شركة صينية ترغب في الاستثمار في مشروعات الصرف الصحي بالخرطوم

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-10-2018, 09:00 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-09-2016, 06:52 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34576

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شركة صينية ترغب في الاستثمار في مشروعات الصرف الصحي بالخرطوم

    06:52 PM September, 10 2016

    سودانيز اون لاين
    Frankly-ارض الله ومعمورته
    مكتبتى
    رابط مختصر

    Quote: شركة صينية ترغب في الاستثمار في مشروعات الصرف الصحي بالخرطوم


    بحث والي الخرطوم فريق أول مهندس ركن عبد الرحيم محمد حسين في اجتماع موسع أمس مع وفد شركة بولي الصينية بحضور وزراء الصناعة والاستثمار والبنى التحتية والمواصلات ورئيس المجلس الأعلى للبيئة والتنمية الحضرية والريفية، بحث عدداً من الموضوعات المتعلقة بمجالات عمل الشركة في البنى التحتية والمرافق الخدمية. وأكد حسين أن هناك فرصاً واسعة للعمل في مجال الإنتاج من أجل الصادر في قطاعات الزراعة والإنتاج الحيواني، بالإضافة إلى مشروعات البنى التحتية في الطرق والجسور والأنفاق. إلى ذلك أبدى وفد الشركة الصينية الرغبة في العمل بولاية الخرطوم امتداداً للأعمال التي أنجزتها في السودان في مجالات الكباري والطرق، مؤكداً استعداده لدراسة المشروعات المعدة في مجال النفايات وإعادة تدويرها والصرف الصحي وإيفاد مختصين لإجراء دراسات موسعة حول هذه الموضوعات.

    الانتباهة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2016, 10:22 AM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 11-02-2002
مجموع المشاركات: 10432

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شركة صينية ترغب في الاستثمار في مشروعات ا� (Re: Frankly)

    ميزانيات بناء المجارى والصرف الصحى تستغرق البلايين ..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2016, 11:22 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34576

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شركة صينية ترغب في الاستثمار في مشروعات ا� (Re: Munir)

    فعلاً يا منير

    لكن أعتقد الحديث هنا عن الصرف الصحي المعني بتصريف مياه الأمطار كأولوية

    بالرغم من الصرف البزخي لعمل مجاري لصرف الأمطار إلا أنها كانت فاشلة وغير مدروسة وعبارة عن خيران خرصانية بصورة سيئة جداً ومكشوفة مما جعلها مكب للنفايات وتجمع أكياس البلاستيك وقنينات البلاستيك وغيره الزبالة وما سلم من الزبالة اصبح محل قضاء حاجة


    موضوع الصرف الصحي المتكامل كما في الفيديو نحن بعيدين عنه بعشرات السنين إن لم يكن مئات

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2016, 11:31 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34576

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شركة صينية ترغب في الاستثمار في مشروعات ا� (Re: Frankly)

    لو وصلنا فقط لمرحلة اعتماد مخطط هيكلي لإدارة مياه الأمطار ومياه المنازل والمصانع نكون قطعنا منتصف الطريق

    وبعدها تبدأ الخطوات التي تكمل بعضها بخطط خمسية مدروسة ومنهجية

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2016, 11:36 AM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 11-02-2002
مجموع المشاركات: 10432

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شركة صينية ترغب في الاستثمار في مشروعات ا� (Re: Munir)

    إنشاء نظام مجارى وصرف صحى حديث هو مدخل للمدنية الحديثة .. المشكلة أن الأمر ليس مثل بناء منشأة زى محطة كهرباء أو إستاد كورة .. بل يتطلب حفر المدينة كلها وتثبيت القنوات والمواسير ونظم للتصفية ــ الفلترة ــ والضخ .. وشبكات مساعدة لإمتصاص معدلات الأمطار المرتفعة ، ومحطات معالجة ووو .. لو الصينيين عايزين يستثمروا فيها فكيف يستعيدواا استثمارهم وأرباحهم ؟ وفى أى مدى زمنى .. ومن سيشرف على مراقبة الجودة والمواصفات من الكادر االسودانى، أم أنهم سيمرروا أى شئ من باب مشى حالك ؟؟ ... وهل يتطلب ذلك وجود صينى مقدّرمن أجل المتابعة والصيانة وو؟ ..
    ياريت ناس الهندسة المدنية ينورونا فى الموضوع .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2016, 11:47 AM

