منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 15-12-2017, 00:37 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تمتلك أهراماتٍ أكثر من مصر.. القصة المنسية للحضارة الكوشية في السودان

16-02-2017, 01:54 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 16480

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تمتلك أهراماتٍ أكثر من مصر.. القصة المنسية للحضارة الكوشية في السودان

    01:54 PM February, 16 2017 سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر
    "http://al3aby4yy.com/"

    قد يظن البعض أن مصر هي البلد الوحيد الذي يحتوي على أهرامات ورغم ضخامة وروعة تصميم هذه الآثار، إلا أن الحقيقة التاريخية تؤكد أن هناك أهرامات كثيرة في عدة دول، ولكن بطرازات مختلفة.

    تعتبر أهرام السودان هي الأقرب لطراز الأهرامات المصرية، ويرجع هذا لتشابه الحضارة المصرية القديمة مع الحضارة الكوشية. بل تمتلك السودان أهرامات أكثر من مصر، وإن كانت أقل حجماً.

    عن رحلتها إلى السودان، تحكي الصحفية البريطانية إيما تومسون، قصة الحضارة الكوشية والأهرامات السودانية، في مقالها على صحيفة The Independent البريطانية.


    معبد صلب


    "http://al3aby4yy.com/"

    soleb temple
    معبد صلب


    شَمال الخرطوم على طريقٍ ضيق مهدته الحكومة الصينية في اتجاه قرية صلب، وهي قريةٌ قديمة مليئة بالمقابر والأهرامات، ويوجد بها معبد صلب، وهو أفضل المعابد المتبقية في السودان من حيث حالته.

    على الضفة الغربية لنهر النيل؛ لا يوجد سور واحد يمنع الدخول. ولا يوجد حارس أمن واحد على بوابة الدخول، الآثار متناثرة في كل زاوية: الأعمدة الشاهقة، والأقواس، والجدران المنحوتة.

    معبد صلب، بناه الفرعون أمنحتب الثالث في القرن الـ14 قبل الميلاد، إهداءً للإله المصري العظيم آمون، ولم يزره سوى الملك الطفل توت عنخ آمون. ونقش اسمه على أحد الأسود التي كانت تحرس مدخل المعبد، لكنَّه لم يعد متواجداً في الموقع الأثري لأنَّه الآن يوجد في المتحف البريطاني.

    في منتصف المعبد، توجد أسماء علماء الآثار الفكتوريين الأوائل الذين اكتشفوا هذا الموقع منقوشةً على الجدران العالية، وهو ما يدل على مستوى ارتفاع الرمال وقت الاكتشاف الذي حدث عام 1844.



    jebel barkal pyramids
    "http://al3aby4yy.com/"


    لكن لماذا بُنِيَ هذا المعبد هنا؟


    في الفترة من عام 3100 إلى 2890 قبل الميلاد، أرسل الفراعنة المصريون جيوشهم إلى الجنوب على امتداد نهر النيل بحثاً عن الذهب، والغرانيت من أجل تماثيلهم، وريش النعام، والعبيد.

    واستمرت جيوش الفراعنة في التقدم جنوباً حتى وصلت إلى جبل البركل (جبل صغير شمال الخرطوم)، حيث قاموا ببناء القلاع والمعابد بعدها على طول الطريق لإثبات سيطرتهم على النوبيين.

    وأصبحت المنطقة المحتلة تُعرف فيما بعد بمملكة كوش، وتبنَّى الكوشيون جميع جوانب الثقافة المصرية، من الآلهة وحتى الصور الرمزية. لكن النوبيين حصلوا على حريتهم بعد انهيار المملكة المصرية الحديثة عام 1070 قبل الميلاد.

    وعلى الرغم من ذلك، تعمقت جذور ديانة آمون في المنطقة، وهو ما دفع ألارا ملك كوش بعد 300 عام أن يقود نهضةً ثقافيةً مصرية، بما في ذلك بناء أهراماتهم الخاصة.

    ونتيجة اعتقادهم بأنَّهم الأبناء الشرعيون للإله آمون، قام بعنخي حفيد ألارا باحتلال الشمال لإعادة بناء الأهرامات العظيمة. وظل "الفراعنة السود" يحكمون مصر لقرابة الـ100 عام.

