دراسة مصرية: الملك "طهرقا" أكبر مناور عسكري في التاريخ أنقذ مدن يهودا من حصار "الآشوري سيناخريب"

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 04:54 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-03-2017, 07:18 AM

Hassan Farah
<aHassan Farah
تاريخ التسجيل: 29-08-2016
مجموع المشاركات: 2338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


دراسة مصرية: الملك "طهرقا" أكبر مناور عسكري في التاريخ أنقذ مدن يهودا من حصار "الآشوري سيناخريب"

    06:18 AM March, 14 2017

    سودانيز اون لاين
    Hassan Farah-جمهورية استونيا
    مكتبتى
    رابط مختصر

    المصريون قالوا "طهرقا" حقنا
    دراسة مصرية: الملك "طهرقا" أكبر مناور عسكري في التاريخ أنقذ مدن يهودا من حصار "الآشوري سيناخريب"
    قالت دراسة تاريخية مصرية، إن أكبر مناور عسكري في التاريخ، كان مصريًا وكان رابع ملوك الأسرةالـ 25 في مصر الفرعونية، وهو الملك "طهرقا" الذى عُرف بين المصريين بخمسة أسماء مختلفة، واستغل خبرته العسكرية، وقدرته على المناورة خلال المعارك الحربية، في استعادة مجد مصر القديمة ببلاد الشرق الأدنى.
    وقال عالم المصريات، الدكتور أحمد صالح عبدالله صاحب الدراسة: إن "طهرقا" كان ملكًا نوبيًا مصريًا، سعى لاستعادة الأمجاد المصرية في الشرق الأدنى القديم، وحمل على عاتقه رفع اسم مصر، واسترداد قوتها ومكانتها وهيبتها مرة ثانية، رغم أن الظروف لم تكن مواتية، ورغم أن عصره شهد ظهور قوة عالمية في العالم القديم، وهي الآشوريين، وكان شخصية مصرية ونوبية بارزة في تاريخ مصر القديمة.

    كما عرف بأنه صاحب شخصية عسكرية قوية، وأطلق عليه المؤرخ الروماني سترابو أنه "أعظم مناور عسكري في التاريخ" وبرغم خلفيته العسكرية، إلا أنه كان متدينًا واهتم بالبناء والتشييد لكل الالهة المصرية، وكان يرتبط بشكل خاص بالإله آمون أو آمون رع، وقد ولد بمدينة نباتا التي كان إلهها الرئيسي آمون رع.

    و"طهرقا" كان رابع ملوك الأسرة الـ25 التي حكمت مصر والنوبة وهو بحسب الدراسة التاريخية، من بين أكبر ملوك مصر قامةً، كان ضخم البنية وطويل القامة وواسع الكتفين، وقد عرفنا أنه ضخم البنية من خلال قطر الخاتم الذي عثر عليه في مقبرته.

    ولد الملك "طهرقا" في الثلث الأخير من القرن الثامن قبل الميلاد -أي عام 721 أو 722 قبل الميلاد- وهو ابن الملك "بعنخي" أحد ملوك الأسرة الـ25 فى مصر الفرعونية، من زوجته وابنة عمته "عابار" عازفة السيستروم في معبد الإله آمون رع في " كاوا أى الكوة " وتزوج الملك "طهرقا" من ثلاث سيدات، اثنتين منهن كانتا أختين، وهن بنات الملك بعنخي، أما الثالثة فكانت من العامة.

    ويشير الدكتور أحمد صالح عبدالله في دراسته، إلى أن شكوكًا ترددت حول الملك "طهرقا" وكيف تولى الحكم بعد أخيه شاشاباتكو، وقال المؤرخ مانيتون، إن "طهرقا" تولى الحكم بعد أن قتل أخيه، ويزعم بعض الباحثين أنه كانت هناك خلافات عائلية، وأنه ربما كان شاباتاكو أخا لطهرقا، ولكن من أم أخري ومن فرع آخر من العائلة ينتمي إلي الجد كاشتا، بينما كان "طهرقا" ينتمي إلي الجد "الارا" ولكن العلاقة بينهما كانت جيدة.