Abdullah Idrees
<aAbdullah Idrees
تاريخ التسجيل: 05-12-2010
مجموع المشاركات: 2390

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شركة صينية ترغب في الاستثمار في مشروعات ا� (Re: Munir)


    بالظبط زي قطارات السكة حديد ..
    اي مشروع كبير زي ده ما حينجح بالمرة طالما البلد في يد البشير ، خلينا نكون واضحين ، وما موضوع القطارات ببعيد
    سلام لكما وكل عام وانتم بخير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2016, 12:29 PM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 30717

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شركة صينية ترغب في الاستثمار في مشروعات ا� (Re: Abdullah Idrees)

    فرق كبير بين شبكة الصرف الصحي وبين شبكة تصريف مياه الأمطار
    إذا كانت الأمطار تقل عن مستوى معين و عددشهور معين لا جدوى حقيقية من انشاء شبكة متكاملة مغطاة كما في لندن و نيويورك مثلا, في حالة الخرطوم شبكة سطحية (خيران مغطاه) تستفيد من ميلان الأرض الطبيعي نحو النيل مع الاستعداد بتيم طوارئ مدرب ومزود بسيارات تانكرز ومضخات تكفي في ظروفنا الحالية ممكن لقدام التفكير في انشاء شبكة مع توفر الموارد و التخطيط الجيد لها و انشاءها مع شبكة الطرق
    لكن الصرف الصحي امر مختلف وضرورة لابد منها مهما كلّفت وإلاّ العجز عن تصريف المياه العادمة الناتجة عن الزيادة السكانية الرهيبة ستقود لكوارث وأمراض و تلويث المياه الجوفية التي هي مصدر مهم للري و الشرب لمناطق كبيرة
    الإستثمار في الصرف الصحي كبير وعائده يحتاج وقت لبلوغ نقطة التعادل للمستثمر لكن في النهاية لابد منه كخدمة حكومية
    المشكلة مع الضعف الرقابي في الأداء الهندسي و في الجهات المسؤولة عن تطبيق المواصفات العالمية و التحقق في السودان مع الفساد المنتشر الواحد قلبه في ايده من تنفيذ مشاريع بالحجم دا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2016, 01:12 PM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 11-02-2002
مجموع المشاركات: 10432

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شركة صينية ترغب في الاستثمار في مشروعات ا� (Re: محمد البشرى الخضر)

    أعتقد أن شغل ضربه رماه ، ومحاولة الولاة تحقيق أى إنجاز صحفى ــ زى صور الخوض فى مياه الأمطار ـــ شغغل ما بيؤدى لأى نتيجة ناجحة .. لأن الغرض من العمل هو الدعاية للوالى أو المعتمد أو أو .. ليس إلاّ .. وكل عمل يبدأه مسئول يجى البعده يلغيه ويبدأ مشروعه هو ليأتى من بعده فيلغيه برضو .. نلاحظ مثلاً الآن المنافسة فى إستيراد بصات الوالى .. بتاعة عبدالرحيم أكبر سعة وأجمل مظهراً من بصات الخضر .. إلخ .. شغلل بتاع شو للفت أنظار الجمهور للتغيير وإنجازات الوالى ..
    زمان بمناسبة المجارى دى، شرعت البلدية فى حفر الخور الرئيسى فى شارع الشعبية بالنص ، ورموا فيهو مواسير مطاط مقوى قطرها يمكن متر ليتم دفنها كمجارى ثابتة ـ استبشرنا بها خيراً وقلنا خلاس الشارع حيوسع ويختفى الخور الواسع العيق الذى كنا نضطر ننطه ونحن ماشين المدرسة .. الحصل إنو بعد تعب الحفر ورمى المواسير قاموا أخدوا اللفة وصلوا لغاية راس شارعنا وحفروا حفرة كبيرة ووقفوا على كده .. فأصبح الحفر مكب نفايات وأصبحت الحفرة الفى راس شارعنا كوشة عميقة وبركة للمياه الراكدة والناموس .. وبالإضافة لذلك قفلوا الشارع .. ده كله من سوء التخطيط والتسيب وعدم المبالاة .. وعدم الحرص على إنجاز العمل وإستكماله ، زائداً الإهتمام بالحوافز النقدية والتىى هى الهاجس الأكبر للعمال والمهندسين والمسئولين ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2016, 01:43 PM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 11-02-2002
مجموع المشاركات: 10432

