شكراً الصادق المهدي لكسر شوكة الحركات المسلحة في الاستمرار في الحرب وقيادتهم للسلام

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-10-2018, 04:57 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-08-2016, 10:22 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34573

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شكراً الصادق المهدي لكسر شوكة الحركات المسلحة في الاستمرار في الحرب وقيادتهم للسلام

    على الشعب السوداني قاطبة استقبال الإمام الصادق المهدي استقبال الأبطال عند عودته عقب توقيع قوى نداء السودان على خراطة الطريق
    فلو لا فضل الله ثم فضل الإمام الصادق لما كان ذلك ممكناً

    (عدل بواسطة Frankly on 08-08-2016, 07:02 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-08-2016, 10:27 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34573

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شكراً الإمام الصادق المهدي لكسر رغبة الحر (Re: Frankly)

    سيسجل له التاريخ أنه كان الوسيط تلحقيقي لحل الأزمة السودانية واستطاع بحنكته تغييير مواقف ومواقع الحركات المسلحة وإقناعهم بالسلام وكان تقريره عن الحوار السوداني الشامل بالصورة الإيجابية التي نشرها في وسائط الإعلام أثر كبير في توحيد جهود القوى الإقليمية والدولية للضغط على قوى نداء السودان للتوقيع على خارجطة الطريق الإفريققية بعد أن وقعتها الحكومة السودانية منفردة مع الوسيط الإفريقي.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-08-2016, 11:24 AM

عمر عثمان
<aعمر عثمان
تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 1579

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شكراً الإمام الصادق المهدي لكسر رغبة الحر (Re: Frankly)

    لو سمحت قدم لنا
    تحليلا لدور الامام الصادق
    في التوقيع على نداء قوى السودان
    وما هو الفائده من هذا النداء


    ومشكور سلفا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-08-2016, 02:52 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34573

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شكراً الإمام الصادق المهدي لكسر رغبة الحر (Re: عمر عثمان)

    تحياتي عمر عثمان

    الإمام الصادق كان له قدم السبق في تغيير قناعات الحركات المسلحة لانتهاج السلمية لتغيير النظام ووقع معهم على ذلك في ميثاق باريس الذي انبثق منه لاحقاً "نداء السودان"

    وقد سبق أن كتبت بوست عقب توقيع ميثاق باريس أن على الحكومة السودانية شكر الإمام أن غير قناعات الحركات المسلحة لاتخاذ الحوار السلمي والإنتفاضة الشعبية هي الوسيلة والآلية التي يجب اتباعها لاسقاط النظام وهذا في حده الأدنى خير كثير للسودان وابتعاد بسنين ضوئية عن الفوضى التي تضرب دول الجوار من مصر واليمن والعراق وسوريا وجنوب السودان ليبيا.

    طبعاً لم يأتي الحوار كما يشتهي بعض قادة الحركات المسلحة إذ كانوا يريدونه خارج السودان ولكن بتوقيع الحكومة على خارطة الطريق التي تجعل من الحوار حواراً سودانياً سودانياً داخلياً وضغط المجتمع الدولي الكبير على قوى نداء السودان جعلها ترضخ للضغوط وتوقع على خارطة الطريق الإفريقية والإلتحاق بالحوار الوطني الشامل وفي هذا فائدة كبيرة للوطن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-08-2016, 06:46 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34573

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شكراً الإمام الصادق المهدي لكسر رغبة الحر (Re: Frankly)

    Quote: الصادق المهدي: قوى "نداء السودان" ستوقع اليوم على خارطة الطريق



    الاثنين 05 ذو القعدة 1437 الموافق 08 أغسطس 2016

    الإسلام اليوم / الأناضول


    قال رئيس حزب الأمة القومي السوداني المعارض، الصادق المهدي، اليوم الإثنين، إن قوى تحالف "نداء السودان"، الذي يضم الحركات المسلحة وأحزاب المعارضة الرئيسية، "ستوقع اليوم (في وقت لاحق) على خارطة الطريق للسلام" التي دفعت بها الوساطة الأفريقية.

    وأضاف المهدي "كان لدينا تفاهمات وعبرنا عنها (للوسيط الأفريقي ثابو أمبيكي)، لذلك حضرنا إلى أديس أبابا للتوقيع على اتفاقية خارطة الطريق اليوم"، دون ذكر تلك التفاهمات.

    وكشف أن "الوساطة الأفريقية ستحضر لاجتماع بعد هذا التوقيع، (لم يعلن موعده تحديدا) يمثل كل السودانيين لمناقشة الإجراءات الضرورية لبناء الثقة وأجندة المستقبل للعملية الديمقراطية في السودان"، مشيرا إلى وصول العديد من القيادات السودانية من الداخل والخارج إلى أديس أبابا لدعم التوقيع على خارطة الطريق اليوم.

