تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-12-2017, 10:03 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

صحيفة الايام تلقى الضوء على (نساء فى مرمى البندقية)لـ إحسان عبد العزيز

29-07-2016, 10:41 PM

إحسان عبد العزيز
<aإحسان عبد العزيز
تاريخ التسجيل: 30-05-2012
مجموع المشاركات: 3061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


صحيفة الايام تلقى الضوء على (نساء فى مرمى البندقية)لـ إحسان عبد العزيز

    11:41 PM July, 30 2016

    سودانيز اون لاين
    إحسان عبد العزيز-الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر

    حوار صحفى أجرته الاستاذة إيمان الحسين بصحيفة الايام فى جزئين .. فالى مضابط الحوار:
    ___________________________________________________________
    حوار مع إحسان عبدالعزيز الجزء الاول (1_2) نقلا عن صحيفة الايام

    أجرت الحوار الاستاذة إيمان الحسين:
    نساء في مرمي البندقية كتاب يروي ويوثق لنساء طالهن التهميش.. ناضلن وكافحن من اجل قضاياهن ، تناول عبر فصول متعددة تجربة تحكى عن هؤلاء النساء، دارت فصول هذه التجربة فى شرق السودان بالمناطق التى كانت تقع تحت سيطرة التجمع الوطنى الديمقراطى وهى ما عرفت بــ (الاراضى المحررة) فى تلك المرحلة.. أى قبل إتفاقيات السلام وعلى رأسها نيفاشا، احسان عبدالعزيز مؤلفة الكتاب وواحدة من هؤلاء النساء ومن اللائي وضعت بصماتها في العمل النقابي والسياسي بالداخل والخارج، فكان لنا معها هذا الحوار عن تلك الفترة من حياتها، وإلقاء الضوء على فصول الكتاب.

