تشكر د. حيدر

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين تحتسب الزميل عبد الحفيظ عباس فى رحمه الله
وفاه عضو البورد الحبيب الشهم عبدالحفيظ عباس (حقوق الزقازيق) القيادى بحزب الامه بقياده...
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-08-2018, 08:16 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-08-2017, 07:25 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 19076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تشكر د. حيدر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 07:25 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 19076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    🔴اثيوبيا🔴

    د.حيدر ابراهيم


    ﺍﻟﺘﺤﻴﺎﺕ ﺍﻟﻄﻴﺒﺎﺕ
    ﻃﺒﻌﺎ ﻧﺤﻦ - ﺍﻟﻨﺨﺒﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ- ﺍﻟﻤﻌﺠﺒﺔ ﻣﺠﺎﻧﺎ ﺑﺬﺍﺗﻬﺎ ﻣﺴﺘﻐﺮﺑﻴﻦ ﻟﻤﺎ "ﺣققه " ﺍﻟﺤﺒﺶ " ﻭﺍﻛﺘﻔﻴﻨﺎﺑﺄﻥ ﻧﻮﺭﺩ ﺃﺭﻗﺎﻣﺎ ﻭﻟﻢ ﻧﺘﻌﻤﻖ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﺒﺎﺏ ﻭﺭﺍﺀ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ . ﻭﻫﻲ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺠﺮﺩ ﺳﻴﺎﺳﺎﺕ ﻟﻠﺪﻭﻟﺔ
    ﺃﻭ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻱ.. ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻷﻣﺮ ﺃﺑﻌﺪ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ، ﻭﻳﻌﻮﺩ ﻟﻠﺤﻀﺎﺭﺓ ﺍﻻﺛﻴﻮﺑﻴﺔ
    ﻭﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ، ﻟﻺﻧﺴﺎﻥ ﺍﻻﺛﻴﻮﺑﻲ .. ﻭﻟﺪﻭﺭ ﺍﻟﻨﺨﺒﺔ ﺍﻻﺛﻴﻮﺑﻲ.
    ﻫﺬﺍ ﺑﻠﺪ ﻟﻪ ﺣﻀﺎﺭﺓ ﻣﻤﺘﺪﺓ ﻭﻣﺴﺘﻤﺮﺓ ﺣﺘﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ .. ﻭﻳﺮﺍﻫﺎ ﻣﺎﺛﻠﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﻋﻴﻨﻪ، ﻭﻟﻴﺲ ﻣﺜﻠﻨﺎ ﻧﺤﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻧﻔﺨﺮ ﺑﺨﺮﺍﺏ ﺳﻮﺑﺎ ﻭﻧﺴﻤﻲ ﻗﺮﺍﻧﺎ : ﺷﻠﻌﻮها ﺍﻝ ....ﺍﺏ.
    ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺍﻻﺛﻴﻮﺑﻲ ﻛﺎﺋﻦ ﻟﻠﻔﺮﺡ ﻭﺍﻟﺒﻬﺠﺔ ﻭﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ( ﺍﻻﻳﺮﻭﺱ ) ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ
    ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻛﺎﺋﻦ ﻟﻠﻤﻮﺕ ﻭﺍﻟﻔﻨﺎﺀ ( ﺗﺎﺗﻨﻮﺱ )، ﻛﺌﻴﺐ ﻭﺑﺎﺋﺲ، ﻳﺘﺒﺮﻉ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ
    ﺣﺴﻦ ﺍﻟﺨﺎﺗﻤﺔ ﻟﻜﻲ ﺗﺤﺴﻦ ﺍﻟﻤﻘﺎﺑﺮ، ﻭﻻ ﻳﻔﻜﺮ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻠﻤﺔ !!.. ﻭﻳﻐﻨﻲ ﺑﻤﺘﻌﺔ : ﻳﻮﻡ ﻗﺴﻤﻮﻙ ﻳﺎﻫﻢ ﻛﺘﺒﻮﺍ ﻋﻠﻴﻚ ﻫﻤﻰ.
    ﺍﻻﺛﻴﻮﺑﻴﻮﻥ ﺭﺟﺎﻻ ﻭﻧﺴﺎﺀ ﻳﺬﻭﺑﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻲ ﻭﻳﺮﻗﺼﻮﻥ ﻣﻌﺎ ﻭﻳﺘﻘﺎﻓﺰﻭﻥ ﻣﺜﻞ ﻃﻴﻮﺭ ﺍﻟﺠﻨﺔ.
    ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻮﻥ ﻋﺎﺩﻭﺍ ﻻﻏﺎﻧﻲ "ﺍﻟﺤﻤﺎﺳﺔ :" ﺳﻴﻔﻚ ﻣﻮﺷﺢ ﺑﺎﻟﺪﻣﻰ ﻓﺎﺭﺱ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪ
    ﺇﻥ ﺣﻤﻲ ... ﻭﻳﺮﻗﺼﻮﻥ ﺃﻭ ﺑﺎﻷﺻﺢ ﻳﻌﺮﺿﻮﻥ ( ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺮﺿﺔ ) ...
    ﻋﺰﺍﺑﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﻟﻮﺣﺪﻫﻢ ﻣﻦ ﺭﺋﻴﺴﻬﻢ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻭﺣﺘﻲ ﺍﻟﺒﻌﻴﻮ ﻭﻃﻪ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ. ﻭﺗﻜﺘﻔﻲ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺑﺎﻟﺰﻏﺎﺭﻳﺪ ﺭﻏﻢ ﺍﻟﺼﻮﺕ ﺍﻟﻌﻮﺭﺓ .
    ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻻﺛﻴﻮﺑﻴﺔ ﻧﺼﻒ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺭﻳﺤﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﻧﺤﻠﺔ ﺭﺣﻴﻘﺎ ﻭﻧﺸﺎﻃﺎ
    ﻭﻫﻤﺔ.