    وتضم خارطة الطريق لعملية سلام السودان، إجراءات لوقف إطلاق النار والعدائيات، والترتيبات الأمنية في مناطق النزاع في إقليم دارفور (غرب) ومنطقتي النيل الأزرق (جنوب شرق)، وجنوب كردفان (جنوب)، وإيصال المساعدات الإنسانية، والحل السياسي، والحوار الوطني.

    وأوضح المهدي، أنهم مطمئنين لما قدمه رئيس الوساطة الأفريقية، من خلال اجتماعهم في باريس (في وقت سابق)، وهو ما دفعهم للموافقة على التوقيع.

    وقال إن أمبيكي، "وجد ما أثير من نقاش في مقترحاتنا بأنها نقاط صادقة في تنفيذ القرار الأفريقي وأن الحوار بالداخل مهما كان فهو ليس كافي ولابد من هذا الحوار الذي سيكتمل بهذا التوقيع".

    ولفت إلى أن رئيس الوساطة "أدرك ضرورة توفير ما يمكن الجميع خصوصا في نداء السودان من أن يوقعوا بعزيمة وجدية، وقبولها (الوساطة) بما قدمته نداء السودان ساعد في خلق الظروف التي أزالت التحفظات".

    وعبر الصادق عن تفاؤله بالإجراءات التي ستتم فيما يتعلق بالمفاوضات، وقال إن "كل الإجراءات التي تمت (لم يذكرها) بخصوص قبولنا بالتوقيع تشير إلى أنها ستفتح الطريق لبناء الوطن على أساس عدم هيمنة أو عزل أحد".

    وأشار إلى أنه "مستبشر بهذه الخطوات وأن الظروف مواتيه ليفاجئ السودانيين العالم بأنهم قادرون في أكثر لحظات الظلام على أن يصنعوا الفجر".

    وفي وقت سابق اليوم، عقدت قوى المعارضة الرئيسية المنضوية تحت إطار "نداء السودان"، جلسات مغلقة، في أديس أبابا، تمهيداً للتوقيع على خارطة طريق دفعت بها الوساطة الأفريقية لحل الأزمة السودانية.

    وعلم مراسل الأناضول من مصادر دبلوماسية إفريقية أن الحكومة السودانية والحركات المسلحة ستستأنف المفاوضات عقب التوقيع على خارطة الطريق، مساء اليوم.

    وكانت الحكومة السودانية قد وقعت على خارطة طريق مع االوساطة الإفريقية، في مارس/ آذار الماضي، فيما رفضت "نداء السودان" التي أعلنت اليوم استعدادها للتوقيع عليها.

    ويضم "نداء السودان" الحركة الشعبية لتحرير السودان/ قطاع الشمال، وحركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم؛ وحركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي، وحزب الأمة القومية بزعامة الصادق المهدي، وقوى أخرى مثل الحزب الشيوعي وحزب البعث العربي وهما من الأحزاب الرئيسية في التحالف.

    وأول أمس السبت، رحب الرئيس السوداني بتوقيع قوى المعارضة على خارطة الطريق، وفي ذات السياق، أكد دبلوماسي سوداني، وصول مساعد رئيس بلاده، إبراهيم محمود، إلى أديس أبابا، في وقت سابق اليوم، لترأس وفد الحكومة في مفاوضات مع الحركة الشعبية قطاع الشمال، التي ستستأنف غداً.

    ومطلع عام 2014، دعا البشير إلى حوار مع المعارضة، التي بدورها طالبته بتهيئة الأجوار لهذا الحوار عبر إطلاق سراح ما تعتبرهم "معتقلين"، وإطلاق الحريات العامة، غير أن الدعوة قوبلت بتشكيل تحالف "نداء السودان"، الذي خيّر الحزب الحاكم ما بين "القبول بحوار جاد أو مواجهة الانتفاضة الشعبية".

    ومنذ عام 2003، تقاتل 3 حركات متمردة في إقليم دارفور، الحكومة السودانية، وهي: "حركة العدل والمساواة" بزعامة جبريل إبراهيم، و و"حركة تحرير السودان" (جناح مني أركو مناوي)، و"وحركة تحرير السودان" التي يقودها عبد الواحد نور.

    كما يقاتل متمردو "الحركة الشعبية/قطاع الشمال" قوات الحكومة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، وتقول المعارض المسلحة إن مناطفها تعاني من التهميش السياسي والاقتصادي.

    بينما يتوسط الاتحاد الأفريقي لإنهاء هذه الحرب، والوصول إلى سلام في مختلف مناطق السودان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-08-2016, 02:07 PM

محمد احمد القاضي
<aمحمد احمد القاضي
تاريخ التسجيل: 11-10-2012
مجموع المشاركات: 1444

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شكراً الإمام الصادق المهدي لكسر رغبة الحر (Re: Frankly)

    الصادق المهدي اصبح عميل النظام و خائن للحريا وخائن لرواح الضحايا عوده للسودان يطرح سوال لماذا خرج الصادق من السودان خرج الصادق اكثر من مرة لنفس الهدف الفاشل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de