قناه المقرن الحاضر الغائب والسبب ..... تراجى والمتحولين !!!
الفنان د. إبراهيم عبد الحليم , مسقط سلطنة عٌمًان
قراءة حول أسباب الصراع في جنوب السودان (1 ـ 3) بقلم أفندي جوزيف
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 04-29-2017, 04:42 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ذات الجرثومة! صراع الارادات أومايري ضياء الدين وأخرون حدث بالحركة الشعبية

03-20-2017, 00:36 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 14634

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ذات الجرثومة! صراع الارادات أومايري ضياء الدين وأخرون حدث بالحركة الشعبية

    11:36 PM March, 20 2017 سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر(ذات الجرثومة)!ضياء الدين بلال-1-أكثر ما لفت نظري في نص الاستقالة المُطوَّلة التي تُقدِّم بها عبد العزيز آدم الحلو، أنها قدَّمتْ معلوماتٍ مُهمَّةً ومُثيرةً تكشف البنيَة الداخلية للحركة الشعبية قطاع الشمال.التكوينات وطريقة التفكير وكيفية تشكُّل الرأي العام الداخلي، ومن هم المتشددون؟ ومن هم المعتدلون؟ وعلى أي المواضيع والقضايا تتم المزايدات؟ وما هي القوة الرئيسة المُتحكِّمة في القيادة؟الحركةُ الشعبيَّةُ تُعاني من ذات الأمراض التي قامت لمُناهضتها بمُضادَّات أدبيات التهميش.الداء هو الداء والجرثومة ذات الجرثومة!الجملة المركزية في الاستقالة هي معاناة الحلو من التهميش الإثني.أزمة الحلو الحقيقيَّة برزت من خلال خطاب الاستقالة وهي شعوره بالتهميش الإثني.المفارقة، الشعور بالتهميش داخل مشروع سياسي أهم مرتكزاته مناهضة التهميش!وهذا ما عبَّرَ عنه حينما كتب في الاستقالة:(عدم الاتفاق حول تمثيلي للنوبة في القيادة، مكَّنَ المُؤتمرَ الوطنيَّ من شق صفوف النوبة باستخدام هذا الكرت، وخلق عدَّة تنظيمات معارضة للحركة الشعبية).-2-الحركة الشعبية قطاع الشمال ظلَّت تنظيماً مُغلقاً شديد السِّريَّة والتكتُّم تُدار شؤونه الداخلية العسكرية والسياسية بدرجة عالية من الانضباط، ربما مصدر ذلك التجانس بين القيادة والتربية الأيدولوجية.الآن انتهى ذلك التجانس وخرجت النزاعات والصراعات المكتومة إلى العلن، حينما كتب عبد العزيز الحلو:(لا أستطيع العمل مع رئيس الحركة وأمينها العام كـ(تيم واحد)، لانعدام المصداقية لديهما، وتآكل عنصر الثقة بيننا. وأن هناك أشياء غامضة ولا أفهم كُلَّ دوافعهما).