    وكان "طهرقا" يشير إلى مدى عمق العلاقة بأخيه في كل المناسبات، وكأنه كان مشتبه في أنه قتل أخيه، وفي إحدى لوحات منطقة الكوة الأثرية يوجد دليل علي تحديد السنة الأولى من حكم الملك "طهرقا"، وعرف منها أن الملك "طهرقا" خلف الملك شاباتكو.

    وقال صالح، إنه يبدو أن عائلة الأب والأم، قد أثرت في حياة "طهرقا"، حيث إنه كان ميالًا لعائلة الأم، وقد ذُكر في أكثر من نص فخره بأنه حفيد للملك النوبي العظيم "الارا" وهو جده لأمه، وكان فخورا بأمه ومحبا لها، وقد ظهرت أمه في مناظر طقسية وهي ترافقه، وألقت عدة نصوص من عصره الضوء على الأصداء التي تركتها زيارة أمه له في مدينة منف.

    وقبل عشرة سنوات من توليه الحكم، كان الملك أميرًا، وقد تولى قيادة الجيش في معركة حربية ضد الملك الآشوري سيناخريب، وفي هذه المعركة كان "طهرقا" قد جاء بناء على طلب للمساعدة من ملك يهودا حزقيا وفشل حصار سيناخريب للقدس بسبب مساعدة "طهرقا"، ويعد "طهرقا" منقذًا للشعب اليهودي عندما حاصرهم الملك الآشوري سيناخريب ويعتبر الغرب، بحسب قول أحمد صالح عبدالله هذا الأمر، مرحلة فاصلة في تاريخ اليهود.

    وكان "طهرقا" قائدًا للجيش في أثناء هذه الأحداث، ويشير هيرودوت في مؤلفه "التاريخ " والذي كتبه في منتصف القرن الخامس قبل الميلاد، أن عناية إلهية أنقذت أورشليم من حصار سيناخريب، والذي هزمه سيثوس بعد أن صلى للآلهة، والتي أرسلت ############ان أكلت أوتار الأقواس، وأتلفت جعاب السهام ونشرت مرض الطاعون، وقد سجل هذه المعجزة الملك سيثوس علي تمثال حجري له وهو يمسك بفأر، وكتب علي التمثال عبارة " انظر لي وتعلم كيف تحترم الآلهة".

    ونشر كاتب أمريكي مقيم في كندا، واسمه هنري أوبن كتابًا بعنوان " إنقاذ أورشليم.. التحالف بين العبرانيين والأفارقة عام 701 قبل الميلاد "، ويقدم في كتابه فرضية بأن الملك الآشوري سيناخريب كان قد هاجم مدن يهودا، واستقر في مدينة لاكيش، وأراد أن يحاصر أورشليم، ولكنه تقهقر أمام الملك الكوشي "طهرقا".

    وتقول نصوص لوحة بمتحف برلين، إن الملك "طهرقا" واجه الملك الآشوري أسرحدون مرتين، الأولى عام 674 قبل الميلاد، حين حاول أسرحدون السيطرة علي بلاد الشام، ولكن "طهرقا" أوقفه، وحاول أسرحدون دخول مصر لمعاقبة "طهرقا" وتدخله في بلاد الشام ولكن "طهرقا" أوقفه مرة ثانية عام 671 قبل الميلاد.

    وتحوى كثير من متاحف العالم، مثل متحف اللوفر ومتحف برلين والمتحف البريطاني، لوحات تؤرخ لتاريخ الملك "طهرقا"، كما توجد الكثير من المعابد والمقصورات التي أقامها لآلهة مصر القديمة في الأقصر وأسوان ومنف وغيرها من المدن التاريخية بمصر.
    http://gate.ahram.org.eg/News/883717.aspxhttp://gate.ahram.org.eg/News/883717.aspx

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 07:21 AM

Hassan Farah
<aHassan Farah
تاريخ التسجيل: 29-08-2016
مجموع المشاركات: 2338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر منا� (Re: Hassan Farah)

    شفتوا النصب والسلبطة!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 07:26 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 4738

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر منا� (Re: Hassan Farah)

