سَفَرٌ إلي السماء

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 12:02 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-02-2017, 07:14 PM

طه جعفر
<aطه جعفر
تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 6856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سَفَرٌ إلي السماء

    06:14 PM February, 24 2017

    سودانيز اون لاين
    طه جعفر-تورنتو..اونتاريو..كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    سفرٌ إلي السماء
    عندما أسجد، أتأكد من ملامسة وسط جبهتي و أنفي لأماكن محددة في عنق المُصلاية، أتَكرّف عبيرَ السعف المبتل بالعرَق النظيف فقط ربما لأتأكد من حالة السجود ثمّ أقول "سبحان ربي الأعلي" ثلاث مرات بتمهّلٍ و تأمّلٍ عميق أتأكد من خلاله من تنيزهي لله عن مشابهة الحوادث و أوحده و أتأكد من القعْر الذي تقبع فيه روحي مقارنة بعلاه. في مرّات كثيرة أصلّي نوافلي علي المُصلاية التي تستخدمها زوجتي بها تجيئُني رائحة الدِلْكة البائتة في الهناء و رائحة عرقها المختلط بأريج دهن الكركار الحلو، أحياناً يصرفني الشيطان عن خشوعي فأذكر ليلة الأمس، يستطيل سجودي لأنني هنا أزجر نفسي و أتعوذ بالله من الشيطان الرجيم قبل أن أشرع في ترديد "سبحان ربي الأعلي" ارفع من السجود و أجلس للإستغفار فيكون الإستغفار لإجلاء أثار التشتت و انصراف الذهن و انعدام الخشوع عند السجود.
    قبل ذهابي للفراش معها أكون قد تعبأت بالشهوة من ساعة اشتمامي لرائحة دخان الطلح أو الكليت، تتأكد الشهوة و أنا اسمع حركتها و هي تفتش في العتمة عن أوني الدِلْكة و الدهن المعطّر، أرخي سمعي فاسمع تساقط جبيبات الدِلْكة و إنحِتاتها عن نعومة جسدها فتجيئُني صورتها عارية و مستعدة. لا تبتديء إستعدادها للفراش إلا بعد أن أبدأ في ترديد أورادي بعد الشِفْع و الوِتْر، تلك الأوراد التي تستمر طويلاً. هي تعرف تلك الأوراد التي يطول تردادها. لقد صارت الأوراد شارة حبنا و علامته.
    الذهاب للسوق و فتْح المتجر هي الأسباب التي بها يرزقني ربي،يشتري الناس من متجري لوازمهم بعد تعبئة قفافهم بالخضار و اللحمة. متجري في صف المتاجر المقابل للجزارة. ينادي عليّ الناس في مرورهم أمام المتجر بالسلام و التحيّات؛ السلام عليكم يا شيخ علي، صباح الخير يا حاج علي. يعمل معي مساعدٌ اسمه التجاني، يجيب طلبات المشترين، يرفع الأحمال علي عربات الكارو أو يفرغها عن أخري و يرصّها علي الأرفف أو يساعد إمرأة في وضع القفة علي رأسها، يجلب لنا الطعام، ماء الوضوء،الشاي و القهوة.
    تلاقت عيوننا في المسافة بين متجري و الجزارة، كانت فيما يبدو في انتظار توضيب اللحم الذي اشترته.
    في وجهها إستطالة محببة،شفتها السفلي مدقوقة بسواد تشوبه خضرة، في وسط حنكها وشم بنفس اللون، رسمه يشبه رسما لطائر يستعد للطيران و انت تراه وجها لوجه أو يشبه صليباً متهدل الكتفين، ستة نقاط صغيرة تتراص أفقياً في وسط أيٍ من وجنتيها، تصنع النقاط خطاً متوازياً مع إعتدال شفتها العليا، عيناها عالم مبتسم فيهما السودا سواد البياض بياض و الكحل عليهما جُعِل ليسحر الناظرين،الحاجبان غير مرققان مع ذلك تبين خطوطهما كسطور في كراسة تلميذ. كانت تلبس ثوباً واحداً، يلتف جزء منه علي نفور عجيزتيها و يمسك بخناق خصرها الرقيق، ينتشر باقي الثوب للا يغطي إستدارة نهديها المتأهبان، للنهد هالة في إستدارة الريال تتوسطها حلمة مضيافة الكرمشة. قوامها يشبه هيئة المعبودات في الأزمان السحيقة.فتاة من سُمْرة أهلنا لونُها، فتاة يتبعها قرنقل الغابات و عبق الضريرة بالرغم من بداوتها في صحراء ما. من هي؟ لم استطع رفع ثقل نظراتي عنها و لا عن جمالها، طاف بمحياها حياء و ابتسمت ابتسامة زوجتي و في لحظة ما أحسست أنها هي.