صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكاتب ( احمد علي )

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 03:43 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-10-2016, 08:51 AM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكاتب ( احمد علي )

    07:51 AM October, 20 2016

    سودانيز اون لاين
    عماد الشبلي-الدوحة قطر
    مكتبتى
    رابط مختصر

    صفعة دولية على وجه الإرهابي «نتانياهو»
    للكاتب الصحفي احمد علي مدير عام صحيفة الوطن القطرية

    نص المفال

    OCT 16, 2016
    في زمن الانكسارات العربية، وغياب الانتصارات الإسلامية، حيث تتشكل صورة نمطية خاطئة عن المسلمين بأنهم «إرهابيون»، وحيث تلصق تهمة «الإرهاب» بكل ما هو إسلامي، وتلتصق بكل من هو عربي!
    .. أقول في هذا الزمن الرديء، جاء قرار لجنة الشؤون الخارجية في منظمة التربية والثقافة والعلوم «اليونسكو» الخاص باعتبــار «المسجد الأقــصى» وكامــل الحرم القـــدسي الشــــريف، موقعا إسلاميا خالصا مخصصا لعبادة المسلمين، ليوجه صفعة دولية على وجه الإرهابي «بنيامين نتانياهو» رئيس الحكومة الإسرائيلية، ويشكل إدانة عالمية لإرهابه ومشاريعه المختلة، وخططه لتهويد القدس المحتلة.
    فهذا القرار الأممي يدين الاحتلال، ويعبر عن الرفض الدولي لذلك الاختلال، ويستنكر كافة خطواته، ويؤكد بطلان ادعاءاته وتطرف سياساته وكثرة انتهاكاته وخلل إجراءاته الأحادية الجانب.
    .. وما من شك في أن تثبيــت الهويــة الإسلاميــة، وترسيــخ الشخصية العربية لمدينة القدس، يعد انتصارا للإرادة الشعبية، وفوزا للقضية الفلسطينية، ونصرا للسلطة الوطنية.
    كما يشكل أيضا انتصارا للإدارة القطرية، لأن قطر واحدة من (7) دول عربية هي: سلطنة عمان ومصر والسودان ولبنان والجزائر والمغرب تقدمت بمشروع القرار، وسعت لإقراره، وعملت على إصداره، إحقاقا للحق الفلسطيني العربي الإسلامي.
    لقد صوتت (24) دولة لصالح القرار، إلى جانب فلسطين، فيما عارضته (6) دول فقط هي: الولايات المتحدة، التي سحقت حقوق الهنود الحمر في وطنهم الأصلي، وبريطانيا وكيلة الاستعمار على امتداد الكرة الأرضية، وصاحبة «وعد بلفور»، وألمانيا صانعة هتلر وحاضنة النازية، بالإضافة إلى هولندا، ولاتفيا واستونيا.
    .. وامتنعت عن التصويت (26) دولة، من بينها: فرنسا والسويد والأرجنتين والهند، مما يجعلني أهز رأسي يمينا ويسارا، على الطريقة الهندية التقليدية، كما يفعل الممثل الهندي «شاروخان،» مستنكرا موقفها السلبي.
    .. ولعل ما يزيد من قيمــة القـــرار الـدولي أنـه أثــار حفيظــة «الإرهابي نتانياهو»، الذي جنّ جنونه، مما دفعه إلى اعتبار أن «المنظمة «الدولية» فقدت شرعيتها، معتبرا أن ما يثار حول عدم علاقة «إسرائيل» بما يسمى «جبل الهيكل» و«الحائط الغربي» يشابه الادعاء بأنه ليست للصين علاقة بسورها العظيم، وبأنه ليس لمصر علاقة بالأهرام!
    .. وعندما يتحجج رئيس الحكومة الإسرائيلية بهذه الحجة المستندة إلى الحق التاريخي، ويتبجح بهذا القول، فإنه يفتح الباب على مصراعيه لمطالبة شعب «الأزتيك» بالمكسيك، باعتبارهم الشعب المتحضر، الذي أسس حضارة عظيمة هناك، وقاموا ببناء «هرم أسطوري» في عاصمتهم «تينو تشتيتلان»، التي كانت أكبر مدينة في العالم في وقت الغزو الإسباني عام 1521.
