غطرسةُ الشّاعِرِ

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-12-2018, 02:34 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-01-2017, 07:54 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


غطرسةُ الشّاعِرِ

    07:54 AM January, 18 2017

    سودانيز اون لاين
    بله محمد الفاضل-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    □□□□□□□
    1
    الشِّعرُ هو
    أن تخوضَ عمرُكَ مؤقِناً
    أنكَ تقطِنُ ببيتِ شِعرٍ
    سريرُكَ موسيقاهُ
    لحافُكَ أحرُفَهُ...
    والشّعرُ هو
    أن تدلِفَ على الكلِماتِ من أبوابِها الخلفيِّةِ الضِّيقةِ
    في حذرٍ ورهبةٍ
    خالِعاً عينيكَ من مِحجرِيهما
    مُجنزَراً بالبردِ
    في قلبِكَ ثُقبِ رصاصةٌ نازِفٌ
    بين يديكَ صكُّ ضلالٍ.
    والشِّعرُ هو
    تشوهاتُ مشيكَ حافياً
    في أي شأنٍ
    غطرستُكَ المُدوّنةُ بقراطِيسِ الشّكِّ
    بيتُ يقِظتِكَ المحروسةِ بالشّجنِ.
    والشِّعرُ....

    2
    قالت:
    ليس سِوايَّ فاتِنةٌ
    أراكُنَ تُراكِمنَ الألوانَ على وجوهِكنَ الباهِتةِ
    تمشين بخُيلاءٍ إلى مِضمارِ الرِّجالِ
    خُرسُ الأحاسِيسِ
    ليلعبُونَ بعقولِكُنَ الصغيرةِ
    يقولونَ أنكُنَ جميلاتٌ
    قاتِلاتٌ
    مُغوياتٌ...
    هم يرونني أمامَ أعيُنِهم
    وعلى ملامِحيّ يرصُّونَ لكُنَ الكلام.

    3
    كما أنها بسطتْ لأوراقِ الرّبيعِ بقلبِها
    الدِّفءَ واﻹيناعَ ودفقَ العِطرِ
    مدتْ أورادَها للرُّوحِ
    دثرتِ الحرائقَ بين قلبي

    4
    بهنس: على دَرجِ التَّوهجِ والمكوث
    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
    ها أنا وحيداً أُحلّقُ
    وحوليّ
    البردُ والظمأُ والجوعُ
    وأخيلةُ النّهارِ تجريّ كالأنهارِ
    وحوليّ
    بلايينُ الأقدامِ
    تُزلزِلُ الأرضَ بالبؤسِ
    وأنا لست مثلهم
    أركضُ
    فأفرِقُ أحزانيَّ المُستبِدَّةَ بالثّرى
    ليدسَّها بقلبِهِ عن قلبي الموجوعِ
    أنا لستُ مِثلهم
    فقد طفِقتُ كالأديمِ
    أصرعُ أحزانَ النّاسِ
    وأخبئُها بقلبي
    حتى دهمهُ البردُ وألفاهُ
    مُشتعِلاً
    فأطفأهُ إلى الأبدِ
    وإني الآنَ في غمرةِ حَزنيّ السّرمديِّ
    فمن سيُقطِرُ أحزانَ التُعساءِ في قلبِهِ
    من مِثلي توزّعَ بين الأكوانِ
    بالضّوءِ الحالِمِ
    لتنبثِقَ من منابِعي
    الأشجارُ والأزهارُ
    الحكاياتُ والأغنياتُ
    ..........
    ..............
    ......
    ..........................
    وها أنا كعِبارةٍ وحيدةٍ
    انفلِتُ من كِتابِ الكُونِ
    فلا تحِلُّ محليَّ ثانيةٌ
    ها أنا أدعكم للتِّيهِ
    والضّلالِ
    والمسغبةِ
    وارتقيّ درجَ التّوهُّجِ والمُكُوثْ