    ﺍﻟﻨﺨﺒﺔ ﺍﻻﺛﻴﻮﺑﻴﺔ ﺗﻌﺮﻑ ﻗﻴﻢ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﺍﻟﻨﻈﻴﻔﺔ ﻭﺗﺒﻌﺪ ﺍﻟﺤﺴﺪ ﻷﻥ ﺍﻟﻘﻤﺔ
    ﺗﺴﻊ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ . ﺃﻣﺎ ﺍﻟﻨﺨﺒﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﻠﻤﺖ ﻣﻨﺬ ﺍﻟﺼﺒﺎ ﻭﺯﻣﻦ ﺍﻟﺪﺍﻓﻮﺭﻱ : ﻳﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻳﺎ ﺃﻃﻔﻴﻬﺎ !!..
    ﻭﻣﺎﺭﺳﺖ ﻣﻄﺎﺭﺩﺓ ﺍﻟﻌﺸﺮﺓ ﺍﻻﻭﺍﺋﻞ ﺑﻌﺪ ﺍﻋﻼﻥ ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻟﺘﻬﻨﺌﺘﻬﻢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻬﺎ
    ﺍﻟﺬﻛﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﻤﺒﻜﺮﺓ .. ﻓﻬﻲ ﻻ ﺗﻨﺎﻓﺲ ﺑﻞ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﻋﻠﻲ ﺍﻵﺧﺮ ﺣﺘﻰ ﻭﺇﻥ ﻟﻢ ﺗﺠﻠﺲ ﻣﻜﺎﻧﻪ .
    ﺍﻟﻨﺨﺒﺔ ﺍﻻﺛﻴﻮﺑﻴﺔ ﻣﺘﻌﺎﻭﻧﺔ ﻭﻭﻃﻨﻴﺔ ﺭﻏﻢ ﺗﻌﺪﺩﻳﺘﻬﻢ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﺮﻗﻴﺔ، ﻭﻳﻤﻴﻠﻮﻥ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻲ .. ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻥ ( ﻧﻘﺎﺳﻮ ﻗﺪﺍﺩﺓ ) ، ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﻋﺎﻡ 1995 ﺻﺪﻳﻘﻲ ﻭﺯﻣﻴﻠﻲ ﻓﻲ ﻣﻌﻬﺪ ( ﻓﺮﻭﺑﻨﻴﻮﺱ ) ﺏﻓﺮﺍﻛﻔﻮﺭﺕ ﻭﻳﻌﻄﻲ ﻭﻗﺘﺎ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻟﻴﻨﻈﻢ ﻗﻮﻣﻴﺔ ( ﺍﻻﻭﺭﻭﻣﻮ ) ..
    ﻭﻛﻨﺎ ﻧﺤﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻴﻦ ﺑﺎﻟﻌﺸﺮﺍﺕ ﻭﻋﺠﺰﻧﺎ ﻋﻦ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﻟﻠﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻴﻦ،
    ﻷﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﻦ ﻳﻌﺘﺮﻑ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺍﻵﺧﺮ.
    ﺍﻻﺛﻴﻮﺑﻴﻮﻥ ﻣﺘﻮﺍﺿﻌﻮﻥ ﻭﻣﺆﺩﺑﻮﻥ، ( ﻻﺣﻆ ﺍﻧﺤﻨﺎﺓ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ
    ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﻴﻦ ﻓﻘﻂ )، ﻟﺬﻟﻚ ﻻ ﻳﺪﻋﻮﻥ ﺃﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﻧﺴﻞ ﺍﻟﻌﺒﺎﺱ، ﻭﻻ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻜﺮﺍﺭ ﻛﻤﺎﺽ، ﻭﻻ ﻳﺮﻭﻥ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ ﺃﺫﻛﻲ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﻭﺃﻛﺜﺮﻫﺎ ﻛﺮﻣﺎ ﻭﺷﺠﺎﻋﺔ .
    ﻫﺬﻩ ﻫﻲ ﻳﺎ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻻﺻﺪﻗﺎﺀ ﺑﻌﺾ ﺍﺳﺒﺎﺏ ﻧﺠﺎﺡ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﻭﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﺛﻴﻮﺑﻴﺎ ﻭﻣﺎ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺎﺕ ﺍﻻ ﻣﺠﺮﺩ ﻋﺎﻣﻞ ﺧﺎﺭﺟﻲ ﻣﺴﺎﻋﺪ، ﻻ ﻳﻨﺠﺢ ﺑﻼ ﺛﻘﺎﻓﺔ
    ﺗﺴﻨﺪﻩ ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﻪ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻭﺍﻟﻨﺨﺒﺔ ﻭﺍﻟﻔﺮﺩ ﻓﻲ ﺍﺛﻴﻮﺑﻴﺎ .

    ﺣﻴﺪﺭ ﺍﺑﺮﺍﻫيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 07:47 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2867

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    =

    Quote: كلام بسيط ومباشر
    ولكنه يصيب الهدف مباشرة
    يغوص بذكاء في اسباب تخلفنا

    مع عظيم احترامنا للإخوة الأثيوبيين، ومع تقديرنا للدكتور حيدر
    إلا أنني يا حفيظ أرى بأن هذا الكلام الانطباعي العاطفي هو أبعد ما يكون عن العمق أو الذكاء.

    في عالم اليوم يا حفيظ هناك عدد من الدول الضاربة آلاف السنين في الحضارة الممتدة لكنها الآن ساقطة في حضيض الحضيض.
    وهناك دول بلا عمق تاريخي يُذكر (أمريكا، استراليا ... كندا... إلخ) لكنها في مقدمة دول العالم.
    وحتى جارتنا أثيوبيا فإن حالها البائس في معظم أقاليمها لا يختلف كثيراً عن جاراتها
    فهي ما تزال تحبو، وما تزال قراراتها وثرواتها يتحكم فيها غيرها
    شأن إخواتها في أفريقيا وسائر ما يُسمى بالعالم الثالث.

    وقد نتفهم أن ينتقد الدكتور حيدر النُخب الثقافية والسياسية
    لكن أن يرمي كل اللوم على الشعب السوداني للأسباب والعوامل التي ذكرها فهذا كلام أبعد ما يكون عن العلمية
    وإنما هو محض تبرئة للسلطات الحاكمة قصد الدكتور حيدر ذلك أم لم يقصد.


    تحياتي لكم
    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 07:47 AM

عباس محمد عبد العزيز
<aعباس محمد عبد العزيز
تاريخ التسجيل: 09-01-2017
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالحفيظ ابوسن)



    شيخ العرب ابوسن

    سلامى وتحياتى

    انتهيت مننا ودفنتنا احياء

    بواسطة دكتور حيدر
    نطالب باقامة جمعيات الرفق بالانسان السودانى خاصة ونحن من ناتج التربية البسيطة
    لم ارى فى حياتى اثر لحضارة عريقية فى التاريخ الحديث
    المبانى مثلا
    دمت طيب

    خارج النص

    ان شاء الله طريق الخرطوم كوستى لم يتاثر بالامطار والمواطن ينعم بالسلامة خارج النص
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 08:03 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 19076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تشكر د. حيدر (Re: عباس محمد عبد العزيز)