انعدام المصداقية وتآكل عنصر الثقة من الأدواء المُزمنة التي ظلَّت تُعاني منها السياسةُ السودانيةُ في انقسام الأحزاب والحركات أو انفضاض التحالفات وفشل أغلب الشراكات.انعدامُ المصداقية وتآكل عنصر الثقة هي مرحلة ما قبل الانتقال للمواجهة والعداء، هكذا هي تجارب التاريخ تُخبرنا بذلك وتعيد ذات الدروس.-3-الحلو في خطابه كان في مرَّاتٍ يتحدَّث كفرد، وفي أخرى كمُعبِّر عن جماعة أو تيار، وفي أغلب الخطاب كان من الواضح أنه يُحاول استقطاب آخرين لخطِّه ورؤيته، ولم يجد سبيلاً لذلك سوى التطرُّف في المواقف والتشدُّد في الخيارات والمُزايدة على عقار وعرمان، ومن ورائهم القائد جقود في سبيل استقطاب قواعد الجيش الشعبي من أبناء جبال النوبة.الحلو يريد أن يلعب بكرت تقرير المصير والاحتفاظ بالجيش.تقرير المصير كرت محروق في الداخل، وبضاعة ليس لها سوقٌ في الخارج، ما حدث في الجنوب يكفي.-4-يبدو أن عقار وعرمان وَصَلا لقناعة عدم أهمية الحلو في المُعادلة العسكرية؛ فكان خيارهما البراغماتي التعامل مع القائد جقود، وهو عسكريٌّ قحٌّ ذو ولاء وتأييد واسع داخل الجيش الشعبي، ولكنه بلا رؤى سياسية ولا علاقات خارجية، لذا تسهل السيطرة عليه وضمان بندقيته إلى جانبهما.جقود بدلاً عن الحلو.وهذا ما عبَّرَ عنه عبد العزيز الحلو بحسرة وحزن حينما قال:(عدم اتفاق أبناء النوبة على تمثيلي لهم في القيادة بسبب الإثنية، فتح الباب للرئيس والأمين العام لتجاهل آرائي باستغلال بعض ضبّاط جبال النوبة من وراء ظهري لخدمة أجندتهم وتمرير قرارات مصيرية خطيرة على مستقبل الثورة، كما فعلوا في اتفاق نافع / عقار، وعندما طرحوا مطلب الحكم الذاتي في 2015، والتنازل في الترتيبات الأمنية في أغسطس 2016).-5-عبد العزيز آدم الحلو شخصية مُركَّبةٌ ويبدو في سمته العام رجلاً هادئاً وخلوقاً وودوداً في تواصله مع الآخرين، ومن السهولة أن تبني معه علاقةً شخصيةً مُتميِّزةً لكنها دوماً قابلةً للانتكاس.وفي الجانب الآخر يبدو الحلو شخصاً مُتطرِّفاً في مواقفه تغلب عليه السمة العسكرية، شديد الإيمان بالعمل المسلح واسع الشك والظنون في الآخرين.-أخيراً-المفاجئ لكثيرين في هذه الاستقالة اكتشاف أن عقار وعرمان أكثر اعتدالاً في المواقف السياسية والعسكرية، وأقرب للسلام من مجموعة أخرى تبدو ذات ميول انفصالية مُتشدِّدة، الحلو واحد من أصواتها البارزة .