    5
    تشكِيلُ
    ـــــــــ
    إلى شليل و سيف لعوتة


    1)
    يا خيطَ القمرِ توقف عن بعثرةِ المبنى
    في هذا الليلِ الآسيان..!!
    2)
    ذلك أُفقُ التوقِ...
    فما أجدى الماءُ
    إذا وهبَ نبيذَ الرُّوحِ إلى الألوان..!!
    3)
    اللوحةُ تخفي وجعاً يتعرجُ في قلبِ القريةِ
    رُغمُ الغيمِ الحاني لألحانِ الصبيةِ في عُرسِ الضوء.
    4)
    حين تبرجَ ضوءُ الرُّوحِ الباسِمِ في الخدينِ..
    انزلقتْ أحاسيسُ الخالِقِ في العينين.
    5)
    تلك الحيرةَ أعرفُها
    تمشي في شبقِ الليلِ بآهاتٍ خرساءٍ
    تعجنُّ قلبَ امرأةٍ غادرها الوقتُ.
    6)
    دمعٌ بائسُ يطفرُ في الأرجاءِ ولا أعرفُ منبعَهُ..
    إذ لا يبدو في قلبِ الإطارِ
    خلا طفلٍ وحجر.
    7)
    صراخٌ كالنصلِ المغروزِ بكبدي
    ينغزُني من لوحةِ ضجرٍ
    تسجنُ شريداً أعمى يدفعُ طفلاً مشلولا.
    8)
    ماذا أفعلُ والشمعُ يذوبُ
    ووجهي لما جئتُ لأتركَهُ في اللوحةِ
    ضلّ دروبَ المرآة.
    9)
    هكذا تناثرتِ الألوانُ
    لتحكي عن غضبٍ يهدرُ كالطوفان.
    10)
    ضاقتْ بالألوانِ الموناليزا
    وطفقتْ تبصقُ في الرائين.
    11)
    في تلك الساعةِ يا بابَ الرسمِ
    تمادتْ صرخاتُ الأحمرِ في اللوحةِ
    حتى أمسى الكونَ دِماء.
    12)
    ملمسُ هذا الليلَ كما وجهٍ غسلتهُ أحلامُ الغزلِ
    على دربٍ مأهولٍ بالوحشةْ..
    ملمسُ هذا الليلَ
    ينزُّ غيابا.
    13)
    ورقٌ أصفرُ يفترشُ الأرضَ
    –الأمُ الأولى والأبديةُ-
    لما لفضتهُ
    /ضيقاً
    من أخضرِهِ/
    شجرتُهُ الأم.
    14)
    آلهةٌ يقتاتونَ الضحكَ
    على نفرٍ يقفزُ في حُللٍ نبحتْ فيها كُلُّ الألوان.
    15)
    يا سيفَ الحقِّ المزعومِ
    لماذا أخطأت الرأسَ المنزوعَ
    ضربت الشجرةَ
    فسقط ذِراعُ السيافِ وقلبُ الجلاد.
    16)
    يا لوحةَ هذا الكونُ
    يا أُم اللوحاتِ
    تتلألأُ فيكِ نجومٌ
    ويغشاكِ كما الطينِ
    غِبارٌ، لكنك أبداً
    تبدين بأبهى الحُللِ
    إذا رانَ عليكِ صفاءُ الصمتِ الصخابِ
    وأنتِ غطاءٌ
    وعطاءٌ
    ومجالٌ رحِبٌ
    للتحليقِ على أجنحةِ الأحلامِ
    وأنتِ النبضُ الدّفاقُ
    إذا ما ارتبطَ بزُرقتِكِ
    القلبُ المُشتاقُ....
    يا أم اللوحاتِ
    جموحُ الإنشاد.
    17)
    يبقى أن تقفزَ فوقكَ
    مراتٍ
    كي تبقى داخِلَ أبعادٍ مُغلقةٍ..
    يبقى أن تفسِحَ للألوانِ
    دروباً لم تألفْها الرُّوحُ الغافيةُ في الإطارِ المكسورِ...
    يبقى أن تعرفَ
    ألا حدَّ لحدِّكَ
    فأغرقْ...
    18/1/2016م


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2017, 08:06 AM

الطيب مصطفى

تاريخ التسجيل: 01-09-2009
مجموع المشاركات: 966

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غطرسةُ الشّاعِرِ (Re: بله محمد الفاضل)

    رائع جدا خاصة النص الأول
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2017, 08:57 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غطرسةُ الشّاعِرِ (Re: الطيب مصطفى)

    تسلم يا ريس..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de