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شركة صينية ترغب في الاستثمار في مشروعات ا� (Re: Munir)

    مع روح الإنتهازية والمأكلة التى استشرت وغياب الضمير والوازع الأخلاقى أصبحت المشاريع أبواب للفساد وأكل الأموال تحت بنود متعددة .. وبالتالى فإن ثقة المواطن فى عمل أى مشروع أصبحت صفر .. لدرجة أنه حتى لو تم إنجاز العمل سيقول الناس أن ما أنفق فيه ممكن يكون أضعاف ما كان يحتاجه المشروع فعلياً .. وبالتالى فأن نص ميزانية المشروع تدخل جيوب طفيلية مستترة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2016, 01:53 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34576

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شركة صينية ترغب في الاستثمار في مشروعات ا� (Re: Munir)

    صحيح الفساد بلاء كبير ومعالجته قد تحتاج لجهد كبير جداً

    لكن ايضاً يا منير مشكلة السايفونات دي قنبلة موقوتة في قلب الأحياء السكنية

    والأموال التي تسثمر في السايفونات لو تم جمعها لبنينا اضخم شبكة صرف صحي

    لكن هناك خلل إجتماعي في السودان وهو اهتمام كل إنسان بنظافة بيته فقط ويرمي بكل الفضلات والمخلفات ومياه غسيل الحيشان في الشارع ولا يهمه

    عنده صرف صحي خاص ونظام نظافة خاص

    مع أنه يؤثر في بيئته المحيطة تأثيراً كبيراً بصورة غير مباشرة

    وأغلب السايفونات تصل لأعماق المياه الجوفية خاصة تلك المحفورة عن طريق الأنابيب البلاستيكية أو الفولازية

    غايتو الموضوع عايز ورشة عمل مستفيضة لجرد المشكلات وتوضيح الأسباب وإيجاد الحلول .


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2016, 01:45 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34576

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شركة صينية ترغب في الاستثمار في مشروعات ا� (Re: Munir)

    تحياتتي منير , عبدالله وحمد البشرى

    شوفا التقرير دا يتحدث عن نسبة الصرف الصحي في الخرطوم ليتضح لنا حجم المشكلة

    Quote:


    هل تصدق: شبكة الصرف الصحي تغطي (5%) فقط من ولاية الخرطوم؟!


    المركز السوداني للخدمات الصحفيةنشر في المركز السوداني للخدمات الصحفية يوم 18 - 11 - 2012


    شبكات الخرطوم الحالية انتهت صلاحيتها وإعادة تأهيلها يتم كل (10) سنوات

    تداخل الاختصاصات ما بين الوزارة والمحليات والشركة والهيئة تسبب في المشاكل!