    ويوجد حتى الآن أكثر من مليون مكسيكي يتكلمون«تاهواتل» وهي اللغــة الأم لشعــب «الأزتيـك»، ومـا زال لهــم تأثيـر مهــم على الثقــافة المكسيكية.
    .. ووفقا لمنطق «نتانياهو» يحق لشعب «الأبورجيتز» الذين سكنوا القارة الأسترالية والجزر المحيطة بها، قبل الاستيطان البريطاني، المطالبة بحكم استراليا وإدارة شؤونها.
    .. وبخصوص «القدس» فإنها منذ الفتح الإسلامي عام 637 أصبحـــت موقعـــا إسلاميـــا، وهي قبــل ذلك كانــــت ولا تــزال بلدا عربيا يقطنهــــا سكانهـــا «الكنعانيون»، ومنهــــم «اليبوسيــــــون» (3000 - 1550ق.م) وهم قبيلة كنعانية قامت ببناء القدس وأسموها «أورشليم» وتعني «نورسليم» وما زالت بقايا آثارهم باقية في سور المسجد الأقص، وجاء بعدهم من يعرفون باسم «العماليق»، وهم عرب ساميون جاءوا إلى هناك في أكبر موجة عربية خرجت من شبه الجزيرة العربية، في أواخر الألف الرابع وأوائل الألف الثالث قبل الميلاد، أي قبل خروج إبراهيم الخليل من العراق إلى فلسطين بنحو 1200 سنة، وقبل موسى بحوالي 1700 عام تقريبا، وقبل داود ملك اليهود الذي حكم عام 995ق.م، ومن بعده ابنه سليمان، صاحب «الهيكل»!
    .. وبالتالي فإن عرب فلسطين الذين يرتدون «الكوفية» وتتناسل سلالتهم الكنعانية فيها حتى الآن، هم أصحابها الأصليون، قبل «يوشع بن نون» الذي أصبح قائدا لبني إسرائيل، وخرج بهم من «التيه»، ودخل بهم إلى «أورشليم» خلال الحقبة التي تم فيها الاستيلاء على معظم أرض كنعان.
    .. وقد ورد ذكره في القرآن، دون ذكر اسمه، حيث تمت الإشارة إليه بصفة «الفتى» الذي كان مع موسى، وفقا للآية (60) من سورة الكهف:
    «وإذا قال موسى لفتاه لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقبا».
    .. وما من شك في أن أي مستوطن يهودي أو مغتصب صهيوني قادم من روسيا، أو بولندا أو ألمانيا، أو من يهود الحبشة، الذين يعرفون في إثيوبيا باسم «الفلاشا» أو أي «جيتو» من مجتمعات اليهود المغلقة، الموجودة في بعض البقع المتناثرة في العالــم، ليســـت له أيــة حقوق في فلسطين العربية المحتلة، وليس له أي شرعية لاستيطانها على حساب شعبها العربي الكنعاني.
    .. وعندما «ينط» المرشح الجمهوري المتطرف «دونالد ترامب» على خط هذه القضية، ويتعهد بالاعتراف بالقدس عاصمة للدولة العبرية، في حال فوزه بانتخابات الرئاسة الأميركية، فهذا يؤكد جهله بحقائق التاريخ، ويعكس التطرف المفرط في مواقفه المتطرفة.
    وكأن الوقائع التاريخية في «فلسطين» تبدأ من عهد «يوشع بن نون» دون امتداد تاريخي سابق ولا حق لبني كنعان، ومن أحفادهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس وغيره من القيادات في «فتح» و«حماس» وسائر الفصائل والتنظيمات الفلسطينية.
    .. وما من شك في أنه ليــس هناك أي منطق قانوني يعطي يهودياً مغتصباً من «السفارديم» الذين ينحدرون من يهود إسبانيا والبرتغال أو «الأشكناز» الذين ترجع أصولهم إلى أوروبا الشرقية، الحق في انتهاك حقوق مواطن فلسطين في وطنه، حيث عاش جدوده بني كنعان، وحيث جذوره الكنعانية مغروسة في تراب فلسطين مثل أشجار الزيتون.
    .. وفي خضم عبق تلك الشجرة الكريمة، لا أنسى أنني تشرّفت بالصلاة في المسجد الأقصى، خلال زيارة غير مسبوقة، قمت بها إلى مناطق السلطة الوطنية، تلبية لدعوة كريمة تلقيتها من فخامة الرئيس محمود عباس.