    حباب الصادق
    تعرف قبل فترة قريت انو تحويلات المغتربين عندهم قد تكون المصدر الاول للخزينة
    عملو مترو انفاق
    محاكمة وزير فاسد
    ليس تبرئة للسلطة بل فهم لعقلية السلطة .. رجالات السلطة
    القروش الاتكبت في السودان تجعل منا دولة عظمي . قروش للتنمية وسد مروي والمدينة الرياضية وغيرها . ثم البترول والذهب
    كان ممكن
    لكن عقلية المسؤولين
    احسب كم مسؤول يمتلك حساب بنكي خارجي
    وكم عقار خارج الوطن
    تلك الصفات حين يتملكها مسؤول الصفات التي ذكرها
    ياخ بسمع الموظفين بقولو
    حفر ليهو
    وحفرت ليهو
    وحفر لي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 08:05 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 19076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    حباب عباس
    اها شوف
    طريق زي طريق كوستي الخرطوم يربط الغرب والجنوب مع الخرطوم والوسط مع اول مطرة اتكسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 08:06 AM

أيمن الفاضل
<aأيمن الفاضل
تاريخ التسجيل: 12-01-2013
مجموع المشاركات: 972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تشكر د. حيدر (Re: عباس محمد عبد العزيز)

    عبد الحفيظ سلام
    Quote:
    ﻟﺬﻟﻚ ﻻ ﻳﺪﻋﻮﻥ ﺃﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﻧﺴﻞ ﺍﻟﻌﺒﺎﺱ، ﻭﻻ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻜﺮﺍﺭ ﻛﻤﺎﺽ، ﻭﻻ ﻳﺮﻭﻥ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ ﺃﺫﻛﻲ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﻭﺃﻛﺜﺮﻫﺎ ﻛﺮﻣﺎ ﻭﺷﺠﺎﻋﺔ

    الدكتور بتكلم ساي والله
    الناس ديل زينا واحد في حتة الفخر الما عندو معنى ده


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 08:13 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 19076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: أيمن الفاضل)

    حباب ايمن
    كل الناس بتفخر
    ببقا استلهام الفخر دة عشان يكون محفز لينا لي قدام
    لكن الفخر بتاع نحن احسن من ديل رغم مساواتنا في وطن واحد دي المشكلة
    اي مسؤول بعتبر وظيفتو ملك ليهو ولي اسرتو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 08:15 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 19076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    افخر لترفع من الروح المعنوية ولتعمل جاهدا تكون مثل ما تقول
    الاعتزاز بالنفس
    ان لا ترض الهوان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 08:33 AM

أحمد الشايقي
<aأحمد الشايقي
تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 14265

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالحفيظ ابوسن)



    تحليل اجتماعي عميق يبصر بأزمة التفكير والتنشئة وخلل أسس الثقافة العميقة

    وبدون هذا التحليل لا يتسنى إيجاد علاج ناجع


    تغبيش الوعي ومدح الذات من قبل السياسيين المستهبلين لا يوفر علاجاً على

    المدى البعيد

    أحمد الشايقي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 09:01 AM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 28-03-2013
مجموع المشاركات: 6404

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: أحمد الشايقي)

    سلام يا صاحب

    بالاضافة الى العوامل الوراثية والحضارية والثقافية والفكرية وحـب الحــياة
    خذ عندك ايضا :
    احترام القوانين والسياسات ولا احد فوق المساءلة { حيث تم بالامس القريب اعتقال وزير المالية الاثيوبي بتهمة الفساد }
    بمعنى ضرب الفساد بيد من حديد فى مهده .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 09:09 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2867

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: علاء سيداحمد)

    =

    Quote: تحليل اجتماعي عميق
    بالله عليك يا مولانا الشايقي أين لمحت العمق وأين عثرت على العِلمية في مثل هذا الكلام المكتوب بالأحمر بين الأقواس أدناه:
    ((ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺍﻻﺛﻴﻮﺑﻲ ﻛﺎﺋﻦ ﻟﻠﻔﺮﺡ ﻭﺍﻟﺒﻬﺠﺔ ﻭﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ( ﺍﻻﻳﺮﻭﺱ ) ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ
    ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻛﺎﺋﻦ ﻟﻠﻤﻮﺕ ﻭﺍﻟﻔﻨﺎﺀ ( ﺗﺎﺗﻨﻮﺱ )، ﻛﺌﻴﺐ ﻭﺑﺎﺋﺲ، ﻳﺘﺒﺮﻉ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ
    ﺣﺴﻦ ﺍﻟﺨﺎﺗﻤﺔ ﻟﻜﻲ ﺗﺤﺴﻦ ﺍﻟﻤﻘﺎﺑﺮ))


    ومن يُصدق يا مولانا الشايقي أن مثل هذا الكلام السطحي يمثل رؤية "عميقة" لأشهر باحث وعالم اجتماع سوداني؟!


    أفريقيا يا مولانا - ومن بحرها المتوسط إلى رأس الرجاء الصالح- ترزح في
    البؤس التخلف والفقر لعوامل عديدة داخلية وخارجية أهما سوء الإدارة، وهي عوامل لم يتطرق لها
    للأسف الباحث الاجتماعي الدكتور حيدر، مكتفياً بهذا الكلام الفطير الهردبيس الذي لا يُشبه الدكتور حيدر الذي عرفناه.

    وحتى بافتراض حُسن النية يبقى السؤال:
    ما الخيط الذي يُفرِّق بين الخيط الأبيض لرؤية الدكتور حيدر، وبين الخيط الأسود لنظرة الخواجات والمستشرقين من شعوب الله المختارة تجاه "الأغيار" من الشعوب الأفريقية والسوداء، تلك الشعوب التي بنظر "أصحاب الدماء النقية الزرقاء" ميئوس منها، وأن "المهمة الرسالية" للرجل الغربي الأبيض هي النهوض بعبء تطويرها؟!



