقدرته ونصرته للمسلمين والمستضعفين ؟؟؟ لقد بدأ الاسلام بثلاث ثم اربع ثم وصل العدد لاربعين بعد ست سنوات من الدعوى كما في حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه ؛ وكان هؤلاء في مواجهة العرب وجبابرة قريش ورؤس الشرك والالحاد ويعتقدون في الاسلام وان الخلاص بيد الله تعالى وحده ينصر من يشاء ويعز من يشاء غير مبالين بما يعمل ويقول مشركي قريش وزعمائها ؛ فنصرهم الله لصدق ايمانهم وصدق اسلامهم وتمسكهم بالحق حتى بعدما عُذبوا وضُربوا ومنهم من قتل كآل ياسر عليهم رضوان الله

    ثانيا : السلام الحقيقي والايمان القلبي والاعتقاد الكامل في الله عز وجل هو هدف وغاية كل مؤمن ومسلم وبه تُنصر الشعوب ويمتلك الناس حتى وان كانوا قله ومستضعفين فمسير الأمر كله الله عز وجل لا شريك له ؛ ويوم البعث لا امريكا ولا دول الخمس + واحد ولا احد يستطيع ان يرد منك نعمة الله او غضبه الا هو ؛ وكل ما تسمعه من شعارات رنانه في اوروبا وامريكا والغرب عامة ما هي الا شعارات وهمية لخداع الناس ؛ ويمارس اليوم في الشرق الاوسط كما كان يُمارس في اوروبا سابقا عندما ظهرت صوك الغفران والطوائف المتطرفة المدعومة لانتشار القتل والحروب واقتتلت فيما بينها وظهرت الثورات فما يُطبق بالشرق الاوسط الان صورة بالكربون مما طُبق باوروبا سابقا ؛ لتقتنع اوروبا والمجتمع بابعاد الدين عن الدول والسياسة ونجحوا في ذلك فانهارت المجتمعات هنالك دينيا و اخلاقيا واليوم تنهار ماديا ؛ صنعوا داعش وصنعوا القاعدة وصنعوا الشيعة وكل طوائف التطرف المقاتله لتكريه الناس في الدين واقتناع المسلمين في الشرق الاوسط بشعارات الغرب بفصل الدين عن الدولة وان يكون الدين موضوع ثانوى وليس اساسي وهو هدف ماسوني خطير وغاية غربية من عُباد الشيطان

    ثالثا : لا يهم من العدد بقدر ما يهم الاخلاص في الدين فالله ينصر ويستخلف المُستضعفين في مشارق الارض ومغاربها فله الحُكم كله وهو القادر على ذلك ؛ محمود محمد طه ليس لي معه او مع اي جمهوري خلاف في ارض او سب او شتم بل خلافي معه في الدين فالرجل نقل ما كتبه واعتقده كبار المرتدين و الصوفية من قبل كابن عربي والجيلي والحلاج ؛ وامرنا ان ندافع عن الحق وكشف اباطيل كل من يدعي غير ما ورد في الكتاب والسنة النبوية والاثر ؛ وعلينا كشف كل من يزعم شيء ديني او يتوهم بأمر يريد به تفريق الشمل وهد الدين الحق وادخال البدع عليه وعليه بما استطعنا لذلك سبيلا فغضبتا لله وما اريد بها دنيا لكي لا يكون علي حرج يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2017, 05:38 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: البرنس ود عطبرة)

    عزيزي البرنس
    سلامات

    النأي عن الخيار العولمي لصنع ثقافة عولمية، يتضمن العزلة الكوكبية، وما يصاحبها من مشاعر "التفوق" أو "الشعور بالاضطهاد"، وكلها تقود إلى "تدمير الآخر"، وإفنائه، وهذا بدون شك يفتح الباب على

    مصراعيه أمام العنف في أقصى حالاته البشعة.

    الخيار العولمي لصنع ثقافة عولمية، ليس نزهة قصيرة، وإنما هو "تفاوض" في حالة من حالاته، و"منافسة غير متكافئة"في "السوق الثقافي في حالة أخرى،

    لكنه مصير البشرية وهي لاول مرة في تاريخها تشهد تقارباً وانهياراً للحدود والحواجز الفاصلة بين الآراء والبضائع والبشر والثقافات والأديان ..

    كان ازدهار الحضارة الاسلامية العربية مرتبطاً بالانفتاح على الثقافات الأخرى عبر الترجمة من اللغات الأخرى...ولم يعد بإمكان دين أو ثقافة أن تعيش بمعزل عن الأخرى..

    والاكتفاء بدور المتفرج، كما سبق لي القول، يتضمن عنفاً وتدميرا عالي التكلفة للآخرين ، وللذات المنعزلة المنكفئة المحاصرة بين "زهو التميز"، ووساوس "التهميش"....

    أعجبني كتاب لمثقف إيراني يدعو إلى نظرية للتعددية الدينية" ،

    فكان شعاره الجميل:
    الصراطات المستقيمة

    في مقابل "أحادية الصراط المستقيم"...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2017, 09:51 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    سلام الأخ أسامة الخواض

    هناك حلقة من برنامج "سؤال جريء" عن كتاب "سقوط العالم الإسلامي"



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2017, 05:30 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: Yasir Elsharif)

    مواصلة لقاء مع الكاتب حامد عبد الصمد
    كتاب "سقوط العالم الإسلامي" صدر في عام 2010، أي قبل حدوث ما يعرف بالربيع العربي. الكاتب توقع أن ما جرى من فوضى وهوس في السودان والصومال وأفغانستان سوف يكون مصير دول مثل مصر وسوريا والأردن، ولكن الذي حدث في بداية 2011 هو ثورات سلمية بدأت بتونس ثم مصر وأطيح بكل من بن علي وحسني مبارك. ولكن التوقع صدق في كل من سوريا واليمن وطبعا العراق، ثم تحولت مصر برغم مظهر الديمقراطية إلى هوس طاغي كان من نتائجه حدوث انقلاب السيسي، والآن عملية السقوط مستمرة في كل العالم الإسلامي بما فيها السعودية وإيران وبقية دول الخليج.
    [quote[18.09.2013
    حوار شيق عن ثورات الشعوب في العالم الإسلامي والاوضاع بين الماضى والحاضر وما هو المستقبل المتوقع؟ برنامج سؤال جرئ تقديم الأخ رشيد على قناة الحياة



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2017, 07:52 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: Yasir Elsharif)

    سلام يا أسامة لك وللمتابعين

    بالأمس قام الأخ مصطفى الجيلي بوضع هذه المحاضرة للأستاذ محمود في قرية الجيلي في 14 مارس 1969 في موقع يوتيوب. قيمة المحاضرة في الحديث عن الحقوق الأساسية . في الموضع 8 دقائق يتحدث الأستاذ عن خطورة مرور الدستور الإسلامي، وقال في نفس الوقت أنه ليس هناك خطورة من تمرير دستور علماني.. أرجو أن تتمكن من الاستماع إليها يا أسامة.





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2017, 08:58 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: Yasir Elsharif)

    لحظة تفجير الكنيستين في مصر ، يطرح بإلحاح سؤال:

    من أين أتى هؤلاء الانتحاريون؟

    ويطرح بإلحاح أكثر ضرورة "إصلاح الإسلام":

    أ-تفجير كنيسة مار جرجس في طنطا:




    ب-تفجير الكنيسة المرقسية في الاسكندرية:



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2017, 10:51 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    تنظيم الدولة الاسلامية أعلن مسئوليته عن التفجيرين يا أسامة.

    وواضح جدا ان التنظيم الدولي للأخوان المسلمين بقيادة اخوان مصر يعمل كل ما في وسعه لنشر الفوضى والارهاب في مصر.


    هذا هو عين ما توقعه الكاتب حامد عبد الصمد في كتابه "سقوط العالم الاسلامي.

    طبعا تعرف ان الجمهوريين قد نبهوا منذ وقت بعيد الى خطورة الهوس الديني على أمن الشعوب واستقرارها.

    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2017, 01:51 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: Yasir Elsharif)

    يمكن قراءة هذه الفقرات من كتاب "الهوس الديني يثير الفتنة ليصل إلى السلطة" الذي كان السبب المباشر وراء اعتقال الأستاذ محمود والجمهوريين لمدة 19 شهر ابتداء من مايو 1983:


    ــــــــــــــــ

    الهوس الديني يثير الفتنة
    ليصل إلى السلطة


    الفصل الثاني
    من المسئول عن التمكين للهوس الديني في البلاد؟؟


    لا يمكن، كما ألمحنا في الفصل الأول، فصل مخطط الهوس الديني في مصر عن مخططه في السودان.. ولذلك فسنقدم في بداية هذا الفصل تحليلا موجزا لموجة الهوس الديني في مصر حى تتضح أبعادها، وهي تستهدف بلادنا.. وسنرى التطابق في الأهداف والمناهج بين المخططين، لا سيما وقد صارت هناك حلقات وصل وثيقة بينهما، تتمثل في مثل نشاط الشيخ المطيعي في بلادنا..

    موجة الهوس الديني في مصر:

