فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشروع الحضارى ضمن آخر خمس دول، وهولندا الأولى.

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 07:50 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-02-2017, 03:42 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشروع الحضارى ضمن آخر خمس دول، وهولندا الأولى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2017, 03:50 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    معايير إسلامية العالم (Islamicity Indices) مشروع على رأسه بروفسير حسين العسكرى، شهرزاد رحمن وآخرون بجامعة جورج واشنقطون بالولايات المتحدة الأمريكية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2017, 03:57 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    فى عام 2015 فحصت المعايير فى 153 دولة فى العالم. الـ 38 دولة الأولى ليس من بينها أىُّ دولة إسلامية، والسودان فى آخر خمسِ دول (رقم 150)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2017, 04:00 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    العشرة الأوائل فى المعايير الإسلامية هى: هولندا، السويد، سويسرا، نيوزيلندا، الدنمارك، فيلندا، النرويج، لوكسمبورج، استراليا وكنداعلى التوالى. ... والعشرة الأواخر فى المعايير الإسلامية هى: موريتانيا، أفغانستان، بروندى، هايتى، باكستان غينيا، السودان، الكنقو الديموقراطية، جاد، وفى المؤخرة جمهورية اليمن.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2017, 04:04 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    إسرائيل رقم (27)، وهى بذلك تسبق كل الدول الإسلامية فى المعايير الإسلامية

    (ألِهذا يُطبع بِشَّة؟ من يدرى)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2017, 04:13 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    روابط مهمة:

    1 - http://hossein-askari.com/wordpress/wp-content/uploads/islamicity-index.pdfhttp://hossein-askari.com/wordpress/wp-content/uploads/islamicity-index.pdf

    2 - http://hossein-askari.com/wordpress/wp-content/uploads/islamicity-index.pdfhttp://hossein-askari.com/wordpress/wp-content/uploads/islamicity-index.pdf

    3 - http://hossein-askari.com/wordpress/wp-content/uploads/survey-econ-devel-oic-countires.pdf[/Bhttp://hossein-askari.com/wordpress/wp-content/uploads/survey-econ-devel-oic-countires.pdf[/B]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2017, 04:32 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    قطر رقم (39)، والأمارات رقم (40)، ثم ماليزيا رقم (43)، وهى أول ثلاث دول تظهر على القائمة من بين الدول الإسلامية التى شملها المسح.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2017, 04:53 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    المملكة العربية السعودية رقم (59).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2017, 05:57 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    لقد صدقت شمائل النور، وكذب المتنطِّعون بالدِّين من أمثال الجزولى ومن لفَّ لفَّه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2017, 06:59 AM

Hatim Alhwary
<aHatim Alhwary
تاريخ التسجيل: 23-01-2013
مجموع المشاركات: 1998

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    مساء الخير

    لو تلاحظ ان الدول في صدر القائمة تعتبر من الدول الغنية بمعيار مستوى دخل الفرد او الناتج الاجمالي
    وياتي السؤال ايهما اول الغنى ام الانضباط المؤسسي والقانوني؟

    في رايي أن الانضباط المؤسسي والقانوني هو الاساس وهو الوسيلة الناجعة للنهضة الاقتصادية وزيدة الانتاج وارتفاع الدخل القومي وباالتالي دخل الفرد

    مثال لذلك دولة مثل ماليزيا التي احرزت مركز متقدم بسبب التزامها بالانضباط المؤسسي والقانوني ومكافحة الفساد
    اسرائيل كذلك بزت جيرانها العرب بسبب انضباطها المؤسسي ودولة القانون والدستور والديمقراطية...وهى عوامل اساسية لنهضة الدول

    ولذلك الانضباط المؤسسي والقانوني للدولة ومستوياته هو البحدد نجاح او فشل الدولة سواء ان كانت هذه الدولة هي اسرائيل او الصومال

    ماعارف البروفسير حسين العسكري دا جاب مصطلح اسلامية المعايير دي من وين؟
    هذه المعايير ليست خاصة بالاسلام او الشريعة الاسلامية
    دي معايير انسانية توصلت لها المجتمعات بعد سلسلة من التجارب والتطبيق...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2017, 09:45 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: Hatim Alhwary)

    مساء الخير

    لو تلاحظ ان الدول في صدر القائمة تعتبر من الدول الغنية بمعيار مستوى دخل الفرد او الناتج الاجمالي وياتي السؤال ايهما اول الغنى ام الانضباط المؤسسي والقانوني؟

    في رايي أن الانضباط المؤسسي والقانوني هو الاساس وهو الوسيلة الناجعة للنهضة الاقتصادية وزيدة الانتاج وارتفاع الدخل القومي وباالتالي دخل الفرد مثال لذلك دولة مثل ماليزيا التي احرزت مركز متقدم بسبب التزامها بالانضباط المؤسسي والقانوني ومكافحة الفساد اسرائيل كذلك بزت جيرانها العرب بسبب انضباطها المؤسسي ودولة القانون والدستور والديمقراطية...وهى عوامل اساسية لنهضة الدول

    ولذلك الانضباط المؤسسي والقانوني للدولة ومستوياته هو البحدد نجاح او فشل الدولة سواء ان كانت هذه الدولة هي اسرائيل او الصومال

    ماعارف البروفسير حسين العسكري دا جاب مصطلح اسلامية المعايير دي من وين؟

    هذه المعايير ليست خاصة بالاسلام او الشريعة الاسلامية

    دي معايير انسانية توصلت لها المجتمعات بعد سلسلة من التجارب والتطبيق...
    المصدر :


    مساء الخير ورحمة الله وبركاته الأخ حاتم الهوارى،

    يقوم مشروع بروفسير حسين العسكرى يا عزيزى الهوارى على ما يجب أن ينتهى به التدين فى الفرد والجماعة حالة كونه "محض المعاملة". فإذا انتهت إلى هذه الحقيقة دولة مسلمة أو غير مسلمة (فرد مسلم أو غير مسلم)، فهى مسلمة (فهو مسلم).

    والمتدين/التديُّن (ولا أقول الإسلام) إذا انتهى إلى أىِّ شئٍ غير حسن المعاملة، فهو لا يتَّبِع الإسلام، وعليه أن يتحسس إسلامه. وبالتالى هذه المعايير يا عزيزى خاصة بالأسلام والشريعة الإسلامية على عكس ما تقول؛ وهل الإسلام إلاَّ المعايير الإنسانية. ولذلك تجد العسكرى دائماً ما يفتتح مقالاته وكتبه بالمقولة المشهورة للشيخ محمد عبدو "ذهبتُ إلى الغرب فوجدتُ المسلمين ولم أجد الإسلام، وذهبتُ للشرق فوجدتُ الإسلام ولم أجد المسلمين".

    وأتفق معك جملةً وتفصيلاً فى أن الذى يوصل إلى ذلك هو دولة القانون ودولة المؤسسات، ودولة الحرية والديموقراطية والشفافية (هى الدولة المدنية). ولعلى ذكرتُ ذلك ذات بوست من البوستات فى هذا المنبر الكريم حين قلتُ: "توشكُ الحريةُ والديموقراطيةُ والشفافية أنْ تكون من شروط صِحة التَّديُّن". كما أنِّى ذكرتُ أيضاً: "عدلُ الحاكم الشخصى مرتبطٌ بورعِهِ، أمَّا عدل دولتِهِ ومجتمعِهِ فيرتبطان بمؤسسات الحرية والديموقراطية والشفافية. إذْ لا يكفى أن يكون الحاكمُ وَرِعاً لتكون دولتُهُ ومجتمعُهُ عادليْن وديموقراطِيَيْن. ولكن بمقدور المؤسسات الديموقراطية أنْ تخلُقَ حاكماً ورِعاً، ودولةً ورِعة، ومجتمعاً ورِعاً؛ وإن لَّم يكونوا كذلك. فالخلفاءُ الرّاشدون (رضوانُ اللهِ عليهم) كانوا عُدولَ وَرَع، لا عُدول مؤسسات ديموقراطية (كانت تلك المؤسسات جنينية أبّان هيمنة الأيديولجى فى زمن سيادة نمط الإنتاج الخراجى). لذلك لم يدُم عدلُهُم زماناً طويلاً. وهب أنَّ ذلك العدل كان مؤسَّسِيّاً، كذاك الذى كان للنجاشى وخاليوت بن بعانخى فى دولة كوش بالجوار، لكان اليوم عندنا إسلام من نوع آخر: إسلام العقل الحر والتفكير الحر، لا إسلام داعش ولا طالبان، ولا النصرة ولا الأخوان. ... واللهُ وحده المستعان".

    وبالتالى ملاحظتك صحيحة فى أنَّ الدول التى تعتلى القائمة هى الدول "ليست الغنية حرفياً" ولكن التى تعتنى بالمعاملة. حيث أنَّ الدولة الغنية بالفعل خارج العشرة الأوائل؛ وتقترب منها ألمانيا بحسها الإنسانى عقب ألمانيا النازية. وهذه الدول العشر هى نفسها أو جلها التى تعتلى قائمة معايير التنمية البشرية (تلك المعايير التى اجترحها البروفسير محبوب الحق رحمه الله).

