منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 14-12-2017, 08:55 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

لا تتعجب ... فإن أجهل مواطن سوداني عالم في السياسة ...

21-03-2017, 03:07 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 16479

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لا تتعجب ... فإن أجهل مواطن سوداني عالم في السياسة ...

    03:07 AM March, 21 2017 سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى

    لا تتعجب ... فإن أجهل مواطن سوداني عالم في السياسة ...
    بالنظر لهذا التقرير المرفق الذيي بثته قناة ال س. ان . ان ... في لقاؤها لمستر بيتر فقولي ان هي بعض الحقائق ولكن ما خفي أعظم ... وأن الحكومة السودانية لديها من المقدرات الذكية التي لا يعلمها أعداء السودان والذين فات عليهم تركيبة الانسان السوداني وانه سياسي من ويحترف ضروبها ... فالمواطن سياسي وهو من يدفع الحكومة بحسه الامني والالتفاف حولها بمجرد احساسه بأن هناك طبخه تفوح رائحتها النتنه . فاليهنأ السودان بشعبه وهم يعلمون كيد الآخرين ولكنهم لا يغلبون ولاينهزمون فكثير من الخطط افشلها التفافهم حول حكوماتهم رغم عدم رضاؤهم عنها وكثير من الخطط احبطت بمساعدتهم لتقوية حكومتهم ... فهم يعلمون ويعقلون وحكوماتهم تعي ذلك ...
    تقرير :
    نجاح الحكومة السودانية
    ال CNN
    س.س.ن
    مترجم
    توصلت س.س.ن من مصادر موثوقة ان التغييرات فى منطقة الشرق الاوسط ستفرض واقعا جديدا فى المنطقة – فالاعتداء على السفارة السعودية فى طهران اثر الاحكام التى صدرت بحق مواطنين سعوديين خالفوا القوانين وطبقت عليهم العقوبات التى نص عليها القانون السعودى هى اعراض لشتاء حار ربما تتمايز فيه المواقف .... تلى ذلك طرد الجكومة السودانية للسفير الايرانى احتجاجا على التدخلات الايرانية فى الشئون الداخلية للمملكة التى اصبحت حليفا استراتيجيا للسودان بعد الموقف الذى تبنته الحكومة السودانية فى مشاركتها فى عاصفة الحزم وذلك وفق ما نشرته وكالة الانباء السعودية قبل ساعات من نهاية ظهر اليوم.
    ومن الواضح ان هنالك تحالفا استراتيجيا قويا جمع دول الخليج بخلاف العراق وسلطنة عمان بالسودان الدولة الاكثر ظهورا فى هذا التشكيل مقارنة بالدول العربية الاخرى فى افريقيا وفى مقدمتها مصر وهذا جعلنا ان نتقدم ببعض الاسئلة للخبير فى التخطيط الاستراتيجى بمركز واشنطن لدراسات الشرق الاوسط وشمال الصحراء ب.جونسون ماكلين بواشنطن دي سي
    1. مستر بيتر الا تعتقد ان الحكومة السودانية ربما تدفع ثمن موقف قد يحسب فى خانة المواقف غير الموفقة بخصوص مستقبل علاقاتها الخارجية ؟
    بيتر : لا اتفق معك فى ذلك ، وانا كنت اقول دائما ان الخرطوم وان ظهرت فى بعض الاحيان تتكتل مع الفريق الخاطئ ، لكن موقف الخرطوم الان اكد وبعد مضى اكثر من 15 عام على النظرة الاستراتيجية الفاحصة عندما رفضت اى تدخل ضد العراق وكانت اشد الرافضين لتدخل قوات التحالف التى قادتها الولايات المتحدة لازالة نظام صدام حسين ، وكان موقف الخرطوم انذاك نابعا من معرفة الخرطوم العميقة بقوة العراق كدولة يمكنها ان تخلق التوازن فى المنطقة وكان فى مقدور العراق بقيادة صدام ان يكسر اى طموحات لايران فى اطماعها التوسعية المرتبطة بمرجعيات دينية لها طموح فى نشر مذاهبها عبر السياسة الدولية والمحلية ، ان موقف الخرطوم الان اكد لى ان السناريو الذى حللته الحكومة السودانية كان فى صالحها و هذا دليل على ان الدرس الذى يجب ان تتعلمه دول المنطقة تعلمته ولكن بعد مضى ربع قرن من الزمان ، وللتو ربما تعرف الخليجيون على ان موقف السودان الذى ناهضته مصر انذاك كان هو الموقف الصحيح والذى تبناه قلة من العرب ، انا اعتبر ان السودان ظل يمثل بعدا استراتيجيا ويتمسك بمواقف كنا نعتبرها بانها متطرفة وغريبة وبليدة لكن اتضح ان تمسك السودان بمواقفه طيلة تلك الفترة كان يدعمه موقف استمدته الحكومة السودانية من خبرة من كانوا يخططون لذلك.
