حتى لا تكون أهرامات السودان مجرد مكعبات جبنة في نظر الإعلام المصري

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 02:52 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-03-2017, 03:14 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 20052

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حتى لا تكون أهرامات السودان مجرد مكعبات جبنة في نظر الإعلام المصري

    03:14 AM March, 16 2017

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر

    حسن أحمد الحسن

    قضى عالم الآثار السويسري شارل بوني ثلاثة وأربعين عاما في التنقيب في السودان عن آثار الحضارة النوبية وبالأخص آثار عاصمتها كرمة مقدما الكثير من المعلومات والمعطيات المهمة عن بعض المعالم المجهولة في عمق التاريخ وهو ما أجمله بقوله ” كنا في البداية نبحث عن آثار مصر في السودان ثم ترسخت لدينا قناعة بأنه من الأهمية بمكان تعميق البحث عن ماضي السودان العريق والمهم والذي له دلالة كبرى بالنسبة لكامل القارة الإفريقية حيث اثبتت بعض الدراسات الحديثة قدم الحضارة السودانية بل أن شواهد علمية تشير إلى أن أرض السودان هي من شهدت أول حضارة إنسانية على الإطلاق . وليس أدل على ذلك من كشفت عنهم تلك الدراسات من الفراعنة السودانيين السود المنحدرين من منطقة النوبة الذين حكموا المنطقة حتى تخوم فلسطين ومنهم ، تاهرقا، وتانوت آمون، وملوك حكموا البلاد فيما بعد مثل آسبلتا، وآنلاماني، وسانكامنيسكن وغيرهم وهي حضارة سودانية محضة عبرت عن تجلياتها الإمبراطورية المروية التي تواجدت خلال الحقبة اليونانية الرومانية وهي من الإمبراطوريات القليلة التي لم يستطع الرومان إخضاعها بالقوة . وتوالت الاكتشافات العلمية في تاريخ السودان القديم وليس أدل على ذلك اكتشافات البعثة السويسرية الفرنسية السودانية المشتركة التي حملتها وكالات الأنباء العالمية وملئت أسماع العالم ،بعد اكتشاف بوابة نوبية أثرية كبيرة في موقع “دكلي قيل” بمنطقة كرمة بالولاية الشمالية، البوابة التي أصبحت حديث العالم والتي شيدت من طوب اللبن بارتفاع 100 متر، مما يجعلها واحدة من أكبر البوابات المعروفة في التاريخ، ومما لا شك فيه أن هذا الاكتشاف العظيم، سوف يسهم في توضيح عمق الحضارة السودانية، ويعمل على تغيير كثير من القناعات والمعلومات التاريخية المغلوطة التي سادت بسبب غياب وتوقف الدراسات في السابق . ومع تردد أصداء أحدث الدراسات التاريخية الدولية في العالم حول الحضارة السودانية القديمة تزايد انزعاج بعض الدوائر الآثارية والسياحية والإعلامية في مصر بسبب تسليط الضوء الإعلامي على الحضارة السودانية القديمة التي تتشابه إلى حد كبير مع الحضارة المصرية وتشترك معها في بعض الخصائص رغم أنها تفوقها في القدم حسبما أظهرت تلك الدراسات الدولية . ثم جاء بروتوكول التعاون القطري السوداني والبرنامج المصاحب لترميم وتأهيل الاثار ومئات الأهرامات السودانية التي كانت مهملة لزمن طويل بفعل أخطاء سودانية متراكمة وبسبب عدم الاهتمام بالآثار ليزيد من حساسية بعض تلك الدوائر المصرية سيما بعد تصاعد الاهتمام الإعلامي العالمي بالآثار السودانية وكأنها تكتشف لأول مرة . معظم المصريين يعتقدون أن تاريخ السودان هو مجرد صدى لتاريخ مصر وهذا ما اثبت المؤرخون نقيضه تماما رغم التواصل التاريخي منذ القدم بين الحضارتين السودانية والمصرية وبالتالي هم يجهلون تاريخ السودان القديم والحديث بسبب الدراسات التلقينية التي تفرضها السياسات التعليمية باستثناء بعض المتخصصين والباحثين وهذه مشكلة ناجمة عن عدم الإدراك المتبادل