فقلت لنفسي؛ كيف لها أن تقف بهذه الهيئة أمام الجزار و في السوق و بتلك الأثناء أنتقل بنا المكان، اختفي السوق و الناس، فلا السماء سماء القضارف و لا الأرض بسواد أرضها. صرنا في خيمة دُقّت أوتادها علي رمل حنين، الخيمة من صوف الجمال، يتجاور فيها خطوط الأصفر المنطفيء و الأسود اللمّاع ليصنعان عالم من النداوة الجسورة. تعرّت عن ثوبها الأزرق فانتصب مني الإشتهاء، عانقتها علي فُرُش ناعمة، تهنأت بجنس لم أذق مثله، شملتني عطور كالتي أتخيلها في الفردايس العُلا. و كان السؤال من هي؟ ماثلاً كبرق يتحايل علي الإنزواء و المغادرة؟ سألتها من أنت؟ أجابت بلغة أعظم ما فيها تلك الإبتسامة و بياض تلك الأسنان حسنة التراص ، أجابت بلغة لا أعرفها لكنني أحسست أنها قالت أنا هناء. رضيت بتلك الإجابة و قبّلتُها إلي أن ارتويت من الجمال، الرحابة، الهدوء و السكينة. عدّت وحدي لمتجري و كان الناس في أشغالهم و القضارف في نهارها و هناء أو زوجتي هذه غائبة عن الأفق و بعيدة المنال و ربما غير موجودة. تحسست نفسي فوجدتني مبتلاً بروائها و منتشياً.
    قال التجاني: انت يا حاج علي مشيت وين؟
    قلت: لا أعرف و هل غادرت المكان؟ ضحك التجاني ثم قال:نعم، خرجت عبر الباب و اتجهت يميناً و عندما رجعت جئت من جهة اليسار. ظننت أنك ذاهب لتستخدم حمّام الجامع الكبير.
    قلت لنفسي:" خير بقاع الأرض مساجدها و شرّها الأسواق". بعد قليل جاءني الحديث: جعلت تسعة أعشار الرزق في التجارة.صليت علي النبي و استغفرت ثم تعوذت بالله من الشيطان الرجيم. لم أكن أعرف ماذا أفعل، هل أرجع للبيت و اغتسل؟ فلقد كنت مبتلاً و نجساً لكنني في هناءة لم اعرفها من قبل، هنا تذكرت اسمها فهي هناء و لتلك الذكري و بسببها تدفق نور صارم الإلتماع في داخلي و تعبأ منخري برائحة الدِلْكة البائتة في الهناء و رائحة عرقها المختلط بأريج دهن الكركار الحلو.
    تكرر مجيؤها و معه تكررت مغادرتي و ارتحال المكان و صارت تلك الخيمة علي الرمل الحنين ذاك، مكان حبّي الجديد لها. الحب الذي لا كلام فيه بل تختلط خلاله و تأتلف روحينا و تذوب في بعضها. و عندما ينتهي اللقاء أعود لمتجري فيقول التجاني: انت يا حاج علي مشيت وين؟ في مرّة ما قلت له: أذهب إلي مكان اختاره الله لي و أرافق من قسم الله لي رفقته، ارافق هناء و لا أرجع بشيء غير الهناء، الرحابة، الهدوء و السكينة. و قلت مخاطباً نفسي: انت لا تعرف من هي فكيف أنها هناء.
    بعد صلاة العشاء والتنفل بالشفع و الوتر في ذلك المساء و بعد اتمام زوجتي لإستعدادتها ضمنا فراش الزوجية في لقاء تنورت بجلاله ظلمة الليل في بيتنا و رأيت أفواجاً من الرجال و النساء في صفوف متراصة بين السماء و الأرض، رجال و نساء من جميع السحنات عليهم أيٍ منهم إزار و رداء من الحرير الأبيض و الأخضر و كانوا ينشدون إنشاداً يشبه قصائد الأسرار الربانية للاستاذ الختم. لم أري وجهاً عرفته من تلك الوجوه المتدلية من السماء للأرض غير وجهها، نعم رأيت وجهها و كانت هذه أول مرة تراني فيها جوار زوجتي و تري سعادتي بادية في ملامح زوجتي و مرسومة عليها و طائفة حول سريرنا و تشملني. ابتسمت زوجتي لذلك الخاطر الذي كان في سريرتي، لابتسامتها أشرقت انوار السماء في وجه هناء النازلة من السماء.
    قالت هناء بصوت إلتفت لجماله وفد السماء النازل علينا، قالت: يا شيخ علي لقد طال انتظاري إليك ثم قالت أنا هي، نعم أنا من أرقد إلي جوارك. قالت ذلك الكلام بلغتها التي لا افهمها لكنني أحسّها فلتبتس عقلي رسالة شديدة الوضوح. هنا انطلق صوت من تحت سريرنا يتجاوب مع الإنشاد الذي يردده وفد السماء النازل علينا و كان الصوت صوت أبي يرتل القرآن في وقت الأصيل، كان الصوت يقول:" إنّا لا ندري أشرٌّ أُريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشداً. و إنّا منا الصالحون و منا دون ذلك، كنّا طرائق قِدَداً. و إنا ظننا أن لن نعجز الله في الأرض و لن نعجزه هَرَباً."
    نزلوا جميعاً في بيتي ضيوفاً من السماء، فأكرمتهم و خدمتهم ثم طلبت العفو من زوجتي و ذهبت في عنْدٍ لا زمان له و إلي حيثٍ لا مكان فيه. ذهبت إلي تلك الخيمة التي دُقّت أوتادها علي رملٍ حنين و بتلك الخيمة كانت هناء في ملامح زوجتي، لا، بل كانت هي.

