طُيُورٌ تجُوسُ في القلبِ

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-10-2018, 05:00 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-08-2017, 10:53 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


طُيُورٌ تجُوسُ في القلبِ

    09:53 AM August, 09 2017

    سودانيز اون لاين
    بله محمد الفاضل-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    ♡♡♡
    1
    تعهّدَ كلبٌ بِالنِّباحِ في الباحةِ الخلفيّةِ لِلسّيرِ قُدماً
    كُلّمَا تذكّرتُهُ في مقهَى النِّسيانِ
    هزّ جُروٌ ذيلَهُ
    وتمسّحَ بِأقدامِ المارّةِ.

    2
    ثُقُبُ الزَّلزلةِ
    ^^^^^
    رأيتُ عبرَ الثُّقبِ قِصّتَكَ
    مطرٌ على جَنباتِ قلبِكَ، ألوانٌ مُختلِطةً تعبثُ بِنوافِذِكَ، تيهٌ عنِيفٌ يتخطّفُكَ
    رأيتُ مراياكَ، لم ألحظْ خيطَ ضِحكةٍ أو نافِذةِ أملٍ، بِالكادِ يبرُزُّ ظِلٌّ طوِيلٌ لِابتِسامةٍ باهِتةٍ مُنذُ المهدِ
    رأيتُ عُرسَ رُوحِكَ المُزّيفَ، محطاتً أقامتْ قوائِمَهَا على ذاكِرتِكَ، لم تأخُذَ لِيدِيكَ من شيءٍ، لم ترفعَ لِسماءٍ أُولَى وُجُودَكَ
    فإن تهشّمتَ أيُّهَا الزُّجاجُ، إن ركضتَ في العراءِ المُختلِطِ عارياً، إن تماسَّ وجلُكَ بِأجلِكَ... لن يرَى أصواتَ هلاكِكَ المكتُومِ إلّا من تسمُرٍّ على هذا الثُّقبِ
    .
    .
    .
    فلا تنزِلْ من تزلزُلِكَ.

    3
    تُخربِشُ رُوحِيَّ مخالِبُ وُحُوشٍ ضارِيةٍ
    فاسعَى ما وسِعتنِي مكائِدُ الماءِ
    على جرِيانِ توهُّجِهِ في وليمةِ النّاظِرِينَ.

    4
    أُخطُبُوطٌ يلتذُّ بِالاِلتِفافِ حوّلكَ حتى يهصِرُ رُوحَكَ، أُخطُبُوطٌ مُنذُ بدءِ الخلقِ يتربّصُ بِكَ، يُثقِلُ عليكَ فتُهادِنُ حُمُولاتُهُ بِالإِنصاتِ والهرولةِ كُلَّ اِتِّجاهٍ ودُونَهُ، يشحذُ لِأجلِكَ المُوسِيقى والأخيلةَ الآمِلةَ والإِغفاءَ فُرطْ النّزقِ والخمرُ والأُنثَى... يهيّئُ الاِنغِماسَ الكُلِّيَّ في اللّهوِ لكَ
    ثم
    ي
    ن
    ق
    ضُ.

    5
    هكذا أشارَ في صمتٍ
    إلى لا جِهةٍ
    وغمرَ قدميهُ بِنظرةِ سلامٍ
    ثم غطّاهُمَا بِالثُّلُوجِ.

    6
    يُمكِنُ لِامرأةٍ واحِدةٍ
    أن تجُرَّ بحراً بِنظرةٍ
    وأن تضعَ على حِجرِها مدِينةٌ
    فيما تُوزِّعُ على اللّيلِ
    مطرَ الوردِ
    والهدِيلَ.

    7
    آهٍ
    ما أحلَى الشّارِعَ
    حين يمُدُّ يديهُ لِلغمامِ
    بِالسّلامِ
    فيحُجُّ إلى وُجُوهِنَا المنهُوبةُ النّسِيمُ
    ويغمُرُنَا التّيهُ والغرامُ.

    8
    مرآيا الدّهمِ》
    •••••
    الدّهمُ المُباغِتُ إثرَ التّوتُّرِ المُريعِ
    لما أُشرّعُ في قِراءةِ كِتابٍ ما وشغفِي القِرائِيّ لا حدّ لهُ
    أصطدِمُ بهذا الدّهمِ قبل البدءِ
    تتناهبُنِي الرّغباتُ بين الإقبالِ على الكِتابِ والاِستِجابةِ لِتُوترِي
    فلا أعرِفُ كيفَ أتخلّصُ من هذا أو ذاكَ
    والمُوسِيقى والصّوتُ، رفِيقُهَا الودُودُ إلى رُوحِي، لِتُسهِمَ في تهدِئتِهَا
    في حملِها على أجنِحتِهَا إلى أحدِ الخِيارِينِ الخيّرِينَ
    كُلّ ذا والرّهقُ ينهشُّ بدنِي يُعِينُهُ دائِي المُقِيمُ
    يُحوِلُنِي ذا إلى مُتملمِلٍ، كامِلُ التّملمُلِ من كُلِّ شيءٍ يتواترُ إِبّانَ اللّحظةِ.
    القراءةُ رُوحِي
    الكِتابةُ أنفاسِي
    المُوسِيقى تشعُّبِي
    الصّوتُ قاطِرةُ التّودُّدِ لِرعشاتِي
    والبدنُ شجرتِي التي يحتمِي بها كُلّ ذا...

