د. النور حمد في ندوة عامة بدنڤر كولورادو يوم الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ الساعة الواحدة ظهراً
سيبقى نجم المناضلة المقدامة فاطمة إبراهيم ساطعاً في سماء السودان بقلم د. كاظم حبيب
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-18-2017, 10:00 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

رسالة الى الناجى عبد الله

02-27-2017, 07:32 PM

عمار محمد ادم
<aعمار محمد ادم
تاريخ التسجيل: 07-01-2009
مجموع المشاركات: 2295

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رسالة الى الناجى عبد الله

    07:32 PM February, 27 2017

    سودانيز اون لاين
    عمار محمد ادم-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    الاخ الناجى عبد الله ...لقد قرأت ما كتبته من تهديدات بنشر معلومات قد تحدث اثارة لدى الراى العام ولكن لايعنى اثارتها انك تملك الحقائق حولها الا ان تكون فى موقع تنظيمى كبير وبالغ الحساسية ولست بصدد اسداء النصح اليك بالنشر او عدمه ولكننى ارجوا التحقق من المعلومات التى حصلت عليها عن طريق الرواة وقد اوردت اسماء فى المقال المنسوب اليك وقد تعرض نفسك للمسألة القانونية وانا اعرف انك متهور ومندفع وقد يعرضك هدا للاستغلال من جهات تجعلك فى واجهة معركة لاناقة لك فيها ولاجمل ..فارجوا الايدفعك حماسك وتهورك الى مالا يحمد عقباه ومن اجل من ؟كل هدا الهياج والاندفاع وانت تعلم تعلم انك لاتملك الحقائق كلها وانا اعرف انك مدفوع بالحزن العميق بمناسبة الدكرى وهو شعور مفهوم ومقدر وتصاحبه الكثير من الانفعالات والتهيؤات وانت بحكم تركيبتك النفسية قد تقع فى اخطاء لايمكن معالجتها وهنالك من يدفعونك وهم اول من يتخلون عنك حين تواجه مصيرك وحدك ...انا اعلم انك كغيرك من الدين صدموا فى تجربة الاسلاميين فى الحكم والتى اداقت الشعب السودانى الامرين ..ولكن لايجب ان تقودك الصدمة والاحباط الى الاسوأ ..وفى اخر مرة قابلتنى فيها قلت انك الى داهب مجاوراة النبى والابتعاد عن الفتنة والنأى بنفسك عن كل شىْ ....فمابالك تخرج الى الناس اليوم ببيان تلوح فيه بانك تعرف كل شىْ ...وانت تعرف انك رجل مسكين قد غرر بك كما قد غرر بنا من قبل وقد صببت جام غضبى على الاسلاميين ولم اترك لهم شاردة ولاواردة الا اننى لم اطلق الاتهامات جزافا ولم ات بشىء والحمد لله يقدح فى ايمانى ودينى ولم يدفعنى غضبى ومراراتى الشخصية الى تعيين الاشخاص لاننى اعلم ان كتابتى عن الاشخاص امر يتجاوزهم الى اسرهم وزويهم ..فمن حقك ان تروى تجربتك وتمارس النقد الداتى بقوة وتجرد فكلكم خطأ وخير الخطائين التوابون...
    لاتعتقد ان الشعب السودانى سوف يحترمك حين تات بالدى انت بصدده فالشعب السودانى يقدر الامور بشكل دقيق وجيد ويقرأ مابين الصدور ودعك من هؤلاء النشطاء الدين يسودون الصفحات وهم من شقى الشعب السودانى بهم مثلما شقى بالفئة التى جنت على نفسها وهى الان تعض على اصابع الندم وتلعق جراحها من بعد ان قدفت بهم رياح التحولات السياسية الى خارج الحلبة واصبحوا الان يثيرون الشفقة فى النفوس من بعد ان كانوا يثيرون فيها الرهبة او الرعب والخوف ...لاعليك ايها الناجى وارجو ان تكون اسما على مسمى ونحن جيل الثمانينات فى جامعة الخرطوم بالرغم منانك تصغرنى سنا ...ويكفى ان يكون قدوة لك الاخ يوسف لبس الدى تسامى على كل الضغائن والاحقاد وهو معافى نفسيا بالرغم مالحق به من جور واجحاف (ولا أحـمـل الحـقـد القـديـم علـيـهـموليس كريم القوم من يحمل الحقـدا )
    اخيرا ارجو ان تنعم بالصحة والعافية واسرتك الكريمة وارجو ان تلتزم الهدوء وعليك بالرفق فانه ما دخل فى شىْ الازانه ولانزع من شىْ الاشانه وبين يدينا تجارب مؤلمة وحزينة فلا داعى لنكأ الجراح واثارة الدكريات القاسية وحسبك الان ان تمسك عليك لسانك وتبعد نفسك عن الفتن ..ولا أظنك الاضحية احلام وردية اصطدمت بالواقع وتهشمت وتبخرت فى الهواء وما السنوات التى قضيتها فى حرب الجنوب ومشاهدها وشخوصها واحداثها من بعد فصل الجنوب وضياع جزء عزيز من الوطن ماهى الان الاحسرة فى النفوس وكان حالك مثل ادريس جماع (ثم ضاع الامس منى وانطوت فى القلب حسرة ) لكم انا الان حزين عليك والكثيرون من شباب الاسلاميين الدين افنوا زهرة شبابهم فى مشروع لم يرى النور وما كان له ان يرى النور لأن السودان بلد قد خلق لئن يكون كما هو ....
    عمار محمد ادم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-27-2017, 08:32 PM