    24 فبراير 2017

    طه جعفر الخليفة
    تونتو اونتاريو
    كندا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2017, 08:14 PM

علي دفع الله
<aعلي دفع الله
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 4349

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سَفَرٌ إلي السماء (Re: طه جعفر)

    استنارة صوفية معتقة وملانة ...
    يا سلام يا طه يا اديب ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2017, 08:55 PM

عثمان حسن المتعارض
<aعثمان حسن المتعارض
تاريخ التسجيل: 03-03-2010
مجموع المشاركات: 418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سَفَرٌ إلي السماء (Re: علي دفع الله)

    مشكووووور الخليفة طه جعفر الخليفة طه
    يظهر عليك ورثت الأدب والفن وجمال الأسلوب وسلاسة التعبير
    من عمنا الخليفة محمد الخليفة طه ود عوض
    المعروف بالريفي عليه رحمة الله





    ......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2017, 09:23 PM

طه جعفر
<aطه جعفر
تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 6856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سَفَرٌ إلي السماء (Re: عثمان حسن المتعارض)

    عثمان الحسن المتعارض
    اتمني أن تكون حفيد ود المتعارض
    الذي ودّعه سيدي الحسن اب جلابية من تربته
    و الذي قال "انت نظرته أنت ذا ذاته.... إلخ"

    جدك كان من الصالحين و من المصليين في مكة سفراً بالروح
    و هو بين الناس في القضارف مثلاً فهو من الأصلاء الذين أعطوا تكاليفهم مباشرة من الله

    رحمهم الله
    كانوا خيرين و اصحاب شأن عظيم و كرماء

    لقد كان العم محمد الخليفة طه من أجمل الناس في الصحبة و المؤانسة
    و كان كنزاً من المعرفة و متعلماً لآخر لحظة في حياته
    يحرص علي الاستماع و ينصت و لا يقول او يكتب إلا ما يفيد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2017, 09:10 PM

طه جعفر
<aطه جعفر
تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 6856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سَفَرٌ إلي السماء (Re: علي دفع الله)


    الزميل الحبيب
    علي دفع الله
    شكراً
    أقرأ هذه الأيام للظاهر بن جلون رواية بالعربي و هي رواية
    تلك العتمة الباهرة و هي حكاية سجين سياسي مغربي المؤسف انها حقيقية
    و لامبرتو ايكو رواية اسم الوردة و هي عن مهرطق مسيحي في القرن الرابع عشر ترك مخطوطة بعثرها
    من اعتبروه مهرطقاً و مزقوها و أخيراً إدعوا أنها لم تكتب أصلاً
    و أقرأ لاننقريد شافنر عن بيكاسو و اسباب مجده و تعريف بأعماله و قراءات لها . الكتابان الأخيران بالانكليزي .اشتريتهما من متجر للكتب المستعملة
    هنا في تورنتو يبيع مع الكتب الملابس و الاناتيك و اواني المطبخ و لعب الأطفال و الاحذية لدعم المنظمات الخيرية
    بسبب الظاهر بن جلون فيما يبدو و سجينه الذي تغادر روحه عفونة السجن الي الكعبة المشرفة اشتريت الكتابين