    تحياتي لكم وأكرر التحية لحفيظ والإخوة.
    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 09:14 AM

علي عبدالوهاب عثمان

تاريخ التسجيل: 17-01-2013
مجموع المشاركات: 7239

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: علاء سيداحمد)

    مع التحية لحبيبنا أبوسن ..
    نعم .. الاثيوبيين متصالحين مع أنفسهم ..
    يعرفون هويتهم أنهم ( حبش ) بدون أفريقية أو عروبة أوغيرها من المصطلحات
    كما إيران ( فرس ) ، تركيا ، الهند ، الصين .. إلخ
    ليست لديهم مشكلة ( عرب مخلوط بدم الزنوج ) + عرب أفارقة .. الخ
    مشكلتنا تحديد الهوية ..
    نحن إلى اليوم في جدال حول تفسير إسم السودان ( وطن يحمل إي تفسير لإسمه لا يتقدم )
    أثيوبيا ذاهبة إلى التقدم والرخاء .. وكان الحل من الراحل ملس زيناوي .. ربنا يمنحنا رئيس مثله ..
    يكفي فقط قبل أشهر قطار جيبوتي 800 مليون دولار وعلى مستوى كمان

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 11:20 AM

ahmedona
<aahmedona
تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 6223

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 11:38 AM

أيمن الطيب
<aأيمن الطيب
تاريخ التسجيل: 19-09-2003
مجموع المشاركات: 5845

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: ahmedona)

    سلامات يا ود ابسن,,


    حيدر إبراهيم !!!! الكلام دا أكيد؟

    تحياتى يا صاحب..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 11:46 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: أيمن الطيب)

    للدكتور النور حمد قرآءة قد تكون مفيدة لو طولعت مرة أخرى على ضوء هذا النقاش
    شكرا ابا سن وضيوفه الكرام
    وأستأذنكم لوضعها هنا لمزيد من التفاكير حول حالنا المايل
    ====
    لماذا يصحو مارد الهضبة، ويغفو مارد السهل؟! (1) ... بقلم: النور حمد

    سودانيل نشر في سودانيل يوم 19 - 04 - 2010

    لا تنطلق الشعوب في دروب النهضة، ما لم تتعرف بعمقٍ، وبسعةٍ، على عناصر تكوينها الحضاري، وتعي ذاتها، وتستجمع طاقات إرثها الروحي، والفكري، والنفسي، وتدفع به في وجهةٍ، جديدةٍ صاعدة نحو المشترك الإنساني الكبير. وأعني هنا، وجهةً تضيئها معرفةٌ بالاشكالات التي تحتوش الحاضر، وتصوراً منفتحاً مرناً، قادراً على رسم هيئة المستقبل. شهدت منطقة وادي النيل الأوسط، والهضبة الحبشية، حضارتين تُعدان من أعظم حضارات التاريخ الإنساني. ولقد تصاقبت هاتان الحضاراتان، وتعاقبتا، في المساق التاريخي الكورنولوجي chronological، تصاقباً وتعاقباً مدهشين. ولا غرابة! فلقد كانت كلا الحضارتين، في شدهما، وجذبهما، حسب تقديري المتواضع، مجرد تحولٍ في مسارٍ حضاري يحكمه، إلى حدٍ كبير، إطارٌ واحدٌ متداخلٌ، متكامل. أو قل، إن حركة الشد والجذب بين هذين الإقليمين المتجاورين، لم تكن سوى تململٍ لقوة واحدة تقسمت، وظلت تحاول إعادة تشكيل ذاتها، وتحريك جسدها، تمدداً، وانكماشاً، حسب رياح التاريخ، وحسب مؤشرات تيارات فرص البقاء. فأهل الحبشة القدامى، أو الأكسوميين، لم يكونوا، في الأصل، كما تقول بعض الروايات التاريخية، سوى هجين. وقد تشكل ذلك الهجين، عن طريق امتزاج دماء متحدثى الكوشية، الذين هاجروا من الصحراء الإفريقية الشمالية، إلى الهضبة الحبشية، بدماء السبأيين، الذي وفدوا إلى نفس الإقليم من جنوب الجزيرة العربية، حوالي 500 قبل الميلاد. ومرت القرون، وأصبحت أكسوم الحبشية، في القرون الميلادية الثلاثة الأولى، نقطة الربط التجاري بين جنوب الجزيرة العربية، وبين نوبيا في وادي النيل الأوسط. غير أن حضارة مروي، في وادي النيل الأوسط، أخذت في الإضمحلال، في القرون الميلادية الثلاثة الأولى. وتقول الروايات إن مروي، وهي تعاني أوجاع الاضمحلال، حاولت غزو أكسوم، فما كان من الأكسوميين إلا أن غزوها، في عقر دارها، وقضوا عليها، وبسطوا سلطانهم على أراضيها الخصبة. وحين جاء الإسلام، بعد ثلاث قرون من إعلان أكسوم نفسها دولةً مسيحية، علي يد ملكها عزانا، أختار النبي، عليه أفضل الصلاة، وأتم التسليم، إرسال أتباعه إلى النجاشي، ملك الحبشة آنذاك، حفظاً لمهجهم من بطش سادة قريش. وإنني لأعتبر ما قام به النبي الكريم، عليه أفضل الصلاة، وأتم التسليم، من إرسالٍ لأصحابه إلى الحبشة، وما قاله من كلماتٍ مشرقاتٍ، في حق النجاشي، وما قام به من إقامةٍ لصلاةِ الغائبِ على روحه، حين بلغه نبأ وفاته، تمثل في مجموعها رسالةً بليغةً للمسلمين، وللناس كافةً، عن المعانى الإنسانية الرفيعة، المندغمة في تلك الحضارة، وعن فضلها، وفضل مليكها. فما قاله، وما فعله النبي، في شأن الحبشة، وملكيها الصالح، يتضمن، فيما أرى، رسالةً مستقبليةً، لا تخلو من شيءٍ من التشفير، عن المعنى الإنساني الكبير لتلك الصلة بين معاني الإسلام الجوهرية، الخالدة، وبين الحبشة. وفك تشفير تلك الرسالة، لا يُلتمس، في تقديري، إلا في عالم المعاني المخبوءة وراء حجاب العقيدة. وهي معاني لا يسبر حقيقة أبعادها، إلا الذين اغترفوا من بحار العرفان، وانجابت عن ناظريهم حجب الظلمات، وحجب الأنوار، ورأوا البراح الفسيح، الواقع وراء نطاق العقيدة المحدود، المقيِّد للفهوم، القابض للانطلاق الحضاري.