    ممنون لك على التداخل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2017, 10:16 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    القاسم المشترك الأعظم والأساس لكلٍ من الدولة الدينية، والعلمانية، والمدنية هو العقود. فما الذى يجعل العقود ملزمة فى الدولة العلمانية والمدنية، ويجعلها غير ذلك فى الدولة الدينية؟ لماذا حكومة الإنقاذ لا تحترمُ عقداً؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2017, 04:06 AM

محمد حيدر المشرف

تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 19009

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    والمتدين/التديُّن (ولا أقول الإسلام) إذا انتهى إلى أىِّ شئٍ غير حسن المعاملة، فهو لا يتَّبِع الإسلام، وعليه أن يتحسس إسلامه.

    interesting

    thank you Hussien
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2017, 06:04 PM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 15610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: محمد حيدر المشرف)


    صديقي العزيز .. الحسين لك التحية ولضيوفك الافاضل .


    اولآ العنوان ذكرني بدعاية وش البامية ماياهو !

    ثانيآ :
    لماذا حكومة الإنقاذ لا تحترمُ عقداً؟
    يا الحسين يا صديق حكومة الانقاذ محترمة نفسها عشان
    تحترم العقود ؟ كدي التبدأ بانفسها العقود ملحوقة .

    اخيرآ :
    حقيقة موضوع في قمة الحوجة ليه لانو في وقت يجب
    علينا الدروس بالمقارنات .

    اكييييييييد لي عودة لانه موضوع بهم الحياة .

    ولك وافر الشكر ,,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2017, 00:23 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: مني عمسيب)

    صديقي العزيز .. الحسين لك التحية ولضيوفك الافاضل .

    اولآ العنوان ذكرني بدعاية وش البامية ماياهو !

    ثانيآ : لماذا حكومة الإنقاذ لا تحترمُ عقداً؟
    يا الحسين يا صديق حكومة الانقاذ محترمة نفسها عشان تحترم العقود ؟ كدي التبدأ بانفسها العقود ملحوقة .

    اخيرآ : حقيقة موضوع في قمة الحوجة ليه لانو في وقت يجب علينا الدروس بالمقارنات .

    اكييييييييد لي عودة لانه موضوع بهم الحياة .

    ولك وافر الشكر ,,,


    الأستاذة منى عمسيب تحياتى،

    طبعاً السؤال سؤال تقريرى يا اأُستاذة منى وله ما بعده.

    فى انتظار عودتك يا صديقة.

    ممنون.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2017, 02:17 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    فى كل تقسيمات الفقه الإسلامى (ثنائية كانت أم ثلاثية أو رباعية) تحتل المعاملات ركناً ركيناً فيها. فمثلاً فى التقسيم الثنائى ينقسم الفقه الإسلامى إلى عبادات ومعاملات (والمعاملات تُولِّد العقود، والعقود تُولِّد المؤسسات). والعبادات شأن بين العبد وربه، والمعاملات شأن بين الفرد والفرد، والفرد والجماعة، والفرد والدولة، والدولة والدولة، والدولة والحلف، والدولة والمؤسسات الأممية؛ وعلى ذلك قِسْ.

    فما الذى يجعل حبيبنا محمد صلوات ربى وسلامه عليه يقول: "الدين المعاملة" ولم يقل: "الدين العبادة التى من أجلها خُلق الإنس والجن"؟ وما هو المعنى الأوسع لقول الله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود"؟ هل هى كناية عن المعاملات والمؤسسات؟

    "وقل ربى زدنى علماً".

    (عدل بواسطة حسين أحمد حسين on 24-02-2017, 02:22 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2017, 11:39 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: محمد حيدر المشرف)

    والمتدين/التديُّن (ولا أقول الإسلام) إذا انتهى إلى أىِّ شئٍ غير حسن المعاملة، فهو لا يتَّبِع الإسلام، وعليه أن يتحسس إسلامه.

    interesting

    thank you Hussien

    شكراً كثيراً يا دكتور،

    "الدين المعاملة" كما تعلم عزيزى المشرف حديث صحيح اخرجه مسلم. وهو عندى مِرآة الإسلام الصَّقيلة. وليتبع المتدين شتَّى طرق التدين (لا تثريب)؛ ولكن إذا لم تنته به طريقة تديُّنِهِ إلى حسن المعاملة، فليُغيِّرَها؛ فهى ليست من الدِّينِ والإسلام فى شئ.

    أُنظر إلى حديث المفلس التالى عزيزى المشرف واعمل دليت (delete) للكلمات غير المناسبة لتحصل على معنى الدين. ستجد نفسك مسحتَ كلَّ ما يفعله المسلم حتى صومه وصلاته وزكاته، وخرجت لنا بمعادلة صفرية. إذ أنَّ الدين ليس ذلك كله؛ الدين هو المعاملة الحسنة:

    (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أتَدْرُونَ ما المُفْلِسُ؟ فقالوا: المفْلسُ فينا من لا درهم له ولا متاع. فقال: إنَّ المفْلسَ مَنْ يأتي يوم القيامة؛ بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي قد شَتَمَ هذا، وقذفَ هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيُعطَى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فَنيَتْ حَسَناتُهُ قبل أن يُقْضى ما عليه ـ أُخِذَ من خطاياهم؛ فطُرِحَتْ عليه، ثم يُطْرَحُ في النار) (راوه مسلم والتِرمِذى).

    المعزة التى تعلم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2017, 09:54 AM

البرنس ود عطبرة
<aالبرنس ود عطبرة
تاريخ التسجيل: 09-01-2017
مجموع المشاركات: 1234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    سلامات يا شباب
    لفت نظري كلمة (هولندا) في العنوان دخلت لسرد قصة واقعية تعبر عن واقع قريب واخ وصديق يقيم في هولندا
    شاب مقبل على الاربعينات من العمر اخ وصديق وقريب مقيم بهولندا قام بدعوتي ودعوته هنا وبيننا تواصل يقيم في امستردام
    سالته مره : لماذا لا تتزوج وانت مقتدر ؟؟؟ اعرفه مقتدر كان بيننا مشاريع تجارية تريلات من هولندا وبلجيكا التي هي ارخص !!! فرد والله محتار !!!
    سالته لماذا ؟؟؟ رد ان في هولندا التقيم كالاتى : اولا بط الملكة وثانيا المراءة وثالثا الطفل والرجل ياتي في المرتبة الاخيرة
    سالته وماذا تقصد بهذا ؟؟؟ قال لو تزوجت سودانية واخذت الجواز والجنسية وحدث بيننا مشاكل ستحتل كل شيء
    وستاخذ عبر المحكمة كل ما املك من منزل (لديه منزل ملك) ومال فهي مقيمه اكثر مني
    قلت له طيب لن تتزوج ؟؟؟ قال الي الان محتار !!!!
    حمدت الله كثيرا وشكرته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2017, 10:10 AM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 15610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: البرنس ود عطبرة)

    برنس السلام عليكم ..

    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    اولا بط الملكة
    والمرأة السودانية ذاتها ما لازمها رجل مرخرخ زي صاحبك دا !
    والبط اعلي منه درجة !!! عليك الله يا برنس اصحابك كلهم بالسذاجة
    وقلة حيلة الكلام الزي دا ؟ شفتك برضو كاتب عن صاحب تاني بقول
    ليك كلام قريب ومن النوع دا ! طيب وقت انت رجل قلبك حاااااااااااار
    ما تاخد فيهم الاجر وتخليهم يرجعوا بلدهم عشان يتعاملوا درجة اولي
    زي البط في هولندا !!!!

    غايتو الله يكفينا شر قلة العقل الفي الكبر !!!

    (عدل بواسطة مني عمسيب on 23-02-2017, 10:13 AM)
    (عدل بواسطة مني عمسيب on 23-02-2017, 10:14 AM)
    (عدل بواسطة مني عمسيب on 23-02-2017, 10:16 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2017, 10:16 AM

البرنس ود عطبرة
<aالبرنس ود عطبرة
تاريخ التسجيل: 09-01-2017
مجموع المشاركات: 1234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    الاخت الفضلى سلام ورحمة الله وبركاته
    هذا الرجل مقيم في هولندا كم وعشرين سنة حتى اصبح اوروبي وخايف من الزواج حتى اللحظة
    في الاجازات نلتقي انا وهو وننسق اجازاتنا مع بعض (عيد الاضحى) واقضى معه وقت كبير في السودان
    لم اترك له جانب حتى يتزوج وهو رافض الفكرة مع انه بدأ يلين نوعا ما في الاوان الاخيرة
    وانا لا اعرف التقيم هنالك ولكن ما صرح لي به ان الرجل في اوروبا غير مقيم
    اذا زوجته ذهبت للمحكة مشتكية الرماد كال حماد !!!
    نسأل الله ان يعينه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2017, 10:20 AM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 15610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: البرنس ود عطبرة)



    هذا الرجل مقيم في هولندا كم وعشرين سنة
    حتى اصبح اوروبي وخايف من الزواج حتى اللحظة

    لاهو ماخايف من الزواج خايف من حاجات تاني بنعرفها
    نحن ديل وحاصلة كتييييييييييييير الله لا وراك !
    وبس خليه ما اتزوج احسن ليه كدا .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2017, 10:29 AM

عماد الدين الطيب عمر
<aعماد الدين الطيب عمر
تاريخ التسجيل: 22-09-2015
مجموع المشاركات: 785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: مني عمسيب)

    بت عمسيب تحياتي
    طيب الله يرضى عليك نوّرينا بالحاجات التاانية دي ؟؟؟
    عايزين نعرفها لله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2017, 10:39 AM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 15610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: مني عمسيب)


    اخي الفاضل البرنس ..