    كان لتنظيم الاخوان المسلمين اليد الطولى في إشاعة موجة الهوس الديني في مصر، ومنها في البلاد الإسلامية الأخرى، وذلك عن طريق ما وضعه زعماء هذا التنظيم من أسس نظرية لهذا الهوس ومن ممارسات عملية له.. فمؤسس الدعوة حسن البنا، يدعو تنظيمه إلى تغيير الأنظمة بالقوة بقوله (فنحن حرب على كل زعيم، أو رئيس حزب، أو هيئة لا تعمل على نصرة الإسلام، ولا السير في الطريق لاستعادة حكم الإسلام) ـ (مذكرات الدعوة والداعية)، صفحة 144 دار الشهاب.. ويقول سيد قطب في كتابه (معالم في الطريق): (وكما أسلفنا فإن الانطلاق بالمذهب الإلهي تقوم في وجهه عقبات مادية من سلطة الدولة، ونظام المجتمع، وأوضاع البيئة، وهذه كلها هي التي ينطلق الإسلام لتحطيمها بالقوة) انتهى.. والاخوان المسلمون وهم يتحدثون عن الإسلام إنما يعنون تصورهم، هم، للإسلام، وهو تصور قاصر أشد القصور، وهو لا يدرك الحكمة من مرحلية الجهاد، كما سنبين في هذا الفصل.. وأنشأ تنظيم الاخوان المسلمين (الجهاز السري) للقيام بعمليات الاغتيال والتخريب (مذكرات حسن العشماوي)، واتهم بعدة عمليات في الاغتيال السياسي، والتخريب الارهابي.. وقام عهد فاروق، وعهد عبد الناصر بقمع وكبت هذا التنظيم، فلما جاء عهد السادات أطلق الحريات، وقام بشبه مصالحة مع التنظيمات الاسلامية فاستغلت هذه التنظيمات هذا المناخ في الازدهار من جديد، وكانت في بداية أمرها تأخذ صور الإصلاح الأخلاقي ريثما يقوى عودها فتبرز في صورتها الارهابية الحقيقية.. ذلك بأن القمع، والكبت، على عهد عبد الناصر لم يستطع القضاء على جذور هذه التنظيمات، بل إن غياب الوعي السياسي والديني، في ذلك العهد، قد ساعد على ظهور هذه التنظيمات بصورة أكثر تطرفا من ذي قبل.. فأخذت هذه التنظيمات تبسط سيطرتها على المساجد وعلى الجامعات ـ أساتذتها، وطلابها، وإداراتها، عن طريق الارهاب والعنف.. وكان لظهور حركة الخميني أثر فعال في إذكاء اتجاهات التطرف بين هذه التنظيمات.. وجاء حادث اغتيال الشيخ الذهبي (وزير الأوقاف الأسبق) وحادث الكلية الفنية العسكرية، اللذان كان وراءهما هذه التنظيمات، إيذانا ببدء المواجهة بينها وبين السلطة.. فأعلنت هذه الجماعات معارضتها لاتفاقية كامب ديفيد، وأخذت تثير العاطفة الدينية ضدها.. ولم يستطع النظام، عندها، القضاء على هذه المواجهة المتصاعدة من التطرف الديني، بسبب ضخامة عضوية جماعاته، وتغلغلها في المحافظات.. وكانت هذه الجماعات وراء الفتنة الطائفية بين المسلمين والمسيحيين في أسيوط والمنيا، وقد أقامت هذه الجماعات المؤتمرات التي هاجمت فيها وجود شخصيات مسيحية في الحكومة المصرية!! (الشرق الأوسط 6ـ4ـ1980)، وكانت أحداث الزاوية الحمراء، وما وقع فيها من صدام مسلح بين المسلمين والمسيحيين أبرز معالم تلك الفتنة.. وجرت حملة الاعتقالات الأخيرة، قبيل اغتيال السادات، لوقف تحركات هذه الجماعات لقلب نظام الحكم.. وكان ممن تم اعتقالهم وجرى التحقيق معهم التلمساني المرشد العام للاخوان المسلمين الذي اتهم بإثارة ائمة المساجد ضد النظام، وفي تداول مسائل تمس الوحدة الوطنية، والجزار، أمير الجماعات الاسلامية الذي اتهم بالمشاركة في الندوات والمؤتمرات والمعسكرات التي تعقدها هذه الجماعات، وبالهجوم على كامب ديفيد في المساجد..
    وجرى حادث اغتيال السادات على يدي عناصر الهوس الديني. وكان مخطط الهوس يستهدف نسف منصة العرض العسكري بمن فيها من القيادات المدنية والعسكرية، وإحداث حالة من الارتباك العام في أجهزة السلطة، مما يشلها عن مواجهة تحرك هذه الجماعات في القاهرة والمحافظات للاستيلاء على الحكم.. وقد أعد التنظيم أشرطة كاسيت لإذاعة بيان ثورتهم من المساجد، ثم تحريك الشعب لتأييد هذه الثورة عن طريق المساجد (الأخبار 24ـ10ـ1981).. ولكن اغتيال السادات في الدقائق الأولى وفشل المخطط في نسف المنصة أطاح بالمخطط مما مكن من كشفه، واحتوائه، وملاحقة عناصره.. وقد كشفت التحقيقات والدراسات تأثر هذه الجماعات بأفكار وممارسات الاخوان المسلمين (فقيادات جماعة التكفير والهجرة كانت من الاخوان المسلمين، وقد تأثرت هذه القيادات بحسن البنا وسيد قطب ـ المصور 30ـ10ـ1981).. وكان السادات، قبيل اغتياله، قد اتهم الاخوان المسلمين بإخفاء جهازهم السري في صورة هذه الجماعات الدينية، وأشار إلى استغلال هذه الجماعات للجامعات والمساجد في العمل لقلب نظام الحكم، وإلى دور بعض أئمة المساجد في الفتنة الطائفية) بيان السادات في الصحافة المصرية 14ـ9ـ1981) كما كشفت هذه التحقيقات تأثر هذه الجماعات بحركة الخميني، وأفكاره، وهو يدعو إلى (تشكيل الحكومة الإسلامية) وإلى (محاربة حكم الطاغوت) (الحكومة الاسلامية للخميني) فصار من دستور التنظيم الإرهابي (الإطاحة بنظام الحكم الجاهلي وإقامة الدولة على نهج الخميني) ومن دستوره (الجهاد فرض عين لقلب النظام القائم بالبلاد والعمل على التصفية الجسدية لكل من يشكل معوّقا أو خطرا أو معارضة مع فكر التنظيم).. وجاء في كتاب (الفريضة الغائبة) الذي يشكّل مذهبية هذا التنظيم (حكام هذا العصر في ردّة من الاسلام) (فواجب على المسلمين أن يرفعوا السيوف في وجه هؤلاء القادة) (أخبار اليوم 12ـ12ـ1981).. وكان من شُعب هذا التنظيم (شعبة الدعوة من خطباء المساجد والمدرسين الخ..).. بهذا التحليل الموجز لموجة الهوس الديني في مصر، والتي تسعى لاجتياح بلادنا، تبرز السمات الأساسية لهذه الموجة المتصاعدة فيما يلي:
    1. القاسم المشترك بين سائر هذه التنظيمات هو تكفير الحكام، وسائر العناصر التي تعوق حركتها، واستباحة دمائهم، والسعي لقلب نظام الحكم، وفرض دولة الهوس على نهج دولة الخميني..
    2. الدور الرئيسي الذي لعبته المساجد في انتشار خلايا هذه التنظيمات، وفي التأليب على السلطة، وفي إثارة الفتنة الدينية بين المسلمين والمسيحيين، وتهديد الوحدة الوطنية، وكان لبعض أئمة المساجد دور بارز في سائر هذه الأحداث..
    3. إثارة الفتنة الطائفية بين المسلمين والمسيحيين كوسيلة لإثارة الهوس الديني..
    4. اتجاه الجماعات الاسلامية إلى النيل من التصوف، ومن الصوفية.. فقد ذكرت مجلة "الوطن العربي" ـ 8ـ7ـ1977 أن جماعة التكفير والهجرة تدعو إلى العودة بالدين إلى منابعه وتجريده من البدع، وقد قام أعضاء هذه الجماعة بحرق أضرحة الأولياء في محافظة الشرقية!! فهذه الجماعات متأثرة بابن تيمية ("كتاب الفريضة الغائبة") وبتلميذه محمد بن عبد الوهاب، مؤسس المذهب الوهابي، والذي يقوم على تكفير الصوفية.. والوهابية لا يدعون إلى هدم قباب الأولياء، فحسب، وإنما إلى هدم قبّة النبي الكريم نفسها. جاء في كتاب لجماعة الوهابيه كتبه التقلاوي عن العقيدة، صفحة 128 قوله (إن هدم قبة الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبيه هي أعظم ما يقوم به مسلم يرجو القربى من الله، ولا يخشى سواه) انتهى.
    5. السيطرة على الجامعات وفرض صور الإرهاب عليها، واستغلالها في أهداف هذه التنظيمات في إثارة الفتنة وفي قلب نظام الحكم، على غرار الجامعات الإيرانية التي انخرط طلابها في "حرس الثورة"!!
    هذه هي السمات الأساسية المشتركة بين الجماعات الإسلامية بمصر، ومن الملاحظ تأثر الجماعات الإسلامية بالسودان بهذه السمات، وبخاصة جماعة الاخوان المسلمين، وجماعة الوهابية، مما يشكل تربة خصبة لموجة الهوس الديني الوافد من مصر، ومما ينبئ عن مبلغ خطر النشاط الهدام الذي يقوم به مثل الشيخ المطيعي في إثارة الهوس والفتنة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2017, 07:26 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: Yasir Elsharif)

    الحلقة الخامسة من سلسلة "هل يمكن إصلاح الإسلام" لحامد عبد الصمد وهي الحلقة 86 من برنامجه "صندوق الإسلام".




    صندوق الاسلام الحلقة 86 : الاسلام وموقفه من غير المسلمين.
    10.04.2017
    هل يمكن إصلاح الإسلام؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2017, 07:32 AM

البرنس ود عطبرة
<aالبرنس ود عطبرة
تاريخ التسجيل: 09-01-2017
مجموع المشاركات: 1234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن and (Re: osama elkhawad)

    اكبر جريمة قتل وتصفية وابادة جماعية في السودان كانت ايام نميري ضرب الجزيرة ابا بتاييد كامل من محمود محمد طه
    هذه الضربة التي اباد فيها نميري الانصار في معقلهم بالطيران المصري والمدفعية الثقيلة والدبابات والانصار بالسكاكين والحراب والسلاح الابيض
    تم قتل الاطفال والنساء والرجال وسالت الدماء على الجزيرة ابا حتى وصلت مجرى النيل فلماذا لم يتهم بالارهاب ودعم الارهاب
    لقصور الاعلام ان ذالك ولكن التاريخ يسجل موقف لمحمود محمد طه بدعم الارهاب والابادة الجماعية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2017, 07:47 AM

د.أحمد الحسين
<aد.أحمد الحسين
تاريخ التسجيل: 17-03-2003
مجموع المشاركات: 3251

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: البرنس ود عطبرة)

    الأخ الأستاذ أسامة الخواض تحيتى ومحبتى
    إذا كنت تبحث عن اجابة على تساولاتك عند البرنس ود عطبرة فانت نحفر فى الصخر
    فلا مصطلحاتك مصطلحاته ولا لغتك لغته فأنت تحاور بعقل المفكر المعاصر وهو يحاور كمن وصل الان من القرن السابع
    فى تحليلات الأخ د. ياسر ما يغنينى عن التعليق فى هذا البوست المفيد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2017, 08:06 AM

البرنس ود عطبرة
<aالبرنس ود عطبرة
تاريخ التسجيل: 09-01-2017
مجموع المشاركات: 1234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: د.أحمد الحسين)

    لأول مرة اعلم ان الاسلام اصبح فكر يُناقش وليس منهج يُتبع ومنكم نستفيد !!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2017, 08:10 AM

الهادي الشغيل
<aالهادي الشغيل
تاريخ التسجيل: 07-12-2015
مجموع المشاركات: 3982

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: د.أحمد الحسين)

    كتب البرنس:

    Quote: اكبر جريمة قتل وتصفية وابادة جماعية في السودان كانت ايام نميري ضرب الجزيرة ابا بتاييد كامل من محمود محمد طه هذه الضربة التي اباد فيها نميري الانصار في معقلهم بالطيران المصري والمدفعية الثقيلة والدبابات والانصار بالسكاكين والحراب والسلاح الابيض تم قتل الاطفال والنساء والرجال وسالت الدماء على الجزيرة ابا حتى وصلت مجرى النيل فلماذا لم يتهم بالارهاب ودعم الارهاب لقصور الاعلام ان ذالك ولكن التاريخ يسجل موقف لمحمود محمد طه بدعم الارهاب والابادة الجماعية


    المرتد محمود محمد طه كان يمارس التآمر السياسى ضد خصومه..وقد تامر مع حكومه نميرى ضد الانصار, وأصدر بيانات مؤيده لضرب الانصار فى الجزيره أبا 1970م وهذا التايد مثبت فى ادبيات الحزب الجمهورى المنقرض بانقراض المرتد محمود وتدلي رقبته من على حبل المشنقة . نتحدى الجمهوريين أن يكذبوا هذا التآمر ..
    اللذيذة يا برنس أن الشيوعيين يطبطبون على ظهور الجمهوريين بصورة فجة مع علمهم اليقيني أن الهالك المرتد محمود محمد طه أيد نميري حين بطش وقمع للشيوعيين والإتحاديين والأخوان المسلمين ووقف إلى جانبه ليس عاماً أو عامين بل 13 عاماً ولم يعارضه إلا عام 1983 بعد اصدار قوانين سبتمبر .