بين الشعبين . غير ان هناك من يقول إذا كان بعض المصريين يؤمنون بأزلية وتاريخية العلاقات الضاربة في القدم بين البلدين فمن باب أولى إدراك أن للسودان أيضا تاريخا ضاربا في القدم له مظاهر وخصائص آثارية خاصة به ليست بالضرورة خصما على الحضارية المصرية أو على مصالح البلدين الاقتصادية والسياحية والثقافية بل يجب ان تكون مكملة دون حساسية لن تقدم بل تؤخر . ثم تأتي زيارة الشيخة موزا بنت ناصر حرم أمير قطر الأب للسودان وزيارتها لأهرامات السودان وأعمال المشروع السوداني القطري في البجراوية وما وجدته من اهتمام إعلامي عالمي سلط الضوء على أهرامات السودان المتراصة لتكشف عن بعض ردود الأفعال السالبة من قبل بعض الأشقاء في مصر ضد السودان والتي اتسمت بالسخرية في بعض دوائر الإعلام المصري استخفافا من جوهر المكان ومظاهره التاريخية والحضارية استخفافا لا يصدر إلا من جاهل بحقائق التاريخ والجغرافيا أومسكون بغيرة ساذجة . لهذا لم يجد أحد الإعلاميين المصريين في إحدى القنوات الفضائية المصرية وهو يقلل من قيمة زيارة الشيخة موزا لأهرامات البجراوية حرجا في نفسه أن يقول بلغة ركيكة لا تليق بمشاهد (الشيخة موزا لديها صورة جنب علبتين نيستو “ونيستو هي مكعبات جبنة” “يقصد اهرامات السودان” ، ما هو دا كيد نساء، عملت شوية أهرامات وكانت بتزور، إيه دا)، وأضاف وهو يستعرض صورة الشيخة موزا في أهرامات البجراوية وهو يقول: إتفرجوا على مثلثات الجبنة الأهرامات ،الأهرامات دي عاملنها ازي ما أعرفش.) ولا أدري لمصلحة من يعمل بعض الإعلاميين المصريين على استفزاز مشاعر السودانيين واستثارتهم ضد معاني الإخاء بين الشعبين مهما كانت التباينات في السياسات والمصالح بين الدولتين ثم متى كان التاريخ يقاس بحجم المعابد والاهرامات كبرت أم صغرت ففي المكسيك غير اكتشاف جرة من الفخار مسار الدراسات التاريخية التي كانت سائدة لعقود في تلك المنطقة . لقد تجاوزت التطورات الرأسية والأفقية التي تشهدها منطقتنا سيما في السودان الذهنية التقليدية لبعض دوائر الإعلام المصري التي لاتزال أسيرة لثقافة أفلام الأبيض وأسود التي تحكمها ثقافة العقلية الخديوية والتي لاتزال تسعى لتجسيد الانسان السوداني في صورة نمطية معينة للتقليل من شأنه واغتيال شخصيته كلما سنحت الفرصة لذلك في السياسة أو الاعلام او الدراما وهي تعبر في الواقع عن حصيلة معرفية متواضعة وساذجة . كما تجاوزت أيضا منطق الاستخفاف والسخرية بالإنسان السوداني وتاريخه وحضارته فالمذيع الذي لم ينال حظا من المعرفة واللياقة لم ينل حظا وأمثاله من معرفة التاريخ وما تجود به الأبحاث والدراسات العالمية حول تاريخ وحضارة السودان وحضارة شعبه . وبالتالي لم يلفت نظره ذلك الاحترام الذي تحظى به الشخصية السودانية سواء في محيطها الأفريقي أو العربي أو العالمي لآن ذلك الانسان السوداني ببساطة نتاج لأقدم حضارة في التاريخ ذات خصوصية لم تتأتى لغيره . فالتحية للأشقاء في قطر الذين يقدرون قيمة التاريخ والآثار والحضارة وأربأ بالإعلام المصري أو بعض دوائره ان يكون كل همها التقليل من شأن السودان وتسفيه مكانته والسخرية من حاضره وتاريخه القديم ومظاهر ذلك التاريخ حتى لو كانت بحجم مكعبات الجبنة كما يقول . ذلك أن السودان كبير بمساحته المترامية وأرضه التي تملأ القارة وغنى بعلمائه ومفكريه ومثقفيه وساسته وبثرواته الزراعية والاقتصادية وثري بإنسانه وحضارته وتاريخه القديم الذي يتداعى العلماء من كل انحاء العالم للبحث والتنقيب في مخزونه وتاريخه والكشف عن كنوزه وخباياه .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2017, 07:19 AM