    (عدل بواسطة زهير عثمان حمد on 03-20-2017, 03:40 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2017, 03:38 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 14634

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ذات الجرثومة! صراع الارادات أومايري ضياء وأخرون � (Re: زهير عثمان حمد)


    خارج الصورة ....
    عبد العظيم صالح
    الحلوا والمرة
    * قبل فترة حجبت عن النشر خبراً يتعلق بالحركة الشعبيه شمال .. الخبر عبارة عن تصريح لأحد قيادات جبال النوبة .. لم يترك الرجل (صفحة لياسرعرمان ينقلب عليها) .. غضب الصحفي وهذا من حقه (الأولي).. قلت له نحن لا ننشر إسفافاً، وضد استهداف الأشخاص، خصوصاً في حالة عدم توفر الأدلة والبينات الكافيه على الاتهامات الموجهة ضد السيد عرمان.
    * اقتنع الزميل المحترم، واقتنعنا جميعاً بأن ثمة خلافات قادمه ستضرب الحركة، وسيظهر كل شيء ويبان.
    * وهذا ما حدث وعبد العزيز الحلو يخرج على الناس بحديث عن خلاف بينه وبين ياسر عرمان، ويقول إن خلافاتنا وصلت للمباديء
    * عندما يصل الخلاف إلى نقطة المباديء بين القيادات، فأعلم أن الأمر جد خطير..
    * في الثمانينيات عصفت الخلافات بسبب (المباديء) بين الرفاق داخل الحزب الاشتراكي اليمني الذي كان يحكم اليمن الجنوبي، خرج الرفاق من اجتماعات اللجنة المركزية المنعقدة بـ(كريتر) حيث دار أقوى وأعرق حزب ماركسي عربي استطاع الوصول للحكم، وارتبط نضاله بتحرير اليمن من الاستعمار الجنوبي، من هناك طلع الرفاق وركب كل منهم دبابته، وبدأت الحرب التي عرفت في التاريخ بحرب القبائل الماركسية، ونتيجتها معروفة، ويكفي أنها التهمت الرئيس سالم ربيع، والرمز عبد الفتاح إسماعيل وجد ميتاً بين حطام إحدى الدبابات في شوارع عدن..
    * وبالمناسبة قبل يومين قال لي صديقي عبدالله الشيخ وجاري في هذه الصفحة إنه عثر على شعر عاطفي جيد يشبه المدارس الشعرية السائدة آنذاك.. نعم فقد عدد من القاده أرواحهم، وانقسم الحزب وذهبت مجموعة مقدرة بأسلحتها وثقلها ووزنها الفكري والسياسي، منهم الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي والرئيس السابق علي ناصر..
    *المدهش في الأمر أن ذات المجموعة التي وصفت خطوات الوحدة اليمنية بالرجعية والاقتراب من اليمين، عادت وقبلت بالوحدة اليمنية مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح..
    * استدعاء التاريخ مهم وقصدت مثال اليمن لأنهم أخوان ناس ياسر والحلو في (الرضاعة الفكرية)، وقصة اختلاف المباديء هي قميص عثمان (لكل واحد يدين واحد)
    * هل التاريخ يعيد نفسه والحلو يرجع اختلافه مع عرمان حول تنازل كبير قدمه الأخير للوفد الحكومي في المفاوضات الأخيرة؟
    * نعم ربما يعيد التاريخ نفسه، ولكن للجغرافية حكمها خاصة (السياسية)، فالحركة الشعبيه ليست هي الحزب الإشتراكي اليمني، بل هي جزء من حركة في دولة أخرى، ولا توجد مباديء تحكم رفاق الأمس.. والقصة قصة مصالح .
    * في زمان الحزب الاشتراكي كان العالم محكوماً بقطبين، الآن يوجد سيد واحد يقبع غرب الأطلسي.. اسمه ترامب
    * الحلو قدم استقالته فالرجل بخبرته الطويلة وحكمته عرف أن المركب في طريقها للغرق، أو الإبحار نحو الشمال، كما فعل رفاق عدن عندما اتجهوا صوب صنعاء.
    * القصة ما قصة جيشين .. فهذه تجربة يصعب تكرارها، فقد جربتها أمريكا مرتين مع الجيش الشعبي، مرة في الخرطوم ومرة في جوبا.. ولن تلدغ أمريكا من ثلاثة جحور..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2017, 03:44 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 14634

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ذات الجرثومة! صراع الارادات أومايري ضياء � (Re: زهير عثمان حمد)

    عبدالعزيز الحلو.. أخيل يتحسس كعبه!
    2017-03-19 أخيل, عبدالعزيز الحلو.., كعبه!, يتحسس
    تروي الميثولوجيا الأغريقية أن أسطورة حرب طروادة أخيل كان بطلا لا يشق له غبار لكن ثمة نبوءة لازمته كطائر الشؤم أشارت إلى أنه سوف يموت في معركة، ومن أجل منع موته قامت أمه بتغطيسه في نهر ستيكس، الذي يعرف عنه أنه يمنح قوة عدم القهر، لكن بما أن أمه كانت تحمل أخيل من كعب قدمه أثناء غسله في النهر، فلم يصل الماء السحري إلى كعبه، وهكذا كبر أخيل ليصبح أحد الرجال الأقوياء الذين صمدوا في الكثير من المعارك، إلا إنه في أحد الأيام أصاب سهم مسموم كعبه متسببا في مقتله بعد فترة قصيرة.. فهل ستصيب عبد العزيز آدم الحلو اللعنة كأخيل أم سينجو؟!.

