نادي الفلسفة السوداني ينظم المؤتمر السنوي الثاني بعنوان الدين والحداثة
ياسر عرمان:نحو ميلاد ثانٍ لرؤية السودان الجديد قضايا التحرر الوطنى فى عالمم اليوم
مالك عقارا:اطلاق عملية تجديد و اعادة بناء الحركة الشعبية و الجيش الشعبي لتحرير السودان
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-23-2017, 01:34 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

رُدِّى لِعَيْنِكِ كُحْلَهَا

07-13-2017, 09:59 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 793

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رُدِّى لِعَيْنِكِ كُحْلَهَا

    09:59 PM July, 13 2017 سودانيز اون لاين
    حسين أحمد حسين-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر

    رُدِّى لِعَيْنِكِ كُحْلَهَا
    ــــــــــــــــــــــــــــ


    رُدِّى لِعَيْنِكِ كُحْلَهَا،
    وتوضئى بالعِطْرِ،
    واتَّزرى إزارَ النور.

    هَيَّا سافرى لحناً مسائياً جَسُور(اً)،
    ثُمَّ أَفْنِى فى النَّسيمِ حديقةَ القَدِّ الخَفُور،
    ورتِّلى بالعشقِ آياتِ البنفسجِ والحُبُور،
    توغَّلى حتَّى تُخُومِ السرمدِ المأهول بالنشوى
    اصطفافاً للحبيبةِ حين تَشْرَعُ فى العبور.

    فيا كنوزَ الحسنِ لا نقوى على دمعِ الحرائرِ،
    كفكفى الدمعاتِ واكتحلى السّعادةَ إثمِدَاً وتغمدينا بالسرور،
    وأسرجى قنديلَ فرحتِنا بِمَيْسَمِكِ النَّضِير.

    أنا هنا سأُوزعُ الحلوى على الطرقاتِ للأطفالِ، أنثُرُ للزهور،
    أُحّدَّثُ اللّيلاكَ عنكِ وساندِرلا،
    أنَّ "فاطنة السمحة" فى عُرسٍ،
    فزغردتِ المدائنُ والدهور.

    وساندِرلا بَخَّتِ اللَّبَنَ الحليبَ على الحضور،
    وبخَّرتنا بالبخور،
    لَوَ اْنَّهَا قد شاكَسَتْها غَيْرَةٌ كُحْلِيةٌ كسرتْ زُجاجةَ عطرِها،
    لكِنَّها قد ضمَّختنا بالعطور.

    اللهُ لو قدْ جَوَّزَ العُشَّاقُ جَمْعَ حبيبتين،
    الآنَ كنتُ سأمنحُ الخرطومَ أسْوِرَةً وأكسوها الحرير.

    لكنِّها السمراءُ بَرْدِى والحَرُور،
    عَشِقتُها عِشقاً هُيُولِىَّ التماسكِ، فانظرى هل من فُطُور،
    تمدَّدَتْ فى القلبِ حدَّ الإنشطارِ،
    وَهْىَ فى فَلَكِى، أَدُورُ كما، تَدُور،
    أُحبُّها وتُحِبُّنى وتُحِبُّ طَلْعتَهَا الفراقِدُ والبُدُور.

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    6/فبراير/2010 .

    (عدل بواسطة حسين أحمد حسين on 07-15-2017, 03:39 PM)
    (عدل بواسطة حسين أحمد حسين on 07-15-2017, 03:45 PM)
    (عدل بواسطة حسين أحمد حسين on 07-15-2017, 03:47 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-15-2017, 04:40 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 793

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رُدِّى لِعَيْنِكِ كُحْلَهَا (Re: حسين أحمد حسين)

    يقول عنترةُ بن شدَّاد الكوشى:

    ولو لاها فتاةٌ في الخيامِ مقيمةٌ ... لما اخترتُ قربَ الدارِ يوماً على البُعدِ
    مُهفهفةٌ والسِّحرُ في لَحَظاتِها ... إذا كلَّمتْ مَيْتـــاً يقـــومُ من اللَّحْدِ
    أشارَتْ إليها الشمسُ عند غروبِها ... تقولُ اذا اسْوَدَّ الدُّجَي فاطلعي بَعْدِ
    وقال لها البدرُ المنيرُ ألاَ اسْفِري ... فإنَّك مِثْلي في الكمالِ وفي السَّعدِ
    فولَّتْ حَياءاً ثم أرخَتْ لِثامَها ... وقد نَثَرَتْ من خدِّهــا رَطِبَ الوردِ

    (عدل بواسطة حسين أحمد حسين on 07-15-2017, 04:43 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-15-2017, 04:52 PM

عبد الصمد محمد
<aعبد الصمد محمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1139

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رُدِّى لِعَيْنِكِ كُحْلَهَا (Re: حسين أحمد حسين)


    رائع يا أستاذ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-16-2017, 08:10 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 793

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رُدِّى لِعَيْنِكِ كُحْلَهَا (Re: عبد الصمد محمد)

    رائع يا أستاذ


    ألفُ تحيةٍ وشكر أستاذنا عبد الصمد محمد على التقريظ والتشجيع، ونرجو أن نكون عند حسن الظن.