    يا د. الحسين إنت بتنكر ساكت بالجملة ( البرنس وما أدراك ما البرنس) ما تخبي راسك في الرمل زي النعامة كذب سردنا أعلاه وافرش ورقك .

    (عدل بواسطة الهادي الشغيل on 12-04-2017, 08:12 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2017, 08:25 AM

البرنس ود عطبرة
<aالبرنس ود عطبرة
تاريخ التسجيل: 09-01-2017
مجموع المشاركات: 1234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن and (Re: osama elkhawad)

    الاخ الفاضل الهادي الشغيل العطبراوي الاصيل

    (-) الفكر الجمهوري فكر صوفي في اساسه اعتمد محمود محمد طه على ما كتبه ابن عربي والحسين بن منصور الحلاج وعبد الكريم الجيلي (الكبريت الأحمر) بل ان محمود محمد طه نقل نصوص بالحرف من كتاب الانسان الكامل للصوفي عبد الكريم الجيلي فقط الاختلاف ورد في اخر الفكرة حينما ادعى عبد الكريم الجيلي ان الانسان الكامل (محمد) صلى الله عليه وسلم ؛ وتركها محمود محمد طه عائمة ليلصوا اتباعه اسمهلا بالانسان الكامل ؛ وما كتب في كتب محمود محمد طه يؤكد انه من القرن السابع والثامن وينكر مُحبيه هذا النقل ويدعون الحداثة للفكر ؛ محمود محمد طه شخصيا كانت افكاره افكار القرن السابق وما نقله من كتبهم يؤكد ذلك ؛ كما كتب الترابي من كُتب المُعتزلة في القرن الثامن والسابع ونسبه لنفسه نقل محمود محمد طه كذلك ونسبه لنفسه ؛ لذلك فأن محمود محمد طه والترابي وجهان لكُفر واحد ؛ وبعد انتهاء الاخوان المسلمين حتى عالميا ستفكر امريكا جادة في دعم الفكر الجمهوري دعما مُطلقا حتى يصل للسلطة ولو بالتحالفات وشراء الضباط والعساكر والصحفيين والمثقفين ؛ لان الفكر الجمهوري ما تبحث عنه امريكا بديلا لفكر الاخوان المسلمين وبيننا الايام لتثبت ذلك

    (-) محمود محمد طه كان اقصائيا فحارب كل حزب ضد للفكر الجمهوري وايد ضربة الجزيرة ابا وحارب الشيوعيين والعلمانيين تحت سار الدين وكان همه كما هم الترابي السُلطة والحشد والناس لذلك اخرج الجمهوريين والجمهوريات الشوراع لكسب الشارع العام فكانت الجمهوريات يتحدثن في الدين في الشارع والاسواق والجامعات وهذه كانت بدعة جديدة استهوت بعض العقول ؛ ويكتب كلاما وتجد ضِده فمثلا كتب بأنهم (الغرباء) اي الذين سيحيون سنة النبي صلى الله عليه وسلم ولم نرى لهم (غربة) فهم والعلمانيين والشيوعيين في سرج واحد اليوم اين الغربة هنا ؟؟؟ ويسمعون الموسيقي واصلوا لها اين الغربة هنا ؟؟؟ ويخالفون في الزواج وان العصمة بيد المراءة فاين الغربة هنا ؟؟؟ ويحلقون اللحى ويلبسون الطويل فاين الغربة هنا ؟؟؟ فهم ليس الغرباء على وجة العميم وينكرون على كل شخص يعود للمنهج بفكر السلف ويعتبرونه رجعية فأين الغربة هنا ؟؟؟ لو كان فكر الرجل سياسي ولم يدخل الدين في الامر لصمتنا عليه كما نسكت عن احزاب لا تعتبر الدين وسيلة للسُلطة او الحكم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2017, 03:07 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: البرنس ود عطبرة)


    محمد أركون


    ______________________________
    سلام فوراول

    سنقدم في ما يلي من مداخلات، "تلخيصات" لمقالات بالانجليزية تناقش موضوع "إصلاح الإسلام"، دعماً لها أو اعتراضاً عليها.

    ونبدأ بمقالة لتيموثي أبراهام بعنوان" استحالة إصلاح الإسلام"*....

    يسخر الكاتب مما سمّاها "محاولة المسلمين الحداثيين" لإصلاح الإسلام بعد انتشار أخبار "الإرهاب الإسلامي" في الميديا.

    ويرى الكاتب أن محاولات المسلم الإصلاحي لإدخال الإسلام في "الحداثة"، هي من قبيل تأويل" قتال الكفار"، ب"قتال الكفار إن هاجموكم"....

    و "ضرب زوجتك" ، يتم تأويلها ب"اضربها في مؤخرتها بريشة"!!

    ويعتقد الكاتب أن المسلمين "الحداثيين" يريدون تضمين كل تقدم الحضارة الغربية في إسلامهم.ويضرب مثلاً ب"محمد أركون"، و"محمد عابد الجابري"، و"فاطمة المرنيسي"، و"محمد شحرور"...

    ويطلق عليهم مناصري "الإسلام الحداثي"، في مقابل "الإسلام التقليدي"....

    ويرى أن مقولة "التنزيل" في الإسلام، من "اللوح المحفوظ"، تعطي الإنسان دورا سلبياً. كما أن "الشريعة" تجعل من "الإصلاح"، أمراً يسير مضاداً للدين نفسه.

    وسيحولِّه إلى "العلمانية"، ولن يكون الإسلام بعد ذلك "ديناً".....

    ثم يشير إلى تعارض "الحدود"، و "حقوق المرأة المنقوصة"، ودفع الجزية، وقتل المرتد، وشاتم الرسول، مع الحداثة.

    ولذلك-مثلاً- لا يمكن تطبيق مبادئ الثورة الفرنسية الثلاثة، إلا بين "المسلمين" فقط......

    رابط المقال*:
    http://www.answering-islam.org/authors/abraham/reforming_islam.htmlhttp://www.answering-islam.org/authors/abraham/reforming_islam.html
    _________________
    ونواصل....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2017, 06:43 AM

عمار قسم الله
<aعمار قسم الله
تاريخ التسجيل: 21-12-2015
مجموع المشاركات: 587

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    الأخ أسامة وضيوفه الكرام ...
    ** أولا لي تعليق علي جملة (( اٍصلاح الاٍسلام )) - لأن العنوان اما يكون (( اٍصلاح الاٍسلام في عقول المسلمين)) - أو (( اٍصلاح مفهوم الاٍسلام )) .
    ** ثانيا : - لا أري سببا واحدا يدعوا ((كثير من المسلمين)) الي الحديث (( الردة - تطبيق الشريعة - الحدود - الجهاد )) قبل أن يصلحوا حال ((أنفسهم أولا - ثم أهليهم - وأبنائهم - وأقربائهم )) - ليس (( جبرا )) وانما (( حكمة وموعظة حسنة ))
    ومالم يحقق المسلم ذلك في نفسه فليس يكون مؤهلا للحديث عن (( سماحة الاٍسلام )) .
    يقول الدكتور صلاح عبد الفتاح الخالدي في كتابه (( تصويبات في فهم بعض الآيات )) - صفحة (3) من المقدمة - (((( وقد ظهرت في هذا الزمان ظواهر غريبة في حياة المسلمين وبلادهم، حيث انتشر الجهل في طبقات من المسلمين، وهو عميق مُطبِق مركب، الجهل بالإسلام وتشريعاته، وبالقرآن ومفاهيمه ومبادئه وحقائقه. كثير من المسلمين يجهلون معاني آيات القرآن ولا يعرفون الدلالات الصائبة التي تؤخذ منها، فإذا فسرْت لهم آية أو آيات، وعرضتَ عليهم مفاهيمها ودلالاتها استغربوا مما يسمعون، وانقسموا ما بين مصدق وهو مصفق، ومكذب وهو معرض.
    ويا ليت بعض هؤلاء اكتفوا بعدم معرفتهم بمعاني الآيات، وطلبوا تفسيرها بهمّة وموضوعية وأصالة، إذن لاستفادوا وأفادوا. لكنهم حملوا جهلهم بالقرآن ومفاهيمه، واتجهوا صوب آياته، يفسرونها على أمزجتهم وأهوائهم وميولهم وثقافاتهم. فجاء تفسيرهم لها وعَرْضهم لمفاهيمها وبيانهم لمعانيها، ثمرة جهلهم المركب، ومزاجيتهم المرفوضة. )))).
    **
    والرسول الكريم : وصف القرآن الكريم قائلا : ((((( ووصف النبيّ صلّى الله عليه وسلّم القرآن الكريم، فكان وصفا حافلا بمزايا القرآن، جامعا لفضائله؛ روى الترمذيّ عن عليّ رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: «ألا إنها ستكون فتنة. فقلت: ما المخرج منها يا رسول الله؟ قال: كتاب الله، فيه نبأ ما كان قبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم، هو الفصل، ليس بالهزل، من تركه من جبّار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضلّه الله، وهو حبل الله المتين، وهو الذكر الحكيم، وهو الصراط المستقيم. هو الذي لا تزيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنة، ولا يشبع منه العلماء، ولا يخلق (لا يبلى) على كثرة الردّ، ولا تنقضي عجائبه، هو الذي لم تنته الجنّ إذ سمعته حتى قالوا: {إِنَّا سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً (1) يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ} [الجن]. ومن قال به صدق ومن عمل به أجر، ومن حكم به عدل، ومن دعا إليه هدي إلى صراط مستقيم». )))))
    **
    ** مما سبق نستيقن أن من يريد أن يدافع عن ((الاسلام )) حقا - فعليه اتباعه قولا وفعلا - والدعوة له تكون بالأهل والأقربين - ليكونوا حجة للداعية ...
    ** فنحن اليوم ندعوا للاسلام - وليس بين ظهرانينا ((قدوة واحدة = رئيس - أو دولة - أو حتي جماعة )) نشير اليها كمثال حي لمعاني الاسلام - بل العكس تماما -- نحن المسلمون ((الأكثر تشرزما -- وتطرفا - واستبدادا - وغلظة علي بعضنا ))
    بل غلبت عاداتنا وثقافتنا حتي (البدائية منها ) علي معتقداتنا الدينية - وفي مثل هذه الظروف - لايمكن - أن تنجح الدعوة للاٍسلام - اٍلا بالعودة - لاٍصلاح (( فهم الاٍسلام في أنفسنا )) - العمل به - واٍصلاح ذات بيننا - عندها فقط - يطرح الاٍسلام خارج حدوده .
    ** أما الاٍنتشار الذي نشهده الآن للاسلام في كل بقاع العالم - ليس بفضل الدعاة في الغالب الأعم - بل بفضل (( الاسلام الفطرة )) الذي صممه الخالق لعباده
    ** هذ بالفعل ما دعي الفيلسوف روجيه غارودي - الفرنسي أن يقول : الحمد لله أني عرفت الإسلام قبل أن أعرف المسلمين. .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2017, 12:06 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: عمار قسم الله)

    سلام وشكرا لك يا أسامة لوضع رابط هذا المقال الممتع

    The Impossibility of Reforming Islam

    By Timothy Abraham

    My agnostic, ex-Muslim friend Mohamed and I came to the end of our rope as we both engaged Muslims in debates, dialogues, whatever you call it, and it seemed to lead nowhere. Mohamed suggested that we needed to cease pointing out to Muslims all about the faults of Islam and seek a different approach. The "new" approach he suggested was to reform Islam. At first, I thought he was joking, thinking, which Muslim in his right mind would still give me his attention if I took the whole of his religion apart into pieces and then put it back together for him and say, “Here it is! Your religion, that is! It needed some fixing and we repaired it all for you!” And yet this is exactly what modern Muslims themselves are attempting to do!