    الجهات المسؤولة: نسعى لتأهيل الشبكات وتركيب مضخات وخطوط ناقلة جديدة

    والى الخرطوم أقال المسؤولين عن إدارة محطة(ود دفيعة) ووجه بإجراء المعالجات اللازمة

    بسبب الروائح النتنة مواطنون بشرق النيل هجروا مناطقهم

    مواطنون طالبوا بنقل محطة (ود دفيعة)، فكافأتهم السلطات بإقامة محطة ثانية؟؟

    مسؤول يعترف: محطة شرق النيل (مستنقع مهمل).. وشلل بشبكة السوق المركزي لهذا السبب؟!

    يُعد الصرف الصحي من متطلبات الدول المتقدمة في هذا العصر، وبقدر ما يوفر لها من منافذ جيدة يستفاد منها في مجالات شتى كالزارعة والمحافظة على الغطاء النباتي الغابي، والإسهام بصورة مباشرة في المحافظة على البيئة، و رغم ذلك له سلبيات تصل الى تهديد حياة الإنسان في بعض الأحيان.
    وأعادت حادثة إنفجار محطة (ود دفيعة) فى الأسبوع الماضى تسليط الأضواء مجددا على مشكلات الصرف الصحى وما يترتب على وجودها فى مقربة من الأحياء السكنية. بعد إنهيار الجسور الواقية لأحواض مياه الصرف الصحى بمحطة (وددفيعة) بمحلية شرق النيل أصدر السيد والي ولاية الخرطوم الدكتور عبدالرحمن الخضر توجهات بإجراء تحقيق عاجل في حادثة إنهيار حوض مياه الصرف الصحى بالمحطة مع تكليف معتمد شرق النيل عمار حامد سليمان بالإسراع فى تنفيذ المعالجات الفورية للحد من خطورة تدفق المياه على المزارع والمساكن تفادياً للأخطار البيئية مع تشكيل لجنة لحصر الخسائر والأضرار الناتجة عن الحادث.
    وقد أبرمت حكومة الولاية إتفاقاً مع شركة (أوتوتيك) للعمل في جمع ونقل ومعالجة النفايات بالولاية والإستفادة من النفايات وتحويلها إلى غاز ووقود وأسمدة ، وقد كلف السيد وزير التخطيط العمرانى والبنية التحتية ولاية الخرطوم ،الفريق مهندس الرشيد فقيرى ،المهندس عبدالقادر يوسف عبدالقادر لإدارة شركة الخرطوم للمياه والخدمات ،وتشكيل لجنة لأحواض مياه الصرف الصحى بمحطة (ود دفيعة)، وتحديد المسئولين عن الخطاء ،وسوف يشمل التحقيق العاملين بهيئة الصرف الصحى ومدير المحطة ونائبه.
    عرف السودان الصرف الصحي منذ العام 1953م، إلا أن نسبة التغطية منه لم تتعد ال(5%) كما أنه لم يجد الاهتمام و خاصة تجديد شبكاته إلا منذ وقت قريب. وقد علت أصوات بعض المواطنين كثيراً من مشاكل الصرف الصحي في الفترة الأخيرة، خاصة سكان محلية شرق النيل الذين ضاقوا ذرعا من إنبعاثات محطة مهملة تسببت في كثير من المشكلات.
    المركز السوداني للخدمات الصحفية (smc)في هذا التحقيق التقى بالمواطنين والجهات المسؤولة فى محاولة للوقوف على المشاكل والمعوقات والحلول..
    كثرة الأمراض