    تولد هذا النص عن هذه القراءات و ربما تولد معها في ذهني موش عارف و ربما كان حبيساً
    في مكان ما و لم يخرج إلا هذه الأيام
    الرابط بين الكتب الثلاثة سيل من الحنين للأصل و الجذور
    نوع من البحث عن اندماج سعيد مع سيرة الاب و الأم و مدينة المولد و الوطن و ناس الوطن
    السودانيين في سوق الخضار و الجزارة و الدكاكين العجيبة في سوق زي سوق القضارف

    لم يبقي عندي غير الحنين
    و ذكريات تلفت من كثرة التذكر
    و ملامح و وجوه تدهور جلاؤها بفعل الزمن
    و مشقات السفر و الاوطان البديلة.

    لقد كلفتني كتابة هذه الحكاية كثيراً
    و لم اكتبها إلا لأنني أحببت أن افعل ذلك

    فشكراً لك يا ابو علوة
    علي الكلمات الرقيقة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2017, 10:11 PM

فرح الطاهر ابو روضة
<aفرح الطاهر ابو روضة
تاريخ التسجيل: 22-10-2012
مجموع المشاركات: 11012

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سَفَرٌ إلي السماء (Re: طه جعفر)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2017, 10:35 PM

محمد الزبير محمود
<aمحمد الزبير محمود
تاريخ التسجيل: 30-10-2010
مجموع المشاركات: 4012

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سَفَرٌ إلي السماء (Re: فرح الطاهر ابو روضة)

    Quote: و ابتسمت ابتسامة زوجتي و في لحظة ما أحسست أنها هي.فقلت لنفسي؛ كيف لها أن تقف بهذه الهيئة أمام الجزار و في السوق و بتلك الأثناء أنتقل بنا المكان، اختفي السوق و الناس، فلا السماء سماء القضارف و لا الأرض بسواد أرضها. صرنا في خيمة دُقّت أوتادها علي رمل حنين، الخيمة من صوف الجمال، يتجاور فيها خطوط الأصفر المنطفيء و الأسود اللمّاع ليصنعان عالم من النداوة الجسورة. تعرّت عن ثوبها الأزرق فانتصب مني الإشتهاء، عانقتها علي فُرُش ناعمة، تهنأت بجنس لم أذق مثله، شملتني عطور كالتي أتخيلها في الفردايس العُلا. و كان السؤال من هي؟ ماثلاً كبرق يتحايل علي الإنزواء و المغادرة؟ سألتها من أنت؟ أجابت بلغة أعظم ما فيها تلك الإبتسامة و بياض تلك الأسنان حسنة التراص ، أجابت بلغة لا أعرفها لكنني أحسست أنها قالت أنا هناء. رضيت بتلك الإجابة و قبّلتُها إلي أن ارتويت من الجمال، الرحابة، الهدوء و السكينة. عدّت وحدي لمتجري و كان الناس في أشغالهم و القضارف في نهارها و هناء أو زوجتي هذه غائبة عن الأفق و بعيدة المنال و ربما غير موجودة. تحسست نفسي فوجدتني مبتلاً بروائها و منتشياً. قال التجاني: انت يا حاج علي مشيت وين؟

    بقايا اليسار
    تنشطوا في سوق الوساخة
    أختشو المنبر فيهو بنات ناس .....
    يا علي دفع الله قالوا السكران في ذمة الواعي
    كلكم طاشمين ولة شنو ؟؟؟؟؟؟؟
    خجلت ليكم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2017, 10:50 PM

فرح الطاهر ابو روضة
<aفرح الطاهر ابو روضة
تاريخ التسجيل: 22-10-2012
مجموع المشاركات: 11012

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سَفَرٌ إلي السماء (Re: محمد الزبير محمود)



    البوست جاب
    ليه ريحة نتأنة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2017, 10:50 PM

طه جعفر
<aطه جعفر
تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 6856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سَفَرٌ إلي السماء (Re: محمد الزبير محمود)


    شكراً يا فرح الطاهر ابو روضة

    يا محمد الزبير لن يفهم سلفيٌ الكتابة الأدبية
    حتي يلج الجمل في سم الخياط.
    الجنس في الكتابة الأدبية ليس مقصوداً بذاته
    لكنه يستخدم للتدليل علي علاقة الشخصية السردية بالحياة و بالمجتمع و بالفضاء السردي
    المختلق و المبني بدقة و بعد تفكير عميق.