عمر التاج
<aعمر التاج
تاريخ التسجيل: 02-08-2008
مجموع المشاركات: 4942

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة الى الناجى عبد الله (Re: عمار محمد ادم)

    الأخ عمار ، تحية طيبة
    أقدر احساسك العظيم بمصالح الناس ومكاسبهم ..
    ونصحك النابع منحكمة التجارب والاعتراك
    ولكنك ببعض كلماتك هنا تساهم في دفن حقائق حية
    يحتاجها التاريخ ليسطرها تجارب لاجيالنا ومن حولنا وبعدنا
    وبعض نصحك متاريس في طريق موصود نحو الفضيلة نريد منك ومن غيرك فجه
    والناجي عبد الله ليس مجرد مستودع اسرار ، بل خطيب وقارئ وعفيف من طراز فريد ،
    وليت لبعضهم مثل ما أوتي من قوة الصمود والتحمل والصمت البليغ العميق مداه
    ورغم لك أظن اللحظة نهاية البداية لافراغ أكبر قدر من الحقائق المجردة لتقييم مجرد وتقويم سليم
    كما أظن أن الحقائق التي زعم الناجي بطرحها لم تعد أسرارا بعد أن سبقه الكثيرون،
    بل هي معان وقرائن تفكك ماهو مطروح في دنيا النخاسة والسياسة وسوق الله أكبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-28-2017, 05:54 AM

عبد العزيز محمد عمر

تاريخ التسجيل: 02-16-2013
مجموع المشاركات: 2622

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة الى الناجى عبد الله (Re: عمر التاج)

    .


    الناجي عبد الله ... يتقدمنا في الجامعة بعام دراسي واحد... كانت علاقتنا جيدة معه رغم اختلافنا الكامل..
    التقيت به قبل سنتين في باحات المسجد النبوي الشريف .... وتجاذبنا أطراف الحديث عن تجربة الحركة الإسلامية ..
    وتجربته هو شخصياً ... وأفردت له من صحائف تاريخه في الجامعة .. وذكرته بها... وظل يرد بكل رحابة صدر ..
    وبابتسامته المعهودة.... لاشك أن الناجي قد تبين له الخيط الأبيض ... ولاذ بالجوار إلى الحبيب صلى الله عليه وسلم ...
    هرباً من الفتنه كما قال.. . وقد قال لي أنه لا يبصق على تاريخه.... وأنا أضيف إليها ( بكل مراراته وجوره وسلطويته )...
    ولكن إن قدم تشريحاً لواقع الحركة الإسلامية والاتجاه الإسلامي وما فعلته في جامعة الخرطوم خاصة ..
    وفي السودان قاطبة فإن ذلك سيشكل بلا شك إضاءة مهمة.. ووقفة مع النفس... ولاغرو فإننا شعب لا يملك تدوين تاريخه..
    أتفق مع الأخ عمار في أن يفند لنا التجربة ... ويبتعد عن الشخصنة ... والناجي لا تنقصه الجرأة والشجاعة..
    الناجي يحمل الكثير في ذاكرته وتجربته بحكم وضعه القيادي في التنظيم وقتها ... لذا فإن ما سيتم سرده ، بالتأكيد هو سيكون شيئا مهماً جداً ...