    نصيحة لوجه الله تعالي الكلام الزي دا من اصحابك
    او منك انت ما بعمل للدولة الاوربية اي شئ غير انه
    منتقص من كرامتكم الاسلامية ومواقف الرجولة السودانية
    البنعرفها نحن وبسهد بيها العالم بأسره . ومن هنا بناشدك
    لو فعلآ عندك اصحاب بالمستوي دا احسن ما تنقل كلامهم
    هنا لانه دا انتقاص ليهم وليست محمدة ! اي انسان متضرر
    من دولة بعتبرها عدو ليهو يفترض يرجع لكن ما يقعد فيها
    ويسئ هذا ليست من شئم الخصال ولا امانة المعشر . وبكرر
    ليك كلم اصحابك قول ليهم ارجعوا بلدكم بدل تفقدوا كرامتكم
    في دول تعتبر عدو لكم ! واطمنك يا اخي برنس عايشن هنا
    لينا قرابة العشرين سنة لم اسمع ولن اري ما قاله صاحبك
    والله علي ما اقول شهيد . هذا ليست تملق ولكن يجب ان نعمل
    باصلنا .. حتي وان لم نكن مصنفين من جنسيتهم التي اصبحت
    لنا حماية من البلاد التي ما زالت تستعبد شعبنا في كتير من
    الاحيان .. وانها دولة نشاركها اللغة والمعتقد للأسف !

    ودمت بخير ,,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2017, 10:50 AM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 15610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: مني عمسيب)

    حبابك يا عمدة كيفك يا حبيب والاسرة الحبيبة ؟

    سيب الشمارات ههههههههههههه .
    طيب الله يرضى عليك نوّرينا بالحاجات التاانية دي ؟؟؟ عايزين نعرفها لله
    حاجات شخصية ونحن بنحترمها لاننا بنؤمن بالحريات الشخصية ولاداعي لذكرها وحالات زي
    دي فعلآ البتخلي الدولة تتعاطف مع المرأة وتسترجع ليها حقوقها لانه دولة قانون ما دولة قانون
    الغاب زي بلادنا . وامثال البرنس وصحبه دايرين العالم كله يكون زيهم في فوضي عارمة لاضابط
    ولا رابط !

    ولك الشكر ,,,

    (عدل بواسطة مني عمسيب on 23-02-2017, 10:52 AM)
    (عدل بواسطة مني عمسيب on 23-02-2017, 10:52 AM)
    (عدل بواسطة مني عمسيب on 23-02-2017, 10:54 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2017, 11:15 AM

البرنس ود عطبرة
<aالبرنس ود عطبرة
تاريخ التسجيل: 09-01-2017
مجموع المشاركات: 1234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    كتبت الاخت الفضلى :

    لاهو ماخايف من الزواج خايف من حاجات تاني بنعرفها نحن ديل
    وحاصلة كتييييييييييييير الله لا وراك ! وبس خليه ما اتزوج احسن ليه كدا .

    --------------------------------------------------------------

    لولا اعرف انه صاحب علاقات متعدده وكثيرا ما نصحته في هذا الشأن لما سألته ولتخوفت من سؤال كهذا
    كلنا نعلم هنالك الكثير من المشاكل التى تعرفينها والتي لا تعرفينها ولكن انا اصغره بكم سنة واحمد الله اولادي كتف بالكتف
    نسأل الله ان يحفظهم فسؤالي له من باب ترك المنكر وحفظ النفس والذرية الصالحة التي تنفعه
    ولا ازال انصحة واناصحه ولكن اجابته لي كانت غريبة جدا لدرجة كتابتها هنا
    لو انت مقيمة في دل اوروبا او مهتمه بهولندا ارنا رايك ؟؟؟
    وهل حقيقة ام من نسج الخيال هذا الرد من صديقي ؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2017, 11:39 AM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 15610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: البرنس ود عطبرة)


    يا برنس وما العجب !

    ولا ازال انصحة واناصحه ولكن اجابته لي كانت غريبة جدا لدرجة كتابتها هنا

    رجل قال ليك المرأة لها قانون حماية في دولة القانون
    عنها وعن حياتها . ما الغرابة في هذا القول ؟
    يعني انت داير يجلدونا ويعذبونا زي ما حاصل
    في بلدك عشان تكون راضي عن البلد وصاحبك
    مبسوط برضو ؟
    لو انت مقيمة في دل اوروبا او مهتمه بهولندا ارنا رايك ؟؟؟
    رأي واضح وقلته لافرق بين البحصل في اوربا
    وفي دولنا من ناحية علاقات شخصية لا داعي
    ان اخوض فيها طيلة ماهي علاقات شخصية لاتؤذيني
    بشئ . ولو انتوا مشكلتكم فقط في سلوك الانسان الشخصي
    المابهمكم من قريب ولا بعيد ! انا مشكلتي مع السلوك العام
    الباذي الاخرين . زي سرقة اموال الغير وافقار الشعوب
    والرشوة وكل ماهو مرتبط بالفساد العام ! دي مشكلتي انا
    عشان كدا اوربا بعيدة كل البعد عن السلوك دا ونسبة الفساد
    العام فيه بسيط جدآ وحتي السلوك الخاص البتشوفه انتوا
    وما برضيكم ليست من اجل المادة كما حاصل في بلدنا من
    فقر وبيع الضمير واطفال من غير هوية ملقين علي الطرقات
    ودي كلها اسبابها الفقر الذي اوصلنا لهذا المستوي المنحط
    من سلوك في ظل نظام اسلامي بعيد كل البعد عن القيم
    والفضيلة ! وانتم صامتون بل مطبلون للباطل !
    وهل حقيقة ام من نسج الخيال هذا الرد من صديقي
    لو قانون الدفاع عن المرأة هي عين الحقيقة التي تشرفنا
    كنساء لحمايتنا من بعض اباليس الانس من الرجال !
    اما يكون هذا السبب في عدم زواج صديقك دا الما منطقي !!!
    ثم ثانيآ هو داير يعمل ليها شنو لما القانون والدولة تدخل ؟

    لو سمحت امشي اسأله قل ليه ما مكن تقعد بسلام واحترام
    مع زوجتك دون تدخل اي طرف لفراقكم ؟

    ولك الشكر ,,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2017, 06:13 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: مني عمسيب)

    Hossein Askari

    (http://hossein-askari.com/islamicity/http://hossein-askari.com/islamicity/)

    ISLAMICITY

    “I went to the West and saw Islam, but no Muslims; I got back to the East and saw Muslims, but no Islam.”
    (Mohammad Abduh)

    Introduction

    The OIC, the Organization of the Islamic Conference (or Organization of Islamic Cooperation), has 57 members. These are countries with large Muslim populations. Although a revision of membership criteria is under consideration, these 57 countries are generally considered Muslim countries.

    Islam is a rules-based religion. The Holy Quran provides the foundational rules. These rules were interpreted and put into practice by the Prophet Mohammad (sawa) in the first Muslim community in Medina. The Prophet Mohammad (sawa) shepherded and served the first Muslim community in Medina subject to the support and concurrence of the community. Under his guidance the Muslim community flourished with justice as its hallmark. Muslims are asked to study the Quran and the life of the Prophet Mohammad (sawa), to internalize the rules prescribed by The Almighty, and to follow them to develop just and flourishing communities. It is clear from Islam’s scaffolding that the legitimacy of rulers and governments is earned by their being even more rule compliant than required of individual Muslims.

    Islamicity Indices

    When we simply used our eyes to look at the Muslim countries, we failed to see a high degree of rule compliance. We could not see the socio-economic outcomes that we would expect from rule-compliant Muslim countries. We realized that a benchmark or index was needed to assess the degree of rule compliance or “Islamicity,” to serve as an indicator of needed political, social, and economic reforms.

    This was a difficult task that was best taken up in steps. The difficulties were many:

    What should be the characteristics of a truly rule-compliant Muslim community؟

    Where could the data be found on these characteristics؟

    How could diverse data be summed up (or what importance or weight should be assigned to each characteristic) in a single number or index؟

    As a first attempt I collaborated with Professor Scheherazade Rehman to construct two initial socio-economic indices for all countries—both Muslim as well as non-Muslim. The first index was an overall index that included four broad facets of a Muslim community—economic and human development, laws and governance, human and political rights, and international relations. The second index was a standalone economic and human development index (these two indices and the papers describing their construction can be downloaded below). We endeavored to incorporate what we gathered to be the least controversial characteristics or outcomes of a rule-compliant Muslim community; these are reported in the two papers below. We also decided that we would afford equal importance to each of these characteristics, as we could not develop a sound basis for assigning differential importance and thus weights. These two papers and indices have generated much interest and debate in Muslim countries and elsewhere. The Islamic Development Bank (IDB) organized two conferences focusing on developing a Shariah-based index of socio-economic development in 2014. In 2015, Malaysia, in a speech by the Prime Minister, adopted its own index to measure the country’s compliance with Islamic teachings, needed reforms, and progress.

    Given our focus of assessing socio-economic development outcomes we did not include core personal Islamic beliefs, as these would bias the results against non-Muslim countries. These core beliefs are the acceptance of Islam’s fundamental axioms of Tawheed (unity), Nubuwwah (Prophethood), and Ma’ad (accountability). Tawheed is recognizing Allah (swt) as the One and Only Creator and Sustainer of the entire Creation. It implies the unity of creation and the rejection of any kind of discrimination or disunity. Nubuwwah refers to the Prophets and Messengers entrusted with divine revelations for the guidance of mankind. Ma’ad establishes accountability and justice, for humankind will be judged and rewarded in accordance to their rule compliance or non-compliance. Moreover, we omitted from these indices the requirement of self-purification. Self-purification is not only crucial for professing Tawheed but also to enable development. It requires present consciousness and awareness of the self and its Creator. This ultimately leads to embodying Islamic virtues and compliance with the rules and principles prescribed by Allah (swt).