    ممنونك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-18-2017, 02:43 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 793

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رُدِّى لِعَيْنِكِ كُحْلَهَا (Re: حسين أحمد حسين)

    يقول المجنون لِلَيلاه:

    ومَفْروشَةُ الخدينِ وَرْداً مُضَرَّجا
    إذا جَمَشَتْهُ العينُ عادَ بَنَفْسَجا
    شكوْتُ إليها طولَ ليلي بعَبْرَةٍ
    فأبْدَتْ لنا بالغَنْجِ دُرَّاً مُفَلَّجا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-21-2017, 08:56 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 793

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رُدِّى لِعَيْنِكِ كُحْلَهَا (Re: حسين أحمد حسين)


    إنَّ التي زَعَمَتْ فُؤَادَكَ مَلَّها
    خُلِقَتْ هواكَ كما خُلقتَ هوىً لها

    فِيكَ الذي زعمتْ بِها وكلاكُما
    يُبْدِي لصاحِبه الصَّبابَة َ كُلَّها

    وَيَبِيتُ بينَ جَوانِحي حُبٌّ لها
    لو كانَ تحتَ فِراشِها لأَقَلَّها

    ولعمرها لو كان حبّك فوقها
    يوماً وقد ضَحِيَتْ إذاً لأظلّها

    وإِذا وَجَدْتَ لها وَساوِسَ سَلْوَةِ
    شَفَعَ الضميرُ إلى الفؤادِ فَسَلَّها

    بَيْضاءُ باكَرها النعيمُ فَصاغَها
    بلباقَةٍ فأَدَقَّها وأَجَلَّها

    لمَّا عَرَضْتُ مُسَلِّماً لِيَ حاجَةٌ
    أرجو معونتها وأخشى ذلّها

    حجبت تحيَّتها فقلتُ لصاحبي
    ما كان أكثرها لنا وأقلّها

    فدنا فقال: لعلّها معذورةٌ
    من أَجْلِ رِقْبَتِها فَقُلْتُ لَعَلَّها.

    (عروة بن أُذينة).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-21-2017, 09:08 AM

عبد الصمد محمد
<aعبد الصمد محمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1139

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رُدِّى لِعَيْنِكِ كُحْلَهَا (Re: حسين أحمد حسين)


    وهاك دي يا أستاذ حسين من إدريس جماع

    ﺃﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ ﺗﻐﺎﺭ ﻣﻨﺎ ﻣﺎﺫﺍ ﻋﻠﻴﻚ ﺍﺫﺍ ﻧﻈﺮﻧﺎ

    ﻫﻲ ﻧﻈﺮﺓ ﺗﻨﺴﻰ ﺍﻟﻮﻗﺎﺭ ﻭﺗﺴﻌﺪ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ

    ﺩﻧﻴﺎﻱ ﺍﻧﺖ ﻭﻓﺮﺣﺘﻲ ﻭﻣﻨﻰ ﺍﻟﻔﺆﺍﺩ ﺇﺫﺍ ﺗﻤﻨﻰ

    ﺍﻧﺖ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﺑﺪﺕ ﻟﻨﺎ ﻭﺍﺳﺘﻌﺼﻤﺖ ﺑﺎﻟﺒﻌﺪ ﻋﻨﺎ

    ﺁﻧﺴﺖ ﻓﻴﻚ ﻗﺪﺍﺳﺔ ﻭﻟﻤﺴﺖ ﺍﺷﺮﺍﻗﺎ ﻭﻓﻨﺎ

    ﻭﻧﻈﺮﺕ ﻓﻲ ﻋﻴﻨﻴﻚ ﺁﻓﺎﻗﺎ ﻭﺍﺳﺮﺍﺭﺍ ﻭﻣﻌﻨﻰ

    ﻭﺳﻤﻌﺖ ﺳﺤﺮﻳﺎ ﻳﺬﻭﺏ ﺻﺪﺍﻩ ﻓﻲ ﺍﻻ‌ﺳﻤﺎﻉ ﻟﺤﻨﺎ

    ﻧﻠﺖ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻮﻯ ﻭﺭﺷﻔﺘﻬﺎ ﺩﻧﺎ ﻓﺪﻧﺎ

    ﻗﻴﺪﺕ ﺣﺴﻨﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺪﻭﺭ ﻭﺻﻨﺘﻪ ﻟﻤﺎ ﺗﺠﻨﻰ

    ﻭﺣﺠﺒﺘﻪ ﻓﺤﺠﺒﺖ ﺳﺤﺮﺍ ﻧﺎﻃﻘﺎً ﻭﺣﺠﺒﺖ ﻛﻮﻧﺎ

    ﻭﺍﺑﻴﺖ ﺇﻻ‌ ﺃﻥ ﺗﺸﻴﺪ ﻟﻠﺠﻤﺎﻝ ﺍﻟﺤﺮ ﺳﺠﻨﺎ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-22-2017, 00:19 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 793

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رُدِّى لِعَيْنِكِ كُحْلَهَا (Re: عبد الصمد محمد)

    وهاك دي يا أستاذ حسين من إدريس جماع


    أُستاذنا النَّابه عبد الصمد محمد،
    تحياتى.

    لعلك تريدُ شعراً مُسَوْدَناً، حسناً.
    يقول الشاعر والأديب صلاح أحمد إبراهيم:

    ووقفتُ في أدٍب وفي فَرْطِ احتشام،
    ومددتُ كَفِّيَ بالسلام.

    لكنَّ كَفَّكِ في الطريقِ تردَّدَتْ، وتعثَّرتْ،
    وامتدَّ في عينيكِ ظلُّ تَوَجُسٍ
    وكأنَّما كفِّي حَرام.

    وكأنَّما قتلتْ حُسَيْناً، أو رَمَتْ
    بالمنجنيقِ قداسةَ
    البيتِ الحرام. ...

    (بعضُ أبياتٍ من قصدية طويلة - "قصة من أمدرمان" - للشاعر الإنسان صلاح أحمد إبراهيم).

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de