    معلومات مهمة
    لكن نحن اسياد الوجعة وين قاعدين؟
    بس نستنى الناس يكتبوا و يبحثوا لينا و نحن قاعدين و نجي بعد ده نغالط؟
    نحن مش أمة و مش دولة و مش شعب وين مساهماتنا حتى الآن؟
    جامعات على قفا من يشيل و كليات تسد عين الشمس و خريجيين يسدوا الأفق
    و حملة دراسات عليا بالكوم..
    و ين دراساتنا و أبحاثنا؟
    و لسه الموجود تحت الأرض و في صدور الآخرين أكبر مما ظهر .
    الكثيرون لا يعلم بأن علي بابا سوداني و أن عايدة صاحبة الاوبرا سودانية.
    انتو عايزين الناس التانين يبحثوا ليكم و يدوكم ليها جاهزة؟ طبعا لازم يشيلوا.
    ديل ناس بيبحثوا و يشتغلوا أنتو بس طولة لسان في الفاضي و الحساسية المفرطة و العُقد.
    أعتذر لان الصدر ملي بالهواء الساخن و لست أنت شخصيا المقصود و لكن الكل و حتى أنا منهم.
    لك الشكر على المعلومة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 07:30 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 4738

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر م� (Re: محمد عبد الله الحسين)

    المكتبات رااقدة و الكتب و الآثار منتظرة أصحاب الشأن ليبحثوا و ينقبوا و نحن في شنو و بنعمل شنو؟و الله نحن مغصتنا تشق عديل.و لما يقولوا ليكم كسلانين تزعلو( بس فالحين في الزعل) و في الحساسيات الما جايبة فايدة.حماشتكم دي لو بتعملوها في القراية و البحث و وقنواتكم الفضائية لو وجهتوها بعيد من الغناء و الرقيص ده ما كان بقى علينا.
    و الوطنية هي شعور دائم و مستمر مش حالة مؤقتة لما يشتمونا ترتفع لأعلى الدرجات قم نرجع لننوم من جديد.
    كل الشعوب من حولنا و الكانت ورانا فاتتنا...و لسه.
    تحياتي

    (عدل بواسطة محمد عبد الله الحسين on 14-03-2017, 07:33 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 07:36 AM

Hassan Farah
<aHassan Farah
تاريخ التسجيل: 29-08-2016
مجموع المشاركات: 2338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر م� (Re: محمد عبد الله الحسين)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 07:44 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 4738

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر م� (Re: Hassan Farah)

    طبعا طبعا سمعت بيه و لكنه إبرة في كوم قش.
    هو اجتهد و بذل جهده و لكن العمل كثير و اليد الواحدة لا تصفق.
    من غيره و قد كان بذلهقبل أكثر من عشر سنوات..
    يا أخي اللغة النوبية/الكوشية لم يتم التوصل لحل حروفها حتى الآن.
    لقد ذكرت بأني قبل شهور ذهبت للبجراوية يحدوني أمل بأن تكون خلية نحل فلم أجد حتى الحارس سوى غنيمات تدخل و تمرح من خلال السور المثقوب في عدة مواقع (سلك شايك)..
    ...و اعتقد اليوم لو ذهبت للبجراوية الغربية على وجه التحديد ستجد الحال كما هو.
    علماء الاثار الاجانب يشتكون لقلة المساعدين من طلاب الاثار لقلة أعدادهم. لأن المجتمع اللاهي لا يشجع الناس لقراءة التاريخ و الاثار و التخصصفيهم و لكنهميتكدسون في كليات بعينها ( حسب طلب الأمهات بالذات).
    و الوجع كثيييير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 07:45 AM

Hassan Farah
<aHassan Farah
تاريخ التسجيل: 29-08-2016
مجموع المشاركات: 2338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر منا� (Re: Hassan Farah)

    Taharqa
    From Wikipedia, the free encyclopedia
    Taharqa
    Granite sphinx of Taharqa from Kawa in Sudan

