شروط مواجهة النظام الفاشي إكتملت الرسالة وصلت إلى صاحب القصر الصيني وحاشيته

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 06:22 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-12-2016, 05:27 AM

معاوية عبيد الصائم
<aمعاوية عبيد الصائم
تاريخ التسجيل: 09-06-2010
مجموع المشاركات: 22440

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شروط مواجهة النظام الفاشي إكتملت الرسالة وصلت إلى صاحب القصر الصيني وحاشيته

    05:27 AM December, 08 2016

    سودانيز اون لاين
    معاوية عبيد الصائم-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    بعد نجاح العصيان المدني، بنسبة فاقت توقعات المراقبين للمشهد السوداني، رغم محاولات شبيحة النظام لإنكاره ، والحملة المنظمة من قبل مليشياته الحزبية ، وماكينته الإعلامية الزائقة، وصحفه الصفراء الفاقع لونها التي لا تسر الناظرين إليها، وكتاب الغفلة، وكوم الأحزاب الكرتونية، وحائط صد الإزقجية، وحارقي البخور، ومقاولي الباطن من النخب ، والمؤلفة قلوبهم، والمؤتلفة وغيرهم، لإفشال العصيان المدني ، إلا أن أمانيهم قد خابت بنجاح العصيان المدني وقال الشعب السوداني كلمته.

    أظن بأن الرسالة قد وصلت إلى صاحب القصر الصيني، ومن معه من الحاشية ، والكلام دخل حوش "إسلاكافوريلاند" إذن ما العمل بعد إستعادة الثقة بأنفسنا، في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة من تاريخ شعبنا، يمكن القول بأن شروط مواجهة هذا النظام الفاشي قد إكتملت.

    أولاً : علينا أن نصعًد من أشكال المقاومة السلمية والمتمثلة في الوقفات الإجتجاجية المستمرة من مختلف القطاعات ، وإشهار سلاح الإضراب السياسي الشامل وتفعيل المقاطعة الإقتصادية والإجتماعية وذلك بإنضمام النقابات المهنية الشرعية التي تشكلت لجانها مؤخراً حتى تقود الجسم النقابي ، وفئات أخرى من الشعب السوداني. وتعميم التجربة على جميع ولايات السودان المختلفة بتكوين لجان المقاومة السلمية في المدن والقرى.

    ثانياً : أن نحدد توقيت المواجهة وأدواتها وشروطها وأن نكون على إستعداد تام لأي طارئ قد يحدث من هؤلاء التًتار الجدد.

    ثالثاً : يجب أن نكون لدينا رؤية واضحة لرصد تحركات قادة النظام وقراءة تفكيرهم بشكل جيد ومن ثم يتم البناء على ضوء ذلك بخطوات تصعًيدية وفق ما تقضيه طبيعة المرحلة وتوقيتها وأن طبيعة الصراع مع النظام تتطلب نفس طويل وعدم التسرع في إطلاق الأحكام.

    وسط هذا الظلام الدامس، والرياح العاتية، والأمواج المتلاطمة ، نحتاج إلى قيادة ميدانية ملهمة ، وصاحبة بصيرة نافذة ، تضع التكتيكات اللازمة للنضال ومراجل المواجهة ضد عسس السلطة والجيش الجرار من المليشيات الحزبية والعسكرية، وطابور أصحاب المصالح المتقاطعة مع النظام وهؤلاء أشد خطراً علينا من زبانية النظام بحكم الزواج الكاثوليكي الذي يربط بينهم.

    رابعاً : أن نمتلك زمام المبادرة في مقارعة النظام ومواجهته بأدواتنا لا بأدواته مع الإختلاف في النوعية والمقدار.
    خامساً : أن يكون لدينا الإيمان التام والعزيمة اللأزمة بأننا يمكن أن نفعل الكثير في مواجهة هذا النظام.
    سادساً : إن قدرتناعلى المواجهة تفوق قدرة النظام رغم فاشيته وحشيته التي تفوق كل تصور.
    سابعاً: تفويت الفرصة على النظام بشق الصفوف وجرنا نحو المعارك الإنصرافية، والملاسنات الفارغة، وهي بالتأكيد تستنفذ كل وقتنا وطاقاتنا، وبالتالي نحن في أمس الحاجة للجهد والوقت لإنجاز المهام.