    "http://al3aby4yy.com/"

    soleb temple


    وفي أوج فترة حكمهم، تحت قيادة طهارقة الملك الكوشي الشهير، امتدت أراضيهم لتشمل ليبيا وفلسطين. وكان تاج الملك يحمل اثنتين من أفاعي الكوبرا: واحدة لبلاد النوبة، والأخرى لمصر.

    ويقع آخر المقابر العظيمة لملوك الفراعنة السود في مروي، المدينة القديمة على الضفة الشرقية لنهر النيل. وتبعد تسع ساعاتٍ بالسيارة عن مدينة صلب، لكنها تستحق عناء السفر: فهناك يتواجد أكثر من 200 هرم مجتمعة في ثلاثة مواقع أثرية.

    في الشمال، توجد 43 هرماً مدرجة ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي، ومنتشرة بطول سلسلةٍ من التلال.

    توجد على الحجارة هناك رسومات لزرافة ونخيل وغزال، مما يدل على أن هذه المنطقة في الماضي كانت مساحات خضراء، وسمحت التربة الطميية الخصبة للكوشيين بزراعة الشعير والذرة.

    وعلى بقية الأحجار هناك رسوم رديئة تركها جنود الجنرال البريطاني هربرت كتشنر. حيث مر جنود كتشنر بهذا الموقع الأثري في طريقهم لمعركة كرري الدموية، التي خاضوها انتقاماً لموت الجنرال تشارلز جورج غوردون، الذي قُتل خلال ثورةٍ سودانيةٍ ضد الحكم البريطاني عام 1898.



    pyramids sudan
    "http://al3aby4yy.com/"


    انهيار كوش
    "http://al3aby4yy.com/"

    بحلول عام 300 ميلادية، بدأت مملكة كوش في الانهيار. إذ أدى نقص الزراعة وتزايد الغزوات القادمة من إثيوبيا وروما إلى نهاية عصر حكمهم.

    وتبع ذلك دخول المسيحية والإسلام، الأمر الذي جعل الصلوات للإله المصري آمون تُمحى من الذاكرة. وربما تكون عوامل الزمن قد تركت آثارها على الأحجار الخارجية.

    independent.co.uk

    TravelAfrica
    The country with twice as many pyramids as Egypt: Exploring the forgotten tombs of Sudan
    Hundreds of burial chambers in the north Sudanese desert reveal a hidden history

    Emma Thomson 2 days ago

    Click to follow
    The Independent Travel
    gettyimages-469059828.jpg
    Sudan has hundreds of pyramids scattered across its deserts Getty
    Sudan has more than twice the number of pyramids you’ll find in Egypt. I know – I couldn’t believe it either. Which is why I had to see for myself.

    Sure, mention Sudan and most travellers will admit to dismissing it as a war-torn stretch of bland desert – plagued by the genocide and refugee crisis in Darfur, and the ongoing civil war in the new Republic of South Sudan following a north-south split in 2011.

    Yet most of the Foreign and Commonwealth Office map of the country is a lovely shade of (safe) green. But the promotion of African antiquities isn’t a priority for Omar al-Bashir, president of Sudan since his successful military coup in 1989. So it’s up to travellers to take the initiative. Indeed, with Egypt still recovering from a huge slump in visitors following a series of high-profile air crashes, Sudan makes the ideal alternative – with the added bonus of zero crowds or touts.

    img-9745.jpg
    Soleb Temple was visited by Tutankhamun (Emma Thomson)
    I leave the rickshaws and yellow taxis of Khartoum, the capital, to drive north on a slick belt of Chinese-built, tarred road towards Soleb – an ancient town of tombs and pyramids that is home to the Temple of Soleb, one of the best-preserved temples left in Sudan.

    Here, on the west bank of the Nile river, not a single fence bars me from entering. There’s no guard posted at an admission booth and – best of all – I’m completely alone. Shards of the far past crumble all around me: towering columns, arches and walls all carved with cartouches. Built by Pharaoh Amenhotep III in the 14th century BC and dedicated to Egyptian Supreme God Amun, it was visited by none other than sickly child-king Tutankhamun. He inscribed his name on of one the Prudhoe Lions that once guarded the entrance – now missing from the site, as it sits in the British Museum.