    حوار : إيمان الحسين
    س/أستاذة إحسان.. ماذا عن تجربتك كممثلة للنقابات بدولة ارتيريا لمدة 13 عام وامين عام للتجمع النسوي الديمقراطي السوداني بالاراضي المحررة شرق السودان واسمرا؟
    شكرا لهذا اللقاء واتمني ان تكون حصيلته بقدر اهتمامكم.. فالتحية لك أستاذه إيمان ولصحيفة الايام الغراء.
    بالنسبة لتجربتي النقابية.. لم تبدأ بإرتيريا.. ارتيريا قضيت فيها الفترة من 1995م-2007م أى ما يزيد عن الـ 12 عاماً.. ولكن بدأت العمل النقابي منذ الحركة الطلابية فى ثمانينات القرن الماضى، وكنت من المؤسسين لمؤتمر الطلاب المستقلين بالجامعات المصرية حيث درست بجامعة الزقازيق، بعد التخرج تم تعيينى في مارس 1985 بوزارة الزراعة بالدامر، صادف ذلك ارهاصات انتفاضة مارس أبريل وشاركنا فيها، بعد نجاح الانتفاضة مباشرة تم اعادة انتخاب النقابات التى كانت محظورة طوال فترة الحكم العسكرى الشمولى لنميري بعد أن تم حلها، تمت اعادة بناء النقابات للفترة الانتقالية وكنت ضمن قائمة المستقلين فى إنتخابات نقابة المهندسين الزراعيين.. وتم انتخابي السكرتير العام للهيئة النقابية بالولايه الشمالية وفرعية الدامر، وبعد إنتهاء الفترة الانتقالية فى 1986م أعيدت الهيكلة العامة للنقابة وظللت أشغل ذات المصب بجانب عضويتى بالمؤتمر العام للمركزية.. ثم حدث إنقلاب الانقاذ فى يونيو/1989 فكانت من اول قراراته حل جميع النقابات، وبالتالي تم حظرها، ثم قامت نقابات المنشأة الموالية للنظام والتى ما زالت تقبض بخناقها على الحركة النقابية، في هذه الفترة ولعدة مضايقات تمت ممارستها ضد النقابيين غادرت السودان في أغسطس 1995م ولحقت بزوجى والذى كان يعمل فى البحوث الزراعية بدولة إريتريا منذ العام 1984م، غادرت بإجازة دون مرتب لمدة عامين، وفي 1996م تمت إحالتى للصالح العام في كشف تم تسميته بــ ( وظائف خارج الهيكلة ) كمصطلحاً جديداً ابتدعوه بدلاً عن الصالح العام وبدلا عن فائض العمالة التى قوبلت بسخط عام واسع النظاق داخلياً وخارجياً.. كان عدد المحالين قرابة الـ (200) زراعى، شمل الكشف رفاق عملوا قرابة العشرين عاماً.. فكيف قضوا كل هذه السنوات خارج الهيكلة!!! عموماً.. ذهبت الى اسمرا حيث كان يعمل زوجي وهو ايضا كان من بين المحالين ضمن هذه القائمة.. هذا فيما يخص العمل النقابى .
    أما تجربة التجمع النسوى.. فأعتبرها تجربة ثرة وغنية، تعرفت عبرها على واقع مختلف لنساء يعشن ظروفاً قاسية فى مجتمع يعانى التهميش والنسيان عبر الانظمة المتتالية التى حكمت السودان وبالتالى تعانى المرأة تهميشاً مركباً فبالاضافة للتهميش العام للمنطقة تعانى التهميش الذى يفرضه عليها المجتمع عبر عادات ضارة وتقاليد قاسية، كانت بداية هذه التجربة.. إذ شاركت فى عمل لجنة تسيير إنعقاد مؤتمر التجمع النسوى في مارس/ 1998م بمبادرة من التحالف النسوى/ قوات التحالف السودانية وعلى رأسه الراحله المقيمة وداد صديق الامين لها الرحمة والمغفرة، و د.ندى مصطفى، وإنعقد المؤتمر التأسيسى فى مايو98م وأنتخبت فيه أمينا عاماً للتجمع النسوى كنقابية وكشخصية مستقلة، شاركت فى المؤتمر بورقة عمل عنـ (الحركة النقابية ودورها فى الحركة الوطنية).. بعدها تم تفويضى لتمثيل النقابات بدولة اريتريا من قبل المجلس العام للنقابات بالخارج وكذلك من المجلس بالداخل.. وبهذا ألتمثيل أتيحت لى الفرصة للمشاركة الرسمي في كل فعاليات التجمع الوطنى باسم النقابات وكذلك فى العمل النسوى، وكما ذكرت إنتخابى كأمين عام للتجمع النسوى سبق تمثيلى للنقابات، التجمع النسوي كان يضم نفس فصائل التجمع الوطني وهى الحركة الشعبية لتحرير السودان، الاتحادى الديمقرطي، حزب الامه، التحالف الوطنى- قوات التحالف السودانية، مؤتمر البجا، التحالف الفيدرالي، الحزب القومى السودانى، الاسود