    ولأن مشاكل الصرف الصحي يتضرر منها المواطنين في المقام الأول، كان لابد لنا من أن نلتقي بهم للوقوف على معاناتهم. والتقينا بالمواطن، صلاح الدين أحمد محمد و الذي أكد أن منطقة شرق النيل من أكثر مناطق العاصمة تضرراً من الصرف الصحي ومشاكله؛ فالمنطقة أصبحت وكراً للأمراض والأوبئة وباتت الرائحة الكريهة لا تطاق، خاصة في المساء. حيث يبلغ مداها من الحاج يوسف حتى حلة كوكو!! ويقول إن السكان ومرض الملاريا أصبحوا متلازمين ،ولا تذكر الملاريا إلا ويذكر أهل شرق النيل!، حيث بلغت نسبة الملاريا معدلات عالية. أما مرضى الأزمة فهم الأثكر معاناة لهذا نجد أن أغلبهم قد رحلوا وهجروا المنطقة بسبب عدم قدرتهم للعيش فيها. ويضيف صلاح الدين أنهم يسكنون هذه المنطقة منذ الستينيات ولم يتوصلوا لأي حلول مع الجهات المسؤولة بالرغم من وعودهم المتكررة التي قدمت إليهم بنقل محطة (ود دفيعة) إلى منطقة أخرى أبعد، لكن كل هذه الوعود ذهبت أدراج الرياح، بل تم بناء محطة جديدة أخرى في المنطقة لا تبعد كثيراً عن المحطة القديمة.
    ملاريا وتايفويد!!
    تقول د. عبير عثمان التي تعمل بصيدلية بالحاج يوسف حي المزدلفة ولكن تتواجدها بالمنطقة بحكم العمل، وتقضى معظم ساعات النهار فيها حيث تقول أن روائح الصرف الصحي لا تطاق ولا تتساءل كيف يحتملها المواطنون؟؟ خاصة فى فصل الشتاء وهو من أصعب فصول السنة بمنطقة الحاج يوسف، لأن اتجاهه الرياح فيه يتغيير وتشتد الروائح الكريهة. إضافة إلى ذلك فهي لا تتذكر آخر مرة شربت فيها مياه نقية بالمنطقة، حيث أنها تعتمد على المياه الغازية؛ لأن المياه رائحتها كريهة وشكلها غريب ومتغير،أما بالنسبة لرواد الصيدلية من المنطقة فتقول د. عبير أنهم يطلبون دواء الباعوض بصورة كبيرة وفي مواسم كثيرة يزيد فيها الطلب على أدوية الملاريا والتايفويد.
    لا شيء غير الوعود
    ومن خلال تجوالنا بالمنطقة التقينا بالمواطن محمد هاشم صاحب بقالة فقال شاكياً: سئمنا العيش في هذه المنطقة بسب الرائحة الكريهة، فلا يمر علينا شهر نكون فيه متعافين، فأصبحنا ننفق على العلاج أكثر مما ننفقه على المعيشة، لهذا استقر الأمر عندي على الهجرة والرحيل من المنطقة إلى أي مكان آخر هو بالتأكيد أفضل ألف مرة من هذه المنطقة. ويواصل قائلاً: لقد حاولنا قبل ذلك أن نلجأ للمسئولين تارة برفع المطالب والمناشدة، وتارة أخرى بالاحتجاج والاعتصام فلم نجني منهم غير الوعود بقفل المحطة، إلا أننا تفاجئنا بإنشاء محطة أخرى، لهذا عزمت على الرحيل فأرض الله واسعة.
    ويضيف المواطن محمد طه أنه في الوقت الذي يسكن فيه عاصمة البلاد التي يجرى فيها أعظم نهر، إلا أنه لا يستطيع أن يشرب مياهه، لأنها لا تصلح للاستحمام لنتانة رائحتها، فما بالك بشربها. ويقول أنهم تعودوا على تحمل الروائح، لكن ما لم يستطيعون التعود عليه هو المعايشة مع المرض؛ فالمنطقة أصبحت لا تطاق وصارت مركزاً للأمراض والأوبئة. كما ظهرت حالات تسمم كثيرة في المنطقة، محملاً وزارة الصحة وهيئة الصرف الصحي بولاية الخرطوم المسئولية الكاملة لتجاهلهم للمنطقة والمواطنين وعدم احترام الحقوق الإنسانية.
    شبكات متهالكة