حماد الطاهر عبدالله
<aحماد الطاهر عبدالله
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 2159

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حتى لا تكون أهرامات السودان مجرد مكعبات ج� (Re: زهير عثمان حمد)

    Quote: حتى لا تكون أهرامات السودان مجرد مكعبات ج

    المثل الدارفوري العتيق:
    أم سلمبويتي ولا كداي زول.
    وحد يشرح معنى:
    أم سلمبويتي.
    كداي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2017, 08:52 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 20052

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حتى لا تكون أهرامات السودان مجرد مكعبات ج� (Re: حماد الطاهر عبدالله)

    المثلث العظيم!
    د. أسامة الأشقر
    التفاهة التي تستخف بالعقل وتستنزف طبائع المجتمع البريء وتحوله إلى قطيع، هي عنوان الإعلام الأمني الرخيص.
    التفاهة العدوانية الساخرة التي تزرع الأحقاد بين الشعوب والأمم المتجاورة التي تحتاج إلى بعضها.
    التفاهة البليدة التي تسقط أمام أول كلمة علمية في قاموس التاريخ.
    كل هذه التفاهة لأن شخصية عربية ذات وزن قررت أن تفتح عينيها على تراث إنساني عريق طواه الزمن دهورا ثم بزغ بصورة قوية كسرت صورة تقليدية قديمة صنعتها الدعاية والسينما وتفويجات السياحة بحثاً عن جغرافية العهد التوراتي القديم وحكايات فرعون موسى....
    في السودان لا نتحدث عن عشرات الأهرامات بل عن المئات منها تجدها قائمة في البجراوية والكرو ومروي وما تزال الأرض ولادة .
    هي أصغر حجماً لكنها أكثر استطالة مقارنة بنسبة القاعدة إليها.
    هي قبور لكن المومياء لا توضع فيها بل تحتها في غرف تتدرج إليها بالدرجات المنحوتة.
    معظم رؤوس هذه الأهرامات فجرها جراح إيطالي كريه طماع اسمه فيليني كان يرافق جيش محمد علي باشا بحثاً عن الكنوز الذهبية والحلي النفيسة.
    ما تزال الألوان الأولى تزهو في ظلمة المدافن السودانية القديمة.
    ما تزال التماثيل العملاقة التي لا تقل حجماً وطولا وفخامة عن تماثيل فراعنة الأرض المصرية كما رأيتها بنفسي في متحف كرمة.
    لا نتحدث عن أهرامات هي التصميم الهندسي الأول للأهرامات في شمال الوادي بل نتحدث عن مدن كاملة عجيبة كانت مدفونة تحت الرمال بدأت تكشف عن أقدم مدن إفريقيا كما قال لنا وقال للعالم كله عالم الآثار السويسري الكبير شارل بونيه الذي رافقناه في بحثه عن البوابة العظيمة ومدينة الأعمدة في الدفوفة في كرمة على ضفاف النيل...
    رأينا في تراث ملوك نبتة ومروي وكوش... وملكاتها شواهد على لوحة النصر العظيم للفرعون بيعانخي وابنه الملك الشهير الوحيد الذي ذكر اسمه في العهد القديم نصا: تهارقا... فخر ملوك الأسرة الخامسة والعشرين المسماة بالفراعنة السود... بيعانخي وتهارقا وتانوت آمني... ما تزال مدافنهم في السودان تحكي عظمتهم.
    ربما لا يعرف كثيرون أن آمون رع الإله الفرعوني الكبير قد بزغ أولاً في جبل البركل هذا المعبد الجبلي المهيب في السودان قبل أن يمتد الاعتقاد به شمالاً...
    الأسرة الثامنة عشرة والأسرة الخامسة والعشرون أسر سودانية بتقسيم الجغرافيا السياسية الحديثة امتد سلطانها إلى مصر وفلسطين، وواجهت الثانية جيوش الآشوريين وحمت الشمال الإفريقي القديم من سنابك خيلهم.
    أستطيع أن أكتب مئات الصفحات للرد على التفاهة الصلعاء لكن كلماتي ستكون في مواجهة تفاهة رخيصة...
    إن اكتشاف حضارة في منطقة ما... هو فخر للإنسانية ولا يغتاظ من ذلك إلا من تجرد منها بتفاهة...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2017, 05:04 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34830

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حتى لا تكون أهرامات السودان مجرد مكعبات ج� (Re: حماد الطاهر عبدالله)

    ام سلمبوية هي الفارة الضغيرة (ام سيسي)

    كِدِكَاي هو الفأر الكبير (الجقر)

    يعني فارتي الصغيرة أفضل من فأر كبير عند شخص أخر

    (عدل بواسطة Frankly on 17-03-2017, 05:25 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-03-2017, 10:04 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 20052

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حتى لا تكون أهرامات السودان مجرد مكعبات -رسالة لمصر (Re: Frankly)