الحرة، القيادة الشرعية، بالاضافة للنقابات.. ثم إنضمت للتجمع الوطنى أخيراً فى 2004م حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد النور ومنى اركو مناوى قبل إنشقاقهما، جميع هذه الفصائل كانت ممثلة في التجمع النسوي، وكما ذكرت إنعقد المؤتمر الاول للتجمع النسوي في مايو 1998م واول رئيسة له كانت احسان السني ولكن للاسف لمدة شهرين فقط، إذ حدثت خلافات أدت الى إعادة هيكلة التجمع النسوى، الخلافات حدثت بسبب محاولة الحزب الاتحادى الديمقراطي السيطرة على عمل المرأة وتقييدها بفرض سياسات تقلل من دور المرأة وتجعلها تابعة للتجمع الوطنى تبعية عمياء.. فرفضنا ذلك كنساء، وفي اغسطس من نفس العام عندما تعقدت هذه الاشكالية قمنا فى المكتب التنفيذى بتقديم إٍستقالات جماعية لهيئة قيادة التجمع النسوى من قبل جميع الفصائل باستثناء ممثلات الاتحادى الديمقراطى.. رفضت الاستقالات من هيئة القيادة وقامت بحل المكتب التنفيذى وإعادة هيكلته في فبراير 1999م حيث تم انتخاب مكتب جديد برئاسة الاستاذة سعاد الطيب حسن من حزب الامة القومى، وأنتخبت مرةً أخرى أمين عام للتجمع النسوى.. وغاب الاتحادى الديمقراطى عن هذه الانتخابات وتواصل غيابه بعد الانتخابات حتى تم فصل ممثلاته بنص اللائحة من هيئة القيادة، كانت هذه هى بدايات التجمع النسوى.
    س/هل كان للخلافات الحزبية اثر في تيسيير العمل بالتجمع النسوي خاصة وقد بدأت منذ نشأته كما تفضلتى؟ وهل أدى ذلك الى عدم استمراريته؟
    بالتأكيد الخلافات كان لها أثر سلبى فى البدايات المتعثرة، ولكن سرعان ما أستطاعت النساء تجاوز ذلك خاصة بعد إنتخاب المكتب التنفيذى الثانى كما ذكرت بقيادة المرأة القوية الجسورة الاستاذة سعاد الطيب حسن وخروج الاتحادى الديمقراطى عن هيئة القيادة والمكتب التنفيذى..
    بالنسية للشق الثانى من السؤال.. نعم إستمر التجمع النسوى وظل قوياً لاكثر من تسعة أعوام ومثال يحتذى به فى تضامن النساء وتوحدهن لاجل نصرة قضايا المرأة السودانية وحقوقها..
    كانت هناك تجارب أخرى لتجمعات نسوية فى مصر وفى لندن ولكنها لم تستمر بسبب الخلافات ومحاولة سيطرة الاحزاب التقليدية عليها.. ولكن تجمع شرق السودان وأسمرا إستطاع أن يصمد ويحقق أهدافه حتى نهاية فترة التجمع الوطنى بالخارج وعودته الى الوطن بعد إتفاقيات السلام كما أسلفت.
    فبالاضافة لقضية الخلافات التى تم حسمها من البداية وأجهتنا قضية أخرى ترتبط بعضوية الحزب بأسمرا.. كانت اولها خروج حزب الامة من التجمع الوطنى فى العام 200م، وحزب الامة كما ذكرت كان داعماً قوياً لعمل المرأة وللتجمع النسوى وقدم لنا نساء قويات وفاعلات فى قيادة ذلك العمل، فبالاضافة لسعاد الطيب كانت نادية مصطفى وقد تراست اول فرعية للتجمع النسوى بمعسكر اللاجئين بهيكوتا وكانت من المؤسسات للتجمع النسوى وكذلك ألهام على كانت عضوة بالمكتب التنفيذى، وعملت معنا فى كثير من الفعاليات والنشاطات السيدة حفية المامون زوجة السيد الصادق المهدى وكذلك السيدة فاطمة على زوجة الدكتور عمر نور الدايم له الرحمة.. وعدد من نساء حزب الامة لم تسعفنى الذاكرة الان بهن جميعا.. خروج حزب الامة من التجمع الوطنى سبب تراجعاً فى نشاطات التجمع النسوى بالاضافة لقضية الهجرة وإعادة التوطين باوربا وأمريكا والتى ذهبت على متنها عدد من النساء القياديات من هيئة القيادة ومنهن سلوى جاكوب من الحركة الشعبية ومريم خاطر من التحالف الفدرالى والهام على من حزب الامة والراحلة وداد صديق من قوات التحالف السودانية ودكتورة أميرة هلال زاهر من الحزب الشيوعى.. وأخريات من أميز وأبرز القيادات بالتجمع النسوى.. وبالرغم من ذلك ناضل التجمع النسوى وواصل مسيرته حتى النهاية.
    س/ لماذا يرتبط خروج حزب من التجمع الوطني بخروج ممثلاته من التجمع النسوي.؟