    أتمنى أن يذيل الناجي مقالاته باعتذار إلى كل من نال ظلماً منه شخصياً .. بشكل مباشر .. أو من جماعته بشكل غير مباشر...
    ولطالما جلبت سيرة المهندس يوسف لبس ، فنزجي له التحية موصولة إلى شقيقه الدفعة الدكتور عامر ..

    تحياتي..




    الشغيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-28-2017, 09:53 AM

حماد الطاهر عبدالله
<aحماد الطاهر عبدالله
تاريخ التسجيل: 06-29-2006
مجموع المشاركات: 2159

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة الى الناجى عبد الله (Re: عبد العزيز محمد عمر)

    نصحت فكفيت ووفيت يا عمار يا دفعة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2017, 10:17 PM

الفاضل يسن عثمان
<aالفاضل يسن عثمان
تاريخ التسجيل: 04-17-2008
مجموع المشاركات: 3270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة الى الناجى عبد الله (Re: حماد الطاهر عبدالله)

    الرسالة او المقالات المتسلسلة التي ينوي الكادر الاسلاموي الناجي عبدالله نشرها رغم أن كل الأديان السماوية والوضعية والأعراف تدعو دائماً لتوثيق الصلات وتمتينها بين عموم أفراد المجتمع،ناهيك عن افراد التنظيم الواحد
    وتبدأ من الدائرة الأضيق (الأسرة) إلى بقية الدوائر الأوسع (الأقارب والأرحام)، والهدف الأسمى بناء مجتمع متماسك يحب بعضه بعضاً، ولو تسلّح المرء بتعاليم دينه فعلاً، الذي يتمشدقه
    وليس تظاهراً وادّعاءً، ورجّح الحكمة والعقل والشفافية بعيداً عن التعنّت، وقدّم الأخوة التي لا تقدّر بثمن، لكان الجميع بخير، لأن هذه العداوة من أسوأ العداوات لما تتركه من ألم لا يُنسى وجراح لا تشفى وتمزّق أسري لذبك يمثل الكيزان وتنظيمهم اسوا مافي السودانيين من خلق . وصدق من قال:
    وظلْـــــمُ ذوي القُـــــربى أشــــدُّ مَضاضَــــةً
    على المـــــرء مـــــن وقْعِ الحُســـام المُهــــنّدِ

    غداً إنشاء الله نبتدر التحليل في محاور الحلقة الأولى….. وبحول الله وقوته وتيسيره إن كان في العمر بقية.

    …………………………….

    الحلقة الاولى

    المؤتمر الشعبى

    تاملات الواقع وافاق المستقبل

    الناجى عبدالله

    مما لا شك فيه ان غياب شيخ حسن(رحمه الله)عن المشهد السياسي السودانى احدث شرخاً كبيراً في كامل المشهد برمته. اما المؤتمر الشعبى فقد كان الاوفر حظاً من حيث تحمل تبعات هذا الغياب واثاره المتعاظمة. فقد كان الشيخ بمثابة الروح التى تفيض بالحياة في شرايين واروقة ومؤسسات الحركة . وعقب رحيل الشيخ انكشفت الكثير من عورات تلك المؤسسات والعديد من القيادات العليا ، فالشيخ رحمه الله بكاريزميته المتفردة وافكاره العميقة وخبراته التراكمية وحضوره المتميز والغير معهود ، كان يحمل معه وفى كنفه جميع مكونات الحركة ويغطى على ضعف وسطحية تلك القيادات .