    بعد أن شرح المواطنون معاناتهم، كان لابد من أن نلتقي بكل الخطوط المتشابكة في القضية؛ التقينا بالمهندس هاشم علي محمد مدير عام شركة الخرطوم للمياه والخدمات، الذي أوضح أن حدود عمل الشركة تمثل في التشغيل والصيانة لشبكات الصرف الصحي والمحطات ومحطات المعالجة، إضافة إلى إنشاء المشروعات داخل الشبكة القائمة.
    وأرجع هاشم التدني في خدمات الصرف الصحي إلى قدم الشبكات التي ترجع إلى الفترة 1958م – 1963م. وأغلبها لم يتم إعادة تأهيلها إلا في وسط الخرطوم في 1993م و2002م تقريبا؛ً وذلك لأن إعادة التأهيل للمحطات يتم على فترات تتراوح ما بين (10- 15) سنة. ويؤكد أن عمليات التشغيل والصيانة تتم بصورة دورية ويومية مرجعاً التدني لقدم الشبكة وتخطيها للعمر الافتراضي، هذا أحد الأسباب الرئيسية. بالإضافة إلى هذا يشير هاشم للسلوك البشري مع شبكات الصرف الصحي الذي يشكل أكبر عائق يواجههم في تشغيل الشبكات، مضيفاً: إذا أخذنا منطقة السوق المحلي الخرطوم كمثال، فأكبر مشكلة تواجهنا سرقة أغطية المصارف، فهي تكلفنا اقتصادياً مبالغ طائلة وتمنح بائعي السوق المركزي ملجأ مناسباً لوضع نفاياتهم من بقايا الخضروات وما يصاحبها من قش. أيضاً المصارف المفتوحة تكون عرضة لتوفير مخبأ لكل من أراد أن يتخلص من نفاياته في المنطقة، مثل إطارات العربات القديمة أو الأحجار وغيرها، ونجد أن شبكات المنازل لا تختلف كثيراً من غيرها من الشبكات من كونها أصبحت مركزاً للنفايات.
    ويضيف إلى ذلك مشكلة قصور المستهلك في تسديد الرسوم والمتابعة من الأجهزة وتداخل الاختصاصات ما بين الوزارة والمحليات والشركة وهيئة الصرف الصحي، هذا التداخل والتشابك يتسبب في كثير من المشاكل في بعض الأحيان.
    خارج الاختصاص
    بالنسبة لمشكلة الصرف الصحي في محلية شرق النيل (ود دفيعة) يقول مدير عام شركة الخرطوم للمياه والخدمات،الذى أقيل مؤخرا، أن إعادة تأهيل محطات المعالجة هو من اختصاص هيئة الصرف الصحي، لكنهم الآن يدرسون تحويل تبعية المعالجة للهيئة بما فيها عملية تشغيل محطات المعالجة.
    وعن مشاكل الصرف الصحي عموماً يؤكد هاشم قيامهم بتنوير للمواطنين عبر القنوات الإعلامية المختلفة لتوضيح كيفية التعامل مع شبكات الصرف الصحي، عبر المعالجات الأولية للمياه القادمة قبل أن يرسلوها للشبكات، حتى لا تحدث عملية تسريب أو ، ففي النهاية المتأثر الأول والأخير بالأعطال هو المواطن. ويضيف أن لديهم الوسائل القانونية خلاف الوسائل الإعلامية، لكن المشكلة في البطء في تنفيذ المسائل القانونية؛ ففي كثير من الأحيان تكون هناك بلاغات، وفي الأخير يتم اللجوء إلى التسويات، كما أن إجراءات المحاكم طويلة وتأخذ أكثر من عام أحياناً، غير أن أعطال الصرف الصحي لا تتحمل أي تأخير.
    أما عن علاقتهم بالمختبر يقول إنها في حدود أن يقوم المختبر بإرسال نسخة لنا من نتائجه الدورية للإطلاع عليها، لكن علاقة المختبر هي علاقة مباشرة مع محطات المعالجة؛ لأنه يقوم بأبحاثه عليها.