    2. ما قولك ان الخرطوم ورغم رفضها للتدخل فى العراق كانت اكثر العرب ودا مع ايران قبل عاصفة الحزم؟ وما دور المنظومة العالمية من ذلك؟؟
    ب.ج هذا دليل كبير على دهاء و ذكاء هؤلاء الناس ، لقد انتصر الحلفاء على صدام الذى رفضنا نحن فى ذلك الزمن ان نقحم نفسنا فى دخول دوامة محاربته ولكن الاخرون من صناع القرار فى امريكا وبايعاز من اسرائيل اصروا على ابعاده و اخراجه بالقوة والبديل الذى ظهر انذاك فى المنطقة من حيث العتاد العسكرى كانت ايران ، السودانيون كانوا يعرفون ان ستكون وسيلة لوجود الولايات المتحدة بالسودان ومعرفة قدراته وطريقة تخطيطه للاشياء استطاع السودانيون جرجرة ايران وايقاعها فى فخ صداقة وذلك لتعضيد قوتهم العسكرية ولقد تم ذلك بالفعل وبدلا من تنجح ايران فى ذلك المخطط نجحوا هم فى اخذ مايريدون (....يضحك..) ولا ابالغ لك لو قلت ان القوة العسكرية والقوات الاكثر تنظيما فى المنطقة هى القوات السودانية حسب رصدنا الذى بالطبع لا ينشر لاسباب تعرفها جيدا ... انا اعلم ذلك ... فقد دفعت بعض القوى بكامل عتادها وقوتها لتغيير النظام الحاكم فى السودان عبر عمل سياسى وعسكرى لكنها لم تفلح ... فقد دعم القذافى حركات دارفور ودعمت اسرائيل ايضا هذه الحركات ووفرت بعض الدول الغطاء الجغرافى ومنصات العمل السياسى واستخدام كل الوسائل للتضييق على الحكومة السودانية لكنها لم تنجح و اذكر قبل ان يتم التوقيع على اتفاق السلام بكينيا ان الجيش السودانى كان على مشارف اقصى اراضى الجنوب وكنا نستغرب اين كل الدعم الذى نقدمه وبالرغم عن ذلك تأتى قوات بعتاد بسيط وتغير الواقع على الارض لسبب ان لديهم دافعية كبيرة وحماس لقتال التمرد وهو مالم يكن بمقدور الغير ان يشتريه للمتمردين لذلك تفطنت الادارة الامريكية بأن الامر لن يجدى وعلى الادارة ان تخرج من هذا المأزق بوضع حد للاستنزاف الذى عانت منه الخزينة الامريكية والاسرائيلية واصررنا على ان وضع اتفاق يوقف استنزافنا قبل حقن دماء السودانيين فى ذلك الوقت.
    3. لكن الحكومة السودانية يعتقد بعض المراقبون ان موقفها كان نتيجة لضغوط اقتصادية وسياسية من الداخل ربما مثل ضغط المعارضين فى السودان للحكومة مبررا لان تتخذ مثل هذه المواقف؟؟
    ب.ج : لا ... انا اعلم ان بعض معارضى الحكومة السودانية استخدموا كل التكتيكات لتغيير الحكومة وليس مواقفها ، لكن اصرت الحكومة السودانية على مواقفها ولم تستطع المعارضة فعل شئ وهذا يذكرنى بذات الموقف فى حرب الجنوب ... لقد قدمت بعض الدول دعما سخيا للمعارضين فى السودان ... المعارضين سياسيا وعسكريا ... وفرت بعض الوكالات التى تعمل فى حقوق الانسان وبعض الحكومات التى تتعارض سياساتها مع رؤية السودانيين منصات انا اعرفها جيدا وكنت قد حدثتك عنها فى مقابلة سابقة ... فقد تم دعم بعض الصحفيين المناوئين للحكم فى السودان وتم تمويلهم ليقوموا بعمل سياسي تحت غطاء صحفى بل وبعض من اعضاء حزب الحكومة السودانية من الناشطين من الصحفيين تم دعمهم ليعملوا على خلخلة الحكم ا لكن كانت المفاجأة ان علمنا ان الحكومة السودانية تستخدم بعض الافراد من ذوي المهارة والذكاء المهنى فى العمل الاستخباراتى والمعلوماتى الاستراتيجي وهم ليس اعضاء بحزب الحكومة .... وحسب رصدنا ليسوا اعضاء فى احزاب سياسية وغير معروفين ولايمارسون