    الخرطوم: خالد فتحي

    أبصر عبد العزيز آدم الحلو النور بقرية الفيض أم عبد الله بالمنطقة الشرقية لجبال النوبة بجنوب كردفان لسبع ليالٍ خلون من شهر يوليو 1964م، قبل أشهر قليلة من تفجر ثورة أكتوبر الشعبية، تدرج الحلو في مراحله التعليمية ابتداء بالمدرسة الأولية بقرية دلامي الأولية، ثم المدرسة الوسطى بالدلنج الوسطى، ثم إلى المرحلة الثانوية بمدرسة كادقلي الثانوية العليا، قبل أن ينتقل إلى كلية الاقتصاد جامعة الخرطوم (الجميلة ومستحيلة)؛ حيث نال درجة البكلاريوس عام 1979، وتمتاز منطقة الفيض أم عبد الله بالمراعي الغنية والأشجار ذوات الثمر من قبيل المانجو والجوافة، وكثيرا ما يطيب المقام للرحل في الخريف لتلك الميزات، بالإضافة إلى قلة الحشرات الضارة بالإنسان والحيوان.
    ما قبل الالتحاق بالشعبية
    1979- 1985 عمل الحلو إدارىاً في الهيئة القومية للكهرباء، قبل التحاقه بالحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان 14/11/1985، وتدرج في الرتب العسكرية والسياسية حتى وصل إلى رتبة فريق وعضو المكتب السياسي للحركة، وعمل في كل مناطق الحركة وكان من أبرز القيادات الميدانية حتى لقب بـ (رجل المهام الصعبة).
    2001-2005 تقلد منصب حاكم المناطق المحررة بجبال النوبة 2005- 2006 ظهر كمؤسس ورئيس قطاع الشمال بالحركة الشعبية لتحرير السودان.
    وحظي الحلو- على الدوام- بثقة القائد الأسطوري للحركة الشعبية لتحرير السودان الدكتور جون قرنق دي مبيور، وأيقونة جبال النوبة، وبطلها الملهم يوسف كوة مكي، وكان قرنق شديد الاهتمام بعبد العزيز الحلو، وينظر إليه رجلا مفكرا، وكثيرا ما كان يركن إلى استشارته في كل ما يخص الحركة الشعبية، وظل الحلو- على الدوام- موضع ثقة يوسف كوة مكي الذي كان يتحدث إلى خاصته أن الحلو بعده خير من يقود جبال النوبة في (معركة التحرير).
    ويروي عبد الوهاب الأنصاري في مقالته الموسومة (القائد عبد العزيز آدم الحلو أسطورة المهام الصعبة، وأمل المهمشين).. أن قرنق مر على أحد السجون- التي كان يتم فيها حبس الجنود حال ارتكابهم مخالفات أو تجاوزات عسكرية- فوجد عدداً من الجنود في الحبس فبدأ يسألهم واحداً تلو الآخر عن أسباب حبسهم، والقائد الذي قام بحبسهم، فأطلق سراح معظمهم حتى جاء دور أحد الجنود، فعندما سأله أخبره الجندي أن عبد العزيز الحلو هو الذي حبسه فاكتفى قرنق بذلك، ولم يسأله عن السبب، بل قال له (أنت لو عبد العزيز يا هو سجنك معناهو أنت عملت حاجة كبير، ما في طريقة ليك إلا عبد العزيز براهو يجيء يفكك) فتركه محبوساً.. وهذا يُوضِّح الاحترام والثقة والمكانة التي كان يضعها قرنق لعبد العزيز الحلو.
    عزلة في واشنطون
    بعد الرحيل المفاجئ والمأساوي لقرنق في يوليو 2005م اختار الحلو الذهاب بعيدا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ومكث هناك أعواما قبل أن يعود ليتبوأ منصب نائب الأمين العام للشؤون التنظيمية ونائب رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر العام الثاني للحركة الشعبية لتحرير السودان- السكرتير القومي للشؤون السياسية والتعبئة في العام 2008م، ثم ينصب رئيسا للحركة الشعبية لتحرير السودان ولاية جبال النوبة جنوب كردفان، ونائب الوالي، ونائب رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال، ومرشح الحركة الشعبية لمنصب الوالي بجنوب كردفان، تلك المعركة الانتخابية التي تميزت بالندية والشراسة، والأجواء المشحونة بالقلق والتوتر؛ إذ ظلت القلوب لدى الحناجر كاظمين حتى تفجرت أنهار الغضب بعد إعلان ظفر مرشح المؤتمر الوطني أحمد هارون بمنصب الوالي فيما عرف بـ (الكتمة) في 6 يونيو 2011م.