    ويشرح مدير عام شركة الخرطوم للمياه والخدمات خطتهم المستقبلية ممثلة في إعادة تأهيل شبكات الصرف الصحي والمحطات، مبيناً أنهم يعملون على إعادة تأهيل المحطات بتركيب مضخمات وخطوط ناقلة جديدة للضغط، وقد اكتمل فعلياً خط الضغط الذي يبدأ من المحطة عشرين (العمارات شارع 53) إلى المحطة ثلاثين الموجودة في سوبا. أيضاً خط الضغط عشرين إلى المحطة ستة بالقرب من المستشفى، وهو الآن في مرحلة التشغيل التجريبي وسيتم تشغيله نهائياً في فترة قد لا تتجاوز الشهر من الآن.
    بالنسبة لحل مشكلة أغطية شبكات الصرف الصحي قال إنهم الآن يصممون أغطية من الخرصانة وبتسليح عالى جداً، وسيتم إنزال الأغطية في الطرق الرئيسية كتجربة أولى لمعرفة مدى صلاحيتها وملائمتها للشوارع.
    محطات مهملة
    أنور محمد زبير المدير العام لمركز المختبرات الإنشائية والبيئة تحدث عن عمل مركز المختبرات الإنشائية والبيئة ودوره في الصرف الصحي قائلاً إن المركز هو إحدى مؤسسات وزارة البيئة، فهو شركة عامة الهدف منها ضبط الجودة والسيطرة النوعية للأعمال الهندسية للوزارة فيما يختص بالعمل التنفيذي، ومتابعة المواد بأنواعها المختلفة في المشاريع؛ سواء كانت مشاريع الطرق الكبارى والمصراف أو السدود الترابية، بالإضافة إلى الجانب البيئي الذي نركز فيه على أعمال الصرف الصحي وضبط المياه والمعالجة للمخلفات الصناعية بأنواعها.
    ففي مجال الصرف الصحي نحن نتابع المستخلص النهائي لمحطات المعالجة التقليدية الموجودة، لأن المعالجة النهائية يفترض أن تكون بمواصفات معينة؛ مثلاً محطة سوبا ومحطة ود دفيعة واحدة من الإطارات التي يوجد تعاقد قائم بيننا وبين الوزارة في هذه المسألة. نحن نتابع المستخلص النهائي للمعالج النهائي بقياس معين حسب مواصفات التصميم، فالمحطة تصمم لتستوعب كمية معينة لفترة محددة. وهي تتعرض لبعض العوامل المناخية المعينة. ونصل بعد المعالجات في النهاية لمياه في بعض الأحيان نستخدمها للزراعة أو لزراعة الغابات. وفي النهاية لابد من مراعاة أشياء هامة مثل عدم التأثير في البيئة. ونحن نؤكد أنه من خلال مختبراتنا واجهزتنا المختلفة نراجع هذه المحطات ونتابعها حسب الإمكانيات المتاحة للمحطة او العمل المطلوب منها، فيحتمل تكون المتابعة والمراجعة كل يومين أو ثلاثة أيام أو كل اسبوعين أو ثلاثة أسابيع..الخ.
    بالنسبة لمحطة ود دفيعة كانت لدينا مشكلة واحدة فيها، لأنها في الأساس محطة (مهملة) لا تعمل. وكانت مستعملة كمستنقع تستقبل كل المخلفات، لهذا لم نكن محتاجين لأن نراجعها باستمرار أو يومياً، وكانت المراجعة اسبوعية أو شهرياً. واستمرينا على هذا المنوال لفترة طويلة ومازلنا مستمرين بنفس الفهم.
    الصرف الصحي يغطي 5 %