    لا غرابة إذن، أن بقيت الحبشة بمأمن من الغزو الإسلامي، حين أخذ الإسلام في التمدد في شمال، وشمال شرقي إفريقيا، بُعًيْد القرن السابع الميلادي. وإني لأزعم مع زاعمين آخرين كُثْرٍ، أن السبب وراء عدم غزو المسلمين للحبشة المسيحية، لم يكن بسبب ارتفاع أراضيها، ووعورة مسالكها، وشدة تحصينها، وإنما كان وفاءً من المسلمين لأهلها، نسبةً لإيوائهم، وحمايتهم للمسلمين الأوائل. ونسبةً لإكرام نبي الإسلام لهم، ولمليكهم، على ذلك الصنيع الذي دل على مروءة عالية، وحس ديني عميق. ومن بعض حوادث التاريخ الباعثة على التأمل، في شأن ارتباط الحبشة بالإسلام، أن النبي الكريم قد ولد في عام الفيل، (571م)، في وقتٍ بالغ الحرج في تاريخ مكة. فقد كانت أفيال أبرهة، الملك الحبشي، حينها، واقفةً على أبواب مكة، تبغي هدم الكعبة. ولم يمر نصف قرن من الزمان، حتى كان المسلمون الأوائل مقيمين في الأراضي الحبشية، متسجيرين بحمى الملك الحبشي النجاشي، من بطش بني جلدتهم. أخلص من هذا، إلى أن في جملة الأمر، رحمٌ روحية، قديمة. هذه الرحم الروحية قديمةٌ قدم سليمان، وبلقيس! ونحن، كمسلمين سودانيين، لم نتفطن بعد، بالقدر الكافي، إلى كل هذا التشابك، والترابط، التاريخي. الشاهد هنا، أن المسلمين حين خرجوا فاتحين الأمصار، تركوا الحبشة وحالها. ومع ذلك، أصبح نصف أهل الحبشة، فيما بعد، مسلمين ! ولا يزال الإسلام، في الحبشة، قوةً حيةً، جبارةً، حتى هذه اللحظة! وإسلام الحبشة إسلامٌ غارفٌ من المعين المصفى الأول، ومتشرباً دفقة النور الأولى، التي لم تشبها شوائب التاريخ الإسلامي المضطرب، الوالغ في دنس السياسة، وفي سفسطات الفقه. فأغلب التاريخ الإسلامي تقطعت أواصر الصلة بينه وبين مدد ذلك النور الأول. وأقوى دليل لدي على اغتراف أسلام الحبشة من دفقة النور الأولى، هو أننا لم نسمع في هذه الفترة الحرجة من تاريخ المسلمين، أن أحداً من مسلمي الحبشة، على كثرتهم، شارك في تنظيم إرهابي، قاعدةً كان، أم غيرها؟!
    كتبت هذه المقدمة التاريخية المبتسرة، وهذه التأملات المتناثرة، للفت النظر لطبيعة إسلام الحبشة المتميز، جداً. وهو إسلام ظل في الظل، بعيداً عن الهرج الجاري اليوم باسم الإسلام. ثم، للتذكير بالارتباطات التاريخية العميقة، التي وطدت صلات سكان وادي النيل الأوسط، بالهضبة الحبشية. وكذلك ما يجمع بين هذين الإقليمين، من الصلة الموصولة بجزيرة العرب، وبالنور الأول الذي أشع منها في القرن السابع الميلادي، ثم ما لبث أن غاب عن القلوب، وتحول إلى مجرد تمتماتٍ ميتةٍ في الشفاه. كما أنني قصدت أيضا من كتابة هذه المقدمة، تسليط شيءٍ من الضوء، على ما ظل قائماً بين هذين الإقليمين المتجاورين، (الهضبة، والسهل الذي يقع إلى الشمال الغربي منها)، من حوارٍ حضاريٍ عميقٍ، متشعبِ المسارب والدروب. وهو حوار دخلت فيه شبه الجزيرة العربية، على الخط منذ البداية، كما تقدمت الإشارة. دخلت الجزيرة العربية على الخط، في هذا الحوار التاريخي ذي المدلولات التي لا تزال مغطاةً، مع كلا الجانبين، بعناصر الدم السبئي السامي، وباللغة السامية، وبالدين الإسلامي. فروحانية الحبشة، الإسلامية المسيحية، وروحانية التصوف السوداني، إنما تمثلان في نظري زاداً مستقبلياً هاماً لكيانٍ جيوسياسي، سوف يعيد التكامل إلى هذا الإقليم، منطلقاً من الجوهر الروحاني المشترك.
    لربما كان من المناسب أن أشير هنا، إلى أن الهضبة الحبشية، رغم اتصالها الأقدم بجزيرة العرب، بقيت على لغتها الخاصة بها. وهي لغة تدخل ضمن المجموعة السامية، في حين تحول أهل كوش، رغم اتصالهم الأحدث، نوعاً ما، بجزيرة العرب، من كوشيتهم، إلى اللغة العربية. غير أن هذا الحوار المركب المتشعب، يقع، ضمن غير المنتبه إليه في ما يمكن أن أسميه ب "النطاق البحثي المتعمق". وأعني تحديداً هنا، مقاربة هذه العلاقة المستشكلة، بآليات بحث من النسق العالي، الذي يستخدم الحقيقة التاريخية، والجغرافية، والإثنية، ويولف مزيجها توليفاً خلاقاً، باستخدام المنهج التأويلي،hermeneutics ، بغية تقصي جذور بنية وعينا، وتركيبتنا الوجدانية، وهويتنا الحضارية المستشكلة المحيرة. ولا أريد أن أغمط الباحثين السودانيين حقهم، في ما قاموا به في هذا الشأن، زاعماً أن لا أحد فعل شيئاً، من قبل، في هذا الصدد. فقد قدم بعض الباحثين السودانيين أعمالاً مقدرةً في هذا الإطار. أذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر: الراحل، البروفيسر عبد الله الطيب، والراحل، محمد أبو القاسم حاج حمد، والدكتور حسن مكي، والدكتور يوسف فضل، والدكتور جعفر ميرغني، والدكتور محمد إبراهيم أبو سليم ، والراحل، الدكتور محمد سعيد القدال. كما وردت عن هذا المنحى إشارات لدى البعض الآخر في إطار دراساتهم، بشكل جزئي،
    غير أنني أظن أن أرضاً بكراً في هذه الوجهة، لا تزال في انتظار أن نستكشف مجاهيلها. فنحن، في ما يبدو لي، بحاجة إلى العبور من مجرد التعريف بالروابط التاريخية، والتفاعل التاريخي، إلى الحفر العميق الذي يتلمس جذور هذا التشابه بين شعبي الهضبة، والسهل الأوسط من وادي النيل. علينا أن نتأمل ملياً، وبعناية شديدة، سر هذا التقارب الوجداني، والقبول المتبادل، عبر حاجز اللغة ، (كما في حالة المسلمين منهم)، وعبر حاجز اللغة والدين معاً، (كما في في حالة المسيحيين منهم). هذا التقارب الوجداني لم تسطع كل حالات الشد والجذب، بين الحكومات المتعاقبة، في البلدين زعزعته، أو النيل منه. نحن بحاجة إلى حفر تاريخي، وتوليفٍ خلاقٍ يلمس صورة المستقبل المشترك لهذه البقعة الجغرافية، مترابطة العناصر، ومتفككتها، في ذات الوقت. إن عناصر التكامل بين هذين الكيانين، جغرافياً، واقتصادياً، وروحياً، وإثنياً، وسياحياً لبالغة الكثرة، غنية الوعد.
    يواجه الكيان السوداني المسلم، الآن، منعطفاً خطيراً. وأعني هنا، تحديداً أهل السودان الشرقي، والأوسط، والشمالي، والغربي. فالجنوب الجغرافي، ربما يذهب بعيداً عن هذا الكيان، بعد حوالي العام، وربما لايذهب. الشاهد، أننا ظللنا في غيبوبة حضارية، جعلتنا مصوبين أبصارنا نحو الشمال وحده! هذا التحديق الطويل صوب الشمال، قد أخذت طاقته في التناقص، وبدأ مده في الانحسار. على الأقل، يمكن القول إن التساؤلات حول جدواه، أصبحت أكثر بروزاً من أي وقتٍ مضى. فالمطامع في مواردنا، هي الشيء الوحيد الذي نراه، حين نحدق في أفقنا الشمالي. فنحن حين نحدق شمالاً، نرى الأطماع البادية، ولا نرى الجيرة الحنونة، ولا الشراكة النظيفة! ولعلنا خدعنا أنفسنا كثيراً بقضية اللغة والدين، في مستوى المضامين السطحية، المرتبطة بهما. وهي مضامين سطحية تهييجية استخدمتهما "الكلفتة" السياسية لدينا. وهي كلفتةٌ لا يسندها علمٌ، ولا بحثٌ متعمق. ارتكازاً على تلك "الكلفتة" صغنا لأنفسنا هويةً زائفة، وتطلعاتٍ زائفة. وعموماً، أظننا على وشك أن نغلق باب حقبةً أخذت تتولى، ونفتح باب حقبةٍ جديدةٍ، أخذت تتخلق، في مضمار علاقاتنا بدول الجوار. ولعل مشروع كونفدرالية القرن الإفريقي، الذي رفع شعاره، الراحل محمد أبو القاسم حاج حمد، قد عاد يطل برأسه، هوناً ما، من جديد. هذه الكونفدرالية يمكن أن يلعب فيها السودان دوراً مفتاحياً.