    Pharaoh
    Reign 690–664 BCE (25th dynasty)
    Predecessor Shebitku
    Successor Tantamani
    Royal titulary [show]
    Consort Great Queen Takahatenamun, Atakhebasken, Naparaye, Tabekenamun[2]
    Children Amenirdis II, Ushankhuru, Nesishutefnut
    Father Piye
    Mother Abar
    Died 664 BC
    Taharqa, also spelled Taharka or Taharqo (Biblical Tirhaka or Tirhaqa, Manetho's Tarakos, Strabo's Tearco), was a pharaoh of ancient Egypt of the Twenty-fifth Dynasty and qore (king) of the Kingdom of Kush.
    Early life[edit] Taharqa was the son of Piye, the Nubian king of Napata who had first conquered Egypt. Taharqa was also the cousin and successor of Shebitku.[3] The successful campaigns of Piye and Shabaka paved the way for a prosperous reign by Taharqa. Ruling period[edit] Taharqa's reign can be dated from 690 BC to 664 BC.[4] Evidence for the dates of his reign is derived from the Serapeum stela, catalog number 192. This stela records that an Apis bull born and installed (fourth month of Peret, day 9) in Year 26 of Taharqa died in Year 20 of Psammetichus I (4th month of Shomu, day 20), having lived 21 years. This would give Taharqa a reign of 26 years and a fraction, in 690-664 B.C.[5] Taharqa explicitly states in Kawa Stela V, line 15, that he succeeded his predecessor (generally assumed to be Shebitku) after the latter's death with this statement: "I received the Crown in Memphis after the Falcon (i.e., Shebitku) flew to heaven."[6] Reign[edit] Although Taharqa's reign was filled with conflict with the Assyrians, it was also a prosperous renaissance period in Egypt and Kush. When Taharqa was about 20 years old, he participated in a historic battle with the Assyrian emperor Sennacherib at Eltekeh. At Hezekiah's request, Taharqa and the Egyptian/Ku####e army managed to stall the Assyrian advance on Jerusalem, with Sennacherib eventually abandoning the siege due to the loss of 185,000 soldiers at the hand of the Lord according to the Biblical account. The might of Taharqa's military forces was established at Eltekeh, leading to a period of peace in Egypt. During this period of peace and prosperity, the empire flourished. In the sixth year of Taharqa's reign, prosperity was also aided by abundant rainfall and a large harvest. Taharqa took full advantage of the lull in fighting and abundant harvest. He restored existing temples, built new ones, and built the largest pyramid in the Napatan region. Particularly impressive were his additions to the Temple at Karnak, new temple at Kawa, and temple at Jebel Barkal.[7][8][9][10][11] Biblical references[edit] Scholars[who؟] have identified Taharqa with Tirhakah, king of Ethiopia (Kush), who waged war against Sennacherib during the reign of King Hezekiah of Judah (2 Kings 19:9; Isaiah 37:9). The events in the Biblical account are believed to have taken place in 701 BC, whereas Taharqa came to the throne some ten years later. A number of explanations have been proposed: one being that the title of king in the Biblical text refers to his future royal title, when at the time of this account he was likely only a military commander. Herodotus, the Greek historian who wrote his Histories ca. 450 BC, speaks of a divinely-appointed disaster destroying an army of Sennacherib, which was defeated by Sethos after praying to the gods. The gods sent "a multitude of field-mice, which devoured all the quivers and bowstrings of the enemy, and ate the thongs by which they managed their shields."[12] This is commemorated in "a stone statue of Sethos, with a mouse in his hand, and an inscription to this effect 'Look on me, and learn to reverence the gods'." According to Francis Llewellyn Griffith, an attractive hypothesis is to identify the Pharaoh as Taharqa before his succession, and Sethos as his Memphitic priestly title, "supposing that he was then governor of Lower Egypt and high-priest of Ptah, and that in his office of governor he prepared to move on the defensive against a threatened attack by Sennacherib. While Taharqa was still in the neighbourhood of Pelusium, some unexpected disaster may have befallen the Assyrian host on the borders of Palestine and arrested their march on Egypt."[13] The two snakes in the crown of pharaoh Taharqa show that he was the king of both the lands of Egypt and Nubia. Assyrian invasion of Egypt[edit] It was during his reign that Egypt's enemy Assyria at last invaded Egypt. Esarhaddon led several campaigns against Taharqa, which he recorded on several monuments. His first attack in 677 BC, aimed at pacifying Arab tribes around the Dead Sea, led him as far as the Brook of Egypt. Esarhaddon then proceeded to invade Egypt proper in Taharqa's 17th regnal year, after Esarhaddon had settled a revolt at Ashkelon. Taharqa defeated the Assyrians on that occasion. Three years later in 671 BC the Assyrian king captured and sacked Memphis, where he captured numerous members of the royal family. Taharqa fled to the south, and Esarhaddon reorganized the political structure in the north, establishing Necho I as king at Sais. Upon Esarhaddon's return to Assyria he erected a stele alongside the previous Egyptian and Assyrian Commemorative stela of Nahr el-Kalb, as well as a victory stele at Zincirli Höyük, showing Taharqa's young son Ushankhuru in bondage. Upon the Assyrian king's departure, however, Taharqa intrigued in the affairs of Lower Egypt, and fanned numerous revolts. Esarhaddon died en route to Egypt, and it was left to his son and heir Ashurbanipal to once again invade Egypt. Ashurbanipal defeated Taharqa, who afterwards fled to Thebes. Death[edit] Taharqa died in the city of Thebes [14] in 664 BC and was followed by his appointed successor Tantamani, a son of Shabaka. Taharqa was buried at Nuri, in North Sudan .[15] Depictions[edit] Taharqa was described by the Ancient Greek historian Strabo as having "Advanced as far as Europe",[16] and (citing Megasthenes), even as far as the Pillars of Hercules in Spain.[17] In biblical depictions, he is the saviour of the Hebrew people, as they are being besieged by Sennacherib (Isaiah 37:8-9, and 2 Kings 19:8-9). Actor Will Smith is developing a film entitled The Last Pharaoh, which he plans to produce and star as Taharqa. Carl Franklin contributed to the script.[18] Randall Wallace was hired to rewrite in September 2008.[19]
    https://en.wikipedia.org/wiki/Taharqa