    ثامناً: أن تكون طبيعة المواجهة ضد النظام سلمية مئة في المئة، لعدة إعتبارات من ضمنها وأهمها، النظام يريد أن يجرنا إلى صراع مسلح ، هذا الصراع له مخاطر كبيرة بحكم إمتلاك النظام أدوات البطش والقوة اللازمة، وهي معركة غير متكافئة تزيد من ألام وأوجاع الشعب السوداني أكثر مما هي عليه ، رغم أن أخوتنا في الجبهة الثورية يخوضون حرب وجود ضد النظام، لحماية أهلنا وأحبابنا في دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق، وهذا حقهم الطبيعي والمشروع في الدفاع عن النفس، وعن أهاليهم في تلك المناطق.
    تاسعاً: يجب علينا أن نكون مدركين تمام الإدراك، بأن كلفة المواجهة مع النظام في مختلف الميادين، باهظة الثمن وهذه المواجهة أول ما تتطلب الشجاعة والتضحًية في سبيل الوطن، وأن دفعها يجب أن يتم آنياً ، وأن كلفة تأجيلها تزيد من آلام ومعاناة الشعب السوداني أكثر فأكتر.

    وأخيراً علينا أن نقلل، من لغة التبرير والأوهام الزائدة عن الحد، وأن يكون طموحناً مشروعاً، وألا نضع العصي في دواليب التغيير القادم، وأن لا نجعل خيبتنا وموجات الصعود والهبوط في التظاهرات الماضية، ضميراً مستتراً يسيطر على تفكيرنا، وسلوكنا الإيجابي في القيام بأي محاولات أخرى، خشية الخوف من العواقب المترتبة عليها من قبل الأجهزة الأمنية.

    أمــام هذا الواقع الذي يزداد مرارة يوماً بعد يوماً، لم يعد الإيمان بأن النخبة السودانية ، بمقدورها أن تفعل شيئاً إزاء ذلك ، والتي ياللعار إنغمس كثير منها، في أتون الديكتاتورية حتى أخمص قدميها، منظر وصاحب رأي تارة ، ومفكر إستراتيجي تارة أخرى، وهم يرون بأم أعينهم بأن إنكشارية النظام، تسوم الشعب السوداني سوء العذاب، لم يفتح الله عليهم بكلمة حق وسط هذا الطوفان من البطش.

    ما هي القيمة الحقيقة للنُخب والبرستيج الزائف؟ إذا لم تكن رافعة ومساندة لقضايا شعبنا في الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية. لكن الله أنعم علينا بنخُب ساقتنا إلى جحيم الديكتاتورية زُمرا بفعل العقلية الإنتهازية المسيطرة عليها وإنانيتها المفرطة في حب الظهور الإعلامي حتى لو كان ذلك غلى جماجم الشعب الفضل.

    هل هناك عار وخيبة أكثر من ذلك، طالما آثر البعض السير جنب الحيط، أو الوقوف بيّن بّين ، أنا لست مع النظام ولكن لغة التبرير الواهية هذه، تكاد تصك آذن السماء الممدود من شدة ترديدها، يقول لك هؤلاء إذا تغيَر النظام " سوف تسيل الدماء حد الرُكبَ "" البديل مين " ، وكأنما البديل في خانة المبنى للمجهول وليس المعلوم، ونقول لهؤلا المثبًطين للهمّم ولعزيمة الثوار، إن البديل هو الشعب السوداني. فيه عشرات من الكفاءات القادرة على إدارة البلاد نحو بر الآمان.

    لايمكننا الإتكاء على كهنة المعبد، لكي يخلصونا من صنوف إزماتنا ، كما يعلم الجميع بأن النظام منذ إستيلاءه على السلطة، في ليل الثلاثين من يونيو1989م بالفعل أصبح منتجاً للإزمات ، ما أن خرج من إزمة وإلا دخل على خط إزمة أخرى أقعدت البلاد والعباد.

    بعد كل هذا الجرف الذي حصل، وجروج الوطن النازفة ، والتي لم تنًدمل بعد ، لم يعد هناك متسع من الوقت، للوقوف طويلاً في طوابير الإنتظار، حتى يأتينا الفرج القريب، أو الجلوس على الرصيف، بغية المشاهدة المجانية لدراما الإبادة، وحرق القرى في دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الإزرق، بإستخدام القنابل الحارقة والمحرمة دولياً، والكوميديا السوداء في فصل طلاب الجامعات، وإصطيادهم الواحد تلو الأخر، وإعتقال قادة الأحزاب السياسية والإطباء والنشطاء السياسيين والحقوقين، ومصادرة الصحف، والتهديد بإغلاقها، وإعتقال كل من تسول له نفسه من الصحفيين، الإقتراب من عش الدبابير.