    نمت الهضبة الحبشية من حيث تشكيل الشخصية الحضارية، نمواً شبه مستقلٍ عن العناصر الخارجية. فهي لم تتأثر بالغزاة كثيراً، إذ حصنتها الجغرافيا الوعرة، من جيوش الغزاة، فاتخذوا مساربهم من حولها عابرين إلى غيرها. يضاف إلى ذلك أن للهضبة شخصية حضارية ضاربة في القدم. وتلك الشخصية الحضارية، تتشاركها معظم الشعوب التي قطنت هذا المكان المرتفع الفسيح. هذه الشخصية الحضارية لم تتغير كثيراً، وإنما بقيت محتفظة بسماتها الرئيسية. ولربما كانت الجغرافيا عنصراً من عناصر بقاء الهضبة على ما هي عليه، إلا قليلا. ترتفع الهضبة الحبشية بسبعة آلاف قدمٍ فوق سطح البحر، كما تتسم بوعورة مسالكها. وتمثل الهضبة الحبشية من حيث الشخصية الحضارية المستقلة في إفريقيا، شيئا مشابهاً لما تمثله الصين في القارة الآسيوية، وإن كان تأثر الأراضي الحبشية بالتيارات الحضارية الوافدة، أكبر نسبياً من تأثر الصين. فالعلماء يجمعون على أن الحضارة الصينية، ربما تكون الحضارة الإنسانية الوحيدة، التي نمت من داخلها، مستخدمة أقل قدرٍ ممكنٍ من العناصر الخارجية. وفدت المسيحية إلى الحبشة، بُعيد الميلاد بقليل، ثم لحق بها الإسلام، في القرن السابع. وبمرور القرون، أصبح غالب أهل الحبشة إما مسلمين، وإما مسيحيين. ولكن، في الحياة اليومية الإثيوبية، وفي الحوارى الإثيوبية، يصعب جداً أن يعرف المرء من منهم المسيحي، ومن منهم المسلم. فهم يعيشون متجاورين في البيوت وسط الأحياء، باختلاف طبقاتها، مسلمين، ومسيحيين، متداخلين مع بعضهم بعضاً، في بساطةٍ شديدة. بل هم يتزاوجون فيما بينهم. والطريف أن تعدد الزوجات غير شائعٍ وسط المسلمين من الأحباش!! وفي تقديري أن أهل الحبشة ألبسوا كلاً من الإسلام والمسيحية، شيئاً من نسيج شخصيتهم الحضارية، المتميزة، فجعلوا من كلي المسيحية، والإسلام شقاً لا غنى عنه في قوام شخصيتهم الحضارية الكلية، كقوميةٍ واحدةٍ لها أكثر من مكوِّنٍ، وأكثر من خاصية. وفي حين ظل مسلمو الأحباش، ومسيحيوهم، متعايشين في سلامٍ، إلى حدٍّ كبير، نجد أن الثورة المهدية، حين انتصرت في السودان، استهدفت بلادهم برمتها، بوصفها أرض كفر!! وحملت السيف في وجوههم، رغم أنهم قابلوها في بداية الأمر باللين، بل وعرضوا عليها التحالف لمواجهة الغازين الأوربيين، الذين كانوا يقفون على الأبواب، طامعين في ابتلاع القطرين. (راجع كتاب الدكتور محمد سعيد القدال: المهدية والحبشة، دراسة في السياسة الداخلية والخارجية لدولة المهدية "1881م-1898م. الصادر عن دار الجيل ببيروت عام 1992م)، وفي نهاية المطاف، ذهبت المهدية من المشهد السياسي لأواخر القرن التاسع عشر، وانحسر ظلها الديني، وبقيت الشخصية الحضارية للشعوب الحبشية، على ما هي عليه.
    يسير العالم نحو الوحدة، سيراً حثيثاً. والذي لا يرى سير العالم نحو الوحدة، إنما هو الشخص الغافل عن رؤية مسارات تيارات الكوسموس. وتيارات الكوسموس ليست سوى القوى الكونية، التي تمثل في تجلياتها في حيز الزمان، والمكان، اليد الظاهرة للقوى الإلهية. وهي قوىً تعمل بالقهر الإرادي، ولا تملك إرادة العقول الصغيرة المحبة للتشظي، وقف سعيها الموكل بالتوليف، وبتذويب الخلافات، وبخلق الاتساق، والتناعم. فالوحدة مضروبة على هذا العالم المتشظي، رضي بعض المشككيين في حتمية الوحدة، أم أبوا. والوحدة الكلية، إنما تبدأ بالتكامل الداخلي لكل قطر، ثم التكامل الإقليمي بين المتشابه من الأقطار، ثم يزداد التشابه، ويتسع المشرك، وتكبر الأقاليم، حتى تندغم مع بعضها بعضا، وتتخلق الشخصية العالمية التي تجسد الوحدة والتنوع في آن معا، وتحدث الوحدة الكبرى. وما من شك أن الأقاليم الجغرافية، والأقاليم الروحانية، تتكامل، وبيننا وبين إثيوبيا تكامل روحي، وحضاري، واقتصادي، وبيئي.
    من نظرة عابرة للهضبةٍ والسهل المنخفض، المجاور لها، الذي تطل عليه من ارتفاع يصل إلى سبعة آلاف قدم، تتضح معالم التكامل. فما نراه مجرد سمات منعزلةٍ، تخص كل إقليمٍ، أو كل قطرٍ، على حده، ليست واقعةً، في حقيقة أمرها، ضمن هذا الإطار المضلل الذي نراه فيها، وإنما هي واقعة، في حقيقة أمرها، في تيارات الحراك الكلي الذي يعمل على التوحيد، ببطء، ولكن بكل تأكيدslowly, but surely. . إن الذي يعوز أحد أي إقليم من الأقاليم، ويكون متوفراً في الإقليم الآخر المجاور، إنما يمثل، في حقيقة الأمر، عنصراً من الترابط والتكامل المستقبلي بين الإقليمين. فإنسان الهضبة الحبشية، وإنسان سهل النيل الأوسط، هما في حقيقتهما إنسان واحد ضاع بعضه عن البعض الآخر! فهما منسجمان وراء حاجز اللغة وحاجز العقيدة (كما في حالة المسيحيين)، وكذلك وراء حاجز القومية. إن التشابه الحسي، والوجداني بين إنسانيْ هذين الإقليمين ليس صدفةً. ولقد أشار الطيب صالح، في رائعته موسم الهجرة إلى الشمال إلى التباين بين الأقاليم الجغرافية، حين يتسم كل إقليم بسمات متطرفة. تساءل الطيب صالح على لسان الراوي: (أين الاعتدال؟!)، فهناك (بلاد تموت من البرد حيتانها)، وهناك (صحارى تتعاور رمالها ويجف فيها حلق العندليب)!! هذا التباين المتعلق باختلاف الطقس، الذي يجعل ساكن إقليمٍ بعينه منجذباً نحو إقليم آخر، ومناخٍ آخر، لا يمثل سوى عنصر واحد من عناصر التكامل بين بقاع الأرض المختلفة. وقياساً على هذا، فإن رحلة الشتاء والصيف بين قلب الجزيرة العربية والشام، واليمن، لم تكن رحلة تجارية، كما تبدو من ظاهر الفعل، وإنما هي رحلة متعددة الطبقات، تصاقبها رحلات أخرى باطنية،منها الجمالي، والروحي، والشعري. وكل هذا مرتبطٌ بتكامل الأمكنة، وبانجذاب الأقاليم إلى بعضها، وبتكامل الوجدان الإنساني والتجربة الإنسانية. ويمكننا أن نقيس على ذلك، أموراً أخرى كثيرة في حراك التكامل الذي لم يبطئ إيقاعه سوى جشع بني الإنسان وجهالاتهم . (يتواصل).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 11:48 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالله عثمان)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2017, 11:50 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالله عثمان)