اعمال سياسية وقد وضعت خطة قبل حوالى 5 سنوات لزعزعة الحكم الداخلى فى السودان لتقوده بعض المؤسسات الصحفية وبعض مؤسسات الخدمة العامة فى الخرطوم وبعض السياسيين فى بعض الاجهزة الحساسة ، كان العمل يركز على اظهار الفساد فى الممارسة التنفيذية للحكم فى السودان لخلق حالة من عدم الرضى واستغلال هذه الحالة لدى السودانيين للثورة على الحكومة وتغييرها وايضا لم ينجح ذلك رغم ان بعض المؤسسات المدنية فى السودان قد وصلها الطعم كالمراجع المالى العام والذى نجح فعلا فى تحقيق اهداف هذا الطعم ... لكن المؤسسات الاكثر تاثيرا بلعت الطعم ( ... يضحك...) وفطنت الحكومة السودانية لهذا الشرك وقامت بتقوية وزارة القضاء والعدل ببعض القانونيين الخبراء وحولت تلك الخطة الى فرصة بالنسبة لها ... أنا أوؤكد لك ان اثارة قضية الفساد عبر بعض المؤسسات الاعلامية كان عملا جيدا حسب الخطة الا ان ذلك فشل بعد ان اكتشفت الحكومة السودانية ان كل الصحفيين والاعلاميين الذين استخدموا لهذا الغرض.
    4. لكن فعلا هناك فساد ؟؟ اليس كذلك؟؟
    ب.أ.ج : الفساد موجود فى كل انظمة العالم بل وبكثرة فى بعض انظمة الحكومات الاكثر ثراءا واستقرارا .. القمع وتكميم الافواه لاتتبناه الحكومة السودانية كما تفعله بعض حكومات المنطقة ولكنها نجحت فى حسم النقطة السوداء فهى تفتح المنابر وتستمع للراي الاخر وهذا ما مكنها من التحكم فى الامر الداخلى ... الامر الذى جعلنى اضع كثير من الاستفهامات بعد استقراء متأنى لحالات الفساد فى السودان كنموذج فى افريقيا هو أنني وجدت انها حملة فشلنا فى تحقيق اهدافها .. اغلب الحالات التى عرضتها الصحف أما حالات لاشخاص زرعوا لتنفيذ الخطة التى ذكرناها انفا او لحالات لبعض الاشخاص الذين اسهموا فى تقوية الحكومة السودانية ببرامج كان يمكن لها ان تؤثر سلبا على خططنا وغالبية هؤلاء الاشخاص هم من الخريجين الاوائل لجامعة الخرطوم فى تخصصات مختلفة جمعتهم تنظيمات العمل الاسلامى ... فهم اكثر الناس انضباطا وذكاءا وقدرة على التغيير والابتكار فكانوا هدفا مباشرا لبرنامج التشويش و عملت بعض الدوائر ذات العلاقة مع اسرائيل على استبعادهم عبر اشخاص موجودين داخل تنظيمهم الجديد الذى نشأ بفضل التفاعل مع المشاركين فى الحكومة السودانية مع معارضي الحكومة من الحركة الشعبية التى حاربت الحكومة ردحا من الزمن.. اعود واقول ان هؤلاء الاشخاص لديهم دافعية ترتبط بحالة الايمان الشديد بمبادئهم ولن يكون من السهل هزيمتهم فى ظل هذه الظروف وبعد ان اتضحت اغلب معالم اللعبة السياسية وهنالك من يؤمن بمبادئهم وهو غير معروف لدى هذه الدوائر وهذا مكمن قدرتهم على الصمود . الفساد الذى تحدثت عنه الصحافة لايعدو ان يكون الا حالات تكررت بسبب بعض الانتهازيين الذين اصروا ان يدخلوا عالم الاعمال عبر بوابة السياسة ولم ينجحوا لكني مازلت اذكر ان اكثر الذين تحدثت عنهم الصحافة هم الاكثر انضباطا وذكاءا ولم تنجح هذه الحملات كما ذكرنا ولن تنجح فى ظل اصطناع المواقف السياسية وضعف الايمان بالمبادئ واتخاذ المعارضين لطريق اصبحوا فيه لوحدهم فقد وصلت الحقيقة للمواطن البسيط فعلم ان الذى يثار عبارة عن تنافس وصراع مواقع و تصفية حسابات ولا وجود له على ارض الواقع.
    5. لكن من داخل هذا التنظيم الاسلامى الان من خرج يعارض الحكومة السودانية ويتهمها بالفساد ؟.