    أبداً لم يرتبط ولكن.. فى بداية الامر قمنا بعمل اجتماع وقررنا فيه إستمرار عضوية نساء حزب الامة بالتجع النسوى باعتبارنا كيان له خصوصيته، ولكن وّجهنا بالنظام الاساسى والذى ينص على أن عضوية التجمع النسوى للمقيمات باريتريا والاراضى المحررة وبالتالى بعد مغادرة عضوات حزب الامة لاسمرا سقطت عضويتهن بنص اللائحة، ولكن العضوات المتواجدات بالاراضى المحررة ظلت تحتفظ بعضويتها فى التجمع النسوى حتى النهاية.
    س/ إذن كيف تواصلت إستمرارية التجمع النسوى وأنت تتحدثين عن خروج معظم القيالدات بخروج حزب الامة وبسبب الهجرة؟
    نعم.. تمت بعالجة ذلك بنقل رئاسة التجمع النسوى وهيكله القيادى الى الاراضى المحررة.. فقبل مغادرة الاستاذة سعاد الطيب لاريتريا ناقشنا هذه القضية وتوصلنا الى أهمية نقل قيادة التنظيم الى الاراضى المحررة بدلاً عن أسمرا، وبالفعل في سبتمبر 2002 تم قيام المؤتمر الثاني فى منطقة كرباويب بالاراضي المحررة، وكانت هذه نقلة للعمل الى مكانه الصحيح حيث النساء والقواعد النسائية العريضة لسكان المناطق، تمّ قيام المؤتمر بدعم مالى من الامين العام للتجمع الوطنى الرفيق باقان اموم، المؤتمر كان نقلة حقيقية فى مسيرة التجمع النسوى، كان ناجحاً فوق المتوقع خاصة فيما يخص نسبة حضور العضوية من الاراضى المحررة كمناطق عرفت بعزلها للنساء فى قرى منفصلة عن الرجال.. ومما أسهم فى نجاح المؤتمر أيضاً هى المشاركة الفاعلة للقيادات الميدانية للتجمع الوطنى وهيئة قيادته بالاضافة للادرات المدنية بتلك المناطق.. مثل هيئة قيادة التجمع الوطنى والقيادة العسكرية الميدانية القائد عبد العزيز خالد، ومن المكتب التنفيذى للتجمع الوطنى الاستاذ عبد الله كنه، بالاضافة لممثلين من كل القيادات الميدانية والسياسية لفصائل التجمع الوطنى.. كانت لهذه المشاركة الكبيرة بقيادات الصف الاول للتجمع الوطنى دعماً معنوياً كبيراً خاصة فى ظل الضغوط الذى كان يفرضها الحزب الاتحادى الديمقراطى على التجمع النسوى.
    هذا النجاح لم يأتى من فراع.. بل جاء نتيجة جهد كبير قامت به لجنة التسير والاعداد للمؤتمر الثانى، إذ قامت اللجنة والتى كلفت برئاستها بعمل طواف شمل معظم قطاعات وقرى الاراضى المحررة لاقناع الرجال قبل النساء بأهمية المشاركة فى المؤتمر لعلمنا بأن قناعة النساء لا تأتلى إلا عبر قناعة أزواجهن فى مناطق لم تخرج فيها المرأة من قبل خارج أسوار قراها المعزولة.. وبالفعل بدأنا بأعضاء الاداراة المدنية وفى مجملهم ينتمون لمؤتمر البجا، ساعدتنا قيادات بارزة فى ذلك، وبالفعل نجحنا فى إقناعهم وقاموا بدورهم باقناع النساء، وفى زيارات لاحقة خاطبنا النساء مباشرة وكان عملاً موفقاً.
    وبالفعل نجح المؤتمر بصورة كبيرة وشاركت النساء فى مناقشة مشكلهن خاصة فيما يخص مشاكل الحمل والولادة ونسبة الوفيات العالية التى تحدث أثناء الوضوع مع عدم توفر المراكز الصحية والعلاجية.. ساعد فى ذلك توفير الترجمة الى لغة (البداويت) التى يتحدث بها الاغلبية، وفى نهاية المؤتمر أنتخبت الاستاذة سميرة إدريس القيادية بمؤتمر البجا والمقيمة بالاراضى المحررة رئيسة للتجمع النسوى، كما جاءت جميع عضوية المكتب التنفيذى من المقيمات بها باستثناء منصب الامين العام الذى أنتخبت له للمرةً الثالثة.. وفى إطار الدعم المستمر للرفيق باقان أموم تفضل بتخصيص مكتب للجمع النسوى بمقر الامانه العامة للتجمع الوطنى.. و تواصل العمل واستطعنا تكوين فرعيات متعددة بالاراضى المحررة وعلى رأسها، كرباويب، شقلوبة، خور ملح، بالاستاف، قرورة، تلكوك وهمشكوريب.. واستمر التجمع قوياً فاعلاً حتى نهاية المرحلة وانتقال التجمع الوطنى الى الداخل.
    يتبع فى عدد قادم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2016, 10:43 PM