    .. ولا أنسى أيضا ذلك الشعور الوجداني، الذي هزّ كياني، عندما قمت بالسجود والركوع في المسجدين الأقصى والصخرة، حيث المكان الذي شهد معجزة الإسراء والمعراج، وحيث صعد رسولنا الكريم مع «جبريل» إلى السماوات الأعلى، حسبما تشير الآية الكريمة: «سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى» (الآية 1 من سورة الإسراء).
    هناك في الرحاب المقدسة، حيث وصل نبينا محمد عليه الصلاة والسلام بصحبة «جبريل» ممتطيا دابة «البراق»، فنزل في المسجد الأقصى، وربط الدابة عند الحائط المسمى باسمها، وصلى بجميع الأنبياء إماما، ثم عرج به من فوق الصخرة المشرفة إلى فوق سبع سماوات ماراً بالأنبياء: آدم ويحيى وعيسى ويوسف وإدريس وهارون وموسى وإبراهيم عليهم السلام جميعا..
    .. هناك تشعر أن أبواب السماء تنفتح لك، لتلهج بالدعاء تجسيدا لقوله تعالى: «ادعوني استجب لكم».
    هناك في «القدس»، حيث الأماكن الطاهرة، والأجواء المقدسة، وحيث يوجد «الأقصى» منبع البركة، وحيث المسجد الثالث الذي تشد إليــه الرحـــال مع المسجدين الحـــرام والنبـــوي، وحيــث القبلة الأولى التي صلى إليها سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، قبل أن تتغير باتجاه مكة، هناك في ذلك المكان المقدس، تشعر بقدسية كل شيء حولك، وتشعر أنك تتنفس هواء مقدسيا طاهرا، معطرا برائحة بيارات البرتقال، وعبق الزعتر الفلسطيني.
    هناك في «القدس» يمتد بصرك جنوبا نحو «جبل المكبر»، حيث تسترجع تفاصيل الحدث الإسلامي التاريخي، عندما توقف أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فوق ذلك الجبل، وهو في طريقه لتسلم مفاتيح المدينة المقدسة، من البطريرك «سفروينوس» في العام الخامس عشر الهجري الموافــق (637)، وخلال وقوفــه أذن وكبر، مظهرا الحمد والشكر لله عز وجل، على ما أنعم به على المسلمين.
    هناك في «القدس» تستذكر تفاصيل «العهدة العمرية»، التي صاغها «الفاروق» وسمحت للمسيحيين بممارسة شعائرهم الدينية، ونص أحد شروطها ألا يسكن «ايلياء» أي القدس، أي واحد من اليهود.
    والمؤسف أن هناك في «القدس» في ذلك المكان الطاهر، حيث توجد «بوابة السماء»، التي شهدت معجزة الإسراء، تنشط إسرائيل في سياسة الإلغاء وتعمل على نظرية الإقصاء وتركز على منهج الادعاء، بوجود «هيكل سليمان» المزعوم، في نفس المكان الإسلامي المقدس، المخصص لعبادة المسلمين، والذي يعتبر جزءا لا يتجزأ من المسجد الأقصى.
    هناك في «القدس» كانت لي لحظات لا تنسى، حيث سرت في داخلي قشعريرة لا مثيل لها، وكأن شلالاً من الطاقة الروحانية يتحرك في أعماقي، وسيلا من الراحة النفسية يجري في عروقي، بينما كنت أحرك عنقي باتجــاه «مسجد الصخرة»، في طريــق عودتــي إلى «رام الله»، وكانت تبدو لي من بعيد قبة المسجد، التي تمثل أعلى نقطة في البيت المقدس، في منظر جميل ورائع، مثل قرص ذهبي ساطع، يشهد على الحق الفلسطيني العربي الإسلامي.
    .. وستظل «القبة» الرابضة فوق الصخرة الواقعة في قلب «الأقصى» شاهدا على ذلك الحق، كلما أشرقت الشمس, وسطعت بأشعتها الذهبيـــة, ولمعــت بنورهـــا فــوق ذلك المسجـــد، الذي يعتبـــر من أقدس مقدسات المسلمين, رغم أنف «الإرهابي نتانياهو».