    ب.ا.ج : هذا صحيح ... بل وبعضهم وصل الى وكالات حقوق الانسان واصبح جزء من الخطة الهادفة لاضعاف الحكومة .. لكن وبعد المراجعة الدقيقة للبيانات والمعلومات المتوفرة نجد ان بعضهم اصابته حالة احباط لكن غالبية الذين تشربوا بمبادئهم والذين التزموا بالوفاء والولاء التنظيمى لمشروعهم وهم من الفاعلين الذين لايمكن تجاوز قدراتهم وقدرات من عمل معهم ... حسب تحليلات ما يردنا من هناك ان الولاء و الادب التنظيمى فقده غالبية التقليديون لكنه سمة غالبة فى الذين ذكرناهم وهم بعيدون عن ساحة العمل السياسى .. هم فنيون واكاديميون وعسكريون لديهم التزام فقط بالاسلام الذى يؤمنون به وهنالك من تنظيمهم من وقع فى ذلك الفخ اسوة بكل انسان فى الحياة قد يقع فريسة لتلك الخدع ولكن ذوى النظرة والحكمة والعقل والمعرفة ابتعد بصمت وهذا الصمت يجعل من الحكومة السودانية حكومة لازالت تحتفظ باوراق قوية وفاعلة ولديها القدرة على اعادة تشكيلها فى أى وقت .
    6.مستر ب.أ جونسون ماذا بعد ؟. هل تعتقد ان هنالك مياها تجرى تحت الجسر؟؟ اعنى عن السودان؟؟
    ب.أ : حسب متابعاتي ارى ان السياسة فى المنطقة العربية حدثت بها تغييرات جذرية تتطلب الدراسة العميقة وتتطلب بعض الصبر لمعرفة بواطن الاشياء .... النظام الدينى الوسطى ساعد السودان كثيرا خصوصا بعد ظهور حركات التطرف والارهاب فى المنطقة استغلته بعض الجهات لتصفية حسابات سياسية والانتقام من خصوم سياسيين ... وفطن السودان لذلك فى وقت مناسب حسب الدراسات التى تتوفر لدينا عن ذلك وايران الان تشرب من كأس سقته للعرب فى العراق بتلك الخطة التى ذكرتها لك سابقا لذلك اعتقد أنه وحسب ما رجح لدى بعض المؤسسات الدولية التى ترتبط بالاستقرار فى تلك المنطقة ومنها ماهو ذو طابع استخباراى وعسكرى بأن الكثير من الخطط الاستراتيجية للنيل من السودان قد وضح انها تصدعت الان .... تلك الخطط التى وضعت قبلا الحرب الاقتصادية على السودان والتى كان هدفها تثبيط قدرة السودان من ان يتحكم فى زراعة القمح بعد ان اكتشفت بعض المؤسسات الاقتصادية ان المنطقة العربية تستهلك ما قيمته 50 مليار دولار سنويا فى تأمين القمح و السلع الاخرى يمكن ان يوفر السودان منها سلع تقدر بحوالى 25 مليار دولار سنويا وهذا بالطبع سيجعله دولة قوية وذهابا الى تسليح الحركات بغرب السودان لاستنزاف الحكومة وافشال اى محاولات للحفاظ على الاقتصاد بعيد عن تلك الحرب ولقد عمل بعض الاعلام فى الصحافة السودانية التى حدثتك عنها على ذلك ولكنه قد فشل ايضا واخيرا بعض الدول التى تتلاقى مصالحها مع بعض الدول التى تجاهر السودان بالعداء كمصر لازالت تحاول الا ان هذه المحاولات لن تكون ذات جدوى ... واخيرا حسبما اعلمه ان هناك شتاءا حارا اخرا قد يقضى على امال المعارضين بعد الذى تغير على ساحة العلاقات السودانية الخليجية .... فأغلب التدوين والذى هرب به النشطاء من الصحافة والمعارضين الى مواقع التواصل الاجتماعى يبدو انه رصد من قبل تلك الدول واصبح غير مرغوب فيه بعدما رجح ان بعض الناقمين على الحكومة السودانية منهم من قد تحول الى معسكر ايران كما تحول الذين قبلهم لاسرائيل بحثا عن تمويل لحملاتهم ضد الحكومة السودانية ونكاية بها بعد ان لفظتهم بعض الانظمة التى اصبحت توجهاتها الاستراتيجية لا تتفق مع رؤيتهم وهناك حسب معرفتى تعاونا عسكريا وامنيا وهذا العمل قد تتطور بشكل ملفت للنظر خلال الفترة القليلة السابقة وقد قد قطع شوطا كبيرا وكذلك بعض قواعد البيانات الخاصة بالتغريدات والتدوينات لبعض المواقع التى تنشط فى معارضة الحكومة السوانية بعد الوصول اليها وسلمت الى فرق من الخبراء خصوصا بالسعودية والامارات وقطر وربما سيفرض هذا الواقع اقامة محاكمات تاريخية لبعضهم فى بعض الدول الخليجية التى لا تسمح بمثل هذه الانشطة فى بلدانها خصوصا وان اخر تقرير اوضح ان السودان وحكومته لا تستضيف اى مجموعات مناوئة او معارضة لانظمة تلك الدول .
    مستر ب.أ.ج : شكرا لك .
    ب.أ.ج : على الرحب و السعة.