    As a second attempt, again with Professor Rehman, we looked at the performance of groups of countries (OIC and others) along individual dimensions (no overall index), such as education or poverty eradication. By omitting an index we avoided the problems associated with appropriate index weights (this paper can be downloaded below). The sub-par performance of Muslim countries was again evident.

    As a third attempt, I collaborated with three colleagues (Alaa Alaaabad, Zamir Iqbal and Adam Ng) to develop an index that was possibly more acceptable to religious scholars—an index that is more in the spirit of Maqasid al-Shariah-namely, the objectives of Shariah. In addition to compliance with Islam’s core beliefs, this index incorporates: equitable distribution of income and wealth, safety and security, socio-economic justice, social capital, environmental sustainability, healthcare, education, institutional quality, economic development, financial development, and business environment. The first paper on this index covering only some Muslim countries has been published in the International Journal of Pluralism and Economics Education, Volume 6, No. 4, 2015 (“Benchmarking Objectives of Shari’ah (Islamic Law): Index and its Performance in Select OIC Countries”); we hope to follow up on this paper with another paper that includes more Muslim countries, and introduces non-Muslim countries.

    As a fourth attempt, I collaborated with Hossein Mohammadkhan to modify, improve, and update our original index. The first result of this work has been published in a book: Islamicity Indices: The Seed For Change, New York: Palgrave Macmillan, 2015.

    As a fifth attempt, Hossein Mohammadkhan, Dr. Liza Mydin and myself are collaborating to deliver regular updating of the index by December 1 of each year. We are also following up on this work by developing longitudinal indices for individual countries (i.e., over time), which will afford countries the benchmark to monitor their own progress; these indices for individual countries will be also updated and reported by December 1 in future years. In the more distant future, we hope to develop a detailed benchmark of what we consider to be the socio-economic hallmark of Islam—justice. This project will take around three years. When this project is completed, our quest will be to assess how each Muslim country stacks up against this benchmark—both in comparison to other countries (cross-sectional) and to its own performance over time (longitudinal).

    The purpose of these endeavors is first and foremost to encourage each Muslim to discover his or her religion from its indisputable source—the Holy Quran—not from pronouncements of clerics, rulers, the media and much less from extremists, who all have their own agendas. Second, it is to provide Muslims with a performance indicator of their rulers, governments and communities. Third, it is to assess successes and failures in order to derive better policies; the contemporary socio-economic state of Muslim countries is not stellar and a change of policies is required for a turnaround. Fourth, it is hoped that both the Muslim and non-Muslim world will begin to attribute the current state of affairs in Muslim countries not to Islam, but to its correct source—non rule-compliant Muslim rulers and governments, their cronies, and their foreign backers. Fifth, it is hoped that this endeavor will be the catalyst for positive change in the Muslim world, by providing a benchmark to assess success and failure. And sixth, these developments should help in closing the growing chasm between the Muslim and non-Muslim world to enhance the unity of humankind. For a short talk on Islamicity, please access the podcast that was aired on the German Broadcasting System in February 8, 2015: “A Benchmark for Islamic Societies: The Seed for Change.”

    Dissemination of Results and our Islamicity Website

    Our work and results can be accessed on: “Islamicity-Index.Org”. We hope to secure the funding and enlist other colleagues to:

    Establish the “Islamicity Foundation” to oversee this project

    Update and report our Islamicity indices on a regular basis

    Report longitudinal indices for individual countries

    Report improved Islamicity and justice indices that we hope to develop in the future

    Enable others to submit their Islamicity indices to be displayed on this site

    Disseminate policy papers to encourage meaningful reforms and enhance political, social and economic conditions in Muslim countries

    Downloads

    “How Islamic Are Islamic Countries؟” with Scheherazade Rehman, Global Economy Journal, Volume 10, Issue 2, May 2010″

    “An Economic Islamicity Index” with Scheherazade Rehman, Global Economy Journal, Volume 10, Issue 3, September 2010.

    “The Economic Development of OIC Countries: A Survey,” with Scheherazade Rehman, in Islamic Finance and Economic Development, Zamir Iqbal, Abbas Mirakhor and Tunc Uyanik (eds.), World Bank, April 2013.

    Hossein Askari Islamicity Talk: “A Benchmark for Islamic Societies: The Seed for Change“
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2017, 09:47 AM

البرنس ود عطبرة
<aالبرنس ود عطبرة
تاريخ التسجيل: 09-01-2017
مجموع المشاركات: 1234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: مني عمسيب)

    Quote: يا برنس وما العجب !
    رجل قال ليك المرأة لها قانون حماية في دولة القانون
    عنها وعن حياتها . ما الغرابة في هذا القول ؟
    يعني انت داير يجلدونا ويعذبونا زي ما حاصل
    في بلدك عشان تكون راضي عن البلد وصاحبك
    مبسوط برضو ؟


    لا ما عاوز يجلدوكم او يعذبوكم لكن عاوز تتعامل المراءة كما يعامل الرجل بحقوقها وقوانينها التي وهبها لها الدين والحياة ؛ لماذا تقيم اكثر من الرجل في دول الغرب ؟؟؟ لان الغرب منهجه منهج شيطاني ماسوني يهودي ينسب الرجال بامهاتهم والمراءة اكرم من الرجل ؛ في الديانة اليهودية ينسب الاطفال والابناء للام ؛ يعتبرون انهم يكرمون المراءة فالمراءة الاسلام وهبها الحق الذي عليها ان تكون وقيمها فكانت تباع وتشترى وتدفن الطلفة خوفا من العار وكانت المراءة في الجاهلية قبل الاسلام تعاني الويلات فاكرمها ومنحها الحياة والشرف والرفعة ؛ وفصل لها حقوقها كام واخت وعمة وخالة وربيبه بيت وصداقها ومهرها وايواءها واحترامها ؛ وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع : ( .. فَاتَّقُوا اللَّهَ فِى النِّسَاءِ فَإِنَّكُمْ أَخَذْتُمُوهُنَّ بِأَمَانِ اللَّهِ وَاسْتَحْلَلْتُمْ فُرُوجَهُنَّ بِكَلِمَةِ اللَّهِ وَلَكُمْ عَلَيْهِنَّ أَنْ لاَ يُوطِئْنَ فُرُشَكُمْ أَحَدًا تَكْرَهُونَهُ..) ؛ فاي مجد وشرف عليه المرءة في الاسلام ان التزمت بالاخلاق والعفاف والشرف والرفعة والطهارة ؛ وكذلك وقال صلى الله عليه وسلم ( وَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْراً ، فَإِنَّهُنَّ خُلِقْنَ مِنْ ضِلَعٍ ، وَإِنَّ أَعْوَجَ شَىْءٍ فِى الضِّلَعِ أَعْلاَهُ ، فَإِنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهُ كَسَرْتَهُ ، وَإِنْ تَرَكْتَهُ لَمْ يَزَلْ أَعْوَجَ فَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْراً ) ؛ وقال ( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي ) ؛ وقال الله تعالى ( وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا ) احترام حقوقها وفق للميثاق والعقد ؛ وقال الله تعالى (وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النَّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلاَ تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لَّتَعْتَدُواْ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ) التسريح بالمعروف ولا تضر وكل من يهين امراءة او يعتدي عليها حتى وان طليقته فهو ظالم لنفسه وله الويل والعذاب ؛ لماذا لا يتم لتعامل بهذه الاخلاق الاسلامية اما هو او هي لماذا ؟؟؟

    Quote:
    . زي سرقة اموال الغير وافقار الشعوب
    والرشوة وكل ماهو مرتبط بالفساد العام ! دي مشكلتي انا
    عشان كدا اوربا بعيدة كل البعد عن السلوك دا ونسبة الفساد
    العام فيه بسيط جدآ وحتي السلوك الخاص البتشوفه انتوا
    وما برضيكم ليست من اجل المادة كما حاصل في بلدنا من
    فقر وبيع الضمير واطفال من غير هوية ملقين علي الطرقات
    ودي كلها اسبابها الفقر الذي اوصلنا لهذا المستوي المنحط
    من سلوك في ظل نظام اسلامي بعيد كل البعد عن القيم
    والفضيلة ! وانتم صامتون بل مطبلون للباطل !
    وهل حقيقة ام من نسج الخيال هذا الرد من صديقي
    لو قانون الدفاع عن المرأة هي عين الحقيقة التي تشرفنا
    كنساء لحمايتنا من بعض اباليس الانس من الرجال !
    اما يكون هذا السبب في عدم زواج صديقك دا الما منطقي !!!
    ثم ثانيآ هو داير يعمل ليها شنو لما القانون والدولة تدخل ؟


    تحدثت عن الفساد الديني والاجتماعي والاقتصادي وكل هذه الامور ؛ فكانت النتيجة ان ما علينا الا ان نصلح القواعد وننشر الدعوة والناس ترجع لله تعالى بيده مقاليد كل شيء ؛ لان من ياتي ياتي من الشعب واذا الشعب به فساد عقدي واخلاقي فمن ياتي لن يكون باحسن حالا من سابقه ؛ قال الله تعالى (وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون ( 112 ) ؛ هذا هو سبب ما منشر عندنا من فساد وجوع وخوف وعدم امن وووألخ من المشاكل ؛ ولن نتغير حتى نغير ما بانفسنا اختي الفاضله ؛ اوروبا التي تتباهون بها كانت اسوء حالا من السودان والشرق والاوسط قتل وتشريد وحروب وصكوك غفران وفساد عقدي واخلاقي وانحلال وثورات ؛ ضحوا بالجانب الديني وتمسكوا بالجانب الدنيوي ؛ ونحن لن نستطيع ولن نضحي بالجانب الديني لاجل حياة قصيرة وبعدها حياة خلد ؛ نسأل الله العافية والسلامة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2017, 01:53 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: البرنس ود عطبرة)