    أحمد علي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2016, 08:54 AM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    اهم مقتطفات من المقال

    في زمن الانكسارات العربية، وغياب الانتصارات الإسلامية، حيث تتشكل صورة نمطية خاطئة عن المسلمين
    بأنهم «إرهابيون»، وحيث تلصق تهمة «الإرهاب» بكل ما هو إسلامي، وتلتصق بكل من هو عربي!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2016, 09:01 AM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    .. أقول في هذا الزمن الرديء، جاء قرار لجنة الشؤون الخارجية في منظمة التربية والثقافة والعلوم «اليونسكو» الخاص باعتبــار «المسجد الأقــصى» وكامــل الحرم القـــدسي الشــــريف،
    موقعا إسلاميا خالصا مخصصا لعبادة المسلمين، ليوجه صفعة دولية على وجه الإرهابي «بنيامين نتانياهو» رئيس الحكومة الإسرائيلية،

    احمد علي ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2016, 09:10 AM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    فهذا القرار الأممي يدين الاحتلال، ويعبر عن الرفض الدولي لذلك الاختلال، ويستنكر كافة خطواته،
    ويؤكد بطلان ادعاءاته وتطرف سياساته وكثرة انتهاكاته وخلل إجراءاته الأحادية الجانب.

    احمد علي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2016, 09:31 AM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    .. وما من شك في أن تثبيــت الهويــة الإسلاميــة، وترسيــخ الشخصية العربية لمدينة القدس،
    يعد انتصارا للإرادة الشعبية، وفوزا للقضية الفلسطينية، ونصرا للسلطة الوطنية.

    احمد علي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2016, 10:54 AM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    https://www.0zz0.comhttps://www.0zz0.com

    احمد علي امام قبة الصخرة

    (عدل بواسطة عماد الشبلي on 20-10-2016, 10:55 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2016, 11:01 AM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    كما يشكل أيضا انتصارا للإدارة القطرية، لأن قطر واحدة من (7) دول عربية هي: سلطنة عمان ومصر والسودان ولبنان والجزائر والمغرب
    تقدمت بمشروع القرار، وسعت لإقراره، وعملت على إصداره، إحقاقا للحق الفلسطيني العربي الإسلامي.

    احمد علي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2016, 11:42 AM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    لقد صوتت (24) دولة لصالح القرار، إلى جانب فلسطين، فيما عارضته (6) دول فقط هي: الولايات المتحدة، التي سحقت حقوق الهنود الحمر في وطنهم الأصلي،
    وبريطانيا وكيلة الاستعمار على امتداد الكرة الأرضية، وصاحبة «وعد بلفور»، وألمانيا صانعة هتلر وحاضنة النازية، بالإضافة إلى هولندا، ولاتفيا واستونيا.

    احمد علي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2016, 11:44 AM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    https://www.0zz0.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2016, 04:31 PM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    .. وامتنعت عن التصويت (26) دولة، من بينها: فرنسا والسويد والأرجنتين والهند، مما يجعلني أهز رأسي يمينا ويسارا،
    على الطريقة الهندية التقليدية، كما يفعل الممثل الهندي «شاروخان،» مستنكرا موقفها السلبي.

    احمد علي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2016, 05:01 PM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    .. ولعل ما يزيد من قيمــة القـــرار الـدولي أنـه أثــار حفيظــة «الإرهابي نتانياهو»، الذي جنّ جنونه، مما دفعه إلى اعتبار أن
    «المنظمة «الدولية» فقدت شرعيتها، معتبرا أن ما يثار حول عدم علاقة «إسرائيل» بما يسمى «جبل الهيكل» و«الحائط الغربي»
    يشابه الادعاء بأنه ليست للصين علاقة بسورها العظيم، وبأنه ليس لمصر علاقة بالأهرام!

    احمد علي ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2016, 06:14 PM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    ما يعجبني في كتابات احمد علي ..