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 08:00 AM

عبد الباقي الجيلي
<aعبد الباقي الجيلي
تاريخ التسجيل: 23-06-2004
مجموع المشاركات: 1484

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر م� (Re: Hassan Farah)


    الأخ حسن وضيوفه الأكارم

    هذا الحديث وفي هذا الوقت بالذات .. هو استباق مصري ذكي للحقائق التي بدأت تنتشر مؤخراً بعد مجهودات عالم الآثار السويسري شارلز بونيه عن أصل الحضارة الفرعونية السوداني

    ولأنهم لن يستطيعوا إنكار الأصل السوداني للحضارة الفرعونية .... فقد اتجهوا اتجاهاً آخر ... إذ سيقومون بنسب الحضارة الفرعونية السودانية لمصر ...

    تهارقا سوداني

    وبالتالي بعانخي سوداني

    وكل آثار الحضارة الكوشية من شمال الخرطوم حتى كرمة هي في الأصل آثار مصرية ....

    وسنسمع مثل هذا كثيراً في الفترة القادمة

    وإن لم يكن لدينا ما نرد به على ذلك

    نخم .. ونصر ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 07:56 AM

البرنس ود عطبرة
<aالبرنس ود عطبرة
تاريخ التسجيل: 09-01-2017
مجموع المشاركات: 1234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر منا� (Re: Hassan Farah)

    المفاجأة القادمة كبيره على المصرين واظنهم علموا بها وبدأو في التزوير والتحريف من الان وهي ان هنالك دراسة صارت على وشك الاكتمال واثبتت ان سيدنا موسى عليه السلام وفرعون كانا في جنوب مصر وحاليا شمال السودان وان مصر لم تكن الا مقبرة للفراعنة ومقبرة للاموات النبلاء فم يوجد في مصر الا المقابر ولم يجدوا حتى الان منازل ومدن كما وجد بشمال السودان مدن كاملة تحت الارض كانت خرائطها على اهرامات مصر تم اخفاءها واخفاء كل معلومة تشير الي ان الفراعنة كانوا بشمال السودان ؛ سيصاب المصريين بكارثة قادمة ان شاء الله تعالى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 08:08 AM