    هي افتكر من عشر حلقات ولكي لا يتم اغراق هذا البوست بها قد اضعها في بوست منفصل لمن يود الاطلاع عليها
    سلام كبير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-08-2017, 05:57 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 19076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالله عثمان)

    تحياتي وشكري
    الشايقي
    علاء
    الصادق
    علي عبدالوهاب
    احمدونا
    ايمن
    عبدالله عثمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2017, 01:46 AM

abdalla elshaikh
<aabdalla elshaikh
تاريخ التسجيل: 29-03-2006
مجموع المشاركات: 3224

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    ود أبوسن وضيوفه الكرام
    أذكر وفي بداية النصف الأول من ثمانينات القرن الماضي شاركنا في تقيم نتائج الدورة المدرسيه لمدارس الخرطوم بحري الإبتدائيه فلاحظنا أن كل جوائز النشاط التربوي كانت من نصيب مدرسة العزبه فذهبنا لهذه المدرسة لنقف علي سر نجاح هذه التجربه فقال لنا ناظر المدرسة هؤلاء التلاميذ ينتمون إلي فصل منفصل عن المدرسه ويشرف عليهم أستاذ واحد إسمه محفوظ منذ بداية سني دراستهم وحتي الآن وهم علي مشارف العام الخامس!! فدخلنا الفصل ووجدنا الأستاذ وسط تلاميذه وهو يتناول معهم العملية التعليميه والتربويه بطريقة مبتكره تخضع للنقاش الهادئ بينهم فيختارون ما يختاروا ويتركون ما لم يتفقوا عليه ! الأقلام والكراريس مشاعة بينهم فلا أحد يتطفل و يسرقها ! يتشاركون فيما بينهم وسائل التدريس من ألوان وورق مقوي ومن تلفزيون و ريكوردات وأدوات موسيقيه ورياضيه داخل ولا يعرضونها للتلف لأنهم إشتروها من حُرِ مالهم
    خلاصة القول وجدنا أن هذا الأستاذ يهتم بالجانب التربوي جنباً لجنب مع الجانب التعليمي الأمر الذي إفتقدته المدرسة منذ إنشائها ببخت الرضا علماً بأن بخت الرضا ذلكم المنهج التربوي والتعليمي المتكامل ولكن العبرة في التطبيق فشخصي الضعيف خرّيج معهد التربيه الدلنج نظام الأربع سنوات ودرست هذا المنهج ولكن عند التطبيق أهملنا العملية التربوية تماما لصالح العملية التعليمية فحصة الفنون نقلبها عربي و حصة المكتبه رياضيات وهلمجرا وحافزنا في ذلك السباق المحموم لعبور التلاميذ بنجاح للمرحلة القادمه مع فرحة ذويهم ولكن! النتيجة المُره والتي ما نزال نلعقها هي أننا عندما خرجنا للحياة خرجنا وبنا عطب سلوكي في معظم تعاملاتنا فيما يختص بالشأن العام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2017, 05:59 AM

محمد فضل الله المكى
<aمحمد فضل الله المكى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 4841

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: abdalla elshaikh)