إحسان عبد العزيز
<aإحسان عبد العزيز
تاريخ التسجيل: 30-05-2012
مجموع المشاركات: 3061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صحيفة الايام تلقى الضوء على (نساء فى مرمى � (Re: إحسان عبد العزيز)

    الجزء الثانى من حوار صحيفة الايام/ عدد الاربعاء/27/يوليو/2016م:
    أجرت الحوار/إيمان الحسين
    ___________________________
    *أحى فى هذه التجربة ذكرى الراحلات المناضلات/ وداد صديق الامين
    *والشهيدة أم جمعة بنيامين بنت الجنوب التى روت دماؤها أرض الشرق لاجل وطن أضحى وطنين.
    شهادة للتاريخ:
    - - - - - - - -
    وتواصل إحسان عبد العزيز حديثها عن نجاح مؤتمر التجمع النسوى فى كرباويب قائلة.. وخير شهادة لنا كنساء كانت شهادة الشيخ عمر الطاهر رئيس مؤتمر البجا السابق لموسى محمد أحمد.ز والذى قال ( نجح مؤتمر التجمع النسوي في كرباويب بفضل القائدات لهذا العمل العظيم لانهن تفهمن تقاليد مجتمعنا وعاداتنا وعملن على احترامها وتعاملن معها بوعي ....من لايحترم ثقافة الآخرين لا يمكنه ان يحقق نجاحات بها ) وذلك فى لقائه بمجلة عزه العدد الثاني عشر.
    س/ وحاليا اين التجمع النسوي الديمقراطي السوداني ؟.. ولماذا توقف العمل به و لم ينتقل الى الداخل ( السودان)؟
    لم نتوقف.. ولكن كان يجب أن يأخذ العمل شكلاً أخر.. كما أسلفت كان يوجد بالداخل التجمع النسائى الوطنى بقيادة الاستاذة محاسن عبد العال وكان تجمعاً قوياً أسهم فى مناهضة النظام بقدر كبير فى تلك المرحلة، وعندما عدت الى السودان ذهبت لمقابلتها ومعى الاستاذة ثريا التهامى، وبحكم زيارة أستاذة محاسن لاسمرا وكذلك ثريا التهامى كانتا على علم بكثير من الادوار الهامة التى قام بها التجمع النسوى فى قضية تمثيل النساء بهياكل التجمع الوطنى وبالتالى كان هناك حماس منهما لفكرة تنشيط عملنا معاً تحت سقف واحد داخل الوطن.. وبذلت استاذة محاسن جهداً كبيراً لاجل إستمرارية العمل، وما زلت أحتفظ بورقة عمل قدمتها كتصور للاستمرار فى العمل وأقترحت تغيير الاسم إن كانت الاخريات يرفضن العمل تحت الاسم القديم الذى إرتبط بالتجمع الوطنى الذى إنتهت مرحلته.. ودعماً لذلك رشحتني ان اكون ممثلة للتجمع النسائي في منبر الــ (UNDP) للنساء السياسات الذى أنشأ لدعم مشاركة النساء فى بناء السلام والتحول الديمقراطى عبر الانتخابات.. وعقدنا اجتماعات كثيرة كانت على رأسها ثريا التهامي، بثية خرساني ، مريم عز الدين، وممثلات الحركة الشعبية الرفيقات سعدية عيسى وعلوية كبيدة وعدد من النساء الحادبات على مصلحة الحركة النسائية، ولكن وللاسف عارضت هذا العمل عدد من النساء القياديات فى أحزاب بعينها وكانن يرن ان التجمع النسائى مرحلتة قد انتهت، ويبدو أن هؤلاء كن يعولن على منبر الامم المتحدة أكثر من تعويلهن على وحدة نساء الاحزاب ووحدة الحركة النسائية.
    س/ كتاب نساء في مرمي البندقية حصاد تجربة الجمع النسوى.. ماهى أبرز ملامحه؟
    كتاب توثيقى إعتمد على خطابات ومكاتبات متبادلة بيننا وبين قيادات التجمع الوطنى فيما يخص مسيرة التجمع النسوى بالاضافة الى قضية المرأة الخاصة بغيابها عن مواقع صنع القرار بالتجمع الوطنى.. حيث لم يكن عمل التجمع النسوى متوقفاً عند الاراضى المحررة وأسمرا بل إهتم بقضية غياب المرأة فى التجمع الوطنى وعدم تمثيلها في هياكله القيادية.. تناول الكتاب ذلك فى فصل كامل ووضح كيف تبنى التجمع النسوى هذه القضية وساهم فى تفعيلها حتى تم تكوين لجنة تحضيرية لانعقاد ما عرف بــ (مؤتمر التجمع الوطنى للمرأة) وهو المؤتمر الذى تمّ التأمر عليه من قبل الحزب الاتحادى الديمقراطى ولم يرى النور حتى نهاية التجمع الوطنى، وحولت الميزانية التى كانت مخصصة له الى الحزب والتى بلغت مائة وخمسين ألف دولار وعقد بها مؤتمره الذى عرف بــ (مؤتمر المرجعيات ) وذكر ذلك الاستاذ فتحى الضو فى سفره (سقوط الاقنعة) فقد نتاول نساء فى مرمى البندقية ملابسات هذا المؤتمر وأسباب عدم قيامه فى باب كامل تحت إسم (مؤتمر المرأة أسرار وخفايا).