    *أأسف يا شباب للنقل الخطأ للمادة

    وهذا ما كتبه الزميلة منال عبد الله عبد المحمود في جريدة الانتباهة عدد الجمعة 17مارس أأسف للخلط
    المصدر : andlt;a href="http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi؟seq=editmsgandboard=490andmsg=1490065637andrn=1andpage=" target=_selfandgt;تقرير الـ (CNN)الخرطوم الأكثر ذكاءً#تقرير الـ (CNN)الخرطوم الأكثر ذكاءً#


    السودان وتقرير الـ (سي. إن. إن).. الخرطوم الأكثر ذكاءً
    المقالات POSTED ON الجمعة، 17 مارس 2017 17:35


    منال عبد الله عبد المحمود
    أثار التقرير الذى بثته الـ (سي. إن. إن) فى الأيام القلائل الماضية ردود فعل واسعة المدى فى الأوساط الإعلامية والسياسية على حد سواء، فقد أكد التقرير الذى تناول السياسة الخارجية

    لدولة السودان بالكثير من التحليل وسلط أضواء كاشفة على حقائق مهمة تتعلق بهذه السياسة، استقراء الكثير من مردودات هذه السياسة على علاقات السودان الخارجية، بل وبأكثر من ذلك عمل على تفسير انعكاسات هذه السياسة على حضور الخرطوم فى المحافل الإقليمية والدولية كرقم لا يمكن تجاوزه وكاحد أهم العوامل التى أضحت تغير من المعادلات السياسية فى المنطقة العربية والإفريقية. ووصف التقرير السودان بالدولة الأكثر ظهوراً مقارنة بالدول العربية الإفريقية الأخرى فى التشكيلة الإقليمية الجديدة التى يمثلها التحالف الإستراتيجى العربى الذى يجمع دول الخليج بخلاف العراق وسلطنة عمان، وهو ظهور أدى الى توارى وغياب لاعبين أساسيين فى المنطقة كمصر والعراق ودول أخرى كانت حتى وقت قريب تمثل حضوراً قوياً وفاعلاً فى المنطقة.
    لقد قدمت الإذاعة البريطانية فى هذا التقرير خلاصة جهدها الإعلامى الذى تعضده خبرة سنوات طوال فى المجال الإعلامى والسياسي، وهو على هناته التى ربما تحسب له لا عليه، قد استطاع تقديم قراءة عميقة لما ظل يجرى فى المنطقة لسنوات، وربما حتى قبيل انهيار الدولة العربية الأكثر قوة فى المنطقة (العراق). ويؤكد التقرير فى هذا الخصوص على حقائق مهمة تتعلق بمواقف السودان من كثير من القضايا الأكثر إلحاحا فى المنطقة سواء فى الواقع الماثل أو فى التاريخ القريب، ويدلل على ذلك بموقف الخرطوم من قضية غزو العراق واحتلالها مطلع التسعينيات، مخالفاً بذلك لشبه الإجماع العربى حيال الأمر. حيث وقف السودان موقفاً مبدئياً حازما تجاه التدخل العسكرى الأمريكى فى العراق. وحذر من خطورة ذلك على الإقليم، والتداعيات التى ستلى ذلك وعلى رأسها ظهور وتنامى بعض المذاهب فى المنطقة العربية والإفريقية، وهو ما كانت العراق تمثل حائط صد منيع فى وجهه للكثير من الاعتبارات. وقف السودان ضد التدخل العسكرى منفرداً فى وجه العديد من العواصم العربية والإفريقية والعالمية والتى رسمت سياستها تجاهه لعدد من السنوات على ضوء هذا الموقف، مما أدى الى