    فى شأن تدين الإخوانويين ومعايير إسلامويتهم:

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2017, 02:03 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    فى شأن تدين الإخوانويين وإسلامويتهم



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2017, 02:15 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 04-09-2014
مجموع المشاركات: 919

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشر (Re: حسين أحمد حسين)

    براءة السيدة عائشة رضى الله عنها من تهمة الصراع على السلطة بواسطة الأخوانوى كمال عمر

    (بواسطة: حسين أحمد حسين)

    (منقول)

    مدخل

    نحن شعب السودان المسلم بالفطرة – لا إسلام الأخوانويين المسربل بالنِّفاق والسيف والسلطان - نعتذر لك يا أُمَّاه ولصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم من وقاحة هذا الأخوانوى المدعو كمال عمر وتهمته؛ الأخوانوى ظاهراً الشيعى باطناً؛ الذى يفترى عليك الكذب بقوله "أنَّكِ فى موقعة الجمل ما كنتِ إلاَّ طالبة سلطة"، ويفترى على صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات الكذب بقوله "أنَّ الصحابة قتلوا بعضهم البعض من أجلِ السلطة"، راجع: (http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-230542.htmhttp://www.alrakoba.net/news-action-show-id-230542.htm) أو ما جاء فى التسريب التالى: (https://www.youtube.com/watch؟v=lYQYqe2VypQ)،https://www.youtube.com/watch؟v=lYQYqe2VypQ)، وهو بذلك يُنافق ويتزلَّف القبول عند خازن مطامير العملات الصعبة، بعد أن مات شيخه الذى قال إنَّه أعلم من رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ ولا جديد، فهذا الخلق المنحرف هو من ذاك الإنحراف (https://www.youtube.com/watch؟v=mK1S...andnohtml5=Falsehttps://www.youtube.com/watch؟v=mK1S...andnohtml5=False.

    وسوف نتجاوز الإعتذار لنقتصَّ لكِ يا أُماه ولصحابة حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم بإذن الله وحولِهِ وقوتِهِ، بأن نَّجعل أرض السودان أرضاً طاهرة من فِكر الأخوانويين المُنحرِف، الذى شوَّه الدين ونفَّر عنه، وخلطه بالسياسة والسلطان. وسنُعيدُه سيرته الأولى بإذن اللهِ، حينما كان محطَّ هجرات صحابةِ رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    مــــتن

    من المؤكد أنَّ هناك روايات عديدة لموقعة الجمل، والكلُّ يأخذ من زاوية شوفه الفكرى ولا تثريب. ولكنَّ البراقماتية التى يتميَّز بها فِكر هؤلاء القوم، لا تعكس سلوكاً متَّسقاً مع الفكر اليُفترض أنَّه إسلامى، بل تعكسُ واقعاً من الفكر المنحرف بالقدر الذى لا يتورَّع الواحد منهم فى اقتطاف أفكار أعدائه ليعضد بها موقفه حال ضعف المنطق الداخلى لهذا الفكر المهزوز. ومّنْ يتجرأ على وصف أم المؤمنين عائشة رضى اللهُ عنها؛ عِرضَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، وبنت الصديق رضى الله عنه؛ بـ "طالبة السلطة" إلاَّ منحرف الفكر والتدين، ومن ينعت صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنَّهم "قتلوا بعضهم بعضاً من أجل السلطة" إلاَّ ذاك.

    وقد بينَّا لكم فى مقالات سابقة الحقيقة الكالفينية لفكر الأخوانويين التى ترى فى جمع المال عبادة قصوى. ولكن الفروق تكمن فى أنَّ البروتستانتية الكالفينية تؤدى تلك العبادة من وجهها المشروع، والأخوانوية "المستبطنة للسبئية" لا تتورع فى جمع المال حتى من الوجوه غير المشروعة وتلك الغريبة على الفطرة السليمة (ألم يُديروا عائدات البترول والذهب خارج الموازنة العامة للدولة حصراً لصالح عضويتهم، ألم يشرعوا فى فرض رسوم على الصلاة فى جامع الشهيد، ألم يشرعوا فى فرض رسوم على دفن الموتى لو لا تَدَخُّل أهل الورع ومنعهم من ذلك، ألم يفرضوا أكثر من 173000 رسم ضريبى دون علم وزارة المالية – بدون أورنيك 15).

    نعم تتعدد الروايات عن موقعة الجمل، ولكن هذا الأخوانوى السبئى الكالفينى الذى عينه على مطامير عائدات البترول والذهب التى تحت تصرف البشير شخصياً، لم يأخذ من روايات أهل الورع والتُّقى؛ وفى الحقيقةِ أنَّى لرخو الفكر رقيق التدين أن يكون ورعاً، والقابضُ على الدِّين كالقابِض على الجمر.

    أما كان لك يا عبْدَ الدَّرْهِمِ والدِّينار، أنْ تلوذَ بالصمت كما لاذَ به أشرافُ صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكثيرٌ من المسلمين المتحقِّقين بالعفَّةِ والورع من أن يخوضوا فى هذا الأمر؟ وهبْ أنَّك تريدُ أنْ تخوض فيه، فلماذا لم تجلى منظار شوفك وتسلُك نهجَ المحبةِ فى النقد؟ وقد رأينا العديد من اللاَّدينيين حتى، وهم أكثر منك ورعاً فى التناول لهذا الأمر.

    براءة السيدة عائشة من طلب السلطة

    يبدو أنَّ هذا "الأخوانوصفوى" مازال يعيش حالة من الإستشكال الفكرى، وذلك بنسيانه أنَّ بوصلة الإنقاذ قد اتَّجَهَتْ نحو الخليج وتركت إيران خلفها إلى حين مِحنة أخرى، وبالتالى أنساه شِقُّهُ الصفوى أنَّ سيدنا أبا بكر الصدِّيق رضى الله عنه والد أمِّنا عائشة رضى الله عنها، وهو من أشراف قريشٍ وأغناهم، قد تبرَّعَ بكل أمواله فى سبيل تمكين هذا الدِّين – لا الدنيا – وتوطينه، فأىُّ سلطةٍ تبحثُ عنها أمُّ المؤمنين يا هداك الله وهذا حال أبيها وهو يبيع دنياه بالدين.

    لقد نسىَ هذا الرجل أنَّه قيل للحبيب محمد صلى الله عليه وسلم فى رواية إبن كسير: " إنْ شئتَ أن نعطيك خزائن الأرضِ ومفاتيحها ما لم نعطه لنبيٍّ قبلك، ولا نعطى أحداً من بعدك، ولا ينقص ذلك مما لك عند الله، فقال: أجمعوها لى فى الآخرة. فأنزل الله عزَّ وجلَّ فى ذلك: (تبارك الذي إن شاء جعل لك خيراً من ذلك جنات تجري من تحتها الأنهار ويجعل لك قصورا (الفرقان 10)). فأىُّ سلطةٍ تبحثُ عنها أمُّنا عائشة يا هداك الله، وهى زوجة رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم الزاهد فى الدنيا ونعيمها الزائل.
    لقد نسىَ هذا الرجل قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اللَّهُمَّ اجعل رِزقَ آل محمد قوتاً، وفى رواية كفافاً"؛ فأنَّى لأُمِّنا عائشة رضى الله عنها بالسلطة والسلطان والعيش الرغد بعد هذا الدعاءِ المستجاب فعلاً وقرينة، يا هداك الله!

    لقد نسى هذا الرجل ما جاء عن عُقبة بن عامر رضى الله عنه إذ قال: "أُهدِىَ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فروجُ حريرٍ فلبسه فصلى فيه ثم انصرف فنزعه نزعاً شديداً كالكاره له وقال: "لا ينبغى هذا للمتقين" (رواه البخارى ومسلم). وهل أَتْقى من زوجةِ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبنتِ الصديق رضى عنهما؟ وهل السلطة تنبغى لمثلها يا هداك الله؟ فقد كان أهل الورع يقولون لها رضى الله عنها كما قال عروة: "يا أُمَّاه، كيف أعجب من فقهك؛ إنَّكِ زوجة رسول اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم، وابنةُ أبى بكر؟! رضى الله عنه".

    لقد نسى هذا الرجل أنَّ أهل بيتِ رسولِ اللهِ صلى عليه وسلم على شاكلةِ رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم، وبالتالى هم مثل رسول الله صلى الله عليه وسلم فى زهد المال والجاه والسلطان. ومن يقول غير هذا يطعن فى تربيةِ رسول اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم لِأهلِ بيته على الزهد فى الدنيا، ويُصادم قولَ اللهِ عزَّ وجلَّ: "يُريدُ اللهُ ليُذهِبَ عنكم الرجسَ أهل البيتِ ويُطهركم تطهيرا" (الأحراب 33)، ويُصادم أيضاً قول الله تعالى: (يا أيُّها النَّبىُّ قل لأزواجك إنْ كنتِنَّ تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أسرحكنَّ سراحاً جميلا. وإن كنتنَّ تردن اللهَ ورسوله والدار الآخرة فإنَّ اللهَ أعدَّ للمحسنات منكنَّ أجراً عظيماً (28- 29)).