    تلك المغادرة الشبيهة بالعزلة شكلت نقطة هجوم عليه كما قال في استقالته: ” عندما سافرت إلى أمريكا لأسباب معينة، قام المغرضين بالترويج أن عبد العزيز سافر وتخلى عن جبال النوبة، رغم أن جبال النوبة كانت تحت قيادة جلاب تنفيذيا وسياسيا وعسكريا في ذلك الوقت- أي أنني لم أكن مسؤلا عن الجبال وقتها، إضافة إلى أن الجبال كانت تتبع إلى قطاع الجنوب وليس إلى القطاع الشمالي على مستوى الحزب كذلك”.
    الزهد والتقشف
    اشتهر عبد العزيز الحلو بالزهد الذي تبين ملامحه في قسمات وجهه– كما يؤكد عبد الوهاب الأنصاري: “عبد العزيز الحلو رجل زاهد في هذه الحياة ولا يملك من هذه الدنيا أي شيء، ولا يهتم بالمنازل أو السيارات الفارهة، ويأكل ما يأكله جنوده، وقد حَكى القيادي بالحركة الشعبية لتحرير السودان إدوارد لينو.. إنه في إحدى مأمورياته لزيارة جبال النوبة في الحرب الأولى، قد زار الجبال في وقت أزمة الملح بسبب الحصار الاقتصادي المفروض على المناطق تحت سيطرة الجيش الشعبي، ووجد جنود عبد العزيز يأكلون العدس دون ملح؛ فقرر أن يذهب ويتناول وجبته مع القائد عبد العزيز لعله يجد طعاماً جيداً يليق بمقام القائد، لكنه فوجئ أن الطبق الذي يأكله عبد العزيز هو نفس الطبق الذي وجده عند الجنود– نفس العدس (خالي ملح)..!، والحلو هو القائد الوحيد- ربما- في السودان وأفريقيا الذي لا يملك بيتاً باسمه”.
    ماركسي عتيد
    أحد كبار الشيوعيين يشير إلى أن عبد العزيز الحلو رجل مبادئ من طراز فريد، وذو التزام عالٍ، ولافت للانتباه بالنهج الماركسي، ولعل ذلك الالتزام، وتلك المبدئية، والطهارة الثورية ما جر عليه نقمة أقرانه داخل الدوائر الضيقة في الحركة الشعبية لدرجة وصفه بـ (الحرس القديم)، ويضيف الشيوعي- الذي اشترط حجب هويته؛ لحساسية الموقف لـ (التيار)- أن اجتماعاً قصيراً لم يتجاوز نصف الساعة– خارج السودان- قبل توقيع اتفاقية نيفاشا بسنوات قليلة كشف له معدن الرجل الذي يجلس أمامه، وطريقة تفكيره التي تزن الأمور بعمق شديد، وشد انتباهته أن الحلو فوق أنه مستمع جيد كمعظم القادة الذين يتركون عقولهم تعمل بدل ألسنتهم كان متابعا مجريات الأمور في وسائل الإعلام حتى أنه انخرط في حديث معه بشأن مقالات وتحليلات سياسية نشرت على صفحات الصحف السيارة في ذلك اليوم الذي اجتمع إليه خلاله، وينهي القيادي الشيوعي شهادته المقتضبة عن عبد العزيز الحلو بالقول: “لا أخفيكم لقد أحببت الرجل كثيرا للدرجة التي تمنيته معنا في عضوية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي”.
    ولعل تلك المبدئية ما دفع الحلو ليعلو صوته بالشكوى من تجاوزات إنسانية خطيرة ارتكبتها قوات الجبهة الثورية التي يشكل الجيش الشعبي أحد أركانها الأساسية عند اجتياح بلدة أبو كرشولة بجنوب كردفان منذ ثلاثة أعوام، وكانت حجة الحلو أن حمل البندقية شرف وأمانة لا يستطيع أي أحد أداءه، وهذا الموقف شبيه بموقف قرنق عندما خاطب جنوده بعد سيطرة الحركة على منطقة همشكوريب بشرق السودان في منتصف تسعينيات القرن الماضي؛ حيث حثهم على عدم نهب المواطنين وعدم التطاول على المدنيين في نبل إنساني رائع.
    سياسي جنوبي يتحدث