    انه يعرف كيف ( يحكي ) المقال ..

    في ( قصة ) كاملة..


    تابعو مقتطفات المقال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2016, 03:30 PM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    .. وعندما يتحجج رئيس الحكومة الإسرائيلية بهذه الحجة المستندة إلى الحق التاريخي، ويتبجح بهذا القول،
    فإنه يفتح الباب على مصراعيه لمطالبة شعب «الأزتيك» بالمكسيك، باعتبارهم الشعب المتحضر، الذي أسس حضارة عظيمة هناك،
    وقاموا ببناء «هرم أسطوري» في عاصمتهم «تينو تشتيتلان»، التي كانت أكبر مدينة في العالم في وقت الغزو الإسباني عام 1521.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2016, 05:18 PM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    ويوجد حتى الآن أكثر من مليون مكسيكي يتكلمون«تاهواتل» وهي اللغــة الأم
    لشعــب «الأزتيـك»، ومـا زال لهــم تأثيـر مهــم على الثقــافة المكسيكية.

    احمد علي

    (عدل بواسطة عماد الشبلي on 21-10-2016, 05:20 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2016, 04:06 PM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    .. ووفقا لمنطق «نتانياهو» يحق لشعب «الأبورجيتز» الذين سكنوا القارة الأسترالية والجزر
    المحيطة بها، قبل الاستيطان البريطاني، المطالبة بحكم استراليا وإدارة شؤونها.

    احمد علي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2016, 09:01 PM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    .. وبخصوص «القدس» فإنها منذ الفتح الإسلامي عام 637 أصبحـــت موقعـــا إسلاميـــا، وهي قبــل ذلك كانــــت ولا تــزال بلدا عربيا يقطنهــــا سكانهـــا «الكنعانيون»،
    ومنهــــم «اليبوسيــــــون» (3000 - 1550ق.م) وهم قبيلة كنعانية قامت ببناء القدس وأسموها «أورشليم» وتعني «نورسليم»
    وما زالت بقايا آثارهم باقية في سور المسجد الأقص، وجاء بعدهم من يعرفون باسم «العماليق»، وهم عرب ساميون جاءوا إلى هناك
    في أكبر موجة عربية خرجت من شبه الجزيرة العربية، في أواخر الألف الرابع وأوائل الألف الثالث قبل الميلاد، أي قبل خروج إبراهيم الخليل
    من العراق إلى فلسطين بنحو 1200 سنة، وقبل موسى بحوالي 1700 عام تقريبا، وقبل داود ملك اليهود الذي حكم عام 995ق.م، ومن بعده ابنه سليمان، صاحب «الهيكل»!

    احمد علي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2016, 03:39 PM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    .. وبالتالي فإن عرب فلسطين الذين يرتدون «الكوفية» وتتناسل سلالتهم الكنعانية فيها حتى الآن،
    هم أصحابها الأصليون، قبل «يوشع بن نون» الذي أصبح قائدا لبني إسرائيل، وخرج بهم من «التيه»،
    ودخل بهم إلى «أورشليم» خلال الحقبة التي تم فيها الاستيلاء على معظم أرض كنعان.
    .. وقد ورد ذكره في القرآن، دون ذكر اسمه، حيث تمت الإشارة إليه بصفة «الفتى»
    الذي كان مع موسى، وفقا للآية (60) من سورة الكهف:

    احمد علي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2016, 03:55 PM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 08-06-2008
مجموع المشاركات: 8645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صفعة دولية على وجه «نتانياهو» مقال للكات (Re: عماد الشبلي)

    «وإذا قال موسى لفتاه لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقبا».
    .. وما من شك في أن أي مستوطن يهودي أو مغتصب صهيوني قادم من روسيا، أو بولندا أو ألمانيا، أو من يهود الحبشة،
    الذين يعرفون في إثيوبيا باسم «الفلاشا» أو أي «جيتو» من مجتمعات اليهود المغلقة، الموجودة في بعض البقع المتناثرة
    في العالــم، ليســـت له أيــة حقوق في فلسطين العربية المحتلة، وليس له أي شرعية لاستيطانها على حساب شعبها العربي الكنعاني.

    احمد علي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de