    لتكتمل الدائرة كان لابد لنا من أن نلتقي بأصحاب الشأن الأول، هيئة الصرف الصحي، وتحدث د. أحمد محمد طاهر محمد نائب مدير عام الهيئة، مشيراً إلى أن الهيئة تأسست في العام 2009م والغرض من تأسيسها ان تكون مسؤولة عن الصرف الصحي بولاية الخرطوم بالإضافة إلى التوسع في شبكات الصرف الصحي، لأن الشبكة المجودة حالياً تغطي فقط 5% من الصرف الصحي بالولاية، لهذا كان الغرض الأساسي للهيئة تطوير خدمة الصرف الصحي والإشراف على تأهيل الشبكة القائمة ومحطات الصرف الصحي الموجودة.
    عموماً الصرف الصحي بنياته الأساسية وتمويله وتنفيذ شبكاته يكلف مبالغ كبيرة، والهيئة بدأت في تمويل بعض المشاريع المهمة مثل مشروع بحري مشروع كافوري ومحطة المعالجة بالحاج يوسف، بجملة مبالغ تصل ل (280) مليون جنيه سوداني. بالنسبة لمعالجة مياه الصرف الصحي والاستفادة منها، ففي السابق كان يستفيد منها الحزام الأخضر. أما الآن لدينا خطة لتتم الاستفادة منها في الزراعة، وبالفعل تم الاتفاق مع وزارة الزراعة وخصصت أراضي في بحري تبلغ حوالي (6) ألف فدان لزراعة أشجار غابية والاستفادة من مياه الصرف الصحي في زراعة هذه الأشجار لتحسين البيئة. وفي نفس الوقت نفكر في زراعة (نبات الجاتروبا) وبالاستفادة منه في استخراج ديزل الطائرات.
    أيضاً من خططنا المستقبلية تمديد شبكة الصرف الصحي في أم درمان. وقد أعلنا في فترة عن عطاءات لهذا المشروع، ونحن الآن في مرحلة التفاوض النهائي مع بعض الشركات التي ستمول المشروع. بالإضافة إلى ذلك لدينا مشاريع في كل من الخرطوم شرق والرياض، المعمورة، أركويت، البراري والجريف غرب، وهي مشاريع جاهزة للمستثمرين عبر نظام البوت، وهو تمويل المشروع عبر المستثمرين. على أن تخلص الشركات ثمن المشروع من المواطنين على المدى البعيد (مثال 20 عاماً). أما عن مشاكل الصرف الصحي فلا توجد لدينا مشاكل لأن الرقعة التي يغطيها الصرف الصحي يشكل فقط 5%.
    ولكن هذا لا يمنع أن تكون هناك بعض المشاكل في الشبكة القائمة أصلاً، والتي بلغ عمرها أكثر من 50 عاماً، إلا أن شركة الخرطوم للمياه والصرف الصحي اجتهدت كثيراً في تغيير هذه الشبكة باعتبار أنها المسئولة عن شبكات الصرف الصحي.
    معالجات ولكن!!
    إسماعيل النضيف المهندس المسؤول عن محطات الصرف الصحي بالهيئة أكد أنه لا يوجد تداخل بين مياه الشرب والصرف الصحي. أما عن مشكلة محطة (ود دفيعة) وابنعاث روائح منها فإن هذه المشكلة ستحل بإكمال العمل في تأهيل محطة المعالجة القديمة التي أشرف العمل فيها على الانتهاء، والتي من المقرر ان تكون جاهزة خلال الربع الأول من العام 2012م. ويضيف النضيف: صحيح أن المحطة الجديدة بمحلية شرق النيل صممت على أساس معالجة الصرف المنزلي والمحطة القديمة بود دفيعة هي محطة صناعية، ولكن محطة المعالجة تستطيع معالجة هذه النوعية من المياه بفاعلية تصل إلى الحدود التصميمية، في وجود إدارة تفتيش فعالة لتتحكم في مخرجات المصانع إلى الشبكة، وفق المعايير المعتمدة من قبل الهيئة القومية للمواصفات، وبزيادة نسبة الصرف المنزلي إلى الشبكة والتي تعمل على تخفيف المعمل الكيمائي والسموم.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de