كتاب جديد للكاتب ناصف بشير الأمين:التعذيب في السودان 1989 - 2016م
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 23-11-2017, 05:04 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

شجرٌ وحُبٌّ، قتلٌ ورُؤىً

29-03-2017, 07:51 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شجرٌ وحُبٌّ، قتلٌ ورُؤىً

    07:51 AM March, 29 2017

    سودانيز اون لاين
    بله محمد الفاضل-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    +++++++++
    1
    أشاجِرُ الكلِماتَ
    بظِلِّ الرُّوحِ المُمزّقُ
    بهذهِ العجلةِ في التّراصِّ
    كيما أُشذِبُ نهرَ العِناقِ الخفِيِّ
    لِعينِي جُملةٍ تلِمُّ شعثِي
    أُشاجِرُ الاِرتِعاشَ
    عقبَ اِكتِمالِ أثرٍ
    أُبدِّدُهُ لِلرِّيحِ لِتجمعَهُ الأيّامُ الفائِتةَ
    في زكائِبِ الفراغِ
    أُشاجِرُ المطرَ المُكدّسَ في الشّارِعِ
    يلتقِطنِي
    التقِطهُ
    كلما حملتنا جُثّتينا نحونا
    أُ
    ش
    ا
    جِ
    رُ
    نِ
    ي...

    2
    في الحُبِّ
    خُذْ المجرّةَ بين أصابِعِكَ
    وضعَها بكفِّ الشّمسِ
    ثم عُدْ لمدارِكَ ثانيةً.

    3
    أحِيطُ بالرِّقّةِ، بالتّرفِ
    أثرَكِ على صدرِي
    أعنِي
    لا ينمحِي الحنانُ الدّافِقُ
    الذي اِنبنَى عليهِ قفصُ قلبِي
    وأعنِي
    أنهُ الصّدُّ الأكِيدُ لأشواكِ الدُّنيا، سُلّمُ النّجاةُ
    فلا ينغرِزُ بلحمِ النّبضِ إلا سهواً عقوقٍ
    أعني
    ما أمضُّ الاِشتِياقُ

    4
    أرزحُ تحتَ وطأةِ نزقٍ
    يُضِيءُ غُرفَ الرُّوحِ
    كُلَّ آنٍ
    ويُلقِي ليدِ الشّارِعِ المُشرّعةِ
    أسرارِيَّ.

    5
    قال:
    سأُعِدُّ حُجرةَ الضّوءِ بحجرِي
    أكسُوهَا بحريرِ الرُّؤى
    لِيُشِعَ نُورُها على العالمِينَ.

    6
    زهرةُ الهباءِ
    ـــــــــــــــــ
    كأنّ رُوحِي وردةٌ مقصُوصةً أنفاسُها
    وتنُوءُ تحتَ الوطءِ
    مِن ثِقلِ الصّقيع.
    ويفُوحُ ريقِي بالشّذى
    والشّجنُ في نعشِي
    يتُوقُ إلى الرَّبيع.
    حِقبٌ من الشّفقِ المُرّاقِ
    تغشى شهقةَ الأورادِ
    في ليلٍ مُريع.
    لكأنَ وجهِي سُلّمٌ
    درجاتُهُ بُنيتْ من البُؤسِ
    وأمشاجِ النّجيع.
    وبرغمِ أني في المسارِ كما الرَّضِيعِ..
    طفِقتُ أستلِفُ الهباءَ
    تودّدا..
    وأحارُ بأيِّ دربٍ أنهلُ من ثنّاياكِ: ا
    لبد
    يع...
    .........................................
    من مجموعتي (أزهارُ الصَّمتِ)

    7
    مُحاكاةٌ
    ــــــــــ
    أُحاكِي غيمةً ملولةً
    اتخيّرُ قُصاصةً ومِسطرةً ولونَ حِبرٍ
    ولا أُمطِرُ..
    أُحاكِي وجهَ من امتلأ بالحَنقِ
    تصفعُنِي الأيّامُ كلما تآكلتُ
    بِنِسيانِي في حُفرةِ الأوجاعِ
    أخلُقُ أجنحتَي
    وأُحلّق داخِلِي..
    أُحاكِي السّهوَ يغمُرُ بِعنادِهِ اللّذِيذِ
    قاطِرةَ اللّيلِ
    أُلملِمُ من ثنايا الأنفاسِ
    غِبطةً خبأتُها بِبراعةٍ
    ابتسامةٌ بوجهِ بائِسٍ..
    أُحاكِي نجمةً عارِيةً
    تحنُو على الأرضِ بِعِطرِها
    فيما خلفَها
    يتبجّحُ الظّلامُ بِفحيحِهِ
    8
    سألتهِمُكِ بالعِناقِ و الأسئِلةِ
    حين تأتِينَ من الغِيابِ
    الذي تمترستِ خلفَهُ
    وأنتِ بعدُ اِبتِسامٌ خلّابٌ
    في الخاطِرِ.

    9
    أُنثى بحلاوةِ الحدائِقِ
    حين تُطعِمُ الشّارِعَ
    من اِبتِسامِ زهرِها.
    ترنّحتُ مثل النّحلِ
    في مجِّ شهدِها
    طِرتُ ككنارِيٍّ بِمدارِها.

    10
    كِتابةُ القتلِ...!!
    ــــــــــــــــــــــــ
    سرِيعُ التّلفِ، لا أعرِفُ كيفَ أطعنُ في الظِلِّ: غيابِي..
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    .
    .
    .
    الذي يقتُلُكَ
    يكتُبُ أجملَ ما تجُودُ به:
    نفسٌ طاهِرةٌ زكيّةْ.
    .
    .
    .
    والذي يسرِقُكَ،
    يكتُبُ عن:
    القِيّمِ والفضِيلةْ.
    .
    .
    .
    والذي يخدعُكَ،
    يكتُبُ ضِدَّ:
    الضّلالِ والرّذيلةِ والفِريةْ.

    11
    محضُ رُؤىً:
    ****
    أكثرُ من قصِيدةٍ تتمنّى لو أنكَ صنعتُها برُوحِكَ المعجُونةِ في الأصابِعِ، وحالما تخرُجُ منها إلى قصِيدةٍ آتِيةٍ من فزعِكَ القادِمِ تزدرِدُ التّمنّي ذاكَ وتُلفِي ذاتُكَ أنضرَّ وتهمِسُ:
    لا يصنعُنا كحلمٍ إلا نقصنَا ذاتهُ...
    ****
    العِظامُ في كِتابةِ الرُّوايةِ دائماً ما تلقى لُغتُهم، تشبيهاتُهُم... كأنها مُستمدّةٌ من بعضهم، كأنها تكوِّنُ روايةً واحِدةً تمدّدتْ تحتَ مُسمّياتٍ مُختلِفةٍ وشُخُوصٍ هُمْ في النِّهايةِ كما شخصٍ واحِدٍ...
    فكرتُ
    ماذا لو تفرّغَ أحدُهُم لِتتبُعِ الرُّؤى المبثوثةِ في ثنايا هذه الرّوايةِ الضّخمةِ التي تفرّعتْ، ليقبِضَ مثلاً على معانٍ لامِعةٍ لمُفردةٍ واحِدةٍ كالجُوع مثلاً، سيلقى أنها كما الهمسِ توزّعتْ بين تلك الكُتُبِ،
    ومنذُ الآن فإنه سيُرى أنها كالطالِعةِ من عقلٍ واحِدٍ فحسب...
    29/3/2016م


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de