    الان وقد انكشف المستور وبات العوار جلياً على الملأ يتمعنه القاصى والدانى والعدو والصديق والمشفق والشامت صار لزاماً على قيادة المؤتمر الشعبى بجميع هيئاتها المختلفة التعامل مع هذا الامر بواقعيه وشفافيه متناهية وبقوة وعزم وكثير من التوكل اما سياسة دفن الرؤوس في الرمال والسير تحت ظل الحائط واتباع نظرية الهروب الى الامام والتعويل على عامل الزمن والمماطلة في اتخاذ القرارت الصائبة والمصيرية حتى ولو اقتضى ذلك بتر بعض الاجزاء وان كانت حساسة من اجل سلامه باقى الجسد . تماما كما هو حال هذه الحكومة ورئيسها واجهزتها الامنية حيث اتقنت فنون هذه التكتيكات (اهرب ، اكذب ، ماطل ، اقتل) لا حلول لا مصداقية لا وفاء باى التزام . ولئن تعيش الى الغد خير من ان تموت او تستسلم اليوم والاسبوع القادم خير من هذا الاسبوع والشهر القادم ((يحلها الف حلال)).

    ففى نفس اليوم الذى توفى فيه الشيخ انعقدت امانه تنظيمية ((غير مكتملة العضوية)) واتخذت قرارين اثنين اولهما تكليف الشيخ المجاهد ابراهيم السنوسى اميناً (مؤقتاً) ليقوم بمهام الامين العام اعمالاً للنظام الاساسي للمؤتمر الشعبى والذى يقضى وفى حالة عجز الامين العام عن القيام بواجبه بسبب الموت او المرض او الغياب القسرى ان يقوم احد نوابه بخلافته مؤقتاً والى اجل انعقاد المؤسسات الشورية في الحزب لاختيار ((اميناً عاماً شرعياً)) – وبما ان الشيخ عبد الله حسن احمد (رحمة الله ) كان يعانى مرضاً مقعداً ودكتور على الحاج كان غائباً خارج البلد وقد اعتذرت الدكتورة ثريا يوسف عن التكليف فكان الخيار المتاح هو الشيخ ابراهيم السنوسى .

    اما القرار الثانى فهو تكليف الامين العام (المؤقت ) بالعمل على قيام المؤتمر العام في فترة لا تتجاوز ابريل من العام الماضى 2016م لاختيار اميناً عاماً جديداً وبصورة شورية ومؤسساتيه . وهذا ما لم يتم حتى يومنا هذا . وبحجج واعذار مختلفة محصلتها النهائية المماطلة وعدم الوفاء بذلك الاستحقاق الدستورى الهام ، ودوافع التأجيل والمماطلة جليه وبينه لكل ذى عقل وبصيرة الامر الذى قد يودى بدورة الى احداث فتنه في مؤسسات الحزب وقواعدة والله وحده هو الذى يعلم مداها وحجم اثارها المدمرة .

    مر عام كامل على رحيل الشيخ وحصاد الحزب وقيادته (المؤقته) ومؤسساته المختلفة يكاد يكون صفراً كبيراً . ولو قمنا بعمليه (جرد حساب) كما يسميها التجار فخلال اثنى عشر شهراً مضت لا يكاد المراقب المتفحص ان يلحظ شى يذكر اللهم الا موضوع (حوار الطرشان) والذى احاطوه بهالة من القدسية (ان الحوار كان برنامج الشيخ الاستراتيجى) ولا يجوز لاحد الخوض فيه او ابداء رأى حوله. والمطلوب من الجميع فقط مباركته والتأمين عليه والبصم بالعشرة اصابع لما يتمخض عنها من مخرجات