    .
    الأخ الكريم أبو سِن تحياتي
    تشكر على طرح مثل هذه المواضيع التي تقود لنقاش ثر ومفيد حتى وإن اختلفت الآراء
    فهي لا تخلو من فائدة... فلو لا اختلاف الآراء لبارت السِّلع .
    .
    (1 ) أحاول ملامسة بعضاً من حقائق واقعنا ... فالمكونات البشرية ضمن الإطار المسمى
    بالسودان ( بعد الإنفصال ) إذا لم تتقلص إلى حد التلاشي مسافات التباعد بينها ، فلا نطمع
    في وطن ( خَيِّر ديمقراطي ) !!
    .
    ( 2 ) وإن كانت ديمقراطي هذه واضحة بالنسبة لي ، إلا أن تفسيري لكلمة ( خيِّر ) هو أن
    يكون بلداً فيه كل اسباب الخير ..يعم خيرِهِ أهله ويفيض ، والفائض ينعكس ( بالعملة الصعبة )
    رخاءً ونماءً يسهم في نهضة ذلك البلد الخيِّر ..
    .
    ( 3 ) أشكال من الأنظمة تعاقبت على سدة الحكم في ( أم سودان ) كما يقول اخونا كِبر قدس
    الله سِره .. وقد فشلت تلك الأنظمة فشلاً زريعاً في إدارة ذلك التنوع الذي يتشكل منه السودان ،
    وفي ظني أن السودان منذ الإستقلال وحتى يومنا هذا هو عبارة عن ( دولة فاشلة ) بكل المقاييس !!
    .
    ( 4 ) أعود للنقطة رقم ( 1 ) فيها وأدى لما جاء في الفقرة رقم ( 3 ) المتعلقة بضرورة تلاشي
    أو تقليص ( أضعف الإيمان ) أسباب ما جاء ( الفشل ) ... يحدثني شخص قريب مني أنه قبل سنين
    عددا إنه كبستاني ، طرح فكرة تحسين سلالة التفاح في جبل مرَّة ، فطالما أن هنالك تفاح موجود
    فب جبل مرَّة إلا أن ثماره صغيرة الحجم ، فيمكن استجلاب نوعية من مناخ يماثل مناخ الجبل من
    أيِّ دولة اخرى ، فقال أحد المسؤولين ( والعهد على من أخبرني ) قال : الغرابة ديل إن أكلتوهم
    تفاح حيطلعوا لينا في رسينّا ( عقلية مسؤول ) .. وأظن أن الفكرة لم تر النور إلى يومنا
    هذا !!
    فليأكل أهل الجبل التفاح ، وليرسلوا لنا شرقاً لنأكل معهم حتى نتكافى شر استيراده ونوفر عمله
    صعبة .. ولنصدر منه إن كنا على قدر الطموح ليصبح مصدراً للعملة الصعبة.... المسؤول فكر
    من زاوية ضيقة ، وهنالك أمثاله .
    .
    ( 5 ) أنا لا أقول إن ذلك الفهم الوارد في الفقرة ( 4 ) عند كل الناس ، فأنا بطبعي ضد التعميم ،
    ولكن أقول إن من هو غير راضي بالآخر موجود كحقيقة لا تُنكر .
    .
    أبو سن والمتداخلين لكم أطنان من المودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2017, 06:34 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 19076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: محمد فضل الله المكى)

    مرحبا عبدالله الشيخ
    نقطة مهمة وهي اساس النهضة اقصد ماذا نعلم النشء ولماذا؟
    اذكر اني كتبت بوستا مات عن فلسفة التعليم
    الوزارة غيرت المنهج بعد سوء العلاقة مع ايران
    ثم وعدت بتنقيحه بعد التقارب الامريكي السعودي
    فكأننا نربي اجيال للهتاف وليس من اجل الوطن
    حصص الفنون تكون غنيمة لكل معلم مزنوق في المقرر
    حصص النشاط كما يسمونها
    الفسحات امام المدارس كميادين نشاط تم بيعها لقصر فهم من يتولون مهمة حكم الوطن
    يعطلون اليوم الدراسي لاستقبال مسؤول ولا يعطلونه لحدث وطني او ثقافي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2017, 06:40 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 19076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    دي الاشكالية محمد
    الاستخفاف بالاخر وازدراؤه
    مع اني علي قناعة تامة وكثير ما ارددها
    افضل من يجيدون الطهي في السودان اهل الغرب .. اهلنا في دارفور وكردفان يدهم طاعمة واكلهم متنوع
    اضف لذلك لم ار اصبر منهم
    الصبر مهم جدا في اي عمل . الصبر والتحمل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2017, 05:48 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 5274

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    كتب ابو سن
    (مع اني علي قناعة تامة وكثير ما ارددها أفضل من يجيدون الطهي السودان أهل الغرب..أهلنا في دارفور وكردفان يدهم طاعمة واكلهم متنوع )
    سؤال ياود ابوسن
    علاقة موضوع دكتورك دا بي كلامك الكتبوا فوق دا شنو؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2017, 05:53 PM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 19076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: محمد نور عودو)

    مرحب عودو
    السبب ما قيل عن العنب في جبل مرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2017, 05:59 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 5274

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    يا ابو سن افتكر انا سؤالي واضح
    وعايز إجابة واضحة فا خليك واضح ورينا علاقة كلام دكتورك دا وكلامك اكتبوا دا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2017, 06:17 PM

ابراهيم عبد الوهاب
<aابراهيم عبد الوهاب
تاريخ التسجيل: 20-08-2015
مجموع المشاركات: 554

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    بالاضافة الي ذلك
    لا يوجد تنشئه سليمة علي اسس علمية

    يا ولد امبعلوا ، يا ولد الكلب بعضيك
    والله انادي ليك البعاتي
    انزل من الشباك يدك بتنكسر
    جننا تعرفو وجننا ما تعرفو
    قتل لروح المغامرة وقتل للابداع والمعرفة


    السيد ابوسن تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2017, 06:34 PM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 19076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تشكر د. حيدر (Re: ابراهيم عبد الوهاب)

    مرحب عودو
    انت الخليك واضح داير تصل لي شنو
    انا صادق جدا معاك .. هو شي قفز لذهني مربوط بالاكل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2017, 06:37 PM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 19076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    فعلا ابراهيم
    التخويف والارهاب
    لو عملت كدة بنوديكم الدكتور يديك حقنة
    ويمرض ونبقا في الطريقة البنوديها بيهو الدكتور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2017, 06:49 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 5274

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تشكر د. حيدر (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    يا ابو سن دكتورك دا كتب عن الحبش
    وانت جيت مدخل ناس وكرفان يجيدو الطهي
    انا عايز اعرف علاقة الحبش الكتب عنهم دكتورك دا وكلامك الكتبوا دا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de