    ويستجيب سياسي عريق إلى طلب (التيار) ليتحدث عن عبد العزيز الحلو فيقول بعد اشتراطه أيضا حجب هويته لحساسية الموقف: “الرفيق عبد العزيز آدم الحلو قائد سياسي وثوري من الطراز الفريد، حصيف، محنك، متشبع حد الترع بالأفكار الثورية، وهو من القلائل الذين يزاوجون بين معتقداته الفكرية والثورية بممارساته اليومية والحياتية، ولفرط بساطته تكاد لا تفرق بينه وبين رفاقه المناضلين من الجنود وضباط الصف حتى حراسه الشخصيين منذ التحاقه بالحركة الشعبية لتحرير السودان مطلع ثمانينيات القرن الفائت، عهد إليه المعلم قرنق بالعديد من المسؤوليات السياسية والعسكرية فاستحق بجدارة أن يحتل مكانة متميزة بين المجموعة التي عرفت لاحقا بـ (أولاد قرنق).
    ما قبل الكتمة
    ويمضي السياسي الجنوبي ليقول: “عمل الحلو قائدا لقوات الجيش الشعبي ضمن لواء السودان الجديد في شرق السودان بهدف تعزيز فكرة السودان الجديد بين قوات التجمع الوطني الديمقراطي- آنذاك- الجبهة العسكرية السادسة للحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان- حظي- ولا يزال- باحترام قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان قبل وبعد استقلال جنوب السودان، عقب أداء الراحل قرنق القسم نائبا أول لرئيس الجمهورية، ورئيسا لحكومة جنوب السودان، وفي إطار تحول الحركة إلى حزب سياسي كلف عبد العزيز الحلو بتوطين الحركة في خارج مناطق نفوذها التأريخية فكان المشرف السياسي لها في شمال السودان، وألحق ذلك التكليف بآخر لا يقل أهمية، وهو إعداد المناهج الفكرية للحركة الشعبية، وبناؤها حزبا سياسيا في زمن السلم، بعد تعيينه نائبا لحاكم إقليم جنوب كرفان، أحمد هارون، نجح في خلق أنموذج شراكة عملية بين طرفي اتفاق السلام إلى أن اندلعت الحرب مجددا في يونيو 2011”.
    كعب أخيل
    لطالما واجه الحلو حربا نفسية بسبب أن والده من دارفور ووالدته من جبال النوبة، وتحولت تلك المسألة إلى (كعب أخيل) في رحلة نضاله وواجَه حرباً نفسية شرسة بادِّعاء أنه ليس من جنوب كردفان، في محاولات يائسة لدمغه بعدم الولاء، ولم تنجح حيَلهِم التي كان المقصود منها إبعاده عن الإقليم لتحل محله قيادات أخرى، وفي الاستقالة المطولة التي دفع بها الحلو أخيرا لم يجد مفراً من الاعتراف بتلك المسألة قائلا: “عدم اتفاق أبناء النوبة على تمثيلي لهم في القيادة بسبب الإثنية، فتح الباب للرئيس والأمين العام لتجاهل آرائي باستغلال بعض ضباط جبال النوبة من وراء ظهري لخدمة أجندتهم وتمرير قرارات مصيرية خطيرة على مستقبل الثورة، كما فعلوا في اتفاق نافع /عقار، وعندما طرحوا مطلب الحكم الذاتي في 2015، والتنازل في الترتيبات الأمنية في أغسطس 2016”.
    فك ارتباط
    ويأتي الحلو إلى نقطة مهمة في تلك المكاشفة ليقول: “عدم الاتفاق على تمثيلي للنوبة في القيادة مكن المؤتمر الوطني من شق صفوف النوبة باستخدام هذا الكرت، وخلق عدة تنظيمات معارضة للحركة الشعبية باسم الأغلبية الصامتة مرة، وأهل المصلحة مرة، وأهل الشأن مرة، والحركة الشعبية جناح السلام وغيره، استنادا على حقيقة أنني لا أنتمي لإثنية النوبة، وأصبحت لدي قناعة أن هذه التنظيمات التي يتم تفريخها يوميا قد تؤدي إلى أضعاف الحركة الشعبية في جبال النوبة، بل وإلى هزيمة المشروع، كما حدث في مؤتمر كمبالا في 2002، وكل ذلك بسببي؛ لذلك هناك ضرورة لوضع حد لهذه المشكلة ولمصلحة الثورة- خاصة- أن مرحلة التطور الاجتماعي التي نمر بها في السودان يجعل للإثنية دور أساس في القضايا التي تتعلق بالقيادة والقضايا المصيرية للشعوب المختلفة”.
    ثم ماذا بعد هذا؟
    ويسطر التأريخ أن الدماء التي سفكت بين يدي انشقاق الناصر في تسعينيات القرن الماضي ضجت بها الأرض هناك، فهل سيتكرر ذات السيناريو بساحة الحركة الشعبية شمال أم ستتجاوز المحنة؟!.