    وأيضاً هناك باب كامل يحكى عن وضع النقابات فى التجمع الوطنى تحت عنوان (النقابات.. فارس خارج الحلبة)، فبما انني كنت ممثلة للنقابات بدولة ارتيريا كنت أرى بان معاناة النقابات بالتجمع الوطنى لا تقل عن معاناة المرأة فيه، ومعلوم أن هناك عداء قديم ومواقف ضد العمل النقابى من قبل من الاحزاب التقليدية التى حكمت خلال فترات الديمقراطية تناولها الكتاب ومنها مجزرة (مشروع جودة) التى حدثت بعد الاستقلال مباشرة وراح ضحيتها (190) شهيداً من المشروع.. تناول الباب مستندات كثيرة تثبت ان التجمع الوطني أهمل النقابات وساهم بقدر كبير فى إضعافها.
    س/ ما المقصود بمرمى البندقية فى عنوان الكتاب؟
    مرمى البندقية إشارة للمناطق المحررة التى كانت تعتبر مناطق صراعات مسلحة.. وكانت تتعرض الى القصف الجوى من قبل النظام من وقت لاخر ويكون ضحايا ذلك فى الغالب هم من النساء والاطفال.. ومنهن متضررات عملن ضمن فعاليات التجمع النسوى وأذكر منهن حليمة محمد التى كانت ضمن ضحايا القصف العشوائى لمينتى تلكوك وتهداى وعملت بعدها ضمن فرعية تلكوك..
    وأيضاً من النساء ستظل فى الذكرة قابلة كرباويب الحاجة زينب عوض بشير .ز تلك السيدة التى كان عمرها يناهز السبعين عاماً .. عملت لاكثر من 40 سنة كقابلة للمنطقة دون أن تتقاضى اجراً.. وهى ذات السيدة التى ساهمت فى إقناع النساء بالمشاركة فى حضور المؤتمر.. وهى ذات السيدة التى حفزت النساء على الامساك بالميكرفون والتحدث عن المصاعب التى تواجههن.. فلها التحية أينما كانت ..
    هذا بالاضافة الى النساء المجندات من فصائل التجمع الوطنى والمقاتلات اللاتى شاركن فى العمليات العسكرية.. وقد وثق الكتاب لهن عبر باب كامل يحكى عن تجارب هؤلاء النساء على لسان قيادات عسكرية، فهناك إفادات لقيادات من الاحزاب التى كانت لديها مجندات وعلى رأسهم الحركة الشعبية والتى كان لديها أكثر من خمسة وسبعين مجندة تتبع للواء السودان الجديد وهو الاسم الذى كان يحارب به الجيش الشعبى فى الجبهة الشرقية.. هذا خلاف من تحولن الى جبهات أخرى مثل النيل الازرق وجبال النوبة.. وذلك حسب إفادات القادة ياسر جعفر السنهورى، وبيونق أرب وعبد الرسول يحى.. كما أفادوا بأن عدد الشهيدات لا يقل عن عن السبعة نساء بينهن الشهيدة تريزا مايكل والتى أستشهدت وهي تهاجم معسكر الكورتيب بجنوب كسلا ، كما استشهدت العديدات خارج المعارك ومنهن عضوة المكتب التنفيذي للتجمع النسوي بالاراضي المحررة ام جمعة بنيامين وول.. وكذلك إفادة قائد جيش الامة للتحرير القائد عبد الرحمن الصادق والذى أفاد بأن اول مجندات جيش الامة كانت د.رائد مريم الصادق وتلتها كل من إحسان كزام وسعاد الطيب حسن ونادية مصطفى وأخريات.. وإفادة أخرى من أحد القيادات الميدانية لقوات التحالف السودانية وهو القائد حامد ادريس والذى أفاد بأن أبرزالمقاتلات كانت عمارة صالح، خديجة ابراهيم بالاضافة للشهيدة زهرة عبدالقادروالتى إستشهدت في منطقة ابو النوم بالنيل الازرق وايضا المقاتلة عائشة بنت العمدة وام المقاتلات دار السلام محمد التى توفيت بعد اتفاقية السلام.
    س/ أستاذة إحسان.. ننتقل بك من تجربة التجمع النسوى.. ماذا عن الحملة السودانية لمناهضة الارهاب، و كيف تنظرين الى العنف فى الخطاب الرسمى؟
    العنف في الخطاب الرسمي مشكلة من المشاكل الرئيسية فى تأجيج الكراهية وإرتفاع الغبن لدى المواطن السودانى، الخطاب الرسمى ظل يعتمد كثيراً على العنف اللفظى والاستبدادى فى معظم الحالات.. حمل السلاح فى شرق السودان ودارفور سبقه عنف خطابى وتحدى مستفز، المصطلحات الاستعلائية لرموز الدولة مثل شذاذ الافاق ولحس الكوع وقطع الرقبة ووصف الشعب السودانى بالشحاذ قبل مجئ الانقاذ، وكيف تعلم أكل الهوت دوك وغيرها من المصطلحات اللفظية المنفرة تعتبر طريقة جديدة في تاريخ السياسة السودانية وفي الخطاب الرسمي.. تفشت هذه الظاهرة ووصل العنف فى الخطاب الى حد التهديد بالعمليات الانتحارية كما جاء فى تصريح البرلمانية عفاف تاور التى أعربت فيه عن رغبتها فى تفجير نفسها لاغتيال