Hassan Farah
<aHassan Farah
تاريخ التسجيل: 29-08-2016
مجموع المشاركات: 2338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر منا� (Re: Hassan Farah)

    محمد عبدالله الحسين إبرة فى قش دى كتيرة يا أخى...
    فى ناس شغالة رغم قصر الإمكانيات وعدم اهتمام الحكومة يجب علينا الا نقمطهم حقوقهم
    Massive statue of Pharaoh Taharqa discovered deep in Sudan
    No statue of a pharaoh has ever been found further south of Egypt than this one. At the height of his reign, King Taharqa controlled an empire stretching from Sudan to the Levant.

    A massive, one ton, statue of Taharqa that was found deep in Sudan. Taharqa was a pharaoh of the 25th dynasty of Egypt and came to power ca. 690 BC, controlling an empire stretching from Sudan to the Levant. The pharaohs of this dynasty were from Nubia – a territory located in modern day Sudan and southern Egypt.


    The Nubian pharaohs tried to incorporate Egyptian culture into their own. They built pyramids in Sudan – even though pyramid building in Egypt hadn’t been practised in nearly 800 years. Taharqa’s rule was a high water mark for the 25th dynasty. By the end of his reign a conflict with the Assyrians had forced him to retreat south, back into Nubia – where he died in 664 BC. Egypt became an Assyrian vassal – eventually gaining independence during the 26th dynasty. Taharqa’s successors were never able to retake Egypt.



    In addition to Taharqa’s statue, those of two of his successors - Senkamanisken and Aspelta – were found alongside. These two rulers controlled territory in Sudan, but not Egypt.

    Dr. Julie Anderson of the British Museum is the co-director for the Dangeil excavations. This project is an archaeological mission of the National Corporation for Antiquities and Museums, Sudan. It is also co-directed by Dr. Salah eldin Mohamed Ahmed.



    Dr. Anderson confirmed that no statue of a pharaoh has ever been found further south of Egypt than this one. “That’s one reason it’s so exciting and very interesting,” she said. The discovery was such a surprise that one colleague of Anderson's didn't believe it at first saying that the statues “can’t possibly be (at) Dangeil.”


    Dangeil is near the fifth cataract of the Nile River, about 350 kilometres northeast of the Sudanese capital of Khartoum. There was a settlement at the time of Taharqa, but little of it has been excavated. Most of the finds discovered at Dangeil, so far, date to the time of the Kingdom of Meroe (3rd century BC – 3rd century AD).



    While this is the furthest south that a pharaoh’s statue has been found, it doesn’t necessarily mean that Dangeil is the southern border of Taharqa’s empire. It’s possible that he controlled territory further up the Nile.



    The statue of Taharqa is truly monumental. “It’s a symbol of royal power,” said Dr. Anderson, an indicator that Dangeil was an “important royal city.”



    It’s made of granite and weighs more than one ton. It stood about 2.6 meters (8.5 feet) when it had its head. In ancient times it was smashed into several pieces on purpose. This was also done to the two other statues. It’s not known who did this or why. It happened “a long time after Taharqa,” said Anderson.



    One idea is that there was a dynastic struggle. A group came to power in Nubia that was determined to eliminate reminders of Taharqa’s reign and that of this successors. Another possibility is that in 593 BC an Egyptian military force, led by pharaoh Psamtek II, succeeded in reaching Dangeil and decided to damage the statues.



    The largest piece of Taharqa's statue is the torso and base. This part of the statue is so heavy that the archaeological team had to use 18 men to move it onto a truck.



    “We had trouble moving him a couple hundred meters,” said Anderson. The move was “extremely well planned,” with the team spending eight to nine days figuring out how to accomplish it without the statue (or the movers) getting damaged.