    With the escalating news of Islamic terrorism rampant all over the news media, Arab intelligentsia have expressed anxiety as well disenchantment with Islam as is in its current Orthodox form. A reformed Muslim feels the weight of embarrassment laid on him by the Islam of the Quran and so demands that Islam be re-imaged into modernity. A command of Mohammad to “kill the infidels” is rendered as “kill them” insofar as they attack you; “beat your wife” is also going to be rendered as “beat her on her buttocks with a feather”, and so on. They are desperate to save Islam from the quagmire it has eventually declined into in the 21st century.

    Such Islam, as is, does present problems for humans who want to be in keeping with the civilized world in which all human beings are ontologically equal. Being a human being is qualification enough to be a citizen, not necessarily what their personal beliefs, color or creed are. Arab intellectuals nowadays are faced with a dilemma: they acknowledge Islam as an integral religious component of the Muslim identity, and yet this very component is the bane of the Muslim individual, as if one is talking about cells that are self-destructive of themselves over a certain period of time. As a result, “modernist” Muslims are astonishingly willing to incorporate all the progress and ideals of Western civilization into their Islam. Book markets and Arab TV have Mohamed Arkoun, Mohamed Abed Al-Jabiri, Fatima Marnissi, Mohamed Shahrour and a few others who are proponents of الإسلام الحداثي “modernist Islam” which they hope will take them past the impasse created by الإسلام التقليدي i.e. “traditional Islam”.

    Traditional Islam appeals for the majority of Muslims, the common everyday people, while “modernist Islam” is so sophisticated that it appeals to the select few of Arab intelligentsia in the academic world. It is their fine brains which have creatively given birth to it. Reformed Islam holds a rag in hand in order to do some patch up work for traditional Islam. Yet, traditional Islam, founded as it is on the original sources of the Quran and the traditions of Mohammad, is insulted that somebody would dare to approach it with such a “rag” of reform. If the Quran explicitly says to beat the wife in the case of her disobedience (nushūz), Dr Shahrour would say that this beating is just symbolic and it means something totally different. My Isamili friends who believe in the sinlessness of prophets would not accept the fact that Moses, indeed, killed the Egyptian, but “killing” here has its own esoteric interpretation تفسير باطني . If Mohamed Arkoun is such a modernist of a Muslim thinker, why did his Islamic zeal heat up when he heard of Salman Rushdie’s blasphemous novel “Satanic Verses”, so much so that he asked that the blasphemer Rushdie be killed؟ No doubt, Islamic history seems to record, as long as he is loyal to Islam, those Islamic sentiments will come up in time and the spirit of Islam will kick in and take over the Muslim’s emotions, showing itself full scale. Soon, Islamic modernism would be supplanted by the passionate spirit of Jihad and the vengeance of an angry Allah. This modernism of Islam won’t last for too long, and sooner or later we are faced with the actual intolerant heart of the Islamic religion.

    Islam is obviously bound by the rigidity of the doctrine of tanzīl, i.e. mechanically dictated Quranic revelation descending verbatim from Allah. The instrumentality of man might have a place for considerations of reform, but even in the revelation of the Quran itself man is utterly passive and resigned to what had been written from the beginning in the Preserved Tablet اللوح المحفوظ. Human agency is not acknowledged, and so man is seen as passively involved in the process of Quranic revelation. To a Muslim, there is no way he would ever think of his Quran along the lines of “the Sabbath was made for man”. It is the other way around; man is a slave of Allah and, therefore, a slave to the rigid text of the Quran.

    A Muslim wants to be “modern” and at the same time his religion tells him that a woman is half a man in inheritance, court witnessing, etc. His religion also tells him throughout the Quran to cut of the hand of a person who steals, administer a hundred lashes with a whip mercilessly to both the single woman and the single man who have sexual intercourse, and stone them to death if they are married. Should a Muslim obey his Quran or should he be a “modernist” and try to be a progressive؟ In Arabic media, over the Internet, TV, books, and so on a Muslim is pleased to introduce himself as “مسلم حداثي” Muslim hadāthī, i.e. modern progressive Muslim. Let us give it a try and confront his alleged modernism with the Islamic Law i.e. Shari'ah. How long will this modernism last؟ How can he reform the Quran code of Islamic law without going against his own religion؟ Will reformed Islam, even along economic, social and ethical lines be actually Islam any longer؟ If Reformed Islam would put all institutions on equal footing, then it is not Islam any longer but secularism as we know it in America and Europe where the main principle is separation of Church and State.

    The Islamic law of apostasy is abrogated socially in Egypt, but when they are confronted with an actual case of conversion from Islam to Christianity, Baha’ism or whatever religion other than Islam, then the fervor of Islamic zeal boils up in their blood and they begin to demand that the apostate, murtad, be killed. They can't stand the idea of somebody choosing something else over Islam. The Islamic Law, shari’ah, is fundamentally based on the authoritative text of the Quran and confirmed by the Traditions of Mohammad. Islam is not some mystical form of New-Age spirituality, another type of spirituality existing in our world, but it is originally a political, state religion. The Quran intended for Islam to be nothing less than an ideology. Muhammad's military tactics in Medina finally culminated in Allah's victory نصر الله والفتح and he conquered Mecca and the people of Arabia had no choice but to “submit” to Muhammad, the conqueror of Mecca.

    What about the treatment of non-Muslims under the Islamic Law؟ If a Muslim truly obeys the plain text of the Quran to go ahead and fight against the Jews and Christians till they pay tax tribute (Repentance 9:29) or see that Jews will always be the worst in enmity to Muslims, who is to blame here؟ According to the Islamic Law, “An infidel who has to pay his poll-tax, jizya, should be treated by the tax collector with disdain; the collector remaining seated and the infidel standing before him, the head bent and the body bowed. The infidel should personally place the money in the balance, while the collector holds him by the beard and strikes him on both cheeks.”1

    I once said to a Saudi Salafi that I was bothered that Ibn Taymiyya said that the blasphemer cursing the Prophet should be killed. Because I abandoned Islam and have my views on it, I, too am a blasphemer whose blood should be shed. This is now a Salafi Muslim that I found to be cheerful, genial-spirited and I was happy to get calls occasionally from him in Qassim, Saudi Arabia where he is currently teaching as a professor of Islamic theology. With such innocence he passively yielded to his Prophet, replying to me, “But such a person goes straight to Paradise after he is killed because he gets purged!” This is Islam, the religion of death, at its best: take people’s lives, deprive them of the God-given life, shed their blood under the pretext of purging them of sin, and after all that say, “oh, but they are going to Paradise!”

    Modernism is genuine if it is seeking human dignity as its primary goal, when we fully realize that the Sabbath was made for man, not vice versa. As a Muslim, I was willing to swallow a lot of what Mohammad did, such as his too many wives and concubines, etc. But when I read that verse of Jizya in surat Repentance 29 that commands Muslims to humiliate Christians in whatever way possible for not submitting to Islam, I said to myself, “This cannot be a prophet from God; this is not seeking the wellbeing of humankind. A true God who made all people would never allow a human being to violate the dignity of another person in the name of God. When it comes to the violation of human dignity in the name of the Creator I can’t help but say, "No way! This religion can't be sent by God in order to save humanity".” In Christianity, the aim of God is man himself/ herself, as the goal of man remains always God هدف الله هو الإنسان كما أن الله هو هدف الإنسان. God is seeking man and has made everything for man, and for his/ her sake He takes the initiative of love. Man reciprocates that and realizes that his true Paradise is to make God the goal of his/ her life as well.

    It stands to reason that when a Muslim adopts the three principles of the French Revolution, currently the motto of France, Liberté, égalité, fraternité, i.e. "Liberty, equality, fraternity (brotherhood)", he is plainly indicting the teaching of his own Prophet as well as the heritage of Islam over fourteen gloomy centuries. In essence, he is announcing the bankruptcy of Islam to which he is still holding dearly and claiming it as his identity. Under Islam which we meet in the character of Mohammed as well as the oppressive text of the Quran, there is no such thing as liberty or equality, much less brotherhood when humans are classified into Muslims and infidels/ kuffārكـُفار . Liberty means respect for the individual as an individual and that he/ she is entitled to full human dignity in his or her autonomous sovereignty regardless of what they do in their personal lives. Fraternity, based on the Quran, is only extended to fellow-Muslims while non-Muslim are given contempt, thus pressuring them to give in to the alleged “guidance” of Islam. The Muslim is thus caught forever in the past by Islam while his thoughts, education and heart long for the progression of the modern world. How can he drag the policies of the sixth century into the light of today؟

    Footnotes
    1 Nawawi; E C Howard; Lodewijk Willem Christiaan van den Berg, Minhaj et talibin : a manual of Muhammadan law ; according to the school of Shafi (Lahore : Law Pub. Co., 1977, 1914), 467.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2017, 01:11 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: Yasir Elsharif)

    ما عارف يا أسامة لو كنت قرأت أسئلة البروفيسور الآن جون فول للأستاذ محمود وإجبابات الأستاذ عليها في 17 يوليو 1963.. الكلام عن Renewal للإسلام هو الجزء الثاني من الأسئلة التي أرى وكأنما كتبت اليوم.


