شقشقَ الضَّوءُ

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 12:27 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-02-2017, 10:32 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شقشقَ الضَّوءُ

    09:32 AM February, 08 2017

    سودانيز اون لاين
    بله محمد الفاضل-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ***********
    1
    إلى بيتِ اللهِ نيمم الخُطى
    من خلفِنا المساكِنُ تعِجُّ بالحُبُورِ
    قد شقشقَ الضَّوءُ
    فزجرنَا النَّومَ الذي في القُلُوبِ
    والعُيُونِ والدُّرُوبِ
    زجرنَا كُلَّ شيطانٍ خاسِرٍ
    إِنَّما يبدأُ الفلَّاحُ من هُناكَ
    من التَّبتُّلِ للخالِقِ
    لن يُرعِّبنا الأعورُ الذي يحُومُ فوقَ البُيُوتِ
    لن يرُدَّنا عن الإقبالِ على اللهِ
    سِوى أن يكُفَّ النَّبضُ عن القُلُوبِ
    اللّهُ أَكْبَرُ، اللّهُ أَكْبَرُ، اللّهُ أَكْبَرُ
    هيَّا إِلَى عِمارةِ المَساجِدِ.

    2
    تعاويذُ المُوسيقى
    ---------------
    المُوسِيقَى الأُمُ الرّءُومُ للرَّعْشَةِ
    جِسرُ الجسدِ للاِلتِئامِ بِحِنطةِ الرُّوحِ
    فالمُوسِيقِي إِذْن:
    شرابُ المرايا
    تعوِيذةُ العُنفُوانِ السَّرمدِيِّ..
    حين تنصُتُ المُوسيقَى لرُوحِكَ
    تُلِحُّ عليها أن تبقَى بِمُنعطفٍ قرِيبٍ
    ليتساقيا نَخبَ الدّرب إِلى اِكتِمالِ اللُّوحةِ..
    وأنتَ تُرنَّحُ قدميكَ بِحبائلِ المُوسِيقَى
    لَا تفتُّحَ المسافاتُ حنينَها إِلَّا لِصدرِكَ الزَّاخِرِ بالكلامِ
    فالمُوسِيقى سُطُورُ الهمسِ المُدوَّنِ على قُماشةِ الرِّقَّةِ..
    ما من مُوسِيقى لا تأخُذُ من عِطرِ الرُّوحِ لِوسائِدِها ألوانِ الطَّيفِ..
    كذلك
    والمُوسِيقى لَا تقبلُ الخُسران والهجر.

    3
    إن عرفتُ دَرجاً إلى المعانِيّ
    سَتُلفِيّ عينُ المُنى يسارَها
    فاِنهلْ بإِبرِيقِ السَّببِ.

    4
    لأطمُّرَ هُوَّةً في الكلامِ
    همّمتُ بِتمزِيقٍ فاهِ الصَّمتِ
    بخناجِرِ الهمهمةِ.

    5
    قد ينُطُّ نبضٌ في الصَّحراءِ
    رملٌ مدّ البصرِ، سرابٌ وعدمٌ
    فيخلُقُ بساتِينَهُ ليجتذِبَ إِليهِ
    رقصةَ الماءِ
    القلبُ دُونَ أُنثى واحةٍ
    مثل علقمِ الوُعُودِ
    بوطنِ الدُّمى والدِّماءِ.

    6
    حتَّى اللَّحظةِ
    أتمسَّكُ بشعرةٍ من رُوحٍ جائلةٍ بيننا
    وأسقُطُ
    أسقُطُ لما ظننتها طارت إليكِ
    لتتشبَّثينَ
    ولكنَّي سُرعانَ ما أُدرِكُ
    أن الذي طارَ
    طيري
    ليُلاحِقَ طيفَكِ في سماءٍ ما
    فمتى
    متى يتماسكُ فيَّ حرِيقٌ
    ويطفيئني الظَّمأُ؟

    7
    اِبتسمتْ
    لأنَّ ثوبَ الضِّحكةِ
    كان مفتُوقًا من البُؤسِ..
    اِبتسمتْ لأن جارتِها الجميلةِ
    اِقتنتْ حدِيقةً غناءةً
    لِتربيةِ الضِّحكاتِ الرَّنَّانةِ
    ولم يطرِقْ بابِها المفتُوحِ أحدٌ،!!
    8/2/2016م

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de