    ورغما عن راينا المتجذر برفض الحوار مع هذه الحكومة الفاشلة الخائنة ليس من منطلق الرفض المبدئى لفكرة الحوار ولكن لان كل التجارب التى سبقت في الحوار مع هذه الحكومة لم يترتب عنها الا البوار والسراب الكبير. ومن باب الادب التنظيمى واحتراما لرغبة شيخ حسن ووفاءا له عقب وفاته التزمنا الصمت الرهيب والمتواصل تجاه الحوار حتى وصل الى نهاياته ووقعت مخرجاته او ما عرف ب((الوثيقة الوطنية)) وهاهى الايام تصدق وتؤكد ماذهبنا اليه وجاءت توقعاتنا بيضاء كفلق الفجر, فهاهو الرئيس الفاشل الخائن ينكث على عقبيه ((كعادته)) ضاربا عرض الحائط بكل ما التزم به وعلى الملأ , من تعهده بتنفيذ مخرجات الحوار بلا ابطاء او تبعيض او تزوير فلا هو التزم بالاجال المتفق عليها لتشكيل الحكومة القومية ولا حتى النسب التى اقترحها هو شخصيا امام لجان (سبعة زائد سبعة) كأنصبة للجهاز التشريعى والتنفيذى لمجموعة احزاب ((سبعه المعارضة)) حيث وعدهم في بادئ الامر بنسبة 30./‘ في المستويين التنفيذى والتشريعى ثم ما لبس ان ((نط)) وقال لهم نصيبكم فقط 15,/‘ ومازالت المسرحية متواصلة وامسكوا الخشب والله يستر من قادمات الايام فهى حبلى وقصة ((الجمل الذى تمخض فولد فأرا)) ليست عن اذهاننا بعيدة !!؟؟

    ** مشايخى واخوتى اعضاء اعضاء هيئة القيادة الكرماء الاجلاء مما لاشك فيه انكم تتابعون وبقلوب مبصرة وعقول واعية مدركة لما يحاك الان من كيد وتربص بجميع الحركات الاسلامية في المنطقة العربية بل وبجميع المكون العربى السنى في عموم الاقليم والعالم من قبل قوى الاستكبار العالمى وفلول الصهيونية واجهزة مخابراتها ذات الاذرع الطويلة, وبحجج واهية وحيثيات مصطنعة على شاكلة ((الحرب على الارهاب واجتثاث داعش ودعم الشرعية الدولية وتنفيذ قرارات مجلس الامن الدولى وغيرها)) مع العلم ان مجلس الامن ظل يصدر القرار تلو الاخر ضد اسرائيل منذى العام 1948 والى اليوم, ولكن لم يجيش الجيوش في يوم من الايام لتنفيذ احد قراراته ضد اسرائيل!!!؟؟؟

    مشايخى الاعزاء…وجميع عواصم المسلمين السنة تدمر وبأحدث ما انتجته مصانع الغرب وروسيا واسرائيل من وسائل التدمير والقتل المستحدثة والغير مسبوقة في جميع ماشهده العالم من حروب ((الاولى والثانية وماتلاها)) شلالات الدماء تسيل من بغداد ودمشق الى بنغازى وطرابلس وصنعاء ومن قبل غزه وما ادراك ما غزه!!؟؟

    وفى المقابل يجتهد هذا الرئيس ((الهمام)) وبدلا من ان ينتهز هذا الاجماع الكبير والذى حظيت به الوثيقة الوطنية من غالب القوى السياسية والوطنية وحتى بعض الحركات المسلحة, واغتنام الفرصة الثمينة هذه وتحويلها الى مشروع وطنى كبير يتجاوز الصغائر والضغائن وحظوظ النفس والمصالح الحزبية الضيقة الى مرامى مصالح الوطن الاستراتيجية وقضاياه القومية ومعالجة جراحاته العميقة واحلال السلام والنهوض به عبر ما حبى الله به السودان من موارد تحت الارض وعلى ظاهرها واهم من ذلك شعب عظيم وكريم وخير ومصابر وعفيف وقنوع للخروج بالبلاد من واقعه المأزوم جدا.