    Questions from Mr. John Voll and Answers from Ustadh Mahmoud Mohammed Taha

    17 July 1963



    Khartoum, P.O. Box 752

    17.7.1963

    Mr. JOHN VOLL,

    Khartoum

    Dear Mr. John,

    Your questions cover a wide range. In attempting to answer them I had to be brief, considering the little time I have at my disposal. Now to questions and answers:-

    Question
    (1) As I mentioned, one of my specific interests is Tasawwuf and the Turug - both in Islam in general and in the Sudan in particular. In discussion with a Muslim professor from Tehran he said that Tasawwuf is really the heart of Islam and the message of God as revealed in the Koran and that it is Tasawwuf which explains the real meaning of Islam.

    a) Do you feel that this is true or what do you feel is the relation between the teachings of the Sufi leaders of the past and the true Islam with regard to the ideas of Wusul and unity with God؟

    b) What good contributions and bad effects do you feel that the Sufi teachers have had on Islamic culture and Islamic History؟

    c) Now, regarding the Sudan in particular: Prof. Sanderson (at University of Khartoum ) has commented that Tasawwuf is one of the important bases of Sudanese culture. What valuable contributions, if any, do you feel that Tasawwuf or the Turug have made to Sudanese culture and history؟ What bad effects do you feel that the Turug had in the Sudan؟

    Answer
    (1) I am sure that the Muslim Professor from Tehran was right in saying that "Tasawwuf is really the heart of Islam and the message of God as revealed in the Koran and that it is Tasawwuf which explains the real meaning of Islam."
    At the very beginning I should like to point out that there is a difference between Tasawwuf, as such, and the teachings of the Sufi leaders of the past; Tasawwuf is a later name for an earlier practice. It is agreement with reality. The criterion was set by the life of the Prophet. In his life he was trying to be true to himself, to his fellowmen, and to God. In the second century to his flight from Mecca to Medina, the example of his life was been sought and followed by certain devotees. Asceticism, in one measure or another, was invariably among their qualities. It stood them apart from the rest of the people. It is then that the name of Sufia (plural of Sufi) came into popular usage. A Sufi, is a man who tries to imitate the Prophet's way of life, namely, who tries to be true to himself, to his fellowmen and to god, inasmuch as the Prophet was such. As time passed, the imitation, through ignorance, became more concerned with the letter than the spirit; and we invariably have the pseudo-Sufi.
    The teachings of the Sufi leaders of the past, on the other hand, represent, at best, the individual attainments by those men of the example set by the Prophet. This difference between Tasawwuf and the teachings of the Sufi leaders of the past is important. It is with this difference in view that I agree with the Professor from Tehran in his statement about Tasawwuf.
    Tasawwuf in this case is tantamount to the Prophet's practice. In other words, it is the Prophet alone who can be considered as an exponent of true Islam. This is not to belittle the excellent efforts of the Sufia.

    aandb) The Sufi leaders of the past, in general, made contributions to Islamic culture that are equalled by none, in depth of thought and richness of quality.
    Ibn Arabi and men of his caliber, passed through profound spiritual developments. They tried in their writings to convey to us experiences that belong to the greatest heights and depths that the spirit of man has yet reached - for all I know. Their revelations, expressed in words, are up to now unintelligible to most learnt men, yet their force of argument is irresistible. They ignited the ambition of lesser men to follow their example - men who would, otherwise, have thought that the example of the Prophet was beyond them.
    The good contribution was not without bad effects. The bad effects were due partly to the utterings of the freakish and the immature (and there were plenty of them), and partly to the pseudo-Sufia. The shortcoming of the contemporaries of the great Sufi leaders to understand their teachings contributed its share to the bad effects. They were misunderstood, misquoted and grossly misrepresented. Many of the greatest of them all were killed on religious pretences. The mere fact of their having been killed greatly contributed to their bad effect on Islamic history. The day is dawning when justice will be done to the lives and memories of those great men.
    I will come back later to say a word about the part of your question which touches on the idea of Wusul and unity with God; but then it will be in respect of Tasawwuf itself and not what the various Sufi leaders said about it.

    c) Professor Sanderson is also right in his comment about the Turug in the Sudan. He probably understated their case. The Turug in the Sudan are responsible for the introduction of Islam itself to the Sudan.
    The Gadria Tariga - the teachings of Sheikh Abdel Gader El Gailani of Baghdad - played the major role.
    The men who were brought up in the ways of the Turug, by their sheer example, were able to keep the uneducated people of the Sudan in the religious fold. Some of these men were illiterate. By their modesty, simplicity, sincerity and truthfullness in regarding their religious rites, they attained such heights of wisdom that commanded the respect and love of a nation of illiterates to religion itself.
    There are bad effects of course, but they are due to the pseudo-Sufia, as I mentioned before.

    Question
    2) What are the important differences, if any, between the various Turug in the Sudan؟

    Answer
    2) There are no important differences between the various Turug in the Sudan. The teachings, thanks to the Koran and the Tradition, are essentially the same. The cardinal rituals are the same. Slight differences, however, exist in the manner of performing religious usages of minor importance.

    Question
    3) Do you feel that the Khatmia with its relatively greater involvement in political affairs is any more advanced or enlightened than any of the other Turug؟

    Answer
    3) The Khatmia, in the northern and some parts of the central Sudan, superseded the Gadria. In eastern Sudan it is almost pioneer. The followers of the Khatmia Tariga in the eastern Sudan are more enlightened than the Unsar of western Sudan. The enlightenment of the followers of the Khatmia Tariga does not take its origin from the Tariga, as such. The Tariga found the people more enlightened than the rest of the population when it first came, about 150 years ago. They are the population of the Sudan proper that is why.

    Question
    4) Many writers about the Sudan have referred to the important position of the "holy man" in Sudanese society. Do these men still have great influence and has their effect been bad or good؟ Does the average person in the Sudan pay close attention to the counsel and teaching of any of the religious leaders؟

    Answer
    4) The holy man in the Sudanese society has an important position, no doubt. The average person in the Sudan is generally a follower of one Tariga or another. He, almost invariably, pay great attention to the counsel of the religious leaders.
    The influence of the holy men had, on the whole, good effects; they kept the love and respect for religion kindled in hearts of all men - to say the least.

    Question
    5) What do you feel is the attitude of most people towards a leader like Sayyid Ali Al-Mirghani؟

    Answer
    5) Sayed Ali El Mirghani commands great respect in the Sudanese community as a whole. He is genuinely loved by many.
    Political discord of the last twenty years opened him to criticism. It clouded the love in which he was formerly held in some circles. He is still looked upon as the most influential man in the Sudan.

    Question
    II) I do have some questions about the renewal of Islam as we began to discuss that subject in our conversation.

    a) What are the major elements of corruption in the contemporary world of Islam؟

    b) What do you feel can be the most effective instruments for the purification of Islam؟ Are there organisations at the present time which you feel are heading in the right direction - if so, which are they and if not, what do you feel can be done to start such movements؟

    c) Do you feel that the Muslim institutions are performing a good service for Islam; specifically, what is the importance of Al-Azhar in modern Islam and how would you evaluate the accomplishments of smaller institutions like the Islamic institute in Omdurman؟

    d) What is your opinion of some of the efforts of modern Muslims at reform of Islam, specifically, what do you think of the teachings of Muhammad Abdu, the Ikhwan al-Muslimun, the Wahhabi Group, the Islamic Congress in Cairo, and the Founders in Pakistan؟

    e) Many political parties in the Sudan seemed to support an Islamic state in some form - for example, the Hizb ash-Shaab ad-Dimogratie. What effects do you think that such programs can have in the Sudan and which parties do you feel have been the most explicit in outlining a program for formation of an Islamic state؟

    Answer
    a) The major elements of corruption in the contemporary world of Islam are many and divergent. The mother of them all is lip-devotion. Religion has become divorced from the social scheme of things.

    b) The most effective instruments for the purification of Islam is the appearance and guidance, in the Islamic world, of the Muslim who has first purified Islam in himself.
    There is an organisation at the present time which is heading in the right direction. It is trying to pave the way for the coming in the scene of the man who has purified Islam in himself. I, personally, belong to that organisation.

    c) AL-Azhar has been the custodian and propagator of Muslim learning for over a thousand years. Its real value lies in its historic service. In our present atomic age, when life is moving so fast, this Islamic Institute is losing touch, Islamic communities of modern turn of mind look for guidance elsewhere.
    The Islamic Institute in Omdurman has all the demerits of AL-Azhar with none of its merits.

    d) Mohammed Abdu was a great man. He was a product of AL-Azhar himself. He had a Sufi turn of mind. He tried to bridge the gap between the traditional thinking of his Institute and life in his own day. He met with great opposition from his contemporary Azharites.
    Posthumously he was recognized as a great Muslim thinker. His ideas at reform left their effect on his own day and in the days since, but they fall lamentably short of the requirements of our present day.
    The Ikhwan AL-Muslimun, under their leader the late Hassan AL Banaa, were more politically conscious than Mohammed Abdu. They felt the need for an Islamic come-back which will accommodate for all the political questions for our day. Hassan AL- Banaa died prematurely and the leadership fell to lesser hands. The organisation met with catastrophe and there was an end to it.
    The Wahhabi group in the Sudan is an offshoot of the Wahhabi group in Saudi Arabia. They have no political conviction as a group. As a matter of fact, during the British regime in the Sudan they were standoffish. They have a claim on Islamic reform, but nothing good can possibly come out of them.
    The Islamic congress in Cairo is a political instrument. The present rulers of Egypt, with their Arab-Nationalism, think little of Islam. The Islamic congress in Cairo, therefore, uses Islam as a means to political ends.
    The founders of Pakistan, on the other hand, are very well meaning. There was a day when Islam meant to them more than it did to any other community in modern history. They were a minority in the Sub-Continent India. They staked their claim for autonomy on Islam and they got it. Hence Pakistan. They tried and still try to organise their society on Islamic principles, but they just can't.
    The reason for their failure is that, for Islam to properly organise present day society, it has to be renewed. Any measure short of downright renewal is only an escapist device and will not take us far. At the end of my letter I shall write a little about what I mean by the renewal of Islam.