    تقول السيدة عائشة رضى الله عنها: لما أُمِرَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بتخيير أزواجه بدأ بى فقال: "إنِّى ذاكرٌ لك أمراً، فلا عليك ألا تعجلى حتى تستأمرى أبويك"، ثم قال إنَّ الله عزَّ وجلًّ قال: (يا أيُّها النَّبىُّ قل لأزواجك إنْ كنتِنَّ تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أسرحكنَّ سراحاً جميلا. وإن كنتنَّ تردن اللهَ ورسوله والدار الآخرة فإنَّ اللهَ أعدَّ للمحسنات منكنَّ أجراً عظيماً). قالتْ فقلتُ: فى أىِّ هذا أستأمرُ أبوىَّ؟ فإنِّى أريدُ اللهَ ورسولَه والدارَ الآخرة. قالت: ثم فعلَ أزواجُ رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ما فعلتُ"(رواه البخارى ومسلم واللفظ له). بل إنَّ رسول الله صلى اللهُ عليه وسلم ليقطع عشم أهل بيته من الدنيا ويمنع عنهم زخرفَها وسلطانها فقد قال صلى الله عليه وسلم: "لا نورِّث، ما تركناه صدقة" (رواه البخارى ومسلم).

    وبالتالى إنَّ الذى يتهم السيدة عائشة بالصراع على السلطة بعد هذه البيِّنة يتهم أمَّ المؤنين عائشة رضى اللهُ عنها بخيانة الله ورسوله فى مضمون الآيتين بعاليه؛ وحاشى للحميراء أنْ تخون اللهَ عزَّ وجلَّ وتخون رسوله صلوات ربى وسلامه عليه. إنَّ الذى يفعل ذلك يُنكرُ ما جاء عن عائشة رضى الله عنها حين قالت: "دخلتْ علىَّ امرأةٌ من الإنصار، فرأت فِراشَ رسول الله صلى الله عليه وسلم عباءة مثنية، فرجعتْ إلى منزلها فبعثتْ إلىَّ بِفِراشٍ حشوه الصوف. فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما هذا؟ فقال رُدِّيه. فلم أردُّهُ وأعجبنى أن يكون فى بيتى، حتى قال ذلك ثلاث مرَّات. فقال يا عائشة: رُدِّيه، واللهِ لو شئتُ لأجرى اللهُ معى جبالَ الذهب والفضة (رواه الأمام أحمد بإسنادٍ صحيح)". إنَّ الذى يفعل ذلك يُنكر على السيدة عائشة رضى الله عنها أنَّها الأكثر علماً بكتابِ الله وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم وهو القائل: "... إنَّا واللهِ لا نولِّى هذا العمل أحداً يسأله أو أحداً حرص عليه" (نيل الأوطار - للشوكانى). إنَّ الذى يفعل ذلك يستهزء بوصية رسول الله صلى اللهُ عليه وسلم للسيدة عائشة حين قال: "يا عائشة، إِذَا أَرَدْتِ اللُّحُوقَ بِي، فَلْيَكْفِكِ مِنَ الدُّنْيَا كَزَادِ الرَّاكِبِ، وَإِيَّاكِ وَمُجَالَسَةَ الأَغْنِيَاءِ، وَلا تَسْتَخْلِقِي ثَوْبًا حَتَّى تُرَقِّعِيهِ (رواه التِرمِذى)".

    فأىُّ رجسٍ غير حبِّ الدنيا والمال والسلطة يا هداك الله؛ وأنتَ بعدُ تتَّهِم به أمَّ المؤمنين رضى اللهَ عنها وأرضاها، وحاشاها أن تكون كذلك.

    جِبِلَّةُ السيدة عائشة رضى الله عنها على الزهد فى المال والسطلة

    إنَّ شواهد التربية المحمدية الإلهية لأهل البيت أنَّها قد جَبَلَتْ سُلُوكَهم على الزهد فى المال والسلطان، وأىُّ شخص يقول بغير هذا فهو صاحب عقيدة منحرفة مصادمة لما قال الله ورسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم كما جاء بعاليه. وها هى السيدة عائشة رضى الله عنها بعد انتقال الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم للرفيق الأعلى تسير على ذات النهج فى أنها تريدُ اللهَ ورسولَه والدار الآخرة؛ لا الدنيا كما يقول كمال عمر.


    فقد جاء فى جانب زهدها للمال عن ابن المنكدر، عن أمِّ ذَرٍّ، وكانت صاحبة عائشة، قالت: "بُعِثَ إليها بمالٍ أراه ثمانين أو مئة ألفٍ، فدعتْ بطبقٍ، وهي يومئذٍ صائمة، فجلستْ تقسِّم بين النَّاس، فأمْسَتْ وما عندها من ذلك درهمٌ واحد. فلما أمست قالت: يا جارية أين فطوري؟ فجاءتها بخبزٍ وزيت، قالت لها أمُّ ذرٍّ: أما استطعتِ مما قسَّمتِ اليوم، أن تشتري لنا لحماً بدرهمٍ، نفطر عليه" (حلية الأولياء وطبقات الأصفياء).


    كذلك جاء عن عبد الرحمن بن القاسم أنَّه قال: "أهدى معاوية لعائشة ثياباً وورِقاً، أي فضةً، وأشياء توضع في أسطوانتها، الأسطوانة خزانة الثياب، فلما خرجت عائشة، نظرت إليه فبكت، ثم قالت: لكن رسول الله صلى الله عليه وسلَّم لم يكن يجد هذا، ثم فرّقته ولم يبقَ منه شيء". وجاء فى كتاب الزهد لأحمد بن حنبل أنها قالت: "ما شبعتُ بعد النبى محمد صلى الله عليه وسلم من طعامٍ إلاَّ لو شئت أن أبكى لبكيت، وما شبع آلُ محمد صلى الله عليه وسلم حتى قبض" (رواه الأمام أحمد). فيا هداك اللهُ هذه هى السيدة عائشة، أم المؤمنين رضى الله عنها، أزهد الناس فى السلطان وما يجئُ من السلاطين.


    ولم يقف الأمر عند الزهد فى المال والسلطة بل تعداه إلى الزهد فى الشهرة والمدح. فقد جاء فى الأثر حينما بدأ سيدنا ابن عباس رضى الله عنهما فى تزكية السيدة عائشة رضى الله عنها فى رواية ابن أبى مليكة بقوله: "يا أمه أبشرى فواللهِ ما بينك وما بين أن تلقى محمداً والأحبة إلاَّ أن يُفارقَ روحُكِ جسدَك، كنتِ أحبَّ نساء النبي صلى الله عليـه وسلَّم إليه، ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلَّم يحب إلاَّ طيِّباً"، وقال: "هلكت قِلادتكِ بالأبواء، فأصبح رسول الله صلى الله عليه وسلَّم يلتقطها، وبعدها لم يجد ماءً للوضوء، فأنزل الله عزَّ وجل:﴿فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً﴾، كان ذلك بسببك وبركتك ما أنزل الله تعالى لهذه الأمة من الرخصة، وأنزل الله براءتك من فوق سبع سموات، فليس مسجدٍ يُذكرُ اللهُ فيه إلاَّ وشأنك يتلى فيه آناء الليل وأطراف النهار". قالت: "يا ابن عباس، دعني منك، ومن تزكيتك، فو الله لوددتُ أنَّي كنت نَسياً منسيا" ( حلية الأولياء وطبقات الأصفياء). فأنَّى لإمرأةٍ لا تُريدُ الشهرة أن تسعى للسلطة يا هداك الله.

    بعض الحقائق عن معركة الجمل

    أما شواهد التربية المحمدية الإلهية فى زُهدِ أهل البيت للسلطة والسلطان والجِبِلَّة على ذلك فهى ما أتى بها أهل الورع - لا أهل الغرض والمرض من أمثال كمال عمر ومن لفَّ لفُّه من السبئيين عن موقعة الجمل. فقد جاء فى الروايات المبرأة من الغرض حول موقعة الجمل الآتى:

    (أولاً: بُويِعَ سيدنا علي رضي الله عنه بالخلافة بعد مقتل سيدنا عثمان رضي الله عنه، وكان كارهاً لهذه البيعة رافضاً لها، وما قبِلها إلا لإلحاح الصحابة عليه، وفي ذلك يقول رضي الله عنه: (ولقد طاش عقلي يوم قتل عثمان، وأنكرت نفسي، وجاءوني للبيعة فقلت: والله إنِّي لأستحي من الله أن أبايع قوماً قتلوا رجلاً قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا أستحي ممن تستحي منه الملائكة"، وإني لأستحي من الله أنَّ أُبايَع وعثمان قتيل على الأرض لم يدفن بعد، فانصرفوا. فلما دُفن رجع الناسُ فسألوني البيعة، فقلت: اللهم إني مشفق مما أقدم عليه، ثم جاءت عزيمة فبايعت، فلقد قالوا: يا أمير المؤمنين، فكأنَّما صدع قلبين، وقلتُ: اللهمَّ خذ مني لعثمان حتى ترضى) (رواه الحاكم وصححه على شرط الشيخين ووافقه الذهبي).