قيادات الحركة الشعبية... نتيجة لهذا الخطاب تكونت الحملة السودانية لمناهضة الارهاب من عدد كبير من الناشطين والناشطات من الحقوقيين والمحامين والسياسين من الداخل والخارج.. ورفعت الحملة مذكرة الى رئيس المجلس الوطنى بصورة لمفوضية حقوق الانسان السودانية تطالب فيها بمحاسبة تاور وإغالتها من البرلمان.. بالاضافة لمخاطبتها لجهات حقوقية دولية وإقليمية.. رئيس البرلمان استلم المذكرة ولكن لم يتم الرد عليها ولم يتخذ اي اجراء تجاهها وهذا الموقف محسوب على البرلمان.. وفى تقديرى الحملة ادت دورها وكشفت عن عدم علاقة عفاف تاور بحقوق الانسان والتى تشغل منصب رئيس اللجنة الخاصة بها فى البرلمان.
    س/ كيف تنظرين الى أسباب ضعف الحركة النسائية ولمستقبل العمل النسوي السياسي ومواجهة التحديات التى تواجهه؟
    ضعف الحركة النسائية فى رأىّ يعود الى عدم توحد النساء فى الالتفاف حول قضاياهن.. بالرغم من أننا نجد ان النساء متفاعلات مع كل قضايا المجتمع سوي كانت سياسية او اجتماعية أو اقتصادية.. وهناك حراك نسوي كبير ولكن للاسف لا توجد حركة نسائية موحدة كما كانت فى الماضى وهذه أكبر تحديات العمل النسوى.. ففى الماضى عندما تضامنت النساء فى كيان الاتحاد النسائى إستطاعت عبر هذه التضامن أن تحقق كثير من المكاسب السياسية وغيرها.. وعندما أقول حركة نسائية موحدة أقصد بها حركة تضم التنظيمات الغير موالية للنظام.. لان موالاة النظام تضعف من مقاومة النساء للمارسات التى تقوم بها الدولة وتنتقص من حقوقهن ومنها القوانين المقيدة لحرية النساء وعلى رأسها قانون النظام العام.. وهذه أيضاً واحدة من التحديات التى تواجه العمل النسوى وتقلل من مقاومة النساء للظلم والاضطهاد.. وكذلك الموالاة الحزبية العمياء والتى تعتبر أيضاً من أهم التحديات التى تقلل من حجم مطالبة النساء بحقوقهن خاصة داخل الاحزاب التى لا تعترف إيدولجياتها بدور المرأة فى العمل العام والعمل السياسى.. قهذه كلها تعتبر تحديات تواجه العمل النسوى.. كثير من النساء ترى عدم إمكانية توحد النساء فى حركة نسائية واحدة ولكننى اختلف مع هذا الرأى.. وأرى بالامكان ان تكون هناك اكثر من تجمعات نسائية وتنظيمات حزبية وغير حزبية ومنظمات مجتمع مدنى وغيرها.. ولكن في النهاية يمكن ان تلتقى جميعا في حركة نسائية موحدة تتفق على برنامج الحد الادنى خاصة فيما يخص قضايا المرأة.. وتناضل لاجل تحقيق مكتسبات ملموسة.. وكمثال كانت هناك تجربة منبر النساء السياسيات بالــ ( UNDP) هذه التجربة تعتبر ناجحة الى حد كبير، حيث توحدت النساء حول أهداف محددة تتعلق بالكوتة ووضع النساء قى قانون الانتخابات ونجحت فى ذلك.. الان توجد تجربة تضامن نساء السودان والتى تتكون من عدد كبير من المنظمات النسائية ولكنها ايضا تعتبر محصورة وتحتاج الى عمل كثير لتطويرها حتى تتمكن من لعب دور فى القضايا العامة وقضايا النساء.. خاصة إذا ما توفر المناخ الديمقراطي.
    كلمة اخيرة :
    اشكرك على هذا اللقاء وعلى القاء الضوء على جزء من مسيرة المرأة السودانية قى مناطق مقصية ومنسية.. وعلى نساء ناضلن تحت ظروف صعبة وتقاليد وعادات أكثر صعوبة، سعيدة بتجربة الكتاب لانه وثق لنساء مهمشات فى ركن قصى من الوطن ولكنهن قدمن الكثير لاجل الخروج من عتمة النفق الذى وضعهن فيه المجتمع، توثيق تجربة التجمع النسوى لم تكن للصفوة أو القيادات بل كانت لتجربة شاملة للنساء، وفى الختام أحى كل من ساهمت فى هذه التجربة كما احى ذكرى الصنديدات الراحلات وداد صديق الامين والشهيدة أم جمعة بنيامين وول بنت الجنوب التى روت دماؤها الشرق لأجل وطن أضحى وطنين.
    _________________________________
    الصورة أدناه خاصة بالحبوبة قابلة كرباويب الحاجة زينب عوض بشير .. تلك السيدة التى كان عمرها يناهز السبعين عاماً .. عملت لاكثر من 40 سنة كقابلة للمنطقة دون أن تتقاضى اجراً.. ولعبت دوراً كبيراً فى فرعية التجمع النسوى بكرباويب.. لها التحية أينما كانت.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2016, 10:56 PM

