منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان لمن تدق الاجراس نحو ثقافة التعدد و السلام
السودان: تجريم العمل في مجال حقوق الإنسان يهدد حماية الحريات
نساء حول الرئيس...
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 03-25-2017, 09:51 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

جَمرُ العابِرِ

01-11-2017, 06:21 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 11-27-2007
مجموع المشاركات: 8294

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


جَمرُ العابِرِ

    06:21 AM January, 11 2017

    سودانيز اون لاين
    بله محمد الفاضل-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    ــــــــــــــــ
    1
    ما الذي يحتاجُهُ الشّارِعُ مِنكَ؟
    في هذا اللّيلِ الإسفلتيِّ
    حين ركِبتْ حشرةٌ سامّةٌ على ظهرِ زهرةٍ
    الأورِدةُ حلّتْ مواثِيقَها
    الدّمُ مشى على قدميهِ مِشيةِ نشيدٌ بلا فواصِلٍ
    الرّبُ في قِراهُ لن يأبهَ للعِواءِ الذي دسّتْ جُلَّهُ الرِّيحُ
    هذا قميصيَّ لم تقِدَهُ البساتينُ
    أو تُفلِحَ الغوايةُ في رتقِهِ
    أَذعِنُ للهواءِ كفراشٍ
    وللأرضِ كفأرِ تجارُبٍ تحت نزقِ البنجِ
    .
    .
    .
    متى يشربُني الشّجرُ؟
    إلى: حافظ عباس

    2
    لقد رأيتُ الأنثى الغارِقةَ في مرايا الشّارِعِ
    متى مشتْ برِقةٍ عليهِ.
    الذي أعرِفَهُ أن إطاراتَ السّياراتِ والبحرِ
    يُشكِلانِ رائحةً غالِبةً
    فيما القُرنفُلُ يبدأُ في احتِلالِ أنوفِنا
    متى هلّتْ في أوردِتنا رعشةُ انتظارِها
    مثل قِطارٍ دقيقِ الموعِدِ
    لكنه لا يجيءُ بالحبيبةْ.

    3
    جَمرُ العابِرِ
    ــــــــــــــــ
    كُنتُ من المارّة
    اتطلّعُ إلى وجهي في الشَّارِعِ
    أسوي هيئتَهُ على عينيهِ
    يقهقهُ من بُثُورِ الحُبِّ والاِرتباكِ
    يناولني ابتسامةً إسمنتيةً…
    أهرولُ إلى الحبيبةِ
    أنغام قِيثارٍ ولون.
    كُنتُ من المارّة
    أنصبُّ في مِقعدٍ قُبالة الشّارِع
    أهشُّ بالشُجونِ تمزُقَ الوقتِ
    على يدِّ المسافةِ
    نطمرُ هوةَ الأوجاعِ بالثرثرة
    نشيّدُ بِلاداً من الأمنياتِ
    ثم ندعُها أخر المطافِ لصبيّ المقهى
    ليغسلَها في كؤوسِ الشّاي
    بِلادي محضُ تبغٍ للأنس
    قهوةٌ للحنينِ والأخيلة
    كُنتُ من المارّة
    أطوي بقدمينِ من قلقٍ
    الشّارِعَ وتعرُّجاتَهُ
    حتى يلحقني حصاهُ بالرّمل
    يُسوي بدني بغبارِهِ الكالح
    خرائطَ مُدنٍ وأنهارٍ مقدسة
    كُنتُ من المارّة
    أقدسُ الأطلالَ
    أرنمُ قُبالتها رقصَ الدرويشِ
    وروحَهُ الظامئةَ لحورٍ في الخدورِ
    أمزقُ الحُجبَ بالتراتيلِ والنحيب
    حتى التحقتُ بالمُفترق
    كُنتُ من المارّة
    أضربُ بفُرشاةِ النّسيانِ
    على قُماشةِ الذّاكِرةِ
    عسى أن أبدّدَ الحليبُ والأزقةَ
    والبلد
    كُنتُ من المارّة
    أحترقُ
    وأحترقُ
    وما من مصبٍّ لرماديّ
    خلا الأرق.

    4
    قال:
    لم اتحدّثَ عنكِ لأخيلتي الحرامَ
    وهل كانتِ الأخيلةُ حلالُ؟
    بإجفالٍ ركضتْ إليكِ من حيث أعرِفُ
    وتعرفين
    والناسُ
    أطرقتْ في حياءٍ
    ثم نهضتْ إلى بابِ قلبِكِ تتودّدُ إليهِ بشوكولا الكلامِ
    أنتِ جففتِ على حوافِكِ الصُّدُودَ
    فأضحى صلداً
    وأخيلتي الحرامُ شديدةَ البأسِ في طِلابِها
    رنتْ إليكِ في جُزءٍ من مدى روحِكِ الكثيفِ
    فهل لعثماتُ روحي تفاقمتْ جراءَ استجابتِكِ؟
    لن أعرِفَ
    فقد افلتتْ الأخيلةُ الحرامُ ولم تعُدْ بخبرٍ
    أهي بحِجرِكِ أم أهلكَها الصّدُّ؟

    5
    أحاوِلُ الفرارَ إلى جهةٍ أُميّةٍ
    لأن المرايا أعلمتني
    أني محضُ روايةٍ غير موقعةٍ
    فتبدّدَ ظني الطويلُ بأني رجُلٌ
    لم تتهجأ تفاصيلَهُ أيُّ أبجديةٍ بعدُ.

    6
    أقرعِ البّابَ
    تنفتِحُ سيرتَكَ
    في العِطرِ واﻷلوانِ
    والقهقهةِ التي خبأتَها في حِبالِ البيتِ
    ومشيت...
    11/1/2016م


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2017, 06:44 PM

معاوية عبيد الصائم
<aمعاوية عبيد الصائم
تاريخ التسجيل: 06-09-2010
مجموع المشاركات: 23546

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جَمرُ العابِرِ (Re: بله محمد الفاضل)


    5
    أحاوِلُ الفرارَ إلى جهةٍ أُميّةٍ
    لأن المرايا أعلمتني
    أني محضُ روايةٍ غير موقعةٍ
    فتبدّدَ ظني الطويلُ بأني رجُلٌ
    لم تتهجأ تفاصيلَهُ أيُّ أبجديةٍ بعدُ
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2017, 08:13 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 11-27-2007
مجموع المشاركات: 8294

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جَمرُ العابِرِ (Re: معاوية عبيد الصائم)

    محضُ روايةٍ غير موقعةٍ
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de