حكومة السوان تستخدم كتائب قرصنة إلكترونية(الجداد) لمراقبة المعارضة وقمع الحريات

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 11:03 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-05-2017, 10:35 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 20412

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حكومة السوان تستخدم كتائب قرصنة إلكترونية(الجداد) لمراقبة المعارضة وقمع الحريات

    11:35 AM May, 09 2017

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر

    نيويورك : صوت الهامش
    نشرت مجلة (فايس) الأمريكية تقريرا للكاتب أوستين بوديتي، حول استخدام الحكومة السودانية مجموعات (كتائب) قرصنة إلكترونية “مُريبة” لمراقبة المعارضة وقمع الحريات تحت مظلة اصطياد أنصار تنظيم “داعش” الإرهابي.
    وقال بوديتي، إن ضباط الاستخبارات في الخرطوم يمتلكون مقدرة متميزة تساعدهم في التصدي للدواعش عبر اختراق محادثات “الواتس آب” والتوصل إلى المتعاطفين مع التنظيم الإرهابي عبر وسائل الإعلام الاجتماعي؛ ونتيجة لهذا النشاط ضد داعش، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية في يناير الماضي أنها تتوقع رفع العقوبات عن السودان الذي كان على قائمة الدول الراعية للإرهاب؛ لكن عددا من المسئولين الأمريكيين أقروا بأن الخرطوم، تحت مظلة مكافحة الإرهاب، تراقب المعارضين وتقمع حرية التعبير معتمدة في جانب من ذلك على مجموعة (كتيبة) قرصنة إلكترونية تسمى “الجهاد الإلكتروني”.
    ونوه الكاتب عن أنه بينما كان السودان يصارع الفساد والفقر والكساد المتضخم، كانت حكومته في المقابل تصارع العُزلة على ساحة المجتمع الدولي عبر الاستثمار في بنيتها التحتية الخاصة بالاتصالات السلكية واللاسلكية؛ وتضمنت تلك الاستثمارات شراء تقنيات المراقبة، وقد ازدهرت شركات الهواتف أمثال “إم تي إن سودان” و”سوداني وان” و”زين سودان” على مدى السنوات العشر الماضية، وقد استضاف السودان نظام (اتصالات) قوي منذ عام 1996 لدى تقديم الحكومة السودانية خدمة الهاتف النقال عبر المدن الرئيسية، طبقا لـ”كتاب حقائق العالم”.
    لكن التوسع في استخدام تقنية الاتصالات بالسودان خدم أيضا في تضييق خناق قبضة الحكومة السودانية على حرية التعبير؛ ذلك أن مجموعة “الجهاد الإلكتروني” -المدعومة من الحكومة والتي هي أيضا وحدة تابعة لجهاز الأمن والمخابرات الوطني- توظف الرقابة على الحواسيب وشبكات الإنترنت والهواتف النقالة لتضييق الخناق على المعارضة العسكرية والسياسية للرئيس السوداني عمر البشير الذي يحكم البلاد منذ عام 1989.
    “ولابد أن يأتي استخدام طرق المراقبة الالكترونية الحديثة متماشيا مع طريقة حكومة البشير تاريخيا في مراقبة المعارضة المتصوَرة لديها والتي لا تقتصر على الأحزاب المعارضة ولكنها تضم أيضا مجموعات طلابية ومنظمات حقوقية ونسوية وأي قيادي صريح بالمجتمع المدني – جميع هؤلاء يتم تعقبهم واختراق حساباتهم وتسجيل أنشطتهم” – بحسب “ستيف ماكدونالد” المسئول السابق بالخارجية الأمريكية وزميل مركز ويلسون الدولي للأبحاث والمتخصص في النزاعات الأفريقية.
    وعاد كاتب التقرير بالأذهان إلى حقبة الثمانينيات من القرن الماضي، حينما جنّد الإسلامويون السودانيون طلابًا متخصصين في العلوم التطبيقية والهندسة والطب بهدف الإطاحة بحكومة البلاد الديمقراطية، بحسب ما ورد في كتاب “شبكات المعرفة في السودان: الهوية، التنقلية والتقنية”.

    وبحسب الكاتب، فقد عمد الطلاب الذين تعهدوا آنذاك بالانضمام للـ”جهاد الإلكتروني” ضد النظام العلماني المدني – عمدوا إلى تقديم المعلومات الاستخباراتية للضباط الإسلامويين في القوات المسلحة السودانية عندما قاموا بانقلاب عسكري عام 1989، وفي حقبة التسعينيات انضم هؤلاء الطلاب إلى جهاز الأمن والمخابرات الوطني كـوحدة “جهاد إلكترونية” تحت الديكتاتورية العسكرية الإسلاموية الجديدة.
    ونقل الكاتب “بوديتي” عن معارضين سودانيين القول إن مجموعة القرصنة الإلكترونية استمرت في دعم القوات المسلحة السودانية في عمليات ضد أعداء عسكريين وساسيين متصوَرين من جانب الدولة، وفي مراقبة “حركة العدالة والمساواة السودانية” و”حركة/جيش تحرير السودان في دارفور” و”الحركة/الجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال” في النيل الأزرق وجبال النوبة قرب حدود جنوب السودان؛ ويؤكد قادة من حركة العدالة والمساواة السودانية أن مجموعة “الجهاد الإلكتروني” تسجل مكالمات المعارضة وتتبع مواقعها وتمد القائمين على الطائرات الحربية بتلك المعلومات لكي تشن غاراتها. (وقد قامت المجلة في هذا ا لسياق بالعديد من المحاولات للاتصال بالحكومة في الخرطوم لكنها لم تتلق أي ردّ).
    “إن مدراء كافة شركات الاتصالات العامة هم من جهاز الأمن والمخابرات الوطني، ومن ثمّ فهم يراقبون ويتجسسون على الناس نيابة عن الحكومة”- بحسب آدم عيسى أبكر، القيادي في حركة العدالة والمساواة؛ وفي عام 2015، أمرت الحكومة السودانية شركات الهواتف بالتنصت على الخطوط في دارفور.
    ورأى الكاتب أنه بعد أن دشنت الحكومة الأمريكية نظامها الجديد للمراقبة الجماعية عبر أفريقيا، وبينما الأنظمة الديكتاتورية من إثيوبيا إلى غامبيا تدشن أنظمتها البوليسية الإلكترونية، فإن السودان قد يقدم نموذجا آخر للمعيار الجديد لخصوصية البيانات والثقافة الأمنية في القارة.
    واختتم الكاتب قائلا “إذا أراد المعارضون في السودان الإفلات من مراقبة الحكومة لهم قبل أن تضع الحرب الأهلية السودانية الثالثة أوزارها، فهم مضطرون إلى الاعتماد على تكتيكات جديدة…. حتى الآن، (حكومة) الخرطوم هي صاحبة اليد العليا في المعركة بين الديمقراطية والديكتاتورية”
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de