    e) My own party was "The Republican Party". It built its ideology on Islam. We opposed the tendencies of some of the political parties towards an Islamic state, because we were sure they did not know what they were talking about. An Islamic state built on ignorance of the pure facts of Islam can be more detrimental to progress than a secular state of average ability. Religious fanaticism is inalienable from religious ignorance.
    Fortunately none of the political parties of the Sudan really meant what it professed. Political propaganda among the masses was the end.
    The Republican Party was the most explicit party in outlining a program for the formation of an Islamic state - only we did not call it Islamic.
    We were aiming at universality, because universality is the order of the day. Only the universal contents of Islam were tapped. What do I mean؟ This brings me back to the idea of the renewal of Islam which I promised to discuss.
    Intrinsically Islam means peace. "Peace be with you," is the form of greetings of the Muslims at the times of day or night. You must be in peace with yourself, with your fellow creatures and with God.
    This status cannot be attained merely by wishing for it. It comes at the end of a long drawn-out spiritual experience. It is the Subject of Tasawwuf.
    Tasawwuf is the art of acquiring a correct outlook towards the general scheme of things in the universe.
    The central belief in Islam is monotheism. Monotheism means that God alone is the architect of every thing that happens inside us, to us or to the elements, visible or invisible, of the universe around us. God is the Embodiment of Kindness, Knowledge and Wisdom. That being that, good is fundamental, and evil only a lapsing phase. The cause of evil is our deficient degree of consciousness. If, and when, we achieve a certain degree of consciousness, the different elements of life are no longer presented as contrasting, but as strangely unified. In this particular region of consciousness the problem of evil is resolved and good stands as fundamental.
    From the premise of monotheism proceeds the most controversial proposition of all times. That is the doctrine of determinism. To the Sufi, that is to say to the good Muslim, the universe is a completely deterministic scheme. That is his outlook. He sets out to prove it for himself by his spiritual endeavour in his daily life and worship.
    This outlook demands from him that he should not quarrel with the general scheme of things. He should live in harmony with it. That is exactly where the idea of peace with all creation comes in.
    This is the result of an increased degree of consciousness, as was previously mentioned.
    To the great Sufi consciousness has two levels. One fundamental and supreme. It transcends time and space. It is well-nigh static. This level is the attribute of the Infinite, of the Elect, of God.
    The other level of consciousness is dynamic, and evolutionary. It is the attribute of the finite. The two levels of consciousness have a difference of degree not of kind.
    Every Sufi tries, through his spiritual development, to work his way up the ladder of consciousness, from limitation to abundance, from Man's opportunity, to God's proximity.
    At a certain stage along that ladder discord gives place to harmony and the inner conflicts cool down. The individual enjoys eternal bliss. This stage of progress marks what is called wusul. The Arabic word "wusul" literally means arrival. The Sufi, in his spiritual development, is exemplified, ####phorically, to the traveler who arrives at his destination after a weary and hazardous journey through the desert. That would be an oasis. It has its temptation for the traveler to prolong his stay. The spiritual oasis is even more temptatious. Many spiritual mediocres forget their eternal journey and happily settle down.
    To the great Sufi the stage of wusul only marks the beginning of unity with God. Unity with God means sharing with Him his attributes of perfection. Individualism is one of these attributes. The successful Muslim must enjoy absolute individual freedom. Here Islam ceases to be a religion. It becomes a way of life. It gives to every individual his moral code.
    These heights used to be the habitat of the chosen few. The rank and file teamed at the bottom of the ladder trying to work their way up. They expected little help from their betters. The majority of them were, steadfastly, dogmatic. Their spiritual practices were generally abortive.
    This state of affairs will not be allowed to continue. Our present civilization of collectivism and impersonal bigness is giving way to the age of small things - the individual, the-man-in-the-street. Every individual is, authentically, an end in himself. He is not a means to any other end. He - even if he is an imbecile - is a "God" in the making, and must be given the full opportunity to develop as such.
    Liberty is the prerequisite need. Men must be free from all dehumanising influences - poverty, ignorance and fear.
    Real democracy is the answer. The central problem of democracy has always been to reconcile the needs of the individual with the claims of society.
    Given the degree of consciousness where the contrasting elements of life are synthesised, the reconciling of the individual with society should not present any difficulty.
    Socialism is also reconcilable with democracy, Islam, renewed, would provide the legislative ground-work for the human society, in this planet as a whole, that would live in a democracy reconciled with socialism. It would also help the individual to be himself.
    The age-old dream of the human caravan is not to send astronauts in their orbit in the outer space. It is to send its individuals - every single individual - in his orbit of self-realisation. It is high time that this dream be thus reinterpreted. It is also the sacred duty of every man and woman to help to intelligently re-orientate human endeavour towards the culmination of this pilgrimage.
    Here I must stop. I left a great deal unsaid. Writing in English, on a subject like this, does not afford me the chance of clarity I could, otherwise, have mastered in Arabic. If what I said here can be of any help to you my labour is, thereby, rewarded. Should you feel the need to labour any point by a fresh set of questions, you are welcome.

    I hope you are enjoying your stay with us out here.

    Sincerely,

    MAHMOUD MOHAMMED TAHA
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2017, 02:13 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: Yasir Elsharif)

    عزيزي د. ياسر
    سلامات

    من الأفضل لو ترجم اللقاء إلى العربية حتى تعم الفائدة.

    دعوة لوثر الإصلاحية تختلف عن دعوة الأستاذ في أن دعوة الأستاذ كانت وإلى الآن "نخبوية"، وربما هذا يفسر تأييدها للنظام المايوي في معركتها لاجتثاث "الطائفية"...
    _________________________________________________________________________________________________________________________________
    نواصل عرض تلخيص المقالات حول "إصلاح الإسلام"...

    في مقاله المنشور في "القارديان"، المعنون "لماذا لا يحتاج الإسلام إلى إصلاح"، يرى مهدي حسن أنه في الأشهر الأخيرة، تصاعدت الدعوات ل"إصلاح الإسلام". ويضرب أمثلة بالنيوزويك، وهفتينج بوست، والفايننشال تايمز، ودعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي في مصر ل"إصلاح الخطاب الديني".

    يعارض مهدي حسن فكرة الإصلاح على الطريقة البروتستانتية التي ترى إن "الإصلاح البروتستانتي" قد تبعه "عصر التنوير"، ثم العلمانية، والليبرالية والديمقراطية الأوروبية الحديثة.

    ويعتقد الكاتب أن الإسلام ليس المسيحية. ففي الإسلام لا توجد طبقة دينية من رجال الدين الكاثوليك التابعين للبابا. وأن الدعوة إلى الإصلاح البروتستانتي، تتجاهل دعوة لوثر لتمرد الفلاحين ضد الإقطاعيين، وأن لوثر هو الذي أسّس في ألمانيا كراهية اليهود. والدعوة إلى إصلاح عل الطريقة البروتستانتية هو مجرد انقياد أعمى لوجهة نظر "المركزية الأوربية"....

    يرى كاتب المقال أن البحث عن "لوثر" مسلم، يطهِّر الدين ، يقودنا حتماً إلى محمد بن عبدالوهاب، الذي يشترك مع لوثر في "التطهير"، و"كراهية اليهود". لم ينتج محمد بن عبد الوهاب يوتوبيا متسامحة، ومتعددة العقائد، بل أنتج "المملكة العربية السعودية" !!

    في ختام مقاله، يدعو الكاتب إلى عدم إساءة فهمه...فهو مع الإصلاح في العالم الإسلامي المتأزم: إصلاح سياسي، واقتصادي اجتماعي، وديني أيضاً. على المسلمين أن يعيدوا اكتشاف موروثهم الخاص للتعددية، والتسامح، والاحترام المتبادل، الذي كان متضمناً في العهدة المحمدية لرهبان دير سانت كاترين*، و إسلام القرون الوسطى في اسبانيا أي "الأندلس".

    رابط المقال:
    https://www.theguardian.com/commentisfree/2015/may/17/islam-reformation-extremism-muslim-martin-luther-europe
    _______________________________________________________________________
    يستشهد الكاتب بالعهدة المحمدية لرهبان دير سانت كاترين في سيناء، وهي عهدة مثيرة للجدل حول صحتها التاريخية.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2017, 02:38 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    الحلقة "86" من "صندوق الإسلام" :

    مواصلة لموضوع "إصلاح الإسلام"، وإمكانية ذلك:

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2017, 08:30 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    سلامات يا عزيزي أسامة الخواض

    ((من الأفضل لو ترجم اللقاء إلى العربية حتى تعم الفائدة.))

    لقد تمكنت بالفعل من ترجمة اللقاء إلى اللغة العربية، وعرضته على الجمهوريين المتمكنين من اللغة الإنجليزية لإجراء المراجعة والتعديل.

    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2017, 12:02 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: Yasir Elsharif)

    خالد منتصر يكتب: من الذي زرع القنبلة في كنيسة طنطا ؟!
    رأي
    الثلاثاء ١١ أبريل ٢٠١٧ - ٠٢:٤٥:٤٩ م
    جريدة البشاير

    مَن الذى وضع القنبلة وزرعها فى كنيسة طنطا؟، غرقنا في الاسئلة الأمنية ووضعناها فى رقبة الداخلية والنائب العام وحصرناها فى الكاب والروب!.

    ولكن ماذا عن الجلباب القصير الذى فى جيبه سواك والذى يرتديه الداعية الذى غسل الدماغ وزيف الوعى؟.

    أليس مسئولاً ويجب أن نوجه إليه أسئلة أعمق واتهامات أشد وأكثر صراحة ووضوحاً؟، من زرع القنبلة ليس الذي عبر الباب وغافل الأمن، إن من زرعها هو من أقنعه بأن تهنئة النصارى حرام ومودتهم القلبية لا تجوز، من زرعها هو من يصر على أنهم الضالون المغضوب عليهم، من زرعها هو من روج لعقيدة الولاء والبراء، من زرعها هو من يستدعى زمن الجزية وينتشى وهو يخطب فى جموع المغيبين بأنه ولا بد من فرض المهانة والذل عند جباية الجزية!!.

    من زرعها هو من يردد نصوص الجهاد والتكفير والحرب والإغارة على الآخر وكأنها نصوص مطلقة خارج الزمان والمكان والبيئة وعلى أنها فرض عين وأمر إلهى علينا أن نسعى من أجله حتى يستجيب الآخر لعقيدتنا وإلا قتلناه بالسيف، من زرعها هو من ما زال يعتبرهم ذميين وديتهم ليست كديتنا وسرقة صلبان كنائسهم ليست كسرقة أبواب مساجدنا!!.

    من زرعها هو من ينصحنا بالتضييق عليهم فى الطرقات، هل رجل الأمن الذى «سمح بـ» أو «غفل عن» تفتيش الإرهابي هو المتواطئ الوحيد؟، المتواطئ الحقيقى هو من سمح بكليات ومدارس لا تقبل إلا المسلم فقط، ومن سمح لأقسام فى كلية الطب أن تغلق بابها أمام أى مسيحى، المتواطئ هو من ارتعش وتراجع عن تعيين محافظ قبطى لمحافظة قنا ومنع ناظرة مسيحية من تسلم عملها!.

    المتواطئ هو من وضع فى مناهج وزارة التربية والتعليم قصصاً وحكايات تمجد من يقطع الرؤوس ويقتل الأسرى، وقبل أن نتهم من ضغط على الريموت كنترول لتفجير القنبلة لا بد أن نتهم الذى ضغط على العصب والشريان والجمجمة والديناميت بدون ريموت!.

    المنبر الذى يقف عليه خطيب الجمعة ليدعو لمرضى المسلمين فقط ثم يدعو على اليهود والنصارى، هذا المنبر ريموت تفجير من خشب، مكتب المدير أو الوزير الذى تخرج منه التقارير السرية للترقى رافضة ترقية جرجس وبطرس وميخائيل لاقتناع الوزير بأنه لا يجب أن يولى عليك ذمى، هذا المكتب ريموت تدمير انشطارى مصنوع من النابالم!.

    عندما يخرج علينا برنامج يدعى ضيفه بأن فى الكنائس أسوداً ونموراً مفترسة يربيها القساوسة تمهيداً لاحتلال مصر وهزيمة المسلمين، فهذا ريموت من أثير، ريموتات كثيرة لا تنتهى، عندما تخرج مظاهرات يكون كل همها المطالبة بأن تتحول كاميليا إلى فاطمة.

    وعندما يقبل لواء أمن الدولة يد الشيخ محمد حسان ويسمع دروس برهامى ويحفظ فتاوى وجدى غنيم، وعندما تحرق مساكن غلابة لمجرد أن خطيب مسجد أشعل الفتيل وأخبر الأهالى بأنهم يريدون الصلاة وتحويل البيت إلى كنيسة، عندما يستفزك منظر الصليب ولا يستفزك مشهد الطفل الذى يأكل من صفيحة القمامة.