    نقلاً عن صحيفة التيار السودانية
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2017, 03:46 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 14634

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ذات الجرثومة! صراع الارادات أومايري ضياء � (Re: زهير عثمان حمد)

    في استقالة (الحلو)..!

    *شمائل النور

    برزت خلال الفترة الأخيرة أصوات تحاول التأكيد على تململ أبناء النوبة داخل الحركة الشعبية قطاع الشمال إزاء سياسات القيادة السياسية..وبالمقابل برز تيار أعلن عن نفسه رسمياً بدعم من السلطة، هذا التيار من أبناء النوبة يدعم التعجيل بأي حل سياسي لمصلحة المنطقة.هذا وذاك، عزز المزاعم التي تسير باتجاه أن القيادة السياسية للحركة الشعبية تعرقل أية إمكانية لاتفاق سياسي، والقيادة السياسية المقصودة هنا، هي الأمين العام للحركة ياسر عرمان.وهذا ما ظل يسير عليه على الدوام الإعلام الرسمي، حتى أن القضية أُختزلت في شخص عرمان، ونجح لدرجة كبيرة هذا الزعم.غير أن، الخطاب المطوّل الذي دفع به نائب رئيس الحركة عبد العزيز الحلو والذي ذيّله باستقالة، نسف تلك المزاعم تماماً، ليتضح من خلال الخطاب الطويل للحلو أن قواعد الحركة ترى في مواقف القيادة السياسية ليونة وسيولة تجاوزت ثانوية الأشياء إلى مبادئها.الحلو يقول إن العمل مع أمين الحركة ورئيسها بات صعباً، والخلاف بينهم تجاوز المسائل الثانوية وأصبح في المبادئ...والمبادئ عند الحلو أعنف مما يتبناه عرمان المتهم دائماً بالتعنت.استقالة الحلو، بدت للجميع أنها استقالة موقف، وأن الرجل فضّل أن ينسحب من القيادة لأنه أصبح غير قادر على التمسك والعمل بذات المبادئ التي تنازل عنها الأمين العام والرئيس. لكن بين ثنايا الخطاب الطويل الذي كُتب بعناية فائقة، فإن الحلو حاول من خلاله -وأظنه سينجح- أن يستثير عاطفة أبناء النوبة تجاه قضيتهم، التي أصبحت في مهب الريح بفضل القيادة السياسية، أو هكذا يُفهم... ثم حاول أن يجعل عدم إجماعهم على قيادته لأسباب إثنية، سبباً رئيساً لما آلت إليه الأوضاع في الحركة خلال مسيرتها الطويلة. الحلو، كذلك، حاول باجتهاد لافت أن يُحرّض أبناء النوبة على عدم التقاعس في استمرار الكفاح المسلح، وأن لا يلتفتوا إلى الأصوات التي تُقلل من جدوى استمرار العمل المسلح، قاطعاً الطريق أمام أية تسوية سياسية وشيكة..وإن حصلت، فإن الجيش الشعبي سيظل باقياً (20) عاماً كأن الحلو أراد أن يُحرّض النوبة على التشدد أكثر في قضيتهم ويوصيهم للتمسك بالسلاح ثم السلاح، لأنه الحل الأوحد. قُبلت الاستقالة أو رُفضت، فإن ما يحدث داخل الحركة وبين قياداتها، يقود إلى ميلاد مرحلة جديدة في عمر الحركة الشعبية، وأياً كانت ملامح هذه المرحلة، إلا أن تصدر القبلية والإثنية في خطاب تاريخي مثل هذا وفي توقيت مثل هذا، يؤكد أن القبيلة تعلو فوف كل شيء وإن كان السودان الجديد نفسه. حسناً، إن كان الأمر كذلك، وأخشى أن يكون أصل الخلاف داخل الحركة، قبلي وجهوي أكثر من كونه خلاف مبادئ، إن كان كذلك، فلا لوم على الإنقاذ. عموماً، فإن استقالة الحلو، أو خطابه، وضعت صورة ناصعة الوضوح للأزمة الشاملة، التي لا تستثني حزباً أو حركة، يميناً أو يساراً.

    التيار
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de