    ثانياً: لم يكن سيدنا علي رضي الله عنه قادراً على تنفيذ القصاص في قتلة عثمان رضي الله عنه لعدم علمه بأعيانِهم، ولاختلاط هؤلاء الخوارج بجيشه، مع كثرتهم واستعدادهم للقتال، وقد بلغ عددهم ألفي مقاتل كما في بعض الروايات، كما أنَّ بعضهم ترك المدينة إلى الأمصار عقب بيعة سيدنا على كرم الله وجهه. وقد كان كثير من الصحابة خارج المدينة في ذلك الوقت، ومنهم أمهات المؤمنين رضي الله عنهن، لانشغال الجميع بالحج، وقد كان مقتل سيدنا عثمان رضي الله عنه يوم الجمعة لثمان عشرة خلت من ذي الحجة، سنة خمسة وثلاثين على المشهور.

    ثالثاً: لما مضت أربعة أشهر على بيعة سيدنا علي كرَّم الله وجهه دون أن يُنفًّذ القصاص، خرج طلحة والزبير إلى مكة، والتقوا بأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، واتفق رأيهم على الخروج إلى البصرة ليقفوا بمن فيها من الخيل والرجال، ليس لهم غرض في القتال، وذلك تمهيداً للقبض على قتلة عثمان رضي الله عنه، وإنفاذ القصاص فيهم (وليس صراعاً على السلطة كما يقول كمال عمر).

    ويدل على ذلك ما أخرجه أحمد في المسند والحاكم في المستدرك: "أنَّ عائشة رضي الله عنها لما بلغت مياه بني عامر ليلاً نبحت الكلاب، قالت: أيُّ ماءٍ هذا؟ قالوا: ماء الحوأب، قالت: ما أظنني إلا راجعة، إنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا: "كيف بإحداكُنَّ تنبحُ عليها كلاب الحوأب". فقال لها الزبير: ترجعين!! عسى اللهُ عزَّ وجلَّ أن يصلح بِكِ بين النَّاس" (قال الألباني: إسناده صحيح جداً، صححه خمسة من كبار أئمة الحديث هم: ابن حبان، والحاكم، والذهبي، وابن كثير، وابن حجر (سلسلة الأحاديث الصحيحة رقم 474)).

    رابعاً: لقد اعتبر سيدنا علي رضي الله عنه خروجهم إلى البصرة واستيلاءهم عليها نوعاً من الخروج عن الطاعة، وخشي تمزق الدولة الإسلامية فسار إليهم رضي الله عنه (وكان أمر الله قدراً مقدوراً).

    خامساً: لقد أرسل سيدنا علي رضي الله عنه القعقاع بن عمرو إلى طلحة والزبير يدعوهما إلى الألفة والجماعة، فبدأ بعائشة رضي الله عنها فقال: أيْ أمَّاه، ما أقدمك هذا البلد؟ فقالت: أيْ بُنَيْ الإصلاحُ بين الناس.

    وقال ابن كثير رحمه الله في البداية والنهاية: "فرجعَ إلى سيدنا علي فأخبره، فأعجبه ذلك، وأشرف القوم على الصلح، كره ذلك من كرهه، ورضيه من رضيه. وأرسلتْ عائشة إلى عليٍّ تعلمه أنَّها إنَّما جاءت للصلح، ففرح هؤلاء وهؤلاء. وقام عليٌّ في النَّاس خطيباً، فذكر الجاهلية وشقاءها وأعمالها، وذكر الإسلام وسعادة أهله بالألفة والجماعة، وأنَّ الله جمعهم بعد نبيه صلى الله عليه وسلم على الخليفة أبي بكر الصديق، ثم بعده على عمر بن الخطاب، ثم على عثمان، ثم حدث هذا الحدث الذي جرى على الأمة، أقوام طلبوا الدنيا وحسدوا من أنعم الله عليه بها، وعلى الفضيلة التي منَّ الله بها، وأرادوا رد الإسلام والأشياء على أدبارها، والله بالغ أمره. ثم قال: ألا إنِّي مرتحلٌ غدا فارتحلوا، ولا يرتحلْ معيَ أحدٌ أعان على قتل عثمان بشئٍ من أمور الناس. فلما قال هذا اجتمع من رؤوسهم جماعة كالأشتر النخعي، وشريح بن أوفى، وعبد الله بن سبأ المعروف بابن السوداء... وغيرهم في ألفين وخمسمائة، وليس فيهم صحابي ولله الحمد، فقالوا: ما هذا الرأي؟ وعليٌّ واللهِ أعلمُ بكتاب الله ممن يطلب قتلة عثمان، وأقرب إلى العمل بذلك، وقد قال ما سمعتم، غداً يجمع عليكم الناس، وإنما يريد القوم كلهم أنتم، فكيف بكم وعددكم قليل في كثرتهم (أرجو من القارئ الكريم أن يتابع معى عبد الله بن سبأ هذا وزمرته).

    فقال الأشتر: قد عرفنا رأي طلحة والزبير فينا، وأما رأي علي فلم نعرفه إلا اليوم، فإن كان قد اصطلح معهم، فإنما اصطلح على دمائنا... ثم قال ابن السوداء قبحه الله: (يا قوم إن عيركم في خلطة الناس، فإذا التقى الناس فانشبوا الحرب والقتال بين الناس، ولا تدعوهم يجتمعون...)".

    وذكر ابنُ كثير أنَّ عليَّاً وصل إلى البصرة، ومكث ثلاثة أيام، والرسل بينه وبين طلحة والزبير، وأشار بعض الناس على طلحة والزبير بانتهاز الفرصة من قتلة عثمان فقالا: إنَّ عليَّاً أشار بتسكين هذا الأمر، وقد بعثنا إليه بالمصالحة على ذلك.

    ثم قال ابن كثير: "وبات الناس بخير ليلة، وبات قتلة عثمان بشر ليلة، وباتوا يتشاورن، وأجمعوا على أن يثيروا الحرب من الغلس، فنهضوا من قبل طلوع الفجر، وهم قريب من ألفي رجل، فانصرف كل فريق إلى قراباتهم، فهجموا عليهم بالسيوف، فثارت كل طائفة إلى قومهم ليمنعوهم، وقام الناس من منامهم إلى السلاح، فقالوا: طرقتنا أهل الكوفة ليلاً، وبَيَّتونا وغدروا بنا، وظنوا أنَّ هذا عن ملأ من أصحاب عليٍّ، فبلغ الأمرُ عليَّاً فقال: ما للنَّاس؟ فقالوا: بَيَّتَنا أهل البصرة، فثار كل فريق إلى سلاحه، ولبسوا اللأمة، وركبوا الخيول، ولا يشعر أحد منهم بما وقع الأمر عليه في نفس الأمر، وكان أمر الله قدراً مقدراً، وقامت الحرب على ساق وقدم، وتبارز الفرسان، وجالت الشجعان، فنشبت الحرب، وتواقف الفريقان، وقد اجتمع مع علي عشرون ألفاً، والتف على عائشة ومن معها نحواً من ثلاثين ألفاً، فإنا لله وإنَّا إليه راجعون، والسابئة أصحاب ابن السوداء قبحه الله لا يفترون عن القتل، ومنادي عليٍّ ينادي: ألا كفوا ألا كفوا، فلا يسمع أحد...".

    سادساً: وإنَّ أهم ما ينبغي بيانه هنا، ما كان عليه هؤلاء الصحابة الأخيار من الصدق والوفاء والحب لله عز وجل رغم اقتتالهم، وإليك بعض النماذج الدالة على ذلك:

    1- روى ابن أبي شيبة في مصنفه بسند صحيح عن الحسن بن علي قال: (لقد رأيته - يعني عليَّاً - حين اشتدَّ القتال يلوذُ بي ويقول: يا حسن، لوددتُّ أنِّي مِتُّ قبل هذا بعشرين حِجَّةٍ أو سنة).

    2- وقد ترك الزبير القتال ونزل وادياً فتبعه عمرو بن جرموز فقتله وهو نائم غيلة، وحين جاء الخبر إلى عليٍّ رضي الله عنه قال: "بشر قاتل ابن صفية بالنار". وجاء ابن جرموز معه سيف الزبير، فقال عليٌّ: إنَّ هذا السيف طال ما فرج الكّرْبَ عن وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    3- وأما طلحة رضي الله عنه، فقد أصيب بسهم في ركبته فمات منه، وقد وقف عليه عليٌّ رضي الله عنه، فجعل يمسح عن وجهه التراب، وقال: (رحمة الله عليك أبا محمد، يعزُّ عَلَيَّ أنْ أراك مجدولاً تحت نجوم السماء، ثم قال: إلى اللهِ أشكو عجري وبجري، والله لوددتُّ أنِّي كنتُ مِتُّ قبلَ هذا اليوم بعشرين سنة). وقد رُويَ عن عليِّ من غير وجه أنَّه قال: "إنِّي لأرجو أنْ أكون أنا وطلحة والزبير وعثمان ممن قال الله فيهم: (وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ) {الحِجْر:47}".

    4- وقيل لعلِيٍّ: إنَّ عَلَى البابِ رجلين ينالان من عائشة، فأمر القعقاع بن عمرو أن يجلد كلَّ واحدٍ منهما مائة، وأن يخرجهما من ثيابهما.

    5- وقد سألتْ عائشةٌ رضي الله عنها عمَّنْ قتِل معها من المسلمين، ومن قتِل من عسكر عليٍّ، فجعلتْ كلمَّا ذُكِرَ لها واحداً منهم ترحمتْ عليه ودعتْ له.