الكثير من الخسائر الوقتية له كنتيجة لهذا الموقف. ولكن وعلى المدى البعيد اكتسب الكثير من الفوائد، ولعل فى مقدمتها الثقة الكبيرة التى استطاع اكتسابها كأحد أهم اللاعبين الشديدى الذكاء فى المنطقة. الشيء الذى جعل تقرير المؤسسة الأكثر تحاملاً على مدى السنوات على كثير من الدول العربية.. والـ (سى. إن. إن) يصف قيادته بالقيادة الأذكى فى المنطقة، حيث حافظ السودان على علاقة ودية مع أطراف المعادلة الأساسيين فى المنطقة برغم كل مواقفه.
    وأكد التقرير على أن الدرس الذى تعلمته العواصم العربية بعد مضى (25) عاماً على سقوط العراق فهمته الخرطوم قبلها بكثير، وعليه حددت مواقفها التى أثبتت الأيام والأحداث أنها الأكثر عمقاً وصدقاً يقول التقرير: (إن الخرطوم وإن ظهرت فى بعض الأحيان تتكتل مع الفريق الخاطئ، إلا أنه وبعد مضى أكثر من عقدين على كثير من مواقفها أكد على النظرة الاستراتيجية الفاحصة عندما رفضت اى تدخل ضد العراق، وكانت أشد الرافضين لتدخل قوات التحالف التى قادتها الولايات المتحدة لإزالة نظام صدام حسين. وكان موقف السودان آنذاك نابعاً من معرفة الخرطوم العميقة بقوة العراق كدولة يمكنها أن تخلق التوازن فى المنطقة. وكان فى مقدور العراق بقيادة صدام أن يكسر أية طموحات لإيران فى أطماعها التوسعية المرتبطة بمرجعيات دينية لها طموحها فى نشر مذاهبها عبر السياسة الدولية والمحلية. وللتو ربما تعرف الخليجيون على ان موقف السودان الذى ناهضته مصر آنذاك كان هو الموقف الصحيح الذى تبنته قلة من العرب). ويمضى التقرير مستنطقاً ب. جونسون ماكلين الخبير فى التخطيط الاستراتيجى بمركز واشنطن لدراسات الشرق الأوسط وشمال الصحراء: (إن السودان ظل يمثل بعداً استراتيجياً ويتمسك بمواقف كنا نظنها متطرفة وغريبة. ولكن اتضح ان تمسك السودان بمواقفه طيلة تلك الفترة كانت تدعمه خبرة وادراك استمدهما من واقع معرفته العميقة بالساحة الإقليمية) وأيضاً قال: (لا نبالغ اذا قلنا إن القوة العسكرية والقوات الأكثر تنظيماً فى المنطقة هى القوات السودانية بحسب رصدنا الذى لا يمكن نشره لأسباب تعرفها جيداً).
    وكشف التقرير الكثير مما كان خافياً وأزاح الستار عن كثير من المؤامرات التى حيكت بليل ضد الخرطوم، وكان آخرها ملفات الفساد التي طغت على سطح الإعلام فى فترة قريبة ماضية، حيث كشف التقرير أنها كانت حملة مقصودة فى حينها، ولكنها لم تؤت الثمار المرجوة منها بسبب فطنة الحكومة السودانية وذكائها اللا متناهي.
    والتقرير يثير الكثير المثير من القضايا المتعلقة بالسودان والتى كانت حتى وقت قريب طى الكتمان، ويدلل على حالة انعدام الوزن التى تطغى على المواقف الدولية فى كثير من القضايا، ولكنه يبرهن بعبارات صريحة وواضحة وبما لا يدع مجالاً للشك على ثبات مواقف الخرطوم وصدق تنبؤاتها وقراءتها العميقة الحصيفة للواقع العربى والإقليمى والدولى.