    فبدلا من ذلك كله نجده ينظر لاسفل اقدامه في تشبث بغيض ومهين بكرسيه ومظاهر السلطة ومصالح حزبه والذى صار يعج بالعصابات والشلليات المتناحرة, يستغل جميع هذه المواسم والفرص استغلال امنى فقط من اجل اثارة البلبلة والصراعات داخل اروقة القوى السياسية والوطنية والتى جاءت بمصداقية وبروح وطنية عالية مقدمة التنازلات الكبيرة مشاركة في مشروع الحوار مقدمة الوطن فوق الجميع وقبل الجميع..

    اخاطبكم اليوم ولئن فرضت علينا مثل هذه السياسات الامنية العرجاء والمتغطرسة الهجرة خارج حدود الوطن, الا اننا مانسينا يوما وطننا العزيز ولا شغلتنا عنه اى هموم بامر صغير او كبير, واثقا من حرصكم المدرك لتفويت الفرصة عليه وعلى اجهزته الامنية الفاشلة من ان تنال مراميها داخلنا محدثة البلبلة ومزعزعة لصفوف قوانا وقواعدنا وادخالنا و(جرجرتنا) الى صراعات وتناحرات هم المستفيد الاول والاكبر منها بغرض مواصلة الاستئثار بالسلطة واهدار موارد الوطن ونهب ثرواته وتشريد شعبه وبنيه في جميع اصقاع الارض وقاراتها (والاستسلام) للأجنبى وتنفيذ اجندته الاستعمارية الحاقدة البغيضة.

    الاخ الامين العام للمؤتمر الشعبى, الشيخ المجاهد ابراهيم السنوسى ابا الشهيد مصعب واخانا المرحوم د.محمد وشيخنا الحافظ لكتاب الله الغزالى, ها هى الفرصة التاريخية المتفردة قد حبتك اقدار الله بها, اذ تعيد الايام الى اذهاننا يوم ان قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وهاجت المدينة وماجت من هول الصدمة والحزن ودخل الشيطان بين الصفوف وطفت العصبيات الى السطح واوشكت الفتنة الظلماء ان تقع بين المهاجرين والانصار بدواعى استحقاقات الخلافة, وتجمع الانصار في السقيفة فجاء الشيخان ابابكر وعمر رضى الله عنهما بصدقهما وورعهما وعزمهما المعهود واجرى الله الخير على يديهما فبايع سيدنا عمر سيدنا ابابكر بالخلافة على الرغم من سعى واجتهاد ابابكر لمبايعة عمر وما لبثت الجموع كلها ان بايعت ومن ثم بايعت المدينة وجميع الناس فوئدت الفتنة في مهدها.

    يا ابا الشهيد انت ادرى الناس بالظرف التاريخى الحرج والذى يمر به المؤتمر الشعبى وبالفراغ الكبير والواسع الذى حدث برحيل رفيق جهادك عبر مسيرة طويلة ظلت بينكما منذ اواخر النصف الاول للقرن الماضى , مليئة بالمجاهدات والصبر على المحن والابتلاءات في سبيل بناء الحركة وخدمة مشروعها والنهوض بها,

    فما احوجك واحوجنا اليوم الى ان تحيى سنن التاريخ وعمل الصالحين وتعيد عجلة الزمان القهقرى وبما عهد فيك من صدق وعزم وحزم وجهاد.. فترسل من تثق فيه سراعا , يأتيك بالشيخ الدكتور على الحاج من مشفاه بالمانيا فتبادر الى مبايعته داخل او خارج المؤتمر وبلا ضوضاء او زخم اعلام او ضجر. حبا لله ومسارعة الى مرضاته ونصرة للدين والوطن وفاءا للشيخ الراحل وعزا للحركة الاسلامية وجمعا لصفوف ابنائها وقواعدها وسدا للذرائع واغلاقا لمظان الفتنة وإخراسا لالسنة الهمازين والمرجفين بالمدينة والذين صاروا يسعون جهارا نهارا بين الصفوف بقصد الفتنة والزعزعة والفشل وذهاب الريح خدمة لاجندة قوى البغى والاستعمار والاستكبار العالمى.

    والله اكبر .. الله اكبر .. الله اكبر

    والعزة لله وللدين وللوطن ولا نامت اعين الجبناء والخونه.
    بتصرف من صحيفة حريات




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de