    Given the lack of moving equipment the team resorted to “traditional methods.” Anderson and Ahmed say that “the back of the statue was first protected with sacking after which a heavy plank of wood was attached to the backpillar. Trenches were dug under the statue to facilitate the attachment of the wood backing,”



    The team than rotated the statue so that it rested on this wood. A platform of red-brick and silt was created beneath the statue. “The statue was raised upwards, one brick’s thickness at a time (approximately 80mm), using wooden and iron levers.” A team of 18 men then brought it to a truck, dragging it over an ancient wall.



    Taharqa’s ancient statue movers would have had an even rougher job. The nearest granite quarry is at the third cataract – hundreds of kilometres up the Nile. The trip was “certainly many days” said Anderson, consisting of a river ride and in “some places dragging.”



    The construction of the statue and the painstaking effort to move it to Dangeil “demonstrates how powerful he (Taharqa) was.”

    Massive Taharqa Statue Discovered deep in Sudan – Pictures, inscriptions and an interview

    Barbara Racker on Neighbourly Relations between Nubia and Egypt

    Upcoming in London: Forensic Aspects of Ancient Egypt with Joyce Filer
    http://www.independent.co.uk/news/world/africa/massive-statue-of-pharaoh-taharqa-discovered-deep-in-sudan-1862007.htmlhttp://www.independent.co.uk/news/world/africa/massive-statue-of-pharaoh-taharqa-discovered-deep-in-sudan-1862007.html



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 08:40 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 4738

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر م� (Re: Hassan Farah)

    قبل أكثر من عشرة سنوات كانت هناك حملة ضخمة بقرار من مجلس الوزراء في مصر من كافة التخصصات لوضع حلايب تحت البحث من ناحية التاريخ و الإجتماع و الانثروبولوجية و الفولكلور و الثقافة. البعثة تضم فطاحيل الاساتذة في تلك التخصصات و بتمويل مخصص من مجلس الوزراء.و قد اطلعت على بعض من تلك الدراسالت و نحن نغض في نوم عميق ليس فيما يخص حلايب فقط بل حتى العاصمة التي يوجد فيها الحكم و الأعمال و التجارة تفتقر لأبسط الدراسات.
    أذكر احتججت على هذا الوضع عند الدكتور محمد يوسف أحمد المصطفى :لماذا لا تبحثون عن التغييرات المجتمعية و التغييرات في زي المرأة و الطالبات و لماذا لا تكون هناك دراسات عن التغييرات التي تحدث في العاصمة بسبب الهجرة من الأقاليم و لماذا لا توجد دراسات للقبائل و معظم من كتبوا عن القبائل هم أجانب:طلال أسد عن الكبابيش و أحمد الشاهي(عراقي) عن الشايقية حتى رسالته المكتوبة بالانجليزي لم تترجم للغة العربية أي هوان هذا؟و قال لي الدكتور محمد يوسف رد على على عدم إجراء الأبحاث أن المشكلة التمويل هعذه الدراسات تحتاج لتمويل. من يمول؟ من يهتم بالأبحاث؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 08:50 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 4738

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر م� (Re: محمد عبد الله الحسين)

    قبل حوالي شهر كان هناك برنامج في قناة الجزيرة عن متحف السودان الطبيعي و الذي يضم آلاف من الحيوانات من طيور و زواحف منذ بداية القرن العشرين. المسئول عن المركز قال بأن المتحف مهدد بالإغلاق لعدم وجود ميزانية من قبل أكثر من خمسة سنوات كما أن عضويته ستجمد في جمعية المتاحف الدولية بسبب مبلغ تافه 70 دولار سنويا رسوم العضوية و التي لم يستطيع المتحف تسديدها.
    المصريين ناس بيشتغلوا و ناس جادين خاصة في مجال البحث و الكتابة حقوا نحن نبطل نلعب دور الحاسد و الذي يبخس الناس أشياءهم هم لهم باع في مجالات الثقافة و البحث و نحن نهلنا منهم و لا زلنا مسلسلات و مسرحيات و مواد مترجمة من الأدب و الفكر العالمي . و هم يرحبون بالغريب و يعيش بينهم دون من و يمكنه أن يقدم نفسه و يبرز مذاهبه. فنحن يجب أن نبرز حسناتهم كما نبرز سيئاتهم و ( شيطنة) هؤلاء الشعب. أسهل شيء الحسد و الشتم و النيل من الغير و اصعب شيء العمل و الإنجاز.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 10:18 AM