    6- ولما أرادت الخروج من البصرة، بعث إليها عليٌّ بكلِّ ما ينبغي من مركب وزاد ومتاع، واختار لها أربعين امرأة من نساء أهلِ البصرة المعروفات، وسيرَّ معها أخاها محمد بن أبي بكر - وكان في جيشِ عليٍّ - وسار عليٌّ معها مودِّعاً ومشيِّعاً أميالاً، وسرَّح بنيه معها بقية ذلك اليوم.

    7- وودعتْ عائشة الناس وقالت: يا بنيَّ لا يعتبْ بعضنا علَى بعض، إنَّه والله ما كان بيني وبين عليٍّ في القِدم إلاَّ ما يكون بين المرأة وأحمائها، وإنَّه على معتبتي لمن الأخيار، فقال عليٌّ: صدقتْ، واللهِ ما كان بيني وبينها إلاَّ ذاك، وإنَّها لزوجة نبيكم صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة.

    8- ونادى مناد لعليٍّ: (لا يقتل مدبر، ولا يدفف على جريح، ومن أغلق باب داره فهو آمن، ومن طرح السلاح فهو آمن). وأمرَ عليٌّ بجمع ما وجد لأصحاب عائشة رضي الله عنها في العسكر، وأن يُحمل إلى مسجد البصرة، فمن عرف شيئاً هو لأهلهم فليأخذه.

    فهذا - وغيره - يدل على فضل هؤلاء الصحابة الأخيار ونبلهم واجتهادهم في طلب الحق، وسلامة صدورهم من الغل والحقد والهوى، فرضي الله عنهم أجمعين) (مأخوذ بتصرف طفيف جداً من هذا الموقع: http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...twaIdandId=10605http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...twaIdandId=10605.

    الخلاصة

    إنَّ غاية السلطة يا كمال عمر هى القوة (The Power) والوجاهة الإجتماعية والحصول على المال. وتُحدثُنا الآيات والأحاديث؛ وكذلك مسطورات التاريخ، ومن تحدث عنها من المسلمين وغير المسلمين؛ أنَّ أكثر النَّاسِ تأثيراً فى الإنسانية، وبالتالى الأكثر قوة (فهو مُأيَّد من الله) وجاهٍ وجاهةٍ على الإطلاق هو سيَّد ولد آدم حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم. وبالتالى ليس ثمةَ قوة ولا جاهٍ ولا وجاهةٍ لِأُمِّ المؤمنين عائشة رضى الله عنها أرفع وأعرض من قوة وجاهِ ووجاهة الحبيب محمد صلوات ربى وسلامه عليه؛ وهنا يسقط أحد ركنى محطِّ السلطلة التى تدعى أنَّ أمَّنا عائشة رضى الله عنها تتصارع عليها.

    ولقد ثبت أنَّ سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أحبَّ السيدة عائشة حبَّاً عظيماً، وأنَّ السيدة عائشة قد أحبَّتْه حباً عظيماً أيضاً؛ رضى الله عنها وأرضاها؛ كونه نبياً وزوجاً. والثابت فى محبةِ سيدنا رسول اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم وعلاماتها هو الإبتلاء بالفقر. لقد جاء عن عبد الله بن مغفل رضي الله عنه، قال: قال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله، والله إنِّي لأحبك، قال: "انظر ماذا تقول"، قال: والله إنِّي لأحبك، قال: "انظر ماذا تقول"، قال: والله إنِّي لأحبك ـ ثلاث مرات ـ فقال: "إنْ كنت تحبني فأعِدَّ للفقر تِجفافًا، فإنَّ الفقرَ أسرعُ إلى من يحبني من السيلِ إلى منتهاه". وجاء أيضاً عن أنس رضي الله عنه قال: "أتى النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم رجلٌ فقال: إنِّي أحبُّك، فقال: "استعدَّ للفاقة". وهنا أيضاً يسقط الركن الآخر من أركان الصراع على السلطة.

    وبالتالى، فإنَّ الذين كانوا يتصارعون على السلطة فى موقعة الجمل (وفى وقتنا الراهن) هم السبئيون المنحدرون فكراً من عبد الله بن سبأ، وهم قتلة سيدنا عثمان رضى الله عنه، وهم من من أشعل فتنة موقعة الجمل (وكذلك يفعلون) وهم من قتل الزبير وطلحة رضوان الله عليهم؛ وبالتالى السيدة عائشة بُراء من الصراع على السلطة يا هداك الله.

    وعبد الله بن سبأ هو اليهودى عبد الله بن وهب الراسبى الهمدانى، أسلم ووالى علياً رضى الله عنه، وأوَّل من أظهر الطعن فى سيدنا أبى بكر الصديق، والفاروق عمر، وذى النورين عثمان، وبقية الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين، وتبرأ منهم ورفضهم مُدعياً أنَّ عليَّاً رضى الله عنه أمره بذلك، وهو أوَّل من أشهر وقال بإمامة على بن أبى طالب كرَّم الله وجهه، وأنَّه وصىُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنه نقل ذلك من اليهودية محبةً فى أهل البيت ودعوة لوالايتهم والتبرء من أعدائهم (ولاحظ أنَّ أعداءهم وهم الصحابة رضوان الله عليهم).

    ودليلنا على يهودية إبن سبأ وانحرافه هو إدِّعاؤه النبوة وتأليهه لسيدنا على كرم الله وجهه. هل يُعقل لمَنْ به ذرةُ إسلام حقٍّ ومحبةِ حقَّةٍ لِآلِ بيتِ رسول اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم يُنَصِّبُ عليَّاً إلهاً، ويُنَصِّبُ نفسَهُ نبيَّاً مرسلاً؟ هل يُعقل لمسلمٍ مُحقِّقٍ، يدَّعى محبة آلِ البيت، أن يؤذى آلَ البيت؛ يقتُلُهُم، يسلبُ أموالَهُم ويستحْيى نساءهم ونساءَ المسلمين؟ فكل هذا جاء من عقيرة عبد الله بن سبأ. وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل: "لو آمنَ بى عشرٌ من اليهود، لآمن كل اليهود".

    إذاً، فقد إختار عبد اللهِ بن سبأ بعناية فائقة من يوالى ومن يُحب، ومِمَّنْ يتبرأ ومن يرفض من صحابة سيدى رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل وامتدت يده ويد زمرته بالتصفية الجسدية لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم (سيدنا عثمان رضى الله عنه مثالاً)، واجترح الفتنة، فتنة الصراع على السلطة، التى أدت إلى موقعة الجمل ليقضى من خلالها على بقية خصومِه من الصحابة؛ لقد فعل كل ذلك وهو مندسٌ فى جماعة سيدنا على رضى الله عنه.

    فاليهود الذين عُرِفوا عبر الحِقَب بمحبتهم للمال، بدأت قلوبهم باكراً تميلُ بالمحبة لورَّاثِ الخُمس. ولم يكن من المستغرب أن يختلق عبد بن سبأ إمامة سيدنا علىٍّ كرَّمَ الله وجهه ومحبته لآل البيت، وتنصيبه لسيدنا على كرم الله وجهه وصيِّاً لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم. ولكنَّ خصوصية الفارق هنا أنَّ ذلك قد حدث ليس محبةً فى آلِ فى بيتِ رسول الله صلى اللهُ عليه وسلم (فهذا تكذِّبُهُ أفعالهم مع آل البيت)، ولكن نكاية فى الإسلام وتعطُّشاً للخُمْس. ويشتط هذا التعطُّش ليصل حد تأليه سيدنا على رضى الله عنه وادِّعاءِ النبوة بواسطة صاحب الفكرة عبد الله بن سبأ. وحين إستدعاه أمير المؤمنين على رضى الله عنه لم يُنكر ذلك، وحين أمر بقتله تدخل أنصارُهُ وقالوا لسيدنا علىٍّ كرَّمَ الله وجهه: أَتَقْتُلُ رجلاً يواليك ويتبرأُ من أعدائك؟ فحينئذ أرسله فى المدائن، أى نفاه.

    لقد تأذَّى آلُ بيت رسول اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم من هذه الفئة التى تُظهِرُ الإسلام، وتستبطنُ اليهودية. لقد تأذَّوْا منها أذىً لا يُطيقُهُ إلاَّ آلُ بيتِ رسولِ الله صلى اللهُ عليه وسلم. وانظروا إلى نُبلِ آلِ البيت، فلمجرَّد شُبهة الإسلام التى يُظهرها هؤلاء، فقد تحمَّلوا ما لا يُطاق من أذاهم بما وقع على أيديهم من أذىً على صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آل البيت أنفسهم فى عهد خلافة سيدنا على كرم الله وجهه (راجع حسين الموسوى: لله وللتاريخ).

    خاتمة

    نرجو أن يكون قد تبين لكمال عمر أنَّ السيدة عائشة أمَّ المؤمنين بُراءٌ من الصراع على السلطة، وهى التى تعلم (قبل غيرها) أنَّ السلطة لا تُعطى لمن طلبها لأنَّها الأعلم بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأنَّها عاهدته على أنَّها تريد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم والدار الآخرة، كما ذكرنا آنفاً.

    فالشاهد، أنت وزمرتك - التى تقتدى من جملة سيرة حبيبنا محمد وصحابته الكرام بما يقول السابئة عن أمنا عائشة رضى الله عنها - من يتصارع على السلطة. وإذا كان السلطة لا تُعطى لمن طلبها فى الإسلام، فكيف لمن جاءها بإنقلاب عسكرى؟ ولعمرى لا يفعل ذلك إلاَّ السابئُ فكراً وممارسة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de