إحسان عبد العزيز
<aإحسان عبد العزيز
تاريخ التسجيل: 30-05-2012
مجموع المشاركات: 3061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صحيفة الايام تلقى الضوء على (نساء فى مرمى � (Re: إحسان عبد العزيز)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2016, 11:21 PM

إحسان عبد العزيز
<aإحسان عبد العزيز
تاريخ التسجيل: 30-05-2012
مجموع المشاركات: 3061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صحيفة الايام تلقى الضوء على (نساء فى مرمى � (Re: إحسان عبد العزيز)

    االتوثيق لم يكن للصفوة فحسب بل ولنساء أصحاب حق ويعشن تهميش مركب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2016, 09:24 AM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 14572

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صحيفة الايام تلقى الضوء على (نساء فى مرمى � (Re: إحسان عبد العزيز)


    الرفيقة الرقيقة الهميمة .. دكتورة احسان ..

    لكي ولهن وافر التقدير والاحترام والسلام ..
    Quote:
    االتوثيق لم يكن للصفوة فحسب بل ولنساء أصحاب حق ويعشن تهميش مركب

    وليست لدينا لحظة شك في هذا الكلام لانك
    من بادر وسعي لايصال هذه الحقائق بهذا
    الكتاب التاريخي الممييز .

    دمتي لنا ولجميع المستضعفات من نساء هذا الوطن
    الحبيب .

    ولك وافر الشكر والتقدير والاحترام ,,,

    واخيرأ اتمني ان يصلني هذا الكتاب يا دكتورة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de