    هنا لا بد أن تعرف أن آخر المتهمين وأقلهم إدانة وإجراماً هو من حمل حقيبة المتفجرات ودخل الكنيسة، إنه مجرد دمية فى مسرح عرائس أو بالأصح مسرح أصنام تحركها أصابع المجرم الحقيقى الذى لا بد من أن نقبض عليه، وألا نكتفى بالدمية أو بعقلة أصبعه الأخيرة!.
    ــــــــــــ
    المصدر: أسافير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2017, 12:08 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: Yasir Elsharif)

    كتاب "الهوس الديني يثير الفتنة ليصل إلى السلطة" تصدى للشيخ محمد نجيب المطيعي ومن كانوا وراءه وهم وقتها: الأخوان المسلمين، والأزهر، والوهابية، وكل التنظيمات السلفية التي خرجت من هذين التيارين. لم يتوقف التيار وهذه خطبة الشيخ عمر عبد الرحمن عن الولاء والبراء. الشيخ عمر عبد الرحمن توفي في فبراير 2017، نسأل الله أن يرحمه ويغفر له.




    الخطبة قديمة، وكذلك المقطع ولكنه أعيد تجديد وضعه في يوتيوب إبان حكم الأخوان المسلمين في مصر حيث صرح الرئيس المصري محمد مرسي بأنه يسعى لإطلاق سراحه من السجن الأمريكي، حيث ظل قابعا فيه منذ إدانته في قضية تفجير جراج مبنى التجارة العالمي في 1993.
    Quote: 30.06.2012
    Dr Sheikh Omar Abdirahman Alwalaa Walbaraa. عقيدة الولاء والبراء من الشيخ عمر عبد الرحمن

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2017, 12:14 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: Yasir Elsharif)


    الإعلامي ابراهيم عيسى يصرف المسألة بأن الأحاديث التي تحض على القتل هي أحاديث مكذوبة !!!؟؟؟؟ وهذا قول خطأ طبعا. كثير من أحاديث القتال وكراهية اليهود والنصارى هي أحاديث صحيحة، تصدقها آيات من القرآن. مأزق ليس للمسلمين مخرج منه إلا بالفهم الذي قدمه الأستاذ محمود والأيام ستثبت ذلك.




    Quote: 14.04.2017
    تعليق ابراهيم عيسى على واقعة كنيسة مارجرجس بطنطا والكنيسة المرقسية بالاسكندرية

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2017, 07:51 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: Yasir Elsharif)

    أقباط يحملون "الخطاب الديني" السائد مسؤولية الاعتداءات ضدهم في مصر
    الأربعاء 12 أبريل 2017 01:25 مساءً
    اخبار عالمية
    post title
    لسنوات كان القبطي ميشيل فهمي يسمع بغضب خطيب المسجد المجاور لمنزله يدعو على المسيحيين بالسوء، وهو الآن يعتقد أن هذا "التحريض" سبب رئيسي في وجود انتحاريين مستعدين لمهاجمة الكنائس.

    وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية "هجومي الكنيستين في مدينتي طنطا والاسكندرية" اللذين أوقعا الاحد 45 قتيلا في اسوأ اعتداءات منذ سنوات، كاشفاً أن انتحاريين اثنين نفذاهما فيما كان الاقباط يحتفلون بأحد السعف (الشعانين).

    وقبل أربعة أشهر فجر انتحاري نفسه في كنيسة القديسين بطرس وبولس في القاهرة ما أسفر عن سقوط 29 قتيلا.

    ويقول فهمي (50 عاما) الذي يدير مكتبة تبيع مقتنيات وتحف مسيحية في حي شبرا ذي الغالبية المسيحية إن خطب الجمعة "في المسجد تدعو بالسوء على المسيحيين وتحرض على العنف، الشباب يشحن بالكراهية ضدنا وينفذ ما يسمعه".

    ويضيف بأسي "بالطبع الاساءة الى المسيحيين في المساجد تضايقنا جميعا وينتج عنها إرهاب ضدنا".

    وتتراصف صلبان خشبية كبيرة في واجهة المتجر الزجاجية الضيقة جوار تماثيل متوسطة الحجم للمسيح والعذراء مريم.

    ويتابع فهمي إن "المجتمع نفسه لا يعلم الصغار أننا (المسلمون والاقباط) أخوة وأحباء وابناء وطن واحد. التنشئة لها دور كبير"، فيما كان الحزن والوجوم يسيطر على وجوه المارة الأقباط الذين يتسوقون في صمت استعدادا لعيد القيامة الأسبوع المقبل.

    وشكا عدد من الاقباط الذين تحدثوا لفرانس برس من أنهم يسمعون أدعية ضد المسيحيين عبر مكبرات الصوت في خطب الجمعة وفي القنوات الإسلامية الفضائية الخاصة التي تزايد عددها بعد الاطاحة بالرئيس الاسبق حسني مبارك في العام 2011.

    ولكن السلطات المصرية أغلقت هذه القنوات وأوقفت بثها فور اطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

    وتحاول وزارة الاوقاف ضبط خطب الجمعة وتحدد سلفا المواضيع التي يتناولها الائمة في هذه الخطب الا انها لا تستطيع السيطرة على كل المساجد وخصوصا ما يسمى في #مصر ب"الزوايا" وهي مساجد صغيرة تنشأ بجهود ذاتية في المناطق الشعبية خصوصا.

    وفي متجر ملابس مجاور، لا تزال البائعة القبطية ليليان أنيس (23 عاما) تتذكر بحزن تعرضها للمضايقة في المدرسة.

    وتقول "في المدرسة كان البعض يرفض الحديث معي لانني مسيحية. اتذكر ذلك جيدا وبالطبع كان ذلك يضايقني".

    وتعتبر ليليان ان المشكلة تبدأ في المدرسة "عندما يتم التفريق بين الاطفال في المدارس. هذا مسلم وذاك مسيحي".

    ودعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أكثر من مرة الى "تجديد الخطاب الديني" معتبرا انه ينبغي مراجعته وتنقيته من الافكار المتطرفة التي تدعو الى العنف والتي تشكل مرجعية للفكر الجهادي.

    ولكن معارضي السيسي يؤكدون ان هذه الدعوة ظلت حبرا على ورق ويدللون على ذلك بالعديد من الاحكام التي صدرت خلال العامين الاخيرين بتهمة ازدراء الدين الاسلامي.

    وكان من أبرز من حوكموا بهذه التهمة أخيرا الباحث في الشؤون الاسلامية اسلام البحيري الذي قضت محكمة مصرية في نهاية كانون الاول/ديسمبر 2015 بحبسه سنة بعد سلسلة حلقات تلفزيونية قدم فيها تفسيرا للاسلام أغضب الازهر الذي اعتبره اساءة لتراث السلف.

    وخرج البحيري من السجن نهاية العام الفائت بعفو رئاسي شمل كذلك 81 من الناشطين السياسيين الشباب.

    - "غسيل ادمغة"-
    بدأ الخطاب الديني التحريضي ضد المسيحيين في #مصر في سبعينيات القرن الماضي حين سمح الرئيس الراحل أنور السادات للاسلاميين بممارسة النشاط السياسي مجددا لضرب معارضيه اليساريين في ذلك الحين.

    وفي تسعينات القرن الماضي، تعرض الاقباط المصريون خصوصا في الصعيد (جنوب) لاعتداءات من قبل جماعات إسلامية مسلحة كانت تستهدف كذلك رجال #الشرطة في ذلك الحين.

    ويعتقد طالب الحقوق إبرام أنيس أن الإسلاميين الذين يمارسون العنف ضد الاقباط تعرضوا "لغسيل أدمغة نتيجة ما يسمعونه من تحريض ضد المسيحين في الخطاب الديني الإسلامي في كل مكان".

    ويتابع "أعرف أن الإسلام دين سلام وبريء من العنف لكن هذا ما يحدث في نهاية المطاف"، فيما كانت ترانيم كنسية تصدح من محل مجاور.

    وتشكو قبطيات مثل ليليان من تعرضهن لمضايقات وتحرشات، مثل ألوف المصريات، لكن ذات طابع طائفي.

    وهي تقول "أسير خائفة في الشارع. أخشى أن يضايقني أحد بأي كلمة أو فعل. لم يعد هناك أمان".

    وبالنسبة للعديد من المسيحيين فأن الحديث عن الوحدة الوطنية مجرد كلام لا يطبق.

    وفي طنطا، كان البعض يهتف عقب تفجير الكنيسة "مسلم ومسيحي ايد واحدة". وعلق مواطن قبطي رفض الافصاح عن اسمه "هذا شعار أجوف ولا معنى له لان الدولة سلبية".

    وتابع "هناك هجوم علينا في الفضائيات وهناك من يدعو الى عدم تهنئتنا في الاعياد باعتبار ان ذلك محرم في الاسلام ماذا فعلت الدولة لوقف ذلك؟".

    وكان هذا المواطن القبطي يشير الى مواقف بعض قيادات التيار السلفي الذين يرفضون قيام المسلمين بتهنئة الاقباط في أعيادهم.
    وهناك توتر وقلق لدلى الأقباط من حدوث هجمات أخرى ضد كنائسهم.

    وفيما كانت تمسك بيد ابنتها ماريا البالغة خمس سنوات، قالت الأم هالة بشرى باقتضاب "أنا خائفة على ابنتي. الوضع مقلق".

    ويقول أنيس، الشاب الذي يضع صليبا كبيرا حول رقبته "نحلم أن نعيش في #مصر في أمان لا أكثر ولا أقل".

    وأضاف "لا نريد سوى أن نسير في الشوارع في أمان دون خوف من أن يتعرض لنا أحد او يضايقنا أحد".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2017, 05:09 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: Yasir Elsharif)

    الدكتور مهند خورشيد ،الذي أشار إليها حامد عبدالصمد، هو مدير مركز "الفقه الإسلامي".

    وهو دائماً في حراسة الشرطة الألمانية عندما يذهب لإلقاء محاضراته.

    استمعوا إلى الفيديو من الدقيقة السادسة وحتى السابعة وأربع ثوان:

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2017, 11:52 PM

منتصر عبد الباسط
<aمنتصر عبد الباسط
تاريخ التسجيل: 24-06-2011
مجموع المشاركات: 6324

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    تعامل غير أمين مع الأيات ذكر قول الله تعالى :
    (وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا )
    ولم يكمل عبارة :وَزِينَةً ۚ (وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ)
    فهو إما بجهل أو يتجاهل ......وهو تصويره للقرآن الكريم وكأنه لم يتحدث عن المستقبل
    وبتر الجزء الذي تحدث عن المستقبل وهو الجانب المتعلق بوسائل النقل الحديثة
    من سيارات وقطارات وطائرات ونحو ذلك
    الفعل (يخلق) فعل مضارع يفيد المستقبل
    فالله أخبر بأنه سيخلق مخلوقات لا يعلمها أهل ذلك الزمن تقوم بدور الخيل والبغال والحمير
    فلا يقول قائل أن السيارات من صنع البشر وليست من صنع الله
    نقول فقد قال الله تعالى في محكم كتابه :(وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ)
    فالله عز وجل خلق الصانع وصنعته
    وجاء في حديث رواه أبو داود عن الإخبار بالسيارات والعربات الخاصة التي تزيد عن الحاجة ولا يعين بها الناس بعضهم بعضاً
    عن سعيد بن أبي هند قال قال أبو هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تكون إبل للشياطين وبيوت للشياطين
    فأما إبل الشياطين فقد رأيتها يخرج أحدكم بجنيبات معه قد أسمنها فلا يعلو بعيرا منها ويمر بأخيه قد انقطع به فلا يحمله
    وأما بيوت الشياطين فلم أرها كان سعيد يقول لا أراها إلا هذه الأقفاص التي يستر الناس بالديباج

    رواه أبو داود في سننه في كتاب الجهاد
    وليس المقصود أن كل عربة وسيارة هي بيت للشيطان كما أنه ليس كل ابل هي ابل للشياطين
    نلاحظ أن التابعي الجليل سعيد ابن ابي هند الذي سمع الحديث من أبو هريرة ....فهم أن البيوت المقصوده في المناظرة للابل هي بيوت يسافر بها
    فتخيل أنها الاقفاص المحيطة بالهوادج التي استحدثت في زمانه ولكنه لم يتصور أنه ستكون هناك سيارات وعربات وأنها هي المقصودة
    كما هو واضح من قوله صلى الله عليه وسلم :(لم أرها)


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-04-2017, 03:07 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: منتصر عبد الباسط)

    الحلقة "87" عن "إصلاح الإسلام":

    في هذه الحلقة يناقش "حامد عبدالصمد" ،دعوة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى "إصلاح الخطاب الديني".