    لم يعد مقبولاً تأجيل كلفة أقساط التغيير القادم، مهما كانت أثمانه الباهظة، التي ينبغي علينا دفعها كاملة غير منقوصة، لم يعد مقبولاً الإنتظار طويلاً أو الفرجة على الملهاة التي تجري في بلادنا وكأن شئياً لا يعنينا.

    لم يعد مقبولاً السكوت على مشاهد الخراب والدمار، الماثل أمامنا وهي جريمة كاملة الأركان، لا تغتفر بكل المقاييسس بحق شعبنا سوف نحاسب عليها أمام التاريخ.

    إما أن تكون لدينا شجاعة المواجهة ضد هذا النظام ، مهما كانت كلفتها، والمواقف الصلبة، ملتصقين بهموم وقضايا شعبنا، وتخلًيصه من جحيم هؤلاء التًتار، أو الإستسلام ورفع الراية البيضاء ، حينها يكون لكل حدث حديث.

    لا قداسة لأحد علينا، مهما علت مكانته، القديس هو الشعب السوداني، وهو ملاذنا الأول والأخير، حينما تدنُوا الخطوب وهو المعلم وصاحب الكلمة الفصل، في التغيير القادم، وهو البديل عندما تسقط الفاشية الدينية الجديدة، في ملتقى النيلين، ساعتئذ سوف تخرج من صفوفه القيادات التي تتحمل مهمة التغيير، وتولي المهام الوطنية في المرحلة الإنتقالية.

    آن الأوان أن نكف عن الثرثرة، والمماحكة في الفاضي والمليان، وتسجيل النقاط على بعض، وأن نكف تماماً عن لغة التخوبن، وإبعاد الشعارات العنصرية والجهوية عن التظاهرات ، وأن نكون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتق الجميع.

    آن الأوان أن ينتهي هذا العبث، ودراما المسلسل المكسيكي، مهما كانت كلفة نهايتة كفانا فرجة مجانية.

    وحدها اليقظة ورص الصفوف، وتكوين الجباه العريضة، وتفويت الفرص على السدنة والتنابلة والمحبطين، والإيمان بأن التغيير ضرورة حتمية، هكذا علمنا التاريخ القريب والبعيد ، وأن المستقبل أفضل مليون مرة من هؤلاء، لكل ما سبق الإشارة إليه ، هي مداميك تصب في خانة التغيير المرتقب.

    أن يأتي التغيير متأخراً خيراً من أن لا يأتي أبدآ، فيه شفاء لكثير من العلل، ومشاكلنا الوطنية المتراكمة سنينا طويلاً في ثلاجة الإنتظار.

    وفيه رحمة وخير كثير على شعبنا ، ودواء للذين فقدوا أعزاء وأحباب لهم، أثناء المعارك والملاحم والهبًات والإحتجاجات المتلاحقة، وجبًر للضًرر لذوي ضحايا التعذيب، والإبادة والحروب والإختفاء القسري، والإغتصابات الجماعية، وفيه عودة للنازحين والمشردين من الحرب لقراهم، وإعادة الإعتبار للضحايا، ومحاكمة عادلة لكل الذين أرتكبوا ، أوتواطؤا أوشاركوا بالقول، أو الفعل أو السكوت السلبي، على من أصدر الأوامر، والتعليمات للمنفذين لارتكاب تلك الفظاعات. وكذلك فيه محاكمة لكل من ساهم في تخريب الإقتصاد الوطني ، أو إستغل نفوذه في إبرام الصفقات المشبوهة على حساب الشعب السوداني الفضل.

    علينا الإيمان بقدرتنا ، على الفعل الإيجابي والتغيير نحو الأفضل، وأن هؤلاء الأبالسة نمور من ورق، حينما تدنُوا ساعة الحقيقة، لن يجدوا ملاذاً أو مأوى لهم عند شعبنا الآبي، وسوف يذهبون كما ذهبت ديكتاتوريات من قبلهم.

    هيا قوموا على الإحتجاج المستمر، والوقوف صفاً واحداً، في وجه هؤلاء الفجرة ، وفلاح ثورتكم المباركة القادمة ، يرونها بعيدة ، ونراها قريبة رؤية العين، يالله لقد بلغت آلة القمع والتنكًيل مداها ، لم تُعد معها الفُرجة ممكنة ، اللهم قد بلغت فاشهد.
    أنهض يا شعبي مثل طائر الفينيق من فوق الركام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2016, 05:37 AM

معاوية عبيد الصائم
<aمعاوية عبيد الصائم
تاريخ التسجيل: 09-06-2010
مجموع المشاركات: 22440

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شروط مواجهة النظام الفاشي إكتملت الرسالة (Re: معاوية عبيد الصائم)

    الكاتب عثمان سعدالدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de