رجُلٌ بِلا حواسَّ

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-06-2018, 07:09 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-05-2017, 10:45 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رجُلٌ بِلا حواسَّ

    10:45 AM May, 11 2017

    سودانيز اون لاين
    بله محمد الفاضل-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر



    *******
    1
    متى رأيتنِي مُعلّقاً على خُطّافِ أملٍ يصعدُ إلى ذُرىً بعِيدةٍ
    فأصرُخِي، أنطُّ من فورِي لأُتُونكِ
    أيتها الحياةُ.

    2
    أنا رجُلٌ بِلا حواسَّ
    طعنتنِي الحياةُ في مقتلٍ
    فلم أرى دمِي يفِرُّ مرّةً
    نهشتْ الكِلابُ شرايِينِي
    فمُتُّ مرّاتٌ عِدّةً ثم نهضتُ
    أعرِجُ على أعوادِ التّجرِبةِ
    هذا
    فيما الأحاسِيسُ بحرٌ
    والحواسُّ مركِبٌ مثقُوبٌ.

    3
    شهِدَ القلبُ أنكَ مزّقتَهُ بهذا الحنِينِ
    قصصتُ عليهِ الأُمنيّاتَ/
    مسافاتَ السّلامِ، حجرٌ على حجرٍ
    أوقفتَ نبضَهُ بِالثُّقُوبِ والسّهوِ
    بِالمثالِبِ وقد اِستطالتْ بِكَ
    هزمتُكَ القُيُودُ
    هزمتُكَ
    تعثرتَ بِالخُطُوبِ والخطايا مِراراً
    اِندحرتَ اِندثرتَ كأن لا أثرَّ
    ...
    شهَقَ القلبُ.

    4
    لِتُحِبِّينِي
    بينما أخِرُ قِطعةٌ كانت بِيدِي
    قالت: لا، لا تُحِبُّكَ.
    لِتُحِبِّينِي
    وقد هصرتُ لكِ نبضِي
    في بُستانِ القلبِ.
    لِتُحِبِّينِي
    هكذا، كفيضٍ لا مُبرِّرَ لهُ
    فالذي لا تعرِفِينَهُ
    أني كفِيفُ الخُطُواتِ
    أتعثّرُ بِكُلِّ حجرٍ قائِمٍ بِوجدانٍ سقِيمٍ.

    5
    قال:
    أنها مَهمّةٌ مُهِمّةٌ لِلغايةِ
    أن أُفسِدَ حياتِي
    متى رأيتُها تستقِيمُ.

    6
    مُرْ قُربِي أيها الحنِينُ الطّائِرُ
    وأخفِضَ جناحيكَ
    مُرْ قُربِي أيها المساءُ المهُولِ
    وخبِيئنِي بِدفتيكَ
    مُرْ قُربِي أيها الوجدُ المُهاجِرُ
    واحمِلنِي بِراحتيكَ..

    7
    أضيعُ دونَ:
    بصائِرُ اِبتِسامتكِ
    ألحانُ رُوحِكَ المُواربةِ الكم تغمُرُنِي
    كفيضانٍ على وِديانِ ومغاراتِ اِلتباساتِكِ
    المُؤسّسةُ على لعلّ قُبلاتُكِ المُرتبِكةُ
    أضيعُ..

    8
    - هل أكتُبُ؟
    - لم أمُرّ بهذا المضِيقِ بين الرُّوحِ والحِبرِ؟
    - علكَ إن فعلتَ يمُرُّ رِيحٌ ثقِيلٌ إلى الخارِجِ.
    - فإن دعوتَهُ لِشأنِهِ ألا يلقى سبِيلا؟
    - ......

    9
    سيتبيّنُ لكَ يوماً أيها الضّوءُ
    أنكَ كُنتَ سبباً في أن يرَى شوكُ الشّكِّ
    أرواحَنَا العارِيةَ.

    10
    أُصنِفُنِي
    العابِرُ الودُودُ
    فلا يُتلِفْ اِبتِسامةَ رُوحِيّ الشّوكُ.

    11
    مثل الشّجرِ بدنِي
    يُطقطِقُ قلبُهُ بِالنّارِ
    قبل سُقُوطِ أغصانِهِ
    في كمّاشةِ الزّمنِ

    12
    ما يتكدّسُ بقلبِكَ
    أيها المشجونُ بالنّوايا المُتشابِكةِ؟

    13
    هكذا
    كنستِ الظّهِيرةُ الضّرُوسُ
    كُلَّ مَزاجٍ مُواتٍ
    وطوّقتهُ بالعُبُوسِ.

    14
    الشّجرُ قارِبُكَ
    لِمساءٍ مُصطفةٍ على جَنباتِهِ:
    شُمُوسٌ ليست آفِلةً
    والرِّيحُ دلِيلُكَ
    لِتبلُغَ بعضَكَ المُشتّتَ
    في جِراحِ الكونِ
    والوقتُ آهاتُكَ المجدُولةِ
    من ركضٍ
    وأخيلةٍ وأحابيلٍ تهصِرُ المسافاتَ
    بِبرقِها الخُلبِّ
    والنّيلُ تمائِمُكَ
    لِغرقٍ أكِيدٍ في حوصلةِ الرُّوحِ
    بِلادُكَ التي ريثما تهِمّانِ بِبعضِكُما
    لأحضانٍ وقُبلٍ
    لِقليلِ وصلٍ
    حتى تُباغِتُك بأنها
    مقطُوعةٍ من خِلافْ.

    15
    وتضرِبنُي وأضرِبُها
    بِالمحبّةِ والكلام
    فتستعدِلُ في سِربِها
    الدّقائِقُ والسّلامُ

    16
    وقالتْ:
    صباحُ الخيرِ
    فآبتْ إلى حدائِقِ الرُّوحِ
    عصافِيرُها الهارِبةْ.

    17
    رُوحٌ حدِيديّةٌ
    ــــــــــــــــ
    كأن الكِتابةُ مغناطِيسٌ
    ورُوحِي البُرادةُ...
    11/5/2016م



                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de