    رسالة الى مصر


    هذه رسالة الى قادة مصر وشعبها لتذكيرهم ببعض الحقائق والتى وان كانت غائبة عليهم فانها لم تكن غائبة على زعماء مصر التاريخيين ؛ الذين كان لهم الاثر الاكبر فى تاريخ مصرالحديثة.
    ابدأ بمحمود النقراشى باشا الذى كان رئيسا لوزراء مصر ففى عام 1947اثناء النزاع بين بريطانيا ومصر حول السودان ارسل محمود النقراشى خطابا لمجلس الامن وردت فى احدى فقراته انه من المعلوم ان من يحكم السودان يمسك مصر من رقبتها فى تعبير دقيق يبين مدى خشية مصر من ان يقرر الشعب السودانى مصيره بالانفصال وما يترتب عليه ذلك من وضع مصر تحت رحمة السودان ؛ وهذا ما دفع مصطفى النحاس باشا زعيم حزب الوفد من قبله ان يقول تقطع يدى ولا يفصل السودان عن مصر اثناء المفاوضات مع الانجليز عام 1930 .ومن قبله الزعيم سعد زغلول باشا 1924 دعونا الى ان ننتحر فابينا الانتحار وذلك عندما طالبه رئيس الوزراء البريطانى ماكدونالد بارجاء البحث فى قضية السودان . ويمكن البحث عن خطاب محمود النقراشى باشا فى الوثائق المصريه او فى ارشيف مجلس الامن عن تلك الفترة .
    فى لقاء صحفى فى النصف الاول من الستينيات بعد تاسيس جريدة الصحافة فى عام 1961 وقبل ثورة اكتوبر المجيدة عام 1964 اجرى رئيس تحرير جريدة الصحافه عبد الرحمن مختار حوار ا صحفيا مع الرئيس جمال عبد الناصر ولقد توجه بسؤال لفخامته لماذا يتجنب الاعلام المصرى من اذاعة وصحافة اخبار السودان ولا ياتى بذكرها مهما كانت مما كان يعتبره الغالبية من السودانيين تقليل من الشأن السودانى ؛ وقد رد عليه الزعيم المصرى كفى الله السودانيين شرهم بخيرهم اوضح بانه لمعرفته بالسودانيين ومدى حساسيتهم وحفاظا على العلاقات فانه كان يمنع الاتيان باخبار السودان حتى لا يثير اى خبر الحساسية السودانيه مما يكون له الاثر السئ على العلاقات وهذا ماكان لا يرغب فيه ويبدو ان احداث 1958 كانت ما زالت عالقة بذهن عبد الناصر عندما اجبر السودان مصر الانسحاب من حلايب . ويمكن الرجوع لارشيف الصحافة للتاكد من نص الحديث .
    عقب انتفاضة ابريل 1985 اصدر وزير المالية فى ذلك الوقت عوض عبد المجيد قرارا برفع اسعارالتذاكر بالطائرة بين مصر والسودان من حوالى 40جنيها الى 120 جنيها ان لم تخنى الذاكرة وفى لقاء صحفى بالخرطوم مع رئيس الوزراء المصرى عاطف صدقى توجه له احد الصحفيين بسؤال عن اسباب رفع اسعار التذاكر ؛ وقد رد عليه عاطف صدقى باننا لم نقم برفع الاسعار وانه لو كان علينا لكان السفر الى مصر مجانا؛ وبعيد عن النظرة العاطفيه واسلوب المجاملات والحقيقة التى قد لا يعرفها الكثيرون ان السياحة السودانية تلعب دورا جوهريا فى الاقتصاد المصرى حيث كان يقدر عدد الزائرين لمصر بحوالى مليون سودانى فى العام فما بال اليوم .
    واذكر ايضا انه عقب الانتفاضه ان زار وفد من المصريين من بينهم احمد الخواجة رئيس اتحاد المحامين العرب ونقيب المحاميين المصريين مع عدد من السياسيين السودان لتهنئة الشعب بثورته ؛ وقد اقيمت لهم ندوة بدار نقابة المحاميين السودانيين حضرها جمعا غفيرا وكان من ضمن الحضور الصادق المهدى زعيم حسب الامة ومحمد عثمان الميرغنى زعيم الحزب الاتحادى ؛ وقد اشاد المتحدثون المصريين بالشعب السودانى وثورته وطالب البعض بضرورة المحافظه على هذه الثورة لان لها انعكاسا كبيرا على الوضع فى مصر .
    هذه اقوال ساسة مصريين احترموا وضع السودان واهميته لمصر من ناحية سياسة وجفرافية واقتصادية واجتماعية فهل مصرلها نفس الحجم من الاهمية للسودان وهل يمكن لمصر الاستغناء عن السودان نحن لانقلل من اهمية مصر ومكانتها سوى ان كان تاريخيا او سياسيا او دوليا ولمصر القديمة مكانة كبيره فى قلوب السودانيين مصر محمد نجيب وعبد الناصر والسادات بالرغم من بعض المرارات وعلى مصران لا تفقد هذه المكانة فى قلب الشعب لانها ستكون الخاسر الاكبر فدوام الحال من المحال وعليها ان لا تقلب الحقائق التاريخيه التى تثبتها وثائقها قبل ان تثبتها الوثائق السودانية والاممية
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de