    9
    أنوحُ وحدِي داخِلَ هذا البيتَ الذّاهِبُ حثِيثاً نحوَ التّآكُلِ، بدنِي
    أنوحُ بِأدمُعِ الأحاسِيسِ الفواحةَ على الجِلدِ
    المُزعزِعةَ لِلجَلدِ
    أنوحُ ولا يلُوحُ عليّ أثرٌ
    كأنّ هذا الوجهُ قُدّ من الصّقيعِ
    أو هكذا تسِّرُّ إليّ المِرآةُ لما اِستشرتُهَا عابِراً كطيرٍ إلى فضاءاتٍ تتوخّاهَا اِنعِكاساتُها
    ...
    تؤرجِحُنِي الرُّوحُ.

    10
    صمتُ الرّمادِي
    •••••••
    "أنتَ تكتمِلُ بِالكلامِ وأنا أبدأُ بِالصّمتِ..
    فلا تأخُذُنِي لاِكتِمالِكَ
    من حبلِ اِبتدِائِي.."
    لِمَ يتوجّبُ عليَّ الإِنصاتَ لصمتِكَ الرّمادِي
    لا احتاجُكَ لاِكتِمالِي
    لكِنّي احتاجُكَ لِنقصِكَ في اِكتِمالِي
    أضعُ يدَّ نزقِي بِقلبِكَ فيُدويُّ نبضاً
    يمشِي..
    أنتَ تُربِتُ بِصمتِكَ المفُجُوعِ على ألوانِي
    فينفجِرُ ليلُها لِيتعرّى الضّوءُ
    تسطعُ اللّوحةُ التي رسمتُ في صحرائِي..
    مُنذُ اِرتِحالِكَ حامِلاً صمتَكَ الذي
    يفترِشُ أشجانِي
    وأنا أغرِفُ اللّيلَ وأُخبّئُهُ في قدمِيّ
    كي تتقدّمَا، تَقدِما سِرًّا على التّوهانِ
    أنتَ خبّأتَ بِإِيماءةٍ لـ (كُنِ بِالخباءِ)
    خبّأتَ أرقَكَ، مسافاتَكَ، الوحشةَ، العِشقَ المخدُوشِ والأرعنِ،
    خبّأتَ تمامَ نقصِكَ الصّامِتِ بِنقصِي التّامِ في اِكتِمالِهِ...
    ثُمّ سِرتَ كيفما اِتّفقَ، سِرتَ كما اللّحنِ المشرُوخِ في العصبِ..
    أنتَ كُرّاستِي التي سدّدتُ رسمَ أسطُرِهَا المُلتويةِ من بناتِ خيالِي
    فأنظُرْ
    إِنّي جنيتُ أكثرَ لمّا لوّنتُ وقتاً بِلوحتِي الكُبرَى
    بِمطرٍ وقوسِ قُزحٍ......... بِبعضِ بعضِ آثامِي
    داعبتُ صمتِي بِصمتِكَ إذنْ
    أحكمتُ شرنقةَ وقتِي بِخُيُوطِ النّقصِ إذنْ
    ما تحمِلَ لِي إذنْ وقد صمدتَ كخيطٍ في الشّرنقةِ؟
    ما أفرزتَ لِي، أتحتَ، خبّأتَ لِاكتِمالِي الذي ينقُصُكَ؟
    هل يحدُثُ عِندَكَ (وأنا أشهدُ بِنشِيجٍ يتقلصُ) ما يغمُرُهُ إِنصاتِي بِفيضِ دُرُوبٍ تعتنِقَهَا
    فيلُوحُ الضّوءُ
    تخرُجُ بِالأرِيجِ
    تتجرّعُهُ
    تمتلِئُ
    تكُونُ
    ويتناهبُنِي النّقصُ الزّاويُّ؟
    ما حبّرَ لِي قلبُكَ السّراقُ، أخيلتُكَ المأسُورةَ التي تقِلُكَ وتمتلِئُ بِكَ كُلّمَا وكيفمَا لمحتُهَا وهي ترتادُنِي لِتأخُذَ وتأخُذَ فتأخُذُ، ما حبّرَ لِي عقلُكَ الذي يعرِفُكَ فحسبُ، أأرتطِمُ وأمزِجتِي لمّا نفرِدُ لِقلبِكَ وأخيلتِكَ وعقلِكَ ما تبغِي
    تقتنِصُهُ
    ترتوِي
    تكبُرُ كشجرٍ حتى تُعانِقُ عنانَ السّماءِ؟
    .
    .
    .
    لِمَ يتوجّبُ عليّ ألا أحذِفُ –وإن سهواً- صمتَكَ بِأرجائِي؟

    11
    الألوانُ النّازلةُ بِسماتِهَا من سمواتِهَا على الملامِحِ، تُحدِّدُ أيَّ طُيُورٍ تجُوسُ في القلبِ، ومعنَى المسافاتِ والصّدَى، وأيُّ ضِحكة بِمقدُورِهَا أن تقذِفَ نبضاً من مكمنِ عزفِهِ إلى جُدرانِ الولهِ المُصّمتِ.
    8/8/2016




                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de