    المقصود بالجنس هنا التدليل علي حقائق حول شخصية الشيخ علي
    و سأدع لقدراتك الأدبية مهمة الإدراك .
    لا اكتب لأنني يساري ، اكتب لانني أريد الكتابة و أقدر عليها
    و أكتب لسرد حكايات شخوص اختلقها و اتتبع منطقها في أجواء السرد
    فيا محمد الزبير انت خليك مع القبب و الجهاد و القتل و النصوص و السلف الصالح
    و خلينا في حالنا لو سمحت

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2017, 01:01 AM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 11-10-2002
مجموع المشاركات: 3460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سَفَرٌ إلي السماء (Re: طه جعفر)


    لا حولا الأخ محمد الزبير دا من أهل الكهف ولا كيف؟
    ياخي كل زول يكتب كتابته وانك لن تهدي من تشاء.
    مشكلتكم انو الدين دا ذاتو ما فاهمنو. أي حاجة بسويها زول
    هي حاجة كتبها له رب العالمين. ولا ما كدا؟
    خلاص يعني انت أشطر من ربه الذي خلقه وقدر له؟
    لو أشطر روح أسأله.

    نص عجيب يا طه. الغريبة أنا جذبني وصفك للمحة من
    حياة السوق في القضارف، وصف جميل وهو ذاتو
    فيهو صوفية....أو جلاء روحي يصيب القارئ.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2017, 01:15 AM

طه جعفر
<aطه جعفر
تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 6856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سَفَرٌ إلي السماء (Re: mustafa mudathir)

    شكراً يا مصطفي
    علي المرور الجميل
    و خليك من السلفي دا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2017, 05:23 AM

محمد الزبير محمود
<aمحمد الزبير محمود
تاريخ التسجيل: 30-10-2010
مجموع المشاركات: 4012

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سَفَرٌ إلي السماء (Re: طه جعفر)

    Quote:
    شكراً يا فرح الطاهر ابو روضة
    يا محمد الزبير لن يفهم سلفيٌ الكتابة الأدبية
    حتي يلج الجمل في سم الخياط.
    الجنس في الكتابة الأدبية ليس مقصوداً بذاته
    لكنه يستخدم للتدليل علي علاقة الشخصية السردية بالحياة و بالمجتمع و بالفضاء السردي

    قرقرقرقرقر
    اختشوا يا بني يسار
    قال ما فهم !!!
    السخلة بتفهم كلامك دا وبتخجل منو وبتقول مييييع
    ولمن كنا صغار كنا بنسمي الزي دا خياسة ، والله صحي!!!!
    هو اصلا كتاباتك دي عايزها ليها فهم؟؟؟
    مش انت بتاع مواقعة الحمير ومص العضو الذكري بتاع البوليس؟؟؟
    والله الا تكون عندك علم الظاهر والباطن زي المخرف محمود وبقية ناس الدلاقين
    قرقرقرقرقر
    استنارة قال
    غايتو انا فهمت انو الاستنارة تعني فيما تعني
    الحديث تحت السرة وبين الكرعين بكل مجون
    واحتقار الآلهة والأنبياء والرسل والرسالات
    ما تلقى واحد عندو تعري لفظي الا يجوك بقايا بني شيوع من كل حدب وصوب استنارة وحريات
    دا بذكرني زمان لمن تولع الرتينة في البلد بتتلم حولك القوارض من كل حدب وصوب !!
    غايتو لو عايزين تعرفوا اي ماركسي اونلاين بس سب الآلهة والاديان والأنبياء او تتكلم بين الكرعين وتجيك اشارات لايك الحمرا طايرة !!!
    غفرانك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2017, 05:52 PM

طه جعفر
<aطه جعفر
تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 6856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سَفَرٌ إلي السماء (Re: محمد الزبير محمود)

    السلفي محمد الزبير
    رسالتك وصلت
    فخف عنّا
    و إلا سأمسح مداخلاتك


    طه جعفر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de