    (عدل بواسطة زهير عثمان حمد on 21-03-2017, 10:59 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-03-2017, 05:38 AM

Hatim Alhwary
<aHatim Alhwary
تاريخ التسجيل: 23-01-2013
مجموع المشاركات: 1822

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقرير الـ (CNN)الخرطوم الأكثر ذكاءً# (Re: زهير عثمان حمد)

    مساء الخير

    ممكن تشاركنا بالمصدر يا زهير
    ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-03-2017, 05:50 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 44645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقرير الـ (CNN)الخرطوم الأكثر ذكاءً# (Re: Hatim Alhwary)

    (((((- لقد قدمت الإذاعة الأمريكية فى هذا التقرير خلاصة جهدها الإعلامى الذى تعضده خبرة سنوات طوال فى المجال الإعلامى والسياسي،)))))

    حلوة "خلاصة جهدها الإعلامي" دي!!

    بعدين أنا عاوز أعرف هل ده تقرير ولا تحقيق إعلامي؟

    بعدين محطة ال (CNN) هي محطة تلفزيونية أخبارية وليس محطة إذاعية.


    واضح جدا أن التقرير ده يقف من خلفه الكيزان أو أنه مدفوع الثمن.

    بعدين يا زهير ساعدنا بالمصدر لو سمحت.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-03-2017, 06:07 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 3402

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقرير الـ (CNN)الخرطوم الأكثر ذكاءً# (Re: Deng)

    الأخ زهير
    تحية صباحية صادقة
    و أشكرك جهدك الصحفي المتواصل
    قرأت التقرير أو الخبر بتاع ال CNN و بدون أن أشعر قدح في ذهني موضوع لي مدة عايز أكتبه و هو موضوع
    مراكز الدراسات THINK TANK عشان كمده فتحت بوست بنفس الموضوع . فله صلة بموضوعك أرجو الإطلاع عليه لو لقيت فرصة.
    لك ودي و احترامي يا صديق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-03-2017, 07:54 AM

sadig mirghani

تاريخ التسجيل: 03-03-2014
مجموع المشاركات: 2266

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقرير الـ (CNN)الخرطوم الأكثر ذكاءً# (Re: زهير عثمان حمد)

    لبن سمك تمر هندي
    ابو الزهور ازيك
    غربية من قناة زي ال cnn
    تورد تبرير زي دا
    بالنظر لانحيازها الدائم للديمقرايين
    والديمقراطثة بشكل عام
    In my humble opinion
    نظام الخرطوم نظام متخبط ولاتحكمه اي استراتيجيات
    اللهم ابان حقبة الجبهة الإسلامية في التسعينيات
    والتي كانت تعمل علي نشر النظام الإسلامي في دول الجوار
    وزعزعة الامن اما عن العراق فأظن انه من الطبيعي الوقوف ضد التدخل
    الاميركي في العراق في ذلك الوقت كون السودان في ذلك الوقت وحتي الان معادي
    لسياسات اميركا
    ولاتوجد اي منفعة يجنيها النظام من خسارة حليف كصدام والاسد والذي يحتفظ حتي الان بعلاقات معه
    والباقي محض صدف وحظ ليس إلا
    اما think tank
    مافيش بشهادة
    البروف حسن مكي والطيب زين العابدين
    ودكتور آخر لا يحضرني اسمه يحاضر في جامعة وستمنستر
    ديل شغالين تلاقيط رزق اليوم باليوم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-03-2017, 08:08 AM

Elbagir Osman
<aElbagir Osman
تاريخ التسجيل: 22-07-2003
مجموع المشاركات: 20359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقرير الـ (CNN)الخرطوم الأكثر ذكاءً# (Re: sadig mirghani)

    بحثت في cnn.. لم أجد هذه المادة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-03-2017, 08:10 AM

علي الكرار هاشم
<aعلي الكرار هاشم
تاريخ التسجيل: 10-02-2007
مجموع المشاركات: 3545

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقرير الـ (CNN)الخرطوم الأكثر ذكاءً# (Re: sadig mirghani)


    من المعقول جدا
    ان هناك اسماء كثيرة لن يعجبها هذا التقرير
    هكذا الحال دائما
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de