Hassan Farah
<aHassan Farah
تاريخ التسجيل: 29-08-2016
مجموع المشاركات: 2338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر م� (Re: محمد عبد الله الحسين)

    الاخ محمد عبدالله الحسين متحف السودان الطبيعى كان يشرف عليه البروف محمد عبدالله الريح وهو دفعتنا فى جامعة الخرطوم كلية العلوم عام 1960والمتحف نفسه يتبع لكلية العلوم جامعة الخرطوم
    للأسف الشديد الحكومة اهملته اهمالا مريعا ولم تخصص له أية ميزانية منذ عام 2010".
    وقد فقد هذا المتحف عضويته في المجلس العالمي للمتحالف لعدم إيفائه بدفع رسوم الاشتراك.
    وهذه من محن هذه الحكومة وليس لأن السودانيين كسالى كما يروج البعض
    اما حديثك عن ان((لمصريين ناس بيشتغلوا و ناس جادين خاصة في مجال البحث و الكتابة حقوا نحن نبطل نلعب دور الحاسد و الذي يبخس الناس أشياءهم ))
    فاقول لك ان المصريين يحصلون على دعم هام من دولتهم لكل شئ متعلق بالسياحة ونحن لا يدعم كوادرنا احد... اهمال من الحكومة كما هو الحال فى المجالات الاخرى كالتعليم والصحة وغيرها وقولك بأننا نحسد المصريين ونسبهم أراه فى غير محله.... لأن من يبدأ بالسب والشتم هم عادة المصريون ومن حق السودانيين ان يردوا عليهم


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 10:37 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر م� (Re: Hassan Farah)

    محمد الحسن هذا هو مثال لمضرب المثل التركي ولا المتورك

    هو شخصية عجيبة يحب مصر وهو مغمض ويدافع عنها بدون استحياء وسيب ويلعن ويهين السودان والسودانيين ويعمل على ترسيخ التنميط المصري بكسل السودانيين ويرى في المصريين ناس شغل صح

    وله بوستات كثيرة في هذا الشأن

    فليس غريباً أن يأتي هنا مدافعاً عن أرباب نعمته وأسياده ويشتت الكورة في موضوع واضح وبائن لكلإنسان وهو تشويه المصريين للتاريخ السوداني

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 11:24 AM

أيمن الفاضل
<aأيمن الفاضل
تاريخ التسجيل: 12-01-2013
مجموع المشاركات: 972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر م� (Re: Frankly)

    محمد عبدالله الحسين
    تحية لك ولصاحب البوست
    عندي سؤال أرجو انك ما تتحسس منه
    ولو ماعجبك ما تجاوب
    هل عندك علاقة مباشرة مع الشعب المصري، من جهة الوالدة مثلاً
    أنا سألت لانو حاسي انك عندك إنتماء حقيقي لمصر
    .
    .
    .
    أياً كانت اجابتك فانا أرفض الإساءة للشعوب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 11:32 AM

Hassan Farah
<aHassan Farah
تاريخ التسجيل: 29-08-2016
مجموع المشاركات: 2338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر م� (Re: Frankly)

    الأخ كمال فرانكلى لك التحية
    للأسف هناك البعض منا من تعود الخنوع والانبطاحة للمصريين وارتدى رداء من الدونية امامهم....... ماذا يكسب هؤلاء من زرع عدم الثقة فى مواطنيهم وترديد ادعاءآت المصريين بأن الشعب السودانى كسول؟؟
    حسبى الله ونعم الوكيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 04:46 PM

Hassan Farah
<aHassan Farah
تاريخ التسجيل: 29-08-2016
مجموع المشاركات: 2338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر منا� (Re: Hassan Farah)

    فلم تسجيلي الملك العظيم تهارقا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2017, 04:52 PM

Hassan Farah
<aHassan Farah
تاريخ التسجيل: 29-08-2016
مجموع المشاركات: 2338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دراسة مصرية: الملك andquot;طهرقاandquot; أكبر منا� (Re: Hassan Farah)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de