    READ MORE
    No sign of end to ban on Sharm el Sheikh flights
    I follow the processional path leading from the Nile into the belly of the temple and there, high above my head (which indicates where the sand level would have been when it was rediscovered in 1844), are the names of those first Victorian archaeologists to explore the site, chiselled into the walls.

    But why is it here؟ From 3,100 to 2,890 BC, Egyptian pharaohs sent their army south along the Nile in search of gold, granite for statues, ostrich feathers, and slaves.

    Reaching as far south as Jebel Barkal – a small mountain north of Khartoum – they built forts, and later temples, along the route to demonstrate their dominance over the Nubians.

    img-9996.jpg
    The pyramids at Jebel Barkal (Emma Thomson)
    The conquered region came to be known as the Kush and the Ku####es adopted all aspects of Egyptian culture, from gods to glyphs. But when the Egyptian empire collapsed in 1,070 BC, the Nubians were free.

    However, the religion of Amun ran deep and 300 years later Alara, King of the Kush, spearheaded a renaissance of Egyptian culture, including the construction of their own pyramids.

    Now believing themselves the true sons of the God Amun, Alara’s grandson Piye invaded the north to rebuild the great temples, and for nearly 100 years Egypt was ruled by the “Black Pharaohs.”

    At the peak of their reign, under the command of famous Ku####e King Taharqa, their territories stretched all the way to Libya and Palestine. The crown of the king bore two cobras: one for Nubia, the other for Egypt.

    img-0616.jpg
    The royal pyramids of Meroë (Emma Thomson)
    The last great burial site of these royal Black Pharaohs was at Meroë, an ancient city on the east bank of the Nile. It's a nine-hour drive from Soleb, but well worth it: here, there are more than 200 pyramids, grouped across three sites.

    I wake at dawn and, with my guide Hitam, pace across the empty dunes towards the northern site, where 43 Unesco-listed pyramids lie scattered along a ridge. The honeyed sunlight slides down their sandstone pinnacles as it rises, and the only other people are archaeologists excavating during the cooler morning hours. Two Egyptian eagles soar overhead, silhouetted on the sand, as I stand looking across the wide plain.

    “Notice anything strange on the stones؟” asks Hitam. I scan the bases. “That’s an elephant,” I say, surprised. “And look here: giraffe and gazelle,” he continues, pointing to different blocks. “It’s proof this area was once covered with lush grasslands. The fertile alluvial soil allowed the Ku####es to grow barley and sorghum.”

    img-0625.jpg
    There are more than 200 pyramids in Meroë (Emma Thomson)
    On others are scrawls made by General Kitchener’s soldiers (he of the “Your country needs you” posters). They passed by en route to the bloody Battle of Omdurman, fought to avenge the death of General Gordon, who was killed fighting a Sudanese revolt against the British in 1898.

    By 300 AD the Kush Empire was in decline. Dwindling agriculture and increasing raids from Ethiopia and Rome spelled the end of their rule. Christianity and Islam followed, and prayers to Egyptian God Amun faded from memory. Time may have weathered the outer stones, but as I stood alone in silence in the burial chapel that morning, running my fingers across the well-preserved hieroglyphs, I marvelled at the realisation I was touching the same grooves Ku####e workers chiselled all those aeons ago.

    img-0088-2.jpg
    Inside a temple dedicated to the Goddess Mut at Jebel Barkal (Emma Thomson)
    The legends of the kings and queens live on – and their wish of immortality will be granted if tourists continue to support travel to Sudan. Which, as I can confirm, is so much more than desert.

    Travel essentials

    Visiting there

    Explore (01252 884 723; explore.co.uk) offers a 12-day Ancient Nubia Explorer trip from £3,349 per person, including return flights, accommodation, most meals, transport and the services of a guide, driver and cook.

    British nationals require a visa to enter Sudan, costing £55. Proof of yellow fever vaccination may be requested. Your tour operator or hotel will register you on your behalf with the Aliens Department at the Ministry of the Interior within three days of arrival, but you’ll need to take two spare passport photographs for processing.

    Spending there

    ATMs are scarce; take US dollars and change them into Sudanese pounds at the airport in Khartoum.

    (عدل بواسطة زهير عثمان حمد on 16-02-2017, 02:55 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2017, 02:57 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 16480

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تمتلك أهراماتٍ أكثر من مصر.. القصة المنسية (Re: زهير عثمان حمد)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de