    ويورد اسم "الأستاذ محمود محمد طه" ، كواحد من الذين فكّروا جدِّيّاً في "إصلاح الإسلام" (الدقيقة الرابعة وثلاث ثوان):

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-04-2017, 06:25 AM

البرنس ود عطبرة
<aالبرنس ود عطبرة
تاريخ التسجيل: 09-01-2017
مجموع المشاركات: 1234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن and (Re: osama elkhawad)

    كتب الأخ أسامة الخواض :

    ويورد اسم "الأستاذ محمود محمد طه" ، كواحد من الذين فكّروا جدِّيّاً في "إصلاح الإسلام" (الدقيقة الرابعة وثلاث ثوان):

    ----------------------------------------------------------

    (-) الإسلام ليس سيارة تُعدل وتُصلح وفق الهوى والمزاج !!! وليس سيارة متى ما اصابها عُطل يجب تصليحها واصلاح ما فيها من تلف !!! الاسلام دين الله الواحد الذي ارسل به الرسل والانبياء لاخراج الناس من عبادة العباد والمخلوقات لعبادة الله رب العباد والمخلوقات ؛ ومنهج رباني مُتكامل لا يحتاج لافكار مخلوقات لتعدل فيه او تُصلح في امره بل الحوجه لمخلوقات الله تعالى في تأؤيله واستنباط ما فيه من معاني وقيم وافكار ورسالة صالحة لكل زمان ومكان ؛ فكل ما شاهدت من مقاطع وحتى ما قرات لمحمود محمد طه هذه افكار بشر قد تقبل الصواب والخطأ وقد تقبل التغيير وفق التغيير الذي هو سنة الحياة على خلق الله تعالى ؛ ولم يصل شخص لفهم كامل القران ولن يصل شخص الي كامل الفهم لأن ليس باستطاعة شخص مخلوق الي ان يصل لكامل فهم القران الكريم لقول الله تعالى في سورة النمل (وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآَنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ (6) فالله تعالى الحكيم العليم العارف بكل مافي القران الكريم ومضامينه وهو الخالق الذي لا يصل لكامل فكره احد في تنزيل القران الكريم ؛ في السابق اعتمد محمود محمد طه على ضُعف الاتصال ووسائلها وعدم توفر الارشيف ونقل من كُتب كبار المرتدين والمتصوفة كابن عربي والحلاج وعبد الكريم الجيلي ونسب لنفسه ؛ فلم يتصور يما بان يصل العلم لهذه المرلحة من التقدم في وسائل التواصل والاتصال بهذا القدر ؛ فما كتبه عن رسالة ثانية وكل التخاريف التي خرفها كُتبت سابقا واثبتت فشلها بصورة كبيره
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2017, 04:51 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: البرنس ود عطبرة)

    عزيزي البرنس
    سلامات

    القراءة التي تجريها سيدي لمسألة "إصلاح الإسلام"، هي قراءة لاهوتية، اي دينية، بمعنى أنها تتبنى "تأويلا" معيناً للإسلام...

    وهي قراءة مشروعة في حدود إدراجها ضمن الصراع اللاهوتي ،سمّه" العقدي.

    لكن القراءة التي يتبناها صاحب هذا البوست، قراءة "اجتماعية" للظاهرة الدينية، أي مدى تأثيرها في العالم، وتأثرها أيضا بالعالم والتاريخ..

    وهذه القراءة لا يعنيها مدى صحة أو خطأ \هرطقة أو كفر الأستاذ محمود وغيرها من المحاولات ، بقدر ما يهمها الدوافع والأطر التي جرت في سياقها محاولة "إصلاح الإسلام"، وعلاقتها بالتاريخ الأوروبي و السياسة وموضوعة "الحداثة والأصالة"، وغيرها من "الثنائيات الضدية" التي تحكم حياة المجتمعات الإسلامية المعاصرة،

    ولماذا فشلت تلك المحاولات ؟

    ونواصل عرض المقالات وتلخيصها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-04-2017, 02:28 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    آخر حلقة عن "إصلاح الإسلام"-رقم (88):

    لا "إصلاح" بدون "نقد" ؟؟؟؟؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-04-2017, 04:58 AM

صلاح أبو زيد

تاريخ التسجيل: 29-01-2011
مجموع المشاركات: 683

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    سلامي العزيز الخواض

    تحياتي لدكتور ياسر الشريف

    وضحت فكرة الكاتب حامد عبد الصمد في التفريق بين الإصلاح و النقد،
    هل يمكن أن نطلق عليها (التفكيك)؟

    في موضوع النقد يجب أن نذكر أعمال هادي العلوي كمثال لمبادرات باكرة في النقد خاصة في كتابه من تاريخ التعذيب في الأسلام انظر ص 44 و بعدها، وطبعا د. العظم في (نقد التفكير الديني)

    Capture9.JPG Hosting at Sudaneseonline.com

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-05-2017, 03:47 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: صلاح أبو زيد)

    أهلا صلاح

    قلت سيدي:
    Quote: حياتي لدكتور ياسر الشريف وضحت فكرة الكاتب حامد عبد الصمد في التفريق بين الإصلاح و النقد، هل يمكن أن نطلق عليها (التفكيك)؟ في موضوع النقد يجب أن نذكر أعمال هادي العلوي كمثال لمبادرات باكرة في النقد خاصة في كتابه من تاريخ التعذيب في الأسلام انظر ص 44 و بعدها، وطبعا د. العظم في (نقد التفكير الديني)

    من المهم إجلاء دلالة "تفكيك"، حتى لا يتم ربطها بدلالات سالبة مثل "التدمير والتخريب والإفساد"......

    لو أمكن بسط -ولو مقتطفات- من ص 44 التي أشرت إليها في مداخلتك، من أجل تعميم الفائدة...

    مع خالص التقدير والاحترام الواجبين......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-05-2017, 05:58 AM

صلاح أبو زيد

تاريخ التسجيل: 29-01-2011
مجموع المشاركات: 683

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    اعفوا ليس المقصود التفكيك بمعنى إغتيال النص أو موته، طبعا هذا ليس ما اقصده ، التفكيك تفكيك المؤسسات الحارسة، إعادة بناء المؤسسات ، اما في النص، المطلوب تحريكه، ليتواصل مع اللحظة الراهنة، تجاوز التفسير الاحادي، نص يتجدد بالتناص مع محيطه حيث ،التشابك في الأصول و أواصر التاريخ ، الكشف عن كل هذ بأدوات و إمكانيات العصر،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-05-2017, 01:06 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: صلاح أبو زيد)

    عزيزي صلاح

    شكراً للتوضيح.

    بعد ثورة الانفوميديا ,

    هنالك بصيص أمل في أن تلحق معظم المجتمعات الإسلامية المتخلفة بقاطرة التاريخ.

    وإلا فمصير تلك المجتمعات هو التفكك والخلخلة ثم الانهيار و "مغادرة التاريخ"...

    إليك نص سردي كتبه روائيّي المفضل ،

    "ادواردو غاليانو" في كتابه "أبناء الأيام"

    عن القس مارتن لوثر قائد الإصلاح الديني :



    يمكن الاستماع الى الكتاب الصوتي ل"أبناء الأيام":

    "بعد الساعة الخامسة":

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2017, 11:43 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    في هذه الحلقة يبحث حامد عبدالصمد عميقاً في الأسباب الحقيقية لحد الردة في الإسلام،

    وهي في رأيه أسباب سياسية اقتصادية،

    وليست "دينية"...


    في الدقيقة 17:52،يشير إلى ما قال به القرضاوي حول أنه :

    Quote: لولا حروب الردة لانتهى الإسلام


    أدناه ما قاله القرضاوي:

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2017, 02:27 PM

صلاح أبو زيد

تاريخ التسجيل: 29-01-2011
مجموع المشاركات: 683

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    صباح الخير
    هنا كتاب النص الديني في الإسلام من التفسير إلى التلقي على ذكر منظومة التأويل الديني (الرسمية)


    original_5770.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    Capturetoday2.JPG Hosting at Sudaneseonline.com



    Capturetoday1.JPG Hosting at Sudaneseonline.com

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2017, 11:46 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: صلاح أبو زيد)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2017, 04:44 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    في هذه الحلقة من "صندوق الإسلام"، ومن خلال مناقشته لآراء دكتور مهند ل"إصلاح الإسلام"، يطرح حامد عبدالصمد سؤالاً شجاعاً :
    Quote: هل يمكن للإسلام أن يستمر بدون ثقافة الخوف والتربية القائمة على التتخويف والترهيب؟


    ملاحظتي الشخصية أن "حامد عبدالصمد" لم يتحدث حتى الآن عن "التأويل الصوفي" الذي لا مكان فيه لإرهاب الآخر المخالف...

    أدناه الحلقة "90" من "صندوق الإسلام":

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2017, 04:02 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    في جذور "العنف" الإسلامي:

    هل غالبية المسلمين "مسالمون"؟؟؟؟

    يحاول حامد عبدالصمد في إطار مناقتشه لمحاولات "إصلاح الإسلام" في هذه الحلقة ، التنقيب في جذور العنف في الإسلام:



    من التعليقات المثيرة للانتباه ،التعليق التالي:

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2017, 05:22 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    هل الدول والمجتمعات المسلمة في ذيل القائمة عالمياً؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-05-2017, 05:36 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    آخر حلقة من "صندوق الإسلام":

    هل الشريعة تتوافق مع القانون العصري؟

    هل الإسلام السياسي ،دخيل على "الإسلام"؟؟؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-07-2017, 10:34 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11426

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فيديو: الاستاذ محمود محمد طه في برنامج عن a (Re: osama elkhawad)

    مواصلة "إصلاح الإسلام" لحامد عبدالصمد : الحلقة 93:

    أسطورة مقاصد الشريعة الإسلامية

    الحريات الشخصية والعامة و"غير المسلمين":



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-07-2017, 11:17 PM

osama elkhawad